Archive for November 2011

Eye On The Egyptian Elections

November 29, 2011

الإيجابيات:-

Positive points: 

–        لا بد أولاً من الإشادة بدور كل من القضاء المصرى، ثم الجيش، ثم الشرطة، فى تنظيم هذه الإنتخابات التى ستسجل، كما فعلت ثورة 25 يناير، رقماً قياسياً عالمياً فى نسبة المصوتين من إجمالى عدد المصوتين الموجود المقدر بـ حوالى 50 مليون مصوت، والتى بلغت فى أول مرحلة تصويت ما قدره البعض بما يزيد عن 70% وهذه النسبة عالمياً من أكبر النسب التى يمكن أن تسجل فى العالم.

–          It must first pay tribute to the role of the Egyptian judiciary, the Army, and the police, in the organization of these elections, which will be recorded, as did the revolution of January 25, set a world record in the percentage of votes of the total number of voters is located, estimated at about 50 million voters, which reached in the first stage of what some people vote more than 70% and the ratio of the largest global proportions that can be recorded in the world.

–        كما يعلم الجميع، أنا من الإسكندرية – فسأتكلم من واقع مشاركتى، ومشاركة والدتى أمس – اليوم كانت نوة فى الإسكندرية، وسيول، وبرد، وبالرغم من ذلك، فعند وصول والدتى للمقر الإنتخابى الخاص بها حوالى العاشرة صباحاً، وجدنا عدد كبير من النساء يقفن فى طابور طويل نسبياً، ثم إزداد العدد بشكل كبير مع إنتهاء والدتى من الدخول لدائرتها الإنتخابية، والإدلاء بصوتها للقائمة والفردى، الذين إخترناهم مسبقاً، فشكراً لأهل الإسكندرية – فحضور ملفت من النساء بشكل كبير ومنذ الإستفتاء، الذى ضرب به عرض الحائط، ولكن هذه المرة كان الحضور الضعف أو يزيد.

–          As everyone knows, I’m from Alexandria – and speak of the reality of my engagement, and the participation of my mother yesterday – which was  rainy in Alexandria, and cold, in spite of that, when the arrival of my mother to her own electoral constituency about 10:00 am in the morning, we found a large number of women standing in the line relatively long, and then increased in number dramatically with the end of my mother access to her constituency, and cast her vote for the list and the individual, who we selected in advance, and thank the people of Alexandria – The presence of  women was dramatically remarkable since the referendum, which was hit by the wall, but this time the attendance doubled or more.

–        أود أيضاً أن أقول، ولا أنكر، حسن التنظيم المسبق، وذلك بإنشاء موقع انتخابات مصر، والذى أعطى الفرصة للمصريين فى الداخل والخارج، للتعرف على الموطن الإنتخابى، والدوائر، وأرقام الكشوف للناخبين، بالرغم من السلبيات التى حدثت للمصوتين فى الخارج – ثم بعد ذلك تولى المصرية للإتصالات إعطاء هذه الخدمة وذلك مقابل (50 قرشاً) للمكالمة والإستفادة المادية.

–          I would like also to say I do not deny, the well organization in advance, that represented in creating a site called Egyptian Elections 2011, which gave the opportunity for the Egyptians at home and abroad, to be aware about their electoral domicile, constituencies, serial numbers and statements to voters, in spite of the negatives that have taken place for voting abroad – and then took Telecom Egypt to give this service in return (50 piasters) of the call and obtain a money advantage.

–        أيضاً جاء من حسن التنظيم عمل دوائر للنساء فقط وللرجال لمنع الهرج والإختلاط وللتيسير مع تواجد قوات من الجيش متمثلة فى القوات البحرية فى الإسكندرية وكذلك رجال الشرطة وتنظيم دخول الناحبين لدوائرهم الإنتخابية. 

–          Also came from a well-organized work in this regard creating constituencies only for women and men to prevent disorder and to facilitate and engage with the presence of troops from the army, represented in the Navy in Alexandria, as well as police that regulate the entry of voters to their constituencies.

أما السلبيات:-

However, the negative points:-

لا نتكلم عن السلبيات بسبب التقصير، ولكن بعد أن أثبت المصريون أنهم الأكثر وعياً بالعالم العربى، من واقع الأعداد التى رأيناها، ولأن الإنتخابات تعقد مع هذا الكم الهائل والتنوع الشديد فى الإتجاهات السياسية، على 3 مراحل، نتمنى أن يتم تجنب هذه السلبيات المرحلتين القادمتين، والتى تتمثل فى:

Do not talk about the negatives because of the failure, but after that the Egyptians showed they were more aware of the Arab world, the reality of the numbers that we have seen, and that elections be held with this huge number and great diversity in the political trends, in 3 stages, we hope to avoid these negatives in next two phases, which is represented in:

–        الدعاية الإنتخابية ظلت مستمرة بما يتنافى مع القانون وخصوصا فى الـ 48 ساعة الأخيرة ما قبل الإنتخابات، وحتى أمام اللجان هذا اليوم، وكان أبرز مخالفى القانون فى هذا الصدد التيار الإسلامى على إختلافه، ثم بعد ذلك إنضمت له باقى التيارات الأخرى، حتى يكون هناك معيار عادل، ولكن كانت نبرة الإسلاميين لها اليد الطولى، وذلك باستقطاب مصوتين جدد وأمام الجميع ولولا جهود الناس الناخبين انفسهم والأمن، لقاموا بدعوة كل الناخبين للتصويت لهم، وذلك مع توزيع عدد من المطبوعات والتى اقدر أنها بمبالغ كبيرة، ولو تم إنفاقها من هذا التيار الإسلامى فى صورة خدمة معينة لأهل المنطقة لكان أفضل لهم بكثير.

–          Election campaigns has been going on in contravention of the law, especially in the last 48 hours before the election, even before the constituency in the 2 days of elections, and Islamists were the most prominent violators of the law in this regard  on the differences, and then joined them the rest of the other trends, so that there is a standard fair, but the tone of the Islamists have the upper hand by attracting new voters  in front of everyone and without the efforts of people of voters themselves and security, they would invite all voters to vote for them, and with the distribution of number of publications, which I really estimate it in huge amounts, though the spending of this Islamic trend in form of a particular service to the people of the district was much better for them.

–        المشكلة مع زيادة عدد الناخبين على الكراسى الفردية مع الإنفتاح السياسى ولأول مرة ما بعد نظام المخلوع كان هناك مشكلة للتوعية بالمقاعد الفردية للناخبين أنفسهم وخصوصا النساء واللاتى وقع الكثير منهن فى هذا الشرك لإنتخاب تيار بعينه وكُنَ على عدم وعى بمن هو أصلح وانتفى كثيراً هذا الأمر مع القوائم الحزبية والتى كانت عددها محدود نسبياً وأكثر ترتيباً – وعليه فكان هناك المروجين لتيارات بعينها خارج المقار الإنتخابية وخصوصا التيار الإسلامى والذى صار يروج يوجه النظر للتصويت لهذا التيار سواء فردى أو قائمة وعندما تثير بعض النقاشات تتراجع هذه التيار حتى لا تفقد مصداقيتها وتقول “كل واحد حر فى إختياره”.

–          The problem represented in increasing the number of voters on the chairs of individuals with the political opening for the first time after the ousted regime, therefore there was a problem to raise awareness of the seats of individual voters themselves, especially women, who have fallen a lot  in this trap for the election of specific stream and were not aware of who is the fittest and negated much of this matter with the party lists, which were limited in number and relatively more arranged – and therefore there was a promoter of the currents given outside the headquarters of election, especially the Islamic trend, which became promoted to draw attention to vote for this trend, whether an individual or a list, but when raise some discussions down the stream so as not to lose credibility and says “everyone is free in his choice “.

–        وأيضاً يمكن أن تُخضع هذه النقطة أيضاً المصوتين سواء من قبل الموظفين أو القضاة المتبنين لتيارات معينة للتأثير على مسار العملية الإنتخابية بتوجيه الناخب لتيار معين – مع البطء لكون قائمة الفردى كبيرة ومكتوبة ورموزها بخط صغير، ويجب إختيار إثنين منها حيث كان الكلام أولا (1 فئات + 1 مستقلين)، ثم تغير الأمر ليصبح أى عضوين (2) فردى.

–         

–          And also may this point subject also voters, whether by officials or judges, the sponsors of certain currents to influence the course of the electoral process directing the voter to a specific trend – with the slow pace of the fact that the list of individual large and written symbols, small print, and voter must choose two of them whereas it was to speak first (1 categories +1 independent), then change it to become any two (2) singles.

 

–        مع تزايد الأعداد كما ذكرت، فكان يجب أن يتم تقسيم الدوائر الإنتخابية لنصفين للتيسير على الناخبين، وكانت هذه إحدى السلبيات من جانب الهيئة العليا الإنتخابات، والتى كان يجب أن تضاعف عدد القضاة ليس فقط لتكدس الناخبين، ولكن لأن التصويت على يومين، وكان لا بد أن يستبدل قاض بآخر لضمان الأمانة والنزاهة ولا نعرضه للإرهاق الشديد حيث تعرض بعض القضاه للإغماء كما سمعنا بإحدى الدوائر – ليست فى الإسكندرية.

–          With increasing numbers as I mentioned,  the electoral constituencies should be divided in half to make it easier for voters, and this was one of the negatives by the Supreme Council of the Elections, which should have doubled the number of judges not only to accumulation of voters, but because the vote on the two days, and judges had to be  replaced by another to ensure the honesty and integrity as they exposed to the extreme fatigue, where one of judges has been fainted as we have heard in one of the constituencies – not in Alexandria.

 

–        أعتقد أن الكنائس قامت بتوعية أكبر من المساجد فيما يتصل والعملية الإنتخابية والتصويت، وكان يجب بذل أقصى جهد من شيوخ وأئمة المساجد للقيام بدور مواز فى هذا الصدد إسوة بما قامت به الكنائس –ولن يعتبر فوز التيار الدينى بنسبة من الإنتخابات نوع من التعويض على كفاحه وتاريخه كما يدعون، لأننا لا نقامر بالوطن، وأنا هنا أتكلم عن تيار الإخوان المسلمين لأنهم قاموا كما قامت به كل التيارات السياسية الليبرالية العادية – إلا أنهم يمتازون بأنهم أكثر تنظيماً وهذه ميزة، ولكن الإخوان المسلمين أمام إستحقاق كبير جداً، وسنرى عند وضعهم فى المحك أمام البرلمان، إلا أنهم يمكن التفاهم معهم –

 

–          I think that the churches have greater awareness of the mosques in relation to the electoral process and vote, and should make the utmost effort of the elders and imams to act as a parallel in this regard, similar to the work done by churches -will be regarded as victory for the religious currents a percentage of the elections, a kind of compensation for the struggle and history as they claim, because we do not gamble the patrie, and here I speak for the Muslim Brothers, because they have also done as all the political liberal currents – but they are better that they are more organized and this is a good remark for them, but the Muslim Brothers are before a very big challenge, and we will see when they are in the front line in parliament However, we can communicate with them.

 

–        أما السلفيين فليس لهم أى تاريخ سياسى، ومصادر تمويلهم معروفة، ومعروف عنهم مقولتهم الشهيرة “طاعة ولى الأمر” وخصوصاً مع عدم وجودهم فى الصورة من بداية الثورة – ثم بعد ذلك القفز على الثورة – ثم بعد ذلك رفض مدنية الدولة، وما ورد عنهم من عزل لكل من النساء والأقباط وبعدم أحقيتهم لا فى الترشح للمناصب الكبرى فى الدولة ولا عضوية البرلمان – وليس لهم برنامج، ولا أعرف كيف سيديرون الإقتصاد وخصوصا فى ملفات مهمة مثل ملف “السياحـــة” – مع ظهور السلفيين فى تونس الذين أعلنوا عزمهم عن إنشاء “جمعية أمر بالمعروف – فى تونــــس” – فما أتساءل عنه فى هذا الصدد هل سيصلح هذا التيار لمصر المدنية الكوزموبوليتانية – أعتقد لالالالا.

 

–          The Salafi current, who have no political history, and sources of funding are known, and known them their famous opinion  “obedience to the ruler,” especially with the lack of their presence in the image of the beginning of the revolution – and then jump on the revolution – and then refused a civil state, and what was reported about them in respect of isolation of both women and Copts and negating their right  neither to run for senior posts in the state nor as members of parliament – and do not have a program, do not know how they will manage the economy, especially in the important files such as “tourism” – with the emergence of the Salafis in Tunisia who have declared their intention for the establishment of “Society of Virtue – In Tunisia “- what I question in this regard, Does such current is appropriate for Civil  Cosmopolitan Egypt – I think Nooooooooooooooooo.

 

–        الأحبار مختلفة أو أقل جودة عن الحبر الذى تم إستخدامه فى الإستفتاء فى مارس/آزار الماضى.

–          Different inks or less for the quality of the ink that was used in the referendum in last March.             

ولكم جزيل الشكر،،،،،،

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

Advertisements

Egypt is not obliged to get loans from whether IMF or World Bank

November 22, 2011

أرى أو نرى جميعاً أن أمريكا تخسر وتتهاوى وهناك حركة كبيرة لديها حاليا قام بها ناشطون من الشباب ممن لهم توجهات إقتصادية اجتماعية اسمها “احتلوا وول إستريت” لما إقترفته أمريكا وأدت بها لهذا الوضع المالى والإقتصادى المزرى والبطالة حيث أن أمريكا تعيش على إعانات دول الخليج الآن ومنذ عام 2008 – وهذا بسبب اليمين المتطرف – الإقتصاد السوقى المنفلت – غياب الشفافية – برامج كل من البنك وصندوق النقد الدوليين والتى أدت لخراب إقتصاد دول الجنوب والعالم وأعادت إنتاج الإستعمار السابق بصورة مغايرة – لأنه طبعا فى العالم المعاصر قبول تبعية دول لدول غير مقبول ولكن يمكن ذلك من خلال التبعية الإقتصادية – الأمر الذى أدى لتبوء أمريكا إقتصاد العالم ولكن مع عدم صيانة هذه النعمة – وسيطرة الفكر الإقتصادى الصهيونى – والإعلام الصهيونى – ومحاولة الدخول فى دور شرطى العالم الحالى – والدخول فى حروب خسرتها كلها الأمر الذى أدى لتفاقم الأمر سوءاً.

