Archive for the ‘Freedom of Expression’ Category

Ahmed Moustafa: Talking about inter-cultural conflict, politics and economy concerning Egypt and Iran on Iranian Nasr TV

November 12, 2012

Egypt & Iran and discussing several matters in English on First Internet TV in Iran Nasr TV

Ahmed Moustafa: the Arab Spring Revolutions and the Economic Impact thereof on Nasr TV

November 12, 2012

Ahmed Moustafa on the first Internet TV in Iran talking in Arabic about post revolutions economy

Doha 12th Forum & Enriching the Middle East’s Economic Future By: Ahmed Moustafa

June 10, 2012

منتدى الدوحة الثانى عشر

وإثراء المستقبل الإقتصادى للشرق الأوسط

Doha 12th Forum &

Enriching the Middle East’s Economic Future

للمرة الثانية أتكلم عن الكرم والحفاوة وحسن التنظيم المعهود والذى رأيته على مدار ثلاث مرات سابقة حضرت للمشاركة فى فعاليات فى دولة قطر منها منتدى الدوحة الحادى عشر العام الماضى وكذلك على نفس الدرب وأكثر هذا العام وهى فعلا نوع من المتعة لمن يحالفه الحظ ويحضر هذا المنتدى الرائع والذى حتى لو إختلفنا مع جو الجلسات أو نتتقدها، فلا يمكن أن نختلف على الإستمتاع وتوفير كافة سبل الراحة للسادة الحضور من كافة أنحاء العالم وهذا هو عهدنا بقطر فى هذا الإطار وعليه فإننا نشكر دولة قطر حكومة وشعبا متمثلة فى حضرة صاحب السمو الشيخ/ حمد بن خليفة آل ثانى – أمير دولة قطر، ومعالى الشيخ/ حمد بن جاسم آل جبر آل ثانى – رئيس الوزراء ووزير الخارجية والشيخ/ أحمد بن محمد بن جبر آل ثانى – مدير المنتدى وأخيرا وليس آخراً سيادة السفير/ عبد الله فخرو – رئيس اللجنة المنظمة.

For the second time, talking about the generosity and usual good organization I saw over the past three times I visited the State of Qatar to participate in events, one of which was Doha 11th Forum in the last year, and such top qualities still existed and more this year, which is considered a part of entertainment and fun for lucky persons who are invited to attend such distinguished forum, to which we may disagree with the ambiance of sessions thereto or criticize it, however we agree on entertainment and offering all facilities of relaxation for all the invited attendees from all over the world, and this exactly what we used to feel in Qatar, accordingly we address our gratitude and thanks to the State of Qatar (Government & People) represented in his Highness Sheikh/ Hamad Bin Khalifa Al-Thani – the Prince of the State of Qatar, his Excellency/ Hamad Bin Jassem Al-Jabr Al-Thani – the Prime-Minister and the Minister of Foreign Affairs, his Excellency/ Ahmad Bin Mohamed Bin Jabr Al-Thani – the Forum’s Director and Last but not least his Excellency/ Ambassador Abdullah Fakhro – the Head of the Organization Committee .

 

الجلسات:-

  • ·         رؤى حول المشهد السياسى والإقتصادى العالمى:

ما لفت نظرى مثلا فى جلسة رؤى حول المشهد السياسى والإقتصادى العالمى – شهادة السيد/ مراد مدسلى “وزير الشؤون الخارجية بالجزائر” وحواره عن مواقف أمريكا وأوروبا وإسرائيل من الثورات العربية وكيف إنها كانت على غير هواها بما لن تحقق مصالحها ومطامعها فى المستقبل وبذلك يحاولون الضغط على هذه الدول ليستعيدوا ما فاتهم من كسب ونتفق أنا وهو سويا فى أن أوروبا فى مأزق كبير خصوصا مع تهديدات كبيرة على منطقة اليورو وعن عدم مصداقيتها عندما تدعى أن ترغب فى مساعدة الدول العربية ما بعد المسار الديموقراطى وهى نفسها تمر بسقوط مالى مروع سيعصف إن عاجلا أم آجلا بدول منطقة اليورو وسقوط ست دول فى مرحلة الخطر بدأت بسقوط آيسلندا مروراً باليونان وإيطاليا وأسبانيا والبرتغال وأيرلندا – ناهينا عن دول وسط وشرق أوروبا التى دخلت – والضغوط الشديد التى يعانى منها مواطن دول غرب أوروبا مثلا فى فرنسا وألمانيا من تحمل ضرائب لا طاقة له بها لسداد ديون هذه لدول وفرض حالات التقشف القصرى على المواطنين – السؤال الأهم هل لو فعلا وصلت هذه الدول العربية للحريات والديموقراطية وغيرها سيحصل منها الغرب على نفس المنافع التى كان يحصل سابقا أم ستختلف عن السابق لأن مصالح الدول هذه ستكون ندا لمصالح الغرب؟

Sessions:-

  • Insights on the political scene and the global economy:

There was something in this session, the speech of his Excellency Mr. Mourad Morselli “the Algerian Minister of Foreign Affairs” and his dialogue about the situations of USA, Europe and Israel from the Arab revolutions, and how it was not complying with their desire and will not achieve their future interests and greed, therefore they are trying to do pressures on such uprisings states to restore their loss of gains. Also, I do agree with him that Europe now in a big trouble after the big threatens that pressing the Euro-Zone, as well as that Europe is not sufficiently credible in assuming that it may support the Arab spring states after achieving democracy, when it is suffering from a big financial recession that will blow sooner or later this Euro-Zone and the fall of six Euro states, started from Iceland, then passed by Greece, Italy, Spain, Portugal and Ireland, in addition to Middle and Eastern European states that entered the European Union recently and had already financial crisis, plus sever pressures suffered by Western European citizen e.g. France and Germany concerning bearing very heavy tax burdens in order to pay off the debts of the above suffering states, as well as imposing obligatory austerity status on citizens. Whereupon, if the Arab states really achieved liberties and democracy, does the west will obtain from it the same benefits it had already obtained before, or shall be differed from that obtained in the past, because the interests of such states will be encountered towards the western ones?               

  • ·         التنمية:

الكلام عن اهداف الألفية وهذه القصص الساذجة غير منطقى وغير واقعى فى ضوء الإصرار على أفكار اليمين المتطرف والرأسمالية المنفلتة التى أدت لسقوط الإقتصاد العالمى ولا نثق فيه لأنه زادت معدلات الفقر والمرض والبطالة فى حين أننا مقبلون على كارثة حقيقة فى العالم العربى مع الإحتياج على الأقل لعدد 100 مليون وظيفة للشباب العربى بحلول 2015 وهذا بحكم كل الإحصائيات الخاصة بالتنمية البشرية عن المنطقة وحتى الإحصاءات العربية لمنظمة العمل العربية – ما أزعجنى فعلا هى شهادة وزير الخارجية التونسى السيد/ رفيق عبد السلام لأنه كان يتحدث مثل “خيرت الشاطر” بمصر عن الإقتصاد بعيد كل البعد عن معايير التنمية الفعلية التى تحقق مساواة وتكافؤ فى الفرص وعدالة فى التوزيع – لأنه وبكل بساطة إذا سارت النظم الإقتصادية فى الدول الثورية على الإقتصاد الرأسمالى الصرف لن يتحقق أى مبدأ من المبادىء التى قامت عليها الثورات من خبز وحرية وعدالة اجتماعية لأن الثورة هى تغيير فى كل الأنظمة السابقة والتى تمكن الفئات المهمشة والضعيفة من الحصول على حقوقها الأساسية وعليه فإن فكر الإخوان المسلمين الإقتصادى يجب أن يتغير ويضع نصب أعينه المواطن البسيط الذى قامت من أجله الثورات.

 

  • Development:

Talking about the goals of the Millennium and such silly stories is illogical and unrealistic in light of the insistence on the ideas of the extreme right and unrestrained capitalism, which led to the recession of the global economy and we do not trust it anymore, because it increased the rates of poverty, disease and unemployment, while we are on the verge of disaster, the fact that in the Arab world with the requirement at least for 100 million jobs for Arab youth by 2015 and that by virtue of all the statistics on human development for the region and even Arab Statistics for the Arab Labor Organization – What really bothered me the speech of the Tunisian Foreign Minister Mr. / Rafiq Abdul Salam because he was talking like “Khayrat El-Shater in Egypt” about the economy in Tunisia and how much it is far from the actual development standards that achieve equality and equity of opportunity and fairness in the distribution – Because, quite simply, if all goes economic systems in revolutionary countries covenant on absolute capitalist economy – any principle will not be achieved of principles upon which the revolutions were made represented in bread, freedom and social justice – based on that the revolution is considered as a change in all previous systems, which empower the marginalized and vulnerable groups to have access to their fundamental rights – and therefore the economic thought of the Muslim Brotherhood should be changed and they should take care of the simple citizen to whom the revolutions initiated for.

 

  • ·         الإستراتيجية – مستقبل السلام فى الشرق الأوسط:

توجد نفس المشكلة التى أثرتها أعلاه مع السيد/ مراد مدسلى – وزير خارجية الجزائر – أن مصالح الدول الثورية ستختلف ما بعد الثورات مع كل من أمريكا وإسرائيل على حسب مصالح المواطنين فى الداخل وكذلك لن تحل القضية الفلسطينية دون اتفاق العرب انفسهم على الحل والتكتل أمام إسرائيل وأعنى هنا بالعرب الشعوب العربية لا الأنظمة – الأخيرة التى تخاف على عروشها وكراسيها لعلاقتها مع هاتين الدولتين وانقسم حاليا العالم العربى لطرفين طرف ثورى يعيد تقييم علاقته بالعالم بما فيه امريكا واسرائيل وطرف آخر يؤكد على علاقته بأمريكا واسرائيل لإستقرار المنطقة ولكنى لا أعلم أى استقرار يقولون على حساب كرامة الشعوب ونضالهم فى الحصول على حقوقهم الأساسية وهل فعلا بعد السقوط المالى المروع وكون أمريكا مستدانة بحوالى 14 تريلليون دولار هى القوى الول فى العالم أم أن القوى الجديدة سحبت منها البساط وهى حاليا التى تقوى بشكل كبير وناعم يدركه المنخرطين فى المجال الإقتصادى والسياسى فى العالم.

 

  • Strategy – the Future of Peace in the Middle East:

There is the same problem that I raised above with his Excellency Mr. / Murad Medsly – Minister of Foreign Affairs of Algeria – that the interests of the revolutionary states will vary after the revolutions with both America and Israel, according to the interests of citizens at home and also will not solve the Palestinian issue without an agreement among the Arabs themselves towards the solution and to be collided against Israel, and I mean here the Arab peoples not political regimes – the latter, which fears for its throne to its relationship with those two countries, the matter that splits now the Arab world to two parties by the revolutionary states, one re-evaluate its relationship to the world, including America, Israel and the other party confirms its relationship with America and Israel to the stability of the region, but I do not know what stability they mean at the expense of the dignity of peoples and their struggle to get their fundamental rights – Is it already after the terrible financial recession, as well as the fact that the domestic debt of the United States is estimated about 14 trillion dollars – does US still the first in the world anymore – or that new powers pulled the rug out from America and are currently strengthened significantly and smoothly, which is understood by those who involved in the economic and political field in the world.

 

  • ·         دور الأزمة المالية العالمية فى إعادة هيكلة السياسية الإقتصادية والتداعيات على الدول العربية:

المشكلة تكرار نفس الكلام عن السوق الحر المنفلت الذى يضبط نفسه بنفسه وكأننا لم نمر بسقوط مالى مروع من 2007 عصف باقتصاديات العالم وخصوصاً أوروبا وأمريكا نتيجة تخطيط الإقتصاد السياسى وبرامج صندوق النقد الدولى والبنك الدولى الفاشلة، وكذلك غياب أخلاقيات الشركات متعددة الجنسيات والتى همها الأكبر السيطرة على اكبر حصة سوقية عالمية واكبر أرباح دون إتباع أخلاقيات معروفة وواضحة واحتكارها للمواد الخام والتحكم فى الأسعار عالميا واستخدامها عمالة بسعر رخيص – وكذلك محاولة السيطرة على ثروات الغير فنقوم بحرب على العراق للإستيلاء على البترول لإحتواءها على أكبر مخزون عالمى حاليا من البترول – على زعم أنها تحتوى على أسلحة دمار شامل كذبا أو بدعوى الحرب على الإرهاب – لكى تكون التهم جاهزة وتدمر بلد ويقتل مليون ونصف عراقى ولا يحاسب أحد من هؤلاء القتلة أمثال بوش الإبن بل ونساعده كدول عربية فى ذلك لا أعلم على أى أساس عدا بقاء نفس الأنظمة فى مواقعها.

 

بالرغم أن أمريكا عندما إدعت فى أحداث 11/9 أن الإرهابيين قتلوا حوالى 2000 شخص أمريكى بمبنى التجارة وألصقت هذه التهمة كذباً بالإسلام فى شكل سيناريو سينمائى كاذب أقامت الدنيا ولم تقعدها هل قتلاهم لهم ثمن أم قتلانا ليس لهم ثمن، والمشكل الأكبر هل وفى ضوء الأزمة التى فضحت فساد أوروبا وأمريكا نتيجة هذه الحروب الغير مبررة التى خسروها للأسف ولم يستطيعوا تحقيق ما تمنوه فى المنطقة، ولا الإستيلاء على بترول العراق هل تم حساب أحد من مسئولى أمريكا، وماذا عن البنوك التى أفلست ولم يحاسب مسئوليها الذين استولوا على مليارات الدولارات من الشعب الأمريكى المكبل بالديون والأقساط شهريا وسنويا،  وعليه فخرجت حركة اليسار فى أمريكا حاليا المسماة “احتلوا وول استريت” لتأثرها بمبادىء الثورة المصرية وميدان التحرير والتى تنادى بالعدالة الإجتماعية المفقودة فى أمريكا.

 

ومع تصدير النموذج الغربى وليس النموذج كاملا ولكن الجانب الإستهلاكى منه فقط تضاءل حلم وجود منطقة عربية إقتصادية قوية تحاول التعرف على مواردها الإقتصادية وبناء اقتصاد حقيقى يقوم على نهضة علمية وصناعية وزراعية ثم أخذ المنطقة لتجارة الخدمات مثل البورصة والمضاربات والعقار والإعتماد فقط على العوائد الريعية من البترول والغاز وتحويل المواطنين إلى ماكينات استهلاكية مع وجود إعلام مضلل مثله كمثل غيره فى العالم فأصبح لدينا مواطنين فى اغلب الدول العربية مطبعين بهذه الثقافة الإستهلاكية الآتية من أمريكا والتى أدت لإفلاس دبى مرتين مثلا وإضطرارها للحصول على دعم من ابو ظبى مرتين وكذلك تاثر دول مجلس التعاون بالآزمة الإقتصادية الأمريكية وأزمة سيولة طاحنة عصفت بكثير من الوظائف والشركات لتعسر السداد وبدلا من ان يتعلم العرب من ذلك استمروا فيه وفشلت مثلا فى مجلس التعاون بناء مجلس اقتصادى وتوحيد العملة الخليجية للخلاف على رئاسة هذا المجلس مع فشل قمتين عربيتين “الكويت وشرم الشيخ” فى حتى إنشاء صندوق محترم لدعم الشباب العربى به الأموال اللازمة لتمكينهم إقتصاديا وفشل الجامعة العربية فى التعبير عن الشعوب العربية والشباب العربى.

 

كذلك عدم تنويع سلة النقد والعملات مع قصر غالبية التعامل مع الولايات المتحدة ودول غرب اوروبا وعد الدخول فى شراكات أكبر مع القوى الإقتصادية الجديدة فى العالم والتى يمكن أن تساعدها فى بناء نهضة مع عدم التطور السياسى والإجتماعى فى الخليج وغالبية الدول العربية لوجود حرب مفتعلة ضحيتها المواطن يتم تصويرها خطئا ما بين الدين والحريات والدين الديموقراطية والتى ليس بالأساس ثمة تناقض بينهما ومحاولة إدخال الطائفية حتى يمكنها إجهاض أى تغيير وإبعاد فكرة المواطنة وأنى مواطن من حقى كل الحقوق وعلى كل الواجبات – إلا أننى أعتقد أن التغيير قادم قادم، لا محالة لتأثر المواطن العربى فى كل مكان بما حوله من تغييرات كبيرة وخصوصاً الثورات التى فاجئت والهمت العالم.

 

كذلك فشل ساركوزى فى الإنتخابات أمام اليسار المتمثل فى “أولاند” وهذا مؤشر خطير فى أوروبا والتى ليس لديهم أموال كافية حالياً لسداد المديونيات التى تسببت فيها أمريكا والإقتصاد اليمينى المتطرف الذى اتبعوه – لأن هذا ينذر بصعود اليسار والقوى الإشتراكية فى أوروبا الغربية وبسرعة بعدما إكتوى الأوروبيون بنيران الرأسمالية المنفلتة وأصبح يسدد ضرائب لا طائل له بها إنقاذا لسياسيين فقط لصورة أوروبا أمام العالم مع تفشى البطالة والهجرة والإنتحار بموجب التقارير التى نراها عن الأوضاع الإجتماعية فى أوروبا يومياً.

 

وهذه كانت محور الأسئلة التى سألتها للسيد/ ماتياس لوندبرج كبير الإقتصاديين بالبنك الدولى لدى المملكة المتحدة.

 

  • The role of the global financial crisis in reshaping political and economic repercussions on Arab & GCC countries:

The problem is to repeat the same talk about the runaway free market, which adjusts itself as if we were not going through the fall of the financial horrific of 2007 devastated the economies of the world, especially Europe and America as a result of the failed political economy and programs planning of the IMF and the World Bank, as well as the absence of the ethics of multinational companies, which concerned with greater control over the largest global market share and bigger profits without following well-known and clear ethics, and its monopoly of raw materials and control in prices globally and use cheap labor. As well as the trial to control over the wealth of the others, accordingly fabricating a war against Iraq to take over its petrol as it includes the biggest reserve of it worldwide, alleging falsely that Iraq has mass destruction weapons, or alleging that this is a war against terrorism, in order to have ready accusations to destruct a country and kill about one million and half of innocents and nobody judged of such killers like George W Bush, and unfortunately the Arab regimes supported him in such historical scandal, based on what, unless remaining such regimes as they are in oppressive governance.

 

Despite that USA alleged in 9/11 that terrorists killed about 2000 US citizens at World Trade Center, and then pasted such accusation falsely to Islam in tricky scenario, accordingly USA made all such massacres, therefore I am wondering, Are their killed people worthy when ours are not? The greater problem, in the light of the economic recession that has disclosed the corruption of both Europe and US as a result of their unjustified wars they lost, as well as they neither achieve what they really intended in our area, nor usurp the petrol of Iraq, Did they really judge any of their politicians for such scandalous matter? What about the bankrupted banks and nobody of its top administration being sued, who usurped billions of US$ from the US people, the latter who are tied by debts and monthly and annual installments, accordingly there was a necessity for the emergence of US left represented in “Occupy Wall Street” as such movement was impressed by the principles of the Egyptian revolution and Tahrir Square that claiming for the lost social justice in USA.

 

While export western model and not the form in full, but its consumption side, it only has dwindled dream of having the Strong Arab Economic Zone trying to identify its economic resources and build a real economy based on scientific, industrial and agricultural renaissance, and then take the region to trade in services such as stock market and speculation, real estate and rely only on the returns of oil and gas – and convert people to consumption machines accompanied with misleading information, like others in the world – bringing our citizens in most of Arab countries to be normalized with such consumption culture coming from America, which led to the bankruptcy of Dubai twice, for example, and made it obliged to get support from Abu Dhabi twice – as well as negative impact on GCC by the American economic crisis and a fierce crisis of liquidity engulfed much of the jobs and companies to obstructed payment – and instead of learning from that, they continued in such path. Whereas, for example GCC failed to build the proposed economic council and gulf monetary union according to disputes on the presidency of the Council – with the failure of the 2 Arab economic summits “Kuwait and Sharm el-Sheikh, “even in the establishment of a respected fund to support Arab youth to empower them economically, as well as the Arab League failed in the expression of the Arab people and Arab youth.

 

As well as non-diversified basket of cash and currency with restricting most of transactions with the United States and the countries of Western Europe and not to engage in more partnerships with the new economic powers in the world, which can help them in building a renaissance – with no political and social development in the Gulf and the majority of Arab countries as a result of fabricated that sacrifices the citizen – to be photographed by mistake that is between religion and liberties – or religion and democracy, which is not primarily indicating that there is a contradiction between them – and try to enter sectarian clashes in this regard, so that they can abort any change and the removal of the idea of citizenship and that I am citizen, therefore I enjoy all the rights and bearing all duties – but I think that change is coming is coming, inevitably influenced by Arab citizen everywhere, including big changes around him, especially revolutions that surprised and inspired the world.

 

As well as the failure of Sarkozy in the election to the left of “Hollande” This is considered a serious indicator in Europe, which do not have enough money now to pay off debts caused by the United States and the right-wing extremist economy, which was followed by the EU States – because this portends the rise of the left and the forces of socialism in Western Europe so quickly – after it burned Europeans by unrestrained fire of capitalism – and made the European citizen pay unfair taxes to save only the politicians and save the image of Europe to the world – with the spread of unemployment, immigration and suicide provided with the reports that we see every-day about the social situation in Europe.

 

This was the focus of questions that I addressed to Mr. / Matthias Lundeberg World Bank Chief Economist to the United Kingdom.

                

  • ·         التغيرات السياسية والحقوق المدنية فى الشرق الأوسط:

لا أعلم ماذا أقول عن هذه الجلسة التى اتلفتها مديرتها ويندى تشمبرلن رئيس معهد الشرق الأوسط فى واشنطن والتى أدارت الجلسة بطريقة متخلفة مفتعلة انها إختارت أناس للتعليق على هواها إعتقدت خطأ لعدم مهنيتها ومصداقيتها أنها شخصيات مهمة لجلوسهم فى الصفوف الأمامية وأضاعت فرص للتعليق على نقاط مهمة ممن هم فى الصفوف الخلفية على مرأى ومسمع من الحضور وهذا يدل على سوء إختيار بعض الشخصيات لمناصب مثل هذه أو لإدارة جلسات بهذه الأهمية.

 

اشكر السيد/ خالد جناحى من البحرين والذى غير رأيه فى الثورات العربية وقال كلاما يختلف عما قاله العام السابق فى نفس المنتدى 2011 – فهل فعلا غيرت الثورات العربية من البحرين، لليمن، لمصر، لتونس فى نفوس بعض من كانوا ضدها فى البداية أم تغير المصالح وفقا للمصالح المقابلة وعدم إفلاح المال السياسى فى إثناء الثورات عن المضى فى طريقها.

 

“هناك بعض الجلسات التى لم أحضرها لتشابه وتداخل وضعف الموضوعات أو المحاضرين أو لكل ذلك وسأعلق عليها فى الملاحظات”

 

 

  • Political Changes & Civil Rights in the Middle East:

I do not know what to say about this meeting, damaged by its Moderator – Wendy Chamberlin – Head of the Middle East Institute in Washington, where she steered the meeting in a fabricated backward for the chosen people to comment as it sees fit – but she thought wrongly according to missing of professionalism and credibility – that these characters important to sit in the front rows – and missed opportunities to comment on the important points for those who are in the back rows – in full view of the audience – and this indicates the poor selection of some of the characters for such important positions, or to steer these important sessions.

 

I would like to thank Mr. / Khalid Janahi from Bahrain, who changed his mind in the Arab revolts and when his speech is different comparing to what he stated last year in the same forum 2011 – Is it really the Arab revolts from Bahrain, Yemen, Egypt and Tunisia that changed the hearts of some who were against it in the beginning – or a change in the interests according to the encountered interests, with the failure of political money to dissuade revolutions from moving further on its way.

 

“There were some sessions that were not attended to the similarity, overlap and the weakness of the topics or lecturers, or all of this and I will comment upon in the notes hereunder”.

 

  • ·         الإعلام:

من أهم النقاط التى أثارها السيد حسن الراشدى – مدير مركز الجزيرة للإعلام والتى علقت عليها هى التدريب بشكل مهنى للعاملين فى هذا المجال وكذلك المدونين والصحفيين المواطنين – لأنه سمعنا عن غلق مكاتب محطات إعلامية فى دول معينة مثل مصر ولدينا حالتين “الجزيرة مباشر مصر” ومداهمة مقر قناتى “الحرة والعالم” وهذا يرجع لنقص التدريب وكذلك الإعتماد على مراسلين ومقدمين جدد أو محدودى الخبرة لا يقدموا الرسالة الإعلامية بشكل محايد وموضوعى ومهنى فيقوموا مثلا مع الحماس الزائد بالتعبير عن وجهة نظرهم الشخصية فى حادث معين ثم يعتقد بكل تأكيد من يراهم أن هذه وجهة نظر المحطة وبالتالى ليتعرضوا سواء للملاحقة القانونية أو الغلق أو لمشاكل تنظيمية تتعلق بتجديد تصاريح وكذلك الحال بالنسبة للمدونين لأن هناك حد فاصل بين السب والقذف والإنتقاد للإنتقاد والإنتقاد البناء وعليه فالتدريب مهم جداً.

 

إلا ان ما أثارنى كثيراً أن دور الإعلام قد لا يكون موضوعى فى معالجة بعض القضايا والموضوعات بالغة الأهمية إرضاءا لنظام معين أو مصالح معينة وهذا واجهته معظم القنوات العربية الكبيرة وبإمتياز وخصوصاً فى الشأن الخليجى ومن ضمنه بكل تأكيد الشأن البحرينى عموما هذا العام وكذلك الشأن السورى فهل نحن نريد إعلام محايد موضوعى مهنى أم يكون محايد وموضوعى ومهنى فى مواقف وغير ذلك فى مواقف أخرى.

 

  • Media:

Of the most important points raised by Mr. Hassan Rachidi – Director of Al Jazeera Centre for Media, who commented on is the training professionally for workers in this field, as well as bloggers and citizen journalists – because we heard about the closure of media offices and stations in certain countries such as Egypt and we have two cases, “Al Jazeera Live – Egypt” and raiding the headquarters of “Al-Horra & Alalam News” and this is due to lack of training, as well as rely on new reporters and anchors or limited experience persons, who do not provide the media message in a neutral, objective and professional manner. Therefore, they make, for example, with enthusiasm excess to express their personal point of view in a given accident, and then thought surely who sees that this is the view of the station and thus exposed to either prosecution or closure or regulatory problems related to the renewal of permits, as well as the case for bloggers because there is a dividing line between libel, slander and criticism, criticism for criticism and constructive criticism, therefore training is very important matter.

 

However, what really stimulated me that the role of media may not be objective in treating with some matters and some important issues, to satisfy some certain regime, or to obtain some interests, such subject was envisaged by most of the big Arab media channels especially when treating the gulf issues, that certainly including the Bahraini issue in general this year, as well as treating with the Syrian file, therefore do we really need neutral, objective and professional media, or to follow such path in specific situations, otherwise in other situations.    

 

  • ·         الجلسة الختامية:

فوجئت بالسيد/ شون كليرى مدير مؤسسة المستقبل ومستشار منتدى ديفوس يقتبس الكثير من جلسة عقدت فى معهد بروكنجز فى اليوم الثانى من المؤتمر والتى دعيت لحضورها وكان المتحدثون فيها كل من السيد/ وضاح خنفر المدير السابق لشبكة الجزيرة والسيد/ هون ديفيد ميليباند والتى كان يديرها سلمان شيخ والتى كانت تتناول موضوع “ثورة المعلومات والديموقراطية والشرعية فى القرن الـ 21” ليدخلها ضمن توصيات المؤتمر فيما يتعلق بحقوق المواطنة وكيف ان التغاضى عنها فى البحرين اخل بالتوازن الإجتماعى وان النموذج الأوروبى أو الغربى لم يعد هو النموذج المثالى للتصدير ولا بد من التعرف على نماذج اخرى وعلى سلبيات إستغلال الإعلام الجديد والذى يستخدم فى اشعال الطائفية ما بين أطراف الوطن الواحد والدين الواحد ودور الإعلام الذى يجب ان يلتزم بأخلاقيات ومهنية لا تضلل المشاهدين وكل هذه الأشياء مما تم مناقشتها فى جلسة معهد بروكنجز والتى للأسف كانت أقوى من معظم جلسات المنتدى هذا العام.

 

  • Closure session:

I was surprised that Mr. Sean Cleary, the Director of the Future Foundation and an Advisor to Davos Forum, cited a lot of things discussed at a session held at Brookings Center Doha at the 2nd day of Doha 12th Forum; to which I was invited to attend where the speakers were Mr. Waddah Khanfar Director of Sharq Forum and the Ex-Director of Aljazeera Network and the RT Hon David Miliband, MP Member of Parliament and former Foreign Secretary, UK and moderated by Mr. Salman Shaikh the Director of Brookings Doha, that was dealing with the Information Revolution: Democracy & Legitimacy in the 21st Century; to insert it within the recommendations of Doha 12th Forum. Concerning citizenship rights, how much disregard such rights in Bahrain made social imbalance in society, as well as the Western model is not anymore the ideal model to be exported to the whole world, as we should acquaint other credible models in this regard. Also the negative impact of using the new media represented in the social networks that could be used maliciously to stimulate sectarianism between the parties whether of the same patrie, or the same religion. When media should be committed with ethics and professionalism that avoid followers and viewers misleading and all such things that had been discussed openly at Brookings Center were unfortunately stronger than the forum’s panel discussions itself this year.            

 

ملاحظات:-

–       هناك ضعف فى المنتدى عن العام الماضى ليس لعيب أو تقصير فى التنظيم ولكن يمكن فى تكرار الشخصيات وعدم التنوع فى اختيارها التى رأيتها العام الماضى بنفس الأجندة فأصبحت الحلقات النقاشية حلقات مناقشة هواة.

 

–       المتوسط العمرى للحضور لا زال كبير نسبيا مع تضائل بشكل كبير فى أعداد الشباب فى غالبية المحاور.

 

–       الإعتماد الكبير على الأمريكان فى التنظيم وبالتالى فالحضور كان من وجهة نظر امريكية غربية مع غياب تام للقوى الجديدة بوفود محترمة تليق بوجودها فى العالم مثلا فلم نصادف وفود كبيرة من الصين أو إيران أو روسيا أو البرازيل أو الأرجنتين أو المكسيك أو جنوب إفريقيا أو كوريا الجنوبية أو تايوان أو سنغافورة أو ماليزيا واين التواجد لأفريقيا أكبر سوق عالمى من هذا المنتدى وذلك للتعرف على التجارب الناجحة سواء فى الإقتصاد أو فى الجوانب السياسية المتمثلة فى الديموقراطية والحريات وكيف تمت عمليات المصالحة ما بين الجماعات العرقية فى بعض الدول الإفريقية والأسيوية وسارت بشكل كبير فى مسار الديموقراطية وما هى الفرص الإقتصادية الكبيرة التى يمكن الإستفادة منها فى هذا المنتدى.

 

–       أثيرت فى محور الأقليات عدد من القضايا الخاصة بتمكين فئات تطالب بحريات شخصية متطرفة جدا – أنا لست ضد هذه الطلبات ولكن كيف يمكن أن نمكن الأفراد من حقوق شخصية متطرفة كالحريات الجنسية مثلا وعلى الجانب الآخر نفس الأفراد غير ممكنين اقتصاديا فى ظل احتكارات اقتصادية وعدم وجود قوانين عمالة واضحة وشفافة وتضاؤل عدد الوظائف ووجود نظام كفالة وعدم تمكين الشباب العربى من العمل فى الدول العربية وتفضيل جنسيات اخرى مختلفى الثقافة لعدم مطالبتهم بنفس الحقوق التى يطالب بها الشباب العربى – هذا الشباب له حق يتوجب أن يتمكن منه ويحصل عليه وهذا كان أحد أهم أسباب القيام بثورات فى الدول التى قامت فيها وعلى الجانب الآخر هل سيظل الشباب فى غالبية دول مجلس التعاون محروماً من إنشاء الجمعيات والأحزاب والنقابات التى تدربهم على الحياة السياسية ثم بعد ذلك الدخول للمشاركة فى الحكم والحياة السياسية من خلال مجالس نيابية أو برلمانات حقيقية وكان ذلك من النقاط المهمة التى كان يجب أن تضح فى المؤتمر أو يتم مناقشتها على الأقل لأن هذا أصبح أمر حتمى.     

 

–       وجود بعض الشخصيات من مصر يتم دعوتها وهم من فلول النظام السابق والذين شاركوا فى إفساد الحياة السياسية والإقتصادية فى مصر ولم يقدموا أو يأخروا شىء فى المنتدى.

 

–       كنت أتمنى عقد جلسات خاصة بدور الشعوب والشباب فى المنطقة والعالم وهل المنظمات الإقليمية والدولية عبر العالم تعبر بالفعل عن رغبات هذه الشعوب والشباب وهل يتوجب إصلاح هذه المنظمات سواء جامعة عربية، أو أمم متحدة، أو بنك دولى، أم صندوق نقد دولى وهل فعلا هذه المنظمات جزء من حل الأزمة ام شاركت فى تفاقم الأزمة والفساد فى الدول التى حدثت بها ثورات. 

 

–       أخيراً وليس آخراً، عندما ننتقد أو نقيم فإننا نقوم بذلك حرصاً على نجاح هذا الحدث وليس إنتقاصا منه لأننا لو لم نعترف بالأخطاء سنخسر على المدى الطويل – وفى النهاية أكرر شكرى لكل من ساهم فى التنظيم الجيد لهذا المنتدى وخصوصا شباب المنتدى المتطوعين لدى الخارجية القطرية والذين كانوا يوفروا لنا كحضور كل سبل الراحة وهم المكسب الحقيقى الذى خرجت به من هذا المؤتمر بالنسبة لى بالإضافة للتعرف والتشبيك مع بعض الوفود للتنسيق والعمل المشترك.

 

–       الشعوب هى من تحمى الأوطان والحكام وليس العكس.

 

  • Notes:-

 

–         The forum is weaker this year than the last year’s one, but it is not the mistake or the negligence of the organization, but perhaps inviting the same old faces, when the choice was not diversified, as I noticed the last year, with the same western stereotyped agenda, therefore the panel discussions became like aimless amateurs dialogues.

 

–         The age average still probably too old, and then youth attendance percentage in most of sessions was very few.

 

–         More relying on Americans in the matter of organization, therefore the attendance was only complying with their point of view and disregarded inviting the new economic powers worldwide that should be existed with proper delegations that fit its position in the world currently, accordingly we did not meet proper delegations from China, Iran, Russia, Brazil, Argentina, Mexico, South Africa, South Korea, Taiwan, Singapore or Malaysia. With the absence of the biggest market in the world represented in Africa in this forum, in order to recognize the successful experiments whether in economic or in political sides represented in democracy and liberties, and also how the process of reconciliation between the ethnic groups was made in some Afro-Asian states and then took the right democratic path, as well as what are the big economic opportunities to which we can benefit from attending this forum.

 

–         A lot of issues were highlighted in the minorities panel discussion and workshops, when some requested empowering categories in society claiming for extreme personal liberties – I am not personally against such claims and requests, however how could we accept extreme personal rights like sexual liberties, when on the other side the same persons are not empowered economically caused by economic monopolies. As well as the inexistence of clear and transparent labor laws, diminishing of the available job opportunities, the existence of sponsorship/Kafala system, not empowering the Arab youth to work in the Arab states and preferring other nationalities with different culture to work alternatively, as they do not have the same rights and expectations claimed by Arab youth. Whereas such Arab youth has the right and should be empowered to obtain it, to which it was one of the most important reasons of the revolutions. On other hand, Will the Arab youth in GCC being deprived anymore from incorporating strong civil society (NGOs, Parties and Syndicates) that can train and qualify them well on a real political live, and then they can make active participation in governance and political life through real parliaments or representation councils. That was one of the most important topics that should be clarified in such forum as it is a necessary matter in this regard.

 

–         The existence of some Egyptian figures invited, as they were members of the corrupted ex-regime and participated in deteriorating both political and economic life and never added anything tangible to the forum!!!!!!!

 

–         I wished if there were sessions concerning the role of both peoples and youth in the area and the world, and how much regional and international organizations worldwide expressing the hopes and desires of both peoples and youth. Also, does reform should extend to such organizations e.g. Arab League, United Nations, World Bank or IMF? And do really such organizations is a part of the solution, or it was a part of increasing disasters and corruption in the revolt states?

 

–         Last but not least, when we criticize or make assessment, we do it as we are keening the success of this important Arab event and not to destruct it, because if we are not admitting that there were mistakes, we shall lose on the long round. At the end I do address my thanks and dedications for everyone participated in the good organization of this event, especially the youth/volunteers at the Ministry of Foreign Affairs, who offer us all means of relaxation and comfort, as well as being my real gain in this event, in addition to my networking with some delegations for coordination and joint work.

 

–         Peoples protect both nations and rulers, and not vice versa.       

 

Please be guided accordingly…..

 

 

 

 

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of

Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Ahmed Moustafa: Eye on the Future of Egyptian Economy – أحمد مصطفى: عين على مستقبل الإقتصاد المصرى

December 27, 2011

Ahmed Moustafa - at Christmas Time in Alexandria Egypt

من سماعى لحوار رئيس الوزراء الجنزورى يوم الخميس الماضى فيما يخص الإقتصاد ولماذا تحولت القوى الإقتصادية عن مواقفها سواء الإتحاد الأوروبى الذى وعد بمساعدة مصر بحوالى 30 مليار يورو – كما إدعو ولا أعرف كيف هذا وهم فى النازل منذ 2008 ويتخبطون فى عجزهم المالى وكذلك إنضمام دول فقيرة للإتحاد فى ظل ظروفهم المالية المتردية من دول شرق ووسط أوروبا – والتى يرسى لها مع إشراف بعض دولهم على الإفلاس ما بعد ايسلندا فى عام 2008 مثل اليونان وايطاليا واسبانيا والبرتغال وايرلندا –

What I can say after hearing the statements of our Prime-Minister Ganzoury last Thursday for the economy – and why the economic forces backworded from their positions in respect of supporting Egypt? whether the European Union – which promised to help Egypt with about 30 billion Euros – as they claim – I do not know how this illusion in a downtrend since2008, and caught in financial deficit – as well as poor countries joined the European Union in light of the deteriorating financial circumstances of the countries of Eastern and Central Europe -which has anchored with the approach of some of their post-bankruptcy of Iceland in 2008, such as Greece, Italy, Spain, Portugal and Ireland.

وكذلك استشراء الفساد فى أوروبا وأمريكا بشكل غير عادى على عكس من الخداع الدائم الذى كان يمارس علينا باستخدام الآداة الإعلامية الموجهة لنا على أساس أنهم دائما الأفضل وأوطان الحريات وغيرها وهذا كلام عار عن الصحة، وذلك ينعكس فى القوانين الخاصة بقوانين ضد السامية وقوانين الهجرة غير الشرعية التى سنت فى 2008 وكذلك الإتحاد المتوسطى الذى أنشأوه دون جدوى معلومة عدا حماية حدود أوروبا الجنوبية – وأخيراً قوانين عدم الإعتراف بمذابح الأرمن مؤخراً – كذلك أمريكا والتى تعيش كمصاص الدماء على أموال دول الخليج كما نعلم كإقتصاديين نحلل الأوضاع الإقتصادية العالمية وبكل دقة فى مراقبة الأوضاع الإقتصادية المتهاوية دولياً – وعلى رأى المثل “جيبتك با عبد المعين تعينى” – إذا كانت كلا من أوروبا وامريكا تحتاج من يساعدها للخروج من هذا المأزق كيف لهم أن يساعدونا نحن كدول جنوب المتوسط مصر وليبيا وتونس.

As well as rampant corruption in the Europe and America is an extraordinary contrast of a permanent deception, which was practiced towards us by using the media against us on the basis that they are always the best and the homelands of the freedoms and others, and these words are untrue, and this is reflected in the laws of Anti-Semitism  in 1990s and the laws of Illegal Immigration passed in 2008 – as well as the Mediterranean Union, which was created without any known feasibility study, other than protecting the borders of southern Europe, and finally the laws against persons, who do not recognize the massacres of Armenians recently – as well as America which represents Vampire living on the funds of the Gulf States, as we know as  economists analyze international economic conditions and strictly monitor the economic conditions crumbling internationally – and saw goes, “How can you help me – and you need a hand” – if both Europe and America need to help itself out of this dilemma – how can they help us as south of the Mediterranean states, Egypt and Libya and Tunisia.

وكذلك ما وعدت به غالبية دول الخليج من الدول العربية بداية بـ 6 مليار دولار ثم تراجع كل هذا “لكلام × كلام” وانحسار كل هذا إلى مليار واحد فقط أول عن آخر (يادى الكسوف يا رب) على فكرة نفس الموقف تكرر منذ حرب العراق وأنا اكررها للتذكير بالفضائح (صندوق إعمار العراق – صندوق إعمار لبنان – صندوق إعمار غزة وكل هذه القامات والصناديق منظر وشكل وشو إعلامى براق دون مال – خيالات مآتة ولم ينفق مليم على هذه الصناديق وان ارسلت مساعدات ترسل فاسدة كما حدث فى حالة غزة عدة مرات) – وكذلك الوضع فى الصومال الذى لم نحله وصرنا نتسول عليها دون التفكير فى بناءها ولا استثنى أحداً من الدول العربية والإسلامية.

Also, the promise of the majority of the Gulf Arab states start with 6 billion dollars, and then drop all this to “words × words” and concise  all of this to only one billion (something shameful) and reiterates the same position since the Iraqi war, and I repeat them to recall the scandals (reconstruction fund of Iraq – reconstruction fund of Lebanon – reconstruction fund of Gaza and all of these postures and funds were only  Media Show without money “Scare-Crows” did not spend a penny on these funds and (sending corrupt deteriorated aid as made in the case of Gaza several times) – As well as the situation in Somalia, which was not resolved by the Islamic Arab countries, which caused by the United States and Israel, and we started begging to Somalia without thinking in the construction thereto when all the Arab and Islamic states are involved in such mess.

أعلم أن كلامى مؤلم ولكن يجب كمصريين أن نعى الدرس – لن يساعد مصر إلا تضافر جهود المصريين أنفسهم سوياً ومعرفة مصالحنا إقليميا وإفريقيا ودوليا وأن نتعرف على من يريد فعلا المساعدة ومن يريد الشو الإعلامى – الجامعة العربية لم تعد صالحة فى ظل نظامها الأساسى الحالى لإدارة الشئون العربية ولا بد من تعديله واصلاحه من جانب الشباب الغير ممثل لحكومات لأن الحكومات العربية غالبيتها ضد الشعوب العربية ولا تعبر عنها وعن أوجاعها – السؤال الأصعب هل بمرور 2015 وكما قلت مرارا وتكرارا هل سيوفر العالم العربى فرص عمل محترمة لعدد 150 مليون عربى؟ وماذا أعددنا لذلك – هل نريد تنمية لشعوب تؤمن الأنطمة العربية – أم زيادة الإنفاق الأمنى والتسلح لتأمين العروش بما لن يمنع إنهيار هذه العروش أمام الهزات الزلزالية والتسونامى الشبابية؟

I know that my words is painful – but that the Egyptians must learn the lesson – will not help Egypt, but the combined efforts of the Egyptians themselves together and recognizing better our interests regionally and in Africa and internationally – and to find out who wants to really help – and who wants to make a media show, whereas the Arab League is no longer valid in light of its current Articles of Association, or even manages Arab affairs – it must be amended and reformed by young people, non-representative governments – because the majority of Arab governments against the Arab people and do not express their problems – Difficult question is over 2015, and as I said over and over again: Will we provide the Arab world, respectable jobs of 150 million Arabs? What we have prepared for this? Do we want development for peoples to protect the Arab regimes – or increase security spending and armaments to secure the thrones, which will not prevent the collapse of these thrones to seismic tremors and tsunami of youth?

التوحد فى الرؤى من أهم التحديات – والملف الإقتصادى والحلول موجودة وقابلة للتطبيق ومن الغد ولكن يجب أن نفيق – لا نريد أحد يريد أن يعش فى يتوبيا “المدينة الفاضلة” أو أحد من الناس أن يعطينا طوال الوقت نظرات سوداوية – وأنه ليس فى الإمكان أفضل مما كان وأننا سنسقط إقتصاديا هذا كلام غير سليم بالمرة الغير موافق لإقتصاد الثورة – التطرف من كلا الطرفين أكثر ما أضر بنا – الشعوب هى التى تؤمن الدول أولا ثم الجيوش.

Unity in the visions of the most important challenges – the economic profile and the solutions exist and are applicable from tomorrow, but we must be aware – do not want one wants to live in  “utopia” or one of the people to give us all the time pessimistic visions, and that it is not possible to better than, and we will fall economically – this talk is not healthy at all, is not compatible with the  revolution – extremism on both sides hurt us the most – are the people that protect the States first and then the armies.

ولكم جزيل الشكر,,,,,

أحمد مصطفى

عضو المجلس الأفريقى لدراسات بحوث التنمية (www.codesria.org)

باحث واستشارى اقتصادى اجتماعى وسياسى وكاتب حر

مترجم قانونى معترف به ومدرب مهارات تقديم وتنظيم محترف

جوال: 00201009229411

email: solimon2244@yahoo.com

مدير صفحة معا ضد الفساد على الفيسبوك

http://www.facebook.com/home.php?sk=group_187040251330900&ap=1

مدونة: https://intellecto.wordpress.com

Eye On The Egyptian Elections

November 29, 2011

الإيجابيات:-

Positive points: 

–        لا بد أولاً من الإشادة بدور كل من القضاء المصرى، ثم الجيش، ثم الشرطة، فى تنظيم هذه الإنتخابات التى ستسجل، كما فعلت ثورة 25 يناير، رقماً قياسياً عالمياً فى نسبة المصوتين من إجمالى عدد المصوتين الموجود المقدر بـ حوالى 50 مليون مصوت، والتى بلغت فى أول مرحلة تصويت ما قدره البعض بما يزيد عن 70% وهذه النسبة عالمياً من أكبر النسب التى يمكن أن تسجل فى العالم.

–          It must first pay tribute to the role of the Egyptian judiciary, the Army, and the police, in the organization of these elections, which will be recorded, as did the revolution of January 25, set a world record in the percentage of votes of the total number of voters is located, estimated at about 50 million voters, which reached in the first stage of what some people vote more than 70% and the ratio of the largest global proportions that can be recorded in the world.

–        كما يعلم الجميع، أنا من الإسكندرية – فسأتكلم من واقع مشاركتى، ومشاركة والدتى أمس – اليوم كانت نوة فى الإسكندرية، وسيول، وبرد، وبالرغم من ذلك، فعند وصول والدتى للمقر الإنتخابى الخاص بها حوالى العاشرة صباحاً، وجدنا عدد كبير من النساء يقفن فى طابور طويل نسبياً، ثم إزداد العدد بشكل كبير مع إنتهاء والدتى من الدخول لدائرتها الإنتخابية، والإدلاء بصوتها للقائمة والفردى، الذين إخترناهم مسبقاً، فشكراً لأهل الإسكندرية – فحضور ملفت من النساء بشكل كبير ومنذ الإستفتاء، الذى ضرب به عرض الحائط، ولكن هذه المرة كان الحضور الضعف أو يزيد.

–          As everyone knows, I’m from Alexandria – and speak of the reality of my engagement, and the participation of my mother yesterday – which was  rainy in Alexandria, and cold, in spite of that, when the arrival of my mother to her own electoral constituency about 10:00 am in the morning, we found a large number of women standing in the line relatively long, and then increased in number dramatically with the end of my mother access to her constituency, and cast her vote for the list and the individual, who we selected in advance, and thank the people of Alexandria – The presence of  women was dramatically remarkable since the referendum, which was hit by the wall, but this time the attendance doubled or more.

–        أود أيضاً أن أقول، ولا أنكر، حسن التنظيم المسبق، وذلك بإنشاء موقع انتخابات مصر، والذى أعطى الفرصة للمصريين فى الداخل والخارج، للتعرف على الموطن الإنتخابى، والدوائر، وأرقام الكشوف للناخبين، بالرغم من السلبيات التى حدثت للمصوتين فى الخارج – ثم بعد ذلك تولى المصرية للإتصالات إعطاء هذه الخدمة وذلك مقابل (50 قرشاً) للمكالمة والإستفادة المادية.

–          I would like also to say I do not deny, the well organization in advance, that represented in creating a site called Egyptian Elections 2011, which gave the opportunity for the Egyptians at home and abroad, to be aware about their electoral domicile, constituencies, serial numbers and statements to voters, in spite of the negatives that have taken place for voting abroad – and then took Telecom Egypt to give this service in return (50 piasters) of the call and obtain a money advantage.

–        أيضاً جاء من حسن التنظيم عمل دوائر للنساء فقط وللرجال لمنع الهرج والإختلاط وللتيسير مع تواجد قوات من الجيش متمثلة فى القوات البحرية فى الإسكندرية وكذلك رجال الشرطة وتنظيم دخول الناحبين لدوائرهم الإنتخابية. 

–          Also came from a well-organized work in this regard creating constituencies only for women and men to prevent disorder and to facilitate and engage with the presence of troops from the army, represented in the Navy in Alexandria, as well as police that regulate the entry of voters to their constituencies.

أما السلبيات:-

However, the negative points:-

لا نتكلم عن السلبيات بسبب التقصير، ولكن بعد أن أثبت المصريون أنهم الأكثر وعياً بالعالم العربى، من واقع الأعداد التى رأيناها، ولأن الإنتخابات تعقد مع هذا الكم الهائل والتنوع الشديد فى الإتجاهات السياسية، على 3 مراحل، نتمنى أن يتم تجنب هذه السلبيات المرحلتين القادمتين، والتى تتمثل فى:

Do not talk about the negatives because of the failure, but after that the Egyptians showed they were more aware of the Arab world, the reality of the numbers that we have seen, and that elections be held with this huge number and great diversity in the political trends, in 3 stages, we hope to avoid these negatives in next two phases, which is represented in:

–        الدعاية الإنتخابية ظلت مستمرة بما يتنافى مع القانون وخصوصا فى الـ 48 ساعة الأخيرة ما قبل الإنتخابات، وحتى أمام اللجان هذا اليوم، وكان أبرز مخالفى القانون فى هذا الصدد التيار الإسلامى على إختلافه، ثم بعد ذلك إنضمت له باقى التيارات الأخرى، حتى يكون هناك معيار عادل، ولكن كانت نبرة الإسلاميين لها اليد الطولى، وذلك باستقطاب مصوتين جدد وأمام الجميع ولولا جهود الناس الناخبين انفسهم والأمن، لقاموا بدعوة كل الناخبين للتصويت لهم، وذلك مع توزيع عدد من المطبوعات والتى اقدر أنها بمبالغ كبيرة، ولو تم إنفاقها من هذا التيار الإسلامى فى صورة خدمة معينة لأهل المنطقة لكان أفضل لهم بكثير.

–          Election campaigns has been going on in contravention of the law, especially in the last 48 hours before the election, even before the constituency in the 2 days of elections, and Islamists were the most prominent violators of the law in this regard  on the differences, and then joined them the rest of the other trends, so that there is a standard fair, but the tone of the Islamists have the upper hand by attracting new voters  in front of everyone and without the efforts of people of voters themselves and security, they would invite all voters to vote for them, and with the distribution of number of publications, which I really estimate it in huge amounts, though the spending of this Islamic trend in form of a particular service to the people of the district was much better for them.

–        المشكلة مع زيادة عدد الناخبين على الكراسى الفردية مع الإنفتاح السياسى ولأول مرة ما بعد نظام المخلوع كان هناك مشكلة للتوعية بالمقاعد الفردية للناخبين أنفسهم وخصوصا النساء واللاتى وقع الكثير منهن فى هذا الشرك لإنتخاب تيار بعينه وكُنَ على عدم وعى بمن هو أصلح وانتفى كثيراً هذا الأمر مع القوائم الحزبية والتى كانت عددها محدود نسبياً وأكثر ترتيباً – وعليه فكان هناك المروجين لتيارات بعينها خارج المقار الإنتخابية وخصوصا التيار الإسلامى والذى صار يروج يوجه النظر للتصويت لهذا التيار سواء فردى أو قائمة وعندما تثير بعض النقاشات تتراجع هذه التيار حتى لا تفقد مصداقيتها وتقول “كل واحد حر فى إختياره”.

–          The problem represented in increasing the number of voters on the chairs of individuals with the political opening for the first time after the ousted regime, therefore there was a problem to raise awareness of the seats of individual voters themselves, especially women, who have fallen a lot  in this trap for the election of specific stream and were not aware of who is the fittest and negated much of this matter with the party lists, which were limited in number and relatively more arranged – and therefore there was a promoter of the currents given outside the headquarters of election, especially the Islamic trend, which became promoted to draw attention to vote for this trend, whether an individual or a list, but when raise some discussions down the stream so as not to lose credibility and says “everyone is free in his choice “.

–        وأيضاً يمكن أن تُخضع هذه النقطة أيضاً المصوتين سواء من قبل الموظفين أو القضاة المتبنين لتيارات معينة للتأثير على مسار العملية الإنتخابية بتوجيه الناخب لتيار معين – مع البطء لكون قائمة الفردى كبيرة ومكتوبة ورموزها بخط صغير، ويجب إختيار إثنين منها حيث كان الكلام أولا (1 فئات + 1 مستقلين)، ثم تغير الأمر ليصبح أى عضوين (2) فردى.

–         

–          And also may this point subject also voters, whether by officials or judges, the sponsors of certain currents to influence the course of the electoral process directing the voter to a specific trend – with the slow pace of the fact that the list of individual large and written symbols, small print, and voter must choose two of them whereas it was to speak first (1 categories +1 independent), then change it to become any two (2) singles.

 

–        مع تزايد الأعداد كما ذكرت، فكان يجب أن يتم تقسيم الدوائر الإنتخابية لنصفين للتيسير على الناخبين، وكانت هذه إحدى السلبيات من جانب الهيئة العليا الإنتخابات، والتى كان يجب أن تضاعف عدد القضاة ليس فقط لتكدس الناخبين، ولكن لأن التصويت على يومين، وكان لا بد أن يستبدل قاض بآخر لضمان الأمانة والنزاهة ولا نعرضه للإرهاق الشديد حيث تعرض بعض القضاه للإغماء كما سمعنا بإحدى الدوائر – ليست فى الإسكندرية.

–          With increasing numbers as I mentioned,  the electoral constituencies should be divided in half to make it easier for voters, and this was one of the negatives by the Supreme Council of the Elections, which should have doubled the number of judges not only to accumulation of voters, but because the vote on the two days, and judges had to be  replaced by another to ensure the honesty and integrity as they exposed to the extreme fatigue, where one of judges has been fainted as we have heard in one of the constituencies – not in Alexandria.

 

–        أعتقد أن الكنائس قامت بتوعية أكبر من المساجد فيما يتصل والعملية الإنتخابية والتصويت، وكان يجب بذل أقصى جهد من شيوخ وأئمة المساجد للقيام بدور مواز فى هذا الصدد إسوة بما قامت به الكنائس –ولن يعتبر فوز التيار الدينى بنسبة من الإنتخابات نوع من التعويض على كفاحه وتاريخه كما يدعون، لأننا لا نقامر بالوطن، وأنا هنا أتكلم عن تيار الإخوان المسلمين لأنهم قاموا كما قامت به كل التيارات السياسية الليبرالية العادية – إلا أنهم يمتازون بأنهم أكثر تنظيماً وهذه ميزة، ولكن الإخوان المسلمين أمام إستحقاق كبير جداً، وسنرى عند وضعهم فى المحك أمام البرلمان، إلا أنهم يمكن التفاهم معهم –

 

–          I think that the churches have greater awareness of the mosques in relation to the electoral process and vote, and should make the utmost effort of the elders and imams to act as a parallel in this regard, similar to the work done by churches -will be regarded as victory for the religious currents a percentage of the elections, a kind of compensation for the struggle and history as they claim, because we do not gamble the patrie, and here I speak for the Muslim Brothers, because they have also done as all the political liberal currents – but they are better that they are more organized and this is a good remark for them, but the Muslim Brothers are before a very big challenge, and we will see when they are in the front line in parliament However, we can communicate with them.

 

–        أما السلفيين فليس لهم أى تاريخ سياسى، ومصادر تمويلهم معروفة، ومعروف عنهم مقولتهم الشهيرة “طاعة ولى الأمر” وخصوصاً مع عدم وجودهم فى الصورة من بداية الثورة – ثم بعد ذلك القفز على الثورة – ثم بعد ذلك رفض مدنية الدولة، وما ورد عنهم من عزل لكل من النساء والأقباط وبعدم أحقيتهم لا فى الترشح للمناصب الكبرى فى الدولة ولا عضوية البرلمان – وليس لهم برنامج، ولا أعرف كيف سيديرون الإقتصاد وخصوصا فى ملفات مهمة مثل ملف “السياحـــة” – مع ظهور السلفيين فى تونس الذين أعلنوا عزمهم عن إنشاء “جمعية أمر بالمعروف – فى تونــــس” – فما أتساءل عنه فى هذا الصدد هل سيصلح هذا التيار لمصر المدنية الكوزموبوليتانية – أعتقد لالالالا.

 

–          The Salafi current, who have no political history, and sources of funding are known, and known them their famous opinion  “obedience to the ruler,” especially with the lack of their presence in the image of the beginning of the revolution – and then jump on the revolution – and then refused a civil state, and what was reported about them in respect of isolation of both women and Copts and negating their right  neither to run for senior posts in the state nor as members of parliament – and do not have a program, do not know how they will manage the economy, especially in the important files such as “tourism” – with the emergence of the Salafis in Tunisia who have declared their intention for the establishment of “Society of Virtue – In Tunisia “- what I question in this regard, Does such current is appropriate for Civil  Cosmopolitan Egypt – I think Nooooooooooooooooo.

 

–        الأحبار مختلفة أو أقل جودة عن الحبر الذى تم إستخدامه فى الإستفتاء فى مارس/آزار الماضى.

–          Different inks or less for the quality of the ink that was used in the referendum in last March.             

ولكم جزيل الشكر،،،،،،

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

What is expected of the Wise conference that is being held in Doha from 1 to 3 November 2011.

November 2, 2011

أولا:- يجب الإستعانة بحركة المعارضة الأكاديمية التى تشكلت فى مصر وسميت بـ 9 مارس والتى قامت بالأساس على فكرة الحريات الأكاديمية واستقلال الجامعات والمراكز البحثية عن أية مؤثرات ضاغطة وخصوصاً السياسة والأمن والتى هى السبب الرئيسى من الأساس بمشاكل البحث العلمى وإنتاج أكاديميين مستقلين يمكنهم خدمة الوطن العربى والمنطقة بأكبر ما يمكن فى ظل الإمكانيات المحدودة.

First:-  The movement of the academic opposition should be used, which was formed in Egypt and was named by 9 March movement, which as essentially the idea of ​​academic freedom and the independence of universities and research centers from any stressful factors, especially politics and security, which is the main cause of the problems of scientific research and production of independent academics can serve the Arab world and the region as much as possible in light of the limited possibilities.

ثانياً:- ليس الإنفاق فقط هو سبب التخلف فى البحث العلمى لأنه لو نظرنا لمثلين إقليميين واضحين وأعنى بالتحديد إيران وتركيا واشير تحديدا لإيران ووفقا لمجلة ساينس الأمريكية فقد أصبح عدد الأبحاث والأوراق العلمية المقدمة من طرفهم يفوق 20 ضعف عدد المقدم من العالم العربى بالرغم من قلة الموارد المادية – فالعالم كله ليس إسرائيل حتى لا نتزرع بالدعم الأمريكى الأوروبى الدائم لها ونحس بالعجز – هل هذا مقصود التركيز على إسرائيل أم كان وليد الصدفة؟

Second: – not spending only is the cause of lag in scientific research, because if we look at two clear and regional examples “I mean specifically Iran & Turkey and refer specifically to Iran, whereas according to Science Magazine America, the number of research and scientific papers from Iran are more than 20 times the number submitted by the Arab world, despite the lack of material resources – the whole world is not Israel, because we highlight all time on US and European support to it and then feel helpless – is it intended to focus on Israel, or was it coincidence?

ثالثاً:- لم يتم التركيز على نقاط أساسية مثل عدم ربط العلم والبحث العلمى بإقتصاديات المنطقة والفرص الإستثمارية والإقتصادية التى يمكن ان تناسبنا وان نركز عليها فى جامعاتنا – التثقيف داحل الجامعة ولماذا يمنع المثقفين من تثقيف الطلاب والباحثين لأن الجامعة هى مفرخة الحريات بالدول العربية – إحتياجنا لكل العلوم على قدم المساواة سواء أكانت نظرية أو تطبيقية لأنهم ككجناحى الطائر لأنه حتى النظرى له سوق وبالرغم من أن الجميع يتكلم عن مواهبنا فى العلوم النظرية فإننا فاشلون لأن كم المنتوج الثقافى العربى متمثلا فى  الكتب يقل عن 0,5% من المنتوج العالمى بعد ان كنا حتى السبعينات من أكثر المناطق إنتاجا وهذا بسبب جهلنا الثقافى “أمة إقرأ لا تقرأ” ومهما كانت المدراس مزودة بأنظمة حاسب – فإن ذلك لن يغير من المحتوى الذى يخضع لمقص الرقيب وبالتالى فنحن متخلفون.

Third: – Not to focus on key points such as not to link the science and scientific research with the economics of the region and investment opportunities and economic ones that could suit us and that we focus on in our universities – as well as growing culture in the university and what is to prevent intellectuals from educating students and researchers, because the university is a breeding ground for freedom in Arab countries – As well as we need all the sciences on an equal footing, whether theoretical or practical because they like the wings of the bird because it is so theoretical a market found and despite the fact that everyone speaks of talents in theoretical science, we are not good because the quantity of Arab Cultural product represented in books is lower than 0.5% of the world product, After that we were until the seventies of the most productive areas, and this because of our cultural lag “the Nation of read not read” and despite the schools equipped with computer systems – that will not change the content of which is subject to the censors and thus we are behind.

رابعاً:- لم تعر جامعاتنا العربية التحديات الحالية التى تواجه الوطن العربى أى إهتمام وأهمها مشاكل الطاقة وماذا يجب أن نفعل ما بعد نضوب البترول – مشاكل ندرة المياه – مشاكل الغذاء حيث أننا من أكبر مستهلكى ومستوردى العالم من الحاصلات الزراعية – مشاكلنا البيئية والكم الهائل من القمامة والنفايات العربية والملوثات؟

Fourth: – Our universities did not pay the current challenges facing the Arab world any interest, the most important energy problems and what should we do after the depletion of oil – water scarcity problems – problems of food as we are the largest consumers and importers of the world’s agricultural crops – our environmental problems and the vast amount of garbage Arab and waste and pollutants?

ومن الأجدر الكلام عن الطاقة النووية وأهميتها وكيف يمكن أن تساعد المفاعلات النووية ليس فقط فى توليد طاقى هائلة إنما فى تحلية مياه البحر، وكيفية تحويل القمامة لوقود الميثان وتحسين جودة البيئة واستخدام مخلفات مولدات الميثان فى تخصيب الأراضى وضرب 3 عصافير بحجر، واستخدام الطاقة الشمسية، وتحسين البحوث الزراعية وابتكار محاصيل مقاومة لندرة المياه والأفات وبصفات وراثية عالية القيمة الغذائية.

It is better to talk about nuclear energy and its importance and how nuclear reactors to help not only in the generation of an energy is enormous – but in the desalination of sea water, and how to convert waste to fuel, methane, and improve the quality of the environment and the use of methane waste generators to enrich soils and hit 3 birds with a stone, and the use of solar energy, and improving agricultural research and innovation of crops resistant to water scarcity, pests and genetic qualities and high nutritional value.

خامساً:- دور المليارديرات فى الدول العربية والذين يدفعون ضرائب بنفس القيمة التى ندفعها نحن كمواطنين عاديين وكيف أن هذا الفرق الضريبى يمكن أن يساعد البحث العلمى والتنمية بشدة فى المنطقة العربية – وكذلك كنت من أول المتحدثين عن دور البنوك العربية ودعمها للتعليم والبحث العلمى وهنا ربط ما بين التعليم والسياسة المالية للدولة.

Fifth: – The role of billionaires in the Arab countries, who pay taxes the same amount that we pay as ordinary citizens and how this differential taxation that shall be collected from such rich people can help scientific research and development firmly in the Arab region – as well as I was one of the first speaker on the role of Arab banks and support for education, scientific research, here link between education and fiscal policy of the state.

سادسا: لا زلنا فى غياب عن جودة التعليم الثانوى الفنى أو ما بعد الثانوى والذى يعد نواة للمشاريع المتوسطة والصغيرة ولا يعر اهتمام فى كل العالم العربى والمنطقة لأننا فى حاجة للممرض والكهربائى والسباك والحداد والنجار الجيد المتعلم والذى يضيف للإقتصاد العربى ويجنبنا استيراد وجلب عمالة مهرة من أقاليم أخرى تكبدنا المليارات من الدولارات كل عام وتحول مرتباتهم للخارج ولا يستفيد منها الإقتصاد العربى بشكل كبير – وهذه الأنشطة المهنية الفنية مربحة جداً عند الكفاءة والأكثر من ذلك هى أنشطة مستدامة وتخرج أجيال يمكنها العمل فى هذه المجالات وتساعد فى الإقتصاد القومى وتضيف له كعمالة مهرة يمكنها العمل فى الداخل والخارج وكذلك فى تحقيق أرباح كبيرة تحرك الأسواق داخلياً.

Sixth: We are still in the absence of the quality of technical secondary or post-secondary education, which is the nucleus of the  small and medium projects, not paid attention in both the Arab world and the region in this regard, because we are in need of a skilled good nurse, and electrician and plumber and Iron beater and carpenter, which adds to the Arab economy and avoid us import and bring  skilled labor from other regions that make us suffer billions of dollars each year as their salaries and benefit converted outside our economy that does not benefit the Arab economy significantly – These professional technical activities are  very profitable, if efficient, and more than that – it is sustainable activities and based on the graduation of generations can work in these fields and help in the national economy and considered as an added value to the national economy as skilled laborers  can work at home and abroad, as well as achieving substantial profits, which emerging markets internally.

أخيراً وليس آخراً، قانون التعليم الذى لم يتطور منذ عشرات السنين والذى يعدل فى غالبية الدول المحترمة كل 4 سنوات طبقاً للمتغيرات الدولية.

Last but not least, amending the Education Act, which has not been evolved for decades, and being modified in the majority of the world respected states every 4 years according to international changes.

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

Commenting on the Interfaith Conference in Doha from 24 to 26 October 2011

October 31, 2011

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Coneference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

أتباع الديانات يؤكدون على أهمية تفعيل الحوار بالتواصل الاجتماعي

بعد كرم الإستضافة الشديد والذى أحيط به كل المشاركين من اللجنة المنظمة أثناء مؤتمر الدوحة التاسع لحوار الأديان وذلك تحت إشراف وتنظيم الأخ د/ إبراهيم النعيمى والأخت السيدة/ نادية الأشقر – لاحظ غالبية الحضور التالى:
  • After the great generosity of hosting, which was taken by all the participants of the Organizing Committee During the 9th Doha Conference of Interfaith Dialogue, under the supervision and regulation brother Dr. Ibrahim Al-Noaimi and sister Mrs. / Nadia Al-Ashkar – to note the majority of the audience for what follows:

–       كان المؤتمر عن مواقع التواصل الإجتماعى وعلاقتها بالمجتمعات الدينية وبالرغم من ان ما يقارب الـ 90% من مستخدمى هذه المواقع والمدونات هم من الشباب ممن تتراوح اعمارهم من 18-30 سنة تمثل مختلف الديانات وبالرغم من ذلك لم تكن هذه الفئة العمرية ممثلة فى المؤتمر بالقدر اللائق عدا فى المنظمين، وذلك لأنه فى أى مؤتمر يكون هناك فئة مستهدفة يوجه إليها الهدف الحقيقى للمؤتمر وذلك للتأثير فيها ولقدرة هذه الفئة صغيرة السن كبيرة الخبرة بهذا المجال على نشر رسالة المؤتمر بشكل كبير.

–          Whereas the conference was on social networking sites and their relationship with religious communities and although nearly 90% of the users of these websites and blogs are young people between the ages of 18-30 years representing different religions, were not in this age group represented at the conference to the extent appropriate, except the regulators, because it is in any conference there will be a target group brought to the real goal of the conference in order to influence the ability of this class and young great experience in this area to spread the message of the conference significantly.

–       منذ مشاركتى فى مثل هذه المنتديات الخاصة بالأديان والثقافات منذ عام 2003 سواء فى الداخل او الخارج أرى أن لا زالت هذه المنتديات ترتبط والصفوة وكبار الشخصيات ولم تقدر على الوصول للعامة والتى يغيب عنها إدراك ضرورة حوار الأديان وذلك لنشر رسالة الأديان من تسامح وقبول للآخر ونشر السلام ما بين البشر وعليه فإنى اقترح “إنشاء مرصد سنوى لهذا المؤتمر يشكل من المشاركين وذلك لرصد إدراك العامة لحوار الأديان” ويعبر عن رغاباتهم ويعطى لنا إحصائيات سليمة فى هذا الصدد حتى يتمكن المؤتمر من معالجة ما وقعت فيه الحوارات الأخرى ويمكنه المواصلة بنجاح أكثر.

–          Since my participation in such forums for religions and cultures since 2003, either at home or abroad, I see that such forums still linked to the elite and VIP and were not able to reach the public, who still miss the need for interfaith dialogue in order to spread the message of religions represented in tolerance, acceptance and promotion of peace among humans, so I suggested “the establishment of an annual observatory  for this conference is of the participants and to monitor public perception of the interfaith dialogue ” and expresses their desires and gives us sound statistics in this regard, so that the Conference can avoid the errors occurred to the other similar dialogues and can continue the success of more.

–       من أهم ما لاحظت فى المؤتمر من نقاط أثيرت موضوع محاولة إسترجاع “الثقــة” ما بين رجال الدين والمؤسسات الدينية والمواطنين فى العالم وذلك لن يتأتى إلا من خلال استقلال المؤسسات الدينية وتوفير حياة كريمة لرجال الدين قاطبة حتى تكون اراؤهم وفتواهم ليست محل شك.

–          Of the most important thing I noticed at the conference of the points raised is the trial to roll back “trust” between the clergy and religious institutions and citizens in the world and that can only come through the independence of religious institutions and provide a decent life for the clergy as a whole to be surveyed and their fatwa is not in doubt.

–       وكذلك ما أثير من أحد الأساتذة حول أن مواقع التواصل الإجتماعى هى مجرد وسيلة وليست أصلا فى خلق الخلاف ما بين الأديان فى العالم لأنى أكرر ما قلته فى ورقتى أنها فكر وثقافة الصراع الذى انتقل فى النهاية إلى مواقع التواصل الإجتماعى وأكرر ما وصيت به فى نهاية ورقتى.            

–          As well as what raised by one of the speakers on the social networking sites that they are just a mean and not an asset in creating differences between the religions in the world, accordingly I repeat what I said in my research that the subject was mainly thought and culture of conflict, which eventually moved to social networking sites, and finally I do repeat my conclusions/recommendations in the end of my presented research.

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

A commentary on the latest sectarian violence event that taking place at Maspiro, Cairo, Egypt

October 9, 2011


  • تعليقاً على أحداث ماسبيرو الطائفية التى تحدث الآن فى مصر:-


    أين دور الشباب من الحوار الإسلامى المسيحى ولماذا إلى الآن وحتى بعد قيام الشباب بدور كبير فى الثورة بل هى بالفعل ثورة الشباب لم يؤتى بهم لحل هذه المشاكل بما انهم هم من يشكلون حوالى 70% من تعداد الشعب المصرى والذين كانوا يحمون بعضهم البعض فى ميدان التحرير أثناء الثورة ولم يتم التعرض لأى مسجد أو كنيسة أو معبد بالرغم من الغياب الأمنى وأين دور الشباب من المحافظين والمحليات والتى اقترحنا ان يتولوها ما بعد الثورة – ولماذا أهمل المجلس العسكرى والوزارة هذا الطرح وأعاد انتاج محافظين من نفس النظام السابق لا خبرة ولا حل للمشاكل مع وجود قيادات دينية هرمة وكبيرة فى السن لا تتواءم مع الطروحات الحالية.

  • أشار الكثيرين بسرعة تطبيق قانون دور العبادة الموحد بنسبة وتناسب للفئات السكانية فى كل محافظة من المحافظات والذى سيريح كل الأطراف المعنية بينما يقوم المجلس العسكرى بإصدار مراسيم بقوانين كثيرة جدا منذ أن أمسك بالحكم خلال الفترة الإنتقالية حتى الآن – ومن المستفيد من التعطيل.     

  • التمويلات الخارجية إلى الجانبين تمويلات للتيار السلفى من دول قريبة للأسف لضرب وإجهاض الثورة والتى كشف عنها النقاب مؤخراً لقنوات وجمعيات وكذلك تمويلات أمريكية لبعض الجمعيات المسيحية والكنائس والمحطات التلفزيونية وكلا التمويلين يزيد من وطأة الأمر.

  • القوانين الإنتخابية التى صدرت مؤخرا وإلغاء المادة الخامسة من القانون التى كانت ستسمح للمستقلين وغالبهم من الحزب الوطنى المنحل والنظام الجديد بالدخول مرة ثانية للبرلمان بصفة عامل وفلاح مع قرب صدور قانون العزل السياسى للقيادات والتى أغلبها يتركز فى صعيد مصر – وتوعد هؤلاء الرموز بالإنتقام وإثارة الشغب والبلبلة – وكما حدث عند الحكم على حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق بحكم فى مايو الماضى حدث تفجير كنيستى إمبابة وذكرت ذلك فى عدد من المنتديات التى حضرتها داخليا ودوليا وحذرت منها مراراً وتكراراً – يرجوا أن نأخذ حذرنا من هؤلاء هم سبب كل ما يحدث كذلك من يتم محاكمتهم الآن يستغلون أموالهم فى الإنتقام من الثورة.    

  • بالتأكيد طالما المواضيع لم تحل من جانب القضاء المصرى المحترم بدرجاته الثلاث أو عن طريق القضاء الإدارى وتحل بشكل عرفى غير مرضى لم يحدث اى تحسن فى الوضع – كذلك عدم التحقيق بشكل جدى فى عدد من الحوادث الشنيعة التى تورط فيها امن الدولة والسى أى أيه السابق مثل حادثة كنيسة القديسين فى الإسكندرية مع بداية عام 2011.

  • أين وزير الإعلام الحالى المفوهههههههه أسامة هيكل ولماذا يختفى فى مثل هذه الأحداث ولا يظهر إلى مع الرائج وما هو دوره، أليس هو متحدث إعلامى سواء باسم الحكومة أو المجلس العسكرى وهذا إحدى أدواره الأساسية؟

  • توجد مشكلة أساسية قائمة منذ أكثر من 30 عاماً ولم يقترح لها حلول عملية إلى الآن – كذلك لا زال صعيد مصر عنده مشكلة تنموية كبيرة.

ولكم جزيل الشكر،،،،،،

أحمد مصطفى

عضو المجلس الأفريقى لدراسات بحوث التنمية (www.codesria.org)

باحث واستشارى اقتصادى اجتماعى وسياسى وكاتب حر

مسئول علاقات خارجية بمركز الإسكندرية للتحكيم الدولى والوسائل البديلة لحل النزاع (www.aiacadrs.net)

مترجم قانونى معترف به ومدرب مهارات تقديم وتنظيم محترف

جوال: 0020109229411

email: solimon2244@yahoo.com

مدير صفحة معا ضد الفساد على الفيسبوك

http://www.facebook.com/home.php?sk=group_187040251330900&ap=1

مدونة:

https://intellecto.wordpress.com

the Documentary that Shacked the World: the 9/11 Black Box – published by Ahmed Moustafa

October 1, 2011
السادة الأعزاء/

لراغبى التعرف على كذبة الغرب برئاسة الولايات المتحدة فيما يتعلق واحداث 9/11 المفبركة والتى حدثت كما يعلم الجميع فى سبتمبر 2001 والتى كانت زريعة للحرب المزعومة على الإرهاب وحربى افغانستان والعراق وخراب الإقتصاد العالمى يرجى متابعة الأجزاء الستة للفيلم التسجيلى الذى بحثت عنه طويلا انتاج فرنسى ايرانى مشترك عن الكذبة الكبرى الخاصة بـ 11 سبتمر تأليف الكاتب الفرنسى احد بطلى الفيلم تيرى ميسان وإخراج المخرج الإيرانى المتميز محمد رضا اسلاملو انتاج 2010 كما سيلى:
Dear Friends;
For the people who are desirous to recognize more about the western Big Lie headed by USA concerning the fabricated 9/11 events that occurred in September 2001, which was an allegation and a justification for such wars against terrorism and Afghanistan and Iraqi Wars that deteriorated the worldwide economy, please follow up the Six parts here-below of the amazing documentary that I searched for a long time, French Iranian co-production “the 9/11 Black Box” authored by the well known writer and journalist Thierry Meyssan, who co-starred such documentary with the well-known Iranian director Mohammad Reza Eslamloo, and produced in 2010 and won the latest Fagr Film Festival 2011 Session, the film parts are as follows:  

 

Best regards,
Ahmed Moustafa
Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)
Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods
Socio-economic Specialist/Researcher/
Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)
Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer
International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt
Work Tel: 002-03-4950000
Mob/Cell: 002-010-9229411

My Commentary on the Egyptian Youth Revolution of January 25th 2011

February 8, 2011
  • · بالنسبة للجانب الإجتماعى

–       تغير كلى فى سلوكيات المصريين والشباب.

–       بروز المسئولية الجمعية ما يتمثل فى أعمال النظافة وتنظيم المرور وغيرها من قبل الشباب.

–       لم تظهر أية حالات تحرش جنسى بالإناث أثناء المظاهرات التى كانت مليونية.

–       وجود لجان شعبية من الشباب فى كل المناطق التى تسهر على حماية بعضها البعض.

–       إختفاء النبرات الطائفية (مسلم × مسيحى) والذى ساد هو أننا مواطنون مصريون.

–       عدم التعدى على أية كنيسة أو معبد يهودى والتى تأكدنا جميعاً من تورط النظام فى تلك الأحداث وتصعيدها وآخرها حادثة كنيسة القديسين والتى فشل وزير الداخلية فى الكشف عن مخططيها تلك التمثيلية التى حاول الكذب علينا فيها لإلهاؤنا عن حقوقنا الأساسية والتفكير فى الصراع.

–       عدم التعرض لدور السينما والمسارح ودور الأوبرا والمراكز الثقافية – إلا أن التعرض لأقسام الشرطة ومبانى الحزب الوطنى والمحليات كان إما للإنتقام من ممارسات الشرطة للعمل بقانون الطوارىء وإما لهدم رموز النظام، وكذلك أهل القتلى والذين قدروا بأكثر من 300 فرد ونحن نقدر كم النيران التى تحرقهم لفقدان ذويهم وعسى الله أن يبدلهم خيرا منهم – وقد أثبت بالدليل القاطع للجميع عدم ملائمة هذه الأقسام أو المخافر للمعاملة الآدمية سواء للمشتبه فيهم أو المتهمين – كما صورناها جميعا بكاميراتنا وقمنا ببثها للعامة.

–       تأثر الجيل الجديد من الأطفال بما حدث ومشاركتهم لنا فى هذه الأحداث التى ستنمى عندهم التكوين المعرفى والإدراكى الإجتماعى السياسى وفكرة الحق والتى سترتبط فى أذهانهم “أنه لا يضيع حق وراءه مطالب واثق من نفسه”.

  • · بالنسبة للجانب السياسى

–       كنت أول من ذكر أن الحالة المصرية تتشابه مع حالتى الأرجنتين بنظام كارلوس منعم وشيلى بنظام بينوشيه أبان فترة التسعينات من القرن الماضى وذلك كان طبعا بمساعدة المخابرات الأمريكية.

–       لا تعتبر التغييرات التى قام بها الرئيس تغييرات مؤثرة وذلك لإحتفاظه بكل السلطات فى يده، هو الذى يقرر وهو الذى يختار وهذا ما رأيناه فى إختيار الحكومة على سبيل المثال إختار حكومة بكامل حقيبتها وأكثر بل وأضاف إليها، وكلهم بالطبع أعضاء وممثلى الحزب الوطنى الحاكم، والذين بقوا مشكوك فى نزاهتهم، وحتى الجدد عدا 4 من بينهم رئيس الوزراء ونائب الرئيس ووزير المالية ووزير الداخلية الجديد والذين لم يجربوا بعد والباقون لا يصلحوا، ولم يأخذ الرئيس رأى أى من قوى المعارضة فى هذه الحكومة، ثم إدعوا دعوة المعارضة ورفض المعارضة لدعوتهم الآخرين الذين أنكروا على وسائل الإعلام هذه الدعوة أو التحايل على الموضوعات الأساسية مثل تغيير الدستور بما يتفق مع العصر الحالى ليكون دستور علمانى مدنى.

–       تغيير شعار الشرطة بمصر، من “الشرطة والشعب فى خدمة الوطن” إلى ما كان عليه قديما “الشرطة فى خدمة الشعب”.

–       سيادة فكرة الحق والعدالة الإجتماعية والمساواة التى يطالب بها الجمهاهير بعدما ظننا أن الناس لاهون ومتناسون لحقوقهم.

–       إنتشار فكرة الديموقراطية بسرعة النار فى الهشيم بداية من حرق البوعزيزى نفسه فى مدينة سيدى بوزيد فى تونس وثورة الياسمين التى تحققت فى 14 يناير، وفى أقل من أسبوعين فى مصر والبقية تأتى لإسقاط أنظمة عربية مستبدة.

–       رفع الوعى السياسى عند غالبية الشباب المصريين وغيرهم مثل النساء والأطفال لكونهم مشاركين أساسيين فى المظاهرات.

–       لا زال عنصر الثقة مفقودا بموجب ما صرح به سواء نائب الرئيس الخميس الماضى ومصطفى الفقى يوم الجمعة فيما يختص وسلطات الرئيس وأنه لا زال يحتفظ بمفاتيح اللعبة، وكذلك عند مناقشة المادة 76 والتى شدد فيها نائب الرئيس على وجود بعض القيود والتحفظات التى ستفرض على هذه المادة بالرغم من التصريح بتعديلها، وإستبعاد سيناريو التوريث وكذلك عدم مناقشة المادة 88 الخاصة بالإشراف القضائى بإستفاضة وهذا ما كان على مرأى ومسمع من الجميع فى كل القنوات سواء الحكومية أو الفضائية وكذلك المادة رقم 139 الخاصة بتفويض سلطات الرئيس.

–       تعيين نائب للرئيس والذى كان مستبعد على مدار الثلاثون عاما الماضية وبشكل غير مسبوق – إلا أن من جاء أيضا مع إحترامى الشديد له ينتمى للمؤسسة العسكرية وهذا أحياناً يقود من هذا التغيير بالرغم من أنه غير مسبوق وننتظر ونتمنى أن يقدم شيئاً.

–       لماذا إنسحبت الشرطة المصرية ومن أعطى لهم هذا الأمر – أليس هذا تخطيط إشتركت فيه كلاً من أمريكا وإسرائيل لصالح النظام حتى يحدث سيناريو العراق – ولكن لسوء الحظ مصر ليست العراق المخترقة من 1991 من المرتزقة من السى آى إيه والموساد وغيرهم والتى ادت لفتت الشعب فى الصراعات العرقية.

–       توجد نبرة خفية خاصة بأنه إذا ما تم التخلى عن النظام الحالى سينقض التيار الإسلامى على الثورة ويحسمها لصالحه، وهذا تنميط ساد طوال العشر سنوات الماضية سواء من النظام أو من الغرب متمثلاً فى الولايات المتحدة وعليه كانت الأخيرة تدعم النظام رغماً عن سوء حال حقوق الإنسان الأساسية فى هذا الصدد – إلا أنه بعد تجربة العدالة والتنمية فى تركيا وكيف نهضت حكومة أوردوغان فى عشر سنوات بتركيا التى كان حالها أسوأ من مصر كحزب إسلامى يلتزم بدستور مدنى علمانى – تبددت هذه الصورة النمطية لأن المحك هو الدستور المدنى العلمانى وتعديله بما يتفق وحقوق الإنسان الأساسية والوضع العالمى الراهن – وعلى الجانب الآخر حتى فى إيران ما بعد الثورة الإسلامية والتى كانت توصف بالتخلف والتشدد إلا أن فى إيران تجربة علمية بحثية لا بد من الإستفادة من حريتها الأكاديمية.

–       تمت بعض الألعاب من قبل النظام والمتمثلة فى سيناريوهين “الإستقرار والأمن” أم “الحرية مع الفوضى” وللأسف ومع تفاوت الشعب ثقافياً والقمع الإقتصادى كسب النظام جولة فى هذا الصدد تم إستغلال هذا بشكل سىء من قبل الإعلام المصرى سواء الحكومى أو الفضائيات المصرية والتى سنتكلم عنها فى الجانب الإعلامى من هذا التقرير.

  • · على المستوى الإقتصادى

–       بالتأكيد تأثرت البورصة والتى لا تخدم عدد كبير من المواطنين فى مصر وتقتصر على أناس معينة من أصحاب الدخول العالية ورجال الأعمال وغيرهم ممن فى السلطة (إلا أننى أسأل من المتسبب حقيقة فى ذلك؟ أليس العناد والتأخر وعدم الإستجابة لمطالب الجماهير فى الوقت المناسب هو السبب).

–       كان هناك بعض التجار المتعاملين فى السلع الأساسية خصوصا الغذاء أرادوا أن يتاجروا بالناس وأقواتهم، وبناءاً عليه إرتفعت أسعار سلعة كالطماطم/البندورة فى أول يومين إلى (8 ج.م بدلا من 1,5 ج.م للكيلوجرام) وبناءاً عليه زادت السلع الأخرى، ولكن الشباب الرعاة الحقيقيون للناس قاموا بشراء هذه السلع من المنشأ من الأراضى الزراعية ونزلت مرة ثانية هذه الأسعار للثلث، وهذا شى جديد حدث فى المجتمع وفى الوعى الإقتصادى وهذا نوع من محاربة الإحتكار وعليه لم يقدر تجار الجملة زيادة السعر على المستهلكين وبالمناسبة نحن بفصل الشتاء وكان المطر غزيراً هذه السنة والمحاصيل الشتوية طرحها وحصادها وفيراً.

–       وطبعا تستغل الحكومة حالياً للضغط على الناس وخصوصاً فئة العمال وأصحاب المعاشات والفقراء والحرفيين بموضوع الرواتب والأجور وتعطل البنوك ووقف الحال، وكأن السبب كله هو الإضرابات والمظاهرات، حتى يحسوا بالفقر والحاجة الشديدة فيطغطوا على المتظاهرين ليفضوا إعتصاماتهم والتى هى فى صالح المجتمع والخير العام ونجد أن بعض الناس قد تغيرت وجهة نظرهم وأصبحوا ضد التغيير لصالح الإستقرار وذلك لتأثرهم سلباً إقتصادياً (وهنا تداخل ما بين السياسة والإقتصاد).

–       تم سرقة بعض المتاجر الكبرى والمحلات وغيرها وذلك لسببين البعض من السارقين من الفقراء المعدمين الذين كان أقصى غايتهم أن يشترى حلة رياضية أو بنطال جينز أو حذاء رياضى أو ساعة شكلها أنيق، وهؤلاء لا نلوم عليهم لأنهم معدمون وكانت هذه مستوى سرقاتهم كما رأيناها على الشاشات – الجانب الثانى بإدارة من النظام لإشاعة الفوضى وإخافة المواطنين مع ظهور البلطجة إلا أن اللجان الشعبية من الشبـــاب قاموا بالتصدى لهم فى كافة أحياء مصر مع الكشف عن هوياتهم والتى أثبتت معظمها أنهم ينتمون سواء للنظام كشرطة سرية أو من بلطجية الحزب الوطنى الذين يستغلهم مرشحو الحزب الوطنى فى شتى أشكال الإنتخابات سواء أكانت نقابية أو للمحليات أو للشورى أو للشعب أو حتى الرئاسة – وغالبية التجار الكبار لا يتأثرون من أصحاب تلك السلاسل أو المتاجر لوجود بوالص تأمين تغطى هذه الخسائر مع إمكانية التفاوض فى بنود “القوى القهرية” المتمثلة فى حال ثورة مصر – بينما المتأثرين الحقيقيين من ذلك هم العمالة التى توقفت عن العمل حتى تتم الإصلاحات.

–       لم تتأثر حركة الترانزيت بقناة السويس مثلاً كأحد موارد الدخل القومى بمصر جراء الحادث وكانت حركة الملاحة تسير بشكل طبيعى بالقناة.

–       بالتأكيد توقفت حركة السياحة والتى لا زلنا لا نتحصل منها على الدخل المناسب والتى تأتى بدخل يتراوح من 6-10 مليار دولار سنوياً، والتى يمكن أن تأتى بخمسة أضعاف هذا المبلغ لو تم عمل الجهد اللازم بهذا المجال مع القضاء على الفساد بالتأكيد والذى يمكن أن يستوعب كل البطالة المصرية الموجودة ما بين الشباب.

–       لا يمكن أن نعول الكثير سواء على التجارة والصناعة اللتان فسدتا بسبب النظام وللأسف مصر سلة غلال العالم والتى كانت تفتخر حتى إبان الفترة الناصرية بفتح العديد من المصانع سنوياً تم بيعها بأقل من قيمتها بعشرة مرات حصيلة الخصصة/المصمصة، والتى بلغت حصيلتها 50 مليار ج.م والتى كانت تقدر بالأساس بنحو 500 مليار ج.م. أما العمولات الخاصة بالبيع بلغت 30 مليار ج.م، منذ عصر حكومة عاطف عبيد إلى الآن ولا نعلم أين ذهبت حصيلتها والتى يجب أن يفتح فيها أكبر تحقيق كأكبر واقعة فساد ويشارك فى هذه الواقعة للأسف البنك الدولى أحد مؤسسات الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولى، والذى يجب أن يحقق مع موظفيه فى هذه الوقائع أيضاً، إلا أنه هناك عدد من المشاريع القومية كثيفة العمالة والمجدية إقتصادياً والتى لو طبقت لأستعادت مصر مكانتها التى تستحقها مع فتح الباب للحريات الأكاديمية والبحث العلمى (الجامعات ومراكز الأبحاث القومية الموجودة والتى كانت من أقوى الجامعات وحتى السبعينات وبداية الثمانينات من القرن الماضى).

–       خدمات الإتصال والإنترنت لم تتأثر كثيراً، ولكننا نعول على تلك الشركات إزعانهم للسلطة عندما طلبوا منهم قطع الإتصالات ليلة جمعة الغضب ولا بد أن يحاسبوا أيضا وترفع عليهم دعاوى لخسائر فى المال والأعمال والخدمات والدراسة وخصوصا ماكينات الصراف الآلى.

–       الفساد والإحتكار وحماية المستهلك وقانون الوظيفة العامة (أشياء تحتاج لإعادة صياغة ومشتركة ما بين هذا الجانب والجانبين السياسى والإجتماعى).

–       بالنسبة للبطالة كانت فى أعلى نسبها قبل الأزمة وأثناء الأزمة لسوء التخطيط، والفساد وغياب الحريات الأكاديمية، والبحث العلمى، وجودة الحياة، فهى بالأساس منخفضة عند غالبية المصريين، لأن هناك من الوزراء للأسف والذين بقوا وزير الشئون الإجتماعية والتكافل والذى ذكر أن خط الفقر للمواطن هو مبلغ 250 ج.م/80 دولار بالشهر تقريبا – وهذا طبعاً كلام فارغ فى حين أن عدد كبير من الناس يصرف هذا المبلغ فى وجبة غذاء أو عشاء واحدة.

  • · على المستوى الإعلامى

–       فشل وفناء الإعلام القومى الحكومى فى أول الأيام مقارنة بالفضائيات سواء المصرية أو الإقليمية أو العالمية، حيث استعمل الإعلام المصرى نفس النمط المتعارف عليه والذى عانينا منه بداية من 1967 مع الهزيمة – مرورا بحرب العراق 1991 و2003 – حرب تموز لبنان 2006 – وأخيرا حرب غزة 2008 و2009.

–       الإستعانة بالمأجورين والمجاملين من كل الأطياف سواء ممثلين وفنانين صحفيين محترفى الكلام والتوك شو وسياسيين من هذا القبيل – والأكثر من ذلك تبدل سلوك القنوات المحلية الفضائية والتى يملكها رجال أعمال مصريين وعرب، لمصالحهم مع النظام والحزب الوطنى ووزير الإعلام الحالى، وعددا من ممثلى المكتب السياسى وأمين السياسات بالحزب الحاكم.

–       محاولة قلب الحقائق التى رفضها ممثلو النظام يوم 25 يناير وتغير الموقف وإعتبار أن الذين خرجوا فى يوم 25 فقط هم المتظاهرون الحقيقيون أما من خرجوا من يوم الجمعة إلى الآن خارجين عن الشرعية ومرتزقة وسارقوا نجاح الشباب أو إخوان أو ممثلو جناح حماس أو إيرانيون أو أجانب يريدون ويؤيدون التخريب مع وجود تمويل منظم ووجبات منتظمة من أحد المحال الشهيرة فى سيناريو ممنهج يحاك بدقة لقلب الحقيقة وتقويد الثورة، وليس هذا فقط بل والإستعانة بالمأجورين فى البرامج الحوارية الشهيرة من شباب لا يمت للمتظاهرين مع الإتيان بأمثلة سيئة فى صور تمثيليات محاولة لتصوير أن الشباب الذين قاموا بهذا العمل العظيم تافهون ومنحلون خلقيا و”صيع ولا شغلة ولا مشغلة”، ومثلما يفعل فى برامج التوك شو الفنية عندما يقوم المعدون بإستجار بعض المصفقين أو المتصلين بالنقود للفنان أو الفنانة الفلانية وهذا شىء واضح للعيان ممن يفهمون لعبة و”سبوبة” الإعلام ولأكاديميي الإعلام وهذه الألعاب الساذجة معروفة جداً للعيان ممن يحللون الأمور.

–       تفوق قنوات إقليمية مع تقديمها وجبة إعلامية إحترافية موضوعية تغطى الأحداث بصدق ومن قلب الحدث وبثها عياناً بياناً على الجماهير العربية وبالتأكيد “الجزيـــــرة” تأتى على رأس القنوات عموماً كما عودتنا سواء من كم عدد المراسلين والمعدين وكذلك اللوچيستيــــــــــــــــات القوية جداً لإيصال الحدث كما هو بالإضافة للمقدمين والشخصيات المختارة من كافة الأطياف من معلقين أو مراسلين أو محللين أو شخصيات عامة مع وضد النظام والمتابعة المستمرة للحدث وهذا هو الإعلام الإحترافى والذى إعتدادنا على مستواه بداية من حرب العراق 2003 مع قتل أحد المراسلين فيها – مرورا بحرب تموز 2006، وكيف كانت تفضح الجيش الإسرائيلى وإسرائيل وجرائمها للعالم، وكذلك حرب غزة 2008 وقيامها بأقصى ما يمكن، وأخيراً فى مصر ومن ميدان التحرير مع تحرش المن بالمراسلين والفنيين، وكذلك من أمام ميدان مسجد القائد إبراهيم من الإسكندرية مدينتى التى أشرف أن أنتمى لها ومن المدن الأخرى، وهذا جد جهد غير عادى ويتفوق على أعرق الإذاعات العالمية كالـ “بى بى سى وإن بى سى وغيرهم”.

–       قطع الإتصالات والإنترنت بالتواطؤ سواء مع الداخلية أو مع النظام أو مع وزارة الإتصالات المصرية أعطى شعوراً من العناد وعدم الثقة فى هذا النظام وأنه سينتقم مما أدى لخروج عدد من المتظاهرين بالملايين، وبشكل غير متوقع من العالم كله، وفى جميع المحافظات، إلا أن رب ضارة نافعة، لأنه من الأسباب التى أدت لكشف الشرطة وتلاعبها وعدم إستطاعة ضباط الشرطة التنسيق مع بعضهما الموضوع الذى كشفه المواطنين من أول وهلة بعد صلاة الجمعة مباشرة والمشاهد التلفزيونية شاهدة على ذلكن وذلك لنه لا يمكن ان تدعى الحرية ثم تقطعنا عن العالم لمدة أسبوع.

–       ظهر وعى الجمهور العربى المساند للمصريين وغالبيتهم يقبع أيضاً تحت الأنظمة القمعية وأصبح البحث ومتابعة البرامج السياسية والقنوات الإخبارية أكثر بكثير من البحث عن قنوات البورنو والفن والقنوات الدينية التى خرب معظمها عقل المشاهد العربى وتسطيحه لكى يكون لاهى دائما عن حقوقه الأساسية، وأدى ذلك لرفع الوعى السياسى العربى الجمعى حتى مع مشجعو النظام وهذا شى محترم جدا – حيث أنى رأيت بنفسى المقاهى الشعبية فى الأحياء الشعبية تتحايل كلما شفرت القنوات الصادقة وتأتى بالترددات وتشغلها ويتابعها الناس بشدة، ولا يلوم أى تلفاز وطنى إلا نفسه، لأن هذه الأزمة أظهرت العملة الجيدة من العملة الرديئة إعلامياً.

  • · ملاحظات

–       غياب مراكز إستطلاع وقياس الرأى العربية ومراكز الأبحاث المتخصصة التى يمكن أن تقيم وتعطى أوزانا نسبية لما يحدث بالمجتمعات العربية، وإن كان هناك بعض المشروعات والتى وئدت فى بدايتها مثل المرصد العربى والذى تم تبنى فكرته فى مكتبة الإسكندرية إلا أنه فشل فى نشر رسالته ولم يقم بالأبحاث التى كان يتوجب القيام بها فى هذا الصدد وكان آخر مشاريعه قياس مستوى الإصلاح فى العالم العربى حيث تم طرح استقصاء يقدر بـ 5000 عينة فى عام 2009 على الصفوة فى العالم العربى، بينما الإجابات التى وردت قدرت بعدد يقترب من 800 عينة فقط وما هو أكثر إضحاكا من ذلك الإجابات الواردة والتى أظهرت الصفوة العربية وكأنها الطبقة الدنيا للأسف ولا تستحق أن تكون صفوة، “طبعاً هى صفوة الأنظمة بما فيها من سلبيات”.

–       وجود عدد قليل من هذه المراكز لا يمكن أن نغفلها إلا أن دورها لا زال محدودا مثل مركز الأهرام للدراسات، والمؤسسة العربية للديموقراطية بقطر، وفرع معهد كارنيچى بلبنان.

–       يرجو ألا ينسى الشباب المصرى مطلبه الأساسى الحصول على دستور مدنى علمانى محترم يحترم كل الأطياف والإتجاهات والمذاهب فى مصر يشبه الدستور التركى ويصيغه صفوة مفكرى مصر وهم كثر لأنه إذا إعتدل الدستور إعتدل كل شىء.

–       توجد بعض الإنتقادات التى وجهت لدولة قطر سمعتها من العديد من المواطنين ومن زملائى ومن الأمانة أن أنقلها حتى يكون طرحى موضوعى وحتى لا أخون ما وعدتهم به، بالرغم من أن قطر ليست الوحيدة التى تمتلك قنوات تلفزيونية عالمية قوية لها تأثر على جمهور كبير فى الداخل والخارج، إلا أن الكثيرين يتكلمون عن كره قطر لمصر وتدخلها فى النظام المصرى ويتهم الجزيرة بالتشهير والتحريض (نحن نتكلم فى شعب يتكون من 80 مليون مختلفى الثقافات والتركيبات وعدد منهم غير واعٍ بالتوازنات والسياسة الدولية) وكذلك كيف تتكلم قناة الجزيرة وإذا نظرت من ونوافذها رأيت قاعدة السليليــة وهى أكبر قاعدة أمريكية فى الشرق الأوسط وتقع على أراضى قطر والمتهمة بضرب العراق 2003 وغزة 2008 وبها أكبر مخزون سلاح لإمداد كلا من القوات الأمريكية وكذا القوات الإسرائيلية، لذا نرجو من قطر توضيح هذا الأمر إن أمكن، وعلى فكرة أنا أعرف مدى حب القطريين للمصريين وقد عرفت هذا الشىء بنفسى وليس نقلا عن غيرى، وكذلك أن الإهتمام بمصر له مردوده لأن مصر قلب الأمة العربية وطالما انت الأكبر فأنت مؤثر، وأى تغيير يطرأ عليها يكون له تأثير على باقى الدول العربية وكلنا رأينا ما حدث من تأثير فى كل من الأردن والجزائر واليمن وما يتوقع حدوثه فى البحرين.

–       لكل محطة إعلامية الحق فى أن يكون لها السبق وذلك فى إطار إخلاقيات الإعلام دون الكذب والتلفيق والتحيز الأعمى والغياب عن الموضوعية وهذا ما غاب عن الإعلام المصرى فى الأسبوع الأول من الأحداث.

–       الدور الآن للشعوب فى كشف الفساد والتواطؤ والإهمال الجسيم وعليه فقد قمت مع مجموعة من أصدقائى بتدشين صفحة على الفيسبوك مسماة “معا ضد الفساد” للكشف عن كل الفاسدين ومحاولة التشهير بهم وتوصيل معلومات عن فسادهم للجهات المختصة والمعنية فى بلادهم أو محافظاتهم، لأن الحكومات كثيراً ما تحايلت علينا وتقاعست ولكننا نلوم أنفسنا أيضاً بسكوتنا عما حدث لنا من ظلم وإزلال، وعليه فيجب ان نأخذ المبادرة وهذ أنسب وقت حتى نكون مراقبين فعليين على هذه الحكومات والأنظمة.

–       أرى أن ما حدث غير العالم وخصوصا الفكر الغربى فيما يتعلق بنا كمصريين على وجه الخصوص وعرب على وجه العموم، لأنه غير الفكرة النمطية عن العرب ومفهومهم عن الحريات والأنظمة العربية، واعلى من كرامتنا وتصميفنا عالمياً وهذا سينعكس فيما بعد فى إسلوب التعامل معهم وسيعيدوا التفكير مليا فى علاقتهم بنا لأن ما حدث بكل المقاييس فى مصر وتونس سيعلمهم عدة دروس أن الشعوب ومصلحة الشعوب أفضل وأضمن من الأنظمة الزائلة إما عاجلاً أم آجلاً.

ولكم جزيل الشكر،،،،،

أحمد مصطفى

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name