Ahmed Moustafa: CCTV Interview Concerning CASCF

CCTV2

CCTV3

CCTV1

CCTV4

CASCF Logo

CASCF 2

Xi

Kuwait Prince

Ahmed Moustafa: CCTV Interview Concerning CASCF

أحمد مصطفي: مقابلة مع قناة تلفزيون الصين المركزى بخصوص منتدى التعاون العربي الصيني

On Tuesday dated July 10th 2018, I have been invited by CCTV Cairo office as a director of Asia Center for Studies and Translation for an interview to cover and give analysis concerning the declaration of his Excellency President Xi Jinping within the plenary session of the 8th Chinese Arab States Cooperation Forum which was held in Beijing at the date here-above.

إنه فى يوم الثلاثاء بتاريخ 10 يوليو 2018، دعيت من قبل مكتب قناة تلفزيون الصين المركزى بالقاهرة بصفتى رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة لإجراء مقابلة وإعطاء تحليل بشأن ما جاء فى إعلان فخامة الرئيس شي جين بينغ في الجلسة العامة فى الدورة الثامنة لمنتدى التعاون بين الدول العربية والصين والذي عقد في بكين العاصمة الصينية في التاريخ أعلاه.

As well as the importance of such distinguished initiative and the recent proposals made by the president Xi and come into effect as of yesterday concerning some developmental sponsorship will be made for some Arab countries of US$ 20 Billion, in addition to a “Consortium of Sino-Arab Banks” will be established with a fund of US$ 3 Billion to support carrying out developmental and logistical projects.

فضلا عن أهمية هذه المبادرة المتميزة والمقترحات الأخيرة التي قدمها الرئيس تشي والتى دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من الثلاثاء، فيما يتعلق بتقديم بعض الرعاية التنموية المالية التى ستقدم لبعض الدول العربية بقيمة 20 مليار دولار، بالإضافة إلى إنشاء صندوق لـ “مجلس استشارى ما بين البنوك الصينية والعربية” بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي لدعم تنفيذ المشاريع التنموية واللوجستية.

Thus Mr. Amin Wu the CCTV presenter in Egypt prepared some important questions about the declaration and the forum, whereas the first question from his side was about the meaning of strategic partnership meant by President Xi.

وهكذا أعد السيد أمين وو مقدم قناة تلفزيون الصين المركزى فى مصر بعض الأسئلة الهامة حول الإعلان والمنتدى، بينما كان السؤال الأول من جانبه حول معنى الشراكة الاستراتيجية التى يعنى بها الرئيس تشي.

Accordingly, I started to talk about such meaning which expressed the level of confidence achieved between China and the Arab world, whereas there have been already 10 Arab countries in strategic partnership with China, including my country Egypt, and such confidence means that more cooperation will be achieved in different levels, but also President Xi talked about Sino-Arab Mutual Media Center that would be implemented as of yesterday.

وبناء على ذلك ، بدأت أتحدث عن هذا المعنى الذي أعرب عن مستوى الثقة التي تحققت بين الصين والعالم العربي، في حين كان هناك بالفعل 10 دول عربية في شراكة استراتيجية مع الصين، بما في ذلك بلدي مصر، وهذه الثقة تعني أن المزيد من التعاون سيمكن تحقيقه على مستويات مختلفة، ولكن تحدث الرئيس شي أيضًا عن المركز الإعلامي الصيني – العربي المتبادل الذي سيتم تنفيذه اعتبارًا من أمس.

This new center has a special important as the Arab peoples and youth still unaware enough of the great initiatives of China including but limited to Silk Road, BRICS, SCO etc…. thus this center will give the peoples exact vision about such great projects, at the same time I have my own initiative “Towards Aware Media” and I could, as I am representing a think tank, get benefits of such initiative, via partnership and raising the awareness amid the young journalists of the role of China.

إن هذا المركز الجديد له أهمية خاصة حيث أن الشعوب والشباب فى العالم العربي لا يزالون غير مدركين بما فيه الكفاية للمبادرات العظيمة للصين بما في ذلك على سبيل الحصر “طريق الحرير، مجموعة بريكس، منظمة شانغهاي للتعاون، إلخ …” وبالتالي فإن هذا المركز سيعطي الشعوب رؤية محددة حول مثل هذه المشاريع العظيمة وفي الوقت نفسه، لدي مبادرتي الخاصة “نحو الوعي بالوسائل الإعلامية”، ويمكنني ، وأنا أمثل مركزًا فكريًا، أن أحصل على فوائد من هذه المبادرة، من خلال الشراكة ورفع مستوى الوعي وسط الصحفيين الشباب حول دور الصين.

Also, this Mutual media center and my initiative may cooperate in antiterrorism, and will help in promoting and marketing of products of the two sides, as well as fighting all the stereotype images of the two sides.    

أيضا، قد يتعاون هذا المركز الإعلامي المتبادل ومبادرتي في مكافحة الإرهاب، وسوف يساعد في ترويج وتسويق المنتجات من الجانبين، فضلا عن مكافحة جميع الصور النمطية للجانبين.

Bearing in mind that this forum achieved a greater economic cooperation since its establishment as of 2004 whereas the Sino-Arab economic cooperation was US$ 36.5 Billion, but currently the amount reached US$ 200 Billion that means 5.5 times increase via 14 years, this is why it is one most important Sino initiative made from the Chinese side towards the Arab World. 

مع الأخذ في الاعتبار أن هذا المنتدى قد حقق تعاونًا اقتصاديًا أكبر منذ إنشائه في عام 2004 ، في حين بلغ حجم التعاون الاقتصادي الصيني – العربي 36,5 مليار دولار أمريكي، إلا أن المبلغ الحالي يصل إلى 200 مليار دولار أمريكي وهو ما يعني زيادة 5,5 مرات خلال 14 عامًا، لماذا تعتبر هذه المبادرة واحدة من أهم مبادرات الصين من الجانب الصيني تجاه العالم العربي.

It is worth mentioning that China has also its own endeavor to develop cooperation with the Arab side via settling the disputes in our region, such issue was one of the objectives in CASCF agenda, thus China will take a part in reconstruction of Syria after war on terrorism there, also China is endeavoring to reach a settlement between Qatar and the boycotting countries thereof “Egypt, KSA and UAE”, and also trying to find a way out in the Yemeni issue, the matter that gives more credibility to China.

جدير بالذكر أن الصين تسعى أيضاً إلى تطوير التعاون مع الجانب العربي من خلال تسوية النزاعات في منطقتنا، وهذه القضية كانت أحد أهداف أجندة المنتدى، وبالتالي ستشارك الصين في إعادة إعمار سوريا بعد الحرب على الإرهاب هناك، كما تسعى الصين إلى التوصل إلى تسوية بين قطر ومقاطعيها “مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة”، ومحاولة إيجاد مخرج في القضية اليمنية، الأمر الذي يعطي مصداقية أكبر للصين.

The most important issue is the role of China in backing our Palestinian case, when they always urge the factions to settle their disputes to facilitate obtaining their usurped rights, as China was against the relocation of USA embassy to Jerusalem in December 2017 and voted against that in security council, and still insisting on the Two States Resolution, which will give the Palestinian the right to have their own state and lands.

إلا أن أهم موضوع هي دور الصين في دعم قضيتنا الفلسطينية، حيث انها تحث دائمًا الفصائل الفلسطينية على تسوية نزاعاتها لتسهيل الحصول على حقوقها المغتصبة، وكانت الصين ضد نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس في ديسمبر 2017 وصوتت ضد ذلك في مجلس الأمن، ولا تزال تصر على قرار حل الدولتين، الذي سيعطي الفلسطينيين الحق في إقامة دولتهم والحصول على أراضيهم.

Because China does not believe yet in the USA whether a scale-holder, or a main sponsor of the Palestinian issue, and China is against building Israeli settlements on the Palestinian occupied lands.

لأن الصين لا تعتقد حتى الآن أن الولايات المتحدة الأمريكية حاملة الميزان، أو الراعي الرئيسي للقضية الفلسطينية، والصين ضد بناء المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

The second question addressed to me via Mr. Wu was focusing on the importance of establishing a new Sino Arab Banking Consortium with a fund of US$ 3 Billion and the impact thereof in the path of Sino-Arab cooperation.

كان السؤال الثاني الذي وجهه إليّ عن طريق السيد/ وو يركز على أهمية إنشاء كونسورتيوم/مجلس استشارى مصرفي عربي صيني جديد بصندوق قيمته 3 مليارات دولار وتأثيره في مسار التعاون الصيني – العربي.

My answer was also shed the light on socio-economic side in the Arab world, as we are suffering from a big rate of joblessness among youth, which is amounted to 150 million idle as per reports issued from the Arab League itself in 2015, as well as the need of the infrastructure that must be renewed for the further development needs of the future to achieve better prosperity level, in addition to the negative impacts Arab revolutions as well as the civil war and unfortunately supporting terrorism by some of the Arab regimes was a reason to lose an sum of US$ 3 Trillion that might be used in construction and development not destruction.

حيث ألقى جوابي الضوء على الجانب الاجتماعي الاقتصادي في العالم العربي، حيث أننا نعاني من نسبة كبيرة من البطالة بين الشباب، والتي بلغت 150 مليون عاطل حسب التقارير الصادرة عن الجامعة العربية نفسها في عام 2015، وكذلك الحاجة للبنية التحتية التي يجب تجديدها من أجل المزيد من الاحتياجات التنموية للمستقبل لتحقيق مستوى أفضل من الرفاهية، بالإضافة إلى التأثيرات السلبية للثورات العربية وكذلك الحرب الأهلية، وللأسف دعم الإرهاب من قبل بعض الأنظمة العربي الأمر الذى تسبب فى ضياع ماقيمته 3 تريليون دولار أمريكي كان يمكن استخدامها في البناء والتنمية وليس الهدم والدمار.

All of which urged the Chinese side to offer such financial support to the Arab side for developmental goals in their countries, I added one more thing concerning the important role of the banking systems in both sides, because as we know banks are main bases of development and investment in any country in respect of the loans and credits to investors and governments to work in such fields.

وقد حث كل ذلك الجانب الصيني على تقديم مثل هذا الدعم المالي للجانب العربي لتحقيق الأهداف التنموية في بلدانهم، وأضفت شيئًا آخر يتعلق بالدور الهام للأنظمة المصرفية في كلا الجانبين، لأننا كما نعرف، أن البنوك هي الركائز الأساسية للتنمية والاستثمار في أي بلد، فيما يتعلق بالقروض والاعتمادات للمستثمرين والحكومات للعمل في مثل هذه المجالات.

