Ahmed Moustafa: CCTV Interview Concerning CASCF

CCTV2

CCTV3

CCTV1

CCTV4

CASCF Logo

CASCF 2

Xi

Kuwait Prince

Ahmed Moustafa: CCTV Interview Concerning CASCF

أحمد مصطفي: مقابلة مع قناة تلفزيون الصين المركزى بخصوص منتدى التعاون العربي الصيني

On Tuesday dated July 10th 2018, I have been invited by CCTV Cairo office as a director of Asia Center for Studies and Translation for an interview to cover and give analysis concerning the declaration of his Excellency President Xi Jinping within the plenary session of the 8th Chinese Arab States Cooperation Forum which was held in Beijing at the date here-above.

إنه فى يوم الثلاثاء بتاريخ 10 يوليو 2018، دعيت من قبل مكتب قناة تلفزيون الصين المركزى بالقاهرة بصفتى رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة لإجراء مقابلة وإعطاء تحليل بشأن ما جاء فى إعلان فخامة الرئيس شي جين بينغ في الجلسة العامة فى الدورة الثامنة لمنتدى التعاون بين الدول العربية والصين والذي عقد في بكين العاصمة الصينية في التاريخ أعلاه.

As well as the importance of such distinguished initiative and the recent proposals made by the president Xi and come into effect as of yesterday concerning some developmental sponsorship will be made for some Arab countries of US$ 20 Billion, in addition to a “Consortium of Sino-Arab Banks” will be established with a fund of US$ 3 Billion to support carrying out developmental and logistical projects.

فضلا عن أهمية هذه المبادرة المتميزة والمقترحات الأخيرة التي قدمها الرئيس تشي والتى دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من الثلاثاء، فيما يتعلق بتقديم بعض الرعاية التنموية المالية التى ستقدم لبعض الدول العربية بقيمة 20 مليار دولار، بالإضافة إلى إنشاء صندوق لـ “مجلس استشارى ما بين البنوك الصينية والعربية” بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي لدعم تنفيذ المشاريع التنموية واللوجستية.

Thus Mr. Amin Wu the CCTV presenter in Egypt prepared some important questions about the declaration and the forum, whereas the first question from his side was about the meaning of strategic partnership meant by President Xi.

وهكذا أعد السيد أمين وو مقدم قناة تلفزيون الصين المركزى فى مصر بعض الأسئلة الهامة حول الإعلان والمنتدى، بينما كان السؤال الأول من جانبه حول معنى الشراكة الاستراتيجية التى يعنى بها الرئيس تشي.

Accordingly, I started to talk about such meaning which expressed the level of confidence achieved between China and the Arab world, whereas there have been already 10 Arab countries in strategic partnership with China, including my country Egypt, and such confidence means that more cooperation will be achieved in different levels, but also President Xi talked about Sino-Arab Mutual Media Center that would be implemented as of yesterday.

وبناء على ذلك ، بدأت أتحدث عن هذا المعنى الذي أعرب عن مستوى الثقة التي تحققت بين الصين والعالم العربي، في حين كان هناك بالفعل 10 دول عربية في شراكة استراتيجية مع الصين، بما في ذلك بلدي مصر، وهذه الثقة تعني أن المزيد من التعاون سيمكن تحقيقه على مستويات مختلفة، ولكن تحدث الرئيس شي أيضًا عن المركز الإعلامي الصيني – العربي المتبادل الذي سيتم تنفيذه اعتبارًا من أمس.

This new center has a special important as the Arab peoples and youth still unaware enough of the great initiatives of China including but limited to Silk Road, BRICS, SCO etc…. thus this center will give the peoples exact vision about such great projects, at the same time I have my own initiative “Towards Aware Media” and I could, as I am representing a think tank, get benefits of such initiative, via partnership and raising the awareness amid the young journalists of the role of China.

إن هذا المركز الجديد له أهمية خاصة حيث أن الشعوب والشباب فى العالم العربي لا يزالون غير مدركين بما فيه الكفاية للمبادرات العظيمة للصين بما في ذلك على سبيل الحصر “طريق الحرير، مجموعة بريكس، منظمة شانغهاي للتعاون، إلخ …” وبالتالي فإن هذا المركز سيعطي الشعوب رؤية محددة حول مثل هذه المشاريع العظيمة وفي الوقت نفسه، لدي مبادرتي الخاصة “نحو الوعي بالوسائل الإعلامية”، ويمكنني ، وأنا أمثل مركزًا فكريًا، أن أحصل على فوائد من هذه المبادرة، من خلال الشراكة ورفع مستوى الوعي وسط الصحفيين الشباب حول دور الصين.

Also, this Mutual media center and my initiative may cooperate in antiterrorism, and will help in promoting and marketing of products of the two sides, as well as fighting all the stereotype images of the two sides.    

أيضا، قد يتعاون هذا المركز الإعلامي المتبادل ومبادرتي في مكافحة الإرهاب، وسوف يساعد في ترويج وتسويق المنتجات من الجانبين، فضلا عن مكافحة جميع الصور النمطية للجانبين.

Bearing in mind that this forum achieved a greater economic cooperation since its establishment as of 2004 whereas the Sino-Arab economic cooperation was US$ 36.5 Billion, but currently the amount reached US$ 200 Billion that means 5.5 times increase via 14 years, this is why it is one most important Sino initiative made from the Chinese side towards the Arab World. 

مع الأخذ في الاعتبار أن هذا المنتدى قد حقق تعاونًا اقتصاديًا أكبر منذ إنشائه في عام 2004 ، في حين بلغ حجم التعاون الاقتصادي الصيني – العربي 36,5 مليار دولار أمريكي، إلا أن المبلغ الحالي يصل إلى 200 مليار دولار أمريكي وهو ما يعني زيادة 5,5 مرات خلال 14 عامًا، لماذا تعتبر هذه المبادرة واحدة من أهم مبادرات الصين من الجانب الصيني تجاه العالم العربي.

It is worth mentioning that China has also its own endeavor to develop cooperation with the Arab side via settling the disputes in our region, such issue was one of the objectives in CASCF agenda, thus China will take a part in reconstruction of Syria after war on terrorism there, also China is endeavoring to reach a settlement between Qatar and the boycotting countries thereof “Egypt, KSA and UAE”, and also trying to find a way out in the Yemeni issue, the matter that gives more credibility to China.

جدير بالذكر أن الصين تسعى أيضاً إلى تطوير التعاون مع الجانب العربي من خلال تسوية النزاعات في منطقتنا، وهذه القضية كانت أحد أهداف أجندة المنتدى، وبالتالي ستشارك الصين في إعادة إعمار سوريا بعد الحرب على الإرهاب هناك، كما تسعى الصين إلى التوصل إلى تسوية بين قطر ومقاطعيها “مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة”، ومحاولة إيجاد مخرج في القضية اليمنية، الأمر الذي يعطي مصداقية أكبر للصين.

The most important issue is the role of China in backing our Palestinian case, when they always urge the factions to settle their disputes to facilitate obtaining their usurped rights, as China was against the relocation of USA embassy to Jerusalem in December 2017 and voted against that in security council, and still insisting on the Two States Resolution, which will give the Palestinian the right to have their own state and lands.

إلا أن أهم موضوع هي دور الصين في دعم قضيتنا الفلسطينية، حيث انها تحث دائمًا الفصائل الفلسطينية على تسوية نزاعاتها لتسهيل الحصول على حقوقها المغتصبة، وكانت الصين ضد نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس في ديسمبر 2017 وصوتت ضد ذلك في مجلس الأمن، ولا تزال تصر على قرار حل الدولتين، الذي سيعطي الفلسطينيين الحق في إقامة دولتهم والحصول على أراضيهم.

Because China does not believe yet in the USA whether a scale-holder, or a main sponsor of the Palestinian issue, and China is against building Israeli settlements on the Palestinian occupied lands.

لأن الصين لا تعتقد حتى الآن أن الولايات المتحدة الأمريكية حاملة الميزان، أو الراعي الرئيسي للقضية الفلسطينية، والصين ضد بناء المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

The second question addressed to me via Mr. Wu was focusing on the importance of establishing a new Sino Arab Banking Consortium with a fund of US$ 3 Billion and the impact thereof in the path of Sino-Arab cooperation.

كان السؤال الثاني الذي وجهه إليّ عن طريق السيد/ وو يركز على أهمية إنشاء كونسورتيوم/مجلس استشارى مصرفي عربي صيني جديد بصندوق قيمته 3 مليارات دولار وتأثيره في مسار التعاون الصيني – العربي.

My answer was also shed the light on socio-economic side in the Arab world, as we are suffering from a big rate of joblessness among youth, which is amounted to 150 million idle as per reports issued from the Arab League itself in 2015, as well as the need of the infrastructure that must be renewed for the further development needs of the future to achieve better prosperity level, in addition to the negative impacts Arab revolutions as well as the civil war and unfortunately supporting terrorism by some of the Arab regimes was a reason to lose an sum of US$ 3 Trillion that might be used in construction and development not destruction.

حيث ألقى جوابي الضوء على الجانب الاجتماعي الاقتصادي في العالم العربي، حيث أننا نعاني من نسبة كبيرة من البطالة بين الشباب، والتي بلغت 150 مليون عاطل حسب التقارير الصادرة عن الجامعة العربية نفسها في عام 2015، وكذلك الحاجة للبنية التحتية التي يجب تجديدها من أجل المزيد من الاحتياجات التنموية للمستقبل لتحقيق مستوى أفضل من الرفاهية، بالإضافة إلى التأثيرات السلبية للثورات العربية وكذلك الحرب الأهلية، وللأسف دعم الإرهاب من قبل بعض الأنظمة العربي الأمر الذى تسبب فى ضياع ماقيمته 3 تريليون دولار أمريكي كان يمكن استخدامها في البناء والتنمية وليس الهدم والدمار.

All of which urged the Chinese side to offer such financial support to the Arab side for developmental goals in their countries, I added one more thing concerning the important role of the banking systems in both sides, because as we know banks are main bases of development and investment in any country in respect of the loans and credits to investors and governments to work in such fields.

وقد حث كل ذلك الجانب الصيني على تقديم مثل هذا الدعم المالي للجانب العربي لتحقيق الأهداف التنموية في بلدانهم، وأضفت شيئًا آخر يتعلق بالدور الهام للأنظمة المصرفية في كلا الجانبين، لأننا كما نعرف، أن البنوك هي الركائز الأساسية للتنمية والاستثمار في أي بلد، فيما يتعلق بالقروض والاعتمادات للمستثمرين والحكومات للعمل في مثل هذه المجالات.

However, we should insist on the role of the banks in facilitating micro loans and credits that may enable poor people in our countries to change their social status, the same ideas that elaborated first in China for poverty eradication, whereas China has the most distinguished plan in this regard, and currently has one of the lowest poverty rate worldwide amounted to only 3.5% and by 2020 China will celebrate the end of poverty, this is why 2018-2020 Sino-Arab cooperation plan is very important that mentioned in the final declaration and Arabs should study closely the success of Sino poverty eradication plan.

ومع ذلك، ينبغي أن نصر على دور البنوك في تسهيل القروض والائتمانات الصغيرة التي قد تمكن الفقراء في بلادنا من تغيير وضعهم الاجتماعي، نفس الأفكار التي صيغت لأول مرة في الصين للقضاء على الفقر، في حين أن الصين لديها أكثر الخطط تميزًا في هذا الصدد، ولديها حاليا واحداً من أدنى معدل للفقر في جميع أنحاء العالم بلغ فقط 3,5 ٪ وبحلول عام 2020 وسوف تحتفل الصين بنهاية الفقر، وهذا هو السبب أن خطة التعاون الصينية العربية 2018-2020 مهمة جدا، والتي ذكرها في البيان النهائي، وعلى العرب أن يدرسوا عن كثب نجاح خطة القضاء على الفقر في الصين.

Further, we should encourage socio-economic NGOs in our Arab countries e.g. Productive Families Association in Egypt and others to get the benefits of such financial facilities to achieve a greater impact on peoples and youth our targeted groups of such effective initiatives. 

علاوة على ذلك، يجب علينا تشجيع المنظمات غير الحكومية الاجتماعية والاقتصادية في بلادنا العربية، على سبيل المثال، “جمعية الأسر المنتجة في مصر” وغيرها… للحصول على مزايا هذه التسهيلات المالية لتحقيق تأثير أكبر على الشعوب والشباب، المجموعات المستهدفة لدينا من مثل هذه المبادرات الفعالة.

I also added that Egypt was one of the beneficiaries of the strategic partnership as well as that China is considered now the first foreign investor to Egypt with at least US$ 7 billion investments represented in “TEDA industrial zone in New Suez Canal Axis, the new administrative capital, the electric train that will be made in 10th of Ramadan City, railways development projects and more including textile industry” accordingly China is the first foreign investor in Egypt and such statements reported to me via his Excellency Mr. Han Bing “the Chinese Commercial Advisor to Egypt”, the matter which is not given by GAFI.

كما أضفت أن مصر كانت أحد المستفيدين من الشراكة الإستراتيجية بالإضافة إلى أن الصين تعتبر الآن أول مستثمر أجنبي في مصر باستثمارات لا تقل عن 7 مليارات دولار، ممثلة في منطقة تيدا الصناعية في محور قناة السويس الجديدة، العاصمة الإدارية الجديدة، القطار الكهربائي الذي سيتم إنشاءه في مدينة العاشر من رمضان، ومشاريع تطوير السكك الحديدية، وأكثر من ذلك صناعة الغزل والنسيج “، وبالتالي، تعتبر الصين أول مستثمر أجنبي في مصر، وقد وصلتنى هذه البيانات عن طريق فخامة السيد/ هان بينغ” المستشار التجاري الصينى لدى مصر”، الأمر الذي لم تعطه الهيئة العامة للاستثمار.

Concerning the third question, it was shed the light on the information technology cooperation between the Chinese and the Arabic side.

