Ahmed Moustafa: “Eurasia vs. Eurovision, Strategic Vision to Protect Cultural Heritage in Greater Eurasia”

Festival Marathon Loga

 

Ahmed Moustafa & Sergey Lazarev

Ahmed Newest II

Ahmed Newest

أحمد مصطفى: ” أوراسيا مقابل يوروفيزين – رؤية استراتيجية لحماية التراث الثقافي في منطقة أوراسيا الكبرى”

Ahmed Moustafa: “Eurasia vs. Eurovision, Strategic Vision to Protect Cultural Heritage in Greater Eurasia”

مقدمة:

Introduction:

في البداية أود التوجه بالشكر لثقة المنظمين بمهرجان الماراثون الرابع الأوراسي تحت عنوان “من الأطلنطى وحتى المحيط الهادي” سواء من داخل روسيا او من منظمة اليونسكو، والذي تنعقد دورته حاليا في قازان ، على الثقة في دعوتي للمرة الثانية للمشاركة بآرائي المتواضعة يوم الإثنين الموافق 13 مايو 2019، من خلال كلمة عبر الفيديو تتطرق لموضوع “الحفاظ على التراث الثقافي للعالم وتوسيعه”.

At the beginning, I would like to thank the organizers of the 4th Eurasian Marathon entitled “From the Atlantic to the Pacific Ocean”, both within Russia and UNESCO, whose round is currently held in Kazan, Tatarstan, for the second time to share my humble views on Monday dated May 13th 2019, via Skype video on the theme of “World historical and cultural heritage: problems of preservation and enlargement”.

ربما كوني من مصر فلهذا الموضوع منزلة خاصة لدي حيث ان الجميع يعلم ان مصر كانت أقدم حضارة انسانية في التاريخ “حضارة الفراعنة”، أول أرض بالعالم ظهر فيها التوحيد والإيمان بإله واحد، من خلال الفرعون المصري القديم “إخناتون”، وعلمت مصر في ذاك الوقت البشرية كافة كيف يمكن بناء حضارة وثقافة تستمر عبر آلاف السنين، من خلال ما تركته من آثار ومعابد، حكت قصة هذه الحضارة للعالم بعد فك رموز الكتابة الفرعونية على يد العالم الفرنسي شامبليون في بداية القرن التاسع عشر، تلتها بعد ذلك الحضارات الفارسية والصينية والبابلية والآشورية والفينيقية ثم اليونانية والرومانية ثم الإسلامية.

Perhaps I am from Egypt, so this is a special issue for me, as everyone knows that Egypt was the oldest human civilization in history, “the civilization of the Pharaohs,” the first land in the world showed the monotheism and faith in one God, through the ancient Egyptian pharaoh “Akhenaten”. Egypt had learned at that time all humanity how to build a civilization and culture that continue for thousands of years, through the legacy of its monuments and temples, which told the story of this civilization to the world after deciphering the Pharaonic writing symbols by the French scientist Champillion at the beginning of the nineteenth century, then it was followed by the Persian, Chinese, Babylonian, Assyrian, Phoenician, Greek, Roman and Islamic civilizations.

أيضا شاركت الحضارة والثقافة الإسلامية كوني “مسلم”، في بناء مستقبل العالم الحديث من خلال ما نقلته لأوروبا، في عصورها الظلامية في العصور الوسطى، وكان لدينا “بغداد” ومكتبتها في العالم العربي و”الأندلس” في الغرب، عندما كانت تقام محاكم التفتيش كل من يحاول التفكير خارج الإطار الكنسي ويتم اتهامه بالهرطقة، وارتباط الكنيسة البابوية بالإمبراطوريات.

Islamic civilization and culture, as a “Muslim”, also participated in building the future of the modern world through what it conveyed to Europe in its dark ages in the medieval, as we had Baghdad and its library in the Arab world and Andalusia in the West, when the Inquisition was being held for anyone who tried to think outside the canonical framework and was accused of heresy, and the papacy’s association with empires.

