Ahmed Moustafa: Renaissance Dam Conference in Cairo

Renaissance Dam 5

Renaissance

Russ Africa Sochi Summit

Egypt & Ethiopia

Ahmed Moustafa: Renaissance Dam Conference in Cairo

As I promised you my friends to talk about what happened at the #Renaissance_Dam conference held last Tuesday in #Cairo through the Egyptian Center for Strategic Studies – and what encouraged me to write this brief report several points as follows: –

1- #Russian_African_Summit in Sochi:

On the 23rd of October, a few days later in #Sochi, for the first time, the Russian-African summit will be held in the presence of a large number of African presidents and African organizations “#African_Union and #African_Unity” and others. Perhaps this will be a golden opportunity, as #Russia has a big gate to enter forcefully to Africa, if it intervenes in the subject of the dispute between #Egypt and #Ethiopia in this regard, and resolved in a practical way, namely to offer to build nuclear power plants through the Russian energy giant “#Rusatom“; which will establish the Dabaa Nuclear Power Plant in Egypt’s Matrouh governorate; to generate significant electricity for Ethiopia that is more than what the Renaissance Dam will generate.

Ethiopia can then export as much of this energy as possible to the Nile Basin countries, which supports its development programs.

Because if the argument for the construction of the Renaissance Dam – as mentioned by the speakers at the Renaissance Dam Conference – is the economic benefit of the hydro-energy generated by the flow of water, however what “the international experts” reported that the dam safety factor is only 1.5 – while the safety factor in Aswan High Dam is 7, almost 5 times more than the Ethiopian Renaissance Dam.

Thus, Russia may find a great portal to the African continent via this project, which will back Russia both strategically and in global media, and makes there more confidence for the Russian future role within Africa.

2 – Media and the crisis of Renaissance Dam

Since the issue of the Ethiopian Renaissance Dam for Egypt is a matter of life or death, full transparency and objectivity are required in dealing with this file with the Egyptian people, especially in a time of strong digital media, which is largely effective for all Egyptian homes, and to benefit from previous mistakes that were dealt with unprofessionally, especially through the similar crisis of the islands of #Tiran and #Sanafir. Because the issue of “the state knows more” now with all the information available on the Internet, strategic analysis on international TV channels, and different perspectives, has made many circles of people that have awareness, not just specialists, more aware of the seriousness of the situation.

In addition, a documentary film in Arabic and English on the Renaissance Dam is required to be screened with all available information on Egyptian and international channels and social networking sites, especially YouTube to identify the danger of the construction of this dam – with the holding of an international press conference through the headquarters of the #United_Nations Regional Office in Egypt and the #Arab_League, and also publish it to all embassies and local and regional bodies – to mobilize a global public opinion on this subject – because one of the most dangerous in this subject is the lack of interest of the world public opinion in this file.

I believe that #SIS should take advantage of the great Egyptian expertise in this regard to produce this documentary – perhaps shared by the Egyptian Center for Strategic Studies, which hires some prominent media professionals, who have contributions to the level of large Egyptian satellite news channels and at a level that is close to global one and I personally can participate in this documentary.

3- Egypt between #Internationalization of the issue and rebuilding new regional and international #alliances:

From what I heard in this conference – regarding the internationalization of the Renaissance Dam issue and perhaps the inclusion of “#USA” as a third party in this Egyptian-Ethiopian dispute – but unfortunately the choice of “America” as a third party to settle this issue, especially since America through the #World_Bank contributed to the establishment of this dam will also not stand against a country that is considered to be an ally closer to it than Egypt, especially since #Israel is pushing for the construction of this dam with full force with the simultaneous unprecedented rapprochement between the current American and Israeli administrations.

America has a bad history with Egypt in particular in several positions, most recently the #Judaization of #Jerusalem, after the transfer of its embassy to Jerusalem in 2018, whereas America is a country that has no ally, not even the closest financiers, especially #Saudi_Arabia, America is one of the most countries that exposed all the Saudi regime disclosures, as well as its role in the creation and financing of terrorism and mercenaries, thus we have a lot of literature in this regard, the most recent Wikileaks concerning the leaks of the personal email of Hillary Clinton in 2016 and who established the terrorist organization Daesh/ #ISIS.

Even if the entire file of the Renaissance Dam is referred to the Security Council, America or one of its allies, Britain or France, will vote against Egypt in this regard.

Unfortunately, we have forgotten the Sudanese affair in this regard and how unfortunately #Sudan with my love for the Sudanese people, exploit this position to demand once again the cities of “#Halayeb and #Shalatin” south of Egypt, and therefore it stood even implicitly with Ethiopia, although the Egyptian and Sudanese interest is the same, and always resort in this regard regrettably to the Egyptian waiver to the islands of Tiran and Sanafir to Saudi Arabia in 2017, as we have said.

Worse still, we brokered Saudi Arabia in mid-2017 to settle this issue with the Sudanese side, with all due respect, KSA is also an unreliable partner to persuade Sudan to reverse this demand – but it is clear that the Saudi administration did the opposite, to exploit the situation to kneel and practice pressure on Egypt.

Egypt, if it wants to include a third party in the Renaissance Dam crisis, has two countries, #China and Russia, for several reasons, including:

– China and Russia have had a strategic partnership with Egypt for nearly four years.

– China, in particular, has a major influence within Africa, as Africa’s largest foreign investor and financier of development projects, has supported the establishment of the electrical grid for exporting electricity generated by the Renaissance Dam in Ethiopia – and has considerable influence within Ethiopia and within all African countries and can exert pressure on both Ethiopia and Sudan together.

– Russia currently has an African-Russian summit, which will be held this morning in Sochi.

– Russia, through its largest energy company, Rusatom, can establish several nuclear power plants in countries that suffer from electricity shortages, and most countries in the continent suffer this problem, to help them in the process of sustainable development, and thus create new jobs within these countries.

Egypt should also change the existing regional alliances and exploit the countries that can support them in this dossier, which are already in Ethiopia and Sudan, especially #Iran and #Turkey, because with the continued Saudi and Emirati complicity in this dossier against Egypt, we must see our interests first, and not be deceived by the false promises of others on The basis of “#Arabism” and other rubber labels that hurt us more than we benefited.

If Saudi Arabia and the United Arab Emirates give money to Egypt – it is not in support of Egypt how some short-sighted, or beneficiaries, or drummers who think so, but to avoid the Egyptian role, and to stop Egypt to restore its regional role as the most powerful and oldest Arab state in the region, especially since these countries recently announced its intention to normalize with Israel under the last #Bahrain conference, as Israel has a direct interest in the construction of the Renaissance Dam, and the ensuing dams for water projects that will serve Israel and threaten Egypt and its people.

Some will say Turkey and the problem of its support for “the Brotherhood”, as Saudi Arabia is still supporting terrorist currents destroying in Syria, Libya, Iraq and Yemen, and even inside Egypt, and leaks from Wikileaks and Serbia Documents (1, 2 and 3) witness all the evidence of what we say, whereas Saudi Arabia is not better than Turkey in this regardless, there are still strategic problems with Turkey, but they can be solved, if there is a scientific method complemented by well-studied and strong diplomacy and strategy, because there is no permanent enemy or a permanent friend in the world of politics, as we have learned.

Please be guided accordingly.

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Laureate at the Higher School of Economy – Moscow

Member of the Council for the Developing of Social Science Research in Africa (CODESRIA)

Cell-Phone: +79261536861

أحمد مصطفى: مؤتمر سد النهضة بالقاهرة

كنت قد وعدتكم اصدقائي بالحديث عن ما دار في مؤتمر سد النهضة الذي عقد الثلاثاء الماضي في القاهرة من خلال المركز المصري للدراسات الإستراتيجية – وما شجعني على كتابة هذا التقرير المختصر عدة نقاط كما سيلي:-

١– القمة الروسية الإفريقية في سوتشي:

حيث ستعقد في الثالث والعشرين من اكتوبر الحالي، بعد عدة ايام في سوتشي، ولأول مرة، القمة الروسية الأفريقية، وبحضور عدد كبير من الرؤساء الأفارقة والمنظمات الإفريقية “الإتحاد الإفريقي والوحدة الإفريقية” وغيرها.

وربما هذه ستكون فرصة ذهبية، فروسيا امامها بوابة كبيرة للدخول وبقوة في إفريقيا، اذا تدخلت في موضوع الخلاف القائم بين مصر وإثيوبيا في هذا الصدد، وقامت بحله بطريقة عملية، وهي ان تعرض بناء محطات نووية من خلال عملاق الطاقة الروسي “روس اتوم”؛ والتي ستقوم بإنشاء محطة الضبعة النووية في محافظة مطروح المصرية؛ لتوليد طاقة كهربائية كبيرة لإثيوبيا تفوق ما سيولده سد النهضة بمراحل، ويمكن لإثيوبيا بعدها تصدير اكبر كم ممكن من هذه الطاقة لدول حوض النيل، لدعمها في برامج التنمية الخاصة بها.

لأنه إذا كانت حجة بناء سد النهضة – كما ذكر ممن خلال المتحدثين في مؤتمر سد النهضة هو الإستفادة الإقتصادية من طاقة تدفق المياه – إلا ان ما ذكره “الخبراء الدوليين” أن معامل أمان السد فقط هو ١.٥ – بينما معامل الأمان في السد العالي هو ٧ – أي أكثر تقريبا ٥ مرات من سد النهضة – فهذا يعرض ليس فقط السد للخطر إنما يعضر إثيويبا والمنطقة كلها للخطر، وهذا ما لن يحمد عقباه.

وبهذا روسيا قد تجد لها مدخل كبير الى القارة الإفريقية يخدمها استراتيجيا واعلاميا، ويجعل هناك ثقة أكبر للدور الروسي داخل إفريقيا.

2– الإعلام وأزمة سد النهضة

بما ان موضوع سد النهضة الإثيوبي لمصر مسألة حياة أو موت، فالمطلوب الشفافية والموضوعية التامة في التعامل مع هذا الملف مع الشعب المصري، وخصوصا في زمن الإعلام الرقمي القوي والنافذ بشكل كبير لكل البيوت المصرية، والإستفادة من اخطاء سابقة تم تناولها بشكل غير إحترافي وخصوصا من خلال ازمة جزيرتي تيران وصنافير – لأن مسألة ان “الدولة تعرف اكثر” حاليا مع كل المعلومات المتاحة على الإنترنت، والتحليلات الإستراتيجية في قنوات التلفزة العالمية، وبرؤى مختلفة، جعلت اوساطا كثيرة من الناس التي لديها وعي، ولا اقصد فقط المتخصصين، أكثر دراية بخطورة الموقف.

أيضا مطلوب انتاج فيلم تسجيلي باللغتين العربية والإنجليزية عن سد النهضة للعرض بكل المعلومات المتاحة عنه على القنوات المصرية والعالمية، ومواقع التواصل الإجتماعي، وخصوصا يوتيوب للتعريف بخطورة انشاء هذا السد – مع عقد مؤتمر صحفي عالمي من خلال مقر المكتب الإقليمي للأمم المتحدة في مصر والجامعة العربية، ونشره على كافة السفارات والهيئات المحلية والإقليمية – لحشد رأي عام عالمي عن هذا الموضوع – لأن احد اخطر ما في هذا الموضوع عدم اهتمام الرأي العام العالمي بهذا الملف.

واعتقد ان الهيئة العامة للإستعلامات يجب ان تستفيد من الخبرات المصرية الكبيرة في هذا الصدد لإنتاج هذا الفيلم – وربما يشاركها المركز المصري للدراسات الإستراتيجية، والذي يعمل فيه بعض الإعلاميين البارزين الذين لديهم إسهامات على مستوى الفضائيات الإخبارية المصرية الكبيرة وبمستوى يقترب من العالمية، وأنا شخصيا يمكن أن أشارك في هذا الفيلم.

٣– مصر ما بين التدويل واعادة بناء تحالفات دولية وإقليمية

مما سمعت في هذا المؤتمر – ما يخص موضوع تدويل قضية سد النهضة وربما إدخال “امريكا” كطرف ثالث في هذا الخلاف المصري الإثيوبي – ولكن للأسف بئس إختيار “أمريكا” كطرف ثالث في حل الموضوع – وخصوصا ان أمريكا من خلال البنك الدولي ساهمت في إنشاء هذا السد وأيضا لن تقف ضد دولة تعتبر أكثر قربا لها عن مصر، وخصوصا أن اسرائيل تدفع لبناء هذا السد بكل قوة مع وجود تقارب آني بين الإدارتين الأمريكية والإسرائيلية.

ولأمريكا سابقة اعمال سيئة مع مصر على وجه الخصوص في عدة مواقف آخرها تهويد القدس، بعد نقل سفارتها إلى اسرائيل في ٢٠١٨، وامريكا دولة ليس لها حليف، ولا حتى اقرب الممولين لها وخصوصا السعودية، فأمريكا من أكثر الدول التي فضحت كل ما قام به النظام السعودي، وكذلك دوره في صناعة وتمويل الإرهاب والمرتزقة، ولدينا أدبيات كثيرة في هذا الصدد آخرها تسريبات ويكيليكس للبريد الإلكتروني الخاص بـ هيلاري كلينتون في ٢٠١٦ ومن أنشأ تنظيم داعش الإرهابي.

وحتى إذا أحيل الملف الخاص بسد النهضة برمته إلى مجلس الأمن، فإن أمريكا أو أحد حلفائها “بريطانيا أو فرنسا” سيصوت ضد مصر في هذا الصدد، وهذا أمر كل العقلاء والملمين بالشأن الإستراتيجي في منتهى التأكد منه.

كذلك للأسف نسينا الشأن السوداني – وكيف أن السودان مع الأسف ومع حبي للشعب السوداني، تستغل هذا الموقف للمطالبة مرة أخرى بمدينتي “حلايب وشلاتين” جنوب مصر، ولهذا فوقفت ولو بشكل ضمني مع إثيوبيا، بالرغم أن المصلحة المصرية والسودانية واحدة، ودائما ما تلجأ في هذا الصدد، مع الأسف، لموقف التنازل المصري عن جزيرتي “تيران وصنافير”، وذلك كما ذكرنا ويجب ان نعترف بسوء إدارة هذا الملف بالكامل، والأسوأ من ذلك أننا قد وسطنا السعودية في منتصف ٢٠١٧؛ وهي مع كل احترامي أيضا شريك غير موثوق فيه؛ لإقناع السودان عن العدول عن هذا المطلب – ولكن يتضح ان الإدارة السعودية قامت بالعكس، لإستغلال الموقف لتركيع مصر والضغط عليها.

فعلى مصر إذا أرادت إدخال طرف ثالث في أزمة سد النهضة، فلديها دولتين “الصين وروسيا” ولعدة أسباب منها:

– ان الصين وروسيا لديهما شراكة استراتيجية معلنة مع مصر منذ ما يقرب منذ ٤ سنوات سابقة.

– الصين على وجه الخصوص لها تاثير كبير داخل افريقيا، كأكبر مستثمر أجنبي في افريقيا وممول لمشروعات انمائية، وقد دعمت انشاء الشبكة الكهربية الخاصة بتصدير الكهرباء المتولدة عن سد النهضة في اثيوبيا – ولها نفوذ داخل اثيوبيا كبير وداخل كافة الدول الإفريقية ويمكنها مارسة ضغوط على كل من اثيوبيا والسودان معا.

– أما روسيا فلديها حاليا قمة افريقية روسية، والتي ستعقد صباح اليوم في سوتشي، وكما قلت اعلاه، روسيا تحتاج إلى قضية كبيرة/غطاء إعلامي قوي يمكنها من الدخول، ولعب دورا كبيرا داخل افريقيا.

– روسيا من خلال شركتها الأكبر للطاقة “روس أتوم” يمكنها أن تنشىء محطات كهربية عديدة نووية وذلك في الدول التي تعاني من نقص الكهرباء، وغالبية دول القارة السمراء تعاني هذه المشكلة، لمساعدتها في عملية التنمية المستدامة، وبالتالي خلق فرص عمل جديدة داخل هذه الدول.

وعلى مصر ايضا تغيير التحالفات الإقليمية القائمة واستغلال الدول التي يمكن أن تدعمها في هذا الملف والمتواجدة فعليا في إثيوبيا والسودان وخصوصا إيران وتركيا، لأنه مع إستمرار التواطؤ السعودي والإماراتي في هذا الملف ضد مصر، فعلينا أن نرى مصالحنا أولا، وألا نخدع بوعود واهية من الآخرين على أساس “العروبة” وغيرها من المسميات المطاطة التي أضرت بنا أكثر مما نفعتنا.

ولو كانت السعودية والإمارات تعطي لمصر أموالا – فإنها ليست دعما لمصر كم يظن بعض قصيري النظر، أو المستفيدين أو المطبلين، ولكن لتجنيب الدور المصري، وعدم إستعادة مصر لدورها الإقليمي كالدولة العربية الأقوى والأقدم في المنطقة، وخصوصا أن هذه الدول مؤخرا اعلنت عن نيتها التطبيع مع اسرائيل بموجب مؤتمر البحرين الأخير – ولإسرائيل مصلحة مباشرة في بناء سد النهضة، وما سيتبعه من سدود، لمشاريع مائية ستخدم اسرائيل وتهدد مصر وشعبها.

البعض سيقول تركيا ومشكلة دعمها للإخوان – اعتقد ان السعودية لا زالت تدعم تيارات إرهابية تدمر في سوريا وليبيا والعراق واليمن، وحتى داخل مصر، وتسريبات كل من ويكيليكس وصربيا (١و2 و٣ ) شاهدة بكل الأدلة على ما نقول، فليست السعودية أفضل حالا من تركيا في هذا الصدد، ومع كل ذلك لا تزال هناك لدينا مشاكل استراتيجية مع تركية، إلا أنها يمكن حلها اذا كان هناك أسلوب علمي يكمله دبلوماسية واستراتيجية مدروسة وقوية، لأنه لا يوجد عدو دائم أو صديق دائم في عالم السياسة كما تعلمنا.

يرجي الإسترشاد بما سبق.

أحمد مصطفى

رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة

باحث بالمدرسة العليا للإقتصاد في موسكو

وعضو المجلس الإفريقي لدراسات بحوث التنمية في إفريقيا (كودسريا)

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s