Ahmed Moustafa: Amid St Petersburg, Paris and Qingdao

Ahmed Moustafa in Grey

SPIEF 6

SPIEF 2018

Sina Vise

SPIEF 8

SPIEF 3

SPIEF 1

SPIEF 11

Kim

Sino Eu 2018

Sino EU

1234

Ahmed Moustafa: Amid St Petersburg, Paris and Qingdao

Correcting economic concepts about China:-

At the beginning, I would like to correct some of the mistakes made by some pretending economists who represent the extremist US agenda about China, especially as trade volume is in China’s interest at an estimated US $ 375 billion, according to the latest official US statistics.

The United States cannot export gas to Europe at the moment and it needs at least 5 to 10 years to complete the construction of the eligible ports, which China is the best builder in the world in this regard with the best economic feasibility according to experts in the field of gas worldwide – China has never built to America such ports for the protectionist attitudes that America is taking in the face of the liberalization of world trade.

Russian and Iranian gas cannot be replaced by American one because the cost is at least 5-10 times higher than that obtained from Russia and Iran.

China has used as we said before, as well as the US news agencies, North Korea file in playing on the topic of tariffs on Chinese exports to America and has already stopped – and America is trying hard and sends its trade secretary to China today “Wilbur Ross” to try to pressure China, as reported by CNBC and CNN, to pass the Korean-US settlement on Singapore’s 12th this month, to achieve any internal gain before Congress and the American people, who are unhappy with Trump’s actions and to break its isolation.

The United States has great fear, according to US and British experts, of China’s “Made in China 2025” project, under which China will be the world’s largest manufacturer of electronics, electric vehicles and high-tech products and America will completely turn away from this field and become a worthless country. Of course, the aircraft and space industry will eventually be hit, especially after large development projects in this regard with the Russians and the Europeans.

The United States fears China’s rejection of its proposals because of its economic strength and it has more than five ways to respond to the United States, the least reciprocated on US agricultural imports, especially alcohol, nuts and soybeans.

China, Japan and France in St. Petersburg:-

It was delightful to see 80 percent of global decision-makers on one platform. Next to them was Christine Lagarde, head of the International Monetary Fund (IMF) – China, Russia’s main strategic ally, whereas China and Russia are united on many issues, especially Iran and North Korea issues, also they had tension with Japan for many years. China, however, is the largest country with liquidity and a basket of foreign currencies, and its Yuan will supersede in the future, and perhaps virtual currencies/Bitcoin will compete.

China has an inspirational and influential left and communist experience – currently has the lowest poverty rates in the world of only 3.5% despite the size of the population and has 1350 million under the care of Social Welfare and Health and enjoy good pensions – the average income of the Chinese citizen is now more than 12400 dollars a year and this is considered big enough based on the real income basis compared to the population, and also because prices in China are the cheapest in the world as an industrial and agricultural country and has not neglected a developmental field for another.

Both Russia and Japan need immigrants because both countries have a demographic crisis, and Japan is on the verge of economic disaster under US pressure to sell arms deals and a US base. On the other hand, the total pensions increase by at least double the state’s revenues from taxes, services and tariffs, as well as low birth rates, according to Japanese reports. In order to complete its growth as the third largest economy in the world, Japan needs energy from Russia – and needs a solution to the Korean crisis that America is using to gain more royalties on its part, which is causing popular pressure on its government. Japan also feels the change of the global compass towards China and Russia.

Russia is the world’s largest country in terms of space and natural resources. It needs development in the majority of Russia’s regions and an efficient and trained workforce so that Russia can complete its path of leadership as a world power player that has already come a long way strategically, scientifically and culturally, and was the best in the war on terrorism and defeat it, especially in Syria. But it still needs more people to maintain this power and wealth, as much as it needs to develop its financial and technological systems and the largest partnership with new partners to benefit from in the failed areas, whether the ally China, or the new allies France and Japan, as much as the same allies of Russian energy and strategic power – Thus it was the reason of Putin’s kidding towards Macron on stage “If you want protection from America, give Russia the chance”.

Even after Trump’s foolish decisions on new tariffs on imports of iron and aluminum from abroad, especially Europe, including France, which represents the European Union as the second largest economy after Germany, as well as Canada and Mexico – makes a spirit of convergence between those affected by these sanctions and makes the same Russian thought, preceded by Iran, in respect of moving to the east and south towards Asia, especially China and the Asian Tigers, Latin America and Africa, to circumvent those sanctions and remove its impact.

America, which is led by a group of Zionist lobbies and lobbies of food, weapons and medicine, will not say energy because the American presidential decisions and their foolishness raised the prices of oil and gas significantly – believe that they can lead the world as it was 30 years ago and until the beginning of this era.

But even the director of the International Monetary Fund (IMF); the latter which is ruining the countries more than reconstructing and reforming, and has made the people of Jordan rise recently to stand and protest against imposing a new fuel tax to meet the country’s indebtedness of $ 35 billion; to admit finally from the St Petersburg platform that the unilateralism, the arrogance and the extreme protectionism have damaged the world economy and damaged the image of the IMF. This time, only partnership and trust have to become the only solution to the world’s economic problems.

Paris Summit of Sino-European Partnership:-

The Sino-European partnership summit will kick off next Tuesday, which brought about 100 million Chinese tourists to Europe last year, which means pumping at least 100 billion Euro in the European coffers, to repair the deficit, especially after the American pressure and NATO practices on European countries in terms of sanctions on Russia, as well as Iran, and the damage they have suffered over the past years because of this intransigence as well as America’s exit from the 5 + 1 nuclear agreement with Iran.

The daily trade volume between China and Europe exceeds one billion euros, more than ten times the transatlantic partnership with the United States, due to various reasons for cooperation on the technological, space, industrial, military, energy, environmental protection and human health – China entered and adhered to the Paris Climate Convention while America because of Trump exited on the pretext that it creates unemployment for the Americans – as the US argument for not entering the Convention were China and India, and after they have entered it, USA is out.

China has the liquidity of what saves the economies of Europe and the deficit in any budget. Especially after the pressure on the euro and threatening of a number of EU countries to exit it, in case that is against the interests of their countries and its stability. Whereas the new Italian government is close to the decision to exit the euro zone, because of the pressures of labor and immigrants and the large deficit that affects its budget and the inability to access this vague value 2% of inflation to stay in it.

China, through its Silk Road initiative, opens the door for all to join its initiative, which has reached the number of about 66 members, including 20 European countries, 16 of them represents Central and Eastern Europe, with which China recently signed an agreement, called the 16 + 1 agreement.

The summit will be attended by 200 of the best Chinese companies and businessmen, with 200 of their analogs in Europe, according to European and Chinese news agencies, indicating the utmost importance and the number of deals that can be held between the Chinese and European continents.

China is a major market for European products, due to China’s high income level, population, and also it is one of the world’s best-selling areas of fast-growing investment, and is being the first economic power by actual standards and not political. China’s strong positions with its allies Russia, Iran and North Korea, and the destruction of all American plans to undermine them together, as observers around the world have noted – China’s full respect for international law, rules of intellectual property and freedom of trade.

It is worthy saying, the increase of foreign manpower from Europe and America in China formally and informally, as managers, supervisors, teachers and trainers in addition to businessmen due to the high salaries of qualified foreigners within China. China’s desire to teach the Chinese people foreign languages and global practices so that they are ready for the first place they have already reached. The most important and strategic need is Europe’s need for a large and respectable alternative that can replace the United States strategically and economically. This is only available in China.

Shanghai Cooperation Organization Summit in Qingdao:-

First of all, I would like to correct what I mentioned earlier that Hebei may host the Shanghai Cooperation Organization SCO summit this month – but in fact it had hosted some preparatory meetings thereof, but fortunately it will be held in one of China’s most important ports, where I taught English last year, the city of Qingdao, Shandong Province.

This summit will be crucial, especially on several aspects, especially the protection and support of China’s and Russia’s allies, Iran and North Korea, and to try to undermine any sanctions they may reach them by concluding greater trade agreements with them and possibly accepting Iran’s active and permanent membership not as an observer anymore.

Decisions on the supremacy of the Chinese currency “the Yuan” which may replace the other currencies in transactions among member countries and local currencies will also be dealt with to strike the so-called US tariffs on imports as a painful reaction to the US economy.

The issue of the Confederation may be raised between Member States and the annulment of the entry visa among the citizens of the permanent members. As well as supporting the projects of economic partnership and free trade in the region of “Eurasia” this Kazakh-Russian project, in which China, Iran and Egypt have entered as alternative tools of protecting member states and attracting and new foreign investors, the matter which is important and common between the St. Petersburg International Economic Forum and the Shanghai Cooperation Organization summit.

There is also a favorable opportunity for rapprochement with Europe after the subject of US tariffs and there is no more favorable opportunity to attract investors from Western Europe to invest among Member States and will help in the European law more than this, and the European law to protect European companies from US sanctions will be re-activated. Perhaps the spokeswoman for the European Union and the French are invited to the summit.

And, of course, the resistance to terrorism, especially from groups that were transferred to Afghanistan called “Da’ash Khorasan” and also to the role of the Taliban in Pakistan and Afghanistan, those groups unfortunately are supported by USA and some GCC countries is also one of the important topics in the summit’s agenda.

What we conclude from the three approaches:-

  • America is in a bad and isolated situation, and it is easy to damage it, especially through conferences, summits and blocs that are strategically prepared in advance.

  • At one point, Europe will emerge from its infamous aunt America, so as not to be subjected to severe social turbulence, especially with the state of weakness, economic deficit and lack of liquidity. Europe will prefer its personal interests to a partnership that makes it a slave.

  • We do not believe NATO membership is necessary, especially after Trump’s attempt to blackmail member states and try to induce them to pay annual membership fees to ease the burden on America. Countries such as Germany and France cannot impose new taxes on their citizens to pay off debts of other countries in eastern and central Europe, especially after the new European labor laws that back employers not employees.

  • Macron’s statements since months about the need to form new European strategic forces away from “NATO” and what we witness confirm this.

  • Italy and its great threat of withdrawal from the euro zone.

  • Search for China and its role in the new alliance drawn up through the Silk Road Initiative, which focuses on Eurasia and Europe with China, which will destroy all American plans in the region over time.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism


 

أحمد مصطفى: ما بين سان بطرسبرج وباريس وشنجداو

تصحيح مفاهيم إقتصادية عن الصين:-

فى البداية، أود أن أصحح بعض الأخطاء التى يروجها بعض مدعي المعرفة الاقتصادية التابعين للاجندة الأمريكية المتطرفة عن الصين، وخصوصا ان حجم التجارة يصب فى مصلحة الصين بما يقدر بحوالى 375 مليار دولار بحسب آخر الإحصائيات الرسمية الامريكية.

الولايات المتحدة لا يمكنها تصدير غاز الى اوروبا فى الوقت الحالى ومامهم على الأقل ما لا يقل عن 5 – 10 سنوات لتكتمل بنية الموانى المؤهلة لذلك، التى تحتكر الصين بنائها فى العالم بأفضل جدوى إقتصادية حسب قول الخبراء فى مجال الغاز على مستوى العالم – ولم تقم الصين ببنائها لأمريكا للمواقف الحمائية التى تتتخذها أمريكا امام تحرير التجارة العالمية.

فلا يمكن احلال الغاز الروسي والإيرانى بالأمريكي لأن التكلفة أعلى على الأقل من 5-10 مرات أكثر من الحصول عليه من روسيا وإيران.

الصين استغلت وكما قلت سابقا، وكذلك لم تخفه حاليا وكلاات الأنباء الأمريكية، ملف كوريا الشمالية فى اللعب على موضوع التعريفات على الصادرات الصينية لأمريكا وتوقفت بالفعل – وأمريكا تحاول جاهدة وترسل وزير تجارتها للصين اليوم “ويلبور روس” لمحاولة الضغط على الصين كما ذكر فى وكالات انباء امريكية ومنها “سى إن بي سي” و “سي إن إن” لتمرير التسوية الكورية الأمريكية المقررة فى 12 من هذا الشهر بسنغافورة، حتى تحقق اى مكسب داخلى امام الكونجرس والشعب الأمريكي الغير راض عن تصرفات ترامب، ولتكسر عزلتها.

لدى امريكا خوف كبير بموجب ما ذكر على لسان خبراء امريكان وبريطانيين من مشروع الصين “صنع فى الصين 2025” والذى بموجبه ستكون الصين أكبر دولة مصنعة للإكترونيات والسيارات الكهربائية والمنتجات عالية التقنيات فى العالم، وتزيح أمريكا من وجهها تماما عن هذا المجال وتصبح دولة عديمة القيمة، وطبعا فيما بعد ستطال صناعة الطائرات والفضاء وخصوصا بعد مشروعات التطوير الكبيرة فى هذا الصدد مع الروس والأوروبيين.

تخشى الولايات المتحدة رفض الصين لإقتراحاتها هذه نظرا لقوتها الإقتصادية وانها لديها اكثر من 5 طرق للرد الموجع للولايات المتحدة اقلها المعاملة بالمثل على الواردات الزراعية الأمريكية وخصوصا الخمور والمكسرات والصويا.

الصين واليابان وفرنسا فى سان بطرسبرج:-

كان المنظر مبهج وجديد ان نرى 80% من صناع القرار العالمى على منصة واحدة والى جوارهم كرستين لاجارد رئيسة صندوق النقد الدولى – الصين هى الحليف الأكبر لروسيا استراتيجيا وهى وروسيا متحدتان الرأى فى كثير من القضايا وخصوصا الملفين الإيرانى والكورى الشمالى – كان لديهما توتر مع اليابان لعدة سنوات – إلا ان الصين اكبر دولة بها سيولة وسلة من العملات الأجنبية – بل وستصبح عملتها اليوان هى عملة المستقبل وربما سينافسها العملات الإفتراضية.

الصين لديها تجربة شيوعية يسارية ملهمة ومؤثرة – حاليا لديها ادنى معدلات فقر بالعالم لا تزيد عن 3.5% بالرغم من حجم السكان ولديها 1350 مليون تحت دائرة الرعاية الإجتماعية والصحية ويتمتعون بمعاشات جيدة – ويصل متوسط دخل المواطن الصينى حاليا ما يزيد عن 12400 دولار فى العام، وهذا يعتبر دخلا كبيرا حقيقيا مقارنة بعدد السكان وايضا، لأن الأسعار فى الصين هى الأرخص عالميا كونها بلد صناعى وزراعى ولم يهمل مجالا على حساب آخر.

كلا من روسيا واليابان فى حاجة الى مهاجرين لأن كلا البلدين لديه ازمة ديموغرافية، واليابان تحديدا على شفا كارثة اقتصادية ضغوطا امريكية لبيع صفقات اسلحة وقاعدة امريكية، وعلى الجانب الآخر زيادة اجمالى معاشات التقاعد بمعدل الضعف على الأقل من عوائد الدولة من الضرائب والخدمات والتعريفات الجمركية، ومعدلات انجاب منخفضة على حسب تقارير يابانية، وكذلك تحتاج اليابان، لاستكمال نموها كثالث اكبر اقتصاد فى العالم، للطاقة من روسيا – وتحتاج حلا للأزمة الكورية التى تستغلها امريكا للحصول على مزيد من الإتاوات من جانبها، الأمر الذي يسبب ضغوطا شعبية على حكومتها، وايضا تشعر اليابان بتغير البوصلة العالمية طرف الحليفتين الصين وروسيا اكثر.

أما روسيا فهى اكبر دولة فى العالم من حيث المساحة والموارد الطبيعية، وتحتاج لتنمية فى غالبية المناطق الروسية، ويد عاملة كفء ومدربة، حتى تتمكن روسيا من استكمال طريق ريادتها للعودة كقوة عالمية لاعبة التى بالفعل قطعت فيها شوطا طويلا استراتيجيا وعلميا وثقافيا، وكانت الأفضل فى الحرب على الإرهاب ودحره خصوصا فى سوريا، الا انها لا زالت تحتاج للمزيد من السكان للحفاظ على هذه القوة والثروة، بقدر حاجتها لتطوير الأنظمة المالية والتكنولوجية والشراكة الأكبر مع شركاء جدد تستفيد منهم فى مناطق الإخفاق، سواء أكانت الحليفة الصين، او الحليفتين الجديدتين فرنسا واليابان، بقدر حاجة نفس الحلفاء للطاقة والقوة الإستراتيجية الروسية – ومن هنا نجد نكز بوتين لـ ماكرون “إذا كنتم تريدون حماية من امريكا فلتعطوا روسيا الفرصة”.

أيضا بعد القرارات الفاشلة التى اصدرها ترامب فيما يخص التعريفات الجمركية الجديدة على واردات الحديد والألومنيوم من الخارج وخصوصا على اوروبا، ومنها تحديدا فرنسا التى تمثل الإتحاد الأوروبي كثانى اكبر اقتصاد بعد ألمانيا وعلى كندا والمكسيك – يجعل هناك روحا من التقارب بين المضارين من هذه العقوبات، ويجعل نفس الفكر الروسي وسبقتها فيه إيران للاتجاه شرقا وجنوبا نحو اسيا وخصوصا الصين والنمور الآسيوية، وامريكا اللاتينية، وافريقيا، للتحايل على هذه العقوبات وإزالة تأثيرها. فأمريكا المتصهينة التى يقودها مجموعة من اللوبيات الصهيونية، ولوبيهات الغذاء والسلاح والأدوية – لن أقل الطاقة لأن القرارات الرئاسية الأمريكية ورعونتها رفعت اسعار النفط والغاز بشكل كبير – تعتقد واهمة انها وبمفردها يمكنها قيادة العالم كما كان منذ 30 عاما سابقة وحتى بداية هذه الحقبة.

إلا أن حتى مديرة صندوق النقد الدولى؛ الذي يخرب البلدان اكثر مما يعمرها ويصلحها، والذى جعل شعب الأردن ينتفض مؤخرا فى إيقاف فرض ضريبة جديدة على المحروقات لسد مديونية البلاد للصندوق التى وصلت 35 مليار دولار؛ أقرت أخيرا من على منصة سان بطرسبرج أن الأحادية والغطرسة والحمائية الشديدة أضرت الإقتصاد العالمى، وأضرت بصورة الصندوق، وأن فى هذا الوقت على الشراكة والثقة ان تصبحا الحل الوحيد لمشاكل العالم الإقتصادية.   

قمة باريس للشراكة الصينية الأوروبية:-

تنطلق يوم الثلاثاء المقبل قمة الشراكة الصينية الأوروبية، والتى اثمرت العام الماضى على عام السياحة الصينية فى اوروبا، واستقطاب 100 مليون سائح صينى لزيارة اوروبا، اى ما يعنى ضخ ما لا يقل عن 100 مليار يورو فى الخزائن الأوروبية، لإصلاح العجز بها وخصوصا بعد الضغوط الأمريكية وممارسات الناتو على دول اوروبا فيما يخص العقوبات على روسيا وكذلك إيران والأضرار التى لحقت بهم لسنوات ماضية بسبب هذا التعنت وكذلك خروج امريكا من الاتفاق النووى 5+1 مع ايران.

جدير بالذكر ان حجم التجارة اليومى بين الصين واوروبا يتخطى المليار يورو، أى أكثر عشر مرات من الشراكة عبر الأطلنطى مع أمريكا، وذلك لعدة اسباب التعاون على المستوى التكنولوجي والفضاء والصناعة وايضا فى المجال السيبرى والعسكرى والطاقة وحماية البيئة وتحسين صحة البشر- الصين دخلت والتزمت باتفاقية باريس للمناخ فى حين أن امريكا بسبب ترامب خرجت منها بحجة انها تخلق بطالة للأمريكان – حيث كانت حجة امريكا لعدم دخولها للإتفاقية الصين والهند، وبعدما دخلا فيها خرجت هى.

الصين لديها من السيولة ما ينقذ اقتصاديات اوروبا وسد العجز فى اى ميزانية، وخصوصا بعد الضغوط على اليورو وتهديد عددا من الدول من الخروج منه ان كان ضد مصالح بلده واستقرارها، والحكومة الإيطالية الجديدة على مقربة من هذا القرار بالخروج من منطقة اليورو، بسبب ضغوط العمالة والمهاجرين والعجز الكبير الذى يصيب ميزانيتها وعدم القدرة على الوصول لهذه القيمة المبهمة 2% من التضخم.

الصين من خلال مبادرتها طريق الحرير، تفتح الباب للجميع للانضمام لهذه المبادرة، والتى وصل عدد اعضائها الى حوالى 66، منهم 20 دولة اوروبية، منهم 16 دولة فى وسط وشرق اوروبا وقعت الصين معهم اتفاقية مؤخرا، وسميت إتفاقية 16+1.

وسيشارك فى هذه القمة عدد 200 من افضل الشركات ورجال الأعمال فى الصين، مع 200 من افضل رجال الأعمال والشركات الكبرى فى اوروبا على حسب وكالات انباء اوروبية وصينية، وهذا يوضح لنا الأهمية القصوى وعدد الصفقات الذى يمكن ان يعقد بين القارتين الصينية والأوروبية.

وتعد الصين سوقا كبيرا للمنتجات الأوروبية، نظرا لإرتفاع مستوى الدخل فى الصين، وعدد السكان، وايضا من افضل مناطق العالم للاستثمار المربح بشكل سريع، وكونها القوة الإقتصادية الأولى بالمعايير الفعلية وليس السياسية، وكذلك مواقف الصين القوية مع حلفائها روسيا وايران وكوريا الشمالية وتخريب كل خطط امريكا للنيل منهم مجتمعين، كما يلاحظ المتابعين عبر العالم – كذلك احترام الصين التام للقانون الدولى وقواعد الملكية الفكرية وحرية التجارة.

ولا يمكن أن يخفى على المتابعين، القوة العاملة من أوروبا وأمريكا داخل الصين بشكل رسمى وغير رسمي، كمديرين ومشرفين ومدرسين ومدربين، غير رجال الأعمال نظرا لإرتفاع رواتب الأجانب المؤهلين داخل الصين، ورغبة الصين فى تعليم الشعب الصينى اللغات الأجنبية والممارسات العالمية حتى تكون على استعداد للمرتبة الأولى التى بالفعل وصلت لها،  والأهم والأخطر استراتيجيا حاجة اوروبا لبديل كبير ومحترم يمكنه ان يحل محل الولايات المتحدة استراتيجيا واقتصاديا وهذا يتوافر فقط فى الصين.

قمة منظمة شنغهاى للأمن والتعاون فى شنجداو:-

بداية أود التصحيح حيث قد ذكرت سابقا أن “هيبي” ربما تستضيف قمة منظمة شنغهاى للتعاون فى هذا الشهر – ولكن فى الحقيقة هى استضافت بعض الإجتماعات التحضيرية ولكن لحسن الحظ فإنها ستعقد فى احد اهم موانى الصين – وقد قمت بتدريس اللغة الإنجليزية فيها العام الماضى، وهى مدينة “شنجداو” بمقاطعة شاندونج الصينية.

وهذه القمة ستكون مصيرية، وخصوصا فيما يتعلق بعدة جوانب وخصوصا، حماية ودعم حلفاء الصين وروسيا المؤسستان للمنظمة “إيران وكوريا الشمالية” ومحاولة تقويض اى عقوبات يمكن ان تلحق بهما من خلال عقد اتفاقات تجارية اكبر معهما وربما قبول عضوية ايران بشكل أساسي وليس بصفة مراقب.

ربما سيتم إتخاذ قرارات تتعلق بسيادة العملة الصينية “اليوان” فى التعاملات بين الدول الأعضاء والتعامل بالعملات المحلية أيضا فيما بينهما لضرب ما يسمى تعريفات أمريكية على الواردات كرد فعل قاسم للاقتصاد الأمريكى.

ربما سيتم طرح موضوع الكونفدرالية بين الدول الأعضاء وعدم الإحتياج لتأشيرة دخول بين مواطنى الأعضاء الدائمين، كذلك دعم مشاريع الشراكة الإقتصادية والتجارة الحرة فى منطقة اوراسيا هذا المشروع الروسي الكازاخى، والذى دخلت فيه الصين وإيران ومصر، كوسائل بديلة لحماية الدول الأعضاء، وجذب مستثمرين أجانب وجدد إليها، وهو أمر هام ومشترك ما بين قمة سان بطرسبرج وقمة منظمة شنغهاى للتعاون.

أيضا وجود فرصة مواتية للتقارب مع اوروبا بعد موضوع التعريفات الأمريكية ولا توجد فرصة مواتية اكثر من ذلك لجذب مستثمرين من اوروبا الغربية للإستثمار ما بين الدول الأعضاء وسيساعد فى ذلك القانون الوروبي الذى سيعاد تفعيله لحماية الشركات الأوروبية من العقوبات الأمريكية وربما نجد المتحدثة باسم الإتحاد الأوروبي والفرنسيين مدعويين للقمة.

وطبعا التصدى للإرهاب وخصوصا من جماعات تم نقلها لأفغانستان تسمى “داعش خراسان” وايضا تقويد دور “طالبان” فى باكستان وافغانستان تلك المجموعات المدعومة للاسف امريكا وخليجيا.   

وما نستخلصه من المقاربات الثلاث:-

  • أمريكا فى وضع سيء ومعزول ويسهل الإضرار بها وخصوصا من خلال مؤتمرات وقمم وتكتلات معدة مسبقا بشكل استراتيجى جيد.

  • فى لحظة ما ستنسلخ اوروبا عن خالتها سيئة السمعة امريكا، حتى لا تتعرض لهزات واضطرابات اجتماعية شديدة وخصوصا مع حالة الضعف والعجز الإقتصادى وقلة السيولة، وستفضل مصالحها الشخصية عن شراكة تجعلها فى مرتبة العبيد.

  • لا نعتقد ان عضوية الناتو اصبحت ضرورية، وخصوصا بعد محاولة ابتزاز ترامب للدول الأعضاء ومحاولة حثهم على دفع رسوم عضوية سنوية لتخفيف العبء على امريكا، ولن تستطيع دولا مثل المانيا وفرنسا فرض ضرائب جديدة على مواطنيها لسداد ديون دول اخرى فى شرق ووسط اوروبا – خصوصا بعد قوانين العمل الأوروبية الجديدة التى تنصر أصحاب العمل على العامل.

  • تصريحات ماكرون منذ شهور عن ضرورة تشكيل قوة اوروبية استراتيجية جديدة بعيد عن الناتو وما رايناه يؤكد ذلك.

  • إيطاليا وتهديدها الكبير بالإنسحاب من منطقة اليورو.

  • فتشوا عن الصين ودورها فى التحالف الجديد الذى يرسم من خلال مبادرة طريق الحرير والذى يركز على اوراسيا واوروبا مع الصين والذى سيخرب كل مخططات امريكا فى المنطقة مع مرور الوقت.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Advertisements

أحمد مصطفى: محمد صلاح لا زلت الفرعون الطائر

33540368_1942489809109232_4972203808022069248_n

برافو الصديق محمود ميعارى Mahmoud Miari أفضل مقدم رياضى على آر تى العربية – على هذه الصورة المقارنة التوضيحية انت معلم – هذا على رأى الرئيس بوتين فى منتدى سان بطرسبرج الاقتصادى العالمى أن امريكا تلعب كرة القدم بطريقة الجودو – وكما تفعل امريكا فعل للاسف زيدان وفعل راموس فى موضوع شبه متفق عليه ضد محمد صلاح، وهذا ربما يجعل صلاح يغير رايه فى الانضمام الى ريال مدريد وان يظل حبيب للجمهور الانجليزى مع ليفربول الذى يحبه ويحترمه ويقدره، ولا يلعب وسط مجموعة من البلطجية والحاسدين الحاقدين امثال رونالدو وراموس ومن على شاكلتهم.

بالنسبة لى محمد صلاح وانا لا اهتم بشئون كرة القدم كانت العابي السباحة والجرى والكاراتيه والسلة والطائرة – الا ان هذا الشاب يعتبر افضل من مليون رئيس عربي ومسلم لأنه شاب اولا 25 سنة فقط محترف يعرف حقوقه وواجباته – يتفانى فى عمله – مستقر عائليا ونفسيا – لا يقوم بهذه الافعال التى يقوم بها غيره فى الخارج حتى لا يضع نفسه وصورة بلده فى شكل مهين – وملتزم وهنا لا اقصد الإلتزام الدينى ولكن الخلقى فى كيفية تعامله مع الناس وحبه لفريقه وفرض نمط محترم فى مجتمع ليبرالى شديد الإنفتاح واعطاء صورة ليس فقط عن مصر بل عن العرب والمسلمين مشرفة – جعلت له مؤيدون ومحبون من كافة الأعمار – واغانى تغنى باسمه – وما حدث امس يضيف لصلاح ونعرف انه شاب ريفي قوى الشخصية وقوى البنيان عنده اصرار وسيقوم وسيتعافى سريعا حتى يكون فى ظهر بلده فى مونديال روسيا 2018.

صلاح ايضا للاسف ناله منذ شهرين تقر يبا ما ناله من اتحاد كرة مصرى يتسم للاسف حاله كحال غالبية المؤسسات المصرية بالتقصير وبعض الفساد لمحاولة استغلال اسمه على بعض المنتجات وشركات اتصالات دون موافقته وموافقة مدير اعماله الأمر الذى كان سيضر به بشكل شخصي – الأمر الذى استدعى تدخل رئيس الدولة لحل المشكلة فى سابقة للاسف غير محترمة – بالرغم ان صلاح تبرع كثيرا لصندوق دعم مصر – غير اعماله الانسانية التى يقوم بها لخدمة اهل قريته.

محمد صلاح لا زلت فرعونا لطائرا – لأن الفراعنة افضل واعرق حضارات جائت بالتاريخ ولا يضاهيهما احدا، ونحن نفتخر بهم وللاسف نحن قصرنا كمصريين حتى نكون مثلهم فى العلم والتقدم والحضارة – ولكن ما تقوم به انت بالفعل يمثل روح المصرى الفرعون – وعندما نطلق على شخص لقب فرعون – أى انه يتسم بالقوة والصلابة والإحتمال والإرادة والتصميم والذكاء.

أحمد مصطفى: ماذا وراء الغاء قمة ترامب وكيم؟

 

أحمد مصطفى: ضيف برنامج إسال أكثر روسيا اليوم حلقة 25/5/2018

لقاء انتظره من زمن – مناظرة قوية مرتقبة تمت فى تمام الساعة 8:00 م بتوقيت القاهرة عبر قناة روسيا اليوم آر تى العربية بينى وبين رئيس التحالف الأمريكى الشرق أوسطى لدعم ترامب السيد/ تومى حرب – حول ملف كوريا الشمالية والغاء لقاء ترامب للزعيم كيم جون أون وتداعيته – ارجو المتابعة لقاء ساخن حقا – شكرا لمديرة الإعداد السيدة/ جيهان عبد الملك

Ahmed Moustafa: Guest on Question More – RT Arabic Yesterday 25/05/2018

A debate that has been waiting for a long time – a strong debate was held at yesterday 8:00 pm (GMT +2) via RT Arabic through the daily TV program Question More, vis-a-vis “Mr. Tomi Harb” the President of the US-Middle East alliance to support the Trump – on the North Korean file and Trump cancellation of the expected meeting with the N Korean leader Kim Jong Un and aftermath thereof – please follow up, it will be really a hot debate.

Thanks to the Editing Manager Mrs. Gehan Abdel Malik.

Ahmed Moustafa: We are so sorry, We lost Jerusalem

Jerusalem

Jerusalem 2

Jerusalem 3

حساس بالقلق والألم دائم يعتريني هذه الأيام – ربما انسى مشاكلنا الداخلية – ولكن غدا يوم ليس له ملامح – وعار على كل حكام وانظمة العرب والمسلمين على وجه التحديد السماح بـ #تسليم_القدس لـ #الصهاينة – لن ينسى التاريخ تواطئكم وتنازلكم وعاركم – كيف تدخلون على صيام الشهر الكريم شهر الله #رمضان، والذى يحبه ويستبشر به كل المواطنين حتى إخواننا من الديانات الأخرى، وننسى #وصمة_العار هذه ونأكل ونقيم مآدب ونتفرج على #مسلسلات.

