Union For Mediterranean (Al-Ettehad Min Agl Al- Motawasset)

other-participants-in-our-session-of-inter-religious-dialogue.jpgfather-mich-fiztgerald-apostolic-ambassador-of-vatican-in-cairoon-the-left.jpgdr-amr-abdallah-on-the-left-with-dr-jfcollisimo-on-the-rightii.jpgdr-amr-abdallah-on-the-left-with-dr-jfcollisimo-on-the-right.jpgambassador-aly-maher-on-the-right-the-director-of-institute-of-peace-studies-ips.jpgambassador-ahmed-maher-in-the-middle.jpgahmed-moustafa-the-author-with-a-rabbi-from-israel-called-dov-maymoun.jpgahmed-moustafa-the-author.jpg 

Alexandria will remain one of the biggest cosmopolitan cities globally as a result of adopting such conferences that targeting the human being, especially this one that called Dialogue Among Peoples & Cultures based on a main thematic (Euro-Med & Gulf Inter-Cultural Dialogue) which have been held as always at our biggest Bacon of knowledge “Bibliotheca Alexandrina” in between 19-21 January 2008.

ستظل الإسكندرية واحدة من أكبر المدن الكوزموبوليتانية على مستوى العالم نتيجة لتبنيها عدداً من المؤتمرات وخصوصاً التى تخص الإنسان وخصوصا تلك المؤتمر الذى إنعقد من سنتين تحت عنوان الحوار ما بين الشعوب والثقافات والذى قام على موضوع أساسى وهو (حوار الثقافات ما بين اليورومتوسطية ومنطقة الخليج) والذى عقد كالعادة فى مكتبة الإسكندرية إحدى أكبر منارات المعرفة فى العالم فى الفترة ما بين 19-21 يناير 2008.  

The timing was really perfect, because it was consequent to the big conference that has been held recently in Spain under the auspice of both the United Nations and both of Turkey and Spain which called “the Alliance of Civilizations” which invited many well known community leaders from both Official and Non- Official levels all over the world, because in this time being there is some sort of pressing necessity for such dialogues to understand each other better as Occident/West and Orient, not only that but also, this dialogue has an indirect profit concerning the humanitarian prosperity.

كان هذا التوقيت بالفعل مناسباً، لأنه جاء بعد مؤتمر كبير عقد فى أسبانيا برعاية الأمم المتحدة وكلاً من تركيا وأسبانيا والذى سمى بـ “تحالف الحضارات” والذى دعى له الكثير من قادة الدول سواء على المستوى الرسمى وغير الرسمى من كافة أنحاء العالم لأن هذا الوقت الذى نعيشه توجد حاجة ملحة لهذه الحورات لفهم كل مننا الآخر بشكل أفضل غرباً وشرقاً، فضلاً عن ذلك توجد فائدة غير مباشرة لهذه الحوارات فيما يخص الخير الإنسانى المثمر عنها.

This conference was the conference or the meeting No.3 after both Paris 2006 and Seville 2007, it was really a good opportunity to meet different types of intelligentsia from different euro-med regions and from different religions because as I was at the workshop of religious reality and society, the first time in my life to meet 2 rabies one from France and the other from Jerusalem, however there were 6 main themes to be discussed and submitting proposals accordingly History & Memory, Images & Writing, Religious Reality & Society, Social Modernization, Education and Common Values respectively, not only that, I submitted also a proposal at the theme of Education.

حيث كان ترتيب هذا المؤتمر رقم 3 بعد مؤتمر باريس والذى عقد فى 2006 ومؤتمر سيفيل والذى عقد فى 2007 وعليه فكان فرصة طيبة لمقابلة العديد من المثقفين من مختلف دول اليورومتوسطية وكذلك من مختلف الديانات وذلك لأن ورشة العمل التى كنت بها كانت خاصة بالحقيقة الدينية والمجتمع والتى تقابلت فيها لأول مرة مع (2) من الحاخامات واحد من فرنسا والآخر من القدس حيث كانت موضوعات هذا المؤتمر (6) موضوعات أساسية وهى: الذاكرة والتاريخ، الصور والكتابة، الحقيقة الدينية والمجتمع، التحديث المجتمعى، التعليم، والقيم المشتركة، حيث قد تقدمت بمشروع عن تطوير التعليم فى هذا المؤتمر بما يتفق والمعايير العالمية الجديدة.

