1-JB 'D*/HJF E9 'D41HB – (H'() 'D41HB

1-JB ‘D*/HJF E9 ‘D41HB – (H'() ‘D41HB.

Advertisements

Ahmed Moustafa Commentary and Assessment on 5th Arab Youth Forum & 7th Arab Reform Forum held at Bibliotheca Alexandrina fm 27 Feb till 3 Mar 2010

 

Arab Reform Forum 2010

 

Arab Reform Forum 2010

Arab Reform Forum 2010

Arab Reform Forum 2010

Arab Reform Forum 2010

 

 

Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010
Arab Reform Forum 2010

 

As always, we have to dedicate our deepest regards to Bibliotheca Alexandrina (BibAlex), as one of the biggest bacons of the freed of expression here in the Arab World for the annual and regular adoption of both Arab Youth Forum represented in (Arab Youth Economic Empowerment Forum) and Arab Reform Forum represented in (A New World Is Being Shaped, Where/What is the Arab’s Role?) in spite of the global financial crisis that extended to all the parts of the world.

 

Frankly speaking, this time BibAlex tried to get out of general topics as the last 4 youth forum sessions and according to a poll on the website, the youth selected the economic challenges that facing them now-a-days and later on, and as mentioned the last year after 5 years specifically in 2015 at least 100 million job vacancies have to be created and offered for the Arab youth. Hence, we have to re-thank BibAlex for tackling such topic this year.

 

Also, the Arab youth existence was evident especially in both 2009 and 2010, such matter enlarged the base of the beneficiaries of the Arab youth and this is again a good effort exerted by the organization staff of BibAlex Headed by a Lady called “Heba El-Rafey” and her assistant Ms. Esraa Adlan and the whole assisting staff in respect of arranging everything for the participants especially the logistical part.

 

However, there were some sort of points I witnessed in such Forum has to be reformed the next times as follows:

 

1-      In spite of inviting several Arab delegates from all regions of the Arab world, the national council of youth sending many people seen continuously over the past 4 years, not only that, they had presentations over the past 4 years at the same forum. In spite of the topic is different and specialized, therefore the presenter had to be according to such criteria, but the same people I am referring whom I saw over the last 4 years and so far failed to present profound presentations as I expected, accordingly their presentations as they are not specialist in this regard were superficial and very general.

 

2-      Please be reminded that the last year Coca Cola and Sawieres Foundation sponsored the forum, therefore, in my point of view, as I am a socio-economist, there was no problem in matter of funding as it needs more PR efforts and I think any sponsor shall never be hesitated for sponsoring the forum as it is supposed a good promotion for his product (GTZ was able and ready to sponsor this important forum).

  

3-      It was important to hear something about the Role of our banks and the Union of Arab banks in financing youth projects (small and micro business) instead of accumulation of money in it, and instead of catastrophic real estate credits that ruined their liquidity. Please be reminded that we had a brilliant experience in this regard at the beginning of 20th century under the directions of Talaat Harb Pasha and the Role of Banque Misr in this regard, and how such bank financed giant projects like Mahalla Spinning Company, the Egyptian Cinema and the Egyptian Stock Market and how Japan later on inspired and applied an idea like it represented in Zaubatsi Group and German Group Models that extracted a global giant companies e.g. “Mitsubishi, Toyota, Toshiba and others”.

 

4-      Also, it was important to hear something about the lack of scientific research, the funds thereto, the specialist research centers and for sure the absence of Academic Freedom in our universities which is considered as one of the biggest challenges in our Arab world that hinder the circulation of the development in our Area. (the more scientific research you present, the more economic revenue you get).

 

5-      Furthermore, Nobody talked about the prospected crisis of energy and scarcity of water from youth presenter as they came from a different planet and the urgent necessity to erect at least 3 Nuclear Power Plants in Egypt to face such disaster in the future for supplying energy and to desalinate the seawater for sustainable development projects and how much Nuclear Power Plants are important for the majority of the Arab world as they are in need of such plants, and why we did not meet a delegation of Iran (regional and Muslim country) who achieved a revolution in such filed better than the others in such field in the area (Please note that Dr. Ismail Serag Eldin referred to that in his Plenary session of Arab Reform Forum).

 

6-      In addition, we were badly in need of meeting a delegation of Turkey representing the governing party (Justice and Development Party) explaining us how they fight corruption in their country that damaging our Arab societies and the mechanism they used in that regard and how the economy of Turkey became as better than the economy of Eastern and Middle European Countries and of course their agronomic projects that exploit high density of labour.

 

7-      I noticed that many of the young people were amazed of Obama election campaign and his promotional slogan (Yes, We Can) as a comment on the speech/Article of Martin Luther King in 1963 (I have a Dream), however USA is not anymore the western dream as it ruined not only its economy but the global economy in unjustified wars bled at least 11 Trillion US$, and Obama till now cannot bear the economic loss and deficit “the heavy burden” left by his precedent “the war criminal” George W. Bush. However, in spite of such deficit, he sent 30000 US soldiers to fight Taliban in Afghanistan, and I am wondering, who pay such bill of sending those soldiers in that number which can be increased according to his speech? And why could not he solve his very severe crises occurred to his country represented in the health insurance and unemployment that reached about 10% in USA? We heard recently in media that the US government shall inspire some health care solutions from “Cuba” that has no crises in this regard. Please be advised that USA classified Cuba as a blacklisted country.

 

8-      The last point in respect of AYF I heard from some of the presenters that governments are not responsible any more for running the country business, whereas the individuals can do such business according to the mechanism of the liberal and free markets. However, may such speakers addressed the right speech to the improper audience, because they thought that they are talking at Davos Forum in Switzerland, and not at BibAlex to Arab audience their governments and regimes still controlling over everything in their societies. In addition, even in developed countries when the government cannot handle its duties, it resigns and better government shall govern in lieu of it. I think the speakers who promoted that forgot, when they would not have to forget, that the role of the government is to regulate and execute the laws that regulating all state’s affairs, whereas economy and the welfare of the citizens is considered as its most important duty.   

           

In respect of the Arab Reform Forum, I noticed the following:

 

1-      Some voices I met represented in some Arabs affected/contaminated by the stereotyped mistaken western media and started to ascertain that Arabs and Muslims are the source of the terrorism. The reasons of such problem are two kinds of persons, the first one represented in some intellects who are corrupted by the west and promoting for their plans in the area and supporting them to disseminate their mistaken stereotyped ideas about us and about our culture and we call them “mercenaries”.

However, the second type represented in that most of the people whether from elder or youth generations who are building their own ideas and point of views not from reading, books or scientific research (please see what I wrote here above in respect of the absence of the academic freedom in our Arab universities) and obtaining their knowledge and information from only Media and Internet and this is a catastrophe (that case remind me by what Naguib Mahfouz wrote in his extraordinary novel “Drift on the Nile or Tharthara Fouq El-Nil” the Lost Generation, No Culture, No Science).

 

Such matter shall lead me to the lecture of Dr. Ismail Serag Eldin about Digitalization when he talked about the current importance of the internet and the UNL (United Nations Language “Software”) and at that session, I made a comment just to remind the audience that both internet and UNL are the fruit of the human effort who add the content thereto. Not only that but also, I tried to remind the people that internet is assisting in scientific research and representing a secondary element of it, whereas books, scientific periodicals, documentaries, microfilm and microfiche still representing the primary elements of scientific research. Therefore, according to the above mentioned I was not surprised to find, at the adjacent Book Fair of Alexandria, that the majority of the Arab books are only divided to “religious and translated books” and this is to justify why the Arab intellectual productivity market share is only (0.5%).

 

All the above introduction shall lead me to the point I highlight, that if we follow up the modern history of the civilized West/Occident, we shall find it full of Colonization, injustice, nuclear armament and demolition whereas we were always the prey of them. When we shift to the contemporary history according to the current situation “One Polar Super Power” represented in USA and what Strauss (One of the well-know American Radical Thinkers) wrote in 1960s, then what his followers/students Fukoyama, Huntington and Condoleezza Rice wrote in 1990s in respect of the clash of civilization and the Danger of Islam, and then the unjustified anticipated wars occurred by USA especially in our Area since Iraq Invasion War 2003, July War against Lebanon 2006 and then Israeli War Against Gaza the end of 2008 the wars that made the world incurred more than (US$ 11 Trillion).

 

Also, when USA adopted all the Muslim fanatic persons and regimes from 1970s till 1990s for its international interests and made itself as a person who grow a baby Cobra or Rattle Snack, consequentially, such person became the first bitten, therefore, I want ask USA some questions: Who adopted Osama Bin Laden and Al-Qaeda? Who supported the Iranian Islamic Revolution by Khomeini against the Shah (Mohamed Reza Pahlavi)? And then who convinced Iraq to Attack Iran by the end of 1970s? Who created Guantanamo, Abu Ghoreib and Tura Pora Arrests and who practiced Cata-torture there against innocent people? I just want to remind USA that now-a-days they harvesting what they had grown 40 years before.         

Thus, Arabs are not liable for just undetermined terminology that called “Terrorism” and the West or the Occident have to accuse and judge themselves first before accusing and judging us in this regard.

 

2-      The second point represented in the role of the current media in occurring disputes between the Arab countries, first of all, we have to admit that we were suffering from censorship, but according to the good investment in the field of Media since 1990s and so far, most of the well known Arab business men were in hurry to open new satellite channels, of course not the most of them are presenting good content that we want, however, this is the nature of life “the diversity” and we should accept it. However, we miss in everything we do, here in the Arab world, the right preparation and feasibility of any project, and we focus only on the financial profits represented in the quantity of commercials achieved and sponsors in this field, the matter that only based on the Private Relations in between the channel’s owner or director or presenter with the sponsor or with a big advertising and publicity company.

              

Explicitly, I saw that both the panel and the people who made comments or interventions were out of topic and started to talk in personal superficial out of topic matters that would never benefit the audience, and I do not want to give names, because the readers or the interested people shall be surprised in this regard. However, I had to highlight it and in order to give your goodselves a very small model in respect of how we fail to discuss such topics, therefore, I cannot imagine how our regimes discuss draft laws or legislations accordingly.

 

Frankly speaking, we forgot the real message of the media represented in showing the truth before the viewers based on objectivity and neutrality, in addition to raising the awareness among the people. In my point of view, the most important thing that should be done is how to prepare the people who are working currently in media, how to select the new people who shall work in this field according to the challenges that facing the traditional means of media as Newspapers, Radio and TV and the broader appearance and existence of e-media. Not only that but also, how to accept the new types of media people as bloggers and citizen journalists.

 

Whereas such preparation shall never be effective due to imposing regulatory laws, but through sustainable training in disseminating the codes of press and how to make the people of media thinking creatively and offering alternatives.       

 

3-      There is a last point I have to refer, represented in the credibility of international organization in respect of occurring development in our societies.

 

Without any doubt USA still controlling over most of the international organizations worldwide especially UN and subsidiary institutions especially the World Bank (WB) and International Monetary Fund (IMF), in addition to some programs like United Nations Development Program (UNDP) who are responsible for creating and carrying out economic reform plans for both developing and under developing countries whereby our area is belonging to.

 

However, USA not anymore the economic model that should be followed according to their economic deficit and default to repair the bankruptcy of several giant industrial and financial groups and banks (e.g. Leman Broz, City Group, General Motors etc…) resulted by the uncontrolled credit system, the big corruption that occurred especially at the time of G.W. Bush in such sectors, in addition to the extreme liberal economic system that based on pragmatism without the appropriate existence of ethics and codes of social orientation.

 

US economic system made some countries declaring its insolvency and bankruptcy, whereas the severe example in this regard was Iceland in 2008. Moreover, Greece 2010 as a result of adhering their economic systems to the American one, not only that but also, most of the programs or plans for development imposed on both developing and under developing states by whether WB or IMF were infeasible, inapplicable and inconsistent with socio-economic circumstances of those states and one of those states of course is Egypt.

 

As long as WB imposed a privatization plan on Egypt, the results of such program ruined the Egyptian ordinary people who represent 95% of the population, hence, right now Egyptians according to such privatization are having no assets in their home country. In addition, nobody at the government can give you a justified detailed answer in respect of the money they collected according to sale deals, how did they spend it? And why WB did not propose a parallel developing plan for such alleged loser insolvent Public Sector companies instead of ad-hoc sale thereof?

 

WB imposed to lift the governmental subsidies in addition to leave the everything occurred to the free market mechanism without imposing a mechanism of control over this market, accordingly, the consequences were making the rich people richer and the poor people poorer whereas such phenomenon is very evident not just in Egypt but in all of MENA region. (Even Euro-Med Partnership faced the same destiny)

 

The reports that issued each year about the economic growth showing contradicted results sometime alleging that Egypt is running in the right track of economic reform and achieved a reputable growth (such assumed growth is intangible and I do not know Why?), sometimes not, however we notice that when we adopt the World Economic Forum (Rich People Summit) here in Sharm El-Sheikh and spending about (EGP 100 Million) each time they issue good reports about us!!!!!!!!!.

