Ahmed Moustafa: Where is Egypt from the International Economic War?

 

photo_2016-10-04_04-50-52

أين مصر من الحرب الإقتصادية العالمية

Where is Egypt from the International Economic War?

بداية نود أن نقول أن الحرب الإقتصادية العالمية قد إبتدأت، وأصبح اللعب على المكشوف، وعلى الدول الصغيرة أو التابعة مثل حالة مصر وأخواتها من الدول العربية، أن تعرف بموجب هذه الحقائق إلى اين تتجه البوصلة العالمية، وما هى تحالفات المستقبل، حتى تقي نفسها شر الإفلاس، أو شر الإختلالات والإضطرابات الاجتماعية والإقتصادية.

At the beginning we would like to say that the global economic war has started, and play has become public, thus small or dependent countries such as the case of Egypt and its sisters from the Arab countries, to know under these facts to where the global compass and what alliances of the future, so as to protect itself against the evil of bankruptcy, or social and economic imbalances and disorders.

وطبعا عندما نتحدث – فإن نموذج الأردن ليس ببعيد عن هذا الحديث المهم – بالرغم من أن النظام الأمنى الأردنى ليس بالسهل والدولة ليست كبيرة فيسهل السيطرة عليها – عموما الحرب التجارية يقودها فريقين – الفريق الأمريكي اليبرالية الجديدة والتى تخسر حتى حلفائها فى اوروبا بسبب الجمارك الحمائية التى تفرضها على بعض وارداتها – الصين الملكة الفعلية صاحبة فكرة الشيوعية الجديدة والتى بنت نفسها من لا شىء مع روسيا وايران وأمريكا اللاتينية.

Jordan’s model is not far from this important talk – although the Jordanian security system is not easy and the state is not big and easy to control – generally the trade war is led by two teams, the neo-liberal American team, which even loses its allies in Europe because of the protectionist customs it imposes on some of its imports “Iron and Aluminum”, then China, the actual Queen bosses the idea of a new-communism and built itself from nothing with Russia, Iran and Latin America.

دعونا نستعرض اسباب فشل أمريكا وقوة الصين كما سيلى:-    

Let us review the reasons for America’s failure and the strength of China as follows:-

وفى مقال نشر فى موقع جريدة فورشن تحت عنوان – هل يمكن للاقتصاد الأمريكي مواكبة ضغوط ديونه؟ بقلم الكاتب الاقتصادى/ شون توللى

In an article published on the site of the Fortune Magazine titled – Can the US economy keep pace with the pressure of debt? By Economist / Shown Tully

قام الكاتب باقتباس بعض فقرات تقرير وكالة موديز، أحد أهم وكالات التصنيف الإئتماني فى العالم، حيث يقول كارلسون أحد الخبراء الماليين ومعد التقرير: “أردنا التعبير عن وجهة نظر متوازنة، فلا نريد أن ينسى القراء نقاط القوة المهمة التي لدى الولايات المتحدة، وأن البلدان الأخرى ذات التصنيف العالي قد لا تمتلكها”.

The author quoted some of the paragraphs of the Moody’s report, one of the most important credit rating agencies in the world, says Carlson, one of the financial experts who prepared the report: “We wanted to express a balanced view, as we do not want readers to forget the important strengths of the United States, and that other countries with higher ratings may not have them.”

ومع ذلك، فإن مديونية أميركا تنمو بوتيرة سريعة، مما يجعل التوقعات هشة على نحو غير عادي، إن بقاء قوة اقتصادية هائلة أمر ضروري الآن لتجنب حدوث أزمة ائتمان، وهي حالة لم نواجهها من قبل، وهي الدوافع الرئيسية لتراجع قوة المالية العامة لدينا، والقوى التعويضية.

However, America’s debt is growing at a rapid pace, making expectations unusually fragile. The survival of a huge economic power is now necessary to avert a credit crunch, a situation we have never faced before. These are the main drivers of our fiscal strength and compensatory forces.

المشكلة الكبرى: تناقص النمو

في أعقاب الركود الكبير لعامي 2007 و 2008، تراجعت توقعات النمو في الولايات المتحدة بشكل كبير، في عقود ما بعد الحرب، حيث إرتفع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 3 ٪ سنويا، ويتوقع مكتب ميزانية الكونجرس، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي توسع بنحو الثلث، عند 2٪.

A Big Problem: Growth Decline

In the aftermath of the Great Recession of 2007 and 2008, US growth expectations fell significantly in post-war decades, with GDP rising by about 3% per annum, whereas Congressional Budget Office, Organization for Economic Cooperation and Development, World Bank and the International Monetary Fund expecting expands by about a third, at 2%.

وشهدت معظم الدول الصناعية الكبرى الأخرى إنخفاضا مماثلا في الأداء والتوقعات، كما تتوقع موديز أن يتباطأ النمو الأمريكي على المدى الطويل إلى حوالي 2٪ في غضون 10 إلى 15 عامًا القادمة، ويقول هذا التقرير، إنه لا يزال “مستوى صحي”، لكنه يشير إلى أن الولايات المتحدة سوف تفقد أرضية الدول النامية، التي تعاني من إنخفاضات أقل بكثير في النمو من العالم الصناعي – على سبيل المثال مصر.

Other major industrialized countries have seen a similar decline in performance and expectations. Moody’s predicts that long-term US growth will slow to about 2% in the next 10 to 15 years. The report says it is still “healthy,” but suggests that ” The United States will lose the floor of developing countries, which suffer much lower declines in growth than the industrialized world – for example Egypt.

المشكلة الأكبر: “القدرة على تحمل الديون”

وكما يشير التقرير، فإن ديون وعجز أمريكا كانا في مسار صعودي حاد قبل تمرير التخفيضات الضريبية، منذ عام 2008، وتضاعف إجمالي الدين الفيدرالي، وارتفعت نسبة الاقتراض الفيدرالي إلى الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 40 نقطة، إلى 77 ٪ في عام 2017.

The biggest problem: “debt sustainability”

As the report notes, America’s debt and deficit were on a steep upward path before the tax cuts were passed since 2008, the total federal debt doubled, and federal borrowing to GDP rose by 40 points to 77 percent in 2017.

وكما تشير “موديز”، فإن عجز العام الماضي الذي بلغ 3,4٪ من الناتج المحلي الإجمالي كان الأعلى في أي دولة صناعية بإستثناء اليابان، ويتجه العجز نحو السماء، وتتوقع وكالة موديز أن يقفز الدين إلى الدخل القومي إلى ما يزيد قليلاً عن 100٪ بحلول عام 2027، وأن التخفيضات الضريبية الجديدة ستضيف 5 نقاط إلى التوقعات السابقة عند 95٪ تقريبًا.

As Moody’s notes, last year’s deficit of 3.4% of GDP was the highest in any industrialized country except Japan, and the deficit is heading towards the sky. Moody’s predicts that debt to national income will jump to just over 100% By 2027, and that the new tax cuts will add 5 points to the previous projections at almost 95%.

وإليكم المشكلة:

على الرغم من أن الدين سيرتفع، فإن مدفوعات الفوائد سترتفع بشكل أسرع – وذلك لسببين:

أولاً، تعتقد موديز أن المعدلات لن ترتفع بشكل كبير فحسب، بل ستزداد بسرعة أكبر بكثير من مشاريع مكتب ميزانية الكونجرس، من 2.9٪ إلى 4.3٪ بحلول عام 2024.

Here’s the problem:

Although debt will rise, interest payments will rise faster – for two reasons:

First, Moody’s believes that the rates will not only rise significantly, but will increase much faster than Congressional Budget Office projects, from 2.9% to 4.3% by 2024.

ثانياً، متوسط ​​وقت الاستحقاق على الديون الأمريكية هو ست سنوات، وهذا يعني أن معظم السندات ذات العائد المنخفض الموجودة الآن في الكتب سيتم استبدالها بدين أكثر تكلفة خلال العقد المقبل، زيادة تكاليف الفائدة المستقبلية.

Second, the average maturity on US debt is six years, meaning that most low-yield bonds now in books will be replaced by more expensive debt over the next decade, increasing future interest costs.

وبحلول عام 2027، ستزيد نسبة الفائدة على الفائدة إلى 21.4٪، وفقًا لتوقعات وكالة موديز، أو أكثر من دولار واحد لكل خمسة دولارات ضريبية يتم جمعها.

By 2027, interest rates will increase to 21.4%, according to Moody’s forecasts, or more than one dollar for every five tax dollars raised.

يقول كارلسون: “من أجل تقييم عبء الفائدة، فإن أهم مقياس هو حصة الإيرادات”، الإيرادات تدفع للبرامج الحكومية، وإذا كانت الفائدة تستحوذ على حصة أكبر من الكعكة، فهذا يضع قيودًا على الخيارات الأخرى. وهذا يصعب تمويل البنية التحتية أو التعليم أو الرعاية الصحية المجتمعية.

“In order to assess the burden of interest, the most important measure is the revenue share,” says Carlson. “Revenue is paid to government programs, and if interest takes up a larger share of the pie, that puts restrictions on other options. This is difficult to finance infrastructure, education or community health care.

نقاط القوة الفريدة في أمريكا:

وتؤكد وكالة موديز أن الدور المركزي للدولار الأساسي في الاقتصاد العالمي سيساعد الولايات المتحدة في معالجة بعض هذه المشاكل، نظرًا لأن الدول الأجنبية تقف عائداتها من الصادرات بالدولار، فإن الولايات المتحدة يمكنها دائمًا الاستفادة من مجموعة كبيرة من المدخرات لبيع سنداتها وتمويل عجزها.

Unique strengths in America:

Moody’s asserts that the central role of the dollar in the global economy will help the United States to address some of these problems, as foreign countries stand their revenue from exports in dollars, the United States can always benefit from a wide range of savings to sell bonds and finance their deficit.

الدولار الأمريكي يتكفل بالولايات المتحدة ضد الصدمات التي يمكن أن تخرب الدول المتنافسة، ففي الأزمات العالمية، يسعى المستثمرون والحكومات في سندات الخزانة والأصول الدولارية الأخرى كملاذ آمن، بكل بساطة، تستفيد الولايات المتحدة من ميزة كبيرة لأنها يمكن أن تقترض دائمًا، وعادة ما تكون بمعدلات ممتازة.

The US dollar protects the United States against the shocks that could devastate rival countries, in global crises, investors and governments seek Treasury bonds and other dollar assets as a safe haven. Simply, the United States benefits from a great advantage because it can always borrow, usually at excellent interest rates.

هذا ما يمكن أن يتسبب في أزمة المالية العامة:

وكما حذرت وكالة موديز من أن “تراجع إمكانات النمو، إلى جانب النفور الناشئ من التجارة المفتوحة والعمالة الأجنبية والمنافسة العالمية المتصاعدة، قد يتسبب في تآكل هذا المصدر الرئيسي للقوة النسبية على المدى الطويل”، بالطبع، تشير “القوة النسبية” إلى البطلان الأمريكيان المتميزان، الدولار المتعالي والأداء الممتاز التقليدي لاقتصادها.

This can cause the financial crisis:

As Moody’s warned, “The decline in growth potential, coupled with the aversion to open trade, foreign manpower and rising global competition, could erode this major source of relative strength over the long term. Of course, “relative strength” indicates the two American distinguished heroes, the rising dollar and the traditional excellent performance of its economy.

لا تقدم وكالة موديز أي توقعات حول العثرات التي قد تؤدي إلى أزمة مالية، لكن إليكم ما يمكن أن يحدث خطأ. إذا أوقفت الإدارة اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (NAFTA) وقللت بشكل كبير من تدفق العمال الأجانب قد ينخفض ​النمو ​إلى أقل من 2٪ ، وستنخفض حصيلة الضرائب الفيدرالية.

Moody’s does not offer any expectations about pitfalls that could lead to a financial crisis. But if the administration stops the North American Free Trade Agreement (NAFTA) and significantly reduces the flow of foreign manpower, growth may fall to less than 2%, and accordingly federal tax revenues will drop.

ويزيد عبء الفائدة سوف يرتفع إلى ما بعد 21.4 ٪ من الإيرادات المتوقعة الآن، ومن المحتمل جدا أن يتم تخفيض التصنيف الإئتمانى الأمريكي، وسيصاب المقترضون بالفزع، ويطالبون بمعدلات أعلى على ما كان يُنظر إليه في الماضي على أنه السندات الأكثر أمانًا في العالم، وهذا من شأنه أن يزيد من تضخم تكاليف الفائدة، ومن المحتمل أن يؤدي إلى أزمة مالية كاملة.

The interest burden will rise beyond 21.4% of the revenue expected now, and it is very likely that the US credit rating will be reduced, borrowers will panic, and demand higher rates than previously seen as the safest bonds in the world that increases the inflation of interest costs, and is likely to lead to a complete financial crisis.

وكما يقول كارلسون، فإن كل من التخفيضات الرئيسية والإنفاق والزيادات الكبيرة في الإيرادات أمران ضروريان، وإذا لم يحدث ذلك، فإن الولايات المتحدة تخاطر بأزمة الديون “القدرة على تحمل التكاليف” في 10 سنوات مقبلة، وستقبل أمريكا على كارثة.

As Carlson says, major cuts, spending and large increases in revenue are essential, and if not, the US risks the “affordability” of debt crisis in the next 10 years, and America will be close to disaster.

أسباب قوة الصين:

وفى مقال وارد على موقع آسيا تايمز تحت عنوان “لن تحد تعريفة ترامب العجز التجاري الأمريكي أو تردع الصين” بقلم الخبير الإقتصادى الصينى/ جيمين لى

Sino Strength Reasons:  

In an article on the Asia Times website entitled “Trump tariff won’t fix US trade deficits or deter China” by Chinese economist Xhimin Li

يقول الكاتب التعريفات المقترحة – 25 ٪ على الصلب و 10 ٪ على واردات الألومنيوم – تأتي بنتائج عكسية بالنسبة للولايات المتحدة، حتى لو أن فرض الرسوم الجمركية على بعض مصاهر الألمنيوم ومصانع الصلب على المدى القصير، فإنها تخاطر بملايين الوظائف الأخرى في صناعات مثل مصانع الجعة، ومعالجي الأغذية، والسيارات التي تعتمد على الفولاذ والألمنيوم كمدخلات إنتاجية، في نهاية المطاف، ستدمر السياسة المزيد من الوظائف في الولايات المتحدة أكثر مما قد تحميه.

The authors say the proposed tariffs – 25 percent for steel and 10 percent for aluminum imports – are counterproductive for the United States, even if the imposition of tariffs on some aluminum smelters and steel mills in the short term risks millions of other jobs in industries such as breweries, Food processors, and steel-and-aluminum cars as product inputs, ultimately, politics will destroy more jobs in the United States than it could protect.

لقد أثبت الاقتصاديون منذ أمد طويل أن الأنماط التجارية للبلاد تتحدد بما هي أفضل نسبيا في الإنتاج، أو في المصطلحات الاقتصادية بـ “ميزتها النسبية”. إذا استطاعت المصانع الصينية أن تجعل الملابس أكثر تكلفة بالنسبة إلى نظيراتها الأمريكية بسبب انخفاض تكاليف العمالة، سوف تميل الصين لتصدير الملابس واستيراد المنتجات التي ليست جيدة في إنتاجها، مثل الطائرات.

Economists have long established that the country’s trading patterns are determined by relatively better production or economic terms with their “comparative advantage”. If Chinese factories can make clothing more expensive for their US counterparts because of lower labor costs, China will tend to export clothing and import products that are not as good at producing, such as airplanes.

إن الصلب والألمنيوم ليسا القوة النسبية في أمريكا، فالصلب المنتج في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، هو أعلى 20٪ سعراً من تلك التي تقدمها دول أخرى، وبطبيعة الحال، فإن المصنعين المحليين يرغبون في شرائه من دول أخرى وليس محليا.

Steel and aluminum are not the relative strength of America. Steel produced in the United States, for example, is 20% more expensive than other countries, and of course local manufacturers want to buy it from other countries, not locally.

عندما يتم فرض الرسوم الجمركية على شحنات الصلب والألمنيوم من الخارج، فإنها لن تؤدي فقط إلى تفاقم عجز التجارة الأمريكية، لكنها تبشر أيضا بسوء بالنسبة لسوق الأسهم، سوف تعاني الشركات المحلية حتما من ارتفاع تكاليف المدخلات وتفقد قدرتها التنافسية، ونتيجة لذلك، سيصبحون أقل قدرة على البيع للأسواق الخارجية، مما يؤدي إلى تدهور الميزان التجاري للولايات المتحدة.

When tariffs are imposed on steel and aluminum shipments from abroad, they will not only worsen the US trade deficit but also foreshadow bad for the stock market, local companies will inevitably suffer from higher input costs and lose competitiveness, and as a result they will be less able to Selling to overseas markets, leading to a deterioration in the trade balance of the United States.

علاوة على ذلك ، ستترجم مواد التصنيع الأكثر تكلفة إلى أسعار أعلى في سجل النقد، مما يضع ضغطًا تصاعديًا على التضخم ويدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى رفع أسعار الفائدة بشكل أكثر قوة مما كان متوقعًا. وسيزيد هذا من قلق المستثمرين ويعزز بيئة غير مواتية للأسهم.

Moreover, more costly manufacturing materials will translate into higher prices in the cash register, putting upward pressure on inflation and pushing the US Federal Reserve to raise rates more aggressively than expected. This will increase investor anxiety and foster an unfavorable environment for equities.

من وجهة نظر بكين، تستخدم الولايات المتحدة مثل صيني، “رفع الصخرة فقط لتحطيم قدميه”.

From Beijing’s point of view, the US uses the Chinese proverb, “lifting the rock just to smash his feet”.

حتى مع تجاهل التداعيات الضارة للاقتصاد الأمريكي، من المحتمل أن يكون التأثير المباشر لخطة التعريفات الجمركية على الصين محدودًا بسبب الدور الهائل لتلك الدولة في واردات الولايات المتحدة من الفولاذ والألمنيوم، الصين ليست حتى بين أكبر 10 مصادر استيراد للصلب في أمريكا.

Even ignoring the damaging effects of the US economy, the direct impact of China’s tariff plan is likely to be limited by its huge role in US steel and aluminum imports. China is not even among the top 10 steel importers in America.

على الرغم من إعفاء كندا والمكسيك، سيكون لدى المصدرين الرئيسيين الآخرين مثل البرازيل وكوريا الجنوبية وروسيا قلق أكبر بشأن التعريفة الأمريكية على الصلب، أوروبا أيضا لن تقف مكتوفة الأيدي بسبب وجود تخمة محتملة للصلب سببها تدفقات التجارة المحولة.

Although Canada and Mexico are exempted, other major exporters such as Brazil, South Korea and Russia will have greater concerns about the US tariff on steel. Europe will also not stand idly by because of a potential steel spill caused by trade flows.

ولأن بكين لم تكن ضحية مباشرة، فإن لديها القدرة على الإنتظار لمعرفة كيف يتطور الوضع أولا، بدلا من اللجوء إلى أعمال إنتقامية متهورة.

Because Beijing has not been a direct victim, it has the ability to wait to see how the situation develops first, rather than resort to retaliatory procedures.

إذا تصاعدت تعريفات ترامب على الصلب والألمنيوم إلى حرب تجارية، فإن الصين لديها ذخيرة للانتشار ضد الولايات المتحدة وبوصفها الوجهة التصديرية الأولى لفول الصويا في الولايات المتحدة، يمكن للصين فرض تعريفة جمركية على الواردات الزراعية من الولايات المتحدة، الأمر الذي سيسبب ألماً مالياً للمزارعين في ولايات الغرب الأوسط مثل أيوا ونبراسكا وإنديانا، على الرغم من أن هذه الولايات كانت جزءًا من قاعدة دعم ترامب خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016، فإن الناخبين الذين خاب املهمون سوف يجبرون البيت الأبيض على الندم على إثارة حرب تجارية عاجلاً أم آجلاً.

If Trump’s tariffs on steel and aluminum escalate into a trade war, China has ammunition for proliferation against the United States and as the first export destination for soybeans in the United States, China can impose tariffs on agricultural imports from the United States, which will cause financial hardship to farmers in Western states Such as Iowa, Nebraska and Indiana, although these states were part of Trump’s support base during the 2016 presidential election, disappointed voters would force the White House to regret provoking a trade war sooner or later.

ولا تنسوا أن الصين لا تزال أكبر مشتر أجنبي لسندات الخزينة الأمريكية، حيث بلغت 1.2 تريليون دولار أمريكي في أواخر عام 2017، وإذا ما نجحت بكين في التخلص من مقتنياتها، فإنها لن تعطل فقط وول ستريت بل النظام المالي في جميع أنحاء العالم، هذا بالإضافة إلى لجوء بكين حاليا فى صفقاتها الإستيرادية من الخارج باليوان، او باستخدام العملات المحلية كبديل للدولار لتقويض هيمنة الدولار.

Do not forget that China is still the largest foreign buyer of US Treasuries, reaching US $ 1.2 trillion by late 2017. If Beijing manages to dispose of its holdings, it will not only disrupt Wall Street but the financial system worldwide, Beijing is now resorting to foreign-currency transactions in Yuan, or using local currencies as an alternative to the dollar to undermine the dominance of the dollar.

بحمل هذه الأسلحة، لن يرى صانعو السياسة في الصين سبباً كافياً للضغط على الضغط الأمريكي والانحراف عن مسار نموهم الموجه نحو التصدير، وعلى خلاف ما تباهى به الرئيس ترامب، فإن الحرب التجارية ليست “جيدة” ولا “سهلة المنال” لأنها رهيبة، وسيخسر من أشعلها في النهاية.

By carrying these weapons, China’s policymakers will not see enough reason to put pressure on US pressure and deviate from their export-oriented path. Unlike President Trump, the trade war is neither “good” nor “easy to get” because it is terrible, who ignite it absolutely will regret at the end.

وبناءا على ما سردناه، لا بد على مصر ومن فى حكمها القيام بالتالى:

Based on what we have reported, Egypt and those who like it should do the following:

محاولة الخلاص من مدرسة الاقتصاد الليبرالى الغربي المنفلت والذى نتيجته هذا الآداء السيء الذى سيعصف بأمريكا ومن يتبعها قريبا جدا مع محاولة قيام الدولة بتنظيم حركة الإقتصاد عند الإنحراف، وخصوصا فى السياسات النقدية.

– Trying to get rid of the school of liberal Western economy, which resulted in this bad performance that will blow up America and those who follow it very soon with the attempt of the state to regulate the movement of the economy at the deviation, especially in monetary policies.

سيقول البعض أنه بذلك نتناقض مع فكر صندوق النقد الدولى، وربما توقف الشرائح الأخرى، نرد ونقول إما ان يقبلوا بشروط مصر وظروف مصر، إما ان نبحث عن بدائل وخصوصا البديل الموجود فى سواء بنك آسيا للبنى التحتية، وبنك بريكس، وصندوق طريق الحرير، وأحد يفسر لي كيف تحصلت باكستان من الصين فى مشروع ميناء جوادر على المحيط الهندى وبحر عمان.

– Some will say that this is in contradiction with the thinking of the International Monetary Fund, and perhaps the other tranches will stop. We reply whether they accept the conditions of Egypt, otherwise we look for alternatives especially which exists in Asia International Infrastructure Bank, BRICS Bank, Silk Road Fund, and is there anyone explains us, how could Pakistan collect an estimated amounts of $ 65 billion from China in Gwadar Port project on the Indian Ocean and the Sea of Oman.

ستقولوا كيف نتحصل على الطاقة دون دولار، وقد وعد الإيرانيون بذلك أن يتم الحصول على المشتقات بالجنيه المصرى، ولكن للاسف نحن من تراجع إرضاءا لترامب وبن سلمان، وذلك بعد تراجع آرامكو فى نهاية 2016، أو يمكن الحصول عليها من أحد حلفاء الصين باليوان.

– You will say how to get energy without a dollar, the Iranians promised that the derivatives would be exported to Egypt in Egyptian pounds, but unfortunately, we retreated, to appease Tramp and Bin Salman, after Aramco’s retreat to supply us at the end of 2016, or we can obtain it from one of China’s allies in Yuan.

إعادة النظر فى علاقتنا ببعض الدول الإقليمية التى للاسف نقطع معهم علاقتنا دون سبب مقنع، وخصوصا إيران وقطر وتركيا والتى لها علاقات اقليمية ودولية قوية، ولا احد يقول لى إخوان، لأن أمريكا نفسها علاقتها قوية بالإخوان، وكذلك أوروبا، وأيضا السعودية والإمارات الذين يدعمون نظام عبد رب منصور هادى الإخوانى فى اليمن.

– Reconsidering our relationship with some regional countries, which unfortunately we cut our relationship without a convincing reason, especially Iran, Qatar and Turkey, which have strong regional and international relations, and no one tells me their relations with Brotherhood, because America itself has a strong relationship with the Brotherhood, as well as Europe, and also Saudi Arabia and the UAE who support the regime of Abdrab Mansour Hadi who belongs to “Brotherhood” in Yemen.

محاولة فتح أسواق سياحية جديدة فى آسيا مع الدول حتى الإسلامية منها، وإستغلال إتفاقية التجارة الحرة فى منطقة أوراسيا مع روسيا وكازاخستان.

-Trying to open up new tourist markets in Asia especially with even Islamic ones thereof and exploit the FTA in Eurasia with Russia and Kazakhstan.

إذا كانت أوروبا الغربية نفسها تسعى للإستحواذ على أكبر شراكات وأفواج سياحية من الصين للعجز المالى الذى يصيبها وتحاول أن تتخلص من المهاجرين لأزماتها المالية – فما هو الذى نفتقده بالرغم من الشراكة الإستراتيجية مع الصين للقيام بذلك – بكل تأكيد يوجد شىء مفقود.

– If Western Europe itself is seeking to acquire the largest partnerships and tourist groups from China for its financial deficit and trying to get rid of immigrants to its financial crises – what is missing, despite the strategic partnership with China to do so, there is certainly something missing.

          

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

 

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s