USA in a Chaotic Status

Daryl Cagle / darylcagle.com

Sean Delonas / Cagle Cartoons

Jos Collignon / caglecartoons.com

Tom Janssen / The Netherlands

Osmani Simanca / A Tarde, Brazil

Tomahawk stilts

Lisa Benson cartoon

Michael Ramirez / Weekly Standard

Ahmed Moustafa: USA in a Chaotic Status
أحمد مصطفى: أمريكا فى حالة فوضوية

As we follow #USA does not know exactly what it wants, as we said several times before most of the US think tanks not giving the #US_Administrationthe real situation of the regions where they are serving, as well as this administration is the weakest ever throughout their contemporary history.

كما نتابع فإن الولايات المتحدة الأمريكية لا تعرف بالضبط ما تريد، وكما قلنا عدة مرات من قبل أن معظم مراكز الفكر الأمريكية لا تعطي الإدارة الأمريكية الوضع الحقيقي للمناطق التي تعمل بها، فضلا عن ان هذه الإدارة هي الأضعف من أي وقت مضى في مستوى تاريخ أمريكا المعاصر.

US plays the game of death in #Syria, it is a suicide game to back terrorists evidently like Free Army or #AlNusra as well as to back #Syria_Democratic_Troops against their #NATO ally #Erdogan, how can we explain that !!!

حيث تلعب الولايات المتحدة لعبة الموت وهى لعبة انتحارية لدعم الإرهابيين بشكل ظاهر مثل إرهابيي الجيش الحر أو النصرة، وكذلك دعم قوات سوريا الديموقراطية مقابل حليفهم فى الناتو أردوغان – فكيف لنا أن نفسر ذلك!!

Russia really imposed its stance in Syria, because Syrian issue for it is a matter if Life or death, especially after the success of #Sochi_Syrian_National_Dialogue, as against the US institutions and administration started again to put hurdles in the way of peace process, as of imposing sanctions on more of Russian politicians and VIPs, the matter that made president #Putin said “pitches bark and convoy is going on”.

لقد فرضت روسيا موقفها في سوريا، لأن القضية السورية هي مسألة حياة أو موت بالنسبة لها ، خاصة بعد نجاح حوار سوتشي الوطني السوري، بالمقابل قامت المؤسسات الأمريكية والإدارة الأمريكية مرة أخرى في وضع عقبات في طريق عملية السلام، من خلال فرض عقوبات على عدد أكبر من السياسيين وكبار الشخصيات الروس، تلك المسألة التي جعلت الرئيس بوتين يقول ” الكلاب تنبح والقافلة تسير”.

USA resorts one time again to #EU for pressures on #Russia, as usual and using its dear follower allies especially “#Britain and #France” as tools for its diabolic random game, so that USA via NATO is desirous to increase the member states of EU to include some new countries in Balkan never occurred to anyone mind e.g. “#Albania#Bosnia#Serbia#Ukraine etc.” when EU recently refused the Turkish request for membership.

فتلجأ الولايات المتحدة الأمريكية مرة أخرى إلى الاتحاد الأوروبي للضغط على روسيا، كالمعتاد واستخدام حلفائها التابعين العزيزين خصوصا “بريطانيا وفرنسا” كأدوات للعبتها العشوائية الشيطانية، لدرجة أنها ترغب عبر الناتو في زيادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لتشمل بعض البلدان الجديدة في البلقان لم تخطر على بال شخص عاقل على سبيل المثال “ألبانيا، البوسنة، صربيا، أوكرانيا …..” فى حين رفض الاتحاد الأوروبي مؤخرا طلب تركيا للعضوية فيه.

USA felt that Russia and #Iran approached Turkey its ally in NATO so that Turkey is no longer the best USA ally as before, as Russia and Iran are closer even in civilization and history to Turkey, and one of the Russian foreign policy’s priorities this year to keep a closer and better relation with Turkey, also #Astana_talks were witnessing better understanding from Turkey towards Russia and Iran. Further there is a retrieval of the Golden Square Proposal one more time “#China – Iran – Russia – Turkey” away from US$ and EURO, the matter that made US foreign policies more crazy and chaotic.

شعرت الولايات المتحدة الأمريكية بأن روسيا وإيران اقتربتا من تركيا حليفتها في حلف الناتو، لدرجة أنه تركيا لم تعد أفضل حليف للولايات المتحدة كما كان من قبل، لأن روسيا وإيران أقرب حتى في الحضارة والتاريخ إلى تركيا، وأيضا كون أحد أولويات السياسة الخارجية الروسية هذا العام هى علاقة أوثق وأفضل مع تركيا، كما شهدت محادثات أستانا تفهما أفضل من تركيا تجاه كل من روسيا وإيران، وعلاوة على ذلك هناك استرجاع اقتراح المربع الذهبي مرة أخرى “الصين – إيران – روسيا – تركيا” بعيدا عن الدولار واليورو، الأمر الذي جعل السياسات الخارجية الأمريكية أكثر جنونا وفوضوية من ذى قبل.