 

However, a respected organization like Transparency one showing annual logical figures ascertaining that our area including Egypt still near to the bottom of their Classification/List. Furthermore, our universities still away from being in the best 500 universities worldwide including American Universities existing here, in addition to Cairo and Alexandria Universities (Also the quality of life).

 

Accordingly, I wonder why Americans handing over the Board of Directors (B.O.D) of such institutions whereas they were unable to solve their domestic severe economic crises? Why not new strong promising economies as China, Brazil, India, Asian Tigers and Turkey having bigger quotas in the quorum of (B.O.D) of such institutes? Why the developing countries also did not obtain the appropriate representation quota in such (B.O.D) of those institutes?

 

World Bank, International Monetary Fund and Security Council have to be reformed according to the global hurricane of change that taking place worldwide now, because they are not credible and not able anymore to lead the world solely. However, we have to claim and push big countries to yield to our requests and such pressures shall never be existed without Arab-Arab Alliance, Arab-Afro Alliance and South-South Alliance and cooperation.

 

Please be guided accordingly.

 

Regards,    

Ahmed Moustafa    

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at (www.eldib.com.eg)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411       

Email: solimon2244@yahoo.com

            Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929  

http://www.facebook.ciom/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

حوار الحضارات

My Capture

ما هو الحوار؟
 
يعد الحوار درباً من دروب التواصل متمثلاً سواء فى نقاش أو إتفاق أو إختلاف أو عرض وجهات نظر فيما يتعلق بموضوع معين للتوصل لهدف ما وهو الهدف من هذا الحوار، وغالباً ما يكون الحوار ما بين طرفين، وقد يكون طرف فاعل فى هذا الحوار ومؤثر ومبادر وإيجابى يقدر على الإستئثار بمزايا هذا الحوار، وطرف آخر مفعول به متلقى غير مؤثر وسلبى لا يحصل إلا على القليل لضعف حجته وأسانيده، وقد يكون هناك حوار ما بين طرفين قويين ويضطر كلا منهما للتنازل عن بعض حقوقه للوصول إلى هدف هذا الحوار، أو قد يكون بين طرفين ضعيفين لا يقدر أيا منهما على الإستفادة من مزايا الحوار والوصول للهدف الخاص به، وعند حديثنا عن حوار الحضارات فإن هذا الحوار دائما ما يكون ما بين الحضارة الشرقية والحضارة الغربية وهذا ما سيتقلنا إلى النقطة التالية، من هم تحديداً أطراف الحوار؟    
 
من هم أطراف الحوار؟
 
كما ذكرنا فى الفقرة السابقة أن أى حوار غالباً ما يتم ما بين طرفين أو أكثر ولكن فى حوار الحضارات دائماً ما يتم الحوار ما بين الحضارة الشرقية (Oriental Civilization) والتى غالباً ما نحددها فى موضوع بحثنا هذا بالحضارة العربية الإسلامية وهى تهتم بتاريخ وواقع العرب والمسلمين وطبائعم وصفاتهم وديموجرافيتهم ولغاتهم ومجتماعتهم وشئونهم السياسية والإجتماعية والإقتصادية ودياناتهم، حيث أننا نجد داخل الثقافة والحضارة العربية ثقافات فرعية تختلف بإختلاف المكان.
 
وحتى فى المكان الواحد ثقافات أكثر فرعية، فعلى سبيل المثال فالثقافة المصرية تختلف عن الثقافة الليبية والسودانية بالرغم من الجوار الشديد، وتختلف أيضاً عن مثيلاتها فى شمال أفريقيا المتمثلة فى تونس والجزائر والمغرب موريتانيا وذلك لإختلاف الظروف التاريخية والإستعمارية التى مرت بها والطبيعة السكانية واللهجات المحلية.
 
ولو أعطينا مثلاً كلمة ككلمة “كثير” فتنطق باللهجة المصرية (كتير) وبالليبية (هلبا) وبالتونسية (برشا) وبالجزائرية والمغربية (بالزاف)، إلا أن الجميع فى النهاية يتفهمون نشرات الأخبار والكتب ووسائل الإعلام التى ثبث او تصدر باللغة العربية الفصحى السليمة من المحيط إلى الخليج نظراً لوحدة اللغة والأصل المشترك حيث يوجد أكثر من 300 مليون عربى يفهمون اللغة العربية وهى لغة التفاهم المشترك بين الجميع.
 
وجدير بالذكر أن نقول بأن الثقافة والحضارة العربية الإسلامية هى ثقافة شديدة الغنى الأمر الذى دفع بالعديد من الغربيين لإستكشاف هذه الثقافة والحضارة حتى يتفهموا أكثر الطبيعة الخاصة لتلك الشعوب وهؤلاء ما نطلق عليهم بالمستشرقين (Orientalits) والبعض منهم من كان منصفاً لحضارتنا وقال أنها حضارة كبيرة وعريقة ولكنها تمر بأزمة، أما البعض الآخر قام برسم صورة غير حقيقة ونمطية عن العرب كافة لشىء فى نفس يعقوب تشوه بالتاكيد من صورتنا أمام الغرب.
 
ومن سمات الحضارة العربية النزعة إلى الدين والتحفظ حيث أن غالبية الشعوب العربية والإسلامية شعوب متدينة مترابطة إجتماعياً ومحافظة وذلك يتضح لنا فى المناسبات الدينية التى تحتفل بها هذه الشعوب سواءاً كانت هذه المناسبات إسلامية أم مسيحية حيث تأتى الديانة المسيحية فى المرتبة الثانية فى هذه الحضارة والغالب والظاهر أن كلا من المسلمين والمسيحيين يتعايشون سوياً فى جو من القبول والإخاء والتسامح وهذا بالفعل الذى تربينا عليه.
 
إلا أن الجانب الآخر يرى أن الدين ربما يساء إستغلاله فى هذه الحضارة أو هذه المنطقة التى يختلط فيه الدين بالسياسة لمصلحة السياسة حيث أن هناك العديد ممن يطالبون بفصل الدين عن الدولة لتحقيق المصالح العامة وكانوا يدللون على ذلك أولاً بالغرب، وسرعان ما إتجهت انظارهم حالياً إلى الواقع التركى “تركيــا” والذى يحكم فيه حالياً حزب إسلامى “العدالة والتنمية” ملتزم بدستور علمانى تلك الحالة التى جعلت تركيا تحقق تقدما ملحوظاً ف الـ 7 أعوام الأخيرة وبشكل هائل وتدنت فيها معدلات الفساد وزادت حصة الديموقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية.
 