فيما يتعلق بالسؤال الثالث، تم إلقاء الضوء على التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات بين الجانب الصيني والجانب العربي.

Therefore, I have appreciated the initiative of the digital cooperation between the Beijing National Library and its analog King Abdel Aziz Library in Riyadh, and of course I was wondering why our Bibliotheca Alexandrina is out of such area, despite the strong track record of Bibliotheca Alexandrina since 2003 in this regard!!!!

لذلك ، قدرت مبادرة التعاون الرقمي بين مكتبة بكين الوطنية ومكتبة الملك عبد العزيز التناظرية في الرياض ، وبالطبع كنت أتساءل لماذا خرجت مكتبة الإسكندرية من هذه المنطقة ، على الرغم من السجل القوي لمكتبة الإسكندرية. منذ عام 2003 في هذا الصدد!

Of course the digitalization has not only a good economic impact, in terms of the e-commerce, as well as the products and items easy marketing and promotion procedures thereof, but also according to the trade war and severe protectionism declared by the United States since few months, there is an urgent necessity for the Arab and also the South states to cooperate with China in this field to establish and create a new search engine analog to Google and other western search engines, to be used for e-commerce between China, the new powers in the world like Russia, Eurasia, ASEANS, India and Latin America from one side, and Arab and African countries from the other side.

بطبيعة الحال، ليس للتأثير الرقمي تأثير إقتصادي جيد فقط من حيث التجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى تسهيل التسويق والترويج للمنتجات والسلع من خلالها، ولكن أيضًا وفقًا للحرب التجارية والحمائية الشديدة التي أعلنتها الولايات المتحدة منذ بضعة أشهر، هناك حاجة ملحة للدول العربية ودول الجنوب للتعاون مع الصين في هذا المجال لإنشاء محرك بحثى جديد تناظري لمحركات البحث جوجل وغيرها الغربية، لاستخدامها في التجارة الإلكترونية بين الصين والقوى الجديدة في العالم مثل روسيا وأوراسيا وآسيان والهند وأمريكا اللاتينية من جهة، والدول العربية والإفريقية من الجانب الآخر.

This search engine will be used also in scientific research, cyber security and sovereignty issues, marketing, promotional campaigns, intellectual property, and further will reduce the negative impacts of the supremacy and atrocity of the Western Media on the long round, thus as I said before intellectuals, researchers, NGOs and individuals from South states should find the right platform for greater cooperation with China.

سيستخدم محرك البحث هذا أيضا في البحث العلمي، وقضايا الأمن السيبراني والسيادة ، والتسويق ، والحملات الترويجية، وحماية الملكية الفكرية، وما هو أبعد من ذلك حيثث سيقلل من التأثيرات السلبية للتفوق والوحشية للإعلام الغربي على المدى الطويل، وهكذا كما قلت من قبل أن يجد المثقفون والباحثون والمنظمات غير الحكومية والأفراد من دول الجنوب المنصة الصحيحة لمزيد من التعاون مع الصين.

Because, for example, Chinese and Egyptian governments have ratified as of 1987 many agreements reached 60 agreements covering all possible fields of cooperation, however how many of them are implemented? And how much is the public awareness about those agreements? Also, in respect of implementation of such agreements, they face many complicated routine procedures, thus not all of them are successful or achieved the right objectives thereof.

 لأنه، على سبيل المثال، صادقت الحكومتان الصينية والمصرية منذ عام 1987 على العديد من الاتفاقات التي تم التوصل إليها حوالى 60 اتفاقية تغطي جميع مجالات التعاون الممكنة، ولكن ما مدى تنفيذها؟ وكم هو وعي الجمهور بتلك الاتفاقات؟ أيضا، فيما يتعلق بتنفيذ مثل هذه الاتفاقات، فإنها تواجه العديد من الإجراءات الروتينية المعقدة، وبالتالي لم تكن كلها ناجحة أو حققت الأهداف الصحيحة المرجوة منها.

This is why individuals also should be stakeholder of such forums, cooperation or agreements between China and Arab world.

ولهذا السبب يجب أن يكون الأفراد طرفا في مثل هذه المنتديات أو التعاون أو الاتفاقيات بين الصين والعالم العربي.

Finally, we have to focus on the cultural economy which will build stronger ties and bridges of understanding of the role of China in the world and the great initiatives where China is a big party like BRICS, SCO, One Belt One Road and others, the matter that will attract artists to cooperate together in some artistic works including “co-production in Drama, films, documentaries, book authoring, Sino-Arab translation projects, big theater shows, artistic workshops, crafts” that may create thousands of jobs to youth especially in our Arab countries, so a better development will take place according to quantative and qualitative cooperation with China.

أخيراً ، علينا أن نركز على الاقتصاد الثقافي الذي سيبني روابط أقوى وجسور فهم لدور الصين في العالم والمبادرات العظيمة حيث الصين طرفاً كبيراً فيها مثل بريكس، ومنظمة شنغهاي للتعاون، وحزام واحد طريق واحد، وغيرها….. الأمر الذي سيجذب الفنانين من الجانبين للتعاون في بعض الأعمال الفنية بما في ذلك “الإنتاج المشترك في الدراما، والأفلام، والوثائقيات، وتأليف الكتب، ومشاريع الترجمة الصينية العربية، والعروض المسرحية الكبيرة وورش العمل الفنية، والحرف اليدوية” التي قد تخلق الآلاف من فرص العمل للشباب خاصة في دولنا العربية، لذا فإن التنمية الأفضل فى عالمنا العربي ستتم وفق التعاون الكمي والنوعي مع الصين.

  Please be guided accordingly.

يرجى الإسترشاد بما سبق.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

 

Advertisements

Ahmed Moustafa: Economy Supersedes Politics Not

Iran 1

Rohani

Iran

Iran 2

أحمد مصطفى: الاقتصاد يحل محل السياسة
Ahmed Moustafa: Economy Supersedes Politics Not

منطقيا ، ما لم يكن الاقتصاد الأمريكي في وضع خطير ، فلن يلجأوا أبدا إلى حرب اقتصادية مع الصين وروسيا والاتحاد الأوروبي وإيران، وفرض الرسوم الجمركية أو التعريفات، وبالتالي ، فإن هذا يعني أن صناعة الولايات المتحدة في خطر والاحتياطي الفيدرالي كذلك حسب التقارير المتخصصة في وسائل الإعلام الأمريكية نفسها، في حين بلغ العجز 1 تريليون دولار أمريكي.

Logically, unless US economy is in a dangerous status, they will never resort to an economic war with China, Russia, EU and Iran, and to impose duties or tariffs, thus, it means that USA industry is in danger and federal reserve as well as per specialist reports in US media itself, whereas the deficit reached US$ 1 Trillion.

لن تمنح الصين على وجه الخصوص الولايات المتحدة أي فرصة في المستقبل للسيطرة على صنع القرار ، حيث تلعب الصين دورًا أكبر مع روسيا حاليًا لتنفيذ مقترح أوراسيا الأكبر، اعتبارًا من المحيط الهادئ حتى المحيط الأطلسي، وبالتالي لا يمكن للولايات المتحدة الأمريكية وحدها مواجهة الصين وروسيا وبالطبع إيران. وسوف تنضم تركيا عاجلا إلى هذا التحالف الجديد بسبب غضبهم من الاتحاد الأوروبي، وأيضا أحد الأهداف الخارجية الروسية لهذا العام 2018 هو احتواء تركيا والفوز بالقرار التركي لصالحها.

Especially China will not give USA any chance in the future to monopole the decison making, as China is playing a greater role with Russia currently for the greater Eurasia proposal, as of Pacific until Atlantic, thus USA cannot confront alone China and Rissia and of course Iran. Sooner Turkey will join such new alliance for their fury towards EU, and also one of the Russian foreign objectives this year 2018 is to contain Turkey and win the Turkish decision to its favor.

حيث أن اقتصادات المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في خطر لتورطهما في المستنقعين اليمنى والسورى، وإذا لم يكن الأمر كذلك ، فإننا لن تجد إنتقادات حادة حتى من قبل الخبراء الاقتصاديين الإماراتيين للشكوى من ضرائب المبيعات الإضافية وضريبة القيمة المضافة التي جعلت غالبية الإماراتيين يعانون ويعيشون في وضع اجتماعي ضيق لم يسبق له مثيل من قبل.

KSA and UAE economies are in danger and are involved in the slack waters of Yemen and Syria, and if not, we would never find sever criticizm from even Emarati economic experts having complains from extra sales taxes and VAT that made the majority of the Emarati people suffering and living in unprecedented tight social status never experienced as before.

تطور روسيا علاقاتها مع السعودية وهذا أمرًا هامًا وهدفًا للسياسة الخارجية الروسية عام 2018 وفقًا لموقع وزارة الخارجية الروسية، وعندما أبرمت روسيا صفقة مع المملكة العربية السعودية في منظمة أوبك لزيادة الإنتاج اليومي بمقدار مليون برميل إضافي، وهذه الزيادة مهمة بالنسبة روسيا من أجل تنميتها ونموها الاقتصادي، وهي ضرورية للاقتصاد السعودي الهش وشبه المعسر، وبموافقة كاملة من إيران، حيث أن سعر النفط وصل إلى 70 دولارًا ، وهو أمر جيد للجميع، وهو أيضًا صالح وعادل كسعر لمستهلكي النفط الإيراني الأكبر “الصين والهند”.

Russia develops its relations with KSA is important and an objective of Russian foreign policy in 2018 according to the site of Russian Foreign Ministry, when Russia has a deal with KSA in OPEC to increase the daily production extra one million barrel, the increase is important for Russia for its development and economic growth, and is essential for the fragile and semi insolvent Saudi economy, with the full approval from Iran, as the oil price reaches US$ 70, which is good for all, and also it is a fair and good price for the greater Iranian oil consumers “China & India”.

تمارس الولايات المتحدة ضغوطا وتعيد تفعيل العقوبات الاقتصادية على إيران وصادراتها النفطية لصالح نفط المملكة العربية السعودية والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية كبديل في أسواق النفط الدولية بسبب العجز المحلي في الاحتياطي الفيدرالي، لكن الولايات المتحدة لا تعرف أن النفط الإيراني له جودة قياسية أفضل من نفطهم وفقاً لبيانات الخبراء الدوليين في مجال النفط وبمكون أدنى من الكبريت، بالإضافة إلى أن إيران خبيرة في تقويض العقوبات على مدى 30 عاماً ولديها النقاط الصحيحة في جميع أنحاء العالم لبيع منتجاتها من خلالها، كما أن إيران هي ثاني منتج عالمي للغاز بعد روسيا، وبالتالي فإن تأثير العقوبات سيكون محدودًا، وكان الإيرانيون قد مروا من قبل بمثل هذه الأمور.

USA practicing pressures and re-activate economic sanctions on Iran and its oil exports to the favor of KSA, UAE and USA oil as an alternative in international oil markets because of the local deficit in Federal Reserve, but USA does not know that Iranian oil has a standard quality that is better than their oil according to the statements of the international experts in the oil field with a lower Sulphor ingredient, in addition Iran is an expert to undermine sanctions over 30 years and has the right points worldwide to sell its product from, also Iran is the second gas world producer after Russia, therefore impacts of sanctions will be limited and Iranians used to go through as before.

شيء آخر ، لماذا سمحت سلطات المملكة العربية السعودية بإنشاء مكتب لرعاية مصالح الحجاج الإيرانيين كما هو منتشر في وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم، لأن المملكة العربية السعودية لن تخسر ما لا يقل عن 5 مليارات دولار أمريكي من قبل الحجاج الإيرانيين وزوار العمرة.

One more thing, why KSA authorities allowed establishing Bureau of Interests for Iranian pilgrims as circulated in worldwide media, because KSA won’t lose at least US$ 5 Billion resulted by Iranian pilgrims and Umrah visitors.

يذكرنا هذا الموقف ، كمصريين ، بنفس الضغوط التي مارستها الولايات المتحدة على مصر في عهد عبد الناصر، وبالتالي فكر ناصر في التعاون بين الجنوب والجنوب، وبالتالي أسس حركة عدم الانحياز، وكذلك تعامل مع الدول اليسارية الكبرى “روسيا و الصين “في مثل هذا الوقت، بطبيعة الحال، تعلمت إيران التجربة المصرية، تعاون جنوب الجنوب هو المأوى، وكذلك التعاون مع الصين وروسيا، في حين أن الولايات المتحدة ليست الولايات المتحدة الأمريكية وحتى عام 2008، ووسائل الإعلام ليست مسيطر عليها من جانب واحدة كما كان من قبل.

This situation reminds us, as Egyptians, with the same pressures that practiced from USA on Egypt within the era of Nasser, thus Nasser thought of South-South Cooperation, thus he had founded NAM, as well as dealt with Great leftist states “Russia and China” at such time, of course Iran has learnt the Egyptian experience, South South cooperation is the shelter, as well as China and Russia, whereas USA is not USA until 2008, and media is not one side media as before.

وهكذا ، لا أحب أن أرى أي محللين سياسيين أحمق على أجهزة التلفزيون الذين ليس لديهم خلفية اقتصادية قوية ، فبالتأكيد كلماته ستكون مضللة.

Therefore, I do not like to see any idiot political analyst on TVs who has no strong economic background, of course his/her words will be misleading.

أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة
وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

أحمد مصطفى: قمة شنجهاى معالم النظام العالمى الجديد

لرابط أدناه هو لبرنامج بانوراما أحد أشهر البرامج على قناة آر تى العربية RT Arabic للمقدم الروسي المتميز الناطق بالعربية أرتيوم كابشوك Artyom Kapshuk وكنا نتحدث عن القمة الحالية الدائرة فى مدينة#شينجداو الصينية – قمة شنغهاى للامن والتعاون الثامنة عشرة – ونشكركم على حسن المتابعة

 

Ahmed Moustafa: Amid St Petersburg, Paris and Qingdao

Ahmed Moustafa in Grey

SPIEF 6

SPIEF 2018

Sina Vise

SPIEF 8

SPIEF 3

SPIEF 1

SPIEF 11

Kim

Sino Eu 2018

Sino EU

1234

Ahmed Moustafa: Amid St Petersburg, Paris and Qingdao

Correcting economic concepts about China:-

At the beginning, I would like to correct some of the mistakes made by some pretending economists who represent the extremist US agenda about China, especially as trade volume is in China’s interest at an estimated US $ 375 billion, according to the latest official US statistics.