However, we should insist on the role of the banks in facilitating micro loans and credits that may enable poor people in our countries to change their social status, the same ideas that elaborated first in China for poverty eradication, whereas China has the most distinguished plan in this regard, and currently has one of the lowest poverty rate worldwide amounted to only 3.5% and by 2020 China will celebrate the end of poverty, this is why 2018-2020 Sino-Arab cooperation plan is very important that mentioned in the final declaration and Arabs should study closely the success of Sino poverty eradication plan.

ومع ذلك، ينبغي أن نصر على دور البنوك في تسهيل القروض والائتمانات الصغيرة التي قد تمكن الفقراء في بلادنا من تغيير وضعهم الاجتماعي، نفس الأفكار التي صيغت لأول مرة في الصين للقضاء على الفقر، في حين أن الصين لديها أكثر الخطط تميزًا في هذا الصدد، ولديها حاليا واحداً من أدنى معدل للفقر في جميع أنحاء العالم بلغ فقط 3,5 ٪ وبحلول عام 2020 وسوف تحتفل الصين بنهاية الفقر، وهذا هو السبب أن خطة التعاون الصينية العربية 2018-2020 مهمة جدا، والتي ذكرها في البيان النهائي، وعلى العرب أن يدرسوا عن كثب نجاح خطة القضاء على الفقر في الصين.

Further, we should encourage socio-economic NGOs in our Arab countries e.g. Productive Families Association in Egypt and others to get the benefits of such financial facilities to achieve a greater impact on peoples and youth our targeted groups of such effective initiatives. 

علاوة على ذلك، يجب علينا تشجيع المنظمات غير الحكومية الاجتماعية والاقتصادية في بلادنا العربية، على سبيل المثال، “جمعية الأسر المنتجة في مصر” وغيرها… للحصول على مزايا هذه التسهيلات المالية لتحقيق تأثير أكبر على الشعوب والشباب، المجموعات المستهدفة لدينا من مثل هذه المبادرات الفعالة.

I also added that Egypt was one of the beneficiaries of the strategic partnership as well as that China is considered now the first foreign investor to Egypt with at least US$ 7 billion investments represented in “TEDA industrial zone in New Suez Canal Axis, the new administrative capital, the electric train that will be made in 10th of Ramadan City, railways development projects and more including textile industry” accordingly China is the first foreign investor in Egypt and such statements reported to me via his Excellency Mr. Han Bing “the Chinese Commercial Advisor to Egypt”, the matter which is not given by GAFI.

كما أضفت أن مصر كانت أحد المستفيدين من الشراكة الإستراتيجية بالإضافة إلى أن الصين تعتبر الآن أول مستثمر أجنبي في مصر باستثمارات لا تقل عن 7 مليارات دولار، ممثلة في منطقة تيدا الصناعية في محور قناة السويس الجديدة، العاصمة الإدارية الجديدة، القطار الكهربائي الذي سيتم إنشاءه في مدينة العاشر من رمضان، ومشاريع تطوير السكك الحديدية، وأكثر من ذلك صناعة الغزل والنسيج “، وبالتالي، تعتبر الصين أول مستثمر أجنبي في مصر، وقد وصلتنى هذه البيانات عن طريق فخامة السيد/ هان بينغ” المستشار التجاري الصينى لدى مصر”، الأمر الذي لم تعطه الهيئة العامة للاستثمار.

Concerning the third question, it was shed the light on the information technology cooperation between the Chinese and the Arabic side.

فيما يتعلق بالسؤال الثالث، تم إلقاء الضوء على التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات بين الجانب الصيني والجانب العربي.

Therefore, I have appreciated the initiative of the digital cooperation between the Beijing National Library and its analog King Abdel Aziz Library in Riyadh, and of course I was wondering why our Bibliotheca Alexandrina is out of such area, despite the strong track record of Bibliotheca Alexandrina since 2003 in this regard!!!!

لذلك ، قدرت مبادرة التعاون الرقمي بين مكتبة بكين الوطنية ومكتبة الملك عبد العزيز التناظرية في الرياض ، وبالطبع كنت أتساءل لماذا خرجت مكتبة الإسكندرية من هذه المنطقة ، على الرغم من السجل القوي لمكتبة الإسكندرية. منذ عام 2003 في هذا الصدد!

Of course the digitalization has not only a good economic impact, in terms of the e-commerce, as well as the products and items easy marketing and promotion procedures thereof, but also according to the trade war and severe protectionism declared by the United States since few months, there is an urgent necessity for the Arab and also the South states to cooperate with China in this field to establish and create a new search engine analog to Google and other western search engines, to be used for e-commerce between China, the new powers in the world like Russia, Eurasia, ASEANS, India and Latin America from one side, and Arab and African countries from the other side.

بطبيعة الحال، ليس للتأثير الرقمي تأثير إقتصادي جيد فقط من حيث التجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى تسهيل التسويق والترويج للمنتجات والسلع من خلالها، ولكن أيضًا وفقًا للحرب التجارية والحمائية الشديدة التي أعلنتها الولايات المتحدة منذ بضعة أشهر، هناك حاجة ملحة للدول العربية ودول الجنوب للتعاون مع الصين في هذا المجال لإنشاء محرك بحثى جديد تناظري لمحركات البحث جوجل وغيرها الغربية، لاستخدامها في التجارة الإلكترونية بين الصين والقوى الجديدة في العالم مثل روسيا وأوراسيا وآسيان والهند وأمريكا اللاتينية من جهة، والدول العربية والإفريقية من الجانب الآخر.

This search engine will be used also in scientific research, cyber security and sovereignty issues, marketing, promotional campaigns, intellectual property, and further will reduce the negative impacts of the supremacy and atrocity of the Western Media on the long round, thus as I said before intellectuals, researchers, NGOs and individuals from South states should find the right platform for greater cooperation with China.

سيستخدم محرك البحث هذا أيضا في البحث العلمي، وقضايا الأمن السيبراني والسيادة ، والتسويق ، والحملات الترويجية، وحماية الملكية الفكرية، وما هو أبعد من ذلك حيثث سيقلل من التأثيرات السلبية للتفوق والوحشية للإعلام الغربي على المدى الطويل، وهكذا كما قلت من قبل أن يجد المثقفون والباحثون والمنظمات غير الحكومية والأفراد من دول الجنوب المنصة الصحيحة لمزيد من التعاون مع الصين.

Because, for example, Chinese and Egyptian governments have ratified as of 1987 many agreements reached 60 agreements covering all possible fields of cooperation, however how many of them are implemented? And how much is the public awareness about those agreements? Also, in respect of implementation of such agreements, they face many complicated routine procedures, thus not all of them are successful or achieved the right objectives thereof.

 لأنه، على سبيل المثال، صادقت الحكومتان الصينية والمصرية منذ عام 1987 على العديد من الاتفاقات التي تم التوصل إليها حوالى 60 اتفاقية تغطي جميع مجالات التعاون الممكنة، ولكن ما مدى تنفيذها؟ وكم هو وعي الجمهور بتلك الاتفاقات؟ أيضا، فيما يتعلق بتنفيذ مثل هذه الاتفاقات، فإنها تواجه العديد من الإجراءات الروتينية المعقدة، وبالتالي لم تكن كلها ناجحة أو حققت الأهداف الصحيحة المرجوة منها.

This is why individuals also should be stakeholder of such forums, cooperation or agreements between China and Arab world.

ولهذا السبب يجب أن يكون الأفراد طرفا في مثل هذه المنتديات أو التعاون أو الاتفاقيات بين الصين والعالم العربي.

Finally, we have to focus on the cultural economy which will build stronger ties and bridges of understanding of the role of China in the world and the great initiatives where China is a big party like BRICS, SCO, One Belt One Road and others, the matter that will attract artists to cooperate together in some artistic works including “co-production in Drama, films, documentaries, book authoring, Sino-Arab translation projects, big theater shows, artistic workshops, crafts” that may create thousands of jobs to youth especially in our Arab countries, so a better development will take place according to quantative and qualitative cooperation with China.

أخيراً ، علينا أن نركز على الاقتصاد الثقافي الذي سيبني روابط أقوى وجسور فهم لدور الصين في العالم والمبادرات العظيمة حيث الصين طرفاً كبيراً فيها مثل بريكس، ومنظمة شنغهاي للتعاون، وحزام واحد طريق واحد، وغيرها….. الأمر الذي سيجذب الفنانين من الجانبين للتعاون في بعض الأعمال الفنية بما في ذلك “الإنتاج المشترك في الدراما، والأفلام، والوثائقيات، وتأليف الكتب، ومشاريع الترجمة الصينية العربية، والعروض المسرحية الكبيرة وورش العمل الفنية، والحرف اليدوية” التي قد تخلق الآلاف من فرص العمل للشباب خاصة في دولنا العربية، لذا فإن التنمية الأفضل فى عالمنا العربي ستتم وفق التعاون الكمي والنوعي مع الصين.

  Please be guided accordingly.

يرجى الإسترشاد بما سبق.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

 

Advertisements

Ahmed Moustafa: In Helsinki, Putin Lord Trump Slave

Putin

Sanctions

Iran 2Iran

Ahmed Moustafa: In Helsinki, Putin Lord Trump Slave

أحمد مصطفى: في هلسنكي، بوتين سيد ترامب عبد

A lot of expectations and predictions came from several political analysts worldwide concerning the next Rus-USA Summit that will be held after 10 days in Helsinki, the Finnish Capital and after the closure ceremony of Russia World Cup 2018 in Luzhniki Stadium, Moscow.

جاءت الكثير من التوقعات والتكهنات من العديد من المحللين السياسيين في جميع أنحاء العالم فيما يتعلق بقمة روسيا-الولايات المتحدة التالية التي ستعقد بعد 10 أيام في هلسنكي، عاصمة فنلندا وبعد حفل إختتام مونديال كأس العالم روسيا 2018 في ملعب لوجنيكي ، موسكو.

Putin, the Russian Tsar won in a lot of challenges, the latest is holding unprecedented Soccer World Cup Championship refutes all the intense bad allegations made in the Western media about Russia and Russians.

وقد فاز بوتين، القيصر الروسي في الكثير من التحديات، وآخرها تنظيم غير مسبوق لكأس العالم لكرة القدم ينفي جميع المزاعم السيئة التي وجهت في وسائل الإعلام الغربية عن روسيا والروس.

Also, all the reports made by the global covering media appreciating what Russia made for this elegant successful organization for the biggest athletic event on the earth, as well as EU sanctions were broken by the fans of the EU fans who came to Russia to support their teams and who witnessed polite, lovable, generous and warm welcome from Russians disregarding all the political disputes and disrupting stereotype image made for Russia, thus, this positive publicity worthy billions of dollars to the favor of Russia.

أيضا، جميع التقارير التي قدمتها وسائل الإعلام العالمية والتي تقدر ما قدمته روسيا من أجل هذا التنظيم الناجح الأنيق لأكبر حدث رياضي على الأرض، فضلا عن كسر عقوبات الاتحاد الأوروبي من قبل جماهير ومشجعى دول الاتحاد الأوروبي الذين جاءوا إلى روسيا لدعم فرقهم والذين شهدوا ترحيبا مهذبا ومحبوبا وسخيا ودافئا من قبل الروس، مع تجاهل كل الخلافات السياسية وضرب الصورة النمطية التي صنعت لروسيا، وعليه فهذه الدعاية الإيجابية تكافىء مليارات الدولارات لصالح روسيا.

Politically, Russia and Iran in this time being are winning the Syrian game, it is not our speech, but it is the speech of the Israeli media itself, because of the progress made by the Syrian Arab Army in South Syria especially in Deraa, the start point of the sedition and Chaos in Syria.

من الناحية السياسية، فإن روسيا وإيران في هذا الوقت يفوزان باللعبة السورية، وهذا ليس كلامنا، لكنه خطاب الإعلام الإعلامي الإسرائيلي نفسه، بسبب التقدم الذي أحرزه الجيش العربي السوري في جنوب سوريا خاصة في درعا، نقطة بداية الفتنة والفوضى في سوريا.

As it was dominated even before the crisis by Wahhabis and Salafis streams, this is exactly what disclosed by the Russian documents as of 1980s, thus we currently find the Syrian Army adjacent to both Jordanian and Israeli borders, the matter that made Israel in big trouble.

حيث كانت تهيمن عليها، حتى قبل الأزمة، التيارات الوهابية والسلفية، هذا هو بالضبط ما كشفته الوثائق الروسية في الثمانينات، وبالتالي نجد حاليا الجيش السوري متاخمًا للحدود الأردنية والإسرائيلية، الأمر الذي جعل إسرائيل في ورطة كبيرة .         

The dilemma here is that both of KSA and UAE are suffering from a great insolvency for the royalties they paid to the USA the last year, which was amounted to US$ 550 billion, not only that, their involvement in supporting and importing the fanatic and takfiri groups from more than 100 nationals to Syria and to Iraq and Libya is a very pressing point.

إن المعضلة هنا هي أن كلا من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تعانيان من إعسار مالى كبير، للإتاوات التي دفعتها للولايات المتحدة في العام الماضي، والتي قدرت 550 مليار دولار، وليس هذا فحسب، بل ومشاركتها في دعم واستيراد المتعصبين والمجموعات التكفيرية من أكثر من 100 مواطن إلى سوريا والعراق وليبيا أيضا تعد نقطة ملحة للغاية.

If KSA and UAE not suffering as alleged by some writers of the their own agenda, why they requested loans of US$ Billions from IMF, and why their government imposed austerity procedures including VAT and sales tax?!!!!, why the real estate business in KSA and UAE declined sharply according to the recent reports, and even money laundry that was practiced in Dubai could not save the bad financial situation.  

وإذا كانت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لا تعانيان كما يزعم بعض الكتاب من معسكرهم الخاص، فلماذا طلبوا قروض ببلايين الدولارات من صندوق النقد الدولي، ولماذا فرضت الحكومة إجراءات التقشف بما في ذلك ضريبة القيمة المضافة وضريبة المبيعات ؟،،،، لماذا انخفض سوق العقارات في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بشكل حاد وفقا للتقارير الأخيرة، وحتى غسيل الأموال الذي كان يمارس في دبي لا يمكنه إنقاذ الوضع المالي السيئ.

This matter not only confirmed by the leaks of Hilary Clinton personal email, but also via the statements of Trump in both of CNN and Fox News the biggest news channels in USA during even the visit of Mohamed Bin Salman the Saudi Crown Prince to USA in April, in addition to the very scandalous situations of UAE leaked from the personal email of the UAE Ambassador to USA “Al-Oteiba”.

هذا الأمر لم يؤكده فقط تسريبات رسائل هيلاري كلينتون الشخصية، بل أيضاً عبر تصريحات ترامب في كل من سي إن إن وفوكس نيوز أكبر القنوات الإخبارية في الولايات المتحدة الأمريكية حتى خلال زيارة محمد بن سلمان ولي العهد السعودي إلى الولايات المتحدة الأمريكية في أبريل الماضى، بالإضافة إلى المواقف الفاضحة جدا لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تسربت من البريد الإلكتروني الشخصي لسفير الإمارات لدى الولايات المتحدة الأمريكية “العتيبة”.

Further, the unexpected Return Marches of the Palestinians against the Zionist usurpation of their own rights including land and human, the matter which we follow daily in worldwide media and especially after the declaration of Jerusalem is the Capital of the Zionist Entity, the latter that disrupted a lot of plans for diabolic USA and their allies in the region.  

وعلاوة على ذلك، فإن مسيرات العودة غير المتوقعة للفلسطينيين ضد الإغتصاب الصهيوني لحقوقهم بما فيها الأرض والبشر، الأمر الذي نتابعه يومياً في وسائل الإعلام العالمية وخاصة بعد إعلان القدس هو عاصمة الكيان الصهيوني، هذا الأمر عطل الكثير من خطط الولايات المتحدة الأمريكية الجهنمية وحلفائها في المنطقة.

Thus USA is disable to take more money from KSA and UAE to pay it back to Israel and fanatic groups, so a lot of unexpected defeats is taking place towards terrorism supported by Israel and America.

وبالتالي، فإن الولايات المتحدة فشلت فى أخذ المزيد من الأموال من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لتسديدها مرة أخرى إلى إسرائيل والجماعات المتعصبة، لذا فهناك الكثير من الهزائم غير المتوقعة التي تحدث ضد الإرهاب بدعم من إسرائيل وأميركا.

Economically, Trade war started by USA has a very bad impact in USA itself, whereas Trump is not perfect lawyer, or have the perfect advocacy skills that supposed to be available in the personality of USA president, or an experienced politician, as he is not from political or law making background, and he thought that the world is his own business, or one of his affiliate companies.

من الناحية الاقتصادية ، فإن الحرب التجارية التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية لها تأثير سيئ للغاية في الولايات المتحدة نفسها ، في حين أن ترامب ليس محاميًا مثاليًا أو يتمتع بمهارات تفاوضية مثالية تتوافق مع كونه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، أو سياسي متمرس، لأنه ليس خلفية قانونية او سياسية، ويعتقد أن العالم هو شركته الخاصة أو واحدة من الشركات التابعة له.

This is why he withdrew randomly about ten international top agreements headed by 5+1 Nuclear agreement with Iran which ratified by the Security Council itself, for protectionism which will bring very negative repercussions on the US economy and trade, if we follow the economic reports via American CNBC channel, a very big decline occurred to Wall-Street Stockmarket similar to the one that occurred during the great recession in 2008.

ولهذا السبب انسحب بشكل عشوائي من عشرة إتفاقيات دولية أهمها الإتفاقية النووية 5+1 مع إيران التي صادق عليها مجلس الأمن نفسه ، من أجل الحمائية التي ستجلب تداعيات سلبية للغاية على الاقتصاد والتجارة الأمريكيين، فإذا تابعنا التقارير الاقتصادية عبر قناة CNBC الأمريكية، فقد حدث إنخفاض كبير للغاية في بورصة وول ستريت، مماثلة لتلك التي حدثت أثناء الركود الكبير في عام 2008.

On the other hand, China started to form a strong alliance with EU to counterattack the new tariffs imposed by Trump, which will make in this few months about 500000 of US citizens losing their jobs for the expected shrinking of the market resulted by the increase of the USA products rates comparing to its imported analogs, also it will make a big category of voters in some states abstain to vote for republicans in the coming congress elections, as well as the presidential elections.

من ناحية أخرى، بدأت الصين بتشكيل تحالف قوي مع الاتحاد الأوروبي لمواجهة الهجمات الجديدة التي فرضها ترامب، والتي ستجعل خلال هذه الأشهر القليلة حوالى 500000 أمريكي يفقدون وظائفهم، بسبب تقلص السوق المتوقع بسبب زيادة أسعار المنتجات الأمريكية مقارنة بنظيراتها المستوردة، كما أنها ستجعل فئة كبيرة من الناخبين في بعض الولايات تمتنع عن التصويت للجمهوريين في انتخابات الكونجرس القادمة ، وكذلك الانتخابات الرئاسية.

Not only that, China declined the value of its Yuan few days ago, which will be reflected in a big international turnout on the Chinese products rather than the US products, thus more unemployment will be achieved in US labor market, plus US treasury deficit of US$ 1 Trillion.

ليس هذا فقط، فقد خفضت الصين قيمة اليوان منذ بضعة أيام، وهو ما سينعكس في نسبة إقبال دولي كبير على المنتجات الصينية بدلاً من المنتجات الأمريكية، وبالتالي سيتم تحقيق المزيد من البطالة في سوق العمل الأمريكي، بالإضافة إلى عجز الخزينة الأمريكية المقدر بـ 1 تريليون دولار.

All the above mentioned reasons will make Russia and Iran the biggest allies of China stronger enough, and will give Putin superiority in his stance. 

كل الأسباب المذكورة أعلاه ستجعل روسيا وإيران أكبر حلفاء الصين أقوى بما فيه الكفاية، وستعطي بوتين تفوقا في موقفه التفاوضى ترامب.

Concerning the latest development in energy war, and according to the latest statements of some Iranians top officials, yes, Iran can close Hormuz strait easily, as it made several simulations drills over the past ten years for the closure of such strait in case there is a necessity like the US menace concerning stopping the Iranian oil exports worldwide, as well as practicing pressures on US allies or trade partners to stop importing oil and gas from Iran.

فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في حرب الطاقة، ووفقًا لآخر التصريحات الصادرة عن بعض كبار المسؤولين الإيرانيين، نعم، تستطيع إيران إغلاق مضيق هرمز بسهولة، حيث أجرت العديد من مناورات المحاكاة خلال السنوات العشر الماضية لإغلاق هذا المضيق في حال وجود ضرورة، مثل تهديد الولايات المتحدة فيما يتعلق بوقف صادرات النفط الإيراني في جميع أنحاء العالم ، فضلاً عن ممارسة ضغوط على حلفاء الولايات المتحدة أو الشركاء التجاريين لوقف استيراد النفط والغاز من إيران.

Trump forgot two things, first, USA is not OPEC member state, thus it cannot put it under its pressures because it is a violation of international laws as well as the violations of the regulations of WTO that guarantee the free trade between countries.

فى حين قد نسي ترامب شيئين، أولاً ، الولايات المتحدة الأمريكية ليست دولة عضوا في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وبالتالي لا يمكن وضعها تحت ضغوطها لأنها تشكل خرقاً للقوانين الدولية ، فضلاً عن إنتهاك قوانين منظمة التجارة العالمية التي تضمن التجارة الحرة بين الدول.

