Archive for the ‘Elections’ Category

Ahmed Moustafa: the Political & Economic Expectations of 2013 – To The Point on Nile TV 01/01/2013

January 5, 2013

Ahmed Moustafa: Commenting on some of what was raised in the media this week

March 28, 2012

 

·         The Judiciary in Egypt:

 

Was for me to be decisive not to interfere in the Egyptian judiciary, and even with the system ousted the Supreme Administrative Courtshield for the Egyptian people from all injustice falls on them from the authorities or the Ministers and its decisions all remember itrepresented in several examples include removal of State Security of the University and replace it with an ordinary security and acceptappeals on the 2010 elections and the abolition of its results because of the fraud – the invalidity of contracts of Madinaty and some of the unjust decisions of sale and privatization of large companies from the Egyptian Public Affairs Sector, and others, and we were agree that the judiciary is still heavily fortified castle.

 

But what we saw and what we see, especially on the issue of funding of civil society that movement, which has been escalating as we all know by SCAF to save face – after failing in many of the matters of management affairs of Egypt in the alleged interim period – alleging the interference in the internal affairs of Egypt, as well as what has been made by Mr. Abdel Moez Ibrahim – Head of Cairo Court of Appealand the President of the Supreme Committee for Elections, was already something shameful to the image of the Egyptian judiciary, which has been the best and held its place at the level of the South, despite a general lack of full independence since the days of Sadat.

 

When Mr. / Abdul Moez interfered and isolated the President of the Competent Court (Justice Mohamed Shoukry) and then freed a number of 17 Americans who claimed by SCAF that they were involved in suspicious financing for a number of associations of civil society, which corrupts society and the subject was a deal, whereby Egypt received a sum of $ 35 million in return – which shook the image of the Egyptian judiciary in front of the citizens, however, despites the pressure on the judge Abdel Moez to submit his resignation and the public request of withdrawal of confidence from him, But it is clear that SCAF is pressing from afar to keep him in charge to complement thetheatrical elections and on the eve of presidential election – which requires a highly integrity because it depends upon 50% of the stability of Egypt – where the Egyptian people will not accept any questionable president in his integrity and his past was stained or had a relationship with the deposed regime or military council from near or from far away and this thing agreed implicitly whatever they tried.

 

·         Constitution Drafting Committee and Credibility Thereof:

 

The first was for the parties of political religion current (Muslim Brotherhood and the Salafis) to be smart too in the committee drafting the constitution and get it to compromise and consensus as it is in the countries of the civilized world, because I also said repeatedly they reliedon the military in many of the things to win the cake elections, but unfortunately was better for them resort to people and political casts thereof not the monopoly of promulgating the articles of the Egyptian Constitution.

 

The people who make them came to the parliament as a blow to the remnants of the National Democratic Party and a willingness to change and achieve the goals of the revolution (Bread – freedom – social justice), but the problem is that they did not discuss the laws that achievesuch principles, which would reduce the size of the criticism against them – and parliament took the form of skits with limited experienceafter they claimed that they were politically persecuted for 80 years – therefore, was the parliament to the political religious stream, for example, a type of compensation?

 

While we’ve heard from some of them that they were persecuted for 80 years accordingly they want being in Parliament for an equal 80 years – the problem that the people who was the cause of their success are currently the biggest critics of them – especially with the trivial worsening economic problems that could be solved easily in the event of focus on the basic objectives of the revolution – and also given the opportunity for the majority of communities to participate in the development of the Egyptian Constitution and the acceptance of only 30% of the Parliament and the Shura Council only in this committee – because we, as we mentioned earlier do not agree on the legality of the Shura elections.

 

The question is, will this Committee meet today, despite the withdrawal of nearly 20% of its founders? We did not need the intervention ofthe military in this regard? Is there shall be clashes, as the Muslim Brotherhood claimed that, between them and the military council? Whymembers of the Brotherhood movement resign, especially from the younger generation, who participated in the revolution? Or, Is theMuslim Brotherhood and the military council are the two faces of one coin?

 

 

 Internationally – Nuclear Security Summit in Seoul, which ended yesterday:

 

Dr. El-Baradei (the former director of the IAEA – and was the first presidential candidate who withdrew quietly, despite of that he was occurred to criticizing constantly, whether he is candidate for the presidency of being a client for the West – and when he gave up his candidacy as a coward) proves to be a respected and we lost hem even in the Commission promulgating the Constitution and that’s according to his keenness to attend at the conference of nuclear safety, which was held in Seoul, South Korea fm 26 – 27 March 2012.

 

As he was announced through which ; in response to a media campaign led by both the U.S. and the Zionist Regime of Israel “that they are sooner ready for a pre-emptive strike to Iranian nuclear facilities – in order to secure the area and the Gulf states depending on the claim ofthe Iranian threat, which, unfortunately, supported implicitly by some Gulf states, in spite of the volume of bilateral trade between Iran and Gulf states, which reached $ 35 billion under the last statistics and a statement from the Iranian Minister of Trade Mehdi Ghazanfari, and the full diplomatic representation, and the largest delegations of pilgrims to the Holy Land Hijaz about 100 thousand pilgrims per year in additionto the other minor pilgrims; to a large degree as we are used to the nerve that Iraq 2003 is not Iran 2012.

 

Not only to force Iran reportedly does the unexpected, which could inflame the region – but also people of the region will not accept by repeating these experiments, which have passed before Arab spring revolutions since Afghanistan in 2001 through Iraq 2003 and July toLebanon 2006 to Gaza 2008/2009 coinciding with the beginning of Obama governnace in America – but the solution must come to unconditional peaceful negotiations between both sides of the story, “Iran and America,” because this solution would avoid the risks ofnuclear weapons in the area, not war.

 

If Israel was complaining of Iran’s nuclear activity, despite the fact that Iran has not yet entered the nuclear arms, but only for the use ofclean and compensating, and energy security in the future, which helps it in sustainable development and in accordance with the Convention on the Prohibition of the proliferation of weapons of mass destruction, for those who do not know – Why Israel does not allow for exampleto the Agency to inspect institutions and knowledge of nuclear levels of nuclear enrichment has, and how many weapons it possesses, whichscientists of the nuclear field, at least about 200-250 nuclear warheads targeted against the Arab and Islamic world under the pretext of its right to defend itself.

 

But what worries Israel is an extension of the line of resistance now, after the departure of the U.S. occupation of Iraq, from Tehran throughBaghdad, Iraq, which are trying to repeatedly hit the credibility of the summit of Arab, which will be held tomorrow, due to inciting security instability matters, through Syria, which tried to fragmentation and failed as we see, and then to Lebanon, and a front of Arab resistancethere represented in Hezbollah.

 

Then put obstacles to the resumption of relations and the normalization of relations between Iran and Egypt, the largest country in the Arab region, which we hope to overcome them and this thing clear to the public – because of the Arab masses have become familiar with all the challenges today – and will not accept even our differences to strike a Muslim country will not allow to pass a draft Kissinger to break upthe Arab and Islamic world on the basis of sectarian religious (Muslim / Christian) – (a Shiite / Sunni) – this is for information.

 

 
Ahmed Moustafa
Member of Council for the Development of
Social Science Research in Africa (www.codesria.org)
Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods
Socio-economic Specialist/Researcher/
Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)
Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer
International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt
Work Tel: 002-03-4950000
Mob/Cell: 002-0100-9229411

Eye On The Egyptian Elections

November 29, 2011

الإيجابيات:-

Positive points: 

–        لا بد أولاً من الإشادة بدور كل من القضاء المصرى، ثم الجيش، ثم الشرطة، فى تنظيم هذه الإنتخابات التى ستسجل، كما فعلت ثورة 25 يناير، رقماً قياسياً عالمياً فى نسبة المصوتين من إجمالى عدد المصوتين الموجود المقدر بـ حوالى 50 مليون مصوت، والتى بلغت فى أول مرحلة تصويت ما قدره البعض بما يزيد عن 70% وهذه النسبة عالمياً من أكبر النسب التى يمكن أن تسجل فى العالم.

–          It must first pay tribute to the role of the Egyptian judiciary, the Army, and the police, in the organization of these elections, which will be recorded, as did the revolution of January 25, set a world record in the percentage of votes of the total number of voters is located, estimated at about 50 million voters, which reached in the first stage of what some people vote more than 70% and the ratio of the largest global proportions that can be recorded in the world.

–        كما يعلم الجميع، أنا من الإسكندرية – فسأتكلم من واقع مشاركتى، ومشاركة والدتى أمس – اليوم كانت نوة فى الإسكندرية، وسيول، وبرد، وبالرغم من ذلك، فعند وصول والدتى للمقر الإنتخابى الخاص بها حوالى العاشرة صباحاً، وجدنا عدد كبير من النساء يقفن فى طابور طويل نسبياً، ثم إزداد العدد بشكل كبير مع إنتهاء والدتى من الدخول لدائرتها الإنتخابية، والإدلاء بصوتها للقائمة والفردى، الذين إخترناهم مسبقاً، فشكراً لأهل الإسكندرية – فحضور ملفت من النساء بشكل كبير ومنذ الإستفتاء، الذى ضرب به عرض الحائط، ولكن هذه المرة كان الحضور الضعف أو يزيد.

–          As everyone knows, I’m from Alexandria – and speak of the reality of my engagement, and the participation of my mother yesterday – which was  rainy in Alexandria, and cold, in spite of that, when the arrival of my mother to her own electoral constituency about 10:00 am in the morning, we found a large number of women standing in the line relatively long, and then increased in number dramatically with the end of my mother access to her constituency, and cast her vote for the list and the individual, who we selected in advance, and thank the people of Alexandria – The presence of  women was dramatically remarkable since the referendum, which was hit by the wall, but this time the attendance doubled or more.

–        أود أيضاً أن أقول، ولا أنكر، حسن التنظيم المسبق، وذلك بإنشاء موقع انتخابات مصر، والذى أعطى الفرصة للمصريين فى الداخل والخارج، للتعرف على الموطن الإنتخابى، والدوائر، وأرقام الكشوف للناخبين، بالرغم من السلبيات التى حدثت للمصوتين فى الخارج – ثم بعد ذلك تولى المصرية للإتصالات إعطاء هذه الخدمة وذلك مقابل (50 قرشاً) للمكالمة والإستفادة المادية.

–          I would like also to say I do not deny, the well organization in advance, that represented in creating a site called Egyptian Elections 2011, which gave the opportunity for the Egyptians at home and abroad, to be aware about their electoral domicile, constituencies, serial numbers and statements to voters, in spite of the negatives that have taken place for voting abroad – and then took Telecom Egypt to give this service in return (50 piasters) of the call and obtain a money advantage.

–        أيضاً جاء من حسن التنظيم عمل دوائر للنساء فقط وللرجال لمنع الهرج والإختلاط وللتيسير مع تواجد قوات من الجيش متمثلة فى القوات البحرية فى الإسكندرية وكذلك رجال الشرطة وتنظيم دخول الناحبين لدوائرهم الإنتخابية. 

–          Also came from a well-organized work in this regard creating constituencies only for women and men to prevent disorder and to facilitate and engage with the presence of troops from the army, represented in the Navy in Alexandria, as well as police that regulate the entry of voters to their constituencies.

أما السلبيات:-

However, the negative points:-

لا نتكلم عن السلبيات بسبب التقصير، ولكن بعد أن أثبت المصريون أنهم الأكثر وعياً بالعالم العربى، من واقع الأعداد التى رأيناها، ولأن الإنتخابات تعقد مع هذا الكم الهائل والتنوع الشديد فى الإتجاهات السياسية، على 3 مراحل، نتمنى أن يتم تجنب هذه السلبيات المرحلتين القادمتين، والتى تتمثل فى:

Do not talk about the negatives because of the failure, but after that the Egyptians showed they were more aware of the Arab world, the reality of the numbers that we have seen, and that elections be held with this huge number and great diversity in the political trends, in 3 stages, we hope to avoid these negatives in next two phases, which is represented in:

–        الدعاية الإنتخابية ظلت مستمرة بما يتنافى مع القانون وخصوصا فى الـ 48 ساعة الأخيرة ما قبل الإنتخابات، وحتى أمام اللجان هذا اليوم، وكان أبرز مخالفى القانون فى هذا الصدد التيار الإسلامى على إختلافه، ثم بعد ذلك إنضمت له باقى التيارات الأخرى، حتى يكون هناك معيار عادل، ولكن كانت نبرة الإسلاميين لها اليد الطولى، وذلك باستقطاب مصوتين جدد وأمام الجميع ولولا جهود الناس الناخبين انفسهم والأمن، لقاموا بدعوة كل الناخبين للتصويت لهم، وذلك مع توزيع عدد من المطبوعات والتى اقدر أنها بمبالغ كبيرة، ولو تم إنفاقها من هذا التيار الإسلامى فى صورة خدمة معينة لأهل المنطقة لكان أفضل لهم بكثير.

–          Election campaigns has been going on in contravention of the law, especially in the last 48 hours before the election, even before the constituency in the 2 days of elections, and Islamists were the most prominent violators of the law in this regard  on the differences, and then joined them the rest of the other trends, so that there is a standard fair, but the tone of the Islamists have the upper hand by attracting new voters  in front of everyone and without the efforts of people of voters themselves and security, they would invite all voters to vote for them, and with the distribution of number of publications, which I really estimate it in huge amounts, though the spending of this Islamic trend in form of a particular service to the people of the district was much better for them.

–        المشكلة مع زيادة عدد الناخبين على الكراسى الفردية مع الإنفتاح السياسى ولأول مرة ما بعد نظام المخلوع كان هناك مشكلة للتوعية بالمقاعد الفردية للناخبين أنفسهم وخصوصا النساء واللاتى وقع الكثير منهن فى هذا الشرك لإنتخاب تيار بعينه وكُنَ على عدم وعى بمن هو أصلح وانتفى كثيراً هذا الأمر مع القوائم الحزبية والتى كانت عددها محدود نسبياً وأكثر ترتيباً – وعليه فكان هناك المروجين لتيارات بعينها خارج المقار الإنتخابية وخصوصا التيار الإسلامى والذى صار يروج يوجه النظر للتصويت لهذا التيار سواء فردى أو قائمة وعندما تثير بعض النقاشات تتراجع هذه التيار حتى لا تفقد مصداقيتها وتقول “كل واحد حر فى إختياره”.

–          The problem represented in increasing the number of voters on the chairs of individuals with the political opening for the first time after the ousted regime, therefore there was a problem to raise awareness of the seats of individual voters themselves, especially women, who have fallen a lot  in this trap for the election of specific stream and were not aware of who is the fittest and negated much of this matter with the party lists, which were limited in number and relatively more arranged – and therefore there was a promoter of the currents given outside the headquarters of election, especially the Islamic trend, which became promoted to draw attention to vote for this trend, whether an individual or a list, but when raise some discussions down the stream so as not to lose credibility and says “everyone is free in his choice “.

–        وأيضاً يمكن أن تُخضع هذه النقطة أيضاً المصوتين سواء من قبل الموظفين أو القضاة المتبنين لتيارات معينة للتأثير على مسار العملية الإنتخابية بتوجيه الناخب لتيار معين – مع البطء لكون قائمة الفردى كبيرة ومكتوبة ورموزها بخط صغير، ويجب إختيار إثنين منها حيث كان الكلام أولا (1 فئات + 1 مستقلين)، ثم تغير الأمر ليصبح أى عضوين (2) فردى.

–         

–          And also may this point subject also voters, whether by officials or judges, the sponsors of certain currents to influence the course of the electoral process directing the voter to a specific trend – with the slow pace of the fact that the list of individual large and written symbols, small print, and voter must choose two of them whereas it was to speak first (1 categories +1 independent), then change it to become any two (2) singles.

 

–        مع تزايد الأعداد كما ذكرت، فكان يجب أن يتم تقسيم الدوائر الإنتخابية لنصفين للتيسير على الناخبين، وكانت هذه إحدى السلبيات من جانب الهيئة العليا الإنتخابات، والتى كان يجب أن تضاعف عدد القضاة ليس فقط لتكدس الناخبين، ولكن لأن التصويت على يومين، وكان لا بد أن يستبدل قاض بآخر لضمان الأمانة والنزاهة ولا نعرضه للإرهاق الشديد حيث تعرض بعض القضاه للإغماء كما سمعنا بإحدى الدوائر – ليست فى الإسكندرية.

–          With increasing numbers as I mentioned,  the electoral constituencies should be divided in half to make it easier for voters, and this was one of the negatives by the Supreme Council of the Elections, which should have doubled the number of judges not only to accumulation of voters, but because the vote on the two days, and judges had to be  replaced by another to ensure the honesty and integrity as they exposed to the extreme fatigue, where one of judges has been fainted as we have heard in one of the constituencies – not in Alexandria.

 

–        أعتقد أن الكنائس قامت بتوعية أكبر من المساجد فيما يتصل والعملية الإنتخابية والتصويت، وكان يجب بذل أقصى جهد من شيوخ وأئمة المساجد للقيام بدور مواز فى هذا الصدد إسوة بما قامت به الكنائس –ولن يعتبر فوز التيار الدينى بنسبة من الإنتخابات نوع من التعويض على كفاحه وتاريخه كما يدعون، لأننا لا نقامر بالوطن، وأنا هنا أتكلم عن تيار الإخوان المسلمين لأنهم قاموا كما قامت به كل التيارات السياسية الليبرالية العادية – إلا أنهم يمتازون بأنهم أكثر تنظيماً وهذه ميزة، ولكن الإخوان المسلمين أمام إستحقاق كبير جداً، وسنرى عند وضعهم فى المحك أمام البرلمان، إلا أنهم يمكن التفاهم معهم –

 

–          I think that the churches have greater awareness of the mosques in relation to the electoral process and vote, and should make the utmost effort of the elders and imams to act as a parallel in this regard, similar to the work done by churches -will be regarded as victory for the religious currents a percentage of the elections, a kind of compensation for the struggle and history as they claim, because we do not gamble the patrie, and here I speak for the Muslim Brothers, because they have also done as all the political liberal currents – but they are better that they are more organized and this is a good remark for them, but the Muslim Brothers are before a very big challenge, and we will see when they are in the front line in parliament However, we can communicate with them.

 

–        أما السلفيين فليس لهم أى تاريخ سياسى، ومصادر تمويلهم معروفة، ومعروف عنهم مقولتهم الشهيرة “طاعة ولى الأمر” وخصوصاً مع عدم وجودهم فى الصورة من بداية الثورة – ثم بعد ذلك القفز على الثورة – ثم بعد ذلك رفض مدنية الدولة، وما ورد عنهم من عزل لكل من النساء والأقباط وبعدم أحقيتهم لا فى الترشح للمناصب الكبرى فى الدولة ولا عضوية البرلمان – وليس لهم برنامج، ولا أعرف كيف سيديرون الإقتصاد وخصوصا فى ملفات مهمة مثل ملف “السياحـــة” – مع ظهور السلفيين فى تونس الذين أعلنوا عزمهم عن إنشاء “جمعية أمر بالمعروف – فى تونــــس” – فما أتساءل عنه فى هذا الصدد هل سيصلح هذا التيار لمصر المدنية الكوزموبوليتانية – أعتقد لالالالا.

 

–          The Salafi current, who have no political history, and sources of funding are known, and known them their famous opinion  “obedience to the ruler,” especially with the lack of their presence in the image of the beginning of the revolution – and then jump on the revolution – and then refused a civil state, and what was reported about them in respect of isolation of both women and Copts and negating their right  neither to run for senior posts in the state nor as members of parliament – and do not have a program, do not know how they will manage the economy, especially in the important files such as “tourism” – with the emergence of the Salafis in Tunisia who have declared their intention for the establishment of “Society of Virtue – In Tunisia “- what I question in this regard, Does such current is appropriate for Civil  Cosmopolitan Egypt – I think Nooooooooooooooooo.

 

–        الأحبار مختلفة أو أقل جودة عن الحبر الذى تم إستخدامه فى الإستفتاء فى مارس/آزار الماضى.

–          Different inks or less for the quality of the ink that was used in the referendum in last March.             

ولكم جزيل الشكر،،،،،،

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

My Commentary on the Egyptian Youth Revolution of January 25th 2011

February 8, 2011
  • · بالنسبة للجانب الإجتماعى

–       تغير كلى فى سلوكيات المصريين والشباب.

–       بروز المسئولية الجمعية ما يتمثل فى أعمال النظافة وتنظيم المرور وغيرها من قبل الشباب.

–       لم تظهر أية حالات تحرش جنسى بالإناث أثناء المظاهرات التى كانت مليونية.

–       وجود لجان شعبية من الشباب فى كل المناطق التى تسهر على حماية بعضها البعض.

–       إختفاء النبرات الطائفية (مسلم × مسيحى) والذى ساد هو أننا مواطنون مصريون.

–       عدم التعدى على أية كنيسة أو معبد يهودى والتى تأكدنا جميعاً من تورط النظام فى تلك الأحداث وتصعيدها وآخرها حادثة كنيسة القديسين والتى فشل وزير الداخلية فى الكشف عن مخططيها تلك التمثيلية التى حاول الكذب علينا فيها لإلهاؤنا عن حقوقنا الأساسية والتفكير فى الصراع.

–       عدم التعرض لدور السينما والمسارح ودور الأوبرا والمراكز الثقافية – إلا أن التعرض لأقسام الشرطة ومبانى الحزب الوطنى والمحليات كان إما للإنتقام من ممارسات الشرطة للعمل بقانون الطوارىء وإما لهدم رموز النظام، وكذلك أهل القتلى والذين قدروا بأكثر من 300 فرد ونحن نقدر كم النيران التى تحرقهم لفقدان ذويهم وعسى الله أن يبدلهم خيرا منهم – وقد أثبت بالدليل القاطع للجميع عدم ملائمة هذه الأقسام أو المخافر للمعاملة الآدمية سواء للمشتبه فيهم أو المتهمين – كما صورناها جميعا بكاميراتنا وقمنا ببثها للعامة.

–       تأثر الجيل الجديد من الأطفال بما حدث ومشاركتهم لنا فى هذه الأحداث التى ستنمى عندهم التكوين المعرفى والإدراكى الإجتماعى السياسى وفكرة الحق والتى سترتبط فى أذهانهم “أنه لا يضيع حق وراءه مطالب واثق من نفسه”.

  • · بالنسبة للجانب السياسى

–       كنت أول من ذكر أن الحالة المصرية تتشابه مع حالتى الأرجنتين بنظام كارلوس منعم وشيلى بنظام بينوشيه أبان فترة التسعينات من القرن الماضى وذلك كان طبعا بمساعدة المخابرات الأمريكية.

–       لا تعتبر التغييرات التى قام بها الرئيس تغييرات مؤثرة وذلك لإحتفاظه بكل السلطات فى يده، هو الذى يقرر وهو الذى يختار وهذا ما رأيناه فى إختيار الحكومة على سبيل المثال إختار حكومة بكامل حقيبتها وأكثر بل وأضاف إليها، وكلهم بالطبع أعضاء وممثلى الحزب الوطنى الحاكم، والذين بقوا مشكوك فى نزاهتهم، وحتى الجدد عدا 4 من بينهم رئيس الوزراء ونائب الرئيس ووزير المالية ووزير الداخلية الجديد والذين لم يجربوا بعد والباقون لا يصلحوا، ولم يأخذ الرئيس رأى أى من قوى المعارضة فى هذه الحكومة، ثم إدعوا دعوة المعارضة ورفض المعارضة لدعوتهم الآخرين الذين أنكروا على وسائل الإعلام هذه الدعوة أو التحايل على الموضوعات الأساسية مثل تغيير الدستور بما يتفق مع العصر الحالى ليكون دستور علمانى مدنى.

–       تغيير شعار الشرطة بمصر، من “الشرطة والشعب فى خدمة الوطن” إلى ما كان عليه قديما “الشرطة فى خدمة الشعب”.

–       سيادة فكرة الحق والعدالة الإجتماعية والمساواة التى يطالب بها الجمهاهير بعدما ظننا أن الناس لاهون ومتناسون لحقوقهم.

–       إنتشار فكرة الديموقراطية بسرعة النار فى الهشيم بداية من حرق البوعزيزى نفسه فى مدينة سيدى بوزيد فى تونس وثورة الياسمين التى تحققت فى 14 يناير، وفى أقل من أسبوعين فى مصر والبقية تأتى لإسقاط أنظمة عربية مستبدة.

–       رفع الوعى السياسى عند غالبية الشباب المصريين وغيرهم مثل النساء والأطفال لكونهم مشاركين أساسيين فى المظاهرات.

–       لا زال عنصر الثقة مفقودا بموجب ما صرح به سواء نائب الرئيس الخميس الماضى ومصطفى الفقى يوم الجمعة فيما يختص وسلطات الرئيس وأنه لا زال يحتفظ بمفاتيح اللعبة، وكذلك عند مناقشة المادة 76 والتى شدد فيها نائب الرئيس على وجود بعض القيود والتحفظات التى ستفرض على هذه المادة بالرغم من التصريح بتعديلها، وإستبعاد سيناريو التوريث وكذلك عدم مناقشة المادة 88 الخاصة بالإشراف القضائى بإستفاضة وهذا ما كان على مرأى ومسمع من الجميع فى كل القنوات سواء الحكومية أو الفضائية وكذلك المادة رقم 139 الخاصة بتفويض سلطات الرئيس.

–       تعيين نائب للرئيس والذى كان مستبعد على مدار الثلاثون عاما الماضية وبشكل غير مسبوق – إلا أن من جاء أيضا مع إحترامى الشديد له ينتمى للمؤسسة العسكرية وهذا أحياناً يقود من هذا التغيير بالرغم من أنه غير مسبوق وننتظر ونتمنى أن يقدم شيئاً.

–       لماذا إنسحبت الشرطة المصرية ومن أعطى لهم هذا الأمر – أليس هذا تخطيط إشتركت فيه كلاً من أمريكا وإسرائيل لصالح النظام حتى يحدث سيناريو العراق – ولكن لسوء الحظ مصر ليست العراق المخترقة من 1991 من المرتزقة من السى آى إيه والموساد وغيرهم والتى ادت لفتت الشعب فى الصراعات العرقية.

–       توجد نبرة خفية خاصة بأنه إذا ما تم التخلى عن النظام الحالى سينقض التيار الإسلامى على الثورة ويحسمها لصالحه، وهذا تنميط ساد طوال العشر سنوات الماضية سواء من النظام أو من الغرب متمثلاً فى الولايات المتحدة وعليه كانت الأخيرة تدعم النظام رغماً عن سوء حال حقوق الإنسان الأساسية فى هذا الصدد – إلا أنه بعد تجربة العدالة والتنمية فى تركيا وكيف نهضت حكومة أوردوغان فى عشر سنوات بتركيا التى كان حالها أسوأ من مصر كحزب إسلامى يلتزم بدستور مدنى علمانى – تبددت هذه الصورة النمطية لأن المحك هو الدستور المدنى العلمانى وتعديله بما يتفق وحقوق الإنسان الأساسية والوضع العالمى الراهن – وعلى الجانب الآخر حتى فى إيران ما بعد الثورة الإسلامية والتى كانت توصف بالتخلف والتشدد إلا أن فى إيران تجربة علمية بحثية لا بد من الإستفادة من حريتها الأكاديمية.

–       تمت بعض الألعاب من قبل النظام والمتمثلة فى سيناريوهين “الإستقرار والأمن” أم “الحرية مع الفوضى” وللأسف ومع تفاوت الشعب ثقافياً والقمع الإقتصادى كسب النظام جولة فى هذا الصدد تم إستغلال هذا بشكل سىء من قبل الإعلام المصرى سواء الحكومى أو الفضائيات المصرية والتى سنتكلم عنها فى الجانب الإعلامى من هذا التقرير.

  • · على المستوى الإقتصادى

–       بالتأكيد تأثرت البورصة والتى لا تخدم عدد كبير من المواطنين فى مصر وتقتصر على أناس معينة من أصحاب الدخول العالية ورجال الأعمال وغيرهم ممن فى السلطة (إلا أننى أسأل من المتسبب حقيقة فى ذلك؟ أليس العناد والتأخر وعدم الإستجابة لمطالب الجماهير فى الوقت المناسب هو السبب).

–       كان هناك بعض التجار المتعاملين فى السلع الأساسية خصوصا الغذاء أرادوا أن يتاجروا بالناس وأقواتهم، وبناءاً عليه إرتفعت أسعار سلعة كالطماطم/البندورة فى أول يومين إلى (8 ج.م بدلا من 1,5 ج.م للكيلوجرام) وبناءاً عليه زادت السلع الأخرى، ولكن الشباب الرعاة الحقيقيون للناس قاموا بشراء هذه السلع من المنشأ من الأراضى الزراعية ونزلت مرة ثانية هذه الأسعار للثلث، وهذا شى جديد حدث فى المجتمع وفى الوعى الإقتصادى وهذا نوع من محاربة الإحتكار وعليه لم يقدر تجار الجملة زيادة السعر على المستهلكين وبالمناسبة نحن بفصل الشتاء وكان المطر غزيراً هذه السنة والمحاصيل الشتوية طرحها وحصادها وفيراً.

–       وطبعا تستغل الحكومة حالياً للضغط على الناس وخصوصاً فئة العمال وأصحاب المعاشات والفقراء والحرفيين بموضوع الرواتب والأجور وتعطل البنوك ووقف الحال، وكأن السبب كله هو الإضرابات والمظاهرات، حتى يحسوا بالفقر والحاجة الشديدة فيطغطوا على المتظاهرين ليفضوا إعتصاماتهم والتى هى فى صالح المجتمع والخير العام ونجد أن بعض الناس قد تغيرت وجهة نظرهم وأصبحوا ضد التغيير لصالح الإستقرار وذلك لتأثرهم سلباً إقتصادياً (وهنا تداخل ما بين السياسة والإقتصاد).

–       تم سرقة بعض المتاجر الكبرى والمحلات وغيرها وذلك لسببين البعض من السارقين من الفقراء المعدمين الذين كان أقصى غايتهم أن يشترى حلة رياضية أو بنطال جينز أو حذاء رياضى أو ساعة شكلها أنيق، وهؤلاء لا نلوم عليهم لأنهم معدمون وكانت هذه مستوى سرقاتهم كما رأيناها على الشاشات – الجانب الثانى بإدارة من النظام لإشاعة الفوضى وإخافة المواطنين مع ظهور البلطجة إلا أن اللجان الشعبية من الشبـــاب قاموا بالتصدى لهم فى كافة أحياء مصر مع الكشف عن هوياتهم والتى أثبتت معظمها أنهم ينتمون سواء للنظام كشرطة سرية أو من بلطجية الحزب الوطنى الذين يستغلهم مرشحو الحزب الوطنى فى شتى أشكال الإنتخابات سواء أكانت نقابية أو للمحليات أو للشورى أو للشعب أو حتى الرئاسة – وغالبية التجار الكبار لا يتأثرون من أصحاب تلك السلاسل أو المتاجر لوجود بوالص تأمين تغطى هذه الخسائر مع إمكانية التفاوض فى بنود “القوى القهرية” المتمثلة فى حال ثورة مصر – بينما المتأثرين الحقيقيين من ذلك هم العمالة التى توقفت عن العمل حتى تتم الإصلاحات.

–       لم تتأثر حركة الترانزيت بقناة السويس مثلاً كأحد موارد الدخل القومى بمصر جراء الحادث وكانت حركة الملاحة تسير بشكل طبيعى بالقناة.

–       بالتأكيد توقفت حركة السياحة والتى لا زلنا لا نتحصل منها على الدخل المناسب والتى تأتى بدخل يتراوح من 6-10 مليار دولار سنوياً، والتى يمكن أن تأتى بخمسة أضعاف هذا المبلغ لو تم عمل الجهد اللازم بهذا المجال مع القضاء على الفساد بالتأكيد والذى يمكن أن يستوعب كل البطالة المصرية الموجودة ما بين الشباب.

–       لا يمكن أن نعول الكثير سواء على التجارة والصناعة اللتان فسدتا بسبب النظام وللأسف مصر سلة غلال العالم والتى كانت تفتخر حتى إبان الفترة الناصرية بفتح العديد من المصانع سنوياً تم بيعها بأقل من قيمتها بعشرة مرات حصيلة الخصصة/المصمصة، والتى بلغت حصيلتها 50 مليار ج.م والتى كانت تقدر بالأساس بنحو 500 مليار ج.م. أما العمولات الخاصة بالبيع بلغت 30 مليار ج.م، منذ عصر حكومة عاطف عبيد إلى الآن ولا نعلم أين ذهبت حصيلتها والتى يجب أن يفتح فيها أكبر تحقيق كأكبر واقعة فساد ويشارك فى هذه الواقعة للأسف البنك الدولى أحد مؤسسات الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولى، والذى يجب أن يحقق مع موظفيه فى هذه الوقائع أيضاً، إلا أنه هناك عدد من المشاريع القومية كثيفة العمالة والمجدية إقتصادياً والتى لو طبقت لأستعادت مصر مكانتها التى تستحقها مع فتح الباب للحريات الأكاديمية والبحث العلمى (الجامعات ومراكز الأبحاث القومية الموجودة والتى كانت من أقوى الجامعات وحتى السبعينات وبداية الثمانينات من القرن الماضى).

–       خدمات الإتصال والإنترنت لم تتأثر كثيراً، ولكننا نعول على تلك الشركات إزعانهم للسلطة عندما طلبوا منهم قطع الإتصالات ليلة جمعة الغضب ولا بد أن يحاسبوا أيضا وترفع عليهم دعاوى لخسائر فى المال والأعمال والخدمات والدراسة وخصوصا ماكينات الصراف الآلى.

–       الفساد والإحتكار وحماية المستهلك وقانون الوظيفة العامة (أشياء تحتاج لإعادة صياغة ومشتركة ما بين هذا الجانب والجانبين السياسى والإجتماعى).

–       بالنسبة للبطالة كانت فى أعلى نسبها قبل الأزمة وأثناء الأزمة لسوء التخطيط، والفساد وغياب الحريات الأكاديمية، والبحث العلمى، وجودة الحياة، فهى بالأساس منخفضة عند غالبية المصريين، لأن هناك من الوزراء للأسف والذين بقوا وزير الشئون الإجتماعية والتكافل والذى ذكر أن خط الفقر للمواطن هو مبلغ 250 ج.م/80 دولار بالشهر تقريبا – وهذا طبعاً كلام فارغ فى حين أن عدد كبير من الناس يصرف هذا المبلغ فى وجبة غذاء أو عشاء واحدة.

  • · على المستوى الإعلامى

–       فشل وفناء الإعلام القومى الحكومى فى أول الأيام مقارنة بالفضائيات سواء المصرية أو الإقليمية أو العالمية، حيث استعمل الإعلام المصرى نفس النمط المتعارف عليه والذى عانينا منه بداية من 1967 مع الهزيمة – مرورا بحرب العراق 1991 و2003 – حرب تموز لبنان 2006 – وأخيرا حرب غزة 2008 و2009.

–       الإستعانة بالمأجورين والمجاملين من كل الأطياف سواء ممثلين وفنانين صحفيين محترفى الكلام والتوك شو وسياسيين من هذا القبيل – والأكثر من ذلك تبدل سلوك القنوات المحلية الفضائية والتى يملكها رجال أعمال مصريين وعرب، لمصالحهم مع النظام والحزب الوطنى ووزير الإعلام الحالى، وعددا من ممثلى المكتب السياسى وأمين السياسات بالحزب الحاكم.

–       محاولة قلب الحقائق التى رفضها ممثلو النظام يوم 25 يناير وتغير الموقف وإعتبار أن الذين خرجوا فى يوم 25 فقط هم المتظاهرون الحقيقيون أما من خرجوا من يوم الجمعة إلى الآن خارجين عن الشرعية ومرتزقة وسارقوا نجاح الشباب أو إخوان أو ممثلو جناح حماس أو إيرانيون أو أجانب يريدون ويؤيدون التخريب مع وجود تمويل منظم ووجبات منتظمة من أحد المحال الشهيرة فى سيناريو ممنهج يحاك بدقة لقلب الحقيقة وتقويد الثورة، وليس هذا فقط بل والإستعانة بالمأجورين فى البرامج الحوارية الشهيرة من شباب لا يمت للمتظاهرين مع الإتيان بأمثلة سيئة فى صور تمثيليات محاولة لتصوير أن الشباب الذين قاموا بهذا العمل العظيم تافهون ومنحلون خلقيا و”صيع ولا شغلة ولا مشغلة”، ومثلما يفعل فى برامج التوك شو الفنية عندما يقوم المعدون بإستجار بعض المصفقين أو المتصلين بالنقود للفنان أو الفنانة الفلانية وهذا شىء واضح للعيان ممن يفهمون لعبة و”سبوبة” الإعلام ولأكاديميي الإعلام وهذه الألعاب الساذجة معروفة جداً للعيان ممن يحللون الأمور.

–       تفوق قنوات إقليمية مع تقديمها وجبة إعلامية إحترافية موضوعية تغطى الأحداث بصدق ومن قلب الحدث وبثها عياناً بياناً على الجماهير العربية وبالتأكيد “الجزيـــــرة” تأتى على رأس القنوات عموماً كما عودتنا سواء من كم عدد المراسلين والمعدين وكذلك اللوچيستيــــــــــــــــات القوية جداً لإيصال الحدث كما هو بالإضافة للمقدمين والشخصيات المختارة من كافة الأطياف من معلقين أو مراسلين أو محللين أو شخصيات عامة مع وضد النظام والمتابعة المستمرة للحدث وهذا هو الإعلام الإحترافى والذى إعتدادنا على مستواه بداية من حرب العراق 2003 مع قتل أحد المراسلين فيها – مرورا بحرب تموز 2006، وكيف كانت تفضح الجيش الإسرائيلى وإسرائيل وجرائمها للعالم، وكذلك حرب غزة 2008 وقيامها بأقصى ما يمكن، وأخيراً فى مصر ومن ميدان التحرير مع تحرش المن بالمراسلين والفنيين، وكذلك من أمام ميدان مسجد القائد إبراهيم من الإسكندرية مدينتى التى أشرف أن أنتمى لها ومن المدن الأخرى، وهذا جد جهد غير عادى ويتفوق على أعرق الإذاعات العالمية كالـ “بى بى سى وإن بى سى وغيرهم”.

–       قطع الإتصالات والإنترنت بالتواطؤ سواء مع الداخلية أو مع النظام أو مع وزارة الإتصالات المصرية أعطى شعوراً من العناد وعدم الثقة فى هذا النظام وأنه سينتقم مما أدى لخروج عدد من المتظاهرين بالملايين، وبشكل غير متوقع من العالم كله، وفى جميع المحافظات، إلا أن رب ضارة نافعة، لأنه من الأسباب التى أدت لكشف الشرطة وتلاعبها وعدم إستطاعة ضباط الشرطة التنسيق مع بعضهما الموضوع الذى كشفه المواطنين من أول وهلة بعد صلاة الجمعة مباشرة والمشاهد التلفزيونية شاهدة على ذلكن وذلك لنه لا يمكن ان تدعى الحرية ثم تقطعنا عن العالم لمدة أسبوع.

–       ظهر وعى الجمهور العربى المساند للمصريين وغالبيتهم يقبع أيضاً تحت الأنظمة القمعية وأصبح البحث ومتابعة البرامج السياسية والقنوات الإخبارية أكثر بكثير من البحث عن قنوات البورنو والفن والقنوات الدينية التى خرب معظمها عقل المشاهد العربى وتسطيحه لكى يكون لاهى دائما عن حقوقه الأساسية، وأدى ذلك لرفع الوعى السياسى العربى الجمعى حتى مع مشجعو النظام وهذا شى محترم جدا – حيث أنى رأيت بنفسى المقاهى الشعبية فى الأحياء الشعبية تتحايل كلما شفرت القنوات الصادقة وتأتى بالترددات وتشغلها ويتابعها الناس بشدة، ولا يلوم أى تلفاز وطنى إلا نفسه، لأن هذه الأزمة أظهرت العملة الجيدة من العملة الرديئة إعلامياً.

  • · ملاحظات

–       غياب مراكز إستطلاع وقياس الرأى العربية ومراكز الأبحاث المتخصصة التى يمكن أن تقيم وتعطى أوزانا نسبية لما يحدث بالمجتمعات العربية، وإن كان هناك بعض المشروعات والتى وئدت فى بدايتها مثل المرصد العربى والذى تم تبنى فكرته فى مكتبة الإسكندرية إلا أنه فشل فى نشر رسالته ولم يقم بالأبحاث التى كان يتوجب القيام بها فى هذا الصدد وكان آخر مشاريعه قياس مستوى الإصلاح فى العالم العربى حيث تم طرح استقصاء يقدر بـ 5000 عينة فى عام 2009 على الصفوة فى العالم العربى، بينما الإجابات التى وردت قدرت بعدد يقترب من 800 عينة فقط وما هو أكثر إضحاكا من ذلك الإجابات الواردة والتى أظهرت الصفوة العربية وكأنها الطبقة الدنيا للأسف ولا تستحق أن تكون صفوة، “طبعاً هى صفوة الأنظمة بما فيها من سلبيات”.

–       وجود عدد قليل من هذه المراكز لا يمكن أن نغفلها إلا أن دورها لا زال محدودا مثل مركز الأهرام للدراسات، والمؤسسة العربية للديموقراطية بقطر، وفرع معهد كارنيچى بلبنان.

–       يرجو ألا ينسى الشباب المصرى مطلبه الأساسى الحصول على دستور مدنى علمانى محترم يحترم كل الأطياف والإتجاهات والمذاهب فى مصر يشبه الدستور التركى ويصيغه صفوة مفكرى مصر وهم كثر لأنه إذا إعتدل الدستور إعتدل كل شىء.

–       توجد بعض الإنتقادات التى وجهت لدولة قطر سمعتها من العديد من المواطنين ومن زملائى ومن الأمانة أن أنقلها حتى يكون طرحى موضوعى وحتى لا أخون ما وعدتهم به، بالرغم من أن قطر ليست الوحيدة التى تمتلك قنوات تلفزيونية عالمية قوية لها تأثر على جمهور كبير فى الداخل والخارج، إلا أن الكثيرين يتكلمون عن كره قطر لمصر وتدخلها فى النظام المصرى ويتهم الجزيرة بالتشهير والتحريض (نحن نتكلم فى شعب يتكون من 80 مليون مختلفى الثقافات والتركيبات وعدد منهم غير واعٍ بالتوازنات والسياسة الدولية) وكذلك كيف تتكلم قناة الجزيرة وإذا نظرت من ونوافذها رأيت قاعدة السليليــة وهى أكبر قاعدة أمريكية فى الشرق الأوسط وتقع على أراضى قطر والمتهمة بضرب العراق 2003 وغزة 2008 وبها أكبر مخزون سلاح لإمداد كلا من القوات الأمريكية وكذا القوات الإسرائيلية، لذا نرجو من قطر توضيح هذا الأمر إن أمكن، وعلى فكرة أنا أعرف مدى حب القطريين للمصريين وقد عرفت هذا الشىء بنفسى وليس نقلا عن غيرى، وكذلك أن الإهتمام بمصر له مردوده لأن مصر قلب الأمة العربية وطالما انت الأكبر فأنت مؤثر، وأى تغيير يطرأ عليها يكون له تأثير على باقى الدول العربية وكلنا رأينا ما حدث من تأثير فى كل من الأردن والجزائر واليمن وما يتوقع حدوثه فى البحرين.

–       لكل محطة إعلامية الحق فى أن يكون لها السبق وذلك فى إطار إخلاقيات الإعلام دون الكذب والتلفيق والتحيز الأعمى والغياب عن الموضوعية وهذا ما غاب عن الإعلام المصرى فى الأسبوع الأول من الأحداث.

–       الدور الآن للشعوب فى كشف الفساد والتواطؤ والإهمال الجسيم وعليه فقد قمت مع مجموعة من أصدقائى بتدشين صفحة على الفيسبوك مسماة “معا ضد الفساد” للكشف عن كل الفاسدين ومحاولة التشهير بهم وتوصيل معلومات عن فسادهم للجهات المختصة والمعنية فى بلادهم أو محافظاتهم، لأن الحكومات كثيراً ما تحايلت علينا وتقاعست ولكننا نلوم أنفسنا أيضاً بسكوتنا عما حدث لنا من ظلم وإزلال، وعليه فيجب ان نأخذ المبادرة وهذ أنسب وقت حتى نكون مراقبين فعليين على هذه الحكومات والأنظمة.

–       أرى أن ما حدث غير العالم وخصوصا الفكر الغربى فيما يتعلق بنا كمصريين على وجه الخصوص وعرب على وجه العموم، لأنه غير الفكرة النمطية عن العرب ومفهومهم عن الحريات والأنظمة العربية، واعلى من كرامتنا وتصميفنا عالمياً وهذا سينعكس فيما بعد فى إسلوب التعامل معهم وسيعيدوا التفكير مليا فى علاقتهم بنا لأن ما حدث بكل المقاييس فى مصر وتونس سيعلمهم عدة دروس أن الشعوب ومصلحة الشعوب أفضل وأضمن من الأنظمة الزائلة إما عاجلاً أم آجلاً.

ولكم جزيل الشكر،،،،،

أحمد مصطفى

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

A very late step, but could make a difference in Parliamentary Egyptian Elections

December 1, 2010

Al-Youm Al-Sabe3

Al-Youm Al-Sabe3

Al-Youm Al-Sabe3

We as intellectual people know very well the political circumstances here in Egypt, and recommended the opposition, from the very beginning, not to go through this parliamentary elections, according to “terms and conditions” promulgated by both Egyptian Government and National Democratic Party, that shall prohibit them having the appropriate percentage of the opposition in the Egyptian Parliament to make some sort of equilibrium, and that hindered and hurdled passing very important laws in the latest sessions, e.g. the Law of Anti-Monopolist Practices, the Law of Consumer Protection and the Law of Anti-Corruption and suing Governmental Officials in Charge.

Frankly speaking, I do not know really what to be said, concerning what the new Chairman of El-Wafd Party (Mr. El-Sayed Badawy) did, concerning demolishing Al-Dostor Newespaper and deport its Chief Editor Ibrahim Essa from his position, when he tried to practice some filtration on his ironic articles that were criticizing the government and its bad performance in the past years. Also, stating to go through the coming parliamentary elections and ignoring the tacit agreement of all the opposition members including Al-Ekhwan, Al-Wafd, Al-Tagamou3, Al-Nassery and Al-Ghad in addition to Kefayah and Egyptians for Change movement.

We do not really want talking about violations occurred, even before opening the door for people to submit their electoral portfolios as candidates to security directorates in Egypt, concerning the media released for some specific VIPs represented in the current Ministers who desired to go through elections in some electoral circuits in the State. In addition, the other violations occurred started from approving the candidates’ portfolios, which is considered the beginning of the violations pertaining to hurdles occurred to both independent and opposition candidates in accepting their credentials, even with current parliamentary members.

Then, media and unfair and unequal opportunities between the candidates of National Democratic Party and the others from independent and opposition candidates, then the voters’ names tables that are not being filtered since long time before and includes a lot of dead persons, and the tacit prevention of voters who desirous to vote by National Security ID No, and then the inexperienced Higher Electoral Committee, which was formed by the modified Practicing Political Rights Law, to monitor the elections instead of the direct monitoring by the Egyptian respected judges as took place in 2 consecutive sessions 2000 and 2005.

The latest violations represented in the tacit approval of the government to its candidates to use all types of powers and violations during the day of the big parliamentary elections, as we witnessed on the latest Sunday Nov.28th 2010 – also women’s parliamentary quota that was representing as a hidden violation, because electing ad-hoc 64 women without a sound political track record or a reputable socio-political experience is a big mistake, when we found out that most quota winners are from the national democratic party. The matter that shall make in-equilibrium and unbalanced parliament, because even in developed countries e.g. Finland or France there is no quota, and candidates are being elected according to their socio-political efficiency and sound track record in this regard.

Whereas the law determines the costs of publicity and media of each candidate not to exceed EGP 200000, we found out that many of the National Democratic Party members especially from the VIPS and others of the well-know businessmen exceeded too much such limit, and our question is: How much money spent in electoral media? Because in a small country like Jordan the bill of electoral media was amounted to (US$ 150 Million).

However, our fears represented in the declarations of the Minister of Industry & Trade in respect of the economic deficit he mentioned, which is amounted to EGP 4 Billion and the procedures that shall be taken by the government in respect of applying both Sales and Real Estate Taxes on the ordinary people and the government’s trial to mitigate public spending on both services and subsidies to mend such deficit, we are afraid that such amount of deficit represents the money spent on Electoral Media and ordinary people are obliged to incur it and pay the bill thereto.

Bearing in mind that it was preferable for such Minister to claim for using the money collected by special funds which was estimated for the amount of (EGP 100 Billion) in 2009 and also, to propose an amendment in the Income Tax law of 2005 permits to the government to collect a higher tax category rate of 40% or 50% from businessmen who achieved very big wealth and became tycoons in our society in very quick time as all the developed countries do in this regard, to mend such deficit.

Last but not least, what we have heard today concerning the withdrawal of both Al-Wafd and Al-Ekhwan “the Muslim Brotherhood” from the 2nd electoral phase that shall be held on Sunday Dec 5th 2010, is considered as a good step to push the government to change its oppressive attitude, but also is late, because it will never make the government for example repeat the elections and yield to the opposition’s claims. Yeah, such matter makes a headache to both government and parliament, because a parliament without an appropriate opposition shall make constitutional problems represented in legitimacy of draft laws, legislations and decisions issued by it.

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

Democrats losing Congress Elections

November 3, 2010

Ahmed Moustafa

The big sin of President Obama is to lose his self-confidence and to declare before the people who elected him legitimately that he is a Christian and not a Muslim, even if the American Constitution doesn’t contradict it because America is the country of all whatsoever their orientations, the matter that came towards him in such elections and making his party lose it.

Frankly speaking his situation reminded me by a similar one occurred with Hamas in occupied lands and Gaza when they won the elections legitimately, then both Israel and US started to demolish them alleging that they are fanatics and shall never be in governance and fabricated problems between it and Fattah, the matter that lead the whole Palestinian situation as we see now-a-days.

The second point of defect in losing such congress elections represented in the role of media in USA that had hidden all the facts from being disclosed to the people and was filtered all the time, since the unjustified wars against Afghanistan and Iraq in 2002, till the worldwide financial crisis that occurred as a result of the mistakes and sins of the Eagles (Republicans) in 2008.

Accordingly, all the Americans thinking that a new Afro-American man can reform and change everything at a wink of eye, without being aware of the catastrophe that occurred to them and made them losing even their own habitats and residences. whereas the media to justify such sin, alleged that such crisis occurred due to the real estate mortgage system problems, which is not true at all, because the wars ruined the world and made it lose US$ 370000/minute.

The third point, Obama and democrats tried all times to yield to the desires of republicans without any appropriate study for such desires or decisions, as if they are afraid from them and forgot all authorities and powers granted to them according to the provisions of the American Constitution.

And when Obama wanted to reform and both Health and Economic sectors, he confronted a strong opposition from Republicans, as the latter was afraid of being questioned or interrogated as they were involved before Obama and Democrats  in governance and a lot of corruption incidents took place especially from Weapons and Energy Lobbies and nobody from Republicans could not even mention it. Evidently, Obama was able to win, according to the foresaid, if he really started to disclose such violations and interrogated all Republicans involved in corruption before the American media that was most of the time against him.

Best regards,

Ahmed Moustafa

Council for the Development of Social Science Research in Africa

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

Assem Nosseir My Colleague Became a Board Member at the General Bar Association of Egypt

July 15, 2009
my capture

my capture

 

my capture

my capture

 

 

 

my capture

my capture

my capture

my capture

 

His name is Assem Nosseir graduated from the school of law that belongs to Alexandria University in 1986, Assem is a happily married person has 2 daughters. Assem is considered also as one of my friends as both of us human rights activists and having several common men of law human rights friends too. Also Assem is my colleague because we work for the same entity “Eldib Advocates” one of the biggest legal services companies here in the Middle East in service of law since 1875.

 

Whereas Assem is serving as lawyer registered at the Court of Cassation bearing a big part of both commercial and maritime legal consulting at the office, however, I hold the legal translation at the office in 3 languages (Arabic, English and French) in addition to the coordination of International Law Association (ILA) here in Egypt.

 

In spite of that Assem is considered as one of Muslim Brothers, he is very moderate open-minded person indeed, because we discuss everything without any limitation or restriction. Assem was elected for 2 consecutive sessions at the Sub Bar Association of Alexandria to be its treasurer, therefore, he spent 8 years at the same title since 2001, whereas he developed several sides of the financial policy at the Bar Association of Alexandria, not only that but also, he developed several projects of the committees at the Par Association especially in funding.

 

Assem Nosseir assured that he was fighting the recent round of 2009 for being a board member at the General Bar Association among 160 nominees, and most of the lawyers expected him to win.

 

Also, Assem is desirous to achieve more services, improving the existed services and add more social services and activities at the General Bar Association e.g. fighting for the people’s human rights and fundamental rights, transparency, upgrading the standards and the efficiency of the lawyers through training and raising their capacities and presentation skills at the General Bar Association.

Ahmed Moustafa    

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at (www.eldib.com.eg)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411       

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.youtube.com/solimon246

http://kokoli.hi5.com

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Training & Qualifying A Team On Election Observation Process

September 10, 2007

the-title-of-the-workshop.jpgcollective-pic-for-the-trainees.jpgmr-magdy-helmy.jpgmr-samir-al-bagoury.jpgmr-mohamed-abdollah-khalil-ii.jpgmrs-zeinab-mansy.jpgthe-organization-team.jpgthe-author-one-of-the-trainees.jpgtrainees-i.jpgtrainees-ii.jpgpractical-presentation-i.jpgpractical-presentation-ii.jpgpractical-training-i.jpg

To : The Egyptian Association For Training and Human Rights

& to whom it may Concern

Fm : Ahmed Moustafa “One of the trainees and HR activist”

Sub : Training & Qualifying A Team On Election Observation Process

Date : Sept.10th. 2007


Dedication:-


I’m dedicating my deepest regards and thanks to all the pioneers of the human rights field here in Egypt who struggled a lot to achieve this space of both liberty and freedom.


Intro:-


On Sept.05th.2007 in Alexandria, Egypt the Egyptian Association for Training and Human Rights held the 2nd workshop for both human rights activists, lawyers and journalists concerning monitoring and observation the whole election process which lasted for 4 days from (5–8) September 2007 where had taken place at Jeddah Hotel.


Concerning the timing:-


unfortunately I’d been informed through my association one day before thebeginning of the workshop, however the weather was perfect may be was humid in the first couple of days, but the last 2 days was moderate (the beginning of the beautiful calm fall season here in Alex).


Concerning the target:-


without any doubt the target was clear from the very beginning is to safe and guarantee a fair, free, transparent and acceptable elections for a couple of reasons:

The first, to restore the missed confidence in between the regime and the public which will be reflected in both settlement, and growing the spirit of democracy and participation in society domestically.

The second, to achieve much better rank globally in both human rights and democracy.


Concerning the given topics:-


On the 1st day Mr. Magdy Helmy (The head of the political dept at Al-Wafd Newspaper – one of the biggest opposition press news here in Egypt) had focused on both the international legislations/jurisdictions of the human rights, the international standards/specifications for fair and free election process and monitoring the election process as a one of the human rights “regional and international experiences”.


On the 2nd day we were lucky also to meet Mr. Samir Al-Bagoury (A lawyer and a human rights activist) who had given us a session about the local laws that regulating the” elections process here in Egypt, in addition to that we met also Mr. Mohamed Abdallah Khalil (A lawyer and a human rights activist) who had giving us a lecture about planning for monitoring the election process, in addition to that both duties and rights that belong to un observer and his own role in all election process phases.


On the 3rd day Mr. Al-Bagoury highlighted on watching and documenting both of the pre-elections violations, the day of elections until sorting the voting cards and disclosure of the final results thereof.

Afternoon the professional photographer Ahmed Shehata (representing the biggest newspaper Al-Ahram) had given us a soft training concerning the photography skills as a sort of documentation of the existed violations.


On the 4th and the last day Mrs. Zienab Mansy (a journalist also at Al-Araby newspaper and a human rights activist) had given us a practical training concerning how to prepare the the observation forms, then how to write a report of observation, then the trainers had shown a simulation documentary concerning the violation that take place inside the assigned elections committees sites to assess the ability of the trainees in discovering the violations that could take place.


Concerning the place of the workshop:-


As mentioned in the beginning of this report, it was at Jeddah Hotel, so it was the drop or defect in that perfect workshop, because it’s not well prepared enough to digest events like that, however we give the organization team an excuse, because as we all know that it’s the high season of tourism here in Alexandria, so the most of the good places were full and busy, so it was reasonable for them to reserve this place, may be they don’t know better the right places in Alexandria because they are from Cairo, the last was the second excuse.


Concerning the activities:-


Frankly speaking I was really surprised to find a specialist photographer in that course, because he really had given us some technicalities as a professional to avoid getting bad pics, also the simulation documentary that had been shown is considered as a one of the latest global methods of international training, also teamworks and regroups were Ok especially in that very limited time.


Concerning the incentives:-


Just a surprise and a good motive for trainees to get some incentives in such courses like that, because, it ‘s really encouraging them to go through courses like that, and adopting the codes of the human rights, not only that but also, it represents such a simple rewards for their consumed time in that workshop and this an international orientation.


Recommendations:-


1- concerning the place, kindly be requested to coordinate with either partners or observers in Alexandria, if you intend to have another workshop there, to enable you to get the right place in good fares.


2- Either writing acceptable reports or photography not covered enough, because of the limitation of time in this intensive workshop, so as I discussed with Mrs. Mansy at the end, to allocate such a day for just writing and photography to get more profits of that.


3- Also the trainees were badly in need of extra practical simulations e.g. plays and stories that created by themselves, and supervised by trainers and lecturers that covering both international and domestic observation, and how the teams will behave in both simulations.


Last but not least, I’m taking this chance to send my deepest respects and thanks again to all the members of your unique association, because the content of that course was really perfect and matching with the global standards of observation and monitoring, in my own point of view this course is more important than many courses that given in our universities here in the Pan-Arab world and should be given to both students of political science and law.


Best regards,

personal-pic-ii.jpg


Ahmed Moustafa


Socio-economic Specialist/Researcher

Human Rights Activist/Blogger

Youth Trainer

Representative of

Egyptian Association for Constitutional &

Legal Human Rights (eaclhr)

A member in the family of the external affairs

At Egyptian Association of the Friends of Bibliotheca Alexandrina

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon246@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com
URL:
https://intellecto.wordpress.com

http://intellectuality.blog-city.com