Ahmed Moustafa: Beyond China’s tour ahead of the BRICS summit

NAM

Putin

Xi

Xi in UAE

Xi and Mekki

BRICS 2018

BRICS

أحمد مصطفى: ما وراء جولة الصين قبل قمة دول بريكس

Ahmed Moustafa: Beyond China’s tour ahead of the BRICS summit

فى البداية، أود أن أتوجه، للشعب المصرى ولكل شعوب الجنوب، بأطيب التمنيات بحلول الذكرى الـ ٦٦ لثورة يوليو ١٩٥٢ تلك الثورة التى حركت كل شعوب الجنوب المحتلة، وحررتها من الإستعمار العسكرى الغربي الغاشم.

At the outset, I would like to express to the people of Egypt, and to all the peoples of the South, the best wishes for the 66th anniversary of the Revolution of July 1952, the revolution that revolutionized all the peoples of the occupied South and liberated them from the brutal Western military imperialism.

ولما كان الإستعمار الاقتصادى هو الأخطر، وفرض على مصر عقوبات ومنع تمويل السد العالى – غيرت مصر المسار من خلال قائد وطنى حر “جمال عبد الناصر” ولجأت للشرق والجنوب – فتحالفنا مع الإتحاد السوفيتي ثم أنشانا دول عدم الإنحياز، لتضم دولا من إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، حتى نضمن أن لا تتأثر اقتصاديات الدول المتحررة حديثا من الغرب على وجه العموم، وأمريكا على وجه الخصوص،

As the economic imperialism was the most dangerous, Egypt was economically sanctioned and the financing of the High Dam was blocked. Thus, Egypt had changed the course through a free national leader, Jamal Abdel Nasser, and resorted to East and South. We allied with the Soviet Union and then established the Non-Aligned Movement to include countries from Africa, Asia and Latin America in order to ensure that the economies of the newly liberated countries are not negatively affected by the West in general, and America in particular.

تلك الفكرة التى ألهمت منذ ما يزيد عن ١٥ عاما سابقة أصدقاء مصر “الصين وروسيا والبرازيل والهند وجنوب إفريقيا” لإنشاء منظمة موازية للنظام المالى والإقتصادى العالمى تجنبها اخطاره، بل وتصبح اكبر منافس له ألا وهى مجموعة دول “بريكس”.

That idea, which over the past 15 years has inspired Egypt’s friends “China, Russia, Brazil, India and South Africa” to create a parallel organization to the global financial and economic system to avoid its dangers and becomes its biggest rival, BRICS Group.

فبعد نجاح قمة هلسنكى بين الرئيس الروسي بوتين ونظيره الأمريكى ترامب – تلك القمة التى اتسمت بالسرية الشديدة – والتى يتضح لنا بعدها يوما بعد يوم نجاحها – أخرها أمس بخروج جماعة الخوذ البيضاء الإرهابية من سوريا متجهة الى اسرائيل خوفا من العقاب وفضيحة المخابرات البريطانية.

After the success of the Helsinki summit between Russian President Putin and his US counterpart Trump – the highly secretive summit – whose success is becoming clearer day after day – the latest yesterday was the departure of the terrorist white helmets group from Syria to Israel for fear of punishment and the British intelligence scandal.

فإذا كان المحور الروسي، الحليف الصينى الأكبر، يكسب على رقعة الشطرنج بالتسويات الإستراتيجية والسياسية بمبدأ “مكسب مكسب” للطرفين وتسحب السجادة من الغرب وخصوصا امريكا – فالصين تلعب على المحور الإقتصادى وتحاول ان تحل محل امريكا فى مواقع نفوذها الأساسية من خلال ما يعرف بـ “مبادرة الطريق والحزام” مع دول خليجية انهكها تبني الإرهاب والمرتزقة والدخول فى حروب لا جدوى منها، وخصوصا الحرب فى اليمن.

If the Russian axis, China’s biggest ally, wins the chess board with strategic and political compromises by the principle of “win-win” for the parties and pulls the rug out of the West, especially America. China is playing on the economic axis and trying to replace America in its core positions of influence through the so-called “Belt & Road Initiative” with the Gulf countries which have been exhausted by the adoption of terrorism and mercenaries and engage in useless wars, especially the war in Yemen.

فبعد نجاح منتدى التعاون الصينى العربي والذى جرى منذ أقل من إسبوعين، وحقق هذا العام فى دورته الثامنة كم من التعاون وصل ما يقرب 200 مليار دولار امريكي، بالإضافة الى قرض بقيمة 20 مليار دولار موجه للدول العربية، وكذلك انشاء كنسورتيوم بنكي صينى عربي بقيمة 3 مليار دولار لتمويل المشروعات الصغيرة ومحاربة البطالة وادماج العرب مع الصين فى خطة 2018-2020

After the success of the China-Arab Cooperation Forum, which took place less than two weeks ago, this year at its eighth session, the Sino-Arab economic cooperation reached nearly US$ 200 billion. In addition to a loan of US$ 20 billion addressed to the Arab states, as well as the establishment of a Sino-Arab Banking Consortium in sum of US$ 3 billion to finance small projects and fight unemployment and the integration of Arabs with China in 2018-2020 Plan.

ومع المشاكل الإقتصادية التى تحيط بكل من الولايات المتحدة وبريطانيا، تلك الدول التى أظهرت أنها فقط مجرد حارس شخصي فقط لدول الخليج وتتحصل منها على أموال ونفط نظير حمايتها فى المقابل، مع وجود قواعد عسكرية تجعل المواطن الخليجي حاليا فى كل من السعودية والإمارات والكويت فى وضع اقرب للتقشف، ويختلف عن عشر سنوات سابقة مع فرض ضرائب على المواطنين، سواء قيمة مضافة او مبيعات، وكذلك رفع الدعم عن كافة الخدمات.

And the economic problems that surround the United States and Britain, those countries that have shown that they are only a personal guard for the Gulf States and receive money and oil for protection in return, with the presence of military bases make the Gulf citizen now in Saudi Arabia, UAE and Kuwait in a position closer for austerity, and different from ten years earlier with the imposition of taxes on citizens, whether value added or sales tax, as well as lifting subsidies for all services.

فلم تعد ميزانيات الخليج، عدا قطر، تحتمل كلفة القواعد العسكرية الأمريكية تحديدا – وهذا لأن قطر لم تمتثل العام الماضى لإملاءات أمريكا نفسها ونأت بنفسها عن الهيمنة الأمريكية، ولجأت لأعداء امريكا على الملأ “روسيا وايران وبطبيعة الحال الصين” بالرغم ان العلاقات القطرية الصينية تزداد بوتيرة مطردة.

The budgets of the Gulf, other than Qatar, no longer bear the cost of American military bases – and this is because Qatar did not comply last year with America’s dictates themselves, distanced itself from American hegemony, and resorted to America’s enemies in public “Russia, Iran, and of course China”, although Sino-Qatari relations are growing at a steady pace.

هناك تعاون وثيق صيني قطرى ليس فقط فى مجال الطاقة، والمتمثل فى النفط والغاز، حيث أن قطر تأتى ثالث أكبر دولة منتجة ومصدر للغاز المسال فى العالم، والذى تسعى الصين لتأمينه لمجابهة التطور السكانى وارتفاع مستوى رفاهة المواطن الصينى، وكذلك لمجابهة أعلى معدلات التنمية والنمو الإقتصاديين لديها.

There is close Chinese-Qatari cooperation not only in energy, in oil and gas, as Qatar is the third largest producer and exporter of liquefied natural gas in the world, which China is seeking to secure to cope with the population development and high level of well-being of the Chinese citizen, as well as to meet the highest rates of economic development and growth.

فى نفس الوقت وكما رأينا فى مونديال روسيا – حيث قام بوتين بتسليم شارة المونديال القادم لأمير قطر “تميم آل ثان” والتى ستستضيف مونديال كاس العالم لكرة القدم فى الدوحة فى خريف 2022 – وعليه هناك تعاقدات كبيرة فى مجال الإنشاءات والبنى التحتية وعليه ينبغي أن تفي بها قطر قبل حلول عام 2021 استعدادا للحدث الرياضى الأكبر عالميا.

At the same time as we saw in the World Cup Russia 2018 – where Putin handed over the emblem of the upcoming World Cup for the Emir of Qatar, “Tamim Al-Thani”, which will host the World Cup in Doha in the fall of 2022 – and accordingly there are significant contracts in the field of construction and infrastructure Qatar must meet before 2021 in preparation for the world’s largest sporting event.

الأمر الذى وضعها فى شراكة استراتيجية مع الصين، والتى تعد الأولى عالميا فى هذا المجال، ويشهد عليها ما قامت به فى اوليمبياد عاصمتها بكين 2008، وكذلك مع مونديال روسيا 2018 الأخير خصوصا ما قامت به الصين من تطوير للسكك الحديدية والمطارات داخل روسيا نفسها وآخرها كان افتتاح خط القطار الفائق السرعة الواصل بين موسكو وقازان قبل البطولة بوقت قصير.

The matter that has been developed in a strategic partnership with China, the world’s first leader in this field, attests to what it did at the Beijing 2008 Olympic Games, as well as with the recent World Cup Russia 2018, especially China’s development of railways and airports within Russia itself, The Moscow-Kazan high-speed rail line is just ahead of the tournament.

فلن يثن الدولة التى ستنشىء لقطر “الإستاد السحرى” كما سمعنا فى وكالات أنباء صينية منذ أيام، وهو سهل الطي ويمكن استخدامه لأكثر من غرض او أجزاء منه، ان تقوم بلف دول الخليج المؤثرة حول إصبعها وذلك لضرب عدة عصافير بحجر واحد:

The country that will create the “Magic Stadium” of Qatar as we heard in Chinese news agencies a few days ago, which is easy to fold and can be used for more than one purpose or parts thereof, will not sway the Gulf countries around its finger to hit several birds with one stone:

تأمين الطاقة، تامين بيع الصادرات العسكرية، الحرب على الإرهاب، التعاون العسكرى، تنفيذ استراتيجية طريق الحرير بإحتواء ما لا يقل عن 60 دولة فى أسيا والشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية، وفك الإرتباط مع أمريكا فى أهم قواعدها بكل شراسة بسبب شنها حربا إقتصادية على الصين.

To secure energy, the sale of military exports, the war on terror, military cooperation, the implementation of the Silk Road Strategy by containing at least 60 countries in Asia, the Middle East, Africa, Europe and Latin America, and decoupling America from its most important bases because of launching an economic war against China.

وعليه كان ظهور أمير الكويت جابر الصباح فى بكين وعقده شراكة استراتيجية مع الصين، تلاها جولة الرئيس الصينى تشي جنبنج التى بدأها من الإمارات، التى حاولت تقليد ومنافسة قطر والكويت، والتى تعانى من عجز فى السيولة ويمكنها الإستفادة من القرض الصينى فى منتدى التعاون الصينى العربي بقيمة 20 مليار دولار لسد هذا العجز بسبب حرب اليمن ودعمها السابق للارهاب وانخفاض الطلب على سوق العقار ومشاكل اختلقتها مع إيران التى دائما داعمة لها وحتى سنتين سابقتين.

Thus, the emergence of Kuwait’s Emir Jaber Al-Sabah in Beijing and his conclusion of strategic partnership with China followed by the tour of Chinese President Xi Jinping from the UAE, which tried to imitate and compete with Qatar and Kuwait and suffers from a liquidity deficit and can benefit from the Chinese loan in the China-Arab Cooperation Forum of US$ 20 billion to fill this deficit because of the war in Yemen, its support for the previous terrorism, low demand for the real estate market and the fabricated problems with Iran, the latter which has always been supportive of it until two years earlier.

وبهذا تكون الصين موجودة فى الخليج ومنافس أمريكا الأول  كما هى موجودة فى اوروبا، وتستخدم الصين قوة مشاريعها وقوة السيولة النقدية لديها الأمر الذى تفتقر اليه امريكا، مع خذلان امريكا لدول الخليج، فى عدد من الملفات لإنشغالها فى امورها الداخلية، وكذلك صراعتها مع الصين وروسيا وأوروبا وايران وكوريا الشمالية.

China is in the Gulf region and America’s first competitor as it is in Europe, and China uses its project’s power and cash strength, which America lacks, with America’s abandonment of the Gulf States in a number of files for its internal preoccupation, as well as its struggle with all of China, Iran and North Korea.

وفى طريقه لحضور قمة دول بريكس التى ستعقد ما بين 25-27 يوليو فى جوهانسبرج بجنوب افريقيا، قرر زيارة كلا من السنغال أول أمس، أهم دولة بغرب أفريقيا، والتقى بالرئيس مكى واد، وتعتبر السنغال من أهم الدول على أجندة الصين نظرا لأهميتها الإستراتيجية خصوصا لفرنسا وامريكا، وكذلك موقعها الإستراتيجي على المحيط الأطلنطى.

On his way to BRICS Summit, which will be held from July 25-27 in Johannesburg, South Africa, Xi decided to visit Senegal the most important country in West Africa and met with Senegalese President Mekki Wade. Senegal is one of the most important countries on China’s agenda because of its strategic importance to France and USA, as well as its strategic location on the Atlantic Ocean.

ولن يقتصر التعاون مع السنغال على جوانب البنى التحتية والجوانب الإستراتيجية فقط، ولكن ايضا سيمتد للجوانب العلمية والبحثية والثقافية، حيث يوجد تعاون مع “المجلس الإفريقي لدراسات بحوث التنمية (كودسريا)” منذ سنتين، كونه اهم مركز بحثي للعلوم الإجتماعية فى افريقيا، والذى اشرف بالإنتماء اليه، ويضم اهم اكاديميين ومثقفين مؤثرين على مستوى القارة  بشكل عام.

Cooperation with Senegal will not only be limited to infrastructure and strategic aspects, but will also extend to scientific, research and cultural aspects. Cooperation with the Council for the Development of Social Science Research in Africa (CODESRIA) has been underway for two years as the most important research center for social sciences in Africa, which I am honored to belong to, and includes the most influential academics and intellectuals on the continent level in general.

ثم بعد ذلك بدولة من دول حوض النيل “رواندا” والتى اصبحت نموذج يحتزى به فى افريقيا فى التعليم والتنمية، وبعد صراع عرقي دامى خلف مليون قتيل مدنى حتى 1995 – ولا ننسى دور الصين المتصاعد فى إفريقيا كأكبر شريك تجارى للصين، مع وجود قاعدة حربية صينية حاليا فى جيبوتى لتأمين مصالحها فى القرن الإفريقي، وتجنبا لأى هجوم من اى قوى معادية للصين وخصوصا امريكا او اى من حلفائها.

Then, followed by an official visit to a Nile basin state “Rwanda”, which has become a model for Africa in education and development after a bloody ethnic conflict that left one million victims until 1995, bearing in mind China’s escalating role in Africa as China’s largest trade partner, with the presence of Chinese military base currently in Djibouti to secure its interests in the Horn of Africa, and then to avoid any attack by any states hostile to China, especially America or any of its allies.

يستعد منظمو قمة البريج العاشر في مركز ساندتون للمؤتمرات في جوهانسبرج لاستقبال أكثر من 5000 مندوب من 25 إلى 27 يوليو. وقد تم بالفعل اعتماد أكثر من 1100 من وسائل الإعلام ، وكان مركز اعتماد وسائل الإعلام يصدر شارات الوصول إلى وسائل الإعلام منذ يوليو 17.

Organizers of the Tenth BRICS Summit at the Sandton Convention Centre in Johannesburg are gearing up to welcome the more than 5,000 delegates from July 25 to 27. More than 1,100 media have already been accredited and the media accreditation centre has been issuing media access badges since July 17.

في حين أن شعار قمة البريكس العاشرة هذه في أفريقيا: التعاون من أجل النمو الشامل والازدهار المشترك في الثورة الصناعية الرابعة.

Whereas the motto of this 10th BRICS summit in Africa: Collaboration for Inclusive Growth and Shared Prosperity in the Fourth Industrial Revolution”

قال مسؤولو حكومة جنوب افريقيا يوم الخميس ان حكومة جنوب افريقيا ستعمل على معالجة اختلال التوازن التجاري وستعالج ايضا التجارة التكميلية بينها وبين شركائها في البريكس. قال لييراتو ماتابوج ، نائب المدير العام في وزارة التجارة والصناعة إن أكبر وجهة للصادرات في جنوب أفريقيا هي الصين تليها الهند والبرازيل وروسيا ، وكان الاتجاه هو نفسه مع الواردات ، حيث أصبحت الصين أكبر مصدر للواردات إلى الجنوب. أفريقيا.

The South African government will be working to tackle the trade imbalance and also address complementary trade between it and its BRICS partners, South African government officials said on Thursday. Lerato Mataboge, deputy director-general at the Department of Trade and Industry said that South Africa’s largest export destination was China followed by India, Brazil and Russia, and the trend was the same with imports, with China as the largest source of imports into South Africa.

بينما كانت الولايات المتحدة تتجاهل دائمًا إفريقيا، فقد أدركت الصين الدور الاقتصادي لأفريقيا منذ زمن بعيد ولها حضور قوي في القارة، وهذا يزيد من تعزيز موقف البريكس في النظام العالمي ويمكنه زيادة تعزيز الاتفاقات التجارية والاتفاقات الثنائية بين الدول الأفريقية.

“Whilst the US has always ignored Africa, China recognized the economic role of Africa a long time ago and has a strong presence on the continent. This further strengthens the position of BRICS in the world order and can further strengthen trade and bi-lateral agreements between African nations”.

وقال داوي رودت، الخبير الاقتصادي من جنوب إفريقيا، إن تركيز القمة سيكون على الحروب التجارية حيث أن الروس والصينيين يهتمون أكثر بالحرب التجارية وغيرها من القضايا الدولية والمحلية، كما أن المشاكل الاقتصادية في جنوب أفريقيا تعني أننا أقل جاذبية، من المحتمل أن تكون إحدى النتائج المحتملة لقمة البريكس هي الإعلان عن قرض إلى جنوب إفريقيا.

Dawie Roodt, South African economist, said the focus of the Summit would be on the trade wars as Russians and the Chinese are more interested in the trade war and other international and local issues. Also, South Africa’s own economic woes mean that we are less attractive. One probable outcome of the BRICS Summit is probably some announcement of a loan to South Africa.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

Advertisements

Ahmed Moustafa: CCTV Interview Concerning CASCF

CCTV2

CCTV3

CCTV1

CCTV4

CASCF Logo

CASCF 2

Xi

Kuwait Prince

Ahmed Moustafa: CCTV Interview Concerning CASCF

أحمد مصطفي: مقابلة مع قناة تلفزيون الصين المركزى بخصوص منتدى التعاون العربي الصيني

On Tuesday dated July 10th 2018, I have been invited by CCTV Cairo office as a director of Asia Center for Studies and Translation for an interview to cover and give analysis concerning the declaration of his Excellency President Xi Jinping within the plenary session of the 8th Chinese Arab States Cooperation Forum which was held in Beijing at the date here-above.

إنه فى يوم الثلاثاء بتاريخ 10 يوليو 2018، دعيت من قبل مكتب قناة تلفزيون الصين المركزى بالقاهرة بصفتى رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة لإجراء مقابلة وإعطاء تحليل بشأن ما جاء فى إعلان فخامة الرئيس شي جين بينغ في الجلسة العامة فى الدورة الثامنة لمنتدى التعاون بين الدول العربية والصين والذي عقد في بكين العاصمة الصينية في التاريخ أعلاه.

As well as the importance of such distinguished initiative and the recent proposals made by the president Xi and come into effect as of yesterday concerning some developmental sponsorship will be made for some Arab countries of US$ 20 Billion, in addition to a “Consortium of Sino-Arab Banks” will be established with a fund of US$ 3 Billion to support carrying out developmental and logistical projects.

فضلا عن أهمية هذه المبادرة المتميزة والمقترحات الأخيرة التي قدمها الرئيس تشي والتى دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من الثلاثاء، فيما يتعلق بتقديم بعض الرعاية التنموية المالية التى ستقدم لبعض الدول العربية بقيمة 20 مليار دولار، بالإضافة إلى إنشاء صندوق لـ “مجلس استشارى ما بين البنوك الصينية والعربية” بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي لدعم تنفيذ المشاريع التنموية واللوجستية.

Thus Mr. Amin Wu the CCTV presenter in Egypt prepared some important questions about the declaration and the forum, whereas the first question from his side was about the meaning of strategic partnership meant by President Xi.

وهكذا أعد السيد أمين وو مقدم قناة تلفزيون الصين المركزى فى مصر بعض الأسئلة الهامة حول الإعلان والمنتدى، بينما كان السؤال الأول من جانبه حول معنى الشراكة الاستراتيجية التى يعنى بها الرئيس تشي.

Accordingly, I started to talk about such meaning which expressed the level of confidence achieved between China and the Arab world, whereas there have been already 10 Arab countries in strategic partnership with China, including my country Egypt, and such confidence means that more cooperation will be achieved in different levels, but also President Xi talked about Sino-Arab Mutual Media Center that would be implemented as of yesterday.

وبناء على ذلك ، بدأت أتحدث عن هذا المعنى الذي أعرب عن مستوى الثقة التي تحققت بين الصين والعالم العربي، في حين كان هناك بالفعل 10 دول عربية في شراكة استراتيجية مع الصين، بما في ذلك بلدي مصر، وهذه الثقة تعني أن المزيد من التعاون سيمكن تحقيقه على مستويات مختلفة، ولكن تحدث الرئيس شي أيضًا عن المركز الإعلامي الصيني – العربي المتبادل الذي سيتم تنفيذه اعتبارًا من أمس.

This new center has a special important as the Arab peoples and youth still unaware enough of the great initiatives of China including but limited to Silk Road, BRICS, SCO etc…. thus this center will give the peoples exact vision about such great projects, at the same time I have my own initiative “Towards Aware Media” and I could, as I am representing a think tank, get benefits of such initiative, via partnership and raising the awareness amid the young journalists of the role of China.

إن هذا المركز الجديد له أهمية خاصة حيث أن الشعوب والشباب فى العالم العربي لا يزالون غير مدركين بما فيه الكفاية للمبادرات العظيمة للصين بما في ذلك على سبيل الحصر “طريق الحرير، مجموعة بريكس، منظمة شانغهاي للتعاون، إلخ …” وبالتالي فإن هذا المركز سيعطي الشعوب رؤية محددة حول مثل هذه المشاريع العظيمة وفي الوقت نفسه، لدي مبادرتي الخاصة “نحو الوعي بالوسائل الإعلامية”، ويمكنني ، وأنا أمثل مركزًا فكريًا، أن أحصل على فوائد من هذه المبادرة، من خلال الشراكة ورفع مستوى الوعي وسط الصحفيين الشباب حول دور الصين.

Also, this Mutual media center and my initiative may cooperate in antiterrorism, and will help in promoting and marketing of products of the two sides, as well as fighting all the stereotype images of the two sides.    

أيضا، قد يتعاون هذا المركز الإعلامي المتبادل ومبادرتي في مكافحة الإرهاب، وسوف يساعد في ترويج وتسويق المنتجات من الجانبين، فضلا عن مكافحة جميع الصور النمطية للجانبين.

Bearing in mind that this forum achieved a greater economic cooperation since its establishment as of 2004 whereas the Sino-Arab economic cooperation was US$ 36.5 Billion, but currently the amount reached US$ 200 Billion that means 5.5 times increase via 14 years, this is why it is one most important Sino initiative made from the Chinese side towards the Arab World. 

مع الأخذ في الاعتبار أن هذا المنتدى قد حقق تعاونًا اقتصاديًا أكبر منذ إنشائه في عام 2004 ، في حين بلغ حجم التعاون الاقتصادي الصيني – العربي 36,5 مليار دولار أمريكي، إلا أن المبلغ الحالي يصل إلى 200 مليار دولار أمريكي وهو ما يعني زيادة 5,5 مرات خلال 14 عامًا، لماذا تعتبر هذه المبادرة واحدة من أهم مبادرات الصين من الجانب الصيني تجاه العالم العربي.

It is worth mentioning that China has also its own endeavor to develop cooperation with the Arab side via settling the disputes in our region, such issue was one of the objectives in CASCF agenda, thus China will take a part in reconstruction of Syria after war on terrorism there, also China is endeavoring to reach a settlement between Qatar and the boycotting countries thereof “Egypt, KSA and UAE”, and also trying to find a way out in the Yemeni issue, the matter that gives more credibility to China.

جدير بالذكر أن الصين تسعى أيضاً إلى تطوير التعاون مع الجانب العربي من خلال تسوية النزاعات في منطقتنا، وهذه القضية كانت أحد أهداف أجندة المنتدى، وبالتالي ستشارك الصين في إعادة إعمار سوريا بعد الحرب على الإرهاب هناك، كما تسعى الصين إلى التوصل إلى تسوية بين قطر ومقاطعيها “مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة”، ومحاولة إيجاد مخرج في القضية اليمنية، الأمر الذي يعطي مصداقية أكبر للصين.

The most important issue is the role of China in backing our Palestinian case, when they always urge the factions to settle their disputes to facilitate obtaining their usurped rights, as China was against the relocation of USA embassy to Jerusalem in December 2017 and voted against that in security council, and still insisting on the Two States Resolution, which will give the Palestinian the right to have their own state and lands.

إلا أن أهم موضوع هي دور الصين في دعم قضيتنا الفلسطينية، حيث انها تحث دائمًا الفصائل الفلسطينية على تسوية نزاعاتها لتسهيل الحصول على حقوقها المغتصبة، وكانت الصين ضد نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس في ديسمبر 2017 وصوتت ضد ذلك في مجلس الأمن، ولا تزال تصر على قرار حل الدولتين، الذي سيعطي الفلسطينيين الحق في إقامة دولتهم والحصول على أراضيهم.

Because China does not believe yet in the USA whether a scale-holder, or a main sponsor of the Palestinian issue, and China is against building Israeli settlements on the Palestinian occupied lands.

لأن الصين لا تعتقد حتى الآن أن الولايات المتحدة الأمريكية حاملة الميزان، أو الراعي الرئيسي للقضية الفلسطينية، والصين ضد بناء المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

The second question addressed to me via Mr. Wu was focusing on the importance of establishing a new Sino Arab Banking Consortium with a fund of US$ 3 Billion and the impact thereof in the path of Sino-Arab cooperation.

كان السؤال الثاني الذي وجهه إليّ عن طريق السيد/ وو يركز على أهمية إنشاء كونسورتيوم/مجلس استشارى مصرفي عربي صيني جديد بصندوق قيمته 3 مليارات دولار وتأثيره في مسار التعاون الصيني – العربي.

My answer was also shed the light on socio-economic side in the Arab world, as we are suffering from a big rate of joblessness among youth, which is amounted to 150 million idle as per reports issued from the Arab League itself in 2015, as well as the need of the infrastructure that must be renewed for the further development needs of the future to achieve better prosperity level, in addition to the negative impacts Arab revolutions as well as the civil war and unfortunately supporting terrorism by some of the Arab regimes was a reason to lose an sum of US$ 3 Trillion that might be used in construction and development not destruction.

حيث ألقى جوابي الضوء على الجانب الاجتماعي الاقتصادي في العالم العربي، حيث أننا نعاني من نسبة كبيرة من البطالة بين الشباب، والتي بلغت 150 مليون عاطل حسب التقارير الصادرة عن الجامعة العربية نفسها في عام 2015، وكذلك الحاجة للبنية التحتية التي يجب تجديدها من أجل المزيد من الاحتياجات التنموية للمستقبل لتحقيق مستوى أفضل من الرفاهية، بالإضافة إلى التأثيرات السلبية للثورات العربية وكذلك الحرب الأهلية، وللأسف دعم الإرهاب من قبل بعض الأنظمة العربي الأمر الذى تسبب فى ضياع ماقيمته 3 تريليون دولار أمريكي كان يمكن استخدامها في البناء والتنمية وليس الهدم والدمار.

All of which urged the Chinese side to offer such financial support to the Arab side for developmental goals in their countries, I added one more thing concerning the important role of the banking systems in both sides, because as we know banks are main bases of development and investment in any country in respect of the loans and credits to investors and governments to work in such fields.

وقد حث كل ذلك الجانب الصيني على تقديم مثل هذا الدعم المالي للجانب العربي لتحقيق الأهداف التنموية في بلدانهم، وأضفت شيئًا آخر يتعلق بالدور الهام للأنظمة المصرفية في كلا الجانبين، لأننا كما نعرف، أن البنوك هي الركائز الأساسية للتنمية والاستثمار في أي بلد، فيما يتعلق بالقروض والاعتمادات للمستثمرين والحكومات للعمل في مثل هذه المجالات.

However, we should insist on the role of the banks in facilitating micro loans and credits that may enable poor people in our countries to change their social status, the same ideas that elaborated first in China for poverty eradication, whereas China has the most distinguished plan in this regard, and currently has one of the lowest poverty rate worldwide amounted to only 3.5% and by 2020 China will celebrate the end of poverty, this is why 2018-2020 Sino-Arab cooperation plan is very important that mentioned in the final declaration and Arabs should study closely the success of Sino poverty eradication plan.

ومع ذلك، ينبغي أن نصر على دور البنوك في تسهيل القروض والائتمانات الصغيرة التي قد تمكن الفقراء في بلادنا من تغيير وضعهم الاجتماعي، نفس الأفكار التي صيغت لأول مرة في الصين للقضاء على الفقر، في حين أن الصين لديها أكثر الخطط تميزًا في هذا الصدد، ولديها حاليا واحداً من أدنى معدل للفقر في جميع أنحاء العالم بلغ فقط 3,5 ٪ وبحلول عام 2020 وسوف تحتفل الصين بنهاية الفقر، وهذا هو السبب أن خطة التعاون الصينية العربية 2018-2020 مهمة جدا، والتي ذكرها في البيان النهائي، وعلى العرب أن يدرسوا عن كثب نجاح خطة القضاء على الفقر في الصين.

Further, we should encourage socio-economic NGOs in our Arab countries e.g. Productive Families Association in Egypt and others to get the benefits of such financial facilities to achieve a greater impact on peoples and youth our targeted groups of such effective initiatives. 

علاوة على ذلك، يجب علينا تشجيع المنظمات غير الحكومية الاجتماعية والاقتصادية في بلادنا العربية، على سبيل المثال، “جمعية الأسر المنتجة في مصر” وغيرها… للحصول على مزايا هذه التسهيلات المالية لتحقيق تأثير أكبر على الشعوب والشباب، المجموعات المستهدفة لدينا من مثل هذه المبادرات الفعالة.

I also added that Egypt was one of the beneficiaries of the strategic partnership as well as that China is considered now the first foreign investor to Egypt with at least US$ 7 billion investments represented in “TEDA industrial zone in New Suez Canal Axis, the new administrative capital, the electric train that will be made in 10th of Ramadan City, railways development projects and more including textile industry” accordingly China is the first foreign investor in Egypt and such statements reported to me via his Excellency Mr. Han Bing “the Chinese Commercial Advisor to Egypt”, the matter which is not given by GAFI.

كما أضفت أن مصر كانت أحد المستفيدين من الشراكة الإستراتيجية بالإضافة إلى أن الصين تعتبر الآن أول مستثمر أجنبي في مصر باستثمارات لا تقل عن 7 مليارات دولار، ممثلة في منطقة تيدا الصناعية في محور قناة السويس الجديدة، العاصمة الإدارية الجديدة، القطار الكهربائي الذي سيتم إنشاءه في مدينة العاشر من رمضان، ومشاريع تطوير السكك الحديدية، وأكثر من ذلك صناعة الغزل والنسيج “، وبالتالي، تعتبر الصين أول مستثمر أجنبي في مصر، وقد وصلتنى هذه البيانات عن طريق فخامة السيد/ هان بينغ” المستشار التجاري الصينى لدى مصر”، الأمر الذي لم تعطه الهيئة العامة للاستثمار.

Concerning the third question, it was shed the light on the information technology cooperation between the Chinese and the Arabic side.

فيما يتعلق بالسؤال الثالث، تم إلقاء الضوء على التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات بين الجانب الصيني والجانب العربي.

Therefore, I have appreciated the initiative of the digital cooperation between the Beijing National Library and its analog King Abdel Aziz Library in Riyadh, and of course I was wondering why our Bibliotheca Alexandrina is out of such area, despite the strong track record of Bibliotheca Alexandrina since 2003 in this regard!!!!

لذلك ، قدرت مبادرة التعاون الرقمي بين مكتبة بكين الوطنية ومكتبة الملك عبد العزيز التناظرية في الرياض ، وبالطبع كنت أتساءل لماذا خرجت مكتبة الإسكندرية من هذه المنطقة ، على الرغم من السجل القوي لمكتبة الإسكندرية. منذ عام 2003 في هذا الصدد!

Of course the digitalization has not only a good economic impact, in terms of the e-commerce, as well as the products and items easy marketing and promotion procedures thereof, but also according to the trade war and severe protectionism declared by the United States since few months, there is an urgent necessity for the Arab and also the South states to cooperate with China in this field to establish and create a new search engine analog to Google and other western search engines, to be used for e-commerce between China, the new powers in the world like Russia, Eurasia, ASEANS, India and Latin America from one side, and Arab and African countries from the other side.

بطبيعة الحال، ليس للتأثير الرقمي تأثير إقتصادي جيد فقط من حيث التجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى تسهيل التسويق والترويج للمنتجات والسلع من خلالها، ولكن أيضًا وفقًا للحرب التجارية والحمائية الشديدة التي أعلنتها الولايات المتحدة منذ بضعة أشهر، هناك حاجة ملحة للدول العربية ودول الجنوب للتعاون مع الصين في هذا المجال لإنشاء محرك بحثى جديد تناظري لمحركات البحث جوجل وغيرها الغربية، لاستخدامها في التجارة الإلكترونية بين الصين والقوى الجديدة في العالم مثل روسيا وأوراسيا وآسيان والهند وأمريكا اللاتينية من جهة، والدول العربية والإفريقية من الجانب الآخر.

This search engine will be used also in scientific research, cyber security and sovereignty issues, marketing, promotional campaigns, intellectual property, and further will reduce the negative impacts of the supremacy and atrocity of the Western Media on the long round, thus as I said before intellectuals, researchers, NGOs and individuals from South states should find the right platform for greater cooperation with China.

سيستخدم محرك البحث هذا أيضا في البحث العلمي، وقضايا الأمن السيبراني والسيادة ، والتسويق ، والحملات الترويجية، وحماية الملكية الفكرية، وما هو أبعد من ذلك حيثث سيقلل من التأثيرات السلبية للتفوق والوحشية للإعلام الغربي على المدى الطويل، وهكذا كما قلت من قبل أن يجد المثقفون والباحثون والمنظمات غير الحكومية والأفراد من دول الجنوب المنصة الصحيحة لمزيد من التعاون مع الصين.

Because, for example, Chinese and Egyptian governments have ratified as of 1987 many agreements reached 60 agreements covering all possible fields of cooperation, however how many of them are implemented? And how much is the public awareness about those agreements? Also, in respect of implementation of such agreements, they face many complicated routine procedures, thus not all of them are successful or achieved the right objectives thereof.

 لأنه، على سبيل المثال، صادقت الحكومتان الصينية والمصرية منذ عام 1987 على العديد من الاتفاقات التي تم التوصل إليها حوالى 60 اتفاقية تغطي جميع مجالات التعاون الممكنة، ولكن ما مدى تنفيذها؟ وكم هو وعي الجمهور بتلك الاتفاقات؟ أيضا، فيما يتعلق بتنفيذ مثل هذه الاتفاقات، فإنها تواجه العديد من الإجراءات الروتينية المعقدة، وبالتالي لم تكن كلها ناجحة أو حققت الأهداف الصحيحة المرجوة منها.

This is why individuals also should be stakeholder of such forums, cooperation or agreements between China and Arab world.

ولهذا السبب يجب أن يكون الأفراد طرفا في مثل هذه المنتديات أو التعاون أو الاتفاقيات بين الصين والعالم العربي.

Finally, we have to focus on the cultural economy which will build stronger ties and bridges of understanding of the role of China in the world and the great initiatives where China is a big party like BRICS, SCO, One Belt One Road and others, the matter that will attract artists to cooperate together in some artistic works including “co-production in Drama, films, documentaries, book authoring, Sino-Arab translation projects, big theater shows, artistic workshops, crafts” that may create thousands of jobs to youth especially in our Arab countries, so a better development will take place according to quantative and qualitative cooperation with China.

أخيراً ، علينا أن نركز على الاقتصاد الثقافي الذي سيبني روابط أقوى وجسور فهم لدور الصين في العالم والمبادرات العظيمة حيث الصين طرفاً كبيراً فيها مثل بريكس، ومنظمة شنغهاي للتعاون، وحزام واحد طريق واحد، وغيرها….. الأمر الذي سيجذب الفنانين من الجانبين للتعاون في بعض الأعمال الفنية بما في ذلك “الإنتاج المشترك في الدراما، والأفلام، والوثائقيات، وتأليف الكتب، ومشاريع الترجمة الصينية العربية، والعروض المسرحية الكبيرة وورش العمل الفنية، والحرف اليدوية” التي قد تخلق الآلاف من فرص العمل للشباب خاصة في دولنا العربية، لذا فإن التنمية الأفضل فى عالمنا العربي ستتم وفق التعاون الكمي والنوعي مع الصين.

  Please be guided accordingly.

يرجى الإسترشاد بما سبق.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

 

أحمد مصطفى: قمة شنجهاى معالم النظام العالمى الجديد

لرابط أدناه هو لبرنامج بانوراما أحد أشهر البرامج على قناة آر تى العربية RT Arabic للمقدم الروسي المتميز الناطق بالعربية أرتيوم كابشوك Artyom Kapshuk وكنا نتحدث عن القمة الحالية الدائرة فى مدينة#شينجداو الصينية – قمة شنغهاى للامن والتعاون الثامنة عشرة – ونشكركم على حسن المتابعة

 

Ahmed Moustafa: Amid St Petersburg, Paris and Qingdao

Ahmed Moustafa in Grey

SPIEF 6

SPIEF 2018

Sina Vise

SPIEF 8

SPIEF 3

SPIEF 1

SPIEF 11

Kim

Sino Eu 2018

Sino EU

1234

Ahmed Moustafa: Amid St Petersburg, Paris and Qingdao

Correcting economic concepts about China:-

At the beginning, I would like to correct some of the mistakes made by some pretending economists who represent the extremist US agenda about China, especially as trade volume is in China’s interest at an estimated US $ 375 billion, according to the latest official US statistics.

The United States cannot export gas to Europe at the moment and it needs at least 5 to 10 years to complete the construction of the eligible ports, which China is the best builder in the world in this regard with the best economic feasibility according to experts in the field of gas worldwide – China has never built to America such ports for the protectionist attitudes that America is taking in the face of the liberalization of world trade.

Russian and Iranian gas cannot be replaced by American one because the cost is at least 5-10 times higher than that obtained from Russia and Iran.

China has used as we said before, as well as the US news agencies, North Korea file in playing on the topic of tariffs on Chinese exports to America and has already stopped – and America is trying hard and sends its trade secretary to China today “Wilbur Ross” to try to pressure China, as reported by CNBC and CNN, to pass the Korean-US settlement on Singapore’s 12th this month, to achieve any internal gain before Congress and the American people, who are unhappy with Trump’s actions and to break its isolation.

The United States has great fear, according to US and British experts, of China’s “Made in China 2025” project, under which China will be the world’s largest manufacturer of electronics, electric vehicles and high-tech products and America will completely turn away from this field and become a worthless country. Of course, the aircraft and space industry will eventually be hit, especially after large development projects in this regard with the Russians and the Europeans.

The United States fears China’s rejection of its proposals because of its economic strength and it has more than five ways to respond to the United States, the least reciprocated on US agricultural imports, especially alcohol, nuts and soybeans.

China, Japan and France in St. Petersburg:-

It was delightful to see 80 percent of global decision-makers on one platform. Next to them was Christine Lagarde, head of the International Monetary Fund (IMF) – China, Russia’s main strategic ally, whereas China and Russia are united on many issues, especially Iran and North Korea issues, also they had tension with Japan for many years. China, however, is the largest country with liquidity and a basket of foreign currencies, and its Yuan will supersede in the future, and perhaps virtual currencies/Bitcoin will compete.

China has an inspirational and influential left and communist experience – currently has the lowest poverty rates in the world of only 3.5% despite the size of the population and has 1350 million under the care of Social Welfare and Health and enjoy good pensions – the average income of the Chinese citizen is now more than 12400 dollars a year and this is considered big enough based on the real income basis compared to the population, and also because prices in China are the cheapest in the world as an industrial and agricultural country and has not neglected a developmental field for another.

Both Russia and Japan need immigrants because both countries have a demographic crisis, and Japan is on the verge of economic disaster under US pressure to sell arms deals and a US base. On the other hand, the total pensions increase by at least double the state’s revenues from taxes, services and tariffs, as well as low birth rates, according to Japanese reports. In order to complete its growth as the third largest economy in the world, Japan needs energy from Russia – and needs a solution to the Korean crisis that America is using to gain more royalties on its part, which is causing popular pressure on its government. Japan also feels the change of the global compass towards China and Russia.

Russia is the world’s largest country in terms of space and natural resources. It needs development in the majority of Russia’s regions and an efficient and trained workforce so that Russia can complete its path of leadership as a world power player that has already come a long way strategically, scientifically and culturally, and was the best in the war on terrorism and defeat it, especially in Syria. But it still needs more people to maintain this power and wealth, as much as it needs to develop its financial and technological systems and the largest partnership with new partners to benefit from in the failed areas, whether the ally China, or the new allies France and Japan, as much as the same allies of Russian energy and strategic power – Thus it was the reason of Putin’s kidding towards Macron on stage “If you want protection from America, give Russia the chance”.

Even after Trump’s foolish decisions on new tariffs on imports of iron and aluminum from abroad, especially Europe, including France, which represents the European Union as the second largest economy after Germany, as well as Canada and Mexico – makes a spirit of convergence between those affected by these sanctions and makes the same Russian thought, preceded by Iran, in respect of moving to the east and south towards Asia, especially China and the Asian Tigers, Latin America and Africa, to circumvent those sanctions and remove its impact.

America, which is led by a group of Zionist lobbies and lobbies of food, weapons and medicine, will not say energy because the American presidential decisions and their foolishness raised the prices of oil and gas significantly – believe that they can lead the world as it was 30 years ago and until the beginning of this era.

But even the director of the International Monetary Fund (IMF); the latter which is ruining the countries more than reconstructing and reforming, and has made the people of Jordan rise recently to stand and protest against imposing a new fuel tax to meet the country’s indebtedness of $ 35 billion; to admit finally from the St Petersburg platform that the unilateralism, the arrogance and the extreme protectionism have damaged the world economy and damaged the image of the IMF. This time, only partnership and trust have to become the only solution to the world’s economic problems.

Paris Summit of Sino-European Partnership:-

The Sino-European partnership summit will kick off next Tuesday, which brought about 100 million Chinese tourists to Europe last year, which means pumping at least 100 billion Euro in the European coffers, to repair the deficit, especially after the American pressure and NATO practices on European countries in terms of sanctions on Russia, as well as Iran, and the damage they have suffered over the past years because of this intransigence as well as America’s exit from the 5 + 1 nuclear agreement with Iran.

The daily trade volume between China and Europe exceeds one billion euros, more than ten times the transatlantic partnership with the United States, due to various reasons for cooperation on the technological, space, industrial, military, energy, environmental protection and human health – China entered and adhered to the Paris Climate Convention while America because of Trump exited on the pretext that it creates unemployment for the Americans – as the US argument for not entering the Convention were China and India, and after they have entered it, USA is out.

China has the liquidity of what saves the economies of Europe and the deficit in any budget. Especially after the pressure on the euro and threatening of a number of EU countries to exit it, in case that is against the interests of their countries and its stability. Whereas the new Italian government is close to the decision to exit the euro zone, because of the pressures of labor and immigrants and the large deficit that affects its budget and the inability to access this vague value 2% of inflation to stay in it.

China, through its Silk Road initiative, opens the door for all to join its initiative, which has reached the number of about 66 members, including 20 European countries, 16 of them represents Central and Eastern Europe, with which China recently signed an agreement, called the 16 + 1 agreement.

The summit will be attended by 200 of the best Chinese companies and businessmen, with 200 of their analogs in Europe, according to European and Chinese news agencies, indicating the utmost importance and the number of deals that can be held between the Chinese and European continents.

China is a major market for European products, due to China’s high income level, population, and also it is one of the world’s best-selling areas of fast-growing investment, and is being the first economic power by actual standards and not political. China’s strong positions with its allies Russia, Iran and North Korea, and the destruction of all American plans to undermine them together, as observers around the world have noted – China’s full respect for international law, rules of intellectual property and freedom of trade.

It is worthy saying, the increase of foreign manpower from Europe and America in China formally and informally, as managers, supervisors, teachers and trainers in addition to businessmen due to the high salaries of qualified foreigners within China. China’s desire to teach the Chinese people foreign languages and global practices so that they are ready for the first place they have already reached. The most important and strategic need is Europe’s need for a large and respectable alternative that can replace the United States strategically and economically. This is only available in China.

Shanghai Cooperation Organization Summit in Qingdao:-

First of all, I would like to correct what I mentioned earlier that Hebei may host the Shanghai Cooperation Organization SCO summit this month – but in fact it had hosted some preparatory meetings thereof, but fortunately it will be held in one of China’s most important ports, where I taught English last year, the city of Qingdao, Shandong Province.

This summit will be crucial, especially on several aspects, especially the protection and support of China’s and Russia’s allies, Iran and North Korea, and to try to undermine any sanctions they may reach them by concluding greater trade agreements with them and possibly accepting Iran’s active and permanent membership not as an observer anymore.

Decisions on the supremacy of the Chinese currency “the Yuan” which may replace the other currencies in transactions among member countries and local currencies will also be dealt with to strike the so-called US tariffs on imports as a painful reaction to the US economy.

The issue of the Confederation may be raised between Member States and the annulment of the entry visa among the citizens of the permanent members. As well as supporting the projects of economic partnership and free trade in the region of “Eurasia” this Kazakh-Russian project, in which China, Iran and Egypt have entered as alternative tools of protecting member states and attracting and new foreign investors, the matter which is important and common between the St. Petersburg International Economic Forum and the Shanghai Cooperation Organization summit.

There is also a favorable opportunity for rapprochement with Europe after the subject of US tariffs and there is no more favorable opportunity to attract investors from Western Europe to invest among Member States and will help in the European law more than this, and the European law to protect European companies from US sanctions will be re-activated. Perhaps the spokeswoman for the European Union and the French are invited to the summit.

And, of course, the resistance to terrorism, especially from groups that were transferred to Afghanistan called “Da’ash Khorasan” and also to the role of the Taliban in Pakistan and Afghanistan, those groups unfortunately are supported by USA and some GCC countries is also one of the important topics in the summit’s agenda.

What we conclude from the three approaches:-

  • America is in a bad and isolated situation, and it is easy to damage it, especially through conferences, summits and blocs that are strategically prepared in advance.

  • At one point, Europe will emerge from its infamous aunt America, so as not to be subjected to severe social turbulence, especially with the state of weakness, economic deficit and lack of liquidity. Europe will prefer its personal interests to a partnership that makes it a slave.

  • We do not believe NATO membership is necessary, especially after Trump’s attempt to blackmail member states and try to induce them to pay annual membership fees to ease the burden on America. Countries such as Germany and France cannot impose new taxes on their citizens to pay off debts of other countries in eastern and central Europe, especially after the new European labor laws that back employers not employees.

  • Macron’s statements since months about the need to form new European strategic forces away from “NATO” and what we witness confirm this.

  • Italy and its great threat of withdrawal from the euro zone.

  • Search for China and its role in the new alliance drawn up through the Silk Road Initiative, which focuses on Eurasia and Europe with China, which will destroy all American plans in the region over time.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism


 

أحمد مصطفى: ما بين سان بطرسبرج وباريس وشنجداو

تصحيح مفاهيم إقتصادية عن الصين:-

فى البداية، أود أن أصحح بعض الأخطاء التى يروجها بعض مدعي المعرفة الاقتصادية التابعين للاجندة الأمريكية المتطرفة عن الصين، وخصوصا ان حجم التجارة يصب فى مصلحة الصين بما يقدر بحوالى 375 مليار دولار بحسب آخر الإحصائيات الرسمية الامريكية.

الولايات المتحدة لا يمكنها تصدير غاز الى اوروبا فى الوقت الحالى ومامهم على الأقل ما لا يقل عن 5 – 10 سنوات لتكتمل بنية الموانى المؤهلة لذلك، التى تحتكر الصين بنائها فى العالم بأفضل جدوى إقتصادية حسب قول الخبراء فى مجال الغاز على مستوى العالم – ولم تقم الصين ببنائها لأمريكا للمواقف الحمائية التى تتتخذها أمريكا امام تحرير التجارة العالمية.

فلا يمكن احلال الغاز الروسي والإيرانى بالأمريكي لأن التكلفة أعلى على الأقل من 5-10 مرات أكثر من الحصول عليه من روسيا وإيران.

الصين استغلت وكما قلت سابقا، وكذلك لم تخفه حاليا وكلاات الأنباء الأمريكية، ملف كوريا الشمالية فى اللعب على موضوع التعريفات على الصادرات الصينية لأمريكا وتوقفت بالفعل – وأمريكا تحاول جاهدة وترسل وزير تجارتها للصين اليوم “ويلبور روس” لمحاولة الضغط على الصين كما ذكر فى وكالات انباء امريكية ومنها “سى إن بي سي” و “سي إن إن” لتمرير التسوية الكورية الأمريكية المقررة فى 12 من هذا الشهر بسنغافورة، حتى تحقق اى مكسب داخلى امام الكونجرس والشعب الأمريكي الغير راض عن تصرفات ترامب، ولتكسر عزلتها.

لدى امريكا خوف كبير بموجب ما ذكر على لسان خبراء امريكان وبريطانيين من مشروع الصين “صنع فى الصين 2025” والذى بموجبه ستكون الصين أكبر دولة مصنعة للإكترونيات والسيارات الكهربائية والمنتجات عالية التقنيات فى العالم، وتزيح أمريكا من وجهها تماما عن هذا المجال وتصبح دولة عديمة القيمة، وطبعا فيما بعد ستطال صناعة الطائرات والفضاء وخصوصا بعد مشروعات التطوير الكبيرة فى هذا الصدد مع الروس والأوروبيين.

تخشى الولايات المتحدة رفض الصين لإقتراحاتها هذه نظرا لقوتها الإقتصادية وانها لديها اكثر من 5 طرق للرد الموجع للولايات المتحدة اقلها المعاملة بالمثل على الواردات الزراعية الأمريكية وخصوصا الخمور والمكسرات والصويا.

الصين واليابان وفرنسا فى سان بطرسبرج:-

كان المنظر مبهج وجديد ان نرى 80% من صناع القرار العالمى على منصة واحدة والى جوارهم كرستين لاجارد رئيسة صندوق النقد الدولى – الصين هى الحليف الأكبر لروسيا استراتيجيا وهى وروسيا متحدتان الرأى فى كثير من القضايا وخصوصا الملفين الإيرانى والكورى الشمالى – كان لديهما توتر مع اليابان لعدة سنوات – إلا ان الصين اكبر دولة بها سيولة وسلة من العملات الأجنبية – بل وستصبح عملتها اليوان هى عملة المستقبل وربما سينافسها العملات الإفتراضية.

الصين لديها تجربة شيوعية يسارية ملهمة ومؤثرة – حاليا لديها ادنى معدلات فقر بالعالم لا تزيد عن 3.5% بالرغم من حجم السكان ولديها 1350 مليون تحت دائرة الرعاية الإجتماعية والصحية ويتمتعون بمعاشات جيدة – ويصل متوسط دخل المواطن الصينى حاليا ما يزيد عن 12400 دولار فى العام، وهذا يعتبر دخلا كبيرا حقيقيا مقارنة بعدد السكان وايضا، لأن الأسعار فى الصين هى الأرخص عالميا كونها بلد صناعى وزراعى ولم يهمل مجالا على حساب آخر.

كلا من روسيا واليابان فى حاجة الى مهاجرين لأن كلا البلدين لديه ازمة ديموغرافية، واليابان تحديدا على شفا كارثة اقتصادية ضغوطا امريكية لبيع صفقات اسلحة وقاعدة امريكية، وعلى الجانب الآخر زيادة اجمالى معاشات التقاعد بمعدل الضعف على الأقل من عوائد الدولة من الضرائب والخدمات والتعريفات الجمركية، ومعدلات انجاب منخفضة على حسب تقارير يابانية، وكذلك تحتاج اليابان، لاستكمال نموها كثالث اكبر اقتصاد فى العالم، للطاقة من روسيا – وتحتاج حلا للأزمة الكورية التى تستغلها امريكا للحصول على مزيد من الإتاوات من جانبها، الأمر الذي يسبب ضغوطا شعبية على حكومتها، وايضا تشعر اليابان بتغير البوصلة العالمية طرف الحليفتين الصين وروسيا اكثر.

أما روسيا فهى اكبر دولة فى العالم من حيث المساحة والموارد الطبيعية، وتحتاج لتنمية فى غالبية المناطق الروسية، ويد عاملة كفء ومدربة، حتى تتمكن روسيا من استكمال طريق ريادتها للعودة كقوة عالمية لاعبة التى بالفعل قطعت فيها شوطا طويلا استراتيجيا وعلميا وثقافيا، وكانت الأفضل فى الحرب على الإرهاب ودحره خصوصا فى سوريا، الا انها لا زالت تحتاج للمزيد من السكان للحفاظ على هذه القوة والثروة، بقدر حاجتها لتطوير الأنظمة المالية والتكنولوجية والشراكة الأكبر مع شركاء جدد تستفيد منهم فى مناطق الإخفاق، سواء أكانت الحليفة الصين، او الحليفتين الجديدتين فرنسا واليابان، بقدر حاجة نفس الحلفاء للطاقة والقوة الإستراتيجية الروسية – ومن هنا نجد نكز بوتين لـ ماكرون “إذا كنتم تريدون حماية من امريكا فلتعطوا روسيا الفرصة”.

أيضا بعد القرارات الفاشلة التى اصدرها ترامب فيما يخص التعريفات الجمركية الجديدة على واردات الحديد والألومنيوم من الخارج وخصوصا على اوروبا، ومنها تحديدا فرنسا التى تمثل الإتحاد الأوروبي كثانى اكبر اقتصاد بعد ألمانيا وعلى كندا والمكسيك – يجعل هناك روحا من التقارب بين المضارين من هذه العقوبات، ويجعل نفس الفكر الروسي وسبقتها فيه إيران للاتجاه شرقا وجنوبا نحو اسيا وخصوصا الصين والنمور الآسيوية، وامريكا اللاتينية، وافريقيا، للتحايل على هذه العقوبات وإزالة تأثيرها. فأمريكا المتصهينة التى يقودها مجموعة من اللوبيات الصهيونية، ولوبيهات الغذاء والسلاح والأدوية – لن أقل الطاقة لأن القرارات الرئاسية الأمريكية ورعونتها رفعت اسعار النفط والغاز بشكل كبير – تعتقد واهمة انها وبمفردها يمكنها قيادة العالم كما كان منذ 30 عاما سابقة وحتى بداية هذه الحقبة.

إلا أن حتى مديرة صندوق النقد الدولى؛ الذي يخرب البلدان اكثر مما يعمرها ويصلحها، والذى جعل شعب الأردن ينتفض مؤخرا فى إيقاف فرض ضريبة جديدة على المحروقات لسد مديونية البلاد للصندوق التى وصلت 35 مليار دولار؛ أقرت أخيرا من على منصة سان بطرسبرج أن الأحادية والغطرسة والحمائية الشديدة أضرت الإقتصاد العالمى، وأضرت بصورة الصندوق، وأن فى هذا الوقت على الشراكة والثقة ان تصبحا الحل الوحيد لمشاكل العالم الإقتصادية.   

قمة باريس للشراكة الصينية الأوروبية:-

تنطلق يوم الثلاثاء المقبل قمة الشراكة الصينية الأوروبية، والتى اثمرت العام الماضى على عام السياحة الصينية فى اوروبا، واستقطاب 100 مليون سائح صينى لزيارة اوروبا، اى ما يعنى ضخ ما لا يقل عن 100 مليار يورو فى الخزائن الأوروبية، لإصلاح العجز بها وخصوصا بعد الضغوط الأمريكية وممارسات الناتو على دول اوروبا فيما يخص العقوبات على روسيا وكذلك إيران والأضرار التى لحقت بهم لسنوات ماضية بسبب هذا التعنت وكذلك خروج امريكا من الاتفاق النووى 5+1 مع ايران.

جدير بالذكر ان حجم التجارة اليومى بين الصين واوروبا يتخطى المليار يورو، أى أكثر عشر مرات من الشراكة عبر الأطلنطى مع أمريكا، وذلك لعدة اسباب التعاون على المستوى التكنولوجي والفضاء والصناعة وايضا فى المجال السيبرى والعسكرى والطاقة وحماية البيئة وتحسين صحة البشر- الصين دخلت والتزمت باتفاقية باريس للمناخ فى حين أن امريكا بسبب ترامب خرجت منها بحجة انها تخلق بطالة للأمريكان – حيث كانت حجة امريكا لعدم دخولها للإتفاقية الصين والهند، وبعدما دخلا فيها خرجت هى.

الصين لديها من السيولة ما ينقذ اقتصاديات اوروبا وسد العجز فى اى ميزانية، وخصوصا بعد الضغوط على اليورو وتهديد عددا من الدول من الخروج منه ان كان ضد مصالح بلده واستقرارها، والحكومة الإيطالية الجديدة على مقربة من هذا القرار بالخروج من منطقة اليورو، بسبب ضغوط العمالة والمهاجرين والعجز الكبير الذى يصيب ميزانيتها وعدم القدرة على الوصول لهذه القيمة المبهمة 2% من التضخم.

الصين من خلال مبادرتها طريق الحرير، تفتح الباب للجميع للانضمام لهذه المبادرة، والتى وصل عدد اعضائها الى حوالى 66، منهم 20 دولة اوروبية، منهم 16 دولة فى وسط وشرق اوروبا وقعت الصين معهم اتفاقية مؤخرا، وسميت إتفاقية 16+1.

وسيشارك فى هذه القمة عدد 200 من افضل الشركات ورجال الأعمال فى الصين، مع 200 من افضل رجال الأعمال والشركات الكبرى فى اوروبا على حسب وكالات انباء اوروبية وصينية، وهذا يوضح لنا الأهمية القصوى وعدد الصفقات الذى يمكن ان يعقد بين القارتين الصينية والأوروبية.

وتعد الصين سوقا كبيرا للمنتجات الأوروبية، نظرا لإرتفاع مستوى الدخل فى الصين، وعدد السكان، وايضا من افضل مناطق العالم للاستثمار المربح بشكل سريع، وكونها القوة الإقتصادية الأولى بالمعايير الفعلية وليس السياسية، وكذلك مواقف الصين القوية مع حلفائها روسيا وايران وكوريا الشمالية وتخريب كل خطط امريكا للنيل منهم مجتمعين، كما يلاحظ المتابعين عبر العالم – كذلك احترام الصين التام للقانون الدولى وقواعد الملكية الفكرية وحرية التجارة.

ولا يمكن أن يخفى على المتابعين، القوة العاملة من أوروبا وأمريكا داخل الصين بشكل رسمى وغير رسمي، كمديرين ومشرفين ومدرسين ومدربين، غير رجال الأعمال نظرا لإرتفاع رواتب الأجانب المؤهلين داخل الصين، ورغبة الصين فى تعليم الشعب الصينى اللغات الأجنبية والممارسات العالمية حتى تكون على استعداد للمرتبة الأولى التى بالفعل وصلت لها،  والأهم والأخطر استراتيجيا حاجة اوروبا لبديل كبير ومحترم يمكنه ان يحل محل الولايات المتحدة استراتيجيا واقتصاديا وهذا يتوافر فقط فى الصين.

قمة منظمة شنغهاى للأمن والتعاون فى شنجداو:-

بداية أود التصحيح حيث قد ذكرت سابقا أن “هيبي” ربما تستضيف قمة منظمة شنغهاى للتعاون فى هذا الشهر – ولكن فى الحقيقة هى استضافت بعض الإجتماعات التحضيرية ولكن لحسن الحظ فإنها ستعقد فى احد اهم موانى الصين – وقد قمت بتدريس اللغة الإنجليزية فيها العام الماضى، وهى مدينة “شنجداو” بمقاطعة شاندونج الصينية.

وهذه القمة ستكون مصيرية، وخصوصا فيما يتعلق بعدة جوانب وخصوصا، حماية ودعم حلفاء الصين وروسيا المؤسستان للمنظمة “إيران وكوريا الشمالية” ومحاولة تقويض اى عقوبات يمكن ان تلحق بهما من خلال عقد اتفاقات تجارية اكبر معهما وربما قبول عضوية ايران بشكل أساسي وليس بصفة مراقب.

ربما سيتم إتخاذ قرارات تتعلق بسيادة العملة الصينية “اليوان” فى التعاملات بين الدول الأعضاء والتعامل بالعملات المحلية أيضا فيما بينهما لضرب ما يسمى تعريفات أمريكية على الواردات كرد فعل قاسم للاقتصاد الأمريكى.

ربما سيتم طرح موضوع الكونفدرالية بين الدول الأعضاء وعدم الإحتياج لتأشيرة دخول بين مواطنى الأعضاء الدائمين، كذلك دعم مشاريع الشراكة الإقتصادية والتجارة الحرة فى منطقة اوراسيا هذا المشروع الروسي الكازاخى، والذى دخلت فيه الصين وإيران ومصر، كوسائل بديلة لحماية الدول الأعضاء، وجذب مستثمرين أجانب وجدد إليها، وهو أمر هام ومشترك ما بين قمة سان بطرسبرج وقمة منظمة شنغهاى للتعاون.

أيضا وجود فرصة مواتية للتقارب مع اوروبا بعد موضوع التعريفات الأمريكية ولا توجد فرصة مواتية اكثر من ذلك لجذب مستثمرين من اوروبا الغربية للإستثمار ما بين الدول الأعضاء وسيساعد فى ذلك القانون الوروبي الذى سيعاد تفعيله لحماية الشركات الأوروبية من العقوبات الأمريكية وربما نجد المتحدثة باسم الإتحاد الأوروبي والفرنسيين مدعويين للقمة.

وطبعا التصدى للإرهاب وخصوصا من جماعات تم نقلها لأفغانستان تسمى “داعش خراسان” وايضا تقويد دور “طالبان” فى باكستان وافغانستان تلك المجموعات المدعومة للاسف امريكا وخليجيا.   

وما نستخلصه من المقاربات الثلاث:-

  • أمريكا فى وضع سيء ومعزول ويسهل الإضرار بها وخصوصا من خلال مؤتمرات وقمم وتكتلات معدة مسبقا بشكل استراتيجى جيد.

  • فى لحظة ما ستنسلخ اوروبا عن خالتها سيئة السمعة امريكا، حتى لا تتعرض لهزات واضطرابات اجتماعية شديدة وخصوصا مع حالة الضعف والعجز الإقتصادى وقلة السيولة، وستفضل مصالحها الشخصية عن شراكة تجعلها فى مرتبة العبيد.

  • لا نعتقد ان عضوية الناتو اصبحت ضرورية، وخصوصا بعد محاولة ابتزاز ترامب للدول الأعضاء ومحاولة حثهم على دفع رسوم عضوية سنوية لتخفيف العبء على امريكا، ولن تستطيع دولا مثل المانيا وفرنسا فرض ضرائب جديدة على مواطنيها لسداد ديون دول اخرى فى شرق ووسط اوروبا – خصوصا بعد قوانين العمل الأوروبية الجديدة التى تنصر أصحاب العمل على العامل.

  • تصريحات ماكرون منذ شهور عن ضرورة تشكيل قوة اوروبية استراتيجية جديدة بعيد عن الناتو وما رايناه يؤكد ذلك.

  • إيطاليا وتهديدها الكبير بالإنسحاب من منطقة اليورو.

  • فتشوا عن الصين ودورها فى التحالف الجديد الذى يرسم من خلال مبادرة طريق الحرير والذى يركز على اوراسيا واوروبا مع الصين والذى سيخرب كل مخططات امريكا فى المنطقة مع مرور الوقت.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

أحمد مصطفى: ماذا وراء الغاء قمة ترامب وكيم؟

 

أحمد مصطفى: ضيف برنامج إسال أكثر روسيا اليوم حلقة 25/5/2018

لقاء انتظره من زمن – مناظرة قوية مرتقبة تمت فى تمام الساعة 8:00 م بتوقيت القاهرة عبر قناة روسيا اليوم آر تى العربية بينى وبين رئيس التحالف الأمريكى الشرق أوسطى لدعم ترامب السيد/ تومى حرب – حول ملف كوريا الشمالية والغاء لقاء ترامب للزعيم كيم جون أون وتداعيته – ارجو المتابعة لقاء ساخن حقا – شكرا لمديرة الإعداد السيدة/ جيهان عبد الملك

Ahmed Moustafa: Guest on Question More – RT Arabic Yesterday 25/05/2018

A debate that has been waiting for a long time – a strong debate was held at yesterday 8:00 pm (GMT +2) via RT Arabic through the daily TV program Question More, vis-a-vis “Mr. Tomi Harb” the President of the US-Middle East alliance to support the Trump – on the North Korean file and Trump cancellation of the expected meeting with the N Korean leader Kim Jong Un and aftermath thereof – please follow up, it will be really a hot debate.

Thanks to the Editing Manager Mrs. Gehan Abdel Malik.

Ahmed Moustafa: A great Syrian victory in memory of the victory over the Nazi

Ahmed New

Syria won

Putin

Palestine

Palestine II

أحمد مصطفى: إنتصار سورى كبير فى ذكرى الإنتصار على النازى

منذ منتصف الليل أمس، وفى ليلة الإحتفال بالذكرى ٧٣ لـ #نصر_الجيش_الروسي على العدوان #النازى – تلك الذكرى التى يسعى #الغرب و #اسرائيل لتشويهها، لنسب الفضل لهم، وعدم التعاطف مع 25 مليون مواطن سوفيتى قتلوا من كافة العرقيات السوفيتية، لصالح “#هولوكوست” مشكوك فى مصداقيته، شكك فيه الكثير من الفلاسفة والباحثين الأوروبيون، لا لشىء الا لتحكم الغرب فى #وسائل_الإعلام الموجهة ونشر الأكاذيب من خلالها، وكل ما هو سلبي عن #روسيا وما قامت به، ويا ريت نرى مثالا واحدا فى تاريخ الحرب العالمية الثانية قدم كما قدم السوفيت وقتها.

إلا أننا تفاجئنا بأخبار سارة، وهى #تدمير_أربعة_مواقع_إسرائيلية مهمة فى #الجولان تخص#الإستخبارات_الإسرائيلية – جعلت اسرائيل فى حالة استنفار قصوى، ودخل على إثرها مستوطنين صهاينة كثر للمخابيء فى الليل، وطبعا الخبر كان يبث على الهواء مباشرة عبر “#قناة_الميادين اللبنانية” مدعوما بفيدوهات صورتها القناة بشكل مباشر، وشهادة مراسلين فى أماكن الحدث، والأماكن التى استهدفتها الخمسين صاروخ التى اطلقها #الجيش_العربي_السورى، والتى أصابت المواقع الإسرائيلية التالية بدقة:-

– مركز عسكرى إسرائيلي للاستطلاع الفنى
– مقر سري حدودى من الجمع الصورى ٩٩٠
– مركز تصنت على الشبكات السلكية واللاسلكية فى السلسلة الغربية
– مركز عسكرى رئيسي للتشويش الإلكترونى
– محطات اتصالات لأنظمة التواصل والإرسال
– مهبط مروحيات عسكرية
– مقر القيادة العسكرية الإقليمية للواء ٨١٠
– المقر الشتوى للوحدة الثلجية الخاصة “البنستيم”
– وكذلك ما يسمى الدرع الصاروخى الأمريكى

وجاء الرد السورى بسبب الانتهاكات العدة التى تمارسها اسرائيل بمنتهى البلطجة، وعدم احترام الجوار، واحتلال اراضى الجولان، فى اطار حق الدفاع المشروع عن النفس الذى تقره الأمم المتحدة والقانون الدولى، الذى لا تحترمه اسرائيل وايضا للدور الخطير الصهيونى فى #دعم_الإرهاب داخل كل دول المنطقة المحيطة من “#سوريا و #لبنان و #فلسطين و #الاردن و #مصر و #ليبيا و #اليمن” من خلال المعسكرات التى تتبناها على أراضي تسيطر عليها خصوصا الجولان المحتل لعصابات “#داعش و #النصرة و #القاعدة” ومن على شاكلتهم، وبأموال سعودية أمريكية، وذلك بناءاً على تقارير أممية وضحت وأكدت هذا الطرح من خلال مراقبي قوات فك الإرتباط الأممية منذ حوالى شهرين وقبلها فى منطقة الجولان.

نكررها ان اسرائيل و #امريكا هما مصدرى الشر بالعالم – ويحاولا استخدام #الإعلام لتشويه الآخرين ليغطيا على فشلهما الإقتصادى وكذلك جر العالم الى حروب ودمار حتى تستفيد عجلة واقتصاد الحرب الأمريكى – وايضا لإزاحة النظر عن كارثة يوم ١٥ مايو بعد اقل من 5 أيام الحدث الفاضح بـ#نقل_سفارة_امريكا الى #القدس العربية فى مشهد مهين لكل أنظمة الدول العربية الإسلامية القدس أول القبلتين وثالث الحرمين ولكنهم لا يدركون – وكذلك #جرائم النظامين والسعودى والإماراتى فى اليمن من سرقة ونهب لـ #جزيرة_سقطرى، وقتل الأبرياء من خلال غارات على مواقع مدنية وتخريب ممنهج لـ #اليمن وحضارته، لصالح دول نفطية عديمة الحضارة مسيطر عليها أمريكيا وصهيونيا.

أسوأ ما سمعت فى إعلامنا العربي السطحى أمس للاسف طبعا مع الإعلام الغربي، أن #بوتين فى دعوته لنتنياهو كان يطلب منه تخفيف مهاجمة مواقع القوات الإيرانية فى سوريا، على الا يكون هناك تضارب فى المصالح الروسية والاسرايلية داخل سوريا – على أساس ان اسرائيل لم توجه ضربات غير مباشرة لبعض الأهداف الروسية من خلال الإرهاب الذى تدعمه داخل سوريا، وان هناك نوع من العداء الخفى بين البلدين وعدم توافق، وان روسيا كانت من اهم داعمى #ايران فى الإتفاق النووى وأن سوريا حليف قوى وكبير لروسيا، ومسألة حياة او موت بالنسبة لها، ولن تسمح روسيا بالإضرار بسوريا، او تغيير نظامها بالقوة كما صرح بعض المعاتيه من وزراء الكيان الصهيونى وبعض الأنظمة الخليجية للاسف.

بل كان الاجتماع كما علمنا، خاص بخروج امريكا السافر من الاتفاق النووى، وضربها عرض الحائط بالقانون الدولى، واتفاقية مصدق عليها من مجلس الأمن – كانت ايران تصبر على تلك الألعاب الصبيانية الخاصة باسرائيل والتى تعرضت لبعض المجموعات الإيرانية داخل الأراضى السورية، تلك المجموعات التى اتت لمحاربة الإرهاب وبإذن رسمى من النظام السورى الرسمي مثلها مثل روسيا تماما – ولقد مارست روسيا ضعغوطا كبيرا على الجانب الإيرانى لضبط النفس فيما يخص الإعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على مواقعها بعدم الرد على إسرائيل مع ضمان عدم التكرار.

المشكلة ان اسرائيل اعتقدت خطئا ان #العنجهية_الأمريكية ستحميمهم وخصوصا بعض خروج ترامب من الإتفاق والذى ربما كان على علم ان هذا سيرفع #سعر_النفط لما كان فى ٢٠١٤ وهو بنفسه ترامب شريك فى عددا من شركات البترول العالمية فبالتالى سيستفيد بشكل شخصي بعقلية رجل الأعمال من هذا التصرف حتى وان ضر بأمريكا – وما حدث امس من الجيش السورى ليلا لم يكن امرا اعتباطيا ولا بغير تنسيق ما بين الجيش العربي السورى مع الروس والإيرانيين ولهذا الضربة كانت فى مقتل فى الجولان – الأمر الذى استتبع تصريح اسرائيل بعدم التصعيد بسبب إنكشاف جبهتها الشمالية تماما بعد فقط اهم نقاط استطلاعية واستخباراتية بالإضافة للدرع الحديدي.

كثيرا ما تحدث عن الاقتصاد الثقافى واهميته – ولو كان لدى دول الجنوب والعربية والإسلامية وأمريكا اللاتينية والصين وروسيا وإيران محركات بحث بقوة “جوجل وياهو” ومواقع مثل “فيسبوك وتويتر” – لما استطاع الغرب التحكم في معلوماتنا بشكل كبير، وتشويه صورتنا بشكل متعمد من خلال اعلامه الموجه “الغير مهنى والغير موضوعى”، الذى يخدم مصالح لوبيات السلاح والدواء فى امريكا واللوبي الصهيونى، حتى يسيطر على العالم ولأستطعنا أمس أن نفضح ضعف اسرائيل امام العالم بفضل إنجاز جيشنا العربي السورى فى الجولان المحتل لأن ما سمعته أن جوجل للاسف حجبت تصوير واعادة تداول صور المستوطنين فى المخابيء وصور الضربات العربية على المواقع العسكرية الإسرائيلية.

وهذا ما اتمناه من دول الجنوب ان تتحالف مع روسيا والصين وايران لإنتاج محرك بحثى جديد وقوى ينشر فيه كل ما نقوم به من أخبار وتقارير واعمال فكرية وفنية وابحاث بلغاتنا وباللغات العالمية – لأن المواجهات الكونية فى الوقت الراهن لا تقتصر على المواجهات الحربية التقليدية، ولكن الحرب الإعلامية مستعرة، ومن ينشر اخبار بشكل اضخم وباللغات العالمية وتكون سهلة المنال على الإنترنت يمكنه التأثير فى أكبر قطاع سكان الأرض، وهناك دول تتعطش لهذا المشروع بشكل كبير وانا مستعد بتقديم طرح جديد لهذه الفكرة من خلال عرض متكامل فى هذا الصدد لمن يتبناه ويشرف على تنفيذه – لأن هذا من اهم الموضوعات حاليا.

واتمنى فكرة إحياء منظمة عدم الإنحياز من خلال مؤتمر لشباب عدم الإنحياز بالإضافة لروسيا والصين – لن هذا المشروع يمكن ان يربط شباب ١٤٠ دولة اى ٧٠% من تعداد الدول فى الأمم المتحدة والتى يمكن ان تبطل اى قرار تتخذه قوى الشر أمريكا وحليفاتها في غير صالحنا، وخصوصا بعد الآداء السيء المخز لكل من امريكا وبريطانيا وفرنسا فى مجلس الأمن وإزدواجية المعايير المفرطة من جانبهم فى قضايا سوريا ولبنان وفلسطين وقبلها ليبيا والعراق والصومال وكوبا وكوريا الشمالية وفنزويلا.

بالنسبة للمواجهة الإقتصادية مع الولايات المتحدة والتى تفرض تعريفات جديدة على الواردات، ونحن قريبين من قمة كبيرة لـ #منظمة_شنغهاى_للتعاون فى #هيبي فى الصين فى يونيو المقبل – لا بد من اتخاذ خطوة نقدية جديدة من خلال إحلال #اليوان_الصينى محل الدولار فى المعاملات البينية بين الدول الأعضاء، وخصوصا أن اليوان دخل ضمن سلة العملات الدولية القوية مؤخرا والصين أصبحت ليست فقط القوة الإقتصادية الأولى بل ايضا صاحبة السيولة الأكبر فى العالم أجمع، وأيضا أن تصبح هناك معاملات تجارية تفضيلية بين الدول الأعضاء بالنسبة للمبادلات التجارية فيما بينهم.
ولكم جزيل الشكر،،،

أحمد مصطفى
رئيس مركز اسيا للدراسات والترجمة
وعضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Ahmed Moustafa: A great Syrian victory in memory of the victory over the Nazi

Since midnight on the eve of the 73rd anniversary of the victory of the Russian army over the Nazi aggression – the anniversary that the West and Israel are seeking to discredit, as well as the lack of sympathy for the 25 million Soviet citizens killed from all soviet ethnic groups, only for the credibility of suspected “Holocaust”, which many European philosophers and researchers questioned, only for the West’s control of the mass media and their spread of lies through it and everything negative about Russia as well and what it did. Really we have not seen to date one example in the history of World War II was introduced as what the Soviets presented in it.

However, we were surprised by the good news concerning the destruction of four important Israeli positions in the Golan Heights was for Israeli intelligence – Israel was on high alert and many Zionist settlers entered the shelters at night. Of course the news was broadcast live via the Lebanese Sat channel “Al-Mayadeen” and supported by direct-channel videotapes, reporters’ testimony at the scene, and locations targeted by 50 missiles fired by the Syrian Arab Army, which hit the following Israeli locations with precision:

– Israeli Military Center for Technical Survey
– The secret headquarters of the border of the collection of images 990
– Wire and Wireless Networks in the Western Series
– A major military center for electronic jamming
– Communication stations for communication and transmission systems
– Helicopter Heliport
– Headquarters of the Regional Military Command of Brigade 810
– Winter headquarters of Al-Bunstim Snow Unit
– As well as the so-called US missile shield

The Syrian response came because of the numerous violations practiced by Israel with the utmost bullying, the lack of respect for the neighborhood and the occupation of the Golan Heights within the framework of the right of legitimate self-defense adopted by the United Nations and international law, which Israel does not respect. And also for the serious Zionist role in supporting terrorism within all countries of the surrounding region including “Syria, Lebanon, Palestine, Jordan, Egypt, Libya and Yemen”, through the camps that they adopt on the occupied Golan, especially the gangs of “Daesh, Nusra and Al-Qaeda” and their affiliates, as well as the US-Saudi money for the same purpose, based on UN reports that explained and confirmed this proposal through the Observers of the UN Disengagement Forces about two months ago and earlier in Golan.

We repeat that Israel and the United States are the sources of evil in the world – and try to use the media to distort others to cover up their economic failure as well as drag the world into wars and destruction so that the wheel and economy of the US war will be benefited from that. As well as to remove the consideration of the disaster on May 15, less than 5 days after the scandalous event to transfer the US embassy to Arab Jerusalem in a scene humiliating to all the systems of Arab Islamic countries Jerusalem, the first prayer’s compass and the third of the holy sites. Also the crimes of the two regimes, the Saudi and the UAE in Yemen of theft and looting of the island of Socotra and the killing of Yemeni innocents through raids on civilian sites and systematic destruction of Yemen and its civilization in favor of oil countries controlled by America and Zionism.

The worst thing I heard in our Arab media yesterday, unfortunately that of course with conforming to the Western media, is that Putin in his call to Netanyahu yesterday was asking him to ease the attack on the positions of the Iranian forces in Syria, so that there is no conflict of Russian and Syrian interests inside Syria.

On the basis that Israel did not strike indirectly some of the Russian targets through the terrorism it supports within Syria, and that there is a kind of hidden hostility between the two countries and incompatibility, and that Russia was one of the most important supporters of Iran in the nuclear agreement, and that Syria is a strong ally of Russia, and considered a matter of life or death for them, and Russia will not allow Israel or USA or terrorism to harm Syria, or to change the Syrian regime by force, as stated by some of the idiot ministers of the Zionist entity and some Gulf regimes, unfortunately.

The meeting, as we were aware of, was about America’s blatant departure from the nuclear agreement 5+1 with Iran, as a violation of international law, whereas it is a ratified agreement by the Security Council. Iran was in control of the childish games of Israel, which were exposed to some Iranian groups inside Syria, those groups that came to fight terrorism and with official permission from the official Syrian regime, just like Russia. Whereas Russia has exerted great pressure on the Iranian side to restrain itself with respect to the recent Israeli attacks on its positions by not responding to Israel while ensuring that it does not recur.

The problem is that Israel mistakenly thought that American arrogance would strengthen them, especially as per Trump’s exit from the agreement, Trump who might have been aware that this will raise the price of oil as it was in 2014 as he himself is a partner in a number of international oil companies, so he will personally benefit from the mentality of the businessman, even if that harms America. What happened yesterday from the Syrian army at night was not arbitrary or without prior coordination between the Syrian Arab Army with the Russians and Iranians and this strike was in the killing in the Golan, which led to Israel’s declaration not to escalate, because of the exposure of the northern front completely after demolishing the most important points of intelligence and surveillance in addition to the alleged Iron Shield.

We often speaking about the cultural economy and its importance – if the South, Arab, Islamic countries, Latin America, China, Russia and Iran having good search engines like “Google and Amazon” and sites such as “Facebook and Twitter” – the West could not control our information significantly, and distort our image deliberately through his oriented neither professional nor objective media, which serves the interests of arms, medicine and Zionist USA lobbies to control the world. Yesterday, we were able to expose Israel’s weakness to the world, thanks to the achievement of our Syrian Arab Army in the occupied Golan, because what I heard that Google “the global search engine” unfortunately did not cover the pictures of the settlers in the hideouts and the pictures of the Arab strikes on the Israeli military positions.

This is what I hope from the countries of the South to ally themselves with Russia, China and Iran to produce a new and powerful search engine to publish all our news, reports, intellectual, artistic works and research in our languages and in the world languages – because the current global confrontations are not limited to traditional military confrontations, when the global media war is raging. There are countries that are thirsty for this kind of project and I am ready to offer a new proposal for this idea through an integrated offer in this regard to those who adopt and supervise its implementation – because this is from the most important topics currently.

I hope the idea of reviving the non-aligned movement (NAM) through a conference of NAM Youth in addition to Russia and China – this project can connect the youth of 140 countries, or 70% of the UN member-states, which can nullify any decision taken by the forces of evil America and its allies against us, especially after the bad performance of the United States, Britain and France in the Security Council and the excessive double standards on their part in the issues of Syria, Lebanon and Palestine and before them Libya, Iraq, Somalia, Cuba, North Korea and Venezuela.

As for the economic confrontation with the United States, which imposes new tariffs on imports, and we are close to a big summit of the Shanghai Cooperation Organization in Hebei in China in June – A new monetary step must be taken by replacing the dollar with the Chinese Yuan in intra-member transactions, especially that the Yuan has entered the basket of strong international currencies recently and China has become not only the first economic force, but also the largest liquidity in the world. As well as preferential trade transactions should be done between member countries for trade exchanges among themselves.

Kindest Regards,
Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

Ahmed Moustafa: Thanks Trump, Please Go on

Trump

Rohani

أحمد مصطفي: شكراً لك يا ترامب – من فضلك استمر

قد يعتقد بعض أصدقائي أنني غيرت رأيي في #إدارة_الولايات_المتحدة ، ولكنني اكتشفت أن #ترامب أيد الكثير من حلفائي #إيران و #روسيا و #الصين اقتصاديًا، ولا نعرف بالضبط ما إذا كان مقصود أو غير مقصود ، لأن الأسابيع الثلاثة الأخيرة ارتفعت أسعار النفط بنسبة 40٪ على الأقل لأن المعدل الذي وصل اليوم في بعض البورصات الدولية (75 دولارًا أمريكيًا) ومع #الانسحاب من 5 + 1#الاتفاقية_النووية_الإيرانية والبداية المحتملة للتسلح النووي سوف يقفز السعر تلقائيًا إلى (90 دولارًا أمريكيًا) أو أكثر مع توقع حدوث #نزاعات أو #صدامات إقليمية محتملة ، فإن كل ما قام به كبار الاقتصاديين في #الولايات_المتحدة و #إسرائيل و #السعودية يخدم ويدعم الاقتصادين الإيراني والروسي – الأمر الذي جعل كل من #بوتين و #روحاني يشعران بالراحة وأكثر ثقة بنفسهما.

ولهذا السبب يحاول #الاتحاد_الأوروبي تغيير #رأى_ترمب قدر المستطاع ، لأنهم سيكونون الخاسر الأكبر اقتصاديًا في هذه المعادلة المتعلقة بـ #الفواتير_الأعلى لـ #الطاقة فيما يتعلق بـ #النفط و #الغاز ، بالإضافة إلى #مصالح شركاتهم العابرة للجنسيات، وترامب أيضا وفقا لتصرفه صبياني هذا سوف يؤدي إلى #تدهور#الاقتصاد_الأمريكي، والذي هو في كارثة وعجز داخلى قدره (1 تريليون دولار) ، وليس له مخرجا حتى مع الإتاوات المفروضة على كل من دول #مجلس_التعاون_الخليجي و #كوريا_الجنوبية و #اليابان.

Ahmed Moustafa: Thanks Trump, Please Go on

Some of my friends may think that I changed my mind about the USA Administration, but what I found out that #Trump supported a lot my allies #China#Iran and #Russia economically, we do not know exactly it was intentionally or unintentionally, because the last three weeks the oil rates increased with at least 40% because the rate today reached in some international stock market (US$ 75) and withdrawal from 5+1 #Iranian_Nuclear_Agreement and the possible beginning of Nuclear Armament the price automatically will jump to at least (US$ 90) or more with expectation of possible regional disputes or clashes, therefore all what #USA top economists, #Israel and #KSA served and backed both of Iranian and Russian Economy – the matter that made both of Putin and Rohani feel relaxed and more confident of themselves.

This is why #EU is trying to change the mind of Trump as much as possible, as they will be the main loser economically in this equation concerning the higher bills of energy in respect of #Oil and #Gas, as well as the #interests of their own #EU_Transnational_Companies, and Trump also according to his childish act this will deteriorate the #USA_economy, which is in a #curse and in a deficit of (US$ 1 Trillion), and no way out even if with #GCC, #South_Korea and #Japanese_royalties.