أو قد يمكن إساءة إستغلال الدين وذلك عن طريق صعود التيارات المتطرفة والتى تريد أن تجرنا للعيش فى حياة الصحراء ما قبل التاريخ والتى تحرم علينا كل شىء، بالرغم من أن الديانات قامت على إعمال العقل والمنطق والإعتدال، أو تجرنا للنعرات الطائفية أو العرقية حتى ما بين أصحاب الدين الواحد وبالتالى للخسائر المادية والمعنوية التى أتت بها تلك النعرات، فعلى سبيل المثال خسر لبنان ما قيمته 15 بليون (مليار) دولاراً أمريكياً إبان حربه الأهلية والتى استمرت ما بين 1976-1991 والتى كان يمكن إستغلالها فى عمل مشروعات بنية تحتية وتنمية مستدامة تجنب هذا البلد الذى نفتخر به كعرب إلى الأبد من أى أزمات إقتصادية.
 
كذلك ما يحدث فى جزء لا بأس به من العالم العربى من صراعات وعلى رأسها العراق، والسودان، واليمن، والصومال، كذلك ما جرتنا إليه بعض التدخلات الغربية من شق الصف العربى وتفتيته وجرنا لحروب لا طائل لنا بها لتأمين دولة مجاورة (إسرائيل) وتحطيم قوى الدول العربية.
 
حيث أن المنطقة العربية وحدها تكبدت ما قيمته 10 تريلليون من الدولارات من أحداث سبتمبر 2001 مرواً بحرب العراق 2003 مروراً بحرب تموز على لبنان 2006 وحتى حرب غزة 2008-2009 وذلك إما لتأمين حدودها من عدو مرتقب غير معروف وغير محدد ذو زراعة غربية 100% ما يشار إليه بـ “الإرهاب”. أو لشراء أسلحة لا تستخدم تفسد فى مخازنها أو للإنفاق على الدول الداخلة فى تلك الحروب الأمر الذى أدى إلى الأزمة المالية العالمية نهاية 2008 إلى وقتنا الحالى حيث كان من الممكن إستغلال تلك المبالغ الطائلة للقضاء على كل الكلمات الضارة فى العالم العربى الإسلامى المتمثلة فى “الفقر – الجهل – البطالة – المرض” وإستبدالها بـ “الرخاء – العلم – التنمية المستدامة – الصحة”.
 
أما الطرف الثانى يتمثل فى الحضارة الغربية (Occidental Civilization)، وتلك الحضارة إستقت معارفها بالأساس من الحضارة العربية وذلك تحديداً أثناء فترة أوج الحضارة العربية التى كانت منارة للعلم وحتى القرن الرابع عشر والتى كان فيها منارتين مؤثرتين فى العالم أجمع تتمثلان فى بغداد عاصمة الإمبراطورية الإسلامية تحت قيادة الدولة العباسية والتى كان فيها أكبر مكتبة للعلوم والثقافة فى العالم والتى نجح التتار فى تدميرها وإلقاء مجلداتها فى الفرات حتى يعبرون عليها للجانب الآخر حيث تلون لون الماء باللون الأزرق من الحبر الذى كتبت به تلك المجلدات العظيمة فى كافة أنواع العلوم الإنسانية والطبيعية والتى كانت تأتى لها طلاب العلم من كل أرجاء المعمورة وكان أشهر العلماء المسلمين وقتها إبن سينا (Avicenna) صاحب أشهر مؤلفات فى التاريخ فى الطب والعلوم.
 
بينما على الجانب الآخر وتحديداً فى أوروبا الإمبراطورية العربية التى تأسست فى الأندلس واستمرت تقريباً لستة قرون والتى كانت السبب الحقيقى فى نهضة أوروبا والتى كانت تعيش وقتها فى غيابات الظلام وكانت تقام فيها محاكم التفتيش والإعدام والحرق لكل المفكرين والذين كان مجرد خروجهم عن السلطة الروحية للكنيسة معصية كبيرة جزاؤها القتل مع الإتهام على الأقل بالجنون أو الهرطقة كان من اهم المفكرين والفلاسفة العرب المجددين وقتها “إبن رشد” (Averroes) والذى شرح وبسط الفلسفة اليونانية وأعاد طرحها للأوروبيين وللعالم كافة وقتها.
 
وجدير بالذكر أن العرب هم من صاغوا منهجى البحث العلمى اللذان يقوم عليهما البحث العلمى إلى اليوم فى كافة العلوم وهما المنهج الإستقرائى (Amberical Methodology) عن طريق ابن ظفر الصقلى فى القرن الثالث عشر والذى ألف كتاب “إصلاح الأمير” والذى سرقه بعد ذلك الفيلسوف الإيطالى المعروف ميكيافيللى وصاغه فى مؤلفه الأشهر عالمياً “الأمير” فى القرن السادس عشر، والمنهج العلمى التجريبى (Experimental Methodology) بداية من المسعودى فى القرن العاشر مروراً بإبن خلدون بالقرن الخامس عشر وابن الأندلسى.
 
إلا أن الغرب إستطاعوا أن يستقوا تلك المعارف وتعلموها جيداً مع ظهور عدد من الفلاسفة الغربيين فى العلوم الطبيعية والإنسانية أمثال جاليليو ودافنشى وآدم سميث وأوجست كومت وظهور الثورة الصناعية على أثر إختراع طاقة البخار، وظهور العلمانية وطرح الكنيسة والسلطات الروحية جانباً وظهور البرلمانات بداية من البرلمان الإنجليزى بعد مجلس اللوردات فى القرن السادس عشر تاثراً بفلاسفة العقد الاجتماعى وعلى رأسهم چون لوك وهوبز وچان چاك روسو ومنتيسكيو فى وقتها، والحريات الفردية التى هى أساس الفكر الرأسمالى وكذلك الديموقراطيات وفكرة العقد الاجتماعى تلك الأفكار التى سارعت من تقدم هذه الحضارة بكثير عن الحضارة الشرقية العربية.
 
وقت تزامن هذا الوقت مع تشرزم وإضمحلال الحضارة العربية والشرقية وسيطة الإمبراطورية العثمانية على الخلافة الإسلامية وغجتذاب كل العقول والصناع المهرة إلى الأسِتانة (إسطمبول) عاصمة الإمبراطورية وتفشى الصراع على السلطة ما بين أقطار العالم العربى فى وقتها مع إهمال العلم ولم تتطور أيضاً ولا حتى علوم الدين فى وقتها من فقه وتفسير وفتوى وهذه الفترة صراحة والتى تمثلت فى أكثر من أربعة قرون من التخلف قد أثرت علينا كثيراً إلى الآن.
 
إلا أن ما وصلت له الحضارة الغربية من تقدم سريع ومبهر قد شابه بعض الأفكار والفلسفات الغير سليمة والغير إنسانية التى أدت بهم إلى قيامهم بالحملات الإستعمارية على دول الحضارة الشرقية وخصوصاً الأفكار الخاصة بكل من نيتشه ودارون فى القرن التاسع عشر التى كان فى مكنونها ميل وتعصب أعمى للعنصرية وسيادة أجناس بعينها على غيرها وأن هذه القوميات أو الأجناس لا بد أن تسيطر على العالم حتى تؤمن وجودها وبقاؤها وكان ذلك أيضاً من مساوىء الإنتاج الكبير حيث أرادت بعض الدول الكبرى فتح أسواق جديدة أو السيطرة على المواد الخام من منابعها بالقوة العسكرية لتضمن الوفرة لشعوبها وهذا ما فاقم من أزمة الجنوب أو دول الحضارة الشرقية عموماً حيث أنها ظلت ولأكثر من خمسة قرون فى حالة يرسى لها داخلياً وخارجياً.
 
ولا تزال بعض تلك الأفكار تسيطر على الحضارة الغربية إلى الآن وخصوصاً مع وجود فراغ قوى بعد إنحلال الإتحاد السوفييتى السابق ووجود هيمنة قوى وحيدة تترأس الحضارة الغربية مسيطرة على العالم تتمثل فى الولايات المتحدة الأمريكية وظهور فلاسفة مثل شتراوس فى ستينات القرن الماضى  وتلامذته هنجتنتون وفوكوياما والذين سردوا مؤلفاتهم فى تسعينات القرن الماضى عن فكرة صراع الحضارات.
 
وذلك كرد فعل عن وجود قوى أخرى مرتقبة مضادة للولايات المتحدة والغرب فتوقعوا وجود خطر الحضارة الشرقية متمثلاً فى والتطرف والإرهاب الآتى من الحضارة الشرقية الإسلامية بالرغم من أنهم هم من رعوا أولاً تلك الأفكار كما رعوا الإرهابيين أنفسهم لتنفيذ مصالحهم فى العالم وعندما إنتهت تلك المصلحة “لعبة السياسة”، باتوا يتنصلون منها وكأنهم لم يقترفوا هذا الذنب، إلا أن كل هذه الأمور مثبتة عليهم بشكل دامغ وعندما نذكرهم بها يغضون الطرف عنها.
ويوجد عدد كبير من العلماء والمثقفين والفلاسفة الشرقيين المتأثرين بالحضارة الغربية بشكل تام بكل ما فيها من مزايا ومن عيوب وهم من نطلق عليهم المستغربين (Occidentalists) وهذا ما لا اخفيه انا شخصياً إلا أننى أحب أكثر الجوانب الإيجابية الموجودة فى الغرب المتمثلة فى العدالة والمساوة ما بين المواطنين وحرية التعبير والحرية الأكاديمية والبحث العلمى وبالتاكيد الديموقراطية التى تسمح لأى من أفراد الشعب الترقى والترشح للوظائف العليا فى الدولة.
 
كذلك فكرة وجود تكتلات كبيرة وعلى رأسها الإتحاد الأوروبى والذى تولد عنه فكرة برلمان أوروبى تترأسه إحدى دول الإتحاد مرة كل سنة برغم من إختلاف الأعراق واللغات الأوروبية والحروب الطاحنة التى كانت بينهم إلى وقت قريب إلا انهم نجحوا فى التوحد ككيان ذو مصالح مشتركة.
 
الأمر الذى فشلنا فيه نحن كعرب أو كمسلمين (مليار مسلم) من وجود كيانات مؤثرة، وجدير بالذكر ان الجامعة العربية تم إنشاؤها قبل الأمم المتحدة عام 1945، وعندنا منظمة المؤتمر الإسلامى وإتحادات عربية وإسلامية عديدة، إلا أن للأسف تعارض المصالح والرغبة فى التسلط بمبرر أو بدون مبرر أفشلت كل الجهود المبزولة فى هذا الصدد رغبة فى التوحد الأمر الذى أدى لزيادة الأمر سوءاً، وهذا ما نطرحه فى السؤال المقبل من هذا البحث، هل بين أطراف الحضارة الواحدة نوع من الحوار والتعاون المثمر؟  
    
هل بين أطراف الحضارة الواحدة نوع من الحوار والتعاون المثمر؟
 
تعد هذه الأطروحة من أهم الطروحات الموجودة فى بحثنا المحدود هذا وهى تكمل الأطروحة السابقةن فإذا كنا نتحدث عن ضرورة حوار الثقافات، فهل نحن كأصحاب حضارة واحدة نتحاور مع بعضنا البعض ونتعاون على توحيد كلمتنا والحفاظ على هويتنا وحل مشاكلنا؟ أم اننا غالباً ما نلجأ لأطراف خارجية أجنبية يفترض أن تحل لنا مشاكلنا ولكنها للأسف تزيد من الأمر سوءاً والأمثلة كثيرة اكثرها واقعية ما يحدث بين طرفى السلطة فى الأراضى المحتلة “فتح” المؤيدة من الغرب وإسرائيل ومن غالبية الدول العربية وحماس المنتخبة بشكل شرعى فى إنتخابات ديموقراطية أمام العالم ولكل منهما اخطاؤه والتنازع بالأساس هو تنازع على السلطة ولا يصب فى مصلحة الشعب الفلسطينى المطحون (وهذا الأمر الذى يمكن أن نسميه صراعاً قبلياً داخلياً بين أطراف البلد الواحد) – ما دار فى لبنان من صراعات عرقية وطائفية ما بين الموالاة والمعارضة وأنتهت أخيراً بالمصالحات – ما يحدث فى السودان قديماً بين الشمال المسيطر والجنوب المقهور وحالياً ما يحدث فى إقليم دارفور صراع على التمكين والثروة وخصوصاً مع ظهور الذهب والبترول – فى الصومال – فى اليمن ما بين الشمال والجنوب على نفس الفكرة – فى العراق وظهور الطائفية المتطرفة وصراع مفاده أيضاً السلطة مع وجود بالتاكيد أطرافاً خارجية تستفيد من هذا التفتت للحصول على أقصى إستفادة من هذه البلدان سواءاً من ثرواتها أو من بيع الأسلحة لدى هذه الدول للإستفادة المادية.
 
