Ahmed Moustafa: Arms Watch Leaks – Serbia (3)

Leaked arms dealers’ passports reveal who supplies terrorists in Yemen: Serbia files (Part 3)

US Passport

Ahmed Moustafa: Arms Watch Leaks – Serbia (3)

Leaked arms dealers’ passports reveal who supplies terrorists in Yemen: Serbia files (Part 3)

Islamic State weapons traced back to US, Saudi Arabia and Serbian vice prime minister’s father

By Dilyana Gaytandzhieva -September 15, 2019

Leaked documents including scanned passports of US, Saudi and UAE arms dealers and government officials expose for the first time an international weapons shipment network for arming militants in Yemen, including Islamic State terrorists in Yemen.

Recently I anonymously received explosive documents from the Serbian state-owned arms manufacturer Krusik, including e-mails, internal memos, contracts, photos, delivery schedules, and packing lists with lot numbers of weapons and their buyers. Among the leaked documents I also received scanned passports of arms dealers and government officials from the US, Saudi Arabia and UAE. They visited the Serbian arms factory to purchase weapons (mortar shells and rockets) on behalf of the US Government, Saudi Defence Ministry and UAE Army.  Some of these weapons, however, have ended up with terrorists in Yemen.

Tracing Islamic State weapons in Yemen back to their suppliers

Serbian mortar shells manufactured by the Serbian state-owned arms factory Krusik can often be seen in the hands of Islamic State terrorists in their propaganda videos in Yemen.

I traced back two particular lots of Serbian mortar shells whose identification marks were clearly visible. I used the documents that were leaked to me from the Serbian arms factory Krusik to find out who had originally ordered and purchased these lots of weapons.

The two letters KV mean that those mortar shells were manufactured by the Serbian arms factory Krusik (K stands for Krusik and V – for Valjevo, the town where the factory is located). The following digits 04/18 mean that the mortar shells are lot 04, produced in 2018.

According to the documents, such 82 mm M74HE mortar shells KV lot 04/18 which appear in the Islamic State video in Yemen were purchased by the American company Alliant Techsystems LLC (a wholly owned subsidiary of ATK Orbital, USA) on behalf of the US Government.  The end user indicated is the Afghan Army. However, weapons from this particular lot appear with Islamic State terrorists in Yemen.

These mortar shells 81 mm M72 HE KV Lot 01/18 were purchased by the Saudi Ministry of Defence, according to documents from the manufacturer Krusik. The exporter was the Serbian private company GIM, represented by the Serbian interior minister Nebojsa Stefanivic’s father – Branko Stefanovic. Besides being interior minister, his son Nebojsa Stefanivic is also the vice prime minister of Serbia.

GIM signed four contracts with Saudi Arabia for the delivery of 517,000 pcs. of mortar shells from Krusik (one contract – in 2016, and three contracts – in 2018 respectively). The exporter from Serbia was GIM and the importers in Saudi Arabia were two private companies: Rinad Al Jazira, Saudi Arabia and Larkmont Holdings LTD, an offshore company registered in the British Virgin Islands. The end user was the Ministry of Defence of Saudi Arabia.

The Serbian vice prime minister’s father Branko Stefanovic mediated the arms deals with Saudi Arabia.

A GIM letter dated 27 April 2017 to Krusik lists the names of three GIM representatives and three Raniad Al Jazira employees who visited the arms factory in order to inspect and accept the ordered weapons. Among the GIM representatives was Branko Stefanovic. The three Saudi representatives listed were Muhammad Abdulkareem Alhassan (a Saudi national), Chadi Chaarani (a Lebanese national with a Canadian passport), and Zeid Haidar Abdel Rahman Madi (a Jordanian national). Their passports are also attached to the letter with which GIM wanted permission from Krusik to access the military facility.

The offshore deal

GIM also sold Serbian weapons manufactured by Krusik to the Saudi Defence Ministry via an offshore company registered in the British Virgin Islands, Larkmont Holdings LTD, according to leaked e-mails from GIM to Krusik.

There is no information about the owner of Larkmont Holdings LTD, British Virgin Islands. However, indirect links suggest Saudi ownership. According to the Cyprus Trade Registry, the offshore company is a shareholder in a local company, Milvards Limited, along with a Saudi national, Yousef Alotaibi. The company provides security services, general merchandise, and more.

Corruption

GIM purchased weapons from the Serbian state-owned company Krusik at a much lower price than other Krusik’s customers, which raises questions as to whether the state-owned company was defrauded by these deals. Not only did these weapons end up with Islamic State in Yemen, but they were also purchased by GIM (the company represented by the Serbian vice prime minister’s father) at a much lower price than the price initially offered by Krusik, as internal documents reveal.

Furthermore, the price which GIM pays per piece of mortar shell is much lower than the price per piece of the same item which the state-owned company Jugoimport SDPR, for instance, pays.

According to the leaked documents, the state-owned arms manufacturer Krusik has been defrauded of hundreds of thousands of dollars intentionally for the benefit of the private arms company GIM.

Diplomatic fights with weapons

The weapons were exported from GIM to Saudi Arabia directly on Silk Way Airlines flights, or by sea from the port of Burgas in Bulgaria to Jeddah in Saudi Arabia.

Silk Way Airlines, which the Saudi Ministry of Defence commissioned to transport the Serbian weapons on diplomatic flights, is an Azeri state-run company. Diplomatic notes, which were leaked to me in 2017, revealed that Silk Way Airlines carried out 350 diplomatic flights with weapons for terrorists in Syria, Afghanistan, Yemen and Africa. The flights were chartered by the Pentagon, Saudi Arabia and UAE. Diplomatic flights are exempt from inspections and air bills. The same air company, Silk Way Airlines, was chartered by the Pentagon to transport Serbian mortar shells to Afghanistan on 8 May 2018. Such weapons from the same lot as those transported to Afghanistan appeared in a recent Islamic State video in Yemen.

On 10 March 2019 GIM re-exported Serbian weapons from the port of Burgas, in Bulgaria, to Jeddah, in Saudi Arabia, on the ship Bow Diamond, which sailing under the flag of Gibraltar.

On 28 June 2019 the Swiss cargo vessel Thorco Basilisk sailed from the port of Burgas, Bulgaria to Jeddah, Saudi Arabia, carrying 21 containers with 43,000 pcs of Serbian mortar shells.

The private contractors are not mentioned in any of the documents about these exports. However, leaked letters from the exporter Krupnik to the manufacturer Krusik reveal that these rockets and mortar shells (including white phosphorus) were taken from the factory by private contractors. Leaked passports reveal the identities of the people involved. The exact role of these private contractors is not specified in any of the documents. However, their nationality (USA, Bulgaria, Romania) suggests an international joint operation.

On 17 April 2017, representatives of the Serbian exporter Krupnik visited the arms factory for final inspection of the ordered weapons along with a delegation of nine foreigners: two Saudis from the Ministry of Defense of Saudi Arabia, two Americans from Heptagon Global Trading, UAE, one American national from Armytrans Ltd., USA, one American from Tradewinds Logistics Group, USA, one Bulgarian and two Romanians, also from Tradewinds Logistics Group, USA.

On 10 and 11 December 2018 the same foreigners visited Krusik again to take the rest of the ordered weapons, along with four other Saudi officials from the Defense Ministry of Saudi Arabia.

The American national Paul McKeon Miller Evans, who visited Krusik to inspect the Saudi-purchased weapons as representative of Armytrans, USA in 2017, was listed as project manager at Heptagon Global Trading, UAE, during his second visit in 2018.

Another American national, Helmut G. Mertins, who visited Krusik as director of Heptagon Global Trading, UAE, appears to have been involved in deals on the Balkans for at least 10 years. Photos published on Facebook in 2009 show him posing next to a Silk Way Airlines plane at Plovdiv Airport in Bulgaria.

According to leaked documents, the American contractors transported 11,000 pcs. of Serbian Grad rockets in 2017 and 2018, and 9,000 pcs of Grad rockets in 2019. The weapons were exported on truck from Serbia to the port of Burgas in Bulgaria from where they were re-exported by sea to Jeddah in Saudi Arabia.

2,000 pcs of Serbian Grad rockets from Krusik were exported from Burgas to Jeddah on 16 July 2019 on the general cargo vessel Jork, sailing under the flag of Antigua Barbuda.

The general cargo vessel Jork transits the Bosphorus en-route from Burgas to Jeddah, Saudi Arabia, 17 July 2019 (Source: Yörük Işık )

Saudi Arabia has purchased a total of 1,286,462 pcs. of ammunition from the Serbian arms factory Krusik since 2017.

These exports are just a small part of a covert international weapons shipment network for arming militants in the Middle East. I have published documents and evidence linking these exports directly to Islamic State terrorists in Yemen. I have also published the names and passports of arms dealers and government officials from the US and Saudi Arabia because they must be interrogated and those who arm terrorists must be held to account.

If you have any information about these people, or other illicit arms deals, please, contact me here, and help us to stop the arming of terrorists and to save lives.

More leaked documents you can read here:

Islamic State weapons in Yemen traced back to US Government: Serbia files (part 1)

US Task Force Smoking Gun smuggles weapons to Syria: Serbia files (part 2)

Please be guided accordingly.

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

A Member of the CODESRIA and Group of Strategic Vision

Russia and the Islamic world

أحمد مصطفي: تسريبات آرمز ووتش/مراقبة الأسلحة – صربيا (3)

تكشف جوازات سفر تجار الأسلحة المتسربة من ذا الذي يزود الإرهابيين في اليمن: ملفات صربيا (الجزء 3)

حيث تعود أسلحة الدولة الإسلامية (داعش ) إلى الولايات المتحدة، المملكة العربية السعودية ووالد نائب رئيس الوزراء الصربي

كتبت: ديلانا غايتاندجيفا – 15 سبتمبر ، 2019

تقول المحققة الصحفية ديلانا غايتاندجيفا: لقد كشفت الوثائق المسربة، بما في ذلك جوازات السفر الممسوحة ضوئيًا لتجار الأسلحة الأميركيين والسعوديين والإماراتيين والمسؤولين الحكوميين، لأول مرة عن شبكة دولية لشحن الأسلحة لتسليح المسلحين في اليمن، بمن فيهم إرهابيو داعش في اليمن.

وانها لقد تلقت مؤخرًا مستندات متفجرة من شركة الأسلحة الصربية المملوكة للدولة كروسيك، بما في ذلك رسائل البريد الإلكتروني والمذكرات الداخلية والعقود والصور وجداول التسليم وقوائم التعبئة مع عدد كبير من الأسلحة والمشترين، ومن بين الوثائق المسربة، تلقيت أيضًا جوازات سفر ممسوحة ضوئيًا لتجار الأسلحة والمسؤولين الحكوميين من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. قاموا بزيارة مصنع الأسلحة الصربية لشراء الأسلحة (قذائف الهاون والصواريخ) نيابة عن الحكومة الأمريكية ووزارة الدفاع السعودية والجيش الإماراتي، لكن بعض هذه الأسلحة انتهى بها المطاف إلى إرهابيين في اليمن (داعش).

تعقب أسلحة الدولة الإسلامية في اليمن إلى مورديها

غالبًا ما يمكن رؤية قذائف الهاون الصربية التي يصنعها مصنع الأسلحة الصربي المملوك للدولة كروسيك في أيدي إرهابيي الدولة الإسلامية في فيديوهاتهم الدعائية في اليمن.

لقد عثر على قطعتين خاصتين من قذائف الهاون الصربية التي كانت علامات التعرف عليها واضحة للعيان، واستخدمت الوثائق التي تم تسريبها إلي من مصنع الأسلحة الصربي كروسيك لمعرفة من كان قد طلب هذه الكمية من الأسلحة وشرائها.

يعني الحرفان KV أن قذائف الهاون هذه تم تصنيعها بواسطة مصنع الأسلحة الصربي كروسيك  ((K تعني Krusik و (V) نسبة لفالييفو، المدينة التي يقع فيها المصنع)، الأرقام التالية من 04/18 تعني أن قذائف الهاون هي الكثير 04، التي تم إنتاجها في عام 2018.

وفقًا للوثائق ، فإن الشركة الأمريكية Alliant Techsystems LLC هي (شركة مملوكة بالكامل لشركة ATK Orbital، الولايات المتحدة الأمريكية) قد اشترت هذه القذائف من عيار 82 ملم من نوع M74HE KV رقم 04/18 والتي تظهر في مقطع الفيديو لداعش في اليمن، نيابة عن حكومة الولايات المتحدة، وان المستخدم النهائي المشار إليه هو الجيش الأفغاني، ومع ذلك تظهر أسلحة من هذه المجموعة بالذات مع إرهابيين من تنظيم داعش في اليمن.

وقد تم شراء قذائف الهاون هذه موديل 81 ملم M72 HE KV Lot 01/18 من قبل وزارة الدفاع السعودية، وفقا لوثائق مصنع كروسيك للاسلحة، وكان المُصدر شركة GIM الصربية الخاصة، ويمثلها والد وزير الداخلية الصربي نيبويسا ستيفانيفيتش – برانكو ستيفانوفيتش، إلى جانب كونه وزيراً للداخلية، فإن ابنه نيبويسا ستيفانيفيك هو أيضًا نائب رئيس وزراء صربيا.

وقعت GIM أربعة عقود مع المملكة العربية السعودية لتسليم 517000 قطعة، قذائف الهاون من كروسيك (عقد واحد – في 2016، وكذلك ثلاثة عقود في 2018 على التوالي)، وكان المصدر من صربيا هو GIM والمستوردون في المملكة العربية السعودية هما شركتان خاصتان: Rinad Al Jazira، المملكة العربية السعودية و Larkmont Holdings LTD، وهي شركة خارجية مسجلة في جزر فيرجن البريطانية، والمستخدم النهائي هو وزارة الدفاع بالمملكة العربية السعودية.

حيث توسط والد نائب رئيس الوزراء الصربي برانكو ستيفانوفيتش في صفقات الأسلحة مع المملكة العربية السعودية.

تسرد رسالة GIM المؤرخة في 27 أبريل 2017 إلى كروسيك أسماء ثلاثة من ممثلي GIM وثلاثة من موظفي Raniad Al Jazira الذين زاروا مصنع الأسلحة لمعاينة الأسلحة المقبولة وقبولها، وكان من بين ممثلي GIM برانكو ستيفانوفيتش، الممثلون السعوديون الثلاثة المدرجون هم محمد عبد الكريم الحسن (سعودي الجنسية) ، وشادي الشعاراني (مواطن لبناني يحمل جواز سفر كندي)، وزيد حيدر عبد الرحمن ماضي (مواطن أردني). ترتبط جوازات سفرهم أيضًا بالرسالة التي أرادت GIM الحصول على إذن من Krusik للوصول إلى المنشأة العسكرية.

الصفقة العابرة للبحار

كما باعت GIM الأسلحة الصربية التي صنعتها Krusik إلى وزارة الدفاع السعودية عبر شركة خارجية مسجلة في جزر فيرجن البريطانية، Larkmont Holdings LTD، وفقًا لرسائل البريد الإلكتروني المسربة من GIM إلى كروسيك.

لا توجد معلومات حول مالك Larkmont Holdings LTD، جزر فيرجن البريطانية، ومع ذلك، تشير الروابط غير المباشرة إلى الملكية السعودية، فوفقًا لسجل التجارة القبرصي، فإن شركة Larkmont Holdings LTD هي أحد المساهمين في شركة محلية Milvards Limited، إلى جانب مواطن سعودي يدعى (يوسف العتيبي) وتوفر الشركة خدمات الأمن والبضائع العامة والمزيد.

حادثة الفساد

اشترت GIM أسلحة من شركة كروسيك الصربية المملوكة للدولة بسعر أقل بكثير من عملاءها الآخرين، مما يثير تساؤلات حول ما إذا كانت الشركة المملوكة للدولة قد تم الاحتيال عليها من خلال هذه الصفقات، ولم تنتهِ هذه الأسلحة بيد داعش في اليمن فحسب، بل تم شراؤها أيضًا من قِبل GIM (الشركة التي يمثلها والد نائب رئيس الوزراء الصربي) بسعر أقل بكثير من السعر الذي عرضه كروسيك في البداية، كما تكشف الوثائق الداخلية.

علاوة على ذلك، فإن السعر الذي يدفعه GIM لكل قطعة من قذيفة الهاون أقل بكثير من السعر لكل قطعة من نفس العنصر الذي تدفعه شركة Jugoimport SDPR المملوكة للدولة، على سبيل المثال.

وفقا للوثائق المسربة، تم الاحتيال على شركة الأسلحة المملوكة للدولة كروسيك بمئات الآلاف من الدولارات عمدا لصالح شركة الأسلحة الخاصة GIM.

المعارك الدبلوماسية بالأسلحة

تم تصدير الأسلحة من GIM إلى المملكة العربية السعودية مباشرة على رحلات Silk Way Airlines ، أو عن طريق البحر من ميناء بورغاس في بلغاريا إلى جدة في المملكة العربية السعودية.

تعد شركة Silk Way Airlines ، التي كلفت وزارة الدفاع السعودية بنقل الأسلحة الصربية على متن رحلات دبلوماسية، هي شركة أذربيجانية تديرها الدولة، وقد كشفت الملاحظات الدبلوماسية التي تم تسريبها في عام 2017 ، أن شركة Silk Way Airlines نفذت 350 رحلة دبلوماسية مزودة بأسلحة للإرهابيين في سوريا وأفغانستان واليمن وأفريقيا، وكانت الرحلات الجوية مستأجرة من قبل البنتاغون والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، الرحلات الدبلوماسية معفاة من عمليات التفتيش والفواتير الجوية، قامت شركة البنتاغون بتأجير نفس الشركة الجوية، وهي Silk Way Airlines ، لنقل قذائف الهاون الصربية إلى أفغانستان في 8 مايو 2018، وقد ظهرت هذه الأسلحة من نفس الأسلحة التي تم نقلها إلى أفغانستان في شريط فيديو خاص بتنظيم الدولة الإسلامية في اليمن.

بينما في 10 مارس 2019 أعادت GIM تصدير الأسلحة الصربية من ميناء بورغاس، في بلغاريا، إلى جدة، بالمملكة العربية السعودية ، على متن السفينة Bow Diamond ، وهي تبحر تحت علم جبل طارق.

في 28 يونيو 2019 ، أبحرت سفينة الشحن السويسرية ثوركو باسيليسك من ميناء بورغاس، بلغاريا إلى جدة ، المملكة العربية السعودية، على متنها 21 حاوية مع 43000 قطعة قذائف الهاون الصربية.

المقاولون الخاصون

تكشف الوثائق أن وزارة الدفاع السعودية قد كلفت مقاولين من الولايات المتحدة الأمريكية، والإمارات العربية المتحدة (وجميعهم من الأمريكيين) بشراء الأسلحة الصربية ونقلها، وغالبًا ما تستخدم الأجهزة السرية هؤلاء المتعاقدين من القطاع الخاص في عمليات سرية تشمل أنشطة غير قانونية في الخارج، ووفقًا للوثائق المسربة، تم تكليف مقاولين من الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة بتسليم 20000 قطعة لصواريخ غراد من صربيا إلى المملكة العربية السعودية في 2017 و 2018 و 2019، لم يتم الإشارة إلى المستخدم النهائي في العقد، وعلاوة على ذلك، لا يستخدم الجيش السعودي مثل هذه الصواريخ.

في عام 2016، وقعت الشركة الصربية Krupnik عقدًا بقيمة 69.72 مليون دولار مع شركة تصنيع الأسلحة كروسيك لتسليم 20000 قطعة من 122 ملم صواريخ غراد إلى المملكة العربية السعودية. وقعت Krupnik و Krusik ثلاثة عقود أخرى لتسليم 9000 قطعة من قذائف الهون موديل 120 ملم M87P2، و7600 قطعة  ILL  من قذائف الهاون موديل 82 ملم M74P1 (الفسفور الأبيض)، وأيضا 85000 قطعة موديل 82 ملم M74 HE قذائف هاون إلى المملكة العربية السعودية.

لم يتم ذكر المقاولين الخاصين في أي من الوثائق المتعلقة بهذه الصادرات. ومع ذلك ، فإن الرسائل المسربة من المصدر كرونيك إلى الشركة المصنعة كروسيك تكشف أن هذه الصواريخ وقذائف الهاون (بما في ذلك الفسفور الأبيض) قد تم نقلها من المصنع بواسطة مقاولين من القطاع الخاص، وتكشف جوازات السفر المسربة عن هويات الأشخاص المعنيين، بينما لم يتم تحديد الدور الدقيق لهؤلاء المتعاقدين من القطاع الخاص في أي من الوثائق، ومع ذلك ، فإن جنسيتهم (الولايات المتحدة الأمريكية وبلغاريا ورومانيا) تقترح عملية دولية مشتركة.

ففي 17 أبريل 2017، قام ممثلو المصدر الصربي كروبنيك بزيارة مصنع الأسلحة للمعاينة النهائية على الأسلحة المطلوبة إلى جانب وفد من تسعة أجانب: سعوديان من وزارة الدفاع في المملكة العربية السعودية، واثنين من الأمريكيين من شركة هبتاجون جلوبال تريدنج من الإمارات العربية المتحدة، ومواطن أمريكي واحد من Armytrans Ltd الولايات المتحدة الأمريكية، وواحد أمريكي من Tradewinds Logistics Group، الولايات المتحدة الأمريكية، وواحد بلغاري واثنين من الرومانيين، وأيضًا منTradewinds Logistics Group الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي 10 و 11 ديسمبر 2018 ، زار نفس الأجانب كروسيك مرة أخرى لأخذ بقية الأسلحة المطلوبة ، إلى جانب أربعة مسؤولين سعوديين آخرين من وزارة الدفاع في المملكة العربية السعودية.

تم إدراج المواطن الأمريكي بول ماكيون ميلر إيفانز ، الذي زار كروسيك لتفقد الأسلحة التي اشترتها السعودية كممثل لـ Armytrans، الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2017، كمدير للمشروع في Heptagon Global Trading، الإمارات العربية المتحدة، خلال زيارته الثانية عام 2018.

يبدو أن مواطناً أمريكياً آخر، هو هيلموت ميرتنز، الذي زار كروسيك مديراً لهيبتاجون جلوبال تريدنج، الإمارات العربية المتحدة، أنه متورط في صفقات خاصة بالبلقان لمدة 10 سنوات على الأقل، وتظهر الصور المنشورة على Facebook في عام 2009 وهو يقف بجانب طائرة Silk Way Airlines في مطار بلوفديف في بلغاريا.

ليس كل من Armytrans USA، و Heptagon Global Trading UAE، و Tradewinds Logistics USA التي زار موظفوها شركة كروسيك لمعاينة الأسلحة التي اشترتها السعودية وقبولها، طرفًا في العقد مع مصنع الأسلحة الصربي، ومع ذلك، قبلت هذه الشركات ونقلت الأسلحة خارج صربيا، فالعنصر المشترك هم موظفيهم الأمريكيين.

وعلاوة على ذلك، ترتبط Heptagon Global Trading and Tradewinds Logistics ارتباطًا مباشرًا في الولايات المتحدة لدى Heptagon Global Trading، الإمارات العربية المتحدة، فرع في تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية ومديرها جوستين هارجروف، ويتم سرد نفس الاسم كرئيس لفرع Tradewinds Logistics في فلوريدا، حيث تشترك كلتا الشركتين – Heptagon Global Trading and Tradewinds Logistics، في نفس العنوان – 10687 Gaskins Way، Suite 105، Manassas 20109 VA، United States (انظر مكتبة المستندات أدناه). ومع ذلك، لا توجد سجلات عامة عن أصحابها. فـ Tradewinds Logistics مسجلة كـ شركة أجنبية في ولاية ديلاوير بالولايات المتحدة الأمريكية، وفقًا لموقع الشركة على الويب، توفر Tradewinds Logistics وسائل نقل آمنة ومرافقة آمنة داخلية ويحمل غالبية موظفيها تصاريح أمنية أمريكية، مما يعني أنهم يؤدون عملاً لصالح حكومة الولايات المتحدة.

تدير الشركة عمليات سلسلة التوريد لصالح وزارة الدفاع الأمريكية في المملكة العربية السعودية وتسعى إلى تعيين مدير برنامج رئيسي للنشر في منطقة الخليج، ووفقًا للوثائق المسربة، قام المقاولون الأمريكيون بنقل 11000 قطعة، لصواريخ غراد الصربية في عامي 2017 و 2018 ، وكذلك 9000 قطعة صواريخ غراد في عام 2019، تم تصدير الأسلحة على شاحنات من صربيا إلى ميناء بورغاس في بلغاريا حيث تم إعادة تصديرها عن طريق البحر إلى جدة في المملكة العربية السعودية.

2000 جهاز كمبيوتر شخصى. تم تصدير صواريخ غراد الصربية من كروسيك من بورغاس إلى جدة في 16 يوليو 2019 على متن سفينة الشحن العامة جورك ، وهي تبحر تحت علم أنتيغوا باربودا.

عبرت سفينة البضائع العامة Jork البوسفور في الطريق من بورغاس إلى جدة، المملكة العربية السعودية، في 17 يوليو 2019 (المصدر: Yörük Işık)

اشترت المملكة العربية السعودية ما مجموعه 1286462 قطعة من الذخيرة من مصنع الأسلحة الصربية كروسيك منذ عام 2017.

هذه الصادرات ليست سوى جزء صغير من شبكة سرية دولية لشحن الأسلحة لتسليح المسلحين في الشرق الأوسط، لقد نشرت وثائق وأدلة تربط هذه الصادرات مباشرة بإرهابيي داعش في اليمن، لقد نشرت أيضًا أسماء وجوازات سفر تجار الأسلحة والمسؤولين الحكوميين من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لأنه يجب استجوابهم ويجب محاسبة من يسلحون الإرهابيين.

فإذا كان لديكم أي معلومات حول هؤلاء الأشخاص، أو غيرها من صفقات الأسلحة غير المشروعة، يرجى الاتصال بالكاتبة هنا، ومساعدتنا في وقف تسليح الإرهابيين وإنقاذ الأرواح.

المزيد من المستندات التي تم تسريبها يمكنك قراءتها هنا:

أسلحة الدولة الإسلامية في اليمن تعود إلى حكومة الولايات المتحدة: ملفات صربيا (الجزء الأول)

يو إس تاسك فورس سموكينج جن تهرب الأسلحة إلى سوريا: ملفات صربيا (الجزء الثاني)

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s