USA has a very bad economic situation domestically or abroad; inside USA the financial crisis has not enabled them, only couple of days before to pay the dues of government institutions for lack of adequate budget, which led to a partial closure in the US government institutions, whereas the payment occurred after the approval of #Congress on the allocations; because in order to add more states to EU and NATO, they have to pay extra US$ billions to the new NATO and EU countries mentioned here-above, whereas USA used to get cash money from #GCC states, but at this moment with the low rates of oil made a big deficit in GCC as well as Trump already has acquired about US$ 150 Billion from #KSA and some from #UAE and expected to collect “US$ One Trillion” from GCC, however #Qatar has not submitted yet to USA pressures in this regard.

فلدى الولايات المتحدة الأمريكية وضع اقتصادي سيئ للغاية محليا أو في الخارج، ففى الداخل أزمة مالية لم تمكنهم إلا منذ عدة أيام من دفع مستحقات المؤسسات الحكومية لعدم وجود ميزانية كافية الأمر الذى أدى إلى اغلاق جزئى فى المؤسسات الحكومية الأمريكية بعد إقرار الكونجرس على هذه المخصصات، لأنه من أجل إضافة المزيد من الدول إلى الاتحاد الأوروبي والناتو، فعليهم دفع المزيد من مليارات الدولارات إلى دول الناتو والاتحاد الأوروبي الجديدة المذكورة هنا أعلاه، وحيث تتحصل الولايات المتحدة الأمريكية على سيولة مالية من دول مجلس التعاون الخليجي، ولكن في هذه اللحظة مع انخفاض أسعار النفط جعلت هناك عجزا كبيرا في دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك بعد حصول ترامب بالفعل على حوالي 150 مليار دولار من المملكة العربية السعودية وبعض من الإمارات العربية المتحدة، وكان من المتوقع أن يجمع “تريليون دولار أمريكي” من دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أن قطر لم تزعن لضغوط الولايات المتحدة الأمريكية فى هذا الصدد.

GCC states I mean “KSA and UAE” are now suffering from the insolvency for such amounts or royalties paid to USA and to USA bases in their region, as well as being involved in supporting terrorist groups to date according to what we see in Syria and supporting illegal regime in #Yemen belongs to #Brotherhood “#Hadi_Regime“, all such random acts of them makes their economies on brink.

وحيث تعانى دول مجلس التعاون الخليجي أعني “المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة” الآن من الإعسار المالى بسبب هذه المبالغ أو الإتاوات المدفوعة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإلى قواعد الولايات المتحدة الأمريكية في منطقتهم، وكذلك المشاركة في دعم الجماعات الإرهابية حتى الآن وفقا لما نراه في سوريا، ودعم نظام غير قانوني في اليمن ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين “نظام هادي”، فكل هذه الأعمال العشوائية تجعل اقتصاداتها على حافة الهاوية.

Not only that but also, Bosnia and Albania are Muslim states and involved before in the matter of #supporting_terrorism and fanatic group as they were transit from to Europe for terrorists, also Serbia, Ukraine and the others cannot achieve economically only a deficit of 2% in its budget as a main requirement for access to EU economic zone, but they are suffering from both of higher rates of unemployment and poverty in Europe, thus the question here, how could the Western European citizens bear more taxation duties to cover the bigger deficit in #Balkan and Eastern Europe poor countries?

ليس هذا فحسب، بل أيضا البوسنة وألبانيا دولتان مسلمتان وشاركتا من قبل في دعم الإرهاب والجماعة المتعصبة لأنها كانت محطات عبور الإرهابيين من وإلى أوروبا، كما أن صربيا وأوكرانيا والآخرين لا يستطيعون تحقيق عجز اقتصادي بنسبة 2٪ فقط في ميزانيتها كشرط أساسي للدخول إلى المنطقة الاقتصادية للاتحاد الأوروبي، إلا أنها تعاني من إرتفاع معدلات البطالة والفقر في أوروبا، وبالتالي السؤال هنا، كيف يمكن للمواطنين الأوروبيين الغربيين تحمل المزيد من الرسوم الضريبية لتغطية العجز الأكبر في البلقان وأوروبا الشرقية البلدان الفقيرة؟

USA is afraid that another EU member states exit the EU another time like “#Brexit”, maybe it was the real reason behind this increase of EU and NATO member states, as USA is considering that EU remains its commercial and economic backyard according to Trade Transatlantic Agreements despite EU economic relations with China and Russia is greater at least 10 times more than USA, for the Russian LNG and wheat exports to EU, as well as Sino liquidity and partnerships and businesses.

تخشى الولايات المتحدة من مغادرة دول أخرى للاتحاد الأوروبي مرة أخرى كما فعلت بريطانيا، وهذا هو السبب الحقيقى وراء إقتراح زيادة عضوية الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلنطى، حيث لا تزال الولايات المتحدة تعتقد أن الإتحاد الأوروبي هو فناؤها الخلفى التجارى والإقتصادى بموجب إتفاقيات التجارة العابرة للأطلنطى، على الرغم من أن العلاقات الإقتصادية الروسية الصينية مع أوروبا أكبر بعشرات المرات عن علاقاتها بالولايات المتحدة، وذلك للغاز المسال والقمح الروسي الذى يصدر للاتحاد الأوروبي، وكذلك السيولة النقدية والشراكات والأعمال التجارية المقدمة لأوروبا من الجانب الصينى.

USA has not satisfied with only political and economic dispute towards Russia, however it extended its unjustified dispute to reach athletic field as of #Rio_Olympiads as well as #PeongChang_Winter_Olympics by pushing the International Athletic Tribunal as well as #International_Olympic_Committee not to authorize #Russian_athletes who were rehabilitated by the athletic tribunal that they were not taking doping to attend the current Winter Games, despite we warned several times before that #culture and #sports should not be an international field of dispute.

لم ترض الولايات المتحدة الأمريكية عن النزاع سياسي والاقتصادي فقط تجاه روسيا، إلا أنها عمدت إلى توسيع نطاق نزاعها غير المبرر للوصول إلى المجال الرياضي إعتبارا من أوليمبياد ريو البرازيلية، وكذلك أوليمبياد بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية دورة الالعاب الاولمبية الشتوية من خلال الضغط على المحكمة الرياضية الدولية وكذلك اللجنة الاولمبية الدولية بعدم التصريح للرياضيين الروس، الذين برأتهم المحكمة الرياضية من تناول المنشطات، لحضور دورة الألعاب الشتوية الحالية فى كوريا الجنوبية، على الرغم من تحذيرنا عدة مرات سابقة بعدم إدخال “الثقافة والرياضة” فى النزاعات الدولية.

America is also trying to refer its failed battles to Africa and Asia for some objectives just to undermine all strategic objectives of China, Russia and Iran in #Africa and Asia, so we found terrorists in Sinai bombing a mosque for the first time leaked by both of Israel and Turkey to undermine stability there, those terrorists who run away from Syria and Iraq, and this is why the #Egyptian_Armed_Forces are carrying out a big mission there in Sinai lest to let such fanatics move to whether Libya to be used against Egypt in the future or to some African countries that embracing big business for China, Iran and Russia under the argument of #Antiterrorism War the matter that that stated clearly in the #US_Foreign_Policy this year by US president #Trump.

وتحاول أمريكا أيضا إحالة معاركها الفاشلة إلى أفريقيا وآسيا لتحقيق بعض الأهداف فقط لتقويض جميع الأهداف الاستراتيجية للصين وروسيا وإيران في أفريقيا وآسيا، لذلك وجدنا الإرهابيين يفجرون مسجد فى سيناء لأول مرة، حيث سربوا من قبل كل من إسرائيل وتركيا لتقويض الاستقرار هناك، هؤلاء الإرهابيين الذين يهربون من سوريا والعراق، وهذا هو السبب في أن القوات المسلحة المصرية تقوم بمهمة كبيرة هناك في سيناء خشية السماح لمثل هؤلاء المتعصبين التحرك سواء إلى ليبيا؛ لاستخدامها ضد مصر في المستقبل؛ أو لبعض الدول الأفريقية التي تحتضن الأعمال التجارية الكبرى للصين وإيران وروسيا تحت حجة الحرب ضد الإرهاب، وهي المسألة التي ذكرت بوضوح في السياسة الخارجية الأمريكية هذا العام من قبل الرئيس الأمريكي ترامب.

Therefore, if we make a quick analysis for the American foreign policy, it is chaotic and the worst throughout its contemporary political history, and if they sustain in this regard a big collapse will occur to it very soon, not only that we are afraid that a big revolution will take place if internal social policies moving in the same wrong way.

وعليه، فإذا قمنا بتحليل سريع للسياسة الخرجية الأمريكية، فإنها متخبطة وفى أسوأ حالاتها على مدار التاريخ السياسي المعاصر لهاـ ولو استمرت امريكا على نفس النهج سيحدث لها تصدع كبير فى أسرع وقت، وليس هذا فحسب فإننا نخاف أن ثورة كبيرة قد تعصف بها إذا استمرت بنفس سياساتها الإجتماعية الداخلية على نفس النهج.

Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة
وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s