صراعات أخرى على المستوى الإقليمى فى خلال بعدين (أولهما) العربى عربى فمثلاً فعلى مستوى مجلس التعاون الخليجى لا يزال عائق فى مشروع توحيد العملة إرادة بعض الدول فى السيطرة على هذا الإتحاد المصرفى الإقتصادى مع إرادة دولة السيطرة على المقر دون غيرها وعدم الإلتفات لتجريبة العملة الأوروبية الموحدة أو النظام الأساسى لدول الإتحاد الأوروبى، وهى إعطاء كل دولة فرصة لرئاسة الإتحاد لمدة عام أو حتى على الأقل طرح نظام تصويت عادل على رئاسة هذا الإتحاد الخليجى ومقره ما بين دول الإتحاد.
 
القرارات والتوصيات الصادرة من جامعة الدول العربية فيما يخص السوق العربية المشتركة والإتحاد الإقتصادى والربط اللوجستى بين كافة الدول العربية إلى الان لم ينفذ منها أى شىء، كذلك مسألة العبور للمواطنين العرب بين البلدان العربية بعضها البعض ببسبور موحد لا زالت مسألة خلافية غير منظمة برغم من وحدة اللغة وغالبا وحدة الديانة والتاريخ المشترك.
 
كذلك مسائل لعمالة العربية العربية وموضوع خلافى كبير يتنافى وحقوق المواطن العربى المتمثل فى نظام (الكفالة) والذى قامت بإلغاؤه مؤخراً دولة وحيدة وهى “البحرين” والذى يطبق على نطاق واسع خصوصاً فى القطاع الخاص وما يتعرض له العمال العرب من سوء معاملة بسبب هذا النظام وإلى الآن لم تحل هذه الإشكالية وكذلك إستيراد العمالة الأجنبية على نطاق واسع سواء من شرق آسيا أو من الغرب بالرغم من توافر عمالة عربية مدربة وتستطيع العمل فى كافة القطاعات.
وأيضاً صراعات قد تنشأ عربية عربية دون داع من مقاطعة قمم ومنتديات عربية على درجة كبيرة من الأهمية بسبب الخلاف على الرئاسة والسيادة او لوجود ودعوة أطراف قد يظن البعض من هذه الدول أنها غير مرغوب فيها أو لضغوط خارجية، أو نشوء خلافات بسبب مباراة كرة قدم مثلما حدث بين مصر والجزائر فى تصفيات كأس العالم والذى أظهر لنا مدى هشاشة الإعلام ووزارت الخارجية والأجهزة المعنية فى هذه الأزمات ومدى ضعف الحوار العربى عربى مع عدم إحتواء وحل هذه المشكلات والأزمات عن طريق المنهج العلمى مع تنامى مصالح الأنظمة الشخصية و”الأوليجارشية” المحيطة بهذه الأنظمة.
 
(ثانيهما) الحوار العربى الإسلامى، وفيه تقريباً نفس المشكلات التى تحيط بالحوار العربى عربى فنجدنا مثلاً نقف أمام دولة إسلامية بسبب توصلهم للتكنولوجيا النووية وإمكانية أن يصبح لديهم مفاعلات نووية أو اسلحة نووية تؤدى لحدوث توازن قوى فى المنطقة الشرق أوسطية بحجة الأمن الإقليمى تلك الحجة الواهية التى نتناساها دائما عند حوارنا مع إسرائيل والتى تملك أكثر من 200 رأس نووية، طبقاً لآخر التقارير الصادرة عن معاهد سلام دولية متخصصة، وموجهة للعرب.
 
حيث أن الملف الإيرانى من وجهة نظرى هو أحد أهم الملفات الخاصة بالحوار العربى الإسلامى وما يجعل الأمر أكثر سوءاً الضغوط الخارجية من الدول الكبرى على الدول العربية بعدم إقامة أى علاقات تطبيع مع إيران المتفقة معنا فى الدين والممثلة لجزء كبير من التاريخ الإسلامى المشرف، والترحيب وتقديم تنازلات للجارة الغير مرغوب فيها إسرائيل والتى تشكل تهديداً على أمننا الحقيقى ولماذا تترك الدول العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة إسرائيل تنتج هذا الكم الهائل من السلاح النووى دون ردع يذكر بحجة واهية أن إسرائيل يجب أن تمتلك قوة ردع لأنها تعيش وسط دول لا ترغبها.
 
الأمر العجيب أن أرى فى أحد الحوارات الأخيرة التى أقيمت فى الدوحة ما بين أمريكا والقوى الإسلامية فى العالم الإسلامى أن تركز سكرتيرة الخارجية هيلارى كلينتون على المسألة الإيرانية وتدعى بأن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يؤكد وجود مخالفات إيرانية جمة خاصة بأنشطة التخصيب بحيث يمتد الإستعمال إلى إنتاج أسلحة نووية تهدد أمن وإستقرار المنطقة، بالرغم من أن تلك التقارير مع المدير السابق لنفس الوكالة (د/ محمد البرادعى) أكد سلبية هذه التكهنات فيما يقل عن 6 أشهر من إصدار التقارير الجديدة عن نفس الوكالة مما يؤكد تناقض التقارير الجديدة مع السابقة لها بوقت ضئيل مما يؤكد لنا عدم مصداقية هذه التقارير الجديدة ولا النوايا الغربية فى هذا الصدد.
 
