Ahmed Moustafa: the development of Russian-American relations in the circumstances of information war

With La Roche

With Shehab

with Alex

with Valentin

 

With Tymur

Ahmed Moustafa: the development of Russian-American relations in the circumstances of information war

At the outset, I would like to address my tributes to my dear friend Mr. Alexander Malcović, First Vice President of the Information Society Development Committee, for the kind invitation he addressed to me to attend this important session on Wednesday, October 24, 2018 at the Russian Federation Committee for the Development of the Information Society, in order to enjoy the panel discussion of Mrs. Helga Zeb La Roche, founder of NGO think tank called “Schiller Research Institute”.

I was surprised to know that “Russian State Social University” of which I belong has a board member of the Russian Federation Committee for the Development of the Information Society, Mass Media and Public Communication, as I heard from a colleague at the session.

The good thing is also the meeting with my dear friend Dr. Shehab Al-Mekahla, who came on a business trip to Moscow, who is a lecturer in American universities, and my colleague in Group of Strategic Vision Russian and Islamic World. As we almost have weekly writings that are published at home and abroad about International relations, conflict, media and other common issues.

Mrs. La Roche focused on the future of the conflict between Russia and the United States and confirmed in the form of information on the bad role played by Britain in corrupting Russian-American relations as it improves, given the strength of the British media, as well as the close cooperation between the British and American intelligence.

Where British intelligence often misleads its US counterparts on information about Russia and unfortunately the Americans listen and believe those allegations. This is evidenced by the fact that British intelligence may mislead Americans into Russian intervention even in the nest Congress midterm elections in mid-November.

“If Russia and USA are stabilized, Britain will lose its influence in the world,” she said. This is why Russia is seeking to spread sedition between Russia and China. As the real reason behind the bad relations between Russia and the United States is Britain, not the US administration, perhaps there will be documents leaked soon that will confirm this since the time of former President Obama and so far under Trump, who was not expected to win the election.

After the introduction of the guest Mrs. La Roche, and the controversy that she raised with the utmost smoothness and calm, the floor has been opened to the questions and comments from the audience, and the beginning was with my friend Dr. Shehab AlMekahla – who asked Ms. LaRouche how to settle this problem, how to overcome it, and Could relations be improved one day between Russia and America in the face of the British intervention satanic?

“For example, if presidents of “Russia – America – China – India” are trying to use Noosphera way of thinking – especially at the G20 summit in Buenos Aires, Argentina in November, La Roche said, they may find different solutions to make peoples avoid suffering.

Then I made an intervention – perhaps the thinking of the Noosphera is somewhat utopian – because I remember when we were young, they were composing in our textbooks that by the new millennium there would be no place for problems – cars would not be on the ground, they would be airplane cars – and people would live in skyscrapers and smart houses – while the truth is bitter that the conflict has increased because of the casino that governs the world “Lobbies”.

Also, where is the role of Germany, the strongest economy in Europe, in this new global system – as we have said, if Germany, Russia and China are more allied, there will be no place for American and British hegemony.

The American and British economic problems are enough to fall. This is what the British economic researcher Dr. Ann Pettifor has shown in her recent article that the American and British economy is suffering and that the reasons for the economic recession in both countries in 2008, we see it being repeated and most of these days in 2018, and we are close to the horrific economic recession again with the domination of extremists on the world.

The matter that has made Mrs. La Roche replied calmly – the thought of Noosphera is not utopian as some believe, but it is closer to a future or strategic vision for the future of the world for let’s say 10, 20 or 100 years from now – For example, we have implemented a dam project in the Congo River that improves the use of water in this region in central Africa, and does not waste it in cooperation with the Chinese side, which we have been working on since the 1990s, whereas it was only an idea.

For Germany, you are right, even though I think perhaps the biggest German companies and German decision-makers have their larger relations with America, and this is what we saw recently in London. But, I answered her that the volume of trade between China and Germany reached 235 billion dollars, ten times the volume of trade between Germany and America, she replied yes, Germany’s position will change over time, and perhaps also with the Silk Road initiative, which China is seeking to link Europe with the 15 + 1 agreement with the countries of Eastern and Central Europe, then Austria, which seeks to be a Hub for the initiative in Europe, as well as Portugal, which suggested the same request as well as the huge trade volume estimated at 1 Billion Euros per day between Europe China – yes the world is changing.

There was an intervention by friend Dr. Constantine Blokhin, who states that it is difficult to find a dialogue between America on its side, and China and Russia on the other side, because America and Britain are not ready to waive the hegemony, and even if there are individual initiatives of some wise people and thinkers from the American side to temper the atmosphere, on the other hand, the Republican and Democratic parties are unfortunately under the control of the hawks, as well as the American and British media, which are constantly demonizing Russia and China, the scene is gloomy.

“The world has become unpredictable. We did not expect BREXIT, or Trump winning in the US elections, or the victory of both of Austrian and Italian governments, as well as the recent Italian demand for the withdrawal of sanctions from Russia, and also to exit the euro-zone that is damaging the Italian economy.” LaRouche said. But I am sure that the world will be changed, if the regimes of the great powers are rational, and think about the future via Noosphera, because this is the only solution to solve the world’s problems, as well as to have a clear vision for the future.

There was another question from Dr. Mekahla concerning China’s role in Africa – After the positive signals that Ms. La Roche gave about China and its role in Africa, especially after two summits, the first was BRICS Summit in Johannesburg last July and the second China-Africa Summit held in Beijing last month, whereas a greater role for Africa as a producer, as well as the desire to modernize its infrastructure and technology, in which real development and industrial strength can be created – It is not like the programs of the World Bank and the International Monetary Fund, which lent Africa to exploit them, to become under the influence of the former colonialist Britain, France and Italy, as well as America, and to demand Africa repay its debt before talking about any respectable development projects serving the continent.

“There are 12 Francophone countries in Africa that have an agreement with France so that they cannot enter any project with China without a prior consent of France, and that only Chinese funding will come through the Bank of France,” Mekahla said. “Will China succeed in supporting Africa accordingly?”

Mrs. La Rouche replied that the situation is economically difficult in Italy and France, and with China’s growing economic strength and liquidity capacity, neither of them can stand against China – adding that international law prohibits any agreement that harms the interests and sovereignty of countries. Thus, China’s investment in Africa will reach about $ 300 billion by 2020.

There are also new powers, as Mrs. La Roche continued, have also played in Africa, including “Turkey, India, Iran and Israel”, all of which are holding large projects in those countries – especially since Chinese President Xi visited in his last trip before the BRICS Summit in Johannesburg, Rwanda and Senegal, Russia also has a future summit in Moscow, especially in cooperation with Africa.

The world is changing and the new initiatives including “G-20, Silk Road, BRICS and Shanghai Cooperation Organization” may change the world’s order in the coming years.

The session ended on this aspect – although we did not discuss the impact of the case of journalist Jamal Khashoggi on the subject of media war launched by America and Britain on Russia and China and how it can be used in this regard for the benefit of Russia and China.

The positive thing that happens in such seminars is networking and meeting ideas between young people and these centers. We may work together on several joint projects that serve the future of the media and perhaps raise the awareness of the citizens of the world to avoid the influence of Western media lies on people.

Please be guided accordingly.

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

A Member of the CODESRIA and Group of Strategic Vision

Russia and the Islamic world

أحمد مصطفى: تطور العلاقات الروسية الأمريكية في ظروف حرب المعلومات

فى البداية، احب أن أتوجه بخالص الشكر للصديق العزيز/ أليكساندر مالكفيتش، للدعوة الكريمة التى وجهها لى لحضور هذه الندوة المهمة تمام الساعة الخامسة يوم الأربعاء الموافق ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨ لدى لجنة الاتحاد الروسي لتطوير مجتمع المعلومات ووسائل الإعلام والاتصالات الجماهيرية، وذلك للاستمتاع بالحوار الخاص بالسيدة/ هيلجا زيب لاروش – مؤسس منظمة غير حكومية بحثية “معهد شيلر للابحاث”.

جدير بالذكر ان جامعة الدولة الروسية الإجتماعية التي انتمي إليها، لديها عضو فى مجلس إدارة الجهة المنظمة “لجنة الاتحاد الروسي لتطوير مجتمع المعلومات ووسائل الإعلام والاتصالات الجماهيرية” كما سمعت من احد الزملاء.

الشيء الجيد أيضا هو لقائى مع الصديق العزيز د/ شهاب المكاحلة، والذى أتي في زيارة عمل إلى موسكو، وهو استاذ محاضر بالجامعات الأمريكية، وزميلي فى “مجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامي”، وتقريبا أنا وهو لدينا كتابات إسبوعية تنشر فى الداخل والخارج تتعلق بالعلاقات الدولية والصراع والإعلام وغيرها من الأمور المشتركة.

حيث ركزت السيدة/ لا روش على مستقبل الصراع بين روسيا والولايات المتحدة، وأكدت فى شكل معلومات عن الدور السيء الذي تلعبه بريطانيا فى إفساد العلاقات الروسية الأمريكية كلما تتحسن، نظرا لقوة الإعلام البريطاني، وكذلك التعاون الوثيق الذي يتم ما بين المخابرات البريطانية والأمريكية.

حيث غالبا ما تضلل المخابرات البريطانية نظيرتها الأمريكية فيما يخص المعلومات عن روسيا – وللاسف ينصت ويصدق الأمريكان بشكل كبير هذه المزاعم – ودللت على ذلك بأن المخابرات البريطانية ربما تضلل الأمريكان بالتدخل الروسي حتى فى الإنتخابات النصفية للكونجرس المقبلة فى منتصف شهر نوفمبر.

وتعلل السيدة/ لا روش هذا الأمر السيء من جانب بريطانيا – أنه في حال استقرت الأوضاع ما بين روسيا والولايات المتحدة ستفقد بريطانيا نفوذها فى العالم – وبالتالي ايضا هي تسعي للفتنة ما بين روسيا والصين – فالسبب الحقيقي وراء سوء العلاقة بين روسيا والولايات المتحدة هي بريطانيا بالأساس وليست الإدارة الأمريكية، وربما هناك وثائق سيتم تسريبها قريبا ستؤكد هذا الأمر منذ عهد الرئيس السابق أوباما والى الآن في ظل ترامب الذى كان غير متوقع ان يكسب الإنتخابات.

بعد المقدمة الخاصة بالضيفة السيدة/ لا روش، والجدل الذي أثارته بمنتهى السلاسة والهدوء، فتح المجال للحضور للأسئلة والتعليق، وكانت البداية مع الصديق د/ شهاب المكاحلة – والذي سأل السيدة لاروش عن حل هذه الإشكالية، وكيف يمكن التغلب عليها، وهل يمكن ان تتحسن العلاقات يوما ما بين روسيا وأمريكا في ظل التدخل البريطاني الشيطاني؟

وأجابت السيدة/ لا روش انه بالفعل يحدث نوع من التغير فى العالم من ناحية الفكر – فإذا مثلا فكر الرؤساء على سبيل المثال لـ “روسيا – وامريكا – الصين – الهند” بطريقة النوسفيرا – وخصوصا نحن على اعتاب قمة العشرين فى بونيس ايريس بالأرجنتين فى نوفمبر المقبل – قد يجدوا حلولا مختلفة تجنب الشعوب المعاناة.

ثم قمت بمداخلة – ربما ان تفكير النوسفيرا طوباوي الى حد ما – لأني اتذكر عندما كنا صغارا، كانوا يؤلفون لنا فى الكتب المدرسية انه بحلول الالفية الجديدة لا مكان للمشاكل – لن تسير سيارات على الارض، بل ستصبح سيارات طائرة – وكذلك سيسكن الناس في ناطحات سحاب ومساكن زكية – في حين ان الحقيقة المرة، وان الصراع قد ازداد بسبب الكازينو الذي يحكم العالم “اللوبيات”.

أيضا أين دور ألمانيا وهي اقوى إقتصاد في اوروبا من هذه المنظومة العالمية الجديدة – لنه كما قلنا لو اجتمعت المانيا وروسيا والصين سويا بشكل أكبر لن يكون هناك مكان للهيمنة الامريكية والبريطانية.

ايضا ان أمريكا وبريطانيا لديهما من المشاكل الإقتصادية ما يكفي لسقوطهما، وهذا ما دللت عليه الباحثة الإقتصادية البريطانية د/ بتي فور – في مقالها الأخير ان الإقتصاد الأمريكي والبريطاني يعاني وأن أسباب السقوط الإقتصادي فى  كلا البلدين في ٢٠٠٨، نراها تتكرر واكثر هذه الأيام في ٢٠١٨، ونحن على مقربة من سقوط اقتصادي مروع مرة أخرى مع سيطرة المتطرفين على العالم.   

لأمر الذي جعل السيدة/ لا روش تجب بهدوء – ان فكر النوسفيرا ليس فكرا طوباويا كما يعتقد البعض، ولكنه اقرب الى نظرة استشرافية أو استراتيجية لمستقبل العالم بعد ١٠ أو ٢٠ او 100 عام من الآن – فقد قمنا مثلا بمشروع سد فى نهر الكونجو يحسن استخدام الماء فى هذه المنطقة في وسط افريقيا، ولا يهدرها بالتعاون مع الجانب الصيني، هذه الفكرة التي اشتغلنا عليها وعلى تطويرها منذ تسعينيات القرن الماضي، وكانت مجرد فكرة.

بالنسبة لألمانيا فإنك محق في هذا بالرغم انني ارى ان ربما الشركات الألمانية الكبرى وصناع القرار علاقاتهم بأمريكا اكبر وهذا رأيناه مؤخرا فى لندن – فأجبتها ولكن حجم التجارة بين الصين والمانيا وصلت ٢٣٥ مليار دولار اي عشر أضعاف حجم التجارة بين المانيا وامريكا – فاجابت نعم سيتغير موقف المانيا بمرور الوقت، ولربما أيضا مع مبادرة طريق الحرير التى تسعى فيها الصين لربط اوروبا سواء باتفاقية ١٥+١ مع دول شرق ووسط اوروبا – النمسا التي تطلب ان تكون مركزا كبيرا للمبادرة فى اوروبا وكذلك البرتغال التي طلبت نفس الطلب وكذلك حجم التجارة الهائل الذي يقدر بمليار يورو يوميا بين اوروبا والصين – نعم العالم يتغير.

وكان هناك مداخلة للصديق د/ قنسطنطين بلوخين تنص على انه من الصعب ايجاد حوار بين أمريكا بعنجهيتها من ناحية، والصين وروسيا من الناحية الأخرى – لأن امريكا وبريطانيا لا تقبلا بالتزحزح عن موقع الهيمنة، وحتى لو كان هناك مبادرات فردية من بعض الأشخاص والعقلاء والمفكرين من الجانب الأمريكي لتلطيف الأجواء – على الجانب الآخر نجد الحزبين الجمهوري والديموقراطي للاسف تحت سيطرة الصقور وكذلك الإعلام الأمريكي والبريطاني الذي يشيطن روسيا والصين باستمرار، فالمشهد ضبابي.

واجابت السيدة/ لاروش – نعم اتفق معك – العالم اصبح غير متوقع – فلم نتوقع خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، أو فوز ترامب في الإنتخابات الأمريكية – أو فوز كلا من الحكومة النمساوية، وكذلك الإيطالية الحالية الأخيرة التى تطالب بسحب العقوبات من على روسيا، وايضا امكانية الخروج من نظام اليورو الذي يضر بالإقتصاد الإيطالي. لكن أنا على يقين ان العالم سيتغير، في حال ما اتسمت أنظمة الدول الكبرى بالعقلانية، والتفكير بطريقة النوسفيرا بالمستقبل، لأن هذا هو الحل الوحيد لحل مشاكل العالم، وكذلك وضع رؤية واضحة للمستقبل.

كان هناك سؤال آخر من جانب د/ المكاحلة خاص بدور الصين فى أفريقيا – بعد الإشارات الإيجابية التى اعطتها السيدة/ لا روش عن الصين ودورها في افريقيا، وخصوصا بعد قمتين، (الأولى) قمة بريكس فى جوهانسبرج التي عقدت فى يوليو الماضي، و(الثانية) قمة الصين أفريقيا التى عقدت في بكين الشهر الماضي، وعن دور أكبر لأفريقيا كمنتج، وأيضا الرغبة فى تحديث البنى التحتية والتكنولوجية لديها، التي يمكن ان تخلق فيها تنمية حقيقية وقوة صناعية – وليست على غرار برامج البنك الدولي وصندوق النقد الدولي الذي اقرض افريقيا ليستغلها، ولكي تصبح تحت نفوذ المستعمر السابق (بريطانيا وفرنسا وإيطاليا) وكذلك أمريكا، ويطالب أفريقيا بسداد ديونها قبل الكلام عن أى مشاريع تنموية محترمة تخدم القارة، ولا تجعلها مستهلكة طول الوقت.

وهنا اوضح د مكاحلة ان عدد ١٢ دولة فرانكوفونية في افريقيا لديها اتفاق مع فرنسا، انها لا يمكن ان تدخل اى مشروع مع الصين دون موافقة فرنسا، وان يدخل التمويل الصيني فقط من خلال بنك فرنسا، فهل هنا ستفلح الصين فى دعم إفريقيا؟

وأجابت السيدة/ لاروش ان الوضع صعب اقتصاديا فى إيطاليا وفرنسا ومع تنامي قوة الصين الإقتصادية وقدرة السيولة لديها فلا يمكن لى منهما ان يقفا فى وجه الصين – واضيف ان القانون الدولي يحظر اى اتفاق يضر بمصالح الدول وسيادتها، وعليه فحجم استثمارات الصين الصين بأفريقيا سيصل لحوالي ٣٠٠ مليار دولار بحلول ٢٠٢٠.

وايضا أصبحت هناك قوى جديدة كما اكملت السيدة لا روش تلعب في أفريقيا ومنها “تركيا والهند وايران واسرائيل” وكلها تقيم مشروعات كبيرة لدى هذه الدول – وخصوصا ان الرئيس الصيني تشي قد زار في جولته الأخيرة قبل قمة بريكس في جوهانسبرج “رواندا والسنغال” وهما دولتان فرانكوفونيتان، وايضا روسيا لديها قمة مقبلة في موسكو خاصة بالتعاون مع إفريقيا. بالفعل العالم يتغير والمبادرات الجديدة سواء قمة العشرين – طريق الحرير – قمة بريكس – منظمة شنغهاي للتعاون ربما تغير موازين العالم في الاعوام المقبلة. 

وانتهت الجلسة عند هذا الجانب – بالرغم من اننا لم نناقش تأثير قضية الصحفي جمال خاشقجي على موضوع الحرب الإعلامية التي تشنها أمريكا وبريطانيا على كل من روسيا والصين وكيف يمكن استغلالها فى هذا الصدد لصالح روسيا والصين.

الشيء الإيجابي الذي يحدث فى مثل هذه الندوات هو التشبيك وتلاقي الأفكار بين الشباب وهذه المراكز، وربما نعمل سويا على عدة مشاريع مشتركة تخدم مستقبل الإعلام، وربما رفع الوعي لدى المواطنين فى العالم لتفادي تأثير الإعلام الغربي بأكاذيبه على البشر.

وهذا للعلم،،،

أحمد مصطفى

رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة

وعضو كودسريا، ومجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامي

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s