فكان هناك نقل للعلوم الإجتماعية والطبيعية التي طورها علماء المسلمين في هذا العصر عن اليونان والرومان، أمثال “بن رشد وبن سينا والخوارزمي وغيرهم”، والتي أحدثت ثورة علمية في أوروبا، وأدت بتسريع ظهور عصر النهضة في القرن السادس عشر، ثم فصل الكنيسة عن الحكم في القرن السابع عشر، فكان بمثابة أول حوار ثقافات وحضارات بناء ومثمر بين حضارتين وثقافتين الإسلام والغرب.

There was a transfer of social and natural sciences, developed by Muslim scholars in this age from Greco-Roman time, through Muslim scholars such as Ibn Rushd, Ibn Sena, Al-Khwarizmi and others, which made a scientific revolution in Europe, and accelerated the emergence of the Renaissance in the sixteenth century, and then the separation of church from the rule in the seventeenth century, this process was the first constructive and fruitful dialogue of cultures and civilizations between the civilizations and cultures of Islam and the West.

وكنا نتمنى أن يحدث ذلك بالمقابل في الوقت الحالي، بحيث ينقل الغرب ثقافته وحضارته بكل رضا إلى العالم العربي والإسلامي والجنوب، كما قام المسلمون بذلك سابقا، حتى تتطور البشرية معا، ولكن مع الأسف للمصالح الضيقة لبعض الأنظمة الأوروبية والغربية والإنتاج الكبير، والطمع، حدث الإستعمار السياسي لدول الجنوب.

And we wished that it would happen in return for the time being, so that the West transfers its culture and civilization with all satisfaction to the Arab and Islamic world and the south, as Muslims have done in the past, in order to develop mankind together, but unfortunately for the narrow interests of some European and Western regimes and the great production, and greed, the political colonization of the countries of the South took place.

المشاكل المتعلقة بالتراث الثقافي والحضاري:

Problems related to cultural and civilizational heritage:

وحتى بعد زوال الإستعمار السياسي، إلا انه ترك في هذه الدول رواسب تبعية، إما من خلال تبعية اقتصادية بمثابة استعمار من نوع جديد، وغياب فكرة الكسب المشترك، وشراكة في حضارة إنسانية واحدة الكل شريك فيها يعمها الإحترام والتسامح والحب والمساواة، وايضا محاولة تغليب هوية ثقافية واحدة تتمثل في النيوليبرالية المتطرفة التي تمثلها ثقافة الهامبورجر، وطمس الهويات الثقافية الأخرى.

And even after the disappearance of political colonialism, but he left in these countries the deposits of dependency, either through economic dependence as a colonization of a new kind, and the absence of the idea of ​​”win + win”, and partnership in a single human civilization, everyone is a partner with respect, tolerance, love and equality. As well as an attempt to give precedence to one cultural identity represented by the extreme Neo-liberalism represented by the Hamburger Culture and the blurring of other cultural identities.

بالرغم أن الأصل في البشرية والكون هو الإختلاف لا الخلاف، جاء أيضا تغليب النزاعات الطائفية والدينية، وللاسف والتي تدار من دول بعينها في الغرب لمصالح هذه الدول في العالم العربي والإسلامي واوراسيا، مع غض الطرف عن القيم الإنسانية التي تنادي بها هذه الدول من حقوق إنسان، وحرية تعبير، وعدالة وديموقراطية وكذلك الحق في الإختلاف الثقافي والهوية الثقافية.

Although the origin in humanity and the universe is diversity not controversy, sectarian and religious conflicts, which unfortunately are managed by certain countries in the West, have also been exacerbated by the interests of these countries in the Arab and Muslim world and Eurasia, while turning a blind eye to the human values ​​advocated by these countries of human rights, freedom of expression, justice and democracy as well as the right to cultural diversity and cultural identity.

الكثير لا يعلم للاسف أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي صدر عام 1959 ضم الحقوق الثقافية كأحد أهم الحقوق التي يجب ان يتمتع بها أي انسان على وجه الأرض هذا الحق الذي يحمي هويته وثقافته وحضارته، وهنا الثقافة على وجه التحديد تضم كل ما يشكل الهوية الإنسانية في بلد ما، والتي تضم الدين والمأكل والفنون والآداب والعادات والصفات التي تخص أى شعب من الشعوب التي تعيش على الأرض.

Many, unfortunately, do not know that the Universal Declaration of Human Rights, which was passed in 1959, included cultural rights as one of the most fundamental rights to be enjoyed by any human being on earth, which protects their identity, culture and civilization, bearing in mind here “culture” includes all that constitutes the human identity of a country, which includes “religion, food, the arts, literature, customs and attributes” of any people living on earth.

الأمر الذي أدى للاسف لنزاعات في منطقتنا في العالم العربي والإسلامي والأوراسي بسبب هذه الدول ومصالحها كبدت الإقتصاد العالمي منذ 2001 وحتى وقتنا الحالي ما لا يقل عن 14 تريلليون دولار بحسب قول خبراء مستقلين ينتمون لهذه الدول، أما الأسوأ من ذلك هو تدمير حضارات قديمة بعينها في منطقتنا، من أقدم الحضارات في التاريخ بسبب النزاعات الطائفية والدولية المسلحة.

This has unfortunately led to conflicts in our region in the Arab, Islamic and Eurasian countries because of these countries and their interests, which have caused the world economy since 2001 to the present time at least 14 trillion dollars, according to independent experts belonging to these countries. Worse, it is the destruction of certain ancient civilizations in our region, one of the oldest civilizations in history because of sectarian and international armed conflicts.

فما حدث في كل من العراق وسوريا، بما تمثلانه من تراث إنساني على قدر كبير من الأهمية للجنس البشري، متمثل في الحضارة البابلية والأشورية في “العراق”، وكذلك الحضارة الفينيقية في سوريا، ناهينا عما يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتخريب الممنهج الذي يتم للمسجد الأقصى، والأوقاف الفلسطينية مسيحية واسلامية في القدس، لصالح فئة من المتطرفين، لا تريد إلا فرض ثقافتها الضيقة على هذه المنطقة.

What happened in both Iraq and Syria, which represent human heritage of great importance to the human race, represented in the Babylonian and Assyrian civilization in Iraq, as well as Phoenician civilization in Syria, in addition to what is happening in the occupied Palestinian territories, especially the systematic destruction of the Al-Aqsa mosque and the Palestinian and Christian endowments in Jerusalem for a group of extremists who only want to impose their narrow culture on this region.

والأخطر من ذلك عندما أسست الأمم المتحدة في عام 1945، ثم بعدها منظماتها المتخصصة كـ “اليونسكو” أحد الشركاء الأساسيين في هذ الحدث الثقافي، لحماية التراث الحضاري والثقافي الإنساني، وعدم إدخال النزاع السياسي في مثل هذه القضايا الإنسانية وحماية القيم الإنسانية المشتركة للبشر.

More seriously, when the United Nations was established in 1945, and then its specialized organizations, UNESCO, as one of the main partners in this cultural event, to protect the civilizational and cultural heritage of mankind, the non-introduction of political conflict in such humanitarian issues and the protection of the common human values ​​of humankind.

نجد أنه عندما تم الإعتراف بالسطة الفلسطينية من قبل اليونسكو، وذلك حتى تتمكن من الحفاظ على تراثها الثقافي والحضاري المهم للبشرية جمعاء بما يجمع الديانات السماوية الثلاث، نجد أن الولايات المتحدة تسحب عضويتها من المنظمة، وكذلك مساهمتها المالية إرضاءا لدولة ما، أو لجماعة ضغط ما داخل الولايات المتحدة.

We find that when the Palestinian territory was recognized by UNESCO, so that it can preserve its important cultural and civilization heritage for all mankind, bringing together the three heavenly religions, the United States withdraws its membership from the Organization, as well as its financial contribution to the satisfaction of a State, or to a lobbying group within the United States.

ومع وجود إرتباك في المشهد الدولي الحالي، وحالة مخاض متعثر لحضارة عالمية جديدة ربما ستقودها في وجهة نظرى “الصين وألمانيا واليابان وروسيا” – نجد أن هذا الوضع المرتبك يؤثر على غالبية دول العالم قاطبة في الداخل، فحتي في مدينتي “الإسكندرية” أو حتى هنا في “ضواحي موسكو” ربما لا يتم الإهتمام بالتراث الثقافي والحضاري المتمثل في أشكال معمارية معينة، أنشات منذ قرن أو أكثر، ولا يتم ترميمها لغرض ما لدى أصحاب المصالح من لوبيات رجال الأعمال، والنافذين “المطورين العقاريين” لإزالة هذه المناطق، وتحويلها لمجمعات ناطحات سحاب تدر الملايين من الأموال عليهم.

With confusion in the current international scene, and a stumbling state of labor for a new global civilization that may be led in my view of “China, Germany, Japan and Russia” – this confusing situation affects most of the world at large domestically, even in the cities of “Alexandria – my natal city”, or even here in the “Suburbs of Moscow”, whose architectural and cultural heritage of certain architectural forms, created a century ago or more, may not be restored, and will not be protected for the purpose of “business lobbyists” and “real estate developers” to remove these areas and transform them into skyscrapers that generate millions of dollars for their own interests.

ايضا تحويل أماكن النفع العام مثل الحدائق أو الشواطىء بتراثها المعماري والثقافي القديم إلى أماكن نفع خاص، بحيث لا يستفيد منها إلا فئات معينة، مع طمث هوية هذا المكان لجهل المستثمر أو المطور بقيمة هذا المكان الحضارية أو الثقافية، والإستيلاء أو محاولة الإضرار بالقصور والفيلات القديمة.

As well as the transformation of places of public utility such as “public parks or beaches” with their ancient architectural and cultural heritage, to private utility, so that only certain categories can get the benefit of it, with the obscurity of the identity of this place for the ignorance of the investor or developer of the value of this civilizational or cultural place, the seizure or attempt to damage the old palaces and villas for his benefit.

عدم تسليط الإعلام الضوء على مشاكل التراث الإنساني الثقافي والحضاري، وأهميته للمواطن العادي، بحيث يجعله على درجة من الوعي بأهمية المدينة أو الدولة التي كان يعيش فيها، وقيمتها التاريخية، ومن هم أهم المثقفين الذين عاشوا فيها، والأماكن التي كانوا يعيشون فيها ويرتادوها، والتى يمكن ان تكون مزارات سياحية لها أثر اقتصادي كبير على هذه المدينة او الدولة اذا احسن استخدامها.

The media does not shed light on the problems of the cultural and civilizational heritage, and its importance to the ordinary citizen, so that it makes him aware of the importance of the city or state in which he lives, and its historical value, and who are the most important intellectuals in which they lived, and places where they lived and were staying, which can be tourist attractions have a great economic impact on this city or state if it is used properly.

والأخطر من ذلك تحريف المناهج الدراسية للتاريخ، والبعد عن تسليط الضوء عن أهم الشخصيات المؤثرة والتاريخية التي عاشت فيها، وربما عدم ذكر الحدود الحقيقية الطبيعية للدولة، الأمر الذي يؤثر ليس فقط على هوية الشباب المعرفية والثقافية، ولكن أيضا يؤثر بالسلب على مفهوم وقيمة الإحساس بسيادة الدول، لأنه لو لم اعرف التاريخ الثقافي والحضاري للدولة ومن أهم المؤثرين فيه لضاعت حقوقي الثقافية والحضارية.

What is more dangerous is the distortion of the curricula of history, the absence of highlighting the most important historical and influential figures in which it lived, and perhaps not mentioning the real natural borders of the state, which affects not only the knowledgeable and cultural identity of youth, but also negatively affects the awareness of the value of the sovereignty of States. Because if I did not know the cultural history of the state, and who were of the most influencers lived in it, would lose my cultural and civilizational rights.

هناك أيضا مشكلة تتعلق بعدم تسجيل التراث الإنساني في بلد ما عبر منظمة اليونسكو، مع إهمال وتقصير الإدارات المحلية والوزارات المعنية كوزارات الآثار والأوقاف ومكاتب براءات الاختراع، بما يشمل الجانب الحضاري، والحضارة هنا تكاملية بين الشعوب والبشر جميعا.  

There is also a problem with the non-registration of human heritage in a country through UNESCO, with negligence and default that occurs to local administrations and concerned ministries such as the Ministries of Antiquities, Endowments and Patent Offices, including the civilizational side, and civilization here is complementary among all peoples and human beings.

وكذلك جانب الرقمنة، والذي يغيب عن معظم بلدان العالم وضع تراثها الحضاري والثقافي والفني والفكري عليه، وخصوصا من خلال الاعلام الحديث الأقرب للشباب من خلال قنوات يوتيوب، وصفحات قوية على الإنترنت على مواقع مثل “أمازون وفيسبوك وانستجرام”.

As well as the digitization aspect, which is absent from most countries of the world to place its cultural, civilizational, artistic and intellectual heritage on it, especially through the most modern media favorable to young people through YouTube channels, and strong pages on the internet on sites such as “Amazon, Facebook and Instagram.”

والأكثر من ذلك عدم وجود محرك بحثي مشترك يخدم المنطقة الأوراسية بما تشمل أوروبا وآسيا والمنطقة العربية والإسلامية، والسماح فقط لمحركات البحث الأمريكية وخصوصا “جوجل” بالتحكم في هذه الأمور، هذا الأمر من الخطورة الكبيرة، حيث تشويه وتغيير حقائق كثيرة ثابتة لدى الباحثين والمهتمين، الذين لا تتوافر لديهم المراجع الأولية للبحث العلمي في العالم، طالما المتحكم فيه هي دولة واحدة بأجهزة مخابراتها ولوبياتها، والهيمنة الإعلامية الخاصة بها.

Moreover, there is no joint search engine serving the Greater Eurasian region, including Europe, Asia, the Arab and Islamic region, and allow only the American search engines, especially “Google” to control these things, this is a serious risk, where it can distort and change many fixed facts with researchers and interested scholars, who do not have the preliminary references to scientific research in the world, as long as it is controlled by one state with its intelligence services and lobbies, and its media dominance.

وأخيرا في هذا الجانب المتعلق بالمشكلات، غياب المسئولية الإجتماعية للشركات الكبرى ورجال الأعمال والبنوك الوطنية في الحفاظ على هذا الجانب، وغياب الرؤى المشتركة بين الدول الأوراسية للحفاظ على تراثها الثقافي والحضاري.

Finally, in this aspect of the problems, the absence of social responsibility of large corporations, businessmen and national banks in preserving this aspect, and the absence of shared visions among the Eurasian countries to preserve their cultural and civilizational heritage.

الحلول المقترحة:

Proposed applicable solutions:

الإيمان بالتعددية الثقافية في هذا العالم، واحترام وصيانة حقوق الإنسان الثقافية، ومحاولة جلوس الدول الأوراسية سويا لإيجاد رؤية مشتركة تصون الإختلاف الثقافي في العالم، والذي بكل تأكيد يخلق نوعا من التكامل الثقافي فيما بعد. 

The belief in multiculturalism in this world, the respect and preservation of cultural human rights, and the attempt to sit together with Eurasian states to create a common vision that preserves cultural diversity in the world, which certainly creates a kind of cultural integration.

البعد كل البعد عن النزاعات المسلحة، واستخدام قوة الوساطة الدولية والدبلوماسية والقانون الدولي، لحل أي نزاع عرقي أو ديني او طائفي أو دولي ينشأ قبل أن يتطور، وعدم الإنخراط في بيع الأسلحة لطراف النزاع لمكاسب آنية، لأنه كما رأينا لم تسلم أي دولة ممن رعوا الإرهاب وتأجيج النزاع من لسعات الإرهاب لديها.

And the use of international mediation, diplomacy and international law, to resolve any ethnic, religious, sectarian or international conflict arising before it develops, and not to engage in the sale of arms to the parties to the conflict for immediate gains, because, as we have seen, no state sponsoring terror and fueling the conflict has been spared from the blows of terrorism.

والشفافية في نشر أي صفقات سلاح تتم مع أي دولة في العالم والغرض منها وذلك حتى تنفق هذه المبالغ الطائلة على البشر لا على السلاح والنزاع وكانت كارثة كساد 2008 و2009 أكبر دليل على ما نقول، وداخليا إعمال مبدأ سيادة القانون خصوصا القوانين التي تتعلق بالآثار والتراث الثقافي وحماية البيئة والملكية الفكرية.  

And transparency in the deployment of any arms deals with any country in the world, and their purpose, so as to spend these large amounts on people, not on weapons and conflict, and the disaster of the recession of 2008 and 2009 is the biggest proof of what we say, and internally the implementation of the principle of the rule of law, especially laws relating to cultural heritage and heritage, environmental protection and intellectual property.

كما ذكرت أنه ربما دولا كبيرة في اقتصادياتها وخصوصا “الصين والمانيا واليابان وروسيا” لا بد ان تملأ الفراغ التي تركته الولايات المتحدة، بانسحابها من اليونسكو، ومن أى معاهدة أخرى من خلال سداد ما كانت تقدمه الولايات من مساهمات سنوية، وهذه الدول بالفعل تستطيع القيام بذلك.

As we have said, perhaps large countries in their economies, especially China, Germany, Japan and Russia, must fill the void left by the United States, by withdrawing from UNESCO, and from any other treaty through the payment of annual contributions which was paid by the United States, and those States can already do so.

والأكثر من ذلك، في مبادرة طريق الحرير، والتي تضم ما يزيد عن 65 دولة، هناك إهتمام خاص بحوار الثقافات والحضارات، من خلال مبادرة الطريق والحزام، وصندوق صيني بقيمة تريلليون دولار تقريبا، وحجم تبادل تجاري قدر بين هذه الدول بحوالي 6.5 تريلليون دولار سنويا، يمكن لأجزاء بسيطة من هذه المبالغ أن تصون عمل اليونسكو، والمؤسسات الدولية الفعالة التي تقوم على حماية التراث الثقافي الإنساني. 

Moreover, in the Silk Road Initiative, which includes more than 65 countries, there is special interest in the dialogue of cultures and civilizations through the Road and Belt Initiative, and a Chinese fund worth about one trillion dollars, and the volume of trade exchange estimated between these countries about 6.5 trillion dollars annually, simple portions of these funds can safeguard UNESCO’s work and effective international institutions that protect the human cultural heritage.

التغطية الإعلامية الوطنية المناسبة للتراث الثقافي والإنساني الموجود في البلاد في منطقة أوراسيا، مع الإستعانة مثلا بفكرة الرعاة الرئيسيين والرسميين، كما يقوم القطاع الخاص، أو التعاون مع شركات علاقات عامة محترفة للتسويق للتراث الحضاري والمعمارى وقيمته وعائده الإقتصادي في ميزانية الدولة ورخائها.

The proper national media coverage of the cultural and humanitarian heritage of the countries in the Eurasia region, for example, with the idea of ​​the main and official sponsors, similar to the private sector, or cooperation with professional public relations companies for the marketing of cultural and architectural heritage and its value and economic return in the state budget and welfare.

وتصحيح فكرة أن هذا ليس موضوع يرتبط واقتصاد الرفاهية، لأنه يمكن أن يخلق اقتصاد رفاهية، اذا أحسن استخدامه، ولدينا امثلة كثيرة كـ “باريس ومدريد وبرشلونة وميلانو وروما وفينيسيا وبرلين وهامبورج وكولون، وحاليا توجد محاولات جيدة عن موسكو وسان بطرسبرج وقازان طبعا وسوتشي والقرم وايضا عن شنغهاي وبكين وهانجزو وتشنزن، وطبعا عن طوكيو وأوزاكا”.

And correcting the idea that this is only a subject related to the welfare economy, because it can create a welfare economy, if it is well used, and we have many examples: “Paris, Madrid, Barcelona, Milan, Rome, Venice, Berlin, Hamburg and Cologne. Today there are good attempts on Moscow, St. Petersburg, Kazan, Sochi, the Crimea, as well as Shanghai, Beijing, Hangzhou and Shenzhen, and of course Tokyo and Osaka. “

ربما هذا العام 2019 هو عام الحوار الثقافي بين روسيا واليابان، فعلى روسيا الإستفادة من التجارب الناجحة الموجودة في اليابان في هذا الصدد وربما نقل هذه التجارب لدول اخرى. 

Perhaps this year 2019 is the year of cultural dialogue between Russia and Japan, thus Russia should take advantage of the successful experiences in Japan in this regard and may transfer these experiences to other countries.

ولا ننسى تطوير التعليم والتحري عن المناهج الدراسية في التعليم، سواء ما قبل الجامعي والعالي، بما يصون مصالح الدولة وهويتها الثقافية، ومما يرفع من خلفية الطلاب الثقافية، ويجلعهم بوعي كاف في هذا الصدد، وايضا نشر خريطة الدولة الحقيقية، وجغرافيتها حتى يعرف الطالب “أين هي حدوده السيادية وينمو لديه الشعور بالإنتماء”. 

We should not forget the development of education and verification of the curricula in education, both in pre-university and in higher education, in order to safeguard the interests of the state and its cultural identity, raising the cultural background of students, and raising them with sufficient awareness in this regard, as well as publishing the real map of the state and the geography thereof, and “where are its sovereign borders the matter that will grow their sense of belonging.”

محاولة الربط بين المراكز البحثية المهتمة بالتراث الإنساني، وكذلك الجامعات والمجتمع المدني، وتكوين شبكة عمل قوية بين هؤلاء الأطراف الثلاث لوضع رؤية مستقبلية، وخطة عمل لمستقبل التراث الإنساني على هذا الكوكب.

Trying to connect research centers interested in human heritage with universities and civil society, and forming a strong network between these three parties to develop a vision and a plan of action for the future of human heritage on this planet.

تطوير عملية تسجيل التراث الحضاري في اليونسكو ومحاولة رقمنته، وتطوير الإدارات المحلية في الدول الأعضاء في اليونسكو والوزارات المختصة مثل “الأوقاف والآثار” وكذلك مكاتب براءات الإختراع مع المنظمة الدولية للملكية الفكرية، وأيضا فكرة الإستعانة بالرعاة وموضوع المسئولية الإجتماعية للشركات الكبرى في الدول واردة، للقيام بهذا التطوير بالشكل اللازم والإستعانة حتى بخبراتها الدولية.

The development of the process of registering the cultural heritage of UNESCO and trying to digitize it, the development of local administrations in UNESCO member states and the competent ministries such as “Endowments and Antiquities” as well as patent offices with World Intellectual Property Organization, As well as the idea of ​​the use of sponsors and the subject of corporate social responsibility in the countries is also existed, to carry out this development in a necessary manner and to use even its international expertise.

العمل المشترك بين المجموعة الاوراسية، وخصوصا الدول الكبرى بها كما اشرت لها سابقا “المانيا والصين وروسيا واليابان” على إنشاء محرك بحثي عالمي كبير قوي، ينافس جوجل تستخدم فيه أكثر اللغات تداولا “الإنجليزية، والروسية، والصينية، والألمانية، واليابانية، والعربية” لخدمة ليس فقط حماية التراث الثقافي من التشويه، بل ولخدمة البحث العلمي في كافة المجالات، وكأداة للتسويق بين دول أوراسيا الكبرى بعضها البعض، ولدينا تجربة شركة هواوي الصينية الرائدة التي تنتج منتجات هواوي وآبل، التي تنافس بشكل كبير آبل، وكذلك شركة سوني اليابانية، وشركات المعلومات الألمانية العملاقة، وياندكس الروسية، وربما لمبادرة طريق الحرير دورا كبيرا في هذا الصدد.     

The joint work between the Eurasian group, especially the big powers, as previously referred to as “Germany, China, Russia and Japan” to create a strong global search engine, competing with Google, whereas “English, Russian, Chinese, German, Japanese and Arabic” languages ​​are used in it to serve not only protect cultural heritage from distortion, but also to serve scientific research in all fields. Further, it could be used as a marketing tool among the major Eurasia countries each other, we have the experience of the leading Chinese company “Huawei” that produces Huawei and Apple products, which are highly competitive with Apple, as well as “Sony” Japan, giant German information companies and Russian “Yandex”, and perhaps the Silk Road Initiative has a big role to play in this regard.

يرجى العلم، أن وضعي اليوم مشابه جدًا للمغني الروسي الموهوب “سيرجي لازاريف” في مسابقة الغناء الأوروبية “يوروفيجين”، لكن أخيرًا أفتح قلبي وعقلي دائمًا لأي نوع من التواصل والتعاون مع أصحاب المصلحة ، الذين يتابعون هذا الحدث المهم اليوم في روسيا.

Should you know that today, my situation is very similar to the Russian talented singer “Sergey Lazarev” in Eurovision Singing Competition.

But, finally I always open my heart and mind for any kind of networking and cooperation with the stakeholders, who are following this important event today here in Russia.

Please be guided accordingly.

Kindest Regards,

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

A Member of the CODESRIA and Group of Strategic Vision

Russia and the Islamic world

Postgraduate Student at Russia State Social University Moscow

Mob: +79261536861

 

 

 

 

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s