الأمر المستغرب لماذا لا يستعين العرب بإيران فى هذه التجربة العظيمة وهم مشرفون على أزمتى مياه وطاقة، والجدير بالذكر أن المحطات النووية هى الأقل كلفة من حيث الإنشاء والأكثر جدوى عن إستخراج البترول والغاز، والميزة المتوافرة بها هى إمكانية توليد طاقة وتحلية مياه البحر فى نفس الوقتن لذا فإن لديها المقدرة على إقامة مشاريع كبيرة للتنمية المستدامة خصوصاً فى الدول التى تعانى من ندرة المياه وقلة مصادر الطاقة وهى فى غالب الدول العربية لا استثنى منهم أحدا مع التفكير المنهجى فى موضوع “ماذا بعد نضوب البترول والغاز؟”
 
الأمر الآخر هل فقدت الدبلوماسية العربية دورها وقوتها فى إحتواء إيران؟ بالرغم من مدهم اليد لنا أكثر من مرة وأشهرها زيارة الرئيس السابق السيد/محمد خاتمى لمصر فى عام 2007 والمحاضرة الجليلة التى ألقاها بمكتبة الإسكندرية، ثم زيارته للأزهر فى اليوم التالى حتى يطبع العلاقات مع مصر، ومؤخراً زيارة السيد/ على لارجانى لغالبية الدول العربية لتلطيف الأجواء ومد اليد بالحوار.
 
لماذا لا تتحالف الدول الإسلامية مع كل من تركيا وإيران فى مجالات التنمية والطاقة والتعليم والأمن وأيضاً الشباب، لماذا نفسح للقواعد العسكرية الغربية التى تستنذف ثرواتنا كل المجال ولا نتحاور مع أقراننا، لماذا لا ينظم على غرار موسم الحج مؤتمر إسلامى كبير لحل مشاكل المسلمين من جهل وفقر وبطالة وحقوق إنسان كما جاء فى القرآن الكريم فى كلمة “المنافع الأخرى” فى صورة الحج، أين البرلمان العربى وأين البرلمان الإسلامى؟ كل هذه أسئلة ضرورية يجب الرد عليه.
 
وأقول لكم أيها العرب وأيها المسلمون أن الغرب يقيم دائما حوار مع الأقوى وليس مع الأضعف، ولننظر لحوار مثلاً الغرب مع الصين وكيف كانت الصين نداً للولايات المتحدة بمؤتمر البيئة الأخير بكوبنهاجن بالدنمارك، ولا ترضخ لها أبداً، والميزان التجارى فى صالح الصين على حساب أمريكا، أو الغرب مع النمور الأسيوية أو أمريكا اللاتينية، إن هذا العالم حالياً هو عالم التحالفات والتكتلات وليس عالم الدول الفردية، وهذا يحدث أيضاً على المستوى الإقتصادى إذا ان الشركات وفى ظل الأزمة لمالية العالمية القائمة قامت بالإندماج مع بعضها البعض حتى لا تتأثر بمساوىء تلك الأزمة وهذا تفكير مجدى إقتصادياً.
 
وتجرنى هذه النقطة أيضاً إلى السؤال المقبل فى أسباب فشل الحوار ما بين الحضارتين العربية الإسلامية والغربية.                                      
          
لماذا يفشل الحوار ما بين الحضارتين العربية الإسلامية والغربية؟
 
بداية أحب أن أذكر أننى قد أجبت عن هذا السؤال فى أكثر من مكان وأكثر من مقال على المدونة الخاصة بى https://intellecto.wordpress.com ، وترجع أسباب الفشل من الجانب العربى الإسلامى إلى غياب الحرية الأكاديمية، والبحث العلمى الأمر الذى لا يمكن أحد من تحليل الإنتقادات الغربية بشكل علمى سليم والرد على جزئياتها كلمة بكلمة، سطر بسطر، فقرة بفقرة، مقالة بمقالة، كتاب بكتاب.
 
وأدلل على ذلك بداية من كتاب سلمان رشدى “آيات شيطانية” مروراً برواية حيدر حيدر “وليمة من أعشاب البحر”، مؤلفات هنتجتون وفوكوياما صراع الحضارات وقبلهما فى الستينات من كتابات شتراوس المتطرفة التى تسببت فى وجود اليمينيين الجدد، ازمة حظر إرتداء الرموز الدينية بفرنسا على يد أكبر عالم إجتماع “سوسيولوج” فرنسى “آلان تورين”، وأزمة الرسوم الدنماركية 2005، ثم محاضرة باب الفاتيكان “بندكت الثانى” عام 2006، وحتى أذمة المآذن فى سويسرا، وتغليب العاطفة على العقل والرشد ودائما التمسك برد فعل عشوائى غير مدروس مضر أكثر مما هو نافع لا أنكر وجود بعض المحاولات ولكنها لا تزال محدودة.
 
كذلك عدم وجود محطات إعلامية تخاطب الغرب وتعرف الغرب بثقافتنا وحضارتنا ولغاتنا تصدر باللغات الكبرى فى العالم كالإنجليزية والفرنسية والصينية والأسبانية تترجم فيها كل أعمال وتراث الفكر العربى فى أزهى عصوره وتوضح لهم أننا السبب فى حضارتهم مع إستغلال المثقفين والشباب العربى ذوى الخبرة والملمين بأدوات الحوار فى هذه المحطات أو الوسائط الإعلامية التى سنستخدمها سواءاً كانت مرئية أم مسموعة أم مقروءة أو عبر الإنترنت والتى نجحت إسرائيل فى ترويجها للغرب وإستعانوا بكبار نجوم الفن فى أمريكا للتسويق لهم بشكل كبير، كذلك عدم حصول المنطقة الشرقية على الحصة المناسبة السوقية من السياحة وحصول فرنسا أو أسبانيا كدول منفردة على حصة سوقية تعادل على الأقل مرتين الذى تحصله الدول العربية.
 
كذلك الخوف من الآخر نظراً لتاريخ الغرب خصوصاً فى العصور الحديثة الملطخ بالإستعمار فى بلداننا العربية والإستيلاء على ثرواتنا قديماً وحديثاً وحالياً بشتى الطرق وخضوع عدد من الدول العربية لسياسات بعض التنظيمات الدولية كالبنك الدولى وصندوق النقد الدولى التى لم تساعد سياستها فى تنمية هذه الدول بل زادت الطين بلة وفاقمت الوضع ليصبح أكثر سوءاً.
 
أما من الغرب فهناك عدة أسباب وعلى رأسها أيضاً الخوف من الآخر نظراً لأنه بعد الحرب العالمية الثانية كان هناك قطبان يحكمان العالم يجعلان هناك نوع من التوازن شرقى يتمثل فى الإتحاد السوفيتى، وآخر غربى تتزعمه الولايات المتحدة وذلك وحتى بداية التسعينات وبعد وجود قوة وحيدة فقط مهيمنة ووجود فراغ سياسى عالمى أصبح هناك نوع لم يكن موجوداً فى السابق يتمثل فى الشرق والإسلام وفى كتابات بعض الغربيين توقعوا هجوم دائم من المسلمين أو العرب عليهم أمثال هنجتنتون وفوكوياما تلاميذ شتراوس وأصبح مروجا لتلك الكتابات فى أمريكا والغرب وأصبحت النماذج العربية منذ منتصف التسعينات موضوعة لدى القائمة السوداء فى الغرب أمثال ليبيا والعراق وإيران والصومال وسوريا وغيرهم من الدول العربية الإسلامية.
 
كذلك التهميش وعدم الإستماع للجانب الشرقى وإهماله وإعتقاد الغرب أن معظم مشاكل الشرق والعرب هى مشاكل إقتصادية وقيامهم ببرامج المعونات وبالشراكة المتوسطية والتى لم تفلح لأنها جعلت من الأغنياء أكثر غنى وكذلك زاد معدل الفقر والبطالة وهذه المعاهدات هى تسويق لمنتجات الغرب وخبراء وموظفى الغرب على حساب العرب والشرق إلى ان أفاق الغرب على أحداث 11 سبتمبر 2001 “والتى أشككك فى أنها صناعة شرقية أو إسلامية، وذلك لأنها بررت للغرب القيام بحروب وضربات إستباقية وتهديد لكل الأنظمة الهشة الموجودة بالمنطقة  طبقا لما قاله الرئيس السابق بوش والذى لم يلاحق قضائياً إلى الآن أن من ليس معنا فهو ضدنا وللأسف رضوخ أنظمتنا لتلك المقولة” والتى أكدت للغرب على أهمية الحوار وأهمية العناصر الأخرى فى الشراكة والحوار العوامل السياسية والإجتماعية والثقافية والحريات بشكل عام.
 
كذلك التنميط وقولبة كل الدول العربية على أساس أنها نمط خليجى إستهلاكى ولكن الوضع مختلف لأن كل دولة هى حالة منفردة ولها خصوصية فمصر مثلا تختلف عن السودان وعن ليبيا بالرغم من الجوار الشديد وكذلك الحال بالنسبة لدول مثل سوريا ولبنان عن الأردن وفلسطين، كذلك إختلاف العراق عن دول الخليج لنفس الأسباب، وهذا ما سبب قصور شديد فى بعض الدراسات الإجتماعية من الغرب تجاه الشرق وظهورنا بشكل سىء فى السينما الغربية بشكل دائم كسكان صحراء يركبون جمال بجانب الهرم، وهذا ما ينقلنا إلى السؤال التالى هل من حضروا وأصبحوا أطرافاً فى الحوار نقلوا الصورة جيداً ومن هم؟
                        
هل يقتصر الحوار على فئات بعينها؟
 
إلى وقت قريب كان الإعتقاد السائد أن الكبار أو الأكاديميين أو الممثلين للحكومات هم فقط من يقدرون على إدارة تلك الحوارات، وترك الغرب الحبل على الغارب نظراص لإعتقاده الغير سليم بأن هؤلاء الأشخاص مؤثرين فى مجتماعتهم، وعليه قامت تلك الفئات بتأسيس العديد من مؤسسات ومراكز تدريب قائمة على الحوار ما بين الثقافات مع الحصول على تمويل كبير والإستعداد للحضور قدر أكبر من المؤتمرات والمنتديات الخاصة بالحوار، للحصول على أكبر منافع مادية، فأصبح نوع من البزنس لعدد كبير ممن دخلوا فى هذه الموضة الجديدة كما كان متصوراً مثلا من 10 سنوات وعدم إعطاء الفرصة لأطراف أخرى وخصوصاً من الشباب لدخول هذا المجال.
 
إلا أن الثورة المعلوماتية وتنامى الدخول على شبكة المعلومات الدولية الإنترنت وخصوصاً من فئة الشباب غير من هذا المفهوم، وخصوصاً مع بداية عام 2000-2001 وظهور المنتديات وتعاطى الشباب بشكل أفضل من الكبار لفهمهم لغة الآخر من شباب مماثل لهم على الجانب الآخر غير من المفهوم السائد سابقاً، وتنبه الغرب لذلك أخيراً وأصبح يخصص منتديات وحوارات حيث أدرك فعلياً أن الحوار هو حوار للشباب لأنهم يمثلون كما قلنا نسبة 70% من سكان كوكبنا، إلا أنه لا تزال فى مجتمعاتنا الفجوة ما بين الأجيال ورغبة جيل كبير متسلط فى السيطرة على غالبية الأشياء وعدم ترك فرصة حقيقة للشباب يمكن أن يدير فيها تلك الأمور بشكل أفضل.   
 
نحن لا ننكر أهمية الكبار من توجيه النصح أو الإشراف أو الخبرة الواسعة، إلا أنه يجب تبنى الشباب لأنها طبيعة الأمور وهذا هو حق الشباب وليس منة أو منحة أو هبة من الكبار أو صناع القرار، إلا أن الواقع يفرض ذلك، وكبار اليوم كانوا شباب الأمس ولا بد أن يعلموا أن العجلة تسير ولن تتراجع للخلف أبداً.  
 
ما هى المبادرات الحالية الموجودة عربياً للحوار؟
 
لا ننكر ان هناك مبادرات خاصة بالحوار اليوم فى بلادنا العربية وسأكون متحيز لمدينتى الإسكندرية حيث أفتتحت المكتبة منذ عام 2002 وكانت أول منارة للحوار الشرقى الغربى وكذلك منتدى الشباب والإصلاح العربى، كما يوجد المعهد السويدى لحوار الثقافات وكذلك مؤسسة الحوار اليورومتوسطى أنا لندا فونديشنن كذلك على الجانب الآخر فى الخليج توجد منتديات الدوحة وقناة الجزيرة والتى أرغب كثيراً فى المشاركة فى بعض من أحداثها عن قريب إنشاء الله، وكذلك منتدى الفكر العربى فى السعودية والذى يرعى كثير من الأحداث العربية المهمة.
 
ولكننا نتمنى أن يكون فى كل دولة عربية منتدى حوار عربى عربى وشرقى غربى حتى يمكننا التحاور والتعاون والشراكة مع الغرب بدلاً من التنافر والتضاد والحروب.
Ahmed Moustafa
Socio-economist, Legal Translator, Human Rights Acivist & Youth Trainer 
https://intellecto.wordpress.com
Mob: 002-010-9229411
solimon2244@yahoo.com