Egypt and Kazakhstan and Possible Greater Cooperation

Kaza 6

Kaza 2

Kaza 3

Kaza 4

Kaza 5

Kaza 7

Kaza 8

Kaza 9

Kaza 10

Kaza 11

Kaza 12

أحمد مصطفى: مصر وكازاخستان وإحتمالية شراكة أكبر

كازاخستان إستراتيجيا وإقتصاديا:

كازاخستان هي واحدة من 5 دول تطل على بحر قزوين “أذربيجان، وإيران، وكازاخستان، روسيا، وتركمانستان” وبالتالي هناك علاقات اقتصادية قوية مع كل من إيران وروسيا بسبب بحر قزوين، بما في ذلك السلع الاستراتيجية المستخرجة منه مثل النفط والغاز الطبيعي السمك والكافيار ذو الجودة العالية بالإضافة إلى القمح.

تعد كازاخستان أيضًا عضو دائم في منظمة شنغهاي للتعاون والأمن لموقعها الاستراتيجي في منطقة آسيا الوسطى ولها حدود طويلة مع الصين، كما أنها عضو مهم في “مبادرة طريق الحرير” التي من خلالها ستقوم الصين بتمديد السكك الحديدية الطويلة للوصول إلى أوروبا، لذلك تعطي الصين أيضا أهمية أكبر لكازاخستان، كأكبر دولة ولها تأثير على الدول الإسلامية السوفيتية سابقا، وذلك لأسباب أمنية وقضية مناهضة للإرهاب، حيث ستلعب كازاخستان دورا كبيرا، حيث أن بعض دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا قد إستوردت في السابق الآلاف من التكفيريين والجهاديين من دول إسلامية كهذه تحت شعار زائف “حماية الإسلام من روسيا سابقا”، ثم حاليا الدفاع عن الإسلام السني في كل من العراق وليبيا وبالطبع في سوريا حاليا، لذا فإن التعاون المعلوماتى والاستخباراتى سيصبح أكبر مع كازاخستان.

كما أن كازاخستان عضو في منظمة التعاون الإسلامي، وهي دولة ذات أغلبية من الإسلام السني، ولكنها في نفس الوقت بلد للتعايش والتسامح حيث توجد جميع الأديان بما فيها البوذية هناك، في حين أن كازاخستان لديها أيضًا علاقات قوية وتاريخية وثقافية وعلاقات تربوية واقتصادية مع تركيا، والتي قد تصل إلى 6 مليار دولار أمريكي، وكذلك للأهمية الإستراتيجية لبحر قزوين إلى تركيا، باعتبار اللغة الكازاخية متأثرة باللغة التركية.

علماً بأن الناتج المحلى الإجمالى بلغ 4% عام 2017 ووصل معدل النمو فى مجال الإنتاج الصناعى نحو 7 % بينما انخفضت معدلات الفقر 13 مرة وتراجعت نسبة البطالة لتصل إلى 4.9% وذلك بفضل تنفيذ العديد من الإصلاحات الضخمة من بينها الإصلاحات الدستورية، ودعم الوعى الاجتماعى مما ساهم فى دخول البلاد فى مرحلة جديدة من التطور من أجل وضعها فى قائمة الدول الثلاثين الأكثر نموا فى العالم.

وتعد كازاخستان أكبر دولة متلقية للاستثمارات الأجنبية المباشرة من بين دول الاتحاد السوفيتى السابق باستثمارات تتخطى الـ 250 مليار دولار منذ عام 1991 وحتى الآن، مشيرا إلى أن الاستثمارات فى مجال البنية التحتية تعد الأكثر نموا فى البلاد.

وعن الثورة الصناعية الرابعة فى كازخستان، أشار السفير إلى الرئيس الكازاخى نور سلطان نازاربايف أعلن خلال خطابه السنوى فى يناير 2018 عن الثورة الصناعية الرابعة التى ترتكز على 10 مهام، وهى إدراج التكنولوجيات الجديدة إلى الصناعة، وبناء اقتصاد على أساس المعرفة والابتكار، ونقل التكنولوجيات المتقدمة، والتحول إلى الحوكمة الإلكترونية، وتطوير الموارد المحتملة، واستخدام التكنولوجيات الذكية، ومواصلة تطوير دور كازاخستان فى منطقة أورواسيا كمحور لوجيستى.

وهذا سيتحقق من خلال إدخال نوعية جديدة من النظام التعليمى المتقدم، ومواصلة تطوير فاعلية وكفاءة الإدارة العامة وعمل الجهاز الحكومى، ومواصلة مكافحة الفساد وضمان سيادة القانون، وإدارج نظام “المدن الذكية” فى إطار برنامج الأمة الذكية لإدارة المدن.

التعاون الثقافى المصرى والكازاخى :-

نود أن نقدم خالص تحياتنا لدولة كازاخستان حكومة وشعبا على هذا الجهد البناء للتعريف بالثقافة الكازاخية حول العالم، والذى تمثل فى عرضين فنيين موسيقيين فى كل من دار أوبرا القاهرة ودار أوبرا الإسكندرية للموسيقى الكلاسيكية والشعبية الخاصة بكازاخستان، من خلال أوركسترا أوراسيا السيمفونى المكون من طلبة جامعة كازاخستان الوطنية للفنون والآداب تحت قيادة المايسترو الكازاخى السيد/ حيدر تورباييف، وبمصاحبة عازفة الكمان العالمية د/ إيمان موساخشاييفا.

وذلك فى إطار التعاون الثقافى بين كازاخستان ومصر وذكرى 25 سنة على زيارة الرئيس نزار باييف بمصر، وكذلك سنتين على زيارة الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسي لكازاخستان، وهذا طبقا لتصريحات السفير الكازاخى الشاب آرمان إيساجالييف من خلال الكلمة التى القاها ليلة امس الأربعاء ١١ إبريل على خشبة مسرح أوبرا الإسكندرية.

وأضاف سيادة السفير أنه توجد فعالية خاصة لترميم مسجد الظاهر بيبرس فى منطقة الظاهر بالقاهرة، حيث تنتمى أصول الظاهر بيبرس إلى كازاخستان، وهو الذى حرر مصر والعالم العربي من الغزو التتارى فى القرن الثانى عشر.

التعاون الإقتصادى المصرى الكازاخستانى:

بالرغم من ان كازاخستان تعد مفتاح مصر للسوق الأوراسي ووسط وغرب اسيا الا ان الأرقام الخاصة بالتبادل التجارى بين مصر وكازاخستان لا زالت أقل من المتوقع ولا تزيد عن 55 مليون دولار فقط.

إلا اننا نتمنى أن يتم تنفيذ ما أشار اليه السفير الكازاخى سابقا من زيادة حجم الإستثمارات المشتركة بين البلدين فى مجال إنشاء صوامع تخزين القمح على محور قناة السويس الجديد، وكذلك فى انتاج الجرارات الزراعية والصناعات التحويلية ومواد البناء، وكذلك صناعة الأدوية المصرية فى كزاخستان، ولكن هذا سيتوقف على جدية الطرفين المصرى والكازاخى من خلال سرعة توقيع إتفاقية التجارة الحرة بين مصر والإتحاد الإقتصادى الأوراسي.

وأشار السفير الكازاخى أن مصر إستفادت من تجربة كازاخستان فى تجربة العاصمة الإدارية الجديدة – حيث قامت كازاخستان ببناء (أستانا) كعاصمة تجارية وادارية بديلة للعاصمة القديمة (ألماتى).

وقد بحث السيد/ أرمان مؤخرا مع طارق عامر محافظ البنك المركزى مشاركة البنوك المصرية فى المركز المالى الجديد الذى أقيم مؤخر فى أستانا، فضلا عن مناقشة إمكانية جذب رؤوس الأموال الخاصة بالمستثمرين المصريين المحتملين للمساهمة فى الأوراق المالية، وشراء حصص فى مشروعات الشركات الكازاخية، والمشاركة فى برنامج خصخصة الشركات “سامروك-كازينا” فى بورصة مركز أستانا المالى الدولى، وإقامة صناديق إستثمارات مشتركة فى مركز أستانا المالى الدولى.

وايضا يكرر رجال السياحة المصريين ان عدد السياح لشرم الشيخ من كازاخستان يأتى فى المركز الثانى بعد اوكرانيا – ولكن من اجمالى 180 مليون كازاخى – هل تتلق مصر مثلا نصف مليون كازاخى وما سبب عدم التوفيق فى جذب المزيد من السياحة الكازاخية.

هنا نوجه السؤال للجانب المصرى حيث ان السياحة وترويجها يرتبط بالعلاقات العامة الدولية من خلال الخارجية ونشاطها داخل كازاخستان، وكذلك وجود استراتيجية سياحية مصرية جذابة ومدروسة لفتح اسواق جديدة، طالما السائح الكازاخى أكثر انفاقا من الأوروبي على حسب قولهم.

وقد يحتاج البلدين لسفراء إعلاميين وسياحيين واقتصاديين وثقافيين من الطرفين الذين يدركون قيمة هذه الشراكة المصرية الكازاخية ويكون لديهم قاعدة علاقات عامة قوية، وانا على أتم استعداد ولى الشرف أن أكون أحدهم.

أخيرا – نتمنى مزيدا من الإزدهار للعلاقة بين البلدين مصر وكازاخستان فى المستقبل القريب.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

والممثل الخاص لمنظمة أوراسيا للتعاون الإقتصادى بموسكو

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

 

 

Ahmed Moustafa: Egypt and Kazakhstan and Possible Greater Cooperation

Kazakhstan Strategically and Economically:-

Kazakhstan is one of 5 countries overlooks Caspian Sea “Azerbaijan, Iran, Kazakhstan, Russia and Turkmenistan” thus there are very strong economic relations with both of Iran and Russia because of the Caspian Sea, including strategic commodities extracted from it like oil, natural gas, fish and the top quality caviar, in addition to wheat.

Kazakhstan also is a permanent member in Shanghai Organization for Cooperation and Security for its strategic location in the Middle Asia and has a long borders with China, and also an important member of “Silk Road Initiative” through-which china will extend long railways to reach Europe, so China also giving Kazakhstan greater importance, as Kazakhstan the biggest country and has influence on the other Islamic Common Wealth States, so for security reasons and anti-terrorism issue Kazakhstan will play a great role as some GCC states and Turkey previously imported thousands for Takfiris and Jehadists from such Islamic states under a false slogan of protecting Islam against Russia previously, and then defending Sunni Islam in all of Iraq, Libya and of course in Syria currently, so the information and intelligence cooperation is greater with Kazakhstan.

Also Kazakhstan a member in Islamic Cooperation Organization, a country with a majority of Sunni Islam, but at the same time it is a country for cohabitation and tolerance where all religions including Buddhism are existing there, whereas Kazakhstan has also strong and historical, cultural, educational and economic relations with Turkey that may reach US$ 6 Billion, as well as the strategic importance of Caspian Sea to Turkey, as the Kazakh language inspired from Turkish language.

The gross domestic product (GDP) reached 4% in 2017 and the rate of growth in industrial production reached about 7%, while the poverty rate declined 13 times and the unemployment rate fell to 4.9% due to the implementation of many major reforms, including constitutional reforms, and support for social awareness, which has helped enter the country into a new stage of development to be placed on the list of the 30 most developed countries in the world.

Kazakhstan is the largest recipient of foreign direct investment (FDI) from the former Soviet Union, with investments exceeding $ 250 billion since 1991 and so far, whereas infrastructure investments are the most developed in the country.

On the fourth industrial revolution in Kazakhstan, the ambassador pointed out to Kazakh President Nursultan Nazarbayev, during his annual speech in January 2018, announcing the Fourth Industrial Revolution, which is based on 10 tasks: the integration of new technologies into industry, building an economy based on knowledge and innovation, transfer of advanced technologies, transformation into e-governance, development of potential resources, use of intelligent technologies, and further development of Kazakhstan’s role in the Eurasia region as a logistics hub.

This will be achieved through the introduction of a new quality of the advanced education system, further development of the efficiency of public administration and the functioning of the government’s administration, continuing to combat corruption, ensure the rule of law, and the introduction of “Smart Cities” within the framework of the Smart Nation’s Program for Cities Management.

Egyptian Kazakh Cultural Cooperation:-

We would like to extend our sincere regards to government and people of Kazakhstan on this constructive effort to introduce the Kazakh culture around the world, represented by two musical performances by Cairo Opera House and the Alexandria Opera House for classical and folk music of Kazakhstan through the Eurasian Symphony Orchestra of the Kazakh National University of Arts headed by the Kazakh Maestro Aidar Torybayev accompanied with the international violinist Dr. Aiman Mussakhajayeva.

And that event occurred within the framework of cultural cooperation between Kazakhstan and Egypt, the 25-year anniversary of President Nazarbayev’s visit to Egypt, and two years since the visit of the Egyptian President Al-Sisi to Kazakhstan, according to remarks made by Kazakh Ambassador Arman Issagaliyev on Wednesday night (April 11th) on stage Alexandria Opera House.

The ambassador added that there is a special event for the restoration of the Al-Zaher Baybars Mosque in Al-Zaher area in Cairo, where the origins of Al-Zaher Baybars belong to Kazakhstan, the hero who liberated Egypt and the Arab world from the Twelfth Century Mongol invasion.

Egyptian Kazakh Economic Cooperation:-

Although Kazakhstan is Egypt’s key to the Eurasian market and Central and West Asia, the figures for trade exchange between Egypt and Kazakhstan are still less than expected and not more than $ 55 million.

But we hope that the implementation of what the Kazakh ambassador mentioned earlier will increase the volume of joint investments between the two countries in the field of establishing wheat storage silos on the new Suez Canal axis, in the production of agricultural tractors, manufacturing industries and building materials, as well as the Egyptian pharmaceutical industry in Kazakhstan, but this will depend on the seriousness of the Egyptian and Kazakh parties through the rapid signing of the Free Trade Agreement between Egypt and the Eurasian Economic Union.

The ambassador noted that Egypt has benefited from the experience of Kazakhstan in the experiment of the new administrative capital – Kazakhstan has built (Astana) as the alternative commercial and administrative capital of the ancient capital (Almaty).

Mr. Arman recently discussed with Tariq Amer, Governor of the Central Bank, the participation of Egyptian banks in the new financial center, which was held in Astana, as well as discussing the possibility of attracting capital for potential Egyptian investors to participate in securities, the purchase of shares in Kazakh enterprises, participation in the privatization program of companies “Samrock-Kazina” in the Stock Exchange of the Astana International Financial Center, and the establishment of mutual investment funds in the Astana International Financial Center.

Egyptian tourism officials repeat that the number of tourists to Sharm El-Sheikh from Kazakhstan is second to Ukraine – but of the total of 180 million Kazakhs – is Egypt receiving half a million Kazakh tourists and why Egypt does not attract more Kazakh tourism?

Here, we ask the Egyptian side, where tourism and promotion thereto is linked to international public relations through foreign affairs and its activity within Kazakhstan, as well as the existence of an attractive and well-studied Egyptian tourism strategy to open up new markets, as long as Kazakh tourists spend more than the Europeans.

The two countries may need media, tourism, economic and cultural ambassadors from both sides who are aware of the value of this Egyptian-Kazakh partnership and enjoying strong public relations base, and I am ready to have the honor to be one of them.

Finally – we hope further prosperous relationship between the two countries Egypt and Kazakhstan in the near future.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Special Representative of Eurasia Economic Cooperation Organization in Africa and Middle East, Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

Advertisements

أحمد مصطفى: استراتيجية متكاملة ضد الإرهاب

أحمد مصطفى: خطة متواضعة لـ #الحرب_على_الإرهاب

الحمد لله، لا منتظرون #أكاذيب بعض المشاركين فى #مؤتمر_ميونخ_للأمن وخصوصا #مندوبي_الناتو و#جون_كيرى و #نتنياهو وآخرين من المنافقين والكذابين، ولا مقلدون للآخرين من #الأكاديميين الذين لا يعيشون على #أرض_الواقع ولا يبسطوا المعلومة – بالفعل سعدت بهذا اللقاء من ترتيب الأستاذة #إنجى_الخشنوالجميل انه على #التلفزيون_الرسمي_المصرى وأشكر الدكتور #شريف_جاد مدير الأنشطة الثقافية فى#المركز_الروسي على ترشيحى لهذا اللقاء

فى ‫‏ذکری ثورة 25 ینایر السابعة‬؛ إلى ماذا وصلنا؟

Jan-25

فى البدایة أبارک لکل الأحرار فى العالم بعید ثورة 25 ینایر السادس وللدول المستقلة والمحترمة التى جرت فیها ثورات ونجحت وخصوصا فى دول وشعوب مثل ‫#‏الصین و‫#‏روسیا و ‫#‏إیران ودول ‫#‏أمریکا_اللاتینیة والتى لها تجارب ناجحة ترشدنا فى العبور للمستقبل …

والتى أخذت عقودا من الزمن حتى تنجح تجاربها الشریفة والمؤثرة فى العالم کله کون هذه الدول استقلت عن سیاسات الغرب، وخصوصا ‫#‏أمریکا وجعلت منهم قوى موازیة تؤخذ فى الحسبان عند أى قرار دولی.

نرید أن نعطى تعریف سریع للثورة من مفهومى، وهو تغییر جزرى یحدث داخل مجتمع ما تحل فیه القوى الثوریة من کافة الطوائف محل القوى القدیمة أو الرجعیة وإحداث ‫#‏إصلاح_للفساد السابق الذى کان موجود وقائم من خلال أهداف هذه الثورة (‫#‏عیش- ‫#‏حریة- ‫#‏عدالة_اجتماعیة(

هذا ما یجرنا لسؤالى أعلاه إلى ماذا وصلنا؟

لا یمکن إنکار أن الثورات بکل تأکید تأخذ وقتاً حتى تؤتى ثمارها ویتم إدراکها من الکافة والعامة من المواطنین على کافة مستویاتهم وطوائفهم، لأن لکل ثورة کفعل – لها رد فعل مضاد یتمثل فى مناصری النظام السابق والمستفیدین منه الذین یضادون ویقاومون الحدث والفعل الثورى، أو وجود تیار یسطو على الثورة ویحاول تقویدها لمصالح فى الداخل والخارج، وهذا حدث فى کل بلاد الثورات بما فیها مصر عام 1952 مع الضباط الأحرار وثورة 25 ینایر وحتى ثورة 30 یونیو، وإیران فى ثورتین ثورة قادها رئیس الوزراء مصدق ضد نظام الشاه فى عام 1953، والثورة الثانیة بقیادة المرشد الراحل السید آیة الله الخامینى فى عام 1979، وفى روسیا بعد انحلال الإتحاد السوفیتى عام 1991، وفى ‫#‏الیمن و ‫#‏تونس و#البحرين.

النقطة الثانیة هل الثوار والذین ما یمثلون غالبا جیل الشباب، وهو بطبیعته ثورى بالفعل لديهم الخبرة اللازمة وخصوصا فى الجانبین الإدارى القیادى السیاسى، والإقتصادى الإجتماعى، أم یحتاجون التأهیل المناسب للإمساک بدفة الأمور ومن یتحمل مسئولیة تأهیلهم

إذا رجعنا لأهداف الثورة المصریة (عیش، حریة، عدالة اجتماعیة) هل حققت من عدمه فهى تتلخص فى التالى:

بالنسبة للحریة – فحتى أیام کل من المخلوعین ‫#‏مبارک و ‫#‏مرسى کانت مصر لیست فقط على مستوى العالم العربى بل على مستوى العالم الإسلامى الأکثر حریة، من حیث حریة التعبیر وحریة الإعتقاد لأن مصر دولة طبیعتها مدنیة لتاریخ وحضارة مصر ولوجود شعب لدیه وعى کبیر تأثر بمفکرین ومثقفین مصریین وخصوصا فى عصر التنویر فى بدایة القرن العشرین وحتى بدایة حکم المخلوع مبارک عاشت التجربة الدیموقراطیة حتى فى بدایة القرن العشرین وقبلها فکان لدینا برلمان بنهایة القرن الـ19 وحیاة سیاسیة أبان حتى الإحتلال الإنجلیزى مع وجود حیاة مدنیة تامة وثقافیة من أوبرا لسینما لمسرح لجامعات لصالونات ثقافیة لمدراس وأکادیمیات فنون، وعلى الجانب الآخر یوجد الجانب الدینى فمصر بلد بوتقة للأدیان والأنبیاء، وبالتالى بمصر المساجد تعانق الکنائس ولا زالت موجودة معابد یهودیة.

فکان من الصعب على أى نظام سىء أو فاسد کنظامی مبارک و مرسی أن یغیرا‫#‏هویة_المصریین، الهویة التى تستوعب الجمیع دون أن تتأثر هى وشخصیة متسامحة وبالتالى یوجد إنتاج سینمائی یناقش کل الموضوعات بما فیها التابوهات والموضوعات المحظورة دون إخفاء رأسنا فى الرمال – کنا أول دولة فى الجنوب بأکمله لدیها تلیفزیون وثانى دولة بها عرض سینمائى بالعالم فى ‫#‏الإسکندریة مدینتى – ولكن بالرغم من أن لدينا حالیاً عدداً من المحطات الفضائیة لا یعد ولا یحصى بما فیها قنوات أجنبیة منها قنوات تختلف مع وجهة نظرنا، إلا انه اصبح هناك ردة من قبل غالبية الشباب والمثقفين على متابعة هذه الفضائيات لأنها للأسف فى بعض الأمور والقضايا الهامة لم يكن الإعلام موضوعي وحيادي وكان يمثل وجهة نظر سياسية معينة غير قابلة للنقاش، وما لاحظته هذا العام أن قلة قليلة هى التى ذكرت أو إحتفت بذكرى ثورة 25 يناير، ونسمع نبرة ما يسمى “ربيع عبري”، وهنا أتساءل من جعله عبري؟ وهل الشباب النقى، أم أصحاب المصالح إياهم حرباوات كل العصور وقوى دولية وإقليمية هى السبب فى كونه عبري حتى لا تستقل مصر بقرارها؟!

وهنا ألحظ ردة تحدث فى الإعلام المصرى، وبالتالى يلجأ المثقفون والجيل الجديد لمتابعة المواقع الالكترونية على الإنترنت لمعرفة ما لا يفصح عنه فى إعلامنا المصرى، حيث توجد أزمة ثقة حاليا بين الجماهير والإعلام، وبل وسمعنا من بعض نواب البرلمان إقتراحات غريبة عجيبة خاصة بغلق مواقع التواصل الإجتماعى الأمر الذى يثير سخرية الجميع، واعتقد على الرئيس السيسي وهو كما نرى بموجب معطيات الوقت الحالى الأقرب للفوز بالفترة الثانية أن يصون تلك الحريات كما وعدنا فى الفترة الأولى.

وأن يكون إعلامنا المصرى بوتقة لكافة التيارات فى المجتمع وألا يستغل لتصفية حسابات خارجية او للتطبيل لـ دول بعينها قريبة أو بعيدة لأن النتيجة تأتى علينا بالسلب، والخلاف السياسي يحل بالدبلوماسية الاحترافية وليس من خلال بذاءة لسان بعض المحسوبين على الإعلام، حتى لا نعمم، عدا مع الكيان الصهيونى والولايات المتحدة أصل الشر بالعالم.

يرجى العلم  أن دستور 1971 الذى وضع أبان عهد الرئیس السادات کان یکفل الحریات وجاء دستورنا الأخیر دستور أیضا لیکرس فى أول مادة فیه حق المواطنة وهذا أهم الحقوق التى إکتسبناها بعد ثورتین 25 ینایر و30 یونیو وأیضا لدینا حالیا حوالى 100 حزب سیاسی مشروعین – ربما أثار قانون التظاهر جدلا عند البعض، ولکن أعتقد ان هذا القانون فى الوقت الحالى مناسب جدا حتى یحفظ أمن واستقرار البلاد بالرغم من ضرورة إعادة النظر في بعض مواده، وإعادة النظر فى قضايا بعض الشباب أيضا المحبوسين على ذمة قضايا سياسية والذى وعد الرئيس فى أكثر من مناسبة بالنظر فى ملفاتهم ونحن نتوسم فيه الخير لحل هذه الأمور البسيطة، بالرغم أن کل الدول التى نقول علیها متقدمة لدیها قانون تظاهر والمخالف یعاقب إذا إنتهکه.

وبالنسبة لکل من “العیش والعدالة الإجتماعیة” ویراد بهما الجانب الإقتصادى والإجتماعى – وللاسف الجمیع مقصر فى هذا الشأن سواء أکان حکومة أو ثوار أو مجتمع مدنى أو مؤسسات، وعلى فکرة الثورة المصریة کان أساسها هذین الجانبین الإقتصادى والإجتماعى – وهذا لأن بنظام مبارک مکن رجاله وهذا لضمان الحکم وتوریثه لإبنه، فکان هناک سوء لتوزیع الثروة واستشرى الفساد وتداخلت السلطات، وكانت کل المشاکل توکل إلى وزارة الداخلیة ونوجه لهم طبعا التحية فى عيدهم الـ 66 الذى يتفق وعيد ثورة 25 يناير السابع، ولم یتم الإهتمام بالمواطن المصرى، وتآکلت ‫#‏الطبقة_المتوسطة بشکل عمدى، حتى یتم القمع لأن الطبقة المتوسطة هى المحرک لأى مجتمع لأن کتلتها النسبیة کبیرة، وزادت نسبة الفقر لتصل لما یزید عن 40%.

نفس الشىء فعله الإخوان والمخلوع مرسی ومکتب إرشادهم بمحاولة التمکین لأعضاء جماعتهم بکل الوزارات والهیئات وبموجب إحصائیات الجهاز المرکزى للمحاسبات أکبر جهاز رقابى فى مصر تم تعیین مائة ألف إخوانى فى الوزارات المصریة ممن یحملون کارنیهات الإخوان، ولم یمکن الشعب المصرى للمرة الثانیة إقتصادیا أو إجتماعیا وصار رئیس البرلمان ورئیس الجمهوریة ورئیس مجلس الشورى فى حالة تصاهر.

بالنسبة للحکومة والنظام فحتى بعد سطو الإخوان على السلطة سواء برلمان أو رئاسة وکان المفترض محاکمة المخلوع مبارک ونظامه المحاکمة العادلة المنصفة الجابرة للمضارین من شعب وشهداء وثوار – إتفق للأسف الإخوان مع فلول نظام مبارک على المحاکمات بموجب القضاء الطبیعى ولیس بموجب ‫#‏محاکم_ثوریة ومع طمث الأدلة الذى استمر بعد خلع مبارک لشهور على زعم أن الغرب لا یفهم القضاء الثورى، وذلک للحصول على أموال الشعب المصرى المنهوبة فى بنوک الغرب وبالتالى لم نحصل على أیة أموال إلى الآن والحمد لله أنه أخيرا أثبت ‫#‏فساد_مبارک فى المحاکمة الأخیرة بحكم غير قابل الطعن فيه من محكمة النقض أعلى محكمة فى مصر – الأمر الذى جعل الرئیس السیسى العام یصدر قانون لحمایة الثورتین 25/30 وأیضا تفعیل وإنشاء قوانین ملاحقة الموظف العام فى المستقبل لمعالجة هذه الفجوة والذى نتمنى ان يتم تطبيقه.

أیضا بالنسبة لجذب الإستثمارات وتنمیة السیاحة والعلاقات العامة وصورة مصر بالخارج فهناک تقصیر من عدد من الوزراء “وزارات الإستثمار والخارجیة والسیاحة والتجارة والصناعة والطیران والمالیة والتعليم العالى” لأن هؤلاء یتحملون هذه المسئولیة ویجب أن یتکاملون سویاً ویفکرون بمنهج علمى ویکون لدیهم رؤیة مشترکة أننا خلال هذه السنة سنوصل صورة مصر الحقیقیة بالخارج – وأیضا زیادة السیاحة داخل مصر من 10 ملیون سائح إلى 20 ملیون سائح مثلا والتى یمکن ان تستوعب البطالة فى مصر التى وصلت 12% وفقا لأخر الإحصائیات عن نوفمبر 2017 من الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، ونحن نمتلک کل المقومات السیاحیة وجعل مطارات القاهرة والإسكندرية والغردقة وشرم الشيخ والأقصر وأسوان ملتقى عالمى لکل خطوط الطیران.

وأیضا إعادة هیکلة وتطویر المصانع القدیمة التى کان یراد بیعها فى عهدى المخلوعین مبارک ومرسى وخصوصا فى مجال الحدید والصلب والمنسوجات وحتى الصناعات الحرفیة التى تم القضاء علیها لصالح مستوردین عدیمى الوطنیة من نظامى مبارک والإخوان، حيث زاد حجم الطلب على الدولار مقابل الجنیه، وأصبحنا نستورد کل شىء.

ولماذا هنا لا نرى تكامل ما بين وزارات “السكان والإسكان والمرافق والشئون الإجتماعية والصحة والتعليم والقوى العاملة” لوضع خطة سكانية متكاملة لمصر تجنبها اى مخاطر مستقبلية كما تفعل الصين حيث ان 1350 مليون مواطن صينى من اصل 1600 مليون تحت مظلة التأمين الإجتماعى والصحى ويحصلون على المساكن المناسبة والتعليم عالى الجودة وليسوا 103 مليون فقط؟!!! هذه ايضا لا بد ان تدخل فى عمل سيادة الرئيس فى فترته المقبلة ويجب عليه وضعها فى الإعتبار.

جزء من ‫#‏المجتمع_المدنى وجمعیات حقوق الإنسان إهتمت فقط بقضایا الناشطین السیاسیین، وتاجرت بهم، للحصول على تمویلات من قریب أو من بعید، والأخطر من ذلك الجمعیات الخیریة الدينية التى کانت تدار إخوانیاً أو وهابیاً وسلفیاً ولها علاقات بدول مجلس التعاون الخليجى يمكن عدا سلطنة عمان، والتى کانت تصب بالنهایة لمصالح هذه التیارات وفى صنادیقهم ولتمویل الجماعات الإرهابية التى شاركت فى تخريب ‏لیبیا و‫#‏سوریا وجیشها العربى، كتیارات تکفیریة شاذة مثل “داعش والنصرة والقاعدة ومن على شاکلتهم من المرتزقة” القتلة باسم الدین والذين لديهم حول جهادى ولم نر منهم أى مدافع عن القدس عند إعلان الأرعن ترامب كون القدس عاصمة للكيان الصهيونى.

ونست هذه الجمعیات الحقوقیة أو الخیریة للأسف أن الجانبین الإجتماعى والإقتصادى والثقافى من أهم ما یتمناه المواطن المصرى البسیط لأن المجتمع المدنى هو القوى الفاعلة فى المجتمع بعد الحکومة، فلم نر منهم أى دراسة عن التعلیم، أو عن الصحة، أو عن الطرق والمرور، أو عن الجامعات المصریة وکیفیة تطویرها وتحسینها، وکیفیة رفع وعى المواطن المصرى وإعلاء قیمة المواطنة، ورفع الفتنة والفرقة إلا من بعض جمعیات محدودة جداً.

أیضا بالنسبة للثوار فشلوا فى مثلا عقد أى ‫#‏مظاهرة_ملیونیة عن تحسین التعلیم أو الزراعة أو القمح أو المیاه أو الطاقة بالتعاون مع الوزارات المختصة، والتى کان یمکن أن یلتف حولها عدد من الملایین ولیس ملیون واحد لأنها قضایا تمس الشعب، ورکزوا فقط على المطالب السیاسیة وکأن الجانبین الإقتصادى والإجتماعى لیس لهما وجود ولم یقدموا أى خطط، وهذا بواقع أنهم لم یکونوا متحدین وخبرتهم محدودة وانشغلوا بالظهور الإعلامى، وایضا بالمؤامرات الإقلیمیة من دول قربیة ومن الغرب حتى أتت ثورة 30 یونیو، وأصبح للشباب حصة بموجب نصوص الدستور الجدید 2014 فى البرلمان والمجالس المحلیة.

طبعا لا یمکننا فى هذا المقال سرد کل شىء، ولکن أیضا توجد إلى الآن ضغوطا إقلیمیة ودولیة لإفشال الثورة المصریة بتمکین تیارات معینة موالية لهذه القوى ثم نشر التجربة بالعالم العربى لنظل فى حالة الإنبطاح والتبعیة والبعد لیس فقط عن المشهد الدولى، بل أیضا عن المشهد الإقلیمى.

وفى النهایة لا زلت أقول أن الثورة مستمرة لأنها لا تزال حدیثة السن حتى یحدث توازن بین کل القوى المتصارعة تصل بنا لإستقرار حقیقى، يمكننا بعدها أن نحقق أهدافها لأن الثورة فى روسیا استمرت 10 سنوات وخصوصا مع مجىء بوتین رئیس المخابرات السابق لیحولها لدولة قویة، وایضا استمرت 20 سنة فى إیران حتى تصبح دولة قویة تقوم من حرب فرضت علیها لمدة 8 سنوات مع العراق، بموجب خطة کسینجر لتصبح أکبر قوة إقلیمیة ولم تفلح معها اى فتن داخلية كما رأينا من كم إسبوع، ناهینا إتفقنا أم إختلفنا مع هذه التجارب.

إن تجربة مصر 52 والتى لا تزال علامة، والتى اهتمت بالجوانب الثقافیة والإجتماعیة والإقتصادیة والتى أخرجت لنا کل المفکرین الذین لا زلنا نعیش على افکارهم للآن، وكذلك تجارب البرازیل وشیلى والأرجنتین وکوبا وفنزویلا شافیز، وکل الدول التى ذکرتها تتشابه ظروفها مع ظروفنا – وأختم أن کل المفکرین الذین قابلتهم مؤخرا ذکروا أن مصر یمکن فى 5 سنوات أن تحقق ما ترید بشرط أن تدرس وتتعلم من أخطائها وأخطاء الغیر، ويكون لديها خطة إستراتيجية علمية متكاملة وهذا لا بد ان تشترك فيها المؤسسات المصرية الرئاسة والوزارة والبرلمان واصحاب الفكر والتجارب الناجحة.

أيضا ضرورة إعادة النظر فى تحالفات مصر الإقليمية والدولية لأنها إحدى أسباب تراجع أهداف ثورتنا سواء فى 25 يناير أو 30 يونيو.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

 

خمس مبادرات لتعزيز التعاون بين الصين ودول شرق ووسط أوروبا

CEES 2017 Budapest

إذا كانت #أمريكا تحاول بعثرة الأوراق وخلطها واللعب على كروت محروقة تارة #تركيا، وتارة #اوكرانيا، وتارة #رومانيا، وتارة #مولدوفا، وتارة #بولندا وخصوصا لتكدير صفو الدولة الروسية، ثم تستخدم#الجماعات_الإرهابية فى #أفغانستان أو فى منطقة #شنكيناج #غرب_الصين، أو تثير إضطرابات فى#باكستان أو تستخدم #التناقضات_القانونية مع #الفلبين و #تايلاند، أو تعقد صفقات مع #الهند، لتكدير صفو الدولة الصينية.

تأتى #الصين بكل سهولة لتلعب فى #ملعب_الناتو وتربطه من رقبته، أى من إقتصاده منذ حوالى خمس سنوات وذلك بشراكة 1+16 مع دول #شرق_ووسط_أوروبا وكان الإجتماع الخامس أمس الإثنين 27 نوفمبر 2017 فى العاصمة المجرية #بودابست، وبالتالى تغلب المصالح الإقتصادية والمالية عن مصالح استراتيجية فاشلة تتمثل فى #شراكة_الناتو وخصوصا مع الأزمة المالية الطاحنة التى تعيشها أمريكا، فلم تسهم أمريكا فى تنمية دول متهالكة إقتصاديا خسرت تجارة محاصيلها الزراعية بسبب الحظر الروسي عليها كرد على #العقوبات الغربية تجاه #روسيا.

ولما كانت الصين وروسيا تعدان اكبر أعداء لأمريكا سواء بشكل ظاهر او غير ظاهر، نظرا لتكامل الدولتين وشراكتهما وتأسيسهما العديد من المبادرات الدولية التى توحد وتربط آسيا، بل وستمتد لتربط #اسيا واوروبا وربما #افريقيا، وخصوصا “#طريق_الحرير، #مجموعة_البريكس، #منظمة_شنغهاى_للامن_والتعاون” ولما كان حجم التبادل التجارى بين أوروبا والصين يصل يوميا لحوالى 1 مليار يوريو بموجب آخر الإحصائيات، ولما كانت الصين هى أكبر دولة لديها سيولة نقدية بالعالم وأصبحت الدولة الأولى اقتصاديا فى العالم بمعيار الدخل الحقيقى.

وعليه وكما نشرت #وكالة_شنخوا الصينية أمس فقد اقترح رئيس الوزراء الصينى “#لي_كه_تشيانج” اليوم الاثنين خمس مبادرات لمواصلة تعزيز التعاون لـ مجموعة 16 + 1) فى كلمته أمام الاجتماع السادس لرؤساء حكومات الصين و 16 دولة فى وسط وشرق اوروبا فى بودابست بالمجر، وقال لي أن مفتاح التطور السريع للتعاون 16 + 1 هو تطبيق مبدأ المساواة والتشاور والمنفعة المتبادلة والانفتاح والشمول والابتكار.

وقال لي أن التعاون بين الـ 16 + 1 ليس أداة جيوسياسية بل هو حاضنة للتعاون البراغماتى العابر للاقليم، وأضاف أن التعاون يفضي إلى التنمية المتوازنة للعلاقات بين الصين والاتحاد الاوروبى، واقترح خمس مبادرات لزيادة تعزيز التعاون بين الصين وبلدان وسط وشرق أوروبا.

أولا، دعا لي الجانبين إلى توسيع نطاق الاقتصاد والتجارة، وتعزيز تحرير التجارة والاستثمار والتيسير، وقال لي أن الصين ترغب فى استيراد المزيد من المنتجات الزراعية عالية الجودة من دول شرق ووسط أوروبا لتعزيز التنمية المتوازنة للتجارة الثنائية وتلبية الطلبات المتنوعة للسوق المحلية للصين.

وثانيا، شجع البلدان على تسريع المشاريع الرئيسية المتعلقة بـ #الربط، وتعزيز الروابط عن طريق “البر والبحر والجو والإنترنت”، وقال لى أن الصين تأمل فى رؤية المزيد من #خطوط_السكك_الحديدية التى ستطلقها الصين للسكك الحديدية السريعة والرحلات المباشرة بين الصين واوروبا وترغب فى إقامة #مركز_لوجستى فى منطقة شرق ووسط أوروبا.

ثالثا، اقترح لي على الجانبين تطوير سبل التعاون، مثل الحدائق الصناعية وفي مجالات الطاقة الإنتاجية والطاقة والخدمات اللوجستية والزراعة، وقال لي ان الصين تقترح تنفيذ خطة شراكة علمية تربط المجموعة 16 + 1 وترحب بجميع شركات شرق ووسط اوروبا للمشاركة فى استراتيجية “صنع فى الصين 2025” وهى خطة لتطوير قطاع الصناعات التحويلية فى البلاد.

رابعا، دعا لى لدعم مالي قوي للتعاون 16 + 1، وأعلن عن اقامة رابطة بين الصين والمجموعة الاقتصادية المشتركة بين البنوك، والمرحلة الثانية من #صندوق_التعاون_الاستثماري “الصيني/ وشرق ووسط أوروبا” وألقى كلمة رئيسية أمام المنتدى الاقتصادي والتجاري السابع بين الصين والمجلس الاقتصادي لدول وسط أوروبا الذي عقد في وقت سابق يوم الاثنين.

خامسا، دعا البلدان إلى إجراء مزيد من #التبادلات_الثقافية والشعبين، وتعزيز التعاون في مجال #السياحة، وبدء التعاون بين #الشباب، في مجالات الطب الصيني التقليدي والرياضة وحماية النساء والأطفال، واقترح جعل 2018 وهو عام التعاون بين الصين والمجلس الاقتصادي لدول وسط أوروبا.

وقال لى فى خطابه ان التعاون 16 + 1 ظل ينمو خلال الاعوام الخمسة الماضية، ليصبح آلية عبر اقليمية مؤثرة ذات مشروعات كبيرة ونتائج تعاون، يذكر أن الاستثمارات الصينية فى شرق ووسط اوروبا تجاوزت 9 مليارات دولار امريكى، بعد أن كانت 3 مليارات دولار فى عام 2012 بينما استثمرت سيك 1.4 مليار دولار فى الصين، وفى الارباع الثلاثة الاولى من هذا العام تجاوزت تجارتها 49 مليار دولار امريكى بزيادة 14,5 % سنويا، وشهدت واردات الصين من المنتجات الزراعية من نفس المنطققة زيادة سنوية بلغت 13,7 %.

وعقب الاجتماع، شهد القادة توقيع مجموعة من وثائق التعاون حول مبادرة الحزام والطريق، والربط، والتعاون فى مجال “القدرات الصناعية، والبنية التحتية، والتمويل، وفحص الجودة، والثقافة”، وخلال اجتماعه مع رئيس الوزراء المجرى فيكتور اوربان ورئيس الوزراء البلغارى بويكو بوريسوف قال لى ان التعاون بين الصين ودول شرق ووسط أوروبا سيظل دائما مفتوحا وشاملا واضاف ان “هذا الامر مهم بشكل خاص فى ظل الظروف الحالية”.

وقال لى “ان تعاوننا لا يستهدف الغير او يستبعد الغير”، وأضاف “اننا نرحب بمشاركة دول اخرى لجعل العولمة اكثر توازنا والسماح للمزيد من الناس بـ #فوائد_التنمية”، وأدعى أن التنمية الاقتصادية السريعة للصين فرصة كبيرة لدول أوروبا الوسطى والشرقية، وقال أوربان ان التعاون بين الصين ودول مجلس التعاون الاقتصادى الاوربى يعد نجاحا بامكانات كبيرة، وآفاق واسعة، وشكر الصين ليس فقط على التزامها بفتح أسواقها المحلية، وإنما أيضا اقتراح مشروعات تساعد الدول الاخرى على التطور.

وحضر الاجتماع بصفة مراقب كل من #الاتحاد_الأوروبي و #النمسا و #سويسرا و #اليونان و #بيلاروس و #البنك_الأوروبي_للإنشاء_والتعمير (إبرد)، وقد وصل لى إلى بودابست يوم الاحد فى زيارة رسمية للمجر وللاجتماع السادس لرؤساء حكومات دول الصين/وشرق ووسط أوروبا، وسوف يغادر الى روسيا لحضور الاجتماع الـ 16 لمجلس رؤساء حكومات “منظمة شانغهاى للتعاون فى مدينة سوتشى الروسية” فى الفترة من 30 نوفمبر حتى 1 ديسمبر.

وكل ما وجدناه أعلاه ما هو إلا مكمل للدور الروسي ويضع أمريكا والدول الأوروبية الكبيرة اقتصاديا كـ #ألمانيا و #بريطانيا وفرنسا على المحك، وخصوصا بعد #بريكزت وخروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي، ومشاكل #فرنسا الداخلية الخاصة بالعمال والتى حتما ستؤدى لإضرابات تضر بالقطاع الإقتصادى، لن تتحمل ألمانيا وحدها عبء منطقة اليورو.

اوروبا حاليا لديها فراغ إستراتيجى واقتصادى لن تملأه إلا الصين بأنشطتها الإقتصادية المجدية ومالها المتدفق، ولن يدفئها إلا #الغاز_الروسي مهما حدث، وقد أثبتت التجارب أن دائما الوقت فى صالح البلدين الحليفتين لأنهما يعرفان ماذا يريدان، ويريدان الخير للجميع، عكس أمريكا التى تريد السيطرة والعنجهية فقط، ولكن الكرة أصبحت بالفعل فى يد الصين وروسيا، ومن لا يرى ذلك ربما لديه قصر نظر.

وهذا للعلم،،،،

أحمد مصطفى
رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة
عضو مجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى – إعلاميون ضد التطرف

 

The Visit of Rosatom Reps to Alexandria Schools

22

24

28

31

35

36

37

42

43

44

46

47

48

1

57

59

60

61

62

62

64

65

68

73

75

76

77

79

80

82

86

87

88

84

89

90

زيارة ممثلى #روس_أتوم لمدارس الإسكندرية

الفكرة:-

بموجب العقد الذى قارب على التوقيع ما بين الحكومة المصرية وشركة روساتوم الروسية؛ تلك الشركة التى ستقوم بإنشاء #المحطة_النووية فى #مصر ذلك الأمر الذى سيتم فى حفل مهيب، حيث سيحضر التوقيع كما سمعنا من الجانب الروسي الرئيس بوتين؛ ولما كان للشركة إدارة خاصة بالمسئولية الإجتماعية ومدرسة عالمية وذلك لتطوير المجتمعات المحيطة بالمحطات التى تشيدها.

ولما كان رفع الوعى والبحث العلمى عند الناشئين لتخريج كوادر يمكنها العمل فى هذه المحطات مستقبلا إحدى اهم أهداف الشركة، فتواصل معى السيد/ اليكسى تيفانيان “مدير عام المركز الروسي للعلوم والثقافة فى مصر” بناءا على طلب مدرسة روساتوم التابعة للشركة، وذلك لتنسيق زيارة عددا من المدارس الثانوية فى محافظتى محافظة الإسكندرية تكون نواة لقاعدة علمية بحثية لكوادر من الناشئين فى مصر.

الترتيبات:-

بالفعل، راجعت عددا من المدارس الثانوية التى يمكن أن تزورها الشركة، واتفقنا أنا والسيد/ تيفانيان على أن تتم الزيارة لمدرستين واحدة من القطاع الحكومى والأخرى من القطاع الخاص، حتى يكون هناك فرصا متكافئة للطلاب المصريين، وكانت أفضل المدارس التى إستقبلت الفكرة ورحبت بها (أولا) مدرسة العباسية الثانوية العسكرية بنين بحى بمحرم بك، وتمثل القطاع الحكومى، وكانت المفاجأة أن مدير المدرسة سيدة وهى “الأستاذة/ منى مصطفى”.

(ثانيا) من القطاع الخاص كلية النصر للبنين وهى تمثل القطاع الخاص ومن أعرق مدارس الإسكندرية، والتى أنجبت العديد من العظماء، تحت إدارة سيدة أيضا “الأستاذة/ فاتيناب فاروق”، وعليه تم إرسال طلبات الزيارة الرسمية إلى المدرستين مختومة وموقعة من المركز الروسى، وتحدد لهما يومى الإثنين والثلاثاء الموافقين ٢٠ و21 نوفمبر ٢٠١٧ لتتوافق الزيارة مع إحتفالية اليوبيل الذهبي للمركز الروسى بمصر.

ودارت العديد من المكالمات التليفونية واللقاءات بينى وبين السيد/ تيفنيان حتى تكون الزيارة بالمستوى اللائق، وقد وضعته على إتصال مباشر بإدارة المدرستين، وكنت على تواصل معهما باستمرار للتأكيد على ميعاد الزيارة وحتى يكونا بالإستعداد اللائق دون المبالغة حتى تسير الأمور بشكل طبيعى.

الزيارة الأولى:-

إنه فى يوم الإثنين تمام 10:30 صباحا حضرنا إلى موقع #مدرسة_العباسية_الثانوية_العسكرية_بنينبشارع جرين حى محرم بك وذلك بعد الترتيب مع السيدة/ منى مصطفى، مديرة المدرسة والسادة الوكلاء – وكانت السيدة/ منى فى انتظارنا مع الوفد المرافق الممثل لمدرسة روسأتوم والمكون من أربع شخصيات يحملون الجنسية الروسية ” السيدة/ نتاليا شادرينا نائبة رئيس معهد يوريكا للسياسات التعليمية – السيد/ أناتولى رامونوف، خبير فى البحث العلمى لدى نفس المعهد – السيدة/ أولجا دمنتيفا، خبيرة فى تعليم رياض الأطفال – السيد/ إفجينى كريزل، مدير مسرحى وخبير لدى نفس المعهد” هذا بالإضافة إلى أحد المترجمين المتخصصين فى اللغة الروسية، ولحسن الحظ بمرافقة السيد/ تيفانيان، مدير المركز الروسي بمصر وطبعا بوجودى كمنسقين لهذه المبادرة.

الشىء اللافت انه كان فى استقبالنا ” السيدة/ آمال عبد الظاهر – مديرة منطقة وسط التعليمية” وهى التى وافقت على الزيارة بالتنسيق مع السيدة/ منى مصطفى وكذلك لفيف من الموجهين والمدرسين وكذلك المسئول العسكرى المشرف على المدرسة،
وقامت ممثلة الشركة بداية “السيدة/ نتاليا” بالتعريف عن الشركة والمدرسة وانشطتها وكيف ان المدرسة أيضا ستمنح فرصا فى شكل منح تدريبية لعدد (اثنين) من الطلاب المميزين وإختيار اخرين عن طريق مسابقة، وكذلك لعدد إثنين من المدرسين فى مجال العلوم أو الرياضيات، وذلك من خلال المعسكرات التى تقيمها المدرسة سنويا سواء داخل او خارج روسيا، الأمر الذى سيسمح بتبادل الخبرات وايضا ارتقاء مستوى التعليم وتطوير الافكار والإبتكارات، وبالتالى إرتفاع بيئة البحث العلمى فى الإسكندرية.

ثم بعد زيارتنا لمكتب مديرة المدرسة دعينا لجولة داخل المدرسة التى يمتد عمرها لمائة عام سابقة وخرجت نوابغ فى العلم والثقافة، فبدأنا بزيارة الصوبة التى تحتوى على عددا كبيرا من النباتات النادرة، ثم بعد ذلك قمنا بزيارة مكتبة المدرسة والتى تحتوى على كتبا وموسوعات علمية قديمة وحديثة، واقترحت السيدة/ منى على السيد/ تيفانيان أن يكون هناك ايضا منحة روسية لتزويد المكتبة بعدد من الإصدارات الحديثة للكتب الروسية، لكى يصبح هناك ارتباط بالثقافة الروسية، وبعدها زرنا متحف المدرسة والذى احتوى على معالم بيولوجية وطبيعية داخله، والشىء اللافت مرافقة طلاب المدرسة لنا بكاميراتهم لتغطية هذه الزيارة الأمر الذى لاقى اعجاب الوفد الروسي، وكذلك الحصول على صور سيلفى مع أعضاء الوفد على هواتفهم النقالة.

ثم إنتقلنا إلى معمل الفيزياء حيث كان يحتوى على مجموعة من الطلاب وأحد اساتذة الفيزياء – واللافت للنظر شرح أحد الطلاب فكرة المفاعل النووى وآلية تشغيله أمام الوفد من خلال الترجمة المرافقة، الأمر الذى جعل الوفد يثنى عليه بشدة، وقد صرحت السيدة/ منى مديرة المدرسة “ان المفاعل النووى ضمن منهج الفيزياء الموضوع من قبل وزارة التعليم، وبالتالى فالمنهج يغطى هذه الجوانب الإستراتيجية”، وبعدها انتقلنا الى محاضرة عملية فى الكيمياء وكان هناك اعجاب من الوفد لربط المعلومة بالتجربة العملية وإجاباتهم على نتائج التفاعلات الكيميائية.

أخيرا انتقلنا الى مسرح المدرسة – جدير بالذكر أن السيد/ إفجينى الخبير المسرحى تكلم عن ضرورة مسرحة المناهج، الأمر الذى يساهم فى تثبيت المعلومة وبناء الشخصية لدى الطلاب، وكذلك بناء مهارات التقديم لديهم والتى تنفعهم فى المستقبل، حيث كان له تجربة مع طلبة كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية فى هذا الصدد، وبالرغم من إختلاف اللغة، إلا أنها كانت مؤثرة لدى الطلاب.

ثم خلال تواجدنا فى مسرح المدرسة، عرضت بعض الأعمال الصحفية للطلاب من خلال صحيفة حائط المدرسة، وأن الطلاب هم من يحررون هذه الصحف دون الخوض فى سجالات سياسية، وأيضا قام الطلاب والمدرسين بطرح العديد من الأسئلة المهمة عن المحطة النووية بالضبعة وأهميتها وفى أمور فنية للغاية مما أدهش أعضاء الوفد، حاول الوفد الرد على بعضها بكل لباقة بالرغم أن عملهم أصلا تثقيفى وتعليمى، غير مرتبط بالجانب التقنى فى إنشاء المحطة النووية.

وكنت أحاول أن أكمل أو أجيب على بعض الأمور الخاصة بالعرض الفنى والإدارى للمحطة لعملى السابق فى الموقع فى سنة 2000 كمسئول عن إستقصاء دراسة الجدوى الإقتصادية والإجتماعية، وأيضا لصلتى بالدكتور/ #يسرى_أبو_شادى “كبير مفتشى المحطات النووية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية” وحضورى إحدى المحاضرات الهامة له عن مستقبل #محطة_الضبعة_النووية فى مصر، وكيف أن هذه المحطة سيكون لها دور فى رفع مستوى وقاعدة البحث العلمى فى مصر، وستجعلها تصدر الطاقة فى المستقبل، ودورها فى تحلية مياه البحر كجزء من المنظومة المتكاملة لعمل المحطة، وتكامل عمل المحطة مع مصادر الطاقة الأخرى المتوافرة، وايضا كفاءة مفاعلات الجيل الثالث خصوصا التى تنتج من شركة روسأتوم.

وانتهى اليوم بفرحة الجانبين باللقاء، وإهداء درع مدرسة العباسية الثانوية للوفد – وخصوصا عند الإعلان عن المسابقة الطلابية، وكذلك الإنطباعات الإيجابية جدا من الوفد الروسي، وخصوصا أنها مدرسة حكومية وأن هذه المدرسة بالرغم من ذلك ديناميكية بفضل الطلاب المتفاعلين ربما بشكل افضل من الطلاب الروس فى هذه المرحلة التعليمية، ولدى الطلاب فكرة افضل عن المحطات النووية وعملها وكفائتها، أفضل من الطلاب الأخرين فى دول أخرى مثل تركيا، والذين لم يكن لديهم نفس التفاعل الطلابي مثل طلاب الإسكندرية وهذا بشهادة الوفد الروسي.

الزيارة الثانية:-

إنه فى يوم الثلاثاء تمام 10:30 صباحا حضرنا إلى موقع مدرسة كلية النصر بنين بمنطقة الشاطبي وذلك بعد الترتيب مع السيدة/ فاتيناب فاروق، مديرة المدرسة– وكانت السيدة/ فاتيناب فى إنتظار الوفد المرافق الممثل لمدرسة روسأتوم والمكون من نفس الشخصيات الأربعة سالفة الذكر، هذا بالإضافة لنفس المترجم المتخصص فى اللغة الروسية، ولم يكن يرافقنا السيد/ تيفانيان للأسف، مدير المركز الروسي بمصر لإرتباطه بأعمال فى القاهرة.