The United States cannot export gas to Europe at the moment and it needs at least 5 to 10 years to complete the construction of the eligible ports, which China is the best builder in the world in this regard with the best economic feasibility according to experts in the field of gas worldwide – China has never built to America such ports for the protectionist attitudes that America is taking in the face of the liberalization of world trade.

Russian and Iranian gas cannot be replaced by American one because the cost is at least 5-10 times higher than that obtained from Russia and Iran.

China has used as we said before, as well as the US news agencies, North Korea file in playing on the topic of tariffs on Chinese exports to America and has already stopped – and America is trying hard and sends its trade secretary to China today “Wilbur Ross” to try to pressure China, as reported by CNBC and CNN, to pass the Korean-US settlement on Singapore’s 12th this month, to achieve any internal gain before Congress and the American people, who are unhappy with Trump’s actions and to break its isolation.

The United States has great fear, according to US and British experts, of China’s “Made in China 2025” project, under which China will be the world’s largest manufacturer of electronics, electric vehicles and high-tech products and America will completely turn away from this field and become a worthless country. Of course, the aircraft and space industry will eventually be hit, especially after large development projects in this regard with the Russians and the Europeans.

The United States fears China’s rejection of its proposals because of its economic strength and it has more than five ways to respond to the United States, the least reciprocated on US agricultural imports, especially alcohol, nuts and soybeans.

China, Japan and France in St. Petersburg:-

It was delightful to see 80 percent of global decision-makers on one platform. Next to them was Christine Lagarde, head of the International Monetary Fund (IMF) – China, Russia’s main strategic ally, whereas China and Russia are united on many issues, especially Iran and North Korea issues, also they had tension with Japan for many years. China, however, is the largest country with liquidity and a basket of foreign currencies, and its Yuan will supersede in the future, and perhaps virtual currencies/Bitcoin will compete.

China has an inspirational and influential left and communist experience – currently has the lowest poverty rates in the world of only 3.5% despite the size of the population and has 1350 million under the care of Social Welfare and Health and enjoy good pensions – the average income of the Chinese citizen is now more than 12400 dollars a year and this is considered big enough based on the real income basis compared to the population, and also because prices in China are the cheapest in the world as an industrial and agricultural country and has not neglected a developmental field for another.

Both Russia and Japan need immigrants because both countries have a demographic crisis, and Japan is on the verge of economic disaster under US pressure to sell arms deals and a US base. On the other hand, the total pensions increase by at least double the state’s revenues from taxes, services and tariffs, as well as low birth rates, according to Japanese reports. In order to complete its growth as the third largest economy in the world, Japan needs energy from Russia – and needs a solution to the Korean crisis that America is using to gain more royalties on its part, which is causing popular pressure on its government. Japan also feels the change of the global compass towards China and Russia.

Russia is the world’s largest country in terms of space and natural resources. It needs development in the majority of Russia’s regions and an efficient and trained workforce so that Russia can complete its path of leadership as a world power player that has already come a long way strategically, scientifically and culturally, and was the best in the war on terrorism and defeat it, especially in Syria. But it still needs more people to maintain this power and wealth, as much as it needs to develop its financial and technological systems and the largest partnership with new partners to benefit from in the failed areas, whether the ally China, or the new allies France and Japan, as much as the same allies of Russian energy and strategic power – Thus it was the reason of Putin’s kidding towards Macron on stage “If you want protection from America, give Russia the chance”.

Even after Trump’s foolish decisions on new tariffs on imports of iron and aluminum from abroad, especially Europe, including France, which represents the European Union as the second largest economy after Germany, as well as Canada and Mexico – makes a spirit of convergence between those affected by these sanctions and makes the same Russian thought, preceded by Iran, in respect of moving to the east and south towards Asia, especially China and the Asian Tigers, Latin America and Africa, to circumvent those sanctions and remove its impact.

America, which is led by a group of Zionist lobbies and lobbies of food, weapons and medicine, will not say energy because the American presidential decisions and their foolishness raised the prices of oil and gas significantly – believe that they can lead the world as it was 30 years ago and until the beginning of this era.

But even the director of the International Monetary Fund (IMF); the latter which is ruining the countries more than reconstructing and reforming, and has made the people of Jordan rise recently to stand and protest against imposing a new fuel tax to meet the country’s indebtedness of $ 35 billion; to admit finally from the St Petersburg platform that the unilateralism, the arrogance and the extreme protectionism have damaged the world economy and damaged the image of the IMF. This time, only partnership and trust have to become the only solution to the world’s economic problems.

Paris Summit of Sino-European Partnership:-

The Sino-European partnership summit will kick off next Tuesday, which brought about 100 million Chinese tourists to Europe last year, which means pumping at least 100 billion Euro in the European coffers, to repair the deficit, especially after the American pressure and NATO practices on European countries in terms of sanctions on Russia, as well as Iran, and the damage they have suffered over the past years because of this intransigence as well as America’s exit from the 5 + 1 nuclear agreement with Iran.

The daily trade volume between China and Europe exceeds one billion euros, more than ten times the transatlantic partnership with the United States, due to various reasons for cooperation on the technological, space, industrial, military, energy, environmental protection and human health – China entered and adhered to the Paris Climate Convention while America because of Trump exited on the pretext that it creates unemployment for the Americans – as the US argument for not entering the Convention were China and India, and after they have entered it, USA is out.

China has the liquidity of what saves the economies of Europe and the deficit in any budget. Especially after the pressure on the euro and threatening of a number of EU countries to exit it, in case that is against the interests of their countries and its stability. Whereas the new Italian government is close to the decision to exit the euro zone, because of the pressures of labor and immigrants and the large deficit that affects its budget and the inability to access this vague value 2% of inflation to stay in it.

China, through its Silk Road initiative, opens the door for all to join its initiative, which has reached the number of about 66 members, including 20 European countries, 16 of them represents Central and Eastern Europe, with which China recently signed an agreement, called the 16 + 1 agreement.

The summit will be attended by 200 of the best Chinese companies and businessmen, with 200 of their analogs in Europe, according to European and Chinese news agencies, indicating the utmost importance and the number of deals that can be held between the Chinese and European continents.

China is a major market for European products, due to China’s high income level, population, and also it is one of the world’s best-selling areas of fast-growing investment, and is being the first economic power by actual standards and not political. China’s strong positions with its allies Russia, Iran and North Korea, and the destruction of all American plans to undermine them together, as observers around the world have noted – China’s full respect for international law, rules of intellectual property and freedom of trade.

It is worthy saying, the increase of foreign manpower from Europe and America in China formally and informally, as managers, supervisors, teachers and trainers in addition to businessmen due to the high salaries of qualified foreigners within China. China’s desire to teach the Chinese people foreign languages and global practices so that they are ready for the first place they have already reached. The most important and strategic need is Europe’s need for a large and respectable alternative that can replace the United States strategically and economically. This is only available in China.

Shanghai Cooperation Organization Summit in Qingdao:-

First of all, I would like to correct what I mentioned earlier that Hebei may host the Shanghai Cooperation Organization SCO summit this month – but in fact it had hosted some preparatory meetings thereof, but fortunately it will be held in one of China’s most important ports, where I taught English last year, the city of Qingdao, Shandong Province.

This summit will be crucial, especially on several aspects, especially the protection and support of China’s and Russia’s allies, Iran and North Korea, and to try to undermine any sanctions they may reach them by concluding greater trade agreements with them and possibly accepting Iran’s active and permanent membership not as an observer anymore.

Decisions on the supremacy of the Chinese currency “the Yuan” which may replace the other currencies in transactions among member countries and local currencies will also be dealt with to strike the so-called US tariffs on imports as a painful reaction to the US economy.

The issue of the Confederation may be raised between Member States and the annulment of the entry visa among the citizens of the permanent members. As well as supporting the projects of economic partnership and free trade in the region of “Eurasia” this Kazakh-Russian project, in which China, Iran and Egypt have entered as alternative tools of protecting member states and attracting and new foreign investors, the matter which is important and common between the St. Petersburg International Economic Forum and the Shanghai Cooperation Organization summit.

There is also a favorable opportunity for rapprochement with Europe after the subject of US tariffs and there is no more favorable opportunity to attract investors from Western Europe to invest among Member States and will help in the European law more than this, and the European law to protect European companies from US sanctions will be re-activated. Perhaps the spokeswoman for the European Union and the French are invited to the summit.

And, of course, the resistance to terrorism, especially from groups that were transferred to Afghanistan called “Da’ash Khorasan” and also to the role of the Taliban in Pakistan and Afghanistan, those groups unfortunately are supported by USA and some GCC countries is also one of the important topics in the summit’s agenda.

What we conclude from the three approaches:-

  • America is in a bad and isolated situation, and it is easy to damage it, especially through conferences, summits and blocs that are strategically prepared in advance.

  • At one point, Europe will emerge from its infamous aunt America, so as not to be subjected to severe social turbulence, especially with the state of weakness, economic deficit and lack of liquidity. Europe will prefer its personal interests to a partnership that makes it a slave.

  • We do not believe NATO membership is necessary, especially after Trump’s attempt to blackmail member states and try to induce them to pay annual membership fees to ease the burden on America. Countries such as Germany and France cannot impose new taxes on their citizens to pay off debts of other countries in eastern and central Europe, especially after the new European labor laws that back employers not employees.

  • Macron’s statements since months about the need to form new European strategic forces away from “NATO” and what we witness confirm this.

  • Italy and its great threat of withdrawal from the euro zone.

  • Search for China and its role in the new alliance drawn up through the Silk Road Initiative, which focuses on Eurasia and Europe with China, which will destroy all American plans in the region over time.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism


 

أحمد مصطفى: ما بين سان بطرسبرج وباريس وشنجداو

تصحيح مفاهيم إقتصادية عن الصين:-

فى البداية، أود أن أصحح بعض الأخطاء التى يروجها بعض مدعي المعرفة الاقتصادية التابعين للاجندة الأمريكية المتطرفة عن الصين، وخصوصا ان حجم التجارة يصب فى مصلحة الصين بما يقدر بحوالى 375 مليار دولار بحسب آخر الإحصائيات الرسمية الامريكية.

الولايات المتحدة لا يمكنها تصدير غاز الى اوروبا فى الوقت الحالى ومامهم على الأقل ما لا يقل عن 5 – 10 سنوات لتكتمل بنية الموانى المؤهلة لذلك، التى تحتكر الصين بنائها فى العالم بأفضل جدوى إقتصادية حسب قول الخبراء فى مجال الغاز على مستوى العالم – ولم تقم الصين ببنائها لأمريكا للمواقف الحمائية التى تتتخذها أمريكا امام تحرير التجارة العالمية.

فلا يمكن احلال الغاز الروسي والإيرانى بالأمريكي لأن التكلفة أعلى على الأقل من 5-10 مرات أكثر من الحصول عليه من روسيا وإيران.

الصين استغلت وكما قلت سابقا، وكذلك لم تخفه حاليا وكلاات الأنباء الأمريكية، ملف كوريا الشمالية فى اللعب على موضوع التعريفات على الصادرات الصينية لأمريكا وتوقفت بالفعل – وأمريكا تحاول جاهدة وترسل وزير تجارتها للصين اليوم “ويلبور روس” لمحاولة الضغط على الصين كما ذكر فى وكالات انباء امريكية ومنها “سى إن بي سي” و “سي إن إن” لتمرير التسوية الكورية الأمريكية المقررة فى 12 من هذا الشهر بسنغافورة، حتى تحقق اى مكسب داخلى امام الكونجرس والشعب الأمريكي الغير راض عن تصرفات ترامب، ولتكسر عزلتها.

لدى امريكا خوف كبير بموجب ما ذكر على لسان خبراء امريكان وبريطانيين من مشروع الصين “صنع فى الصين 2025” والذى بموجبه ستكون الصين أكبر دولة مصنعة للإكترونيات والسيارات الكهربائية والمنتجات عالية التقنيات فى العالم، وتزيح أمريكا من وجهها تماما عن هذا المجال وتصبح دولة عديمة القيمة، وطبعا فيما بعد ستطال صناعة الطائرات والفضاء وخصوصا بعد مشروعات التطوير الكبيرة فى هذا الصدد مع الروس والأوروبيين.

تخشى الولايات المتحدة رفض الصين لإقتراحاتها هذه نظرا لقوتها الإقتصادية وانها لديها اكثر من 5 طرق للرد الموجع للولايات المتحدة اقلها المعاملة بالمثل على الواردات الزراعية الأمريكية وخصوصا الخمور والمكسرات والصويا.

الصين واليابان وفرنسا فى سان بطرسبرج:-

كان المنظر مبهج وجديد ان نرى 80% من صناع القرار العالمى على منصة واحدة والى جوارهم كرستين لاجارد رئيسة صندوق النقد الدولى – الصين هى الحليف الأكبر لروسيا استراتيجيا وهى وروسيا متحدتان الرأى فى كثير من القضايا وخصوصا الملفين الإيرانى والكورى الشمالى – كان لديهما توتر مع اليابان لعدة سنوات – إلا ان الصين اكبر دولة بها سيولة وسلة من العملات الأجنبية – بل وستصبح عملتها اليوان هى عملة المستقبل وربما سينافسها العملات الإفتراضية.

الصين لديها تجربة شيوعية يسارية ملهمة ومؤثرة – حاليا لديها ادنى معدلات فقر بالعالم لا تزيد عن 3.5% بالرغم من حجم السكان ولديها 1350 مليون تحت دائرة الرعاية الإجتماعية والصحية ويتمتعون بمعاشات جيدة – ويصل متوسط دخل المواطن الصينى حاليا ما يزيد عن 12400 دولار فى العام، وهذا يعتبر دخلا كبيرا حقيقيا مقارنة بعدد السكان وايضا، لأن الأسعار فى الصين هى الأرخص عالميا كونها بلد صناعى وزراعى ولم يهمل مجالا على حساب آخر.

كلا من روسيا واليابان فى حاجة الى مهاجرين لأن كلا البلدين لديه ازمة ديموغرافية، واليابان تحديدا على شفا كارثة اقتصادية ضغوطا امريكية لبيع صفقات اسلحة وقاعدة امريكية، وعلى الجانب الآخر زيادة اجمالى معاشات التقاعد بمعدل الضعف على الأقل من عوائد الدولة من الضرائب والخدمات والتعريفات الجمركية، ومعدلات انجاب منخفضة على حسب تقارير يابانية، وكذلك تحتاج اليابان، لاستكمال نموها كثالث اكبر اقتصاد فى العالم، للطاقة من روسيا – وتحتاج حلا للأزمة الكورية التى تستغلها امريكا للحصول على مزيد من الإتاوات من جانبها، الأمر الذي يسبب ضغوطا شعبية على حكومتها، وايضا تشعر اليابان بتغير البوصلة العالمية طرف الحليفتين الصين وروسيا اكثر.

أما روسيا فهى اكبر دولة فى العالم من حيث المساحة والموارد الطبيعية، وتحتاج لتنمية فى غالبية المناطق الروسية، ويد عاملة كفء ومدربة، حتى تتمكن روسيا من استكمال طريق ريادتها للعودة كقوة عالمية لاعبة التى بالفعل قطعت فيها شوطا طويلا استراتيجيا وعلميا وثقافيا، وكانت الأفضل فى الحرب على الإرهاب ودحره خصوصا فى سوريا، الا انها لا زالت تحتاج للمزيد من السكان للحفاظ على هذه القوة والثروة، بقدر حاجتها لتطوير الأنظمة المالية والتكنولوجية والشراكة الأكبر مع شركاء جدد تستفيد منهم فى مناطق الإخفاق، سواء أكانت الحليفة الصين، او الحليفتين الجديدتين فرنسا واليابان، بقدر حاجة نفس الحلفاء للطاقة والقوة الإستراتيجية الروسية – ومن هنا نجد نكز بوتين لـ ماكرون “إذا كنتم تريدون حماية من امريكا فلتعطوا روسيا الفرصة”.

أيضا بعد القرارات الفاشلة التى اصدرها ترامب فيما يخص التعريفات الجمركية الجديدة على واردات الحديد والألومنيوم من الخارج وخصوصا على اوروبا، ومنها تحديدا فرنسا التى تمثل الإتحاد الأوروبي كثانى اكبر اقتصاد بعد ألمانيا وعلى كندا والمكسيك – يجعل هناك روحا من التقارب بين المضارين من هذه العقوبات، ويجعل نفس الفكر الروسي وسبقتها فيه إيران للاتجاه شرقا وجنوبا نحو اسيا وخصوصا الصين والنمور الآسيوية، وامريكا اللاتينية، وافريقيا، للتحايل على هذه العقوبات وإزالة تأثيرها. فأمريكا المتصهينة التى يقودها مجموعة من اللوبيات الصهيونية، ولوبيهات الغذاء والسلاح والأدوية – لن أقل الطاقة لأن القرارات الرئاسية الأمريكية ورعونتها رفعت اسعار النفط والغاز بشكل كبير – تعتقد واهمة انها وبمفردها يمكنها قيادة العالم كما كان منذ 30 عاما سابقة وحتى بداية هذه الحقبة.

إلا أن حتى مديرة صندوق النقد الدولى؛ الذي يخرب البلدان اكثر مما يعمرها ويصلحها، والذى جعل شعب الأردن ينتفض مؤخرا فى إيقاف فرض ضريبة جديدة على المحروقات لسد مديونية البلاد للصندوق التى وصلت 35 مليار دولار؛ أقرت أخيرا من على منصة سان بطرسبرج أن الأحادية والغطرسة والحمائية الشديدة أضرت الإقتصاد العالمى، وأضرت بصورة الصندوق، وأن فى هذا الوقت على الشراكة والثقة ان تصبحا الحل الوحيد لمشاكل العالم الإقتصادية.   

قمة باريس للشراكة الصينية الأوروبية:-

تنطلق يوم الثلاثاء المقبل قمة الشراكة الصينية الأوروبية، والتى اثمرت العام الماضى على عام السياحة الصينية فى اوروبا، واستقطاب 100 مليون سائح صينى لزيارة اوروبا، اى ما يعنى ضخ ما لا يقل عن 100 مليار يورو فى الخزائن الأوروبية، لإصلاح العجز بها وخصوصا بعد الضغوط الأمريكية وممارسات الناتو على دول اوروبا فيما يخص العقوبات على روسيا وكذلك إيران والأضرار التى لحقت بهم لسنوات ماضية بسبب هذا التعنت وكذلك خروج امريكا من الاتفاق النووى 5+1 مع ايران.

جدير بالذكر ان حجم التجارة اليومى بين الصين واوروبا يتخطى المليار يورو، أى أكثر عشر مرات من الشراكة عبر الأطلنطى مع أمريكا، وذلك لعدة اسباب التعاون على المستوى التكنولوجي والفضاء والصناعة وايضا فى المجال السيبرى والعسكرى والطاقة وحماية البيئة وتحسين صحة البشر- الصين دخلت والتزمت باتفاقية باريس للمناخ فى حين أن امريكا بسبب ترامب خرجت منها بحجة انها تخلق بطالة للأمريكان – حيث كانت حجة امريكا لعدم دخولها للإتفاقية الصين والهند، وبعدما دخلا فيها خرجت هى.

الصين لديها من السيولة ما ينقذ اقتصاديات اوروبا وسد العجز فى اى ميزانية، وخصوصا بعد الضغوط على اليورو وتهديد عددا من الدول من الخروج منه ان كان ضد مصالح بلده واستقرارها، والحكومة الإيطالية الجديدة على مقربة من هذا القرار بالخروج من منطقة اليورو، بسبب ضغوط العمالة والمهاجرين والعجز الكبير الذى يصيب ميزانيتها وعدم القدرة على الوصول لهذه القيمة المبهمة 2% من التضخم.

الصين من خلال مبادرتها طريق الحرير، تفتح الباب للجميع للانضمام لهذه المبادرة، والتى وصل عدد اعضائها الى حوالى 66، منهم 20 دولة اوروبية، منهم 16 دولة فى وسط وشرق اوروبا وقعت الصين معهم اتفاقية مؤخرا، وسميت إتفاقية 16+1.

وسيشارك فى هذه القمة عدد 200 من افضل الشركات ورجال الأعمال فى الصين، مع 200 من افضل رجال الأعمال والشركات الكبرى فى اوروبا على حسب وكالات انباء اوروبية وصينية، وهذا يوضح لنا الأهمية القصوى وعدد الصفقات الذى يمكن ان يعقد بين القارتين الصينية والأوروبية.

وتعد الصين سوقا كبيرا للمنتجات الأوروبية، نظرا لإرتفاع مستوى الدخل فى الصين، وعدد السكان، وايضا من افضل مناطق العالم للاستثمار المربح بشكل سريع، وكونها القوة الإقتصادية الأولى بالمعايير الفعلية وليس السياسية، وكذلك مواقف الصين القوية مع حلفائها روسيا وايران وكوريا الشمالية وتخريب كل خطط امريكا للنيل منهم مجتمعين، كما يلاحظ المتابعين عبر العالم – كذلك احترام الصين التام للقانون الدولى وقواعد الملكية الفكرية وحرية التجارة.

ولا يمكن أن يخفى على المتابعين، القوة العاملة من أوروبا وأمريكا داخل الصين بشكل رسمى وغير رسمي، كمديرين ومشرفين ومدرسين ومدربين، غير رجال الأعمال نظرا لإرتفاع رواتب الأجانب المؤهلين داخل الصين، ورغبة الصين فى تعليم الشعب الصينى اللغات الأجنبية والممارسات العالمية حتى تكون على استعداد للمرتبة الأولى التى بالفعل وصلت لها،  والأهم والأخطر استراتيجيا حاجة اوروبا لبديل كبير ومحترم يمكنه ان يحل محل الولايات المتحدة استراتيجيا واقتصاديا وهذا يتوافر فقط فى الصين.

قمة منظمة شنغهاى للأمن والتعاون فى شنجداو:-

بداية أود التصحيح حيث قد ذكرت سابقا أن “هيبي” ربما تستضيف قمة منظمة شنغهاى للتعاون فى هذا الشهر – ولكن فى الحقيقة هى استضافت بعض الإجتماعات التحضيرية ولكن لحسن الحظ فإنها ستعقد فى احد اهم موانى الصين – وقد قمت بتدريس اللغة الإنجليزية فيها العام الماضى، وهى مدينة “شنجداو” بمقاطعة شاندونج الصينية.

وهذه القمة ستكون مصيرية، وخصوصا فيما يتعلق بعدة جوانب وخصوصا، حماية ودعم حلفاء الصين وروسيا المؤسستان للمنظمة “إيران وكوريا الشمالية” ومحاولة تقويض اى عقوبات يمكن ان تلحق بهما من خلال عقد اتفاقات تجارية اكبر معهما وربما قبول عضوية ايران بشكل أساسي وليس بصفة مراقب.

ربما سيتم إتخاذ قرارات تتعلق بسيادة العملة الصينية “اليوان” فى التعاملات بين الدول الأعضاء والتعامل بالعملات المحلية أيضا فيما بينهما لضرب ما يسمى تعريفات أمريكية على الواردات كرد فعل قاسم للاقتصاد الأمريكى.

ربما سيتم طرح موضوع الكونفدرالية بين الدول الأعضاء وعدم الإحتياج لتأشيرة دخول بين مواطنى الأعضاء الدائمين، كذلك دعم مشاريع الشراكة الإقتصادية والتجارة الحرة فى منطقة اوراسيا هذا المشروع الروسي الكازاخى، والذى دخلت فيه الصين وإيران ومصر، كوسائل بديلة لحماية الدول الأعضاء، وجذب مستثمرين أجانب وجدد إليها، وهو أمر هام ومشترك ما بين قمة سان بطرسبرج وقمة منظمة شنغهاى للتعاون.

أيضا وجود فرصة مواتية للتقارب مع اوروبا بعد موضوع التعريفات الأمريكية ولا توجد فرصة مواتية اكثر من ذلك لجذب مستثمرين من اوروبا الغربية للإستثمار ما بين الدول الأعضاء وسيساعد فى ذلك القانون الوروبي الذى سيعاد تفعيله لحماية الشركات الأوروبية من العقوبات الأمريكية وربما نجد المتحدثة باسم الإتحاد الأوروبي والفرنسيين مدعويين للقمة.

وطبعا التصدى للإرهاب وخصوصا من جماعات تم نقلها لأفغانستان تسمى “داعش خراسان” وايضا تقويد دور “طالبان” فى باكستان وافغانستان تلك المجموعات المدعومة للاسف امريكا وخليجيا.   

وما نستخلصه من المقاربات الثلاث:-

  • أمريكا فى وضع سيء ومعزول ويسهل الإضرار بها وخصوصا من خلال مؤتمرات وقمم وتكتلات معدة مسبقا بشكل استراتيجى جيد.

  • فى لحظة ما ستنسلخ اوروبا عن خالتها سيئة السمعة امريكا، حتى لا تتعرض لهزات واضطرابات اجتماعية شديدة وخصوصا مع حالة الضعف والعجز الإقتصادى وقلة السيولة، وستفضل مصالحها الشخصية عن شراكة تجعلها فى مرتبة العبيد.

  • لا نعتقد ان عضوية الناتو اصبحت ضرورية، وخصوصا بعد محاولة ابتزاز ترامب للدول الأعضاء ومحاولة حثهم على دفع رسوم عضوية سنوية لتخفيف العبء على امريكا، ولن تستطيع دولا مثل المانيا وفرنسا فرض ضرائب جديدة على مواطنيها لسداد ديون دول اخرى فى شرق ووسط اوروبا – خصوصا بعد قوانين العمل الأوروبية الجديدة التى تنصر أصحاب العمل على العامل.

  • تصريحات ماكرون منذ شهور عن ضرورة تشكيل قوة اوروبية استراتيجية جديدة بعيد عن الناتو وما رايناه يؤكد ذلك.

  • إيطاليا وتهديدها الكبير بالإنسحاب من منطقة اليورو.

  • فتشوا عن الصين ودورها فى التحالف الجديد الذى يرسم من خلال مبادرة طريق الحرير والذى يركز على اوراسيا واوروبا مع الصين والذى سيخرب كل مخططات امريكا فى المنطقة مع مرور الوقت.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Ahmed Moustafa: Korean Settlement and ASEAN Summit

Ahmed Moustafa Speech 2

Bombeo and Jubeir

Tripartite

Putin and Xi and Un

Future Trio 2

ASEAN 32 Summit

ASEAN 32 Summit

Ahmed Moustafa: Korean Settlement and ASEAN Summit

We will never waste our time in the visit of Bombeo US State Secretary to KSA and Israel and his foolish statements about Iranian Nuclear Agreement with 5+1 countries, because as we are experts in international relations we are aware that maybe he got some precious gifts or money from his KSA analog Adel Al-Jubeir to say it.

Because this agreement is supported and ratified by consensus of UNSC countries, even if there are some tripartite discussions by UK, France and Germany concerning Iran missiles program that is outside the agreement, it is only for media consumption, as French and German multinational companies will never allow that to take place.

Otherwise, Iran will be entitled provided with the international law to ditch the agreement and able to produce nuclear weapons from tomorrow for deterrence, as what the Zionist entity/Israel does without the control of IAEA, bearing in mind that Iran is a part of NPT since 1970s, whereas Israel to date is not.

It is evident that KSA is approving the transfer of US embassy to Jerusalem and sold Jerusalem to Israel and USA, but it will never stops our effort to abort this Zionist initiative whatsoever, and our Palestinian youth are presenting an ideal model for resistance in every Friday Return Marches.

Telling KSA, UAE and Qatar that who covered by USA is not only naked but exposed.

This topic will lead us to the first part of this article, the Korean Korean settlement, adverse all what was reported in Western media about the reason of settlement between the two Koreas.

I had my own analysis and discussed it before with my dear friend the Russian TV star presenter Artyom Kapshuk – China and Russia were the main reason of such settlement, Russian strong political diplomacy paved the way for North Korea with both of South Korea and Japan after Russian strong stances in UNSC and with talks that exerted over the past 5 months with both the two countries.

On the other hand, US president Trump stated that he will impose new Tariffs on the Chinese imports to USA especially iron and aluminum, but one of the 6 strong manipulations that China has against USA is to change its stance towards North Korea and to leave the latter carrying out more Nuclear trials and releasing more nukes, the matter which will incur both S.Korea, Japan and USA overheads that they cannot bear in the future, as USA having a deficit in the domestic balance of US$ 1 Trillion, and US administration does not know from where to get.

Also, S. Korea and Japan will not bear anymore more turbulences, as they also having more domestic economic problems represented in the corruption of Shenzo Abe the Japanese PM, a deficit in domestic balance as Abe has to double the tax to reform the Japanese economy as a result of the pensions, which given to the Japanese elders, are the double of the governmental revenues, and finally very low birth rate in Japan comparing to China that has given 3 years before incentives for the birth of second child lest exposure to the same destiny of Japan.

We know as experts that N Korea in this time being already reached and explored the know-how of the nuclear experience, therefore they do not need any more to carry out such nuclear trials again, they have already got what they really need, thus they resorted to stop voluntary.

And currently they have already reserved their seat in the nuclear club like its analogs “China, India, Pakistan and of course Iran”, so we do not think that Western pressures were effective on it, as they are already agronomic and industrial country, we witnessed that via two TVs “RT and Alalam TV Network” as they were the only TVs which made two important objective and professional documentaries about North Korea.

Further, yeah, there is some sort of similarity between North Korea story and the Iranian one, but the scenario treatment is completely different, because Iran has never made any nuclear trial or launched any nuke for examination, plus the Iranian membership of NPT as well as IAEA has made Iran in a very strong legal stance within Vienna negotiations better than the Western party, and of course they played well with the Israeli card, as the latter not yielded to any observation from IAEA like Iran, whereas IAEA reports coming positive and supporting the Iranian stance, the matter that always put EU in very embarrassing situation with USA and make them adhered with the agreement.

Bearing in mind that China and Russia saved S Korea and Japan from paying more royalties to Trump not only that they forced him again to return to Asia Pacific Trade Agreement after he ditched it in 2017, the matter that will bring prosperity to S Korea and Japan as they will not lose USA as a good trade partner for both of them and will avoid them paying more for armament against N Korea military activities, and the whole issue as we know USA hegemony not more.

However the faces of similarity are represented in the liable allies of course “China and Russia” who backed Iran previously and currently they are backing Iran and North Korea for the prosperity of Asia, and such countries now are shifting to a new era based on greater role of the law in settling any dispute or clashes taking place between the Asian countries without resorting to military force, the matter that lead us to the second part of my article – ASEAN Summit in Singapore.

The Association of Southeast Asian Nations (ASEAN) has been convened its 32nd Summit in Singapore on April 28, ASEAN consists of ten ASEAN Member States (AMS), namely Brunei Darussalam, Cambodia, Indonesia, Lao PDR, Malaysia, Myanmar, Philippines, Singapore, Thailand and Viet Nam. ASEAN is a region of diverse cultures and backgrounds, but Member States share a common interest in promoting peace, stability and security in its region, for the benefit of their peoples.

Whereas there were two important drafts to be ratified (first) the ASEAN Leaders’ Vision which focused on a resilient and innovative ASEAN, It encapsulates their vision for ASEAN to be united in the face of growing uncertainties in the global strategic landscape. ASEAN must also be adaptable and forward looking, so that they can harness opportunities and manage challenges from disruptive digital technologies, equip their citizens with skills to build a future-ready ASEAN and boost their capabilities to make their cities smarter.

However the (second) was the Zero Draft Statement, which is divided into four major sections, Key Deliverables, ASEAN’s External Relations, Regional and International Issues and Developments.

Whereas the most important part of Draft Zero was China Sea and the legal disputes thereof concerning the border demarcation especially between China and Cambodia as well as between China and Philippines in respect of so some islands bywhich the two sides alleging its sovereignty on it.

Maybe China having some little fears concerning drug trafficking, as well as the existence of some fanatic groups where existing in Philippines and that maybe relocated or being displaced to China via some close shores or islands, but at the same time China the biggest economic power worldwide, may compensate both of Cambodia and Philippines in some way, or open the labor market for their manpower, especially after the crisis made by the Philippino side recently in Kuwait, as per the murder of some housemaid there, therefore Sino market will digest such maids who may take care of the Sino second baby’s families.

Bearing in mind that China currently is one of the biggest attractive market and destination of the worldwide highest qualified manpower, whether in terms of pay, or in terms of work conditions and more than all of USA, Canada, EU, Australia and GCC, thus please check the figures of USA and EU nationals who currently work in China in particular and Far East in general.

Also the good thing in the ASEAN’s Zero Draft is to settle any dispute between the ASEAN states whether between themselves, or between any ASEAN state and any other Asian state via the role of the law, and not to resort to military settlement, which is a perfect shift in such region and will add moral and economic value to them, and I wish our Arabic and Islamic world really get a lot from such wonderful experience of ASEAN.

Mr. Ahmed Moustafa

Director of Asia Center for Studies and Translation,

Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World Journalists Against Extremism

أحمد مصطفى: التسوية الكورية وقمة الآسيان

لن نضيع وقتنا في زيارة بومبيو وزير الخارجية الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية وإسرائيل وبياناته الحمقاء حول الاتفاق النووي الإيراني مع دول 5 + 1 ، لأننا كخبراء في العلاقات الدولية ندرك أنه ربما حصل على بعض الهدايا الثمينة أو المال من نظيره السعودي عادل الجبير ليقول ذلك.

 لأن هذه الاتفاقية مدعومة ومصدقة من قبل الدول الأعضاء في مجلس الأمن، وحتى لو كانت هناك بعض المفاوضات الثلاثية التي أجرتها المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا بشأن برنامج الصواريخ الإيرانية التي لا تمثل جزءا من الاتفاقية، فهي فقط للاستهلاك الإعلامي، حيث أن الشركات متعددة الجنسيات الفرنسية والألمانية سوف لن تسمح أبداً بحدوث ذلك.

بخلاف ذلك، سيكون من حق إيران وفقا للقانون الدولي التخلي عن الاتفاق وكذلك أنها أصبحت قادرة ومن الغد على إنتاج أسلحة نووية من أجل الردع، كما يفعل الكيان الصهيوني/إسرائيل دون مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مع الأخذ في الاعتبار أن إيران تعد جزءا من معاهدة حظر الانتشار النووي منذ سبعينيات القرن الماضى، في حين أن إسرائيل حتى الآن ليست كذلك.

من الواضح أن السعودية توافق على نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس وبيع القدس إلى إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، لكننا لن نتوقف أبداً عن جهدنا لإجهاض هذه المبادرة الصهيونية على الإطلاق، وكما نرى يقدم شبابنا الفلسطينيون نموذجًا مثاليًا للمقاومة في مسيرات العودة كل جمعة.

وأود إخبار كل من “السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر” بأن الدول التي تتغطى بالولايات المتحدة ليست فقط عارية، ولكنها مفضوحة.

سيقودنا هذا الموضوع إلى الجزء الأول من هذا المقال، وهو التسوية الكورية الكورية، وعلى عكس كل ما ورد في وسائل الإعلام الغربية فيما يخص سبب التسوية بين الكوريتين.

كان لدي تحليلي الخاص، وناقشته من قبل مع صديقي العزيز، مقدم البرنامج النجم التلفزيوني الروسي آرتيوم كابشوك – أن الصين وروسيا كانتا السبب الرئيسي لمثل هذه التسوية، فالدبلوماسية السياسية الروسية القوية مهدت الطريق لكوريا الشمالية مع كل من كوريا الجنوبية واليابان بعد ذلك، وكذلك المواقف الروسية القوية في مجلس الأمن الدولي، والمحادثات التي دارت خلال الخمسة أشهر الماضية مع كلتا البلدين.

من ناحية أخرى، صرح الرئيس الأمريكي ترامب أنه سيفرض تعريفة جديدة على الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة خاصة بواردات الحديد والألمنيوم من الصين، ولكن كانت إحد المناورات الست القوية التي لدى الصين ضد الولايات المتحدة الأمريكية تتمثل فى تغيير موقفها تجاه كوريا الشمالية وتركها بالقيام بإجراء المزيد من التجارب النووية وإطلاق المزيد من الصواريخ النووية، الأمر الذي سيتسبب في تحمل كل من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة الأمريكية المزيد من النفقات التي لا يمكنها تحملها في المستقبل، حيث أن الولايات المتحدة تعاني من عجز في الميزان المحلي بقيمة 1 تريليون دولار أمريكي، ولا تعرف الإدارة الأمريكية من أين ستتحصل عليها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن كوريا الجنوبية واليابان لن تتحملان مزيدًا من الاضطرابات، حيث تواجهان أيضًا المزيد من المشاكل الاقتصادية المحلية والممثلة في فساد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، وكذلك عجز الموازنة الداخلى، حيث سيضطر آبي إلى مضاعفة الضرائب لإصلاح الاقتصاد الياباني، نتيجة للمعاشات التقاعدية التي تعطى لكبار السن وهي تمثل ضعف الإيرادات الحكومية، وأخيرا انخفاض معدل المواليد في اليابان مقارنة مع الصين التي أعطت منذ 3 سنوات من قبل حوافز لولادة الطفل الثاني لئلا تتعرض لنفس مصير اليابان.

نحن نعرف كخبراء أن كوريا الشمالية في هذا الوقت قد وصلت بالفعل واستكشفت أسرار معرفة التجربة النووية، وبالتالي فهي لا تحتاج إلى أي محاولة لإجراء مثل هذه التجارب النووية مرة أخرى، فقد حصلت بالفعل على ما تحتاج إليه، ثم لجأت إلى التوقف طواعية.

وحالياً، قد حجزوا بالفعل مقعدهم في النادي النووي مثل نظائرهم “الصين والهند وباكستان وبالطبع إيران” ، لذلك لا نعتقد أن الضغوط الغربية كانت فعالة فى الضغط عليهم، ولأن كوريا الشمالية بالفعل بلد زراعي وصناعي، وهذا ما شهدناه شهد ذلك عبر محطتين تلفزيونين “آر تى الروسية وشبكة العالم الإيرانية” حيث كانا التليفزيين الوحيدين اللذان صنعا إثنين من الأفلام الوثائقية الموضوعية والمهنية حول كوريا الشمالية.

علاوة على ذلك، هناك نوع من التشابه بين قصة كوريا الشمالية والقصة الإيرانية، لكن معالجة السيناريو مختلفة تمامًا، لأن إيران لم تقم أبدًا بأي تجربة نووية أو أطلقت أي صاروخ نووي لإختباره، بالإضافة إلى عضوية إيران في معاهدة حظر الانتشار النووي وكذلك لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد جعلت إيران في موقف قانوني قوي للغاية في إطار مفاوضات فيينا وأفضل من الطرف الغربي، وبالطبع فقد لعبت بشكل جيد مع الورقة الإسرائيلية، حيث أن الأخيرة لم تخضع لأية رقابة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية مثل إيران، في حين أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية جاءت إيجابية وتدعم الموقف الإيراني، الأمر الذي يضع الاتحاد الأوروبي في موقف حرج للغاية مع الولايات المتحدة الأمريكية ويجعلها ملتزمة بالاتفاق.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين وروسيا أنقذتا كوريا الجنوبية واليابان من دفع المزيد من الإتاوات إلى ترامب، ليس فقط أنهم أجبروه مرة أخرى على العودة إلى اتفاقية التجارة في آسيا الباسيفيكية بعد أن تخلص منها في عام 2017، الأمر الذي سيجلب الرخاء إلى كوريا الجنوبية واليابان لأنهم لن يخسروا الولايات المتحدة كشريك تجاري جيد لكليهما وسيتجنبون دفع المزيد مقابل التسلح ضد الأنشطة العسكرية لكوريا، والقضية برمتها كما نعرف هيمنة الولايات المتحدة ليس أكثر.

أما أوجه التشابه بين التجربتين الإيرانية والكورية تتمثل في الحلفاء المسؤولين بالطبع “الصين وروسيا” الذين دعموا إيران في السابق وحالياً يدعمون إيران وكوريا الشمالية من أجل رخاء آسيا، وتنتقل هذه البلدان الأسيوية الآن إلى عصر جديد قائم على دور أكبر للقانون في تسوية أي نزاع أو اشتباك يحدث بين الدول الآسيوية دون اللجوء إلى القوة العسكرية، الأمر الذي يقودنا إلى الجزء الثاني من مقالي – قمة الآسيان في سنغافورة.

عقدت رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) قمتها الثانية والثلاثين في سنغافورة في 28 أبريل، وتتكون رابطة دول جنوب شرق آسيا من عشر دول أعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (AMS)، وهي “بروناي دار السلام، وكمبوديا، وإندونيسيا، وجمهورية لاوس الديمقراطية الشعبية، وماليزيا، وميانمار، والفلبين، وسنغافورة، وتايلند وفييتنام”، جدير بالذكر أن آسيان هي منطقة ذات ثقافات وخلفيات متنوعة، وللدول الأعضاء مصلحة مشتركة في تعزيز السلام والاستقرار والأمن في منطقتها، لمصلحة شعوبها.

في حين كان هناك مشروعان مهمان للتصديق عليهما (أولاً) رؤية قادة الآسيان التي ركزت على رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) المرنة والمبتكرة، فهي تلخص رؤيتها للرابطة لتتحد في مواجهة أوجه عدم اليقين المتنامية في المشهد الاستراتيجي العالمي، كما أنه يجب على الآسيان أن تكون قابلة للتكيف والتطلع إلى الأمام ، حتى تتمكن من تسخير الفرص وإدارة التحديات من التقنيات الرقمية المدمرة، وتزويد مواطنيها بالمهارات اللازمة لبناء آسيان مستقبلة للمستقبل وتعزيز قدراتهم لجعل مدنهم أكثر ذكاء.

ومع ذلك، كان (الثاني) هو “المشروع الصفري”، الذي ينقسم إلى أربعة أقسام رئيسية، وهي الموضوعات الرئيسية، والعلاقات الخارجية للاسيان، والقضايا والتطورات الإقليمية والدولية.

بينما كان الجزء الأكثر أهمية في المشروع الصفرى هو بحر الصين والنزاعات القانونية المتعلقة بترسيم الحدود خاصة بين “الصين وكمبوديا” وكذلك بين “الصين والفلبين” فيما يتعلق ببعض الجزر التي يدعي الجانبان سيادتها عليها.

ربما يكون لدى الصين بعض المخاوف القليلة بشأن تهريب المخدرات، فضلاً عن وجود بعض الجماعات المتعصبة الموجودة في الفلبين والتي ربما تنتقل أو تزاح إلى الصين عبر بعض الشواطئ القريبة أو الجزر، ولكن في نفس الوقت تعد الصين أكبر قوة اقتصادية في العالم، وقد تعوض كلا من كمبوديا والفلبين بطريقة أو بأخرى، أو بفتح سوق العمل ليديهما العاملة، خاصة بعد الأزمة التي قام بها الجانب الفلبيني مؤخرا في الكويت، بسبب قتل بعض الخادمات الفلبينيات هناك، وبالتالي فإن سوق الصين سوف يستوعب تلك الخادمات اللاتى قد يعتنين بالطفل الثاني للعائلات الصينية.

مع الأخذ في الاعتبار أن الصين حاليا هي واحدة من أكبر الأسواق الجذابة والمقصد لأفضل القوى البشرية المؤهلة من جميع أنحاء العالم، سواء من حيث الأجور، أو من حيث ظروف العمل، وأكبر من كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، والاتحاد الأوروبي، وأستراليا، ودول مجلس التعاون الخليجي، وبالتالي يرجى التحقق من أرقام مواطني الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي الذين يعملون حاليا في الصين على وجه الخصوص والشرق الأقصى على وجه العموم.

كما أن الشيء الجيد في المشروع الصفرى لـ آسيان هو تسوية أي نزاع بين دول الآسيان سواء بينها، أو بين أي دولة من آسيان وأي دولة آسيوية أخرى عن طريق دور القانون وعدم اللجوء إلى التسوية العسكرية، وهو أمر مثالي التحول في هذه المنطقة وسوف يضيف قيمة معنوية واقتصادية إليهم، وأتمنى لعالمنا العربي والإسلامي أن ينالوا من هذه التجربة الرائعة للآسيان.

أحمد مصطفى

رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة

وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا)

ومبادرة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى إعلاميون ضد التطرف

Britain VS Russia, USA VS China, Palestine to where!!

Xi 1

elections 1

elections

Putin

أحمد مصطفى: بريطانيا ضد روسيا، وأمريكا ضد الصين، وفلسطين إلى أين!!

إنه وفقا لرؤيتنا للصراع الدولي والتصريح الأخير للرئيس الأمريكي غير الناضج ترامب، اكتشفنا أنه قد حدد بالفعل أن كلا من الصين وروسيا عدوا الولايات المتحدة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية الأمريكية.
ليس ذلك فحسب، فوفقا للقرار العشوائي الصادر عن ترامب بحلول ديسمبر 2017 لنقل مقر السفارة الأمريكية إلى القدس لإرضاء “صهره” ومستشاره الحالي للسياسة الخارجية “كوشنر” ، الذي لم خلفيته الصهيونية الكبيرة، فضلاً عن تصريح ترامب بنقل المقر قريباً بحلول مايو 2018، فضلاً عن الاتهامات بالفساد التي تحيط برئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي نتنياهو، والتى قد تفصله قريباً من منصبه الحكومي.
بالإضافة إلى انتصارات الجيش العربي السوري بدعم من المجموعات العسكرية الروسية والإيرانية الموجودة بشكل شرعي في سوريا لمحاربة مجموعات النصرة الإرهابية الأخيرة في الغوطة الشرقية، الأمر يزيد من مخاوف إسرائيل من عودة سوريا قريباً كدولة مستقلة إلى الساحة العربية، وخصوصا بعد دحرها ما لا يقل عن 90 ٪ من الجماعات الإرهابية “داعش والنصرة والقاعدة”.
وبعد النجاح الباهر لمؤتمر الدورتين الذي انعقد مؤخرا في بكين وانتخاب الرئيس الجيد الحالي السيد/ شي جين بينغ كرئيس لولاية أخرى، والذى من خلاله تصدر الصين فكر الشيوعية الجديدة للعالم وترد على حماقات ترامب في الجمعية العامة 2017 ضد الشيوعية والاشتراكية.
في حين أن روسيا ستجري الانتخابات الرئاسية على أرضها بحلول الغد الأحد الموافق 18 مارس 2018 وبين المنافسين الرئاسيين، فإن القيصر الحالي “بوتين” يتنافس على ترؤسه لفترة رئاسة رابعة بعد بعض الإنجازات الملموسة التي قدمها لروسيا طوال فترة ولايته الأخيرة، بالإضافة إلى قرب تنظيم مسابقة كأس العالم لكرة القدم الذي تستضيفه قريباً جداً روسيا في مايو ويونيو 2018 ، بالإضافة إلى الانتصارات التي حققتها روسيا في سوريا ضد الإرهاب.
وعليه ، فإن صانعي السياسة الخارجية الأمريكيين؛ الذين ما زالوا ينامون وأحلامهم مليئة بنشوة أن الولايات المتحدة هي أكبر قوة عالمية؛ بالإضافة إلى بريطانيا وفرنسا يرغبون في التحايل على العالم مرة أخرى عن طريق الإعلام وتجاهل القضية الفلسطينية للاعتراف “بالقدس – عاصمة الإنسانية، كعاصمة لاسرائيل، والتي لم ولن تكن أبدا “وجعل كلا من الصين وروسيا في موقف دفاعي وفقا لمخططاتهم الحمقاء التالية:-
في ما يتعلق بالصين، فشلت الولايات المتحدة في تنفيذ أي شيء ضد الصين وبينما حصل ترامب على أدنى معدل في أحدث استطلاعات الرأي التي أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية كرئيس، يتم انتخاب الرئيس الصين تشى كرئيس للحزب الشيوعي، بالإضافة إلى رئاسة الصين لولاية أخرى عصر اليوم، وهكذا وبعد انسحاب ترامب من إتفاقية التجارة الحرة في آسيا والمحيط الهادئ، أصبحت الصين رائدة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، الأمر الذي جعل الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا تفرض تعريفة جديدة على الواردات من الصلب والألومنيوم التي تعد الصين هي أكبر مصدريها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.
وخلال إنعقاد مؤتمر الدورتين وفى الكواليس الخلفية، ربما يكون القادة الصينيون قد وضعوا معا خمس طرق يمكن من خلالها أن تتصرف الصين مع التصرف الأمريكى الغير مدروس فيما يخص التعريفات الجمركية الأمريكية على النحو التالي:-
1- وضع تعريفات أو قيود إستيرادية إضافية على السلع أو الخدمات الأمريكية إلى الصين وخصوصا فول الصويا والذى يتم استيراده بحوالى 13 مليار دولار من أمريكا، وخاصة بالنسبة للسلع الزراعية أو معدات النقل وهذا هو الاجراء الاكثر احتمالا.
2- إجراءات تنظيمية أو غير مواتية أخرى ضد الشركات الأمريكية العاملة في الصين وخصوصا أن كل الشركات العالمية والعلامات التجارية الكبرى تعمل بالصين.
3- تخفيض سعر الصرف، والتخفيف من الآثار السلبية للتعريفات الجمركية على صادرات الصين.
4- بيع أصول الأمريكية المملوكة من قبل الصين، وخصوصا سندات الخزانة الأمريكية.
5- تغيير الموقف بشأن كوريا الشمالية أو القضايا الجيوسياسية الأخرى.
ولهذا سمعنا مؤخرًا أن ترامب على استعداد للقاء كيم جونغ أون رئيس كوريا الشمالية في مايو 2018 بعد تهديدات الصين بتغيير موقفها تجاه كوريا الشمالية، فى حال ما قامت الولايات المتحدة بتفعيل سريان التعريفات الجديدة على صادراتها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ولهذا لم نسمع بعد الآن من الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض رسوماً جمركية على الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وأصبحت هذه المسألة بمثابة صفقة سياسية اقتصادية خالصة بين البلدين، ولا تتعلق على الإطلاق بقرارات مجلس الأمن، حيث يتم تفعيل قرارات مجلس الأمن فقط على الدول الضعيفة والهشة، حيث أن هذا العالم هو عالم القوة والسلطة.
بالنسبة إلى روسيا – إنها أكثر من مجرد فرض عقوبات – نعتقد أن الغرب الذي ترأسه الولايات المتحدة الأمريكية لديه خلل عقلي بالنسبة لمسألة عالم متعدد القطبية – في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية وعبيدها وخدامها بريطانيا وفرنسا وإسرائيل لا يقبلون بدور أكبر لكل من روسيا والصين، ولكن كما ذكرنا هنا أعلاه، قد عطلت روسيا جميع الخطط الغربية والإسرائيلية في المنطقة، وكانت القضية الأخيرة المؤلمة للغرب وإسرائيل هي لجوء الرئيس الفلسطيني عباس إلى موسكو والاجتماع مع بوتين كبديل للولايات المتحدة الأمريكية، الأخيرة التي أخفقته في مسألة إقامة دولة فلسطينية بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية العدائى بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس دون اعتبار لإرادة حتى الاتحاد الأوروبي حليفها.
كما قال الزعيم العربي وحتى الآن “عبد الناصر” أن بريطانيا هي الشيطان الأعظم، وجدنا أن هذه الكلمات هى الحقيقة، عندما فشلت دولة ذات رئيس وزراء مثل تيريزا ماي وزير الخارجية مثل بوريس جونسون في كل من: “مواجهة الإرهاب وتدخل دول مجلس التعاون الخليجي في صنع السياسة البريطانية (السعودية وقطر والولايات المتحدة الأمريكية)، وعدم تحقيق انتصار كبير في أحدث انتخابات مجلس العموم البريطانى في يونيو 2017 مقارنة مع تقدم حزب العمال، وفشل فى المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد (بريكزت)، فضلا عن المشاكل الداخلية الاقتصادية “.
وبالتالي من وجهة نظرهم وكذلك وجهة نظر الولايات المتحدة الأمريكية هو العثور على الفزاعة الصحيحة “روسيا” لتعليق كل فشلهم عليها – نظرية الإزاحة، ويتجلى مثل هذه المسألة عندما تسمع 5 مرات عن روسيا في الأشهر القليلة الماضية كـ “الشرير” في الصحافة البريطانية وبدون دليل ملموس – الأمر الذى يجعلك تشك بأن هذا البلد يتحرك في المسار الصحيح أوأنه يقرأ سيناريو الواقع الحالى.
“تتدخل روسيا في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتدخلت روسيا في المراقبة على القوات البحرية البريطانية … إلخ …” لحوادث غير مثبتة يفترض أن ترتكبها روسيا بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، إغتيال الجاسوس الروسي المزدوج سكريبال وابنته، وللأسف يستخدم مجلس الوزراء البريطاني مثل هذه الحيل ووسائل الإعلام السياسية للالتفاف على الشعب البريطاني والحصول على المزيد من الضرائب لإصلاح العجز التي لديهم، ولسوء الحظ هذه الضرائب لن تذهب إلى دعم جودة التعليم والصحة، ولكن لكل من الدفاع والأمن.
ما أدهشنا في هذه القصة هو محاباة الاتحاد الأوروبي لصالح المملكة المتحدة على الرغم من خروج بريطانيا منه !!!!! لأننا لا نعرف بالضبط ما إذا كانت المملكة المتحدة خارج الاتحاد الأوروبي أم لا، وبالتالي فإن هذه القضية ستؤثر سلبًا على مصداقية الاتحاد الأوروبي، وماذا لو أن دولة غير روسيا فعلت نفس الشيء مع المملكة المتحدة، فهل سيتخذ الاتحاد الأوروبي نفس الموقف؟ لا نعتقد ذلك.
على أي حال ، سوف تفقد بريطانيا ما يلي: –
سياسيا:
• لن تغطي القنوات الإعلامية الإنجليزية أكبر انتخابات رئاسية في روسيا هذ ا اليوم، وهي خسارة كبيرة بالنسبة للإعلام البريطانى.
• اتخذت روسيا أمس إجراء مماثلا بإعطاء السفير البريطاني في موسكو مذكرة شخص غير مرغوب فيه لعدد 23 دبلوماسيًا بريطانيًا، على أن يغادروا الأراضى الروسية في غضون أسبوع.
إقتصاديا:
• وتمتلك بريتيش بتروليوم كبرى شركات الطاقة البريطانية حصة 20 بالمئة في أكبر شركة نفط في روسيا “روسنفت” الروسية العملاقة، وقد تمكن الاثنان من الحفاظ على تعاونهما منذ عام 2014، ويمكن لشركة بريتيش بتروليوم أن تخسر أحد الأصول التي توفر ما يقرب من ثلث إنتاج الشركة العالمي من النفط.
• في العام الماضي، تم إدراج شركة الطاقة والألمنيوم إى إن بلًس، التي كان يسيطر عليها الملياردير الروسي دريباسكا سابقاً، في بورصة لندن، وعلى الرغم من أن ديريباسكا ليس مدرجا في قائمة العقوبات، إلا أن الأموال التي تم جمعها من خلال الطرح العام الأولي كانت تُستخدم لسداد الديون إلى المصرف الروسي الذي تديره الدولة فى تى بنك، والذي يخضع للعقوبات.
• يمتلك الملياردير الروسي أليشر أوسمانوف، رقم 66 في قائمة فوربس للأغنياء، حصة 30 في المئة في نادي آرسنال لكرة القدم، في حين أن نادي تشيلسي لكرة القدم مملوك بالكامل لـ رومان أبراموفيتش، ولم يتم العثور على أي رجل أعمال روسي يعمل بشكل غير قانوني فى بريطانيا، لكن التمديد المحتمل للعقوبات الحالية ضد روسيا قد يجبر المليارديرات على بيع أعمالهم في المملكة المتحدة أو إعادة هيكلتها بطريقة أو بأخرى.
• وفي الوقت نفسه، من المرجح أن تثير أي عقوبات جديدة على جريمة لم يتم إثباتها بعد بشأن “مقتل سكريبال” القلق بين وكلاء العقارات الذين يعملون في سوق العقارات الفاخرة في لندن، إذا ما منعوا الروس الأثرياء من شراء شقق وفيلات البنتهاوس.
• تجتذب لندن الكثير من الاستثمارات الأجنبية لأنها لا تدرس بشكل جدي أصول الأموال المستخدمة لشراء العقارات أو تمريرها إلى الشركات الوهمية التي تسجل هناك، وفي الواقع، تتمتع المملكة المتحدة بسمعة كملاذ مالى عالمي بنسبة 1٪ نظرًا لموقفها الذي لا يطرح أي سؤال تجاه هذه الاموال الواردة، ولكي تتمكن “ماي” من الجدية بشأن الاستيلاء على الأصول الروسية فى شكل عقوبات، كان عليها مواجهة المستفيدين من موقف لندن المتراخي تجاه غسيل الأموال، كما سيتعين عليها تحمل تكاليف جذب المستثمرين الأجانب وتقليص مصدر جدي للدخل بالنسبة لضرائب العقارات في لندن.
“هل تغض ماى الطرف عن أموال المافيا لأنها تجعل مدينتك لندن أكثر ثراءً” هذه هى معضلة تريزا ماى.
• روسيا لديها أيضا القدرة على الانتقام من الاقتصاد البريطاني، حيث تبلغ قيمة التجارة بين المملكة المتحدة وروسيا حوالي 14 مليار دولار سنوياً، وتصدر المملكة المتحدة السيارات والآلات والمنتجات الكيماوية إلى روسيا، ويمكن لموسكو إما فرض تعريفة عقابية على هذه المنتجات، أو حظرها كليًا، أو استبدالها بالمنتجات الألمانية.
• في حين أن بعض الصقور ضد روسيا في الغرب يريدون استخدام العقوبات لوقف بناء خط أنابيب الغاز الطبيعي إلى أوروبا المعروفة باسم “السيل الشمالى 2” التي لديها أيضاً سلبيات لحلفاء المملكة المتحدة: لأن خط الأنابيب المزمع لديه مستثمرين أوروبيين وبالتالي قد يعيث فسادا على بعض شركات الطاقة الأوروبية التى ستتأثر بتوقف المشروع.
خالص تحياتى،،،
أحمد مصطفى: رئيس معهد آسيا للدراسات والترجمة
وعضو المجلس الإفریقى لدراسات بحوث التنمیة (كودسريا) – ومبادرة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى
Ahmed Moustafa: Britain VS Russia, USA VS China, Palestine to where!!
According to our view of the international conflict and the recent statement of the #USA immature president #Trump, we found out that he has already outlined #China and #Russia as the enemy of USA in respect of #US_foreign_policy.
Not only that, according to the random decision of Trump by December 2017 to relocate USA embassy premises to Jerusalem to satisfy his “son-in-law” and his inexperienced current foreign policy adviser “#Kushner“, who has not hide so far his deep Zionist background, as well as Trump’s statement to relocate it very soon in May 2018, as well as the corruption accusations that surrounding the current Israeli PM #Netanyahu and may discharge him soon from his governmental post.
In addition to the victories of Syrian Arab Army, the legal Russian and Iranian military groups existed in Syria against the latest #Nusra terrorist groups in #Eastern_Ghouta, further the Israeli fear that Syria may come back soon as an independent state to the Arab arena after combating at least more than 90% of the terrorist groups “#Daesh, #Nusra and #Qaeda“.
After the glorious success of the 2 Sessions Conference that held recently in Beijing and the election of the current good president Mr. #Xi_Jinping as a president for another term, through-which China is exporting a #neo_communism thought to the world and replying to Trump’s idiot words in #UNGA_2017 against communism and socialism.
Whereas Russia is holding the #Russian_Presidential_Elections by tomorrow Sunday dated March 18 2018 and among the presidential rivals, the current #Tsar#Putin” is running for being the president for his 4th term after some tangible achievements he made for Russia throughout his last term, as well as the closeness of #Football_World_Cup that will be held very soon in Russia in May and June 2018, in addition to the victories that Russia made in Syria against terrorism.
Accordingly, USA foreign policy makers, who still sleep and having thrilly dreams that USA is the biggest global power, in addition to #Britain and #France wished to circumvent the world again by media and to disregard the Palestinian case to recognize “#Jerusalem – the Humanitarian Capital, as a capital for Israeli, which will never be” and to make both of China and Russia in a defensive position according to the following idiot plots:-
Concerning China, USA failed to carry out anything against China and when Trump obtained the lowest rate in a latest polling made in USA as a president, however Xi is being elected as the head of the communist party, as well as the president for one more era today, Thus Trump and after withdrawal from Asia Pacific Free Trade Agreement, China became the leader in Asia Pacific region, the matter that made USA recently impose new import tariffs on steel and aluminum by-which China is the biggest exporter to USA.

During and in backstage of the two sessions’ conference, the Chinese leaders jointly maybe laid out five ways China could react to U.S. random #tariffs decision as follows:-
1- Tariffs or other import restrictions on American goods or services to China, particularly for agriculture goods “Soya beans which costs about US$ 13 Billion per annum from USA”, or transport equipment, this is the most likely course of action.
2- Regulatory or other unfavorable action against U.S. companies operating in China especially leading global brands.
3- Exchange rate depreciation, mitigating the negative effects of tariffs on China’s exports.
4- Sales of U.S. assets, such as U.S. Treasuries.
5- A change in stance on North Korea or other geopolitical issues.
This is why we heard recently that Trump is ready to meet #Kim_Jong_Un the #North_Korean president in May 2018 after the threats of China to change its stance towards North Korea, if USA is going to activate the new tariffs on its exports to USA, and this is why we do not here anymore from USA that there will be tariffs against Chinese imports to USA, the matter became like a pure #political_economic_bargain between the two countries, and it is not related at all to #Security_Council decisions, as Security Council decisions are activated only on weak and fragile countries, as this is the world of force and power.
Concerning Russia – it is more than sanctions – we think the West presided by USA has like a mental disorder in the matter of the Multi-Polar World – whereas USA and their slaves and servants Britain, France and Israel are not accepting a greater role of Russia and China, but as what we mentioned here-above, Russia disrupted all Western and Israel plans in the region, the recent issue that was painful for the West and Israel was the resorting of the Palestinian president Abbas to Moscow and meeting with Putin as an alternative for USA, the latter that failed him in the matter of establishing a Palestinian State after USA offensive decision of US embassy relocation to Jerusalem disregarding even EU’s will its ally.
As Nasser the Arab leader so far said that Britain is the main demon, we found out that such words are reality, when a country with a PM like Theresa May and Foreign Secretary like Boris Johnson are failed in all of “facing the terrorism and #GCC meddling in British policy making (#KSA, #Qatar and #USA), achieving a big victory in the latest house elections in June comparing to Labor’s progress, the negotiations with #EU concerning #Brexit, as well as the economic domestic problems”.
Thus from their view as well as the view of USA is to find the right scarecrow “Russia” to hang all their default on it – the theory of displacement, and such matter is evidenced when you hear about Russia 5 times in the past few months as “the villain” in British press without a tangible evidence – it makes you suspect that such country is moving in the right track and not reading the scenario of reality currently.
“Russia has meddled in Brexit, Russia has meddled in surveillance on Britain marine forces etc….” of unproven incidents supposed to be committed by Russia including but not limited to the assassination of the Russian double spy Skripal and her daughter recently, unfortunately the British Cabinet use such political media tricks to circumvent the British people and take more taxes to fix the deficit that they have and unfortunately such taxes will not go to backing quality education and health, but to both of defense and security.
What surprised us in this story is the alignment of EU to the favor of UK despite Brexit!!!!! because we do not know exactly whether UK is out of EU or not yet, therefore this issue will affect negatively on the credibility of the EU, and what if a country not Russia did the same with UK, will EU take the same position? We do not think so.
Anyway, Britain will lose the following:-
Politically:
• The English media channels won’t cover the biggest Russia presidential elections today, which is a big loss for them.
• Russia has taken yesterday a reciprocal procedure by giving the British Ambassador in Moscow a memo of persona non-grata for 23 British diplomats, who should leave within Russia within a week.
Economically:
• UK energy major BP owns a 20 percent stake in Russia’s biggest oil company, the state-run giant Rosneft. The two have managed to retain their cooperation since 2014, BP could stand to lose an asset which provides nearly a third of the company’s global oil production.
• Last year, the hydropower and aluminum company En+, formerly controlled by Russian billionaire Deripaska, was listed on the London Stock Exchange. Though Deripaska is not on the sanctions list, the funds raised through the IPO were reportedly used to repay debt to Russian state-run bank VTB, which is under sanctions.
• Russian billionaire Alisher Usmanov, 66th in the Forbes rich list, owns a 30 percent stake in Arsenal football club, while Chelsea football club is owned entirely by Roman Abramovich. Neither businessman has been found to have operated illegally, but the probable extension of existing penalties against Russia may force the billionaires to sell their UK businesses or to restructure them in some way.
• At the same time, any new sanctions over the yet-unproven crime regarding the Skripals are likely to raise anxiety among real estate agents working in the market of premium London property, if they prevent wealthy Russians from buying penthouses and mansions.
• London attracts a lot of foreign investment precisely because it doesn’t seriously scrutinize the origins of the money used to buy real estate or funneled into shell corporations that register there. In fact, the UK has a reputation as a haven for the global 1 percent due to that no-questions-asked attitude. In order for May to get serious about seizing Russian assets, she would have to confront those beneficiaries of London’s lax attitude toward laundering. She would also have to endure the cost of spooking foreign investors and cutting off a serious source of revenue for London — property taxes.
“Do you turn a blind eye to mafia money, because it makes your city richer?” Summing up May’s dilemma.
• Russia also has the ability to retaliate against the British economy. Trade between the UK and Russia is worth about $14 billion a year. The UK exports cars, machinery, and chemical products to Russia, and Moscow could either put punitive tariffs on these products or ban them altogether or replace it with German products.
• While some Russia hawks in the West want to use sanctions to halt the construction of a natural gas pipeline to Europe known as Nord Stream 2 that too has downsides for the UK’s allies: The pipeline has European investors and thus would wreak havoc on some “European energy companies”.
Regards,
Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

Major topics of China’s “Two Sessions” in 2018

Xi

Xi 1

Xi 2

Two Sessions

two sessions 1

Two sessions 3

Delegates clap as China's President Xi Jinping arrives for the opening session of the CPPCC in Beijing

berlusconi-italy

Zarif

Ahmed Moustafa: Major topics of China’s “Two Sessions” in 2018

أحمد مصطفى: أهم الموضوعات بمؤتمر الدورتين فى الصين في عام 2018

The annual sessions of China’s top legislative and advisory bodies to be held these days of March are of particular importance this year, as the country has officially announced its entry into a new era.

يعتبر مؤتمر الدورتين للهيئتين التشريعية والاستشارية العليا فى الصين الذى يعقد هذه الأيام من مارس هذا العام ذو أهمية خاصة، حيث أعلنت البلاد رسميا دخولها حقبة جديدة.

Whereas the first session of the 13th National People’s Congress (#NPC), and the first session of the 13th National Committee of the Chinese People’s Political Consultative Conference (#CPPCC), collectively known as the “#Sino_Two_Sessions,” will open on March 3 and March 5, respectively.

حيث تفتح الجلسة الاولى للمجلس الوطنى الـ 13 لنواب الشعب الصينى، وكذلك الجلسة الاولى للجنة الوطنية الـ 13 للمؤتمر الاستشارى السياسى للشعب الصينى والمعروفة باسم “الدورتان” فى 3 مارس و 5 مارس على التوالي.

The two sessions this year will be the first annual sessions opened under the guidance of #Xi_Jinping Thought on Socialism with Chinese Characteristics for a New Era.

وستصبح الدورتان هذا العام أولى المؤتمرات السنوية المفتوحة بتوجيه من فكر الرئيس الصينى شي جين بينغ حول الاشتراكية مع الخصائص الصينية لعصر جديد.

A number of topics are of interest to the public:-
وهناك عدد من المواضيع التي تهم الجمهور الصينى:-

– #New_thought
The proposal of writing Xi Jinping Thought on Socialism with Chinese Characteristics for a New Era into the country’s fundamental law will get much attention during the two sessions. The thought, which was set at the 19th National Congress of the Communist Party of China (CPC) last October, has become the guideline for China’s new development.
– فكر جديد
إن اقتراح كتابة فكر الرئيس شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية لعصر جديد في الدستور الصينى سيحظى باهتمام كبير خلال الجلستين، وقد أصبح هذا الفكر الذى حُدد فى المؤتمر الوطنى التاسع عشر للحزب الشيوعى الصينى فى اكتوبر الماضى هو المبدأ التوجيهى للتنمية الجديدة فى الصين.
– #New_State_Leadership

One of the most important issues of the first session of the 13th National People’s Congress will be the election of state leadership based on efficiency and achievements made by candidates, including the Chinese president. China’s current president Xi Jinping was elected to the post at the first session of the 12th NPC five years ago.

– قيادة جديدة للدولة
ومن اهم قضايا الدورة الاولى للمجلس الوطنى الـ 13 لنواب الشعب الصينى إنتخاب قيادة الدولة بموجب الكفاءة والإنجازات التى حققت من قبل المرشحين بما فى ذلك الرئيس الصينى، حيث إنتخب الرئيس الحالى للصين شي جين بينغ لمنصب فى الجلسة الاولى للمجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى قبل خمس سنوات.

– New #Anticorruption_Model
A new national supervisory platform is expected to be introduced, as China is spearheading a pilot reform of supervisory systems, with supervisory commissions being established at provincial, city, and county levels. Sharing offices and staff with CPC discipline inspectors, the new commissions will incorporate existing supervisory, corruption prevention and control agencies within government and prosecutions. With a complete supervisory network over all state functionaries under the Party’s leadership, China can create a new anti-corruption model.

– نموذج جديد لمكافحة الفساد
ومن المتوقع تقديم منصة رقابية وطنية جديدة، حيث تتولى الصين قيادة إصلاح تجريبي للنظم الإشرافية، مع إنشاء لجان إشرافية على مستوى المقاطعات والمدن والمراكز، وستشمل اللجان الجديدة مكاتب الإشراف والموظفين مع مفتشي الانضباط في لجنة البرنامج والتنسيق، الوكالات الإشرافية والوقاية من الفساد ومكافحته داخل الحكومة والنيابة العامة، مع وجود شبكة إشرافية كاملة على جميع موظفي الدولة تحت قيادة الحزب، يمكن للصين أن تخلق نموذجا جديدا لمكافحة الفساد.

– #New_Growth_Target
Analysts believe the economic growth target this year will be somewhat on par with that of last year. But the growth, among the fastest in the world, cannot change the fact that China is still a developing country, given that its per capita GDP lags a little behind that of developed countries. China’s economic growth will bring opportunities for the rest of the world, but what exactly? The answer will be found in the two sessions.

– هدف النمو الجديد
ويعتقد المحللون أن هدف النمو الاقتصادى هذا العام سيكون نوعا ما على قدم المساواة مع العام الماضى، ولكن النمو، من بين أسرع البلدان في العالم، لا يمكن أن يغير حقيقة أن الصين لا تزال بلدا ناميا، بالنظر إلى أن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي والذى يبعد قليلا عن الناتج المحلي الإجمالي للبلدان المتقدمة، حيث سيجلب النمو الاقتصادي في الصين فرصا لبقية العالم، ولكن ما هى هذه الفرص تحديدا؟ سيتم العثور على الجواب خلال الدورتين المنعقدتين.

– #Poverty_Alleviation
China aims to eliminate absolute poverty by 2020 before becoming a moderately prosperous society. China has lifted 68.53 million people out of poverty over the past five years, which is equivalent to an annual reduction of at least 13 million. The country’s poverty rate dropped from 10.2 percent in 2012 to 3.1 percent in 2017. Despite this progress, there were around 30 million Chinese living below the national poverty line at the end of last year.

– التخفيف من حدة الفقر
وتهدف الصين إلى القضاء على الفقر المدقع بحلول عام 2020 قبل أن تصبح مجتمعا مزدهرا بالشكل اللائق، وقد رفعت الصين 68,53 مليون شخص من براثن الفقر على مدى السنوات الخمس الماضية، وهو ما يعادل إنخفاضا سنويا قدره 13 مليون شخص على الاقل، وانخفض معدل الفقر في البلاد من 10,2% في عام 2012 إلى 3,1 % في عام 2017، وعلى الرغم من هذا التقدم، كان هناك نحو 30 مليون صيني يعيشون تحت خط الفقر الوطني في نهاية العام الماضي.

– #Role_of_Constitution
Major theoretical achievements, principles, and policies adopted at the 19th CPC National Congress are to be incorporated into the upcoming revision to the Constitution, so as to keep pace with the times and improve the Constitution while maintaining its consistency, stability and authority since it was last amended in 2004.

– دور الدستور
ومن المقرر ان تدرج الانجازات والمبادئ والسياسات الرئيسية التى تم تبنيها فى المؤتمر الوطنى التاسع عشر للحزب الشيوعى الصينى فى المراجعة القادمة للدستور من اجل مواكبة العصر وتحسين الدستور مع الحفاظ على اتساقه واستقراره وسلطته منذ آخر تعديل في عام 2004.

– 40 years of #Reform and #Opening_Up
After decades of reform and opening up, Chinese people’s lives are getting better. The country is expected to make new historical strides in 2018 as the country marks 40 years of reform and opening up to the world.

– 40 عاما من الاصلاح والانفتاح
وبعد عقود من الاصلاح والانفتاح، تتحسن حياة الشعب الصينى، ومن المتوقع ان تحقق البلاد خطوات تاريخية جديدة فى عام 2018 حيث أن البلاد تصادف هذا العام 40 عاما من الاصلاح والانفتاح على العالم.

– People’s #Livelihood
A stronger social security system will not only improve the well-being of Chinese people, but also boost individual consumption and reduce the dependence of China’s economic growth on exports. President Xi said recently the issues that concern the people most — education, jobs, health care, social security and order — should be properly dealt with to let the people feel richer, happier, and safer. New policies concerning the people’s livelihood may be released.

– سبل معيشة الشعب
ولن يقتصر نظام الضمان الاجتماعى الأقوى على تحسين رفاهية الشعب الصينى فحسب، بل سيعزز الاستهلاك الفردي ويقلل من اعتماد النمو الاقتصادى للصين على الصادرات، حيث قال الرئيس شي مؤخرا أن القضايا التي تهم الناس أكثر “التعليم، والوظائف، والرعاية الصحية، والضمان الاجتماعي والنظام” وينبغي التعامل معها بشكل صحيح للسماح للشعب بالشعور أنه أكثر ثراء، وأكثر سعادة، وأكثر أمنا، ويمكن إصدار سياسات جديدة تتعلق بسبل معيشة الشعب.

– #National_Defense
China has started a national defense and military reform in an effort to have a stronger military to better safeguard peace. China’s defense budget and new reform measures concerning army building are to receive attention.

– الدفاع الوطني
حيث بدأت الصين إصلاحا دفاعيا وعسكريا وطنيا فى محاولة لايجاد جيش أكثر قوة لحماية السلام بشكل أفضل، وتلقى الميزانية الدفاعية للصين الاهتمام وكذلك تدابير الاصلاح الجديدة المتعلقة ببناء الجيش.

– A community with #shared_future for #humanity
China champions the development of a community with a shared future for humanity, and has encouraged the evolution of the global governance system. The Belt and Road Initiative, part of China’s efforts to boost the development of such a community, may continue to be a hot topic at the annual sessions and new measures may be formed.

– مجتمع مع مستقبل مشترك للبشرية
وتدافع الصين عن تنمية مجتمع يتمتع بمستقبل مشترك للبشرية، وشجعت على تطور نظام الحكم العالمي، وقد تظل مبادرة الحزام والطريق؛ وهى جزء من جهود الصين لتعزيز تنمية مثل هذا المجتمع؛ موضوعا ساخنا فى المؤتمرات السنوية وقد يتم صياغة إجراءات جديدة.

During and in backstage of the two sessions’ conference, the Chinese leaders jointly maybe laid out #five_ways #China could react to #USA#random_tariffs decision as follows:-

1- Tariffs or other import restrictions on American goods or services to China, particularly for agriculture goods or transport equipment. This is the most likely course of action.

2- Regulatory or other unfavorable action against U.S. companies operating in China especially leading global brands.

3- Exchange rate depreciation, mitigating the negative effects of tariffs on China’s exports.

4- Sales of U.S. assets, such as U.S. Treasuries.

5- A change in stance on North Korea or other geopolitical issues.

وخلال إنعقاد مؤتمر الدورتين وفى خلف الكواليس، ربما يكون القادة الصينيون قد وضعوا معا خمس طرق يمكن أن تتفاعل الصين مع التصرف الأمريكى الغير مدروس فيما يخص التعريفات الجمركية الأمريكية على النحو التالي:-

1- وضع تعريفات أو قيود إستيرادية إضافية على السلع أو الخدمات الأمريكية إلى الصين، وخاصة بالنسبة للسلع الزراعية أو معدات النقل وهذا هو الاجراء الاكثر احتمالا.
2- إجراءات تنظيمية أو غير مواتية أخرى ضد الشركات الأمريكية العاملة في الصين وخصوصا أن كل الشركات العالمية والعلامات التجارية الكبرى تعمل بالصين.
3- تخفيض سعر الصرف، والتخفيف من الآثار السلبية للتعريفات الجمركية على صادرات الصين.
4- بيع أصول الولايات المتحدة، وخصوصا سندات الخزانة الأمريكية.
5- تغيير الموقف بشأن كوريا الشمالية أو القضايا الجيوسياسية الأخرى.

Only China can #discipline and trim USA fangs not #EU, as most of EU members are correlated to US economy, as well as Japan, Australia, Malaysia and Singapore. Unfortunately EU adhered to USA economy and financial markets according to #TTIP, however USA has withdrawn last year #Asia_Pacific_Trade_Agreement, which has given China the lead in #Far_East, and in our view this Far East and #ASIAN group is the potential strongest industrial and trade hub in the world, boosted by all of China, Russia and India.

والصين فقط هى من يمكنها ان تهذب وتقلم مخالب الولايات المتحدة الأمريكية وليس الاتحاد الأوروبي، لأن معظم أعضاء الاتحاد الأوروبي ترتبط بالاقتصاد الأمريكي، فضلا عن اليابان واستراليا وماليزيا وسنغافورة، ولسوء الحظ يرتبط الاتحاد الأوروبي يرتبط بكل من الاقتصاد والأسواق المالية الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية وفقا لإتفاقية الشراكة التجارية والإستثمارية عبر الأطلنطى، ولكن إنسحاب الولايات المتحدة الأمريكية العام الماضي من إتفاقية التجارة آسيا باسيفيك عبر المحيط الهادئ أعطى الصين زمام المبادرة في الشرق الأقصى، وفي رأينا أن الشرق الأقصى ومجموعة آسيان هو أكبر وأقوى مركز صناعى وتجارى محتمل فى العالم، وتعززه كل من الصين وروسيا والهند.

But what occurred from Trump in our view has a good repercussion concerning EU review on relations with Russia in respect of EU sanctions on Russia, as well as the new power triangle “China, #Iran and #Russia“, because the EU peoples disregard USA restrictions, and the first likely repercussion in this regard is the results of the #Italian_parliamentary_elections the alliance of rightists, who support cooperation with Russia and who visited Crimea and had some talks with Russian politicians and businessmen there and expressed their desire to lift sanctions imposed from EU on Russia and of course greater pragmatic cooperation with both of China and Iran.

ولكن ما حدث من ترامب في رأينا له إنعكاسات جيدة على مراجعة الاتحاد الأوروبي للعلاقات مع روسيا فيما يتعلق بعقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا، وكذلك مثلث القوى الجديدة “الصين وإيران وروسيا”، لأن شعوب الاتحاد الأوروبي ستتجاهل القيود الأمريكية، وأول تداعيات محتملة في هذا الصدد هي نتائج الانتخابات البرلمانية الإيطالية فوز تحالف اليمينيين الذين يدعمون التعاون مع روسيا، والذين زاروا شبه جزيرة القرم وأجروا بعض المحادثات مع السياسيين ورجال الأعمال الروس هناك، وأعربوا عن رغبتهم في رفع العقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي على روسيا، وبطبيعة الحال رغبتهم فى تعاون براغماتي أكبر مع كل من الصين وإيران.

Also the visit of the French Foreign Minister #Le_Drian to #Tehran, Iran is considered as another evidence that EU is desirous to wean from USA as some of his agenda priorities were the French Iranian common businesses, which extended to oil and gas, aviation and automotive industries with biggest global French groups especially “#Total, #Airbus and #Peugeot”.

كما أن زيارة وزير الخارجية الفرنسي لو دريان إلى طهران العاصمة الإيرانية تعتبر دليلا آخر على أن الاتحاد الأوروبي يرغب في الفطام من الولايات المتحدة الأمريكية لأن بعض أولويات جدول أعماله كانت الأعمال التجارية الإيرانية الفرنسية المشتركة التي تشتمل على صناعات النفط والغاز والطيران والسيارات ومع أكبر المجموعات الفرنسية العالمية وخاصة “توتال، وإيرباص، وبيجو”.

At the end of my article this, I am addressing question to all intellectuals and researchers worldwide – Which is better in your view “#Neo_Liberalism” with all damages occurred from its side, or “#Neo_Communism” with the new Chinese model of only 3% poverty rate? The answer is yours.

في نهاية مقالي هذا، أوجه سؤال لجميع المثقفين والباحثين في جميع أنحاء العالم – ما هو أفضل في وجهة نظركم “الليبرالية الجديدة” مع جميع الأضرار التى حدثت من جانبها، أو “الشيوعية الجديدة” مع النموذج الصيني الجديد بـ 3٪ فقط معدل الفقر؟ والجواب لكم.

Mr. Ahmed Moustafa
Director of Asia Center for Studies and Translation
Member of CODESRIA and Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World

أحمد مصطفى
رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة
عضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى