Archive for the ‘Inter-Cultural Dialogue’ Category

Ahmed Moustafa: Talking about inter-cultural conflict, politics and economy concerning Egypt and Iran on Iranian Nasr TV

November 12, 2012

Egypt & Iran and discussing several matters in English on First Internet TV in Iran Nasr TV

Advertisements

Doha 12th Forum & Enriching the Middle East’s Economic Future By: Ahmed Moustafa

June 10, 2012

منتدى الدوحة الثانى عشر

وإثراء المستقبل الإقتصادى للشرق الأوسط

Doha 12th Forum &

Enriching the Middle East’s Economic Future

للمرة الثانية أتكلم عن الكرم والحفاوة وحسن التنظيم المعهود والذى رأيته على مدار ثلاث مرات سابقة حضرت للمشاركة فى فعاليات فى دولة قطر منها منتدى الدوحة الحادى عشر العام الماضى وكذلك على نفس الدرب وأكثر هذا العام وهى فعلا نوع من المتعة لمن يحالفه الحظ ويحضر هذا المنتدى الرائع والذى حتى لو إختلفنا مع جو الجلسات أو نتتقدها، فلا يمكن أن نختلف على الإستمتاع وتوفير كافة سبل الراحة للسادة الحضور من كافة أنحاء العالم وهذا هو عهدنا بقطر فى هذا الإطار وعليه فإننا نشكر دولة قطر حكومة وشعبا متمثلة فى حضرة صاحب السمو الشيخ/ حمد بن خليفة آل ثانى – أمير دولة قطر، ومعالى الشيخ/ حمد بن جاسم آل جبر آل ثانى – رئيس الوزراء ووزير الخارجية والشيخ/ أحمد بن محمد بن جبر آل ثانى – مدير المنتدى وأخيرا وليس آخراً سيادة السفير/ عبد الله فخرو – رئيس اللجنة المنظمة.

For the second time, talking about the generosity and usual good organization I saw over the past three times I visited the State of Qatar to participate in events, one of which was Doha 11th Forum in the last year, and such top qualities still existed and more this year, which is considered a part of entertainment and fun for lucky persons who are invited to attend such distinguished forum, to which we may disagree with the ambiance of sessions thereto or criticize it, however we agree on entertainment and offering all facilities of relaxation for all the invited attendees from all over the world, and this exactly what we used to feel in Qatar, accordingly we address our gratitude and thanks to the State of Qatar (Government & People) represented in his Highness Sheikh/ Hamad Bin Khalifa Al-Thani – the Prince of the State of Qatar, his Excellency/ Hamad Bin Jassem Al-Jabr Al-Thani – the Prime-Minister and the Minister of Foreign Affairs, his Excellency/ Ahmad Bin Mohamed Bin Jabr Al-Thani – the Forum’s Director and Last but not least his Excellency/ Ambassador Abdullah Fakhro – the Head of the Organization Committee .

 

الجلسات:-

  • ·         رؤى حول المشهد السياسى والإقتصادى العالمى:

ما لفت نظرى مثلا فى جلسة رؤى حول المشهد السياسى والإقتصادى العالمى – شهادة السيد/ مراد مدسلى “وزير الشؤون الخارجية بالجزائر” وحواره عن مواقف أمريكا وأوروبا وإسرائيل من الثورات العربية وكيف إنها كانت على غير هواها بما لن تحقق مصالحها ومطامعها فى المستقبل وبذلك يحاولون الضغط على هذه الدول ليستعيدوا ما فاتهم من كسب ونتفق أنا وهو سويا فى أن أوروبا فى مأزق كبير خصوصا مع تهديدات كبيرة على منطقة اليورو وعن عدم مصداقيتها عندما تدعى أن ترغب فى مساعدة الدول العربية ما بعد المسار الديموقراطى وهى نفسها تمر بسقوط مالى مروع سيعصف إن عاجلا أم آجلا بدول منطقة اليورو وسقوط ست دول فى مرحلة الخطر بدأت بسقوط آيسلندا مروراً باليونان وإيطاليا وأسبانيا والبرتغال وأيرلندا – ناهينا عن دول وسط وشرق أوروبا التى دخلت – والضغوط الشديد التى يعانى منها مواطن دول غرب أوروبا مثلا فى فرنسا وألمانيا من تحمل ضرائب لا طاقة له بها لسداد ديون هذه لدول وفرض حالات التقشف القصرى على المواطنين – السؤال الأهم هل لو فعلا وصلت هذه الدول العربية للحريات والديموقراطية وغيرها سيحصل منها الغرب على نفس المنافع التى كان يحصل سابقا أم ستختلف عن السابق لأن مصالح الدول هذه ستكون ندا لمصالح الغرب؟

Sessions:-

  • Insights on the political scene and the global economy:

There was something in this session, the speech of his Excellency Mr. Mourad Morselli “the Algerian Minister of Foreign Affairs” and his dialogue about the situations of USA, Europe and Israel from the Arab revolutions, and how it was not complying with their desire and will not achieve their future interests and greed, therefore they are trying to do pressures on such uprisings states to restore their loss of gains. Also, I do agree with him that Europe now in a big trouble after the big threatens that pressing the Euro-Zone, as well as that Europe is not sufficiently credible in assuming that it may support the Arab spring states after achieving democracy, when it is suffering from a big financial recession that will blow sooner or later this Euro-Zone and the fall of six Euro states, started from Iceland, then passed by Greece, Italy, Spain, Portugal and Ireland, in addition to Middle and Eastern European states that entered the European Union recently and had already financial crisis, plus sever pressures suffered by Western European citizen e.g. France and Germany concerning bearing very heavy tax burdens in order to pay off the debts of the above suffering states, as well as imposing obligatory austerity status on citizens. Whereupon, if the Arab states really achieved liberties and democracy, does the west will obtain from it the same benefits it had already obtained before, or shall be differed from that obtained in the past, because the interests of such states will be encountered towards the western ones?               

  • ·         التنمية:

الكلام عن اهداف الألفية وهذه القصص الساذجة غير منطقى وغير واقعى فى ضوء الإصرار على أفكار اليمين المتطرف والرأسمالية المنفلتة التى أدت لسقوط الإقتصاد العالمى ولا نثق فيه لأنه زادت معدلات الفقر والمرض والبطالة فى حين أننا مقبلون على كارثة حقيقة فى العالم العربى مع الإحتياج على الأقل لعدد 100 مليون وظيفة للشباب العربى بحلول 2015 وهذا بحكم كل الإحصائيات الخاصة بالتنمية البشرية عن المنطقة وحتى الإحصاءات العربية لمنظمة العمل العربية – ما أزعجنى فعلا هى شهادة وزير الخارجية التونسى السيد/ رفيق عبد السلام لأنه كان يتحدث مثل “خيرت الشاطر” بمصر عن الإقتصاد بعيد كل البعد عن معايير التنمية الفعلية التى تحقق مساواة وتكافؤ فى الفرص وعدالة فى التوزيع – لأنه وبكل بساطة إذا سارت النظم الإقتصادية فى الدول الثورية على الإقتصاد الرأسمالى الصرف لن يتحقق أى مبدأ من المبادىء التى قامت عليها الثورات من خبز وحرية وعدالة اجتماعية لأن الثورة هى تغيير فى كل الأنظمة السابقة والتى تمكن الفئات المهمشة والضعيفة من الحصول على حقوقها الأساسية وعليه فإن فكر الإخوان المسلمين الإقتصادى يجب أن يتغير ويضع نصب أعينه المواطن البسيط الذى قامت من أجله الثورات.

 

  • Development:

Talking about the goals of the Millennium and such silly stories is illogical and unrealistic in light of the insistence on the ideas of the extreme right and unrestrained capitalism, which led to the recession of the global economy and we do not trust it anymore, because it increased the rates of poverty, disease and unemployment, while we are on the verge of disaster, the fact that in the Arab world with the requirement at least for 100 million jobs for Arab youth by 2015 and that by virtue of all the statistics on human development for the region and even Arab Statistics for the Arab Labor Organization – What really bothered me the speech of the Tunisian Foreign Minister Mr. / Rafiq Abdul Salam because he was talking like “Khayrat El-Shater in Egypt” about the economy in Tunisia and how much it is far from the actual development standards that achieve equality and equity of opportunity and fairness in the distribution – Because, quite simply, if all goes economic systems in revolutionary countries covenant on absolute capitalist economy – any principle will not be achieved of principles upon which the revolutions were made represented in bread, freedom and social justice – based on that the revolution is considered as a change in all previous systems, which empower the marginalized and vulnerable groups to have access to their fundamental rights – and therefore the economic thought of the Muslim Brotherhood should be changed and they should take care of the simple citizen to whom the revolutions initiated for.

 

  • ·         الإستراتيجية – مستقبل السلام فى الشرق الأوسط:

توجد نفس المشكلة التى أثرتها أعلاه مع السيد/ مراد مدسلى – وزير خارجية الجزائر – أن مصالح الدول الثورية ستختلف ما بعد الثورات مع كل من أمريكا وإسرائيل على حسب مصالح المواطنين فى الداخل وكذلك لن تحل القضية الفلسطينية دون اتفاق العرب انفسهم على الحل والتكتل أمام إسرائيل وأعنى هنا بالعرب الشعوب العربية لا الأنظمة – الأخيرة التى تخاف على عروشها وكراسيها لعلاقتها مع هاتين الدولتين وانقسم حاليا العالم العربى لطرفين طرف ثورى يعيد تقييم علاقته بالعالم بما فيه امريكا واسرائيل وطرف آخر يؤكد على علاقته بأمريكا واسرائيل لإستقرار المنطقة ولكنى لا أعلم أى استقرار يقولون على حساب كرامة الشعوب ونضالهم فى الحصول على حقوقهم الأساسية وهل فعلا بعد السقوط المالى المروع وكون أمريكا مستدانة بحوالى 14 تريلليون دولار هى القوى الول فى العالم أم أن القوى الجديدة سحبت منها البساط وهى حاليا التى تقوى بشكل كبير وناعم يدركه المنخرطين فى المجال الإقتصادى والسياسى فى العالم.

 

  • Strategy – the Future of Peace in the Middle East:

There is the same problem that I raised above with his Excellency Mr. / Murad Medsly – Minister of Foreign Affairs of Algeria – that the interests of the revolutionary states will vary after the revolutions with both America and Israel, according to the interests of citizens at home and also will not solve the Palestinian issue without an agreement among the Arabs themselves towards the solution and to be collided against Israel, and I mean here the Arab peoples not political regimes – the latter, which fears for its throne to its relationship with those two countries, the matter that splits now the Arab world to two parties by the revolutionary states, one re-evaluate its relationship to the world, including America, Israel and the other party confirms its relationship with America and Israel to the stability of the region, but I do not know what stability they mean at the expense of the dignity of peoples and their struggle to get their fundamental rights – Is it already after the terrible financial recession, as well as the fact that the domestic debt of the United States is estimated about 14 trillion dollars – does US still the first in the world anymore – or that new powers pulled the rug out from America and are currently strengthened significantly and smoothly, which is understood by those who involved in the economic and political field in the world.

 

  • ·         دور الأزمة المالية العالمية فى إعادة هيكلة السياسية الإقتصادية والتداعيات على الدول العربية:

المشكلة تكرار نفس الكلام عن السوق الحر المنفلت الذى يضبط نفسه بنفسه وكأننا لم نمر بسقوط مالى مروع من 2007 عصف باقتصاديات العالم وخصوصاً أوروبا وأمريكا نتيجة تخطيط الإقتصاد السياسى وبرامج صندوق النقد الدولى والبنك الدولى الفاشلة، وكذلك غياب أخلاقيات الشركات متعددة الجنسيات والتى همها الأكبر السيطرة على اكبر حصة سوقية عالمية واكبر أرباح دون إتباع أخلاقيات معروفة وواضحة واحتكارها للمواد الخام والتحكم فى الأسعار عالميا واستخدامها عمالة بسعر رخيص – وكذلك محاولة السيطرة على ثروات الغير فنقوم بحرب على العراق للإستيلاء على البترول لإحتواءها على أكبر مخزون عالمى حاليا من البترول – على زعم أنها تحتوى على أسلحة دمار شامل كذبا أو بدعوى الحرب على الإرهاب – لكى تكون التهم جاهزة وتدمر بلد ويقتل مليون ونصف عراقى ولا يحاسب أحد من هؤلاء القتلة أمثال بوش الإبن بل ونساعده كدول عربية فى ذلك لا أعلم على أى أساس عدا بقاء نفس الأنظمة فى مواقعها.

 

بالرغم أن أمريكا عندما إدعت فى أحداث 11/9 أن الإرهابيين قتلوا حوالى 2000 شخص أمريكى بمبنى التجارة وألصقت هذه التهمة كذباً بالإسلام فى شكل سيناريو سينمائى كاذب أقامت الدنيا ولم تقعدها هل قتلاهم لهم ثمن أم قتلانا ليس لهم ثمن، والمشكل الأكبر هل وفى ضوء الأزمة التى فضحت فساد أوروبا وأمريكا نتيجة هذه الحروب الغير مبررة التى خسروها للأسف ولم يستطيعوا تحقيق ما تمنوه فى المنطقة، ولا الإستيلاء على بترول العراق هل تم حساب أحد من مسئولى أمريكا، وماذا عن البنوك التى أفلست ولم يحاسب مسئوليها الذين استولوا على مليارات الدولارات من الشعب الأمريكى المكبل بالديون والأقساط شهريا وسنويا،  وعليه فخرجت حركة اليسار فى أمريكا حاليا المسماة “احتلوا وول استريت” لتأثرها بمبادىء الثورة المصرية وميدان التحرير والتى تنادى بالعدالة الإجتماعية المفقودة فى أمريكا.

 

ومع تصدير النموذج الغربى وليس النموذج كاملا ولكن الجانب الإستهلاكى منه فقط تضاءل حلم وجود منطقة عربية إقتصادية قوية تحاول التعرف على مواردها الإقتصادية وبناء اقتصاد حقيقى يقوم على نهضة علمية وصناعية وزراعية ثم أخذ المنطقة لتجارة الخدمات مثل البورصة والمضاربات والعقار والإعتماد فقط على العوائد الريعية من البترول والغاز وتحويل المواطنين إلى ماكينات استهلاكية مع وجود إعلام مضلل مثله كمثل غيره فى العالم فأصبح لدينا مواطنين فى اغلب الدول العربية مطبعين بهذه الثقافة الإستهلاكية الآتية من أمريكا والتى أدت لإفلاس دبى مرتين مثلا وإضطرارها للحصول على دعم من ابو ظبى مرتين وكذلك تاثر دول مجلس التعاون بالآزمة الإقتصادية الأمريكية وأزمة سيولة طاحنة عصفت بكثير من الوظائف والشركات لتعسر السداد وبدلا من ان يتعلم العرب من ذلك استمروا فيه وفشلت مثلا فى مجلس التعاون بناء مجلس اقتصادى وتوحيد العملة الخليجية للخلاف على رئاسة هذا المجلس مع فشل قمتين عربيتين “الكويت وشرم الشيخ” فى حتى إنشاء صندوق محترم لدعم الشباب العربى به الأموال اللازمة لتمكينهم إقتصاديا وفشل الجامعة العربية فى التعبير عن الشعوب العربية والشباب العربى.

 

كذلك عدم تنويع سلة النقد والعملات مع قصر غالبية التعامل مع الولايات المتحدة ودول غرب اوروبا وعد الدخول فى شراكات أكبر مع القوى الإقتصادية الجديدة فى العالم والتى يمكن أن تساعدها فى بناء نهضة مع عدم التطور السياسى والإجتماعى فى الخليج وغالبية الدول العربية لوجود حرب مفتعلة ضحيتها المواطن يتم تصويرها خطئا ما بين الدين والحريات والدين الديموقراطية والتى ليس بالأساس ثمة تناقض بينهما ومحاولة إدخال الطائفية حتى يمكنها إجهاض أى تغيير وإبعاد فكرة المواطنة وأنى مواطن من حقى كل الحقوق وعلى كل الواجبات – إلا أننى أعتقد أن التغيير قادم قادم، لا محالة لتأثر المواطن العربى فى كل مكان بما حوله من تغييرات كبيرة وخصوصاً الثورات التى فاجئت والهمت العالم.

 

كذلك فشل ساركوزى فى الإنتخابات أمام اليسار المتمثل فى “أولاند” وهذا مؤشر خطير فى أوروبا والتى ليس لديهم أموال كافية حالياً لسداد المديونيات التى تسببت فيها أمريكا والإقتصاد اليمينى المتطرف الذى اتبعوه – لأن هذا ينذر بصعود اليسار والقوى الإشتراكية فى أوروبا الغربية وبسرعة بعدما إكتوى الأوروبيون بنيران الرأسمالية المنفلتة وأصبح يسدد ضرائب لا طائل له بها إنقاذا لسياسيين فقط لصورة أوروبا أمام العالم مع تفشى البطالة والهجرة والإنتحار بموجب التقارير التى نراها عن الأوضاع الإجتماعية فى أوروبا يومياً.

 

وهذه كانت محور الأسئلة التى سألتها للسيد/ ماتياس لوندبرج كبير الإقتصاديين بالبنك الدولى لدى المملكة المتحدة.

 

  • The role of the global financial crisis in reshaping political and economic repercussions on Arab & GCC countries:

The problem is to repeat the same talk about the runaway free market, which adjusts itself as if we were not going through the fall of the financial horrific of 2007 devastated the economies of the world, especially Europe and America as a result of the failed political economy and programs planning of the IMF and the World Bank, as well as the absence of the ethics of multinational companies, which concerned with greater control over the largest global market share and bigger profits without following well-known and clear ethics, and its monopoly of raw materials and control in prices globally and use cheap labor. As well as the trial to control over the wealth of the others, accordingly fabricating a war against Iraq to take over its petrol as it includes the biggest reserve of it worldwide, alleging falsely that Iraq has mass destruction weapons, or alleging that this is a war against terrorism, in order to have ready accusations to destruct a country and kill about one million and half of innocents and nobody judged of such killers like George W Bush, and unfortunately the Arab regimes supported him in such historical scandal, based on what, unless remaining such regimes as they are in oppressive governance.

