أحمد مصطفى: ماذا وراء الغاء قمة ترامب وكيم؟

 

أحمد مصطفى: ضيف برنامج إسال أكثر روسيا اليوم حلقة 25/5/2018

لقاء انتظره من زمن – مناظرة قوية مرتقبة تمت فى تمام الساعة 8:00 م بتوقيت القاهرة عبر قناة روسيا اليوم آر تى العربية بينى وبين رئيس التحالف الأمريكى الشرق أوسطى لدعم ترامب السيد/ تومى حرب – حول ملف كوريا الشمالية والغاء لقاء ترامب للزعيم كيم جون أون وتداعيته – ارجو المتابعة لقاء ساخن حقا – شكرا لمديرة الإعداد السيدة/ جيهان عبد الملك

Ahmed Moustafa: Guest on Question More – RT Arabic Yesterday 25/05/2018

A debate that has been waiting for a long time – a strong debate was held at yesterday 8:00 pm (GMT +2) via RT Arabic through the daily TV program Question More, vis-a-vis “Mr. Tomi Harb” the President of the US-Middle East alliance to support the Trump – on the North Korean file and Trump cancellation of the expected meeting with the N Korean leader Kim Jong Un and aftermath thereof – please follow up, it will be really a hot debate.

Thanks to the Editing Manager Mrs. Gehan Abdel Malik.

Advertisements

Ahmed Moustafa: We are so sorry, We lost Jerusalem

Jerusalem

Jerusalem 2

Jerusalem 3

حساس بالقلق والألم دائم يعتريني هذه الأيام – ربما انسى مشاكلنا الداخلية – ولكن غدا يوم ليس له ملامح – وعار على كل حكام وانظمة العرب والمسلمين على وجه التحديد السماح بـ #تسليم_القدس لـ #الصهاينة – لن ينسى التاريخ تواطئكم وتنازلكم وعاركم – كيف تدخلون على صيام الشهر الكريم شهر الله #رمضان، والذى يحبه ويستبشر به كل المواطنين حتى إخواننا من الديانات الأخرى، وننسى #وصمة_العار هذه ونأكل ونقيم مآدب ونتفرج على #مسلسلات.

A sense of anxiety and pain always bothers me these days – perhaps I forget our internal problems – but tomorrow is a day without any features – and shame on all the rulers and regimes of Arabs and Muslims specifically to allow the handing over of Jerusalem to the Zionists – History will not forget your complicity, your waiving and your shame – How do you enter the fast of the month of Ramadan, the month of Allah Ramadan, which is loved by all citizens and even our brothers from other religions, and forget this disgrace and eat and hold banquets and watching the TV series.

أى عار يمكن أن يلحق بنا وبإعلام غالبيته #إعلام_عار يبعد عن حتى إقامة #حوار_مجتمعى يتكلم عن هذه الفضيحة الإنسانية غدا “تسليم القدس” وكذلك لا يسمح لنا حتى بوقفة نعبر فيها عن غضبنا، و #حكومات_عربيةتريد الضغط على #إخواننا_الفلسطينيين، لعدم اقامة #مظاهرة_مليونية وهذا ابسط حقوقهم ارضاءا لـ سيدهم#خنزير_امريكا ومن وراءه من #لوبي_صهيونى وماسونى وعائلات تتحكم باقتصاد العالم مثل #روكفلر و#روتشيلد و #مورجان وغيرهم ذوى الاصول الصهيونية والذين افسدوا #الغرب والعالم.

What a Disgrace that can befall us with shameful media away from carrying out a social dialogue that talks about this humanitarian scandal tomorrow, “handing over Jerusalem,” and also does not allow us to even “Stand” expressing our anger, and the Arab governments want to pressure our Palestinian brothers not to hold a Protest of Million, this is the simplest of their rights, in order to satisfy their master, the American pig Trump, and behind him from the Zionist lobby and Masoni and families that control the world’s economy like Rockefeller, Rothschild, Morgan and others which deteriorated West and World.

ولا أحد يقول لى أنى من أنصار #نظرية_مؤامرة لأن امريكا والصهاينة أفضل من يقوم بها، ونحن دائما ما نشربها ونهضمها باموالنا وعلى كرامتنا – قلبي وكلماتى لن تسكت عن حق ما زلت حيا – #فلسطين و#القدس_عربية وانسانية.

No one says to me that I am a proponent of a conspiracy theory because America and the Zionists are the best to do, and we always drink, digest and join it with our money and tarnish our dignity – my heart and my words will not shut up saying the right as long as I am alive – Palestine and Jerusalem are Arab and humanitarian.

 

Report about Yalta Forum 22-24 April 2018

Mriya Hotel 3

Day in Yalta 5

Day in Yalta 1

Participants 15

Participants 13

Participants 20

Participants 10

Participants 14

My dear friend Khaled Alkhatib

With Dr. Sohail Farah 2

Ahmed Moustafa Speech 5

Ahmed Moustafa: My Report about Yalta Forum 22-24 April 2018

First, we would like to address our tributes to the organization committee of our forum “Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World” for holding our latest forum in Yalta “Pearl of Black Sea and Crimea”, Russia under the title of “the 4th International Media Forum of Journalists from Muslim Countries for Partnership of Civilizations”, under the auspice of all of the Presidency of Tatarstan, the Government of Crimea, as well as the Russian Ministry of Foreign Affairs.

Thus we would like to say “All of you were very generous and warm-hearted with us – Thanks a lot”

Concerning the venue, as we are analyst researchers – we should ask ourselves some important question – Why Crimea?

One of the important answers came through my presentation – as Crimea is an example of peaceful cohabitation among religions and ethnicities, and also that “Crimea Joining Russia Referendum” was based on legal request of the Crimean people and succeeded with a percentage over 72% of voting and it is incomparable to the Western failed referendum concerning the independence of Kosova, which was made in 1990s to undermine the stability of Yugoslavia, and to disseminate the sedition there due to the collapse of USSR.

The second reason that concluded during the talks with our colleagues in the forum, most of us belongs to journalism, so it would be a great and unprecedented opportunity to promote for both of Yalta, as a very attractive warm tourist spot on Black Sea, as well as for the resort where we were staying “Mriya Resort and Spa”, thus why did our stay there was short enough to even discover this amazing place more? This debatable question should be tackled by the organization committee.

Concerning Speakers, we will not say “unfortunately” but in any conference or forum the majority should be focused on the main theme and in depth whatsoever the number of speakers is, because sometimes the more speeches we hear, the less quality wordings we get, we say that because according to quick evaluation and discussions with some colleagues at the dinner’s time, the speakers themselves have not heard well to each other’s speeches and this is for the following:

  • Problems of compacted number of Speakers about 50 in only one day.

  • Speakers’ order.

  • Some speakers were not adhered to time and not in focus.

  • Most of speakers were very exhausted as they came from different destinations worldwide and some took about 40 hours flight to reach our destination “Yalta”.

  • Also, some title identification mistakes took place – some of the good speakers were misidentified in the brochure e.g. myself Ahmed Moustafa – instead of identifying me according to my passport “Director of Asia Center for Studies and Translation” – they gave me a title of “Blogger – Columnist” – despite our support as pioneers, who published their articles on the site and promoted for this initiative “Russia and Islamic World” because of our full respect to the quality of the Russian policy and stances.

Of course, we know that Russia and Russian foreign ministry holding several important forums and conferences every year – and our organizers tried to make it as best as they can, plus the venue “Mriya Resort” was really amazing – but such little things should be avoided next times for the sustainability of success from year to year.

Call for Khalid Al Khatib Journalism Competition:-

One of the good things that we witnessed within our forum is RT call for Khalid Al Khatib Journalism Competition for the best media works given by reporters and journalists via the areas of conflict to the honor of Khalid Al Khatib – my younger Syrian friend, who was assassinated in Homs after disclosing the reality of the US Antiterrorism Led Coalition, when he was RT reporter and interviewed many of Syrian civilians living under siege of Daesh who reported before RT cameras that the coalition never attacking Daesh sites, but attacking civil or random sites and they do not know why? The matter that undermines the role of this damned coalition, and also was a reasonable reason to assassinate Khalid by Daesh via US Led Coalition order.

Al Khatib was a model for good reporter/journalist under conflict, whereas he had no fears to sacrifice himself to show the reality before the whole world, however we have some analogs for Khalid in our Islamic world sending news from bed, or worse than that unfortunately sold their consciousness to who pay more for the interests of some (businessmen – entities – countries) to mislead the viewers or the readers concerning some important issues.

Culture Economy as a tool for Partnership of Civilizations:-

Since our first participation in Russia and Islamic World, we had stressed on the partnership and merging and co-training between the press entities in Russia and the other analogs in member countries in this precious initiative – we even talked about it in RT Arabic – please see our last reports in 2015, 2016 and 2017.

Each time we try to carry out fruitful dialogues between each other despite the compacted timetable of each forum, as well as we have only one time forum meeting per annum, so some of the participants and speakers maybe desirous to have a greater cooperation with the other members, however the lack of communications and information about members each other is considered as a barrier for such partnership, thus we suggest the following:-

  • At least to create “what’s app group” includes all the participants in our forum to discuss, share and suggest new ideas that may back our forum and keep sustainability thereof.

  • Inviting each other if there is an opportunity to carry out some joint media projects, reports and documentaries that maybe used in anti-terrorism, demolishing stereotypes and any kind of phobia “Islamophobia – Russiaphobia – Xenophobia”.

  • Sharing translation projects among the participants of media products “Books, Films, TV Drama, Entertainment Programs” and then try to promote it via the site of our group.

  • Also, the suggestion that I have adopted on my speech, to carry out simulation models of the new strategic alliances in the world, by-which Russia is a member via universities, institutes, entities, think tanks, NGOs etc.. inspired from the model we made at Cairo University about the latest Russian Presidential Elections one month before.

Please note that the above ideas and proposals are exclusive to me and I mentioned all of them during my presentation in Yalta Forum, and also I have more.

Dr Sohail Farah awarded Yevgeny Primakov’s Prize:-

It was a great pleasure for us to witness the handing of Yevgeny Primakov Award to Dr. Sohail Farah “the chief editor of the Arabic site of our group, as well as the dean of Open University for Civilizations” for one of his distinguished Arabic works, a book with a title of “Russian Civilization: Meaning and Destiny” which I translate into English currently, and according to my translation which I enjoy so much, it will be an amazing bridge for the West in general and for the Anglophones in particular, to recognize the inner Russian civilization, to demolish all improper stereotype images taken about Russia via western media.

We think the above wording represents a step into the partnership of civilizations and a good example for cooperative projects and proposals that could be carried out between the group members and participants.

But in fact – it was better to witness also some sort of honorable appreciation for the active writers on the site like the last year, at least awarding them some honorary certificates and some Russian souvenirs, the matter that will push them more and more to publish their works on the site and make it more fluctuant.

Please be guided accordingly.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA & Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

أحمد مصطفى: تقريري عن منتدى يالطا 22-24 أبريل 2018

أولاً، نود أن نعرب عن تقديرنا للجنة التنظيم في منتدانا “مجموعة الرؤية الاستراتيجية – روسيا والعالم الإسلامي” لعقد أحدث المنتديات الخاصة بنا في يالطا لؤلؤة البحر الأسود والقرم، فى روسيا تحت عنوان “المنتدى الإعلامي الدولي الرابع للصحفيين من الدول الإسلامية من أجل شراكة الحضارات”، تحت رعاية كل من رئاسة تتارستان، وحكومة القرم، فضلا عن وزارة الخارجية الروسية.

وبالتالي نود أن نقول “شكرا جزيلا – كنتم شديدى الكرم وطيبين القلب معنا”

فيما يخص المكان، وحيث أننا باحثون ومحللون – يجب أن نسأل أنفسنا بعض الأسئلة المهمة – لماذا القرم؟

جاءت إحدى الإجابات المهمة من خلال عرضي – حيث أن شبه جزيرة القرم هي مثال على التعايش السلمي بين الأديان والأعراق، وأيضاً أن “إستفتاء الانضمام إلى روسيا” كان مستندًا إلى طلب قانوني من شعب القرم ونجح بنسبة 72٪ من التصويت، ولا يمكن مقارنته بالاستفتاء الغربي الفاشل بشأن استقلال كوسوفا، الذي تم في التسعينيات لتقويض استقرار يوغوسلافيا، ونشر الفتنة هناك بسبب إنهيار الاتحاد السوفييتي.

السبب الثاني الذي توصلنا إليه خلال الحوارات مع زملائنا في المنتدى، هو أن معظمنا ينتمي إلى الصحافة، لذلك ستكون فرصة عظيمة وغير مسبوقة للترويج لكلا من يالطا، كنقطة سياحية دافئة وجذابة للغاية على البحر الأسود، وكذلك بالنسبة للمنتجع الذى كنا نقيم فيه “ميريا ريزورت آند سبا”، وعليه لماذا كانت إقامتنا هناك قصيرة بما يكفي حتى نتمكن من إكتشاف هذا المكان المذهل أكثر؟ فيجب طرح هذه المسألة المثيرة للجدل من قبل لجنة التنظيم.

فيما يتعلق بالمتحدثين، لن نقول “لسوء الحظ”، ولكن في أي مؤتمر أو منتدى، يجب أن تركز الأغلبية على الموضوع الرئيسي وبعمق مهما كان عدد المتحدثين، لأنه في بعض الأحيان كلما استمعنا للمزيد من الكلمات، كلما أثر ذلك سلبا على نوعية العبارات التي نتحصل عليها، نقول ذلك لأنه وفقا لتقييم سريع ومناقشات دارات مع بعض الزملاء في وقت العشاء، فإن المتحدثين أنفسهم لم يسمعوا جيدا خطب بعضهم البعض وهذا هو لما يلي:

– مشاكل خاصة بالعدد المضغوط من المتحدثين حوالي 50 في يوم واحد فقط.

– مشاكل تتعلق بترتيب المتحدثين.

– لم يكن بعض المتحدثين ملتزمين بالوقت، ولا في بؤرة التركيز.

– معظم المتحدثين كانوا منهكين للغاية لأنهم جاءوا من وجهات مختلفة من جميع أنحاء العالم، وبعضهم استغرق حوالي 40 ساعة طيران للوصول إلى وجهتنا “يالطا”.

– كذلك، وقعت بعض الأخطاء في تحديد الهوية – بعض المتحدثين الجيدين تم تعريفهم بشكل خاطئ في الكتيب على سبيل المثال، أنا نفسي “أحمد مصطفى” – بدلاً من تعريفي وفقًا لجواز سفري كـ “رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة” – أعطوني لقب “كاتب عمود ومدون” – على الرغم من دعمنا كرواد لموقع المجموعة، ومن الذين نشروا مقالاتهم على الموقع ومن قاموا بالترويج لهذه المبادرة “روسيا والعالم الإسلامي” بسبب إحترامنا الكامل لجودة السياسة والمواقف الروسية.

بالطبع، نحن نعرف أن روسيا ووزارة الخارجية الروسية تعقدان العديد من المنتديات والمؤتمرات الهامة كل عام – وقد حاول منظمونا جعلها بأفضل ما يمكن، بالإضافة إلى مكان “منتجع مريا” كان مذهلاً حقًا – لكن مثل هذه الأشياء الصغيرة يجب أن يتم تجنبها فى المرات القادمة لاستدامة النجاح من سنة إلى أخرى.

دعوة للمشاركة فى مسابقة خالد الخطيب للصحافة:-

من إحدى الأشياء الجيدة التي شهدناها في منتدانا هى الدعوة من قبل قناة آر تى RT لمسابقة خالد الخطيب للصحافة لأفضل الأعمال الإعلامية التي يقدمها المراسلون والصحفيون من خلال مناطق النزاع إلى روح العزيز خالد الخطيب – صديقي السوري الصغير، والذي أغتيل في حمص بعد الكشف عن حقيقة التحالف بقيادة الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب، عندما كان مراسل آر تى RT وأجرى مقابلات مع العديد من المدنيين السوريين الذين يعيشون تحت سيطرة داعش والذين أخبروا العامة قبل كاميرات RT أن التحالف الأمريكى المزعوم لم يهاجم مواقع داعش، ولكن يقوم بمهاجمة مواقع مدنية أو عشوائية ولا يعرفون السبب؟ الأمر الذي يقوض دور هذا التحالف الملعون، وأيضاً كان سبباً معقولاً لاغتيال خالد على يد داعش بأمر من التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

حيث كان الخطيب نموذجاً للمراسل الصحفي الجيد في مناطق النزاع، في حين أنه لم يكن لديه مخاوف من التضحية بنفسه لإظهار الواقع أمام العالم بأسره، ولكن لدينا بعض النظراء لخالد في عالمنا الإسلامي يقومون بإرسال الأخبار من الفراش، أو الأسوأ من ذلك، فقد باعوا ضميرهم لسوء الحظ إلى من يدفع أكثر لمصلحة بعض (رجال الأعمال – الكيانات – البلدان) لتضليل المشاهدين أو القراء حول بعض القضايا المهمة.

إقتصاد الثقافة كأداة لشراكة الحضارات:-

منذ مشاركتنا الأولى في روسيا والعالم الإسلامي، شددنا على الشراكة والدمج والتدريب المشترك بين الكيانات الصحفية في روسيا ونظيراتها الآخرى في الدول الأعضاء في هذه المبادرة الثمينة – حتى تحدثنا عنها في آر تى العربية RT Arabic سابقا – يرجى الإضطلاع على آخر تقاريرنا في 2015 و 2016 و 2017.

في كل مرة نحاول إجراء حوارات مثمرة بين بعضنا البعض على الرغم من الجدول الزمني المضغوط لكل منتدى، وكذلك لدينا اجتماع للمنتدى مرة واحدة سنويًا، لذا قد يكون بعض المشاركين والمتحدثين راغبين في المزيد من التعاون مع الآخرين، غير أن الافتقار إلى الاتصالات والمعلومات حول الأعضاء بعضهم البعض يعتبر بمثابة حاجز أمام هذه الشراكة، وبالتالي فإننا نقترح ما يلي:

  • على الأقل، إنشاء “مجموعة على تطبيق واتس آب”، تشمل جميع المشاركين في منتدانا لطرح ومناقشة الأفكار الجديدة ومشاركتها فيما بيننا تلك التي قد تدعم منتدانا وتحافظ على استدامته.

  • دعوة كل مشارك لزميله الآخر إذا كان هناك فرصة لتنفيذ بعض المشاريع الإعلامية المشتركة، والتقارير والأفلام الوثائقية التي ربما تستخدم في مكافحة الإرهاب، وهدم القوالب النمطية، وأي نوع من الخوف “الخوف من الإسلام – الخوف من روسيا – الخوف من الأجانب”.

  • المشاركة فى مشاريع الترجمة بين المشاركين في المنتجات الإعلامية “كتب، وأفلام ، ودراما تلفزيونية ، وبرامج ترفيهية”، ثم محاولة الترويج لها عبر موقع مجموعتنا.

  • أيضا، الاقتراح الذي قمت بتبنيه في كلمتي، لتنفيذ نماذج المحاكاة للتحالفات الاستراتيجية الجديدة في العالم، والتي من خلالها روسيا هي عضو عبر الجامعات والمعاهد والكيانات ومراكز الفكر والمنظمات غير الحكومية الخ … والمستوحاة من نموذج قمنا به في جامعة القاهرة حول الانتخابات الرئاسية الروسية الأخيرة قبل شهر واحد.

يرجى ملاحظة أن الأفكار والمقترحات المذكورة أعلاه هي حصرية بالنسبة لي، وقد ذكرتها جميعًا أثناء كلمتي في منتدى يالطا، وكذلك لدي المزيد.

منح الدكتور سهيل فرح جائزة يفغيني بريماكوف:-

لقد كان من دواعي سرورنا أن نشهد تسليم جائزة يفغيني بريماكوف إلى الدكتور سهيل فرح “رئيس تحرير الموقع العربي لمجموعتنا، بالإضافة إلى كونه عميد الجامعة المفتوحة للحضارات” لأحد أعماله العربية المتميزة. لكتاب يحمل عنوان “الحضارة الروسية: المعنى والمصير” الذي أقوم بترجمه إلى الإنجليزية في الوقت الحالي، ووفقًا لترجمتي التي أستمتع بها كثيرًا، سيكون جسرًا رائعًا للغرب بوجه عام وللناطقين بالإنجليزية بوجه خاص، للتعرف على الحضارة الروسية الداخلية، وهذا لهدم جميع الصور النمطية غير اللائقة المتخذة عن روسيا عبر وسائل الإعلام الغربية.

نعتقد أن النص أعلاه يمثل خطوة في شراكة الحضارات ومثالًا جيدًا للمشاريع والمقترحات التعاونية التي يمكن تنفيذها بين الأعضاء والمشاركين فى المجموعة.

لكن في الواقع، كان من الأفضل أن نشهد أيضًا نوعًا من التقدير المشرف للكتاب النشطاء على الموقع مثل العام الماضي، على الأقل منحهم بعض الشهادات الفخرية وبعض التذكارات الروسية، الأمر الذي يدفعهم أكثر فأكثر ليقوموا بنشر أعمالهم على الموقع وجعله أكثر نبضاً.

وهذا للعلم والإسترشاد،،،

السيد/ أحمد مصطفى

رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة

عضو المجلس الإفريقى لدراسات بحوث التنمية (كودسريا)

 ومجموعة رؤية إستراتيجية روسيا والعالم الإسلامي

How to Reshape a Partnership of Civilizations

2

Ahmed Moustafa Speech 1

Ahmed Moustafa Speech 2

Ahmed Moustafa Speech 4

With Dr. Sohail Farah 2

Dr. Farah winning Primakov Prize

Top Participants

Participants 20

Top Participants 3

Mriya Hotel 3

Day in Yalta 8

Mriya Hotel Reception 2Intro about Civilization Partnership

The partnership as we know is always taking place between two partners/parties or more who are almost equal in power or in money or in resources, or owning different things that may complete each other at the same time they may share profits, interests or losses proportionately.

Partnership always starts with good information, recognizing, talks and dialogs in order to make each party know the other well to conclude a deal or an agreement with him, otherwise ignorance, ambiguity and uncertaininty about any little information may disrupt such partnership.

But If we deal with the matter of civilizations it could not be estimated as business deals, because civilizations is an indication for modernization and awareness of some peoples and how much they realize of things that taking place around them, as well as the other cultures and civilizations of the others, in this case we may say that this country or such people is civilized.

Who is the reason of Disrupting Dialogue

In our view the West and colonialism was working very hard to make a schism and sedition in the world for their own interests whether political or economic interests, thus it created the fanatic streams as of the brotherhood group since the beginning of the last century as its wedge to expand its dominance on the Arab and Islamic world.

Brotherhood had inspired a lot of its rules and regulatory from the Wahhabism, which had been beaten by Mohamed Ali Pasha since the beginning of the 19th century when he had felt that it is the greatest danger on Muslims worldwide as a tool of retardation and extremism.

As Mohamed Ali Pasha had beaten the Wahhabism in Peninsula of Arabs, Gamal Abdel Nasser did the same in Egypt with the group of brotherhood in 1954 after the incident on Mansheyah, Alexandria 1954, not only that but also he gave a space for Sheikh of Azhar Dr. Shaltout to carry out the first partnership or dialog between Islamic sects lest schism taking place in Arab and Islamic world.

After getting rid of Western military colonialism, the west has not stopped its malicious plans towards us, especially after the victory achieved against Israel in 1973 and the unity of the Arab and Islamic world until the end of 1974 after the war, the matter that made Henry Kissinger the US Neo-liberal hawk thinker and the state secretary and security advisor in the 1970s that the defeat of Israel will never be repeated again based on the sedition scenario he made as of the civil war of Lebanon and then Iraqi-Iranian war etc… based on sectarian dispute and the emergence of Qaeda to fight USSR in Afghanistan, as if the Jihad anti-socialism is the main danger for Muslims not Israel which occupies our Arab lands in Palestine.

But when the collapse of USSR took place by the last decade of the last century, as well as Warsaw Pact, whereas the cold war is likely finished, the matter that made the west thinking of another danger outbreak, thus the west resorted to the idea of clash of civilization and the green danger represented in “Islamophobia”, and now there is a new hazard created by the West, “Russiaphobia”.

Who has made Current Initiative for Dialogue/Partnership

We have only two famous political figures, who inspired the dialogue between civilizations and cultures currently, the first was the Ex-Iranian President Dr. Mohamed Khatami in his initiative “Dialog Between Civilizations” as a response to the hegemony of the west and to some Western fanatic literature including but not limited to “Clash of Civilizations” the well known book of the Neo-liberal thinker “Hantington”, as well as “the End of the History and the Last Man” of his analog Fukuyama. 

Also president Putin who really founded this initiative “Russia and Islamic World”; influenced by the Russian foreign policy minister and dean “Primakov” who stressed since the mid-nineties on the need to rebalance the powers of the world again; with leaders from the whole Islamic work in order to combat terrorism in between Russia and Islamic world, as some of the Islamic countries surrounding Russia unfortunately were vulnerable to terrorism or exporting terrorists and fanatics under the name of “Jihad”. 

And there some other partnership of civilizations initiatives which made also by China and Russia jointly, especially BRICS, Shanghai Organization for Security and Cooperation, G20 and of course Silk Road Initiative that include 66 countries, however the joint elements in such initiatives are the economy and security at the same time, but unfortunately we do not find it addressing the targeted groups youth and peoples in general directly, despite they may reshape the world’s future. 

Extraordinary Influential Solutions for Successful Dialogue

We had recently an unprecedented trial represented in carrying out a simulation model for the Russian Presidential Elections at the school of political science in Cairo University, whereas some of the distinguished students impersonated the roles of the rivals in the Russian Presidential Elections as a competition instead of presenting a simple thesis, the matter that made students discovering new sides of the world instead of highlighting the West most of the time as a source of democracy and liberties, which is untrue.

Social media has played a very big role in this simulation as the coordination amid the team was carried out via chat groups we have created by “facebook” and “what’s app” – please note that Russian embassy in Egypt had chosen me to be a member in this group for my activities on the social media, and how much I clarified as a researcher the Russian policy via my articles to date, as well as my membership also in CODESRIA which tackled the importance of the virtual media in the future before any international think tank in the world.

Such simulation models has several repercussions especially on youth, because it stimulates youth to read enough about the other’s cultures, civilizations, religions, traditions, politics, arts etc… Thus it will demolish the ordinary stereotypes taken about the others, as well as combating any kind of phobia “Islamophobia – Russiaphobia – Xenophobia…etc”.

It will shed the light on the positive sides of specific cases in international arena and giving an objective tackling of such case, the matter that will make the involved parties away from any fanatic thinking, this is because I will replace another figure from another country, so the participants indirectly will gain strategic analysis skills, based on an important question “What If?”.

Youth who attend such simulations will be stimulated to replace their peers in the next simulation models provided that such simulation is new, unprecedented and well studied.

Through my participation in this great forum, I hope to find a partnership with some Russian, Arab and Islamic agencies to spread my idea “Simulation Models” among the youth of the Islamic world in cooperation with my center and the think tanks and universities in the regions that really need this experience. So as to create critical thinking and change stereotypes in our youth, especially in “Chechnya, Caucasus, Ossetia, Central Asian Republics as well as Pakistan and others” of the countries that may welcome my idea.

Concerning the information policy principles

  • Of course any article or writing should be based on the logical six questions we ask “what, when, where, who, why and how” if any journalist or columnist adhered to such questions in his writings, we think his work will never be misleading.

  • Any writing or article to be circulated should be based on reference or group of references for the matter of credibility, because credibility is one of the most important elements in journalism or media in general including social media or virtual media which is the mainstream among youth currently.

  • Blasphemy is prevented at any religion or sect, as well as diffusion of hate between peoples via press or media in general, because we think that the target of press and media is to raise the awareness and good ethics among people not to split them.

  • Shed the light on the places of defect in professional manner and trying to find a practical solution or suggestions to solve or fix such defect is something favorable.

  • In the matter of criticism, we should know that the public figures are ordinary people we cannot criticize their personal acts or lives, however we may criticize their duties performances, in case it is good in the right path, we should appreciate it without exaggeration, otherwise our criticism should be objective on the performance of the duty with offering some alternative tools/advisory for better performances.

Please be guided accordingly,

Kindest Regards,        

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

كيف يمكن تشكيل شراكة بين الحضارات؟

مقدمة حول شراكة الحضارات

إن الشراكة التي نعرفها تدور دائمًا بين شريكين/طرفين أو أكثر متساوون في السلطة أو في المال أو في الموارد، أو يمتلكون أشياء مختلفة قد تكمل بعضها البعض في نفس الوقت الذي قد يتقاسمون فيه الأرباح أو الفوائد أو الخسائر بنسبة وتناسب.

تبدأ الشراكة دائمًا بمعلومات جيدة، وإدراك، ومحادثات، وحوارات من أجل جعل كل طرف فرصة التعرف على الآخر بشكل جيد لإبرام صفقة أو إتفاق معه، وإلا فإن الجهل والغموض وعدم اليقين بشأن أي معلومات قليلة عن أحد الطرفين قد تعطل هذه الشراكة.

لكن إذا تعاملنا مع مسألة الحضارات فلا يمكن قياسها بالصفقات التجارية، لأن الحضارات هي مؤشر على الحداثة والوعي لبعض الشعوب ومدى إدراكها للأشياء التي تحدث حولها، وكذلك الثقافات الأخرى وحضارات الآخرين، في هذه الحالة قد نقول أن هذا البلد أو هؤلاء الناس متحضرون.

من هو المتسبب فى إفشال الحوار والشراكة

في رأينا أن الغرب والاستعمار كانا يعملان بكد من أجل إحداث إنشقاق وفتنة في العالم لمصالحهما الخاصة، سواء كانت مصالح سياسية أو اقتصادية، وبالتالي قاما بخلق تيارات متعصبة بداية من جماعة الإخوان منذ بداية القرن الماضي كإسفين لهما لتوسيع هيمنتهما على العالم العربي والإسلامي.

ولقد إستلهمت جماعة الإخوان الكثير من قواعدها ونظامها الخاص من الوهابية، التي تعرضت للهزيمة على يد محمد علي باشا منذ بدايات القرن التاسع عشر، عندما شعر أنه الخطر الأكبر على المسلمين في جميع أنحاء العالم كأداة للتخلف والتطرف.

وكما قام محمد علي باشا بضرب الوهابية في شبه الجزيرة العربية، فقد قام جمال عبد الناصر بنفس الشيء في مصر مع جماعة الإخوان في عام 1954 بعد حادثة المنشية الشهيرة بالإسكندرية عام 1954، ليس هذا فحسب بل إنه أعطى مساحة لشيخ الأزهر د. شلتوت لتنفيذ أول شراكة أو حوار بين الطوائف الإسلامية لئلا يحدث إنشقاق في العالم العربي والإسلامي.

بعد التخلص من الاستعمار العسكري الغربي، لم يتوقف الغرب عن خططه الخبيثة تجاهنا، خاصة بعد النصر الذي تحقق ضد إسرائيل في عام 1973 ووحدة العالم العربي والإسلامي حتى نهاية عام 1974 بعد الحرب، الأمر الذي جعل هنري كيسنجر أحد صقور الليبراليين الجدد فى الولايات المتحدة ووزير الدولة والمستشار الأمني ​​في السبعينيات من القرن الماضي يصرح “هزيمة إسرائيل لن تتكرر مرة أخرى” وذلك بناءاً على سيناريو الفتنة الذي قام به بداية من الحرب الأهلية في لبنان ثم الحرب العراقية الإيرانية إلخ. … على أساس الخلاف الطائفي وظهور القاعدة لمحاربة الاتحاد السوفييتي في أفغانستان، كما لو أن الجهاد ضد الاشتراكية هو الخطر الرئيسي للمسلمين وليس إسرائيل التي تحتل أرضنا العربية في فلسطين.

ولكن عندما حدث إنهيار الاتحاد السوفييتي في العقد الأخير من القرن الماضي، بالإضافة إلى حلف وارسو، في حين أن الحرب الباردة قد انتهت على الأرجح، الأمر الذي جعل الغرب يفكر في تفشي خطر آخر، وهكذا لجأ الغرب إلى الفكرة من صراع الحضارات والخطر الأخضر المتمثل في “الإسلام”، وحاليا يوجد خطر جديد انشأه الغرب وهو “الخوف من روسيا”.

من هم أهم من قاموا بمبادرات حالية للحوار والشراكة

ولدينا شخصيتان سياسيتان مشهورتان ألهمتا الحوار بين الحضارات والثقافات، الأول كان الرئيس الإيراني السابق الدكتور محمد خاتمي في مبادرته “الحوار بين الحضارات” كرد على هيمنة الغرب وكذلك على بعض الأدب الغربي المتعصب، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر “صراع الحضارات”، وهو كتاب معروف جيداً للمفكر الليبرالي الجديد “هانتينغتون”، بالإضافة إلى “نهاية التاريخ والرجل الأخير” من قبل نظيره فوكوياما.

كذلك الرئيس بوتين الذي أسس هذه المبادرة بالفعل “روسيا والعالم الإسلامي”؛ متأثرا بعميد الخارجية الروسية السيد/ بريماكوف – والذى شدد منذ منتصف تسعينيات القرن الماضى على ضرورة إعادة توزان القوى للعالم مرة أخرى؛ مع قادة من كامل العالم الإسلامي من أجل محاربة الإرهاب بين روسيا والعالم الإسلامي، حيث أن بعض الدول الإسلامية المحيطة بروسيا كانت للأسف عرضة للإرهاب أو لتصدير الإرهابيين والمتعصبين تحت اسم “الجهاد”.

وهناك بعض المبادرات الأخرى لشراكة الحضارات التي شاركت فيها الصين وروسيا بشكل مشترك، وخاصة “بريكس، ومنظمة شنغهاي للأمن والتعاون، ومجموعة العشرين، وبالطبع مبادرة طريق الحرير التي تضم 66 دولة، إلا أن العناصر المشتركة في مثل هذه المبادرات هي “الاقتصاد والأمن” في نفس الوقت، ولكن للأسف لم نجد أنه يخاطب الفئات المستهدفة من الشباب والشعوب بشكل مباشر، على الرغم من أن هذه المبادرات قد تعيد تشكيل مستقبل العالم.

الحلول غير العادية المؤثرة للحوار/الشراكة الناجحة ما بين الحضارات

كان لدينا في الآونة الأخيرة تجربة غير مسبوقة تمثلت في تنفيذ نموذج محاكاة للانتخابات الرئاسية الروسية لدى كلية العلوم السياسية في جامعة القاهرة، في حين أن بعض الطلاب المميزين جسدوا دور المتنافسين في الانتخابات الرئاسية الروسية كـ “مسابقة” بدلاً من تقديم أطروحة، الأمر الذي جعل الطلاب يكتشفون جوانب جديدة من العالم بدلاً من تسليط الضوء على الغرب في معظم الأوقات كمصدر للديمقراطية والحريات، وهو أمر غير صحيح.

لعبت وسائل التواصل الاجتماعي دورًا كبيرًا في هذه المحاكاة، حيث تم التنسيق بين الفريق عبر مجموعات الدردشة التي أنشأناها من خلال “facebook” و”what’s app” –  ويرجى ملاحظة أن السفارة الروسية في مصر قد إختارتني لأكون عضوًا في هذه المجموعة لأنشطتي على وسائل التواصل الاجتماعي كباحث، وكم أوضحت للمتابعين حول العالم السياسة الروسية من خلال مقالاتي وحتى الآن، وكذلك لعضويتي في المجلس الإفريقى لدراسات بحوث التنمية “كودسريا” والتي تناولت أهمية الإعلام الافتراضي في المستقبل قبل أى من مراكز الفكر العالمية.

إن نماذج المحاكاة هذه لها تداعيات إيجابية عديدة خاصة على الشباب، لأنها تحفز الشباب على القراءة الكافية عن ثقافات الآخرين وحضاراتهم وأديانهم وتقاليدهم وسياستهم وفنونهم … وهكذا، فإنها سوف تهدم الصور النمطية العادية المأخوذة عن الآخرين، وكذلك ستكافح أي نوع من الرهاب على سبيل المثال “الخوف من الإسلام – الخوف من روسيا – كراهية الغير … الخ”.

سوف يتم إلقاء الضوء على الجوانب الإيجابية لحالات معينة على الساحة الدولية ويعطي معالجة موضوعية لهذه الحالة، الأمر الذي سيجعل الأطراف المعنية بعيدة عن أي تفكير متعصب، وهذا لأنهم سيحلوا محل شخصية أخرى من بلد آخر، لذلك سيحصل المشاركون بشكل غير مباشر على مهارات التحليل الاستراتيجي، بناءً على سؤال مهم “ماذا لو؟”.

سيتم تحفيز الشباب الذين يحضرون مثل هذه المحاكاة ليحلوا محل أقرانهم في نماذج المحاكاة التالية شريطة أن تكون هذه المحاكاة جديدة وغير مسبوقة ومدروسة جيداً.

وأتمنى من خلال مشاركتى فى هذا المنتدى الكبير أن أجد شراكة مع بعض الجهات الروسية والعربية والإسلامية لنشر فكرة النماذج هذه بين شباب العالم الإسلامى، وبالتعاون مع مركزى ومراكز الفكر والجامعات فى المناطق التى تحتاج فعلا هذه التجربة، حتى تخلق التفكير النقدى لديهم وخصوصاً فى “الشيشان والقوقاز وأوسيتيا وجمهوريات وسط آسيا وكذلك باكستان وغيرها” من الدول التى ترحب بالفكرة.

فيما يتعلق بمبادئ سياسة المعلومات

  • بالطبع يجب أن تعتمد أي مقالة أو نص مكتوب على الأسئلة الستة المنطقية التي نطرحها “ماذا، ومتى، وأين، ومن، ولماذا، وكيف” إذا التزم أي صحفي أو كاتب بهذه الأسئلة في كتاباته، فإننا نعتقد أن عمله لن يكون مضللاً أبداً.

  • يجب أن يستند أي نص أو مقالة يتم تعميمها على مرجع أو مجموعة من المراجع لأهمية موضوع المصداقية، لأن المصداقية هي واحدة من أهم العناصر في الصحافة أو الإعلام بشكل عام بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام الافتراضية التي هي الاتجاه السائد بين الشباب حاليا.

  • منع الإساءة لأي دين أو طائفة، وكذلك نشر الكراهية بين الشعوب عن طريق الصحافة أو وسائل الإعلام بشكل عام، لأننا نعتقد أن هدف الصحافة ووسائل الإعلام هو رفع الوعي ونشر الأخلاق الحميدة بين الناس وعدم تقسيمهم.

  • تسليط الضوء على أماكن الخلل بأسلوب احترافي ومحاولة إيجاد حل أو اقتراحات عملية أو إصلاح هذا العيب وهو شيء إيجابي.

  • في ما يتعلق بالنقد، يجب أن نعرف أن الشخصيات العامة أشخاص عاديون لا يمكننا إنتقاد تصرفاتهم أو حياتهم الشخصية، ومع ذلك قد ننتقد أداء واجباتهم ومهامهم، وفي حال كانت جيدة وفي الطريق الصحيح، يجب أن نشيد بها دون المبالغة، عدا ذلك فإن نقدنا يجب أن يكون موضوعياً في مجال آداء الواجب والمهام وبتقديم بعض الأدوات البديلة/النصح والمشورة لتحسين الأداء.

يرجى الإسترشاد بكل ما سبق.

خالص تحياتى،،،

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Cairo International Book Fair 49th Session

BF8

Algeria Pavion

Algeria Pavion 2

Algeria Pavion 5

Algeria Pavion 3

Sayed Hegab

Abdelrahman Sharkawi

Galal Sharkawi

Kuwait

Iraq

Palestine

Rus Pavion 2

Sino Pavion

Sino Books 2

Sino Books.jpg

Sino Books 3

Tunisia

BF

BF2

BF3

BF4

BF5.jpg

BF6

Azhar Pavion

Cairo International Book Fair 49th Session

معرض القاهرة الدولي للكتاب الدورة التاسعة والأربعين

 

Really we took the chance of our existence in Cairo, where I was recording a special and strong program for the Egyptian Radio, to visit for my first time Cairo International Book Fair in its 49th Session that will be ended by the middle of this February 2018.

لقد استغللنا حقا وجودنا في القاهرة، حيث كنت أسجل برنامجا خاصا وقويا للإذاعة المصرية، وذلك بالقيام بزيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته التاسعة والأربعين ولأول مرة تلك الدورة التي ستنتهي بحلول منتصف فبراير 2018 .

This book fair session is really remarkable as the honorary guest was #Algeria, Algeria is considered as a resistant/reluctant country, and we met with the head of the Algerian pavilion and his assistant Mr. Yehiaoui Kamal and Mr. Yahiaoui Faisal respectively and we expressed them our deep tributes and we should have greater cooperation with Algeria in all levels and we have a dream that one day the borders and visas between the Arab states to be cancelled to visit freely all the Arab states and recognize them more.

وتعتبر هذه الدورة لمعرض الكتاب رائعة جدا حيث أن ضيف الشرف لهذه السنة هو #الجزائر، وتعتبر الجزائر دولة مقاومة، والتقينا برئيس الجناح الجزائري ومساعده السيد يحياوي كمال والسيد/ يحياوي فيصل على الترتيب، وقد عبرنا عن تحياتنا العميقة للجزائر وشعبها وعلينا أن نتعاون بشكل أكبر مع الجزائر على جميع المستويات، ولدينا حلم بأنه فى يوم ما سيتم إلغاء الحدود والتأشيرات بين الدول العربية لزيارة جميع الدول العربية بحرية والتعرف عليها بشكل أكثر من ذلك.

Also, there is a unique commemoration for two Egyptian special deceased thinkers and artists including (the famous author #Abdulrahman_Alsharkaoui, as well as the poet #Sayed_Hegab) we were very lucky to attend the last part of a session about the famous author Abdulrahman Alsharkaoui which was presided by the famous theater director Mr. #Galal_Alsharkaoui, who discussed the matter of censorship and AlAzhar concerning their opposition to present some texts of Abdulrahman Alsharkaoui whether on theater or TV especially “Allah’s Revenge – #Al_Hussein as Rebel/AlHussein as Martyr”.

كما أن هناك إحتفالا فريدا لمفكرين وفنانين مصريين متوفين من بينهم (الكاتب الشهير “#عبد_الرحمن_الشرقاوي” والشاعر “#سيد_حجاب“) وكنا محظوظين جدا لحضور الجزء الأخير من جلسة عن الكاتب الشهير عبد الرحمن الشرقاوي والتى اديرت من قبل المخرج الشهير #جلال_الشرقاوي، الذي ناقش مسألة الرقابة والازهر فيما يتعلق بمعارضة تقديم بعض نصوص عبد الرحمن الشرقاوي سواء على المسرح أو التلفزيون خاصة نصه “#ثأر_الله – #الحسين_ثائراً / #الحسين_شهيداً“.

AlAzhar Administration assumed it will make sectarian problems, despite the novel describing the reality concerning Al-Khilafa, when Moaweiah the Caliph had undermined the rules of Al-Khilafa and instead of “Shoura/Democracy” he had established the principle of (#Khilafa_Inheritance) to his son Yazid our political crisis to date, you can imagine how much the debates were strong and thoughtful in such fruitful session.

وقد إحتجت إدارة الأزهر أن النص سيثير مشاكل طائفية، على الرغم من أن الرواية تصف الواقع المتعلق بالخلافة، عندما قوض الخليفة معاوية قواعد الخلافة، وبدلا من “الشورى/الديمقراطية” فقد وضع مبدأ (#توريث_الخلافة) إلى ابنه يزيد السبب فى ازمتنا السياسية الى يومنا هذا، ويمكنكم أن تتخيلوا كم كانت المناقشات قوية ومدروسة في هذه الجلسة المثمرة.

Then we have roamed throughout the book fair and captured several pictures from the different pavilions of the book fair, as we found several countries’ pavilions we do like and respect for their situations including “#Kuwait; whereas we appreciated its representative concerning the situation of Kuwait in Arab Arab settlement and of course the situation of the parliamentary member #Marzouq_AlGhanim against #Israel and its support to #Palestinian_case#Oman#Tunisia#Iraq#Palestine and #Russia“.

ثم تجولنا في جميع أنحاء معرض الكتاب واخذنا عدة صور من أجنحة مختلفة من معرض الكتاب، كما وجدنا أجنحة عدة دول نحبها ونحترم مواقفها بما في ذلك “#الكويت، حيث أثنينا على ممثلها بشأن موقف الكويت في#المصالحة_العربية_العربية، وبالطبع موقف العضو البرلماني الكويتى #مرزوق_الغانم ضد #إسرائيلودعمه ل #القضية_الفلسطينية، وكذلك أجنحة #عمان و #تونس و #العراق و #فلسطين و #روسيا “.

As all of them were in the main complex, but we do not know why #Iran is absent in the book fair?! Despite they produce a lot of books each year and they have many thinkers and authors who write precious books, we really wish that #sports and #culture should be away from our political disagreement with them, if there are some unjustified disputes.

وكانت غالبية الاجنحة الدولية في المجمع الرئيسي، ولكننا لا نعرف لماذا تغيب #إيران عن معرض الكتاب؟! على الرغم من أنها تنتج الكثير من الكتب كل عام، ولديهم العديد من المفكرين والمؤلفين الذين يكتبون كتباً قيمة، ونتمنى حقا أن تصبح #الرياضة و #الثقافة بعيدة عن خلافاتنا السياسية، إذا كانت هناك بعض النزاعات غير المبررة فى وجهة نظرنا مع ايران.

The good thing that we found a special and a separate pavilion for the #Chinese_books and we captured some pictures showing the latest most selling books in China and we found that a lot of them is translated into Arabic which was a perfect work, as translation may play a very big role with our future allies #China and Russia and will make peoples understand each other better than before.

والشيء الجيد هو أننا وجدنا جناحا خاصا ومنفصلا للكتب الصينية وأخذنا بعض الصور التي تظهر أحدث الكتب والأكثر مبيعا في الصين، ووجدنا أن الكثير منها يترجم إلى اللغة العربية التي كانت بمثابة عمل رائع، حيث تلعب الترجمة دورا كبيرا جدا مع حلفائنا في المستقبل #الصين وروسيا، وسوف تجعل الشعوب تتفهم بعضهم البعض وأفضل من ذي قبل.

We really know that China, Russia and Iran will be, or they are really the best alternative for the West, not only for their strategic powers that can attack and destroy #USA, but for their power of thought and for their historical civilization. However we find both of #UK and USA are trying to mislead their peoples to gain or to impose more tax; as their real objective is the money, where #GCC their main financial supporter has no money anymore currently to cover their deficit in their budgets; on them by showing in their corrupt Zionist media that “Russia and China” as the main two only evils in the world according to what we heard recently by the British Minister of Defense. Further the latest Russian blacklisted officials in USA, as well as the statements of Trump by increasing more the production of nuclear weapons for deterring Russia and China, when USA administration is trying to prevent whether #North_Korea and Iran from having the same weapons for the same reasons, and disregard the big quantities of the nuclear weapons existed in the Zionist entity Israel, what a contradiction!!!

ونحن نعلم حقا أن الصين وروسيا وإيران ستكون، أو هي حقا أفضل بديل للغرب، ليس فقط لقوتهم الاستراتيجية التي يمكن أن تهاجم وتدمر #أمريكا، ولكن لقوتهم الفكرية وحضارتهم التاريخية والطويلة، كما أننا نجد كلا من #المملكة_المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية يحاولان تضليل شعوبهما لكسب أو لفرض مزيد من الضرائب. حيث أن الهدف الحقيقي هو المال الذي لم يعد فى مقدور دول مجلس التعاون الخليجي الداعم المالي الرئيسي لهما لتغطية العجز في ميزانياتها حاليا؛ وذلك من خلال استخدام وسائل إعلامهم الصهيونية الفاسدة من خلال اظهار “روسيا والصين” كفزاعتين او مصدري الشر بالعالم وفقا لما سمعناه مؤخرا من قبل وزير الدفاع البريطاني، إضافة إلى آخر المسؤولين الروس الموضوعين على القائمة السوداء فى الولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك تصريحات ترامب بزيادة زيادة إنتاج الأسلحة النووية لردع روسيا والصين، عندما تحاول إدارة الولايات المتحدة الأمريكية منع كوريا الشمالية وإيران من الحصول على نفس الأدوات لنفس الأسباب وهى الردع، وتجاهل كميات كبيرة من الأسلحة النووية الموجودة في الكيان الصهيوني إسرائيل، ما هذا تناقض !! !

But what we did not find some pavilion for #Syria, as far as we know Syria is full of thinkers, writers, poets and authors we wished to find some of them at least to show to the visitors of the book fair what happened exactly in Syria and conspiracy that occurred to it.

ولكن ما لم نجده هو جناحا لـ #سوريا، بقدر ما نعرف سوريا مليئة بالمفكرين والكتاب والشعراء والمؤلفين، وتمنينا أن نجد بعضهم على الأقل لكى يظهروا لزوار معرض الكتاب ما حدث بالضبط في سوريا والتآمر الذي وقع عليها.

But in fact the book fair is big enough and what surprised us that it was very crowded and there were many pavilions for tens of Egyptian publishers with their latest authored and published works exclusive for 2018.

ولكن في الواقع معرض الكتاب كبير بما فيه الكفاية وما فاجأنا أنه كان مزدحما جدا، وكان هناك العديد من الأجنحة لعشرات من الناشرين المصريين مع أحدث الأعمال المؤلفة ونشرها حصرياً لعام 2018.

Also the pavilion of #Al_Azhar was one of the best pavilions in the book fair, and we are taking this opportunity to address our deep tributes for the situation of Al-Azhar towards Jerusalem case and Palestine in general, as of the abstention of his beatitude Dr. #Ahmed_Eltayeb the Sheikh of Azhar to meet #Mike_Pence the US Vice-President, as well as the latest international conference of Jerusalem, which was really unprecedented and that corrected the vision towards the real enemies Israel and USA not Iran, not only that but also there was a big partition under the title of 2018 the year of Jerusalem to remind the peoples and visitors about our main compass and destination.

كما كان #جناح_الأزهر واحداً من أفضل الأجنحة في معرض الكتاب، ونحن نغتنم هذه الفرصة لنعرب عن تقديرنا العميق لموقف الأزهر تجاه قضية القدس وفلسطين بشكل عام، وكذلك عن إمتناع د. أحمد الطيب شيخ الأزهر لقاء مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي، فضلا عن عقد آخر مؤتمر دولي للقدس والذي كان حقا امراً غير مسبوقاً، وتصحيح الرؤية نحو الأعداء الحقيقيين “إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية” وليس إيران، وليس هذا فقط بل أيضا كان هناك أحد الاقسام تحت عنوان “2018 عام القدس” لتذكير الشعوب والزوار عن بوصلتنا ومقصدنا الرئيسيين.

At the end of this amazing tour, we really enjoyed such visit and we recommend all the parents and the young generation to go and visit the book fair, because reading making us wiser, add value to us and will make us aware enough and seized with critical and creative thinking capability.

في نهاية هذه الجولة المذهلة، فإننا حقا استمتعنا بهذه الزيارة، ونوصي جميع الآباء والجيل الجديد بالذهاب وزيارة معرض الكتاب، لأن القراءة تجعلنا أكثر حكمة، وتضف قيمة لشخصيتا، وستجعلنا بوعى كاف وتجعل كل منا لديه القدرة على التفكير النقدى والإبداعي.

Ahmed Moustafa 
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة
وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

 

فى ‫‏ذکری ثورة 25 ینایر السابعة‬؛ إلى ماذا وصلنا؟

Jan-25

فى البدایة أبارک لکل الأحرار فى العالم بعید ثورة 25 ینایر السادس وللدول المستقلة والمحترمة التى جرت فیها ثورات ونجحت وخصوصا فى دول وشعوب مثل ‫#‏الصین و‫#‏روسیا و ‫#‏إیران ودول ‫#‏أمریکا_اللاتینیة والتى لها تجارب ناجحة ترشدنا فى العبور للمستقبل …

والتى أخذت عقودا من الزمن حتى تنجح تجاربها الشریفة والمؤثرة فى العالم کله کون هذه الدول استقلت عن سیاسات الغرب، وخصوصا ‫#‏أمریکا وجعلت منهم قوى موازیة تؤخذ فى الحسبان عند أى قرار دولی.

نرید أن نعطى تعریف سریع للثورة من مفهومى، وهو تغییر جزرى یحدث داخل مجتمع ما تحل فیه القوى الثوریة من کافة الطوائف محل القوى القدیمة أو الرجعیة وإحداث ‫#‏إصلاح_للفساد السابق الذى کان موجود وقائم من خلال أهداف هذه الثورة (‫#‏عیش- ‫#‏حریة- ‫#‏عدالة_اجتماعیة(

هذا ما یجرنا لسؤالى أعلاه إلى ماذا وصلنا؟

لا یمکن إنکار أن الثورات بکل تأکید تأخذ وقتاً حتى تؤتى ثمارها ویتم إدراکها من الکافة والعامة من المواطنین على کافة مستویاتهم وطوائفهم، لأن لکل ثورة کفعل – لها رد فعل مضاد یتمثل فى مناصری النظام السابق والمستفیدین منه الذین یضادون ویقاومون الحدث والفعل الثورى، أو وجود تیار یسطو على الثورة ویحاول تقویدها لمصالح فى الداخل والخارج، وهذا حدث فى کل بلاد الثورات بما فیها مصر عام 1952 مع الضباط الأحرار وثورة 25 ینایر وحتى ثورة 30 یونیو، وإیران فى ثورتین ثورة قادها رئیس الوزراء مصدق ضد نظام الشاه فى عام 1953، والثورة الثانیة بقیادة المرشد الراحل السید آیة الله الخامینى فى عام 1979، وفى روسیا بعد انحلال الإتحاد السوفیتى عام 1991، وفى ‫#‏الیمن و ‫#‏تونس و#البحرين.

النقطة الثانیة هل الثوار والذین ما یمثلون غالبا جیل الشباب، وهو بطبیعته ثورى بالفعل لديهم الخبرة اللازمة وخصوصا فى الجانبین الإدارى القیادى السیاسى، والإقتصادى الإجتماعى، أم یحتاجون التأهیل المناسب للإمساک بدفة الأمور ومن یتحمل مسئولیة تأهیلهم

إذا رجعنا لأهداف الثورة المصریة (عیش، حریة، عدالة اجتماعیة) هل حققت من عدمه فهى تتلخص فى التالى:

بالنسبة للحریة – فحتى أیام کل من المخلوعین ‫#‏مبارک و ‫#‏مرسى کانت مصر لیست فقط على مستوى العالم العربى بل على مستوى العالم الإسلامى الأکثر حریة، من حیث حریة التعبیر وحریة الإعتقاد لأن مصر دولة طبیعتها مدنیة لتاریخ وحضارة مصر ولوجود شعب لدیه وعى کبیر تأثر بمفکرین ومثقفین مصریین وخصوصا فى عصر التنویر فى بدایة القرن العشرین وحتى بدایة حکم المخلوع مبارک عاشت التجربة الدیموقراطیة حتى فى بدایة القرن العشرین وقبلها فکان لدینا برلمان بنهایة القرن الـ19 وحیاة سیاسیة أبان حتى الإحتلال الإنجلیزى مع وجود حیاة مدنیة تامة وثقافیة من أوبرا لسینما لمسرح لجامعات لصالونات ثقافیة لمدراس وأکادیمیات فنون، وعلى الجانب الآخر یوجد الجانب الدینى فمصر بلد بوتقة للأدیان والأنبیاء، وبالتالى بمصر المساجد تعانق الکنائس ولا زالت موجودة معابد یهودیة.

فکان من الصعب على أى نظام سىء أو فاسد کنظامی مبارک و مرسی أن یغیرا‫#‏هویة_المصریین، الهویة التى تستوعب الجمیع دون أن تتأثر هى وشخصیة متسامحة وبالتالى یوجد إنتاج سینمائی یناقش کل الموضوعات بما فیها التابوهات والموضوعات المحظورة دون إخفاء رأسنا فى الرمال – کنا أول دولة فى الجنوب بأکمله لدیها تلیفزیون وثانى دولة بها عرض سینمائى بالعالم فى ‫#‏الإسکندریة مدینتى – ولكن بالرغم من أن لدينا حالیاً عدداً من المحطات الفضائیة لا یعد ولا یحصى بما فیها قنوات أجنبیة منها قنوات تختلف مع وجهة نظرنا، إلا انه اصبح هناك ردة من قبل غالبية الشباب والمثقفين على متابعة هذه الفضائيات لأنها للأسف فى بعض الأمور والقضايا الهامة لم يكن الإعلام موضوعي وحيادي وكان يمثل وجهة نظر سياسية معينة غير قابلة للنقاش، وما لاحظته هذا العام أن قلة قليلة هى التى ذكرت أو إحتفت بذكرى ثورة 25 يناير، ونسمع نبرة ما يسمى “ربيع عبري”، وهنا أتساءل من جعله عبري؟ وهل الشباب النقى، أم أصحاب المصالح إياهم حرباوات كل العصور وقوى دولية وإقليمية هى السبب فى كونه عبري حتى لا تستقل مصر بقرارها؟!

وهنا ألحظ ردة تحدث فى الإعلام المصرى، وبالتالى يلجأ المثقفون والجيل الجديد لمتابعة المواقع الالكترونية على الإنترنت لمعرفة ما لا يفصح عنه فى إعلامنا المصرى، حيث توجد أزمة ثقة حاليا بين الجماهير والإعلام، وبل وسمعنا من بعض نواب البرلمان إقتراحات غريبة عجيبة خاصة بغلق مواقع التواصل الإجتماعى الأمر الذى يثير سخرية الجميع، واعتقد على الرئيس السيسي وهو كما نرى بموجب معطيات الوقت الحالى الأقرب للفوز بالفترة الثانية أن يصون تلك الحريات كما وعدنا فى الفترة الأولى.

وأن يكون إعلامنا المصرى بوتقة لكافة التيارات فى المجتمع وألا يستغل لتصفية حسابات خارجية او للتطبيل لـ دول بعينها قريبة أو بعيدة لأن النتيجة تأتى علينا بالسلب، والخلاف السياسي يحل بالدبلوماسية الاحترافية وليس من خلال بذاءة لسان بعض المحسوبين على الإعلام، حتى لا نعمم، عدا مع الكيان الصهيونى والولايات المتحدة أصل الشر بالعالم.

يرجى العلم  أن دستور 1971 الذى وضع أبان عهد الرئیس السادات کان یکفل الحریات وجاء دستورنا الأخیر دستور أیضا لیکرس فى أول مادة فیه حق المواطنة وهذا أهم الحقوق التى إکتسبناها بعد ثورتین 25 ینایر و30 یونیو وأیضا لدینا حالیا حوالى 100 حزب سیاسی مشروعین – ربما أثار قانون التظاهر جدلا عند البعض، ولکن أعتقد ان هذا القانون فى الوقت الحالى مناسب جدا حتى یحفظ أمن واستقرار البلاد بالرغم من ضرورة إعادة النظر في بعض مواده، وإعادة النظر فى قضايا بعض الشباب أيضا المحبوسين على ذمة قضايا سياسية والذى وعد الرئيس فى أكثر من مناسبة بالنظر فى ملفاتهم ونحن نتوسم فيه الخير لحل هذه الأمور البسيطة، بالرغم أن کل الدول التى نقول علیها متقدمة لدیها قانون تظاهر والمخالف یعاقب إذا إنتهکه.

وبالنسبة لکل من “العیش والعدالة الإجتماعیة” ویراد بهما الجانب الإقتصادى والإجتماعى – وللاسف الجمیع مقصر فى هذا الشأن سواء أکان حکومة أو ثوار أو مجتمع مدنى أو مؤسسات، وعلى فکرة الثورة المصریة کان أساسها هذین الجانبین الإقتصادى والإجتماعى – وهذا لأن بنظام مبارک مکن رجاله وهذا لضمان الحکم وتوریثه لإبنه، فکان هناک سوء لتوزیع الثروة واستشرى الفساد وتداخلت السلطات، وكانت کل المشاکل توکل إلى وزارة الداخلیة ونوجه لهم طبعا التحية فى عيدهم الـ 66 الذى يتفق وعيد ثورة 25 يناير السابع، ولم یتم الإهتمام بالمواطن المصرى، وتآکلت ‫#‏الطبقة_المتوسطة بشکل عمدى، حتى یتم القمع لأن الطبقة المتوسطة هى المحرک لأى مجتمع لأن کتلتها النسبیة کبیرة، وزادت نسبة الفقر لتصل لما یزید عن 40%.

نفس الشىء فعله الإخوان والمخلوع مرسی ومکتب إرشادهم بمحاولة التمکین لأعضاء جماعتهم بکل الوزارات والهیئات وبموجب إحصائیات الجهاز المرکزى للمحاسبات أکبر جهاز رقابى فى مصر تم تعیین مائة ألف إخوانى فى الوزارات المصریة ممن یحملون کارنیهات الإخوان، ولم یمکن الشعب المصرى للمرة الثانیة إقتصادیا أو إجتماعیا وصار رئیس البرلمان ورئیس الجمهوریة ورئیس مجلس الشورى فى حالة تصاهر.

بالنسبة للحکومة والنظام فحتى بعد سطو الإخوان على السلطة سواء برلمان أو رئاسة وکان المفترض محاکمة المخلوع مبارک ونظامه المحاکمة العادلة المنصفة الجابرة للمضارین من شعب وشهداء وثوار – إتفق للأسف الإخوان مع فلول نظام مبارک على المحاکمات بموجب القضاء الطبیعى ولیس بموجب ‫#‏محاکم_ثوریة ومع طمث الأدلة الذى استمر بعد خلع مبارک لشهور على زعم أن الغرب لا یفهم القضاء الثورى، وذلک للحصول على أموال الشعب المصرى المنهوبة فى بنوک الغرب وبالتالى لم نحصل على أیة أموال إلى الآن والحمد لله أنه أخيرا أثبت ‫#‏فساد_مبارک فى المحاکمة الأخیرة بحكم غير قابل الطعن فيه من محكمة النقض أعلى محكمة فى مصر – الأمر الذى جعل الرئیس السیسى العام یصدر قانون لحمایة الثورتین 25/30 وأیضا تفعیل وإنشاء قوانین ملاحقة الموظف العام فى المستقبل لمعالجة هذه الفجوة والذى نتمنى ان يتم تطبيقه.

أیضا بالنسبة لجذب الإستثمارات وتنمیة السیاحة والعلاقات العامة وصورة مصر بالخارج فهناک تقصیر من عدد من الوزراء “وزارات الإستثمار والخارجیة والسیاحة والتجارة والصناعة والطیران والمالیة والتعليم العالى” لأن هؤلاء یتحملون هذه المسئولیة ویجب أن یتکاملون سویاً ویفکرون بمنهج علمى ویکون لدیهم رؤیة مشترکة أننا خلال هذه السنة سنوصل صورة مصر الحقیقیة بالخارج – وأیضا زیادة السیاحة داخل مصر من 10 ملیون سائح إلى 20 ملیون سائح مثلا والتى یمکن ان تستوعب البطالة فى مصر التى وصلت 12% وفقا لأخر الإحصائیات عن نوفمبر 2017 من الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، ونحن نمتلک کل المقومات السیاحیة وجعل مطارات القاهرة والإسكندرية والغردقة وشرم الشيخ والأقصر وأسوان ملتقى عالمى لکل خطوط الطیران.

وأیضا إعادة هیکلة وتطویر المصانع القدیمة التى کان یراد بیعها فى عهدى المخلوعین مبارک ومرسى وخصوصا فى مجال الحدید والصلب والمنسوجات وحتى الصناعات الحرفیة التى تم القضاء علیها لصالح مستوردین عدیمى الوطنیة من نظامى مبارک والإخوان، حيث زاد حجم الطلب على الدولار مقابل الجنیه، وأصبحنا نستورد کل شىء.

ولماذا هنا لا نرى تكامل ما بين وزارات “السكان والإسكان والمرافق والشئون الإجتماعية والصحة والتعليم والقوى العاملة” لوضع خطة سكانية متكاملة لمصر تجنبها اى مخاطر مستقبلية كما تفعل الصين حيث ان 1350 مليون مواطن صينى من اصل 1600 مليون تحت مظلة التأمين الإجتماعى والصحى ويحصلون على المساكن المناسبة والتعليم عالى الجودة وليسوا 103 مليون فقط؟!!! هذه ايضا لا بد ان تدخل فى عمل سيادة الرئيس فى فترته المقبلة ويجب عليه وضعها فى الإعتبار.

جزء من ‫#‏المجتمع_المدنى وجمعیات حقوق الإنسان إهتمت فقط بقضایا الناشطین السیاسیین، وتاجرت بهم، للحصول على تمویلات من قریب أو من بعید، والأخطر من ذلك الجمعیات الخیریة الدينية التى کانت تدار إخوانیاً أو وهابیاً وسلفیاً ولها علاقات بدول مجلس التعاون الخليجى يمكن عدا سلطنة عمان، والتى کانت تصب بالنهایة لمصالح هذه التیارات وفى صنادیقهم ولتمویل الجماعات الإرهابية التى شاركت فى تخريب ‏لیبیا و‫#‏سوریا وجیشها العربى، كتیارات تکفیریة شاذة مثل “داعش والنصرة والقاعدة ومن على شاکلتهم من المرتزقة” القتلة باسم الدین والذين لديهم حول جهادى ولم نر منهم أى مدافع عن القدس عند إعلان الأرعن ترامب كون القدس عاصمة للكيان الصهيونى.

ونست هذه الجمعیات الحقوقیة أو الخیریة للأسف أن الجانبین الإجتماعى والإقتصادى والثقافى من أهم ما یتمناه المواطن المصرى البسیط لأن المجتمع المدنى هو القوى الفاعلة فى المجتمع بعد الحکومة، فلم نر منهم أى دراسة عن التعلیم، أو عن الصحة، أو عن الطرق والمرور، أو عن الجامعات المصریة وکیفیة تطویرها وتحسینها، وکیفیة رفع وعى المواطن المصرى وإعلاء قیمة المواطنة، ورفع الفتنة والفرقة إلا من بعض جمعیات محدودة جداً.

أیضا بالنسبة للثوار فشلوا فى مثلا عقد أى ‫#‏مظاهرة_ملیونیة عن تحسین التعلیم أو الزراعة أو القمح أو المیاه أو الطاقة بالتعاون مع الوزارات المختصة، والتى کان یمکن أن یلتف حولها عدد من الملایین ولیس ملیون واحد لأنها قضایا تمس الشعب، ورکزوا فقط على المطالب السیاسیة وکأن الجانبین الإقتصادى والإجتماعى لیس لهما وجود ولم یقدموا أى خطط، وهذا بواقع أنهم لم یکونوا متحدین وخبرتهم محدودة وانشغلوا بالظهور الإعلامى، وایضا بالمؤامرات الإقلیمیة من دول قربیة ومن الغرب حتى أتت ثورة 30 یونیو، وأصبح للشباب حصة بموجب نصوص الدستور الجدید 2014 فى البرلمان والمجالس المحلیة.

طبعا لا یمکننا فى هذا المقال سرد کل شىء، ولکن أیضا توجد إلى الآن ضغوطا إقلیمیة ودولیة لإفشال الثورة المصریة بتمکین تیارات معینة موالية لهذه القوى ثم نشر التجربة بالعالم العربى لنظل فى حالة الإنبطاح والتبعیة والبعد لیس فقط عن المشهد الدولى، بل أیضا عن المشهد الإقلیمى.

وفى النهایة لا زلت أقول أن الثورة مستمرة لأنها لا تزال حدیثة السن حتى یحدث توازن بین کل القوى المتصارعة تصل بنا لإستقرار حقیقى، يمكننا بعدها أن نحقق أهدافها لأن الثورة فى روسیا استمرت 10 سنوات وخصوصا مع مجىء بوتین رئیس المخابرات السابق لیحولها لدولة قویة، وایضا استمرت 20 سنة فى إیران حتى تصبح دولة قویة تقوم من حرب فرضت علیها لمدة 8 سنوات مع العراق، بموجب خطة کسینجر لتصبح أکبر قوة إقلیمیة ولم تفلح معها اى فتن داخلية كما رأينا من كم إسبوع، ناهینا إتفقنا أم إختلفنا مع هذه التجارب.

إن تجربة مصر 52 والتى لا تزال علامة، والتى اهتمت بالجوانب الثقافیة والإجتماعیة والإقتصادیة والتى أخرجت لنا کل المفکرین الذین لا زلنا نعیش على افکارهم للآن، وكذلك تجارب البرازیل وشیلى والأرجنتین وکوبا وفنزویلا شافیز، وکل الدول التى ذکرتها تتشابه ظروفها مع ظروفنا – وأختم أن کل المفکرین الذین قابلتهم مؤخرا ذکروا أن مصر یمکن فى 5 سنوات أن تحقق ما ترید بشرط أن تدرس وتتعلم من أخطائها وأخطاء الغیر، ويكون لديها خطة إستراتيجية علمية متكاملة وهذا لا بد ان تشترك فيها المؤسسات المصرية الرئاسة والوزارة والبرلمان واصحاب الفكر والتجارب الناجحة.

أيضا ضرورة إعادة النظر فى تحالفات مصر الإقليمية والدولية لأنها إحدى أسباب تراجع أهداف ثورتنا سواء فى 25 يناير أو 30 يونيو.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى