Ahmed Moustafa: G7 Summit is Meaningless

in Green

G7 I

G7 II

 

Ahmed Moustafa: G7 Summit is Meaningless

The media is busy with the G7 summit, as it puts it. However, is the most logical the G7, or the G20? As the latter is the most realistic and logical, which includes the top 20 economies in the world and has been held recently in Japan. Thus we wonder, can you talk about the world’s tops without China, the largest economic power in the world, as well as Russia the world’s largest gas exporter to the world and to Europe particularly.

In terms of figures, China has daily trade with Europe worth more than 1 billion Euros and only Germany, which is the most important of G7 and G20 countries, has more than 60% of it and according to statistics from the German Chamber of Commerce in 2018, trade with China, despite alleged disputed points, was about $ 235 billion.

In addition, 2018 was the year of Chinese tourism to Europe – Europe combined benefited about 100 million Chinese tourists, according to statistics from the European Union and the China-European Council for International Cooperation.

As well as the fact that Europe is an important and effective part of the Silk Road in the future, competing several European countries to be a Global HUB for this global initiative, including “Germany itself, Austria, Portugal, Spain and Italy” to benefit from this initiative.

China’s trade balance last year also surpassed 180 Billion Euros at the expense of the EU, according to EU statistics for 2019.

China has the largest international reserves of foreign exchange and gold, because it is outside the US Federal Reserve system, and if anyone talked about Asia and the geopolitical future in the world, which points out that “Greater Eurasia” project is on the horizon even if it is not disclosed. It is mainly about China, and what it might represent to save any economy that could collapse in Europe and elsewhere.

Then the debate on energy as the engine of any economic growth or development in the world, especially if we talk about China, and then Europe altogether, as both of them are the two largest economies in the world and both are also hungry for energy, not for economic growth and stability, but for the cold and frost that dominates the European continent and big parts in China, because Russia is the link between the two sides of Greater Eurasia, China on the one hand and Europe on the other.

Further, the economic conditions in five of these seven countries are in bad economic conditions, as follows:-

USA – According to US reports, and the US press itself, is on the verge of a crisis in 2020 similar to the horrific recession in 2008 and 2009 and a budget deficit of more than 100% since more than a year earlier.

Britain – unfortunately under the Conservative Party at its worst – needs 56 Billion Euros to get out of the EU under the Brexit agreement, a state of confusion, Boris Johnson is an extremist who tends to America with popular and parliamentary demands from the Labor Party to vote again to approve Brexit before next October and an unprecedented unemployment rate, as British banks and economy are fully linked to America.

Canada – its situation is strange and confusing the general shape shining, but by analyzing it we discover more scandals, excesses, corruption and blind obedience to America, Britain and France, with the penetration of intelligence services of these previous three countries in it, which has been subject to many times, to pay compensation for commercial arbitration cases, under the transatlantic trade agreements to the United States, France or the Netherlands without objection.

France – still in a confused situation after unfinished demonstrations of the movement of the Yellow Vests – its demands focus on economic and social justice, where the labor law was changed “Origin of the Crisis” for the benefit of businessmen and influential and the accumulation of the economic problems after Jacques Chirac – and the problem of the current president, who does not know what he wants a very hesitate man “Macron”.

Italy – a multiparty system that makes it difficult for one party to control the country, embracing a far-right destination, and unwillingness to receive illegal immigrants, which are putting a heavy pressure on the economy, the debt crisis and its association with the US economy have been affecting it since the Great Depression of 2008 and 2009.

However, Japan – despite its strong economic status, but it has a current crisis with South Korea, as well as with North Korea, undeclared problems with America related to the existence of US bases and royalties, internal problems of social security for the elderly, and also the low level of reproduction significantly, and the government has to take a sudden decision to raise taxes to double as soon.

Germany, perhaps the only country with a great economic power, also in the view of those who know the economy that the economy of Europe, is the economy of Germany in particular, and is the only one as mentioned in previous articles, which benefited the best benefit from the new immigrants, after their integration, training and employment.

What makes us surprised – that these seven countries unfortunately are seen as “4 + 3” – Germany, France, Italy and Japan in one party on several issues such as strong relations with China, the Iranian file, and the issue of energy and the environment and free trade unlike America and its allies Britain and Canada.

Strangely enough, the contradictory positions of Russia and its presence in the so-called “G7” between Britain and Germany on one side, and France and America on the other, but perhaps most of them are jointly united in monopolizing the global economy, before the emergence of China as the first economic power in the world. Also, they were the reason for the political and military occupation and wars that unfortunately ruined the world economy, whereas the result was scandalous and disastrous in 2008 and 2009 recession, not the real estate mortgage – because it was a small part of this catastrophe, which had hidden many human and financial scandals.