Our session was one of the strongest sessions, even though it comprised the representatives of the 3 main religions Christianity, Islam and Judaism. Therefore in the first day we discussed many topics, unfortunately the representation of youth was little in that session, but our existence was very effective, because we have dragged the carpet from elders who tried to make it very theoretical.

كانت الجلسة الخاصة بمحورنا “الحقيقة الدينية والمجتمع” من أقوى الجلسات بالرغم من تواجد ممثلين عن الأديان السماوية الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية، حيث أنه فى اليوم الأول ناقشنا عدة موضوعات وبالرغم من أن التمثيل الشبابى كان منخفض نسبياً مقارنة بكبار السن، إلا أن وجودنا كان فعال جداً لأننا ببساطة سحبنا السجادة من تحت كبار السن الذين حاولوا فى البداية تعقيد الموضوع وجعله نظرى بحت.

Because we were discussing very much our problems as youth with religions, then we discussed many problems belong to both human rights and the current situation of the inter-religious dialogue among youth, on the next day we had in general a very strong enthusiasm to achieve the proposals that request from our theme, but we have to thank all the participants who participated in that session in general.

وذلك لأننا كنا نناقش مشاكلنا كشباب مع الدين ثم بعد ذلك تطرقنا لحقوق الإنسان والدين ثم حوار الأديان ما بين الشباب وليس الكبار، وكانت لدينا الحمية فى إنجاز كل الطروحات الخاصة بمحورنا فى اليوم التالى لذلك والتى كانت مطلوبة منا، وعليه فإننا نتوجه بالشكر بوجه عام لكل من شارك فى تلك الجلسة.

Both Messrs Amr Abdallah and Jean-Francois Collisimo as a panel head and moderator respectively in particular, as a result of their fairness in giving each other the opportunity to talk freely, and also being committed with the rule “to be just in time”, because we had been informed that some of the other themes’ workshops did not achieve any proposal, as a result of not being in topic in my point of view.

ونخص بالذكر كلا من د/ عمرو عبد الله وكذلك د/ جان فرانسوا كوليزيمو رئيس وميسر الجلسة على الترتيب، وذلك لعدالتهم فى إعطاء الجميع لفرص متساوية فى الحوار والمناقشة والإلتزام بقاعدة “الإلتزام بالوقت المحدد” لأننا قد تم إخبارنا أن الجلسات الخاصة بالموضوعات الأخرى لم تنجز أى من مشاريعها المقترحة لعدم إلتزامهم بالموضوع الأساسى وخروجهم عنه.

Everything was good, however I’ve very special 2 remarks, the first, as I had mentioned in my workshop that there is some sort of marginalization for youth in such conferences like that, even though the youth population represents 70% of the global population, because our representation in that conference was very limited, therefore, who shall express our problems? And when we ask the people of the EU, they answered that was destined for elite, not only that but also, there are some pressing problems did not get tackled in special workshops i.e. the illegal immigration and human rights, some told me that it shall be discussed in the thematic of common values, however, they really need independent sessions.

وبالرغم من أن كل شىء بالمؤتمر كان على المستوى المطلوب إلا أن عندى ملاحظتين، الأولى وكما ذكرت فى ورشة العمل الخاصة بى أن هناك تهميش لدور الشباب فى نوعية هذه المؤتمرات بالرغم من أن تعداد الشباب يقدر بحوالى 70% من التعداد العالمى ولأن تواجدنا كشباب بهذا المؤتمر كان محدود، وعليه دعونى أتساءل، من الذى سيعبر عن مشاكلنا؟ إلا أنه بسؤالنا لممثلى الإتحاد الأوروبى المتواجدين أجابوا بأن تلك المؤتمرات هى مؤتمرات للصفوة، وليس هذا فقط، توجد بعض الشاكل الملحة التى لم تناقش بورش العمل مثل الهجرة غير الشرعية وحقوق الإنسان، إلا أن البعض أجابنى أنها سيتم التطرق لها فى محور القيم المشتركة، ولكنهما كانتا فى إحتياج إلى جلستين مستقلتين.

