What has happened in Iran in brief

12

23

Khamenai & Rohani

Tehran Univ

Tehran Univ II.jpg

Salman and Netanyahu

Dubai dark side

Bin Zayed

Ben Bernanke

Trump and Netanyahu

Ahmed Moustafa: What has happened in Iran in brief

أحمد مصطفى: باختصار ما حدث في إيران

I wished not to talk about what has been going on in Iran, but unfortunately the disgraceful situation of the Arab media including the Egyptian media as well as RT Arabic which fallen unexpectedly in the same mistake, was the biggest motive to talk about it.

لم أكن أنوى التحدث عما يجري في إيران، ولكن للأسف الوضع المزرى لوسائل الإعلام العربية، بما في ذلك وسائل الإعلام المصرية وحتى روسيا اليوم التى وقعت فى نفس الخطأ بشكل غير متوقع، كان الدافع الأكبر للحديث عنها.

In my point of view after following closely the situation in Iran, it seems that there was a kind of political game in between conservatives and reformers over there after the cons that occurred by some private financial companies towards their clients. Some people occurred to a full misleading from such companies, therefore the conservatives used such situation to push the government of Rohani to resign or being discharged for specific reasons, yeah the protests started peacefully with legal demands, however some of the agendas and agents of abroad started to interfere in this situation, and then started to fuel it by sabotage that witnessed worldwide.

من وجهة نظري بعد متابعة الحالة في إيران عن كثب، يبدو أن هناك نوعا من اللعبة السياسية بين المحافظين والإصلاحيين بعد النصب الذى حدث من قبل بعض الشركات المالية الخاصة تجاه عملائها، حيث وقع بعض الناس فى تضليل كامل من هذه الشركات، وبالتالي فإن المحافظين استخدموا مثل هذا الوضع لدفع حكومة روحاني للاستقالة أو تصريفها لأغراض ما، نعم بدأت الاحتجاجات سلمية مع مطالب مشروعة، ولكن بعض الأجندات وعملاء الخارج بدأوا فى التدخل في هذا الموقف، تلك الجماعات التى بدأت في تأجيجه عن طريق التخريب الذي شهدناه في جميع أنحاء العالم.

Instantly, President Rohani paid the companies’ indebtedness which amounted to US$ 8 Billion to the aggrieved people, not only that he promised to fix the bad economic and financial policies that may deteriorate the social justice principle inspired from the name Islamic Republic of Iran.

وعلى الفور دفع الرئيس روحاني مديونية الشركات التي بلغت 8 مليارات دولار للشعب المتضرر، ليس فقط أنه وعد بإصلاح السياسات الاقتصادية والمالية السيئة التي قد تضر بمبدأ العدالة الاجتماعية المستوحى من اسم جمهورية إيران الإسلامية.

In this regard, the political game reaffirmed the unity of the Iranian streams and factions, especially in crisis similar to this, and also the protests confirmed before the world that Iran is a liberal country and that the citizen is not oppressed because the regime, as of the Supreme Leader and president Rohani, admitted that the people are entitled to protest in case there is a need to do that, as all the Iranian institutions normally elected by the Iranian people as of municipalities until the experts council that selecting the supreme leader.

وفي هذا الصدد، أعادت اللعبة السياسية التأكيد على وحدة التيارات والفصائل الإيرانية، وخاصة في الأزمات المماثلة لذلك، كما أكدت الاحتجاجات قبل أن إيران دولة ليبرالية وأن المواطن لا يتعرض للاضطهاد لأن النظام، من المرشد الأعلى والرئيس روحاني، أكدا أن الشعب يحق له الاحتجاج في حالة الحاجة إلى ذلك، وذلك لأن كل المؤسسات الإيرانية منتخبة بداية من المحليات وحتى أعضاء مجلس الخبراء الذى يختر المرشد الأعلى.

the other side that I want to highlight, why there is no more attention on the tax increase as well as the services bills and fuel in both of KSA and UAE since 01/01/2018 that may make the peoples poorer, the matter that indicating that the two countries are facing a financial catastrophe because of three factors, (I) the decrease of oil prices they made with USA as of 2014 as a wedge against Russia and Iran, (II) the consumptive feature of the two countries, as they are not productive like Iran and Russia, (III) Support for the ongoing terrorism, Wahhabism and Extremism and its dissemination in the world under American and British leaks literature confirmed the involvement of the two regimes in global terrorism. Can the peoples in UAE and KSA protest like the Iranian people? I doubt, because they are oppressive and not-elected regimes like Iran.

الجانب الآخر الذي أريد تسليط الضوء عليه، لماذا لا يوجد هناك مزيد من تسليط الضوء على الزيادة الضريبية وكذلك فى فواتير الخدمات والوقود في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة التى بدأت منذ 01/01/2018 التى ستجعل الشعبين أفقر، الأمر الذي يشير إلى أن البلدين تواجهان كارثة مالية بسبب عوامل ثلاث هما (أولا) انخفاض أسعار النفط التي قامت بها مع الولايات المتحدة الأمريكية اعتبارا من عام 2014 باعتبارها إسفين ضد روسيا وإيران، (ثانيا) السمة الإستهلاكية فى البلدين، لأنهما ليستا منتجتين مثل إيران وروسيا، (ثالثا) دعم الإرهاب الذى لا يزال مستمر ودعم الوهابية والتطرف ونشرها فى العالم بموجب أدبيات أمريكية وبريطانية أكدت تورط النظامين فى الإرهاب العالمى، فهل يمكن للشعبين في الإمارات والسعودية القيام بإحتجاج مثل الشعب الإيراني؟ أشك، لأنهما قمعيان وغير منتخبان مثل إيران.

Why did not we shed the light on the corruption of Netanyahu? Or on the latest Knesset approval on Judaizing the settlements in Jerusalem and confiscating of more Palestinian lands illegally? Also why did not we shed the light on the financial support of Salman to Netanyahu in his latest election in sum of US$ 80 Million the matter that leaked in Panama Papers to the whole world? Or about the latest visit of Mohamed Bin Salman to Israel that leaked by US, English and Israeli media jointly? Or on the leaks of UAE Ambassdor to USA “Al-Oteiba” personal email that revealing the ugly face of UAE that published in Middle East Eye and others? Or about the role of Dubai in dirty business, money laundry and financing terrorism that included in a report leaked recently even on LinkedIn in 2017?

لماذا لم نسلط الضوء على فساد نتنياهو؟ أو على آخر موافقة الكنيست على تهويد المستوطنات في القدس ومصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية بشكل غير قانوني؟ ولماذا لم نسلط الضوء على الدعم المالي من سلمان لنتنياهو في انتخابه الأخير بمبلغ 80 مليون دولار أمريكي الأمر الذي سرب من خلال أوراق بنما للعالم أجمع؟ أم عن آخر زيارة قام بها محمد بن سلمان لإسرائيل التي سربتها وسائل الإعلام الأمريكية والإنجليزية والإسرائيلية مجتمعة؟ أو على تسريبات سفير الإمارات العربية المتحدة إلى الولايات المتحدة الأمريكية “العتيبة” من خلال بريده الإلكتروني الشخصي الذي يكشف عن الوجه القبيح لدولة الإمارات العربية المتحدة التي نشرت في ميدل إيست آى وغيرها؟ أو عن دور دبي في الأعمال القذرة، وغسل الأموال وتمويل الإرهاب التي شملها تقرير سرب مؤخرا على موقع لينكيدين في عام 2017؟

We need to remind you that in 2011 there were big protests in London had been lasted for weeks against the regime, when David Cameron was the English Prime Minister, but once the protest had taken another path of sabotage, Cameron said “Human Rights should go to hell however the security of Britain is our first priority”. Here we are talking about the Castle of Liberty worldwide, and nobody talked about the brutality used by the police there, because we used to embrace the double standard in our judgments, because it is the west that would not make mistakes.

نحن بحاجة إلى أن نذكركم أنه في عام 2011 كانت هناك إحتجاجات كبيرة في لندن إستمرت لأسابيع ضد النظام البريطانى، عندما كان ديفيد كاميرون رئيس الوزراء، ولكن بمجرد أن إتخذت الاحتجاجات مساراً آخر للتخريب، فإن كاميرون قد قال “فلتذهب حقوق الإنسان إلى الجحيم ولكن أمن بريطانيا هو أولويتنا الأولى”. نحن هنا نتحدث عن قلعة الحرية في جميع أنحاء العالم، ولم يتحدث أحد عن الوحشية التي إستخدمتها الشرطة البريطانية هناك، وهذا لأننا اعتنقنا المعايير المزدوجة في أحكامنا لأنه الغرب الذى لا يخطىء من وجهة نظرنا.

Nobody talked about the global financial recession that took place because of USA and Britain false anticipated wars against terrorism in Afghanistan and Iraq that made the international economy incurred about US$ 12 Trillion, in addition to the cons of the international banking systems in 2008 and 2009, when nobody was referred to any federal or British court from the people who were involved in such global catastrophe.

ولم يتحدث أحد عن الركود المالي العالمي الذي حدث بسبب الحرب الأمريكية الكاذبة المتوقعة ضد الإرهاب في أفغانستان والعراق والتي جعلت الاقتصاد الدولي يتكبد نحو 12 تريليون دولار أمريكي بالإضافة إلى النصب والتضليل من قبل النظام المصرفي الدولي في عامي 2008 و 2009، فى حين لم يحل أحد إلى أي محكمة إتحادية أو بريطانية من الأشخاص الذين شاركوا في هذه الكارثة المالية العالمية.

