Archive for September 15th, 2017

Ahmed Moustafa: Normalization with Israel is Arab’s fashion for Summer and Fall 2017

September 15, 2017

 

مبارك الفاضل

Why do you blame a Sudanese minister (#Mubarak_AlFadhel_AlMahdi, the investment minister in #Sudan) when he spoke frankly about the importance of #normalization with #Israel from his point of view, which would be considered a #gateway to lift #economic_sanctions on Sudan by the world’s tycoon USA – This is the political squint that has hit the majority of our Arab politicians, even #Egypt my country is not excluded from it, who are still insisting on this political dementia. They did not ask themselves, did Egypt achieve anything tangible after the political normalization with Israel to proud of? Especially after Sadat’s incorrect statement “99% of the cards in the political game in the hands of the United States”.

Although the countries that have made a distance between them and the United States now impose themselves on the region and the world, especially if we look at #China – China cooperated with America but through the rules of the Chinese game and a large role of state control, So as not to violate its economic sovereignty and had opened its market for American and Western companies, but caught from them the know-how and then worked to develop it, so China is currently the world’s most powerful economic nation with the real criterion “real income per capita”, not the strength of the currency, as the #dollar is correlated to oil.

We also have #Vietnam, a small Asian country that won America through a guerrilla war in the 1960s – of course #Russia and its rise after the dissolution – #Iran, despite economic sanctions for more than 35 years and how it circumvented it, is a strategic experience that should be taught and Russia may study and benefit from – the new strategic alliances “#BRICS#SCO and #G20“.

My question is whether normalization with Israel will solve the Palestinian crisis as a problem in our Arab and Islamic world? Or will Israel become more arrogant and indifferent to Arabs and Muslims as we see it?

Unfortunately, the Arabs and Muslims are always distracted from the Zionist threat from America and Israel, the source of evil in the world by spreading the media to other problems such as the Korean crisis, which was caused by the American measures on the unjust sanctions against #North_Korea, in spite of all the massacres committed by America throughout history to our modern times which are documented: – “Atomic Bomb on Japan – Korean War – Vietnam War – Civil War in Lebanon – War in Afghanistan – The Iraq-Iran War – The Establishment of Al-Qaeda – The Occupation of Iraq – The NATO Strike on Libya – The Establishment of Daesh – International Coalition and What it Does in Syria”.

As well as the deployment of American bases across the world, which expel the wealth of countries, including South Korea and Japan and violate sovereignty, which does not satisfy even peoples thereof, and not to leave the opportunity for reasonable dialogue, far from interference, the Korean-Korean and Japanese-Korean through countries close to the crisis, such as China and Russia that can resolve it on the table of dialogue, but of course America will reject.

As well as the crisis of the ethnic Rohingya Muslims, not sectarianism, as if Palestine is not violated or not on the map, especially after the success of the unarmed Palestinian people in dealing with the criminality of the recent Zionist aggression and defend their right to enter Al Aqsa Mosque, and as if what is happening even in Yemen because of US, Israeli, Saudi and UAE aggression does not exist, as if there were not at least half a million people suffering from cholera and millions suffering from poverty, the absence of shelter and the inability to go to schools.

As well as the continuation of terrorism in Iraq, Libya, Syria and even Egypt does not exceed the above four – I confirm that because the delegation of Hamas for reconciliation was in Cairo at the time of the Sinai incident last week, although Hamas’s relationship with Qatar is good, this is the Takfiri terrorism influenced by Wahhabi thought and backed by Israel so that Egypt remains under the pressures of this Israeli Gulf current without any significant progress.

But I personally do not blame the Sudanese Minister for this proposition, and perhaps the subject has a Gulf or Saudi or Emirati advice, whereas Muhammad bin Salman, the Saudi Crown Prince and the de facto ruler of Saudi Arabia, has visited Israel last week, in a scandalous concealment of Arab media about this incident, and that the UAE is currently under the leaks of the UAE ambassador to the United States “Al-Otteiba” at (Middle East Eye) has expressed its desire to normalize relations with Israel in the event that such a “disgraceful” measure becomes the key to the UAE’s leadership in the region, as UAE is a newly established state as of December 1971 in the Arab region.

Thus, normalization with Israel became the Arab’s fashion for the summer and fall of 2017 – God damn you.

Be guided accordingly.

أحمد مصطفى: التطبيع مع اسرائيل موضة العرب صيف وخريف 2017

لماذا تلوموا أحد الوزراء السودانيين (#مبارك_الفاضل_المهدى – وزير الإستثمار فى #السودان) عندما تحدث بصراحة عن أهمية #التطبيع_مع_اسرائيل من وجهة نظره، الذى سيعتبر بوابة لرفع العقوبات الإقتصادية عن السودان من قبل بلطجى العالم الولايات المتحدة – ذلك الحول السياسي الذى أصاب غالبية سياسيينا العرب، ولا أستثنى منهم بلدى مصر، والذين لا يزالوا يصرون على هذا العته السياسى، ولم يسألوا أنفسهم، وهل حققت #مصر شيئا ملموسا بعد التطبيع السياسي مع اسرائيل كى نفتخر به؟ بعد مقولة السادات الغير سليمة أن 99% أن اوراق اللعبة السياسية فى يد #الولايات_المتحدة.

بالرغم من أن الدول التى جعلت هناك مسافة بينها وبين الولايات المتحدة حاليا، هى التى تفرض نفسها على المنطقة وعلى العالم، وخصوصا اذا نظرنا للصين – الصين تعاونت مع أمريكا ولكن من خلال قواعد اللعبة الصينية وبدور كبير لرقابة الدولة، بما لا ينتهك سيادتها الإقتصادية ففتحت السوق للشركات الامريكية والغربية، واخذت منهم سر الصنعة واشتغلت على تطويره، وحاليا الصين اقوى دولة اقتصاديا فى العالم بالمعيار الحقيقى الواقعى، ألا وهو الدخل الحقيقى للفرد وليس قوة العملة مثل الدولار الذى يرتبط بالبترول – ايضا لدينا فيتنام تلك الدولة الآسيوية الصغيرة التى انتصرت على امريكا من خلال عصابات فى ستينيات القرن الماضى – طبعا روسيا ونهضتها بعد الإنحلال – إيران بالرغم من عقوبات اقتصادية لكثر من 35 سنة وكيف تحايلت عليها وهى تجربة استراتيجية يجب ان تدرس وتستفيد روسيا منها حاليا – التحالفات الإستراتيجية الجديدة “بريكس، وشنغهاى، وقمة العشرين”.

وسؤالى هنا، هل بالتطبيع مع اسرائيل ستحل الازمة الفلسطينية مشكلة المشاكل فى عالمنا العربي والإسلامى؟ أم ستزداد اسرائيل فى بلطجتها وعدم الإكتراث بالعرب والمسلمين كما نرى – وللاسف ويتم إلهاء العرب والمسلمين دائما عن الخطر الصهيونى من أمريكا وإسرائيل مصدرى الشر بالعالم بتسليط الإعلام على مشاكل اخرى مثل الأزمة الكورية، التى تسببت فيها الإجراءات الأمريكية الخاصة بالعقوبات المجحفة على كوريا الشمالية، بالرغم من كل المجازر التى ارتكبتها امريكا على مر التاريخ الى زمننا المعاصر وبالمستندات:- “القنبلة الذرية على اليابان – الحرب الكورية – حرب فيتنام – الحرب الاهلية بلبنان – الحرب فى افغانستان – الحرب العراقية الإيرانية – انشاء تنظيم القاعدة – احتلال العراق – ضرب الناتو لليبيا – انشاء داعش – التحالف الدولى وما يفعله فى سوريا”

وكذلك نشر القواعد الأمريكية عبر العالم التى تستنذف ثروات الدول بما فيها كوريا الجنوبية واليابان ويخل بسيادتها والتى لا ترضى عنها حتى الشعوب، وعدم ترك الفرصة للحوار البعيد عن التدخلات الكورى الكورى والكورى اليابانى من خلال دول اقرب للازمة مثل الصين وروسيا يمكنهما الحل على طاولة الحوار الا ان امريكا طبعا تأبي.

وأيضا أزمة مسلمى الروهينجا العرقية وليست الطائفية، وكأن فلسطين غير منتهكة او ليست على الخريطة، وخصوصا بعد نجاح الشعب الفلسطينى الأعزل فى التصدى لإجرام العدوان الصهيونى الأخير والدفاع عن حقهم فى دخول المسجد الأقصى، وكأن ما يحدث حتى فى اليمن بسبب العدوان الأمريكى والاسرائيلى والسعودى والاماراتى غير موجود، وكأنه لا يوجد ما لا يقل عن نصف مليون مواطن مصابين بالكوليرا وملايين يعانون الفقر، وغياب المأوى وعدم التمكن من الذهاب للمدارس، وكذلك إستمرار الإرهاب فى العراق وليبيا وسوريا وحتى مصر لا يخرج عن هؤلاء الاربعة – واؤكد ذلك لأن وفد حماس للمصالحة كان موجوداً فى القاهرة وقت وقوع حادث سيناء الإسبوع الماضى، وبالرغم ان علاقة حماس بـ قطر جيدة، ولكن هذا هو الإرهاب التكفيرى المتأثر بالفكر الوهابي والمدعوم اسرائيليا حتى تظل مصر تحت وطأة هذا التيار الخليجى الاسرئيلي دون تحقيق اى تقدم يذكر.

ولكن أنا شخصيا لا ألوم الوزير السودانى على هذا الطرح، وربما يكون الموضوع له يد خليجية أو بمشورة سعودية أو إماراتية، حيث زار محمد بن سلمان “ولى العهد السعودى” والحاكم الفعلى للسعودية اسرائيل الإسبوع الماضى، فى تكتم اعلامى عربي مخز عن هذه الواقعة سيئة السمعة، وأن الإمارات حاليا بموجب تسريبات السفير الاماراتى لدى امريكا العتيبة لدى (موقع ميدل ايست آى) قد أبدت رغبتها فى التطبيع مع اسرائيل بشكل معلن، فى حال ما سيصبح هذا الإجراء “المخز” مفتاح ريادة الامارات فى المنطقة، تلك الدولة حديثة النشأة التى أعلن قيامها فى ديسمبر 1971، فى المنطقة العربية.

وعليه اصبح التطبيع مع اسرائيل موضة العرب لصيف وخريف 2017 – الله يكسفكم

وهذا للعلم،،

 

Advertisements