فى البداية استقبلتنا السيدة/ فاتيناب بمكتبها بالمدرسة، وكان من اللافت للوفد الأنشطة الطلابية واللوحات الفنية لهم على حوائط المدرسة، وأيضا لوحة الشرف الخاصة بالطلاب ومبنى المدرسة والذى يقارب عمره المائة عام ايضا، وقامت السيدة/ ناتاليا ايضا بالتعريف عن الشركة والمدرسة بنفس الكيفية السابقة، وقد صرحت السيدة/ فاتيناب انها قد سافرت سابقا الى موسكو كونها سيدة اعمال فى نهاية التسعينيات وشعرت بمدى فخامة موسكو وحبها لروسيا – ثم دعتنا السيدة/ فاتيناب بدعوتنا للقيام بجولة تفقدية داخل أقسام المدرسة بداية من رياض الأطفال والمرحلة الإبتدائية والإعدادية والثانوية والقسم الدولى وذلك بمرافقة موجه النشاط الإجتماعى السيد/ جوده – وبالفعل استمتع الوفد بهذه الجولة وبمستوى الطلاب الدراسي وبمستوى المدرسة الراقى.

كان أحد أهم مشهد فى هذه القصة الجميلة – ختام جولتنا فى المدرسة برؤية مشروعات طلاب صغار فى المسرح الخاص بالمدرسة من المرحلتين الإعدادية والثانوية، وكان هذا الشىء المبهر وخصوصا مشروع متمير جدا لأحد الطلاب تقوم فكرته على “توليد الكهرباء من البخار الشمسى الساخن” للطالبين فارس حسين ومروان إمبابي– والثانى خاص بفكرة “غلاية البخار” – والثالث خاص بـ “طاقة الفوتون”، جدير بالذكر أن هذا الجهد الرائع تحت إشراف الأستاذة/ عفت نصر مشرفة نادى العلوم بالمدرسة – الأمر الذى أدى الى لفت نظر وفد مدرسة روسأتوم لهؤلاء الطلاب النوابغ – وتخصيص أحد شهادات التقدير لصاحب الاختراع الأول ودعوته فى اقرب وقت لزيارة معسكر المدرسة بموسكو.

وكانت اللمسة الكريمة من مديرة هذا الصرح العلمى المتميز – توزيع أنواط الشرف التى تحمل شعار المدرسة على كل اعضاء الوفد وكذلك لى وللمترجم المرافق وكذلك الكلمات الرقيقة التى قيلت لنا فى نهاية الزيارة.

ملاحظات إيجابية

– ما قاله لى السيد/ أناتولى – أحد أعضاء الوفد – أن هذا شىء يفوق تصور العقل أن مستوى هؤلاء الطلائع ربما فى مستوى ممن قابلوهم بكلية الهندسة وطلاب الإسكندرية، وهم أيضا من افضل من قابلوا فى جولاتهم من طلاب على مستوى العالم مقارنة بتركيا وسنغافورة وغيرها، للتفاعل والأفكار والذكاء والروح فى المجمل، وهذا سيجعل الوفد سيأتى ليزور مدارس أخرى فى الإسكندرية فى المستقبل.

– العمل بشكل مدروس ومن خلال قنوات اتصال مفتوحة ما بينى وما بين الصديق أليكسي تيفانيان ووضع سيناريوهات بديلة والتشاور والمرونة، ولأننا أيضا ننتمى لجيل الشباب، فكل هذه الأمور مجتمعة أنجزت فكرة وبرنامج زيارة المدرستين من قبل وفد السادة/ روسأتوم فى فترة لا تزيد عن اسبوع.

– وأيضا تفاعل المدارس الإيجابي ووعيهم الشديد بقيمة الشراكة المصرية الروسية وقيمة مشروع المحطة النووية، كونه سيرفع قاعدة البحث العلمى داخل مصر، وكذلك مستوى الطلاب شىء مشرف من جانب إدارة المدرستين، والشىء الجميل الذى لاحظته السيدة/ ناتاليا رئيسة الوفد أن المدرستين للبنين، ولكن الإدارة تحت إشراف سيديتين مثقفتين – أى أن المجتمع المصرى يحترم دور المرأة، مما يعطى انطباعا جيدا عن الحضارة المصرية بشكل عملى، دون خطب وكلام أجوف عديم المعنى كما نسمع فى الإعلام.

فى النهاية نتمنى المزيد من التعاون الثقافى والعلمى بين البلدين الحليفتين مصر وروسيا، وهذا ما سيجعل هناك إرتباط أكثر بين الشعبين.

وهذا للعلم،،

أحمد مصطفى
رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة
عضو مجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى – إعلاميون ضد التطرف

The Visit of Rosatom Representatives to the Schools of Alexandria

The Idea;-

Under the contract that is close to the signing between the Egyptian government and the Russian company Messrs #Rosatom; the company that will establish the nuclear plant in Egypt, which will take place in a grand ceremony and the signing as we heard will be attended by President Putin who represents the Russian side; as the company has a department of social responsibility and a global school to develop the communities around the stations that they establish.

Whereas raising the awareness and scientific research among the juniors to graduate some cadres, who can work in those stations in the future was the main objective of Messrs Rosatom, thus Mr. #Tevanyan, the director of the Russian Center for Science and Culture in Egypt, has contacted me at the request of the Rosatom school to coordinate a visit to a number of secondary schools in Alexandria governorate to create a base of a scientific research for juniors in Egypt.

Arrangements:-

Indeed, I reviewed a number of good secondary schools that the company can visit, then I and Mr. Tevanyan agreed that the visit would be for two schools, one from the government sector and the other from the private sector, so that there would be equal opportunities for the Egyptian students. The best schools, which received the idea and welcomed it, were firstly “#Abbaseyah_Military_Secondary_School_for_Boys” located in Muharam Bey, and represents the government sector, and it was surprising that the principal of the school is a lady “Mrs. #Mona_Mustafa“.

Secondly, “#Elnasr_Boys_Schools #EBS” a representative of the private sector, as one of the oldest schools in Alexandria, which graduated several great figures, under the direction of another distinguished lady “Mrs. #Fatinab_Farouk“. Accordingly, the requests for official visits to the two schools were signed and stamped by the Russian Center and visits were scheduled for Monday and Tuesday 20 & 21 November 2017 to coincide with the celebration of the Golden Jubilee of the Russian Center in Egypt.

There were many phone calls and meetings between me and Mr. Tevanyan so that the visit would be at the proper criterion, then I put him in a direct contact with the managers of the two schools and I was constantly working to confirm the date of the visit and to be properly prepared from the schools’ side without exaggeration, as well as everything should go on normally.
The First Visit:-

It was on Monday at 10:30 am We came to the site of the Abbasiya High School “Military” for Boys in Green Street, Muharam Bey district, after arranging with Mrs. Mona Mustafa, the school’s principal and her deputies. Mrs. Mona was waiting for us with the accompanying delegation who representing Messrs Rosatom School and includes four Russian citizens “Ms. #Natalia_Shadrina, Vice President of the Eureka Institute for Pedagogic Policies – Mr. #Anatoly_Ramonov, an expert on scientific research at the same institute – Ms. #Olga_Dementieva, an expert in preschool education – Mr. #Evgeny_Kraizel, theater director and expert at the same institute”, in addition to one of the Egyptian best Russian translators, and fortunately accompanying with Mr. Tevanyan, the Director of the Russian Center in Egypt, and of course my presence as we are the two coordinators of this important initiative.

The remarkable thing was that we were greeted and hosted by “Mrs. Amal Abdelzaher the Directress of the Middle Pedagogic Zone in Alexandria”, who agreed to the visit in coordination with Mrs. Mona Mustafa, as well as a group of mentors and teachers, in addition to the military officer who supervising the school, whereas the representative of the company started by introducing the company and the school and its activities and how the school will also grant opportunities in the form of “Training Grants” for two distinguished students and selecting others through a competition. As well as to two teachers in the field of science or mathematics, through the camps organized by the school annually, whether inside and outside Russia, which will allow the exchange of experiences and also the upgrading of education and development of ideas and innovations, and thus the rise of environment of scientific research in Alexandria.

Then, after visiting the office of the school principal, we were invited to a tour inside the school, which is a hundred years old, and graduated several genius Egyptian scholars in the fields of science and culture. We started to visit the greenhouse, which contains a large number of rare plants, and then we visited the school library which contains old and modern books and encyclopedias, when Ms. Mona suggested to Mr. Tevanyan if it is possible also to obtain a grant to provide the school library with a number of recent versions of Russian books, in order to have a link with the Russian culture, and then we visited the museum of the school, which contained biological and natural features, also the accompaniment of the school students with their cameras to cover this visit was something remarkable, which impressed the Russian delegation, as well as to obtain selfie photos with members of the delegation on their mobile phones.

Then we moved to the physics lab, where it contained a group of students and a teacher of physics – remarkably one of the students explained the idea of the nuclear reactor and the mechanism of operation thereof before the delegation through the Russian accompanying translation, which made the delegation highly commended, “The nuclear reactor is part of the physics curriculum, which is the subject of the Ministry of Education. Therefore, the curriculum covers these strategic aspects”, said Mrs. Mona the principal of the school. After that, we moved to a practical lecture in chemistry and there was admiration from the delegation to link the information to the practical experience as well as the students’ answers to the results of the chemical reactions.

Finally, we went to the school theater – it is worth mentioning that Mr. Evgeny theatrical expert spoke about the need for treating curriculums as stage plays, which contributes to the installation of information, and build the personality of students, and develop their presentation skills that benefit them in the future. Where he had an experience with the students of the Faculty of Engineering at the University of Alexandria in this regard, and despite the difference in language, but it was impressive among students.

Then, while we were in the school theater, some of the students’ press works were presented to us through the “School’s Wall Newspaper”, whereas the students were the ones who edited these newspapers without going into political debates, students and teachers also posed many important questions about the nuclear plant, its importance, and in the technical matters thereof, which surprised the members of the delegation, the delegation tried to respond to each other tactfully, although their work is cultural and educational, not related to the technical aspect of the construction of the nuclear plant.

And I was trying to complete or answer some of the issues of the technical and administrative proposals of the station according to my previous work in the site in the year of 2000 as responsible for investigating the social and economic feasibility study thereof, and also to my relationship with Dr. Yusri Abu Shadi, “the Chief inspector of nuclear stations at the International Atomic Energy Agency”, and my presence at one his important lectures on the future of the Dabaa nuclear plant in Egypt the last year. And how this station will have a role in raising the level and scientific research base in Egypt, and that will make it export energy in the future, and its role in the desalination of seawater as part of the integrated system of the work of the station, and the integration of the work of the station with other available sources of energy, as well as the efficiency of the third-generation reactors which especially produced by Rosatom.

The ceremony ended with the joy of the two sides of the meeting and the awarding of a “Trophy of Honor” on behalf of the Abbaseya Secondary School to the Russian delegation, especially when the students’ competition was announced, as well as the positive impressions of the Russian delegation from the visit, “this school is dynamic thanks to the Egyptian students, who may be interacting better than their Russian analogs at the same educational level, as the students have a better idea and awareness of the nuclear plants, work and efficiency thereof more than the other students in other countries such as (Turkey), who did not have the same students interaction like the students of Alexandria”, said the Russian delegation.

The Second Visit:-

It was on Tuesday at 10:30 am, we arrived at the site of Al-Nasr Boys School in Shatby, Alexandria after arranging with Mrs. Fatinab Farouk, the school’s principal. Mrs. Fatinab was waiting for the accompanying delegation representing the Rosatom School, in addition to the same Russian translator. However Mr. Tevanyan the director of the Russian Center in Egypt, unfortunately, was not present with us for some important works he had in Cairo.

At first, Mrs. Fatinab welcomed us warmly at her school office, whereas it was very interesting to the delegation students’ activities and paintings on the walls of the school, as well as the plaque of honor for students and the school building, which is nearly 100 years old, and Mrs. Natalia also introduced the company and the school in the same prior way, Mrs. Fatinab said that she had previously traveled to Moscow as a businesswoman in the late 1990s, and that she felt the dignity of Moscow and expressed her love for Russia. Mrs. Fatinab then invited us to take a tour at the school as of “Kindergartens, Elementary, Secondary and International Departments” accompanied by the social activity leader at school Mr. Jouda – and indeed the delegation enjoyed this tour, the level of students and the level of the school.

One of the most important scenes in this beautiful story was the conclusion of our tour of the school to see the projects of young students in the theater of the school from the preparatory and secondary levels. It was amazing to see a very promising project for two students whose idea is to “Generate Electricity from Hot Solar Steam” for the two students “Fares Hussein” and “Marwan Imbabi”, the second for the idea of “Steam Boiler”, and the third for the “Photon’s Energy”. It is worth mentioning that this wonderful effort under the supervision of Mrs. Effat Nasr, the supervisor of the science club in the school, which made the delegation of Rosatom paying full attention towards those wonderful students, and the allocation of one of the certificates of appreciation to the first inventor and to invite him as soon as possible to visit the school camp in Moscow.

The gracious touch of the principal of this distinguished scientific edifice – the distribution of trophies of honor bearing the logo of the school to all members of the delegation as well as to me and the translator, as well as the kind words that were told to us at the end of the visit.

Positive Notes:-

– Mr. Anatoly, one of the delegation members, said that this is beyond the perception of reason that the level of those young students is equal to those who met them at the #Faculty_of_Engineering#Alexandria_University. They are also among the best students who met in the world, compared to Turkey, Singapore and others students for ideas, thoughts, intelligence and spirit in general, and this will make the delegation comes again to visit other schools in Alexandria in the future.

– Working in a thoughtful manner and through open communication channels between me and my friend Mr. Tevanyan to develop alternative scenarios and consultation and flexibility, as well as we also belong to the younger generation, all these things jointly have carried out the idea and the program of the two schools’ visit by the delegation of Messrs Rosatom in a period of not more than a week.

– The positive interaction of schools and their keen awareness of the value of the Egyptian-Russian partnership and the value of the nuclear plant project, as it will raise the scientific research base inside Egypt, as well as that the level of students is really something honorable that belongs to the good administration of the two schools. The most beautiful thing noted by Ms. Natalia is that the two schools are for “Boys”, but the administration under the supervision of two intellectual ladies that means the Egyptian society indeed respects the role of women, which gives a positive impression about “the Egyptian civilization” practically, without meaningless or hollow speeches as we hear in our media.

In the end, we hope for more cultural and scientific cooperation between the two allies countries “Egypt and Russia”, as this will make the two peoples more connected.

Be guided accordingly.

Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World –
Journalists Against Extremism

أحمد مصطفى: العلاقات المصرية الروسية – Ahmed Moustafa: Egyptian Russian Relations

أحمد مصطفى: العلاقات المصرية الروسية
Image

Image

Image

بداية/
ترجع العلاقات القوية بين مصر وروسيا أهم جمهوريات الإتحاد السوفيتى السابق الى ما يقرب من 70 سنة مضت – وازدادت العلاقة بشكل قوى منذ عام 1955 منذ بداية طلب الزعيم عبد الناصر استيراد سلاح من تشيكسلوفاكيا سابقا نكاية فى الأمريكان الذين رفضوا صفقات السلاح وايضا استغلوا سطوتهم على صندوق النقد الدولى فى نيويورك لمحاولة فرض شروط مجحفة لبناء مشروع السد العالى الذى حمى مصر من اخطار الفيضان وايضا استطعنا من خلاله والى الان توليد الطاقة الكهرومائية منه لكافة ارجاء مصر وبالتالى كان رد ناصر على هذا الأمر هو تاميم القناة وان العالم ليس الغرب وليس الولايات المتحدة وخصوصا بعد العدوان الثلاثى على مصر فى عام 1956 حيث أن الروس دائما لا يقدمون دعم مالى للحلفاء او الشركاء الروس دائما يقدمون الدعم التقنى الفنى العالى المستوى وبالفعل شارك الروس فى بناء السد العالى بشكل مزهل والذى قيل عنه انه مشروع بناء اكثر من هرم من اهرام الجيزة الحالية فى اسوان وتلى التعاون المصرى الروسى بناء كل من مصانع الحديد والصلب بحلون بالقاهرة والذى استغلته القوات المسلحة المصرية فى بناء اكبر جيش عربى فى المنطقة الجيش المصرى وقامت عليه صناعة السيارات والمهمات العسكرية وغيرها وايضا مجمع صناعة الألومنيوم فى مدينة نجع حمادى فى محافظة قنا بالقرب من الأقصر – أيضا غالبية التسلح الذى خاض به الجيش المصرى حروبه والذى انتصر به على اسرائيل فى ظل قيادة الرئيس الراحل انور السادات كان ايضا روسى والذى اخذ اقوى قرار فى العصر المعاصر قرار الحرب على اسرائيل وهزيمتها ثم قل مستوى التعاون بين البلدين بطبيعة الحال فتجاه السادات لأمريكا انذاك كالقوى الأولى فى العالم على اساس لماذا لا نجرب الغرب والذى تسبب فى قتله عن طريق دعم الإخوان الذى اخرجهم من السجون لإستيعاب اليسار فى مصر كنوع من التوازن فكانوا مثل الأفعى شديدة السمية التى لدغت صاحبها.

لماذا روسيا هذه الأيام/

منذ ثورة 25 يناير كنا نريد استقلالية القرار فى مصر إلا ان مرتزقة الولايات المتحدة والمخابرات البريطانية (الإخوان) ركبوا على جثث الشهداء من الثوار المستقلين واستولوا على السلطة بترتيبات خليجية تركية امريكية – حيث كنا نريد لمصر ان تدخل فى القوى الكبيرة التى لم تتاثر بحروب امريكا التى خاضتها زورا وكذبا هى والناتو ضد ما يسمى كذبة “الإرهاب الذى ابتكروه” لتبرير تخريب العالم والتى تملك الطاقة وتملك احتياطيات مالية كبيرة والتى تتعامل معنا كشريك ليس كمتلقى لمعونات وكان منها بكل تأكيد روسيا والصين وايران وغيرها من بعض دول اوروبا كالدول الإسكندنيافية المستقلة عن اليورو ونيوزيلاند وربما كندا وبالتاكيد دول امريكا اللاتينية بالكامل وعلى راسها فنزويلا والبرازيل والأرجنتين وكوبا وشيلى والتى لها تجارب مشابهة مع مصر – وهى دول لا ترغب فى التدخل فى الشان الداخلى للدول مثل غيرها – إلا ان واتتنا فرصة 30 يونيو وايضا خسارة كل العصابات الإرهابية فى سوريا التابعة للإخوان والوهابية والقاعدة ومنها عصابة الحر وداعش والنصرة بفضل التعاون المخابراتى الروسى الإيرانى السورى والذى بفضله تمت اقالة كل من باتريوس مدير المخابرات السابق فى امريكا وكذلك هيلارى كلينتون وايضا فضيحة سنودن والتى كان للروس فضل كبير فيها وايضا حسم روسيا للوضع السورى من خلال مبادرة التخلص من السلاح الكيماوى السورى (إن وجد) لأن سوريا موقعة على اتفاقية الحظر منذ عام 1997 – ايضا الرد الروسى القوى من بوتين عندما لوحت امريكا بقرارها الفاشل بفرض عقوبات اقتصادية على مصر ومنع المعونة الأمريكية العسكرية – وقال للأمريكان صراحة إلا مصر – وايضا قال ان مصر من حقها الحصول على كل ما تريد عوضا عن هذه المعونة وخصوصا فى التسلح وقد كان بالزيارة الأخيرة من الوزيرين الخارجية والدفاع واتضح حاجة روسيا لأكبر شريك فى المنطقة واكبر دولة فى المنطقة ومحور ومفتاح لقارة افريقيا لأن لا زال تواجد الروس فى افريقيا محدود فى حين أن كل من الصين وتركيا وايران والهند والكيان الصهيونى لهم تواجد كبير فى افريقيا واتضح ذلك من مكالمة الرئيس الأخ العزيز فلاديمير بوتين من مكالمته اول امس مع الرئيس عدلى منصور – ولحاجة روسيا ايضا لتواجدها بالمتوسط كبعد جيواسترتيجى فى المياه الدافئة لعمل توازن بالمنطقة والعالم من حيث تعادل القوى وهذا افضل للعالم كله حتى لا يكون هناك انفراد بالقرار العالمى.

ما هى أوجه التعاون بين الجانبين/

يرجى العلم ان حجم التعاون التجارى الحالى بين مصر وروسيا يقدر بحوالى 3 مليار دولار وهذا مبلغ ضئيل جدا بالنسبة للتعاون بين دولتين كبار فى حجم مصر وروسيا

الجانب الأمنى والمخابراتى:
طبعا هناك جانب امنى ومخابراتى يرتبط بالجانبين فيمنا يتعلق بالحرب على الإرهاب المتمثل حاليا فى مطاردة الجيش للجماعات الإخوانية المسلحة والوهابية والقاعدة التى ادخلت عن طريق الإخوان وحماس بدعم خليجى للأسف وتركى وامريكى وايضا روسيا محاطة بجمهوريات الكومنولث الإسلامى وببعض دولها خلايا للأسف للقاعدة والإخوان والتى قامت بالتفجيرات مؤخرا داخل موسكو وفى ضواحيها من الشيشان وداغستان وغيرها وأيضا فى الشأن السورى والليبى من تهريب سلاح من حدود ليبيا وبالتالى لأن هناك تنظيم دولى للإخوان والقاعدة وهم فى حال تحالف فالتعاون المخابراتى والأمنى مطلوب لكسر شوكة هذا التيار الذى كان له اطماع عالمية وكان يعتمد على تركيا وقطر فى المنطقة لإشاعة الفوضى التى تنمو من خلالها الهيمنة الأمريكية وأعتقد ان ايران ستدخل بقوة داخل هذه الثنائية لعلاقتها القوية بروسيا ولحرب ايران ضد هذه التيارات وبدليل منع “إسماعيل هنية من دخول ايران لسوء تصرفات مخيم اليرموك وحماس داخل سوريا التى احتضنتهم سوريا 15 سنة فى حكم الأسد الأب والإبن ولضلوع حماس فى تخريب العلاقة بين ايران ومصر”.

الجانب الحربى:
تزويد الجيش المصرى ببعض الطائرات الجديدة وبعض قطع الدفاع الجوى والمروحيات المتطورة وهى من اكبر صفقات السلاح التى يمكن ان تحصل عليها من مصر من دولة اجنبية فى حجم روسيا الآن وبشروط ميسرة ولكنى لا اعتقد ان تدفع السعودية قيمة الصفقة لأن مواقف الروس والسعودية شديدة التنافر خصوصا فيما يتعلق بسوريا وإيران طبعا.

جانب الطاقة:
لماذا الطاقة لأن أى مستثمر فى الداخل او الخارج أهم النقاط التى تهمه هى عنصر الطاقة لأن الطاقة هى محرك الإستثمار الأول والإقتصاد وتوافر الطاقة احد أهم عناصر الجذب الإقتصادى.
اول مشروعات الطاقة التى يجب مناقشتها وتفعيلها بين الروس ومصر المشروع النووى المصرى بالضبعة وخصوصا للخبرة الروسية الكبيرة فى هذا المجال سواء داخل روسيا او خارجها ولهم خبرات كبيرة وعالية سابقا مع كل من الصين والهند وايران ودول اخرى اهمها حاليا كلا من بنجلاديش والأردن ولكن كما نعرف ان الروس دائما فى مثل هذه المشروعات يدخلون بالملف التنفيذى الفنى كمقاول منفذ لصاحب المشروع وبأفضل المواصفات وهم لهم سابقة اعمال جيدة مع المصريين تتمثل فى السد العالى ومجمع الألومنيوم ومصانع الحديد والصلب فى حلوان.
اما التمويل فبكل صراحة توجد جهة واحدة ووحيدة فقط هى التى يمكن ان تمول مصر وبافضل شروط وأنا اعرفها جيدا بعيدا عن الدخول فى جو مناقصات وخلافه لأن القوى الغربية والدول العربية فى اعتقادى لديهم رفض ضمنى ليكون عند مصر هذا المشروع والذى سيرفع مصر تقنيا وعلميا من مستوى لمستوى اخر تماما مثل ايران التى تتحدى العالم لما وصلت له من تقنيات نووية بفضل الروس وتوجد شركة “روس أتوم” المتميزة فى هذا المجال.
ويوجد ايضا تطوير المحطات الكهربائية الحالية وتحويلها من نظام المازوت الملوث للبيئة إلى نظام الغاز والروس والإيرانيين متقدمين جدا فى هذا المجال وهذا المشروع سيوفر ضعف الـ ثلاثمائة ميجا عجز فى الطاقة الكهربائية يمكن استغلالهم فى مجالات تنموية اخرى.
أيضا طاقة الميثان من القمامة والمخلفات البشرية ويوجد بالفعل شاب مصرى ابتكر البكتريا الفعالة التى تحول القمامة لأقصى قدر من الطاقة فى هذا الوقت فى العالم ويمكن التعاون معه وهذا كان مشروع لى فى 2010 قدم كإقتراح فى قمة عمالة الشباب بالسويد.

فى المجال الصناعى
هناك مجالات مهمة جدا صناعيا يمكن التعرف عليها مثلا كمجال السبائك الذى تطورت فيه روسيا بشكل كبير جدا ومكنها من انتاج افضل خطوط انابيب بترول فى العالم وحديد صلب يستغل فى الإنشاءات والبنية التحتية والذى فيه استغلت المصانع الحربية الروسية فشاركت فى الجانب المدنى بهذه السبائك المهمة والدليل خطوط نقل الغاز الروسية.

فى التعليم والتدريب والبحث العلمى
اعتقد ان التعليم الروسى حاليا من افضل واهم واجود انواع التعليم فى العالم وعليه بيرجى فتح الباب مرة اخرى بين برامج التبادل الطلابى والشبابى وبرامج تبادل الباحثين والدارسين والخبراء والجامعات والمعاهد البحثية واقامة ابحاث مشتركة والميزة فى الروس ان مجالات التعاون لا تقتصر فقط على المجالات التقنية والطبيعية بل تمتد ايضا للمجالات الأدبية والفنية مثلما كان يحدث فى الخمسينات والستينات والسبعينات من القرن الماضى فى كافة المجالات.

كذلك ابحاث الفضاء
والتى هى موضوع عالى الأهمية ويمكن من خلالها التعرف على خرائط مصر الجيولجية ومصادر المياه المحتملة ومصادر البترول والغاز الجديدة والمعادن الهامة التى تساعدنا فى التنمية والصناعة وكذلك استخدامها فى مجال الإتصالات والأمن.

فى مجال الزراعة والغذاء
اولا دعم مصر فى شراء القمح اللازم لتغطية العجز فى القمح المزروع حيث ان روسيا من اهم واكبر دول العالم المنتجة للقمح فى العالم ومن اجود الأنواع وأفضل من القمح الذى يأتينا من المعونة الأمريكية حتى لا نكون تحت رغبة امريكا ويمكن التعرف على الكيفية التى وصلوا بها لذلك وتوفير الميكنة اللازمة الحديثة التى يمكن استخدامها فى هذه الزراعة وافضل البذور التى يمكن تطويرها من خلال التعاون البحثى واستيراد الميكنة الزراعية الحديثة التى تيسر عمل المزارعين.

ايضا فى مجال الصيد
وهو مجال لم يتحدث عنه احد وللروس خبرات كبيرة بمجال الصيد وتطويره وزيادة الثروة السمكية تكون بديلا للمصريين عن اللحوم الحمراء فى حالة ارتفاع اسعارها فيمكنهم مثلا تطوير بحيرة ناصر والبحيرات المصرية وانشاء شركة صيد اسماك بمستوى محترم تنج السماك منها باسعار فى متناول المستهلك المصرى العادى والفقير.

ومن المجالات التى لم يتكلم فيها احد تطوير الموانى ووسائل النقل البحرى والسكك الحديدية
حيث ان اسطول النقل البحرى المصرى يتهاوى وتتضائل سفنه وبالتالى يتم الإستغناء عن كل الخبرات المصرية فى هذا المجال العالمى أو يتم استقطابهم فى اساطيل بحرية عربية او اجنبية دون التطوير وتتآكل خبراتنا فى اهم مجال نقل فى العالم وللروس باع طويل فى بناء السفن وتطوير طواقم البحارة واساطيلهم وسفنهم ملء السمع والبصر بالرغم من محدودية البحار التى يطلون عليها او بحار صغيرة كبحر قزوين والبحر الأسود وبالتالى لمساعدتنا ودعمنا لسفنهم بالبحر المتوسط يمكن ان نقوم بعمليات تطوير موانى مشتركة وتطوير للأسطول بما سيعود بالنفع على الجانبين وايضا فى مجال السكك الحديدة التى طورتها كل من روسيا وايران بشكل كبير واصبح لديهم خطوط سكك حديدية من افضل الشبكات فى العالم الأمر الذى جعل الرئيس بوتين من خلال قمة سان بطرسبرج الإقتصادية فى يونيو الماضى من التنويه عن مشروع سكك حديد سيبيريا والتى ستربط اوروبا باسيا من خلال السكك الحديد ولكن هذا المشروع ليس كما يتوقع البعض سيؤثر على قناة السويس لانه سيتطلب وقتا فى التنفيذ ولأن الطاقة الإستيعابية لأى قطار لا تنافس النقل البحرى واسعاره التفضيلية الا انه سيعود بالنفع الكبير على روسيا طبعا وهذا طموح اقتصادى مقبول من الرئيس بوتين فى هذه الفكرة وعليه ايضا يمكن للروس ان يطوروا سكك الحديد المصرية واقامة مصنع مشترك لتصنيع القاطرات ووحداتها طبقا للمواصفات العالمية كما هو موجود فى روسيا وايران حاليا حيث تستخدم فى تصنيعها السبائك الجديدة التى نوهنا عنها وطورتها المصانع الحربية الروسية.

الفنون والثقافة
اتمنى ان تعود عروض البلشوى الروسى مرة اخرة لمصر من خلال دار الأوبرا وكما ارى ان كثير من فرق المسرح فى اوروبا وامريكا تتسابق على التعاون مع الروس فى المسرح والباليه والرقص لوجود دعم روسى مالى وفنى كبير فى هذا المجال وهذا بدوره يدر دخل على المؤسسات الثقافية المصرية والفنانين المصريين لوجود قطاع عريض من الشعب المصرى يحب هذه الفنون الرفيعة – ايضا دعوة مصر من خلال معارض الكتاب والمعارض الفنية ومهرجانات السينما الروسية الكبيرة وبالمثل من الجانب المصرى كما كانت العلاقة بيننا فى العهد الناصرى وقبل رحيل المخلوع مبارك – جدير بالذكر ان روسيا وايران والصين دول طبيعتها شرقية لذا فهى قريبة منا فى العادات والسلوك ولها تجارب ثقافية وحضارية محترمة.

اما من الجانب السياسى والجيواستراتيجى
روسيا حاليا هى مفتاح الملف السورى فى الشرق الأوسط وبوتين حصل بكل جدارة على افضل رئيس عام 2013 بلا منافس لإختلاف سياسات بوتين داخليا وخارجيا عن ميدفيدف الأضعف بكثير – روسيا الدولة الأولى فى العالم فى تصدير النفط والغاز متفوقة على كل من السعودية وايران وقطر وليس هذا فقط بل تصنيعه وتصفيته ايضا وتكريره – فروسيا هى الدولة التى يمكن ان تستانف العلاقات الودية بين العالم العربى وايران فى الوقت الحالى للعلاقة القوية والشراكة ما بين روسيا وايران وخصوصا مع وجود رئيس ايرانى جديد وذلك مع وجود وزير الخارجية الثعلب الكبير “لافروف” وبالتالى يتم التخلص من عبء التسلح والتوتر والحرب الباردة الإيرانية الخليجية كون ايران اقوى دولة سواء على الخليج وفى جنوب جزيرة العرب وصولا لحدود افريقيا وبحرى عمان وخليج عدن – فروسيا كما ستحل المشكلة السورية من خلال حل سلمى سياسى سواء عن طريق جنيف 2 او غيرها كما هو جارى وحفظوا ماء وجه أمريكا – هى الدولة الوحيدة ويمكن بالتعاون مع الصين ان تحل التوتر العربى الإيرانى فى ظل ما يسمى “أمن الخليج” وهذا الموضوع ايضا لم يتم طرحه من قبل الوفود المصرية ولا فى القمة العربية الإفريقية فى الكويت.

أحمد مصطفى – باحث اقتصادى سياسى