A sense of anxiety and pain always bothers me these days – perhaps I forget our internal problems – but tomorrow is a day without any features – and shame on all the rulers and regimes of Arabs and Muslims specifically to allow the handing over of Jerusalem to the Zionists – History will not forget your complicity, your waiving and your shame – How do you enter the fast of the month of Ramadan, the month of Allah Ramadan, which is loved by all citizens and even our brothers from other religions, and forget this disgrace and eat and hold banquets and watching the TV series.

أى عار يمكن أن يلحق بنا وبإعلام غالبيته #إعلام_عار يبعد عن حتى إقامة #حوار_مجتمعى يتكلم عن هذه الفضيحة الإنسانية غدا “تسليم القدس” وكذلك لا يسمح لنا حتى بوقفة نعبر فيها عن غضبنا، و #حكومات_عربيةتريد الضغط على #إخواننا_الفلسطينيين، لعدم اقامة #مظاهرة_مليونية وهذا ابسط حقوقهم ارضاءا لـ سيدهم#خنزير_امريكا ومن وراءه من #لوبي_صهيونى وماسونى وعائلات تتحكم باقتصاد العالم مثل #روكفلر و#روتشيلد و #مورجان وغيرهم ذوى الاصول الصهيونية والذين افسدوا #الغرب والعالم.

What a Disgrace that can befall us with shameful media away from carrying out a social dialogue that talks about this humanitarian scandal tomorrow, “handing over Jerusalem,” and also does not allow us to even “Stand” expressing our anger, and the Arab governments want to pressure our Palestinian brothers not to hold a Protest of Million, this is the simplest of their rights, in order to satisfy their master, the American pig Trump, and behind him from the Zionist lobby and Masoni and families that control the world’s economy like Rockefeller, Rothschild, Morgan and others which deteriorated West and World.

ولا أحد يقول لى أنى من أنصار #نظرية_مؤامرة لأن امريكا والصهاينة أفضل من يقوم بها، ونحن دائما ما نشربها ونهضمها باموالنا وعلى كرامتنا – قلبي وكلماتى لن تسكت عن حق ما زلت حيا – #فلسطين و#القدس_عربية وانسانية.

No one says to me that I am a proponent of a conspiracy theory because America and the Zionists are the best to do, and we always drink, digest and join it with our money and tarnish our dignity – my heart and my words will not shut up saying the right as long as I am alive – Palestine and Jerusalem are Arab and humanitarian.

 

Ahmed Moustafa: A great Syrian victory in memory of the victory over the Nazi

Ahmed New

Syria won

Putin

Palestine

Palestine II

أحمد مصطفى: إنتصار سورى كبير فى ذكرى الإنتصار على النازى

منذ منتصف الليل أمس، وفى ليلة الإحتفال بالذكرى ٧٣ لـ #نصر_الجيش_الروسي على العدوان #النازى – تلك الذكرى التى يسعى #الغرب و #اسرائيل لتشويهها، لنسب الفضل لهم، وعدم التعاطف مع 25 مليون مواطن سوفيتى قتلوا من كافة العرقيات السوفيتية، لصالح “#هولوكوست” مشكوك فى مصداقيته، شكك فيه الكثير من الفلاسفة والباحثين الأوروبيون، لا لشىء الا لتحكم الغرب فى #وسائل_الإعلام الموجهة ونشر الأكاذيب من خلالها، وكل ما هو سلبي عن #روسيا وما قامت به، ويا ريت نرى مثالا واحدا فى تاريخ الحرب العالمية الثانية قدم كما قدم السوفيت وقتها.

إلا أننا تفاجئنا بأخبار سارة، وهى #تدمير_أربعة_مواقع_إسرائيلية مهمة فى #الجولان تخص#الإستخبارات_الإسرائيلية – جعلت اسرائيل فى حالة استنفار قصوى، ودخل على إثرها مستوطنين صهاينة كثر للمخابيء فى الليل، وطبعا الخبر كان يبث على الهواء مباشرة عبر “#قناة_الميادين اللبنانية” مدعوما بفيدوهات صورتها القناة بشكل مباشر، وشهادة مراسلين فى أماكن الحدث، والأماكن التى استهدفتها الخمسين صاروخ التى اطلقها #الجيش_العربي_السورى، والتى أصابت المواقع الإسرائيلية التالية بدقة:-

– مركز عسكرى إسرائيلي للاستطلاع الفنى
– مقر سري حدودى من الجمع الصورى ٩٩٠
– مركز تصنت على الشبكات السلكية واللاسلكية فى السلسلة الغربية
– مركز عسكرى رئيسي للتشويش الإلكترونى
– محطات اتصالات لأنظمة التواصل والإرسال
– مهبط مروحيات عسكرية
– مقر القيادة العسكرية الإقليمية للواء ٨١٠
– المقر الشتوى للوحدة الثلجية الخاصة “البنستيم”
– وكذلك ما يسمى الدرع الصاروخى الأمريكى

وجاء الرد السورى بسبب الانتهاكات العدة التى تمارسها اسرائيل بمنتهى البلطجة، وعدم احترام الجوار، واحتلال اراضى الجولان، فى اطار حق الدفاع المشروع عن النفس الذى تقره الأمم المتحدة والقانون الدولى، الذى لا تحترمه اسرائيل وايضا للدور الخطير الصهيونى فى #دعم_الإرهاب داخل كل دول المنطقة المحيطة من “#سوريا و #لبنان و #فلسطين و #الاردن و #مصر و #ليبيا و #اليمن” من خلال المعسكرات التى تتبناها على أراضي تسيطر عليها خصوصا الجولان المحتل لعصابات “#داعش و #النصرة و #القاعدة” ومن على شاكلتهم، وبأموال سعودية أمريكية، وذلك بناءاً على تقارير أممية وضحت وأكدت هذا الطرح من خلال مراقبي قوات فك الإرتباط الأممية منذ حوالى شهرين وقبلها فى منطقة الجولان.

نكررها ان اسرائيل و #امريكا هما مصدرى الشر بالعالم – ويحاولا استخدام #الإعلام لتشويه الآخرين ليغطيا على فشلهما الإقتصادى وكذلك جر العالم الى حروب ودمار حتى تستفيد عجلة واقتصاد الحرب الأمريكى – وايضا لإزاحة النظر عن كارثة يوم ١٥ مايو بعد اقل من 5 أيام الحدث الفاضح بـ#نقل_سفارة_امريكا الى #القدس العربية فى مشهد مهين لكل أنظمة الدول العربية الإسلامية القدس أول القبلتين وثالث الحرمين ولكنهم لا يدركون – وكذلك #جرائم النظامين والسعودى والإماراتى فى اليمن من سرقة ونهب لـ #جزيرة_سقطرى، وقتل الأبرياء من خلال غارات على مواقع مدنية وتخريب ممنهج لـ #اليمن وحضارته، لصالح دول نفطية عديمة الحضارة مسيطر عليها أمريكيا وصهيونيا.

أسوأ ما سمعت فى إعلامنا العربي السطحى أمس للاسف طبعا مع الإعلام الغربي، أن #بوتين فى دعوته لنتنياهو كان يطلب منه تخفيف مهاجمة مواقع القوات الإيرانية فى سوريا، على الا يكون هناك تضارب فى المصالح الروسية والاسرايلية داخل سوريا – على أساس ان اسرائيل لم توجه ضربات غير مباشرة لبعض الأهداف الروسية من خلال الإرهاب الذى تدعمه داخل سوريا، وان هناك نوع من العداء الخفى بين البلدين وعدم توافق، وان روسيا كانت من اهم داعمى #ايران فى الإتفاق النووى وأن سوريا حليف قوى وكبير لروسيا، ومسألة حياة او موت بالنسبة لها، ولن تسمح روسيا بالإضرار بسوريا، او تغيير نظامها بالقوة كما صرح بعض المعاتيه من وزراء الكيان الصهيونى وبعض الأنظمة الخليجية للاسف.

بل كان الاجتماع كما علمنا، خاص بخروج امريكا السافر من الاتفاق النووى، وضربها عرض الحائط بالقانون الدولى، واتفاقية مصدق عليها من مجلس الأمن – كانت ايران تصبر على تلك الألعاب الصبيانية الخاصة باسرائيل والتى تعرضت لبعض المجموعات الإيرانية داخل الأراضى السورية، تلك المجموعات التى اتت لمحاربة الإرهاب وبإذن رسمى من النظام السورى الرسمي مثلها مثل روسيا تماما – ولقد مارست روسيا ضعغوطا كبيرا على الجانب الإيرانى لضبط النفس فيما يخص الإعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على مواقعها بعدم الرد على إسرائيل مع ضمان عدم التكرار.

المشكلة ان اسرائيل اعتقدت خطئا ان #العنجهية_الأمريكية ستحميمهم وخصوصا بعض خروج ترامب من الإتفاق والذى ربما كان على علم ان هذا سيرفع #سعر_النفط لما كان فى ٢٠١٤ وهو بنفسه ترامب شريك فى عددا من شركات البترول العالمية فبالتالى سيستفيد بشكل شخصي بعقلية رجل الأعمال من هذا التصرف حتى وان ضر بأمريكا – وما حدث امس من الجيش السورى ليلا لم يكن امرا اعتباطيا ولا بغير تنسيق ما بين الجيش العربي السورى مع الروس والإيرانيين ولهذا الضربة كانت فى مقتل فى الجولان – الأمر الذى استتبع تصريح اسرائيل بعدم التصعيد بسبب إنكشاف جبهتها الشمالية تماما بعد فقط اهم نقاط استطلاعية واستخباراتية بالإضافة للدرع الحديدي.

كثيرا ما تحدث عن الاقتصاد الثقافى واهميته – ولو كان لدى دول الجنوب والعربية والإسلامية وأمريكا اللاتينية والصين وروسيا وإيران محركات بحث بقوة “جوجل وياهو” ومواقع مثل “فيسبوك وتويتر” – لما استطاع الغرب التحكم في معلوماتنا بشكل كبير، وتشويه صورتنا بشكل متعمد من خلال اعلامه الموجه “الغير مهنى والغير موضوعى”، الذى يخدم مصالح لوبيات السلاح والدواء فى امريكا واللوبي الصهيونى، حتى يسيطر على العالم ولأستطعنا أمس أن نفضح ضعف اسرائيل امام العالم بفضل إنجاز جيشنا العربي السورى فى الجولان المحتل لأن ما سمعته أن جوجل للاسف حجبت تصوير واعادة تداول صور المستوطنين فى المخابيء وصور الضربات العربية على المواقع العسكرية الإسرائيلية.

وهذا ما اتمناه من دول الجنوب ان تتحالف مع روسيا والصين وايران لإنتاج محرك بحثى جديد وقوى ينشر فيه كل ما نقوم به من أخبار وتقارير واعمال فكرية وفنية وابحاث بلغاتنا وباللغات العالمية – لأن المواجهات الكونية فى الوقت الراهن لا تقتصر على المواجهات الحربية التقليدية، ولكن الحرب الإعلامية مستعرة، ومن ينشر اخبار بشكل اضخم وباللغات العالمية وتكون سهلة المنال على الإنترنت يمكنه التأثير فى أكبر قطاع سكان الأرض، وهناك دول تتعطش لهذا المشروع بشكل كبير وانا مستعد بتقديم طرح جديد لهذه الفكرة من خلال عرض متكامل فى هذا الصدد لمن يتبناه ويشرف على تنفيذه – لأن هذا من اهم الموضوعات حاليا.

واتمنى فكرة إحياء منظمة عدم الإنحياز من خلال مؤتمر لشباب عدم الإنحياز بالإضافة لروسيا والصين – لن هذا المشروع يمكن ان يربط شباب ١٤٠ دولة اى ٧٠% من تعداد الدول فى الأمم المتحدة والتى يمكن ان تبطل اى قرار تتخذه قوى الشر أمريكا وحليفاتها في غير صالحنا، وخصوصا بعد الآداء السيء المخز لكل من امريكا وبريطانيا وفرنسا فى مجلس الأمن وإزدواجية المعايير المفرطة من جانبهم فى قضايا سوريا ولبنان وفلسطين وقبلها ليبيا والعراق والصومال وكوبا وكوريا الشمالية وفنزويلا.

بالنسبة للمواجهة الإقتصادية مع الولايات المتحدة والتى تفرض تعريفات جديدة على الواردات، ونحن قريبين من قمة كبيرة لـ #منظمة_شنغهاى_للتعاون فى #هيبي فى الصين فى يونيو المقبل – لا بد من اتخاذ خطوة نقدية جديدة من خلال إحلال #اليوان_الصينى محل الدولار فى المعاملات البينية بين الدول الأعضاء، وخصوصا أن اليوان دخل ضمن سلة العملات الدولية القوية مؤخرا والصين أصبحت ليست فقط القوة الإقتصادية الأولى بل ايضا صاحبة السيولة الأكبر فى العالم أجمع، وأيضا أن تصبح هناك معاملات تجارية تفضيلية بين الدول الأعضاء بالنسبة للمبادلات التجارية فيما بينهم.
ولكم جزيل الشكر،،،

أحمد مصطفى
رئيس مركز اسيا للدراسات والترجمة
وعضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Ahmed Moustafa: A great Syrian victory in memory of the victory over the Nazi

Since midnight on the eve of the 73rd anniversary of the victory of the Russian army over the Nazi aggression – the anniversary that the West and Israel are seeking to discredit, as well as the lack of sympathy for the 25 million Soviet citizens killed from all soviet ethnic groups, only for the credibility of suspected “Holocaust”, which many European philosophers and researchers questioned, only for the West’s control of the mass media and their spread of lies through it and everything negative about Russia as well and what it did. Really we have not seen to date one example in the history of World War II was introduced as what the Soviets presented in it.

However, we were surprised by the good news concerning the destruction of four important Israeli positions in the Golan Heights was for Israeli intelligence – Israel was on high alert and many Zionist settlers entered the shelters at night. Of course the news was broadcast live via the Lebanese Sat channel “Al-Mayadeen” and supported by direct-channel videotapes, reporters’ testimony at the scene, and locations targeted by 50 missiles fired by the Syrian Arab Army, which hit the following Israeli locations with precision:

– Israeli Military Center for Technical Survey
– The secret headquarters of the border of the collection of images 990
– Wire and Wireless Networks in the Western Series
– A major military center for electronic jamming
– Communication stations for communication and transmission systems
– Helicopter Heliport
– Headquarters of the Regional Military Command of Brigade 810
– Winter headquarters of Al-Bunstim Snow Unit
– As well as the so-called US missile shield

The Syrian response came because of the numerous violations practiced by Israel with the utmost bullying, the lack of respect for the neighborhood and the occupation of the Golan Heights within the framework of the right of legitimate self-defense adopted by the United Nations and international law, which Israel does not respect. And also for the serious Zionist role in supporting terrorism within all countries of the surrounding region including “Syria, Lebanon, Palestine, Jordan, Egypt, Libya and Yemen”, through the camps that they adopt on the occupied Golan, especially the gangs of “Daesh, Nusra and Al-Qaeda” and their affiliates, as well as the US-Saudi money for the same purpose, based on UN reports that explained and confirmed this proposal through the Observers of the UN Disengagement Forces about two months ago and earlier in Golan.

We repeat that Israel and the United States are the sources of evil in the world – and try to use the media to distort others to cover up their economic failure as well as drag the world into wars and destruction so that the wheel and economy of the US war will be benefited from that. As well as to remove the consideration of the disaster on May 15, less than 5 days after the scandalous event to transfer the US embassy to Arab Jerusalem in a scene humiliating to all the systems of Arab Islamic countries Jerusalem, the first prayer’s compass and the third of the holy sites. Also the crimes of the two regimes, the Saudi and the UAE in Yemen of theft and looting of the island of Socotra and the killing of Yemeni innocents through raids on civilian sites and systematic destruction of Yemen and its civilization in favor of oil countries controlled by America and Zionism.

The worst thing I heard in our Arab media yesterday, unfortunately that of course with conforming to the Western media, is that Putin in his call to Netanyahu yesterday was asking him to ease the attack on the positions of the Iranian forces in Syria, so that there is no conflict of Russian and Syrian interests inside Syria.

On the basis that Israel did not strike indirectly some of the Russian targets through the terrorism it supports within Syria, and that there is a kind of hidden hostility between the two countries and incompatibility, and that Russia was one of the most important supporters of Iran in the nuclear agreement, and that Syria is a strong ally of Russia, and considered a matter of life or death for them, and Russia will not allow Israel or USA or terrorism to harm Syria, or to change the Syrian regime by force, as stated by some of the idiot ministers of the Zionist entity and some Gulf regimes, unfortunately.

The meeting, as we were aware of, was about America’s blatant departure from the nuclear agreement 5+1 with Iran, as a violation of international law, whereas it is a ratified agreement by the Security Council. Iran was in control of the childish games of Israel, which were exposed to some Iranian groups inside Syria, those groups that came to fight terrorism and with official permission from the official Syrian regime, just like Russia. Whereas Russia has exerted great pressure on the Iranian side to restrain itself with respect to the recent Israeli attacks on its positions by not responding to Israel while ensuring that it does not recur.

The problem is that Israel mistakenly thought that American arrogance would strengthen them, especially as per Trump’s exit from the agreement, Trump who might have been aware that this will raise the price of oil as it was in 2014 as he himself is a partner in a number of international oil companies, so he will personally benefit from the mentality of the businessman, even if that harms America. What happened yesterday from the Syrian army at night was not arbitrary or without prior coordination between the Syrian Arab Army with the Russians and Iranians and this strike was in the killing in the Golan, which led to Israel’s declaration not to escalate, because of the exposure of the northern front completely after demolishing the most important points of intelligence and surveillance in addition to the alleged Iron Shield.

We often speaking about the cultural economy and its importance – if the South, Arab, Islamic countries, Latin America, China, Russia and Iran having good search engines like “Google and Amazon” and sites such as “Facebook and Twitter” – the West could not control our information significantly, and distort our image deliberately through his oriented neither professional nor objective media, which serves the interests of arms, medicine and Zionist USA lobbies to control the world. Yesterday, we were able to expose Israel’s weakness to the world, thanks to the achievement of our Syrian Arab Army in the occupied Golan, because what I heard that Google “the global search engine” unfortunately did not cover the pictures of the settlers in the hideouts and the pictures of the Arab strikes on the Israeli military positions.

This is what I hope from the countries of the South to ally themselves with Russia, China and Iran to produce a new and powerful search engine to publish all our news, reports, intellectual, artistic works and research in our languages and in the world languages – because the current global confrontations are not limited to traditional military confrontations, when the global media war is raging. There are countries that are thirsty for this kind of project and I am ready to offer a new proposal for this idea through an integrated offer in this regard to those who adopt and supervise its implementation – because this is from the most important topics currently.

I hope the idea of reviving the non-aligned movement (NAM) through a conference of NAM Youth in addition to Russia and China – this project can connect the youth of 140 countries, or 70% of the UN member-states, which can nullify any decision taken by the forces of evil America and its allies against us, especially after the bad performance of the United States, Britain and France in the Security Council and the excessive double standards on their part in the issues of Syria, Lebanon and Palestine and before them Libya, Iraq, Somalia, Cuba, North Korea and Venezuela.

As for the economic confrontation with the United States, which imposes new tariffs on imports, and we are close to a big summit of the Shanghai Cooperation Organization in Hebei in China in June – A new monetary step must be taken by replacing the dollar with the Chinese Yuan in intra-member transactions, especially that the Yuan has entered the basket of strong international currencies recently and China has become not only the first economic force, but also the largest liquidity in the world. As well as preferential trade transactions should be done between member countries for trade exchanges among themselves.

Kindest Regards,
Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

Ahmed Moustafa: Eye on Arab Kazakh Relations

With Excellency Mr Arman Khazakh Ambassador

Yelaman

With Araman and Yalman 2

Arman with the group

With friends

أحمد مصطفى: عين على العلاقات العربية الكازاخستانية

وكما ذكر السيد/ يلمان زولداسوف، المستشار الثقافي الكازاخستاني، أن هذه ليست سوى مجرد بداية، وربما كان بعض المتحدثين أو الخطب عاديين إلى حد ما، ولكن في المستقبل سوف يتم تطوير جميع المواضيع إن شاء الله، وقد تم تنفيذ مائدة مستديرة بسيطة فقط، كجزء من حملة العلاقات العامة الكازاخية في مصر، حيث أن مصر أكبر دولة عربية وتتمتع بأشياء غير متوفرة لدى الدول الأخرى.

وعليه، فإنه يوم الخميس الثالث من مايو 2018 وفي مقر معهد الدراسات والبحوث العربية حيث يقع في الدقي ، الجيزة ، وبحضور معالي السفير الكازاخي السيد أرمان إيساجالييف، الذي إفتتح الندوة الأولى حول العلاقات العربية الكازاخية وسط وجود بعض المتخصصين في شؤون وسط وغرب آسيا بما في ذلك الأكاديميين والعلماء والإعلاميين المحترفين من الطرفين.

كما كانت هذه الندوة مهمة فقط لتوعية المزيد من المتخصصين المصريين والعرب بأحدث خطابات الرئيس الكازاخستاني نزارباييف، والذى يتضمن عدة نقاط تتطابق أو تتوافق مع الرؤية المصرية للمستقبل 2030، وكذلك بحلول عام 2050 تحقيق مرتبة جيدة وسط أفضل 30 اقتصادا في العالم.

وكما كتبت سابقًا في مقالتي حول العلاقات المصرية الكازاخستانية أن هناك الكثير من مذكرات التفاهم والمقترحات المقترحة من كلا الجانبين، إلا أن التبادل التجاري بين مصر وكازاخستان ظل غير مناسب لحجم التوقعات، ولا يتجاوز 55 مليون دولار، على الرغم من مجموعة الاتفاقات والمعاهدات التي تم التصديق عليها بين الجانبين، وكذلك عضويتهما في العديد من المنظمات الدولية والإقليمية، وهنا نذكر أن هناك أكثر من 60 اتفاقية تم التصديق عليها بين “الصين ومصر” تغطي جميع مجالات التعاون الممكنة، وعلى الرغم من التعاون الاستراتيجي المزعوم والتحالف معها، لا تتجاوز التجارة المتبادلة 5 مليارات دولار فقط.

ما أستخلصته من كل ما دار الأمس فى هذه الجلسة، والتى كان الغرض منها هو الوصول لكيفية تقوية العلاقات العربية-الكازاخية على وجه العموم، و العلاقات المصرية-الكازاخية على وجه الخصوص كما سيلي:-

على المستوى الإستراتيجى: بداية القيام بدراسة شاملة على كافة المستويات بشكل متعمق عن ماذا تريد مصر من كازاخستان والعكس، مع وجود أهل الخبرة الذين لديهم رغبة حقيقية فى تطوير العلاقات بين الجانبين.

على المستوى الثقافى: استغلال حب الشعب الكازاخى لكل من اللغة العربية والأزهر والصوفية، ومحاولة التقريب ما بين كازاخستان ومصر والعالم العربي فى هذا الإطار، ذلك الأمر الذى يخدم الطرفين فى نقل صورة صحيح الإسلام الى هذا البلد.

وإمكانية إرسال العديد من المدرسين المؤهلين لتدريس هذه اللغة فى كازاخستان، وخصوصا بعد عدم وجود فرص مناسبة فى الخليج للأوضاع الإقتصادية للاستفادة فى تقوية العلاقات مع العرب وايضا فى علوم الدين.

وبالمثل ارسال طلاب فى مستوى الجامعة والدراسات العليا و كذلك الباحثين الى كازاخستان سواء للدراسة وتعلم الثقافة الكازاخية أو للتدريس وسد الوظائف الشاغرة.

كما ذكر اثناء اللقاء هناك عدة مستويات لتقوية العلاقات الثقافية – الدبلوماسية الشعبية – المجتمع المدنى من خلال مراكز الفكر والبحوث – وطبعا الإقتصاد والأعمال – وأخيرا المستوى السياسي والدبلوماسى.

إنتاج أعمال فنية مشتركة مدروسة كأفلام تسجيلية خاصة بالعوالم الثقافية والدينية والصوفية بين البلدين – وايضا القيام بترجمة الافلام والدراما المصرية للغة الكازاخية او الروسية حتى يتم عرضها فى كازاخستان للتعرف اكثر واكثر على الثقافة المصرية وكذلك الإصدارات المصرية الحديثة من الكتب.

على المستوى السيبرى: التفكير سويا فى فكرة الأمن السيبرى والسيادة السيبرية مع دولة مهمة تعتبر قلب اسيا والذى له دور فى كل من الحرب على الإرهاب ومكافحة الفساد وغسيل الأموال وتجارة المخدرات، اما بالنسبة لفكرة وجود محركات بحث مشتركة – ربما لا يمكننا حاليا انشاء محركات بحث تخدم البحث العلمى والسيبري والثقافى بين البلدين، ولكن يمكننا التعاون مع شركات روسية وصينية جديدة وقوية، متمثلة فى ياندكس الروسية، وايضا بايدو ويوكو الصينية واعتقد ان فرصة عقد قمة منظمة شنغهاى للامن والتعاون فى مدينة هيبي الصينية فرصة عظيمة لمناقشة هذا الشأن فى شهر يونيو المقبل.

بالنسبة للحرب على الإرهاب – الكل يعتقد ان محادثات استانا السورية كانت أكبر سبل التعاون الكازاخية للحرب على الإرهاب، وأوجدت بدائل فعالة فى تقليل العنف الممارس داخل الأراضى السورية والوصول لمناطق خفض التصعيد، وأيضا دور كازاخستان القوى الذى يمكن أن يلعب دورا مع الشباب الذى تغسل أدمغتهم فى منطقة وسط وغرب آسيا بما يسمى الجهاد فى سوريا ضد الشيعة، وأيضا جلب المرتزقة تحت شعار الجهاد من شباب المسلمين – ذلك الحول الجهادى الذى تكرر سابقا فى افغانستان، مع نسيان عدونا الرئيسي امريكا والكيان الصهيونى الذين يصرون على تهويد القدس فى منتصف هذا الشهر فى مشهد مزر للعالم الإسلامى والإنسانى أجمع. 

بالنسبة للمجال الاقتصادى – نرى أن نبدأ بمجال السياحة وتنميته مع الجانب الكازاخى مع محاولة ايجاد وسائل نقل مباشرة من مصر إلى أستانا وألماتى سواء خطوط جوية عامة أو خاصة لها طيران منتظم من القاهرة إلى هناك والعكس – وهذا بالفعل أحد الأمور التى تيسر التجارة والنقل وليس فقط السياحة، مع توفير المرشدين المؤهلين والأفلام التسجيلية المصرية ولو بالروسية للترويج لأهم مناطق مصر السياحية سواء الترفيهية او الدينية، وكذلك المشاركة فى المنتديات الإقتصادية الهامة بكازاخستان بأجندة اعمال وإقامة معارض بشكل دورى للمنتجات المصرية المطلوبة هناك فى أوقات الذروة بكازاخستان والعكس، استغلال كازاخستان كعضو عامل فى قمة شنغهاى للامن والتعاون فى هيبي الصينية ومحاولة قبول طلب عضوية مصر للمنظمة التى تقدمت بها منذ ٢٠١٥ والذى بالفعل سيدر على مصر الخير الكثير بالإضافة لعضوية البلدين فى مبادرة طريق الحرير.

تفعيل دور الشباب بين البلدين – وانا شخصيا سأتقدم للجانب الكازاخى بنموذج محاكاة معين لكيان ما يشارك فيه الشباب من الطرفين المصرى والكازاخى – لأنه لا أعتقد أن الشباب الذى يمثل ما لا يقل عن ٧٠% فى تعداد البلدين يجب أن يبقى بعيدا لأنهم حاليا هم من يملكون مفاتيح التكنولوجيا ووسائل التواصل الإجتماعى – وربما فشل التغطية الإعلامية العربية عن الشأن الآسيوى، سواء بشكل غير مقصود او بشكل مقصود، كان سبباً فى أخذ صور نمطية خاطئة عن دول مهمة لا نعلم عنها شيئا – إلا أننى وغيري من جيل الشباب نصر على أن دور الشباب مهم وحيوى فى تحريك المياه الراكدة – وكذلك التعاون من خلال المهرجانات الرياضية والثقافية والفنية سواء من خلال الجهات الحكومية وغير الحكومية يسهم فى تحسين الصورة.

وأخيرًا ، أغتنم هذه الفرصة للإقتباس من كتاب الكاتب آرنولد توينبي الشهير “مسيرة التاريخ” الصياغة التالية حول الكازاخستاني “إن القوة الكازاخستانية، التي تتميز بالارتباط الأخوي والصلابة القوية والتنظيم الجيد، كانت بلا شك واحدة من مجموعة من العوامل التاريخية الأساسية التي مكنت الروس ليحتلوا هذا النطاق الجغرافي، ولمواجهة الغزوات البدوية وغير البدوية كل عمليات الإغارة من الخارج “.

ولكم جزيل الشكر،،

أحمد مصطفى

رئيس مركز اسيا للدراسات والترجمة

وعضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Ahmed Moustafa: Eye on Arab Kazakh Relations

As Mr. Yelaman Zholdassov, Kazakh Cultural Counselor, reported that it is only just a beginning, maybe some of the speakers or the speeches were in somehow ordinary, but in the future all the subjects will be developed Inshallah, because the Kazakh embassy supposed to carry out only a simple round table, as a part of its public relation campaign in Egypt, as Egypt the biggest Arab country and enjoying things unavailable for the others.

Thus, on Thursday dated May 3rd 2018 and at the residence of Arab Researches and Studies Institute where is located in Dokki, Giza, and with the presence of his Excellency the Kazakh Ambassador Mr. Arman Issagaliyev, who inaugurated the first symposium about Arab Kazakh Relations was held amid the presence of some specialists in Middle and West Asia Affairs including academics, scholars and professional media people from both sides.   

This symposium was also important to make more Egyptian and Arab specialists aware of the latest discourse of Excellency Kazakh President Nazarbayev, which includes several points that correspond to or match the Egyptian vision for the future 2030, and by 2050 to achieve a good ranking among the top 30 economies in the world.

As I wrote earlier in my article on the Egyptian-Kazakh relations, there are many memorandums of understanding and suggested proposals from both sides. However, the trade exchange between Egypt and Kazakhstan has remained inappropriate for the size of the expectations, not exceeding $ 55 million, despite the set of ratified agreements and treaties between the two sides, as well as their membership in many international and regional organizations. Please be reminded that there are more than 60 ratified agreements between China and Egypt covering all possible areas of cooperation. Despite the alleged strategic cooperation and alliance with them, mutual trade is only $ 5 billion.

What I have concluded from all that took place yesterday at this symposium, which was aimed at reaching an understanding of how to strengthen the Arab-Kazakh relations in general and the Egyptian-Kazakh relations in particular, as follows:

At the strategic level: Start a comprehensive study at all levels in-depth on what Egypt wants from Kazakhstan and vice versa.

At the cultural level: exploiting the love of the Kazakh people for Arabic, Azhar and Sufism, and trying to bring Kazakhstan, Egypt and the Arab world together in this context, which serves both sides in conveying the true image of Islam to this country. And the possibility of sending many qualified teachers to teach this language in Kazakhstan, especially after the lack of suitable opportunities in the Gulf for latest economic conditions to take advantage of strengthening relations with the Arabs as well as in the sciences of religion.

Similarly, sending students at the university level and graduate studies as well as researchers to Kazakhstan, whether to study and learn Kazakh culture or to teach and fill vacancies in this regard. As mentioned during the session, there are several levels to strengthen cultural relations – public diplomacy – civil society through think tanks and research centers – of course the economy and business – and finally the political and diplomatic level.

The production of studied artistic works jointly as documentary films of the cultural, religious and mystical worlds between the two countries – and also the translation of Egyptian films and drama into Kazakh or Russian language to be displayed in Kazakhstan to learn more and more about Egyptian culture, as well as the latest Egyptian versions of books.

At the cyber level: to think together on the idea of ​​cyber security and sovereignty with an important country that is the heart of Asia and which has a role in both the war on terrorism and the fight against corruption, money laundering and drug trafficking. As for the idea of ​​common search engines, we may not currently be able to set up search engines to serve scientific, cyber and cultural research between the two countries, but we can cooperate with new and strong Russian and Chinese companies, such as Yandex of Russia, Baidu and Yoko of China. Whereas SCO summit will be held in the Chinese city of Hebei is a great opportunity to discuss this in June.

With regard to the war on terror, everyone believes that the Syrian Astana talks were the biggest ways of cooperation in the war on terrorism and created effective alternatives to reduce violence within Syrian territory and to reach areas to reduce escalation. As well as the strong role of Kazakhstan, which can play a role with the young people who brainwashed in the Central and Western Asia concerning the so-called Jihad in Syria against the Shiites and also brought mercenaries under the banner of jihad from the youth of Muslims – This Jihad squint that was happened in Afghanistan, with a full disregard of our main enemies USA and the Zionist entity, who insist on Judaizing Jerusalem in the middle of this month in a scene that is a disgrace to the whole Islamic and humanitarian world.

As for the economic field, we see that we start with tourism and develop it with the Kazakh side and try to find means of transportation directly from Egypt to Astana and Almaty whether public or private airlines have regular flights from Cairo to there and vice versa. This is indeed one of the things that facilitate trade and transport, not only tourism, with the provision of qualified guides and Egyptian documentary films, even in Russian, to promote the most important tourist areas of Egypt, whether recreational or religious, as well as to participate in the important economic forums in Kazakhstan on the agenda of business and the establishment of exhibitions in a periodic manner of the Egyptian products required there at peak times in Kazakhstan and vice versa.

The exploitation of Kazakhstan as a working member of the Shanghai Summit for Security and Cooperation in Hebei, China and try to accept Egypt’s application for membership of the Organization made since the year 2015, which already will do Egypt a lot of good in addition to the membership of the two countries in the Silk Road Initiative.

Activating the role of youth between the two countries – personally, I will present the Kazakh side with a specific simulation model for an entity in which young people from the Egyptian and Kazakh parties should participate – because I do not think that youth who representing at least 70% of the two counties should be kept away because they currently have the keys to technology and social media – as well as the failure of the Arab media coverage of Asian affairs, whether unintentionally or deliberately, has led to the taking of stereotypical images of important countries that we know nothing about – but I and other young people insist that the role of young people is important and vital in moving stagnant water – and mutual cooperation through sports, cultural and artistic festivals both via governmental and non-governmental agencies contribute to the improvement of the image.

Finally, taking this opportunity to cite from Arnold Toynbee’s famous book (the March of History) the following wording about the Kazakhs “The Kazakh power, characterized by fraternal association, strong resoluteness and good organization, was without doubt one of a set of fundamental historical factors that enabled the Russians to occupy that geographical range, and to counter the Bedouin and non-Bedouin invasions all raiding from outside.”

Kindest Regards,

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

Ahmed Moustafa: Korean Settlement and ASEAN Summit

Ahmed Moustafa Speech 2

Bombeo and Jubeir

Tripartite

Putin and Xi and Un

Future Trio 2

ASEAN 32 Summit

ASEAN 32 Summit

Ahmed Moustafa: Korean Settlement and ASEAN Summit

We will never waste our time in the visit of Bombeo US State Secretary to KSA and Israel and his foolish statements about Iranian Nuclear Agreement with 5+1 countries, because as we are experts in international relations we are aware that maybe he got some precious gifts or money from his KSA analog Adel Al-Jubeir to say it.

Because this agreement is supported and ratified by consensus of UNSC countries, even if there are some tripartite discussions by UK, France and Germany concerning Iran missiles program that is outside the agreement, it is only for media consumption, as French and German multinational companies will never allow that to take place.

Otherwise, Iran will be entitled provided with the international law to ditch the agreement and able to produce nuclear weapons from tomorrow for deterrence, as what the Zionist entity/Israel does without the control of IAEA, bearing in mind that Iran is a part of NPT since 1970s, whereas Israel to date is not.

It is evident that KSA is approving the transfer of US embassy to Jerusalem and sold Jerusalem to Israel and USA, but it will never stops our effort to abort this Zionist initiative whatsoever, and our Palestinian youth are presenting an ideal model for resistance in every Friday Return Marches.

Telling KSA, UAE and Qatar that who covered by USA is not only naked but exposed.

This topic will lead us to the first part of this article, the Korean Korean settlement, adverse all what was reported in Western media about the reason of settlement between the two Koreas.

I had my own analysis and discussed it before with my dear friend the Russian TV star presenter Artyom Kapshuk – China and Russia were the main reason of such settlement, Russian strong political diplomacy paved the way for North Korea with both of South Korea and Japan after Russian strong stances in UNSC and with talks that exerted over the past 5 months with both the two countries.

On the other hand, US president Trump stated that he will impose new Tariffs on the Chinese imports to USA especially iron and aluminum, but one of the 6 strong manipulations that China has against USA is to change its stance towards North Korea and to leave the latter carrying out more Nuclear trials and releasing more nukes, the matter which will incur both S.Korea, Japan and USA overheads that they cannot bear in the future, as USA having a deficit in the domestic balance of US$ 1 Trillion, and US administration does not know from where to get.

Also, S. Korea and Japan will not bear anymore more turbulences, as they also having more domestic economic problems represented in the corruption of Shenzo Abe the Japanese PM, a deficit in domestic balance as Abe has to double the tax to reform the Japanese economy as a result of the pensions, which given to the Japanese elders, are the double of the governmental revenues, and finally very low birth rate in Japan comparing to China that has given 3 years before incentives for the birth of second child lest exposure to the same destiny of Japan.

We know as experts that N Korea in this time being already reached and explored the know-how of the nuclear experience, therefore they do not need any more to carry out such nuclear trials again, they have already got what they really need, thus they resorted to stop voluntary.

And currently they have already reserved their seat in the nuclear club like its analogs “China, India, Pakistan and of course Iran”, so we do not think that Western pressures were effective on it, as they are already agronomic and industrial country, we witnessed that via two TVs “RT and Alalam TV Network” as they were the only TVs which made two important objective and professional documentaries about North Korea.

Further, yeah, there is some sort of similarity between North Korea story and the Iranian one, but the scenario treatment is completely different, because Iran has never made any nuclear trial or launched any nuke for examination, plus the Iranian membership of NPT as well as IAEA has made Iran in a very strong legal stance within Vienna negotiations better than the Western party, and of course they played well with the Israeli card, as the latter not yielded to any observation from IAEA like Iran, whereas IAEA reports coming positive and supporting the Iranian stance, the matter that always put EU in very embarrassing situation with USA and make them adhered with the agreement.

Bearing in mind that China and Russia saved S Korea and Japan from paying more royalties to Trump not only that they forced him again to return to Asia Pacific Trade Agreement after he ditched it in 2017, the matter that will bring prosperity to S Korea and Japan as they will not lose USA as a good trade partner for both of them and will avoid them paying more for armament against N Korea military activities, and the whole issue as we know USA hegemony not more.

However the faces of similarity are represented in the liable allies of course “China and Russia” who backed Iran previously and currently they are backing Iran and North Korea for the prosperity of Asia, and such countries now are shifting to a new era based on greater role of the law in settling any dispute or clashes taking place between the Asian countries without resorting to military force, the matter that lead us to the second part of my article – ASEAN Summit in Singapore.

The Association of Southeast Asian Nations (ASEAN) has been convened its 32nd Summit in Singapore on April 28, ASEAN consists of ten ASEAN Member States (AMS), namely Brunei Darussalam, Cambodia, Indonesia, Lao PDR, Malaysia, Myanmar, Philippines, Singapore, Thailand and Viet Nam. ASEAN is a region of diverse cultures and backgrounds, but Member States share a common interest in promoting peace, stability and security in its region, for the benefit of their peoples.

Whereas there were two important drafts to be ratified (first) the ASEAN Leaders’ Vision which focused on a resilient and innovative ASEAN, It encapsulates their vision for ASEAN to be united in the face of growing uncertainties in the global strategic landscape. ASEAN must also be adaptable and forward looking, so that they can harness opportunities and manage challenges from disruptive digital technologies, equip their citizens with skills to build a future-ready ASEAN and boost their capabilities to make their cities smarter.

However the (second) was the Zero Draft Statement, which is divided into four major sections, Key Deliverables, ASEAN’s External Relations, Regional and International Issues and Developments.

Whereas the most important part of Draft Zero was China Sea and the legal disputes thereof concerning the border demarcation especially between China and Cambodia as well as between China and Philippines in respect of so some islands bywhich the two sides alleging its sovereignty on it.

Maybe China having some little fears concerning drug trafficking, as well as the existence of some fanatic groups where existing in Philippines and that maybe relocated or being displaced to China via some close shores or islands, but at the same time China the biggest economic power worldwide, may compensate both of Cambodia and Philippines in some way, or open the labor market for their manpower, especially after the crisis made by the Philippino side recently in Kuwait, as per the murder of some housemaid there, therefore Sino market will digest such maids who may take care of the Sino second baby’s families.

Bearing in mind that China currently is one of the biggest attractive market and destination of the worldwide highest qualified manpower, whether in terms of pay, or in terms of work conditions and more than all of USA, Canada, EU, Australia and GCC, thus please check the figures of USA and EU nationals who currently work in China in particular and Far East in general.

Also the good thing in the ASEAN’s Zero Draft is to settle any dispute between the ASEAN states whether between themselves, or between any ASEAN state and any other Asian state via the role of the law, and not to resort to military settlement, which is a perfect shift in such region and will add moral and economic value to them, and I wish our Arabic and Islamic world really get a lot from such wonderful experience of ASEAN.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

أحمد مصطفى: التسوية الكورية وقمة الآسيان

لن نضيع وقتنا في زيارة بومبيو وزير الخارجية الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية وإسرائيل وبياناته الحمقاء حول الاتفاق النووي الإيراني مع دول 5 + 1 ، لأننا كخبراء في العلاقات الدولية ندرك أنه ربما حصل على بعض الهدايا الثمينة أو المال من نظيره السعودي عادل الجبير ليقول ذلك.

 لأن هذه الاتفاقية مدعومة ومصدقة من قبل الدول الأعضاء في مجلس الأمن، وحتى لو كانت هناك بعض المفاوضات الثلاثية التي أجرتها المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا بشأن برنامج الصواريخ الإيرانية التي لا تمثل جزءا من الاتفاقية، فهي فقط للاستهلاك الإعلامي، حيث أن الشركات متعددة الجنسيات الفرنسية والألمانية سوف لن تسمح أبداً بحدوث ذلك.

بخلاف ذلك، سيكون من حق إيران وفقا للقانون الدولي التخلي عن الاتفاق وكذلك أنها أصبحت قادرة ومن الغد على إنتاج أسلحة نووية من أجل الردع، كما يفعل الكيان الصهيوني/إسرائيل دون مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مع الأخذ في الاعتبار أن إيران تعد جزءا من معاهدة حظر الانتشار النووي منذ سبعينيات القرن الماضى، في حين أن إسرائيل حتى الآن ليست كذلك.

من الواضح أن السعودية توافق على نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس وبيع القدس إلى إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، لكننا لن نتوقف أبداً عن جهدنا لإجهاض هذه المبادرة الصهيونية على الإطلاق، وكما نرى يقدم شبابنا الفلسطينيون نموذجًا مثاليًا للمقاومة في مسيرات العودة كل جمعة.

وأود إخبار كل من “السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر” بأن الدول التي تتغطى بالولايات المتحدة ليست فقط عارية، ولكنها مفضوحة.

سيقودنا هذا الموضوع إلى الجزء الأول من هذا المقال، وهو التسوية الكورية الكورية، وعلى عكس كل ما ورد في وسائل الإعلام الغربية فيما يخص سبب التسوية بين الكوريتين.

كان لدي تحليلي الخاص، وناقشته من قبل مع صديقي العزيز، مقدم البرنامج النجم التلفزيوني الروسي آرتيوم كابشوك – أن الصين وروسيا كانتا السبب الرئيسي لمثل هذه التسوية، فالدبلوماسية السياسية الروسية القوية مهدت الطريق لكوريا الشمالية مع كل من كوريا الجنوبية واليابان بعد ذلك، وكذلك المواقف الروسية القوية في مجلس الأمن الدولي، والمحادثات التي دارت خلال الخمسة أشهر الماضية مع كلتا البلدين.

من ناحية أخرى، صرح الرئيس الأمريكي ترامب أنه سيفرض تعريفة جديدة على الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة خاصة بواردات الحديد والألمنيوم من الصين، ولكن كانت إحد المناورات الست القوية التي لدى الصين ضد الولايات المتحدة الأمريكية تتمثل فى تغيير موقفها تجاه كوريا الشمالية وتركها بالقيام بإجراء المزيد من التجارب النووية وإطلاق المزيد من الصواريخ النووية، الأمر الذي سيتسبب في تحمل كل من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة الأمريكية المزيد من النفقات التي لا يمكنها تحملها في المستقبل، حيث أن الولايات المتحدة تعاني من عجز في الميزان المحلي بقيمة 1 تريليون دولار أمريكي، ولا تعرف الإدارة الأمريكية من أين ستتحصل عليها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن كوريا الجنوبية واليابان لن تتحملان مزيدًا من الاضطرابات، حيث تواجهان أيضًا المزيد من المشاكل الاقتصادية المحلية والممثلة في فساد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، وكذلك عجز الموازنة الداخلى، حيث سيضطر آبي إلى مضاعفة الضرائب لإصلاح الاقتصاد الياباني، نتيجة للمعاشات التقاعدية التي تعطى لكبار السن وهي تمثل ضعف الإيرادات الحكومية، وأخيرا انخفاض معدل المواليد في اليابان مقارنة مع الصين التي أعطت منذ 3 سنوات من قبل حوافز لولادة الطفل الثاني لئلا تتعرض لنفس مصير اليابان.

نحن نعرف كخبراء أن كوريا الشمالية في هذا الوقت قد وصلت بالفعل واستكشفت أسرار معرفة التجربة النووية، وبالتالي فهي لا تحتاج إلى أي محاولة لإجراء مثل هذه التجارب النووية مرة أخرى، فقد حصلت بالفعل على ما تحتاج إليه، ثم لجأت إلى التوقف طواعية.

وحالياً، قد حجزوا بالفعل مقعدهم في النادي النووي مثل نظائرهم “الصين والهند وباكستان وبالطبع إيران” ، لذلك لا نعتقد أن الضغوط الغربية كانت فعالة فى الضغط عليهم، ولأن كوريا الشمالية بالفعل بلد زراعي وصناعي، وهذا ما شهدناه شهد ذلك عبر محطتين تلفزيونين “آر تى الروسية وشبكة العالم الإيرانية” حيث كانا التليفزيين الوحيدين اللذان صنعا إثنين من الأفلام الوثائقية الموضوعية والمهنية حول كوريا الشمالية.

علاوة على ذلك، هناك نوع من التشابه بين قصة كوريا الشمالية والقصة الإيرانية، لكن معالجة السيناريو مختلفة تمامًا، لأن إيران لم تقم أبدًا بأي تجربة نووية أو أطلقت أي صاروخ نووي لإختباره، بالإضافة إلى عضوية إيران في معاهدة حظر الانتشار النووي وكذلك لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد جعلت إيران في موقف قانوني قوي للغاية في إطار مفاوضات فيينا وأفضل من الطرف الغربي، وبالطبع فقد لعبت بشكل جيد مع الورقة الإسرائيلية، حيث أن الأخيرة لم تخضع لأية رقابة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية مثل إيران، في حين أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية جاءت إيجابية وتدعم الموقف الإيراني، الأمر الذي يضع الاتحاد الأوروبي في موقف حرج للغاية مع الولايات المتحدة الأمريكية ويجعلها ملتزمة بالاتفاق.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين وروسيا أنقذتا كوريا الجنوبية واليابان من دفع المزيد من الإتاوات إلى ترامب، ليس فقط أنهم أجبروه مرة أخرى على العودة إلى اتفاقية التجارة في آسيا الباسيفيكية بعد أن تخلص منها في عام 2017، الأمر الذي سيجلب الرخاء إلى كوريا الجنوبية واليابان لأنهم لن يخسروا الولايات المتحدة كشريك تجاري جيد لكليهما وسيتجنبون دفع المزيد مقابل التسلح ضد الأنشطة العسكرية لكوريا، والقضية برمتها كما نعرف هيمنة الولايات المتحدة ليس أكثر.

أما أوجه التشابه بين التجربتين الإيرانية والكورية تتمثل في الحلفاء المسؤولين بالطبع “الصين وروسيا” الذين دعموا إيران في السابق وحالياً يدعمون إيران وكوريا الشمالية من أجل رخاء آسيا، وتنتقل هذه البلدان الأسيوية الآن إلى عصر جديد قائم على دور أكبر للقانون في تسوية أي نزاع أو اشتباك يحدث بين الدول الآسيوية دون اللجوء إلى القوة العسكرية، الأمر الذي يقودنا إلى الجزء الثاني من مقالي – قمة الآسيان في سنغافورة.

عقدت رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) قمتها الثانية والثلاثين في سنغافورة في 28 أبريل، وتتكون رابطة دول جنوب شرق آسيا من عشر دول أعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (AMS)، وهي “بروناي دار السلام، وكمبوديا، وإندونيسيا، وجمهورية لاوس الديمقراطية الشعبية، وماليزيا، وميانمار، والفلبين، وسنغافورة، وتايلند وفييتنام”، جدير بالذكر أن آسيان هي منطقة ذات ثقافات وخلفيات متنوعة، وللدول الأعضاء مصلحة مشتركة في تعزيز السلام والاستقرار والأمن في منطقتها، لمصلحة شعوبها.

في حين كان هناك مشروعان مهمان للتصديق عليهما (أولاً) رؤية قادة الآسيان التي ركزت على رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) المرنة والمبتكرة، فهي تلخص رؤيتها للرابطة لتتحد في مواجهة أوجه عدم اليقين المتنامية في المشهد الاستراتيجي العالمي، كما أنه يجب على الآسيان أن تكون قابلة للتكيف والتطلع إلى الأمام ، حتى تتمكن من تسخير الفرص وإدارة التحديات من التقنيات الرقمية المدمرة، وتزويد مواطنيها بالمهارات اللازمة لبناء آسيان مستقبلة للمستقبل وتعزيز قدراتهم لجعل مدنهم أكثر ذكاء.

ومع ذلك، كان (الثاني) هو “المشروع الصفري”، الذي ينقسم إلى أربعة أقسام رئيسية، وهي الموضوعات الرئيسية، والعلاقات الخارجية للاسيان، والقضايا والتطورات الإقليمية والدولية.

بينما كان الجزء الأكثر أهمية في المشروع الصفرى هو بحر الصين والنزاعات القانونية المتعلقة بترسيم الحدود خاصة بين “الصين وكمبوديا” وكذلك بين “الصين والفلبين” فيما يتعلق ببعض الجزر التي يدعي الجانبان سيادتها عليها.

ربما يكون لدى الصين بعض المخاوف القليلة بشأن تهريب المخدرات، فضلاً عن وجود بعض الجماعات المتعصبة الموجودة في الفلبين والتي ربما تنتقل أو تزاح إلى الصين عبر بعض الشواطئ القريبة أو الجزر، ولكن في نفس الوقت تعد الصين أكبر قوة اقتصادية في العالم، وقد تعوض كلا من كمبوديا والفلبين بطريقة أو بأخرى، أو بفتح سوق العمل ليديهما العاملة، خاصة بعد الأزمة التي قام بها الجانب الفلبيني مؤخرا في الكويت، بسبب قتل بعض الخادمات الفلبينيات هناك، وبالتالي فإن سوق الصين سوف يستوعب تلك الخادمات اللاتى قد يعتنين بالطفل الثاني للعائلات الصينية.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين حاليا هي واحدة من أكبر الأسواق الجذابة والمقصد لأفضل القوى البشرية المؤهلة من جميع أنحاء العالم، سواء من حيث الأجور، أو من حيث ظروف العمل، وأكبر من كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، والاتحاد الأوروبي، وأستراليا، ودول مجلس التعاون الخليجي، وبالتالي يرجى التحقق من أرقام مواطني الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي الذين يعملون حاليا في الصين على وجه الخصوص والشرق الأقصى على وجه العموم.

كما أن الشيء الجيد في المشروع الصفرى لـ آسيان هو تسوية أي نزاع بين دول الآسيان سواء بينها، أو بين أي دولة من آسيان وأي دولة آسيوية أخرى عن طريق دور القانون وعدم اللجوء إلى التسوية العسكرية، وهو أمر مثالي التحول في هذه المنطقة وسوف يضيف قيمة معنوية واقتصادية إليهم، وأتمنى لعالمنا العربي والإسلامي أن ينالوا من هذه التجربة الرائعة للآسيان.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف