Archive for January 2012

Ahmed Moustafa: Assassination of an Iranian researcher in the field of nuclear engineering

January 13, 2012

إغتيال باحث إيرانى فى مجال الهندسة النووية خسارة للعالم الإسلامى ودول الجنوب أجمع – فعندما تراجعت مصر – للأسف – عن المسار النووى بعد اغتيال كل من: د مصطفى مشرفة والذى كانت قدراته أعلى من اينشتين – ود سميرة موسى – ود مصطفى المشد ايضا على يد نفس الجهاز القذر “جهاز الموساد الإسرائيلى” – وضرب المفاعل النووى بالعراق فى سنة 1980 – ثم اصبحت ايران هى القوى الإسلامية الواعدة فى هذا الصدد ولم ولن تقدر قوى الإستعمار والهيمنة المتمثلة فى امريكا واسرائيل واوروبا من وراءهما – على إبعادهم على تقدمهم العلمى فى هذا المجال الحساس والبحث العلمى الكبير – بحيث تقوم بكل خسة ودناءة وقذارة على اغتيال واستهداف كل المتخصصين النابهين الإيرانيين والأكاديميين فى هذا المجال – والذى يعد كل باحث منهم أمة بنفسه – خالص تعازينا لايران على هذا الحادث المؤسف ولكن نقول فى كل يوم يقتل باحث مسلم او عربى او من الجنوب يولد 100 باحث غيره – وموت يا غرب وموتى يا اسرائيل بغيظكم.

 

Assassination of an Iranian researcher in the field of nuclear engineering in a loss to the Muslim world and the countries of the South at large, When fallen Egypt, unfortunately the nuclear path after the assassination of Dr. Mustafa Musharafa, who was its highest of the Einstein – Dr. Samira Moussa – Dr. Mustafa Al-Mahsad, also by the same dirty device Zionist intelligence  “Mossad” – and hit the nuclear reactor in Iraq in 1980 – and then became Iran is the Islamic promising force in this regard has not estimated the forces of colonialism and hegemony of America and Israel, and Europe behind them – to keep them away on the educational progress in this sensitive area and large scientific research – as they do all meanness and vileness and dirt on the assassination and the targeting of all specialists thoughtful Iranians and academics in this field – which is every researcher represents a nation itself – my sincere condolences to Iran on this unfortunate incident, but say the killing of any Muslim scholar, Arab or from the south generates 100 researchers other – O West and Israel, eat yourself of rage.

 

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Advertisements

Ahmed Moustafa: America, Israel and the sheep – أحمد مصطفى: أمريكا واسرائيل والخراف

January 13, 2012
Ahmed Moustafa at Doha 11th Forum May 2011

Ahmed Moustafa at Doha 11th Forum May 2011

تدعوا أمريكا وتؤسس لقوانين حماية البيئة دوليا وتؤسس لها إدارة بالأمم المتحدة ثم لا توقع على معاهدة كيوتو باليابان لتحججها ان الهند والصين لم توقع عليها لأنشطتها التنموية.

 

the United States was calling to lay the foundations for international environmental protection laws and establish a Department of the United Nations, then do not sign the Kyoto treaty, Japan, to hide beneath that India and China did not sign them to developmental activities.

تدعو لحظر استخدام السلاح النووى والأنشطة النووية ونوقع عليها كمجموعة عربية مثل الخراف وهى واسرائيل و بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا أول الخارقين لهذه الإتفاقية بزعم الردع وتطالب ايران بالتخلى عن برنامجها النووى الذى سيستخدم فى اغراض سلمية وسيعوض مستقبلا نضوب البترول والغاز – بدعوى انهم خطرا على المنطقة العربية.

 

Calls to ban the use of nuclear weapons and nuclear activities and sign it as Arabs, such as a sheep, however Israel, Britain, France, China and Russia, the first superheroes of this Agreement alleged deterrence and demand that Iran abandon its nuclear program, which will be used for peaceful purposes will be offset in the future depletion of oil and gas – claiming they are a danger to the Arab region.

تدعو امريكا لنظام روما الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية ولا توقع عليه وتجبرنا على تنفيذه والتوقيع عليه ايضا ومعاقبتنا به وبالرغم من قيامها بمجازر فى العالم وخصوصا فى منطقتنا العربية خصوصا فى حرب العراق 2003 وقتل مليون ونصف عراقى ودعم القتل الجائر وتصويره على اساس انه طائفية وإلى الآن هناك

 

America is calling for the Rome International Criminal Court and does not expect it, and force us to implement it and sign it too – and punished us –  in spite of its massacres in the world and especially in our Arab region in the 2003 Iraq war and killing and a half million Iraqis – and support the unjust murder and filmed on the grounds of sectarian conflict and Now there.

 

وكذلك ما تفعله فى أفغانستان واخرها التمثيل بجثث المسلمين هناك بزعم جهل الجنود الصغار بذلك “بالرغم من علمنا من تعرض كل الجنود المشاركين فى حروب امريكا ضد الإرهاب “العالم الإسلامى والعربى” وصغار الضباط لغسيل مخ تم فضحه أكثر من مرة – من قبل اليمنيين المتطرفين تلامذة شتراوس – على أساس ان المسلمين مصدر الشر بالعالم” وكذلك قيام هؤلاء الجنود والضباط بأنشطة تبشيرية مشبوهة بحيث يتم نفى التهم عن كبار المسئولين فى أمريكا عن ذلك كوزير الدفاع ورئيس الأركان والخارجية.

 

As well as what it does in Afghanistan – and, most recently profanation the bodies of Muslims there claiming ignorance of the young soldiers of Islam that, “Although we know the exposure of all the soldiers involved in the U.S. wars against terrorism and the junior officers of the brainwashing has been disclosing more than once – by the right-wing extremist students of Strauss – on the grounds that Muslims, the source of evil in the world “- as well as the soldiers and officers suspected missionary activities there -so are denied the charges against senior officials in the United States for the defense minister and chief of staff and US Secretary foreign affairs.

وكذلك إنشاء أسوأ أماكن إعتقال فى التاريخ وعلى رأسها جوانتانامو “فى ذكرى انشاؤه العاشرة” والذى يمارس فيه شتى انواع التعذيب الذى يمكن تخيله او عدم تخيله – ولم يغلق بعد تصريح أوباما عندما تولى الحكم بغلقه – وكذلك بجرام بباكستان وابو غريب بالعراق والفضائح التى شابتها على مدار التسع سنوات السابقة والتى تورطت فيها جميع الأنظمة العربية للأسف بتسليم مواطنين عرب للإدارة الأمريكية للتحقيق معهم بشكل غير انسانى وغير مبرر – مع عدم تعويض من ثبتت براءتهم الى الآن فى اكبر حادث تواطؤ عربى مع امريكا من قبل انظمة المفترض انها تراعى الله فى مواطنيها.

As well as the establishment of the worst places of detention in history, especially Guantanamo  “in memory of the established X,” which is practiced by various kinds of torture, that can be imagined or not – had not been closed after Obama’s statement when he took office to close it – as well as Bagram, Pakistan and Abu Ghraib in Iraq and the scandals that marred over the the nine previous years and is involved in all the Arab regimes, unfortunately, to hand over Arab citizens to the U.S. administration to investigate them in inhumane and unjustified manner – with no compensation from US to the innocents who proven their innocence so far in the biggest Arabic American collusion  by regimes supposedly take account of God in its citizens.

كذلك قيام امريكا بوضع مدونة قوانين الملكية الفكرية عالميا المتمثلة سواء فى اتفاقية التربس ومنظمة التجارة العالمية واجبارنا على التوقيع عليها – ممنا تجعلنا مثلا عبيد للشركات العابرة للجنسيات بالنسبة لمنتجات حساسة جدا للمواطنين فى العالم العربى والعالم الإسلامى مثل سلعة “الدواء”. 

 

As well as the United States develop a code of intellectual property laws worldwide of both in the TRIPS Agreement and the WTO and force us to sign it – which makes us such slaves to the trans-national companies for the products is very sensitive to the citizens in the Arab world and the Islamic world, such as “medicine.”

وفى الآخر وبعد استعراض كل ذلك نجد البعض يدافعون عن انظمتنا العربية لا استثنى منهم احدا الذين لا يعبرون عنا كشعوب بعدما ساقونا كدول اصحاب حضارة مثل الخراف والنعاج للتوقيع على كل هذه الإتفاقيات حبا فى العروش والكرسى لا أكثر وخوفا من البعبع أمريكا – بالله عليكم ماذا نقول لهم – واصبح بشار هو الشر الوحيد – وكان بلادهم بلاد العدالة والمساواة والإنصاف – ولكن بشار صناعة عربية 100% ولا نلوم إلا انفسنا وبأيدينا صنعناه – وعجبى.

Finally, after reviewing all of that – we find some defend our Arab regimes do not exclude one of them – who do not cross us as peoples having dragged us as states the owners of civilization, such as sheep for the signing of these agreements for the lust of the thrones and the chair – no more and the fear of the bogey America – God What do you say to them – and became Bashar is the only evil – and the home country of justice, equality and fairness – but Bashar is made in Arab world 100% not only blame ourselves, and we created our own hands – unfortunately, I am very amazed.

ولكم جزيل الشكر,,,,,

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Ahmed Moustafa: Some that caught my eye in the Arab media these days of issues

January 11, 2012

My Own Merry Christmas & Happy New Year 2012

اليمــن: لازال نظام المحروق صالح يصر على إدراج مواد وبتأييد من مبادر الخزى والعار المبادرة الخليجية على عدم ملاحقته هو وعائلته وكل من فى نظامه قضائيا – حتى يدخل ويخرج البلاد ويسيطر بشكل غير مباشر هو وعائلته على مقاليد الأمور فى اليمن بعد خروجه من الحكم – ولكنى أريد ان أذكر سواء المحروق أى نظام إرتكب جرائم قتل – النظام البحرينى – النظام السورى – المخلوع المتهم المحبوس مبارك – أى من أفراد المجلس العسكرى – أى فرد من أفراد الشرطة تورط فى اى جرائم قتل وحتى لو صيغت كل إتفاقيات داخلية على حمايته وعدم ملاحقته – فإن نصوص الحقوق الأساسية الدولية وحقوق الإنسان والقانون الدولى والتى هى أكبر من أى قوانين داخلية تقر بالملاحقة والمحاكمة والقصاص من أى ممن إرتكبوا هذه الجرائم – ولم يسكت رجال القانون والنشطاء والصحفيون وأصحاب الضمائر والأقلام الحرة عن التذكر وبذلك – هذه جرائم لا تسقط بالـــــ “تقـــــادم”.

Yemen: the system of burned  insisting on the inclusion of articles and the support of the disgrace and shame initiative that called “Gulf initiative” in respect of not to prosecute him and his family members and men of his regime legally – so enter and leave the country and control indirectly and his family on the reins of power in Yemen after his leaving office – but I want to mention whether the burned, any system committed the murders – the Bahraini – the Syrian regime – ousted suspect being held Mubarak – any of the members of the military council – any member of the police involvement in any murder, even if promulgated in all agreements with internal protection and not prosecution – the texts of fundamental rights, international human rights and international law, which is the largest of any internal laws recognize the prosecution and trial and punishment of any who committed these crimes – did not silence the jurists, activists, journalists and people of conscience and free pens for remembering, therefore these crimes will never be “time-barred”.

فرنســا: سمعنا الأمس أو قبل الأمس ان ساركوزى والنظام الفرنسى سيعترض إذا حكم على مبارك واعوانه بجريمة الإعدام – بزعم أن فرنسا ضد جريمة الإعدام – السؤال هنا وبالرغم منن انه كان من اصدقاء بن على ومن اصدقاء الرئيس الليبى القذافى – لم يعترض على القتل الجائر الذى حدث للأخير مثلا – فلماذا يتدخل فى شأننا الداخلى – ولماذا لم نطالبه مثلا بالإعتذار عن جرائم فرنسا فى الجزائر وتخليف مليون شهيد على مدار 150 عاما من الإحتلال والتخريب الجائر – وكذلك القمع الذى كان يمارسه عندما كان قامع للحريات وقتل العديد من المهاجرين من العرب والمسلمين والدول الأفريقية هو وقواته كوزير داخلية فى فرنسا قبيل انتخابه كرئيس لفرنسا فى عام 2007.

 

France: We heard yesterday or before yesterday, Sarkozy and the French system would object if sentenced to Mubarak – and his men – the crime of death – claiming that France against the crime of death – the question here, and although he was a friend of Ben Ali and a friend of Libyan leader Gaddafi – did not object to overkill which happened to the last resort, for example – so why interfere in our internal affairs – and why not ask him to, for example an apology for the crimes of France in Algeria and the assassination of one million over the 150 years of occupation and unjust destruction – as well as repression, which was practiced when he was a repressor of freedoms and killing many of the immigrants from Arab and Muslim countries as well as Africans when he was the interior minister in France before electing him president of France in 2007.

أمريكــا: كذلك إدعاء الأمريكان أنهم سيحاولوا إصلاح الإقتصاد المصرى والحريات فى مصر بالرغم من التخريب الممنهج الذى قام به صندوق النقد الدولى والبنك الدولى ببرامجه وكلاهما منظمتين فاسدتين يشوبهما الكثير من الفساد وحتى بشهادة موظفين سابقين – أن حتى تعيين مجلس االإدارة الذى يسيطر الأمريكان طوال الوقت يدخل فيه كل من لوبيات السلاح والبترول التى تحكم أمريكا – فكيف نضمت الإقتصاد المصرى بعد تصديرهم برامج خصخصة فاشلة أودت الثروة الصناعية فى مصر للسقوط والهلاك.

America: as well as the claim of the Americans they will try to reform the Egyptian economy – and freedoms in Egypt – in spite of sabotage systematically done by the International Monetary Fund – and the World Bank, its programs – despite that both both are corrupted – and even testimony of former employees – because even the appointment of the Board of Directors in the two organizations, which controls all the time the Americans, entered into by each of the arms and oil lobbies that America control – how can we ensure the reform of the Egyptian economy – after a failed privatization programs after exporting bad privatization programs deteriorated the industrial wealth in Egypt and let it to fall and perish.

والشىء الطريف أن أمريكا تعانى من التهاوى الإقتصادى منذ عام 2007 واستغلت الإعلام لكى توارى على هذه الفضيحة الإقتصادية التراب ثم بعد ذلك فضحها الشعب الأمريكى نفسه من جراء ما حدث لهم من بطالة وطرد من المنازل وعدم القدرة على سداد الأقساط، والذى يعانى منه غالبية الأمريكان الأن مع غياب برامج محترمة من الدعم والرعاية الصحية والإجتماعية – تلك هى خطايا النظم الرأسمالية والتى لا تزال هذه الدولة متمثلة فى نظامها غير الرشيد الدفاع عنه للمصالح وخصوصا مصالح الصهاينة.

One thing interesting that America itself – suffers from big economic recession since 2007 and used the media – so that went into this scandal, economic – and then discovered the American people the same scandal – as a result of what happened to them from the unemployment and the expulsion of the homes and the inability to pay premiums – which the majority of Americans suffering from it now with the absence of a respected programs of support and health and social care – those are the sins of capitalist systems, which are still in this state, represented by its irrational to defend specific interests – and especially the interests of the Zionists.

وكذلك كونها تعيش الآن على أموال الخليج العربى وخصوصاً السعودية كالبلطجية منذ عام 2008 الأمر الذى أدى لتأثر الشباب الأمريكى بثورات الربيع العربى ووجدناهم فى حركات احتلوا وول استريت، واستعيدوا حقوق المواطن الأمريكى المغلوب على أمره الذى يعيش طوال حياته يسدد فى فواتير وأقساط، وهذا ما صدرته أمريكا لنا للأسف، ويمكنك ملاحظة هذا فى سائر انحاء العالم – لتحول اصحاب الأعمال لإقطاعيين بصورة معاصرة وتحول الموظفين لعبيد ولكن بشكل محترم – مع عدم مراعاة قوانين العمل فى غالبية أنحاء العالم.

 

As well as being a living off the funds of the Arab Gulf – especially Saudi Arabia as hologons since 2008 – which led to the vulnerable young American revolutions Arab spring – and turned it in the opposition movements and large-occupied Wall Street, and restore the rights of American citizens the helpless, who lived all his life paid the bills and premiums – and this is what America exported to us, unfortunately, and you can see this in the rest of the world – to become the owners of the business of fudals in a contemporary manner- and shift staff to slaves, but in a respectful manner – with the non-observance of labor laws in most parts of the world.

ولماذا هذا السخاء الأمريكى الغير معهود وكيف سيمولوا برامجنا وهم ليس لديهم مال عندما أصبحنا أقرب للشراكة مع كل من تركيا وإيران والصين وروسيا والتى أرى أنها الأفضل لنا لأنها قوى جديدة ودائما هذه الدول تنظر لمصر على انها الضلع المكمل لهذه القوى الجديدة لتوافر كل متطلبات وموارد هذه القوى فى مصر.

Why is this generosity of the U.S. non-unusual, and how will they finance our programs – and they do not have money when we became closer partnership with Turkey, Iran, China and Russia – which I think it is better for us because it forces a new – and always these countries look to Egypt as a rib supplementing these new powers to the availability of each requirements and resources of these forces in Egypt.

ولكم جزيل الشكر,,,,,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name