Ahmed Moustafa: In Britain Trump orders and May obeys

Foolish Baby

Trump and May

Trump in NATO

Merkel

Trump in NATO 2

 

Ahmed Moustafa: In Britain Trump orders and May obeys

أحمد مصطفي: في بريطانيا ترامب يأمر وماى تطيع

It was evident without any doubt that EU still a slave to USA and cannot disobeys it, maybe except Germany, which insists to be independent and sovereign state by continuing dealing with Russia concerning LNG Nord Stream project via Baltic Sea.

كان من الواضح دون أدنى شك أن الاتحاد الأوروبي ما زال عبداً إلى الولايات المتحدة ولا يمكن أن يعصيه، ربما باستثناء ألمانيا، التي تصر على أن تكون دولة مستقلة وذات سيادة من خلال مواصلة التعامل مع روسيا فيما يتعلق بمشروع السيل الشمالى للغاز المسال عبر بحر البلطيق.

Also Germany is considered the Lady of Europe as it is the biggest EU economy, and the 4th worldwide, a market that digests more migrants and is considered a very resilient at the same time, thus the taxpayers of Germany who really protect the EU from collapseو as Trump is desirous destruct it.

كما تعتبر ألمانيا سيدة أوروبا لأنها أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي، والرابع في جميع أنحاء العالم، وهي السوق التي تهضم المزيد من المهاجرين وتعتبر سوقا مرنة جدا في نفس الوقت، وبالتالي دافعي الضرائب في ألمانيا هم الذين يحمون حقا الاتحاد الأوروبي من الانهيار، حيث يرغب ترامب في تدميره.

So we consider that the real West-West trade war between Germany and USA, no other country, after the statements of Macron, the French president, against Russia in NATO annual summit one day before in Brussels with the presence of Trump, despite his contradicted statements to the favor of Russia throughout the last month!!!!

لذلك نعتبر أن الحرب التجارية بين الغرب والغرب الحقيقية بين ألمانيا والولايات المتحدة، لا دولة أخرى، بعد تصريحات ماكرون، الرئيس الفرنسي، ضد روسيا في قمة الناتو السنوية قبل يوم واحد في بروكسل بحضور ترامب، على الرغم من تصريحاته المتاناقضة لصالح روسيا طوال الشهر الماضي!

Trump stated that NATO 29 members will increase the fund thereof of US$ 34 Billion with an increase of 2% of the EU members military spending in budgets, but from where to get such amounts, when at least 20 NATO members are relying on Germany?!! Practically it is difficult to be achieved according to the daily labors protests in EU member states, because it means more directly wages cuts.         

ذكر ترامب أن أعضاء الناتو 29 سيزيدون من تمويله البالغ 34 مليار دولار أمريكي بزيادة 2٪ من إنفاق الاتحاد الأوروبي العسكري في الميزانيات، ولكن من أين يمكن الحصول على هذه المبالغ، عندما يعتمد ما لا يقل عن 20 من أعضاء حلف الناتو على ألمانيا؟ !! من الصعب عمليًا تحقيق ذلك وفقًا لاحتجاجات العمال اليومية في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، لأنه يعني المزيد من تخفيض الأجور بشكل مباشر.

If we have a quick analysis for the press conference that has been held a little before in Britain between Trump and Theresa May, we can conclude the following:-

إذا أجرينا تحليلاً سريعاً للمؤتمر الصحفي الذي عقد قبل قليل في بريطانيا بين ترامب وتيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا، فيمكننا أن ننتهي مما يلي:

Theresa May could not stop Trump at any time during the press conference despite she is the host, and also she could not blame him for criticizing her in respect of the matter of her failure within Brexit process talks with EU by which he stated to the British media yesterday, which means that yeah Britain still under White House full control.

لم تستطع تيريزا ماي إيقاف ترامب في أي وقت خلال المؤتمر الصحفي على الرغم من كونها المضيفة، كما أنها لم تستطع إلقاء اللوم عليه لانتقادها فيما يتعلق بمسألة فشلها خلال محادثات عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي ذكرها فى وسائل الإعلام البريطانية أمس، مما يعني أن بريطانيا لا تزال تحت السيطرة الكاملة للبيت الأبيض.

The only good response made by Theresa May was in respect of the matter of the migrant and how much they added value to Britain. However foolish Trump expressed in this issue how much he is racist against migrants, despite migrants themselves supported and aided USA and Europe economies when their men were killed in wars. Not only that, most of the Multinational companies that controlling the world economy used migrants more than natives in EU and USA and in laborious work conditions by violations of international labor law to achieve extra-ordinary profits and gains, and now migrants are devils from the view of Trump and some European leaders!!!!  

وكان الرد الجيد الوحيد الذي قدمته تيريزا ماي فيما يتعلق بمسألة المهاجرين ومقدار القيمة المضافة لبريطانيا من خلالهم، على أية حال أظهر ترامب الغبي في هذه القضية هو عنصري ضد المهاجرين، على الرغم من أن المهاجرين هم من دعموا وساعدوا اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا عندما قتل رجالهم في الحروب. ليس هذا فحسب، بل إن معظم الشركات متعددة الجنسيات التي تسيطر على الاقتصاد العالمي استخدمت المهاجرين أكثر من المواطنين في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وفي ظروف العمل الشاقة بسبب انتهاكات قانون العمل الدولي لتحقيق أرباح ومكاسب غير عادية، والآن المهاجرون شياطين من رأي ترامب وبعض القادة الأوروبيين!

Concerning Helsinki meeting with Tsar Putin, it seems that Trump considers that he will lure Putin to export more LNG to Europe provided that to shrink his relations and strong strategic partnership with China and Iran, otherwise he still thinking that sanctions and embargo is the right tool to punish Russia, despite it is useless so far according to the great triumph of Russia in respect of organizing unprecedented Soccer World-Cup Russia Mondial 2018, as per the statements of FIFA Chairman few hours before. But anyway it is the expected deal, and if Trump will remain in this path, he will be the loser sooner or later.

فيما يتعلق باجتماع هلسنكي مع القيصر بوتين، يبدو أن ترامب سيغري بوتين بتصدير المزيد من الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا بشرط أن يتقلص علاقاته وشراكته الاستراتيجية القوية مع الصين وإيران، وإلا ما زال يعتقد أن العقوبات والحظر هو الأداة الصحيحة لمعاقبة روسيا، على الرغم من أنها غير مجدية حتى الآن وفقا لانتصار روسيا الكبير فيما يتعلق بتنظيم كأس العالم لكرة القدم غير مسبوقة مونديال روسيا 2018، وهذا وفقا لتصريحات رئيس الإتحاد الدولى لكرة القدم “الفيفا” قبل ساعات قليلة، لكن على أي حال، هذه هي الصفقة المتوقعة، وإذا بقي ترامب في هذا الطريق، فسيكون هو الخاسر عاجلاً أم آجلاً.

Will the Europeans or EU adhered to Trump immature policies that will lead EU to an urgent collapse? Or EU will have more tendencies to have a greater partnership with China, as the need the Chinese liquidity represented in tourism business and joint partnership projects urgently more than before?

ولكن هل سيلتزم الأوروبيون أو الاتحاد الأوروبي بسياسات غير رابحة غير ناضجة تقود الاتحاد الأوروبي إلى انهيار عاجل؟ أو سيكون للاتحاد الأوروبي اتجاهات أكبر لإقامة شراكة أكبر مع الصين، حيث أن الحاجة إلى السيولة الصينية ممثلة في قطاع السياحة ومشاريع الشراكة المشتركة بشكل عاجل أكثر من ذي قبل؟

Bearing in mind that China still having the stronger playing cards that may upside down the table on USA including nuclear weapons issue with both of Iran and North Korea, declining Yuan value that will wind up the US$ power, imposing similar tariffs on USA imports to China, stop US manpower from entering China who amounted to at least 1 million, stop USA investments in China and replace it with others, as turnover business rate is the highest in Chinese border, replacing US imports with another from Russia, Turkey, Iran, EU, Canada and Latin America.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين لا تزال تمتلك أوراق اللعب الأقوى التي قد تقلب الطاولة على الولايات المتحدة بما في ذلك قضية الأسلحة النووية مع كل من إيران وكوريا الشمالية، وتخفيض قيمة اليوان التي ستؤدي إلى إنهاء قوة الدولار الأمريكي، وفرض تعريفة مماثلة على واردات الولايات المتحدة الأمريكية إلى الصين، توقف القوى العاملة الأمريكية عن دخول الصين التي بلغت مليون على الأقل، ووقف الاستثمارات الأمريكية في الصين واستبدالها بالآخرين، حيث أن معدل دوران الأعمال هو الأعلى في الأراضى الصينية، وإحلال الواردات الأمريكية بأخرى من روسيا وتركيا وإيران والاتحاد الأوروبي وكندا وأمريكا اللاتينية.

We think that BRICS 10th summit that will be held from 25-27 in Johannesburg this month after Helsinki Russian-American summit will witness greater decisions will be an important milestone towards building stronger solidarity and cooperation among emerging markets as BRICS governments will depict the grouping as a reliable pillar of global order and focus on intra-BRICS cooperation and internal trade imbalances.

نعتقد أن قمة البريكس العاشرة التي ستعقد في الفترة من 25 إلى 27 في جوهانسبرغ جنوب إفريقيا هذا الشهر بعد قمة هلسنكي الروسية الأمريكية ستشهد اتخاذ قرارات أكبر وستكون معلماً هاماً نحو بناء تضامن أقوى وتعاون بين الأسواق الناشئة، حيث ستضع القمة حكومات بريكس كركيزة موثوقة فى النظام العالمي، وستناقش التركيز على التعاون داخل دول البريكس وتصحيح الاختلالات التجارية الداخلية.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s