 

وما سمعنا عن أن وزير المالية د/ حازم الببلاوى وبعد الإقتصاديين قد اقنعوا المجلس العسكرى بالحصول على قروض من البنك الدولى بحجة أن الإحتياطى الإستراتيجى المالى المصرى انخفض من 33 مليار دولار إلى 22 مليار وذلك بسبب الثورة وأن أفضل طريقة للعودة هى الإقتراض من صندوق النقد الدولى والبنك الدولى الذى تسيطر عليه أمريكا وذلك لأن فوائد الدين أقل من الإقتراض الداخلى عن طريق أذون الخزانة وأننا قد أخذنا نصف مليار دولار من السعودية وعند موافقة البنك الدولى ستحول لنا كل من السعودية والإمارات مبلغ 3 مليار دولار “فقط” لمساعدة الإقتصاد المصرى ومليار ونصف من صندوق النقد الدولى والسؤال هنا:

 

هل هذا القرض الذى سنحصل عليه من الأطراف الثلاثة عاليه “الصندوق – السعودية – الإمارات” بهذه القيمة التافهة ستكون لوجه الله وفعلا لدعم حقيقى – أم ستفرض علينا أجندة أمريكية وخليجية معينة تحجم من دورنا وعلاقاتنا سواء فى المنطقة العربية أو أفريقيا أو على مستوى الشرق الأوسط والعالم الإسلامى وخصوصاً فيما يتعلق بعلاقتنا بكل من تركيا وإيران؟ ولماذا هاتين الدولتين “السعودية والإمارات” التى موقفهما كان موال للمخلوع وكانا يطالبا بعدم محاكمته وما يثار عن إيداع مبارك وعائلته لمعظم أمواله لديهما واشتراكه معهما فى صفقات كثيرة لا نعلمها؟             

 

هل يدرك المفكرون الإقتصاديون ووزير المالية الحالى أننا فى فترة تغيير وفى حدث ثورة لا يتكرر فى تاريخ الشعوب، وبأفضل ثورة فى التاريخ الحديث والمعاصر وذلك بحساب القلم والورقة، وذلك لنعيد التفكير بنفس أسلوب النظام البائد نظام مبارك بكل سيئاته الإقتصادية الإجتماعية وأننا لسنا بصدد إقتصاد ثورة والذى لو أحسنا وأوكلنا لمن يفهم فى هذا المجال لمجموعة إقتصادية أو مالية مكونة من شخصيات محترمة – ودون تدخل المجلس العسكرى فى قرارات هذه المجموعة لكنا قد تخطينا الكثير فى الإقتصاد المصرى.

 

ولماذا ظهر علينا هؤلاء بهذه الأقاويل والتى ذكرتنا برجال النظام السابق، وبالتالى نخضع لخطط وبرامج البنك الدولى التى هى توجهاتها بعيدة كل البعد عن الإقتصاد الإجتماعى وتركز على نشر فكرة الرأسمالية الأمريكية اليمينية المتطرفة العفنة وتزيد الفجوة ما بين الأغنياء والفقراء والتى هى لا تزال موجودة – وبيع ما تبقى لدى المصريين من أصول وإنفلات الإستثمار الأجنبى الذى كان يتعامل على أساس الإقتصاد الريعى “المضاربات فى البورصة والعقار وخلافه” الأنوى بعيد عن مصالح وإقتصاد مصر ودون رقابة واضحة.

 

هل مصر دولة بدون موارد؟ ولماذا لا يحسن إستخدام موارد مصر بأفضل ما يكون؟ وكذلك الإقتصاد لا ينفصل عن السياسة؟ فإذا كان الدستور الجديد محترم وينظم بشكل مختلف العلاقة ما بين الحكومة والشعب، وبالتالى سيحدث بطبيعة الحال نوع من الإستقرار التى تدفع بقوة الوضع الإقتصادى، وعلى فكرة نحن لا نرى أى توقف فى الأنشطة الإقتصادية وكل الخدمات متوافرة وإن كان هناك بعض التجاوزات فهى فى كل الدنيا وكانت فى النظام السابق وكان يوارى عليها الرماد.

 

هل الوضع الإقتصادى فى العالم أفضل من مصر؟ مع كشف الزيف الأميركى والأوروبى لأننا رأينا نصب بالسكونى فى إيطاليا ونظيره بباندريوس فى اليونان وإستقالتهما دون أدنى مساءلة ولا أعلم لماذا لم يقم شعبيهما بمحاكمتهما مثلما نعمل الآن وكذلك وأسبانيا والبرتغال وأيرلندا – وبموجب ذلك فإننا نسبقهم بكثير لأننا لم نرض بالفساد وقمنا بحبس كل من تسببوا فى إفساد مصر؟

 

لماذا تردد المجلس العسكرى فى استغلال كل من تركيا وإيران بشكل أكبر وذلك بعمل مؤتمر موسع معهما حيث عرضت الأولى شيك مفتوح على بياض لمصر لنهضتها ومساعدتها والثانية التى عرضت الكثير وخصوصاً عدد ما لا يقل عن 2 مليون سائح سنوياً يأتون لمصر يحركون وينشطون حركة السياحة التى تعوضنا النقص فى السياحة الخليجية بشكل عملى لتنشيط وإنعاش الإقتصاد دون الإخلال والعبث بكرامتنا – ويقوموا برواج اقتصادى فى مصر إلا أن للأسف وأقولها بصراحة وجود تدخلات وضغوط خليجية وإسرائيلية دولية معينة – جمدت هذه العلاقات لمصالحها بالرغم من أننا دولة كما قلنا قزمنا وحجم دورنا النظام السابق ولا نرى تقدم مع المجلس العسكرى فى ذلك ونريد أن نعيد تقييم علاقتنا بالعالم وفقاً لمصالحنا نحن ولا نرضى أن يتدخل فى مصالحنا أحد لأننا لا نتدخل فى مصالحهم.

 

حيث كنا نعتقد ما بعد الثورة أن يقوم أكبر مثلث قوى فى المنطقة ما بين الثلاثة دول هذه، ورأيت بعض المداخلين منذ الجمعة الماضية وبعدها على الفضائية المصرية مما يدعون أنهم خبراء إستراتيجيين يتكلمون عن علاقة إيران بمصر وكأنها مثلاً علاقة إسرائيل بمصر – وبأنها تدفع مصر للحرب مع إسرائيل وكأننا خرفان نساق – وأعتقد أنهم لا يكادون يعرفون إحترام إيران لمصر وحاجة إيران لمصر كمدخل للعالم العربى كله وأن تحالف الدولتين سيجعل منهما قوى كبيرة لمواجهة عدونا المشترك الدولة الصهيونية إسرائيل.             

 

وما يجب أن يطبق فى إقتصاد مصر هو ما يلى حالياً:

البداية بموضوع الإدارة للموارد والتشريعات المنظمة لها والقوانين التى تدعم الإقتصاد ومنها إعادة النظر فى قانون 159/1981 الخاص بالإستثمار وتعديله بما يتفق وأهداف هذه الثورة فيما يتعلق بالشفافية والموضوعية والوضوح – وكذلك إلغاء أو إعادة النظر فى قانون 12/2003 الحالى وإستبداله بقانون 137/1981 السابق والذى كان يصون حق العمال والموظفين فى القطاع الخاص بشكل أفضل من الذى عدله رجال الأعمال بمجلس الشعب – كذلك إعادة النظر فى القوانين المنظمة لمجالس الإدارات فى الشركات فيما يتعلق بالبدلات والرواتب وعلاقتها بالعمال والموظفين الصغار الذين يتقاضوا لا شى مقارنة بهؤلاء الكبار والذى تسبب فى تلك الإحتجاجات الفئوية – بالرغم من إدعاء خسارة هذه الشركات – كذلك تفعيل آليات الرقابة وعندنا بمصر حوالى 9 أجهزة رقابية والتى تحقق حاليا فيما لا يقل عن 2000 قضية فساد – يراعى تعديلات قوانين المحليات والتى يجب أن يكون الشباب الذى قام بأعمالهم خلال فترة الثورة وما بعدها جزءا فعالاً داخل المحليات لهدفين – الخدمة العامة وتعلم العملية الديموقراطية من خلال إنتخابات المحليات – لأننا ننسى أن المحليات لها دور كبير فى التحول الإقتصادى فيما يخص التنظيم الحضارى للمشروعات الإقتصادية وخصوصا الصغيرة داخل المدن والمحافظات والإبقاء على المرافق العامة بحالة جيدة، ومقاومة المخالفات وكذلك اللامركزية فى المحافظات حتى نخف الضغط على المدن الكبرى كالقاهرة والإسكندرية مع وجود محافظين منتخبين عندهم القدرة على إدارة شئون المحافظات بنجاح. 

 

دخلنا أيضا فى مجال المياه والطاقة وعن ضرورة الإسراع بإنشاء محطات نووية فى الموقع الحالى الموجود فى الضبعة والذى ظل محتفظا به لأكثر من 30 عام وطرح الموضوع 4 مرات سابقة ولم يتم تنفيذه – وكذلك فى الصحراء الشرقية والتى ستمكننا من توليد الطاقة الكهربية بنفس الكم المتولد بالبترول والذى تقل عن قيمته عن قيمة برميل البترول الحالى بحوالى 75% على الأقل وكذلك الميزة الأخرى لهذه المفاعلات هى تحلية مياه البحر بكميات كبيرة والتى يمكن أن تشكل مناطق تنمية مستدامة وجذب وكذلك يمكن إستغلال هذه المياه فى الزراعة وهى نشاط كثيف العمالة مع تمليك أو المشاركة فى تمليك الأراضى فى هذه الأماكن للخريجين والراغبين فى الخروج من النيل والدلتا وكذلك تنفيذ مسار التنمية الذى تحدث عنه د/ الباز فى الصحراء الغربية والإستفادة من خرائط المياه الحوفية بالقمر الصناعى الموجودة على جوجل والتعاون ما بين الجامعات المصرية والمراكز البحثية المصرية والعالمية والإقليمية فى هذا الصدد – وأؤكد لكم أن إيران مثلا من أهم الدول التى يمكن أن تساعدنا فى هذا الصدد ودون شروط ويوجد العديد من المتعقلين الذين يمكنهم التعاون مع علماء الطاقة النووية الإيرانية لخبرتهم العالية فى هذا المجال والتى جعلت الغرب وإسرائيل يفكر فى قتل خبراؤهم فى هذا المجال وفرض عقوبات اقتصادية عليهم.

 

كذلك طاقة الميثان ونحن من أكثر دول العام إنتاجاً للقمامة والتى لا تتكلف إلا مولدات لطمر النفيات البشرية والحيوانية والزراعية والتى يمكنها أيضا أن تولد لنا طاقة رخيصة وفيرة فى كل المحافظات على حدى ويمكنها تشغيل العديد من الشباب فيها – كذلك فإن مخلفات هذه المولدات من أفضل مخصبات التربة وخصوصاً مع أنواع التربة الصعبة لتوافر عنصر الأزوت فيها بشكل عالى جداً – بالإضافة لأنها من المشروعات التى لها أثر بيئي جيد وسريع لأنها تقلل من الإنبعاثات التى تصدر عن هذه المخلفات لو وجدت متروكة بنسبة تصل لـ 95%.

وتدخل الزراعة على هذا الصعيد مع الماء ووجوده إلا أن الجانب العلمى يجب أن يكون حراً وتكلمنا عن حريات أكاديمية للجامعات وحريات للمراكز البحثية والتى أنتجت وسجلت علمياً العديد من السلالات سواء من قمح أو أرز أو شعير أو ذرة ذات قيمة غذائية عالية وتنمو على التنقيط فقط – إلا أنه للأسف تم تهميش هذه الدراسات والأبحاث لصالح حكومة البزنس وعلى رأسها أمين اباظة ويوسف والى واللذان استوردا لنا بذور مسرطنة وغير صالحة من إسرائيل وسعوا على الإستيراد لمصالحهم الشخصية على حساب الشعب – وتوجد طرق معمول بها أيضا لزيادة الرقعة الزراعية ورفع إنتاجيتها سواء من خلال الأسمدة العضوية الناتجة عن طمر المخلفات التى تستخدم فى توليد الميثان – كذلك إستيراد أنواع من النباتات تزرع فى الأماكن القحلة وتجعلها صالحة للزراعة.

من النقط المهمة التربيط والتشبيك مابين الوزارات وبعضها وزارة التعليم العالى بكل الوزارات والتنسيق فيما بينهما وصياغة مناهج علمية محترمة تتناسب وحاجة السوق مع عمل قواعد بيانات بكل المشروعات التى تم تقديمها سابقاً فى شكل مخزن أفكار تطبيق ما يمكن تطبيقه منها وربط ذلك بالسوق سواء على مستوى الداخل والخارج – وعليه فنحتاج لظهور شركات تسويق دولية مع شراء إذا أمكن حصص إعلانية عن مصر ومناخ الإستثمار فى مصر ودراسة ما هى السلع التى يتوافر لدينا فيها ميزة تنافسية دولية تمككنا من الحصول على حصة سوقية دولية ولنا فى دول قريبة إسوة حسنة (إيران وتركيا وجنوب أفريقيا والبرازيل والتى تعمل بهذا الأسلوب) مع محاولة استغلال جودة وطبيعة الثورة المصرية والتى حازت على شهرة عالمية وتقدير كافة دول العالم قاطبة أفضل استغلال – وهذا الإسلوب يمكن إتباعه فى السياحة هذا المصدر الذى يمكن أن يحقق لمصر ما لا يقل عن 50-60 مليار دولار سنوياً مع بذل المزيد من الجهد وكذلك إستيعاب البطالة الموجودة لو تم تفعيله بالشكل اللائق بحضارة وقيمة مصر، مع إستغلال سفاراتنا فى الخارج كمسوقين لمصر وذلك من خلال احترام مواطنيهم فى دول المهجر، وقيام الملحقين التجاريين ومن معهم ببذل أقصى جهد لجذب أكبر قدر من المستثمرين.

كذلك إستغلال المنتج الإعلامى والثقافى فى شكل كتب أو مسلسلات أو برامج تلفزيونية أو إنتاج سينمائى وفنى مع عمل الترجمات المناسبة أو الدبلجة أو حتى شريط الترجمة السفلى ولو حتى بداية باللغتين الإنجليزية والفرنسية وهذا منتج يمكن أن يدر دخل كبير فى أسواق أفريقيا تلك الأسواق التى أهملناها كثيراً والتى تحتاج لجهد بسيط لأن هذا المنتج الإعلامى له دور مزدوج الأول أمنى لأنه سيجعل من الدول التى لا تتفاهم معنا على دراية وعلى صداقة اكثر بنا، وكذلك ثقافى والذى سيؤكد على أن مصر جزء لا يتجزأ من أفريقيا ودول الجنوب عموماً لأن هذه الدول تعانى من ضعف الإنتاج الثقافى، وعليه فنحن لدينا ميزة نسبية فى ذلك ولنرى فى هذا الصدد التجربة (التركية والهندية والإيرانية).

التمويل: وهو من أهم الأجزاء فى هذه المنظومة وهو سهل الحصول عليه وكما نرى كيف تنهال المنح المالية والقروض على مصر فى هذا الوقت من كل الدول المتقدمة (إذا فالتمويل الدولى موجود) ولكن يمكن التمويل داخلياً – كما فكر طلعت حرب فى وجود بنك مصر مع شركة المحلة للغزل والنسيج وصناعة السينما والبورصة والإذاعة وهذا الفكر الذى تبناه اليابانيون والكوريون (سونى – ميتسوبيشى – إل جى – هيونداى – سامسونج ……..) وإلى الآن بعد ذلك فى فكرة مجموعة الزوباتسى أو المجموعة الألمانية وهى وجود مجموعة شركات مع أحد البنوك القوية التى تمول أبحاثها وإنتاجها بدلاً من تراكم الأموال بالبنوك أو استغلالها فى الإنفاق الإستهلاكى.

كذلك إستغلال البنوك المصرية الوطنية فى تمويل المشروعات صغيرة ومتوسطة الأجل وبمبالغ أكبر من التى تستخدم فى القروض الإستهلاكية.

إلغاء العمل بالضريبة الموحدة وإعادة العمل بالضريبة التصاعدية على رجال الأعمال مع وجود نظام ضريبى شفاف ومراقب يحيد التعامل مع الممولين دون الوقوع فى الفساد مع تحسين عمل هيئة الإستثمار والبعد عن الغموض والتعقيد وتوحيد المصالح الحكومية فى مكان واحد وبشكل لا مركزى فى كل محافظة على حدى وهذا سيؤدى لوجود وفورات مالية كبيرة وعليه مع دفع/سداد الممولين من رجال أعمال وشركات دولية الضرائب وعليه فهم غير مطالبين بأي دور اجتماعى إلا لو أصروا على ذلك.

الإكتتاب العام لكل المصريين على هذه المشروعات الكبرى بأسهم حتى يحس الفرد بإنتماؤه لهذا المشروع وأنه شريك ولبلده وكل على حسب طاقته وبشكل شفاف وواضح.

الإستغلال الأمثل للموارد الحالية من عائدات بترول وغاز وسياحة وقناة السويس وتحويلات المصريين بالخارج – واللجوء للإقتراض فى أحلك الظروف ومع وجود جدوى من المشروع ودون الدخول فى مشروعات غير ذات جدوى إقتصادية أو إستهلاكية بشكل كبير بما يزيد عن الحاجة ويضر الإقتصاد الوطنى – مع تفعيل قوانين منع الإحتكار والوظيفة العامة وتعارض المصالح وحماية المستهلك والملكية الفكرية والتى تحفظ لكل مواطن حقه فى المجتمع.

وأخيراً قد إقترحنا جميعاً إرسال هذه الإقتراحات القابلة للتنفيذ لكل من مجلس الوزراء، والوزارات، وكذلك المجلس العسكرى.

ولكم جزيل الشكر،،،،،،

أحمد مصطفى

عضو المجلس الأفريقى لدراسات بحوث التنمية (www.codesria.org)

باحث واستشارى اقتصادى اجتماعى وسياسى وكاتب حر

مترجم قانونى معترف به ومدرب مهارات تقديم وتنظيم محترف

جوال: 00201009229411

email: solimon2244@yahoo.com

مدير صفحة معا ضد الفساد على الفيسبوك

http://www.facebook.com/home.php?sk=group_187040251330900&ap=1

مدونة:

https://intellecto.wordpress.com

the Current Syrian Situation According to Arab Press & Arab League

November 15, 2011

Ahmed Moustafa in Doha

للأسف التعاطى الإعلامى العربى (الجزيرة أو غيرها من الفضائيات العربية – والإعلام المحلى) مع الوضع السورى أقرب للتعاطى الأمريكى والإسرائيلى ولا فرق بينهما وكذلك السيناريو الذى يحاك لسوريا من القوى الغربية – بالرغم من اننا كناشطين نستنكر ورفضنا مسبقا القتل الذى يحدث بأقاليم سوريا وندين النظام السورى فى ذلك – إلا اننا لا نشهد أيضا تأييدا فى المدن السورية الكبرى للمعارضة أو ضد النظام السورى) حيث ظهر ذلك فى المظاهرات العارمة التى عمت سوريا الأحد الماضى وضرب بعض سفارات الدول بعينها مثل السفارة السعودية والقطرية والتركية.

من اين اتى التقصير؟ الجامعة العربية على محك كبير ومتهمة بالتقصير لأنها لم تقم ببذل أقصى جهد مع النظام السورى أو حتى الليبى للتخفيف من حدة الموقف وأكتفت بالإستماع لرأى أشتون وهيلارى كلينتون والبيت الأبيض والإتحاد الأوروبى لتنفيذ الأجندة الأمريكية وكذلك الصهيونية الإسرائيلية فى ليبيا والتى قتل فيها الناتو كم أكثر بكثير من قوات القذافى ثم سوريا – وهذا ما هو ظاهر لنا فى هذا الصدد – ولو فعلا كان الغرب مهتم بتطبيق العدالة وحقوق الإنسان منذ زمن لكان غير هذه الأنظمة منذ وقت طويل – وهو يعلم تمام العلم أنها انظمة كلها قصرية ومرهبة للمواطنين ولم يكن أى مواطن قادر على معارضة نظامه أو لو كان قادر كان يعامل بالعصا والجزرة.

ولماذا مثلا لم يصدر قرار عربى واحد منذ الثمانينات يدين ويقطع العلاقات مع اسرائيل – بغالبية التصويت مثلما حدث فى القرار السورى والذى يعد غير شرعى بموجب نظام الجامعة العربية المعمول به حاليا – وكانت تصر الجامعة على ان قرارتها كانت تؤخذ بالإجماع – ولو كانت هذه الآلية سيعمل بها لأصدروا لنا قرارين آخرين لكل من اليمن والتى يمارس فيها صالح المحروق أقصى ممارساته القمعية ضد شباب الثوار المسالمين – ولم تطل علينا الحاصلة على نوبل هههههههههههههه توكل كرمان للمطالبة بقرار عربى مثل القرار السورى ولا الموضوع كان سبوبة والسلام – كذلك أين القرارات العربية من البحرين التى حدثت فيها نفس المشكلة فى نفس التوقيت ولم يتم التوصل لأى حل يرضى جميع الأطراف وأين الغرب وامريكا من هاتين الحالتين وأين العالم العربى.

إلا أن الغرب برآسة أمريكا لا يود أن يخسر التمويل العربى المتدفق من الأنظمة العربية الخليجية عليه والتى ساندته منذ حرب أفغانستان والعراق وذلك لمساندتها لهم فى بقائهم على كراسيهم وهذا معروف “المعادلــة إياهــا” – وحتى حدوث الأزمة المالية فى نهاية 2007 – وكذلك ضغط البلطجى “جورج بوش – مجرم الحرب” عليها للحصول على 4 تريلليون دولار منها فى 2008 لإنقاذ أمريكا التى لا زلنا نتمسح فيها ونؤمن بها أكثر من إيماننا بأدياننا بالرغم من فشلها فى إدارة العالم.

وعلى فكرة من الأفضل لنا كدول العربية وجود قوى عالمية جديدة تظهر على الساحة حتى يكون العالم أكثر إعتدالا ويسمح لكل الدول بالصعود والنمو – أرجوكم يا عرب أن تفيقوا.  

ولكم جزيل الشكر،،،،،،

أحمد مصطفى

عضو المجلس الأفريقى لدراسات بحوث التنمية (www.codesria.org)

باحث واستشارى اقتصادى اجتماعى وسياسى وكاتب حر

مسئول علاقات خارجية بمركز الإسكندرية للتحكيم الدولى والوسائل البديلة لحل النزاع (www.aiacadrs.net)

مترجم قانونى معترف به ومدرب مهارات تقديم وتنظيم محترف

جوال: 002-0100-9229411

email: solimon2244@yahoo.com

مدير صفحة معا ضد الفساد على الفيسبوك

http://www.facebook.com/home.php?sk=group_187040251330900&ap=1

مدونة: https://intellecto.wordpress.com

                                                         صفحة: http://www.facebook.com/profile.php?id=587381054

the Resolutions of the Arab League That Taken Yesterday Against Syria

November 13, 2011

Ahmed Moustafa During Doha Interfaith Conference

هناك مجهود يبذل بالجامعة العربية هذه الأيام من قبل السيد رئيس الوزراء القطرى حمد بن جاسم لرئاسة دولته قطر للجامعة العربية هذه الأيام وهو يتسم بصغر السن والشباب والتحرك بشكل سريع فى الموضوعات التى أثيرت الفترة الأخيرة ودوره فى الوضع الليبى بالرغم لما آل إليه الوضع الليبى قد نختلف او نتفق عليه وما حدث للقذافى.

إلا أن الوضع السورى كما قد ذكرت فى أحد مقالاتى السابقة وكنت الأسبق فى طرح وجهة النظر هذه ان الوضع السورى معقد جدا والأكثر تعقيداً ليس على المستوى العربى والإقليمى ولكن على مستوى العالم وهى المشكلة الأكبر فى العالم – لأن قد يكون مخاضه دحر القوى الأولى المهيمنة المتمثلة فى أمريكا وأعوانها فى أوروبا وفى المنطقة وميلاد قوى جديدة استراتيجية واقتصادية وسياسية (وأتفق مع ما ذكرته الصحفية السيدة/ منى عبد الفتاح فى جريدة الأخبار بتاريخ 12/11/2011) متمثلة فى المحور الشرقى “روسيا والصين وتركيا وإيران” وهنا تأتى شهادة الأمريكان أنفسهم بمنتدى الدوحة عن كون الصين ستحتل المرتبة الإقتصادية الأولى فى العالم بدون منافس فى 2016 ثم وجود عالم جديد متعدد القوى وهذا ما نتمناه – يعيد توازن القوى فى العالم.

وسبب تعقد الوضع السورى يتمثل فيما سيلى:-

·        وجود إتفاقية دفاع مشترك ما بين روسيا وسوريا موقعة ومفعلة من سبعينات القرن الماضى ما بين الروس وحافظ الأسد الأب بعد حرب اكتوبر وهذا لمن لا يعلم وكذلك وجود الصين على الخط التى تسعى ليكون لها وجود على المتوسط حتى تقف بالمرصاد لحلف الأطلنطى ولأمريكا فى ملعب تعتقده الأخيرة ملعبها.

·        وجود تركيا – وتركيا دولة متمرسة سياسيا – فتلعب على الملعب الأوروبى وحلف الأطلنطى لتستفيد منهم اقصى استفادة ولكى ترد الصاع صاعين لأوروبا التى لا ترغب فى انضمامها للإتحاد الأوروبى وموقف سابق مع أبان حرب العراق والتى رفض البرلمان التركى بأغلبية انزال أمريكى لقواته من الجبهة التركية وترد عليها أمريكا وأوروبا وإسرائيل بدعم الجماعات الكردية المخربة واستخدام ملف الأرمن من وقت لآخر على حسب الهوى – إلا أن تركيا أيضا تريد أن تكون إحدى القوى الجديدة المؤثرة وترغب فى بسط نفوذها من خلال منطقة تجارية حرة شرق المتوسط تكون هى رئيستها وعليه فإنها تدعم النظام السورى وحتى لو بشكل خفى.

·        إيران – والإيرانيون كانوا قد فتحوا الدخول ما بينهم وبين كل من سوريا العام الماضى دون تأشيرات دخول كمعاملة بالمثل ما بين البلدين وكذلك مؤخرا الشهر ما قبل الماضى مع لبنان – النقطة التى إستفذت أمريكا وإسرائيل بشكل كبير وجعلتهم يحيكوا عدد من الفخاخ لإيران بداية من القصة الأمريكية المفبركة عن محاولة قتل السفير السعودى على يد أحد افراد الحرس الثورى – مرورا بالتهديدات الإسرائيلية بمحاولة ضرب المواقع النووية الإيرانية – ثم تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية المنقول عن السى آى إيه – وبالتأكيد إيران تفرض نفسها كقوة جديدة وتحاول التواجد بقوة على البحر المتوسط كمنفذ لها على العالم ضربا للحصار ولدعم المقاومتين اللبنانية والفلسطينية مناوءة فى إسرائيل وللتقارب من شمال افريقيا وعلى رأسها مصر – فسوريا بالنسبة لإيران أيضاً من أهم المحطات ولكى تكون قريبة من حائط صواريخ الأطلنطى فطبعاً الأهداف الإستراتيجية مهمة جداً لإيران ويلعبوها بحرفنة شديدة (والقوى الأربع سالفة الذكر ما بينها تآلف واضح وهدف ورؤية أن العالم الآن ليس أمريكا – كذلك هناك تعاون استرتيجى وتجارى وسياسى كبير جداً ما بين ايران وتركيا إذ أن تركيا وكما نعلم إحدى دول مجموعة الـ15 والتى تضرب بها ايران الحظر الدولى – وكذلك تركيا وايران هما أكبر الشركاء التجاريين فى منطقة آسيا الوسطى نظراً لأن المكون العرقى واللغوى والدينى تقريبا واحد).          

·        وكذلك النظام السعودى يأتى كقوى خامسة على نفس الدرب وذلك لأن سوريا هى شمال المملكة وتخشى المملكة من إنتقال الثورة من سوريا إلى المملكة فتدعم ولو بشكل خفى – ولو أنها مع تيار مع ما يسمونه الإعتدال الأمريكى – النظام السورى وذلك لكونها وإلى الآن فى طرفاً فى إتفاقية الطائف ما بينها وبين مصر وسوريا منذ عام 1991 وعليه فكان القرار الصادر اليوم بتعليق عضوية سوريا وطرد الدبلوماسيين يعطى كل دولة من الدول المصوتة الحق فى تطبيقه على حسب “مصالحها”.  

·        السؤال الذى يطرح نفسه: هل هذا القرار بتعليق عضوية سوريا وطرد الدبلوماسيين السوريين قانوناً مناسب بموجب النظام الأساسى للجامعة العربية الحالى؟ الإجابة لالالالالالالالالالالالا – لأن قرارات دائما ما تصدر بالإجماع ما بين الـ 22 دولة وليست الأغلبية وهنا نتكلم على شق قانونى وليس لنا ناقة ولا جمل فى ذلك ولا نحن مع قتل الجيش المدنيين العزل وكان الأولى إرسال لجنة تقصى حقائق لسوريا تحقق فيما يحدث وترفع تقارير للجامعة وكذلك بذل المزيد من الجهد حتى يحل الموضوع عربياً قبل أن يتم تدويله فى مجلس الأمن وتتكرر مآساة ليبيا والتى قتل الناتو بغاراته عليها أكثر مما قتل القذافى وأعوانه وأظهر الوضع الليبى بصورة مشابهة لوضع العراق 2003.

النقطة الثانية – هل كل الشعب السورى كلمته واحدة ضد نظام بشار – الإجابة أيضاً بلا لأنه حتى مع استطلاع آراء سوريين بالخارج يعيشون فى أوروبا وأمريكا البعض مع والبعض ضد بالرغم من بعدهم وتجنسهم بجنسيات أخرى وكون المظاهات كانت بعيدة إلى حد ما عن كل من دمشق وحلب أكبر مدينتين ولا تتشابه مع ما حدث حتى فى ليبيا على الأقل وليس مصر وتونس (وهنا أتشارك فى الرأى مع سيادة السفير/ عبدالله الأشعل – أحد مرشحى الرئاسة المحتملين وكان من المعارضين بالخارجية المصرية ومعاصر للمطبخ الدبلوماسى من الداخل ويعرف خباياه كما ذكر فى حواره على “أون تى فى” منذ بضع ساعات).

النقطة الثالثة – لماذا لم يتم التعامل مع الوضع اليمنى الذى لم ولن يقل سوء عن الوضع السورى كما نراه يوميا حتى بعد إبعاد على عبدالله صالح وحرقه ثم إعادته مرة أخرى مدعوماَ من بعض دول الخليج وعلى رأسها السعودية وكذلك أمريكا وأين هى المبادرة الخليجية التى صدعونا بها وهل هناك فعلا مبادرة خليجية أم كله كلام فى الهوا؟ ولماذا لم يتم تعليق عضوية اليمن والتى لا تقل ممارسات صالح فيه عن ممارسات بشار واخرها ضرب مستشفيات من قبل الجيش؟ وكذلك ماذا عن الوضع البحرينى المتأزم والذى ليس بحالة التعقيد الموجودة فى سوريا وبالتأكيد أقل من اليمن والذى يستند لمعيار المواطنة والذى تم إساءة استخدامه فى الإعلام العربى ليظهر على أنه وضع طائفى وكذلك ممارسات الشرطة والنظام تجاه المواطنين فى البحرين من المعارضة والتى تعرض مرارا وتكرار للإعتقال والضرب والقتل والممارسات غير الإنسانية والمحاكمات غير العادلة وبشهادة الجهات الدولية.

النقطة الأخيرة – هل الجامعة العربية حاليا ولا يقتصر نظرى عليها فقط – هل المنظمات الدولية عامة تعمل لمصلحة وتعبر عن الشعوب أم تعمل لمصالح الحكومات والأنظمة وقارون وهامان “أصحاب المصالح” شريك الحكومات فى كل شى؟ الإجابة أكيد تعرفونها وعليه يتوجب من كل شعوب وشباب العالم المطالبة بتغيير وتعديل هذه المنظمات بما يتناسب ومصالحهم لأن دائما الشعوب هى الأساس.  

ولكم جزيل الشكر،،،،،،

أحمد مصطفى

عضو المجلس الأفريقى لدراسات بحوث التنمية (www.codesria.org)
باحث واستشارى اقتصادى اجتماعى وسياسى وكاتب حر
مسئول علاقات خارجية بمركز الإسكندرية للتحكيم الدولى والوسائل البديلة لحل النزاع (www.aiacadrs.net)
مترجم قانونى معترف به ومدرب مهارات تقديم وتنظيم محترف
جوال: 00201009229411
email: solimon2244@yahoo.com
مدير صفحة معا ضد الفساد على الفيسبوك
مدونة:

https://intellecto.wordpress.com

What is expected of the Wise conference that is being held in Doha from 1 to 3 November 2011.

November 2, 2011

أولا:- يجب الإستعانة بحركة المعارضة الأكاديمية التى تشكلت فى مصر وسميت بـ 9 مارس والتى قامت بالأساس على فكرة الحريات الأكاديمية واستقلال الجامعات والمراكز البحثية عن أية مؤثرات ضاغطة وخصوصاً السياسة والأمن والتى هى السبب الرئيسى من الأساس بمشاكل البحث العلمى وإنتاج أكاديميين مستقلين يمكنهم خدمة الوطن العربى والمنطقة بأكبر ما يمكن فى ظل الإمكانيات المحدودة.

First:-  The movement of the academic opposition should be used, which was formed in Egypt and was named by 9 March movement, which as essentially the idea of ​​academic freedom and the independence of universities and research centers from any stressful factors, especially politics and security, which is the main cause of the problems of scientific research and production of independent academics can serve the Arab world and the region as much as possible in light of the limited possibilities.

ثانياً:- ليس الإنفاق فقط هو سبب التخلف فى البحث العلمى لأنه لو نظرنا لمثلين إقليميين واضحين وأعنى بالتحديد إيران وتركيا واشير تحديدا لإيران ووفقا لمجلة ساينس الأمريكية فقد أصبح عدد الأبحاث والأوراق العلمية المقدمة من طرفهم يفوق 20 ضعف عدد المقدم من العالم العربى بالرغم من قلة الموارد المادية – فالعالم كله ليس إسرائيل حتى لا نتزرع بالدعم الأمريكى الأوروبى الدائم لها ونحس بالعجز – هل هذا مقصود التركيز على إسرائيل أم كان وليد الصدفة؟

Second: – not spending only is the cause of lag in scientific research, because if we look at two clear and regional examples “I mean specifically Iran & Turkey and refer specifically to Iran, whereas according to Science Magazine America, the number of research and scientific papers from Iran are more than 20 times the number submitted by the Arab world, despite the lack of material resources – the whole world is not Israel, because we highlight all time on US and European support to it and then feel helpless – is it intended to focus on Israel, or was it coincidence?

ثالثاً:- لم يتم التركيز على نقاط أساسية مثل عدم ربط العلم والبحث العلمى بإقتصاديات المنطقة والفرص الإستثمارية والإقتصادية التى يمكن ان تناسبنا وان نركز عليها فى جامعاتنا – التثقيف داحل الجامعة ولماذا يمنع المثقفين من تثقيف الطلاب والباحثين لأن الجامعة هى مفرخة الحريات بالدول العربية – إحتياجنا لكل العلوم على قدم المساواة سواء أكانت نظرية أو تطبيقية لأنهم ككجناحى الطائر لأنه حتى النظرى له سوق وبالرغم من أن الجميع يتكلم عن مواهبنا فى العلوم النظرية فإننا فاشلون لأن كم المنتوج الثقافى العربى متمثلا فى  الكتب يقل عن 0,5% من المنتوج العالمى بعد ان كنا حتى السبعينات من أكثر المناطق إنتاجا وهذا بسبب جهلنا الثقافى “أمة إقرأ لا تقرأ” ومهما كانت المدراس مزودة بأنظمة حاسب – فإن ذلك لن يغير من المحتوى الذى يخضع لمقص الرقيب وبالتالى فنحن متخلفون.

Third: – Not to focus on key points such as not to link the science and scientific research with the economics of the region and investment opportunities and economic ones that could suit us and that we focus on in our universities – as well as growing culture in the university and what is to prevent intellectuals from educating students and researchers, because the university is a breeding ground for freedom in Arab countries – As well as we need all the sciences on an equal footing, whether theoretical or practical because they like the wings of the bird because it is so theoretical a market found and despite the fact that everyone speaks of talents in theoretical science, we are not good because the quantity of Arab Cultural product represented in books is lower than 0.5% of the world product, After that we were until the seventies of the most productive areas, and this because of our cultural lag “the Nation of read not read” and despite the schools equipped with computer systems – that will not change the content of which is subject to the censors and thus we are behind.

رابعاً:- لم تعر جامعاتنا العربية التحديات الحالية التى تواجه الوطن العربى أى إهتمام وأهمها مشاكل الطاقة وماذا يجب أن نفعل ما بعد نضوب البترول – مشاكل ندرة المياه – مشاكل الغذاء حيث أننا من أكبر مستهلكى ومستوردى العالم من الحاصلات الزراعية – مشاكلنا البيئية والكم الهائل من القمامة والنفايات العربية والملوثات؟

Fourth: – Our universities did not pay the current challenges facing the Arab world any interest, the most important energy problems and what should we do after the depletion of oil – water scarcity problems – problems of food as we are the largest consumers and importers of the world’s agricultural crops – our environmental problems and the vast amount of garbage Arab and waste and pollutants?

ومن الأجدر الكلام عن الطاقة النووية وأهميتها وكيف يمكن أن تساعد المفاعلات النووية ليس فقط فى توليد طاقى هائلة إنما فى تحلية مياه البحر، وكيفية تحويل القمامة لوقود الميثان وتحسين جودة البيئة واستخدام مخلفات مولدات الميثان فى تخصيب الأراضى وضرب 3 عصافير بحجر، واستخدام الطاقة الشمسية، وتحسين البحوث الزراعية وابتكار محاصيل مقاومة لندرة المياه والأفات وبصفات وراثية عالية القيمة الغذائية.

It is better to talk about nuclear energy and its importance and how nuclear reactors to help not only in the generation of an energy is enormous – but in the desalination of sea water, and how to convert waste to fuel, methane, and improve the quality of the environment and the use of methane waste generators to enrich soils and hit 3 birds with a stone, and the use of solar energy, and improving agricultural research and innovation of crops resistant to water scarcity, pests and genetic qualities and high nutritional value.

خامساً:- دور المليارديرات فى الدول العربية والذين يدفعون ضرائب بنفس القيمة التى ندفعها نحن كمواطنين عاديين وكيف أن هذا الفرق الضريبى يمكن أن يساعد البحث العلمى والتنمية بشدة فى المنطقة العربية – وكذلك كنت من أول المتحدثين عن دور البنوك العربية ودعمها للتعليم والبحث العلمى وهنا ربط ما بين التعليم والسياسة المالية للدولة.

Fifth: – The role of billionaires in the Arab countries, who pay taxes the same amount that we pay as ordinary citizens and how this differential taxation that shall be collected from such rich people can help scientific research and development firmly in the Arab region – as well as I was one of the first speaker on the role of Arab banks and support for education, scientific research, here link between education and fiscal policy of the state.

سادسا: لا زلنا فى غياب عن جودة التعليم الثانوى الفنى أو ما بعد الثانوى والذى يعد نواة للمشاريع المتوسطة والصغيرة ولا يعر اهتمام فى كل العالم العربى والمنطقة لأننا فى حاجة للممرض والكهربائى والسباك والحداد والنجار الجيد المتعلم والذى يضيف للإقتصاد العربى ويجنبنا استيراد وجلب عمالة مهرة من أقاليم أخرى تكبدنا المليارات من الدولارات كل عام وتحول مرتباتهم للخارج ولا يستفيد منها الإقتصاد العربى بشكل كبير – وهذه الأنشطة المهنية الفنية مربحة جداً عند الكفاءة والأكثر من ذلك هى أنشطة مستدامة وتخرج أجيال يمكنها العمل فى هذه المجالات وتساعد فى الإقتصاد القومى وتضيف له كعمالة مهرة يمكنها العمل فى الداخل والخارج وكذلك فى تحقيق أرباح كبيرة تحرك الأسواق داخلياً.

Sixth: We are still in the absence of the quality of technical secondary or post-secondary education, which is the nucleus of the  small and medium projects, not paid attention in both the Arab world and the region in this regard, because we are in need of a skilled good nurse, and electrician and plumber and Iron beater and carpenter, which adds to the Arab economy and avoid us import and bring  skilled labor from other regions that make us suffer billions of dollars each year as their salaries and benefit converted outside our economy that does not benefit the Arab economy significantly – These professional technical activities are  very profitable, if efficient, and more than that – it is sustainable activities and based on the graduation of generations can work in these fields and help in the national economy and considered as an added value to the national economy as skilled laborers  can work at home and abroad, as well as achieving substantial profits, which emerging markets internally.

أخيراً وليس آخراً، قانون التعليم الذى لم يتطور منذ عشرات السنين والذى يعدل فى غالبية الدول المحترمة كل 4 سنوات طبقاً للمتغيرات الدولية.

Last but not least, amending the Education Act, which has not been evolved for decades, and being modified in the majority of the world respected states every 4 years according to international changes.

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name