Egyptian Pakistani Cooperation

Egy- Pakistani

Introduction:-

 

Egypt and Pakistan are two big countries in the Middle East and the Islamic world. The two countries have a large scientific, research and economic base. Both countries are also promising markets for their high population density, whereas Egypt has a population of more than 90 million, while Pakistan has a double population of 180 million, and the two countries are of paramount strategic importance, as Pakistan overlooks the Indian Ocean and the Sea of ​​Oman, and has a strategic lagoon as a shipping corridor and a port on important maritime straits and an important entry point for Asia.

Egypt is also the gateway to Africa from the east and the north, overlooking 2 important seas and a strategic sea corridor. World Trade ways, Pakistan is also a member of several important regional organizations such as the Economic Cooperation Organization with other 8 countries in Middle and West Asia of strong and promising economies and markets, as well as Egypt in Africa as a member of COMESA and is considered the culturally influential heart of the Arab world amid 22 countries.

For these reasons, the major countries compete in the east and west to establish more trade, political and strategic relations with both countries, whether America or Britain and finally Russia and China. Pakistan is a member of the Shanghai Organization for Security and Cooperation and Egypt will later become a member. Currently, “Reviving the Silk Road – One Belt One Road” which will bring several important projects and investments for both countries to the billions of US$ that contribute to improving and upgrading the two countries in all possible aspects.

 

This encouraged me as a political economist to talk about the latest aspects of the joint cooperation between the two countries, so as to facilitate understanding and recognizing of the relationship, mutual benefit  and to avoid any possible mistake in the future, as follows:-

 

Economic Cooperation:-

Recently, Cairo Chamber of Commerce and Industry signed on Mar 27th a cooperation protocol with the Chamber of Commerce and Industry to promote and develop trade relations between the two countries.

The protocol allows the exchange of trade delegations between the two chambers with the provision of all possible assistance to these delegations, in addition to participate in organizing meetings and gatherings of different opportunities for development and exchange of knowledge in areas of common interest.

According to the protocol, the research and statistics on trade and economic issues issued by the two chambers will be exchanged. The two chambers will also cooperate in the development of small and medium-sized enterprises through the establishment of joint projects and exchanges of experience in the field of education and training as well as solving all problems and tendencies and amicable settlement through the two rooms.

Whereas the Egyptian-Pakistani economic relations are good and the Pakistani side looks forward to develop it in the next phase in coordination with the Cairo Chamber of Commerce, in support of organizing bilateral meetings between the businessmen in both of sides, providing more information about products and investment opportunities in both countries.

Also, the data provided by the chamber on the Egyptian market and the investment opportunities available will help the Pakistani businessmen to invest in it. There is a Pakistani exhibition to be held in Cairo after few days which includes many products “meat, strategic crops and fruits” pointing out that it is an opportunity to hold bilateral meetings between businessmen on both sides, and the signing of some agreements in many areas to increase trade and investment exchange.

Also, the Egyptian side expressed its desire to invest and participate in Chinese Pakistani Economic Corridor (CPEC) which will assign substantive meanings to the transcontinental game-changer project by connecting Sino-Pak economic corridor to Africa, Europe and Middle East, as it will open a new easy channel of flow of trade between Africa and China through a secure and cheaper trade route via Pakistan.

 

Political Cooperation:-

Both countries are members of the OIC (Organization of Islamic Cooperation), “the next eleven” and the “D8” Pakistan and Egypt are both designated Major Non-NATO allies, giving them access to certain levels of hardware and surplus military equipment from the United States, also both of the countries are members in NAM.

There was a major breakthrough in the relations between the two countries Egypt and Pakistan, one of the most prominent signs was the several visits of Mohamed Ayoub Khan, and later his foreign minister, Zulfiqar Ali Bhutto, to Cairo, and the first official visit by an Egyptian leader “Nasser” to Pakistan In 1960 when he was head of the Egyptian-Syrian Unity State. While the Pakistani leader was aiming to oust his Egyptian counterpart from India and its leader Nehru, Nasser was seeking, unsuccessfully, to find opportunities to resolve the ongoing Indo-Pakistan dispute so that both Pakistan and India would support him in his policies and projects.

In the Sadat era, which began to expel the symbols of the Egyptian left from power and then expel the Russian experts from Egypt, doubts prevailed in the intentions of Pakistan long, against the backdrop of the leftist views of the late Pakistani leader Zulfiqar Ali Bhutto, and his close ties with his Libyan counterpart Muammar Gaddafi, however there was  a limited military support provided by Bhutto to Egypt in the war of October 1973 against Israel by sending a number of technicians to help the Egyptian air force, and the reception of Egyptian warships in the port of Karachi.

The follower of the Pakistani-Egyptian relations must note fluctuation between warmth and cold, friendliness and bitterness, according to who sits on the throne of power in both countries. So the last visit to Pakistan (the first official visit by an Egyptian president to this country in more than 40 years) can only be classified as an attempt by the Brotherhood to bring warmth that was not felt during most Mubarak years over their country’s relations with Pakistan, by-which Brotherhood had inspired their ideology from one of its founders and who had the idea of dissociation from India, who is called “Abu A’ala Al-Mawdoudi”. Whereas the University of Lahore had awarded an honorary doctorate in philosophy for the ousted president “Mursi” and the latter delivered a crowd of Pakistani academics and scholars a speech.

The President of the Pakistan National Assembly (Sardar Ayad Sadeq) discussed ways to strengthen relations with Egypt, Azerbaijan and Sri Lanka in separate meetings with the envoy of each country recently. Sadeq said in his meeting with Egyptian Ambassador Sharif Shahin that Pakistan and Egypt cherish relations deeply rooted by cultural and religious similarities and looking to play a role in addressing divisions within the Muslim world. “Sadik” called on his Egyptian counterpart Ali Abdel-Al to visit Pakistan with his parliamentary delegation.

Antiterrorism Cooperation:-

Egypt is keen on promoting cooperation with Pakistan and benefitting from that country’s military experience in fighting terrorism, President Abdel-Fattah El-Sisi told “Pakistan’s Army chief of staff General Raheel Sharif” during his official two day visit to Cairo the last year.

From his side, the Pakistani general expressed his country’s pride in its cooperation with Egypt in various fields, especially on a security and military level, he also expressed Pakistan’s hope to bolster military relations with Egypt to strengthen security cooperation and exchange experience in combating terrorism. According to the Pakistani Army’s Inter-Services Public Relations (ISPR) directorate, Sharif held separate meetings with his Egyptian counterpart Sobhi and chief of staff Mahmoud Hegazy, where both sides vowed to “synergize all efforts and resources to fight and eliminate terrorism.” The Egyptian officials expressed interest in benefiting from the Pakistan army’s experience in countering improvised explosive devices (IEDs).

 

Strategic Cooperation:-

For his part, Pakistan’s Minister of Military Production, Rana Tanwir Hussain, stressed Pakistan’s keenness to develop relations with Egypt at all levels, especially in light of what Egypt represents as an important partner of the Arab, Islamic and African countries as well as its central role as a major pillar of security and stability in the Middle East.

The Pakistani Minister of Military Production commended the Egyptian role in combating terrorism, saying that the conditions faced by the two countries in the face of terrorism are almost one and the challenges of the current regional conditions in the region.

The Chairman of the Board of Directors of the Arab Organization for Industrialization expressed his appreciation for the constructive and rich discussions that took place on ways to strengthen bilateral relations. Saifuddin noted that the talks with the Pakistani Minister of Military Production dealt with many important industrial topics that serve the interests of the two countries. He said that experiences will be exchanged through joint technical committees to give the hoped-for economic relations between Egypt and Pakistan, and the products of the Arab Organization for Military Industrialization.

According to some military sources, Egypt expressed its desire to obtain the “JF-17 Multirole Aircraft”, which was manufactured in Pakistan in cooperation with China. The Pakistani Defense Production Minister Mr. Rana Tanweer Hussein presented an offer to sell the JF-17 Multirole Planes, As well as “Mac Super Mushak Aircraft” to Egypt.

Finally, I wished to cover more fields and spaces of cooperation including cultural and scientific ones; which really pave the ways and build bridges before trade and investment; however the sources are very poor in this regard.

Please be guided accordingly.

Kindest Regards,

Ahmed Moustafa

Advertisements

Ahmed Moustafa: The Reasons behind the Delay of the Victory of the Revolutions in Islamic States – Egypt as a Case Study

Islamic Awaking & Youth Conference – Tehran 28-29 January 2012

خلاصــــــة:

بدأت محاولات التغيير والثورة على النظام المستبد فى مصر من منتصف ثمانينات القرن الماضى وأمتدت إلى بداية التسعينات وذلك من كافة القوى الموجودة من الليبراليين والعلمانيين واليساريين والإسلاميين وظهور المجتمع المدنى بقوى متمثلا فى جمعيات حقوقية تدافع عن المضطهدين من نير النظام ونشطاء الرأى والدين المحترمين والذين لا يخافوا إلا الله ومصلحة شعبهم، وكانت أول دعوات لمراقبة الإنتخابات والمطالبة بنزول مرشحين للرئاسة ضد مبارك المخلوع، والذى ظل هو ونظامه لا يستمعون ألا صوت انفسهم طوال 30 عاما من التخلف وعدم سماع إلا صوت أنفسهم وكأنهم يقولوا بكل عناد وبجاحة “قولوا ما شئتم إلا أننا سنفعل ما نشاء رغما عنكم” مع فشل فى كل الملفات: (السياسى) و(الإقتصادى) و(الإجتماعى) و(الإعلامى) و(الثقافى) الأمر الذى أدى فى نهايته لحدوث الثورة المصرية العظيمة فى 25 يناير 2011 والتى أشرفت على ذكراها الأولى وكان الهدف منها هو حرية مساواة وعدالة اجتماعية تلك الأهداف التى أرساها الله فى أديانه السماوية وخصوصا الإسلام – إلا أننا نتساءل وما بعد مرور 11 شهر من هذه الثورة الكريمة من منطلق مفهوم الصحوة:

هل تغيرت مصر بعد الثورة إلى الأفضل، أم بقى الوضع على ما هو عليه وكان لا داعى للثورة؟ لماذا تأخرت الثورة فى تحقيق أهدافها وما هى الأسباب لذلك؟ هل يمكن إستيراد نماذج من دول أخرى حدثت فيها ثورات مشابهة أم لكل دولة خصوصية ثورتها؟ وما هى الإستنتاجات والحلول المقترحة حتى تحقق الثورات اهدافها المنشودة؟

حيث سأقوم من خلال هذا البحث بالإجابة فيما سيلى على كل الأسئلة التى طرحتها عاليا وبشكل تطبيقى حتى لا تكون طروحاتنا فلسفية أو أكاديمية لا تتفق والواقع لأن غالبا ما نوصم كباحثين وأكاديميين بذلك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المنهجية التى إستخدمت فى البحث:-

من واقع مشاركتى فى عدد كبير من حوارات الثقافات والأديان كنشط ومدرب فى هذا المجال وعملى لتحليلات ومقارنات لهذه المؤتمرات وجدواها، كذلك تنظيمى لعدد من هذه الحوارات ما بين الشباب المصرى والغربى، قراءتى للعديد من المقالات والكتب والأبحاث فى هذا المجال، ومشاهدتى وتدوين ملاحظاتى على العديد من الأفلام التسجيلية والحوارات التلفزيونية فى هذا المجال والتعليق عليها، عمل لقاءات مختلفة مع مشاركين فى هذه المؤتمرات من مفكرين ورجال دين ممثلين لمختلف الديانات وباحثين وأكاديميين وكتاب مهتمين وعليه فكل ما كتبت كان من واقع ذلك كخليط ما بين المعايير الكمية والكيفية.

مفهوم الصحوة الإسلامية:

إن الحديث عن الصحوة الإسلامية، وهي تسمية أطلقها على كل حال الإسلاميون على أنفسهم، يحيلنا مباشرة لا إلى دور نهضوي معين يمكن أن تتضمنه الصحوة، بل إلى تلك الإشارة المتضمنة في الخطاب السياسي اليومي والتي تعاير الدخول النشط للحركات السياسية الإسلامية ميدان المعترك السياسي الراهن، لقد كان الإسلام الديني والإسلام الأيديولوجي عبر التاريخ في خدمة النظام السياسي الذي شيده، هكذا كان في عهد الراشدين وفي العصر الأموي وفي العصر العباسي وفي العهد العثماني وفي العهود المعاصرة والراهنة، ربما الاستثناء الوحيد في هذا السياق هو ما حصل في إيران عندما نجح رجال الدين في الوصول إلى السلطة عبر انتفاضة شعبية منذ نحو ثلاثة عقود.

وحتى في المثال الإيراني فإن الدين كان في خدمة بناء الدولة، حيث نجح الإيرانيون في إعادة قراءته من منظور نهضوي معين انعكس ذلك في بناء السلطة الإيرانية على أسس ديمقراطية في إطار الاتجاه الواحد، وفي التركيز على الاستجابة لتحديات العصر على الصعيد العلمي والتكنولوجي والاقتصادي وقد حققوا نجاحات مشهودة على هذه الصعد.

بالنسبة للإسلام السياسي في العالم العربي فهو في غالبيته العظمى يحاول الإجابة عن الأسئلة التي أخفق القوميون واليساريون عموما في الإجابة عنها، وتسببت في خروجهم من دائرة الفعل السياسي، هي ذاتها أسئلة النهضة الأولى أي تلك المتعلقة بالخروج من التخلف وتحقيق الوحدة القومية، والتحرر من الاستعمار بمختلف أشكاله وتحرير الأراضي العربية المحتلة، وكان السبب في ذلك هو عجزهم عن بناء النظام السياسي القادر على الدخول بهم في العصر وفق شروطه ومتطلباته، بدلا من ذلك لقد أعادوا إنتاج النظام الاستبدادي ذاته الذي تنطحوا للقضاء عليه.

 

أولا/ هل تغيرت مصر بعد الثورة إلى الأفضل، أم بقى الوضع على ما هو عليه وكان لا داعى للثورة؟

قبل الإجابة على هذا السؤال – علينا أن نسأل أنفسنا لماذا قامت الثورة فى مصر؟

على الجانب السياسى:

وذلك لسيطرة النظام على كل المؤسسات الرئيسية فى الدولة التشريع والتنفيذ والقضاء والإعلام والمجالس القومية المتخصصة وحتى مكتبة الإسكندرية – إلا أن أراد الله ومع تراكم عدد من الأحداث التى فضحت النظام وجعلت الشعب يغلى من الغضب ومنها إنتهاكات حقوقية وقتل مدبر وخصوصاً مقتل الشاب خالد سعيد فى يونيو 2010 فى الإسكندرية – وكانت من الأحداث الكارثية من قبل قوات الأمن والتى كانت تحيك الكثير لنشطاء الرأى والإعلاميين المحترمين، والتزوير المروع لإنتخابات 2010، التعامل الأمنى والأمنى فقط مع كل المشكلات.

وأخيراً حادثة كنيسة القديسين والذين إعتقدوا خطئاً أنه سيجعل هناك نوع من الفرقة ما بين مسلمى ومسيحيي البلد الواحد لأشغال الناس عن تزوير الإنتخابات، الفساد الرهيب والتفاوت الطبقى المروع الذى جعل فئة تقدر بـ 5% تتحكم فى مصالح 95% بل وتتهمهم بالتخازل والكسل، مقتل الشاب سيد بلال، إضاعة جيلين ومنهم جيلى دون تمكينهم فى الحياة العامة والسياسية، تقزيم دور مصر أقدم الحضارات فى التاريخ إقليميا سواء على مستوى العالم العربى والعالم الإسلامى وإفريقيا حيث كانت مصر لدول هذه المناطق منارة للعلم والتقدم، وذلك لإمتلاكنا أقدم الجامعات والصناعة والزراعة ومنذ السبعينات ومنذ تولى مبارك ونظامه الحكم حاول جميع الإلتفاف على القوة الإسلامية التى حاربت الصهيونية ووقفت امامها فى حرب 1973 بل وهزمتها واستردت ارضها.

وذلك وكما نعلم ان مصر قلب العالم العربى مؤامرات تحاك من اسرائيل ومن امريكا حتى تستبعد مصر وتدحر قوتها ولا يكون هناك اى قوى تقف فى وجه اسرائيل فى المنطقة وحتى لا تنهض مصر والتى كانت فى مصاف أكبر عشرة دول إقتصادياً وحتى بداية الستينات وكذلك للثأر من مصر- إدخال مصر فى برامج إقتصادية وتحويلها من نظام اشتراكى ينتقده البعض بأنه كابت للحريات بالرغم من وجود برنامج إقتصادى واجتماعى قوى يقوم على فكرة العدالة الإجتماعية إلى فكرة إقتصاد مفرط فى الحرية يجعل من البلد ارض دون ملاك تقوم على الخدمات تفرضه أمريكا من خلال برامج البنك الدولى وصندوق النقد الدولى – تهميش دور المثقفين وغياب الإنفاق على البحث العلمى

على الجانب الإقتصادى:

برامج البنك الدولى وصندوق النقد الدولى والتى تهدف لنشر الفكر الأمريكى المتمثل فى العولمة الإقتصادية والرأسمالية المتطرفة الأمر الذى ادى لبيع أصول مصر وأراضى مصر لثلة من الحثالة الإقتصادية الفاسدة فى مصر من المقربين للنظام وأعوانه واستباحة الأصول المصرية من مصانع واراضى وشركات وللإسف بيعها بقيمة تقدر بـ 10% من قيمتها العادلة وليست السوقية وأخذ 60% من تلك الـ 10% عمولات وسمسرة متمثلة فى 1200 مصنع وشركة وخصوصا فى قطاع الغزل والنسيج الذى كان لمصر فيه ميزة نسبية عالمية وشركات أخرى وهذا بدعوى الخصخصة.

والتى زادت بسببها نسبة العاطلين عن العمل للنصف ودمرت نهضة مصر الصناعية من خلالها وإزداد فقر هذه الناس ولم يتم استغلال هذه المصانع مرة أخرى ولكن تم بيع معظمها كعقارات – وكذلك ما زال هناك الحاح والذى كان سابقا على رفع الدعم من على الشعب المصرى ولكن هذا الرفع ليس رفع زكى – وذلك لأن الدعم كان يعطى لطبقة الأغنياء والمستثمرين مثل الذى كان يتم إعطاؤه للفقراء وغير القادرين وخصوصاً فى مجال الطاقة الكهربائية والغاز الأمر الذى أدى لزيادة الأغنياء غنى والذين يحققون مكاسب غير عادية مع التهرب الضريبى والذين كانوا قادرين عليه بالرغم من أنهم كانوا يعاملون بنفس شريحة الضريبة التى يتم التعامل بها مع صغار أصحاب الدخول من الدخول المنخفضة والمتوسطة بموجب قوانين ضريبة الدخل الموحدة.

وهم نفس هؤلاء المستثمرين ورجال العمال الذين غيروا قانون العمل المصرى من قانون محترم يحفظ للعامل كرامته 137/1981 إلى قانون عمل على هوى رجال الأعمال متمثلا فى 12/2003 بسبب برلمان تزاوج فيه مع اقصى حالات الفساد السلطة مع المال واصبح رجال الأعمال والمستمرين سياسيين “الخصم والحكم فى نفس الوقت” مع عدم سن تشريعات وقوانين تحمى المواطنين والمستهلكين مثل قوانين محاسبة المسئولين ومحاربة الفساد ومحاربة الإحتكار وحماية المستهلك.

بالنسبة للجانب الإجتماعى:

تآكل الطبقة الوسطى فى المجتمع والتى تعتبر عامود أى مجتمع – إزدياد نسبة الفقر إلى ان وصلت إلى 40% على حسب الإحصائيات أو أكثر – سوء الحالة الصحية للمواطنين وتعرضهم لأمراض لم تكن منتشرة سابقا مثل السرطان وإلتهاب الكبد الوبائى – نسبة أمية تقدر بحوالى 45% منتشرة أكثر ما بين النساء – وجود جمعيات مجتمع مدنى دورها لا يزال محدود نسبياً تقدر بحوالى 30 ألف جمعية فقط معظم النشاط فقط مقتصر على النشاط الخيرى والحصول على معونات دون دور تنموى حقيقى لسببين وجود قانون هزلى وكذلك محاولة الضغط على الجمعيات الحقوقية والجمعيات التى تعمل فعلا على تنمية الشباب وتمكينه – بالنسبة للتعليم التعليم كان لا زال يعتمد على الكم وليس الكيف وتعليم تلقينى وليس ابداعى مع غياب دور التعليم الفنى ومفاهيم الحريات الأكاديمية وانخفاض ميزانية التعليم مثلها مثل الصحة لتكون 1.5% من الميزانية العامة للدولة.

كذلك سعى كل من زوجة المخلوع وممن حولها من نساء لسن مصدر ثقة للحصول على دعم من الخارج وقروض وغيرها ووضععها فى غير محلها حيث ازداد التشرد وظاهرة أطفال الشوارع أكثر وذلك بإغلاق دور الرعاية وطرد الأطفال والمراهقين منها إلى الشارع بدعوى عودتهم إلى بيوتهم التى هربوا منها وأن هذا أفضل لهم نفسياً وإغلاق دور المسنين والإلقاء بهم للشارع أو التضييق على إنشاء ملاجىء لأطفال الشوارع يمكن ان تصلحهم أو دور مسنين لرعاية الكبار بالمجان من قبل رجال الخير وتخصيص ما حصلوا عليه من الخارج لمشروعات ومؤتمرات تافهة تحص قضايا هامشية تخص المراة والطفل وخصوصاً “ختــان الإنــاث” بل وبيع الدور التى كانت موجودة للرعاية لأطفال الشوارع كعقارات ولم تعلم إلى الآن أين حصيلة هذه الأموال السائبة.

التدخلات الخارجية:

لعبت التدخلات الخارجية المنفلتة دورا كبيرا فى إفساد مصر منذ 1978 متمثلة فى برامج معونة امريكية تقدر بـ 2 مليار دولار سنويا الهدف منها ترويض مصر وتسويق للمنتجات الأمريكية والتكنولوجيا الأمريكية بموجب شروط هذه المعونات والتدخل فى السياست الخارجية والتحالف مع امريكا فى كل حروبها وأزماتها – كذلك برامج الشراكة الأوروبية منذ مبادرة برشلونة 1995 اليورومتوسطية كان الهدف منها أيضا ترويج المنتجات الأوروبية وتأمين حدود أوروبا الجنوبية والتخلص من صناعات أصبحت ملوثة للبيئة هناك وتصديرها لدول الجنوب ومنها مصر وكان هذا التعاون على مستوى ضيق لم يستفد منه الشعب بل استفاد منه فقط فئة رجال الأعمال.

وكان الهدف الغير مرأى لأوروبا وأمريكا إدخال اسرائيل فى تطبيع إقتصادى مع الدول العربية يتحول بعد ذلك على المدى البعيد لتطبيع ثقافى وسياسى وشعبى بشكل غير مباشر فتم إنشاء ما يعرف بالـ “كويــز” المناطق الصناعية المؤهلة التى تربط دعم صناعة الملابس الجاهزة بوجود مكون اسرائيلى ومواد خام لا تقل عن 17% حتى يتمكن هذا المنتج للتصدير للأسواق الأمريكية – ثم بعدها مشروع آخر طرح مؤخرا كتبت فيه مقال لاذع عن ما يسمى بـ “الإتحاد من اجل المتوسط” هدفه الأساسى دمج إسرائيل وحماية حدود أوروبا الجنوبية بشكل مباشر من دول جنوب المتوسط بإعطاء دعم للحكومات للقيام بذلك وقمع مواطنيها من السفر بشكل غير شرعى لأوروبا وقبله إنشاء مؤسسة أنــا لنــدا لحوار الثقافات لدمج الشباب الإسرائيلى مع الشباب العربى أيضا بالدخول فى مشروعات خاصة بالمجتمع المدنى مشتركة بنظام (2+2) لا تغنى ولا تسمن من جوع.

وكذلك التدخلات من قبل دول الخليج بضخ أموال للنظام لتحجيم دوره ودور مصر وتشويه صورة مصر والمصريين على أنهم عبيد ومحاولة تشغيلهم بموجب عقود كفالة “عقود رق” وبأقل مرتبات للتحكم فى أرزاق المصريين وعدم تدخل الحكومة المصرية فى مشاكل المغتربين خصوصا فى الخليج مع تعرض الكثير منهم للسجن أو التحرش أو المعاملة السيئة عند المطالبة بحقوقه أو مغادرة البلاد أو ما إلى ذلك وخصوصا فى السعودية بالرغم من أنهم استعانوا بالجيش المصرى لتحرير الكويت وقتل العديد من المصريين فى هذه الحرب ولم يحصل أقارب القتلى على تعويضات من حكومة الكويت والسعودية إلى الآن بل ذهبت معظم هذه الديات للنظام آنذاك.

مع ضعف متعمد لنظام الجامعة العربية والذى لا يصلح نظامه الأساسى الحالى لخدمة الشباب العربى وتفاقم مشاكل الشباب العربى على وجه العموم والتى لم يرصد لها حلول عملية غلى الآن بالرغم من عقد قمتين عربيتين متتاليتين فى الكويت وشرم الشيخ أسفرت عن صندوق شباب عربى هزيل بقيمة مليار دولار “كما ادعت الحكومات لدعم الشباب العربى إن وجدوا” مع الحاجة الماسة لما يقرب من 150 مليون وظيفة للشباب العربى بحلول 2015 وهذا بموجب آخر إحصائيات التنمية البشرية عن العالم العربى التى أجريت سواء من منظمة العمل العربية والبرنامج الإنمائى للأمم المتحدة.

 

على الجانب الإعلامى:

ويعتبر الإعلام المصرى الأقدم والأكبر والأقوى فى المنطقة ودول الجنوب، فكان لدينا ثانى إذاعة وطنية على مستوى العالم بعد المملكة المتحدة منذ عام 1934 والتى حفظت على سبيل المثال القرآن الكريم وتلاوته، وكذلك الأزهر الشريف، والذى تم استخدامه منذ بداية القرن العشرين ممثلاً فى رجاله العظام وقتها لنشر ودعم رسالة الإسلام خصوصاً فى أفريقيا وكافة أرجاء العالم التى لا كانت تعلم عن الإسلام أو الحضارة شيئا – إلا قليلا وكذلك من خلال تقديم منح دراسية لطلاب هذه الدول البعيدة ليأتوا ليتعلموا فى مصر عندما كانت مصر منارة للحضارة والعلم وحتى سبعينات القرن الماضى.

إلا أنه فى عهد المخلوع، لعب الإعلام دور خطير جداً وخصوصا كان الإعلام موجه بشكل كبير جدا لغسيل مخ المواطن المصرى تحول فى العشرة سنوات الأخيرة للتهليل لنظام مبارك وأن هذا النظام يفعل أقصى ما عنده مع شراء رجال إعلام ورجال دين مهللين يروجو ويبرروا حتى من جانب الدين أننا فى أفضل حال وأن كلما طالبت فئة معينة بالحريات أن المؤامرات الخارجية تحاك لنا وكأننا الدولة الوحيدة فى العالم التى تحاك لها كل المؤمرات وكأن المطالبون بهذه المطالبات خونة أو مأجورين من الخارج وأن النظام يحافظ على إستقرار البلاد وأن بدونه ستحدث الفوضى ولضمان ذلك، لا بد من سيناريو توريث للإبن واللعب على الملف الفلسطينى الإسرائيلى للحصول على معونات ومحاولات لحدوث التطبيع بشكل غير مباشر مع اسرائيل وتبرير ذلك فى الكثير من المناسبات صورت الفصائل الفلسطينية على أنها مرتزقة هى الأخرى وليست أفضل حالا من إسرائيل.

مع تصدير أن دول إسلامية بعينها هى مصدر الشر فى العالم حدث هذا مع العراق قبل حرب 2003 والتى إفتضح أمرها ولم يحصل النظام المصرى إلا على (196 مليون دولار) بشهادة المعونة الأمريكية نفسها بعد كل التسهيلات التى قدمناها لهم من وقت حرب الخليج الثانية وكذلك الحرب العراقية الإيرانية قبلها – مؤخرا تأثر الإعلام الصهيونى الأمريكى على مصر إعلاميا ومحاولة تصوير أن قوى المقاومة هى قوى إرهابية وان دولة محترمة مثل إيران أكثر خطراً على العرب والمسلمين من إسرائيل “بزعم ان إسرائيل بالرغم من التطبيع الظاهر عدو ظاهر خيراً من عدو مستتر “إيـــران” كذلك الحال بالنسبة للمقاومة فى لبنان متمثلة فى حزب الله وتصويره على أنه جماعة إرهابية ومحاولة الزج به فى محاكمة هزلية متمثلة فى محكمة مقتل الرئيس الحريرى رحمه الله، بالرغم من تعاون كل مكن الحريرى والمقاومة فى عدة ملفات.

الأمر الذى رفضه الشعب فى حرب العراق 2003 على مرأى ومسمع من الجميع وحرب تموز 2006 وكذلك حرب غزة 2008 على الترتيب وذلك مع ظهور الفضائيات ووسائل الإعلام البديلة كالإنترنت وومواقع اجتماعية تتناقل الأخبار وقت ظهورها والمدونات والصحفيين المواطنين – فكلما كان يزيد النظام فى كذبه – كلما زاد الشعب فى عناده وبناءاً عليه تم التنسيق والتربيط والتشبيك مع كل المجموعات الوطنية وتراكم كل هذا الذى أدى لإنفجار ومخاض ثورة 25 يناير 2011 العظيمة وذلك بدعم من الله أدى لسقوط النظام وبصورة سلمية أدهشت العالم فى 18 يوم مع سقوط عدد بسيط جدا من الشهداء والجرحى مقارنة بالثورات العالمية الكبرى على مدار التاريخ وحتى الثورات القريبة التى حدثت مؤخرا فى أمريكا اللاتينية فى كل من البرازيل وشيلى والأرجنتين التى كانت تتشابه ظروفها مع مصر.

“وهذا سيجرنا للنقط التالية: هل تغيرت مصر بعد الثورة إلا الأفضل، أم بقى الوضع على ما هو عليه وكان لا داعى للثورة؟”

 

 

 

 

 

 

 

 

هل تغيرت مصر بعد الثورة إلى الأفضل، أم بقى الوضع على ما هو عليه وكان لا داعى للثورة؟

 

بكل تأكيد وهذا يتلخص فى التالى:-

كسر حاجز الخوف الذى كان لدى المصريين وذلك بمشيئة الله وأصبح المصريون يعرفون حقوقهم ويطالبون بها حتى سقط النظام فى 18 يوماً – أصبح هناك حرية تعبير غير مسبوقة فى أى مكان فى العالم والكل أصبح تحت الإنتقاد السلبى والإيجابى – حدث نوع من التحول النوعى فى الإعلام – من إعلام مضلل إلى إعلام أكثر وعياً وقرباً من الشارع ومطالبه بما فيه الإعلام الحكومى والذى لا يزال يعانى من براثن الماضى وأصبحنا نستمع للرأى والرأى الآخر – لأول مرة ينزل المصريون للإستفتاءات العامة والإنتخابات وبأقل قدر من التجاوزات وبنسب وصلت فى بعض المحافظات ومنها مدينتى الإسكندرية فى أول يوم لحوالى 70% بما لم يحدث فى العالم من قبل.

وكذلك مشاركة عدد لا بأس به من المرشحين الذين كان لهم دور بالثورة وكانوا غير مقبولين من النظام سابقا من كل الفصائل سواء إخوان أو ليبراليين أو علمانيين أو يساريين أو أقباط أو حتى من السلفيين وحدوث حوار مجتمعى ما بين كل هذه الطوائف وتوحد كل هؤلاء أثناء قيام الثورة وحدوث مراجعات لتيارات الإسلام السياسى وخصوصا السلفيين حيث كانوا عديمى الخبرة السياسية وتراجعوا عن كثير من الأفكار التى كانت مغلوطة عندهم والذين كانوا راغبين فى تنفيذها دون معرفة رأى القوى الشعبية والتيارات السياسية الأخرى.

وأهم الأشياء التى حدثت هو إعادة الإلتحام بين قطبى الشعب المسلمين والأقباط والذى حرص النظام السابق دائما على إحداث فرقة بين الطرفين وذلك لإلهاء الناس عن حقوقهم الأساسية – حدث تعديل فى قانون الجامعات لأول مرة وحدوث انتخابات جامعية وطلابية ونقابية محايدة منذ زمن طويل – اهم نقطة هى إبعاد سيناريو توريث السلطة وتعديل المواد الخاصة بالرئاسة فى الدستور وعن ضرورة تعيين نائب يحل محله ونذكر هنا ان هذا المبدأ “عدم توريث الملك أو السلطة” – هو المبدأ الذى دافع عنه جدنا سيدنا الحسين عليه السلام من أكثر من 1000 سنة عندما رفض البيعة لليزيد بن معاوية بن أبى سفيان حتى يؤسس لمبدأ رأى الشورى والجماعة لدى المسلمين ما يوازى هذه الأيام الإستفتاءات الشعبية.

“وقد حزن البعض على إستشهاد الحسين إلا أننى رأيث ثأر الحسين من خلال ثورات الدول العربية فى شباب استشهدوا وأصيبوا ليذكرونا بما حدث لجدهم ولكن هذه المرة هم يثأروا له وينتصروا لبلادهم ولكرامتهم ضد أنظمة فاسدة تشبه ما قام به اليزيد سابقاً بنسخة معاصرة ورأينا كربلاء ممثلة فى كل ميادين التحرير أو الحرية فى العالم العربى – نعم التاريخ يعيد نفسه ولكن هذه المرة كل الشعوب كانت مع أحفاد الحسين وليس ضده ولهذا انتصروا “هذا ما كنت قد كتبته فى مقال سابق لى (الحسين لم يمت) على صفحتى بالفيسبوك”.

وردأ على إدعاء أن عدم حدوث الثورة كان أفضل لمصر لضمان الإستقرار، فهو قول مغلوط لأن الكارثة كانت ستحدث فإذا كان الأب وحكومته المجموعة الإقتصادية باعوا البلد وطبعوا مع إسرائيل ونفذوا كل رغبات أمريكا وإسرائيل والبلد فى حال سىء – ما بالنا بإبن النظام وحزب جاء أغلبية أعضاءه بالتزوير إلى البرلمان – إلى أين كانت ستسير البلاد – بكل تأكيد للأسوأ وكانت الفوضى ستعم البلاد كما توقع المخرج خالــد يوســف فى فيلمه “دكان شحاتة” حيث اتى بمشاهد توقعها رأينا معظمها أيام الثورة وبعدها – وبعد فساد مستشرى لمدة لا تقل عن 30 سنة من نظام مبارك إلى أين سيؤدى هذا الفساد، هل إلى شىء جيد أم إلى زيادة الأمر سوء وقيام فوضى كبرى وثورة جياع مثل الثورة الفرنسية والبلشفية لتطيح بالنظام أيضا ولكن بشكل فوضوى تراق فيه دماء الآلاف فى الشوارع أو مثل حروب عصابات الشوارع التى حدثت فى أمريكا اللاتينية وأوروبا أثناء ثوراتها على أنظمتها الإستبدادية السابقة.

“وهذا سيجرنا للنقطة التالية” لماذا تأخرت الثورة فى تحقيق أهدافها وما هى الأسباب لذلك؟”

لماذا تأخرت الثورة فى تحقيق أهدافها وما هى الأسباب لذلك؟                   

وللإجابة عن هذا السؤال – لا بد أن نعلم جميعاً أن الثورة قامت على ثلاثة مبادىء كل تتفق ومبادىء الإسلام خبز وحرية وعدالة إجتماعية – حيث كما ذكرنا سابقاً أن كل الأديان السماوية وعلى رأسها الإسلام تعلى قيمة الحرية حيث ربط دائما فى الإسلام بين التكفير عن الحدود بمبدأ “عتق رقبة” ولم يفكر الكثيرون فى هذا المعنى وهو التحرر من العبودية ولا تكن العبودية إلا لله الواحد الأحد وذلك لأنها أكبر قيمة فى الحياة هى والعدل والمساواة حيث أن الجميع سواسية سواء فى تطبيق الشريعة أو القصاص أو القانون وكان لرسولنا الكريم أسوة حسنة فينا عندما ذكر فى إحدى الحوادث: “والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها” أى أنه كان يطبق العدالة وشرعة الله على نفسه قبل غيره.

ومن هنا ننطلق فى أسباب التأخر عن تحقيق الأهداف:-

من جانب المجلس العسكرى والحكومة:

الثقة العمياء أولا فى المجلس العسكرى والذى غير كلامه أكثر من مرة فيما يتعلق بتسليم السلطة لسلطة مدنية ورجوعه لقواعده العسكرية سالماً وهذا لعاملين أن المجلس ورجاله خبراتهم السياسية والإقتصادية ليست باستمرار على المستوى المطلوب حالياً والتى ادت لمرور عام دون إنجازات كانت تستحقها الثورة وخوف وتأخير شديد فى القرارات التى تتعلق بالشهداء ومصابى الثورة والشباب لأنه غالبا ما يغلب عليه الجانب الأمنى أكثر من الجانب السياسى الإقتصادى الإجتماعى، السبب الثانى تورط البعض فى نظام مبارك السابق والخوف من التعرض للملاحقة القانونية والمحاكمات لإرتكابهم أشياء يعاقب عليها القانون فى أحداث تلت الثورة ولا تسقط بمضى المدة وكذلك وجود بعض من أقاربهم فى مناصب المستشارين التى تكلف الدولة ما يزيد عن 6 مليارات من الجنيهات سنويا وليس لهم جدوى من هذا العبء.

العدالة البطيئة فى محاكمة أفراد ورموز النظام السابق وبطء المحاكمات وكذلك محاكماتهم بشكل مدنى بالرغم من أنه كان الأولى أن تنصب لهم محاكم ثورية بموجب الثورة التى قامت فى مصر وأسقطت النظام، وهذا التباطؤ جعل هناك إعادة إنتاج لفلول النظام القديم وعدم تمكنا من محاسبة المسئول بسهولة وإضاعة الكثير من الأدلة التى كانت تدينهم جنائياً سواء فى قتل المتظاهرين العزل وكذلك إفساد مصر على مدار 30 عاما وتهريب وتراكم الكثير من الثروات فى أيدى أفراد النظام.

غياب الأمن ولا نعلم هل كان ذلك مقصودا أم غير مقصود مع هز الثقة من خلال تسليط الضوء فى الإعلام على سوء معاملة المواطنين للشرطة والذين كان عدد كبير منهم أبان النظام السابق يتعاملون على حسب تصريح البعض معاملة السيد للعبيد “أحد مديرى الأمن السابقين” ولا نعلم هل كان ذلك بنية إشاعة الفوضى وتواطؤ مع نظام مبارك السابق – كذلك ظهور فئات البلطجية التى تتدخل أحيانا فى بعض الأمور لصالح المجلس والشرطة – مع عدم ظهور هذه الفئة أثناء الإنتخابات فى كل المحافظات.

ظهور الشرطة على إستحياء ثم تدريجيا مع مجىء حكومة الجنزورى مؤخراً وعزمه على إعادة الأمن للشارع “مع العلم ان الثوار والمفكرين قدموا برامج لإعادة إصلاح جهاز الشرطة – إلا أنه تم الإبقاء على بعض الفاسدين الذين تورطوا ويتورطون فى احداث قريبة ما بعد الثورة ولا نعرف السبب ولماذا لم يتم عزلهم”.

عدم وجود متحدثين رسميين يمكنهم التحدث مع من ينظمون الإعتصامات الفئوية سواء وزير الإعلام أو الوزراء المعنيين مثل وزير العمل والذى يمكنه نقل صورة سليمة عن إصلاح شركات قطاع الأعمال وشركات ومؤسسات الدولة حتى يمكن تطبيق الحد الأدنى من الأجور المطالب به – مع وجود من يحرض على هذه الإعتصامات وفى كل محافظة.

وجود أموال تتدفق من البعض فى السلطة ومن بعض رجال الأعمال ومن قوى خارجية تتمثل فى امريكا وإسرائيل وبعض دول الخليج لدعم تيارات دينية وغير دينية معينة وخلق فرقة ما بين التيارات السياسية وتناحر تؤدى لحالة من الفوضى بشكل ممنهج تخدم رجال النظام السابق ومصالح هذه الدول فى مصر كدولة محورية ولا اتكلم هنا عن جمعيات مجتمع مدنى محترمة وشفافة تؤسس وفقا للقوانين المعمول وتمويلاتها معروفة ولكن عن أموال تدفع لجمعيات مشبوهة وحكومية وجمعيات الإحسان للقيام بذلك وبشكل شخصى من أفراد لحكومات حتى يصعب إتهام دول معينة بالقيام بذلك ولكنها معروف هدفها.

غياب الرؤية لمستقبل مصر حتى بعد 5 سنوات وخصوصا الرؤية الإقتصادية هل نريد مصر أفضل دولة فى العالم العربى كما كنا أم من أفضل 20 دولة مثلا فى العالم أم ماذا – وصورتها وموقعها بالنسبة للعالم العربى والشرق الأوسط والعالم الإسلامى وأفريقيا والتحالفات المستقبلية وتحديد من لنا مصلحة فى التحالف معه ممن يضرنا التحالف معه.

محاولة تغييب المواطنين العاديين ذوى الثقافة المحدودة إقتصاديا وتسليط الضوء على البورصة المصرية وأنها تنخفض بالرغم من ان البورصة نشاط ريعى لطبقة معينة لا يؤثر فى الإقتصاد الحقيقى المبنى على صناعة وزراعة وخدمات وأوجه إنفاق الدخل القومى بشكل رشيد – إنما هى مجرد مؤشر ليس أكثر.

غياب الشباب عن الصورة بالرغم من انهم هم من صنعوا هذا النصر العظيم وكان لا بد من مجازاتهم بتعيينهم فى مؤسسات الدولة وكذلك أن يكون لهم نسبة مناسبة فى البرلمان المقبل وحتى ولو بدون إنتخاب نظراً لتعذر ذلك.

عدم تحرك المجلس أو الحكومة بحلول دون وجود مظاهرات مليونية على مدار الإحدى عشر شهرا الماضية والتخبط وعدم الوضوح والزج بنقاط مختلف عليه فى الإتفاقات والمفاوضات مع المجلس للوصول لحالة إجماع وإستغلال الإعلام الحكومى بصورة إن لم تكن مماثلة، قريبة من نظام مبارك وعدم إستقلاليته كما هو فى الدول المحترمة.

أما من جانب الثوار:

وجود أهداف غاية فى العمومية ولكن المشكلة الأكبر هى عدم الإتفاق ما بين بعضهم البعض والتشرذم بعد أن كان الثوار فى التحرير يقدرون يوم تنحى النظام السابق بعشرة مليون وكانت المشكلة الأكبر عندما كان يتحدث البعض فى الإعلام يخونه الآخرون دائما بأنه لا يعبر عنهم ونحن لم نفوض هذا النيار بالذات للتحدث عنا – وكان أحد المثقفين شبه ما حدث بغزوة أحد حيث قد نصح الرسول بعدم نزول الرماة من على جبل أحد بعد النصر والإنتظار لنهاية المعركة إلا ان عدم سماعهم لكلام الرسول الكريم صوت الحكمة والعقل والطمع الإنسانى جعلهم يفكرون أكثر فى المغانم أكثر من النصر التام الأمر الذى قلب الأمر عليهم وجعل جيش خالد بن الوليد ينقض عليهم مرة ثانية من الخلف ويهزمهم – وبالتالى ذهب كل فصيل لأخذ جزء من الكعكة “حقه فى الحكم وفضله على الثورة” دون التفكير فى مصلحة مصر والشعب الأمر الذى أدى لتفرق القوى وعدم توحد كلمتها وظهور ميدانين (التحرير والعباسية) وقفز بعض المنافقين وسارقى الثورة على ذلك وتحول الكثير من المنافقين إلى محاربين أشراف فى الثورة .

السرعة وعدم التفكير فى كيفية التنفيذ وإستمرار الإعتصامات الأمر الذى أدى لفتور رمزية ميدان التحرير لدى البعض وذلك فى الخروج لمليونيات باستمرار دون وجود مطالب واحدة فى كل المليونيات وحب الظهور الإعلامى لبعض المثقفين والشباب والنشطاء مع نشوب خلافات فى الرأى ظهر بعد الثورة كما ذكرنا لمطامع شخصية.

عدم التفكير فى عمل مليونيات إقتصادية كمليونية للقمح مثلا كما ذكرت فى بداية الثورة والذى نعد اكبر المستوردين له فى العالم، مليونية القطن والأرز المصرى اللذان كانا أجود انواع العالم ويتم تصديرهما من مصر، جمعة مثلا للغزل والنسيج المصرى الذى كان يصدر للعالم أجمع وكان عندنا قلاع له وخصوصا المحلة الكبرى وكفر الدوار وشبرا الخيمة، جمعة للسياحة المصرية أو جمع للسياحة المصرية لجذب سائحى العالم مع تغطية إعلامية عالمية تجدب نظر من يشاهدنا فى العالم – جمعة الشفافية – جمعة حماية مستهلك – جمعة ضد الإحتكار يسلط الضوء فيعا على كل المحتكرين المتلاعبين بالإقتصاد القومى وبأقوات الناس وعلى فكرة الملف الإقتصادى الذى يمكن ان يفعل منه الكثير من الأشياء التى لها مردود سياسى بعد ذلك فى القوانين التى سيتم سنها.

تسليط كل الضوء فقط على انتخابات مجلس الشعب “البرلمان” ونسيان إعداد حملة قوية لإنتخابات المحليات التى لا تقل فى القيمة عنها والتى يمكن للشباب بعد حل المحليات أن يدخلوا فيها وسيكونوا أكثر قربا من مشاكل المواطنين اليومية والإحتكاك بالمرافق الحساسة فى الدولة ومشاكلها من مياه لصرف لكهرباء لغاز طبيعى لأراضى بناء لمخالفات يتم إزالتها لمشاكل بيئية لإتصالات تؤهلهم بعد ذلك لخوض غمار سياسى أكبر سواء فى انتخابات برلمانية او رئاسية وتزيد من شعبيتهم ” جدير بالذكر ان كلا من الرئيسسين السيد/محمود احمدى نجاد بإيران، والسيد/ رجب طيب أردوجان بتركيا كلاهما كان محافظ منتخب الأول لطهران والثانى لإسطنبول على الترتيب الأمر لذى آهلهما لخوض إنتخابات الرئاسة بشكل مريح وربحها”.

“هذا الأمر الذى سينقلنا للمبحث التالى هل يمكن إستيراد نماذج من دول أخرى حدثت فيها ثورات مشابهة أم لكل دولة خصوصية ثورتها؟”


 

هل يمكن إستيراد نماذج من دول أخرى حدثت فيها ثورات مشابهة أم لكل دولة خصوصية ثورتها؟

طبعا ولكنى متحيز للمنطقة والدول الناجحة فى المنطقة لدينا النموذج التركى والنموذج الإيرانى والنموذج الماليزى والسنغافورى كدول إسلامية وقريبة إلا انه أيضا يوجد النموذج الجنوب إفريقى والبرازيلى والإرجنتينى والشيلى وكل هذه الدول كانت تعيش فى ظروف مشابهة وحدثت فيها سواء ثورات شعبية أو ثورات فكرية إلا أننى أميل إلى الأربع نماذج الأولى كدول إسلامية لكل منها خصائص ثورته الشعبية والفكرية، ولكن النماذج التى تتشابه مع مصر فعليا حاليا وخصوصا بعد الإنتخابات لوصول تيار الإخوان المسلمين لأغلبية البرلمان كلا من تركيا لوجود العدالة والتنمية فى الحكم كحزب إسلامى يعترف بعلمانية الدولة له تجربة مؤثرة فى محاربة الفساد منذ وصوله للحكم وجعل من تركيا الدولة رقم 16 إقتصاديا على العالم وكان من أفضل ما آداه الإهتمام بالمحليات وتطوير الخدمات الأمر الذى أدى بعد محاربته للفساد للحصول على موارد وفيرة جعلته ينفذ خططه فى تنمية المجال الزراعى والحيوانى والصناعى والخدمى ويصل لمبلغ 40 مليار دولار عائد سنوى من السياحة فقط وتقوم فلسفة العدالة والتنمية عن أن الدين لله والوطن لجميع المواطنين وإحترام الحريات وحقوق الإنسان.

النموذج الآخر بالتأكيد النموذج الإيرانى والذى ظلم جداً إعلامياً وهذا من واقع ما رأيته وبحثت فيه منذ 2004 فلا يمكن أبداً مثلا أن ننسى أن من رد على فكرة صراع الحضارات التى صدرتها أمريكا للعالم لعداء الإسلام والمسلمين بعد إندحار الشيوعية ما بعد الحرب الباردة هو الرئيس السابق والفيلسوف الإيرانى السيد/ محمد خاتمى فى مبادرته وفكرته التى تبناها فى التسعينات من القرن الماضى “حوار الحضارات” هذه المبادرة التى لجم بها المغرضين فى الغرب وذلك إنطلاقا من مفهوم الإسلام والصحوة الإسلامية والقرآن من خلال الآية الكريمة “تعالوا لكلمة سواء” – وظلمت هذه الثورة الإسلامية التى أتت بالإمام السيد/ آية الله الخمينى (رحمه الله) من منفاه فى باريس هذا الرجل البسيط المتواضع خلقاً – الكبير فى الفكر، هذا الشاعر والذى جاء بناء على رغبة الجماهير وأسس نظام من وجهة نظر البعض متشدد.

 والبعض الآخر يراه ليس بهذا التشدد الذى يصوره الغرب والذى أعطى عن أيران كدولة صورة نمطية مشوهة عن بلد متخلف متطرف دينيا أحادى الفكر يجعل من النساء جوارى ووضع صورة نمطية كريهة مغلوطة عن الخومينى كذلك مع أخذ صور لهذا الشخص المحترم مثلا فى مواضع الغضب أو المرض أعطت إنطباع لدى الكثير من الشعوب سواء فى الغرب أو حتى العالم العربى أنه شخصية متجبرة وباطشة وعبوسة الوجه، وهذا الكلام عار تماما عن الصحة والذى يريد التأكد من عكس ذلك عليه بزيارة حسينية جماران بطهران وبيته (الذى عكف على سداد أجرته حتى توفى رحمه الله من دخله) المقابل لها وصوره فى المتحف الخاص به وكيف كان حسن المظهر، والخلق، ودمس الوجه، ومتواضع وعادل لأقصى درجة.

وهذا المنطق ما يقربنا لصورة الحاكم الذى نريده المتمثل فى هذه الأخلاق والذى هو دائما فى حاجة الناس كما صار على نهج جديه رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدنا على كرم الله وجهه لا يخاف فى الحق لومة لائم والذى تنطبق عليه الآية الكريمة: “يؤثرون على نفسهم ولو كان بهم خصاصة” – ولاية الفقيه يمكن أن البعض لا يعلم مثلا أنه يرتكز فى أحكامه وفتواه للجنة موقرة من المستشارين فى كل المجالات تتسم بالنزاهة والشرف والأمانة تضم حوالى 30 شخصاً متخصصين فى كل المجالات” قريبة من فكرة المجلس الإستشارى الذى طبقه المجلس العسكرى” يستند فيه الإمام على آراءه وأحكامه وفتاويه وهذا ما قد شرحه لى السيد/ توفيق الصمدى المستشار السياسى فى مصر أبان زيارتى وسؤالى “إلى أى مدى صحة فتوى الإمام وآراءه؟” وهى أقرب بذلك من مؤسسة الرئاسة.

كذلك أن هناك خمسة قوى سياسية تتبادل التأثير والتأثر كالتالى: “الإمام وجهازه، ورئيس الجمهورية، والبرلمان، والحرس الثورى، والقوى الشعبية” الأمر الذى يؤدى لتوازن القوى والآراء سياسيا من وجهة نظر عدد لا بأس به من المحللين إنتقادهم الوحيد أنه يخرج من عباءة واحدة وقد لا يعبر بعض الشىء عن القوى الليبرالية والعلمانية فى المجتمع بالرغم من أن المكون الإجتماعى الإيرانى فسيفسائى الشكل ويتكون من جماعات عديدة وكذلك الديانات السماوية الأخرى مثل اليهودية والمسيحية وكذلك الديانات غير السماوية.

وعليه أنا أفضل أن ندمج ما بين النظامين عند محاولتنا لوضع دستور جديد يجمع ما بين إحترام الجميع على أساس المواطنة كما هو فى النظام التركى وللجميع الحرية فى الترقى للوظائف القيادية العليا وهذه هى العدالة والمساواة التى نادى بها الله ورسوله الكريم والإسلام طالما هذا الشخص يعمل لمصلحة بلده ويحترم كل طوائف المجتمعة وكذلك إدماج صفات لرئيس الدولة مشابهة لصفات الفقيه وخصوصا التواضع والعدل والإنصاف وهذا سيتم التعرف عليه من خلال السيرة الذاتية لمرشحى الرئاسة وهذا سيخدم الوطن كثيرا فى هذه الظروف وذلك لإستعادة الثقة ما بين الحاكم والمحكوم والتى إنعدمت مع كذب وإحتيال النظام السابق على الشعب المصرى لعشرات السنين.


 

ما تم التوصل إليه:-

على المستوى الداخلى الوطنى:          

1-  توحيد رؤى وأهداف الشباب جميعا مثلما كانوا فى بداية الثورة وعدم التخوين لبعضهم بعضا مع المكاشفة والشفافية بأى خطوة تتم مع أى فصيل من قبل النظام.

2-  إعمال مبادىء إصلاح التعليم بشكل فعلى وخصوصا تطوير التعليم الفنى التقنى وكذلك الحريات الأكاديمية والبحث العلمى بشكل تام فى مصر التى ستسمح للشباب صاحب الأفكار للدخول للحصول على منح كاملة للجامعات المتميزة أو مشروع مثل أكاديمية زويل للعلوم مع ربط التعليم بشكل فعلى مع متطلبات المصريين بشكل عام بحيث يكون متوازن من حيث الكم والكيف.

3-  إصلاح الإعلام واستغلال عدد كبير من شباب المدونين والذين كونوا جمهور وشعبية كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعى فى وضع افكار برامج إعلامية جديدة تخاطب الشباب بلغتهم التى يفهموها مع تدريبهم بشكل جيد.

4-  تعديل قوانين المجتمع المدنى المتمثل فى أحزاب ونقابات وجمعيات ونوادى والسماح للشباب سواء للنهوض بالمجتمع المدنى أو إنشاء عدد من هذه الجمعيات مع تسهيلات فى التمويل بشرط الشفافية وإمكانية الرقابة وان تخدم اهداف هذه الجمعيات مستقبل الشباب لأن المجتمع المدنى هو الجانب التكميلى للحكومات وهو الذى يساعد فى رفع التثقيف والوعى.

5-  تعديل قوانين العمل بحيث لا تصبح قوانين رق واستعباد للعمالة من الشباب وتصبح سيف مسلط عليهم ليتحكم فيها فئة من رجال أعمال لا تهمهم إلا مصالحهم الشخصية.

6-   قيام الشباب قيام بعمل مليونيات إقتصادية كمليونية للقمح مثلا كما ذكرت فى بداية الثورة والذى نعد اكبر المستوردين له فى العالم، مليونية القطن والأرز المصرى اللذان كانا أجود انواع العالم ويتم تصديرهما من مصر، جمعة مثلا للغزل والنسيج المصرى الذى كان يصدر للعالم أجمع وكان عندنا قلاع له وخصوصا المحلة الكبرى وكفر الدوار وشبرا الخيمة، جمعة للسياحة المصرية أو جمع للسياحة المصرية لجذب سائحى العالم مع تغطية إعلامية عالمية تجدب نظر من يشاهدنا فى العالم – جمعة الشفافية – جمعة حماية مستهلك – جمعة ضد الإحتكار يسلط الضوء فيعا على كل المحتكرين المتلاعبين بالإقتصاد القومى وبأقوات الناس وعلى فكرة الملف الإقتصادى الذى يمكن ان يفعل منه الكثير من الأشياء التى لها مردود سياسى بعد ذلك فى القوانين التى سيتم سنها.

7-  الإستعداد لإنتخابات محلية يدخل فيها الشباب على الأقل بنسبة 70% مع الدعم من كل الأطراف لهم سواء الحكومة ورجال الأعمال والمنظمات الأهلية.

8-  تخصيص مقاعد للشباب بالبرلمان ولو بالزيادة بنسبة معينة ممن قادوا الثورة كنوع من التعويض ولكبح هذا الإحتقان المحتدم بين المجلس والحكومة من طرف والشباب من طرف آخر.

9-  سرعة المحاكمات لرؤس الفساد لتطبيق مبدأ الإسلام المتعلق بالقصاص من الفسادين والقتلة.

10-    وضع خطة قومية لمصر أنها بعد 5 سنوات مثلا تصبح اقوى الدول العربية إقتصاديا يكون الشباب طرف رئيسى فيها.

11-    إنشاء مشروعات قومية كبرى كالمحطة النووية فى الضبعة ومولدات الميثان التى تولد لمصر طاقة تستغل فى التنمية المستدامة ويتم تنفيذها عن طريق التعاون ما بين البنوك والمصريين فى الخارج والمصريين بالإكتتاب العام كممولين والجامعات المصرية ومراكز البحوث والإستفادة من الخبرات الإيرانية والصينية والروسية فى هذا الصدد وذلك لبناء مجتمعات عمرانية جديدة هو أمر يسهل فعله والشباب يساهم فيه بجزء كبير وهى من المشروعات التى أيضا تحلى مياه البحر.

على المستوى الخارجى:

1-  كنت قد تقدمت لوزير الخارجية بإقتراح عن مؤتمر شباب عدم الإنحياز نظراً لأن إيران عضوة ورئيسة الدورة الحالية يقوم هذا المؤتمر على محورين التمكين والتشبيك الإقتصادى لشباب دول عدم الإنحياز والحوار الثقافى لتغيير الصور النمطية المأخوذة عن دول العالم الإسلامى وتتوافر لدى نسخة من المشروع وهذا سيؤثر على توازن القوى فى المستقبل ليكون الجنوب فى المستقبل هو القوى الأولى وليس الشمال ولضمان توحد الرؤى.

2-  القيام بمبادرات آنية لتعديل النظم الأساسية للمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة – البنك الدولى – صندوق النقد الدولى – الوكالة الدولية للطاقة الذرية وغيرها ثم الجامعة العربية لتعبر عن مصالح الشعوب والشباب وليس مصالح الأنظمة ورجال المصالح والمستفيدين لأن دورهم أصبح على درجة سيئة للغاية وقد إقترحت ذلك منذ عام 2010.

3-  ان يتم إستضافة مؤتمرات الصحوة والشباب فى كل عام فى أحد عواصم الدول الإسلامية ودعمها حتى تتعارف على الأقل الدول الإسلامية على بعضها البعض ويتم التشبيك بين شباب العالم الإسلامى بعضه البعض ويكون هناك موضوعات سنوية مقترحة تخدم شباب مؤتمرات الصحوة.

4- محاولة التربيط ما بين الجامعات فى دول العالم الإسلامى والمراكز البحثية فى كافة المجالات (سياسى إقتصادى – إجتماعى – ثقافى – إعلامى) والإستفادة من التجارب الناجحة فى الدول الإسلامية بعضها بعضاً التعاون الإقتصادى وإعطاء أولوية للدول الإسلامية والتشبيك ما بين مؤسسات الشباب فى الدول الإسلامية وجمعيات المجتمع المدنى وإنشاء صندوق ما بين دول العالم الإسلامى لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة المشتركة ما بين الدول الإسلامية.

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع:

  • الصحوة الإسلامية: الأسباب والنتائج – الكاتبمنذر خدام الحوار المتمدن – العدد: 2875 – 2010 /1/ 1  

  • الصحوة الإسلامية تقلق القوى الغربية – المؤلف إبراهيم بيضون – الجمعة ۲۳ ديسمبر 2011

  • الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي: (صحوة الشباب المثقف) – الشيخ العلامة/ يوسف القرضاوى – الأربعاء 02 ربيع الأول 1422هـ -2001/05/23م    

  • إيران: السيناريو الأمريكي لوأد “الصحوة” الإسلامية – مقال بموقع السى إن إن – السبت، 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2011

  • ·        عام 2011 عاماً للصحوة الإسلامية – مؤلف: الشيخ وليد الساعدي – ۲ كانون الثاني/يناير ۲۰۱۲ – المصدر: إسلام تايمز

  • ·         دور الصحوة الإسلامية في تأمين حقوق الشعوب – بقلم: الإمام الصادق المهدي – المؤتمر الأول للصحوة الإسلامية طهران 17-18/سبتمبر 2011م

  • ·         هل هو سوء إستخدام مواقع التواصل الإجتماعى بين و/أو فى المجتمعات الدينية أم هو إرث ثقافى وفكر إنتقل إليها – سلبيات استخدام مواقع التواصل الإجتماعى – بحث مقدم من قبلى (أحمد مصطفى) فى مؤتمر الدوحة التاسع للأديان فى الفترة ما بين 24- 26 تشرين أول/ أكتوبر 2011

  • ·         النظرية السياسية الحديثة – دراسة للنماذج والنظريات التى قدمت لفهم وتفسير عالم السياسة – د/ عادل ثابت – قسم العلوم السياسية – كلية التجارة جامعة الإسكندرية – مكتبة خوارزم عام 2002- رقم الإيداع الدولى: 8-66-5603-977

https://intellecto.wordpress.com/2010/03/01/%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA/

Ahmed Moustafa – https://intellecto.wordpress.com/2011/08/17/the-visit-of-the-egyptian-popular-cultural-and-cinema-delegation-to-iran-fm-26-july-1-august-2011/

Ahmed Moustafa: America, Israel and the sheep – أحمد مصطفى: أمريكا واسرائيل والخراف

Ahmed Moustafa at Doha 11th Forum May 2011
Ahmed Moustafa at Doha 11th Forum May 2011

تدعوا أمريكا وتؤسس لقوانين حماية البيئة دوليا وتؤسس لها إدارة بالأمم المتحدة ثم لا توقع على معاهدة كيوتو باليابان لتحججها ان الهند والصين لم توقع عليها لأنشطتها التنموية.

 

the United States was calling to lay the foundations for international environmental protection laws and establish a Department of the United Nations, then do not sign the Kyoto treaty, Japan, to hide beneath that India and China did not sign them to developmental activities.

تدعو لحظر استخدام السلاح النووى والأنشطة النووية ونوقع عليها كمجموعة عربية مثل الخراف وهى واسرائيل و بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا أول الخارقين لهذه الإتفاقية بزعم الردع وتطالب ايران بالتخلى عن برنامجها النووى الذى سيستخدم فى اغراض سلمية وسيعوض مستقبلا نضوب البترول والغاز – بدعوى انهم خطرا على المنطقة العربية.

 

Calls to ban the use of nuclear weapons and nuclear activities and sign it as Arabs, such as a sheep, however Israel, Britain, France, China and Russia, the first superheroes of this Agreement alleged deterrence and demand that Iran abandon its nuclear program, which will be used for peaceful purposes will be offset in the future depletion of oil and gas – claiming they are a danger to the Arab region.

تدعو امريكا لنظام روما الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية ولا توقع عليه وتجبرنا على تنفيذه والتوقيع عليه ايضا ومعاقبتنا به وبالرغم من قيامها بمجازر فى العالم وخصوصا فى منطقتنا العربية خصوصا فى حرب العراق 2003 وقتل مليون ونصف عراقى ودعم القتل الجائر وتصويره على اساس انه طائفية وإلى الآن هناك

 

America is calling for the Rome International Criminal Court and does not expect it, and force us to implement it and sign it too – and punished us –  in spite of its massacres in the world and especially in our Arab region in the 2003 Iraq war and killing and a half million Iraqis – and support the unjust murder and filmed on the grounds of sectarian conflict and Now there.

 

وكذلك ما تفعله فى أفغانستان واخرها التمثيل بجثث المسلمين هناك بزعم جهل الجنود الصغار بذلك “بالرغم من علمنا من تعرض كل الجنود المشاركين فى حروب امريكا ضد الإرهاب “العالم الإسلامى والعربى” وصغار الضباط لغسيل مخ تم فضحه أكثر من مرة – من قبل اليمنيين المتطرفين تلامذة شتراوس – على أساس ان المسلمين مصدر الشر بالعالم” وكذلك قيام هؤلاء الجنود والضباط بأنشطة تبشيرية مشبوهة بحيث يتم نفى التهم عن كبار المسئولين فى أمريكا عن ذلك كوزير الدفاع ورئيس الأركان والخارجية.

 

As well as what it does in Afghanistan – and, most recently profanation the bodies of Muslims there claiming ignorance of the young soldiers of Islam that, “Although we know the exposure of all the soldiers involved in the U.S. wars against terrorism and the junior officers of the brainwashing has been disclosing more than once – by the right-wing extremist students of Strauss – on the grounds that Muslims, the source of evil in the world “- as well as the soldiers and officers suspected missionary activities there -so are denied the charges against senior officials in the United States for the defense minister and chief of staff and US Secretary foreign affairs.

وكذلك إنشاء أسوأ أماكن إعتقال فى التاريخ وعلى رأسها جوانتانامو “فى ذكرى انشاؤه العاشرة” والذى يمارس فيه شتى انواع التعذيب الذى يمكن تخيله او عدم تخيله – ولم يغلق بعد تصريح أوباما عندما تولى الحكم بغلقه – وكذلك بجرام بباكستان وابو غريب بالعراق والفضائح التى شابتها على مدار التسع سنوات السابقة والتى تورطت فيها جميع الأنظمة العربية للأسف بتسليم مواطنين عرب للإدارة الأمريكية للتحقيق معهم بشكل غير انسانى وغير مبرر – مع عدم تعويض من ثبتت براءتهم الى الآن فى اكبر حادث تواطؤ عربى مع امريكا من قبل انظمة المفترض انها تراعى الله فى مواطنيها.

As well as the establishment of the worst places of detention in history, especially Guantanamo  “in memory of the established X,” which is practiced by various kinds of torture, that can be imagined or not – had not been closed after Obama’s statement when he took office to close it – as well as Bagram, Pakistan and Abu Ghraib in Iraq and the scandals that marred over the the nine previous years and is involved in all the Arab regimes, unfortunately, to hand over Arab citizens to the U.S. administration to investigate them in inhumane and unjustified manner – with no compensation from US to the innocents who proven their innocence so far in the biggest Arabic American collusion  by regimes supposedly take account of God in its citizens.

كذلك قيام امريكا بوضع مدونة قوانين الملكية الفكرية عالميا المتمثلة سواء فى اتفاقية التربس ومنظمة التجارة العالمية واجبارنا على التوقيع عليها – ممنا تجعلنا مثلا عبيد للشركات العابرة للجنسيات بالنسبة لمنتجات حساسة جدا للمواطنين فى العالم العربى والعالم الإسلامى مثل سلعة “الدواء”. 

 

As well as the United States develop a code of intellectual property laws worldwide of both in the TRIPS Agreement and the WTO and force us to sign it – which makes us such slaves to the trans-national companies for the products is very sensitive to the citizens in the Arab world and the Islamic world, such as “medicine.”

وفى الآخر وبعد استعراض كل ذلك نجد البعض يدافعون عن انظمتنا العربية لا استثنى منهم احدا الذين لا يعبرون عنا كشعوب بعدما ساقونا كدول اصحاب حضارة مثل الخراف والنعاج للتوقيع على كل هذه الإتفاقيات حبا فى العروش والكرسى لا أكثر وخوفا من البعبع أمريكا – بالله عليكم ماذا نقول لهم – واصبح بشار هو الشر الوحيد – وكان بلادهم بلاد العدالة والمساواة والإنصاف – ولكن بشار صناعة عربية 100% ولا نلوم إلا انفسنا وبأيدينا صنعناه – وعجبى.

Finally, after reviewing all of that – we find some defend our Arab regimes do not exclude one of them – who do not cross us as peoples having dragged us as states the owners of civilization, such as sheep for the signing of these agreements for the lust of the thrones and the chair – no more and the fear of the bogey America – God What do you say to them – and became Bashar is the only evil – and the home country of justice, equality and fairness – but Bashar is made in Arab world 100% not only blame ourselves, and we created our own hands – unfortunately, I am very amazed.

ولكم جزيل الشكر,,,,,

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Commenting on the Interfaith Conference in Doha from 24 to 26 October 2011

9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Coneference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference
9th Doha Interfaith Conference

أتباع الديانات يؤكدون على أهمية تفعيل الحوار بالتواصل الاجتماعي

بعد كرم الإستضافة الشديد والذى أحيط به كل المشاركين من اللجنة المنظمة أثناء مؤتمر الدوحة التاسع لحوار الأديان وذلك تحت إشراف وتنظيم الأخ د/ إبراهيم النعيمى والأخت السيدة/ نادية الأشقر – لاحظ غالبية الحضور التالى:
  • After the great generosity of hosting, which was taken by all the participants of the Organizing Committee During the 9th Doha Conference of Interfaith Dialogue, under the supervision and regulation brother Dr. Ibrahim Al-Noaimi and sister Mrs. / Nadia Al-Ashkar – to note the majority of the audience for what follows:

–       كان المؤتمر عن مواقع التواصل الإجتماعى وعلاقتها بالمجتمعات الدينية وبالرغم من ان ما يقارب الـ 90% من مستخدمى هذه المواقع والمدونات هم من الشباب ممن تتراوح اعمارهم من 18-30 سنة تمثل مختلف الديانات وبالرغم من ذلك لم تكن هذه الفئة العمرية ممثلة فى المؤتمر بالقدر اللائق عدا فى المنظمين، وذلك لأنه فى أى مؤتمر يكون هناك فئة مستهدفة يوجه إليها الهدف الحقيقى للمؤتمر وذلك للتأثير فيها ولقدرة هذه الفئة صغيرة السن كبيرة الخبرة بهذا المجال على نشر رسالة المؤتمر بشكل كبير.

–          Whereas the conference was on social networking sites and their relationship with religious communities and although nearly 90% of the users of these websites and blogs are young people between the ages of 18-30 years representing different religions, were not in this age group represented at the conference to the extent appropriate, except the regulators, because it is in any conference there will be a target group brought to the real goal of the conference in order to influence the ability of this class and young great experience in this area to spread the message of the conference significantly.

–       منذ مشاركتى فى مثل هذه المنتديات الخاصة بالأديان والثقافات منذ عام 2003 سواء فى الداخل او الخارج أرى أن لا زالت هذه المنتديات ترتبط والصفوة وكبار الشخصيات ولم تقدر على الوصول للعامة والتى يغيب عنها إدراك ضرورة حوار الأديان وذلك لنشر رسالة الأديان من تسامح وقبول للآخر ونشر السلام ما بين البشر وعليه فإنى اقترح “إنشاء مرصد سنوى لهذا المؤتمر يشكل من المشاركين وذلك لرصد إدراك العامة لحوار الأديان” ويعبر عن رغاباتهم ويعطى لنا إحصائيات سليمة فى هذا الصدد حتى يتمكن المؤتمر من معالجة ما وقعت فيه الحوارات الأخرى ويمكنه المواصلة بنجاح أكثر.

–          Since my participation in such forums for religions and cultures since 2003, either at home or abroad, I see that such forums still linked to the elite and VIP and were not able to reach the public, who still miss the need for interfaith dialogue in order to spread the message of religions represented in tolerance, acceptance and promotion of peace among humans, so I suggested “the establishment of an annual observatory  for this conference is of the participants and to monitor public perception of the interfaith dialogue ” and expresses their desires and gives us sound statistics in this regard, so that the Conference can avoid the errors occurred to the other similar dialogues and can continue the success of more.

–       من أهم ما لاحظت فى المؤتمر من نقاط أثيرت موضوع محاولة إسترجاع “الثقــة” ما بين رجال الدين والمؤسسات الدينية والمواطنين فى العالم وذلك لن يتأتى إلا من خلال استقلال المؤسسات الدينية وتوفير حياة كريمة لرجال الدين قاطبة حتى تكون اراؤهم وفتواهم ليست محل شك.

–          Of the most important thing I noticed at the conference of the points raised is the trial to roll back “trust” between the clergy and religious institutions and citizens in the world and that can only come through the independence of religious institutions and provide a decent life for the clergy as a whole to be surveyed and their fatwa is not in doubt.

–       وكذلك ما أثير من أحد الأساتذة حول أن مواقع التواصل الإجتماعى هى مجرد وسيلة وليست أصلا فى خلق الخلاف ما بين الأديان فى العالم لأنى أكرر ما قلته فى ورقتى أنها فكر وثقافة الصراع الذى انتقل فى النهاية إلى مواقع التواصل الإجتماعى وأكرر ما وصيت به فى نهاية ورقتى.            

–          As well as what raised by one of the speakers on the social networking sites that they are just a mean and not an asset in creating differences between the religions in the world, accordingly I repeat what I said in my research that the subject was mainly thought and culture of conflict, which eventually moved to social networking sites, and finally I do repeat my conclusions/recommendations in the end of my presented research.

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Netanyahu’s speech at AG in UN was really a brief of 20 years of Israeli fake and lying as always

 

I don’t know what really can I comment on such serpentine speech of Netanyahu yesterday at the AG of the UN, he started by attacking Palestinians as they really refuse the peace and hate peace process, when he requested from Abbas the head of the Palestinian Authority, to resume the peace negotiations again after 20 years of infeasible negotiations (loss of efforts, time and money and sort of business) since the Spanish one in 1991.

Netanyahu described the United Nations as a dark room and always its resolutions not in his state’s favor, when USA is always using its veto to stop any resolution not in the favor of Israel, in addition to a double standard to deal with all the Arab cases since UN being established and so far by Obama.

He was talking that Israel incurred and charged a lot, when it presents a lot for Palestinians and finally harvested the Iranian Evil and the Nuclear Weapon of Iran to the contrary as he assumed, when his homeland includes about 200 nuclear heads addressed to all the Arab surrounding states and has two nuclear reactors, if really want peace it has to yield to the annual survey of IAEA as such matter has been requested several times in its annual meeting, when Israel and USA always abstain, so why Israel wants to interfere in the Iranian sovereignty and not having a reactor to be used in scientific research.

Then he threatened again that if Israel is attacked by anyone as a lack of peace and intolerance from neighbor countries, not only Israel who shall defend itself, but also all the international involved powers will support and defend its existence, as his country is the occupied territories not the Palestinian one, and then he forgot what they had done since 1948, 1967, Sabra and Shatila in Lebanon 1982, Massacre of Qana 1996, stealing the heritage of Iraq, July 2006 War and finally Gaza War in the end of 2008, and all such violations is meaningless for Israel and the world may not forget it so easy.

Netanyahu was talking about the soldier Shalit the prisoner in Palestine, however he forgot all the children kidnapped and arrested at the Israeli’s prisons without any reason to the contrary the massacres in Palestine throughout the years of occupation, using deprived phosphorus weapons and others to kill innocent Palestinians and Lebanese, in addition to usurping the farms and the arable land of the Palestinians to build colonies for the colonizers over the past 20 years of unsuccessful negotiations, when Netanyahu lied and said that we froze establishing colonies over 10 months and after US pressures, however they were building it.        

Also, he lied when he mentioned that the new Palestinian state will never allow to any Jew to be existed as a Muslim state, when Islam oblige us to protect all the people even if he is not a follower of heavens religions, but the most important thing we as a reader and follower of the Israeli political affair, Is Israel a secularist state respecting the codes of the human rights? Or a religious Jewish state dismisses all other religions followers from it? Or the matter of religion is being highlighted according to the interest as a card?

Also, he was talking about the victims of 9/11, when several writers refuted all the illusions made by the Zionist media about such fabricated event to justify attack some states based on the matter of fighting terrorism that had been grown by USA, Israel and West itself, not by us in this regard, therefore, I am inviting you to read the evidencing book of the French neutral writer and publisher Thierry Meyssan: “http://www.effroyable-imposture.net/sommaire-en.php

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

حوار الحضارات

My Capture

ما هو الحوار؟
 
يعد الحوار درباً من دروب التواصل متمثلاً سواء فى نقاش أو إتفاق أو إختلاف أو عرض وجهات نظر فيما يتعلق بموضوع معين للتوصل لهدف ما وهو الهدف من هذا الحوار، وغالباً ما يكون الحوار ما بين طرفين، وقد يكون طرف فاعل فى هذا الحوار ومؤثر ومبادر وإيجابى يقدر على الإستئثار بمزايا هذا الحوار، وطرف آخر مفعول به متلقى غير مؤثر وسلبى لا يحصل إلا على القليل لضعف حجته وأسانيده، وقد يكون هناك حوار ما بين طرفين قويين ويضطر كلا منهما للتنازل عن بعض حقوقه للوصول إلى هدف هذا الحوار، أو قد يكون بين طرفين ضعيفين لا يقدر أيا منهما على الإستفادة من مزايا الحوار والوصول للهدف الخاص به، وعند حديثنا عن حوار الحضارات فإن هذا الحوار دائما ما يكون ما بين الحضارة الشرقية والحضارة الغربية وهذا ما سيتقلنا إلى النقطة التالية، من هم تحديداً أطراف الحوار؟    
 
من هم أطراف الحوار؟
 
كما ذكرنا فى الفقرة السابقة أن أى حوار غالباً ما يتم ما بين طرفين أو أكثر ولكن فى حوار الحضارات دائماً ما يتم الحوار ما بين الحضارة الشرقية (Oriental Civilization) والتى غالباً ما نحددها فى موضوع بحثنا هذا بالحضارة العربية الإسلامية وهى تهتم بتاريخ وواقع العرب والمسلمين وطبائعم وصفاتهم وديموجرافيتهم ولغاتهم ومجتماعتهم وشئونهم السياسية والإجتماعية والإقتصادية ودياناتهم، حيث أننا نجد داخل الثقافة والحضارة العربية ثقافات فرعية تختلف بإختلاف المكان.
 
وحتى فى المكان الواحد ثقافات أكثر فرعية، فعلى سبيل المثال فالثقافة المصرية تختلف عن الثقافة الليبية والسودانية بالرغم من الجوار الشديد، وتختلف أيضاً عن مثيلاتها فى شمال أفريقيا المتمثلة فى تونس والجزائر والمغرب موريتانيا وذلك لإختلاف الظروف التاريخية والإستعمارية التى مرت بها والطبيعة السكانية واللهجات المحلية.
 
ولو أعطينا مثلاً كلمة ككلمة “كثير” فتنطق باللهجة المصرية (كتير) وبالليبية (هلبا) وبالتونسية (برشا) وبالجزائرية والمغربية (بالزاف)، إلا أن الجميع فى النهاية يتفهمون نشرات الأخبار والكتب ووسائل الإعلام التى ثبث او تصدر باللغة العربية الفصحى السليمة من المحيط إلى الخليج نظراً لوحدة اللغة والأصل المشترك حيث يوجد أكثر من 300 مليون عربى يفهمون اللغة العربية وهى لغة التفاهم المشترك بين الجميع.
 
وجدير بالذكر أن نقول بأن الثقافة والحضارة العربية الإسلامية هى ثقافة شديدة الغنى الأمر الذى دفع بالعديد من الغربيين لإستكشاف هذه الثقافة والحضارة حتى يتفهموا أكثر الطبيعة الخاصة لتلك الشعوب وهؤلاء ما نطلق عليهم بالمستشرقين (Orientalits) والبعض منهم من كان منصفاً لحضارتنا وقال أنها حضارة كبيرة وعريقة ولكنها تمر بأزمة، أما البعض الآخر قام برسم صورة غير حقيقة ونمطية عن العرب كافة لشىء فى نفس يعقوب تشوه بالتاكيد من صورتنا أمام الغرب.
 
ومن سمات الحضارة العربية النزعة إلى الدين والتحفظ حيث أن غالبية الشعوب العربية والإسلامية شعوب متدينة مترابطة إجتماعياً ومحافظة وذلك يتضح لنا فى المناسبات الدينية التى تحتفل بها هذه الشعوب سواءاً كانت هذه المناسبات إسلامية أم مسيحية حيث تأتى الديانة المسيحية فى المرتبة الثانية فى هذه الحضارة والغالب والظاهر أن كلا من المسلمين والمسيحيين يتعايشون سوياً فى جو من القبول والإخاء والتسامح وهذا بالفعل الذى تربينا عليه.
 
إلا أن الجانب الآخر يرى أن الدين ربما يساء إستغلاله فى هذه الحضارة أو هذه المنطقة التى يختلط فيه الدين بالسياسة لمصلحة السياسة حيث أن هناك العديد ممن يطالبون بفصل الدين عن الدولة لتحقيق المصالح العامة وكانوا يدللون على ذلك أولاً بالغرب، وسرعان ما إتجهت انظارهم حالياً إلى الواقع التركى “تركيــا” والذى يحكم فيه حالياً حزب إسلامى “العدالة والتنمية” ملتزم بدستور علمانى تلك الحالة التى جعلت تركيا تحقق تقدما ملحوظاً ف الـ 7 أعوام الأخيرة وبشكل هائل وتدنت فيها معدلات الفساد وزادت حصة الديموقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية.
 
أو قد يمكن إساءة إستغلال الدين وذلك عن طريق صعود التيارات المتطرفة والتى تريد أن تجرنا للعيش فى حياة الصحراء ما قبل التاريخ والتى تحرم علينا كل شىء، بالرغم من أن الديانات قامت على إعمال العقل والمنطق والإعتدال، أو تجرنا للنعرات الطائفية أو العرقية حتى ما بين أصحاب الدين الواحد وبالتالى للخسائر المادية والمعنوية التى أتت بها تلك النعرات، فعلى سبيل المثال خسر لبنان ما قيمته 15 بليون (مليار) دولاراً أمريكياً إبان حربه الأهلية والتى استمرت ما بين 1976-1991 والتى كان يمكن إستغلالها فى عمل مشروعات بنية تحتية وتنمية مستدامة تجنب هذا البلد الذى نفتخر به كعرب إلى الأبد من أى أزمات إقتصادية.
 
كذلك ما يحدث فى جزء لا بأس به من العالم العربى من صراعات وعلى رأسها العراق، والسودان، واليمن، والصومال، كذلك ما جرتنا إليه بعض التدخلات الغربية من شق الصف العربى وتفتيته وجرنا لحروب لا طائل لنا بها لتأمين دولة مجاورة (إسرائيل) وتحطيم قوى الدول العربية.
 
حيث أن المنطقة العربية وحدها تكبدت ما قيمته 10 تريلليون من الدولارات من أحداث سبتمبر 2001 مرواً بحرب العراق 2003 مروراً بحرب تموز على لبنان 2006 وحتى حرب غزة 2008-2009 وذلك إما لتأمين حدودها من عدو مرتقب غير معروف وغير محدد ذو زراعة غربية 100% ما يشار إليه بـ “الإرهاب”. أو لشراء أسلحة لا تستخدم تفسد فى مخازنها أو للإنفاق على الدول الداخلة فى تلك الحروب الأمر الذى أدى إلى الأزمة المالية العالمية نهاية 2008 إلى وقتنا الحالى حيث كان من الممكن إستغلال تلك المبالغ الطائلة للقضاء على كل الكلمات الضارة فى العالم العربى الإسلامى المتمثلة فى “الفقر – الجهل – البطالة – المرض” وإستبدالها بـ “الرخاء – العلم – التنمية المستدامة – الصحة”.
 
أما الطرف الثانى يتمثل فى الحضارة الغربية (Occidental Civilization)، وتلك الحضارة إستقت معارفها بالأساس من الحضارة العربية وذلك تحديداً أثناء فترة أوج الحضارة العربية التى كانت منارة للعلم وحتى القرن الرابع عشر والتى كان فيها منارتين مؤثرتين فى العالم أجمع تتمثلان فى بغداد عاصمة الإمبراطورية الإسلامية تحت قيادة الدولة العباسية والتى كان فيها أكبر مكتبة للعلوم والثقافة فى العالم والتى نجح التتار فى تدميرها وإلقاء مجلداتها فى الفرات حتى يعبرون عليها للجانب الآخر حيث تلون لون الماء باللون الأزرق من الحبر الذى كتبت به تلك المجلدات العظيمة فى كافة أنواع العلوم الإنسانية والطبيعية والتى كانت تأتى لها طلاب العلم من كل أرجاء المعمورة وكان أشهر العلماء المسلمين وقتها إبن سينا (Avicenna) صاحب أشهر مؤلفات فى التاريخ فى الطب والعلوم.
 
بينما على الجانب الآخر وتحديداً فى أوروبا الإمبراطورية العربية التى تأسست فى الأندلس واستمرت تقريباً لستة قرون والتى كانت السبب الحقيقى فى نهضة أوروبا والتى كانت تعيش وقتها فى غيابات الظلام وكانت تقام فيها محاكم التفتيش والإعدام والحرق لكل المفكرين والذين كان مجرد خروجهم عن السلطة الروحية للكنيسة معصية كبيرة جزاؤها القتل مع الإتهام على الأقل بالجنون أو الهرطقة كان من اهم المفكرين والفلاسفة العرب المجددين وقتها “إبن رشد” (Averroes) والذى شرح وبسط الفلسفة اليونانية وأعاد طرحها للأوروبيين وللعالم كافة وقتها.
 
وجدير بالذكر أن العرب هم من صاغوا منهجى البحث العلمى اللذان يقوم عليهما البحث العلمى إلى اليوم فى كافة العلوم وهما المنهج الإستقرائى (Amberical Methodology) عن طريق ابن ظفر الصقلى فى القرن الثالث عشر والذى ألف كتاب “إصلاح الأمير” والذى سرقه بعد ذلك الفيلسوف الإيطالى المعروف ميكيافيللى وصاغه فى مؤلفه الأشهر عالمياً “الأمير” فى القرن السادس عشر، والمنهج العلمى التجريبى (Experimental Methodology) بداية من المسعودى فى القرن العاشر مروراً بإبن خلدون بالقرن الخامس عشر وابن الأندلسى.
 
إلا أن الغرب إستطاعوا أن يستقوا تلك المعارف وتعلموها جيداً مع ظهور عدد من الفلاسفة الغربيين فى العلوم الطبيعية والإنسانية أمثال جاليليو ودافنشى وآدم سميث وأوجست كومت وظهور الثورة الصناعية على أثر إختراع طاقة البخار، وظهور العلمانية وطرح الكنيسة والسلطات الروحية جانباً وظهور البرلمانات بداية من البرلمان الإنجليزى بعد مجلس اللوردات فى القرن السادس عشر تاثراً بفلاسفة العقد الاجتماعى وعلى رأسهم چون لوك وهوبز وچان چاك روسو ومنتيسكيو فى وقتها، والحريات الفردية التى هى أساس الفكر الرأسمالى وكذلك الديموقراطيات وفكرة العقد الاجتماعى تلك الأفكار التى سارعت من تقدم هذه الحضارة بكثير عن الحضارة الشرقية العربية.
 
وقت تزامن هذا الوقت مع تشرزم وإضمحلال الحضارة العربية والشرقية وسيطة الإمبراطورية العثمانية على الخلافة الإسلامية وغجتذاب كل العقول والصناع المهرة إلى الأسِتانة (إسطمبول) عاصمة الإمبراطورية وتفشى الصراع على السلطة ما بين أقطار العالم العربى فى وقتها مع إهمال العلم ولم تتطور أيضاً ولا حتى علوم الدين فى وقتها من فقه وتفسير وفتوى وهذه الفترة صراحة والتى تمثلت فى أكثر من أربعة قرون من التخلف قد أثرت علينا كثيراً إلى الآن.
 
إلا أن ما وصلت له الحضارة الغربية من تقدم سريع ومبهر قد شابه بعض الأفكار والفلسفات الغير سليمة والغير إنسانية التى أدت بهم إلى قيامهم بالحملات الإستعمارية على دول الحضارة الشرقية وخصوصاً الأفكار الخاصة بكل من نيتشه ودارون فى القرن التاسع عشر التى كان فى مكنونها ميل وتعصب أعمى للعنصرية وسيادة أجناس بعينها على غيرها وأن هذه القوميات أو الأجناس لا بد أن تسيطر على العالم حتى تؤمن وجودها وبقاؤها وكان ذلك أيضاً من مساوىء الإنتاج الكبير حيث أرادت بعض الدول الكبرى فتح أسواق جديدة أو السيطرة على المواد الخام من منابعها بالقوة العسكرية لتضمن الوفرة لشعوبها وهذا ما فاقم من أزمة الجنوب أو دول الحضارة الشرقية عموماً حيث أنها ظلت ولأكثر من خمسة قرون فى حالة يرسى لها داخلياً وخارجياً.
 
ولا تزال بعض تلك الأفكار تسيطر على الحضارة الغربية إلى الآن وخصوصاً مع وجود فراغ قوى بعد إنحلال الإتحاد السوفييتى السابق ووجود هيمنة قوى وحيدة تترأس الحضارة الغربية مسيطرة على العالم تتمثل فى الولايات المتحدة الأمريكية وظهور فلاسفة مثل شتراوس فى ستينات القرن الماضى  وتلامذته هنجتنتون وفوكوياما والذين سردوا مؤلفاتهم فى تسعينات القرن الماضى عن فكرة صراع الحضارات.
 
وذلك كرد فعل عن وجود قوى أخرى مرتقبة مضادة للولايات المتحدة والغرب فتوقعوا وجود خطر الحضارة الشرقية متمثلاً فى والتطرف والإرهاب الآتى من الحضارة الشرقية الإسلامية بالرغم من أنهم هم من رعوا أولاً تلك الأفكار كما رعوا الإرهابيين أنفسهم لتنفيذ مصالحهم فى العالم وعندما إنتهت تلك المصلحة “لعبة السياسة”، باتوا يتنصلون منها وكأنهم لم يقترفوا هذا الذنب، إلا أن كل هذه الأمور مثبتة عليهم بشكل دامغ وعندما نذكرهم بها يغضون الطرف عنها.
ويوجد عدد كبير من العلماء والمثقفين والفلاسفة الشرقيين المتأثرين بالحضارة الغربية بشكل تام بكل ما فيها من مزايا ومن عيوب وهم من نطلق عليهم المستغربين (Occidentalists) وهذا ما لا اخفيه انا شخصياً إلا أننى أحب أكثر الجوانب الإيجابية الموجودة فى الغرب المتمثلة فى العدالة والمساوة ما بين المواطنين وحرية التعبير والحرية الأكاديمية والبحث العلمى وبالتاكيد الديموقراطية التى تسمح لأى من أفراد الشعب الترقى والترشح للوظائف العليا فى الدولة.
 
كذلك فكرة وجود تكتلات كبيرة وعلى رأسها الإتحاد الأوروبى والذى تولد عنه فكرة برلمان أوروبى تترأسه إحدى دول الإتحاد مرة كل سنة برغم من إختلاف الأعراق واللغات الأوروبية والحروب الطاحنة التى كانت بينهم إلى وقت قريب إلا انهم نجحوا فى التوحد ككيان ذو مصالح مشتركة.
 
الأمر الذى فشلنا فيه نحن كعرب أو كمسلمين (مليار مسلم) من وجود كيانات مؤثرة، وجدير بالذكر ان الجامعة العربية تم إنشاؤها قبل الأمم المتحدة عام 1945، وعندنا منظمة المؤتمر الإسلامى وإتحادات عربية وإسلامية عديدة، إلا أن للأسف تعارض المصالح والرغبة فى التسلط بمبرر أو بدون مبرر أفشلت كل الجهود المبزولة فى هذا الصدد رغبة فى التوحد الأمر الذى أدى لزيادة الأمر سوءاً، وهذا ما نطرحه فى السؤال المقبل من هذا البحث، هل بين أطراف الحضارة الواحدة نوع من الحوار والتعاون المثمر؟  
    
هل بين أطراف الحضارة الواحدة نوع من الحوار والتعاون المثمر؟
 
تعد هذه الأطروحة من أهم الطروحات الموجودة فى بحثنا المحدود هذا وهى تكمل الأطروحة السابقةن فإذا كنا نتحدث عن ضرورة حوار الثقافات، فهل نحن كأصحاب حضارة واحدة نتحاور مع بعضنا البعض ونتعاون على توحيد كلمتنا والحفاظ على هويتنا وحل مشاكلنا؟ أم اننا غالباً ما نلجأ لأطراف خارجية أجنبية يفترض أن تحل لنا مشاكلنا ولكنها للأسف تزيد من الأمر سوءاً والأمثلة كثيرة اكثرها واقعية ما يحدث بين طرفى السلطة فى الأراضى المحتلة “فتح” المؤيدة من الغرب وإسرائيل ومن غالبية الدول العربية وحماس المنتخبة بشكل شرعى فى إنتخابات ديموقراطية أمام العالم ولكل منهما اخطاؤه والتنازع بالأساس هو تنازع على السلطة ولا يصب فى مصلحة الشعب الفلسطينى المطحون (وهذا الأمر الذى يمكن أن نسميه صراعاً قبلياً داخلياً بين أطراف البلد الواحد) – ما دار فى لبنان من صراعات عرقية وطائفية ما بين الموالاة والمعارضة وأنتهت أخيراً بالمصالحات – ما يحدث فى السودان قديماً بين الشمال المسيطر والجنوب المقهور وحالياً ما يحدث فى إقليم دارفور صراع على التمكين والثروة وخصوصاً مع ظهور الذهب والبترول – فى الصومال – فى اليمن ما بين الشمال والجنوب على نفس الفكرة – فى العراق وظهور الطائفية المتطرفة وصراع مفاده أيضاً السلطة مع وجود بالتاكيد أطرافاً خارجية تستفيد من هذا التفتت للحصول على أقصى إستفادة من هذه البلدان سواءاً من ثرواتها أو من بيع الأسلحة لدى هذه الدول للإستفادة المادية.
 
صراعات أخرى على المستوى الإقليمى فى خلال بعدين (أولهما) العربى عربى فمثلاً فعلى مستوى مجلس التعاون الخليجى لا يزال عائق فى مشروع توحيد العملة إرادة بعض الدول فى السيطرة على هذا الإتحاد المصرفى الإقتصادى مع إرادة دولة السيطرة على المقر دون غيرها وعدم الإلتفات لتجريبة العملة الأوروبية الموحدة أو النظام الأساسى لدول الإتحاد الأوروبى، وهى إعطاء كل دولة فرصة لرئاسة الإتحاد لمدة عام أو حتى على الأقل طرح نظام تصويت عادل على رئاسة هذا الإتحاد الخليجى ومقره ما بين دول الإتحاد.
 
القرارات والتوصيات الصادرة من جامعة الدول العربية فيما يخص السوق العربية المشتركة والإتحاد الإقتصادى والربط اللوجستى بين كافة الدول العربية إلى الان لم ينفذ منها أى شىء، كذلك مسألة العبور للمواطنين العرب بين البلدان العربية بعضها البعض ببسبور موحد لا زالت مسألة خلافية غير منظمة برغم من وحدة اللغة وغالبا وحدة الديانة والتاريخ المشترك.
 
كذلك مسائل لعمالة العربية العربية وموضوع خلافى كبير يتنافى وحقوق المواطن العربى المتمثل فى نظام (الكفالة) والذى قامت بإلغاؤه مؤخراً دولة وحيدة وهى “البحرين” والذى يطبق على نطاق واسع خصوصاً فى القطاع الخاص وما يتعرض له العمال العرب من سوء معاملة بسبب هذا النظام وإلى الآن لم تحل هذه الإشكالية وكذلك إستيراد العمالة الأجنبية على نطاق واسع سواء من شرق آسيا أو من الغرب بالرغم من توافر عمالة عربية مدربة وتستطيع العمل فى كافة القطاعات.
وأيضاً صراعات قد تنشأ عربية عربية دون داع من مقاطعة قمم ومنتديات عربية على درجة كبيرة من الأهمية بسبب الخلاف على الرئاسة والسيادة او لوجود ودعوة أطراف قد يظن البعض من هذه الدول أنها غير مرغوب فيها أو لضغوط خارجية، أو نشوء خلافات بسبب مباراة كرة قدم مثلما حدث بين مصر والجزائر فى تصفيات كأس العالم والذى أظهر لنا مدى هشاشة الإعلام ووزارت الخارجية والأجهزة المعنية فى هذه الأزمات ومدى ضعف الحوار العربى عربى مع عدم إحتواء وحل هذه المشكلات والأزمات عن طريق المنهج العلمى مع تنامى مصالح الأنظمة الشخصية و”الأوليجارشية” المحيطة بهذه الأنظمة.
 
(ثانيهما) الحوار العربى الإسلامى، وفيه تقريباً نفس المشكلات التى تحيط بالحوار العربى عربى فنجدنا مثلاً نقف أمام دولة إسلامية بسبب توصلهم للتكنولوجيا النووية وإمكانية أن يصبح لديهم مفاعلات نووية أو اسلحة نووية تؤدى لحدوث توازن قوى فى المنطقة الشرق أوسطية بحجة الأمن الإقليمى تلك الحجة الواهية التى نتناساها دائما عند حوارنا مع إسرائيل والتى تملك أكثر من 200 رأس نووية، طبقاً لآخر التقارير الصادرة عن معاهد سلام دولية متخصصة، وموجهة للعرب.
 
حيث أن الملف الإيرانى من وجهة نظرى هو أحد أهم الملفات الخاصة بالحوار العربى الإسلامى وما يجعل الأمر أكثر سوءاً الضغوط الخارجية من الدول الكبرى على الدول العربية بعدم إقامة أى علاقات تطبيع مع إيران المتفقة معنا فى الدين والممثلة لجزء كبير من التاريخ الإسلامى المشرف، والترحيب وتقديم تنازلات للجارة الغير مرغوب فيها إسرائيل والتى تشكل تهديداً على أمننا الحقيقى ولماذا تترك الدول العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة إسرائيل تنتج هذا الكم الهائل من السلاح النووى دون ردع يذكر بحجة واهية أن إسرائيل يجب أن تمتلك قوة ردع لأنها تعيش وسط دول لا ترغبها.
 
الأمر العجيب أن أرى فى أحد الحوارات الأخيرة التى أقيمت فى الدوحة ما بين أمريكا والقوى الإسلامية فى العالم الإسلامى أن تركز سكرتيرة الخارجية هيلارى كلينتون على المسألة الإيرانية وتدعى بأن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يؤكد وجود مخالفات إيرانية جمة خاصة بأنشطة التخصيب بحيث يمتد الإستعمال إلى إنتاج أسلحة نووية تهدد أمن وإستقرار المنطقة، بالرغم من أن تلك التقارير مع المدير السابق لنفس الوكالة (د/ محمد البرادعى) أكد سلبية هذه التكهنات فيما يقل عن 6 أشهر من إصدار التقارير الجديدة عن نفس الوكالة مما يؤكد تناقض التقارير الجديدة مع السابقة لها بوقت ضئيل مما يؤكد لنا عدم مصداقية هذه التقارير الجديدة ولا النوايا الغربية فى هذا الصدد.
 
الأمر المستغرب لماذا لا يستعين العرب بإيران فى هذه التجربة العظيمة وهم مشرفون على أزمتى مياه وطاقة، والجدير بالذكر أن المحطات النووية هى الأقل كلفة من حيث الإنشاء والأكثر جدوى عن إستخراج البترول والغاز، والميزة المتوافرة بها هى إمكانية توليد طاقة وتحلية مياه البحر فى نفس الوقتن لذا فإن لديها المقدرة على إقامة مشاريع كبيرة للتنمية المستدامة خصوصاً فى الدول التى تعانى من ندرة المياه وقلة مصادر الطاقة وهى فى غالب الدول العربية لا استثنى منهم أحدا مع التفكير المنهجى فى موضوع “ماذا بعد نضوب البترول والغاز؟”
 
الأمر الآخر هل فقدت الدبلوماسية العربية دورها وقوتها فى إحتواء إيران؟ بالرغم من مدهم اليد لنا أكثر من مرة وأشهرها زيارة الرئيس السابق السيد/محمد خاتمى لمصر فى عام 2007 والمحاضرة الجليلة التى ألقاها بمكتبة الإسكندرية، ثم زيارته للأزهر فى اليوم التالى حتى يطبع العلاقات مع مصر، ومؤخراً زيارة السيد/ على لارجانى لغالبية الدول العربية لتلطيف الأجواء ومد اليد بالحوار.
 
لماذا لا تتحالف الدول الإسلامية مع كل من تركيا وإيران فى مجالات التنمية والطاقة والتعليم والأمن وأيضاً الشباب، لماذا نفسح للقواعد العسكرية الغربية التى تستنذف ثرواتنا كل المجال ولا نتحاور مع أقراننا، لماذا لا ينظم على غرار موسم الحج مؤتمر إسلامى كبير لحل مشاكل المسلمين من جهل وفقر وبطالة وحقوق إنسان كما جاء فى القرآن الكريم فى كلمة “المنافع الأخرى” فى صورة الحج، أين البرلمان العربى وأين البرلمان الإسلامى؟ كل هذه أسئلة ضرورية يجب الرد عليه.
 
وأقول لكم أيها العرب وأيها المسلمون أن الغرب يقيم دائما حوار مع الأقوى وليس مع الأضعف، ولننظر لحوار مثلاً الغرب مع الصين وكيف كانت الصين نداً للولايات المتحدة بمؤتمر البيئة الأخير بكوبنهاجن بالدنمارك، ولا ترضخ لها أبداً، والميزان التجارى فى صالح الصين على حساب أمريكا، أو الغرب مع النمور الأسيوية أو أمريكا اللاتينية، إن هذا العالم حالياً هو عالم التحالفات والتكتلات وليس عالم الدول الفردية، وهذا يحدث أيضاً على المستوى الإقتصادى إذا ان الشركات وفى ظل الأزمة لمالية العالمية القائمة قامت بالإندماج مع بعضها البعض حتى لا تتأثر بمساوىء تلك الأزمة وهذا تفكير مجدى إقتصادياً.
 
وتجرنى هذه النقطة أيضاً إلى السؤال المقبل فى أسباب فشل الحوار ما بين الحضارتين العربية الإسلامية والغربية.                                      
          
لماذا يفشل الحوار ما بين الحضارتين العربية الإسلامية والغربية؟
 
بداية أحب أن أذكر أننى قد أجبت عن هذا السؤال فى أكثر من مكان وأكثر من مقال على المدونة الخاصة بى https://intellecto.wordpress.com ، وترجع أسباب الفشل من الجانب العربى الإسلامى إلى غياب الحرية الأكاديمية، والبحث العلمى الأمر الذى لا يمكن أحد من تحليل الإنتقادات الغربية بشكل علمى سليم والرد على جزئياتها كلمة بكلمة، سطر بسطر، فقرة بفقرة، مقالة بمقالة، كتاب بكتاب.
 
وأدلل على ذلك بداية من كتاب سلمان رشدى “آيات شيطانية” مروراً برواية حيدر حيدر “وليمة من أعشاب البحر”، مؤلفات هنتجتون وفوكوياما صراع الحضارات وقبلهما فى الستينات من كتابات شتراوس المتطرفة التى تسببت فى وجود اليمينيين الجدد، ازمة حظر إرتداء الرموز الدينية بفرنسا على يد أكبر عالم إجتماع “سوسيولوج” فرنسى “آلان تورين”، وأزمة الرسوم الدنماركية 2005، ثم محاضرة باب الفاتيكان “بندكت الثانى” عام 2006، وحتى أذمة المآذن فى سويسرا، وتغليب العاطفة على العقل والرشد ودائما التمسك برد فعل عشوائى غير مدروس مضر أكثر مما هو نافع لا أنكر وجود بعض المحاولات ولكنها لا تزال محدودة.
 
كذلك عدم وجود محطات إعلامية تخاطب الغرب وتعرف الغرب بثقافتنا وحضارتنا ولغاتنا تصدر باللغات الكبرى فى العالم كالإنجليزية والفرنسية والصينية والأسبانية تترجم فيها كل أعمال وتراث الفكر العربى فى أزهى عصوره وتوضح لهم أننا السبب فى حضارتهم مع إستغلال المثقفين والشباب العربى ذوى الخبرة والملمين بأدوات الحوار فى هذه المحطات أو الوسائط الإعلامية التى سنستخدمها سواءاً كانت مرئية أم مسموعة أم مقروءة أو عبر الإنترنت والتى نجحت إسرائيل فى ترويجها للغرب وإستعانوا بكبار نجوم الفن فى أمريكا للتسويق لهم بشكل كبير، كذلك عدم حصول المنطقة الشرقية على الحصة المناسبة السوقية من السياحة وحصول فرنسا أو أسبانيا كدول منفردة على حصة سوقية تعادل على الأقل مرتين الذى تحصله الدول العربية.
 
كذلك الخوف من الآخر نظراً لتاريخ الغرب خصوصاً فى العصور الحديثة الملطخ بالإستعمار فى بلداننا العربية والإستيلاء على ثرواتنا قديماً وحديثاً وحالياً بشتى الطرق وخضوع عدد من الدول العربية لسياسات بعض التنظيمات الدولية كالبنك الدولى وصندوق النقد الدولى التى لم تساعد سياستها فى تنمية هذه الدول بل زادت الطين بلة وفاقمت الوضع ليصبح أكثر سوءاً.
 
أما من الغرب فهناك عدة أسباب وعلى رأسها أيضاً الخوف من الآخر نظراً لأنه بعد الحرب العالمية الثانية كان هناك قطبان يحكمان العالم يجعلان هناك نوع من التوازن شرقى يتمثل فى الإتحاد السوفيتى، وآخر غربى تتزعمه الولايات المتحدة وذلك وحتى بداية التسعينات وبعد وجود قوة وحيدة فقط مهيمنة ووجود فراغ سياسى عالمى أصبح هناك نوع لم يكن موجوداً فى السابق يتمثل فى الشرق والإسلام وفى كتابات بعض الغربيين توقعوا هجوم دائم من المسلمين أو العرب عليهم أمثال هنجتنتون وفوكوياما تلاميذ شتراوس وأصبح مروجا لتلك الكتابات فى أمريكا والغرب وأصبحت النماذج العربية منذ منتصف التسعينات موضوعة لدى القائمة السوداء فى الغرب أمثال ليبيا والعراق وإيران والصومال وسوريا وغيرهم من الدول العربية الإسلامية.
 
كذلك التهميش وعدم الإستماع للجانب الشرقى وإهماله وإعتقاد الغرب أن معظم مشاكل الشرق والعرب هى مشاكل إقتصادية وقيامهم ببرامج المعونات وبالشراكة المتوسطية والتى لم تفلح لأنها جعلت من الأغنياء أكثر غنى وكذلك زاد معدل الفقر والبطالة وهذه المعاهدات هى تسويق لمنتجات الغرب وخبراء وموظفى الغرب على حساب العرب والشرق إلى ان أفاق الغرب على أحداث 11 سبتمبر 2001 “والتى أشككك فى أنها صناعة شرقية أو إسلامية، وذلك لأنها بررت للغرب القيام بحروب وضربات إستباقية وتهديد لكل الأنظمة الهشة الموجودة بالمنطقة  طبقا لما قاله الرئيس السابق بوش والذى لم يلاحق قضائياً إلى الآن أن من ليس معنا فهو ضدنا وللأسف رضوخ أنظمتنا لتلك المقولة” والتى أكدت للغرب على أهمية الحوار وأهمية العناصر الأخرى فى الشراكة والحوار العوامل السياسية والإجتماعية والثقافية والحريات بشكل عام.
 
كذلك التنميط وقولبة كل الدول العربية على أساس أنها نمط خليجى إستهلاكى ولكن الوضع مختلف لأن كل دولة هى حالة منفردة ولها خصوصية فمصر مثلا تختلف عن السودان وعن ليبيا بالرغم من الجوار الشديد وكذلك الحال بالنسبة لدول مثل سوريا ولبنان عن الأردن وفلسطين، كذلك إختلاف العراق عن دول الخليج لنفس الأسباب، وهذا ما سبب قصور شديد فى بعض الدراسات الإجتماعية من الغرب تجاه الشرق وظهورنا بشكل سىء فى السينما الغربية بشكل دائم كسكان صحراء يركبون جمال بجانب الهرم، وهذا ما ينقلنا إلى السؤال التالى هل من حضروا وأصبحوا أطرافاً فى الحوار نقلوا الصورة جيداً ومن هم؟
                        
هل يقتصر الحوار على فئات بعينها؟
 
إلى وقت قريب كان الإعتقاد السائد أن الكبار أو الأكاديميين أو الممثلين للحكومات هم فقط من يقدرون على إدارة تلك الحوارات، وترك الغرب الحبل على الغارب نظراص لإعتقاده الغير سليم بأن هؤلاء الأشخاص مؤثرين فى مجتماعتهم، وعليه قامت تلك الفئات بتأسيس العديد من مؤسسات ومراكز تدريب قائمة على الحوار ما بين الثقافات مع الحصول على تمويل كبير والإستعداد للحضور قدر أكبر من المؤتمرات والمنتديات الخاصة بالحوار، للحصول على أكبر منافع مادية، فأصبح نوع من البزنس لعدد كبير ممن دخلوا فى هذه الموضة الجديدة كما كان متصوراً مثلا من 10 سنوات وعدم إعطاء الفرصة لأطراف أخرى وخصوصاً من الشباب لدخول هذا المجال.
 
إلا أن الثورة المعلوماتية وتنامى الدخول على شبكة المعلومات الدولية الإنترنت وخصوصاً من فئة الشباب غير من هذا المفهوم، وخصوصاً مع بداية عام 2000-2001 وظهور المنتديات وتعاطى الشباب بشكل أفضل من الكبار لفهمهم لغة الآخر من شباب مماثل لهم على الجانب الآخر غير من المفهوم السائد سابقاً، وتنبه الغرب لذلك أخيراً وأصبح يخصص منتديات وحوارات حيث أدرك فعلياً أن الحوار هو حوار للشباب لأنهم يمثلون كما قلنا نسبة 70% من سكان كوكبنا، إلا أنه لا تزال فى مجتمعاتنا الفجوة ما بين الأجيال ورغبة جيل كبير متسلط فى السيطرة على غالبية الأشياء وعدم ترك فرصة حقيقة للشباب يمكن أن يدير فيها تلك الأمور بشكل أفضل.   
 
نحن لا ننكر أهمية الكبار من توجيه النصح أو الإشراف أو الخبرة الواسعة، إلا أنه يجب تبنى الشباب لأنها طبيعة الأمور وهذا هو حق الشباب وليس منة أو منحة أو هبة من الكبار أو صناع القرار، إلا أن الواقع يفرض ذلك، وكبار اليوم كانوا شباب الأمس ولا بد أن يعلموا أن العجلة تسير ولن تتراجع للخلف أبداً.  
 
ما هى المبادرات الحالية الموجودة عربياً للحوار؟
 
لا ننكر ان هناك مبادرات خاصة بالحوار اليوم فى بلادنا العربية وسأكون متحيز لمدينتى الإسكندرية حيث أفتتحت المكتبة منذ عام 2002 وكانت أول منارة للحوار الشرقى الغربى وكذلك منتدى الشباب والإصلاح العربى، كما يوجد المعهد السويدى لحوار الثقافات وكذلك مؤسسة الحوار اليورومتوسطى أنا لندا فونديشنن كذلك على الجانب الآخر فى الخليج توجد منتديات الدوحة وقناة الجزيرة والتى أرغب كثيراً فى المشاركة فى بعض من أحداثها عن قريب إنشاء الله، وكذلك منتدى الفكر العربى فى السعودية والذى يرعى كثير من الأحداث العربية المهمة.
 
ولكننا نتمنى أن يكون فى كل دولة عربية منتدى حوار عربى عربى وشرقى غربى حتى يمكننا التحاور والتعاون والشراكة مع الغرب بدلاً من التنافر والتضاد والحروب.
Ahmed Moustafa
Socio-economist, Legal Translator, Human Rights Acivist & Youth Trainer 
https://intellecto.wordpress.com
Mob: 002-010-9229411
solimon2244@yahoo.com

The Muslim & The Other

On Oct.20th.2007 the Dialogue Forum at Bibliotheca Alexandrina held a session for Dr. Mohamed Salim Al-Awa one of Muslim intellects, missioners, Professor in Law, and a lawyer at the Court of Cassation, not only that, he is one of the International Association of Muslim Jurists, the Chief of the Egyptian Association for Culture and Dialogue and the Arab Team for Islamic-Christian Dialogue.

This session was under the title of the Muslim and the Other, when The moderator of that session was an intellect and nice character Dr. Fathy Abou Ayanah, the Chief and lecturer of Geography at the School of Arts, Alexandria University; also he is the Chief of the Committee of the Foreign Relations that I’m belonging to at the Egyptian Association of the Friends of Bibliotheca Alexandrina.

Mr. Awa started his speech with some remarks maybe it’s a little bit historical but it was essential, he referred to the other as a concept when he declared that the other could be the humanitarian ego itself, not just someone else Non-Muslim, he added that to be a Muslim you have to vow and accredit of Monotheism that there is only one God (Allah), in addition to accrediting all the prophets and religions of heaven including our prophet Mohamed (PBUH) and Islam as a the latest religion of heaven, but in that point I just want to ask Mr. Awa about the meaning of Islam, Is it just embracing the Monotheism that means “there is only one God (Allah)”? Because all the religions that came from heaven was just a mean to recognize God/Allah better. (Kindly know that time was tight for me to ask that philosophic question as a Muslim wants to know the truth.)

Mr. Awa referred also to our prophet Mohamed when he was ending his prayers by a well known speech indicating that “all the human being on the earth are brothers including the atheists”, because he accounted for the Monotheism always before the unity of fatherhood, in addition to that Mr. Awa mentioned that the Holy Koran classified the other into 2 divisions, the first one is the group atheists when the Koran urge us not to oppress them in order to be converted, at least not to expose Allah and prophet Mohamed of being insulted due to their ignorance, in addition to that Allah well judge their works on the day of judgment.

However the second division are people of the Testament (the Old and the New) I mean Jews and Christians, when the Holy Koran urged us also not to argue with them in that matters that belong to faith and religion, because they have the same monotheism and vice versa, not only that but also, not even expose to them, because it’s illicit due to the verse of Koran and the speeches (Hadith) of our prophet Mohamed, because all of us are the tissue of the society, and also Allah had given the base in Koran according to the holy verse that means that “Allah created everything on the earth for the human being and not for just cast or a specific religion”, therefore that was a very ancient rule for cohabitation before all the global contemporary agreements and conventions that belong to this issue.

Concerning the discussion, unfortunately there were some superficial questions or some questions out of topic or offensive, some interventions as the questions, however in my intervention I was in topic and found some points whereas Dr. Awa may be contradicted with himself, because in that matter of power he highlighted that only the military power is the only power that can give any nation the prestige, in my point of view I do agree with him in that until world war II, but after that the concept of power is completely changed, because as the whole world know very well in this time being that the power is the power of the scientific research and academic freedom, so we can explain why some countries or some nations are developed and some others still in phase of or underdevelopment level, we can refer to both Iran, Malaysia and Turkey as good examples of the Muslim World, because right now they are classified in the countries that give the both education and scientific research some sort of priorities and they achieved international market share in international economic rank accordingly, we can also highlight both Germany and Japan after the demolition of the world war II they relied on both development and scientific research so those both countries ranging among the best 3 states globally in economy and investment without military power.

Frankly speaking all the Muslim societies in need of free neutral objective media, strong civil society and to reform the existed pedagogic systems especially the higher education which I’d referred before in many articles I wrote.

The second point Dr. Awa when he declared his point of view concerning the dialogue with the Vatican, because he based his assumptions upon 2 situations belong to Benedict XVI “the existed Pope” the first his lecture at his university in Germany one year before that was against Islam and the second his declaration a while before about the truth of Koran and his suspicions of that the Koran is not descended from God/Allah upon prophet Mohamed and it’s just a compilation of human being.However, I answered that we may are not qualified enough for such a dialogue, or we are not the right counterpart due to many reasons I declared and wrote before, not only that Dr. Awa was agreeing on Camp David agreement in between Egypt and Israel when they were just enemies, but when that dialogue was studied and prepared well from our side as an equal counterpart, we would never restore our land “Sinai”.However the Vatican is not our enemy in this time being, so if we prepare and study well the existed situation in the right way, we can face all the criticism and will never be failed and we will achieve most of the targets that we need in both Inter-religious and Inter-Cultural Dialogue.“At least as Muslims we need to be unified to be strong and effective.

Finally I proposed that we are in season of Pilgrimage to Mecca, so why the Authority of Pilgrimage in the holy land in Saudi Arabia not adopting an agenda for solving the problems of the Muslims globally e.g. Poverty, Joblessness, Education, Human Rights and Freedom of Expression, the numbers of pilgrims are not an obstacle at all, because if we arrange a global championship e.g. Olympic Games or World Cup for Football Soccer we will charge the spirit of people to adopt it as a national obligation, but what about Pilgrimage, if really arrange a conference or an agenda for the Pilgrimage each couple of years or each 4 years due to our point of view as intellects, it will really make a difference and it will be a good step to unify the efforts to reach the full integration and unity that we really need in this time being. 

Kindest regards,

        tn38.jpg

Ahmed Moustafa

Socio-economic Specialist/Researcher

Human Rights Activist/Blogger

Youth Trainer

Representative ofEgyptian Association for Constitutional &Legal Human Rights (eaclhr)

A member in the family of the external affairs At Egyptian Association of the Friends of Bibliotheca Alexandrina

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon246@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com
URL: https://intellecto.wordpress.com

http://intellectuality.blog-city.com