Ahmed Moustafa: Putin and Rohani form Mid-East Future

Putin

Rohani

Putin 3

Putin 2

Salman

Ahmed Moustafa: Putin and Rohani form Mid-East Future
أحمد مصطفى: بوتين و روحاني يشكلان مستقبل الشرق الأوسط

#Putin, as usual in international conferences, is a shadowy and intelligent figure in his answers, and this is what we saw this evening at the opening of the International Energy Development Forum, Russia 2017, which has been held today Wednesday dated Oct 4th 2017 in between #Moscow and St Petersburg and up-to Saturday Oct 7th 2017.
بوتين كعادته فى المؤتمرات الدولية شخصية خفيفة الظل وذكى فى اجاباته، وهذا ما رأيناه هذا المساء عند إفتتاحه المنتدى الدولى لتطوير الطاقة روسيا ٢٠١٧ والذى عقد اليوم الموافق الأربعاء 4 أكتوبر 2017 ما بين موسكو وسان بطرسبرج والذى سيمتد وحتى السبت 7 أكتوبر 2017.

Mr Putin did not want to talk about #Trump and what to advise him, whereas Putin replied to the moderator that “American voters should give him advice, and this is not my role”, when Putin’s flattering towards Trump as a candidate for the presidency at the St. Petersburg 2016 Forum has a very big negative impact on Russian-American political and strategic relations, especially after Trump won. As US institutions falsely accused Russia of interfering in the election process in favor of Trump, without the slightest evidence against Russia, including the most recently the testimony of Facebook’s founder Mr. #Mark_Zuckerberg.
لم يرغب بوتين الحديث عن “ترامب”، وبماذا يمكن أن ينصحه، وأجاب بوتين على مقدم الجلسة “انه على الناخبين الأمريكيين أن يسدوا له النصيحة وهذا ليس دورى”، حيث كان إطراء بوتين على ترامب كمرشح للرئاسة فى منتدى سان بطرسبرج 2016، تأثيراً سلبياً حاليا على العلاقات السياسية والإستراتيجية الروسية الأمريكية خصوصا بعد فوز ترامب، حيث إتهمت المؤسسات الامريكية روسيا “زورا” بالتدخل فى سير الانتخابات لصالح ترامب، دون أدنى دليل الى الآن ضد روسيا، وآخرها شهادة مارك ذوكربرج مؤسس موقع فيسبوك.

Also, Putin replied to some questions about the situation in Iraqi Kurdistan that he must be neutral in such matters because he does not want to lose any party, and for North Korea, Putin replied that those who started the language of force and threat made North Korea escalate its Nuclear and ballistic tests in a letter addressed to the United States, but in his response to his intention to run for a second term as president of Russia, he said that it was too early to talk about the issue but we may start talking next December, three months before the opening of the candidacy, he also talked about the social gap between rich and poor in Russia, as a phenomenon in all countries of the world and not limited to Russia, but Russia is determined to repair the impacts of old age made by the Western allies in Russia during the dissolution of the Soviet Union, whereas the level of inflation is now 3%, and there is a surplus of about $ 130 billion this year, and the rate of unemployment has dropped, all of which are signs of improving the level of the Russian economy and thus the welfare of citizens.
ايضا، بوتين رد على بعض الاسئلة الخاصة بالوضع فى كردستان العراق أنه لا بد ان يكون على الحياد فى مثل هذه المسائل لأنه لا يود ان يخسر |أى طرف من الأطراف، وبالنسبة لكوريا الشمالية أجاب بوتين أن من بدأ بلغة القوة والتهديد جعل كوريا الشمالية تصاعد من تجاربها النووية والبالستية فى رسالة مبطنة الى الولايات المتحدة، وايضا فى رده عن نية ترشحه لفترة ثانية كرئيس لروسيا، قال ان الوقت لا زال مبكرا، ويمكن التحدث عن هذا الموضوع بداية من ديسمبر المقبل اى قبل فتح باب الترشح بثلاثة اشهر، بالرغم ان بوتين يضمن بكل تأكيد بعد ما حققه لروسيا الفوز بمقعد الرئاسة بكل ارتياح، وايضا تحدث عن الفجوة الاجتماعية بين الاغنياء والفقراء فى روسيا، على أنها ظاهرة فى كل بلدان العالم وليست قاصرة على روسيا، ولكن روسيا عازمة على إصلاح ما اتلفه الدهر من خلال حلفاء الغرب فى روسيا أبان انحلال الاتحاد السوفيتى، وان الموضوع يمشى بمسيرة طيبة، وان مستوى التضخم اصبح يمثل 3%، وهناك فائض دولارى نحو ١٣٠ مليار دولار هذا العام، وانخفض معدل البطالة، وكل هذه العوامل اشارات على تحسن مستوى الاقتصاد الروسي وبالتالى على رفاهية المواطنين.

The summit will include representatives of several oil and gas countries and producers, as well as alternative energy sources such as solar, wind and nuclear power, and will be attended by presidents and kings, e.g. #Maduro, Venezuelan President and Saudi King “#Salman“, in a visit of the first Saudi king or a senior Saudi figure since 85 years and this has significant implications, when we talk about oil production we have OPEC countries, we have Russia and of course America, but of course the largest part represented in the OPEC countries and Russia, and still the subject of oil prices currently represents a stifling crisis for some Gulf countries especially Saudi Arabia, the largest Gulf oil producer, due to non-compliance with specific quantities of production between 2014 and 2017 as a wedge against Russia and Iran, and due to manipulation of US stock markets to reduce the oil price, for the growing role of Iran and Russia in the Middle East in the files of Syria, Lebanon, Iraq, Yemen, which ended with the defeat of the #US_Arab_Alliance in Syria, Iraq, Lebanon and soon in Yemen, despite the failed sanctions imposed by America on both of Russia and Iran, for the state of poverty and desolation of American thought.
جدير بالذكر ان هذه القمة ستشمل ممثلى دولا عديدة منتجة للنفط والغاز والوسائل البديلة للطاقة طالطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة النووية وسيحضرها بعد الرؤساء والملوك على سبيل المثال مادورو الرئيس الفنزويلى وكذلك الملك السعودى سلمان، فى زيارة لأول ملك سعودى أو شخصية رفيعة سعودية منذ ٨٥ عاما وهذا له دلالات كبيرة، فعندما نتكلم عن انتاج البترول فلدينا دول أوبك ولدينا روسيا وبالطبع أمريكا ولكن طبعا الجزء الاكبر بين دول اوبك وروسيا، ولا زال موضوع أسعار النفط حاليا يمثل أزمة خانقة لبعض دول الخليج خصوصا السعودية اكبر منتج خليجى، بسبب عدم التقيد بكميات محددة للانتاج فى الفترة ما بين ٢٠١٤ وحتى ٢٠١٧ نكاية فى روسيا وايران، وتلاعب البورصات الأمريكية فى اسعار النفط لخفضها، وذلك للدور الروسى الإيرانى المتنامى فى الشرق الأوسط فى ملفات سوريا ولبنان والعراق واليمن وليبيا، والتى انتهت بهزيمة التحالف الأمريكى العربي فى سوريا والعراق ولبنان وقريبا فى اليمن، وذلك بالرغم من العقوبات الفاشلة التى فرضتها امريكا على كل من روسيا وايران، وذلك لحالة فقر وضحالة الفكر الامريكى.