 

Despite that USA alleged in 9/11 that terrorists killed about 2000 US citizens at World Trade Center, and then pasted such accusation falsely to Islam in tricky scenario, accordingly USA made all such massacres, therefore I am wondering, Are their killed people worthy when ours are not? The greater problem, in the light of the economic recession that has disclosed the corruption of both Europe and US as a result of their unjustified wars they lost, as well as they neither achieve what they really intended in our area, nor usurp the petrol of Iraq, Did they really judge any of their politicians for such scandalous matter? What about the bankrupted banks and nobody of its top administration being sued, who usurped billions of US$ from the US people, the latter who are tied by debts and monthly and annual installments, accordingly there was a necessity for the emergence of US left represented in “Occupy Wall Street” as such movement was impressed by the principles of the Egyptian revolution and Tahrir Square that claiming for the lost social justice in USA.

 

While export western model and not the form in full, but its consumption side, it only has dwindled dream of having the Strong Arab Economic Zone trying to identify its economic resources and build a real economy based on scientific, industrial and agricultural renaissance, and then take the region to trade in services such as stock market and speculation, real estate and rely only on the returns of oil and gas – and convert people to consumption machines accompanied with misleading information, like others in the world – bringing our citizens in most of Arab countries to be normalized with such consumption culture coming from America, which led to the bankruptcy of Dubai twice, for example, and made it obliged to get support from Abu Dhabi twice – as well as negative impact on GCC by the American economic crisis and a fierce crisis of liquidity engulfed much of the jobs and companies to obstructed payment – and instead of learning from that, they continued in such path. Whereas, for example GCC failed to build the proposed economic council and gulf monetary union according to disputes on the presidency of the Council – with the failure of the 2 Arab economic summits “Kuwait and Sharm el-Sheikh, “even in the establishment of a respected fund to support Arab youth to empower them economically, as well as the Arab League failed in the expression of the Arab people and Arab youth.

 

As well as non-diversified basket of cash and currency with restricting most of transactions with the United States and the countries of Western Europe and not to engage in more partnerships with the new economic powers in the world, which can help them in building a renaissance – with no political and social development in the Gulf and the majority of Arab countries as a result of fabricated that sacrifices the citizen – to be photographed by mistake that is between religion and liberties – or religion and democracy, which is not primarily indicating that there is a contradiction between them – and try to enter sectarian clashes in this regard, so that they can abort any change and the removal of the idea of citizenship and that I am citizen, therefore I enjoy all the rights and bearing all duties – but I think that change is coming is coming, inevitably influenced by Arab citizen everywhere, including big changes around him, especially revolutions that surprised and inspired the world.

 

As well as the failure of Sarkozy in the election to the left of “Hollande” This is considered a serious indicator in Europe, which do not have enough money now to pay off debts caused by the United States and the right-wing extremist economy, which was followed by the EU States – because this portends the rise of the left and the forces of socialism in Western Europe so quickly – after it burned Europeans by unrestrained fire of capitalism – and made the European citizen pay unfair taxes to save only the politicians and save the image of Europe to the world – with the spread of unemployment, immigration and suicide provided with the reports that we see every-day about the social situation in Europe.

 

This was the focus of questions that I addressed to Mr. / Matthias Lundeberg World Bank Chief Economist to the United Kingdom.

                

  • ·         التغيرات السياسية والحقوق المدنية فى الشرق الأوسط:

لا أعلم ماذا أقول عن هذه الجلسة التى اتلفتها مديرتها ويندى تشمبرلن رئيس معهد الشرق الأوسط فى واشنطن والتى أدارت الجلسة بطريقة متخلفة مفتعلة انها إختارت أناس للتعليق على هواها إعتقدت خطأ لعدم مهنيتها ومصداقيتها أنها شخصيات مهمة لجلوسهم فى الصفوف الأمامية وأضاعت فرص للتعليق على نقاط مهمة ممن هم فى الصفوف الخلفية على مرأى ومسمع من الحضور وهذا يدل على سوء إختيار بعض الشخصيات لمناصب مثل هذه أو لإدارة جلسات بهذه الأهمية.

 

اشكر السيد/ خالد جناحى من البحرين والذى غير رأيه فى الثورات العربية وقال كلاما يختلف عما قاله العام السابق فى نفس المنتدى 2011 – فهل فعلا غيرت الثورات العربية من البحرين، لليمن، لمصر، لتونس فى نفوس بعض من كانوا ضدها فى البداية أم تغير المصالح وفقا للمصالح المقابلة وعدم إفلاح المال السياسى فى إثناء الثورات عن المضى فى طريقها.

 

“هناك بعض الجلسات التى لم أحضرها لتشابه وتداخل وضعف الموضوعات أو المحاضرين أو لكل ذلك وسأعلق عليها فى الملاحظات”

 

 

  • Political Changes & Civil Rights in the Middle East:

I do not know what to say about this meeting, damaged by its Moderator – Wendy Chamberlin – Head of the Middle East Institute in Washington, where she steered the meeting in a fabricated backward for the chosen people to comment as it sees fit – but she thought wrongly according to missing of professionalism and credibility – that these characters important to sit in the front rows – and missed opportunities to comment on the important points for those who are in the back rows – in full view of the audience – and this indicates the poor selection of some of the characters for such important positions, or to steer these important sessions.

 

I would like to thank Mr. / Khalid Janahi from Bahrain, who changed his mind in the Arab revolts and when his speech is different comparing to what he stated last year in the same forum 2011 – Is it really the Arab revolts from Bahrain, Yemen, Egypt and Tunisia that changed the hearts of some who were against it in the beginning – or a change in the interests according to the encountered interests, with the failure of political money to dissuade revolutions from moving further on its way.

 

“There were some sessions that were not attended to the similarity, overlap and the weakness of the topics or lecturers, or all of this and I will comment upon in the notes hereunder”.

 

  • ·         الإعلام:

من أهم النقاط التى أثارها السيد حسن الراشدى – مدير مركز الجزيرة للإعلام والتى علقت عليها هى التدريب بشكل مهنى للعاملين فى هذا المجال وكذلك المدونين والصحفيين المواطنين – لأنه سمعنا عن غلق مكاتب محطات إعلامية فى دول معينة مثل مصر ولدينا حالتين “الجزيرة مباشر مصر” ومداهمة مقر قناتى “الحرة والعالم” وهذا يرجع لنقص التدريب وكذلك الإعتماد على مراسلين ومقدمين جدد أو محدودى الخبرة لا يقدموا الرسالة الإعلامية بشكل محايد وموضوعى ومهنى فيقوموا مثلا مع الحماس الزائد بالتعبير عن وجهة نظرهم الشخصية فى حادث معين ثم يعتقد بكل تأكيد من يراهم أن هذه وجهة نظر المحطة وبالتالى ليتعرضوا سواء للملاحقة القانونية أو الغلق أو لمشاكل تنظيمية تتعلق بتجديد تصاريح وكذلك الحال بالنسبة للمدونين لأن هناك حد فاصل بين السب والقذف والإنتقاد للإنتقاد والإنتقاد البناء وعليه فالتدريب مهم جداً.

 

إلا ان ما أثارنى كثيراً أن دور الإعلام قد لا يكون موضوعى فى معالجة بعض القضايا والموضوعات بالغة الأهمية إرضاءا لنظام معين أو مصالح معينة وهذا واجهته معظم القنوات العربية الكبيرة وبإمتياز وخصوصاً فى الشأن الخليجى ومن ضمنه بكل تأكيد الشأن البحرينى عموما هذا العام وكذلك الشأن السورى فهل نحن نريد إعلام محايد موضوعى مهنى أم يكون محايد وموضوعى ومهنى فى مواقف وغير ذلك فى مواقف أخرى.

 

  • Media:

Of the most important points raised by Mr. Hassan Rachidi – Director of Al Jazeera Centre for Media, who commented on is the training professionally for workers in this field, as well as bloggers and citizen journalists – because we heard about the closure of media offices and stations in certain countries such as Egypt and we have two cases, “Al Jazeera Live – Egypt” and raiding the headquarters of “Al-Horra & Alalam News” and this is due to lack of training, as well as rely on new reporters and anchors or limited experience persons, who do not provide the media message in a neutral, objective and professional manner. Therefore, they make, for example, with enthusiasm excess to express their personal point of view in a given accident, and then thought surely who sees that this is the view of the station and thus exposed to either prosecution or closure or regulatory problems related to the renewal of permits, as well as the case for bloggers because there is a dividing line between libel, slander and criticism, criticism for criticism and constructive criticism, therefore training is very important matter.

 

However, what really stimulated me that the role of media may not be objective in treating with some matters and some important issues, to satisfy some certain regime, or to obtain some interests, such subject was envisaged by most of the big Arab media channels especially when treating the gulf issues, that certainly including the Bahraini issue in general this year, as well as treating with the Syrian file, therefore do we really need neutral, objective and professional media, or to follow such path in specific situations, otherwise in other situations.    

 

  • ·         الجلسة الختامية:

فوجئت بالسيد/ شون كليرى مدير مؤسسة المستقبل ومستشار منتدى ديفوس يقتبس الكثير من جلسة عقدت فى معهد بروكنجز فى اليوم الثانى من المؤتمر والتى دعيت لحضورها وكان المتحدثون فيها كل من السيد/ وضاح خنفر المدير السابق لشبكة الجزيرة والسيد/ هون ديفيد ميليباند والتى كان يديرها سلمان شيخ والتى كانت تتناول موضوع “ثورة المعلومات والديموقراطية والشرعية فى القرن الـ 21” ليدخلها ضمن توصيات المؤتمر فيما يتعلق بحقوق المواطنة وكيف ان التغاضى عنها فى البحرين اخل بالتوازن الإجتماعى وان النموذج الأوروبى أو الغربى لم يعد هو النموذج المثالى للتصدير ولا بد من التعرف على نماذج اخرى وعلى سلبيات إستغلال الإعلام الجديد والذى يستخدم فى اشعال الطائفية ما بين أطراف الوطن الواحد والدين الواحد ودور الإعلام الذى يجب ان يلتزم بأخلاقيات ومهنية لا تضلل المشاهدين وكل هذه الأشياء مما تم مناقشتها فى جلسة معهد بروكنجز والتى للأسف كانت أقوى من معظم جلسات المنتدى هذا العام.

 

  • Closure session:

I was surprised that Mr. Sean Cleary, the Director of the Future Foundation and an Advisor to Davos Forum, cited a lot of things discussed at a session held at Brookings Center Doha at the 2nd day of Doha 12th Forum; to which I was invited to attend where the speakers were Mr. Waddah Khanfar Director of Sharq Forum and the Ex-Director of Aljazeera Network and the RT Hon David Miliband, MP Member of Parliament and former Foreign Secretary, UK and moderated by Mr. Salman Shaikh the Director of Brookings Doha, that was dealing with the Information Revolution: Democracy & Legitimacy in the 21st Century; to insert it within the recommendations of Doha 12th Forum. Concerning citizenship rights, how much disregard such rights in Bahrain made social imbalance in society, as well as the Western model is not anymore the ideal model to be exported to the whole world, as we should acquaint other credible models in this regard. Also the negative impact of using the new media represented in the social networks that could be used maliciously to stimulate sectarianism between the parties whether of the same patrie, or the same religion. When media should be committed with ethics and professionalism that avoid followers and viewers misleading and all such things that had been discussed openly at Brookings Center were unfortunately stronger than the forum’s panel discussions itself this year.            

 

ملاحظات:-

–       هناك ضعف فى المنتدى عن العام الماضى ليس لعيب أو تقصير فى التنظيم ولكن يمكن فى تكرار الشخصيات وعدم التنوع فى اختيارها التى رأيتها العام الماضى بنفس الأجندة فأصبحت الحلقات النقاشية حلقات مناقشة هواة.

 

–       المتوسط العمرى للحضور لا زال كبير نسبيا مع تضائل بشكل كبير فى أعداد الشباب فى غالبية المحاور.

 

–       الإعتماد الكبير على الأمريكان فى التنظيم وبالتالى فالحضور كان من وجهة نظر امريكية غربية مع غياب تام للقوى الجديدة بوفود محترمة تليق بوجودها فى العالم مثلا فلم نصادف وفود كبيرة من الصين أو إيران أو روسيا أو البرازيل أو الأرجنتين أو المكسيك أو جنوب إفريقيا أو كوريا الجنوبية أو تايوان أو سنغافورة أو ماليزيا واين التواجد لأفريقيا أكبر سوق عالمى من هذا المنتدى وذلك للتعرف على التجارب الناجحة سواء فى الإقتصاد أو فى الجوانب السياسية المتمثلة فى الديموقراطية والحريات وكيف تمت عمليات المصالحة ما بين الجماعات العرقية فى بعض الدول الإفريقية والأسيوية وسارت بشكل كبير فى مسار الديموقراطية وما هى الفرص الإقتصادية الكبيرة التى يمكن الإستفادة منها فى هذا المنتدى.

 

–       أثيرت فى محور الأقليات عدد من القضايا الخاصة بتمكين فئات تطالب بحريات شخصية متطرفة جدا – أنا لست ضد هذه الطلبات ولكن كيف يمكن أن نمكن الأفراد من حقوق شخصية متطرفة كالحريات الجنسية مثلا وعلى الجانب الآخر نفس الأفراد غير ممكنين اقتصاديا فى ظل احتكارات اقتصادية وعدم وجود قوانين عمالة واضحة وشفافة وتضاؤل عدد الوظائف ووجود نظام كفالة وعدم تمكين الشباب العربى من العمل فى الدول العربية وتفضيل جنسيات اخرى مختلفى الثقافة لعدم مطالبتهم بنفس الحقوق التى يطالب بها الشباب العربى – هذا الشباب له حق يتوجب أن يتمكن منه ويحصل عليه وهذا كان أحد أهم أسباب القيام بثورات فى الدول التى قامت فيها وعلى الجانب الآخر هل سيظل الشباب فى غالبية دول مجلس التعاون محروماً من إنشاء الجمعيات والأحزاب والنقابات التى تدربهم على الحياة السياسية ثم بعد ذلك الدخول للمشاركة فى الحكم والحياة السياسية من خلال مجالس نيابية أو برلمانات حقيقية وكان ذلك من النقاط المهمة التى كان يجب أن تضح فى المؤتمر أو يتم مناقشتها على الأقل لأن هذا أصبح أمر حتمى.     

 

–       وجود بعض الشخصيات من مصر يتم دعوتها وهم من فلول النظام السابق والذين شاركوا فى إفساد الحياة السياسية والإقتصادية فى مصر ولم يقدموا أو يأخروا شىء فى المنتدى.

 

–       كنت أتمنى عقد جلسات خاصة بدور الشعوب والشباب فى المنطقة والعالم وهل المنظمات الإقليمية والدولية عبر العالم تعبر بالفعل عن رغبات هذه الشعوب والشباب وهل يتوجب إصلاح هذه المنظمات سواء جامعة عربية، أو أمم متحدة، أو بنك دولى، أم صندوق نقد دولى وهل فعلا هذه المنظمات جزء من حل الأزمة ام شاركت فى تفاقم الأزمة والفساد فى الدول التى حدثت بها ثورات. 

 

–       أخيراً وليس آخراً، عندما ننتقد أو نقيم فإننا نقوم بذلك حرصاً على نجاح هذا الحدث وليس إنتقاصا منه لأننا لو لم نعترف بالأخطاء سنخسر على المدى الطويل – وفى النهاية أكرر شكرى لكل من ساهم فى التنظيم الجيد لهذا المنتدى وخصوصا شباب المنتدى المتطوعين لدى الخارجية القطرية والذين كانوا يوفروا لنا كحضور كل سبل الراحة وهم المكسب الحقيقى الذى خرجت به من هذا المؤتمر بالنسبة لى بالإضافة للتعرف والتشبيك مع بعض الوفود للتنسيق والعمل المشترك.

 

–       الشعوب هى من تحمى الأوطان والحكام وليس العكس.

 

  • Notes:-

 

–         The forum is weaker this year than the last year’s one, but it is not the mistake or the negligence of the organization, but perhaps inviting the same old faces, when the choice was not diversified, as I noticed the last year, with the same western stereotyped agenda, therefore the panel discussions became like aimless amateurs dialogues.

 

–         The age average still probably too old, and then youth attendance percentage in most of sessions was very few.

 

–         More relying on Americans in the matter of organization, therefore the attendance was only complying with their point of view and disregarded inviting the new economic powers worldwide that should be existed with proper delegations that fit its position in the world currently, accordingly we did not meet proper delegations from China, Iran, Russia, Brazil, Argentina, Mexico, South Africa, South Korea, Taiwan, Singapore or Malaysia. With the absence of the biggest market in the world represented in Africa in this forum, in order to recognize the successful experiments whether in economic or in political sides represented in democracy and liberties, and also how the process of reconciliation between the ethnic groups was made in some Afro-Asian states and then took the right democratic path, as well as what are the big economic opportunities to which we can benefit from attending this forum.

 

–         A lot of issues were highlighted in the minorities panel discussion and workshops, when some requested empowering categories in society claiming for extreme personal liberties – I am not personally against such claims and requests, however how could we accept extreme personal rights like sexual liberties, when on the other side the same persons are not empowered economically caused by economic monopolies. As well as the inexistence of clear and transparent labor laws, diminishing of the available job opportunities, the existence of sponsorship/Kafala system, not empowering the Arab youth to work in the Arab states and preferring other nationalities with different culture to work alternatively, as they do not have the same rights and expectations claimed by Arab youth. Whereas such Arab youth has the right and should be empowered to obtain it, to which it was one of the most important reasons of the revolutions. On other hand, Will the Arab youth in GCC being deprived anymore from incorporating strong civil society (NGOs, Parties and Syndicates) that can train and qualify them well on a real political live, and then they can make active participation in governance and political life through real parliaments or representation councils. That was one of the most important topics that should be clarified in such forum as it is a necessary matter in this regard.

 

–         The existence of some Egyptian figures invited, as they were members of the corrupted ex-regime and participated in deteriorating both political and economic life and never added anything tangible to the forum!!!!!!!

 

–         I wished if there were sessions concerning the role of both peoples and youth in the area and the world, and how much regional and international organizations worldwide expressing the hopes and desires of both peoples and youth. Also, does reform should extend to such organizations e.g. Arab League, United Nations, World Bank or IMF? And do really such organizations is a part of the solution, or it was a part of increasing disasters and corruption in the revolt states?

 

–         Last but not least, when we criticize or make assessment, we do it as we are keening the success of this important Arab event and not to destruct it, because if we are not admitting that there were mistakes, we shall lose on the long round. At the end I do address my thanks and dedications for everyone participated in the good organization of this event, especially the youth/volunteers at the Ministry of Foreign Affairs, who offer us all means of relaxation and comfort, as well as being my real gain in this event, in addition to my networking with some delegations for coordination and joint work.

 

–         Peoples protect both nations and rulers, and not vice versa.       

 

Please be guided accordingly…..

 

 

 

 

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of

Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Ahmed Moustafa: Obama went before me, unfortunately, to congratulate Iran for Holidays

March 22, 2012

Ahmed Moustafa

 

 

Obama went before me, unfortunately, this year, and also back since he came to power to congratulate thepeople of the Iranian Nowruz and the beginning of the solar year, but that this year a tone calmer than before butnot as severe as usual, but the loss of America and Israel and the West imposed itself on the scene for the Iranian Chinese Turkish Russian axis Do not compare, and especially after the Arab revolts in Egypt and Tunisia,and conflicting positions of the West, which seemed to flopped in the beginning, when the West got up this nightmare threatening to the security of Israel and American interests in the Arab world and the Middle East.

 

 

While supportive attitude of the peoples and governments of the center of the new powers the youngest andstrongest economies, has emerged as the top of the conflict in the Syrian situation, which does not reflect the real revolution, as happened in Egypt and Tunisia, and also agreed on the concept of revolutions and the use offactions internal forces of Arab regional do not like to happen revolutions in their countries, while supportingsplit in Syria and fragmentation, as has happened in Iraq, Libya, Sudan, on the basis of doctrinal and sectarian to serve the thrones of these regimes, which are protected by U.S. and accelerate the achievement of the Kissinger, which was planned after the victory of the Arabs to Israel in the October 1973 war and all the fronts, so as not toguarantee for the Arabs and Islam any renaissance.

 

As well as the use of this faction of the West and the lack of response from the beginning to sit at the negotiating table with the regime to resolve, because most of the Syrians until the present in America, who I know agreed that the demands were not economic, social, but was especially freedom of expression and to form parties and participate in power and constitutional amendments – although the roof freedoms in Syria is very high compared to the Gulf States, for example.

 

 

When we were talking in the media that it must maintain the unity of the Syrian people and the home front Syrianin this difficult time, in support of the resistance of Arab, Islamic and not to use abroad, “because who thinks heis being protected by abroad is a shame,” because of their Lord, interests, and that the decisions of the Arab League came wrong and far from Statutes of the Arab League, we were attacked by certain religious currents,ignorant of the Syrian situation is very complex and some people who lose their subjects linked to the Syriansituation is not simple enough.

 

However, with the withdrawal of European and American and Turkish to the absence of a decision of an international uniform, as well as a Russian and Chinese veto and pressure of Iran, because the three countries,who are ready and able to resolve the situation, have resolved the matter of legitimacy in Syria, and became the media, which misled the Arab people for at least six months in this regard , floundering in its statements, and one of them continued to publish news of Syrian Liberal Army, as if immune to the situation, which is resolved on the ground of the Syrian regime, and exposed the currents supported from abroad to a big dilemma, becauseeven if we support the opposition in Syria in the first, but now it is in a difficult situation, because the regime is to impose itself and changed the compass in its favor, as well as the success of Putin in Russian election also was the last building block for the failure of this rebellion Syrian, because Putin has also taught the West a lesson in the war took place with Georgia, 2008, can with minimal effort put America and the West in the quagmire ofanother with Syria if he wanted.

 

And therefore I say to America and the countries that walked in the tail thereto “Hard Luck” It was better to keep the dignity and you may put an end for the issue regionally, because the problem is summarized in theempowerment of Arab youth in all Arab countries, as well as the Arab peoples, and the sharing of power and wealth, and freedom of expression and the independence of the judiciary, freedom of civil society, and university and academic freedom, because these are the problems of Arabs, do you able to solve these problems withintwo years, for example, in the event that this period of time shall be extended, we expect increased revolutionstopple all Arab thrones.

 

Will the Arabs actually able to engage and understand the impact of the new powers in the world, those forces that won all rounds without a loss because it is more study and understanding of the world and learned the lessons of the loss of the West – and try to shape its relations with them in the light of mutual respect and interests – or that the interests of governments and thrones in the world Arab is still tricked into contracts with the West and Israel? Please answer quickly.  

 

Ahmed Moustafa
Member of Council for the Development of
Social Science Research in Africa (www.codesria.org)
Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods
Socio-economic Specialist/Researcher/
Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)
Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer
International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt
Work Tel: 002-03-4950000
Mob/Cell: 002-0100-9229411

Is it misuse of social networking sites between or in religious communities? Or, Is it a cultural heritage & thought moved to?

March 18, 2012

Doha 9th Interfaith Forum

خلاصـــــة

لم تكن بداية الصراع أو الخلاف الدينى من خلال مواقع التواصل الإجتماعى لأن مواقع التواصل الإجتماعى تعتبر آخر مرحلة من مراحل تطور الخلافات والصراعات الدينية،  ولم يكن الصراع بين دين ودين فقط ولكن كان الصراع محتدما ما بين أفراد الدين الواحد، لأن الموضوع بداية كان هو صراع الفكرة وحرية الفكر والتعبير ولكن التعصب الأعمى لأصحاب دين معين بأن هذا الدين هو الدين الأفضل وإقصاء الآخر، كذلك الأمر حتى داخل أصحاب الدين الواحد ما بين مذهب وآخر بأن مذهب معين هو الأفضل وهو من يملك الحقيقة المطلقة، وأيضاً صراع المصالح وعلى رأسها المصالح السياسية وما تدره من مزايا مادية دنيوية وكذلك شئون الحكم وإدخال شئون السياسة فى شئون الدين الأمر الذى أدى للأسف لغياب مصداقية وفساد المؤسسات الدينية فى غالبية دول العالم، وكذلك غياب التمكين الإقتصادى والإجتماعى والسياسى عن غالبية الشعوب، وعليه ومن خلال هذا الطرح فيما سيلى سنشير لنشأة مواقع التواصل الإجتماعى وأهميتها وإيجابيتها إلا أن النقطة الأهم التى سنركز عليها هل هى سلبيات عن طريق سوء إستخدام هذه المواقع فى و/أو بين المجتمعات الدينية بدعوى حرية التعبير أم هو إرث ثقافى وفكرى وهل هذا الأمر يمكن علاجه وكيف.

المنهجية التى إستخدمت فى البحث:-

من واقع مشاركتى فى عدد كبير من حوارات الثقافات والأديان كنشط ومدرب فى هذا المجال وعملى لتحليلات ومقارنات لهذه المؤتمرات وجدواها، كذلك تنظيمى لعدد من هذه الحوارات ما بين الشباب المصرى والغربى، قراءتى للعديد من المقالات والكتب والأبحاث فى هذا المجال، ومشاهدتى وتدوين ملاحظاتى على العديد من الأفلام التسجيلية والحوارات التلفزيونية ومنها عن هذا المنتدى فى السنين السابقة فى هذا المجال والتعليق عليها، عمل لقاءات مختلفة مع مشاركين فى هذه المؤتمرات من مفكرين ورجال دين ممثلين لمختلف الديانات وباحثين وأكاديميين وكتاب مهتمين وعليه فكل ما كتبت كان من واقع ذلك كخليط ما بين المعايير الكمية والكيفية.

 

خلفية مواقع التواصل الإجتماعى:-

  • ·         النشـأة:

 مع إنتشار شبكة المعلومات الدولية “الإنترنت” والتى ظهرت بداية فى الولايات المتحدة من خمسينات القرن الماضى ثم تطورت شيئاً فشيئاً والتى كان الهدف منها هو ربط العالم كله ببعضه البعض وجعله كقرية كونية صغيرة حيث يمكن لأى خبر يحدث فى أى مكان فى الأرض أن ينشر وبسرعة فائقة فى نفس الوقت لكل العالم الأمر الذى ساعد كثيراً فى تيسير المعاملات والإتصالات والبحث العلمى وكذلك جعل جزء كبير من التجارة تنتقل لهذا الغول الكبير بل وأصبح من السهل القيام بصفقات من بيع وشراء وسداد فواتير وخدمات وأشياء أخرى وذلك بضغطة واحدة على لوحة المفاتيح وكذلك متابعة كل ما يستجد فى كل شئون العالم الإقتصادية والإجتماعية والسياسية والثقافية والأكثر بالنسبة للباحثين من متابعة أبحاث بل والمشاركة فى أبحاث ومتابعة عمليات جراحية على الهواء تحدث فى نفس الوقت داخل غرف العمليات وكله عن طريق هذا العفريت المسمى بالإنترنت.

بالإضافة إلى التواصل الإجتماعى ما بين أفراد الأسرة الواحدة والأصدقاء بل والأكثر البحث عن أصدقاء إفتراضيين جدد ممن لهم نفس الميول والأهواء والفكر والتحدث إليهم بالصوت والصورة فى نفس الوقت الأمر الذى كان يمتد لأسابيع عديدة عند استخدام الطرق التقليدية القديمة من إرسال خطابات ورسائل بريدية ما بين الأهل والأصدقاء والذى كان يستهلك وقتاً طويلاً جداً مع إحتمالية ضياع هذه الرسائل عن طريق البريد العادى – مع تطور هذا الأمر ومنذ نهاية القرن العشرين تسارعت كل الجهات والهيئات والمؤسسات والجمعيات على إختلاف وصفها محلية كانت أم دولية حكومية أم غير حكومية ودينية على عمل صفحات ومواقع خاصة بها على الإنترنت وذلك لتسهيل الإتصال بها ولنشر خدماتها والإستفادة منها بأقصى حد ممكن.

  • ·         البدايـــة:

أدى أيضا قيام عدد من الطلاب والأصدقاء من دارسى الحواسب ونظم البرمجيات والإنترنت والشبكات والمهتمين من غير الدارسين لإنشاء مواقع خاصة بهم وبجامعاتهم وبإهتماماتهم وبحفلاتهم فى سن صغير ملىء بالحيوية، مواقع خاصة بعيدة عن رقابة أى جهة وما لبثت ان إنتشرت ما بين الطلاب بشكل سريع مع تطور الخدمات والإختيارات وسرعة التواصل وسرعة القيام بعلاقات إجتماعية وبشكل مجانى لأن الأفراد كانوا يعانون جداً من أن مواقع التواصل الإجتماعى التقليدية المبنية على التعارف التى كانت موجودة ومرتبطة بالخدام التقليديين للإنترنت الجيل الأول مثل “جوجل وياهو وهوتميل” والتى كان لها إشتراك شهرى مكلف بالعملات الدولية وأحيانا يتعرض المعتادين الدخول على هذه المواقع للنصب بالتحايل على البطاقات الإئتمانية التى يسددون بها إشتراكاتهم الشهرية أو السنوية وعليه وعلى الأخص فى الولايات المتحدة كان ظهور موقع (هاى فايف، وإس إم إس) فى عام 2003 كمواقع تعارف مجانية صفعة كبيرة للمواقع المدفوعة والتى كانت تستحوذ على قدر كبير من الإعلانات والمكاسب المادية لإقبال الناس عليها.

إلا أن السمة الغالبة الخاصة بهذه المواقع أن كان تركيزها الأكبر كان مبنى على العلاقات الرومانسية والإباحية واللتى تستحوذ بموجب الإحصائيات على حوالى 50% من إهتمام مستخدمى الإنترنت على وجه العموم ومواقع التواصل الإجتماعى على وجه الخصوص أكثر من التواصل الإجتماعى المعتدل ونشر الثقافة والحوارات البنائة ومن ثم ظهر الجيل الثالث الذى جمع ما بين مزايا القديم بل وأضاف له التفاعلات الآنية من دردشات وصفحات تهتم بكل ما هو إنسانى فظهر (فيسبوك ويوتيوب وتويتر) والذى بلغ عدد مستخدميهم لما يقارب المليار من البشر وباتت تستحوذ على غالبية الإعلانات من غالبية شركات الدعاية والإعلان نظرا للعدد الهائل من المستخدمين الذى يظهر يوميا على هذه الصفحات بل وأيضا باتت كل المؤسسات والجهات على إختلافها بما فيها الدينية تنشىء صفحات على الفيسبوك مثلا وذلك لسهولة إنشاء الصفحة ومجانيتها وسهولة الإستخدام وسرعة التفاعلات وكذلك سرعة الإنتشار لوجود أكبر عدد من المستخدمين يوميا.

وهذا الأمر كان أيضا موازيا لتطور إتصالات الهاتف الجوال (موبايل – سل فون) والتى أصبحت الغالبية منها تسمح بالتواصل صوت وصورة والدخول على الإنترنت وكذلك الدخول على هذه المواقع بسهولة كبيرة دون الحاجة لجهاز كمبيوتر حيث أصبحت هى درب من دروب الحواسب متناهية الصغر والتى تتطور عام بعد عام لتلاحق التطور فى الشبكات الدولية ومواقع التواصل فأصبح من السهل التواصل عن طريقها ويمكن للفرد أن يكون متصلا مع الآخرين 24/24 ساعة عدا ظروف القوى القهرية أو عدم وجود كهرباء.

كذلك ظهور المدونات ومواقع التدوين التى سمحت لملايين ممن لديهم موهبة الكتابة الكتابة بحرية دون الحاجة للعمل الصحفى والحصول على تراخيص للكتابة وذلك منذ بداية عام 2006 بل وتفوق بعض المدونين والمدونات أحيانا على كثير من الصحفيين التقليديين لسرعة نقلهم للخبر أكثر من الصحافة والإعلام التقليدى بالقلم بل وأيضا بالصوت والصورة الأمر الذى يعطيهم مصداقية وغير فكرة الصحافة الورقية التقليدية وجعل معظم الصحف الورقية تتحول لمواقع إلكترونية للتواصل بشكل أكبر مع القراء مع ظهور ممن عرفوا بالصحفيين المواطنين المدونين بل والأكثر إستعانة الإعلام التقليدى حاليا بهؤلاء المدونين المحترفين لزيادة جودة وسرعة الخدمة التى يقدمونها على هذه المواقع.

v     وهذا ما سيجرنا للنقطة التالية فعالية وإيجابيات مواقع التواصل الإجتماعى

فعالية وإيجابيات إستخدام مواقع التواصل الإجتماعى:

جدير بالذكر والشىء الإيجابى الذى يذكر لمواقع التواصل الإجتماعى واستخدام الجيل الأصغر لهذه المواقع إهتمام الشباب بالمشاكل السياسية والإقتصادية والإجتماعية وحاجته للتغيير حيث سئم هؤلاء الشباب من أكاذيب السياسيين كبار السن الذين كانوا يسيطروا على العالم وأججوا الصراعات والحروب الأمر الذى تولد عنه مثلا إستطاعة باراك حسين أوباما مرشح الديموقراطيين، الشاب ذو الأصول الإفريقية المسلمة، نظراً لإستخدامه هذه الوسائط ومعاونيه وكونه أستاذ بالجامعة ونشط حقوقى، أن يجعل من الحلم حقيقة وينجح فى إنتخابات الرئاسة ويصبح أول أمريكى من أصول إفريقية يحكم الولايات المتحدة وكان هذا شىء مستبعد، وكان أقصى ما لدى الأمريكان من أصول أفريقية ان يتم إختيار عضو بالكونجرس كـ “كيث إليسون” أو عضو بمجلس الشيوخ، وذلك لسرعة تواصله مع الشباب الذى يشكل الفئة الأكبر فى الولايات المتحدة ونشر خطبه بشكل دائم على اليوتيوب وإستطاعة الشباب التواصل معه بسرعة كبيرة لقربه منهم ومن متطلباتهم بل واقتبس مقولة المناضل شهيد الحرية/ مارتن لوثر كينج من ستينات القرن الماضى “لدى حلم لتحقيقه” ليقول أوباما بعدما نجح “نعم نستطيع تحقيق الحلم” وكان هذا فى 2008.

الشىء الذى فاق التوقع داخل الولايات المتحدة نفسها بلد الحريات كما يدعون وهذا أمر مشكوك فيه، كيف نجح الشباب فى العالم العربى فى التنسيق مع بعضه البعض عن طريق مواقع التواصل الإجتماعى فى عمل أشياء أشبه بالمعجزات والقيام بثورات وتغيير أنظمة مستبدة وفاسدة عن طريق هذه المواقع بعدما كانت توصم هذه الشعوب بالمتخاذلة وأنها تستحق أنظمتها الفاسدة الديكتاتورية، والتى بدأت بتونس ثم النجاح الأكبر بمصر فى القيام بأكبر ثورة سلمية فى التاريخ المعاصر والتى قال عنها أحد أكبر الشخصيات المؤثرة فى أمريكا فى حوار أجريته معه “القس/ چيسى چاكسون” أنها كانت خليط من (الحلم والمعجزة) وكذلك ما قاله أوباما شخصياً أنها ستلهم العالم وسيتم تدريسها.

ولكن كما لمواقع التواصل الإجتماعى إيجابيات كبيرة وأهمها حرية التعبير عن الأفكار بعيدا عن أى رقابة أو أخلاقيات أو تعقيدات وكذلك إستخدام مواقع التواصل الإجتماعى للتعريف عن الأديان والرسل والأنبياء ونشر رسالتها بين البشر بشكل أكبر يقوم على قيم التسامح وقبول وإحترام الآخر والإيمان بالله الواحد وقبول الإختلاف والتعددية والسلام والعدالة والمساواة ما بين البشر فيما إتفقت عليه كل الرسالات السماوية والقيم الإنسانية المشتركة مع حتى الديانات الغير سماوية، فإن لها سلبيات أيضاً.

v     وهذا ما سيجرنا للنقطة التالية وهى سوء إستخدام المواقع التواصل الإجتماعى بين أو فى المجتمعات الدينية.  

-:(سوء إستخدام المواقع التواصل الإجتماعى بين المجتمعات الدينية (الأسباب

  • ·         الأسباب الخارجية:

بعد إنتهاء الحرب الباردة وتفكك الإتحاد السوفيتى وتحول دول شرق ووسط أوروبا لليبرالية والديمواقراطية ووجود عالم جديد به قوة واحدة مهيمنة ومسيطرة تمتلك ترسانة أسلحة هائلة متمثلة فى الولايات المتحدة وبعد أن كان هناك قوتين متعادلتين ومع وجود اليمينيين الجدد والذين دعموا من الحزب الجمهورى وكان الأب الروحى لهم هو “شتــراوس” صاحب هذه المدرسة المتطرفة ومع بداية التسعينات من القرن الماضى ظهروا تلاميذ شتراوس بفكرة “صراع الحضارات” والتى تبناها وكتب عنها عدد من الأكاديميين اليمينيين ومنهم (فوكوياما، وهنتنجتن، وكونداليزا رايس وغيرهم) والذين أشاروا فى كتبهم وإن كانت بنسب متفاوتة أنه بعد إنقشاع الشيوعية من العالم أصبح هناك خطر جديد يهدد الغرب الليبرالى وقيمه ألا وهو “الإسلام” وأستغل الإعلام الأمريكى الأقوى عالمياً ذلك ليركز على (الإسلاموفوبيا) ليظهر غالبية المسلمين على أنهم من البربر الذين يقتصر الدين عندهم على المظهر وتعدد الزيجات وعدم إحترام المرأة وتنميط هذه الصورة على كل الدول الإسلامية قاطبة بالرغم من أنها تخص مجتمعات قبلية معينة ولا تنقل روح الإسلام السليمة وعزز هذا وجود أنظمة فى غالبية الدول الإسلامية مستبدة ودكتاتورية وللأسف كان الغرب السبب فيها لوجود مصالح مشتركة معها وللحصول على ثروات هذه الدول وخصوصا البترول.

وجاء رداً على ذلك فكرة الحوار ما بين الحضارات والتى إقترحها الرئيس الإيرانى السابق السيد/ محمد خاتمى والذى جعل الأمم المتحدة تتبنى لجنة لحوار الحضارات والأديان لديها منذ منتصف تسعينات القرن الماضى والتى تلاها حوار للأديان تبنته الفاتيكان وخصصت له لجنة لإقامة هذا الحوار بشكل دورى سنوى لمناقشة مشاكل أصحاب الديانات السماوية وغير السماوية ولتسليط الضوء على مواطن القيم المشتركة والتعاون وإعلاء القيم التى ركزنا عليها سابقاً.

إلا أنه وبالرغم من كل هذه المبادرات النبيلة ظل هناك الصراع وهذا على الجانبين الغرب والذى غالبيته تدين بالمسيحية والذى يسيطر عليه الإعلام الصهيونى المتطرف الغير منصف وذلك لوجود تحالف ما بين المتطرفين من اليمينيين الجدد وأعوانهم فى أوروبا والذى ينظر للإسلام فى غالبيته بنظرة غير معتدلة وغير منصفة على مستوى الصفوة بل وقد يعتدى أحيانا دون وجه حق ويصف حروبه بالحروب الصليبية والمخلصة مثلما تبنى الرئيس الأمريكى السابق بوش “وهو فى وجهة نظرى مجرم حرب” ذلك أثناء حربه الظالمة على العراق مثلا بدعوى أنها حرب على التطرف والإرهاب الإسلامى بناءاً على قصة لا نعلم حقيقتها ويوجد من هم فى الغرب ممن شككوا فى مصداقيتها أقصد حادثة 11 سبتمبر 2001 “ويرجى هنا أن نقرأ ما كتبه الصحفى و”الكاتب الفرنسى الشهير/ تيرى ميسون” فى كتابه الشهير “الخديعة المروعة” والذى فند فيها مزاعم الغرب وإتهاماته للإسلاميين بالإرهاب وأن هذا كله كان مخططاً له وذلك بدافع من لوبى شركات البترول والأسلحة للسيطرة على ثروات العالم والمختزنة فى العراق وكذلك الثروات الطبيعية فى أفغانستان وكذلك فيلم المخرج الإيرانى/ محمد رضا إسلاملو ” الصندوق الأسود لحادثة 11 سبتمبر” إنتاج 2010 الذى بنى على هذا الكتاب بالتعاون مع نفس الكاتب والذى وضح فيها وجهة نظر مغايرة لما روج فى الإعلام الغربى.

وأصبح تأثير هذا الإعلام الغربى فى المجتمعات الإسلامية والعربية نفسها مما أضعف الحوار حتى ما بين أطراف الوطن الواحد وأثر فى الغالبية فوجدنا مثلا تدخل أيادى غربية وخصوصاً من الولايات المتحدة ولعلاقتها مع الأنظمة العربية والإسلامية ولتدعيم أنظمتها وعروشها عمل شقاق ما بين مثلا مسلمين وأقباط مصر وهذا الملف ومن ألسنة الكثير من الأقباط المتعقلين كان يدار من قبل امن الدولة والشرطة – ثم تصوير أن الحرية لا تصلح لهذه الدول لأن التيارات الإسلامية فى حال الديموقراطية والحرية ستسيطر على الحكم وتجعل المجتمعات أقل تسامحاً وأكثر تطرفاً؛ “ونسوا أنهم هم من رعوا الجماعات الإرهابية من الأساس وعلى رأسها بن لادن والقاعدة فى حربهم ضد روسيا فى الثمانينات فى أفغانستان لوجود مصلحة مشتركة وأعطوا غالبية المتطرفين تاشيرات دخول وإقامة وجنسية فى شكل صفقات ببلادهم آنذاك”؛ وكانت تلك دائما هى الحجة والتى جعلت من غالبية الأنظمة العربية والإسلامية أنظمة قمعية ولا تسمح بمناخ فيه حريات لشعوبها وكل هذا طبعا كان فى شكل صفقات وأدت لوجود كراهية داخل العالم الإسلامى فى الشرق للغرب وخوف منه مما تجسد فى ظاهرة “الزينوفوبيا” المقابلة للظاهرة التى نشأت لدى الغرب متاثراً بأفكار فلاسفته المتطرفين “الإسلاموفوبيا“.

وكذلك ما بين الدين الواحد ولمصالح دول معينة قريبة من بعضها فى العالم الإسلامى تدعم هذه الدول تيارات متطرفة داخل دول أخرى فنجد مثلا دولة ما حاليا تدعم التيار السلفى فى مصر مادياً ولوجيستيا بل وتدعم النظام المخلوع، كذلك أدى التدخل الغربى السافر لوجود صراع مثلا ما بين السنة والشيعة ما بين مثلا بعض الدول العربية الإسلامية وإيران هذه الدولة الإسلامية والتى تعد إحدى القوى العالمية الجديدة وهذا مقصود وكذلك داخل البلد الواحد ويقمع الشيعة مثلا فى دولة مثل البحرين، وبالمقابل يقمع بعض العرب الأهواز ذوى الأصل السنى فى إيران، وكذلك تبادل التأثير والتأثر ما بين السنة والشيعة فى لبنان وتفاقم الصراع الدينى المذهبى فى لبنان والذى أدى لحرب أهلية إمتدت من 1976 وحتى 1991 وكلفت لبنان فى هذا الوقت ما يقدر بـ 15 مليار دولار امريكى “إذا تم قياسها حاليا لقدرت على الأقل بعشرين مرة ضعف هذا المبلغ” وإمتداده إلى الآن بسبب التدخلات الغرب ووجود قوتين أساسيتين أصلهما دينى طائفى الموالاة والممانعة وكذلك ما يحدث فى العراق ما بين السنة والشيعة ووجود أيادى خارجية مستفيدة من ذلك، وما حدث فى السودان ما بين شمال مسلم وجنوب مسيحى إنتهى به الأمر إلى إنقسام السودان لدولتين وكل هذه الأمثلة التى ذكرتها تتركز فى مشكلة التمكين السياسى الإجتماعى للأقليات داخل المجتمعات سواء اكانت تمثل هذه الأقليات أديان أو طوائف مخالفة فى هذه البلدان والتدخلات الخارجية وهى أزمة عالجتها أبحاث سياسية إجتماعية مهمة فى مجال التنمية السياسية والصراعات العرقية كثيرة.

  • ·         الأسباب الداخلية:

أما من جانبنا فيوجد أيضا الكثير الذى نلوم عليه أنفسنا وذلك متمثلا فى عدم إستقلال السلطات الدينية فى غالبية الدول الإسلامية وللأسف معظمها يعين من قبل الأنظمة التى هى بالأساس مستبدة ولا يمكنها أن تخرج عن النظام بزعم عدم الخروج عن ولى الأمر أو الحاكم مما يجعل فتواها مشكوك فيها وتتسم بعدم الحيادية والمصداقية لأن رأيها ليس خالصا لله وذلك بتطبيق شرعته وعدالته ما بين كل مواطنى الدولة لا تفرق بين ملك وأبسط مواطن حاكم كان أو محكوم (يرجى مراجعة آراء المرجعيات الدينية مثلا فى حرب العراق 2003 وحرب تموز 2006 وحرب غزة 2008 والتناقض الكبير فى هذه الآراء والذى لا يمت لا لروح دين ولا لخبرة سياسية ولكنها المصالح الشخصية فقط).

مشاكل التعليم وخصوصاً التعليم الدينى والذى يخرج حفظة وأشخاص منمطين فى المجتمعات بعيدين تماما عن فكرة تخريج مجموعة الباحثين أو المفكرين وخصوصاً مع غياب فكرة الحريات الأكاديمية فى غالبية جامعات العالم الإسلامى ومراكز الأبحاث المستقلة المحترمة ومراكز إستطلاع الرأى والذى إنعكس بدوره على البحث العلمى والمنتج الفكرى الثقافى العربى والذى يمثل حاليا 0,5% من الحصة العالمية ونشعر بالخزى عندما نذهب لمعارض الكتاب العربية ونجد ان معظم الكتب الموجودة كتب دينية وترفيهية أو غالبيتها قصص سطحية للإستهلاك المحلى.

وكذلك غياب الوعى القانونى وكذلك أخلاقيات ومعايير الكتابة السليمة التى تقوم على الجدلية والموضوعية والنسبية والمصداقية أو التدريب الملائم لذلك وبالتالى نجد العديد من الكتابات المتطرفة الغير موضوعية والتى تؤثر بطبعها على تفكير المواطن العادى والذى ثقافته أصلا محدودة.

البعد عن التمكين السياسى والإجتماعى الأمر الذى يجعل العديد من الشباب يلجأ للديــن دون أدنى فكرة ولسوء حظه تحت تأثير بعض التيارات المتشددة كتعويض للإحباط السياسى والإجتماعى الذى يلاقيه بمجتمعه بالرغم من أن الفئة الأكبر فى المجتمع هى من الشباب وكذلك عدم وجود مجتمع مدنى فعال يمكن أن يستوعب هؤلاء الشباب ونشاطهم الزائد ويوجههم التوجه السليم.

غياب الإعلام الموضوعى الذى يمكن أن يخاطب المستويين الدولى والعالمى ويظهر له روح الإسلام وخصوصية الإسلام ويخاطب الغرب باللغات التى يفهمها وبالطروحات الموضوعية المبنية على أساس علمى “كلمة بكلمة جملة بجملة مقال بمقال بحث ببحث” وعليه يخسر المسلمون الكثير فى الخارج فى قضاياهم وحواراتهم لغياب هذا الجانب وتغليب المشاعر على النظرة العلمية والموضوعية ومحاولة إقناع الغرب باللغة والمنهج الذى يفهمه بالرغم من أنه قد يكون لهم كل الحق.

وكذلك الإعلام داخلياً وسوء إستغلاله وبعده عن مناقشة القضايا الفكرية وقبول الآخر ومناقشة كل ما يطرأ بالشكل العلمى اللائق وسوء استغلاله من السلطات الحاكمة ليكون فى صالح الحكم أو النظام أو يكون إعلام “سبوبة” مدفوع للترويج لجهات أو تيارات معينة أو يساء إستغلاله وتشتيته عن قضايا أساسية تتعلق بالحريات ومناقشة الفساد الداخلى والمظاهر السلبية فى المجتمعات المسلمة والأمثلة كثيرة – عندما بدأ بعض المثقفين السعوديين ما بعد الثورات العربية فى مناقشة قضايا الفساد فى بلدهم – تم تشتيت الإعلام بصورة صارخة وتركيزه على قضية تافهة (من وجهة نظرى) وهى “قيادة المرأة للسيارة” وأصبح الإعلام السعودى مشغول لأكثر من شهر فى حروب إعلامية كبيرة بسبب هذا الموضوع التافه بعيدا عن مناقشة أوجه الفساد هناك ـ أو فى مواضيع أخرى أن الثورات العربية ومطالبة المواطن العربى بحقوقه الأساسية قامت “بدعم من الغرب أو إسرائيل” ولن تفلح بينما هم نظامهم مستقر وآمن.

أو أن يشغل المواطن العربى المسلم بقضايا السنة والشيعة وأن إسرائيل هى عدو ظاهر أفضل من إيران “الفارسية المجوسية” وهؤلاء “الشيعة الرافضة مريبضة هذا الزمان” هذه الجملة النمطية هم أكثر خطراً على العالم الإسلامى من غيرهم أكثر من عدونا الحقيقى إسرائيل والصهيونية العالمية وأمريكا والغرب وتدخلاتهم فى بلادنا.

وأخيراً كان من الضرورى تسليط الضوء على هذا الإرث الثقافى الفكرى والذى فى جانب لا بأس به معاصر ويحدث يومياً وإنتقلت عدواه كالنار فى الهشيم إلى لمواقع التواصل الإجتماعى بكل جوانبه والذى نراه يوميا على صفحات الفيسبوك والتويتر واليوتيوب والمدونات من فيديوهات وآراء غير معتدلة وغير موضوعية وغير مبنية على أساس علمى مضادة ومتنافرة مع بعضها البعض تشرذم وتشتت المجتمعات الدينية العربية العربية والإسلامية الإسلامية على وجه الخصوص والشرقية الغربية على وجه العموم.


 

ما تم التوصل إليه والحلول المقترحة:-

  • ·         وبتحليل كل ما سبق وهو مختصر جدا أرى انه من الضرورى تفعيل ما يلى حتى يمكننا إنقاذ ما يمكن إنقاذه فى هذا الصدد:

‌أ-       دعوة المثقفين ورجال الدين والقانونيين والسياسيين والشباب والمجتمع المدنى من الشرق والغرب للقاءات عديدة تتبناها أى من المنظمات الدولية الكبيرة كالأمم المتحدة أو الجامعة العربية أو الفاتيكان أو منتدى الدوحة أو منظمة المؤتمر الإسلامى للمناقشة ومحاولة التوقيع على مواثيق حقوق الإنسان وخصوصاً التى تتعلق بالحقوق المدنية والسياسية ومحاولة الضغط على الدول التى ترفض التوقيع بالحوار البناء والفعال من قبل المتعقلين والتعامل مع هذه الموضوعات على أنها صفقات دولية حتى تفلح ودون قيد أو شرط أو إقصاء لأى دولة.

‌ب-   محاولة إصلاح القوانين الخاصة بالتعليم والإعلام والمجتمع المدنى فى الدول العربية والإسلامية بما يتوافق والمتطلبات الدولية والتى تضمن الحد الأدنى من الحريات مثل الحريات الأكاديمية وحرية التعبير وتكوين الجمعيات والنقابات والأحزاب على أن تتضمن كل فئات المجتمع دون إقصاء لأى فئة.

‌ج-    تعميم برامج التدريب على الكتابة العلمية والصحفية وجعل الكتابة والمشاريع والأبحاث والأفكار جزءاً أساسياً من الحوافز المادية والمعنوية بحيث لا يتخرج أى جامعى أو يترقى أى موظف للإدارة العليا دون تقديم مشروع بحثى قابل التطبيق فى مجتمعه ويا حبذا أن يكون مشروع جماعى.

‌د-      يجب أن يكون التركيز على الشباب لأنهم هم الطرف الأساسى المشكل لـ 70% من التعداد العالمى

‌ه-      محاولة إصلاح النظم الأساسية فى المنظمات الدولية والإقليمية لكى تعبر عن رغبات الشعوب أكثر من رغبات الحكومات التى تسعى لمصالحها فقط على رغبة الشعوب وكنت من أصحاب المبادرات الأولى مثلا فى التفكير فى الجامعة العربية وكيف يمكن أن يتم تطويرها وما هى القضايا الأساسية التى يجب أن نبدأ بها لأنى عند شغور منصب الأمين العام وحتى مايو الماضى قد رشحت نفسى وطلبت مناظرة بينى وبين أى مرشح حكومى قادم أمام شاشات التليفزيون أو على المواقع الإجتماعية مثل يوتيوب ولكن قلت فى نفسى أنها محاولة يمكن ان تثمر بعد 10 سنوات مثلاً.

وتقضلوا بقبول فائق الإحترام،،،،،،،،،،،،


 

قائمــــة المراجــــع

  • الخطاب الدينى وتحديات معاصرة د. أنبا/ يوحنا قلته – ورقة بحثية مقدمة بمكتبة الإسكندرية بمنتدى الإصلاح العربى – 2 آذار/مارس 2009
  • حرية تداول المعلومات فى مصر – اسماعيل سراج الدين واحمد درويش – كتاب صادر عن مكتبة الإسكندرية – الطبعة الأولى – مارس 2009 – رقم الإيداع الدولى: 6-138-452-977-978
  • النظرية السياسية الحديثة – دراسة للنماذج والنظريات التى قدمت لفهم وتفسير عالم السياسة – د/ عادل ثابت – قسم العلوم السياسية – كلية التجارة جامعة الإسكندرية – مكتبة خوارزم عام 2002- رقم الإيداع الدولى: 8-66-5603-977
  • كيف تنجح الديموقراطية؟ تاليف روبرت د. بوتنام – ترجمة إيناس عفت – طبع فى عام 1993 من قبل برنستون يونفرستى برس – رقم الإيداع الدولى: 8-03738-619-0
  • ثقافة الشباب العربى والهوية فى عصر العولمة– اسماعيل سراج الدين وعلى الدين هلال – كتاب صادر عن مكتبة الإسكندرية – الطبعة الأولى – مارس 2010 – رقم الإيداع الدولى: 9-179-452-977-978
  • الصراعات العرقية واستقرار العالم المعاصر – دراسة فى الأقليات والجماعات والحركات العرقية – د/ أحمد وهبان – قسم العلوم السياسية – كلية التجارة جامعة الإسكندرية – مكتبة الدار الجامعية عام 2004- رقم الإيداع الدولى: 8-66-5603-977
  • فيديو حصرى سجلته ونشرته على اليوتيوب للقس/ جيسى جاكسون أثناء مشاركتنا فى منتدى الدوحة الحادى عشر فى مايو 2011 يتحدث فيه عن الشباب ودور الشبكات الإجتماعية تم نشره فى 8 سبتمبر 2011:

 http://www.youtube.com/watch?v=ifCbEKeKOf0

 https://intellecto.wordpress.com/2010/03/01/%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA/

أحمد مصطفى
عضو المجلس الأفريقى لدراسات بحوث التنمية (www.codesria.org)
باحث واستشارى اقتصادى اجتماعى وسياسى وكاتب حر
مترجم قانونى معترف به ومدرب مهارات تقديم وتنظيم محترف
جوال: 00201009229411
email: solimon2244@yahoo.com
مدير صفحة معا ضد الفساد على الفيسبوك

What is expected of the Wise conference that is being held in Doha from 1 to 3 November 2011.

November 2, 2011

أولا:- يجب الإستعانة بحركة المعارضة الأكاديمية التى تشكلت فى مصر وسميت بـ 9 مارس والتى قامت بالأساس على فكرة الحريات الأكاديمية واستقلال الجامعات والمراكز البحثية عن أية مؤثرات ضاغطة وخصوصاً السياسة والأمن والتى هى السبب الرئيسى من الأساس بمشاكل البحث العلمى وإنتاج أكاديميين مستقلين يمكنهم خدمة الوطن العربى والمنطقة بأكبر ما يمكن فى ظل الإمكانيات المحدودة.

First:-  The movement of the academic opposition should be used, which was formed in Egypt and was named by 9 March movement, which as essentially the idea of ​​academic freedom and the independence of universities and research centers from any stressful factors, especially politics and security, which is the main cause of the problems of scientific research and production of independent academics can serve the Arab world and the region as much as possible in light of the limited possibilities.

ثانياً:- ليس الإنفاق فقط هو سبب التخلف فى البحث العلمى لأنه لو نظرنا لمثلين إقليميين واضحين وأعنى بالتحديد إيران وتركيا واشير تحديدا لإيران ووفقا لمجلة ساينس الأمريكية فقد أصبح عدد الأبحاث والأوراق العلمية المقدمة من طرفهم يفوق 20 ضعف عدد المقدم من العالم العربى بالرغم من قلة الموارد المادية – فالعالم كله ليس إسرائيل حتى لا نتزرع بالدعم الأمريكى الأوروبى الدائم لها ونحس بالعجز – هل هذا مقصود التركيز على إسرائيل أم كان وليد الصدفة؟

Second: – not spending only is the cause of lag in scientific research, because if we look at two clear and regional examples “I mean specifically Iran & Turkey and refer specifically to Iran, whereas according to Science Magazine America, the number of research and scientific papers from Iran are more than 20 times the number submitted by the Arab world, despite the lack of material resources – the whole world is not Israel, because we highlight all time on US and European support to it and then feel helpless – is it intended to focus on Israel, or was it coincidence?

ثالثاً:- لم يتم التركيز على نقاط أساسية مثل عدم ربط العلم والبحث العلمى بإقتصاديات المنطقة والفرص الإستثمارية والإقتصادية التى يمكن ان تناسبنا وان نركز عليها فى جامعاتنا – التثقيف داحل الجامعة ولماذا يمنع المثقفين من تثقيف الطلاب والباحثين لأن الجامعة هى مفرخة الحريات بالدول العربية – إحتياجنا لكل العلوم على قدم المساواة سواء أكانت نظرية أو تطبيقية لأنهم ككجناحى الطائر لأنه حتى النظرى له سوق وبالرغم من أن الجميع يتكلم عن مواهبنا فى العلوم النظرية فإننا فاشلون لأن كم المنتوج الثقافى العربى متمثلا فى  الكتب يقل عن 0,5% من المنتوج العالمى بعد ان كنا حتى السبعينات من أكثر المناطق إنتاجا وهذا بسبب جهلنا الثقافى “أمة إقرأ لا تقرأ” ومهما كانت المدراس مزودة بأنظمة حاسب – فإن ذلك لن يغير من المحتوى الذى يخضع لمقص الرقيب وبالتالى فنحن متخلفون.

Third: – Not to focus on key points such as not to link the science and scientific research with the economics of the region and investment opportunities and economic ones that could suit us and that we focus on in our universities – as well as growing culture in the university and what is to prevent intellectuals from educating students and researchers, because the university is a breeding ground for freedom in Arab countries – As well as we need all the sciences on an equal footing, whether theoretical or practical because they like the wings of the bird because it is so theoretical a market found and despite the fact that everyone speaks of talents in theoretical science, we are not good because the quantity of Arab Cultural product represented in books is lower than 0.5% of the world product, After that we were until the seventies of the most productive areas, and this because of our cultural lag “the Nation of read not read” and despite the schools equipped with computer systems – that will not change the content of which is subject to the censors and thus we are behind.

رابعاً:- لم تعر جامعاتنا العربية التحديات الحالية التى تواجه الوطن العربى أى إهتمام وأهمها مشاكل الطاقة وماذا يجب أن نفعل ما بعد نضوب البترول – مشاكل ندرة المياه – مشاكل الغذاء حيث أننا من أكبر مستهلكى ومستوردى العالم من الحاصلات الزراعية – مشاكلنا البيئية والكم الهائل من القمامة والنفايات العربية والملوثات؟

Fourth: – Our universities did not pay the current challenges facing the Arab world any interest, the most important energy problems and what should we do after the depletion of oil – water scarcity problems – problems of food as we are the largest consumers and importers of the world’s agricultural crops – our environmental problems and the vast amount of garbage Arab and waste and pollutants?

ومن الأجدر الكلام عن الطاقة النووية وأهميتها وكيف يمكن أن تساعد المفاعلات النووية ليس فقط فى توليد طاقى هائلة إنما فى تحلية مياه البحر، وكيفية تحويل القمامة لوقود الميثان وتحسين جودة البيئة واستخدام مخلفات مولدات الميثان فى تخصيب الأراضى وضرب 3 عصافير بحجر، واستخدام الطاقة الشمسية، وتحسين البحوث الزراعية وابتكار محاصيل مقاومة لندرة المياه والأفات وبصفات وراثية عالية القيمة الغذائية.

It is better to talk about nuclear energy and its importance and how nuclear reactors to help not only in the generation of an energy is enormous – but in the desalination of sea water, and how to convert waste to fuel, methane, and improve the quality of the environment and the use of methane waste generators to enrich soils and hit 3 birds with a stone, and the use of solar energy, and improving agricultural research and innovation of crops resistant to water scarcity, pests and genetic qualities and high nutritional value.

خامساً:- دور المليارديرات فى الدول العربية والذين يدفعون ضرائب بنفس القيمة التى ندفعها نحن كمواطنين عاديين وكيف أن هذا الفرق الضريبى يمكن أن يساعد البحث العلمى والتنمية بشدة فى المنطقة العربية – وكذلك كنت من أول المتحدثين عن دور البنوك العربية ودعمها للتعليم والبحث العلمى وهنا ربط ما بين التعليم والسياسة المالية للدولة.

Fifth: – The role of billionaires in the Arab countries, who pay taxes the same amount that we pay as ordinary citizens and how this differential taxation that shall be collected from such rich people can help scientific research and development firmly in the Arab region – as well as I was one of the first speaker on the role of Arab banks and support for education, scientific research, here link between education and fiscal policy of the state.

سادسا: لا زلنا فى غياب عن جودة التعليم الثانوى الفنى أو ما بعد الثانوى والذى يعد نواة للمشاريع المتوسطة والصغيرة ولا يعر اهتمام فى كل العالم العربى والمنطقة لأننا فى حاجة للممرض والكهربائى والسباك والحداد والنجار الجيد المتعلم والذى يضيف للإقتصاد العربى ويجنبنا استيراد وجلب عمالة مهرة من أقاليم أخرى تكبدنا المليارات من الدولارات كل عام وتحول مرتباتهم للخارج ولا يستفيد منها الإقتصاد العربى بشكل كبير – وهذه الأنشطة المهنية الفنية مربحة جداً عند الكفاءة والأكثر من ذلك هى أنشطة مستدامة وتخرج أجيال يمكنها العمل فى هذه المجالات وتساعد فى الإقتصاد القومى وتضيف له كعمالة مهرة يمكنها العمل فى الداخل والخارج وكذلك فى تحقيق أرباح كبيرة تحرك الأسواق داخلياً.

Sixth: We are still in the absence of the quality of technical secondary or post-secondary education, which is the nucleus of the  small and medium projects, not paid attention in both the Arab world and the region in this regard, because we are in need of a skilled good nurse, and electrician and plumber and Iron beater and carpenter, which adds to the Arab economy and avoid us import and bring  skilled labor from other regions that make us suffer billions of dollars each year as their salaries and benefit converted outside our economy that does not benefit the Arab economy significantly – These professional technical activities are  very profitable, if efficient, and more than that – it is sustainable activities and based on the graduation of generations can work in these fields and help in the national economy and considered as an added value to the national economy as skilled laborers  can work at home and abroad, as well as achieving substantial profits, which emerging markets internally.

أخيراً وليس آخراً، قانون التعليم الذى لم يتطور منذ عشرات السنين والذى يعدل فى غالبية الدول المحترمة كل 4 سنوات طبقاً للمتغيرات الدولية.

Last but not least, amending the Education Act, which has not been evolved for decades, and being modified in the majority of the world respected states every 4 years according to international changes.

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

Commenting on the Interfaith Conference in Doha from 24 to 26 October 2011

October 31, 2011

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Coneference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

9th Doha Interfaith Conference

أتباع الديانات يؤكدون على أهمية تفعيل الحوار بالتواصل الاجتماعي

بعد كرم الإستضافة الشديد والذى أحيط به كل المشاركين من اللجنة المنظمة أثناء مؤتمر الدوحة التاسع لحوار الأديان وذلك تحت إشراف وتنظيم الأخ د/ إبراهيم النعيمى والأخت السيدة/ نادية الأشقر – لاحظ غالبية الحضور التالى:
  • After the great generosity of hosting, which was taken by all the participants of the Organizing Committee During the 9th Doha Conference of Interfaith Dialogue, under the supervision and regulation brother Dr. Ibrahim Al-Noaimi and sister Mrs. / Nadia Al-Ashkar – to note the majority of the audience for what follows:

–       كان المؤتمر عن مواقع التواصل الإجتماعى وعلاقتها بالمجتمعات الدينية وبالرغم من ان ما يقارب الـ 90% من مستخدمى هذه المواقع والمدونات هم من الشباب ممن تتراوح اعمارهم من 18-30 سنة تمثل مختلف الديانات وبالرغم من ذلك لم تكن هذه الفئة العمرية ممثلة فى المؤتمر بالقدر اللائق عدا فى المنظمين، وذلك لأنه فى أى مؤتمر يكون هناك فئة مستهدفة يوجه إليها الهدف الحقيقى للمؤتمر وذلك للتأثير فيها ولقدرة هذه الفئة صغيرة السن كبيرة الخبرة بهذا المجال على نشر رسالة المؤتمر بشكل كبير.

–          Whereas the conference was on social networking sites and their relationship with religious communities and although nearly 90% of the users of these websites and blogs are young people between the ages of 18-30 years representing different religions, were not in this age group represented at the conference to the extent appropriate, except the regulators, because it is in any conference there will be a target group brought to the real goal of the conference in order to influence the ability of this class and young great experience in this area to spread the message of the conference significantly.

–       منذ مشاركتى فى مثل هذه المنتديات الخاصة بالأديان والثقافات منذ عام 2003 سواء فى الداخل او الخارج أرى أن لا زالت هذه المنتديات ترتبط والصفوة وكبار الشخصيات ولم تقدر على الوصول للعامة والتى يغيب عنها إدراك ضرورة حوار الأديان وذلك لنشر رسالة الأديان من تسامح وقبول للآخر ونشر السلام ما بين البشر وعليه فإنى اقترح “إنشاء مرصد سنوى لهذا المؤتمر يشكل من المشاركين وذلك لرصد إدراك العامة لحوار الأديان” ويعبر عن رغاباتهم ويعطى لنا إحصائيات سليمة فى هذا الصدد حتى يتمكن المؤتمر من معالجة ما وقعت فيه الحوارات الأخرى ويمكنه المواصلة بنجاح أكثر.

–          Since my participation in such forums for religions and cultures since 2003, either at home or abroad, I see that such forums still linked to the elite and VIP and were not able to reach the public, who still miss the need for interfaith dialogue in order to spread the message of religions represented in tolerance, acceptance and promotion of peace among humans, so I suggested “the establishment of an annual observatory  for this conference is of the participants and to monitor public perception of the interfaith dialogue ” and expresses their desires and gives us sound statistics in this regard, so that the Conference can avoid the errors occurred to the other similar dialogues and can continue the success of more.

–       من أهم ما لاحظت فى المؤتمر من نقاط أثيرت موضوع محاولة إسترجاع “الثقــة” ما بين رجال الدين والمؤسسات الدينية والمواطنين فى العالم وذلك لن يتأتى إلا من خلال استقلال المؤسسات الدينية وتوفير حياة كريمة لرجال الدين قاطبة حتى تكون اراؤهم وفتواهم ليست محل شك.

–          Of the most important thing I noticed at the conference of the points raised is the trial to roll back “trust” between the clergy and religious institutions and citizens in the world and that can only come through the independence of religious institutions and provide a decent life for the clergy as a whole to be surveyed and their fatwa is not in doubt.

–       وكذلك ما أثير من أحد الأساتذة حول أن مواقع التواصل الإجتماعى هى مجرد وسيلة وليست أصلا فى خلق الخلاف ما بين الأديان فى العالم لأنى أكرر ما قلته فى ورقتى أنها فكر وثقافة الصراع الذى انتقل فى النهاية إلى مواقع التواصل الإجتماعى وأكرر ما وصيت به فى نهاية ورقتى.            

–          As well as what raised by one of the speakers on the social networking sites that they are just a mean and not an asset in creating differences between the religions in the world, accordingly I repeat what I said in my research that the subject was mainly thought and culture of conflict, which eventually moved to social networking sites, and finally I do repeat my conclusions/recommendations in the end of my presented research.

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Wikileaks – A Good Part of A Big Decoration

October 27, 2010

Ahmed Moustafa

على فكرة عندما اقول أن حرية الإعلام بأمريكا ديكور – فهو كذلك لأن الرأى العام الأمريكى ملعوب فيه تماما نظراً لتحكم اللوبيات فى هذا الإعلام – أمريكا دولة برجماتية ولا زالت المشكلة عندهم غياب الفكر والفلسفة ولهذا فهم صداميين جدا فى طروحاتهم وأدلل على ذلك بداية من كتابات شتراوس الزعيم الفكرى لليمينيين المتطرفين الجدد فى الستينات من القرن الماضى إلى تلامذته جورج بوش الأب والإبن – هنتجتون – وفوكوياما – وكونداليزا رايس

– على فكرة فى قسم العلوم السياسية بالإسكندرية كنا نقوم بعمل أبحاث عن المجتمع الأمريكى والإعلام وكان لدينا كامل لدينا عن المجتمع الأمريكى.

– طيب – عندى سؤال، هل ستقبل حرية التعبير الأمريكية إنتقاد إسرائيل أو الحركة الصهيونية أو اللوبى الصهيونى أو حتى الكلام عن المحرقة الهولوكوست “التى من المحظورات أن نتكلم عنها بالرغم من إنتقادهم للأديان والرسل”؟

– السؤال الثانى – هل قرار الحرب على العراق الذى حظى بتصويت 70 % من الشعب الأمريكى لم يكن موجها من الإعلام للترويج عن هذه الحرب؟ – هل لم يكذب الإعلام الأمريكى على شعبه فى أسباب الأذمة المالية والتى أدعو انها الرهن العقارى؟ والتى أثبتنا كنشطاء وبالدليل القاطع أن تكلفة الحروب التى قدرت بـ 12 تريليون دولار، وكانت تكلفة الدقيقة أثناء الحرب على كل من أفغانستان والعراق حوالى 370000 دولار أمريكى، والتى دلل عليها الدكتور إبراهيم عويس أ/الإقتصاد المصرى بجامعة جورج تاون.

– هل تعلم أن أمريكا لم توقع على إتفاقية حقوق المرأة إلى الآن – وكثير من الحقائق التى لا يعلمها غير المنخرطين أو المحللين للسياسة الدولية عن أمريكا – وبعدها تقول لى حرية تعبير فى أمريكا؟ آسف – أما بالنسبة للثقافة الأمريكية العامة فهى ثقافة خاصة بمصلحة المواطن الأمريكى الخاصة التى يسمح بها النظام حتى يلهى هذا المواطن المطحون طوال الأسبوع، والذى ينفق ما كسبه فى أغلب الأحيان على الأكل والشرب والجنس وهذا بموجب إحصائيات ودراسات ولا يمكنه التنازل عن تلك الحقوق الواهية – وينعكس هذا الوضع تماما فى أوروبا أو كندا عدا فى موضوع إسرائيل طبعاً.

إلا أننى وإحقاقاً للحق أحترم المؤسسات فى أمريكا وأحقية أى مواطن للترقى للمناصب العليا للدولة مع تحفظى على محاربة أية إتجاهات يسارية يظنون انها تعادى الرأسمالية فى الولايات المتحدة ويحسب عندهم اليسار على أساس الطبقة المثقفة التى تبلغ فقط 30% من التعداد والذين رفضوا قرار الحرب على الإرهاب “أفغانستان والعراق”، وكذلك لا تعجبنى بعض امور العنصرية الدفينة لدى بعض المواطنين من أصل أوروبى والذين يسمون أنفسهم النيتف أمريكانز أو السكان الأصليين، بيد أن السكان الأصليين وكما هو معروف تاريخياً هم الهنود الحمر والذين استغلهم نفس الإعلام الأمريكى أسوأ إستغلال فى السينما وتم قتلهم والتنكيل بهم وهم حاليا على مناطق حدودية ما بين كندا وأمريكا والمكسيك وأمريكا – والكثير من الأمريكيين لا يعلمون ذلك وهذا تقصير إعلامى أمريكى.

بالنسبة لموقع ويكيلكس – فقد استمعت منذ قليل للحوار الذى دار مع الصحفى المصرى أحمد منصور ومدير وكيليكس حوليان آسانج – والذى اتضح من تحليلى للحوار أنه مدعوم من كل من الإعلام الأمريكى متمثلا فى نيويورك تايمز – والإعلام الألمانى متمثلا فى دير شبيجل اللألمانية – والإعلام البريطانى متمثلا فى الجارديان والقناة الرابعة فى التلفزيون البريطانى وكذلك الجزيرة مؤخراً – إذا فهناك بشكل ما أو بآخر دعماً ودعما كبيرا أيضاً لهذا الموقع المتبنى من تلك الجهات والغريب أنه ليس على علم تام بالعالم العربى وخلط ما بين أفغانستان والقاعدة والمجاهدين والعالم العربى وهذا غريب جداً – لأنه مثلاً أشار أن موقعه كان له عظيم الأثر فى دول أفريقية بعينها ككينيا وتنزانيا – ولم يتوافر لديه اى معلومات عن الفساد فى الدول العربية وهذا مما اثار الجدل على إجاباته فى هذا الصدد؟

السؤال المهم التالى- بالرغم من نشره لتلك المعلومات التى تدين أمريكا وبريطانيا فى الحربين على العراق وأفغانستان إلا أنه أجرى الحوار بلندن ولم يجره بقطــــر للتحذيرات التى تلقاها من “بعض الجهات” ثم دسه لكلمة إيـــران ودورها فى جرائم قتل المدنيين التى حدثت فى العراق لدعمها للفصائل الشيعية بالعراق وتناسى دور شركات المرتزقة والأمن والتى سردنا لها حلقات وأدلى أ/ هيكل بشهادته عنها فى أكثر من برنامج على الجزيرة وأشهرها بلاك ووتر وكذلك ما فعلته المخابرات الأمريكية والإسرائيلية منذ بداية التسعينات فى العراق والتى ترتبط بالحرب على العراق وكذلك التفجيرات الأفعال الإنتحارية التى حدثت فى الكثير من المحافل الشيعية والتى رأيناها على مدار السبع سنوات الماضية من مجهولين – فهذا أخل بمصداقية المتحدث وموضوعيته.

أما بالنسبة للولايات المتحدة أو المملكة المتحدة فهى ستدع هذا الموقع يتحدث كما يريد لأنهما ليسا جزءاً من نظام المحكمة الجنائية الدولية وبناءاً على ما سبق فلن يلاحق أى من أفرادها المتورطين دولياً وعلى هذا الأساس سواء كان بوش أو ديك تشينى أو راكزفيلد أو كونداليزا رايس أو بول بريمر القائد العسكرى الأمريكى على العراق وتناسينا بوغريب وجوانتانامو وبجرام بباكستان– فالديكور جميل جداً ورائع وننبهر به دون أى تحليل.

 

 

Best regards,

 

Ahmed Moustafa

Council for the Development of Social Science Research in Africa

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

حوار الحضارات

March 1, 2010

My Capture

ما هو الحوار؟
 
يعد الحوار درباً من دروب التواصل متمثلاً سواء فى نقاش أو إتفاق أو إختلاف أو عرض وجهات نظر فيما يتعلق بموضوع معين للتوصل لهدف ما وهو الهدف من هذا الحوار، وغالباً ما يكون الحوار ما بين طرفين، وقد يكون طرف فاعل فى هذا الحوار ومؤثر ومبادر وإيجابى يقدر على الإستئثار بمزايا هذا الحوار، وطرف آخر مفعول به متلقى غير مؤثر وسلبى لا يحصل إلا على القليل لضعف حجته وأسانيده، وقد يكون هناك حوار ما بين طرفين قويين ويضطر كلا منهما للتنازل عن بعض حقوقه للوصول إلى هدف هذا الحوار، أو قد يكون بين طرفين ضعيفين لا يقدر أيا منهما على الإستفادة من مزايا الحوار والوصول للهدف الخاص به، وعند حديثنا عن حوار الحضارات فإن هذا الحوار دائما ما يكون ما بين الحضارة الشرقية والحضارة الغربية وهذا ما سيتقلنا إلى النقطة التالية، من هم تحديداً أطراف الحوار؟    
 
من هم أطراف الحوار؟
 
كما ذكرنا فى الفقرة السابقة أن أى حوار غالباً ما يتم ما بين طرفين أو أكثر ولكن فى حوار الحضارات دائماً ما يتم الحوار ما بين الحضارة الشرقية (Oriental Civilization) والتى غالباً ما نحددها فى موضوع بحثنا هذا بالحضارة العربية الإسلامية وهى تهتم بتاريخ وواقع العرب والمسلمين وطبائعم وصفاتهم وديموجرافيتهم ولغاتهم ومجتماعتهم وشئونهم السياسية والإجتماعية والإقتصادية ودياناتهم، حيث أننا نجد داخل الثقافة والحضارة العربية ثقافات فرعية تختلف بإختلاف المكان.
 
وحتى فى المكان الواحد ثقافات أكثر فرعية، فعلى سبيل المثال فالثقافة المصرية تختلف عن الثقافة الليبية والسودانية بالرغم من الجوار الشديد، وتختلف أيضاً عن مثيلاتها فى شمال أفريقيا المتمثلة فى تونس والجزائر والمغرب موريتانيا وذلك لإختلاف الظروف التاريخية والإستعمارية التى مرت بها والطبيعة السكانية واللهجات المحلية.
 
ولو أعطينا مثلاً كلمة ككلمة “كثير” فتنطق باللهجة المصرية (كتير) وبالليبية (هلبا) وبالتونسية (برشا) وبالجزائرية والمغربية (بالزاف)، إلا أن الجميع فى النهاية يتفهمون نشرات الأخبار والكتب ووسائل الإعلام التى ثبث او تصدر باللغة العربية الفصحى السليمة من المحيط إلى الخليج نظراً لوحدة اللغة والأصل المشترك حيث يوجد أكثر من 300 مليون عربى يفهمون اللغة العربية وهى لغة التفاهم المشترك بين الجميع.
 
وجدير بالذكر أن نقول بأن الثقافة والحضارة العربية الإسلامية هى ثقافة شديدة الغنى الأمر الذى دفع بالعديد من الغربيين لإستكشاف هذه الثقافة والحضارة حتى يتفهموا أكثر الطبيعة الخاصة لتلك الشعوب وهؤلاء ما نطلق عليهم بالمستشرقين (Orientalits) والبعض منهم من كان منصفاً لحضارتنا وقال أنها حضارة كبيرة وعريقة ولكنها تمر بأزمة، أما البعض الآخر قام برسم صورة غير حقيقة ونمطية عن العرب كافة لشىء فى نفس يعقوب تشوه بالتاكيد من صورتنا أمام الغرب.
 
ومن سمات الحضارة العربية النزعة إلى الدين والتحفظ حيث أن غالبية الشعوب العربية والإسلامية شعوب متدينة مترابطة إجتماعياً ومحافظة وذلك يتضح لنا فى المناسبات الدينية التى تحتفل بها هذه الشعوب سواءاً كانت هذه المناسبات إسلامية أم مسيحية حيث تأتى الديانة المسيحية فى المرتبة الثانية فى هذه الحضارة والغالب والظاهر أن كلا من المسلمين والمسيحيين يتعايشون سوياً فى جو من القبول والإخاء والتسامح وهذا بالفعل الذى تربينا عليه.
 
إلا أن الجانب الآخر يرى أن الدين ربما يساء إستغلاله فى هذه الحضارة أو هذه المنطقة التى يختلط فيه الدين بالسياسة لمصلحة السياسة حيث أن هناك العديد ممن يطالبون بفصل الدين عن الدولة لتحقيق المصالح العامة وكانوا يدللون على ذلك أولاً بالغرب، وسرعان ما إتجهت انظارهم حالياً إلى الواقع التركى “تركيــا” والذى يحكم فيه حالياً حزب إسلامى “العدالة والتنمية” ملتزم بدستور علمانى تلك الحالة التى جعلت تركيا تحقق تقدما ملحوظاً ف الـ 7 أعوام الأخيرة وبشكل هائل وتدنت فيها معدلات الفساد وزادت حصة الديموقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية.
 
أو قد يمكن إساءة إستغلال الدين وذلك عن طريق صعود التيارات المتطرفة والتى تريد أن تجرنا للعيش فى حياة الصحراء ما قبل التاريخ والتى تحرم علينا كل شىء، بالرغم من أن الديانات قامت على إعمال العقل والمنطق والإعتدال، أو تجرنا للنعرات الطائفية أو العرقية حتى ما بين أصحاب الدين الواحد وبالتالى للخسائر المادية والمعنوية التى أتت بها تلك النعرات، فعلى سبيل المثال خسر لبنان ما قيمته 15 بليون (مليار) دولاراً أمريكياً إبان حربه الأهلية والتى استمرت ما بين 1976-1991 والتى كان يمكن إستغلالها فى عمل مشروعات بنية تحتية وتنمية مستدامة تجنب هذا البلد الذى نفتخر به كعرب إلى الأبد من أى أزمات إقتصادية.
 
كذلك ما يحدث فى جزء لا بأس به من العالم العربى من صراعات وعلى رأسها العراق، والسودان، واليمن، والصومال، كذلك ما جرتنا إليه بعض التدخلات الغربية من شق الصف العربى وتفتيته وجرنا لحروب لا طائل لنا بها لتأمين دولة مجاورة (إسرائيل) وتحطيم قوى الدول العربية.
 
حيث أن المنطقة العربية وحدها تكبدت ما قيمته 10 تريلليون من الدولارات من أحداث سبتمبر 2001 مرواً بحرب العراق 2003 مروراً بحرب تموز على لبنان 2006 وحتى حرب غزة 2008-2009 وذلك إما لتأمين حدودها من عدو مرتقب غير معروف وغير محدد ذو زراعة غربية 100% ما يشار إليه بـ “الإرهاب”. أو لشراء أسلحة لا تستخدم تفسد فى مخازنها أو للإنفاق على الدول الداخلة فى تلك الحروب الأمر الذى أدى إلى الأزمة المالية العالمية نهاية 2008 إلى وقتنا الحالى حيث كان من الممكن إستغلال تلك المبالغ الطائلة للقضاء على كل الكلمات الضارة فى العالم العربى الإسلامى المتمثلة فى “الفقر – الجهل – البطالة – المرض” وإستبدالها بـ “الرخاء – العلم – التنمية المستدامة – الصحة”.
 
أما الطرف الثانى يتمثل فى الحضارة الغربية (Occidental Civilization)، وتلك الحضارة إستقت معارفها بالأساس من الحضارة العربية وذلك تحديداً أثناء فترة أوج الحضارة العربية التى كانت منارة للعلم وحتى القرن الرابع عشر والتى كان فيها منارتين مؤثرتين فى العالم أجمع تتمثلان فى بغداد عاصمة الإمبراطورية الإسلامية تحت قيادة الدولة العباسية والتى كان فيها أكبر مكتبة للعلوم والثقافة فى العالم والتى نجح التتار فى تدميرها وإلقاء مجلداتها فى الفرات حتى يعبرون عليها للجانب الآخر حيث تلون لون الماء باللون الأزرق من الحبر الذى كتبت به تلك المجلدات العظيمة فى كافة أنواع العلوم الإنسانية والطبيعية والتى كانت تأتى لها طلاب العلم من كل أرجاء المعمورة وكان أشهر العلماء المسلمين وقتها إبن سينا (Avicenna) صاحب أشهر مؤلفات فى التاريخ فى الطب والعلوم.
 
بينما على الجانب الآخر وتحديداً فى أوروبا الإمبراطورية العربية التى تأسست فى الأندلس واستمرت تقريباً لستة قرون والتى كانت السبب الحقيقى فى نهضة أوروبا والتى كانت تعيش وقتها فى غيابات الظلام وكانت تقام فيها محاكم التفتيش والإعدام والحرق لكل المفكرين والذين كان مجرد خروجهم عن السلطة الروحية للكنيسة معصية كبيرة جزاؤها القتل مع الإتهام على الأقل بالجنون أو الهرطقة كان من اهم المفكرين والفلاسفة العرب المجددين وقتها “إبن رشد” (Averroes) والذى شرح وبسط الفلسفة اليونانية وأعاد طرحها للأوروبيين وللعالم كافة وقتها.
 
وجدير بالذكر أن العرب هم من صاغوا منهجى البحث العلمى اللذان يقوم عليهما البحث العلمى إلى اليوم فى كافة العلوم وهما المنهج الإستقرائى (Amberical Methodology) عن طريق ابن ظفر الصقلى فى القرن الثالث عشر والذى ألف كتاب “إصلاح الأمير” والذى سرقه بعد ذلك الفيلسوف الإيطالى المعروف ميكيافيللى وصاغه فى مؤلفه الأشهر عالمياً “الأمير” فى القرن السادس عشر، والمنهج العلمى التجريبى (Experimental Methodology) بداية من المسعودى فى القرن العاشر مروراً بإبن خلدون بالقرن الخامس عشر وابن الأندلسى.
 
إلا أن الغرب إستطاعوا أن يستقوا تلك المعارف وتعلموها جيداً مع ظهور عدد من الفلاسفة الغربيين فى العلوم الطبيعية والإنسانية أمثال جاليليو ودافنشى وآدم سميث وأوجست كومت وظهور الثورة الصناعية على أثر إختراع طاقة البخار، وظهور العلمانية وطرح الكنيسة والسلطات الروحية جانباً وظهور البرلمانات بداية من البرلمان الإنجليزى بعد مجلس اللوردات فى القرن السادس عشر تاثراً بفلاسفة العقد الاجتماعى وعلى رأسهم چون لوك وهوبز وچان چاك روسو ومنتيسكيو فى وقتها، والحريات الفردية التى هى أساس الفكر الرأسمالى وكذلك الديموقراطيات وفكرة العقد الاجتماعى تلك الأفكار التى سارعت من تقدم هذه الحضارة بكثير عن الحضارة الشرقية العربية.
 
وقت تزامن هذا الوقت مع تشرزم وإضمحلال الحضارة العربية والشرقية وسيطة الإمبراطورية العثمانية على الخلافة الإسلامية وغجتذاب كل العقول والصناع المهرة إلى الأسِتانة (إسطمبول) عاصمة الإمبراطورية وتفشى الصراع على السلطة ما بين أقطار العالم العربى فى وقتها مع إهمال العلم ولم تتطور أيضاً ولا حتى علوم الدين فى وقتها من فقه وتفسير وفتوى وهذه الفترة صراحة والتى تمثلت فى أكثر من أربعة قرون من التخلف قد أثرت علينا كثيراً إلى الآن.
 
إلا أن ما وصلت له الحضارة الغربية من تقدم سريع ومبهر قد شابه بعض الأفكار والفلسفات الغير سليمة والغير إنسانية التى أدت بهم إلى قيامهم بالحملات الإستعمارية على دول الحضارة الشرقية وخصوصاً الأفكار الخاصة بكل من نيتشه ودارون فى القرن التاسع عشر التى كان فى مكنونها ميل وتعصب أعمى للعنصرية وسيادة أجناس بعينها على غيرها وأن هذه القوميات أو الأجناس لا بد أن تسيطر على العالم حتى تؤمن وجودها وبقاؤها وكان ذلك أيضاً من مساوىء الإنتاج الكبير حيث أرادت بعض الدول الكبرى فتح أسواق جديدة أو السيطرة على المواد الخام من منابعها بالقوة العسكرية لتضمن الوفرة لشعوبها وهذا ما فاقم من أزمة الجنوب أو دول الحضارة الشرقية عموماً حيث أنها ظلت ولأكثر من خمسة قرون فى حالة يرسى لها داخلياً وخارجياً.
 
ولا تزال بعض تلك الأفكار تسيطر على الحضارة الغربية إلى الآن وخصوصاً مع وجود فراغ قوى بعد إنحلال الإتحاد السوفييتى السابق ووجود هيمنة قوى وحيدة تترأس الحضارة الغربية مسيطرة على العالم تتمثل فى الولايات المتحدة الأمريكية وظهور فلاسفة مثل شتراوس فى ستينات القرن الماضى  وتلامذته هنجتنتون وفوكوياما والذين سردوا مؤلفاتهم فى تسعينات القرن الماضى عن فكرة صراع الحضارات.
 
وذلك كرد فعل عن وجود قوى أخرى مرتقبة مضادة للولايات المتحدة والغرب فتوقعوا وجود خطر الحضارة الشرقية متمثلاً فى والتطرف والإرهاب الآتى من الحضارة الشرقية الإسلامية بالرغم من أنهم هم من رعوا أولاً تلك الأفكار كما رعوا الإرهابيين أنفسهم لتنفيذ مصالحهم فى العالم وعندما إنتهت تلك المصلحة “لعبة السياسة”، باتوا يتنصلون منها وكأنهم لم يقترفوا هذا الذنب، إلا أن كل هذه الأمور مثبتة عليهم بشكل دامغ وعندما نذكرهم بها يغضون الطرف عنها.
ويوجد عدد كبير من العلماء والمثقفين والفلاسفة الشرقيين المتأثرين بالحضارة الغربية بشكل تام بكل ما فيها من مزايا ومن عيوب وهم من نطلق عليهم المستغربين (Occidentalists) وهذا ما لا اخفيه انا شخصياً إلا أننى أحب أكثر الجوانب الإيجابية الموجودة فى الغرب المتمثلة فى العدالة والمساوة ما بين المواطنين وحرية التعبير والحرية الأكاديمية والبحث العلمى وبالتاكيد الديموقراطية التى تسمح لأى من أفراد الشعب الترقى والترشح للوظائف العليا فى الدولة.
 
كذلك فكرة وجود تكتلات كبيرة وعلى رأسها الإتحاد الأوروبى والذى تولد عنه فكرة برلمان أوروبى تترأسه إحدى دول الإتحاد مرة كل سنة برغم من إختلاف الأعراق واللغات الأوروبية والحروب الطاحنة التى كانت بينهم إلى وقت قريب إلا انهم نجحوا فى التوحد ككيان ذو مصالح مشتركة.
 
الأمر الذى فشلنا فيه نحن كعرب أو كمسلمين (مليار مسلم) من وجود كيانات مؤثرة، وجدير بالذكر ان الجامعة العربية تم إنشاؤها قبل الأمم المتحدة عام 1945، وعندنا منظمة المؤتمر الإسلامى وإتحادات عربية وإسلامية عديدة، إلا أن للأسف تعارض المصالح والرغبة فى التسلط بمبرر أو بدون مبرر أفشلت كل الجهود المبزولة فى هذا الصدد رغبة فى التوحد الأمر الذى أدى لزيادة الأمر سوءاً، وهذا ما نطرحه فى السؤال المقبل من هذا البحث، هل بين أطراف الحضارة الواحدة نوع من الحوار والتعاون المثمر؟  
    
هل بين أطراف الحضارة الواحدة نوع من الحوار والتعاون المثمر؟
 
تعد هذه الأطروحة من أهم الطروحات الموجودة فى بحثنا المحدود هذا وهى تكمل الأطروحة السابقةن فإذا كنا نتحدث عن ضرورة حوار الثقافات، فهل نحن كأصحاب حضارة واحدة نتحاور مع بعضنا البعض ونتعاون على توحيد كلمتنا والحفاظ على هويتنا وحل مشاكلنا؟ أم اننا غالباً ما نلجأ لأطراف خارجية أجنبية يفترض أن تحل لنا مشاكلنا ولكنها للأسف تزيد من الأمر سوءاً والأمثلة كثيرة اكثرها واقعية ما يحدث بين طرفى السلطة فى الأراضى المحتلة “فتح” المؤيدة من الغرب وإسرائيل ومن غالبية الدول العربية وحماس المنتخبة بشكل شرعى فى إنتخابات ديموقراطية أمام العالم ولكل منهما اخطاؤه والتنازع بالأساس هو تنازع على السلطة ولا يصب فى مصلحة الشعب الفلسطينى المطحون (وهذا الأمر الذى يمكن أن نسميه صراعاً قبلياً داخلياً بين أطراف البلد الواحد) – ما دار فى لبنان من صراعات عرقية وطائفية ما بين الموالاة والمعارضة وأنتهت أخيراً بالمصالحات – ما يحدث فى السودان قديماً بين الشمال المسيطر والجنوب المقهور وحالياً ما يحدث فى إقليم دارفور صراع على التمكين والثروة وخصوصاً مع ظهور الذهب والبترول – فى الصومال – فى اليمن ما بين الشمال والجنوب على نفس الفكرة – فى العراق وظهور الطائفية المتطرفة وصراع مفاده أيضاً السلطة مع وجود بالتاكيد أطرافاً خارجية تستفيد من هذا التفتت للحصول على أقصى إستفادة من هذه البلدان سواءاً من ثرواتها أو من بيع الأسلحة لدى هذه الدول للإستفادة المادية.
 
صراعات أخرى على المستوى الإقليمى فى خلال بعدين (أولهما) العربى عربى فمثلاً فعلى مستوى مجلس التعاون الخليجى لا يزال عائق فى مشروع توحيد العملة إرادة بعض الدول فى السيطرة على هذا الإتحاد المصرفى الإقتصادى مع إرادة دولة السيطرة على المقر دون غيرها وعدم الإلتفات لتجريبة العملة الأوروبية الموحدة أو النظام الأساسى لدول الإتحاد الأوروبى، وهى إعطاء كل دولة فرصة لرئاسة الإتحاد لمدة عام أو حتى على الأقل طرح نظام تصويت عادل على رئاسة هذا الإتحاد الخليجى ومقره ما بين دول الإتحاد.
 
القرارات والتوصيات الصادرة من جامعة الدول العربية فيما يخص السوق العربية المشتركة والإتحاد الإقتصادى والربط اللوجستى بين كافة الدول العربية إلى الان لم ينفذ منها أى شىء، كذلك مسألة العبور للمواطنين العرب بين البلدان العربية بعضها البعض ببسبور موحد لا زالت مسألة خلافية غير منظمة برغم من وحدة اللغة وغالبا وحدة الديانة والتاريخ المشترك.
 
كذلك مسائل لعمالة العربية العربية وموضوع خلافى كبير يتنافى وحقوق المواطن العربى المتمثل فى نظام (الكفالة) والذى قامت بإلغاؤه مؤخراً دولة وحيدة وهى “البحرين” والذى يطبق على نطاق واسع خصوصاً فى القطاع الخاص وما يتعرض له العمال العرب من سوء معاملة بسبب هذا النظام وإلى الآن لم تحل هذه الإشكالية وكذلك إستيراد العمالة الأجنبية على نطاق واسع سواء من شرق آسيا أو من الغرب بالرغم من توافر عمالة عربية مدربة وتستطيع العمل فى كافة القطاعات.
وأيضاً صراعات قد تنشأ عربية عربية دون داع من مقاطعة قمم ومنتديات عربية على درجة كبيرة من الأهمية بسبب الخلاف على الرئاسة والسيادة او لوجود ودعوة أطراف قد يظن البعض من هذه الدول أنها غير مرغوب فيها أو لضغوط خارجية، أو نشوء خلافات بسبب مباراة كرة قدم مثلما حدث بين مصر والجزائر فى تصفيات كأس العالم والذى أظهر لنا مدى هشاشة الإعلام ووزارت الخارجية والأجهزة المعنية فى هذه الأزمات ومدى ضعف الحوار العربى عربى مع عدم إحتواء وحل هذه المشكلات والأزمات عن طريق المنهج العلمى مع تنامى مصالح الأنظمة الشخصية و”الأوليجارشية” المحيطة بهذه الأنظمة.
 
(ثانيهما) الحوار العربى الإسلامى، وفيه تقريباً نفس المشكلات التى تحيط بالحوار العربى عربى فنجدنا مثلاً نقف أمام دولة إسلامية بسبب توصلهم للتكنولوجيا النووية وإمكانية أن يصبح لديهم مفاعلات نووية أو اسلحة نووية تؤدى لحدوث توازن قوى فى المنطقة الشرق أوسطية بحجة الأمن الإقليمى تلك الحجة الواهية التى نتناساها دائما عند حوارنا مع إسرائيل والتى تملك أكثر من 200 رأس نووية، طبقاً لآخر التقارير الصادرة عن معاهد سلام دولية متخصصة، وموجهة للعرب.
 
حيث أن الملف الإيرانى من وجهة نظرى هو أحد أهم الملفات الخاصة بالحوار العربى الإسلامى وما يجعل الأمر أكثر سوءاً الضغوط الخارجية من الدول الكبرى على الدول العربية بعدم إقامة أى علاقات تطبيع مع إيران المتفقة معنا فى الدين والممثلة لجزء كبير من التاريخ الإسلامى المشرف، والترحيب وتقديم تنازلات للجارة الغير مرغوب فيها إسرائيل والتى تشكل تهديداً على أمننا الحقيقى ولماذا تترك الدول العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة إسرائيل تنتج هذا الكم الهائل من السلاح النووى دون ردع يذكر بحجة واهية أن إسرائيل يجب أن تمتلك قوة ردع لأنها تعيش وسط دول لا ترغبها.
 
الأمر العجيب أن أرى فى أحد الحوارات الأخيرة التى أقيمت فى الدوحة ما بين أمريكا والقوى الإسلامية فى العالم الإسلامى أن تركز سكرتيرة الخارجية هيلارى كلينتون على المسألة الإيرانية وتدعى بأن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يؤكد وجود مخالفات إيرانية جمة خاصة بأنشطة التخصيب بحيث يمتد الإستعمال إلى إنتاج أسلحة نووية تهدد أمن وإستقرار المنطقة، بالرغم من أن تلك التقارير مع المدير السابق لنفس الوكالة (د/ محمد البرادعى) أكد سلبية هذه التكهنات فيما يقل عن 6 أشهر من إصدار التقارير الجديدة عن نفس الوكالة مما يؤكد تناقض التقارير الجديدة مع السابقة لها بوقت ضئيل مما يؤكد لنا عدم مصداقية هذه التقارير الجديدة ولا النوايا الغربية فى هذا الصدد.
 
الأمر المستغرب لماذا لا يستعين العرب بإيران فى هذه التجربة العظيمة وهم مشرفون على أزمتى مياه وطاقة، والجدير بالذكر أن المحطات النووية هى الأقل كلفة من حيث الإنشاء والأكثر جدوى عن إستخراج البترول والغاز، والميزة المتوافرة بها هى إمكانية توليد طاقة وتحلية مياه البحر فى نفس الوقتن لذا فإن لديها المقدرة على إقامة مشاريع كبيرة للتنمية المستدامة خصوصاً فى الدول التى تعانى من ندرة المياه وقلة مصادر الطاقة وهى فى غالب الدول العربية لا استثنى منهم أحدا مع التفكير المنهجى فى موضوع “ماذا بعد نضوب البترول والغاز؟”
 
الأمر الآخر هل فقدت الدبلوماسية العربية دورها وقوتها فى إحتواء إيران؟ بالرغم من مدهم اليد لنا أكثر من مرة وأشهرها زيارة الرئيس السابق السيد/محمد خاتمى لمصر فى عام 2007 والمحاضرة الجليلة التى ألقاها بمكتبة الإسكندرية، ثم زيارته للأزهر فى اليوم التالى حتى يطبع العلاقات مع مصر، ومؤخراً زيارة السيد/ على لارجانى لغالبية الدول العربية لتلطيف الأجواء ومد اليد بالحوار.
 
لماذا لا تتحالف الدول الإسلامية مع كل من تركيا وإيران فى مجالات التنمية والطاقة والتعليم والأمن وأيضاً الشباب، لماذا نفسح للقواعد العسكرية الغربية التى تستنذف ثرواتنا كل المجال ولا نتحاور مع أقراننا، لماذا لا ينظم على غرار موسم الحج مؤتمر إسلامى كبير لحل مشاكل المسلمين من جهل وفقر وبطالة وحقوق إنسان كما جاء فى القرآن الكريم فى كلمة “المنافع الأخرى” فى صورة الحج، أين البرلمان العربى وأين البرلمان الإسلامى؟ كل هذه أسئلة ضرورية يجب الرد عليه.
 
وأقول لكم أيها العرب وأيها المسلمون أن الغرب يقيم دائما حوار مع الأقوى وليس مع الأضعف، ولننظر لحوار مثلاً الغرب مع الصين وكيف كانت الصين نداً للولايات المتحدة بمؤتمر البيئة الأخير بكوبنهاجن بالدنمارك، ولا ترضخ لها أبداً، والميزان التجارى فى صالح الصين على حساب أمريكا، أو الغرب مع النمور الأسيوية أو أمريكا اللاتينية، إن هذا العالم حالياً هو عالم التحالفات والتكتلات وليس عالم الدول الفردية، وهذا يحدث أيضاً على المستوى الإقتصادى إذا ان الشركات وفى ظل الأزمة لمالية العالمية القائمة قامت بالإندماج مع بعضها البعض حتى لا تتأثر بمساوىء تلك الأزمة وهذا تفكير مجدى إقتصادياً.
 
وتجرنى هذه النقطة أيضاً إلى السؤال المقبل فى أسباب فشل الحوار ما بين الحضارتين العربية الإسلامية والغربية.                                      
          
لماذا يفشل الحوار ما بين الحضارتين العربية الإسلامية والغربية؟
 
بداية أحب أن أذكر أننى قد أجبت عن هذا السؤال فى أكثر من مكان وأكثر من مقال على المدونة الخاصة بى https://intellecto.wordpress.com ، وترجع أسباب الفشل من الجانب العربى الإسلامى إلى غياب الحرية الأكاديمية، والبحث العلمى الأمر الذى لا يمكن أحد من تحليل الإنتقادات الغربية بشكل علمى سليم والرد على جزئياتها كلمة بكلمة، سطر بسطر، فقرة بفقرة، مقالة بمقالة، كتاب بكتاب.
 
وأدلل على ذلك بداية من كتاب سلمان رشدى “آيات شيطانية” مروراً برواية حيدر حيدر “وليمة من أعشاب البحر”، مؤلفات هنتجتون وفوكوياما صراع الحضارات وقبلهما فى الستينات من كتابات شتراوس المتطرفة التى تسببت فى وجود اليمينيين الجدد، ازمة حظر إرتداء الرموز الدينية بفرنسا على يد أكبر عالم إجتماع “سوسيولوج” فرنسى “آلان تورين”، وأزمة الرسوم الدنماركية 2005، ثم محاضرة باب الفاتيكان “بندكت الثانى” عام 2006، وحتى أذمة المآذن فى سويسرا، وتغليب العاطفة على العقل والرشد ودائما التمسك برد فعل عشوائى غير مدروس مضر أكثر مما هو نافع لا أنكر وجود بعض المحاولات ولكنها لا تزال محدودة.
 
كذلك عدم وجود محطات إعلامية تخاطب الغرب وتعرف الغرب بثقافتنا وحضارتنا ولغاتنا تصدر باللغات الكبرى فى العالم كالإنجليزية والفرنسية والصينية والأسبانية تترجم فيها كل أعمال وتراث الفكر العربى فى أزهى عصوره وتوضح لهم أننا السبب فى حضارتهم مع إستغلال المثقفين والشباب العربى ذوى الخبرة والملمين بأدوات الحوار فى هذه المحطات أو الوسائط الإعلامية التى سنستخدمها سواءاً كانت مرئية أم مسموعة أم مقروءة أو عبر الإنترنت والتى نجحت إسرائيل فى ترويجها للغرب وإستعانوا بكبار نجوم الفن فى أمريكا للتسويق لهم بشكل كبير، كذلك عدم حصول المنطقة الشرقية على الحصة المناسبة السوقية من السياحة وحصول فرنسا أو أسبانيا كدول منفردة على حصة سوقية تعادل على الأقل مرتين الذى تحصله الدول العربية.
 
كذلك الخوف من الآخر نظراً لتاريخ الغرب خصوصاً فى العصور الحديثة الملطخ بالإستعمار فى بلداننا العربية والإستيلاء على ثرواتنا قديماً وحديثاً وحالياً بشتى الطرق وخضوع عدد من الدول العربية لسياسات بعض التنظيمات الدولية كالبنك الدولى وصندوق النقد الدولى التى لم تساعد سياستها فى تنمية هذه الدول بل زادت الطين بلة وفاقمت الوضع ليصبح أكثر سوءاً.
 
أما من الغرب فهناك عدة أسباب وعلى رأسها أيضاً الخوف من الآخر نظراً لأنه بعد الحرب العالمية الثانية كان هناك قطبان يحكمان العالم يجعلان هناك نوع من التوازن شرقى يتمثل فى الإتحاد السوفيتى، وآخر غربى تتزعمه الولايات المتحدة وذلك وحتى بداية التسعينات وبعد وجود قوة وحيدة فقط مهيمنة ووجود فراغ سياسى عالمى أصبح هناك نوع لم يكن موجوداً فى السابق يتمثل فى الشرق والإسلام وفى كتابات بعض الغربيين توقعوا هجوم دائم من المسلمين أو العرب عليهم أمثال هنجتنتون وفوكوياما تلاميذ شتراوس وأصبح مروجا لتلك الكتابات فى أمريكا والغرب وأصبحت النماذج العربية منذ منتصف التسعينات موضوعة لدى القائمة السوداء فى الغرب أمثال ليبيا والعراق وإيران والصومال وسوريا وغيرهم من الدول العربية الإسلامية.
 
كذلك التهميش وعدم الإستماع للجانب الشرقى وإهماله وإعتقاد الغرب أن معظم مشاكل الشرق والعرب هى مشاكل إقتصادية وقيامهم ببرامج المعونات وبالشراكة المتوسطية والتى لم تفلح لأنها جعلت من الأغنياء أكثر غنى وكذلك زاد معدل الفقر والبطالة وهذه المعاهدات هى تسويق لمنتجات الغرب وخبراء وموظفى الغرب على حساب العرب والشرق إلى ان أفاق الغرب على أحداث 11 سبتمبر 2001 “والتى أشككك فى أنها صناعة شرقية أو إسلامية، وذلك لأنها بررت للغرب القيام بحروب وضربات إستباقية وتهديد لكل الأنظمة الهشة الموجودة بالمنطقة  طبقا لما قاله الرئيس السابق بوش والذى لم يلاحق قضائياً إلى الآن أن من ليس معنا فهو ضدنا وللأسف رضوخ أنظمتنا لتلك المقولة” والتى أكدت للغرب على أهمية الحوار وأهمية العناصر الأخرى فى الشراكة والحوار العوامل السياسية والإجتماعية والثقافية والحريات بشكل عام.
 
كذلك التنميط وقولبة كل الدول العربية على أساس أنها نمط خليجى إستهلاكى ولكن الوضع مختلف لأن كل دولة هى حالة منفردة ولها خصوصية فمصر مثلا تختلف عن السودان وعن ليبيا بالرغم من الجوار الشديد وكذلك الحال بالنسبة لدول مثل سوريا ولبنان عن الأردن وفلسطين، كذلك إختلاف العراق عن دول الخليج لنفس الأسباب، وهذا ما سبب قصور شديد فى بعض الدراسات الإجتماعية من الغرب تجاه الشرق وظهورنا بشكل سىء فى السينما الغربية بشكل دائم كسكان صحراء يركبون جمال بجانب الهرم، وهذا ما ينقلنا إلى السؤال التالى هل من حضروا وأصبحوا أطرافاً فى الحوار نقلوا الصورة جيداً ومن هم؟
                        
هل يقتصر الحوار على فئات بعينها؟
 
إلى وقت قريب كان الإعتقاد السائد أن الكبار أو الأكاديميين أو الممثلين للحكومات هم فقط من يقدرون على إدارة تلك الحوارات، وترك الغرب الحبل على الغارب نظراص لإعتقاده الغير سليم بأن هؤلاء الأشخاص مؤثرين فى مجتماعتهم، وعليه قامت تلك الفئات بتأسيس العديد من مؤسسات ومراكز تدريب قائمة على الحوار ما بين الثقافات مع الحصول على تمويل كبير والإستعداد للحضور قدر أكبر من المؤتمرات والمنتديات الخاصة بالحوار، للحصول على أكبر منافع مادية، فأصبح نوع من البزنس لعدد كبير ممن دخلوا فى هذه الموضة الجديدة كما كان متصوراً مثلا من 10 سنوات وعدم إعطاء الفرصة لأطراف أخرى وخصوصاً من الشباب لدخول هذا المجال.
 
إلا أن الثورة المعلوماتية وتنامى الدخول على شبكة المعلومات الدولية الإنترنت وخصوصاً من فئة الشباب غير من هذا المفهوم، وخصوصاً مع بداية عام 2000-2001 وظهور المنتديات وتعاطى الشباب بشكل أفضل من الكبار لفهمهم لغة الآخر من شباب مماثل لهم على الجانب الآخر غير من المفهوم السائد سابقاً، وتنبه الغرب لذلك أخيراً وأصبح يخصص منتديات وحوارات حيث أدرك فعلياً أن الحوار هو حوار للشباب لأنهم يمثلون كما قلنا نسبة 70% من سكان كوكبنا، إلا أنه لا تزال فى مجتمعاتنا الفجوة ما بين الأجيال ورغبة جيل كبير متسلط فى السيطرة على غالبية الأشياء وعدم ترك فرصة حقيقة للشباب يمكن أن يدير فيها تلك الأمور بشكل أفضل.   
 
نحن لا ننكر أهمية الكبار من توجيه النصح أو الإشراف أو الخبرة الواسعة، إلا أنه يجب تبنى الشباب لأنها طبيعة الأمور وهذا هو حق الشباب وليس منة أو منحة أو هبة من الكبار أو صناع القرار، إلا أن الواقع يفرض ذلك، وكبار اليوم كانوا شباب الأمس ولا بد أن يعلموا أن العجلة تسير ولن تتراجع للخلف أبداً.  
 
ما هى المبادرات الحالية الموجودة عربياً للحوار؟
 
لا ننكر ان هناك مبادرات خاصة بالحوار اليوم فى بلادنا العربية وسأكون متحيز لمدينتى الإسكندرية حيث أفتتحت المكتبة منذ عام 2002 وكانت أول منارة للحوار الشرقى الغربى وكذلك منتدى الشباب والإصلاح العربى، كما يوجد المعهد السويدى لحوار الثقافات وكذلك مؤسسة الحوار اليورومتوسطى أنا لندا فونديشنن كذلك على الجانب الآخر فى الخليج توجد منتديات الدوحة وقناة الجزيرة والتى أرغب كثيراً فى المشاركة فى بعض من أحداثها عن قريب إنشاء الله، وكذلك منتدى الفكر العربى فى السعودية والذى يرعى كثير من الأحداث العربية المهمة.
 
ولكننا نتمنى أن يكون فى كل دولة عربية منتدى حوار عربى عربى وشرقى غربى حتى يمكننا التحاور والتعاون والشراكة مع الغرب بدلاً من التنافر والتضاد والحروب.
Ahmed Moustafa
Socio-economist, Legal Translator, Human Rights Acivist & Youth Trainer 
https://intellecto.wordpress.com
Mob: 002-010-9229411
solimon2244@yahoo.com

the First and Permanent Forum of Arab-Afro Dialogue on Democracy and Human Rights December 2009

December 15, 2009

 

Ahmed Moustafa the Author

Assem Nosseir My Partner

Dr. Boutros Boutros-Ghali the President of NCHR on the right and his Vice Ambassador Mokhles Kotb on the left

First of all, I would like to thank and send my deepest regards to all the persons and organizations who involved in, organized and prepared the First and Permanent Forum of Arab-Afro Dialogue on Democracy and Human Rights December 2009 under the title of “Migrations in the Arab-African World” which has been held recently at the Arab League, Cairo, Egypt from 7-9 December 2009.

 

However, I just want to send very special regard as a gratitude to the National Council for Human Rights of Egypt (NCHR) headed by both of his Excellency Dr. Boutros Boutros-Ghali the President and the Vice-President of the forum and his Excellency Ambassador Mokhles Kotb the Vice-President of NCHR who invited us to attend such glorious event.

 

Notwithstanding exceeding the time permitted according to some long speeches of the speakers, the inauguration was amazing according to the attendance of all of their Excellencies Dr. Boutros Boutros-Ghali, Mrs. Irina Bokova the Director-General of UNESCO, Mr. Abdou Diouf the Secretary General of La Francophonie and President of the Forum, Mr. Ahmed Fathi Sorour the Head and the Representative of the Egyptian Parliament, Mrs. Aisha Abdel Hadi Egyptian Minister of Manpower and Migration, Mr. Federico Mayor President of the foundation Cultura de Paz – Spain, Mrs. Julia Dolly Joiner Commissioner for Political Affairs, African Union Commission and Mr. Bacre Ndiaye Director, Human Rights Council and Treaties Division Office of the High Commissioner on Human Rights respectively.       

 

Frankly speaking, it was one of my dreams to enter the premises of the Arab League here in Egypt as a participant in a big conference like this and being existed side-by-side with several Ambassadors, Parliamentary Members, Commissioners and VIPs exchanging and sharing our thoughts, ideas, opinions, dreams and experiences all together and working for humanitarian utility and prosperity.

 

Without any doubt, I liked a lot that some impressive sentences from the official opening of such conference especially that focused on sharing the responsibility and the commitment to solve all the global socio-economic, environmental and financial crises, then the active dialogue between cultures and the role of UNESCO in this regard and that the main objective of the UNESCO is the Peace which was stated by her Excellency Mrs. Bokova. In addition, what was added by Dr. Ahmed Fathi Sorour about the UN Migration Treaty of 1990 that highlighted on that migration is one of the fundamental rights of the human and the rights of migrants and their families.

 

Moreover, a big question was tackled in such forum, which supposed to be the more deserving matter, the free transit of people or the free transit of goods? Because this is the dilemma that we are facing in this time being.   

 

Accordingly, due to our objective observation of the topics highlighted in the forum as the first one, the following questions shall be tackled:

 

1)      We should determine evidently the differences among the regular/legal migrant, the illegal/irregular migrant, foreign permanent workers, foreign temporary workers, voluntary migration and forced migration. Because such fundamental concepts shall lead us to a logical and objective methodology of solutions.

 

2)      Is there a need to establish some more unions e.g. Mediterranean Union 2008 after Barcelona Process 1995 when there are no feasibility so far for having such unions, and the peoples of South are suffering more and more, because most of the rational people found such unions or agreements established only for more security of the southern boundaries of the North. (in this regard please read my blog as follows: https://intellecto.wordpress.com/2008/02/05/dialogue-between-euro-med-region-gulf/ )

 

3)      Is the latest legislations that issued by European Parliament at the European Union in June 2008 were fair in respect of the irregular or illegal migration in respect of detaining the illegal migrants for at least 18 months,  and then deport and blacklist them from the country of destination for at least 5 years are legal enough. (In this regard please read my blog as follows: https://intellecto.wordpress.com/2008/06/26/detaining-illegal-migrants-is-a-black-scar-in-the-forehead-of-eu/ )

 

4)      In the matter of entry visa, why any ordinary person from South should wait at least two weeks to obtain his entry visa, even if such person is invited by some governmental or non-governmental corporate to attend a forum or a conference at one of the countries of North/Developed countries? However, if someone from any developed country wish to travel to any country of south, it is very easy for him/her to obtain an entry visa at the airport of the hosting county in a lower duties. Therefore, where is the principle of the reciprocity? (Such matter occurred to me at one of the schingen visa countries).

 

5)      The issue of human rights specially migration is totally considered as youth issue, therefore, we have to work strongly on two main dimensions, the first is to disseminate the appropriate awareness among the youth in the Arab-Afro region that shall be fulfilled by applying the codes of the Academic Freedom which we have a lag and lack in it (that means freedom in electing University Board, Deans, Heads of Departments and Students’ Unions and making students get exposed to all political orientations in society, in order to grow their conceptual and cognitive awareness. In addition to applying the codes of recruiting university staff according to the latest Human Resources Methods not according to state security requirements).Whereas the second is to disseminate such culture and awareness through media used by such use especially youtube, facebook, hi5, Taking IT Global and Zorbia sites used by billions of youth worldwide through the internet which was very effective in Obama’s success in the latest US presidential elections.

 

6)      In respect of the African Charter on Democracy, Elections and Governance, frankly speaking all the participants found it comprehensive and including all fundamental human rights needed worldwide. However, the big problem here is how to convince all the African political regimes to ratify and implement it, this big problem shall be solved in my point of view according to both awareness as mentioned in the above point and alliance between National Human Rights Councils and Civil Society organizations to be as a pressure group on the African governments under the umbrella and support of the United Nations and UNESCO in this regard though well effective methodology based on all of the logical negotiations, affecting the politics of containment, more privileges and incentives granted and given for countries affecting and implementing the charter by granting states, and also giving guarantees that such implementation of charter shall never negatively affect on sovereign states, cultural privacy and identity thereto.

 

7)      There is also a big dilemma concerning how to fund such projects of change, human rights implementation, awareness and migration programs, because most of the countries in this Arab-Afro region are developing and having financial crises. Simply, the parliamentary members and heads of National Human Rights Councils and Commissions should implement the codes of the transparency with their governments and monitoring the ways of spending the public funds by their existed governments. Therefore, the governments should publish the real figures of their both military and police expenditures. Also the same bodies should be connected with the national census centers and authorities of accountability in this regard, in order to unify figures and statistics that shall facilitate monitoring and observing the governments. Accordingly, a lot of funds shall be a available for all sustainable development, human rights and migration programs.

 

8)      Hosting Gulf countries are free to put and promulgate the codes of expatriates residence and working conditions thereof lest occurring to a big change in its demography, because such countries are suffering from less population. However, the governments or municipalities have to monitor the private sector there that violates the labor laws. Also they should cancel the system of Sponsorship/Kafalah, because such system is inconsistent with the codes of the ILO and human rights. In addition, Gulf countries should follow the model of Bahrain in this regard as a unique and respected model.

 

9)      The Articles of Association of some international organizations should be amended in way that may guarantee fair quotas for developing countries to which they can express themselves and their problems much better especially the International Monetary Fund (IMF) and World Bank (WB). Whereas such two bodies have to rethink of their economic reform policies addressed to the developing countries in the light of the Global Financial Recession that originally caused by G7 particularly US. Also better more effective monitoring and controlling tools should be implemented on funds and grants given by such organizations to the developing countries to avoid corruption that can be occurred in between employees or commissioners of such organizations and regimes in such countries and ways and program of expenditure/spending have to be clear and transparent.

 

Last but not least, hope both my questions and solutions meet your interest in this regard, then being implemented in your action plan and finally to meet and welcome your good-selves in Alexandria ”My City”, Egypt in February 2010.

 

Kindest regards,

 

Ahmed Moustafa    

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at (www.eldib.com.eg)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411       

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.youtube.com/solimon246

http://www.proz.com/profile/1104929  

http://www.facebook.ciom/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

    

 

Nobel Peace Prize between the Fake and the Truth

October 19, 2009

President Sadat II

President Sadat

Obama the US President

Frankly speaking, the whole world always remember our Egyptian Martyr Ex-President Mohamed Anwar Al-Sadat who had been awarded Nobel Peace Prize in 1979 according to his extraordinary efforts in this regard with Israel, a president led his home country to October 1973 Big Victory over Israel and achieved the demolition of both Parliv-Line  and the legend of Israeli Undefeated Army, in addition, restored the occupied land of Sinai since it had been occupied after Egypt being defeated before Israel in June 1967.

 

A president who was intellectual and has unprecedented way of thinking when he believed in peace and intercultural dialogue before anyone of his homologues, when the world was divided into two polar powers, right and left represented in both USA and USSR and their allies.

 

There is no doubt that what Sadat did in that time was magnificent, because he solely took the initiative of Peace with Israel after an objective and neutral way of thinking. In addition to at least a couple of years of arrangements till ratifying the Peace Accords in 1978. As he justified that we got fed off holding bilateral and multilateral political discussions and negotiations with the whole world in respect of clashes and disputes with Israel except the main party in this clash represented in the Israeli themselves.

 

Sadat was aiming to stop any bloodshed from the Arab youth side and tried to make the coming generations in this area thinking in development and prosperity instead of being tension and thinking of war all the time, and replacing such tension by peace and cooperation, because we cannot fight most of our live with an enemy, and if so, why we are not containing such enemy, if found.    

 

Thereupon, the whole world bestowed him the title of the President of War and Peace, and unfortunately most of the Arab regimes could not digest that initiative and accused him of being a big traitor. However, in this time being the Arab regimes who opposed such accords are crying and still crying over the spilt milk and wasting such great opportunity, because he promised the Palestinians in that time to obtain a big part of their home occupied lands and solve a big part of their current problems with Israel.

 

Notwithstanding, what is promoted/developed currently in the western media in respect the credibility of the result of the war, whether we won and achieved a big victory or not, Nobody can suspect the restoration of our occupied land (Sinai) completely, even the  smallest part of land of Saini that called “Taba” nearby the territories with Israel and Jordan, which returned to us by the international arbitration in March 1989.

 

Moreover, if we were beaten, we would never restore our whole land, and also cannot impose the Peace on the Israeli part. Whereas the history is full of several incidents of some beaten nations e.g. Germany and Japan after World War II and what was really occurred to them “the division of Germany into two parts, the existence of American military bases in both Germany and Japan, and then both occurred to limitation in their own militant troops” when we had never exposed to such incidents like them.

 

On the other side, we found that Nobel Foundation has granted US President Obama Peace Nobel Prize for this year 2009, I do not know why? Is it just for his speech at Cairo University in June 2009? Yeah, we cannot deny that that he is a good presenter and he got such experience as a result of being a professor in both politics and law for long time.

 

But, yeah, he talks about projects and plans in his mind of peace and global development when he became the president of US in January 2009, however, 8 months are not sufficient to make him equal with Sadat or Even with Mohamed Al-Baradee the Director of International Atomic Energy Agency.

 

Obama promised to stop wars and close prisons like Guantanamo by which torture I practiced over the prisons there, however, we found him approving sending about additional 40000 of US troops to Afghanistan to fight Taliban , whereas Taliban was not the target of the West headed by US, but Al-Qaida which grown originally by the west itself.

 

Why Obama and his administration did not save such funds (instead of sending 40000 US militants to Afghanistan) to be invested in global development and fighting both poverty and illness worldwide as he promised and according to the global millennium goals as defined by UN. We are sure that there are a lot pressures especially from the Weapons Lobby in US the sole beneficiary of such unjustified attacks and wars push Obama to do that.

 

If Obama and the west really want to spread and grow the seeds of Peace, they will accept having an open equal dialogue with Iran and invite both Arabs and Israel to such dialogue without any prior conditions to solve the crises of the Middle East and open new page in this regard.          

 

If Obama and the west really want to spread and grow the seeds of Peace, they have to push the existed regimes in the Arab world to apply the fundamental human rights, but in fact, politics will never be changed whether by Obama or someone else, because, unfortunately, it is always a dirty game based on interest not in the favour of human being.

the Author

Kindest regards,
 
Ahmed Moustafa    
Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at
(www.eldib.com.eg)
Blogger/Youth Trainer
International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt
Work Tel: 002-03-4950000
Mob/Cell: 002-010-9229411        
Email: solimon2244@yahoo.com
Solimon146@hotmail.com
http://www.proz.com/profile/1104929
URL: https://intellecto.wordpress.com