Ahmed Moustafa: Beyond China’s tour ahead of the BRICS summit

NAM

Putin

Xi

Xi in UAE

Xi and Mekki

BRICS 2018

BRICS

أحمد مصطفى: ما وراء جولة الصين قبل قمة دول بريكس

Ahmed Moustafa: Beyond China’s tour ahead of the BRICS summit

فى البداية، أود أن أتوجه، للشعب المصرى ولكل شعوب الجنوب، بأطيب التمنيات بحلول الذكرى الـ ٦٦ لثورة يوليو ١٩٥٢ تلك الثورة التى حركت كل شعوب الجنوب المحتلة، وحررتها من الإستعمار العسكرى الغربي الغاشم.

At the outset, I would like to express to the people of Egypt, and to all the peoples of the South, the best wishes for the 66th anniversary of the Revolution of July 1952, the revolution that revolutionized all the peoples of the occupied South and liberated them from the brutal Western military imperialism.

ولما كان الإستعمار الاقتصادى هو الأخطر، وفرض على مصر عقوبات ومنع تمويل السد العالى – غيرت مصر المسار من خلال قائد وطنى حر “جمال عبد الناصر” ولجأت للشرق والجنوب – فتحالفنا مع الإتحاد السوفيتي ثم أنشانا دول عدم الإنحياز، لتضم دولا من إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، حتى نضمن أن لا تتأثر اقتصاديات الدول المتحررة حديثا من الغرب على وجه العموم، وأمريكا على وجه الخصوص،

As the economic imperialism was the most dangerous, Egypt was economically sanctioned and the financing of the High Dam was blocked. Thus, Egypt had changed the course through a free national leader, Jamal Abdel Nasser, and resorted to East and South. We allied with the Soviet Union and then established the Non-Aligned Movement to include countries from Africa, Asia and Latin America in order to ensure that the economies of the newly liberated countries are not negatively affected by the West in general, and America in particular.

تلك الفكرة التى ألهمت منذ ما يزيد عن ١٥ عاما سابقة أصدقاء مصر “الصين وروسيا والبرازيل والهند وجنوب إفريقيا” لإنشاء منظمة موازية للنظام المالى والإقتصادى العالمى تجنبها اخطاره، بل وتصبح اكبر منافس له ألا وهى مجموعة دول “بريكس”.

That idea, which over the past 15 years has inspired Egypt’s friends “China, Russia, Brazil, India and South Africa” to create a parallel organization to the global financial and economic system to avoid its dangers and becomes its biggest rival, BRICS Group.

فبعد نجاح قمة هلسنكى بين الرئيس الروسي بوتين ونظيره الأمريكى ترامب – تلك القمة التى اتسمت بالسرية الشديدة – والتى يتضح لنا بعدها يوما بعد يوم نجاحها – أخرها أمس بخروج جماعة الخوذ البيضاء الإرهابية من سوريا متجهة الى اسرائيل خوفا من العقاب وفضيحة المخابرات البريطانية.

After the success of the Helsinki summit between Russian President Putin and his US counterpart Trump – the highly secretive summit – whose success is becoming clearer day after day – the latest yesterday was the departure of the terrorist white helmets group from Syria to Israel for fear of punishment and the British intelligence scandal.

فإذا كان المحور الروسي، الحليف الصينى الأكبر، يكسب على رقعة الشطرنج بالتسويات الإستراتيجية والسياسية بمبدأ “مكسب مكسب” للطرفين وتسحب السجادة من الغرب وخصوصا امريكا – فالصين تلعب على المحور الإقتصادى وتحاول ان تحل محل امريكا فى مواقع نفوذها الأساسية من خلال ما يعرف بـ “مبادرة الطريق والحزام” مع دول خليجية انهكها تبني الإرهاب والمرتزقة والدخول فى حروب لا جدوى منها، وخصوصا الحرب فى اليمن.

If the Russian axis, China’s biggest ally, wins the chess board with strategic and political compromises by the principle of “win-win” for the parties and pulls the rug out of the West, especially America. China is playing on the economic axis and trying to replace America in its core positions of influence through the so-called “Belt & Road Initiative” with the Gulf countries which have been exhausted by the adoption of terrorism and mercenaries and engage in useless wars, especially the war in Yemen.

فبعد نجاح منتدى التعاون الصينى العربي والذى جرى منذ أقل من إسبوعين، وحقق هذا العام فى دورته الثامنة كم من التعاون وصل ما يقرب 200 مليار دولار امريكي، بالإضافة الى قرض بقيمة 20 مليار دولار موجه للدول العربية، وكذلك انشاء كنسورتيوم بنكي صينى عربي بقيمة 3 مليار دولار لتمويل المشروعات الصغيرة ومحاربة البطالة وادماج العرب مع الصين فى خطة 2018-2020

After the success of the China-Arab Cooperation Forum, which took place less than two weeks ago, this year at its eighth session, the Sino-Arab economic cooperation reached nearly US$ 200 billion. In addition to a loan of US$ 20 billion addressed to the Arab states, as well as the establishment of a Sino-Arab Banking Consortium in sum of US$ 3 billion to finance small projects and fight unemployment and the integration of Arabs with China in 2018-2020 Plan.

ومع المشاكل الإقتصادية التى تحيط بكل من الولايات المتحدة وبريطانيا، تلك الدول التى أظهرت أنها فقط مجرد حارس شخصي فقط لدول الخليج وتتحصل منها على أموال ونفط نظير حمايتها فى المقابل، مع وجود قواعد عسكرية تجعل المواطن الخليجي حاليا فى كل من السعودية والإمارات والكويت فى وضع اقرب للتقشف، ويختلف عن عشر سنوات سابقة مع فرض ضرائب على المواطنين، سواء قيمة مضافة او مبيعات، وكذلك رفع الدعم عن كافة الخدمات.

And the economic problems that surround the United States and Britain, those countries that have shown that they are only a personal guard for the Gulf States and receive money and oil for protection in return, with the presence of military bases make the Gulf citizen now in Saudi Arabia, UAE and Kuwait in a position closer for austerity, and different from ten years earlier with the imposition of taxes on citizens, whether value added or sales tax, as well as lifting subsidies for all services.

فلم تعد ميزانيات الخليج، عدا قطر، تحتمل كلفة القواعد العسكرية الأمريكية تحديدا – وهذا لأن قطر لم تمتثل العام الماضى لإملاءات أمريكا نفسها ونأت بنفسها عن الهيمنة الأمريكية، ولجأت لأعداء امريكا على الملأ “روسيا وايران وبطبيعة الحال الصين” بالرغم ان العلاقات القطرية الصينية تزداد بوتيرة مطردة.

The budgets of the Gulf, other than Qatar, no longer bear the cost of American military bases – and this is because Qatar did not comply last year with America’s dictates themselves, distanced itself from American hegemony, and resorted to America’s enemies in public “Russia, Iran, and of course China”, although Sino-Qatari relations are growing at a steady pace.

هناك تعاون وثيق صيني قطرى ليس فقط فى مجال الطاقة، والمتمثل فى النفط والغاز، حيث أن قطر تأتى ثالث أكبر دولة منتجة ومصدر للغاز المسال فى العالم، والذى تسعى الصين لتأمينه لمجابهة التطور السكانى وارتفاع مستوى رفاهة المواطن الصينى، وكذلك لمجابهة أعلى معدلات التنمية والنمو الإقتصاديين لديها.

There is close Chinese-Qatari cooperation not only in energy, in oil and gas, as Qatar is the third largest producer and exporter of liquefied natural gas in the world, which China is seeking to secure to cope with the population development and high level of well-being of the Chinese citizen, as well as to meet the highest rates of economic development and growth.

فى نفس الوقت وكما رأينا فى مونديال روسيا – حيث قام بوتين بتسليم شارة المونديال القادم لأمير قطر “تميم آل ثان” والتى ستستضيف مونديال كاس العالم لكرة القدم فى الدوحة فى خريف 2022 – وعليه هناك تعاقدات كبيرة فى مجال الإنشاءات والبنى التحتية وعليه ينبغي أن تفي بها قطر قبل حلول عام 2021 استعدادا للحدث الرياضى الأكبر عالميا.

At the same time as we saw in the World Cup Russia 2018 – where Putin handed over the emblem of the upcoming World Cup for the Emir of Qatar, “Tamim Al-Thani”, which will host the World Cup in Doha in the fall of 2022 – and accordingly there are significant contracts in the field of construction and infrastructure Qatar must meet before 2021 in preparation for the world’s largest sporting event.

الأمر الذى وضعها فى شراكة استراتيجية مع الصين، والتى تعد الأولى عالميا فى هذا المجال، ويشهد عليها ما قامت به فى اوليمبياد عاصمتها بكين 2008، وكذلك مع مونديال روسيا 2018 الأخير خصوصا ما قامت به الصين من تطوير للسكك الحديدية والمطارات داخل روسيا نفسها وآخرها كان افتتاح خط القطار الفائق السرعة الواصل بين موسكو وقازان قبل البطولة بوقت قصير.

The matter that has been developed in a strategic partnership with China, the world’s first leader in this field, attests to what it did at the Beijing 2008 Olympic Games, as well as with the recent World Cup Russia 2018, especially China’s development of railways and airports within Russia itself, The Moscow-Kazan high-speed rail line is just ahead of the tournament.

فلن يثن الدولة التى ستنشىء لقطر “الإستاد السحرى” كما سمعنا فى وكالات أنباء صينية منذ أيام، وهو سهل الطي ويمكن استخدامه لأكثر من غرض او أجزاء منه، ان تقوم بلف دول الخليج المؤثرة حول إصبعها وذلك لضرب عدة عصافير بحجر واحد:

The country that will create the “Magic Stadium” of Qatar as we heard in Chinese news agencies a few days ago, which is easy to fold and can be used for more than one purpose or parts thereof, will not sway the Gulf countries around its finger to hit several birds with one stone:

تأمين الطاقة، تامين بيع الصادرات العسكرية، الحرب على الإرهاب، التعاون العسكرى، تنفيذ استراتيجية طريق الحرير بإحتواء ما لا يقل عن 60 دولة فى أسيا والشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية، وفك الإرتباط مع أمريكا فى أهم قواعدها بكل شراسة بسبب شنها حربا إقتصادية على الصين.

To secure energy, the sale of military exports, the war on terror, military cooperation, the implementation of the Silk Road Strategy by containing at least 60 countries in Asia, the Middle East, Africa, Europe and Latin America, and decoupling America from its most important bases because of launching an economic war against China.

وعليه كان ظهور أمير الكويت جابر الصباح فى بكين وعقده شراكة استراتيجية مع الصين، تلاها جولة الرئيس الصينى تشي جنبنج التى بدأها من الإمارات، التى حاولت تقليد ومنافسة قطر والكويت، والتى تعانى من عجز فى السيولة ويمكنها الإستفادة من القرض الصينى فى منتدى التعاون الصينى العربي بقيمة 20 مليار دولار لسد هذا العجز بسبب حرب اليمن ودعمها السابق للارهاب وانخفاض الطلب على سوق العقار ومشاكل اختلقتها مع إيران التى دائما داعمة لها وحتى سنتين سابقتين.

Thus, the emergence of Kuwait’s Emir Jaber Al-Sabah in Beijing and his conclusion of strategic partnership with China followed by the tour of Chinese President Xi Jinping from the UAE, which tried to imitate and compete with Qatar and Kuwait and suffers from a liquidity deficit and can benefit from the Chinese loan in the China-Arab Cooperation Forum of US$ 20 billion to fill this deficit because of the war in Yemen, its support for the previous terrorism, low demand for the real estate market and the fabricated problems with Iran, the latter which has always been supportive of it until two years earlier.

وبهذا تكون الصين موجودة فى الخليج ومنافس أمريكا الأول  كما هى موجودة فى اوروبا، وتستخدم الصين قوة مشاريعها وقوة السيولة النقدية لديها الأمر الذى تفتقر اليه امريكا، مع خذلان امريكا لدول الخليج، فى عدد من الملفات لإنشغالها فى امورها الداخلية، وكذلك صراعتها مع الصين وروسيا وأوروبا وايران وكوريا الشمالية.

China is in the Gulf region and America’s first competitor as it is in Europe, and China uses its project’s power and cash strength, which America lacks, with America’s abandonment of the Gulf States in a number of files for its internal preoccupation, as well as its struggle with all of China, Iran and North Korea.

وفى طريقه لحضور قمة دول بريكس التى ستعقد ما بين 25-27 يوليو فى جوهانسبرج بجنوب افريقيا، قرر زيارة كلا من السنغال أول أمس، أهم دولة بغرب أفريقيا، والتقى بالرئيس مكى واد، وتعتبر السنغال من أهم الدول على أجندة الصين نظرا لأهميتها الإستراتيجية خصوصا لفرنسا وامريكا، وكذلك موقعها الإستراتيجي على المحيط الأطلنطى.

On his way to BRICS Summit, which will be held from July 25-27 in Johannesburg, South Africa, Xi decided to visit Senegal the most important country in West Africa and met with Senegalese President Mekki Wade. Senegal is one of the most important countries on China’s agenda because of its strategic importance to France and USA, as well as its strategic location on the Atlantic Ocean.

ولن يقتصر التعاون مع السنغال على جوانب البنى التحتية والجوانب الإستراتيجية فقط، ولكن ايضا سيمتد للجوانب العلمية والبحثية والثقافية، حيث يوجد تعاون مع “المجلس الإفريقي لدراسات بحوث التنمية (كودسريا)” منذ سنتين، كونه اهم مركز بحثي للعلوم الإجتماعية فى افريقيا، والذى اشرف بالإنتماء اليه، ويضم اهم اكاديميين ومثقفين مؤثرين على مستوى القارة  بشكل عام.

Cooperation with Senegal will not only be limited to infrastructure and strategic aspects, but will also extend to scientific, research and cultural aspects. Cooperation with the Council for the Development of Social Science Research in Africa (CODESRIA) has been underway for two years as the most important research center for social sciences in Africa, which I am honored to belong to, and includes the most influential academics and intellectuals on the continent level in general.

ثم بعد ذلك بدولة من دول حوض النيل “رواندا” والتى اصبحت نموذج يحتزى به فى افريقيا فى التعليم والتنمية، وبعد صراع عرقي دامى خلف مليون قتيل مدنى حتى 1995 – ولا ننسى دور الصين المتصاعد فى إفريقيا كأكبر شريك تجارى للصين، مع وجود قاعدة حربية صينية حاليا فى جيبوتى لتأمين مصالحها فى القرن الإفريقي، وتجنبا لأى هجوم من اى قوى معادية للصين وخصوصا امريكا او اى من حلفائها.

Then, followed by an official visit to a Nile basin state “Rwanda”, which has become a model for Africa in education and development after a bloody ethnic conflict that left one million victims until 1995, bearing in mind China’s escalating role in Africa as China’s largest trade partner, with the presence of Chinese military base currently in Djibouti to secure its interests in the Horn of Africa, and then to avoid any attack by any states hostile to China, especially America or any of its allies.

يستعد منظمو قمة البريج العاشر في مركز ساندتون للمؤتمرات في جوهانسبرج لاستقبال أكثر من 5000 مندوب من 25 إلى 27 يوليو. وقد تم بالفعل اعتماد أكثر من 1100 من وسائل الإعلام ، وكان مركز اعتماد وسائل الإعلام يصدر شارات الوصول إلى وسائل الإعلام منذ يوليو 17.

Organizers of the Tenth BRICS Summit at the Sandton Convention Centre in Johannesburg are gearing up to welcome the more than 5,000 delegates from July 25 to 27. More than 1,100 media have already been accredited and the media accreditation centre has been issuing media access badges since July 17.

في حين أن شعار قمة البريكس العاشرة هذه في أفريقيا: التعاون من أجل النمو الشامل والازدهار المشترك في الثورة الصناعية الرابعة.

Whereas the motto of this 10th BRICS summit in Africa: Collaboration for Inclusive Growth and Shared Prosperity in the Fourth Industrial Revolution”

قال مسؤولو حكومة جنوب افريقيا يوم الخميس ان حكومة جنوب افريقيا ستعمل على معالجة اختلال التوازن التجاري وستعالج ايضا التجارة التكميلية بينها وبين شركائها في البريكس. قال لييراتو ماتابوج ، نائب المدير العام في وزارة التجارة والصناعة إن أكبر وجهة للصادرات في جنوب أفريقيا هي الصين تليها الهند والبرازيل وروسيا ، وكان الاتجاه هو نفسه مع الواردات ، حيث أصبحت الصين أكبر مصدر للواردات إلى الجنوب. أفريقيا.

The South African government will be working to tackle the trade imbalance and also address complementary trade between it and its BRICS partners, South African government officials said on Thursday. Lerato Mataboge, deputy director-general at the Department of Trade and Industry said that South Africa’s largest export destination was China followed by India, Brazil and Russia, and the trend was the same with imports, with China as the largest source of imports into South Africa.

بينما كانت الولايات المتحدة تتجاهل دائمًا إفريقيا، فقد أدركت الصين الدور الاقتصادي لأفريقيا منذ زمن بعيد ولها حضور قوي في القارة، وهذا يزيد من تعزيز موقف البريكس في النظام العالمي ويمكنه زيادة تعزيز الاتفاقات التجارية والاتفاقات الثنائية بين الدول الأفريقية.

“Whilst the US has always ignored Africa, China recognized the economic role of Africa a long time ago and has a strong presence on the continent. This further strengthens the position of BRICS in the world order and can further strengthen trade and bi-lateral agreements between African nations”.

وقال داوي رودت، الخبير الاقتصادي من جنوب إفريقيا، إن تركيز القمة سيكون على الحروب التجارية حيث أن الروس والصينيين يهتمون أكثر بالحرب التجارية وغيرها من القضايا الدولية والمحلية، كما أن المشاكل الاقتصادية في جنوب أفريقيا تعني أننا أقل جاذبية، من المحتمل أن تكون إحدى النتائج المحتملة لقمة البريكس هي الإعلان عن قرض إلى جنوب إفريقيا.

Dawie Roodt, South African economist, said the focus of the Summit would be on the trade wars as Russians and the Chinese are more interested in the trade war and other international and local issues. Also, South Africa’s own economic woes mean that we are less attractive. One probable outcome of the BRICS Summit is probably some announcement of a loan to South Africa.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s