Of course Russia seeks through these great forums, and through its excellent international relations with the European countries or the countries of Asia, especially China and India, or the South in Africa and Latin America to circumvent these failed sanctions imposed by America, and I would like to thank the Russian Foreign Ministry for being very active in this regard, Russia has also benefited from Iran’s experience in this regard and how Iran has been able to be a strong and influential nation despite the embargo, which translates into an escalation of Russian-Iranian cooperation to reach more than a geostrategic or economic partnership, and what Russia is doing with #Iran these days is also the biggest strategic cooperation with the #Chinese_economic_giant, and they are the best Chinese proxies and parties, and #Turkey is trying hard to find a role for itself with this golden triangle, despite I wished that my country #Egypt is the fourth corner in this new box. This scene brings us back to 2010 when there was promotion for “Sino-Russian-Iranian-Turkish” project, in which currencies and economies would be united. This square is already the biggest rival of NATO in the world – perhaps it could be discussed again behind the scenes due to Turkey’s return to the Russian and Iranian cuddle, and the great coordination between them on many issues and serious files in the region, because in Tehran, we have an Iranian-Turkish summit to raise the same issues that will be presented at the Russian-Saudi summit tomorrow.
طبعا تسعى روسيا من خلال هذه المنتديات الكبيرة، ومن خلال علاقاتها العامة الدولية الممتازة سواء مع الدول الأوروبية أو دول آسيا وعلى رأسها الصين والهند، أو الجنوب متمثلا فى افريقيا وامريكا اللاتينية للتحايل على هذه العقوبات الفاشلة التى فرضت من جانب امريكا، واود أن اخص الخارجية الروسية بالشكر لأنهم يبذلون دورا كبيرا فى هذا الجانب، وايضا استفادت روسيا من تجربة ايران فى هذا الصدد وكيف استطاعت ايران ان تكون دولة قوبة ومؤثرة برغم الحظر، وهذا ما يترجم فى تصاعد التعاون الروسى الايرانى ليصل اكثر من شراكة جيواستراتيجية أو اقتصادية، وما تقوم به روسيا مع ايران هذه الأيام أيضا يمثل أكبر تعاون استراتيجيى مع العملاق الاقتصادى الصينى، وهم خير من يمثلانه ويشاركانه وتحاول تركيا جاهدة أن تجد لنفسها دورا مع هذا المثلث الذهبي، وكنت أتمنى أن تكون بلدى “مصر” هى الزاوية الرابعة فى هذا المربع الجديد، وهذا المشهد يعيدنا مرة اخرى لعام ٢٠١٠ عندما كان يروج لمشروع “صينى روسى ايرانى تركى” تتوحد فيه العملات والإقتصادات، ويصبح فعلا هذا المربع أكبر منافس للناتو فى العالم – ربما يدور هذا مرة أخرى خلف الكواليس نظرا لرجوع تركيا للحضن الروسى والإيرانى، والتنسيق الكبير بينهم فى العديد من القضايا والملفات الخطيرة فى المنطقة، لأننا فى نفس الوقت فى طهران نجد قمة ايرانية تركية تطرح نفس الموضوعات التى ستطرح فى القمة الروسية السعودية غدا.

In the light of King Salman’s visit, I recall the visit of former Saudi Foreign Minister Saud al-Faisal in August 2013, following which he was expelled by Putin in a decent manner from the presidential palace in Moscow, when Al-Faisal offered $ 17 billion in bribes to President Putin in a famous incident, to give up Syria and allow America to strike the Syrian army and the Syrian state to overthrow the regime. Of course, this offer was met with the departure of Putin from the meeting did not return, meaning that Saud al-Faisal is not desirable. The visit also comes after Netanyahu’s, the Israeli prime minister, to Russia, to stop or reduce Russia’s support and partnership with Iran, especially in the Syrian issue, whereas the response was harsh and cold on Netanyahu through this wonderful President Putin, when he told him that Russia is an independent state and, as well as its resolutions, and it does not take orders from any party, and these words can be propagated in America, and Iran is a strategic ally that cannot be abandoned.
Further, the visit comes after Russia’s most influential mediation in the Gulf crisis with #Qatar, which differs from all mediators, including the US after Lavrov’s visit to Kuwait and Jeddah, through-which we do not know what the Hero #Lavrov did so that the Saudi Foreign Minister Al-Jubair for the first time did not mention the need to exclude the current Syrian regime and President Assad from the transitional phase in Syria, where the Russian-Iranian-Turkish-Qatari cooperation was the biggest blow to the so-called American Islamic Alliance, which was held in Riyadh last May, as Saudi Arabia gave 150 billion dollars in cash to Trump to be able to come to Riyadh, in addition to agreements worth US$ 550 billion, where the gas alliance has hit the petrodollar alliance and disordered USA-Israeli plans in the Middle East.
اتذكر فى ضوء زيارة الملك سلمان هذه، زيارة وزير الخارجية السعودى السابق سعود الفيصل فى اغسطس ٢٠١٣، والتى على اثرها تم طرده من قبل بوتين بطريقة لائقة من القصر الرئاسى فى موسكو، عندما عرض الفيصل مبلغ ١٧ مليار دولار رشوة للرئيس بوتين فى واقعة شهيرة، للتخلى عن سوريا والسماح لأمريكا بتوجيه ضربة الى الجيش السورى والدولة السورية لإزاحة النظام، وطبعا قوبل هذا العرض بأن خرج بوتين من الإجتماع ولم يرجع، بما معناه أن سعود الفيصل شخص غير مرغوب فيه، ايضا تاتى الزيارة بعد الزيارة الأخيرة لنتنياهو “رئيس الوزراء الإسرائيلي” إلى روسيا، لمحاولة اثناء روسيا عن دعمها وشراكتها مع ايران وخصوصا فى الشأن السورى، وكان الرد شديد القسوة والبرود على نتنياهو من خلال هذا الرئيس الرائع بوتين، أن روسيا دولة مستقلة القرارات لا تأخذ أوامر من أى طرف، وأن هذه الكلمات يمكنك أن تروجها فى امريكا، وأن إيران حليف أستراتيجى وأكثر لا يمكن التخلى عنه.
وتأتى هذه الزيارة أيضا بعد الوساطة الروسية الأكثر تأثيرا فى الأزمة الخليجية مع قطر، والتى تختلف عن كافة الوساطات بما فيها الأمريكية، خصوصا بعد زيارة لافروف لكل من الكويت وجدة، والتى لا نعرف ماذا فعل فيها عملاق الخارجية لافروف بحيث أن وزير الخارجية السعودى الجبير ولأول مرة لم يذكر ضرورة استبعاد النظام السورى الحالى والرئيس الاسد من المرحلة الإنتقالية فى سوريا، حيث كان التعاون الروسى الايرانى التركى القطرى اكبر ضربة لما يسمى التحالف الإسلامى الأمريكى، الذى عقد فى الرياض فى مايو الماضى، وأعطت فيه السعودية نقدا ١٥٠ مليار دولار إلى ترامب حتى يتمكن من الحضور للرياض، غير تعاقدات تصل الى ٥٥٠ مليار لا نعرف مدى جدواها، الأمر الذى ضرب به “تحالف الغاز” “تحالف البترودولار” ومخططات امريكا واسرائيل فى الشرق الأوسط.

Among the most important files to be discussed between Putin and Salman, “the Yemeni file and the Syrian file” in light of the above, the Russian scenario will be stronger – because Saudi Arabia wanted to get out of the Yemeni file at the beginning of this year unless the Emirati pressure by the leaks of the UAE ambassador in USA Al-Otaiba, so that the UAE is not unique in extending its influence in Yemen to the hidden competition between Al-Saud and Al-Zayed on the leadership in the region, then Salman may find a wise Russian scenario as a way out without losses and to activate the peaceful political solution there. And of course the Iranian side is present because it will have an impact on the Houthis to accept the negotiations – Will Saudi Arabia accept to sit with Iran to negotiate and put an end to the conflict, and to hear about a meeting between #Rohani and Salman? As for the Syrian scenario, it is almost settled for the benefit of the Russians and the Iranians, It remains a problem for Iran to sit with Saudi Arabia, because Israel and US behind it, to end the last phases of the conflict after KSA squandering hundreds of US$ billions in Syria without any success over the past six years.Will Salman and Mohammed Bin Salman accept reconciliation with Bashar al-Assad? This is due to “Al-Moalem” the Syrian Foreign Minister’s dialogue “Our door is open to all” in Russia Today during his speech at the last UN General Assembly.
As for the Palestinian conflict and after the good role of the Egyptian reconciliation between Fatah and Hamas, that argument which was invoked by Netanyahu, and then he rejected any direct dialogues and non-compliance with international resolutions – perhaps the Russian and Saudi parties are pressing Netanyahu to sit for the two-state solution.
In Tehran, Rohani and #Erdogan are also discussing the Syrian situation, where the Russian-Iranian and Turkish visions have united. Turkey has maintained its interests with new and more credible allies in the need to get rid of terrorists in Syria and refuse to divide Iraq, or that they will pursue a formula for a solution in Iraq that guarantees the control of the Iraqi state over the main sovereign resources, especially the oil which belongs to all Iraqi citizens, as well as the water of the Euphrates and therefore the Kurds can give up the referendum for other things so as not to isolate the Iraqi-Kurdistan, as the establishment of a Kurdish state in Iraq will be followed by the division of three countries with Kurds, namely Iran, Turkey and Syria, which is bad strategically for these three countries.
من اهم الملفات التى ستناقش بين بوتين وسلمان “الملف اليمني والملف السورى” وفى ضوء ما سبق سيكون السيناريو الروسي اقوى – لأن السعودية كانت تريد الخروج من الملف اليمنى مع بداية هذا العام لولا ضغوطا اماراتية بواقع تسريبات السفير الاماراتى العتيبة، حتى لا تنفرد الإمارات ببسط نفوذها فى اليمن للتنافس الخفى بين ال سعود وال زايد على الريادة فى المنطقة، فربما يجد سلمان سيناريو روسي حكيم كمخرج دون خسائر وتفعيل الحل السلمى السياسي – وطبعا الطرف الإيرانى حاضر لأنه سيكون له تأثير على الحوثيين للقبول بالمفاوضات – فهل ستقبل السعودية بالجلوس مع ايران للتفاوض لإنهاء الصراع ونسمع عن قرب لقاء بين روحانى وسلمان.
اما بالنسبة للسيناريو السورى فهو تقريبا محسوم لصالح الروس والإيرانيين – تبقى مشكلة لجلوس إيران مع السعودية الا وهى اسرائيل ومن خلفها امريكا، لإنهاء أخر مراحل الصراع، بعدما تكبد ال سعود مئات المليارات فى سوريا دون جدوى على مدار ست سنوات – وهل سيقبل سلمان ومحمد بن سلمان التصالح مع بشار الأسد – وهذا يرجعنا لحوار وزير الخارجية السورى المعلم “بابنا مفتوح للجميع” خلال كلمته فى آخر إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
بالنسبة للصراع الفلسطينى وبعد الدور المصرى الجيد للمصالحة بين فتح وحماس، تلك الحجة التى كان يحتج بها نتنياهو، ثم رفضه لأية حوارات مباشرة وعدم الإلتزام بالقرارات الدولية – ربما الطرفان الروسي والسعودى يضغطان على نتنياهو بالجلوس لإقرار حل الدولتين.
أما فى طهران يناقش كل من روحانى وأردوغان أيضا الوضع السورى حيث توحدت الرؤى الروسية الإيرانية والتركية الأمر الذى وجدت فيه تركيا صيانة لمصالحها مع حلفاء جدد اكثر مصداقية بضرورة التخلص نهائيا من الإرهابيين فى سوريا ورفض تقسيم العراق – أو أنهما سيصلا لصيغة للحل فى العراق تضمن سيطرة الدولة العراقية على الموارد السيادية الرئيسية وخصوصا النفط الذى هو ملك للعراقيين أجمعهم وايضا مياه الفرات وبالتالى يمكن للاكراد أن يتنازلوا عن الإستفتاء مقابل أمور أخرى حتى لا يتم عزل كردستان العراق، حيث أن قيام دولة كردية فى العراق سيجر وراءه تقسيم ثلاث دول بها اكراد وهى ايران وتركيا وسوريا وهذا امر سيء إستراتيجيا على هذه الدول الثلاث.

We talked about the Qatari file and that the best solution is also the Russian one, in addition, the Libyan situation remains with the need to support efforts to allow the arming of the Libyan army to counter terrorism, and this I think is the best option, and also to hold talks between the two conflicting parties, “Hafter and Al-Sarraj” as there is a very big need for political solution, because there is no space for other solutions that take time, effort and wealth, and this may be in coordination with the European side affected by the waves of illegal immigration that carry terrorists and criminals fleeing to Europe, a point of pressure on the European negotiator.
تكلمنا عن الملف القطرى وان الحل روسي أيضا بامتياز، يبقى الوضع الليبى مع ضرورة دعم الجهود للسماح بتسليح الجيش الليبى لمواجهة الإرهاب، وهذا اعتقد أنه افضل الأمور، وايضا عقد مفاوضات بين الطرفين المتنازعين “حفتر والسراج” لضرورة الحل السياسى لأنه لا مجال للحلول الأخرى التى تستنذف الوقت والجهد والثروات، وهذا ربما يتم بالتنسيق مع الجانب الأوروبي المضرور من موجات الهجرة غير الشرعية التى تحمل إرهابيين ومجرمين هاربين لأوروبا وهى نقطة ضغط على المفاوض الأوروبي.

The theme of the war on terror, and the image of Russia in the Gulf media, which is still perceived as an enemy state, will also be an important one, because Saudi Arabia was involved in its support for terrorism under the Wikileaks’ leaks last year through the personal email of Hillary Clinton, who was the first secretary of state under President Obama.
As for the economic files between the two parties – I think that the Russians this time have learned about the past and that they have a lot to offer to the Saudi side, especially in the field of energy of all kinds to serve the plan of the Kingdom 2030 through the agenda of integrated projects accepted by the Saudi investor or partner, as well as in banking, banking and credit facilities, and in the field of “real estate property and tourism investments” preferred by the Saudi investor, as Russia has many good tourist points of high facilities available in St. Petersburg, Sochi, Crimea, the Black Sea and the Caspian Sea, whereas Russia is also one of the largest agricultural producers in the world and can export wheat and some crops to Saudi Arabia.
The Russian side also has distinguished medical services and cosmetic medicine, as these products are accepted by the Gulf citizen, as well as the existence of some independent Islamic Republics within Russia, such as Tatarstan, Chechnya, Dagestan and Ossetia, which trade and produce Halal foods and may be the course of interest of the Saudi investor significantly.
And also that Russia next year will host the World Cup football, so it needs more tourism and entertainment investments that satisfy the taste of all fans around the world.
إن موضوع الحرب على الإرهاب وصورة روسيا في وسائل الإعلام الخليجية التي لا تزال تعتبر دولة معادية، ستكون أيضا إحدى الموضوعات المهمة المطروحة للنقاش، لأن المملكة العربية السعودية كانت متورطة في دعمها للإرهاب في ظل تسريبات ويكيليكس الأخيرة من خلال البريد الإلكتروني الشخصي لهيلاري كلينتون، التي كانت أول وزيرة خارجية تحت قيادة الرئيس أوباما.
أما بالنسبة للملفات الاقتصادية بين الطرفين – أعتقد أن الروس قد تعلموا هذه المرة عن الماضي وأن لديهم الكثير ليقدموه إلى الجانب السعودي خاصة في مجال الطاقة بجميع أنواعها لخدمة خطة المملكة 2030 من خلال أجندة أعمال تضم المشاريع المتكاملة المقبولة من قبل المستثمر أو الشريك السعودي، وكذلك تقديم الخدمات المصرفية والتسهيلات الإئتمانية، وأيضا في مجال “العقارات والاستثمارات السياحية” التي يفضلها المستثمر السعودي، حيث أن روسيا لديها العديد من النقاط السياحية الجيدة عالية المرافق المتاحة في سان بطرسبرج، وسوتشي، والقرم، والبحر الأسود، وبحر قزوين، وتعد روسيا أيضا واحدة من أكبر المنتجين الزراعيين في العالم، ويمكنها تصدير القمح وبعض الحاصلات الزراعية إلى المملكة العربية السعودية.
كما أن لدى الجانب الروسي خدمات طبية متميزة وطب التجميلي، تلك المنتجات التى لها قبول كبير لدى المواطن الخليجي، فضلا عن وجود بعض الجمهوريات الإسلامية المستقلة داخل روسيا، مثل تتارستان، والشيشان، وداغستان، وأوسيتيا التي تتاجر وتنتج المنتجات الحلال وقد يكون هذا المجال محل اهتمام المستثمر السعودي بشكل كبير، وأيضا أن روسيا في العام المقبل سوف تستضيف كأس العالم لكرة القدم، لذلك تحتاج المزيد من الاستثمارات السياحية والترفيهية التي تلبي ذوق جميع المشجعين من جميع أنحاء العالم.

Sorry for the lengthening, but it has to be clarified, especially since the two sessions are taking place at the same time, the first in Tehran and the second in Moscow.
Please be guided accordingly.

آسف للإطالة ولكن وجب التوضيح، وخصوصا أن اللقائين يتمان فى نفس الوقت، الأول فى طهران والثانى فى موسكو.
يرجى الإسترشاد بما سبق

Ahmed Mostafa
Political Economist
Member of CODESRIA and
Group of Strategic Vision Russia and Islamic world

أحمد مصطفى
باحث اقتصاد سياسى
وعضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s