Ahmed Moustafa: The martyrdom of Major General Qassim Soleimani

CCTV11

 

qassem-soleimani

khamsrallamani

Ahmed Moustafa: The martyrdom of Major General Qassim Soleimani

Yesterday morning – I woke up to a disturbing and sad news after I was very pleased thanks to a new translation project that I agreed with a friend and also that we are at the beginning of the new year 2020 – and the ceremonial atmosphere in #Moscow – and since one of the Iranian friends sent me an obituary for the assassination of Iranian Major General #Qassem_Soleimani with Iraqi Major General / Al-Mohandes, where they are struck at the Baghdad Airport Road by an American Drone.

The media in the world turned upside down after the news circulated very quickly with the Pentagon announcing that it was victorious its responsibility for the assassination – and international satellite channels accelerated in contacting analysts and those familiar with strategic affairs, especially in the #Middle_East, and at 10:20 am, I was the guest of the Turkish satellite channel #TRT via #Skype.

For those who do not know – the assassination of Qassem Soleimani is a loss for the Arab and Islamic worlds (#Muslims – #Christians – #Jews – #Yazdis) for the role of this man not only as a brilliant militant and seasoned in leading field battles, but as a strategist he dealt with pressing issues both in the Arab-Israeli war through the Arab resistance in #Lebanon#Syria and #Palestine and achieved successes that Israeli analysts wrote about it themselves, starting with the liberation of the #Shebaa_Farms and the July War which the Arab resistance defeated Israel and made it suffered an evil defeat in 2006.

Even the war on terrorism in Iraq and Syria and the defeat of ISIS, and before #Qaeda that “made in #USA” as a terrorist gang fighting proxy for Western armies or #NATO or the American army, to achieve America’s interests in the region, and the continued control of energy resources to maintain its dominance, and unfortunately with Gulf funds, especially from Al-Saud and Al-Zayed specifically for the continued survival of their family to the throne.

Also Hajj Qassem Soleimani as they call him – he was one of the largest coordinators with the new powers “Russia and China” in their war on terrorism, especially in Syria, which unfortunately brought by the West especially America, Britain and Israel to them, including mercenaries belonging to more than 100 nationalities so that there is no direct responsibility from a state Exactly about terrorism in Syria – if Syria raises an international suit against any of them – but thank God that #Hillary_Clinton_leaks have clarified the real liable for spreading terrorism in the region and who is their funders.

After the accident, there were many Chinese and Russian friends who spoke to me on the phone, either to find out what would happen after this incident – or to console and feel sad after losing a great person in value as a strategist and trusted man of war, who was loved and respected by officials in both Russia and China.

TRT Channel presenter’s questions have focused on the implications and expectations of the future after the assassination of Major General Soleimani.

My answers were somewhat successful – with regard to the implications: that it is indeed a great loss for the entire Islamic world and for countries that want independence in political decision-making and distance from American hegemony – because this man, as I mentioned above, has done a lot in his country in the war on terror and extinguished the sedition and protected all religions and minorities In his country – as well as outside his country, in Iraq, Syria, Lebanon, and occupied Palestine.

The main reason for the assassination of Soleimani and Al-Mohandes, for those who do not know – is the blockade of the Popular Mobilization Forces for the American embassy in Iraq few days ago, in response to the bombing of some of its forces, which confronted ISIS and struck America’s plans in the region in both Iraq and Syria.

The assassination of Soleimani was similar to his former counterparts – the beginning of Sheikh #Yassin in Palestine, then the Lebanese President #Rafik_Hariri in Beirut, and after Hajj #Imad_Mughniyeh in Syria and others. These incidents are similar in penetration of communications systems and the bribery of some “#Judas” with money, especially because we know Iraq as a country unfortunately penetrated and not safe enough and money can lure some to snitch, even the closest people.

When some people asked me: Why don’t you write about the revolutionary movement in “Iraq and Lebanon” – I told them there is no indication of a revolutionary movement, but the majority are mercenaries hired with American and Gulf money, and the goal is clear to liquidate “#Hezbollah in Lebanon and the #popular_mobilization_forces in Iraq” after #ISIS, by proxy war, failed to do so in the interests of America, Britain, and Israel (the evil’s triangle in the world).

As for expectations:

Maybe indeed it is shock – but we have many examples like “Qasim Soleimani” in #Iran#Egypt, Syria, Lebanon and Iraq – perhaps they are not in the limelight, as Qasim Soleimani was an unknown person, and he has a hidden name, and he was not known by his real name, had it not been for his appearance in the last five years To the light, especially in the Syrian and Iraqi files, and its victory over ISIS.

And we will soon surprise America, Britain and Israel with other students and comrades of Qasim Soleimani who will worry their dreams, day and night, and they will be nightmares for them constantly – and Iran has the right to respond in the appropriate time and place, as long as there is a direct and declared responsibility of the Pentagon for the assassination.

They should not forget what the Iranian side did with them last year and it was very painful, especially after dropping the most expensive American drones in the world.

Also, this is a lesson for some countries that are still betting on America – America is an unreliable system that is ruled by some Zionist extremists – no one tells me about American institutions and American parties – these institutions and parties are just puppets in the hands of these lobbies – this is the actual reality

The best thing is to get out of the cloak of this unipolar system, and the alliances between the new powers “#China#Germany, and Russia” – because as this unipolar system continues, the world will be ruined, and the global economy will collapse, and we have strong and real indications, talking about a new economic meltdown in the 2020 that resembles 2008 First, America’s unjustified wars, and its failed banking gambler system, which makes the citizen a slave to banks and not a partner, and ultimately, homeless citizens.

Be guided accordingly.

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Postgraduate Student at Russian Studies Department, HSE Moscow

Member of Council for Developing Social Science Research in Africa and Group Strategic Vision Russia and Islamic World

أحمد مصطفى: استشهاد اللواء قاسم سليماني

أمس صباحا – استيقظت على خبر مزعج ومحزن بعد ان كنت غاية في السرور بفضل مشروع ترجمة جديد اتفقت عليه مع أحد الأصدقاء وايضا كوننا في مستهل العام الجديد ٢٠٢٠ – والأجواء الإحتفالية في موسكو – وإذ بأحد الأصدقاء الإيرانيين يرسل لي النعي الخاص باغتيال اللواء الإيراني قاسم سليماني مع اللواء العراقي/ المهندس بسبب ضربة وجهت لهم على طريق مطار بغداد من قبل طائرة مسيرة أمريكية.

إنقلب الإعلام في العالم رأسا على عقب بعد تداول الخبر بشكل سريع للغاية مع إعلان البنتاجون وكأنه منتصر مسئوليته عن الإغتيال – وتسارعت الفضائيات العالمية في الإتصال بالمحللين والملمين بالشئون الإستراتيجية وخصوصا في الشرق الأوسط وفي تمام ١٠:٢٠ ص، كنت ضيف الفضائية التركية تي آر تي عبر سكايب.

لمن لا يعرف – اغتيال قاسم سليماني خسارة للعالمين العربي والإسلامي (مسلمين – مسيحيين – يهود – يزديين) لدور هذا الرجل ليس فقط كعسكري فذ ومحنك في قيادة معارك الميدان، ولكن كاستراتيجي تعاطى مع القضايا الملحة سواء في الحرب العربية الإسرائيلية من خلال المقاومة العربية في لبنان وسوريا وفلسطين وحقق نجاحات كتب عنها المحللون الإسرائيليون انفسهم بداية من تحرير مزارع شبعا وحرب تموز التي انتصرت فيها المقاومة العربية على اسرائيل وكبدتها شر هزيمة في ٢٠٠٦.

حتى الحرب على الإرهاب في العراق وسوريا ودحر داعش، وقبلها القاعدة، تلك الصنيعة الأمريكية كعصابة ارهابية تحارب بالوكالة عن الجيوش الغربية أو الناتو أو الجيش الأمريكي، لتحقيق مصالح أمريكا في المنطقة، واستمرار سيطرتها على موارد الطاقة لإستمرار هيمنتها، وللأسف باموال خليجية خصوصا من ال سعود وزايد على وجه التحديد لإستمرار بقاء عائلتهما على العرش.

أيضا الحاج قاسم سليماني كما يطلقون عليه – كان من أكبر المنسقين مع القوى الجديدة “روسيا والصين” في حربهما على الإرهاب خصوصا في سوريا، التي للأسف جلب الغرب وخصوصا أمريكا وبريطانيا واسرائيل لها مرتزقة ينتمون لأكثر من ١٠٠ جنسية حتى لا يكون هناك مسئولية مباشرة من دولة بعينها عن الإرهاب في سوريا – اذا ما رفعت سوريا دعوى دولية على أى منهم – ولكن نحمد الله ان تسريبات وكيليكس الخاصة بهيلاري كلينتون وضحت المسئولين الحقيقيين عن نشر الإرهاب في المنطقة ومن مولهم.

وبعد الحادث، كان هناك العديد من الأصدقاء الصينيين والروس الذين تحدثوا معي عبر الهاتف، اما لمعرفة ماذا سيحدث بعد هذه الحادثة – او للمواساة والشعور بالحزن بعد فقد شخص كبير في القيمة كإستراتيجي ورجل حرب موثوق به، ويحظى بحب واحترام المسئولين في روسيا والصين.

تركزت أسئلة المقدم في القناة التركية على الجانبين التداعيات والتوقعات في المستقبل بعد اغتيال اللواء سليماني:

وكانت إجاباتي إلى حد ما موفقة – بالنسبة للتداعيات: أنه بالفعل هي خسارة كبيرة للعالم الإسلامي أجمع وللدول التي تريد استقلال في القرار السياسي والبعد عن الهيمنة الأمريكية – لأن هذا الرجل كما ذكرت عاليه قدم الكثير داخل بلده في الحرب على الإرهاب ووئد الفتنة وحماية كل الديانات والأقليات في بلده – وخارج بلده فى كل من العراق وسوريا ولبنان وفلسطين المحتلة.

والسبب الأساسي في اغتيال سليماني والمهندس، لمن لا يعلم – هو محاصرة قوات الحشد الشعبي للسفارة الأمريكية في العراق منذ عدة ايام، ردا على قصف بعض قواتها، التي تصدت لداعش وضربت خطط امريكا في المنطقة في كل من العراق وسوريا.

وتشابه حادث اغتيال سليماني مع نظراءه السابقين – بداية الشيخ ياسين في فلسطين، ثم الرئيس اللبناني رفيق الحريري في بيروت، وبعده الحاج عماد مغنية في سوريا وغيرهم وتتشابه هذه الحوادث في اختراق لأنظمة الإتصالات ووشاية البعض “يهوذا” بالمال وخصوصا لأننا نعلم العراق دولة للاسف مخترقة وغير آمنة ويمكن للمال ان يغر البعض للوشاية حتى بأقرب الناس.

وعندما كان يسألني البعض: لماذا لا تكتب عن الحراك الثوري في “العراق ولبنان” – قلت لهم لا يوجد اي مؤشر عن حراك ثوري، بل الغالبية مرتزقة مأجورين بالمال الأمريكي والخليجي، والهدف واضح تصفية “حزب الله في لبنان، والحشد الشعبي في العراق” بعد فشل داعش عن طريق الحرب بالوكالة في ذلك لمصلحة أمريكا وبريطانيا واسرائيل (ثلاثي الشر في العالم).

أما بالنسبة للتوقعات:

ربما بالفعل انها صدمة – ولكن لدينا الكثير من أمثلة “قاسم سليماني” في إيران ومصر وسوريا ولبنان والعراق – ربما هم ليسوا في الأضواء، كما كان قاسم سليماني شخصية مجهولة، وله اسم خفي، ولم يكن معروفا باسمه الحقيقي، لولا ظهوره في الخمس سنوات الأخيرة إلى النور وخصوصا في الملفين السوري والعراقي وانتصاره على داعش.

وسنفاجيء أمريكا وبريطانيا واسرائيل قريبا بآخرين من تلاميذ ورفاق قاسم سليماني والذين سيقلقوا منامهم ليلا نهارا، وسيكونوا كوابيس مزعجة لهم باستمرار – ولإيران حق الرد في الزمان والمكان المناسبين، طالما هناك مسئولية مباشرة ومعلنة من البنتاجون عن حادث الإغتيال.

ولا يجب ان ينسوا ما قام به الجانب الإيراني معهم العام الماضي وكان شديد الإيلام، وخصوصا بعد اسقاط للدرون الأمريكية الأغلى في العالم.

أيضا هذا درس لبعض الدول التي لا تزال تراهن على امريكا – أمريكا نظام غير موثوق به يحكمه بعض المتطرفين الصهاينة – فلا احد يحدثني عن مؤسسات امريكية واحزاب امريكية – فهذه المؤسسات والأحزاب هي مجرد دمى في يد هذه اللوبيات – هذا هو الواقع الفعلي

الأفضل هو الخروج من عباءة هذا النظام أحادي القطب، والتحالفات بين القوى الجديدة “الصين وألمانيا وروسيا” – لأنه مع استمرار هذا النظام أحادي القطب سيخرب العالم، وسينهار الإقتصاد العالمي، ولدينا مؤشرات قوية ومحققة، تتحدث عن انهيار اقتصادي جديد في ٢٠٢٠ يشابه ٢٠٠٨ تسبيت فيه أولا حروب امريكا الغير مبررة، ونظامها البنكي المقامر الفاشل، الذي يجعل المواطن عبدا للبنوك وليس شريكا لها، وتكون النهاية مواطنون بلا مأوى.

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s