This catastrophe was reflected directly on their societies, on the countries that linked themselves to the Federal Reserve and the American and British banking system, and we remember what happened in Iceland, then Italy, Spain, Portugal, Greece and others in Western Europe specifically – after manipulating interest rates through British banks.

Last but not least – any economic summit in the world far from China and Russia – is valueless.

Be guided accordingly.

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

A Member of the CODESRIA and Group of Strategic Vision

Russia and the Islamic world

 

أحمد مصطفى: قمة مجموعة السبع – لا محل لها من الإعراب

الإعلام مشغول بقمة السبع الكبار على حسب تعبيره ولكن بالفعل هل السبع “كبار” – وهل الأكثر منطقية هي قمة هؤلاء السبع، ام قمة العشرين، الأكثر واقعية ومنطقية، والتي تضم اكبر 20 اقتصاد في العالم والتي عقدت مؤخرا في اليابان – وهل يمكن التحدث عن كبار في العالم دون الصين أكبر قوة اقتصادية في العالم وروسيا اكبر مصدر للغاز في العالم وخصوصا لأوروبا.

وبالأرقام الصين يوميا لديها معاملات تجارية مع اوروبا تقدر بما يزيد عن 1 مليار يورو تستحوذ ألمانيا “أهم دول قمة السبع وقمة العشرين” منها على ما يزيد عن 60% منها ووفقا لإحصائيات غرفة التجارة الألمانية في 2018 بلغ حجم التجارة مع الصين بالرغم من النقاط الخلافية المدعى بها حوالى 235 مليار دولار.

بالإضافة الى ذلك كان عام 2018 هو عام السياحة الصينية الى أوروبا – حيث استفادت دول اوروبا مجتمعة بحوالى 100 مليون سائح صيني، وفقا لإحصاءات الإتحاد الأوروبي والمجلس الصيني الأوروبي للتعاون الدولي.

وأيضا كون أوروبا جزء مهم وفعال في طريق الحرير في المستقبل، فتتنافس دول أوروبية عدة على ان تكون مركز عالمي لهذه المبادرة الكونية ومنها “ألمانيا نفسها والنمسا والبرتغال وأسبانيا وإيطاليا” بما ستستتفيد منه من هذه المبادرة .

كذلك تفوق الميزان التجارى للصين العام الماضي بما يقارب 180 مليار يورو على حساب الإتحاد الأوروبي وفقا للاحصائيات الخاصة بالإتحاد الأوروبي لعام 2019.

وتحتوى الصين على أكبر إحتياطيات دولية من النقد الأجنبي والذهب، لأنها خارج نظام الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي، وإذا تحدث أي شخص مهما كان عن آسيا والمستقبل الجيوسياسي في العالم، والذي يشير إلى أنه يلوح في الأفق مشروع “أوراسيا الكبرى” حتى لو لم يتم الإفصاح عنه، فالحديث يدور بالأساس عن الصين، وما يمكن ان تمثله من إنقاذ لأي اقتصاد يمكن أن ينهار في أوروبا وغيرها.

ثم يدور الحوار عن الطاقة كمحرك لأي نمو أو تنمية إقتصادية في العالم، وخصوصا لو تحدثنا عن الصين، ثم أوروبا مجتمعة كأكبر إقتصادين في العالم، فإن كلاهما تتعطشا أيضا للطاقة، ليس من أجل النمو والإستقرار الإقتصادي، ولكن للبرد والسقيع الذي يسيطر على القارة الأوروبية وأجزاء كبيرة في الصين – لأن روسيا هي الرابط ما بين طرفي أوراسيا الكبرى الصين من ناحية وأوروبا من ناحية أخرى.           

من ناحية أخرى – الأوضاع الإقتصادية في خمس دول من تلك الدول السبع في أوضاع اقتصادية غير جيدة – كما سيلي:-

فـ أمريكا – وبموجب التقارير الأمريكية، والصحافة الأمريكية نفسها، مقبلة على ازمة في 2020 تشبه الركود الإقتصادي المروع في 2008 و2009 وعجز في الميزانية يزيد عن 100% منذ ما يزيد عن عام سابق.

بريطانيا – للاسف تحت إدارة حزب المحافظين في أسوأ حالاتها – تحتاج 56 مليار يورو للخروج من الإتحاد الأوروبي بموجب إتفاق الخروج من الإتحاد الأوروبي “بريكزت”، حالة من التخبط، بوريس جونسون متطرف يميل إلى أمريكا – مع وجود مطالبات شعبية وبرلمانية من حزب العمال بالتصويت مرة أخرى بالموافقة على هذا الخروج قبل أكتوبر المقبل – ومعدل بطالة غير مسبوق كون بنوكها واقتصادها ترتبط بشكل تام بأمريكا.

كندا – وضعها غريب ومحير الشكل العام براق، ولكن بتحليله نكتشف المزيد من الفضائح والتجاوزات والفساد والطاعة العمياء لكل من أمريكا وبريطانيا وفرنسا، مع توغل أجهزة مخابرات هذه الدول الثلاثة بشكل كبير في هذه الدولة، والتي كانت عرضة للكثير من المرات، لدفع تعويضات قضايا تجارية، بموجب إتفاقيات التجارة عبر الأطلنطي سواء لأمريكا أو فرنسا أو هولندا ودون أدنى إعتراض.

فرنسا – لا زالت في وضع مشوش بعد مظاهرات لم تنتهى لحركة السترات الصفراء – مطالبها عدالة اقتصادية واجتماعية تم تغيير قانون العمل بها “أصل المشكلة” لصالح رجال الأعمال واصحاب النفوذ وتراكم لمشاكل الإقتصاد ما بعد جاك شيراك – ومشكلة رئيس لا يعرف ماذا يريد مذبذب “ماكرون”.

إيطاليا – تعددية حزبية تجعل من الصعب لحزب واحد السيطرة على البلاد، ووجهة تتجه نحو اليمين المتطرف، وعدم الرغبة في استقبال مهاجرين غير شرعيين، والتي تضغط على الإقتصاد بشكل كبير، ولا زالت أزمة الديون وإرتباطها بالإقتصاد الأمريكي تؤثر عليها الى الآن منذ أزمة الكساد العظيم في 2008 و2009.

بينما اليابان – وبالرغم من الوضع الإقتصادي القوي، لديها أزمة مع كوريا الجنوبية، وكذلك مع كوريا الشمالية، ومشاكل غير معلنة مع أمريكا تتعلق بوجود القواعد الأمريكية والأتاوات، ومشاكل داخلية تخص الضمان الإجتماعي لكبار السن، وأيضا إنخفاض مستوى الإنجاب بشكل كبير، وإضطرار الحكومة لأخذ قرار مفاجيء برفع الضرائب للضعف في أقرب وقت.

أما ألمانيا – ربما الدولة الوحيدة التي تتمتع بقوة إقتصادية كبيرة – ففي وجهة نظر الملمين بالإقتصاد أن إقتصاد أوروبا، هو إقتصاد ألمانيا تحديدا، وهي الوحيدة كما ذكر في مقالات سابقة، التي استفادت أحسن إستفادة من المهاجرين الجدد، بعد دمجهم وتدريبهم وتوظيفهم.

ما يجعلنا نستغرب – أن هذه الدول السبع للاسف نرى أنها “4+3” – فألمانيا وفرنسا وايطاليا واليابان في طرف واحد في قضايا عدة مثل علاقات قوية مع الصين، والملف الإيراني، وملف الطاقة والبيئة وحرية التجارة عكس أمريكا وحليفتيها بريطانيا وكندا.

والغريب المواقف أيضا المتناقضة من روسيا وحضورها لما يسمي “قمة السبع”، ما بين بريطانيا والمانيا من طرف، وفرنسا وأمريكا من طرف آخر، ولكن ربما ما يجمع غالبيتهم أنهم كانوا يحتكرون الاقتصاد العالمي، قبل وجود الصين كقوة اقتصادية أولى في العالم، وكانوا السبب في إحتلال سياسي وعسكري وحروب خربت للاسف الإقتصاد العالمي، وكانت نتيجته فاضحة وكارثية في كساد 2008 و2009 وليس الرهن العقاري – الرهن العقاري كان جزء ضئيل من هذه الكارثة، التى إختبئت خلفها العديد من الفضائح الإنسانية والمالية.

تلك الكارثة التي إنعكست على مجتمعاتهم بشكل مباشر، وعلى الدول التي ربطت نفسها بالإحتياطي الفيدرالي والنظام البنكي الأمريكي والبريطاني، ونتذكر ما حدث في كل من آيسلندا، ثم إيطاليا وأسبانيا والبرتغال واليونان وغيرهم في أوروبا الغربية تحديدا – بعد التلاعب بأسعار الفائدة من خلال البنوك البريطانية.

أخيرا وليس آخرا – أى قمة اقتصادية في العالم بعيدة عن الصين وروسيا – ليس لها قيمة.

أحمد مصطفى

رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة

عضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامي

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s