Ahmed Moustafa: Korean Settlement and ASEAN Summit

Ahmed Moustafa Speech 2

Bombeo and Jubeir

Tripartite

Putin and Xi and Un

Future Trio 2

ASEAN 32 Summit

ASEAN 32 Summit

Ahmed Moustafa: Korean Settlement and ASEAN Summit

We will never waste our time in the visit of Bombeo US State Secretary to KSA and Israel and his foolish statements about Iranian Nuclear Agreement with 5+1 countries, because as we are experts in international relations we are aware that maybe he got some precious gifts or money from his KSA analog Adel Al-Jubeir to say it.

Because this agreement is supported and ratified by consensus of UNSC countries, even if there are some tripartite discussions by UK, France and Germany concerning Iran missiles program that is outside the agreement, it is only for media consumption, as French and German multinational companies will never allow that to take place.

Otherwise, Iran will be entitled provided with the international law to ditch the agreement and able to produce nuclear weapons from tomorrow for deterrence, as what the Zionist entity/Israel does without the control of IAEA, bearing in mind that Iran is a part of NPT since 1970s, whereas Israel to date is not.

It is evident that KSA is approving the transfer of US embassy to Jerusalem and sold Jerusalem to Israel and USA, but it will never stops our effort to abort this Zionist initiative whatsoever, and our Palestinian youth are presenting an ideal model for resistance in every Friday Return Marches.

Telling KSA, UAE and Qatar that who covered by USA is not only naked but exposed.

This topic will lead us to the first part of this article, the Korean Korean settlement, adverse all what was reported in Western media about the reason of settlement between the two Koreas.

I had my own analysis and discussed it before with my dear friend the Russian TV star presenter Artyom Kapshuk – China and Russia were the main reason of such settlement, Russian strong political diplomacy paved the way for North Korea with both of South Korea and Japan after Russian strong stances in UNSC and with talks that exerted over the past 5 months with both the two countries.

On the other hand, US president Trump stated that he will impose new Tariffs on the Chinese imports to USA especially iron and aluminum, but one of the 6 strong manipulations that China has against USA is to change its stance towards North Korea and to leave the latter carrying out more Nuclear trials and releasing more nukes, the matter which will incur both S.Korea, Japan and USA overheads that they cannot bear in the future, as USA having a deficit in the domestic balance of US$ 1 Trillion, and US administration does not know from where to get.

Also, S. Korea and Japan will not bear anymore more turbulences, as they also having more domestic economic problems represented in the corruption of Shenzo Abe the Japanese PM, a deficit in domestic balance as Abe has to double the tax to reform the Japanese economy as a result of the pensions, which given to the Japanese elders, are the double of the governmental revenues, and finally very low birth rate in Japan comparing to China that has given 3 years before incentives for the birth of second child lest exposure to the same destiny of Japan.

We know as experts that N Korea in this time being already reached and explored the know-how of the nuclear experience, therefore they do not need any more to carry out such nuclear trials again, they have already got what they really need, thus they resorted to stop voluntary.

And currently they have already reserved their seat in the nuclear club like its analogs “China, India, Pakistan and of course Iran”, so we do not think that Western pressures were effective on it, as they are already agronomic and industrial country, we witnessed that via two TVs “RT and Alalam TV Network” as they were the only TVs which made two important objective and professional documentaries about North Korea.

Further, yeah, there is some sort of similarity between North Korea story and the Iranian one, but the scenario treatment is completely different, because Iran has never made any nuclear trial or launched any nuke for examination, plus the Iranian membership of NPT as well as IAEA has made Iran in a very strong legal stance within Vienna negotiations better than the Western party, and of course they played well with the Israeli card, as the latter not yielded to any observation from IAEA like Iran, whereas IAEA reports coming positive and supporting the Iranian stance, the matter that always put EU in very embarrassing situation with USA and make them adhered with the agreement.

Bearing in mind that China and Russia saved S Korea and Japan from paying more royalties to Trump not only that they forced him again to return to Asia Pacific Trade Agreement after he ditched it in 2017, the matter that will bring prosperity to S Korea and Japan as they will not lose USA as a good trade partner for both of them and will avoid them paying more for armament against N Korea military activities, and the whole issue as we know USA hegemony not more.

However the faces of similarity are represented in the liable allies of course “China and Russia” who backed Iran previously and currently they are backing Iran and North Korea for the prosperity of Asia, and such countries now are shifting to a new era based on greater role of the law in settling any dispute or clashes taking place between the Asian countries without resorting to military force, the matter that lead us to the second part of my article – ASEAN Summit in Singapore.

The Association of Southeast Asian Nations (ASEAN) has been convened its 32nd Summit in Singapore on April 28, ASEAN consists of ten ASEAN Member States (AMS), namely Brunei Darussalam, Cambodia, Indonesia, Lao PDR, Malaysia, Myanmar, Philippines, Singapore, Thailand and Viet Nam. ASEAN is a region of diverse cultures and backgrounds, but Member States share a common interest in promoting peace, stability and security in its region, for the benefit of their peoples.

Whereas there were two important drafts to be ratified (first) the ASEAN Leaders’ Vision which focused on a resilient and innovative ASEAN, It encapsulates their vision for ASEAN to be united in the face of growing uncertainties in the global strategic landscape. ASEAN must also be adaptable and forward looking, so that they can harness opportunities and manage challenges from disruptive digital technologies, equip their citizens with skills to build a future-ready ASEAN and boost their capabilities to make their cities smarter.

However the (second) was the Zero Draft Statement, which is divided into four major sections, Key Deliverables, ASEAN’s External Relations, Regional and International Issues and Developments.

Whereas the most important part of Draft Zero was China Sea and the legal disputes thereof concerning the border demarcation especially between China and Cambodia as well as between China and Philippines in respect of so some islands bywhich the two sides alleging its sovereignty on it.

Maybe China having some little fears concerning drug trafficking, as well as the existence of some fanatic groups where existing in Philippines and that maybe relocated or being displaced to China via some close shores or islands, but at the same time China the biggest economic power worldwide, may compensate both of Cambodia and Philippines in some way, or open the labor market for their manpower, especially after the crisis made by the Philippino side recently in Kuwait, as per the murder of some housemaid there, therefore Sino market will digest such maids who may take care of the Sino second baby’s families.

Bearing in mind that China currently is one of the biggest attractive market and destination of the worldwide highest qualified manpower, whether in terms of pay, or in terms of work conditions and more than all of USA, Canada, EU, Australia and GCC, thus please check the figures of USA and EU nationals who currently work in China in particular and Far East in general.

Also the good thing in the ASEAN’s Zero Draft is to settle any dispute between the ASEAN states whether between themselves, or between any ASEAN state and any other Asian state via the role of the law, and not to resort to military settlement, which is a perfect shift in such region and will add moral and economic value to them, and I wish our Arabic and Islamic world really get a lot from such wonderful experience of ASEAN.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

أحمد مصطفى: التسوية الكورية وقمة الآسيان

لن نضيع وقتنا في زيارة بومبيو وزير الخارجية الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية وإسرائيل وبياناته الحمقاء حول الاتفاق النووي الإيراني مع دول 5 + 1 ، لأننا كخبراء في العلاقات الدولية ندرك أنه ربما حصل على بعض الهدايا الثمينة أو المال من نظيره السعودي عادل الجبير ليقول ذلك.

 لأن هذه الاتفاقية مدعومة ومصدقة من قبل الدول الأعضاء في مجلس الأمن، وحتى لو كانت هناك بعض المفاوضات الثلاثية التي أجرتها المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا بشأن برنامج الصواريخ الإيرانية التي لا تمثل جزءا من الاتفاقية، فهي فقط للاستهلاك الإعلامي، حيث أن الشركات متعددة الجنسيات الفرنسية والألمانية سوف لن تسمح أبداً بحدوث ذلك.

بخلاف ذلك، سيكون من حق إيران وفقا للقانون الدولي التخلي عن الاتفاق وكذلك أنها أصبحت قادرة ومن الغد على إنتاج أسلحة نووية من أجل الردع، كما يفعل الكيان الصهيوني/إسرائيل دون مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مع الأخذ في الاعتبار أن إيران تعد جزءا من معاهدة حظر الانتشار النووي منذ سبعينيات القرن الماضى، في حين أن إسرائيل حتى الآن ليست كذلك.

من الواضح أن السعودية توافق على نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس وبيع القدس إلى إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، لكننا لن نتوقف أبداً عن جهدنا لإجهاض هذه المبادرة الصهيونية على الإطلاق، وكما نرى يقدم شبابنا الفلسطينيون نموذجًا مثاليًا للمقاومة في مسيرات العودة كل جمعة.

وأود إخبار كل من “السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر” بأن الدول التي تتغطى بالولايات المتحدة ليست فقط عارية، ولكنها مفضوحة.

سيقودنا هذا الموضوع إلى الجزء الأول من هذا المقال، وهو التسوية الكورية الكورية، وعلى عكس كل ما ورد في وسائل الإعلام الغربية فيما يخص سبب التسوية بين الكوريتين.

كان لدي تحليلي الخاص، وناقشته من قبل مع صديقي العزيز، مقدم البرنامج النجم التلفزيوني الروسي آرتيوم كابشوك – أن الصين وروسيا كانتا السبب الرئيسي لمثل هذه التسوية، فالدبلوماسية السياسية الروسية القوية مهدت الطريق لكوريا الشمالية مع كل من كوريا الجنوبية واليابان بعد ذلك، وكذلك المواقف الروسية القوية في مجلس الأمن الدولي، والمحادثات التي دارت خلال الخمسة أشهر الماضية مع كلتا البلدين.

من ناحية أخرى، صرح الرئيس الأمريكي ترامب أنه سيفرض تعريفة جديدة على الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة خاصة بواردات الحديد والألمنيوم من الصين، ولكن كانت إحد المناورات الست القوية التي لدى الصين ضد الولايات المتحدة الأمريكية تتمثل فى تغيير موقفها تجاه كوريا الشمالية وتركها بالقيام بإجراء المزيد من التجارب النووية وإطلاق المزيد من الصواريخ النووية، الأمر الذي سيتسبب في تحمل كل من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة الأمريكية المزيد من النفقات التي لا يمكنها تحملها في المستقبل، حيث أن الولايات المتحدة تعاني من عجز في الميزان المحلي بقيمة 1 تريليون دولار أمريكي، ولا تعرف الإدارة الأمريكية من أين ستتحصل عليها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن كوريا الجنوبية واليابان لن تتحملان مزيدًا من الاضطرابات، حيث تواجهان أيضًا المزيد من المشاكل الاقتصادية المحلية والممثلة في فساد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، وكذلك عجز الموازنة الداخلى، حيث سيضطر آبي إلى مضاعفة الضرائب لإصلاح الاقتصاد الياباني، نتيجة للمعاشات التقاعدية التي تعطى لكبار السن وهي تمثل ضعف الإيرادات الحكومية، وأخيرا انخفاض معدل المواليد في اليابان مقارنة مع الصين التي أعطت منذ 3 سنوات من قبل حوافز لولادة الطفل الثاني لئلا تتعرض لنفس مصير اليابان.

نحن نعرف كخبراء أن كوريا الشمالية في هذا الوقت قد وصلت بالفعل واستكشفت أسرار معرفة التجربة النووية، وبالتالي فهي لا تحتاج إلى أي محاولة لإجراء مثل هذه التجارب النووية مرة أخرى، فقد حصلت بالفعل على ما تحتاج إليه، ثم لجأت إلى التوقف طواعية.

وحالياً، قد حجزوا بالفعل مقعدهم في النادي النووي مثل نظائرهم “الصين والهند وباكستان وبالطبع إيران” ، لذلك لا نعتقد أن الضغوط الغربية كانت فعالة فى الضغط عليهم، ولأن كوريا الشمالية بالفعل بلد زراعي وصناعي، وهذا ما شهدناه شهد ذلك عبر محطتين تلفزيونين “آر تى الروسية وشبكة العالم الإيرانية” حيث كانا التليفزيين الوحيدين اللذان صنعا إثنين من الأفلام الوثائقية الموضوعية والمهنية حول كوريا الشمالية.

علاوة على ذلك، هناك نوع من التشابه بين قصة كوريا الشمالية والقصة الإيرانية، لكن معالجة السيناريو مختلفة تمامًا، لأن إيران لم تقم أبدًا بأي تجربة نووية أو أطلقت أي صاروخ نووي لإختباره، بالإضافة إلى عضوية إيران في معاهدة حظر الانتشار النووي وكذلك لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد جعلت إيران في موقف قانوني قوي للغاية في إطار مفاوضات فيينا وأفضل من الطرف الغربي، وبالطبع فقد لعبت بشكل جيد مع الورقة الإسرائيلية، حيث أن الأخيرة لم تخضع لأية رقابة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية مثل إيران، في حين أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية جاءت إيجابية وتدعم الموقف الإيراني، الأمر الذي يضع الاتحاد الأوروبي في موقف حرج للغاية مع الولايات المتحدة الأمريكية ويجعلها ملتزمة بالاتفاق.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين وروسيا أنقذتا كوريا الجنوبية واليابان من دفع المزيد من الإتاوات إلى ترامب، ليس فقط أنهم أجبروه مرة أخرى على العودة إلى اتفاقية التجارة في آسيا الباسيفيكية بعد أن تخلص منها في عام 2017، الأمر الذي سيجلب الرخاء إلى كوريا الجنوبية واليابان لأنهم لن يخسروا الولايات المتحدة كشريك تجاري جيد لكليهما وسيتجنبون دفع المزيد مقابل التسلح ضد الأنشطة العسكرية لكوريا، والقضية برمتها كما نعرف هيمنة الولايات المتحدة ليس أكثر.

أما أوجه التشابه بين التجربتين الإيرانية والكورية تتمثل في الحلفاء المسؤولين بالطبع “الصين وروسيا” الذين دعموا إيران في السابق وحالياً يدعمون إيران وكوريا الشمالية من أجل رخاء آسيا، وتنتقل هذه البلدان الأسيوية الآن إلى عصر جديد قائم على دور أكبر للقانون في تسوية أي نزاع أو اشتباك يحدث بين الدول الآسيوية دون اللجوء إلى القوة العسكرية، الأمر الذي يقودنا إلى الجزء الثاني من مقالي – قمة الآسيان في سنغافورة.

عقدت رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) قمتها الثانية والثلاثين في سنغافورة في 28 أبريل، وتتكون رابطة دول جنوب شرق آسيا من عشر دول أعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (AMS)، وهي “بروناي دار السلام، وكمبوديا، وإندونيسيا، وجمهورية لاوس الديمقراطية الشعبية، وماليزيا، وميانمار، والفلبين، وسنغافورة، وتايلند وفييتنام”، جدير بالذكر أن آسيان هي منطقة ذات ثقافات وخلفيات متنوعة، وللدول الأعضاء مصلحة مشتركة في تعزيز السلام والاستقرار والأمن في منطقتها، لمصلحة شعوبها.

في حين كان هناك مشروعان مهمان للتصديق عليهما (أولاً) رؤية قادة الآسيان التي ركزت على رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) المرنة والمبتكرة، فهي تلخص رؤيتها للرابطة لتتحد في مواجهة أوجه عدم اليقين المتنامية في المشهد الاستراتيجي العالمي، كما أنه يجب على الآسيان أن تكون قابلة للتكيف والتطلع إلى الأمام ، حتى تتمكن من تسخير الفرص وإدارة التحديات من التقنيات الرقمية المدمرة، وتزويد مواطنيها بالمهارات اللازمة لبناء آسيان مستقبلة للمستقبل وتعزيز قدراتهم لجعل مدنهم أكثر ذكاء.

ومع ذلك، كان (الثاني) هو “المشروع الصفري”، الذي ينقسم إلى أربعة أقسام رئيسية، وهي الموضوعات الرئيسية، والعلاقات الخارجية للاسيان، والقضايا والتطورات الإقليمية والدولية.

بينما كان الجزء الأكثر أهمية في المشروع الصفرى هو بحر الصين والنزاعات القانونية المتعلقة بترسيم الحدود خاصة بين “الصين وكمبوديا” وكذلك بين “الصين والفلبين” فيما يتعلق ببعض الجزر التي يدعي الجانبان سيادتها عليها.

ربما يكون لدى الصين بعض المخاوف القليلة بشأن تهريب المخدرات، فضلاً عن وجود بعض الجماعات المتعصبة الموجودة في الفلبين والتي ربما تنتقل أو تزاح إلى الصين عبر بعض الشواطئ القريبة أو الجزر، ولكن في نفس الوقت تعد الصين أكبر قوة اقتصادية في العالم، وقد تعوض كلا من كمبوديا والفلبين بطريقة أو بأخرى، أو بفتح سوق العمل ليديهما العاملة، خاصة بعد الأزمة التي قام بها الجانب الفلبيني مؤخرا في الكويت، بسبب قتل بعض الخادمات الفلبينيات هناك، وبالتالي فإن سوق الصين سوف يستوعب تلك الخادمات اللاتى قد يعتنين بالطفل الثاني للعائلات الصينية.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين حاليا هي واحدة من أكبر الأسواق الجذابة والمقصد لأفضل القوى البشرية المؤهلة من جميع أنحاء العالم، سواء من حيث الأجور، أو من حيث ظروف العمل، وأكبر من كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، والاتحاد الأوروبي، وأستراليا، ودول مجلس التعاون الخليجي، وبالتالي يرجى التحقق من أرقام مواطني الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي الذين يعملون حاليا في الصين على وجه الخصوص والشرق الأقصى على وجه العموم.

كما أن الشيء الجيد في المشروع الصفرى لـ آسيان هو تسوية أي نزاع بين دول الآسيان سواء بينها، أو بين أي دولة من آسيان وأي دولة آسيوية أخرى عن طريق دور القانون وعدم اللجوء إلى التسوية العسكرية، وهو أمر مثالي التحول في هذه المنطقة وسوف يضيف قيمة معنوية واقتصادية إليهم، وأتمنى لعالمنا العربي والإسلامي أن ينالوا من هذه التجربة الرائعة للآسيان.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s