The second, there was some sort of promotion for the initiative of the French president Nicolas Sarkozy concerning the Union For Mediterranean the project that he wants to achieve very soon, by the way the first time to hear about it, it was the time of release the Bulgarian nurses who were arrested and condemned in Libya concerning injecting and giving about 300 kids some treatments and blood contaminated by HIV, however due to the mediation efforts of both Sarkozy, his ex-wife and of course the European Union they could get the amnesty for all of them including the Palestinian doctor.

النقطة الثانية، كان هناك ترويج لمبادرة الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى فيما يخص مشروع الإتحاد من أجل المتوسط هذا المشروع المرغوب فى تنفيذه فى أقرب وقت، حيث كانت المرة الأولى بالنسبة لى التى أسمع فيها عنه إبان إطلاق سراح الممرضات البلغاريات اللاتى تم القبض عليهن لتورطهن فى إعطاء دم وأدوية ملوثة بفيروس نقص المناعة (الإيدز) لحوالى 300 طفل ليبى بأحد المستشفيات الحكومية، إلا انه بوساطة كل من ساركوزى وزوجته السابقة تم العفو عنهم جميعا بما فيهم الطبيب فلسطينى الأصل. 

This initiative has been adopted by three European states France which submitted the proposal, in addition to both Italy and Spain, but to move ahead in this proposal the French president proposed 5 European states from North-Med + 5 states from South-Med (MENA region especially the members in Arab League and for sure including Israel) which interested to affiliate to this union.

تم تبنى هذه المبادرة من قبل ثلاثة دول أوروبية وهى: فرنسا التى أودعت المشروع بالإضافة إلى إيطاليا وأسبانيا، إلا انه للمضى قدما فى هذا المشروع، إقترح الرئيس الفرنسى (5) دول من شمال البحر المتوسط + (5) من جنوب البحر المتوسط (منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وأكيد ضمنها إسرائيل)  الراغبين فى الإنضمام لهذا الإتحاد.

Therefore there was a meeting among the member states which interested in establishing such union in the middle of July 2008 to discuss everything concerning the ways of collaboration, the articles of association, the projects that need funding and how to involve the international organizations in that proposal for financial support, moreover, Sarkozy proposed 4 pillars for cooperation the economic side, the socio-development, the intercultural cooperation and the security.   

وعليه فقد كان هناك إجتماعاً مع الدول الأعضاء الراغبة فى إقامة هذا الإتحاد فى منتصف شهر يوليو/ تموز 2008 لمناقشة كل شىء مرتبط بكل من طرق التعاون والنظام الأساسى والمشروعات التى تتطلب تمويلاً والكيفية التى يمكن بها إدخال المنظمات الدولية فى هذا المشروع بغرض الدعم المادى، وأكثر من ذلك فقد إقترح ساركوزى 4 أسس للتعاون وهى: التعاون الإقتصادى، والتنمية الإجتماعية، والتعاون ما بين الثقافات، والأمن.

In my point of view, I found no big difference in between this proposal and the Euro-Med Partnership “Barcelona Process 1995” which existed since 1995 that focused in its beginning on both economy and security, and as a result of that the rich people became richer and oppositely the poor people became poorer, whereas both human rights, socio-political and intercultural topics had been marginalized that caused all the terroristic acts accordingly, because the elites always forget that any agreement or convention is made for human-being not for the interests of their own, therefore they amended the articles of association to adopt strongly the themes I referred.

ولكن من وجهة نظرى، أننى لا أجد ثمة خلاف ما بين هذا المشروع ومبادرة الشراكة اليورومتوسطية التى قامت على نسق برشلونة لعام 1995 والذى ركز فى بدايته على التعاون الإقتصادى والأمنى وكنتيجة لذلك أصبح الأغنياء من رجال الأعمال المستفيدين من الطرفين أكثر غنى، بينما الفقراء أكثر فقراً، وذلك مع تهميش موضوعات أكثر أهمية متمثلة فى حقوق الإنسان والموضوعات السياسية والإجتماعية والحوار ما بين الثقافات، وتسسب ذلك فى العديد من الحوادث الإرهابية، لأن الصفوة دائما ما ينسوا أن أية إتفاقية أو معاهدة تتم لخير ومصلحة الإنسان وليس لمصالحهم الشخصية فقط، وعليه فقط عدلوا نسق برشلونة ليستوعب الموضوعات التى أشرت لها.

Hence, where is the feasibility study of that proposed union? Is there a public survey among the peoples of the Euro-Med especially the youth affirming the approval on that union? Are we as youth of South-Med such experimental animals exposed always to any impacts whatsoever good or bad from such initiatives, unions or agreements?

وعليه، فأين هى دراسة الجدوى الخاصة بهذا الإتحاد المقترح؟ وهل هناك ثمة إستطلاع رأى تم إجراؤه ما بين الشعوب اليورومتوسطية وخصوصاً الشباب منهم ويحتوى على موافقة على هذا الإتحاد؟ هل نحن كشباب من الجنوب حيوانات تجارب تتعرض لتاثيرات إيجابية او سلبية من هذه المبادرات أو الإتحادات او الإتفاقيات؟

Did we follow the scientific methodology in planning for such a union? Did we analyze the defects of the prior initiative “the Euro-Med Partnership” in order to adopt another one?

هل نتبع نحن المنهج العلمى عند التخطيط لمثل هذه الإتحادات؟ وهل نقوم بتحليل السلبيات الناجمة عن المبادرات السابقة وخصوصا “الشراكة اليورومتوسطية” وذلك لتبنى هذه المبادرة الجديدة؟

I heard the representative of Sarkozy Dr. Christian Phillip at the French Cultural Center, who referred to the European Union of Carbon and Steel that established in the middle of the last century which was a nucleus for the EU, however, the history of Europe is completely different and this Mediterranean Union shall never be as Carbon and Steel Union.

وقد قمت بالإستماع لمحاضرة من ممثل الرئيس ساركوزى د/ كريستيان فيليب بالمركز الثقافى الفرنسى بالإسكندرية والذى أشار إلى أن إتحاد الحديد والفحم الذى تم إنشاءه فى منتصف القرن الماضى كان نواة الإتحاد الأوروبى، إلا أن تاريخ الإتحاد الأوروبى يختلف كلية عن الإتحاد من أجل المتوسط المزمع إنشاءه ولن يصبح إتحاد حديد وفحم ثانى.

Furthermore, the matter of illegal immigration and human rights are such urgent matters have to be discussed separately and could not be included in proposed thematic called common values, because I have such fear that this initiative initiated in this time being to protect the southern coasts of Europe from the southern states immigrants “the Arab States Immigrants” who are suffering from poverty in their homeland and having the dream to improve their life accordingly, the youth dialogue only between north and south can solve this problem, not the dialogue of elite.

وكما ذكرت سابقا أن موضوعى الهجرة غير الشرعية وحقوق الإنسان كان يجب أن يتم مناقشتهما بشكل منفصل ولا يتم إدخالهما ضمن محور القيم المشتركة، لأنه تتبادر إلى مخاوف من ان هذه المبادرة يتم تفعيلها فى هذا الوقت لتأمين وحماية الحدود الجنوبية لأوروبا من المهاجرين العرب من دول جنوب المتوسط الذين يعانون من الفقر فى بلدانهم ولديهم الحلم فى تحسين حياتهم، إلا أن شرط حل هذه الإشكالية هو حوار الشباب من الجانيبن من الشمال والجنوب وليس حوار الصفوة.

Also, Turkey always is out of France accounts according to the French allegations that Turkey still inconsistent with the European standards, even though Turkey is a secularist state, achieved a very strong progress in Democracy process better than the most of Middle and Eastern European states which affiliated recently to the European Union, that had been witnessed in the latest Turkish elections and fighting corruption.

وأيضا، فإن تركيا دائما خارج الحسابات الفرنسية، وذلك بموجب الإدعاءات الفرنسية المرسلة من أن تركيا لا زالت لا تتفق والمعايير الأوروبية، بالرغم من أن تركيا دولة علمانية، أحرزت تقدماً كبيراً فى عملية الديموقراطية بشكل أفضل من دول وسط وشرق أوروبا والتى دم إدخالها فى الإتحاد الأوروبى مؤخراً، حيث تم ملاحظ ذلك من خلال الإنتخابات التركية الأخيرة ومحاربتهم للفساد. 

Turkey is better than the states I referred and having better economic incentives more than the states I referred, a member in NATO and got an approval from the Pop of Vatican Benedict XVI to enter this Union, however, the other allegations are things that belong to its sovereignty.

حيث أن تركيا أفضل من الدول التى أشرت إليها فى الفقرة السابقة من حيث الحوافز الإقتصادية والإقتصاد وعضو بالناتو (حلف شمال الأطلنطى) كما أنها حصلت على موافقة البابا بندكت السادس عشر للدخول للإتحاد الأوروبى، إلا أن الإدعاءات الأخرى الصادرة عن دول الإتحاد المعترضة أشياء تعود لسيادة تركيا نفسها بعيداً عن المعايير الأوروبية أو الإتحاد.

Therefore, I need the youth to determine their own destinies, neither the elites nor the politicians, because this is a matter of mutual interest and the youth in this time being can act and do more in their policy making provided to the millennium goals that had been drafted by the UN.

بناءاً عليه، فنحتاج من الشباب أن يحددوا مصائرهم، لا الصفوة ولا السياسيين، لأن هذه مسألة هى مسألة منفعة متبادلة ولأن الشباب فى هذا الوقت يمكنهم لعب دور أكبر فى صنع سياستهم وذلك بموجب أهداف الألفية المصاغة من قبل الأمم المتحدة.

Inclusion of Israel in such Union, as being included before at Barcelona Process, is considered very unacceptable matter in this time being, because Israel was involved in several aggression affairs against us as Arabs, represented in July aggression against Lebanon in 2006, as well as aggression against Gaza at the end of 2008 alleging that they have the right of self-defence. Also, having more than 200 nuclear heads addressed to Arab states and assassination of several Arab characters especially Moghneya in Syria and El-Mabhoh in Dubai. Recently attacking the Turkish vessel of Freedom Convoy 2 days before; to break the siege against Gaza and murdering more than 20 innocent civilian persons on board in the international water, in addition to torture, maltreatment and arresting the others; considered genocide crime and make it incredible person and inconvenient with the standard of such union.

بالنسبة لمسألة دمج إسرائيل فى الإتحاد من أجل المتوسط، كما تم إدماجها من قبل فى نسق برشلونة، أمر غير مقبول فى الوقت الحالى، وذلك لأن إسرائيل تورطت بالفعل فى عدد الإعتداءات علينا كعرب وخصوصاً حرب يوليو/تموز على لبنان فى 2006 وكذلك الإعتداء على غزة فى نهاية 2008 بزعم أن لإسرائيل الحق فى الدفاع عن نفسها وهذا أمر غير مبرر، كذلك إمتلاك إسرائيل لأكثر من 200 رأس نووى موجه للعرب وإغتيال بعض الشخصيات العربية كـ عماد مغنية فى سوريا 2008، والمبحوح فى دبى مع بداية 2010، وما حدث مؤخراً قبل يومين من مهاجمة سفينة قافلة الحرية لفك الحصار على غزة، وقتل 20 من من المدنيين الأبرياء داخل المياه الدولية، ثم التعذيب والمعاملة السيئة والإعتقال للآخرين على نفس السفينة كلها جميعاً تعتبر من جرائم إبادة البشر وتجعل هذا الكيان الإسرائيلى شخص غير موثوق فيه، وغير متفق ومبادىء الإنضمام لهذا الإتحاد.   

     

Please be guided accordingly,,,,

 

Best regards,

Ahmed Moustafa    

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411       

Email: solimon2244@yahoo.com

            Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929  

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Advertisements

One thought on “Union For Mediterranean (Al-Ettehad Min Agl Al- Motawasset)

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s