Report about Yalta Forum 22-24 April 2018

Mriya Hotel 3

Day in Yalta 5

Day in Yalta 1

Participants 15

Participants 13

Participants 20

Participants 10

Participants 14

My dear friend Khaled Alkhatib

With Dr. Sohail Farah 2

Ahmed Moustafa Speech 5

Ahmed Moustafa: My Report about Yalta Forum 22-24 April 2018

First, we would like to address our tributes to the organization committee of our forum “Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World” for holding our latest forum in Yalta “Pearl of Black Sea and Crimea”, Russia under the title of “the 4th International Media Forum of Journalists from Muslim Countries for Partnership of Civilizations”, under the auspice of all of the Presidency of Tatarstan, the Government of Crimea, as well as the Russian Ministry of Foreign Affairs.

Thus we would like to say “All of you were very generous and warm-hearted with us – Thanks a lot”

Concerning the venue, as we are analyst researchers – we should ask ourselves some important question – Why Crimea?

One of the important answers came through my presentation – as Crimea is an example of peaceful cohabitation among religions and ethnicities, and also that “Crimea Joining Russia Referendum” was based on legal request of the Crimean people and succeeded with a percentage over 72% of voting and it is incomparable to the Western failed referendum concerning the independence of Kosova, which was made in 1990s to undermine the stability of Yugoslavia, and to disseminate the sedition there due to the collapse of USSR.

The second reason that concluded during the talks with our colleagues in the forum, most of us belongs to journalism, so it would be a great and unprecedented opportunity to promote for both of Yalta, as a very attractive warm tourist spot on Black Sea, as well as for the resort where we were staying “Mriya Resort and Spa”, thus why did our stay there was short enough to even discover this amazing place more? This debatable question should be tackled by the organization committee.

Concerning Speakers, we will not say “unfortunately” but in any conference or forum the majority should be focused on the main theme and in depth whatsoever the number of speakers is, because sometimes the more speeches we hear, the less quality wordings we get, we say that because according to quick evaluation and discussions with some colleagues at the dinner’s time, the speakers themselves have not heard well to each other’s speeches and this is for the following:

  • Problems of compacted number of Speakers about 50 in only one day.

  • Speakers’ order.

  • Some speakers were not adhered to time and not in focus.

  • Most of speakers were very exhausted as they came from different destinations worldwide and some took about 40 hours flight to reach our destination “Yalta”.

  • Also, some title identification mistakes took place – some of the good speakers were misidentified in the brochure e.g. myself Ahmed Moustafa – instead of identifying me according to my passport “Director of Asia Center for Studies and Translation” – they gave me a title of “Blogger – Columnist” – despite our support as pioneers, who published their articles on the site and promoted for this initiative “Russia and Islamic World” because of our full respect to the quality of the Russian policy and stances.

Of course, we know that Russia and Russian foreign ministry holding several important forums and conferences every year – and our organizers tried to make it as best as they can, plus the venue “Mriya Resort” was really amazing – but such little things should be avoided next times for the sustainability of success from year to year.

Call for Khalid Al Khatib Journalism Competition:-

One of the good things that we witnessed within our forum is RT call for Khalid Al Khatib Journalism Competition for the best media works given by reporters and journalists via the areas of conflict to the honor of Khalid Al Khatib – my younger Syrian friend, who was assassinated in Homs after disclosing the reality of the US Antiterrorism Led Coalition, when he was RT reporter and interviewed many of Syrian civilians living under siege of Daesh who reported before RT cameras that the coalition never attacking Daesh sites, but attacking civil or random sites and they do not know why? The matter that undermines the role of this damned coalition, and also was a reasonable reason to assassinate Khalid by Daesh via US Led Coalition order.

Al Khatib was a model for good reporter/journalist under conflict, whereas he had no fears to sacrifice himself to show the reality before the whole world, however we have some analogs for Khalid in our Islamic world sending news from bed, or worse than that unfortunately sold their consciousness to who pay more for the interests of some (businessmen – entities – countries) to mislead the viewers or the readers concerning some important issues.

Culture Economy as a tool for Partnership of Civilizations:-

Since our first participation in Russia and Islamic World, we had stressed on the partnership and merging and co-training between the press entities in Russia and the other analogs in member countries in this precious initiative – we even talked about it in RT Arabic – please see our last reports in 2015, 2016 and 2017.

Each time we try to carry out fruitful dialogues between each other despite the compacted timetable of each forum, as well as we have only one time forum meeting per annum, so some of the participants and speakers maybe desirous to have a greater cooperation with the other members, however the lack of communications and information about members each other is considered as a barrier for such partnership, thus we suggest the following:-

  • At least to create “what’s app group” includes all the participants in our forum to discuss, share and suggest new ideas that may back our forum and keep sustainability thereof.

  • Inviting each other if there is an opportunity to carry out some joint media projects, reports and documentaries that maybe used in anti-terrorism, demolishing stereotypes and any kind of phobia “Islamophobia – Russiaphobia – Xenophobia”.

  • Sharing translation projects among the participants of media products “Books, Films, TV Drama, Entertainment Programs” and then try to promote it via the site of our group.

  • Also, the suggestion that I have adopted on my speech, to carry out simulation models of the new strategic alliances in the world, by-which Russia is a member via universities, institutes, entities, think tanks, NGOs etc.. inspired from the model we made at Cairo University about the latest Russian Presidential Elections one month before.

Please note that the above ideas and proposals are exclusive to me and I mentioned all of them during my presentation in Yalta Forum, and also I have more.

Dr Sohail Farah awarded Yevgeny Primakov’s Prize:-

It was a great pleasure for us to witness the handing of Yevgeny Primakov Award to Dr. Sohail Farah “the chief editor of the Arabic site of our group, as well as the dean of Open University for Civilizations” for one of his distinguished Arabic works, a book with a title of “Russian Civilization: Meaning and Destiny” which I translate into English currently, and according to my translation which I enjoy so much, it will be an amazing bridge for the West in general and for the Anglophones in particular, to recognize the inner Russian civilization, to demolish all improper stereotype images taken about Russia via western media.

We think the above wording represents a step into the partnership of civilizations and a good example for cooperative projects and proposals that could be carried out between the group members and participants.

But in fact – it was better to witness also some sort of honorable appreciation for the active writers on the site like the last year, at least awarding them some honorary certificates and some Russian souvenirs, the matter that will push them more and more to publish their works on the site and make it more fluctuant.

Please be guided accordingly.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA & Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

أحمد مصطفى: تقريري عن منتدى يالطا 22-24 أبريل 2018

أولاً، نود أن نعرب عن تقديرنا للجنة التنظيم في منتدانا “مجموعة الرؤية الاستراتيجية – روسيا والعالم الإسلامي” لعقد أحدث المنتديات الخاصة بنا في يالطا لؤلؤة البحر الأسود والقرم، فى روسيا تحت عنوان “المنتدى الإعلامي الدولي الرابع للصحفيين من الدول الإسلامية من أجل شراكة الحضارات”، تحت رعاية كل من رئاسة تتارستان، وحكومة القرم، فضلا عن وزارة الخارجية الروسية.

وبالتالي نود أن نقول “شكرا جزيلا – كنتم شديدى الكرم وطيبين القلب معنا”

فيما يخص المكان، وحيث أننا باحثون ومحللون – يجب أن نسأل أنفسنا بعض الأسئلة المهمة – لماذا القرم؟

جاءت إحدى الإجابات المهمة من خلال عرضي – حيث أن شبه جزيرة القرم هي مثال على التعايش السلمي بين الأديان والأعراق، وأيضاً أن “إستفتاء الانضمام إلى روسيا” كان مستندًا إلى طلب قانوني من شعب القرم ونجح بنسبة 72٪ من التصويت، ولا يمكن مقارنته بالاستفتاء الغربي الفاشل بشأن استقلال كوسوفا، الذي تم في التسعينيات لتقويض استقرار يوغوسلافيا، ونشر الفتنة هناك بسبب إنهيار الاتحاد السوفييتي.

السبب الثاني الذي توصلنا إليه خلال الحوارات مع زملائنا في المنتدى، هو أن معظمنا ينتمي إلى الصحافة، لذلك ستكون فرصة عظيمة وغير مسبوقة للترويج لكلا من يالطا، كنقطة سياحية دافئة وجذابة للغاية على البحر الأسود، وكذلك بالنسبة للمنتجع الذى كنا نقيم فيه “ميريا ريزورت آند سبا”، وعليه لماذا كانت إقامتنا هناك قصيرة بما يكفي حتى نتمكن من إكتشاف هذا المكان المذهل أكثر؟ فيجب طرح هذه المسألة المثيرة للجدل من قبل لجنة التنظيم.

فيما يتعلق بالمتحدثين، لن نقول “لسوء الحظ”، ولكن في أي مؤتمر أو منتدى، يجب أن تركز الأغلبية على الموضوع الرئيسي وبعمق مهما كان عدد المتحدثين، لأنه في بعض الأحيان كلما استمعنا للمزيد من الكلمات، كلما أثر ذلك سلبا على نوعية العبارات التي نتحصل عليها، نقول ذلك لأنه وفقا لتقييم سريع ومناقشات دارات مع بعض الزملاء في وقت العشاء، فإن المتحدثين أنفسهم لم يسمعوا جيدا خطب بعضهم البعض وهذا هو لما يلي:

– مشاكل خاصة بالعدد المضغوط من المتحدثين حوالي 50 في يوم واحد فقط.

– مشاكل تتعلق بترتيب المتحدثين.

– لم يكن بعض المتحدثين ملتزمين بالوقت، ولا في بؤرة التركيز.

– معظم المتحدثين كانوا منهكين للغاية لأنهم جاءوا من وجهات مختلفة من جميع أنحاء العالم، وبعضهم استغرق حوالي 40 ساعة طيران للوصول إلى وجهتنا “يالطا”.

– كذلك، وقعت بعض الأخطاء في تحديد الهوية – بعض المتحدثين الجيدين تم تعريفهم بشكل خاطئ في الكتيب على سبيل المثال، أنا نفسي “أحمد مصطفى” – بدلاً من تعريفي وفقًا لجواز سفري كـ “رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة” – أعطوني لقب “كاتب عمود ومدون” – على الرغم من دعمنا كرواد لموقع المجموعة، ومن الذين نشروا مقالاتهم على الموقع ومن قاموا بالترويج لهذه المبادرة “روسيا والعالم الإسلامي” بسبب إحترامنا الكامل لجودة السياسة والمواقف الروسية.

بالطبع، نحن نعرف أن روسيا ووزارة الخارجية الروسية تعقدان العديد من المنتديات والمؤتمرات الهامة كل عام – وقد حاول منظمونا جعلها بأفضل ما يمكن، بالإضافة إلى مكان “منتجع مريا” كان مذهلاً حقًا – لكن مثل هذه الأشياء الصغيرة يجب أن يتم تجنبها فى المرات القادمة لاستدامة النجاح من سنة إلى أخرى.

دعوة للمشاركة فى مسابقة خالد الخطيب للصحافة:-

من إحدى الأشياء الجيدة التي شهدناها في منتدانا هى الدعوة من قبل قناة آر تى RT لمسابقة خالد الخطيب للصحافة لأفضل الأعمال الإعلامية التي يقدمها المراسلون والصحفيون من خلال مناطق النزاع إلى روح العزيز خالد الخطيب – صديقي السوري الصغير، والذي أغتيل في حمص بعد الكشف عن حقيقة التحالف بقيادة الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب، عندما كان مراسل آر تى RT وأجرى مقابلات مع العديد من المدنيين السوريين الذين يعيشون تحت سيطرة داعش والذين أخبروا العامة قبل كاميرات RT أن التحالف الأمريكى المزعوم لم يهاجم مواقع داعش، ولكن يقوم بمهاجمة مواقع مدنية أو عشوائية ولا يعرفون السبب؟ الأمر الذي يقوض دور هذا التحالف الملعون، وأيضاً كان سبباً معقولاً لاغتيال خالد على يد داعش بأمر من التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

حيث كان الخطيب نموذجاً للمراسل الصحفي الجيد في مناطق النزاع، في حين أنه لم يكن لديه مخاوف من التضحية بنفسه لإظهار الواقع أمام العالم بأسره، ولكن لدينا بعض النظراء لخالد في عالمنا الإسلامي يقومون بإرسال الأخبار من الفراش، أو الأسوأ من ذلك، فقد باعوا ضميرهم لسوء الحظ إلى من يدفع أكثر لمصلحة بعض (رجال الأعمال – الكيانات – البلدان) لتضليل المشاهدين أو القراء حول بعض القضايا المهمة.

إقتصاد الثقافة كأداة لشراكة الحضارات:-

منذ مشاركتنا الأولى في روسيا والعالم الإسلامي، شددنا على الشراكة والدمج والتدريب المشترك بين الكيانات الصحفية في روسيا ونظيراتها الآخرى في الدول الأعضاء في هذه المبادرة الثمينة – حتى تحدثنا عنها في آر تى العربية RT Arabic سابقا – يرجى الإضطلاع على آخر تقاريرنا في 2015 و 2016 و 2017.

في كل مرة نحاول إجراء حوارات مثمرة بين بعضنا البعض على الرغم من الجدول الزمني المضغوط لكل منتدى، وكذلك لدينا اجتماع للمنتدى مرة واحدة سنويًا، لذا قد يكون بعض المشاركين والمتحدثين راغبين في المزيد من التعاون مع الآخرين، غير أن الافتقار إلى الاتصالات والمعلومات حول الأعضاء بعضهم البعض يعتبر بمثابة حاجز أمام هذه الشراكة، وبالتالي فإننا نقترح ما يلي:

  • على الأقل، إنشاء “مجموعة على تطبيق واتس آب”، تشمل جميع المشاركين في منتدانا لطرح ومناقشة الأفكار الجديدة ومشاركتها فيما بيننا تلك التي قد تدعم منتدانا وتحافظ على استدامته.

  • دعوة كل مشارك لزميله الآخر إذا كان هناك فرصة لتنفيذ بعض المشاريع الإعلامية المشتركة، والتقارير والأفلام الوثائقية التي ربما تستخدم في مكافحة الإرهاب، وهدم القوالب النمطية، وأي نوع من الخوف “الخوف من الإسلام – الخوف من روسيا – الخوف من الأجانب”.

  • المشاركة فى مشاريع الترجمة بين المشاركين في المنتجات الإعلامية “كتب، وأفلام ، ودراما تلفزيونية ، وبرامج ترفيهية”، ثم محاولة الترويج لها عبر موقع مجموعتنا.

  • أيضا، الاقتراح الذي قمت بتبنيه في كلمتي، لتنفيذ نماذج المحاكاة للتحالفات الاستراتيجية الجديدة في العالم، والتي من خلالها روسيا هي عضو عبر الجامعات والمعاهد والكيانات ومراكز الفكر والمنظمات غير الحكومية الخ … والمستوحاة من نموذج قمنا به في جامعة القاهرة حول الانتخابات الرئاسية الروسية الأخيرة قبل شهر واحد.

يرجى ملاحظة أن الأفكار والمقترحات المذكورة أعلاه هي حصرية بالنسبة لي، وقد ذكرتها جميعًا أثناء كلمتي في منتدى يالطا، وكذلك لدي المزيد.

منح الدكتور سهيل فرح جائزة يفغيني بريماكوف:-

لقد كان من دواعي سرورنا أن نشهد تسليم جائزة يفغيني بريماكوف إلى الدكتور سهيل فرح “رئيس تحرير الموقع العربي لمجموعتنا، بالإضافة إلى كونه عميد الجامعة المفتوحة للحضارات” لأحد أعماله العربية المتميزة. لكتاب يحمل عنوان “الحضارة الروسية: المعنى والمصير” الذي أقوم بترجمه إلى الإنجليزية في الوقت الحالي، ووفقًا لترجمتي التي أستمتع بها كثيرًا، سيكون جسرًا رائعًا للغرب بوجه عام وللناطقين بالإنجليزية بوجه خاص، للتعرف على الحضارة الروسية الداخلية، وهذا لهدم جميع الصور النمطية غير اللائقة المتخذة عن روسيا عبر وسائل الإعلام الغربية.

نعتقد أن النص أعلاه يمثل خطوة في شراكة الحضارات ومثالًا جيدًا للمشاريع والمقترحات التعاونية التي يمكن تنفيذها بين الأعضاء والمشاركين فى المجموعة.

لكن في الواقع، كان من الأفضل أن نشهد أيضًا نوعًا من التقدير المشرف للكتاب النشطاء على الموقع مثل العام الماضي، على الأقل منحهم بعض الشهادات الفخرية وبعض التذكارات الروسية، الأمر الذي يدفعهم أكثر فأكثر ليقوموا بنشر أعمالهم على الموقع وجعله أكثر نبضاً.

وهذا للعلم والإسترشاد،،،

السيد/ أحمد مصطفى

رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة

عضو المجلس الإفريقى لدراسات بحوث التنمية (كودسريا)

 ومجموعة رؤية إستراتيجية روسيا والعالم الإسلامي

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s