Do you know that according to this catastrophe, for the first time in history there was a mediation between CIA and MI6 and the drugs tycoons controlled by Rotschild’s, to salvate the western banking system by the drugs’ corrupt money, and for the first time, drugs tycoons became in the boards of the banks like Barclays, HSBC and others. Some of the western media highlighted such issues, however we disregarded completely such catastrophe in our media, and nobody in such countries like “USA or Britain or Italy of France etc..” compensated by the government like what made by the Iranian regime recently!!

هل تعلمون أنه وفقا لهذه الكارثة، ولأول مرة في التاريخ كانت هناك وساطة بين وكالة المخابرات المركزية والمخابرات البريطانية وتايكونات المخدرات التي تسيطر عليها عائلة روتشيلد، لإنقاذ النظام المصرفي الغربي من خلال أموال المخدرات الفاسدة ، ولأول مرة أصبح تايكونات المخدرات في مجالس إدارات البنوك مثل بنك باركليز وبنك إتش إس بي سي وغيرها وقد سلطت بعض وسائل الإعلام الغربية الضوء على مثل هذه القضايا، لكننا لم نعر هذه الكارثة أى إهتمام في وسائل الإعلام لدينا، ولا أحد في بلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا أو إيطاليا من فرنسا، وما إلى ذلك .. تم تعويضه من الحكومة مثل ما قام به النظام الإيراني مؤخراً !!

Have we ever highlighted the statements of Ben Bernanke “the governor of the federal reserve” when he lied to US congress in several federal financial and monitory issues whereas very rare congress members criticized him? Do you know that Bernanke had lied to China and Germany concerning some of their gold reserve that were reserved in some US banks, when he told their representatives that the gold reserves gone with the wind and expired because “some heavy rains for the German gold”, as well as “9/11 attacks concerning the Chinese gold” – the matter that showing to the world how much the USA regime is based on misleading and swindling.

هل سبق لنا أن سلطنا الضوء على تصريحات بن برنانكي “محافظ الاحتياطي الفدرالي” عندما كذب على الكونغرس الأمريكي في العديد من القضايا المالية والنقدية الاتحادية، ولم ينتقده إلا القليل من أعضاء الكونغرس؟ هل تعلم أن برنانكي كذب على الصين وألمانيا فيما يتعلق ببعض احتياطياتها من الذهب المحتفظ به في بعض البنوك الأمريكية، عندما قال لممثليهم أن احتياطيات الذهب ذهبت مع الريح وانتهت بسبب “بعض الأمطار الغزيرة للذهب الألماني”، فضلا عن “هجمات 11 سبتمبر بالنسبة للذهب الصيني” – الأمر الذي يظهر للعالم مدى قيام نظام الولايات المتحدة الأمريكية على التضليل والخداع.

The matter that made the youth in USA tried to change in 2011 after being impressed by the 25th January revolution in Egypt, when they tried to create a new big left movement called “Occupy Wall Street” that emerged because of USA corruption and misleading and the movement was targeting social justice by fighting Wall Street Financial Institutions that made all the US people under indebtedness, as well as increasing of homeless, poverty and violence phenomena in USA society because of lobbies and bankers. However, the US regime felt that the extreme right empire would collapse, if those young people reached greater categories of people, despite their demands were really legal like the Iranian people, however the FBI could not give them the opportunity, arrested most of them and then exiled some of them abroad.

الأمر الذي جعل الشباب في الولايات المتحدة الأمريكية حاولوا التغيير في عام 2011 بعد أن أعجبوا بثورة 25 يناير في مصر، عندما حاولوا إنشاء حركة يسار كبيرة جديدة تسمى “احتلوا وول ستريت” التي نشأت بسبب فساد وتضليل نظام الولايات المتحدة، وكانت الحركة تستهدف العدالة الاجتماعية من خلال مكافحة مؤسسات وول ستريت المالية التي جعلت جميع الشعب الأمريكي تحت المديونية، فضلا عن تزايد الظواهر التشرد والفقر والعنف في المجتمع الأمريكي بسبب جماعات الضغط والمصرفيين، ومع ذلك، رأى النظام الأمريكي أن الإمبراطورية اليمنية المتطرفة سوف تنهار، إذا وصل هؤلاء الشباب إلى فئات أكبر من الناس، على الرغم من أن مطالبهم كانت قانونية حقا مثل الشعب الإيراني، ومع ذلك لم يمنحهم مكتب التحقيقات الفيدرالي الفرصة، واعتقل معظمهم و ثم نفي بعضهم بالخارج.

If we want to discuss the situation, Trump has a lot of problems, not only Trump, the west in general, because Chinese monitory system and communism adopted by it have become the alternative strong model to the world, not the liberalism that made the ordinary people poorer, despite China is not yielded to IMF terms, a regime that made about 90% of its population under the umbrella of Social and Health Insurance and has become the first based of the rule of “the real income”. Also, Trump has a big problem now concerning the counter resolution of UN general assembly concerning admission of Jerusalem as the capital of Israel, therefore he is under strong pressure from the Zionists to relocate his embassy to Jerusalem, but at the same time he found a counter-attack even from some of his allies in Arab and Muslim states, as well as the aggravated situation in Yemen plus USA defeat in Syria and Iraq.

إذا أردنا مناقشة الوضع، ترامب لديه الكثير من المشاكل، وليس فقط ترامب، ولكن الغرب بشكل عام، لأن النظام المالى الصيني والشيوعية التي اعتمدتها أصبحت نموذجا بديلا قويا للعالم، وليس الليبرالية التي جعلت الناس العاديين أكثر فقرا، على الرغم من أن الصين لا تمتثل لشروط صندوق النقد الدولي، وهو النظام الذي جعل حوالي 90٪ من سكانها تحت مظلة التأمين الاجتماعي والصحي، وأيضا، ترامب لديه مشكلة كبيرة الآن بشأن القرار المضاد الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن إعترافه القدس عاصمة لإسرائيل، وبالتالي فهو يتعرض لضغوط من الصهاينة لنقل سفارته إلى القدس، ولكن في الوقت نفسه وجد هجمة مضادة حتى من بعض حلفائه في الدول العربية والإسلامية، فضلا عن الوضع المتفاقم في اليمن بالإضافة إلى هزيمة الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا والعراق.

So he was badly in need of a chance to cover all such frustrations of his idiot administration, thus he thought by mistake that Iranian regime is fragile enough to be collapsed according to such recent incident, according to the false data collected by some idiot US strategic centers planted in the middle east, but the problem with such centers and their staffs who has not yet visited Iran, how much Revolutionary Guards and Basseige are able to extinguish any uncontrolled riot in few hours, like what happened in 2009.

لذلك كان في حاجة ماسة إلى فرصة لتغطية كل هذه الإحباطات من إدارته الحمقاء، وبالتالي كان يعتقد خطئاً أن النظام الإيراني هشاً بما فيه الكفاية لكى ينهار وفقا لهذا الحادث الأخير، وكذلك وفقا لبيانات كاذبة جمعتها له بعض المراكز الاستراتيجية الأمريكية الغبية المزروعة في الشرق الأوسط، ولكن المشكلة مع هذه المراكز وموظفيها الذين لم يزوروا إيران بعد ما هو كم قوات الحرس الثوري وقوات الباسيج القادرة على إخماد أعمال الشغب غير المنضبط في ساعات قليلة، مثلما حدث في عام 2009.

Of course, Iran consider itself as major power, therefore it has some moral objectives to achieve it including backing the resistance stream in the region, fighting the terrorism according to their big role they shared with Russia especially in Syria and Iraq, and of course its main legal objective is to liberate occupied Palestine, so they did not hide their backing to Hamas and Qassam battalions, and all of that considered a heavy burden on the Iranian annual budget. But please be reminded that Egypt was doing the same until the beginning of 1970s, as we supported all national liberization movements from colonialism and imperialism, and we even remember that Iran was one of the countries that Nasser backed its revolution with an amount of US$ 250000 given to Imam Khomeini at the end of 1960s to get rid of the regime of the Shah that was against Egypt in such time, we felt it was a moral role for us at such time, thus why Egypt blame Iran for doing the same role currently?!!

وبطبيعة الحال، تعتبر إيران نفسها قوة رئيسية، وبالتالي فإنها لديها بعض الأهداف الأخلاقية لتحقيق ذلك بما في ذلك دعم تيار المقاومة في المنطقة، ومحاربة الإرهاب وفقا لدورهم الكبير الذي يتقاسمونه مع روسيا خاصة في سوريا والعراق، وطبعا الهدف المشروع الرئيسي هو تحرير فلسطين المحتلة، حتى أنها لم تخفي دعمها لـ حماس وكتائب القسام، وكل ذلك يعتبر عبئا ثقيلا على الميزانية السنوية الإيرانية، ولكن من الجدير بالذكر أن مصر كانت تفعل الشيء نفسه حتى بداية السبعينيات، حيث أننا دعمنا جميع حركات التحرر الوطني من الاستعمار والإمبريالية، وحتى أننا نتذكر أن إيران كانت واحدة من البلدان التي دعمها ناصر ثورته بمبلغ يقدر بحولى ربع مليون دولار أمريكي التي أعطيت للإمام الخميني في نهاية الستينيات للتخلص من نظام الشاه الذي كان ضد مصر في ذلك الوقت، وقد شعرنا أنه دور أخلاقي لنا في هذا الوقت، فلماذا تلوم مصر إيران للقيام بنفس الدور حاليا؟!!

In general, there is a big debate currently, Chinese new hybrid communist model and its unprecedented success, or the USA random liberal model, thus the Iranian administration should decide to avoid any future economic problems, not only Iran but even Egypt has to decide, because uncontrolled liberalism will not help us.

بشكل عام، هناك جدل كبير حاليا، هل نتبنى النموذج الشيوعي الهجين الصيني الجديد ونجاحه غير المسبوق، أم نستمر فى النموذج الأمريكي الليبرالي العشوائي، وبالتالي فعلى الإدارة الإيرانية أن تقرر لتجنب أي مشاكل اقتصادية في المستقبل، ولكن ليس فقط إيران، بل حتى مصر يجب أن تقرر، لأن الليبرالية المنفلتة لن تساعدنا.

 

Mr. Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World

أحمد مصطفى
رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة
عضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Advertisements

Third Intifada

احمد

Trump

Netan & Trump II

Netan & Trump

Netanyahu

Azhar

Bab Amoud

Before Press Syndicate

Palestine III

Palestine

Iran II

Tunisia

Algeria

Iran

Ahmed Moustafa: #Third_Intifada

أحمد مصطفى: #الانتفاضة_الثالثة

Please forgive me yesterday and before yesterday, I was really unhappy and frustrated according to US declaration that #Jerusalem is the Capital of the #Zionist_Entity, but what I saw today after the call since #Trump_Declaration to stand peacefully as a simple manner to express our refusal on that declaration and that #USA is not any more the main peace maker in #Palestinian_peace_process, I feel proud and happy, because our youth can do anything and can exceed expectations when our main issue “Palestinian Case” is being aggrieved.

أرجوا أن تسامحوننى أمس وما قبل يوم أمس، حيث كنت حقا غير راض ومحبط بسبب إعلان الولايات المتحدة أن “القدس هي عاصمة الكيان الصهيوني”، ولكن ما رأيته اليوم بعد الدعوة منذ ذلك الإعلان للوقوف سلميا بطريقة بسيطة للتعبير عن رفضنا على ذلك الإعلان، وأن الولايات المتحدة لم تعد من أكثر صانعي السلام الرئيسيين في عملية السلام الفلسطينية، فإننى أشعر بالفخر والسعادة، لأن شبابنا يستطيعون فعل أي شيء ويمكنهم أن يتجاوزوا التوقعات حين تتعرض قضيتنا الرئيسية “القضية الفلسطينية” للضرر.

US and #Israel and their allies “#KSA and #UAE regimes” has no choice any more when they were defeated in 4 consecutive battles “Progress in fighting terrorism in #Syria by #Russia and #Iran, #Kurdish case in #Iraq, #Hariri_Drama, as well as the death of Ali Abdullah Saleh”. Thus some of their loser political or strategic institutes existed in our region may give them the false information and opinion that Trump has to declare that Jerusalem is the capital of Israel, and as confirmed by Saudi and Emirati regimes that the reactions will be very failed as the region now is full of economic crises and peoples will never reach the limits of danger. Not only that #Bin_Salman sustained to push the President of Palestinian Authority #Abbas to relocate the capital of Palestine to #Abu_Dies as an alternative, otherwise he should resign in a scandalous act supposed not to be issued from an Arab figure, when US congress passed a resolution to stop financial aids to Palestinian authority as a double pressure on Palestine.

الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفاؤهم “السعودية وأنظمة الإمارات” ليس لديها خيار أكثر من ذلك عندما هزموا في 4 معارك متتالية “التقدم في مكافحة الإرهاب في سوريا من قبل روسيا وإيران، قضية الأكراد في العراق، الحريري دراما، وكذلك الموت من علي عبد الله صالح”، وبالتالي فإن بعض المعاهد السياسية أو الاستراتيجية الفاشلة الموجودة في منطقتنا قد تعطيهم معلومات زائفة ووجدوا أن ترامب يجب أن يعلن أن القدس هي عاصمة إسرائيل، كما أكدت الأنظمة السعودية والإماراتية لأمريكا أن ردود الفعل الشعبية سوف تكون ضعيفة جدا، حيث أن المنطقة الآن مليئة بالأزمات الاقتصادية، ولن تصل الشعوب أبدا إلى حدود الخطر، وليس فقط أن بن سلمان مارس ضغوطا على رئيس السلطة الفلسطينية إلى نقل عاصمة فلسطين إلى أبو ديس كبديل عنها، وإلا فإنه ينبغي عليه أن يستقيل، في فعل فاضح لا يفترض أن يصدر عن شخصية عربية، فى حين أصدر الكونغرس الأمريكي قرارا بوقف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية كضغط مزدوج على فلسطين.

And from here and today Friday Dec. 8th 2017, we found that all what knitted by US, Israel, KSA and UAE scattered in the air before the will of Arab and Muslim peoples worldwide and the free human being worldwide including #Jews themselves. We really want to address our tributes to Tunisian people and Tunisian parliamentary members who where the first in Arab revolutions, as well as the first in Arab stand #antizionism today, then our Algerian people, who broke the protest law and requested to open borders to go and fight Zionists, who occupy our Arab lands, we love you Algeria, of course in Iran, Malaysia, Indonesia, Iraq, Lebanon and even in both of Syria and Yemen. Of course we have to praise Shiekh Dr #Ahmed_ElTayeb of #Azhar for his strong speech today and calling the Palestinians to carry out a third Intifada, as well as his refusal to meet “the US vice-president – Pence” on 20th this month, God bless you Tayeb, despite we need you to recognize the atonement of ISIS as an urgent public request.

ومن هنا واليوم الموافق الجمعة 8 ديسمبر 2017، وجدت أن كل ما حيك من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تبدد فى الهواء أمام إرادة الشعوب العربية والإسلامية في جميع أنحاء العالم والإنسان الحر في جميع أنحاء العالم بما في ذلك اليهود أنفسهم، نحن نريد حقا أن نعرب عن تقديرنا للشعب التونسي وأعضاء البرلمان الذين كانوا الأوائل في الثورات العربية، وكذلك الأوائل في موقف العرب المناهض للصهيونية اليوم، ثم شعبنا الجزائري الذي كسر قانون الاحتجاج وطلب فتح الحدود للذهاب ومحاربة الصهاينة الذين يحتلون أراضينا العربية، نحبك يا الجزائر، بالطبع في إيران وماليزيا وإندونيسيا والعراق ولبنان وحتى في كل من سوريا واليمن، وبطبيعة الحال علينا أن نثني على الشيخ الدكتور أحمد الطيب “شيخ الأزهر” على خطابه القوي اليوم والذى دعا من خلاله الفلسطينيين إلى القيام بإنتفاضة ثالثة، وكذلك رفضه مقابلة “نائب الرئيس الأمريكي – بينس” في الـ 20 من هذا الشهر، بارك الله فيك يا طيب، على الرغم من نحن بحاجة إلى أن “تكفر داعش” كطلب شعبي عاجل.

On international arena, USA a little bit before at the Security Council for the first time found itself isolate when 4 countries of the permanent members “#China, Russia, Britain and France” are jointly against the US decision, and made #Nikky_Haley for the first time does not know what should to say like her colleague the US Foreign Minister #Tillerson, who tries to cheat us that US will not relocate the US embassy immediately, but may be at least one year, to undermine our enthusiasm against them.

على الساحة الدولية، فإن الولايات المتحدة الأمريكية قبل قليل في مجلس الأمن ولأول مرة وجدت نفسها معزولة حين أن 4 دول من الأعضاء الدائمين “الصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا” إتحدوا معا ضد القرار الأمريكي، وجعل نيكى هيلي لا تعرف للمرة الأولى ما ينبغي أن تقول مثل زميلها وزير الخارجية الأميركي “تيلرسون” الذي يحاول خداعنا بأن الولايات المتحدة لن تقوم بنقل السفارة الأمريكية على الفور، ولكن قد تفعل بعد سنة على الأقل لتقويض حماسنا ضدهم.

After studying carefully this quick dilemma, we found several positive things and proposals could be accomplished as follows:-

بعد دراسة هذه المعضلة السريعة بعناية، وجدنا العديد من الأشياء الإيجابية والمقترحات يمكن إنجازها على النحو التالي:-

US is not anymore the right and trusted main party in Palestinian peace process, if found, and is considered as an enemy like Israel, therefore Russia and China should replace USA, provided that all the Palestinian parties should request that from them officially, for their great role in both of Syria and Iraq.

لم تعد الولايات المتحدة الطرف الرئيسي الصحيح والموثوق فيه في عملية السلام الفلسطينية، إن وجدت، وتعتبر عدوا مثل إسرائيل، وبالتالي روسيا والصين يجب أن تحل محل الولايات المتحدة الأمريكية، شريطة أن جميع الأطراف الفلسطينية يجب أن تطلب منهم رسميا ذلك، لدورهما الكبير في كل من سوريا والعراق.

Also, the headache of KSA Arab initiative for Peace is vanished forever, from now on let us talk about World Initiative for Palestine as KSA and UAE should stay away from, and also should stay away from #Arab_League or to dissolve Arab League, as it does not represent the wills of the Arab peoples.

كما أن صداع مبادرة المملكة العربية السعودية للسلام اختفى إلى الأبد، من الآن فصاعدا، نتحدث عن المبادرة العالمية لفلسطين، حيث يجب على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الابتعاد عن الجامعة العربية أو حل الجامعة العربية، التى لا تمثل إرادة الشعوب العربية.

Youth should not stop attacking and exposing USA and Israel on the #social_media and on the pages of the international organizations supported with the proper videos, documents and citations, because what we found the past two days that social media could not filter our rush, as it will lose credibility.

يجب على الشباب ألا يتوقفوا عن مهاجمة وفضح الولايات المتحدة وإسرائيل على وسائل الإعلام الاجتماعية وعلى صفحات المنظمات الدولية التي تدعمها مقاطع الفيديو والوثائق والاستشهادات المناسبة، لأن ما عثرنا عليه في اليومين الماضيين هو أن وسائل الإعلام الاجتماعية لا تستطيع تصفية الحماس الخاص بنا، وسوف تفقد مصداقيتها.

USA and Israel thought that we will stand one or two days or one week maximally, however we should not stop until achieving not only the backward in US decision, but also to liberate all the occupied Palestinian lands their and guaranteeing proper life for them, as it is a good opportunity we should use it as right as possible.

اعتقدت الولايات المتحدة وإسرائيل أننا سنحتج يوما أو يومين أو أسبوعا واحدا، ولكن يجب ألا نتوقف حتى نحقق ليس فقط التراجع في قرار الولايات المتحدة، ولكن أيضا لتحرير جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة وضمان حياة مناسبة لهم، بل هو فرصة جيدة يجب أن نستخدمها بشكل سليم قدر الإمكان.

We should exhaust USA and Israel and their allies in the region, as long as possible, they always lose on the long round.

علينا أن نستنفد الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفائها في المنطقة، لأطول فترة ممكنة، لأنها دائما ما تخسر على المدى الطويل.

Reconciliation should take place between Arabs and Iran to unify and coordinate the efforts for the future confrontation and to stop the sectarian disputes and spend our efforts in the proper channels. Our region and peoples are suffering, thus stopping the dispute will offer more economic resources for youth and for the poor people in our region as they deserve a better life, because they born a lot within the past 6 years.

وينبغي أن تتم المصالحة بين العرب وإيران لتوحيد وتنسيق الجهود من أجل مجابهة المستقبل ووقف النزاعات الطائفية وصرف جهودنا في القنوات المناسبة، حيث تعاني منطقتنا وشعوبنا لأن وقف النزاع سيوفر المزيد من الموارد الاقتصادية للشباب وللفقراء في منطقتنا لأنهم يستحقون حياة أفضل، لأنهم تحملوا الكثير خلال السنوات الست الماضية.

Be guided accordingly.

وهذا للعلم والإسترشاد.

Ahmed Moustafa

Political Economist,

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA and

Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World

أحمد مصطفى: باحث اقتصاد سياسى

رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة

باحث وعضو بكل من كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى

Terrorism Epilepsy in Sinai

victims

top meeting

Terrorist Incidentأنا واشهر مقدمى العالم ا على

أحمد مصطفى: #صرع_الإرهاب في #سيناء
وبدلا من نشر تقريري عن الزيارة المذهلة التي قام بها السادة/ #روس_أتوم إلى مدارس الإسكندرية قبل يومين، وبعد صلاة الجمعة مباشرة، انتشرت الأخبار العاجلة عن الحادث الإرهابي داخل #مسجد_الروضةفي #العريش شمال سيناء، حيث وصل عدد ضحايا الحادث الإرهابي حتى هذه اللحظة 235 شهيدا، إضافة إلى 120 جريحا.
Ahmed Moustafa: #Terrorism_Epilepsy in #Sinai
Instead of publishing my report about the amazing visit of Messrs #Rosatomto the schools of Alexandria couple of days ago, and directly after Jumah prayers, chocking breaking news has been released about the terrorist incident inside #AlRawdah_Mosque in #Arish North of Sinai, the incidents reached until this moment 235 martyrs, in addition to 120 injured persons.
وبناء على ذلك، فوجئت باتصال مباشر مرتين من السيدة/ فردوس “مدير التحرير” في قناة “أخبار العالم” لكى أكون ضيفا على الهواء مباشرة وأنا خبير من مصر أعمل في مجال مكافحة الإرهاب، وكعضو في “مجموعة الرؤية الاستراتيجية – روسيا والعالم الإسلامي – إعلاميون ضد التطرف” وكذلك أشغل حاليا منصب رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة.
Accordingly, I was surprised by a direct contact from Mrs. Fardous “Editing Manager” at Al-Alam News Channel to be a live guest, as I am an expert from Egypt working in antiterrorism as a member of “Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World – Journalists Against Extremism”, as well as I am currently the director of Asia Center for Studies and Translation.
بصراحة كان مقدمو البرامج جيدين بما فيه الكفاية، ومنهم الصديق السيد/ على قازان مقدم #برنامج_بانوراما، وقضينا حوالي ساعة على الهواء لمناقشة ومعالجة العديد من الأسئلة الجيدة مع الضيوف الآخرين من مصر، بالإضافة إلى مدير القناة في مصر، على النحو التالي:-
Frankly speaking the presenters of the two programs were good enough including my friend Mr. #Ali_Kazan who presents Panorama program, and we spent about an hour on air discussing and tackling several good questions with the other guests from Egypt, in addition to the channel manager in Egypt, as follows:-
لماذا في هذا الوقت يحدث هذا الحادث الدموي؟
أجبت للأسباب التالية:
التسوية والمصالحة الأخيرة بين فتح وحماس، في حين أثبتت حماس عدة مرات حسن نيتها تجاه مصر، وإحباطها عدة هجمات إرهابية داخل قطاع غزة من قبل الجماعات التكفيرية التي مولتها المملكة العربية السعودية وإسرائيل تعاملت مع مخابرات العدو مثل الموساد والمخابرات الأمريكية، التي تحاول من وقت لآخر تقويض الإجراءات الأمنية بين رفح وغزة، وقد تتسرب تلك الجماعات باستخدام بعض الثغرات الأمنية القليلة التي قد تقدمها لهم إسرائيل كدعم، ذلك الأمر الذي قد يضر بالعلاقات بين مصر وحماس بعد استعادة العلاقة الطيبة مع حماس، واستخدام حماس كجسر للتنسيق مع إيران في بعض القضايا الأمنية والاستراتيجية الإقليمية المتعلقة بالشؤون السورية والعراقية والليبية والسودانية.
تصريحات الرئيس السيسي خلال منتدى شرم الشيخ الدولي للشباب بشأن الأزمة اللبنانية لرئيس الوزراء سعد الحريري، بعد التصعيد السعودي الغير مبرر تجاه حزب الله وإيران، عندما لجأ إلى المحادثات بدلا من التصعيد العسكري، حيث أن المنطقة ليست في الحاجة إلى المزيد من التوترات، وخاصة تلك التوترات الاقتصادية.
Why at this time this bloody incident is taking place?
I answered for the following reasons:
The recent settlement between Fatah and Hamas, whereas Hamas has proved many times its good will towards Egypt and stroke several terrorist attacks inside Ghaza strip made by the Takfiri groups that funded by KSA and Israel and deal with the intelligence of the enemies like Mossad and CIA, which is trying from time to another to undermine the security measures between Rafah and Ghaza and may leak by using some little security gaps that may given to them by Israel. The matter that may deteriorate the relations between Egypt and Hamas after the restoration of the good relation with Hamas, and using Hamas as a bridge for coordination with Iran in some regional security and strategic issues concerning Syria, Iraqi, Libyan and Sudanese affairs.
The statements of President Sisi during Sharm Elsheik Internatational Youth Forum concerning the Lebanese crisis of the PM Saad Al-Hariri, after the unjustified Saudi escalation towards Hezbollah and Iran, when his Excellency resorted to talks instead of military escalation, as the region is not in need of more tensions, especially the economic ones.
بالطبع دعم روسيا مرة أخرى في مجلس الأمن لصالح التسوية السلمية في سوريا ضد الولايات المتحدة وبريطانيا والمملكة العربية السعودية، فضلا عن تجاهل إقتراح من السعودية لتشويه سمعة إيران عبر الأمم المتحدة، وكذلك عدم تدخلنا في المستنقع اليمني هو أيضا عامل آخر، حيث لعبت مصر في الفترة الأخيرة دور رمانة الميزان فى المنطقة، وحاولت إستعادة بعض من دورها الكبير كأم للعروبة، ثم الزيارة الرسمية المتوقعة من الرئيس بوتين لمصر بحلول ديسمبر، وقرب توقيع إتفاق إنشاء المحطة النووية المصرية في الضبعة بمطروح خلال الزيارة المقررة، وكذلك عودة الرحلات الروسية المباشرة والسياح من روسيا إلى مصر، هو أيضا أحد الأسباب، وأيضا نشر الفتن في المجتمع المصري، حيث كان المسجد المهاجم من المتطرفين ينتمى إلى الصوفية، وكل هذه الأسباب مجتمعة تمثل الدافع وراء الهجوم المعني.
Of course supporting Russia again in Security Council to the favor of the peaceful settlement in Syria against USA, Britain and KSA, as well as disregarding a proposal from KSA to defame the image of Iran via UN. Of course not involving in the Yemeni swamp is also another factor, and within the latest period Egypt was nearly the scale-holder of the region, and it has restored some of its great prior role as the mother of Arabism. Of course the expected official visit of President Putin to Egypt by December and the rapprochement of signing the establishment agreement of the Egyptian Nuclear Station in Dabbaa, Mattrouh during the scheduled visit, as well as the return of the direct Russian flights and tourists from Russia to Egypt, is also one of the reasons. Making sedition in Egyptian society as the attacked mosque was belonging to Sufis, whereas all such reasons jointly represent the motive behind the attack in question.
هل تعتقد أن هناك عجزا في التدابير الأمنية؟
أجبت، لا، لأن الحوادث الإرهابية تحدث في كل مكان، حتى في روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وبلجيكا وغيرها ….. ولكن هذا الحادث يذكرني بالحوادث المماثلة التي وقعت في بعض المساجد الشيعية في المملكة العربية السعودية والكويت في العامين الماضيين، حيث هاجم لسوء الحظ بعض الشبان السعوديين الدواعش تلك المساجد للفكر الذي اعتنقوه “الوهابية”، والتي هزمها “محمد علي باشا” في بداية القرن التاسع عشر عن طريق ابنه “إبراهيم باشا”، ثم جمال عبد الناصر بعد الثورة المصرية في عام 1952، عندما كانت هناك محاولتين لاغتياله واحدة في ساحة المنشية بالإسكندرية خلال خطابه، والآخرى من قبل سيد قطب وزملائه من أتباع الأخوان الذين تبنوا الفكر الوهابي في عام 1964، الأمر الذي ثبت من خلال الاستجوابات الجنائية التي أجريت بعد هذا الحادث، وأيضا، لا ننسى أن مساحة سيناء تمثل تقريبا 20٪ من المساحة الإجمالية لمصر، ولذلك فقد حصنا مباني الشرطة والجيش، وكذلك الكنائس، ولكن لتأمين المساجد أيضا هذا أمر صعب للغاية لأننا لدينا أكثر من مليون مسجد في مصر.
Do you think that there is a deficit in the security measures?
I answered, No, because terrorist incidents is taking place everywhere, even in Russia, USA, France, Britain, Belgium etc….., but this incident reminds me the similar incidents that took place in some Shia mosques in KSA and Kuwait the past two years where attacked by some KSA young men belong to Daesh unfortunately for the thought they embraced I mean “Wahhabism”, which defeated by Mohamed Ali Pasha in the beginning of the 19th century via his son Ibrahim Pasha, then by Jamal Abdel Nasser after the Egyptian revolution of 1952, when there were two trials to assassinate him one in Mansheyah Square Alexandria, during his speech and the other was made by Sayed Qotb and his colleagues of followers of the brotherhood who adopted the Wahhabbi thought in 1964, the matter that proved by the criminal interrogations that made after such incident. Also, do not forget that the space of Sinai almost represents 20% of the total space of Egypt, therefore, we have secured police and army buildings, as well as the churches, but to carry out securing Mosques too it is very difficult because we have more than million mosques in Egypt.
عندما أجد مفتي المملكة العربية السعودية “الشيخ” يدعم التعامل مع الجيش الصهيوني لمحاربة حزب الله على أساس أنهم “روافض”، لأن الوهابيين يعتقدون خطئاً أنهم هم الفرقة الناجية من النار، ذلك الأمر الوارد ذكره في أدبياتهم وفكرهم وكتبهم، فهي حقا مسألة مقلقة جدا، وتعد بمثابة فتنة في المجتمع، وعندما أجد أن إمام في الصلاة لا يعتبر المسيحيين واليهود كمؤمنين بالله، وأنه لا يزال يعاملهم كملحدين، فهذا معناه أن هناك تخلف كبير وسوء فهم لمفهوم الإسلام الحقيقي، فلماذا يترك الأزهر والأوقاف تلك الكتب التي تحتضن مثل هذه الأفكار المتعصبة في مكتباتهم؟ حيث يوجد واحد من هذه الكتب تحت عنوان “فتاوى علم بلد حرام” يرد في أحد فصوله التعاطى السىء مع الجيش المصرى، ويحث أتباعهم على عصيانه لأنه ليس كيانا دينياً.
When I find that the current Mufti of KSA “AlShiekh” is supporting dealing with the Zionist army to fight against Hezbollah as they are “Rawafed”, because Wahhabis think wrongly that they are the group who are salvaged from the Hell of Allah, the matter that is mentioned in their own literature, thought and books, it is really a very alarming issue and it is considered as a set up for schism in society. When I found that Imam in prayers does not consider Christians and Jews as believers of Allah and he remains treating with them as atheists, there is a big lag and misunderstanding of the concept of the true Islam, why AlAzhar and Awqaf leave the books that embracing such fanatic ideas in their libraries? One of those books under the title of “the Fatwas of Ulamaa of Balad Haram” is considering in one of its chapters, there is a very maltreatment with the Egyptian Army, and they urge their followers to disobey it because it is not a religious entity.
من وجهة نظرك، ما هي الاستراتيجية التي يجب تنفيذها لمكافحة الإرهاب؟
من الناحية الاستراتيجية، يجب على المؤسسات الأمنية في مصر أن تقدم إحصاءات سريعة للعائدين الجهاديين من ليبيا وسوريا والعراق وتتبعهم، لأنه من خلال عصر الإخوان قد دخل الكثير منهم إلى مصر سواء بشكل شرعي أو غير شرعي لدعم حكم الأخوة في مصر بدعم قوي خصوصا من الولايات المتحدة وإسرائيل وتركيا ودول مجلس التعاون الخليجي باستثناء عمان، التعاون ما بين المؤسسات الأمنية المصرية مع الدول التي تتمتع بخبرات قوية سابقة في مكافحة الإرهاب مثل الصين وروسيا وإيران عبر قنوات معلومات سريعة، وعبر أدوات إتصال حديثة وخاصة الأقمار الصناعية، بالإضافة إلى التنسيق مع أنظمة لبنان وسوريا والعراق وحماس للحصول على المعلومات اللازمة عن المواطنين الذين دخلوا مصر منذ عام 2011 وخلفياتهم.
وفيما يتعلق بالفكر، بدلا من عقد مؤتمرات دولية غير مجدية للمفتيين، ونخبة رجال الدين، أو غير ذلك، ينبغي أن ننشئ لجانا من وزارة الثقافة والمثقفين والأزهر والأوقاف من كبار المفكرين لديهم لتنقية جميع مكتبات الأزهر والأوقاف من مثل الأدب المتطرف، وكذلك تعديل المناهج الدراسية الحالية، وتصفية ذلك من التراث المتعصب. إضافقة إلى “يمكن أن تصبح مهمة مجلس مكافحة الارهاب الذي اأنشأه الرئيس السيسي”، لوجستيا، وقف المنظمات غير الحكومية الوهابية التي تحصل على الكثير من التبرعات والأموال من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مثل “أنصار السنة المحمدية” وكذلك “الجمعيات الشرعية في جميع أنحاء مصر”.
From your perspective, What Strategy should be implemented to fight terror?
Strategically, the security institutions in Egypt should make a quick statistics for the Returnee Jehadists from Libya, Syria and Iraq and follow them, because the era of the brotherhood many of them entered to Egypt whether legally or illegally to support the ruling of the brotherhood in Egypt with strong support of USA, Israel, Turkey and GCC states excluding Oman.
Should security institutions collaborate with the countries that having prior strong experiences in fighting terror like China, Russia and Iran via having information quick channels via up-to-date communication tools especially satellites, in addition to coordination with the regimes of Lebanon, Syria, Iraq and Hamas to get the necessary information about the nationals who entered Egypt since 2011 and their backgrounds.
In respect of thought, instead of holding useless international conferences for Mufties, clergy men, elite clerics or otherwise, should we establish committees from the ministry of culture, intelligentsia, AlAzhar and Awqaf’s top thinkers to filter all the libraries of Azhar and Awqaf from such fanatic literature and amending the current curriculums and filter it from the fanatic heritage. “It could be the mission of the Antiterrorism Council that established by the president Sisi”.
Logistically, to stop Wahhabi NGOs which acquire a lot of donnations and funds from KSA and UAE like “the Supporters of Mohammadi Sunna” and “Sharia Associations allover Egypt”.
وكان من أهم الأسئلة: وفقا للأسلحة النوعية التي وجدت مع الإرهابيين اليوم، هل تتهم بعض البلدان بتزويدها بهذه الأسلحة؟
لقد أجبت بطبيعة الحال بأنني أتهم “إسرائيل” بهذه المسألة، لأنه بدون تسهيلات إسرائيلية والتعاون مع الجماعات الإرهابية، فإنها لم تقم بهذه المذبحة الدموية، وذلك فقط لتشتيت أنظارنا بعيدا عن القضية الأصلية “فلسطين”، وكذلك وضع إسفين بين مصر وحماس، ولدينا الكثير من المعلومات التي تثبت هذه القضية، وخاصة خلال الأزمة السورية، كما أشعر أن الإرهاب بعد هزيمته في سوريا والعراق وتدمير جميع الخطط الغربية في منطقتنا، مثل الوحش الذي قتل وأصيب بالصرع قبل الموت.
One of the most important questions was: according to the qualitative weapons that found with the terrorists of today, do you accuse some countries in supplying them with such weapons?
I answered, of course, I accuse Israel of such issue, because without the facilities of Israel and cooperation with terrorist groups, they would not do this bloody massacre, just to distort our views away from the original case “Palestine”, and to put a wedge between Egypt and Hamas, and we have much information evidencing this case, especially during the Syrian crisis. Also, I feel that the terrorism after being defeated in Syria and Iraq and destroying all the western plans in our region, it is like killed beast which occurred to epilepsy before death.
بالإضافة إلى ذلك، عندما نتهم المملكة العربية السعودية بدعم الإرهاب، نعلم أن دول مجلس التعاون الخليجي هي بلدان ناقصة السيادة، بسبب وجود قواعد أجنبية في دول الخليج بما فيها المملكة العربية السعودية، وعلى تلك الدول أن تزعن لأوامر الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في المعادلة المعروفة “الأمن + عروش مقابل النفط + المال + قواعد”، وعلاوة على ذلك، فإن المبالغ التي أنفقت من دول مجلس التعاون الخليجي، بإستثناء عمان في هذا الصدد “تقويض الثورات وكذلك إسقاط كل من سوريا وليبيا والعراق” بلغت حوالي “3 تريليون دولار أمريكي”، الشيء الجيد في رأيي أن المملكة العربية السعودية لا يمكن أن تستمر في المستقبل بهذه الطريقة، لأن العجز في ميزانيتها السنوية وصل إلى “800 مليار دولار” هذا العام، وإذا لم تكن المملكة العربية السعودية في حالة عجز، فإنها لن تعرض أبدا أسهم أكبر كيان اقتصادية لها “أرامكو” فى الأسواق العالمية للتداول.
In addition, when we accuse also KSA in supporting terrorism, we know that the GCC states are countries of incomplete sovereignty, because of the existence of the foreign bases in the gulf countries including KSA, and those countries have to obey USA, Britain and France orders in the well-known equation “security + thrones against oil + money + bases”. Further, the amounts that spent from GCC states excluding Oman in this regard “undermining revolutions as well as collapsing Syria, Libya and Iraq” reached about US$ 3 Trillion, the good thing in my view that KSA cannot in the future continue in this way, because the deficit in its annual budget reached US$ 800 Billion this year, and if KSA is not in a deficit, it will never offer the shares of its greatest economic entity “Aramco” to international stock-markets for circulation.
يرجى الإسترشاد وفقا لذلك.
Be guided accordingly.

أحمد مصطفى
رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة
Mr. Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation

Ahmed Moustafa: Come to catch him, catches you

Hariri and Hadi

Nasrallah and Aoun

Trio 2

trio

Bin Salman

أحمد مصطفى: تأتي لتصيده، يصيدك
Ahmed Moustafa: Come to catch him, catches you

بعد مهزلة “#إستقالة_سعد_الحريرى” – إعتقد سلمان ملك السعودية وولى عهده انه سيصطاد إستقرار#لبنان وامنه و #حزب_الله و #ايران، كون “سعد الحريرى” رئيس وزراء لبنان، والسنى المذهب، ورئيس#تيار_المستقبل “14 آزار” – إلا أن رد فعل أمين عام حزب الله #حسن_نصر_الله وكذلك رد الرئيس اللبنانى المحترم #ميشيل_عون مخيب لآمال المحور السعودى الصهيونى فى المنطقة.
After the farce and cup’s storm of ” #Saad_Hariri_Resignation” – Salman King of Saudi Arabia and his Crown Prince believed that they would hunt the stability of #Lebanon and its security, as well as #Hezbollah and #Iran, as Saad Hariri, Prime Minister of Lebanon, Sunni, the head of the #Future_Stream “March 14”, however the General Secretary of Hezbollah Mr. #Hassan_Nasrallah, as well as the response of the respected Lebanese President Mr. #Michel_Aoun, disappointed the hopes of the Saudi-Zionist axis in the region.

لأنه بالفعل رد واثق محترم يتسم بالخبرة والعمق والمنطقية، ويتلخص هذا الرد فى “فليأت السيد/ سعد الحريرى ليقدم استقالته من قصر بعبده (قصر الرئاسة بلبنان) طبقا للبروتوكول المتعارف عليه”، وذلك قبل الإنتقال لأى خطوة سياسية أخرى مع دعوة الشعب اللبنانى للهدوء والتفكير فى لبنان، جدير بالذكر، اننا نوجه خالص الشكر لكل من الأمن والجيش اللبنانى والذى نفى فى حال اى محاولة خاصة باغتيال سعد الحريرى وفند هذه الكذبة الكبرى امام العالم.
Indeed, it is a credible response characterized by experience, depth and logic. Whereas the answer is: “Let Mr. Saad Hariri come back to present his resignation from the Baabda Palace (the presidential palace in Lebanon) according to the accepted protocol” before moving on to any other political step, and then calling on the Lebanese people to keep calm and think about Lebanon. It is worth mentioning that we extend our sincere thanks to the Lebanese security and army, which immediately denied any attempt to assassinate Saad Hariri and nullified this “big lie” before the world.

وامتدت الفضائح لتصل تيار المستقبل الذى يترأسه رفيق الحريرى، والذي اخذ رشاوى لتسهيل دخول الإرهابيين من الأردن ومن جرود عرسال إلى سوريا، وقصة “احمد الأسير” أكبر برهان، وايضا فضيحة تيار المستقبل واللاجئين السوريين للحصول على اموال من الأمم المتحدة والدول الراعية مخصصة للاجئين دون اعطائهم اياها ودون السماح لهم للرجوع لبلدهم سوريا.
Scandals spread to the Future Stream headed by Rafik Hariri, which took bribes to facilitate the entry of terrorists from Jordan and from Jaroud Arsal to Syria, the story of “Ahmed Al-Asir” is the biggest proof, and the Future Movement scandal concerning the Syrian refugees in Lebanon to get money from the United Nations and sponsoring countries for refugees without giving it to them and without allowing them to return to their home country Syria.

على الجانب الآخر، وبعد العدوان السافر على #اليمن وعلى الشعب اليمنى لمدة تقترب من 3 سنوات متصلة وبمبالغ عربية من ال سعود وال زايد تقدر الى الآن بحوالى “900 مليار دولار” وفقا لآخر الإحصائيات، وضرب أهدافا مدنية نددت بها الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية فى العالم، والتى ذكرت من مصادر عدة محايدة، وغض الطرف دوليا عن مهزلة اليمن والتدخل الخليجى السافر فيها.
On the other hand, after the blatant aggression against #Yemen and the Yemeni people for nearly 3 consecutive years and with Arab amounts spent by AlSaud and AlZayed estimated to be about US$ 900 Billion according to the latest statistics, and then hitting civilian targets condemned by the United Nations and human rights organizations in the world, which obtained by a number of neutral sources, as well as an international negligence of the farce of Yemen and blatant Gulf intervention in it.

وعندما يرد الشعب اليمنى بصواريخ للدفاع عن نفسه بعد الضربات التى وجهت لأهداف مدنية، واصابت اسواق ونساء واطفال، غير مرض الكوليرا والذى اصاب ما يقرب من 750000 مواطن يمنى، وهذا حق مشروع فى القانون الدولى، لكن يتم إنكاره من قبل الجامعة العربية المتحيزة، وايضا يتم الزج باسم ايران دون ادنى دليل انها من تصدر الصواريخ لليمن، وكأن المنطقة والسوق السوداء ليست مصدرا للصواريخ، وكأن اليمن كانت بلدا غير مدجج بالسلاح ما قبل 2011.
When the Yemeni people respond with rockets to defend themselves after the strikes against civilian targets and hit markets, women and children, other than cholera, which contaminated nearly 750,000 Yemeni citizens, it is a legitimate right in international law, but denied by the biased Arab League. As well as the name of “Iran” which is also included without the slightest evidence that it exports missiles to Yemen, as if the region and the black market were not a right source of rockets. Also as if Yemen was a non-armed country before 2011.

فاصبح السيناريو الصهيو سعودى إماراتى أمريكى إما ان تذعن اليمن للسعودية و #الإمارات، الأخيرة المحتلة لإحدى جزره بالغصب “سقطرى”، والتى اقامت العديد من السجون السرية للتعذيب هناك بموجب تسريبات بريطانية موثقة، إما ان يصنف كمصدر للإرهاب، ودعونا نعود بالذاكرة إلى تواجد معسكرات داعش والقاعدة التى اتت بها الولايات المتحدة والسعودية الى اليمن والتى صدرت منها للعالم إرهابيين أشهر ما قاموا به حادثة شارلى إيبدو فى فرنسا، فمن هو مصدر الإرهاب الحقيقى.
Thus, the (Zionist-Saudi-Emirati-American) scenario has become either Yemen’s submission to Saudi Arabia and the United Arab Emirates, as the latter occupied of one of its islands (Socotri), as well as #UAE established many secret prisons for torture there under documented British leaks, or Yemen would be classified as a source of terrorism. Let us recall the existence of “Daesh and Qaeda camps” that the United States and Saudi Arabia brought to Yemen, from which the terrorists were given the world’s most famous terrorist incidents “Charlie Hebdo” in France, so who is the source of true terrorism?!!!

تكمن القصة فى نجاح المحور المكون من الثلاثى الجديد ” #الصين و #روسيا وإيران” الذى نجح فى ضرب الإرهاب فى مقتل فى كل من سوريا والعراق، بعد مماطلة التحالف الدولى الذى كان يدعم الإرهاب، والذى أنشأ الإرهاب بموجب “تسريبات ويكيليكس، وتسريبات جيرمى كوربن زعيم حزب العمال البريطانى، وأخيرا تسريبات حمد بن جاسم وزير خارجية قطر السابق” والذى فضح فيها تواطؤ قطر والسعودية والإمارات وتركيا بأوامر امريكية لتخريب سوريا وليبيا والعراق، وامتدت الفضائح لتصل تيار المستقبل الذى يترأسه رفيق الحريرى.
The story lies in the success of the new golden trio of “#China#Russia and Iran” which succeeded in killing terrorism in a killing in both of Syria and Iraq after procrastinating of the International Coalition headed by USA that supported terrorism, which also created terrorism under the Wikileaks leaks, the leaks of Jeremy Corbyn, the leader of the British Labor Party, and finally the leaks of Hamad Bin Jassim, the former foreign minister of Qatar, which exposed the collusion of Qatar and Saudi Arabia, the UAE and Turkey based on US orders to sabotage Syria, Libya and Iraq.

حيث يوجد ما يشبه إتفاق ضمنى غير معلن بين الرؤساء الثلاثة “تشي جينج بن وبوتين وروحانى” على الترتيب لتوحيد قارة #آسيا، وذلك حتى تكون كتلة واحدة فى مواجهة أمريكا وحلفائها، وذلك ردا عن الأضرار الجسيمة التى تعرضت لها هذه البلدان أثناء الحرب الباردة وبعدها بعد إنحلال الإتحاد السوفيتى بسبب أمريكا، وأيضا محاولة تركيز الثروات العالمية والقوة الإستراتيجية فى آسيا، وهى بالفعل كذلك حيث أن الصين الأغنى عالميا بكل المعايير المنصفة كمعيار الدخل الحقيقى، وكذلك إنتقال الصناعة عالميا لدول شرق آسيا المسيطر عليها صينيا، وكذلك وجود بحث علمى وصناعة وزراعة فى كل من الصين وروسيا وإيران.
Whereas there is an undisclosed agreement between the three presidents, “Xi Jinping, Putin and Rohani”, in order to unite the continent of #Asia so as to be a single bloc in the face of America and its allies in retaliation and response to the serious damage suffered by these countries during the Cold War and after the dissolution of the Soviet Union by America, as well as the attempt to concentrate global wealth and strategic strength in Asia. Indeed, China is the richest in the world by all fair standards as the real income criterion, the global industry transition of the Chinese-dominated East Asian countries, as well as scientific research, industry and agriculture in all of China, Russia and Iran,

إضافة إلى ذلك، المبادرات الصينية “طريق الحرير – منظمة شنغهاى – البريكس” والتى لا تربط وتوحد آسيا فقط، بل تمتد لتشمل ربط أوروبا، مع إحتياج أوروبا للمال الصينى، وحجم المعاملات اليومية التى تتخطى المليار يورو بين الطرفين، ولا يمكن أن ننسى القوة الإستراتيجية، فـ بمعيار القوة الدول الثلاث روسيا والصين وايران الأقوى عالميا ومخابراتيا، لأنها ليست فقط دولا نووية، ولكن لديها من الأسلحة الجديدة ما لا يعلم عنها الغرب شيئا، لكون الدول الثلاث أقوى وتسيطر على السوق والإقتصاد والإعلام.
As well as China’s remarkable initiatives “Silk Road – Shanghai Organization – BRICS” which not only links and unites Asia, but extends to link Europe with Europe’s need for Chinese money and the volume of daily transactions that exceeding One Billion Euros, also we cannot disregard the strategic power, according to force criterion, the three countries “Russia, China and Iran” the most powerful in military and in intelligence internationally, because they are not only nuclear countries, but they created new weapons where the West knows nothing about it, because the state is stronger and controls the market and the economy and the media.

وبذلك فشلت أمريكا بكل عنجهيتها وتسلطها فى المعارك الكبرى والصغرى، معركة كوريا الشمالية وقبلها إيران، ومعركة سوريا والعراق وحتى اليمن، بل واستغلوا الآداة الإعلامية أقوى من أمريكا، ولنشهد مدى سخط الإدارة الأمريكية بكل ملياراتها من قناتين روسيتين “#آر_تى و #سبوتنيك” واللتان كانتا، برغم ضآلة التمويل، شوكة شديدة الصلابة فى حلق أمريكا، وقلبت السحر عليها وافشلت اسطورة الاعلام الأمريكى الأقوى عالميا.
America has failed with all its arrogance and domination in the major battles and the small battles of North Korea and Iran before, also the battle of Syria and Iraq and even in Yemen, and even Russia and Iran have exploited the media tool stronger than America. Thus we witness the extent of the American administration’s discontent with all its billions of Russian channels “#RT and #Sputnik“, which, despite the low funding, were a hard thorn in America’s throat, turned the magic on it, and spoiled the myth of the strongest American media.

أيضا ما حدث بغباء سعودى وصهيونى رفع سعر النفط الى 60 دولار، وهذا يمثل صعود الاقتصادات الروسية والإيرانية الأغنى بالنفط عالميا، وكذلك ارتفاع سعر الغاز لدى الثلاثى “الروسى والإيرانى والقطرى”، فى حين ينهار الإقتصاد السعودى والإماراتى بسبب ازمة اليمن والتدخلات فى شأن الجوار لبنان واليمن وطبعا العراق وسوريا أقرب أمثلة للعامة.
Also what happened stupidly by Saudi and Zionist raised the price of oil to reach US$ 60 and more, which represents a rise in the Russian and Iranian economies which are the richest oil countries globally, as well as the rise in the price of gas in the “Russian, Iranian and Qatari” Trio, while the Saudi and UAE economies are collapsing due to the Yemen crisis and the interference in neighborhood “Lebanon, Yemen and of course Iraq and Syria are the closest examples to the public”.

وبسبب التأميم الذى يقوم به محمد بن سلمان، والذى سيجعل كل مستثمرى السعودية يهربون منها، الأمر الذى سيؤدى ليس حاليا ولكن قريبا، لزعزعة الإستقرار السعودى، لأن كل من تم تأميمهم من العائلة المالكة وغيرهم من كبار رجال الأعمال أصحاب مصالح وتابعين داخل السعودية، سيعطى انطباعا سيئا ان هذه الدولة ليست دولة سيادة قانون، والحقوق غير مصانة بها.
And because of the nationalization carried out by Mohammed Bin Salman, which will make all Saudi investors escape from the country as we witness currently, which will do not now but soon, to destabilize KSA, because all those who were nationalized from the royal family, and other powerful businessmen and stakeholders in the kingdom, will give a bad impression that it is not a law state, and rights are not protected there.

هذا بالإضافة للاعسار المالى الذى تواجهه السعودية، والتى من خلاله إضطرت إلى الزج برأس اقتصادها “شركة آرامكو” وطرحها للبورصات، للحصول على السيولة اللازمة، الأمر الذى اضطر محمد بن سلمان لتأميم أبناء عمومته من أموالهم، بدعوى “محاربة الفساد” دون أن يتجرد هو الآخر من أمواله التى تقدر بمليارات كولى عهد لتمويل مشروع وهمى، ولا نعتقد أنه سيتحقق إذا استمرت الإدارة السعودية فى هذه التصرفات الغير محسوبة، والتى تدل على عدم نضج سياسي.
This is in addition to the financial crisis faced by Saudi Arabia, in which it was forced to put its head of economy “Aramco” at international stock exchanges, to get the necessary liquidity, which also forced Mohammed Bin Salman to nationalize his cousins from their money, under the pretext of “Anti-Corruption” without stripping himself of his large money, which is estimated at billions of dollars to fund a fictitious project, and we do not think that it will be achieved if the Saudi administration continues with these random actions, which indicate political immaturity.

طبعا أمريكا تشعر بخيبة أمل بعد القمم التى تجرى ما بين المؤثرين دوليا، وخصوصا لو كانوا حلفاء، فكان للقمة الثلاثية “الروسية الإيرانية الآزرية” فى طهران الإسبوع الماضى – تأثيرا كبيرا على أمريكا واسرائيل، لأن الروس والإيرانيين ومن خلفهم الصينيين، استطاعوا أن يقوموا بتحالفات كبرى مع دول “وسط وغرب آسيا” لهدفين:-
(1) الحرب على الإرهاب بشكل فعال (2) وإيجاد بدائل للعقوبات الإقتصادية فى قارة اسيا التى تحتوى على اكثر من نصف سكان العالم.
Of course, America is disappointed after the summits that are taking place among the international influencers, especially if they were allies, thus the Russian-Iranian-Azeri Tripartite Summit that took place in Tehran last week had a great negative impact on America and Israel because the Russians, the Iranians and the Chinese behind them have been able to establish major alliances with the countries of “Central and Western Asia” for two purposes:-
(1) War on terrorism effectively. (2) And finding alternatives to economic sanctions in the continent of Asia, which contains more than half of the world’s population.

وخصوصا #آزربيجان والتى يترأسها الرئيس “إلهام عليف” التى نحييها على مواقفها وتفهمها، وكونها أيضا دولة من دول بحر قزوين والعالم الإسلامى غنية بالنفط والثروات الطبيعية والثقافة، وتربطها علاقات قوية وطويلة مع ايران وروسيا كدول جوار، وقريبا سيتم الإنتهاء من الخط الحديدى الرابط الذى سيصل بين طهران واسطمبول مرورا بـ باكو عاصمة أزربيجان.
Especially “#Azerbaijan“, which is headed by President “Ilham Aliyev” and we commend for its situations and understanding. It is also a Caspian and Islamic world state and rich in oil, natural resources and culture. It has strong and long relations with Iran and Russia as neighboring countries. Soon, the rail link will be connected to Tehran and Istanbul via Baku, the capital of Azerbaijan.

وطبعا #كازاخستان، كمقر لمفاوضات أستانا مع المعارضة السورية والتى أحرزت تقدما غير مسبوقا فى الوضع السورى للتنسيق الروسي الإيرانى التركى، واستقطاب تركيا وقطر إلى المحور “الصينى الروسى الإيرانى”، وكازاخستان أيضا من أكبر دول وسط آسيا والعالم الإسلامى وغنية جدا بالنفط والثروات الطبيعية.
Of Course #Kazakhstan, which is the venue of Astana Talks with the Syrian opposition, made unprecedented progress in the Syrian situation as a result of the Iranian-Russian-Turkish coordination, as well as attracting Turkey and Qatar to the Sino-Russian-Iranian axis, Kazakhstan is also considered as one of the largest countries in Central Asia and the Islamic world and very rich with oil and natural resources.

طبعا لا ننسى “مؤتمر علماء المقاومة” بمناسبة مائة سنة على “وعد بلفور” والذى عقد فى بيروت قبل ليلة من هروب الحريرى، والذى قابل من خلاله مندوب المرشد الأعلى فى ايران “على اكبر ولايتى” الذى كان مدعوا للمؤتمر، ولا نعرف ما الذى اغضب “ال سعود” من هذا الحوار، والذى على إثره تم استدعاءه الى الرياض، ومن هناك فرضت عليه الإستقالة، أو ربما ال سعود رفضوا ما طلبته إيران ولكن بشكل أكثر رعونة.
Of course we cannot forget the “Conference of Resistance Scholars” on the disgraceful occasion of the 100th anniversary of the “Balfour Declaration” held in Beirut before the night of Hariri’s escape, during which he met with the representative of Iran’s Supreme Leader Ali Akbar Velayati, who was invited to the conference, and we do not know what angered “AlSaud” from this dialogue, which was followed by the call to Riyadh, and from there he was forced to resign, or perhaps the Saudis rejected what Iran demanded, but more gravely.

ولكن فى النهاية – واستقاءا من كل ما يحدث فلا ال سعود ولا اسرائيل ولا الإمارات ومن خلفهم يقدرون على المقامرة حاليا فى خطوة لا يحمد عقباها قد تكون القاسمة لمريكا والخاتمة لإسرائيل والسعودية، برغم من كل الهراء الذى ذكره وزير ال سعود السبهان الذى لا يعبر الا على قدرات كلامية فقط.
But in the end – and in order to take advantage of everything that happens, neither Saudi Arabia nor Israel nor UAE and those behind them can gamble now in a step that cannot be trusted, despite all the nonsense words mentioned by the Saudi minister Al-Sabhan, which reflects only verbal abilities.

ولبنان 2017 حاليا بكل ما لديها، جاهزة واقوى بكثير من لبنان 2006 التى اذاقت اسرائيل هزيمة مريرة كبدتها 18 مليار دولار خسائر بموجب تقرير فينوجراد، ولا سعد الحريرى هو عبد رب منصور هادى، وعليه – فلبنان هى من ربحت وقلبت الطاولة على ال سعود بالعقل والحكمة، لأن الجهل يهدم الدول.
Lebanon is now 2017 with everything it has, is ready and much stronger than Lebanon 2006, which had plagued Israel with a bitter defeat of US$ 18 billion in losses under the Winograd report and Saad Hariri is not Abdel Rahman Mansour Hadi, therefore, Lebanon won and turned the table on KSA with reason and wisdom, because ignorance destroys states.

أما كان اشرف للسعودية التحالف ضد اسرائيل وليس معه، ونصرة فلسطين قضيتنا الأساسية بدلا من الحول السياسي، وإهدار ثرواتها على حروب هى حتما الخاسرة فيها، لن تؤدى إلا لفتنة كبرى.
Was it the honorable for KSA alliance against Israel and not with it, and the support of Palestine “our principal case” instead of the political squint, and wasting its wealth on wars by which KSA inevitably is the loser, and will only lead to a major sedition?

أحمد مصطفى
باحث اقتصاد سياسى
عضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى
Ahmed Mostafa
Political Economist
Member of the CODESRIA &
Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

Ahmed Moustafa: Commenting on some of what was raised in the media this week

 

·         The Judiciary in Egypt:

 

Was for me to be decisive not to interfere in the Egyptian judiciary, and even with the system ousted the Supreme Administrative Courtshield for the Egyptian people from all injustice falls on them from the authorities or the Ministers and its decisions all remember itrepresented in several examples include removal of State Security of the University and replace it with an ordinary security and acceptappeals on the 2010 elections and the abolition of its results because of the fraud – the invalidity of contracts of Madinaty and some of the unjust decisions of sale and privatization of large companies from the Egyptian Public Affairs Sector, and others, and we were agree that the judiciary is still heavily fortified castle.

 

But what we saw and what we see, especially on the issue of funding of civil society that movement, which has been escalating as we all know by SCAF to save face – after failing in many of the matters of management affairs of Egypt in the alleged interim period – alleging the interference in the internal affairs of Egypt, as well as what has been made by Mr. Abdel Moez Ibrahim – Head of Cairo Court of Appealand the President of the Supreme Committee for Elections, was already something shameful to the image of the Egyptian judiciary, which has been the best and held its place at the level of the South, despite a general lack of full independence since the days of Sadat.

 

When Mr. / Abdul Moez interfered and isolated the President of the Competent Court (Justice Mohamed Shoukry) and then freed a number of 17 Americans who claimed by SCAF that they were involved in suspicious financing for a number of associations of civil society, which corrupts society and the subject was a deal, whereby Egypt received a sum of $ 35 million in return – which shook the image of the Egyptian judiciary in front of the citizens, however, despites the pressure on the judge Abdel Moez to submit his resignation and the public request of withdrawal of confidence from him, But it is clear that SCAF is pressing from afar to keep him in charge to complement thetheatrical elections and on the eve of presidential election – which requires a highly integrity because it depends upon 50% of the stability of Egypt – where the Egyptian people will not accept any questionable president in his integrity and his past was stained or had a relationship with the deposed regime or military council from near or from far away and this thing agreed implicitly whatever they tried.

 

·         Constitution Drafting Committee and Credibility Thereof:

 

The first was for the parties of political religion current (Muslim Brotherhood and the Salafis) to be smart too in the committee drafting the constitution and get it to compromise and consensus as it is in the countries of the civilized world, because I also said repeatedly they reliedon the military in many of the things to win the cake elections, but unfortunately was better for them resort to people and political casts thereof not the monopoly of promulgating the articles of the Egyptian Constitution.

 

The people who make them came to the parliament as a blow to the remnants of the National Democratic Party and a willingness to change and achieve the goals of the revolution (Bread – freedom – social justice), but the problem is that they did not discuss the laws that achievesuch principles, which would reduce the size of the criticism against them – and parliament took the form of skits with limited experienceafter they claimed that they were politically persecuted for 80 years – therefore, was the parliament to the political religious stream, for example, a type of compensation?

 

While we’ve heard from some of them that they were persecuted for 80 years accordingly they want being in Parliament for an equal 80 years – the problem that the people who was the cause of their success are currently the biggest critics of them – especially with the trivial worsening economic problems that could be solved easily in the event of focus on the basic objectives of the revolution – and also given the opportunity for the majority of communities to participate in the development of the Egyptian Constitution and the acceptance of only 30% of the Parliament and the Shura Council only in this committee – because we, as we mentioned earlier do not agree on the legality of the Shura elections.

 

The question is, will this Committee meet today, despite the withdrawal of nearly 20% of its founders? We did not need the intervention ofthe military in this regard? Is there shall be clashes, as the Muslim Brotherhood claimed that, between them and the military council? Whymembers of the Brotherhood movement resign, especially from the younger generation, who participated in the revolution? Or, Is theMuslim Brotherhood and the military council are the two faces of one coin?

 

 

 Internationally – Nuclear Security Summit in Seoul, which ended yesterday:

 

Dr. El-Baradei (the former director of the IAEA – and was the first presidential candidate who withdrew quietly, despite of that he was occurred to criticizing constantly, whether he is candidate for the presidency of being a client for the West – and when he gave up his candidacy as a coward) proves to be a respected and we lost hem even in the Commission promulgating the Constitution and that’s according to his keenness to attend at the conference of nuclear safety, which was held in Seoul, South Korea fm 26 – 27 March 2012.

 

As he was announced through which ; in response to a media campaign led by both the U.S. and the Zionist Regime of Israel “that they are sooner ready for a pre-emptive strike to Iranian nuclear facilities – in order to secure the area and the Gulf states depending on the claim ofthe Iranian threat, which, unfortunately, supported implicitly by some Gulf states, in spite of the volume of bilateral trade between Iran and Gulf states, which reached $ 35 billion under the last statistics and a statement from the Iranian Minister of Trade Mehdi Ghazanfari, and the full diplomatic representation, and the largest delegations of pilgrims to the Holy Land Hijaz about 100 thousand pilgrims per year in additionto the other minor pilgrims; to a large degree as we are used to the nerve that Iraq 2003 is not Iran 2012.

 

Not only to force Iran reportedly does the unexpected, which could inflame the region – but also people of the region will not accept by repeating these experiments, which have passed before Arab spring revolutions since Afghanistan in 2001 through Iraq 2003 and July toLebanon 2006 to Gaza 2008/2009 coinciding with the beginning of Obama governnace in America – but the solution must come to unconditional peaceful negotiations between both sides of the story, “Iran and America,” because this solution would avoid the risks ofnuclear weapons in the area, not war.

 

If Israel was complaining of Iran’s nuclear activity, despite the fact that Iran has not yet entered the nuclear arms, but only for the use ofclean and compensating, and energy security in the future, which helps it in sustainable development and in accordance with the Convention on the Prohibition of the proliferation of weapons of mass destruction, for those who do not know – Why Israel does not allow for exampleto the Agency to inspect institutions and knowledge of nuclear levels of nuclear enrichment has, and how many weapons it possesses, whichscientists of the nuclear field, at least about 200-250 nuclear warheads targeted against the Arab and Islamic world under the pretext of its right to defend itself.

 

But what worries Israel is an extension of the line of resistance now, after the departure of the U.S. occupation of Iraq, from Tehran throughBaghdad, Iraq, which are trying to repeatedly hit the credibility of the summit of Arab, which will be held tomorrow, due to inciting security instability matters, through Syria, which tried to fragmentation and failed as we see, and then to Lebanon, and a front of Arab resistancethere represented in Hezbollah.

 

Then put obstacles to the resumption of relations and the normalization of relations between Iran and Egypt, the largest country in the Arab region, which we hope to overcome them and this thing clear to the public – because of the Arab masses have become familiar with all the challenges today – and will not accept even our differences to strike a Muslim country will not allow to pass a draft Kissinger to break upthe Arab and Islamic world on the basis of sectarian religious (Muslim / Christian) – (a Shiite / Sunni) – this is for information.

 

 
Ahmed Moustafa
Member of Council for the Development of
Social Science Research in Africa (www.codesria.org)
Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods
Socio-economic Specialist/Researcher/
Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)
Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer
International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt
Work Tel: 002-03-4950000
Mob/Cell: 002-0100-9229411