The funny thing that USA in turn, they assume that if Iran closed Hormuz strait their navy will try to protect their tankers as well as GCC tankers provided with the international maritime law, what a contradiction!!!!!, in a case similar to the situation of Israel concerning occupied Syrian “Goulan” currently, when the Arab Syrian Army defeated the terrorism in Southern Syria, Israel resorts to 1974 agreement of separation of troops!!!    

الشيء المضحك هو أن الولايات المتحدة بدورها تفترض أنه إذا أغلقت إيران مضيق هرمز، فإن أسطولها سيحاول حماية ناقلاتها وكذلك ناقلات دول مجلس التعاون الخليجي بموجب القانون البحري الدولي، يا له من تناقض!!!!!، وفي حالة مشابهة مضحكة متعلقة بوضع إسرائيل فيما يتعلق بـ “جولان” السوري المحتل حاليا، حيث هزم الجيش العربي السوري الإرهاب في جنوب سوريا، إسرائيل تلجأ إلى اتفاقية عام 1974 لفصل القوات هههه !!!

Second, Trump in oil market is very ignorant, as it is not the real estate business he used to carry out, energy is considered the dynamic nerve of the developed world, any game in this field and without the agreement of OPEC member states, the countries will be aggrieved worldwide.

ثانياً، إن ترامب جاهل جدا في سوق النفط، لأنه ليس الأعمال التجارية العقارية التي إعتاد على تنفيذها “المقاولات”، والطاقة هي العصب الحيوي للعالم المتقدم، وأي لعبة في هذا المجال وبدون موافقة الدول الأعضاء في منظمة الأوبك ، فإن الدول ستتعرض للظلم في جميع أنحاء العالم.

Currently the oil rates may reach US$ 80, but he this idiot Trump as well as his advisors Bolton and Pompeo insisted to play a very dangerous game with Iran, Iran will carry out its menace in return and will close the strait, in one night USA and EU will face a dramatic coup, whereas the oil barrel price will exceed US$ 200 and of course Russia, Iran, Qatar as well as Islamic Common Wealth states like Kazakhstan, Azerbaijan and Turkmenistan will be the richest countries worldwide in one night.

قد تصل أسعار النفط حاليًا إلى 80 دولارًا أمريكيًا، ولكن هذا الأبله ترامب وكذلك مستشاريه بولتون وبوميو فى حال ما أصروا على لعب لعبة خطيرة جدًا مع إيران، ستنفذ إيران تهديدها في المقابل وتغلق المضيق، في ليلة واحدة ستواجه الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي انقلابا دراماتيكيا ، في حين أن سعر برميل النفط سيتجاوز 200 دولار أمريكي، وبالطبع ستصبح كل من روسيا وإيران وقطر بالإضافة إلى دول الكومنولث الإسلامى مثل كازاخستان وأذربيجان وتركمانستان من أغنى الدول في العالم في ليلة واحدة.

Tell me, Why?, US current reserves cannot cover even the domestic production and growth needs, because if so, Trump would never request from GCC countries to increase oil production rate, as the fuel price in USA has a tremendous increase and became expensive especially for a country producing extra cylinders vehicles, thus even the US consumer will resort to EU and Asian low energy consumption cars, thus US vehicles production will be declined or may be vanished on the long term.   

أخبروني، لماذا ؟ لا تستطيع الاحتياطيات الحالية من النفط في الولايات المتحدة أن تغطي حتى احتياجات الإنتاج المحلي والنمو، لأنه إذا كان الأمر كذلك، فلما طلب ترامب من دول مجلس التعاون الخليجي زيادة معدل إنتاج النفط، حيث أن سعر الوقود في الولايات المتحدة الأمريكية قد ازداد بشكل كبير وأصبح باهظ الثمن، بالنسبة لبلد ينتج مركبات متعددة السلندرات تستهلك الوقود بشكل كبير، حتى المستهلك الأمريكي سيلجأ إلى سيارات الاتحاد الأوروبي وآسيا الأقل استهلاكا للوقود، وبالتالي سوف يتم تقليص إنتاج السيارات الأمريكية أو قد تختفي الصناعة على المدى الطويل.

Bearing in mind that China now is ready for its glorious initiative “Made in China 2025” that will smack US economy in a killing.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين الآن مستعدة لإتمام مبادرتها العظيمة “صنع في الصين 2025” التي ستضرب الاقتصاد الأمريكي في مقتل.

Suggested Conclusions:

الاستنتاجات المقترحة:

Even if Netanyahu is visiting Moscow before Helsinki summit to talk about the Iranian menace, and accordingly they will leave the Syrian regime in ruling in return for Iranian exit from the sites adjacent their borders with Syria.

حتى لو كان نتنياهو سيزور موسكو قبل قمة هلسنكي للحديث عن الخطر الإيراني، وبالتالي سيترك النظام السوري في الحكم في مقابل خروج إيران من المواقع المتاخمة لحدودها مع سوريا.

This time Netanyahu neither in the full freedom of choice, and he should apologize to the Tsar Putin for his misconduct he has shown him during his last visit within the Ceremony of the Russian Triumph Day May 9th, when the Syrian Army at the same night stroke very important Israeli military sites in occupied Golan as a response to such misconduct addressed towards Russia and Iran.

هذه المرة ليس لنتنياهو رية الاختيار الكاملة، وعليه أن يعتذر للقيصر بوتين عن سوء تصرفه الذي أراه إياه خلال زيارته الأخيرة في حفل يوم النصر الروسي يوم 9 مايو ، عندما كان الجيش السوري في نفس الليلة قام بتوجيه ضربة قاسمة لمواقع عسكرية إسرائيلية مهمة جدا في جولان المحتلة كرد على مثل هذا التصرف الخاطئ الموجه نحو روسيا وإيران.

Nor his idiot Trump has the freedom of choice, because he is defeated in Syria and in Yemen, he cannot play on Ukrainian case, Ukraine not EU member state, EU needs the money of China the ally of Russia, USA has no longer money to give to EU like Marshal Project in 1940s, Crimea joined Russia based on a legal referendum of 72% of agree in 2014, against only 52% on Kosovo illegal separation referendum from Albania, which carried out in chaotic status of the country in 1996 and not under the full media monitoring like Crimea.

وكذلك ليس لدى الأحمق ترامب حرية الاختيار، لأنه هزم في سوريا وفي اليمن، فهو لا يستطيع اللعب في الحالة الأوكرانية، وأوكرانيا ليست دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأوروبي بحاجة إلى أموال الصين حليفة روسيا، والولايات المتحدة الأمريكية لم تعد تملك المال لتقديمه كمشروع مارشال في الأربيعينيات من القرن الماضى إلى الاتحاد الأوروبي، انضمت القرم إلى روسيا بناءً على استفتاء قانوني نسبته 72٪ من بالموافقة في عام 2014، مقابل 52٪ فقط على كوسوفا التى فصلت بشكل غير شرعي عن ألبانيا، ونفذ فى حالة من الفوضى في البلاد في عام 1996 وليس تحت مراقبة وسائل الإعلام الكاملة كما كان فى شبه جزيرة القرم.

Putin is pushing forward USA to come back to 5+1 nuclear agreement and leave Iran without abuse in return for its exit from Syria, and leave the Syrian regime and stop the intentional unjustified sanctions against Russia lest Russia will sustain its greater role in Middle East that will disrupt and stop USA plans there.      

بوتين سيدفع الولايات المتحدة الأمريكية للعودة إلى اتفاق نووي 5 + 1 وترك إيران دون إساءة في مقابل خروجها من سوريا، وترك النظام السوري ووقف العقوبات غير المبررة المتعمدة ضد روسيا، لئلا تحافظ روسيا على دورها الأكبر في الشرق الأوسط التي من شأنها تعطيل وإيقاف خطط الولايات المتحدة الأمريكية هناك.

Also, Russia and Iran still controlling Gas business worldwide, thus USA cannot compete in this field, because Chinese in this regard will never build them the right infrastructure to export US gas, as they did with the ally Russia before, and USA needs at least 10 years to export its gas.

كذلك، لا تزال روسيا وإيران تسيطران على تجارة الغاز في جميع أنحاء العالم، وبالتالي لا تستطيع الولايات المتحدة المنافسة في هذا المجال، لأن الصينيين في هذا الصدد لن يبنوا أبداً البنية التحتية الصحيحة لتصدير الغاز الأمريكي، كما فعلوا مع روسيا حليفة من قبل، والولايات المتحدة الأمريكية تحتاج على الأقل 10 سنوات لتصدير الغاز.

Please be guided accordingly.

يرجى الاسترشاد وفقا لذلك.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

Ahmed Moustafa: Iranian Economy Again

Iran Economy 5

Iran economy 1

Iran economy 2

Iran EurasiaIran economy 6

Iran economy 7

Iran economy 4

أحمد مصطفى: الإقتصاد الإيرانى مرة أخرى

Ahmed Moustafa: Iranian Economy Again

ماذا يجري داخل ايران وتلك المنافسة الشرسة داخليا بين تيارين سياسيين، التيار المحافظ الذى يريد الظهور فى الصورة بشكل كبير بعد خروج امريكا من الإتفاق النووى، ويعتقد ان التيار الإصلاحى بقيادة روحانى فشل ولا بد من إزاحته برغم ان الإصلاحيون هم من فازوا بالإنتخابات.

What is going on inside Iran and that fierce internal rivalry between two political streams, the conservatives who want to appear in the picture dramatically after America’s exit from the nuclear agreement, and believes that the reformist movement led by Rohani has failed and must be removed, although the reformers are the ones who won the elections.

والتيار الإصلاحى بقيادة روحانى والذى يوقع المسئولية على اذرع التيار المحافظ ورجالهم، ويرى انه ليس هذا الوقت المناسب للتشرذم والصيد فى الماء العكر، وأن ايران فقط ليست هى المقصودة من خروج امريكا من الإتفاق النووى ولكن ايضا بكل تأكيد وكما ذكر فى سياسات أمريكا الخارجية ان الصين وروسيا كذلك مقصودتان.

And the reformist movement led by Rohani, who is taking responsibility for the arms of the conservative current and their men. He sees that this is not the time for fragmentation and hunting in turbid waters, and that Iran is not only the intended destination of America’s exit from the nuclear agreement but also certainly as stated in America’s foreign policies, but China and Russia are also intended.

ولا اعلم لماذا انخفض التومان أمام الدولار؟ ولماذا يتوجب على ايران ربط اقتصادها بالدولار وعدم ربطه باليوان واليورو؟ بهذه الدرجة بالرغم من زيادة اسعار النفط والغاز والتى من المفترض ان تنعش الخزانة الإيرانية بعد وصول النفط لمستوى السبعين دولار واكثر؟!!

We do not know why the Toman fell against the US$? Why should Iran tie its economy to the dollar and not link it to the yuan and the euro? To this degree despite the increase in oil and gas prices, which is supposed to revive the Iranian treasury after the arrival of oil to the level of seventy dollars and more ?!

واضم صوتى بكل تأكيد لصوت وزير الخارجية د محمد جواد ظريف، اننا حاليا فى مركب واحد، ولكن ايضا لا بد من وجود رقابة على الأسواق، واعادة هيكلة السياسة النقدية للبلاد بشكل يسمح بثبات مستوى الأسعار، وعدم تغييرها بين عشية وضحاها، جراء العاب بعض المضاربين بالعملات من اصحاب الأجندات الخارجية وشركات الصرافة التى لا زالت تضارب على الدولار.

And I certainly join the voice of Foreign Minister Dr. Mohammed Jawad Zarif, that we are currently in a single boat, but also there is a need to control the markets, and to restructure the monetary policy of the country in a way that allows stable price levels and not change overnight, as a result of the games of some speculators in currencies of foreign agendas and exchange companies, which are still speculating on the dollar.

ونعلم ان مخزون العملات الأجنبية فى ايران كبير ويفوق الـ 120 مليار دولار غير العملات الأخرى، ولكن نرى ان نستبدل الدولار ونستبدل الغرب بـ آسيا والصين كما فعلت روسيا، والمشاريع والمبادرات كبيرة سواء طريق الحرير – سواء قمة شنغهاى للأمن والتعاون – دول الآسيان – االمنطقة الحرة بأوراسيا.

We know that the foreign exchange reserves in Iran are large and exceed 120 billion dollars other than the other currencies, but we see that we replace the dollar and replace the West with Asia and China as Russia did. Whereas projects and initiatives made are great whether “Silk Road – Shanghai Organization Security and Cooperation – ASEAN countries – the Eurasian Free Zone”.

يجب ان تنشط الخارجية والمكاتب الإيرانية اكثر فى شرق اسيا ومنطقة أوراسيا، ولا يكن الموضوع مجرد شو اعلامى وكذلك فى امريكا اللاتينية وطبعا افريقيا.

The foreign ministry and the Iranian offices should be more active in Far-East and the Eurasia region, and also the issue is not just media show, as well as in Latin America and of course in Africa.

وليكن درسا لكل الدول التى تراهن على مصداقية الولايات المتحدة والوفاء بعهودها، وخصوصا فى ظل حكومة صهيونية معروف عنها تنصلها من عهودها، وقد رصد الصديق التونسي السيد/ شادى عطية – بأنها حوالى ١٠ إتفاقيات منذ مجىء هذا الأرعن ترامب للحكم، وحتى مستشاره الإقتصادى السابق وكذلك وزير خارجيته أعلنا استقالتهما بسبب تصرفاته الشاذة.

Let it be a lesson for all countries that are betting on the credibility of the United States and the fulfillment of its promises, whereas the Tunisian friend, Mr. Chedy Attia, has monitored about 10 agreements since the arrival of this thoughtless Trump to the ruling in USA. Even his former economic adviser and his foreign minister have announced their resignation because of his abnormal behavior.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة
وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

 

أحمد مصطفى: ماذا وراء الغاء قمة ترامب وكيم؟

 

أحمد مصطفى: ضيف برنامج إسال أكثر روسيا اليوم حلقة 25/5/2018

لقاء انتظره من زمن – مناظرة قوية مرتقبة تمت فى تمام الساعة 8:00 م بتوقيت القاهرة عبر قناة روسيا اليوم آر تى العربية بينى وبين رئيس التحالف الأمريكى الشرق أوسطى لدعم ترامب السيد/ تومى حرب – حول ملف كوريا الشمالية والغاء لقاء ترامب للزعيم كيم جون أون وتداعيته – ارجو المتابعة لقاء ساخن حقا – شكرا لمديرة الإعداد السيدة/ جيهان عبد الملك

Ahmed Moustafa: Guest on Question More – RT Arabic Yesterday 25/05/2018

A debate that has been waiting for a long time – a strong debate was held at yesterday 8:00 pm (GMT +2) via RT Arabic through the daily TV program Question More, vis-a-vis “Mr. Tomi Harb” the President of the US-Middle East alliance to support the Trump – on the North Korean file and Trump cancellation of the expected meeting with the N Korean leader Kim Jong Un and aftermath thereof – please follow up, it will be really a hot debate.

Thanks to the Editing Manager Mrs. Gehan Abdel Malik.

Ahmed Moustafa: We are so sorry, We lost Jerusalem

Jerusalem

Jerusalem 2

Jerusalem 3

حساس بالقلق والألم دائم يعتريني هذه الأيام – ربما انسى مشاكلنا الداخلية – ولكن غدا يوم ليس له ملامح – وعار على كل حكام وانظمة العرب والمسلمين على وجه التحديد السماح بـ #تسليم_القدس لـ #الصهاينة – لن ينسى التاريخ تواطئكم وتنازلكم وعاركم – كيف تدخلون على صيام الشهر الكريم شهر الله #رمضان، والذى يحبه ويستبشر به كل المواطنين حتى إخواننا من الديانات الأخرى، وننسى #وصمة_العار هذه ونأكل ونقيم مآدب ونتفرج على #مسلسلات.

A sense of anxiety and pain always bothers me these days – perhaps I forget our internal problems – but tomorrow is a day without any features – and shame on all the rulers and regimes of Arabs and Muslims specifically to allow the handing over of Jerusalem to the Zionists – History will not forget your complicity, your waiving and your shame – How do you enter the fast of the month of Ramadan, the month of Allah Ramadan, which is loved by all citizens and even our brothers from other religions, and forget this disgrace and eat and hold banquets and watching the TV series.

أى عار يمكن أن يلحق بنا وبإعلام غالبيته #إعلام_عار يبعد عن حتى إقامة #حوار_مجتمعى يتكلم عن هذه الفضيحة الإنسانية غدا “تسليم القدس” وكذلك لا يسمح لنا حتى بوقفة نعبر فيها عن غضبنا، و #حكومات_عربيةتريد الضغط على #إخواننا_الفلسطينيين، لعدم اقامة #مظاهرة_مليونية وهذا ابسط حقوقهم ارضاءا لـ سيدهم#خنزير_امريكا ومن وراءه من #لوبي_صهيونى وماسونى وعائلات تتحكم باقتصاد العالم مثل #روكفلر و#روتشيلد و #مورجان وغيرهم ذوى الاصول الصهيونية والذين افسدوا #الغرب والعالم.

What a Disgrace that can befall us with shameful media away from carrying out a social dialogue that talks about this humanitarian scandal tomorrow, “handing over Jerusalem,” and also does not allow us to even “Stand” expressing our anger, and the Arab governments want to pressure our Palestinian brothers not to hold a Protest of Million, this is the simplest of their rights, in order to satisfy their master, the American pig Trump, and behind him from the Zionist lobby and Masoni and families that control the world’s economy like Rockefeller, Rothschild, Morgan and others which deteriorated West and World.

ولا أحد يقول لى أنى من أنصار #نظرية_مؤامرة لأن امريكا والصهاينة أفضل من يقوم بها، ونحن دائما ما نشربها ونهضمها باموالنا وعلى كرامتنا – قلبي وكلماتى لن تسكت عن حق ما زلت حيا – #فلسطين و#القدس_عربية وانسانية.

No one says to me that I am a proponent of a conspiracy theory because America and the Zionists are the best to do, and we always drink, digest and join it with our money and tarnish our dignity – my heart and my words will not shut up saying the right as long as I am alive – Palestine and Jerusalem are Arab and humanitarian.

 

Ahmed Moustafa: A great Syrian victory in memory of the victory over the Nazi

Ahmed New

Syria won

Putin

Palestine

Palestine II

أحمد مصطفى: إنتصار سورى كبير فى ذكرى الإنتصار على النازى

منذ منتصف الليل أمس، وفى ليلة الإحتفال بالذكرى ٧٣ لـ #نصر_الجيش_الروسي على العدوان #النازى – تلك الذكرى التى يسعى #الغرب و #اسرائيل لتشويهها، لنسب الفضل لهم، وعدم التعاطف مع 25 مليون مواطن سوفيتى قتلوا من كافة العرقيات السوفيتية، لصالح “#هولوكوست” مشكوك فى مصداقيته، شكك فيه الكثير من الفلاسفة والباحثين الأوروبيون، لا لشىء الا لتحكم الغرب فى #وسائل_الإعلام الموجهة ونشر الأكاذيب من خلالها، وكل ما هو سلبي عن #روسيا وما قامت به، ويا ريت نرى مثالا واحدا فى تاريخ الحرب العالمية الثانية قدم كما قدم السوفيت وقتها.

إلا أننا تفاجئنا بأخبار سارة، وهى #تدمير_أربعة_مواقع_إسرائيلية مهمة فى #الجولان تخص#الإستخبارات_الإسرائيلية – جعلت اسرائيل فى حالة استنفار قصوى، ودخل على إثرها مستوطنين صهاينة كثر للمخابيء فى الليل، وطبعا الخبر كان يبث على الهواء مباشرة عبر “#قناة_الميادين اللبنانية” مدعوما بفيدوهات صورتها القناة بشكل مباشر، وشهادة مراسلين فى أماكن الحدث، والأماكن التى استهدفتها الخمسين صاروخ التى اطلقها #الجيش_العربي_السورى، والتى أصابت المواقع الإسرائيلية التالية بدقة:-

– مركز عسكرى إسرائيلي للاستطلاع الفنى
– مقر سري حدودى من الجمع الصورى ٩٩٠
– مركز تصنت على الشبكات السلكية واللاسلكية فى السلسلة الغربية
– مركز عسكرى رئيسي للتشويش الإلكترونى
– محطات اتصالات لأنظمة التواصل والإرسال
– مهبط مروحيات عسكرية
– مقر القيادة العسكرية الإقليمية للواء ٨١٠
– المقر الشتوى للوحدة الثلجية الخاصة “البنستيم”
– وكذلك ما يسمى الدرع الصاروخى الأمريكى

وجاء الرد السورى بسبب الانتهاكات العدة التى تمارسها اسرائيل بمنتهى البلطجة، وعدم احترام الجوار، واحتلال اراضى الجولان، فى اطار حق الدفاع المشروع عن النفس الذى تقره الأمم المتحدة والقانون الدولى، الذى لا تحترمه اسرائيل وايضا للدور الخطير الصهيونى فى #دعم_الإرهاب داخل كل دول المنطقة المحيطة من “#سوريا و #لبنان و #فلسطين و #الاردن و #مصر و #ليبيا و #اليمن” من خلال المعسكرات التى تتبناها على أراضي تسيطر عليها خصوصا الجولان المحتل لعصابات “#داعش و #النصرة و #القاعدة” ومن على شاكلتهم، وبأموال سعودية أمريكية، وذلك بناءاً على تقارير أممية وضحت وأكدت هذا الطرح من خلال مراقبي قوات فك الإرتباط الأممية منذ حوالى شهرين وقبلها فى منطقة الجولان.

نكررها ان اسرائيل و #امريكا هما مصدرى الشر بالعالم – ويحاولا استخدام #الإعلام لتشويه الآخرين ليغطيا على فشلهما الإقتصادى وكذلك جر العالم الى حروب ودمار حتى تستفيد عجلة واقتصاد الحرب الأمريكى – وايضا لإزاحة النظر عن كارثة يوم ١٥ مايو بعد اقل من 5 أيام الحدث الفاضح بـ#نقل_سفارة_امريكا الى #القدس العربية فى مشهد مهين لكل أنظمة الدول العربية الإسلامية القدس أول القبلتين وثالث الحرمين ولكنهم لا يدركون – وكذلك #جرائم النظامين والسعودى والإماراتى فى اليمن من سرقة ونهب لـ #جزيرة_سقطرى، وقتل الأبرياء من خلال غارات على مواقع مدنية وتخريب ممنهج لـ #اليمن وحضارته، لصالح دول نفطية عديمة الحضارة مسيطر عليها أمريكيا وصهيونيا.

أسوأ ما سمعت فى إعلامنا العربي السطحى أمس للاسف طبعا مع الإعلام الغربي، أن #بوتين فى دعوته لنتنياهو كان يطلب منه تخفيف مهاجمة مواقع القوات الإيرانية فى سوريا، على الا يكون هناك تضارب فى المصالح الروسية والاسرايلية داخل سوريا – على أساس ان اسرائيل لم توجه ضربات غير مباشرة لبعض الأهداف الروسية من خلال الإرهاب الذى تدعمه داخل سوريا، وان هناك نوع من العداء الخفى بين البلدين وعدم توافق، وان روسيا كانت من اهم داعمى #ايران فى الإتفاق النووى وأن سوريا حليف قوى وكبير لروسيا، ومسألة حياة او موت بالنسبة لها، ولن تسمح روسيا بالإضرار بسوريا، او تغيير نظامها بالقوة كما صرح بعض المعاتيه من وزراء الكيان الصهيونى وبعض الأنظمة الخليجية للاسف.

بل كان الاجتماع كما علمنا، خاص بخروج امريكا السافر من الاتفاق النووى، وضربها عرض الحائط بالقانون الدولى، واتفاقية مصدق عليها من مجلس الأمن – كانت ايران تصبر على تلك الألعاب الصبيانية الخاصة باسرائيل والتى تعرضت لبعض المجموعات الإيرانية داخل الأراضى السورية، تلك المجموعات التى اتت لمحاربة الإرهاب وبإذن رسمى من النظام السورى الرسمي مثلها مثل روسيا تماما – ولقد مارست روسيا ضعغوطا كبيرا على الجانب الإيرانى لضبط النفس فيما يخص الإعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على مواقعها بعدم الرد على إسرائيل مع ضمان عدم التكرار.

المشكلة ان اسرائيل اعتقدت خطئا ان #العنجهية_الأمريكية ستحميمهم وخصوصا بعض خروج ترامب من الإتفاق والذى ربما كان على علم ان هذا سيرفع #سعر_النفط لما كان فى ٢٠١٤ وهو بنفسه ترامب شريك فى عددا من شركات البترول العالمية فبالتالى سيستفيد بشكل شخصي بعقلية رجل الأعمال من هذا التصرف حتى وان ضر بأمريكا – وما حدث امس من الجيش السورى ليلا لم يكن امرا اعتباطيا ولا بغير تنسيق ما بين الجيش العربي السورى مع الروس والإيرانيين ولهذا الضربة كانت فى مقتل فى الجولان – الأمر الذى استتبع تصريح اسرائيل بعدم التصعيد بسبب إنكشاف جبهتها الشمالية تماما بعد فقط اهم نقاط استطلاعية واستخباراتية بالإضافة للدرع الحديدي.

كثيرا ما تحدث عن الاقتصاد الثقافى واهميته – ولو كان لدى دول الجنوب والعربية والإسلامية وأمريكا اللاتينية والصين وروسيا وإيران محركات بحث بقوة “جوجل وياهو” ومواقع مثل “فيسبوك وتويتر” – لما استطاع الغرب التحكم في معلوماتنا بشكل كبير، وتشويه صورتنا بشكل متعمد من خلال اعلامه الموجه “الغير مهنى والغير موضوعى”، الذى يخدم مصالح لوبيات السلاح والدواء فى امريكا واللوبي الصهيونى، حتى يسيطر على العالم ولأستطعنا أمس أن نفضح ضعف اسرائيل امام العالم بفضل إنجاز جيشنا العربي السورى فى الجولان المحتل لأن ما سمعته أن جوجل للاسف حجبت تصوير واعادة تداول صور المستوطنين فى المخابيء وصور الضربات العربية على المواقع العسكرية الإسرائيلية.

وهذا ما اتمناه من دول الجنوب ان تتحالف مع روسيا والصين وايران لإنتاج محرك بحثى جديد وقوى ينشر فيه كل ما نقوم به من أخبار وتقارير واعمال فكرية وفنية وابحاث بلغاتنا وباللغات العالمية – لأن المواجهات الكونية فى الوقت الراهن لا تقتصر على المواجهات الحربية التقليدية، ولكن الحرب الإعلامية مستعرة، ومن ينشر اخبار بشكل اضخم وباللغات العالمية وتكون سهلة المنال على الإنترنت يمكنه التأثير فى أكبر قطاع سكان الأرض، وهناك دول تتعطش لهذا المشروع بشكل كبير وانا مستعد بتقديم طرح جديد لهذه الفكرة من خلال عرض متكامل فى هذا الصدد لمن يتبناه ويشرف على تنفيذه – لأن هذا من اهم الموضوعات حاليا.

واتمنى فكرة إحياء منظمة عدم الإنحياز من خلال مؤتمر لشباب عدم الإنحياز بالإضافة لروسيا والصين – لن هذا المشروع يمكن ان يربط شباب ١٤٠ دولة اى ٧٠% من تعداد الدول فى الأمم المتحدة والتى يمكن ان تبطل اى قرار تتخذه قوى الشر أمريكا وحليفاتها في غير صالحنا، وخصوصا بعد الآداء السيء المخز لكل من امريكا وبريطانيا وفرنسا فى مجلس الأمن وإزدواجية المعايير المفرطة من جانبهم فى قضايا سوريا ولبنان وفلسطين وقبلها ليبيا والعراق والصومال وكوبا وكوريا الشمالية وفنزويلا.

بالنسبة للمواجهة الإقتصادية مع الولايات المتحدة والتى تفرض تعريفات جديدة على الواردات، ونحن قريبين من قمة كبيرة لـ #منظمة_شنغهاى_للتعاون فى #هيبي فى الصين فى يونيو المقبل – لا بد من اتخاذ خطوة نقدية جديدة من خلال إحلال #اليوان_الصينى محل الدولار فى المعاملات البينية بين الدول الأعضاء، وخصوصا أن اليوان دخل ضمن سلة العملات الدولية القوية مؤخرا والصين أصبحت ليست فقط القوة الإقتصادية الأولى بل ايضا صاحبة السيولة الأكبر فى العالم أجمع، وأيضا أن تصبح هناك معاملات تجارية تفضيلية بين الدول الأعضاء بالنسبة للمبادلات التجارية فيما بينهم.
ولكم جزيل الشكر،،،

أحمد مصطفى
رئيس مركز اسيا للدراسات والترجمة
وعضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Ahmed Moustafa: A great Syrian victory in memory of the victory over the Nazi

Since midnight on the eve of the 73rd anniversary of the victory of the Russian army over the Nazi aggression – the anniversary that the West and Israel are seeking to discredit, as well as the lack of sympathy for the 25 million Soviet citizens killed from all soviet ethnic groups, only for the credibility of suspected “Holocaust”, which many European philosophers and researchers questioned, only for the West’s control of the mass media and their spread of lies through it and everything negative about Russia as well and what it did. Really we have not seen to date one example in the history of World War II was introduced as what the Soviets presented in it.

However, we were surprised by the good news concerning the destruction of four important Israeli positions in the Golan Heights was for Israeli intelligence – Israel was on high alert and many Zionist settlers entered the shelters at night. Of course the news was broadcast live via the Lebanese Sat channel “Al-Mayadeen” and supported by direct-channel videotapes, reporters’ testimony at the scene, and locations targeted by 50 missiles fired by the Syrian Arab Army, which hit the following Israeli locations with precision:

– Israeli Military Center for Technical Survey
– The secret headquarters of the border of the collection of images 990
– Wire and Wireless Networks in the Western Series
– A major military center for electronic jamming
– Communication stations for communication and transmission systems
– Helicopter Heliport
– Headquarters of the Regional Military Command of Brigade 810
– Winter headquarters of Al-Bunstim Snow Unit
– As well as the so-called US missile shield

The Syrian response came because of the numerous violations practiced by Israel with the utmost bullying, the lack of respect for the neighborhood and the occupation of the Golan Heights within the framework of the right of legitimate self-defense adopted by the United Nations and international law, which Israel does not respect. And also for the serious Zionist role in supporting terrorism within all countries of the surrounding region including “Syria, Lebanon, Palestine, Jordan, Egypt, Libya and Yemen”, through the camps that they adopt on the occupied Golan, especially the gangs of “Daesh, Nusra and Al-Qaeda” and their affiliates, as well as the US-Saudi money for the same purpose, based on UN reports that explained and confirmed this proposal through the Observers of the UN Disengagement Forces about two months ago and earlier in Golan.

We repeat that Israel and the United States are the sources of evil in the world – and try to use the media to distort others to cover up their economic failure as well as drag the world into wars and destruction so that the wheel and economy of the US war will be benefited from that. As well as to remove the consideration of the disaster on May 15, less than 5 days after the scandalous event to transfer the US embassy to Arab Jerusalem in a scene humiliating to all the systems of Arab Islamic countries Jerusalem, the first prayer’s compass and the third of the holy sites. Also the crimes of the two regimes, the Saudi and the UAE in Yemen of theft and looting of the island of Socotra and the killing of Yemeni innocents through raids on civilian sites and systematic destruction of Yemen and its civilization in favor of oil countries controlled by America and Zionism.

The worst thing I heard in our Arab media yesterday, unfortunately that of course with conforming to the Western media, is that Putin in his call to Netanyahu yesterday was asking him to ease the attack on the positions of the Iranian forces in Syria, so that there is no conflict of Russian and Syrian interests inside Syria.

On the basis that Israel did not strike indirectly some of the Russian targets through the terrorism it supports within Syria, and that there is a kind of hidden hostility between the two countries and incompatibility, and that Russia was one of the most important supporters of Iran in the nuclear agreement, and that Syria is a strong ally of Russia, and considered a matter of life or death for them, and Russia will not allow Israel or USA or terrorism to harm Syria, or to change the Syrian regime by force, as stated by some of the idiot ministers of the Zionist entity and some Gulf regimes, unfortunately.

The meeting, as we were aware of, was about America’s blatant departure from the nuclear agreement 5+1 with Iran, as a violation of international law, whereas it is a ratified agreement by the Security Council. Iran was in control of the childish games of Israel, which were exposed to some Iranian groups inside Syria, those groups that came to fight terrorism and with official permission from the official Syrian regime, just like Russia. Whereas Russia has exerted great pressure on the Iranian side to restrain itself with respect to the recent Israeli attacks on its positions by not responding to Israel while ensuring that it does not recur.

The problem is that Israel mistakenly thought that American arrogance would strengthen them, especially as per Trump’s exit from the agreement, Trump who might have been aware that this will raise the price of oil as it was in 2014 as he himself is a partner in a number of international oil companies, so he will personally benefit from the mentality of the businessman, even if that harms America. What happened yesterday from the Syrian army at night was not arbitrary or without prior coordination between the Syrian Arab Army with the Russians and Iranians and this strike was in the killing in the Golan, which led to Israel’s declaration not to escalate, because of the exposure of the northern front completely after demolishing the most important points of intelligence and surveillance in addition to the alleged Iron Shield.

We often speaking about the cultural economy and its importance – if the South, Arab, Islamic countries, Latin America, China, Russia and Iran having good search engines like “Google and Amazon” and sites such as “Facebook and Twitter” – the West could not control our information significantly, and distort our image deliberately through his oriented neither professional nor objective media, which serves the interests of arms, medicine and Zionist USA lobbies to control the world. Yesterday, we were able to expose Israel’s weakness to the world, thanks to the achievement of our Syrian Arab Army in the occupied Golan, because what I heard that Google “the global search engine” unfortunately did not cover the pictures of the settlers in the hideouts and the pictures of the Arab strikes on the Israeli military positions.

This is what I hope from the countries of the South to ally themselves with Russia, China and Iran to produce a new and powerful search engine to publish all our news, reports, intellectual, artistic works and research in our languages and in the world languages – because the current global confrontations are not limited to traditional military confrontations, when the global media war is raging. There are countries that are thirsty for this kind of project and I am ready to offer a new proposal for this idea through an integrated offer in this regard to those who adopt and supervise its implementation – because this is from the most important topics currently.

I hope the idea of reviving the non-aligned movement (NAM) through a conference of NAM Youth in addition to Russia and China – this project can connect the youth of 140 countries, or 70% of the UN member-states, which can nullify any decision taken by the forces of evil America and its allies against us, especially after the bad performance of the United States, Britain and France in the Security Council and the excessive double standards on their part in the issues of Syria, Lebanon and Palestine and before them Libya, Iraq, Somalia, Cuba, North Korea and Venezuela.

As for the economic confrontation with the United States, which imposes new tariffs on imports, and we are close to a big summit of the Shanghai Cooperation Organization in Hebei in China in June – A new monetary step must be taken by replacing the dollar with the Chinese Yuan in intra-member transactions, especially that the Yuan has entered the basket of strong international currencies recently and China has become not only the first economic force, but also the largest liquidity in the world. As well as preferential trade transactions should be done between member countries for trade exchanges among themselves.

Kindest Regards,
Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

Ahmed Moustafa: Korean Settlement and ASEAN Summit

Ahmed Moustafa Speech 2

Bombeo and Jubeir

Tripartite

Putin and Xi and Un

Future Trio 2

ASEAN 32 Summit

ASEAN 32 Summit

Ahmed Moustafa: Korean Settlement and ASEAN Summit

We will never waste our time in the visit of Bombeo US State Secretary to KSA and Israel and his foolish statements about Iranian Nuclear Agreement with 5+1 countries, because as we are experts in international relations we are aware that maybe he got some precious gifts or money from his KSA analog Adel Al-Jubeir to say it.

Because this agreement is supported and ratified by consensus of UNSC countries, even if there are some tripartite discussions by UK, France and Germany concerning Iran missiles program that is outside the agreement, it is only for media consumption, as French and German multinational companies will never allow that to take place.

Otherwise, Iran will be entitled provided with the international law to ditch the agreement and able to produce nuclear weapons from tomorrow for deterrence, as what the Zionist entity/Israel does without the control of IAEA, bearing in mind that Iran is a part of NPT since 1970s, whereas Israel to date is not.

It is evident that KSA is approving the transfer of US embassy to Jerusalem and sold Jerusalem to Israel and USA, but it will never stops our effort to abort this Zionist initiative whatsoever, and our Palestinian youth are presenting an ideal model for resistance in every Friday Return Marches.

Telling KSA, UAE and Qatar that who covered by USA is not only naked but exposed.

This topic will lead us to the first part of this article, the Korean Korean settlement, adverse all what was reported in Western media about the reason of settlement between the two Koreas.

I had my own analysis and discussed it before with my dear friend the Russian TV star presenter Artyom Kapshuk – China and Russia were the main reason of such settlement, Russian strong political diplomacy paved the way for North Korea with both of South Korea and Japan after Russian strong stances in UNSC and with talks that exerted over the past 5 months with both the two countries.

On the other hand, US president Trump stated that he will impose new Tariffs on the Chinese imports to USA especially iron and aluminum, but one of the 6 strong manipulations that China has against USA is to change its stance towards North Korea and to leave the latter carrying out more Nuclear trials and releasing more nukes, the matter which will incur both S.Korea, Japan and USA overheads that they cannot bear in the future, as USA having a deficit in the domestic balance of US$ 1 Trillion, and US administration does not know from where to get.

Also, S. Korea and Japan will not bear anymore more turbulences, as they also having more domestic economic problems represented in the corruption of Shenzo Abe the Japanese PM, a deficit in domestic balance as Abe has to double the tax to reform the Japanese economy as a result of the pensions, which given to the Japanese elders, are the double of the governmental revenues, and finally very low birth rate in Japan comparing to China that has given 3 years before incentives for the birth of second child lest exposure to the same destiny of Japan.

We know as experts that N Korea in this time being already reached and explored the know-how of the nuclear experience, therefore they do not need any more to carry out such nuclear trials again, they have already got what they really need, thus they resorted to stop voluntary.

And currently they have already reserved their seat in the nuclear club like its analogs “China, India, Pakistan and of course Iran”, so we do not think that Western pressures were effective on it, as they are already agronomic and industrial country, we witnessed that via two TVs “RT and Alalam TV Network” as they were the only TVs which made two important objective and professional documentaries about North Korea.

Further, yeah, there is some sort of similarity between North Korea story and the Iranian one, but the scenario treatment is completely different, because Iran has never made any nuclear trial or launched any nuke for examination, plus the Iranian membership of NPT as well as IAEA has made Iran in a very strong legal stance within Vienna negotiations better than the Western party, and of course they played well with the Israeli card, as the latter not yielded to any observation from IAEA like Iran, whereas IAEA reports coming positive and supporting the Iranian stance, the matter that always put EU in very embarrassing situation with USA and make them adhered with the agreement.

Bearing in mind that China and Russia saved S Korea and Japan from paying more royalties to Trump not only that they forced him again to return to Asia Pacific Trade Agreement after he ditched it in 2017, the matter that will bring prosperity to S Korea and Japan as they will not lose USA as a good trade partner for both of them and will avoid them paying more for armament against N Korea military activities, and the whole issue as we know USA hegemony not more.

However the faces of similarity are represented in the liable allies of course “China and Russia” who backed Iran previously and currently they are backing Iran and North Korea for the prosperity of Asia, and such countries now are shifting to a new era based on greater role of the law in settling any dispute or clashes taking place between the Asian countries without resorting to military force, the matter that lead us to the second part of my article – ASEAN Summit in Singapore.

The Association of Southeast Asian Nations (ASEAN) has been convened its 32nd Summit in Singapore on April 28, ASEAN consists of ten ASEAN Member States (AMS), namely Brunei Darussalam, Cambodia, Indonesia, Lao PDR, Malaysia, Myanmar, Philippines, Singapore, Thailand and Viet Nam. ASEAN is a region of diverse cultures and backgrounds, but Member States share a common interest in promoting peace, stability and security in its region, for the benefit of their peoples.

Whereas there were two important drafts to be ratified (first) the ASEAN Leaders’ Vision which focused on a resilient and innovative ASEAN, It encapsulates their vision for ASEAN to be united in the face of growing uncertainties in the global strategic landscape. ASEAN must also be adaptable and forward looking, so that they can harness opportunities and manage challenges from disruptive digital technologies, equip their citizens with skills to build a future-ready ASEAN and boost their capabilities to make their cities smarter.

However the (second) was the Zero Draft Statement, which is divided into four major sections, Key Deliverables, ASEAN’s External Relations, Regional and International Issues and Developments.

Whereas the most important part of Draft Zero was China Sea and the legal disputes thereof concerning the border demarcation especially between China and Cambodia as well as between China and Philippines in respect of so some islands bywhich the two sides alleging its sovereignty on it.

Maybe China having some little fears concerning drug trafficking, as well as the existence of some fanatic groups where existing in Philippines and that maybe relocated or being displaced to China via some close shores or islands, but at the same time China the biggest economic power worldwide, may compensate both of Cambodia and Philippines in some way, or open the labor market for their manpower, especially after the crisis made by the Philippino side recently in Kuwait, as per the murder of some housemaid there, therefore Sino market will digest such maids who may take care of the Sino second baby’s families.

Bearing in mind that China currently is one of the biggest attractive market and destination of the worldwide highest qualified manpower, whether in terms of pay, or in terms of work conditions and more than all of USA, Canada, EU, Australia and GCC, thus please check the figures of USA and EU nationals who currently work in China in particular and Far East in general.

Also the good thing in the ASEAN’s Zero Draft is to settle any dispute between the ASEAN states whether between themselves, or between any ASEAN state and any other Asian state via the role of the law, and not to resort to military settlement, which is a perfect shift in such region and will add moral and economic value to them, and I wish our Arabic and Islamic world really get a lot from such wonderful experience of ASEAN.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

أحمد مصطفى: التسوية الكورية وقمة الآسيان

لن نضيع وقتنا في زيارة بومبيو وزير الخارجية الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية وإسرائيل وبياناته الحمقاء حول الاتفاق النووي الإيراني مع دول 5 + 1 ، لأننا كخبراء في العلاقات الدولية ندرك أنه ربما حصل على بعض الهدايا الثمينة أو المال من نظيره السعودي عادل الجبير ليقول ذلك.

 لأن هذه الاتفاقية مدعومة ومصدقة من قبل الدول الأعضاء في مجلس الأمن، وحتى لو كانت هناك بعض المفاوضات الثلاثية التي أجرتها المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا بشأن برنامج الصواريخ الإيرانية التي لا تمثل جزءا من الاتفاقية، فهي فقط للاستهلاك الإعلامي، حيث أن الشركات متعددة الجنسيات الفرنسية والألمانية سوف لن تسمح أبداً بحدوث ذلك.

بخلاف ذلك، سيكون من حق إيران وفقا للقانون الدولي التخلي عن الاتفاق وكذلك أنها أصبحت قادرة ومن الغد على إنتاج أسلحة نووية من أجل الردع، كما يفعل الكيان الصهيوني/إسرائيل دون مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مع الأخذ في الاعتبار أن إيران تعد جزءا من معاهدة حظر الانتشار النووي منذ سبعينيات القرن الماضى، في حين أن إسرائيل حتى الآن ليست كذلك.

من الواضح أن السعودية توافق على نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس وبيع القدس إلى إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، لكننا لن نتوقف أبداً عن جهدنا لإجهاض هذه المبادرة الصهيونية على الإطلاق، وكما نرى يقدم شبابنا الفلسطينيون نموذجًا مثاليًا للمقاومة في مسيرات العودة كل جمعة.

وأود إخبار كل من “السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر” بأن الدول التي تتغطى بالولايات المتحدة ليست فقط عارية، ولكنها مفضوحة.

سيقودنا هذا الموضوع إلى الجزء الأول من هذا المقال، وهو التسوية الكورية الكورية، وعلى عكس كل ما ورد في وسائل الإعلام الغربية فيما يخص سبب التسوية بين الكوريتين.

كان لدي تحليلي الخاص، وناقشته من قبل مع صديقي العزيز، مقدم البرنامج النجم التلفزيوني الروسي آرتيوم كابشوك – أن الصين وروسيا كانتا السبب الرئيسي لمثل هذه التسوية، فالدبلوماسية السياسية الروسية القوية مهدت الطريق لكوريا الشمالية مع كل من كوريا الجنوبية واليابان بعد ذلك، وكذلك المواقف الروسية القوية في مجلس الأمن الدولي، والمحادثات التي دارت خلال الخمسة أشهر الماضية مع كلتا البلدين.

من ناحية أخرى، صرح الرئيس الأمريكي ترامب أنه سيفرض تعريفة جديدة على الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة خاصة بواردات الحديد والألمنيوم من الصين، ولكن كانت إحد المناورات الست القوية التي لدى الصين ضد الولايات المتحدة الأمريكية تتمثل فى تغيير موقفها تجاه كوريا الشمالية وتركها بالقيام بإجراء المزيد من التجارب النووية وإطلاق المزيد من الصواريخ النووية، الأمر الذي سيتسبب في تحمل كل من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة الأمريكية المزيد من النفقات التي لا يمكنها تحملها في المستقبل، حيث أن الولايات المتحدة تعاني من عجز في الميزان المحلي بقيمة 1 تريليون دولار أمريكي، ولا تعرف الإدارة الأمريكية من أين ستتحصل عليها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن كوريا الجنوبية واليابان لن تتحملان مزيدًا من الاضطرابات، حيث تواجهان أيضًا المزيد من المشاكل الاقتصادية المحلية والممثلة في فساد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، وكذلك عجز الموازنة الداخلى، حيث سيضطر آبي إلى مضاعفة الضرائب لإصلاح الاقتصاد الياباني، نتيجة للمعاشات التقاعدية التي تعطى لكبار السن وهي تمثل ضعف الإيرادات الحكومية، وأخيرا انخفاض معدل المواليد في اليابان مقارنة مع الصين التي أعطت منذ 3 سنوات من قبل حوافز لولادة الطفل الثاني لئلا تتعرض لنفس مصير اليابان.

نحن نعرف كخبراء أن كوريا الشمالية في هذا الوقت قد وصلت بالفعل واستكشفت أسرار معرفة التجربة النووية، وبالتالي فهي لا تحتاج إلى أي محاولة لإجراء مثل هذه التجارب النووية مرة أخرى، فقد حصلت بالفعل على ما تحتاج إليه، ثم لجأت إلى التوقف طواعية.

وحالياً، قد حجزوا بالفعل مقعدهم في النادي النووي مثل نظائرهم “الصين والهند وباكستان وبالطبع إيران” ، لذلك لا نعتقد أن الضغوط الغربية كانت فعالة فى الضغط عليهم، ولأن كوريا الشمالية بالفعل بلد زراعي وصناعي، وهذا ما شهدناه شهد ذلك عبر محطتين تلفزيونين “آر تى الروسية وشبكة العالم الإيرانية” حيث كانا التليفزيين الوحيدين اللذان صنعا إثنين من الأفلام الوثائقية الموضوعية والمهنية حول كوريا الشمالية.

علاوة على ذلك، هناك نوع من التشابه بين قصة كوريا الشمالية والقصة الإيرانية، لكن معالجة السيناريو مختلفة تمامًا، لأن إيران لم تقم أبدًا بأي تجربة نووية أو أطلقت أي صاروخ نووي لإختباره، بالإضافة إلى عضوية إيران في معاهدة حظر الانتشار النووي وكذلك لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد جعلت إيران في موقف قانوني قوي للغاية في إطار مفاوضات فيينا وأفضل من الطرف الغربي، وبالطبع فقد لعبت بشكل جيد مع الورقة الإسرائيلية، حيث أن الأخيرة لم تخضع لأية رقابة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية مثل إيران، في حين أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية جاءت إيجابية وتدعم الموقف الإيراني، الأمر الذي يضع الاتحاد الأوروبي في موقف حرج للغاية مع الولايات المتحدة الأمريكية ويجعلها ملتزمة بالاتفاق.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين وروسيا أنقذتا كوريا الجنوبية واليابان من دفع المزيد من الإتاوات إلى ترامب، ليس فقط أنهم أجبروه مرة أخرى على العودة إلى اتفاقية التجارة في آسيا الباسيفيكية بعد أن تخلص منها في عام 2017، الأمر الذي سيجلب الرخاء إلى كوريا الجنوبية واليابان لأنهم لن يخسروا الولايات المتحدة كشريك تجاري جيد لكليهما وسيتجنبون دفع المزيد مقابل التسلح ضد الأنشطة العسكرية لكوريا، والقضية برمتها كما نعرف هيمنة الولايات المتحدة ليس أكثر.

أما أوجه التشابه بين التجربتين الإيرانية والكورية تتمثل في الحلفاء المسؤولين بالطبع “الصين وروسيا” الذين دعموا إيران في السابق وحالياً يدعمون إيران وكوريا الشمالية من أجل رخاء آسيا، وتنتقل هذه البلدان الأسيوية الآن إلى عصر جديد قائم على دور أكبر للقانون في تسوية أي نزاع أو اشتباك يحدث بين الدول الآسيوية دون اللجوء إلى القوة العسكرية، الأمر الذي يقودنا إلى الجزء الثاني من مقالي – قمة الآسيان في سنغافورة.

عقدت رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) قمتها الثانية والثلاثين في سنغافورة في 28 أبريل، وتتكون رابطة دول جنوب شرق آسيا من عشر دول أعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (AMS)، وهي “بروناي دار السلام، وكمبوديا، وإندونيسيا، وجمهورية لاوس الديمقراطية الشعبية، وماليزيا، وميانمار، والفلبين، وسنغافورة، وتايلند وفييتنام”، جدير بالذكر أن آسيان هي منطقة ذات ثقافات وخلفيات متنوعة، وللدول الأعضاء مصلحة مشتركة في تعزيز السلام والاستقرار والأمن في منطقتها، لمصلحة شعوبها.

في حين كان هناك مشروعان مهمان للتصديق عليهما (أولاً) رؤية قادة الآسيان التي ركزت على رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) المرنة والمبتكرة، فهي تلخص رؤيتها للرابطة لتتحد في مواجهة أوجه عدم اليقين المتنامية في المشهد الاستراتيجي العالمي، كما أنه يجب على الآسيان أن تكون قابلة للتكيف والتطلع إلى الأمام ، حتى تتمكن من تسخير الفرص وإدارة التحديات من التقنيات الرقمية المدمرة، وتزويد مواطنيها بالمهارات اللازمة لبناء آسيان مستقبلة للمستقبل وتعزيز قدراتهم لجعل مدنهم أكثر ذكاء.

ومع ذلك، كان (الثاني) هو “المشروع الصفري”، الذي ينقسم إلى أربعة أقسام رئيسية، وهي الموضوعات الرئيسية، والعلاقات الخارجية للاسيان، والقضايا والتطورات الإقليمية والدولية.

بينما كان الجزء الأكثر أهمية في المشروع الصفرى هو بحر الصين والنزاعات القانونية المتعلقة بترسيم الحدود خاصة بين “الصين وكمبوديا” وكذلك بين “الصين والفلبين” فيما يتعلق ببعض الجزر التي يدعي الجانبان سيادتها عليها.

ربما يكون لدى الصين بعض المخاوف القليلة بشأن تهريب المخدرات، فضلاً عن وجود بعض الجماعات المتعصبة الموجودة في الفلبين والتي ربما تنتقل أو تزاح إلى الصين عبر بعض الشواطئ القريبة أو الجزر، ولكن في نفس الوقت تعد الصين أكبر قوة اقتصادية في العالم، وقد تعوض كلا من كمبوديا والفلبين بطريقة أو بأخرى، أو بفتح سوق العمل ليديهما العاملة، خاصة بعد الأزمة التي قام بها الجانب الفلبيني مؤخرا في الكويت، بسبب قتل بعض الخادمات الفلبينيات هناك، وبالتالي فإن سوق الصين سوف يستوعب تلك الخادمات اللاتى قد يعتنين بالطفل الثاني للعائلات الصينية.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين حاليا هي واحدة من أكبر الأسواق الجذابة والمقصد لأفضل القوى البشرية المؤهلة من جميع أنحاء العالم، سواء من حيث الأجور، أو من حيث ظروف العمل، وأكبر من كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، والاتحاد الأوروبي، وأستراليا، ودول مجلس التعاون الخليجي، وبالتالي يرجى التحقق من أرقام مواطني الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي الذين يعملون حاليا في الصين على وجه الخصوص والشرق الأقصى على وجه العموم.

كما أن الشيء الجيد في المشروع الصفرى لـ آسيان هو تسوية أي نزاع بين دول الآسيان سواء بينها، أو بين أي دولة من آسيان وأي دولة آسيوية أخرى عن طريق دور القانون وعدم اللجوء إلى التسوية العسكرية، وهو أمر مثالي التحول في هذه المنطقة وسوف يضيف قيمة معنوية واقتصادية إليهم، وأتمنى لعالمنا العربي والإسلامي أن ينالوا من هذه التجربة الرائعة للآسيان.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف