Archive for the ‘Socio-economic’ Category

Ahmed Moustafa: the Political & Economic Expectations of 2013 – To The Point on Nile TV 01/01/2013

January 5, 2013
Advertisements

Ahmed Moustafa: Talking about inter-cultural conflict, politics and economy concerning Egypt and Iran on Iranian Nasr TV

November 12, 2012

Egypt & Iran and discussing several matters in English on First Internet TV in Iran Nasr TV

Ahmed Moustafa: the Arab Spring Revolutions and the Economic Impact thereof on Nasr TV

November 12, 2012

Ahmed Moustafa on the first Internet TV in Iran talking in Arabic about post revolutions economy

Ahmed Moustafa: the Egyptian-Iranian economic relations – the obstacles and promising opportunities

November 11, 2012

Doha 12th Forum & Enriching the Middle East’s Economic Future By: Ahmed Moustafa

June 10, 2012

منتدى الدوحة الثانى عشر

وإثراء المستقبل الإقتصادى للشرق الأوسط

Doha 12th Forum &

Enriching the Middle East’s Economic Future

للمرة الثانية أتكلم عن الكرم والحفاوة وحسن التنظيم المعهود والذى رأيته على مدار ثلاث مرات سابقة حضرت للمشاركة فى فعاليات فى دولة قطر منها منتدى الدوحة الحادى عشر العام الماضى وكذلك على نفس الدرب وأكثر هذا العام وهى فعلا نوع من المتعة لمن يحالفه الحظ ويحضر هذا المنتدى الرائع والذى حتى لو إختلفنا مع جو الجلسات أو نتتقدها، فلا يمكن أن نختلف على الإستمتاع وتوفير كافة سبل الراحة للسادة الحضور من كافة أنحاء العالم وهذا هو عهدنا بقطر فى هذا الإطار وعليه فإننا نشكر دولة قطر حكومة وشعبا متمثلة فى حضرة صاحب السمو الشيخ/ حمد بن خليفة آل ثانى – أمير دولة قطر، ومعالى الشيخ/ حمد بن جاسم آل جبر آل ثانى – رئيس الوزراء ووزير الخارجية والشيخ/ أحمد بن محمد بن جبر آل ثانى – مدير المنتدى وأخيرا وليس آخراً سيادة السفير/ عبد الله فخرو – رئيس اللجنة المنظمة.

For the second time, talking about the generosity and usual good organization I saw over the past three times I visited the State of Qatar to participate in events, one of which was Doha 11th Forum in the last year, and such top qualities still existed and more this year, which is considered a part of entertainment and fun for lucky persons who are invited to attend such distinguished forum, to which we may disagree with the ambiance of sessions thereto or criticize it, however we agree on entertainment and offering all facilities of relaxation for all the invited attendees from all over the world, and this exactly what we used to feel in Qatar, accordingly we address our gratitude and thanks to the State of Qatar (Government & People) represented in his Highness Sheikh/ Hamad Bin Khalifa Al-Thani – the Prince of the State of Qatar, his Excellency/ Hamad Bin Jassem Al-Jabr Al-Thani – the Prime-Minister and the Minister of Foreign Affairs, his Excellency/ Ahmad Bin Mohamed Bin Jabr Al-Thani – the Forum’s Director and Last but not least his Excellency/ Ambassador Abdullah Fakhro – the Head of the Organization Committee .

 

الجلسات:-

  • ·         رؤى حول المشهد السياسى والإقتصادى العالمى:

ما لفت نظرى مثلا فى جلسة رؤى حول المشهد السياسى والإقتصادى العالمى – شهادة السيد/ مراد مدسلى “وزير الشؤون الخارجية بالجزائر” وحواره عن مواقف أمريكا وأوروبا وإسرائيل من الثورات العربية وكيف إنها كانت على غير هواها بما لن تحقق مصالحها ومطامعها فى المستقبل وبذلك يحاولون الضغط على هذه الدول ليستعيدوا ما فاتهم من كسب ونتفق أنا وهو سويا فى أن أوروبا فى مأزق كبير خصوصا مع تهديدات كبيرة على منطقة اليورو وعن عدم مصداقيتها عندما تدعى أن ترغب فى مساعدة الدول العربية ما بعد المسار الديموقراطى وهى نفسها تمر بسقوط مالى مروع سيعصف إن عاجلا أم آجلا بدول منطقة اليورو وسقوط ست دول فى مرحلة الخطر بدأت بسقوط آيسلندا مروراً باليونان وإيطاليا وأسبانيا والبرتغال وأيرلندا – ناهينا عن دول وسط وشرق أوروبا التى دخلت – والضغوط الشديد التى يعانى منها مواطن دول غرب أوروبا مثلا فى فرنسا وألمانيا من تحمل ضرائب لا طاقة له بها لسداد ديون هذه لدول وفرض حالات التقشف القصرى على المواطنين – السؤال الأهم هل لو فعلا وصلت هذه الدول العربية للحريات والديموقراطية وغيرها سيحصل منها الغرب على نفس المنافع التى كان يحصل سابقا أم ستختلف عن السابق لأن مصالح الدول هذه ستكون ندا لمصالح الغرب؟

Sessions:-

  • Insights on the political scene and the global economy:

There was something in this session, the speech of his Excellency Mr. Mourad Morselli “the Algerian Minister of Foreign Affairs” and his dialogue about the situations of USA, Europe and Israel from the Arab revolutions, and how it was not complying with their desire and will not achieve their future interests and greed, therefore they are trying to do pressures on such uprisings states to restore their loss of gains. Also, I do agree with him that Europe now in a big trouble after the big threatens that pressing the Euro-Zone, as well as that Europe is not sufficiently credible in assuming that it may support the Arab spring states after achieving democracy, when it is suffering from a big financial recession that will blow sooner or later this Euro-Zone and the fall of six Euro states, started from Iceland, then passed by Greece, Italy, Spain, Portugal and Ireland, in addition to Middle and Eastern European states that entered the European Union recently and had already financial crisis, plus sever pressures suffered by Western European citizen e.g. France and Germany concerning bearing very heavy tax burdens in order to pay off the debts of the above suffering states, as well as imposing obligatory austerity status on citizens. Whereupon, if the Arab states really achieved liberties and democracy, does the west will obtain from it the same benefits it had already obtained before, or shall be differed from that obtained in the past, because the interests of such states will be encountered towards the western ones?               

  • ·         التنمية:

الكلام عن اهداف الألفية وهذه القصص الساذجة غير منطقى وغير واقعى فى ضوء الإصرار على أفكار اليمين المتطرف والرأسمالية المنفلتة التى أدت لسقوط الإقتصاد العالمى ولا نثق فيه لأنه زادت معدلات الفقر والمرض والبطالة فى حين أننا مقبلون على كارثة حقيقة فى العالم العربى مع الإحتياج على الأقل لعدد 100 مليون وظيفة للشباب العربى بحلول 2015 وهذا بحكم كل الإحصائيات الخاصة بالتنمية البشرية عن المنطقة وحتى الإحصاءات العربية لمنظمة العمل العربية – ما أزعجنى فعلا هى شهادة وزير الخارجية التونسى السيد/ رفيق عبد السلام لأنه كان يتحدث مثل “خيرت الشاطر” بمصر عن الإقتصاد بعيد كل البعد عن معايير التنمية الفعلية التى تحقق مساواة وتكافؤ فى الفرص وعدالة فى التوزيع – لأنه وبكل بساطة إذا سارت النظم الإقتصادية فى الدول الثورية على الإقتصاد الرأسمالى الصرف لن يتحقق أى مبدأ من المبادىء التى قامت عليها الثورات من خبز وحرية وعدالة اجتماعية لأن الثورة هى تغيير فى كل الأنظمة السابقة والتى تمكن الفئات المهمشة والضعيفة من الحصول على حقوقها الأساسية وعليه فإن فكر الإخوان المسلمين الإقتصادى يجب أن يتغير ويضع نصب أعينه المواطن البسيط الذى قامت من أجله الثورات.

 

  • Development:

Talking about the goals of the Millennium and such silly stories is illogical and unrealistic in light of the insistence on the ideas of the extreme right and unrestrained capitalism, which led to the recession of the global economy and we do not trust it anymore, because it increased the rates of poverty, disease and unemployment, while we are on the verge of disaster, the fact that in the Arab world with the requirement at least for 100 million jobs for Arab youth by 2015 and that by virtue of all the statistics on human development for the region and even Arab Statistics for the Arab Labor Organization – What really bothered me the speech of the Tunisian Foreign Minister Mr. / Rafiq Abdul Salam because he was talking like “Khayrat El-Shater in Egypt” about the economy in Tunisia and how much it is far from the actual development standards that achieve equality and equity of opportunity and fairness in the distribution – Because, quite simply, if all goes economic systems in revolutionary countries covenant on absolute capitalist economy – any principle will not be achieved of principles upon which the revolutions were made represented in bread, freedom and social justice – based on that the revolution is considered as a change in all previous systems, which empower the marginalized and vulnerable groups to have access to their fundamental rights – and therefore the economic thought of the Muslim Brotherhood should be changed and they should take care of the simple citizen to whom the revolutions initiated for.

 

  • ·         الإستراتيجية – مستقبل السلام فى الشرق الأوسط:

توجد نفس المشكلة التى أثرتها أعلاه مع السيد/ مراد مدسلى – وزير خارجية الجزائر – أن مصالح الدول الثورية ستختلف ما بعد الثورات مع كل من أمريكا وإسرائيل على حسب مصالح المواطنين فى الداخل وكذلك لن تحل القضية الفلسطينية دون اتفاق العرب انفسهم على الحل والتكتل أمام إسرائيل وأعنى هنا بالعرب الشعوب العربية لا الأنظمة – الأخيرة التى تخاف على عروشها وكراسيها لعلاقتها مع هاتين الدولتين وانقسم حاليا العالم العربى لطرفين طرف ثورى يعيد تقييم علاقته بالعالم بما فيه امريكا واسرائيل وطرف آخر يؤكد على علاقته بأمريكا واسرائيل لإستقرار المنطقة ولكنى لا أعلم أى استقرار يقولون على حساب كرامة الشعوب ونضالهم فى الحصول على حقوقهم الأساسية وهل فعلا بعد السقوط المالى المروع وكون أمريكا مستدانة بحوالى 14 تريلليون دولار هى القوى الول فى العالم أم أن القوى الجديدة سحبت منها البساط وهى حاليا التى تقوى بشكل كبير وناعم يدركه المنخرطين فى المجال الإقتصادى والسياسى فى العالم.

 

  • Strategy – the Future of Peace in the Middle East:

There is the same problem that I raised above with his Excellency Mr. / Murad Medsly – Minister of Foreign Affairs of Algeria – that the interests of the revolutionary states will vary after the revolutions with both America and Israel, according to the interests of citizens at home and also will not solve the Palestinian issue without an agreement among the Arabs themselves towards the solution and to be collided against Israel, and I mean here the Arab peoples not political regimes – the latter, which fears for its throne to its relationship with those two countries, the matter that splits now the Arab world to two parties by the revolutionary states, one re-evaluate its relationship to the world, including America, Israel and the other party confirms its relationship with America and Israel to the stability of the region, but I do not know what stability they mean at the expense of the dignity of peoples and their struggle to get their fundamental rights – Is it already after the terrible financial recession, as well as the fact that the domestic debt of the United States is estimated about 14 trillion dollars – does US still the first in the world anymore – or that new powers pulled the rug out from America and are currently strengthened significantly and smoothly, which is understood by those who involved in the economic and political field in the world.

 

  • ·         دور الأزمة المالية العالمية فى إعادة هيكلة السياسية الإقتصادية والتداعيات على الدول العربية:

المشكلة تكرار نفس الكلام عن السوق الحر المنفلت الذى يضبط نفسه بنفسه وكأننا لم نمر بسقوط مالى مروع من 2007 عصف باقتصاديات العالم وخصوصاً أوروبا وأمريكا نتيجة تخطيط الإقتصاد السياسى وبرامج صندوق النقد الدولى والبنك الدولى الفاشلة، وكذلك غياب أخلاقيات الشركات متعددة الجنسيات والتى همها الأكبر السيطرة على اكبر حصة سوقية عالمية واكبر أرباح دون إتباع أخلاقيات معروفة وواضحة واحتكارها للمواد الخام والتحكم فى الأسعار عالميا واستخدامها عمالة بسعر رخيص – وكذلك محاولة السيطرة على ثروات الغير فنقوم بحرب على العراق للإستيلاء على البترول لإحتواءها على أكبر مخزون عالمى حاليا من البترول – على زعم أنها تحتوى على أسلحة دمار شامل كذبا أو بدعوى الحرب على الإرهاب – لكى تكون التهم جاهزة وتدمر بلد ويقتل مليون ونصف عراقى ولا يحاسب أحد من هؤلاء القتلة أمثال بوش الإبن بل ونساعده كدول عربية فى ذلك لا أعلم على أى أساس عدا بقاء نفس الأنظمة فى مواقعها.

 

بالرغم أن أمريكا عندما إدعت فى أحداث 11/9 أن الإرهابيين قتلوا حوالى 2000 شخص أمريكى بمبنى التجارة وألصقت هذه التهمة كذباً بالإسلام فى شكل سيناريو سينمائى كاذب أقامت الدنيا ولم تقعدها هل قتلاهم لهم ثمن أم قتلانا ليس لهم ثمن، والمشكل الأكبر هل وفى ضوء الأزمة التى فضحت فساد أوروبا وأمريكا نتيجة هذه الحروب الغير مبررة التى خسروها للأسف ولم يستطيعوا تحقيق ما تمنوه فى المنطقة، ولا الإستيلاء على بترول العراق هل تم حساب أحد من مسئولى أمريكا، وماذا عن البنوك التى أفلست ولم يحاسب مسئوليها الذين استولوا على مليارات الدولارات من الشعب الأمريكى المكبل بالديون والأقساط شهريا وسنويا،  وعليه فخرجت حركة اليسار فى أمريكا حاليا المسماة “احتلوا وول استريت” لتأثرها بمبادىء الثورة المصرية وميدان التحرير والتى تنادى بالعدالة الإجتماعية المفقودة فى أمريكا.

 

ومع تصدير النموذج الغربى وليس النموذج كاملا ولكن الجانب الإستهلاكى منه فقط تضاءل حلم وجود منطقة عربية إقتصادية قوية تحاول التعرف على مواردها الإقتصادية وبناء اقتصاد حقيقى يقوم على نهضة علمية وصناعية وزراعية ثم أخذ المنطقة لتجارة الخدمات مثل البورصة والمضاربات والعقار والإعتماد فقط على العوائد الريعية من البترول والغاز وتحويل المواطنين إلى ماكينات استهلاكية مع وجود إعلام مضلل مثله كمثل غيره فى العالم فأصبح لدينا مواطنين فى اغلب الدول العربية مطبعين بهذه الثقافة الإستهلاكية الآتية من أمريكا والتى أدت لإفلاس دبى مرتين مثلا وإضطرارها للحصول على دعم من ابو ظبى مرتين وكذلك تاثر دول مجلس التعاون بالآزمة الإقتصادية الأمريكية وأزمة سيولة طاحنة عصفت بكثير من الوظائف والشركات لتعسر السداد وبدلا من ان يتعلم العرب من ذلك استمروا فيه وفشلت مثلا فى مجلس التعاون بناء مجلس اقتصادى وتوحيد العملة الخليجية للخلاف على رئاسة هذا المجلس مع فشل قمتين عربيتين “الكويت وشرم الشيخ” فى حتى إنشاء صندوق محترم لدعم الشباب العربى به الأموال اللازمة لتمكينهم إقتصاديا وفشل الجامعة العربية فى التعبير عن الشعوب العربية والشباب العربى.

 

كذلك عدم تنويع سلة النقد والعملات مع قصر غالبية التعامل مع الولايات المتحدة ودول غرب اوروبا وعد الدخول فى شراكات أكبر مع القوى الإقتصادية الجديدة فى العالم والتى يمكن أن تساعدها فى بناء نهضة مع عدم التطور السياسى والإجتماعى فى الخليج وغالبية الدول العربية لوجود حرب مفتعلة ضحيتها المواطن يتم تصويرها خطئا ما بين الدين والحريات والدين الديموقراطية والتى ليس بالأساس ثمة تناقض بينهما ومحاولة إدخال الطائفية حتى يمكنها إجهاض أى تغيير وإبعاد فكرة المواطنة وأنى مواطن من حقى كل الحقوق وعلى كل الواجبات – إلا أننى أعتقد أن التغيير قادم قادم، لا محالة لتأثر المواطن العربى فى كل مكان بما حوله من تغييرات كبيرة وخصوصاً الثورات التى فاجئت والهمت العالم.

 

كذلك فشل ساركوزى فى الإنتخابات أمام اليسار المتمثل فى “أولاند” وهذا مؤشر خطير فى أوروبا والتى ليس لديهم أموال كافية حالياً لسداد المديونيات التى تسببت فيها أمريكا والإقتصاد اليمينى المتطرف الذى اتبعوه – لأن هذا ينذر بصعود اليسار والقوى الإشتراكية فى أوروبا الغربية وبسرعة بعدما إكتوى الأوروبيون بنيران الرأسمالية المنفلتة وأصبح يسدد ضرائب لا طائل له بها إنقاذا لسياسيين فقط لصورة أوروبا أمام العالم مع تفشى البطالة والهجرة والإنتحار بموجب التقارير التى نراها عن الأوضاع الإجتماعية فى أوروبا يومياً.

 

وهذه كانت محور الأسئلة التى سألتها للسيد/ ماتياس لوندبرج كبير الإقتصاديين بالبنك الدولى لدى المملكة المتحدة.

 

  • The role of the global financial crisis in reshaping political and economic repercussions on Arab & GCC countries:

The problem is to repeat the same talk about the runaway free market, which adjusts itself as if we were not going through the fall of the financial horrific of 2007 devastated the economies of the world, especially Europe and America as a result of the failed political economy and programs planning of the IMF and the World Bank, as well as the absence of the ethics of multinational companies, which concerned with greater control over the largest global market share and bigger profits without following well-known and clear ethics, and its monopoly of raw materials and control in prices globally and use cheap labor. As well as the trial to control over the wealth of the others, accordingly fabricating a war against Iraq to take over its petrol as it includes the biggest reserve of it worldwide, alleging falsely that Iraq has mass destruction weapons, or alleging that this is a war against terrorism, in order to have ready accusations to destruct a country and kill about one million and half of innocents and nobody judged of such killers like George W Bush, and unfortunately the Arab regimes supported him in such historical scandal, based on what, unless remaining such regimes as they are in oppressive governance.

 

Despite that USA alleged in 9/11 that terrorists killed about 2000 US citizens at World Trade Center, and then pasted such accusation falsely to Islam in tricky scenario, accordingly USA made all such massacres, therefore I am wondering, Are their killed people worthy when ours are not? The greater problem, in the light of the economic recession that has disclosed the corruption of both Europe and US as a result of their unjustified wars they lost, as well as they neither achieve what they really intended in our area, nor usurp the petrol of Iraq, Did they really judge any of their politicians for such scandalous matter? What about the bankrupted banks and nobody of its top administration being sued, who usurped billions of US$ from the US people, the latter who are tied by debts and monthly and annual installments, accordingly there was a necessity for the emergence of US left represented in “Occupy Wall Street” as such movement was impressed by the principles of the Egyptian revolution and Tahrir Square that claiming for the lost social justice in USA.

 

While export western model and not the form in full, but its consumption side, it only has dwindled dream of having the Strong Arab Economic Zone trying to identify its economic resources and build a real economy based on scientific, industrial and agricultural renaissance, and then take the region to trade in services such as stock market and speculation, real estate and rely only on the returns of oil and gas – and convert people to consumption machines accompanied with misleading information, like others in the world – bringing our citizens in most of Arab countries to be normalized with such consumption culture coming from America, which led to the bankruptcy of Dubai twice, for example, and made it obliged to get support from Abu Dhabi twice – as well as negative impact on GCC by the American economic crisis and a fierce crisis of liquidity engulfed much of the jobs and companies to obstructed payment – and instead of learning from that, they continued in such path. Whereas, for example GCC failed to build the proposed economic council and gulf monetary union according to disputes on the presidency of the Council – with the failure of the 2 Arab economic summits “Kuwait and Sharm el-Sheikh, “even in the establishment of a respected fund to support Arab youth to empower them economically, as well as the Arab League failed in the expression of the Arab people and Arab youth.

 

As well as non-diversified basket of cash and currency with restricting most of transactions with the United States and the countries of Western Europe and not to engage in more partnerships with the new economic powers in the world, which can help them in building a renaissance – with no political and social development in the Gulf and the majority of Arab countries as a result of fabricated that sacrifices the citizen – to be photographed by mistake that is between religion and liberties – or religion and democracy, which is not primarily indicating that there is a contradiction between them – and try to enter sectarian clashes in this regard, so that they can abort any change and the removal of the idea of citizenship and that I am citizen, therefore I enjoy all the rights and bearing all duties – but I think that change is coming is coming, inevitably influenced by Arab citizen everywhere, including big changes around him, especially revolutions that surprised and inspired the world.

 

As well as the failure of Sarkozy in the election to the left of “Hollande” This is considered a serious indicator in Europe, which do not have enough money now to pay off debts caused by the United States and the right-wing extremist economy, which was followed by the EU States – because this portends the rise of the left and the forces of socialism in Western Europe so quickly – after it burned Europeans by unrestrained fire of capitalism – and made the European citizen pay unfair taxes to save only the politicians and save the image of Europe to the world – with the spread of unemployment, immigration and suicide provided with the reports that we see every-day about the social situation in Europe.

 

This was the focus of questions that I addressed to Mr. / Matthias Lundeberg World Bank Chief Economist to the United Kingdom.

                

  • ·         التغيرات السياسية والحقوق المدنية فى الشرق الأوسط:

لا أعلم ماذا أقول عن هذه الجلسة التى اتلفتها مديرتها ويندى تشمبرلن رئيس معهد الشرق الأوسط فى واشنطن والتى أدارت الجلسة بطريقة متخلفة مفتعلة انها إختارت أناس للتعليق على هواها إعتقدت خطأ لعدم مهنيتها ومصداقيتها أنها شخصيات مهمة لجلوسهم فى الصفوف الأمامية وأضاعت فرص للتعليق على نقاط مهمة ممن هم فى الصفوف الخلفية على مرأى ومسمع من الحضور وهذا يدل على سوء إختيار بعض الشخصيات لمناصب مثل هذه أو لإدارة جلسات بهذه الأهمية.

 

اشكر السيد/ خالد جناحى من البحرين والذى غير رأيه فى الثورات العربية وقال كلاما يختلف عما قاله العام السابق فى نفس المنتدى 2011 – فهل فعلا غيرت الثورات العربية من البحرين، لليمن، لمصر، لتونس فى نفوس بعض من كانوا ضدها فى البداية أم تغير المصالح وفقا للمصالح المقابلة وعدم إفلاح المال السياسى فى إثناء الثورات عن المضى فى طريقها.

 

“هناك بعض الجلسات التى لم أحضرها لتشابه وتداخل وضعف الموضوعات أو المحاضرين أو لكل ذلك وسأعلق عليها فى الملاحظات”

 

 

  • Political Changes & Civil Rights in the Middle East:

I do not know what to say about this meeting, damaged by its Moderator – Wendy Chamberlin – Head of the Middle East Institute in Washington, where she steered the meeting in a fabricated backward for the chosen people to comment as it sees fit – but she thought wrongly according to missing of professionalism and credibility – that these characters important to sit in the front rows – and missed opportunities to comment on the important points for those who are in the back rows – in full view of the audience – and this indicates the poor selection of some of the characters for such important positions, or to steer these important sessions.

 

I would like to thank Mr. / Khalid Janahi from Bahrain, who changed his mind in the Arab revolts and when his speech is different comparing to what he stated last year in the same forum 2011 – Is it really the Arab revolts from Bahrain, Yemen, Egypt and Tunisia that changed the hearts of some who were against it in the beginning – or a change in the interests according to the encountered interests, with the failure of political money to dissuade revolutions from moving further on its way.

 

“There were some sessions that were not attended to the similarity, overlap and the weakness of the topics or lecturers, or all of this and I will comment upon in the notes hereunder”.

 

  • ·         الإعلام:

من أهم النقاط التى أثارها السيد حسن الراشدى – مدير مركز الجزيرة للإعلام والتى علقت عليها هى التدريب بشكل مهنى للعاملين فى هذا المجال وكذلك المدونين والصحفيين المواطنين – لأنه سمعنا عن غلق مكاتب محطات إعلامية فى دول معينة مثل مصر ولدينا حالتين “الجزيرة مباشر مصر” ومداهمة مقر قناتى “الحرة والعالم” وهذا يرجع لنقص التدريب وكذلك الإعتماد على مراسلين ومقدمين جدد أو محدودى الخبرة لا يقدموا الرسالة الإعلامية بشكل محايد وموضوعى ومهنى فيقوموا مثلا مع الحماس الزائد بالتعبير عن وجهة نظرهم الشخصية فى حادث معين ثم يعتقد بكل تأكيد من يراهم أن هذه وجهة نظر المحطة وبالتالى ليتعرضوا سواء للملاحقة القانونية أو الغلق أو لمشاكل تنظيمية تتعلق بتجديد تصاريح وكذلك الحال بالنسبة للمدونين لأن هناك حد فاصل بين السب والقذف والإنتقاد للإنتقاد والإنتقاد البناء وعليه فالتدريب مهم جداً.

 

إلا ان ما أثارنى كثيراً أن دور الإعلام قد لا يكون موضوعى فى معالجة بعض القضايا والموضوعات بالغة الأهمية إرضاءا لنظام معين أو مصالح معينة وهذا واجهته معظم القنوات العربية الكبيرة وبإمتياز وخصوصاً فى الشأن الخليجى ومن ضمنه بكل تأكيد الشأن البحرينى عموما هذا العام وكذلك الشأن السورى فهل نحن نريد إعلام محايد موضوعى مهنى أم يكون محايد وموضوعى ومهنى فى مواقف وغير ذلك فى مواقف أخرى.

 

  • Media:

Of the most important points raised by Mr. Hassan Rachidi – Director of Al Jazeera Centre for Media, who commented on is the training professionally for workers in this field, as well as bloggers and citizen journalists – because we heard about the closure of media offices and stations in certain countries such as Egypt and we have two cases, “Al Jazeera Live – Egypt” and raiding the headquarters of “Al-Horra & Alalam News” and this is due to lack of training, as well as rely on new reporters and anchors or limited experience persons, who do not provide the media message in a neutral, objective and professional manner. Therefore, they make, for example, with enthusiasm excess to express their personal point of view in a given accident, and then thought surely who sees that this is the view of the station and thus exposed to either prosecution or closure or regulatory problems related to the renewal of permits, as well as the case for bloggers because there is a dividing line between libel, slander and criticism, criticism for criticism and constructive criticism, therefore training is very important matter.

 

However, what really stimulated me that the role of media may not be objective in treating with some matters and some important issues, to satisfy some certain regime, or to obtain some interests, such subject was envisaged by most of the big Arab media channels especially when treating the gulf issues, that certainly including the Bahraini issue in general this year, as well as treating with the Syrian file, therefore do we really need neutral, objective and professional media, or to follow such path in specific situations, otherwise in other situations.    

 

  • ·         الجلسة الختامية:

فوجئت بالسيد/ شون كليرى مدير مؤسسة المستقبل ومستشار منتدى ديفوس يقتبس الكثير من جلسة عقدت فى معهد بروكنجز فى اليوم الثانى من المؤتمر والتى دعيت لحضورها وكان المتحدثون فيها كل من السيد/ وضاح خنفر المدير السابق لشبكة الجزيرة والسيد/ هون ديفيد ميليباند والتى كان يديرها سلمان شيخ والتى كانت تتناول موضوع “ثورة المعلومات والديموقراطية والشرعية فى القرن الـ 21” ليدخلها ضمن توصيات المؤتمر فيما يتعلق بحقوق المواطنة وكيف ان التغاضى عنها فى البحرين اخل بالتوازن الإجتماعى وان النموذج الأوروبى أو الغربى لم يعد هو النموذج المثالى للتصدير ولا بد من التعرف على نماذج اخرى وعلى سلبيات إستغلال الإعلام الجديد والذى يستخدم فى اشعال الطائفية ما بين أطراف الوطن الواحد والدين الواحد ودور الإعلام الذى يجب ان يلتزم بأخلاقيات ومهنية لا تضلل المشاهدين وكل هذه الأشياء مما تم مناقشتها فى جلسة معهد بروكنجز والتى للأسف كانت أقوى من معظم جلسات المنتدى هذا العام.

 

  • Closure session:

I was surprised that Mr. Sean Cleary, the Director of the Future Foundation and an Advisor to Davos Forum, cited a lot of things discussed at a session held at Brookings Center Doha at the 2nd day of Doha 12th Forum; to which I was invited to attend where the speakers were Mr. Waddah Khanfar Director of Sharq Forum and the Ex-Director of Aljazeera Network and the RT Hon David Miliband, MP Member of Parliament and former Foreign Secretary, UK and moderated by Mr. Salman Shaikh the Director of Brookings Doha, that was dealing with the Information Revolution: Democracy & Legitimacy in the 21st Century; to insert it within the recommendations of Doha 12th Forum. Concerning citizenship rights, how much disregard such rights in Bahrain made social imbalance in society, as well as the Western model is not anymore the ideal model to be exported to the whole world, as we should acquaint other credible models in this regard. Also the negative impact of using the new media represented in the social networks that could be used maliciously to stimulate sectarianism between the parties whether of the same patrie, or the same religion. When media should be committed with ethics and professionalism that avoid followers and viewers misleading and all such things that had been discussed openly at Brookings Center were unfortunately stronger than the forum’s panel discussions itself this year.            

 

ملاحظات:-

–       هناك ضعف فى المنتدى عن العام الماضى ليس لعيب أو تقصير فى التنظيم ولكن يمكن فى تكرار الشخصيات وعدم التنوع فى اختيارها التى رأيتها العام الماضى بنفس الأجندة فأصبحت الحلقات النقاشية حلقات مناقشة هواة.

 

–       المتوسط العمرى للحضور لا زال كبير نسبيا مع تضائل بشكل كبير فى أعداد الشباب فى غالبية المحاور.

 

–       الإعتماد الكبير على الأمريكان فى التنظيم وبالتالى فالحضور كان من وجهة نظر امريكية غربية مع غياب تام للقوى الجديدة بوفود محترمة تليق بوجودها فى العالم مثلا فلم نصادف وفود كبيرة من الصين أو إيران أو روسيا أو البرازيل أو الأرجنتين أو المكسيك أو جنوب إفريقيا أو كوريا الجنوبية أو تايوان أو سنغافورة أو ماليزيا واين التواجد لأفريقيا أكبر سوق عالمى من هذا المنتدى وذلك للتعرف على التجارب الناجحة سواء فى الإقتصاد أو فى الجوانب السياسية المتمثلة فى الديموقراطية والحريات وكيف تمت عمليات المصالحة ما بين الجماعات العرقية فى بعض الدول الإفريقية والأسيوية وسارت بشكل كبير فى مسار الديموقراطية وما هى الفرص الإقتصادية الكبيرة التى يمكن الإستفادة منها فى هذا المنتدى.

 

–       أثيرت فى محور الأقليات عدد من القضايا الخاصة بتمكين فئات تطالب بحريات شخصية متطرفة جدا – أنا لست ضد هذه الطلبات ولكن كيف يمكن أن نمكن الأفراد من حقوق شخصية متطرفة كالحريات الجنسية مثلا وعلى الجانب الآخر نفس الأفراد غير ممكنين اقتصاديا فى ظل احتكارات اقتصادية وعدم وجود قوانين عمالة واضحة وشفافة وتضاؤل عدد الوظائف ووجود نظام كفالة وعدم تمكين الشباب العربى من العمل فى الدول العربية وتفضيل جنسيات اخرى مختلفى الثقافة لعدم مطالبتهم بنفس الحقوق التى يطالب بها الشباب العربى – هذا الشباب له حق يتوجب أن يتمكن منه ويحصل عليه وهذا كان أحد أهم أسباب القيام بثورات فى الدول التى قامت فيها وعلى الجانب الآخر هل سيظل الشباب فى غالبية دول مجلس التعاون محروماً من إنشاء الجمعيات والأحزاب والنقابات التى تدربهم على الحياة السياسية ثم بعد ذلك الدخول للمشاركة فى الحكم والحياة السياسية من خلال مجالس نيابية أو برلمانات حقيقية وكان ذلك من النقاط المهمة التى كان يجب أن تضح فى المؤتمر أو يتم مناقشتها على الأقل لأن هذا أصبح أمر حتمى.     

 

–       وجود بعض الشخصيات من مصر يتم دعوتها وهم من فلول النظام السابق والذين شاركوا فى إفساد الحياة السياسية والإقتصادية فى مصر ولم يقدموا أو يأخروا شىء فى المنتدى.

 

–       كنت أتمنى عقد جلسات خاصة بدور الشعوب والشباب فى المنطقة والعالم وهل المنظمات الإقليمية والدولية عبر العالم تعبر بالفعل عن رغبات هذه الشعوب والشباب وهل يتوجب إصلاح هذه المنظمات سواء جامعة عربية، أو أمم متحدة، أو بنك دولى، أم صندوق نقد دولى وهل فعلا هذه المنظمات جزء من حل الأزمة ام شاركت فى تفاقم الأزمة والفساد فى الدول التى حدثت بها ثورات. 

 

–       أخيراً وليس آخراً، عندما ننتقد أو نقيم فإننا نقوم بذلك حرصاً على نجاح هذا الحدث وليس إنتقاصا منه لأننا لو لم نعترف بالأخطاء سنخسر على المدى الطويل – وفى النهاية أكرر شكرى لكل من ساهم فى التنظيم الجيد لهذا المنتدى وخصوصا شباب المنتدى المتطوعين لدى الخارجية القطرية والذين كانوا يوفروا لنا كحضور كل سبل الراحة وهم المكسب الحقيقى الذى خرجت به من هذا المؤتمر بالنسبة لى بالإضافة للتعرف والتشبيك مع بعض الوفود للتنسيق والعمل المشترك.

 

–       الشعوب هى من تحمى الأوطان والحكام وليس العكس.

 

  • Notes:-

 

–         The forum is weaker this year than the last year’s one, but it is not the mistake or the negligence of the organization, but perhaps inviting the same old faces, when the choice was not diversified, as I noticed the last year, with the same western stereotyped agenda, therefore the panel discussions became like aimless amateurs dialogues.

 

–         The age average still probably too old, and then youth attendance percentage in most of sessions was very few.

 

–         More relying on Americans in the matter of organization, therefore the attendance was only complying with their point of view and disregarded inviting the new economic powers worldwide that should be existed with proper delegations that fit its position in the world currently, accordingly we did not meet proper delegations from China, Iran, Russia, Brazil, Argentina, Mexico, South Africa, South Korea, Taiwan, Singapore or Malaysia. With the absence of the biggest market in the world represented in Africa in this forum, in order to recognize the successful experiments whether in economic or in political sides represented in democracy and liberties, and also how the process of reconciliation between the ethnic groups was made in some Afro-Asian states and then took the right democratic path, as well as what are the big economic opportunities to which we can benefit from attending this forum.

 

–         A lot of issues were highlighted in the minorities panel discussion and workshops, when some requested empowering categories in society claiming for extreme personal liberties – I am not personally against such claims and requests, however how could we accept extreme personal rights like sexual liberties, when on the other side the same persons are not empowered economically caused by economic monopolies. As well as the inexistence of clear and transparent labor laws, diminishing of the available job opportunities, the existence of sponsorship/Kafala system, not empowering the Arab youth to work in the Arab states and preferring other nationalities with different culture to work alternatively, as they do not have the same rights and expectations claimed by Arab youth. Whereas such Arab youth has the right and should be empowered to obtain it, to which it was one of the most important reasons of the revolutions. On other hand, Will the Arab youth in GCC being deprived anymore from incorporating strong civil society (NGOs, Parties and Syndicates) that can train and qualify them well on a real political live, and then they can make active participation in governance and political life through real parliaments or representation councils. That was one of the most important topics that should be clarified in such forum as it is a necessary matter in this regard.

 

–         The existence of some Egyptian figures invited, as they were members of the corrupted ex-regime and participated in deteriorating both political and economic life and never added anything tangible to the forum!!!!!!!

 

–         I wished if there were sessions concerning the role of both peoples and youth in the area and the world, and how much regional and international organizations worldwide expressing the hopes and desires of both peoples and youth. Also, does reform should extend to such organizations e.g. Arab League, United Nations, World Bank or IMF? And do really such organizations is a part of the solution, or it was a part of increasing disasters and corruption in the revolt states?

 

–         Last but not least, when we criticize or make assessment, we do it as we are keening the success of this important Arab event and not to destruct it, because if we are not admitting that there were mistakes, we shall lose on the long round. At the end I do address my thanks and dedications for everyone participated in the good organization of this event, especially the youth/volunteers at the Ministry of Foreign Affairs, who offer us all means of relaxation and comfort, as well as being my real gain in this event, in addition to my networking with some delegations for coordination and joint work.

 

–         Peoples protect both nations and rulers, and not vice versa.       

 

Please be guided accordingly…..

 

 

 

 

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of

Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-0100-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

Ahmed Moustafa: Eye on the Future of Egyptian Economy – أحمد مصطفى: عين على مستقبل الإقتصاد المصرى

December 27, 2011

Ahmed Moustafa - at Christmas Time in Alexandria Egypt

من سماعى لحوار رئيس الوزراء الجنزورى يوم الخميس الماضى فيما يخص الإقتصاد ولماذا تحولت القوى الإقتصادية عن مواقفها سواء الإتحاد الأوروبى الذى وعد بمساعدة مصر بحوالى 30 مليار يورو – كما إدعو ولا أعرف كيف هذا وهم فى النازل منذ 2008 ويتخبطون فى عجزهم المالى وكذلك إنضمام دول فقيرة للإتحاد فى ظل ظروفهم المالية المتردية من دول شرق ووسط أوروبا – والتى يرسى لها مع إشراف بعض دولهم على الإفلاس ما بعد ايسلندا فى عام 2008 مثل اليونان وايطاليا واسبانيا والبرتغال وايرلندا –

What I can say after hearing the statements of our Prime-Minister Ganzoury last Thursday for the economy – and why the economic forces backworded from their positions in respect of supporting Egypt? whether the European Union – which promised to help Egypt with about 30 billion Euros – as they claim – I do not know how this illusion in a downtrend since2008, and caught in financial deficit – as well as poor countries joined the European Union in light of the deteriorating financial circumstances of the countries of Eastern and Central Europe -which has anchored with the approach of some of their post-bankruptcy of Iceland in 2008, such as Greece, Italy, Spain, Portugal and Ireland.

وكذلك استشراء الفساد فى أوروبا وأمريكا بشكل غير عادى على عكس من الخداع الدائم الذى كان يمارس علينا باستخدام الآداة الإعلامية الموجهة لنا على أساس أنهم دائما الأفضل وأوطان الحريات وغيرها وهذا كلام عار عن الصحة، وذلك ينعكس فى القوانين الخاصة بقوانين ضد السامية وقوانين الهجرة غير الشرعية التى سنت فى 2008 وكذلك الإتحاد المتوسطى الذى أنشأوه دون جدوى معلومة عدا حماية حدود أوروبا الجنوبية – وأخيراً قوانين عدم الإعتراف بمذابح الأرمن مؤخراً – كذلك أمريكا والتى تعيش كمصاص الدماء على أموال دول الخليج كما نعلم كإقتصاديين نحلل الأوضاع الإقتصادية العالمية وبكل دقة فى مراقبة الأوضاع الإقتصادية المتهاوية دولياً – وعلى رأى المثل “جيبتك با عبد المعين تعينى” – إذا كانت كلا من أوروبا وامريكا تحتاج من يساعدها للخروج من هذا المأزق كيف لهم أن يساعدونا نحن كدول جنوب المتوسط مصر وليبيا وتونس.

As well as rampant corruption in the Europe and America is an extraordinary contrast of a permanent deception, which was practiced towards us by using the media against us on the basis that they are always the best and the homelands of the freedoms and others, and these words are untrue, and this is reflected in the laws of Anti-Semitism  in 1990s and the laws of Illegal Immigration passed in 2008 – as well as the Mediterranean Union, which was created without any known feasibility study, other than protecting the borders of southern Europe, and finally the laws against persons, who do not recognize the massacres of Armenians recently – as well as America which represents Vampire living on the funds of the Gulf States, as we know as  economists analyze international economic conditions and strictly monitor the economic conditions crumbling internationally – and saw goes, “How can you help me – and you need a hand” – if both Europe and America need to help itself out of this dilemma – how can they help us as south of the Mediterranean states, Egypt and Libya and Tunisia.

وكذلك ما وعدت به غالبية دول الخليج من الدول العربية بداية بـ 6 مليار دولار ثم تراجع كل هذا “لكلام × كلام” وانحسار كل هذا إلى مليار واحد فقط أول عن آخر (يادى الكسوف يا رب) على فكرة نفس الموقف تكرر منذ حرب العراق وأنا اكررها للتذكير بالفضائح (صندوق إعمار العراق – صندوق إعمار لبنان – صندوق إعمار غزة وكل هذه القامات والصناديق منظر وشكل وشو إعلامى براق دون مال – خيالات مآتة ولم ينفق مليم على هذه الصناديق وان ارسلت مساعدات ترسل فاسدة كما حدث فى حالة غزة عدة مرات) – وكذلك الوضع فى الصومال الذى لم نحله وصرنا نتسول عليها دون التفكير فى بناءها ولا استثنى أحداً من الدول العربية والإسلامية.

Also, the promise of the majority of the Gulf Arab states start with 6 billion dollars, and then drop all this to “words × words” and concise  all of this to only one billion (something shameful) and reiterates the same position since the Iraqi war, and I repeat them to recall the scandals (reconstruction fund of Iraq – reconstruction fund of Lebanon – reconstruction fund of Gaza and all of these postures and funds were only  Media Show without money “Scare-Crows” did not spend a penny on these funds and (sending corrupt deteriorated aid as made in the case of Gaza several times) – As well as the situation in Somalia, which was not resolved by the Islamic Arab countries, which caused by the United States and Israel, and we started begging to Somalia without thinking in the construction thereto when all the Arab and Islamic states are involved in such mess.

أعلم أن كلامى مؤلم ولكن يجب كمصريين أن نعى الدرس – لن يساعد مصر إلا تضافر جهود المصريين أنفسهم سوياً ومعرفة مصالحنا إقليميا وإفريقيا ودوليا وأن نتعرف على من يريد فعلا المساعدة ومن يريد الشو الإعلامى – الجامعة العربية لم تعد صالحة فى ظل نظامها الأساسى الحالى لإدارة الشئون العربية ولا بد من تعديله واصلاحه من جانب الشباب الغير ممثل لحكومات لأن الحكومات العربية غالبيتها ضد الشعوب العربية ولا تعبر عنها وعن أوجاعها – السؤال الأصعب هل بمرور 2015 وكما قلت مرارا وتكرارا هل سيوفر العالم العربى فرص عمل محترمة لعدد 150 مليون عربى؟ وماذا أعددنا لذلك – هل نريد تنمية لشعوب تؤمن الأنطمة العربية – أم زيادة الإنفاق الأمنى والتسلح لتأمين العروش بما لن يمنع إنهيار هذه العروش أمام الهزات الزلزالية والتسونامى الشبابية؟

I know that my words is painful – but that the Egyptians must learn the lesson – will not help Egypt, but the combined efforts of the Egyptians themselves together and recognizing better our interests regionally and in Africa and internationally – and to find out who wants to really help – and who wants to make a media show, whereas the Arab League is no longer valid in light of its current Articles of Association, or even manages Arab affairs – it must be amended and reformed by young people, non-representative governments – because the majority of Arab governments against the Arab people and do not express their problems – Difficult question is over 2015, and as I said over and over again: Will we provide the Arab world, respectable jobs of 150 million Arabs? What we have prepared for this? Do we want development for peoples to protect the Arab regimes – or increase security spending and armaments to secure the thrones, which will not prevent the collapse of these thrones to seismic tremors and tsunami of youth?

التوحد فى الرؤى من أهم التحديات – والملف الإقتصادى والحلول موجودة وقابلة للتطبيق ومن الغد ولكن يجب أن نفيق – لا نريد أحد يريد أن يعش فى يتوبيا “المدينة الفاضلة” أو أحد من الناس أن يعطينا طوال الوقت نظرات سوداوية – وأنه ليس فى الإمكان أفضل مما كان وأننا سنسقط إقتصاديا هذا كلام غير سليم بالمرة الغير موافق لإقتصاد الثورة – التطرف من كلا الطرفين أكثر ما أضر بنا – الشعوب هى التى تؤمن الدول أولا ثم الجيوش.

Unity in the visions of the most important challenges – the economic profile and the solutions exist and are applicable from tomorrow, but we must be aware – do not want one wants to live in  “utopia” or one of the people to give us all the time pessimistic visions, and that it is not possible to better than, and we will fall economically – this talk is not healthy at all, is not compatible with the  revolution – extremism on both sides hurt us the most – are the people that protect the States first and then the armies.

ولكم جزيل الشكر,,,,,

أحمد مصطفى

عضو المجلس الأفريقى لدراسات بحوث التنمية (www.codesria.org)

باحث واستشارى اقتصادى اجتماعى وسياسى وكاتب حر

مترجم قانونى معترف به ومدرب مهارات تقديم وتنظيم محترف

جوال: 00201009229411

email: solimon2244@yahoo.com

مدير صفحة معا ضد الفساد على الفيسبوك

http://www.facebook.com/home.php?sk=group_187040251330900&ap=1

مدونة: https://intellecto.wordpress.com

Egypt is not obliged to get loans from whether IMF or World Bank

November 22, 2011

أرى أو نرى جميعاً أن أمريكا تخسر وتتهاوى وهناك حركة كبيرة لديها حاليا قام بها ناشطون من الشباب ممن لهم توجهات إقتصادية اجتماعية اسمها “احتلوا وول إستريت” لما إقترفته أمريكا وأدت بها لهذا الوضع المالى والإقتصادى المزرى والبطالة حيث أن أمريكا تعيش على إعانات دول الخليج الآن ومنذ عام 2008 – وهذا بسبب اليمين المتطرف – الإقتصاد السوقى المنفلت – غياب الشفافية – برامج كل من البنك وصندوق النقد الدوليين والتى أدت لخراب إقتصاد دول الجنوب والعالم وأعادت إنتاج الإستعمار السابق بصورة مغايرة – لأنه طبعا فى العالم المعاصر قبول تبعية دول لدول غير مقبول ولكن يمكن ذلك من خلال التبعية الإقتصادية – الأمر الذى أدى لتبوء أمريكا إقتصاد العالم ولكن مع عدم صيانة هذه النعمة – وسيطرة الفكر الإقتصادى الصهيونى – والإعلام الصهيونى – ومحاولة الدخول فى دور شرطى العالم الحالى – والدخول فى حروب خسرتها كلها الأمر الذى أدى لتفاقم الأمر سوءاً.

 

وما سمعنا عن أن وزير المالية د/ حازم الببلاوى وبعد الإقتصاديين قد اقنعوا المجلس العسكرى بالحصول على قروض من البنك الدولى بحجة أن الإحتياطى الإستراتيجى المالى المصرى انخفض من 33 مليار دولار إلى 22 مليار وذلك بسبب الثورة وأن أفضل طريقة للعودة هى الإقتراض من صندوق النقد الدولى والبنك الدولى الذى تسيطر عليه أمريكا وذلك لأن فوائد الدين أقل من الإقتراض الداخلى عن طريق أذون الخزانة وأننا قد أخذنا نصف مليار دولار من السعودية وعند موافقة البنك الدولى ستحول لنا كل من السعودية والإمارات مبلغ 3 مليار دولار “فقط” لمساعدة الإقتصاد المصرى ومليار ونصف من صندوق النقد الدولى والسؤال هنا:

 

هل هذا القرض الذى سنحصل عليه من الأطراف الثلاثة عاليه “الصندوق – السعودية – الإمارات” بهذه القيمة التافهة ستكون لوجه الله وفعلا لدعم حقيقى – أم ستفرض علينا أجندة أمريكية وخليجية معينة تحجم من دورنا وعلاقاتنا سواء فى المنطقة العربية أو أفريقيا أو على مستوى الشرق الأوسط والعالم الإسلامى وخصوصاً فيما يتعلق بعلاقتنا بكل من تركيا وإيران؟ ولماذا هاتين الدولتين “السعودية والإمارات” التى موقفهما كان موال للمخلوع وكانا يطالبا بعدم محاكمته وما يثار عن إيداع مبارك وعائلته لمعظم أمواله لديهما واشتراكه معهما فى صفقات كثيرة لا نعلمها؟             

 

هل يدرك المفكرون الإقتصاديون ووزير المالية الحالى أننا فى فترة تغيير وفى حدث ثورة لا يتكرر فى تاريخ الشعوب، وبأفضل ثورة فى التاريخ الحديث والمعاصر وذلك بحساب القلم والورقة، وذلك لنعيد التفكير بنفس أسلوب النظام البائد نظام مبارك بكل سيئاته الإقتصادية الإجتماعية وأننا لسنا بصدد إقتصاد ثورة والذى لو أحسنا وأوكلنا لمن يفهم فى هذا المجال لمجموعة إقتصادية أو مالية مكونة من شخصيات محترمة – ودون تدخل المجلس العسكرى فى قرارات هذه المجموعة لكنا قد تخطينا الكثير فى الإقتصاد المصرى.

 

ولماذا ظهر علينا هؤلاء بهذه الأقاويل والتى ذكرتنا برجال النظام السابق، وبالتالى نخضع لخطط وبرامج البنك الدولى التى هى توجهاتها بعيدة كل البعد عن الإقتصاد الإجتماعى وتركز على نشر فكرة الرأسمالية الأمريكية اليمينية المتطرفة العفنة وتزيد الفجوة ما بين الأغنياء والفقراء والتى هى لا تزال موجودة – وبيع ما تبقى لدى المصريين من أصول وإنفلات الإستثمار الأجنبى الذى كان يتعامل على أساس الإقتصاد الريعى “المضاربات فى البورصة والعقار وخلافه” الأنوى بعيد عن مصالح وإقتصاد مصر ودون رقابة واضحة.

 

هل مصر دولة بدون موارد؟ ولماذا لا يحسن إستخدام موارد مصر بأفضل ما يكون؟ وكذلك الإقتصاد لا ينفصل عن السياسة؟ فإذا كان الدستور الجديد محترم وينظم بشكل مختلف العلاقة ما بين الحكومة والشعب، وبالتالى سيحدث بطبيعة الحال نوع من الإستقرار التى تدفع بقوة الوضع الإقتصادى، وعلى فكرة نحن لا نرى أى توقف فى الأنشطة الإقتصادية وكل الخدمات متوافرة وإن كان هناك بعض التجاوزات فهى فى كل الدنيا وكانت فى النظام السابق وكان يوارى عليها الرماد.

 

هل الوضع الإقتصادى فى العالم أفضل من مصر؟ مع كشف الزيف الأميركى والأوروبى لأننا رأينا نصب بالسكونى فى إيطاليا ونظيره بباندريوس فى اليونان وإستقالتهما دون أدنى مساءلة ولا أعلم لماذا لم يقم شعبيهما بمحاكمتهما مثلما نعمل الآن وكذلك وأسبانيا والبرتغال وأيرلندا – وبموجب ذلك فإننا نسبقهم بكثير لأننا لم نرض بالفساد وقمنا بحبس كل من تسببوا فى إفساد مصر؟

 

لماذا تردد المجلس العسكرى فى استغلال كل من تركيا وإيران بشكل أكبر وذلك بعمل مؤتمر موسع معهما حيث عرضت الأولى شيك مفتوح على بياض لمصر لنهضتها ومساعدتها والثانية التى عرضت الكثير وخصوصاً عدد ما لا يقل عن 2 مليون سائح سنوياً يأتون لمصر يحركون وينشطون حركة السياحة التى تعوضنا النقص فى السياحة الخليجية بشكل عملى لتنشيط وإنعاش الإقتصاد دون الإخلال والعبث بكرامتنا – ويقوموا برواج اقتصادى فى مصر إلا أن للأسف وأقولها بصراحة وجود تدخلات وضغوط خليجية وإسرائيلية دولية معينة – جمدت هذه العلاقات لمصالحها بالرغم من أننا دولة كما قلنا قزمنا وحجم دورنا النظام السابق ولا نرى تقدم مع المجلس العسكرى فى ذلك ونريد أن نعيد تقييم علاقتنا بالعالم وفقاً لمصالحنا نحن ولا نرضى أن يتدخل فى مصالحنا أحد لأننا لا نتدخل فى مصالحهم.

 

حيث كنا نعتقد ما بعد الثورة أن يقوم أكبر مثلث قوى فى المنطقة ما بين الثلاثة دول هذه، ورأيت بعض المداخلين منذ الجمعة الماضية وبعدها على الفضائية المصرية مما يدعون أنهم خبراء إستراتيجيين يتكلمون عن علاقة إيران بمصر وكأنها مثلاً علاقة إسرائيل بمصر – وبأنها تدفع مصر للحرب مع إسرائيل وكأننا خرفان نساق – وأعتقد أنهم لا يكادون يعرفون إحترام إيران لمصر وحاجة إيران لمصر كمدخل للعالم العربى كله وأن تحالف الدولتين سيجعل منهما قوى كبيرة لمواجهة عدونا المشترك الدولة الصهيونية إسرائيل.             

 

وما يجب أن يطبق فى إقتصاد مصر هو ما يلى حالياً:

البداية بموضوع الإدارة للموارد والتشريعات المنظمة لها والقوانين التى تدعم الإقتصاد ومنها إعادة النظر فى قانون 159/1981 الخاص بالإستثمار وتعديله بما يتفق وأهداف هذه الثورة فيما يتعلق بالشفافية والموضوعية والوضوح – وكذلك إلغاء أو إعادة النظر فى قانون 12/2003 الحالى وإستبداله بقانون 137/1981 السابق والذى كان يصون حق العمال والموظفين فى القطاع الخاص بشكل أفضل من الذى عدله رجال الأعمال بمجلس الشعب – كذلك إعادة النظر فى القوانين المنظمة لمجالس الإدارات فى الشركات فيما يتعلق بالبدلات والرواتب وعلاقتها بالعمال والموظفين الصغار الذين يتقاضوا لا شى مقارنة بهؤلاء الكبار والذى تسبب فى تلك الإحتجاجات الفئوية – بالرغم من إدعاء خسارة هذه الشركات – كذلك تفعيل آليات الرقابة وعندنا بمصر حوالى 9 أجهزة رقابية والتى تحقق حاليا فيما لا يقل عن 2000 قضية فساد – يراعى تعديلات قوانين المحليات والتى يجب أن يكون الشباب الذى قام بأعمالهم خلال فترة الثورة وما بعدها جزءا فعالاً داخل المحليات لهدفين – الخدمة العامة وتعلم العملية الديموقراطية من خلال إنتخابات المحليات – لأننا ننسى أن المحليات لها دور كبير فى التحول الإقتصادى فيما يخص التنظيم الحضارى للمشروعات الإقتصادية وخصوصا الصغيرة داخل المدن والمحافظات والإبقاء على المرافق العامة بحالة جيدة، ومقاومة المخالفات وكذلك اللامركزية فى المحافظات حتى نخف الضغط على المدن الكبرى كالقاهرة والإسكندرية مع وجود محافظين منتخبين عندهم القدرة على إدارة شئون المحافظات بنجاح. 

 

دخلنا أيضا فى مجال المياه والطاقة وعن ضرورة الإسراع بإنشاء محطات نووية فى الموقع الحالى الموجود فى الضبعة والذى ظل محتفظا به لأكثر من 30 عام وطرح الموضوع 4 مرات سابقة ولم يتم تنفيذه – وكذلك فى الصحراء الشرقية والتى ستمكننا من توليد الطاقة الكهربية بنفس الكم المتولد بالبترول والذى تقل عن قيمته عن قيمة برميل البترول الحالى بحوالى 75% على الأقل وكذلك الميزة الأخرى لهذه المفاعلات هى تحلية مياه البحر بكميات كبيرة والتى يمكن أن تشكل مناطق تنمية مستدامة وجذب وكذلك يمكن إستغلال هذه المياه فى الزراعة وهى نشاط كثيف العمالة مع تمليك أو المشاركة فى تمليك الأراضى فى هذه الأماكن للخريجين والراغبين فى الخروج من النيل والدلتا وكذلك تنفيذ مسار التنمية الذى تحدث عنه د/ الباز فى الصحراء الغربية والإستفادة من خرائط المياه الحوفية بالقمر الصناعى الموجودة على جوجل والتعاون ما بين الجامعات المصرية والمراكز البحثية المصرية والعالمية والإقليمية فى هذا الصدد – وأؤكد لكم أن إيران مثلا من أهم الدول التى يمكن أن تساعدنا فى هذا الصدد ودون شروط ويوجد العديد من المتعقلين الذين يمكنهم التعاون مع علماء الطاقة النووية الإيرانية لخبرتهم العالية فى هذا المجال والتى جعلت الغرب وإسرائيل يفكر فى قتل خبراؤهم فى هذا المجال وفرض عقوبات اقتصادية عليهم.

 

كذلك طاقة الميثان ونحن من أكثر دول العام إنتاجاً للقمامة والتى لا تتكلف إلا مولدات لطمر النفيات البشرية والحيوانية والزراعية والتى يمكنها أيضا أن تولد لنا طاقة رخيصة وفيرة فى كل المحافظات على حدى ويمكنها تشغيل العديد من الشباب فيها – كذلك فإن مخلفات هذه المولدات من أفضل مخصبات التربة وخصوصاً مع أنواع التربة الصعبة لتوافر عنصر الأزوت فيها بشكل عالى جداً – بالإضافة لأنها من المشروعات التى لها أثر بيئي جيد وسريع لأنها تقلل من الإنبعاثات التى تصدر عن هذه المخلفات لو وجدت متروكة بنسبة تصل لـ 95%.

وتدخل الزراعة على هذا الصعيد مع الماء ووجوده إلا أن الجانب العلمى يجب أن يكون حراً وتكلمنا عن حريات أكاديمية للجامعات وحريات للمراكز البحثية والتى أنتجت وسجلت علمياً العديد من السلالات سواء من قمح أو أرز أو شعير أو ذرة ذات قيمة غذائية عالية وتنمو على التنقيط فقط – إلا أنه للأسف تم تهميش هذه الدراسات والأبحاث لصالح حكومة البزنس وعلى رأسها أمين اباظة ويوسف والى واللذان استوردا لنا بذور مسرطنة وغير صالحة من إسرائيل وسعوا على الإستيراد لمصالحهم الشخصية على حساب الشعب – وتوجد طرق معمول بها أيضا لزيادة الرقعة الزراعية ورفع إنتاجيتها سواء من خلال الأسمدة العضوية الناتجة عن طمر المخلفات التى تستخدم فى توليد الميثان – كذلك إستيراد أنواع من النباتات تزرع فى الأماكن القحلة وتجعلها صالحة للزراعة.

من النقط المهمة التربيط والتشبيك مابين الوزارات وبعضها وزارة التعليم العالى بكل الوزارات والتنسيق فيما بينهما وصياغة مناهج علمية محترمة تتناسب وحاجة السوق مع عمل قواعد بيانات بكل المشروعات التى تم تقديمها سابقاً فى شكل مخزن أفكار تطبيق ما يمكن تطبيقه منها وربط ذلك بالسوق سواء على مستوى الداخل والخارج – وعليه فنحتاج لظهور شركات تسويق دولية مع شراء إذا أمكن حصص إعلانية عن مصر ومناخ الإستثمار فى مصر ودراسة ما هى السلع التى يتوافر لدينا فيها ميزة تنافسية دولية تمككنا من الحصول على حصة سوقية دولية ولنا فى دول قريبة إسوة حسنة (إيران وتركيا وجنوب أفريقيا والبرازيل والتى تعمل بهذا الأسلوب) مع محاولة استغلال جودة وطبيعة الثورة المصرية والتى حازت على شهرة عالمية وتقدير كافة دول العالم قاطبة أفضل استغلال – وهذا الإسلوب يمكن إتباعه فى السياحة هذا المصدر الذى يمكن أن يحقق لمصر ما لا يقل عن 50-60 مليار دولار سنوياً مع بذل المزيد من الجهد وكذلك إستيعاب البطالة الموجودة لو تم تفعيله بالشكل اللائق بحضارة وقيمة مصر، مع إستغلال سفاراتنا فى الخارج كمسوقين لمصر وذلك من خلال احترام مواطنيهم فى دول المهجر، وقيام الملحقين التجاريين ومن معهم ببذل أقصى جهد لجذب أكبر قدر من المستثمرين.

كذلك إستغلال المنتج الإعلامى والثقافى فى شكل كتب أو مسلسلات أو برامج تلفزيونية أو إنتاج سينمائى وفنى مع عمل الترجمات المناسبة أو الدبلجة أو حتى شريط الترجمة السفلى ولو حتى بداية باللغتين الإنجليزية والفرنسية وهذا منتج يمكن أن يدر دخل كبير فى أسواق أفريقيا تلك الأسواق التى أهملناها كثيراً والتى تحتاج لجهد بسيط لأن هذا المنتج الإعلامى له دور مزدوج الأول أمنى لأنه سيجعل من الدول التى لا تتفاهم معنا على دراية وعلى صداقة اكثر بنا، وكذلك ثقافى والذى سيؤكد على أن مصر جزء لا يتجزأ من أفريقيا ودول الجنوب عموماً لأن هذه الدول تعانى من ضعف الإنتاج الثقافى، وعليه فنحن لدينا ميزة نسبية فى ذلك ولنرى فى هذا الصدد التجربة (التركية والهندية والإيرانية).

التمويل: وهو من أهم الأجزاء فى هذه المنظومة وهو سهل الحصول عليه وكما نرى كيف تنهال المنح المالية والقروض على مصر فى هذا الوقت من كل الدول المتقدمة (إذا فالتمويل الدولى موجود) ولكن يمكن التمويل داخلياً – كما فكر طلعت حرب فى وجود بنك مصر مع شركة المحلة للغزل والنسيج وصناعة السينما والبورصة والإذاعة وهذا الفكر الذى تبناه اليابانيون والكوريون (سونى – ميتسوبيشى – إل جى – هيونداى – سامسونج ……..) وإلى الآن بعد ذلك فى فكرة مجموعة الزوباتسى أو المجموعة الألمانية وهى وجود مجموعة شركات مع أحد البنوك القوية التى تمول أبحاثها وإنتاجها بدلاً من تراكم الأموال بالبنوك أو استغلالها فى الإنفاق الإستهلاكى.

كذلك إستغلال البنوك المصرية الوطنية فى تمويل المشروعات صغيرة ومتوسطة الأجل وبمبالغ أكبر من التى تستخدم فى القروض الإستهلاكية.

إلغاء العمل بالضريبة الموحدة وإعادة العمل بالضريبة التصاعدية على رجال الأعمال مع وجود نظام ضريبى شفاف ومراقب يحيد التعامل مع الممولين دون الوقوع فى الفساد مع تحسين عمل هيئة الإستثمار والبعد عن الغموض والتعقيد وتوحيد المصالح الحكومية فى مكان واحد وبشكل لا مركزى فى كل محافظة على حدى وهذا سيؤدى لوجود وفورات مالية كبيرة وعليه مع دفع/سداد الممولين من رجال أعمال وشركات دولية الضرائب وعليه فهم غير مطالبين بأي دور اجتماعى إلا لو أصروا على ذلك.

الإكتتاب العام لكل المصريين على هذه المشروعات الكبرى بأسهم حتى يحس الفرد بإنتماؤه لهذا المشروع وأنه شريك ولبلده وكل على حسب طاقته وبشكل شفاف وواضح.

الإستغلال الأمثل للموارد الحالية من عائدات بترول وغاز وسياحة وقناة السويس وتحويلات المصريين بالخارج – واللجوء للإقتراض فى أحلك الظروف ومع وجود جدوى من المشروع ودون الدخول فى مشروعات غير ذات جدوى إقتصادية أو إستهلاكية بشكل كبير بما يزيد عن الحاجة ويضر الإقتصاد الوطنى – مع تفعيل قوانين منع الإحتكار والوظيفة العامة وتعارض المصالح وحماية المستهلك والملكية الفكرية والتى تحفظ لكل مواطن حقه فى المجتمع.

وأخيراً قد إقترحنا جميعاً إرسال هذه الإقتراحات القابلة للتنفيذ لكل من مجلس الوزراء، والوزارات، وكذلك المجلس العسكرى.

ولكم جزيل الشكر،،،،،،

أحمد مصطفى

عضو المجلس الأفريقى لدراسات بحوث التنمية (www.codesria.org)

باحث واستشارى اقتصادى اجتماعى وسياسى وكاتب حر

مترجم قانونى معترف به ومدرب مهارات تقديم وتنظيم محترف

جوال: 00201009229411

email: solimon2244@yahoo.com

مدير صفحة معا ضد الفساد على الفيسبوك

http://www.facebook.com/home.php?sk=group_187040251330900&ap=1

مدونة:

https://intellecto.wordpress.com

What is expected of the Wise conference that is being held in Doha from 1 to 3 November 2011.

November 2, 2011

أولا:- يجب الإستعانة بحركة المعارضة الأكاديمية التى تشكلت فى مصر وسميت بـ 9 مارس والتى قامت بالأساس على فكرة الحريات الأكاديمية واستقلال الجامعات والمراكز البحثية عن أية مؤثرات ضاغطة وخصوصاً السياسة والأمن والتى هى السبب الرئيسى من الأساس بمشاكل البحث العلمى وإنتاج أكاديميين مستقلين يمكنهم خدمة الوطن العربى والمنطقة بأكبر ما يمكن فى ظل الإمكانيات المحدودة.

First:-  The movement of the academic opposition should be used, which was formed in Egypt and was named by 9 March movement, which as essentially the idea of ​​academic freedom and the independence of universities and research centers from any stressful factors, especially politics and security, which is the main cause of the problems of scientific research and production of independent academics can serve the Arab world and the region as much as possible in light of the limited possibilities.

ثانياً:- ليس الإنفاق فقط هو سبب التخلف فى البحث العلمى لأنه لو نظرنا لمثلين إقليميين واضحين وأعنى بالتحديد إيران وتركيا واشير تحديدا لإيران ووفقا لمجلة ساينس الأمريكية فقد أصبح عدد الأبحاث والأوراق العلمية المقدمة من طرفهم يفوق 20 ضعف عدد المقدم من العالم العربى بالرغم من قلة الموارد المادية – فالعالم كله ليس إسرائيل حتى لا نتزرع بالدعم الأمريكى الأوروبى الدائم لها ونحس بالعجز – هل هذا مقصود التركيز على إسرائيل أم كان وليد الصدفة؟

Second: – not spending only is the cause of lag in scientific research, because if we look at two clear and regional examples “I mean specifically Iran & Turkey and refer specifically to Iran, whereas according to Science Magazine America, the number of research and scientific papers from Iran are more than 20 times the number submitted by the Arab world, despite the lack of material resources – the whole world is not Israel, because we highlight all time on US and European support to it and then feel helpless – is it intended to focus on Israel, or was it coincidence?

ثالثاً:- لم يتم التركيز على نقاط أساسية مثل عدم ربط العلم والبحث العلمى بإقتصاديات المنطقة والفرص الإستثمارية والإقتصادية التى يمكن ان تناسبنا وان نركز عليها فى جامعاتنا – التثقيف داحل الجامعة ولماذا يمنع المثقفين من تثقيف الطلاب والباحثين لأن الجامعة هى مفرخة الحريات بالدول العربية – إحتياجنا لكل العلوم على قدم المساواة سواء أكانت نظرية أو تطبيقية لأنهم ككجناحى الطائر لأنه حتى النظرى له سوق وبالرغم من أن الجميع يتكلم عن مواهبنا فى العلوم النظرية فإننا فاشلون لأن كم المنتوج الثقافى العربى متمثلا فى  الكتب يقل عن 0,5% من المنتوج العالمى بعد ان كنا حتى السبعينات من أكثر المناطق إنتاجا وهذا بسبب جهلنا الثقافى “أمة إقرأ لا تقرأ” ومهما كانت المدراس مزودة بأنظمة حاسب – فإن ذلك لن يغير من المحتوى الذى يخضع لمقص الرقيب وبالتالى فنحن متخلفون.

Third: – Not to focus on key points such as not to link the science and scientific research with the economics of the region and investment opportunities and economic ones that could suit us and that we focus on in our universities – as well as growing culture in the university and what is to prevent intellectuals from educating students and researchers, because the university is a breeding ground for freedom in Arab countries – As well as we need all the sciences on an equal footing, whether theoretical or practical because they like the wings of the bird because it is so theoretical a market found and despite the fact that everyone speaks of talents in theoretical science, we are not good because the quantity of Arab Cultural product represented in books is lower than 0.5% of the world product, After that we were until the seventies of the most productive areas, and this because of our cultural lag “the Nation of read not read” and despite the schools equipped with computer systems – that will not change the content of which is subject to the censors and thus we are behind.

رابعاً:- لم تعر جامعاتنا العربية التحديات الحالية التى تواجه الوطن العربى أى إهتمام وأهمها مشاكل الطاقة وماذا يجب أن نفعل ما بعد نضوب البترول – مشاكل ندرة المياه – مشاكل الغذاء حيث أننا من أكبر مستهلكى ومستوردى العالم من الحاصلات الزراعية – مشاكلنا البيئية والكم الهائل من القمامة والنفايات العربية والملوثات؟

Fourth: – Our universities did not pay the current challenges facing the Arab world any interest, the most important energy problems and what should we do after the depletion of oil – water scarcity problems – problems of food as we are the largest consumers and importers of the world’s agricultural crops – our environmental problems and the vast amount of garbage Arab and waste and pollutants?

ومن الأجدر الكلام عن الطاقة النووية وأهميتها وكيف يمكن أن تساعد المفاعلات النووية ليس فقط فى توليد طاقى هائلة إنما فى تحلية مياه البحر، وكيفية تحويل القمامة لوقود الميثان وتحسين جودة البيئة واستخدام مخلفات مولدات الميثان فى تخصيب الأراضى وضرب 3 عصافير بحجر، واستخدام الطاقة الشمسية، وتحسين البحوث الزراعية وابتكار محاصيل مقاومة لندرة المياه والأفات وبصفات وراثية عالية القيمة الغذائية.

It is better to talk about nuclear energy and its importance and how nuclear reactors to help not only in the generation of an energy is enormous – but in the desalination of sea water, and how to convert waste to fuel, methane, and improve the quality of the environment and the use of methane waste generators to enrich soils and hit 3 birds with a stone, and the use of solar energy, and improving agricultural research and innovation of crops resistant to water scarcity, pests and genetic qualities and high nutritional value.

خامساً:- دور المليارديرات فى الدول العربية والذين يدفعون ضرائب بنفس القيمة التى ندفعها نحن كمواطنين عاديين وكيف أن هذا الفرق الضريبى يمكن أن يساعد البحث العلمى والتنمية بشدة فى المنطقة العربية – وكذلك كنت من أول المتحدثين عن دور البنوك العربية ودعمها للتعليم والبحث العلمى وهنا ربط ما بين التعليم والسياسة المالية للدولة.

Fifth: – The role of billionaires in the Arab countries, who pay taxes the same amount that we pay as ordinary citizens and how this differential taxation that shall be collected from such rich people can help scientific research and development firmly in the Arab region – as well as I was one of the first speaker on the role of Arab banks and support for education, scientific research, here link between education and fiscal policy of the state.

سادسا: لا زلنا فى غياب عن جودة التعليم الثانوى الفنى أو ما بعد الثانوى والذى يعد نواة للمشاريع المتوسطة والصغيرة ولا يعر اهتمام فى كل العالم العربى والمنطقة لأننا فى حاجة للممرض والكهربائى والسباك والحداد والنجار الجيد المتعلم والذى يضيف للإقتصاد العربى ويجنبنا استيراد وجلب عمالة مهرة من أقاليم أخرى تكبدنا المليارات من الدولارات كل عام وتحول مرتباتهم للخارج ولا يستفيد منها الإقتصاد العربى بشكل كبير – وهذه الأنشطة المهنية الفنية مربحة جداً عند الكفاءة والأكثر من ذلك هى أنشطة مستدامة وتخرج أجيال يمكنها العمل فى هذه المجالات وتساعد فى الإقتصاد القومى وتضيف له كعمالة مهرة يمكنها العمل فى الداخل والخارج وكذلك فى تحقيق أرباح كبيرة تحرك الأسواق داخلياً.

Sixth: We are still in the absence of the quality of technical secondary or post-secondary education, which is the nucleus of the  small and medium projects, not paid attention in both the Arab world and the region in this regard, because we are in need of a skilled good nurse, and electrician and plumber and Iron beater and carpenter, which adds to the Arab economy and avoid us import and bring  skilled labor from other regions that make us suffer billions of dollars each year as their salaries and benefit converted outside our economy that does not benefit the Arab economy significantly – These professional technical activities are  very profitable, if efficient, and more than that – it is sustainable activities and based on the graduation of generations can work in these fields and help in the national economy and considered as an added value to the national economy as skilled laborers  can work at home and abroad, as well as achieving substantial profits, which emerging markets internally.

أخيراً وليس آخراً، قانون التعليم الذى لم يتطور منذ عشرات السنين والذى يعدل فى غالبية الدول المحترمة كل 4 سنوات طبقاً للمتغيرات الدولية.

Last but not least, amending the Education Act, which has not been evolved for decades, and being modified in the majority of the world respected states every 4 years according to international changes.

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name

 

Sharm El-Sheikh 2nd Arab Economic Summit

January 19, 2011

مثل عندنا بمصر يقول اللى أخذته القرعة تأخذه ذات الشعور – قمم عربية إقتصادية دون جدوى – كبف يمكن تحقيق وظائف لعدد يقارب الـ 150 مليون شاب عربى بحلول 2015 لتحقيق أهداف الألفية – فما هى الآليات لذلك – والصندوق اللى طاروا به من الفرح كله 2 مليار دولار – والذى يساوى ثروة أحد الأثرياء العرب المتوسطين وليسوا شديدى الثراء – وخصوصا من وزراء البزنس الذين صار لهم تواجد كبير ايضا بالبرلمانات العربية

أين دور البنوك العربية؟ ولماذا تمول البنوك الإنفاق الإستهلاكى أكثر من الإستثمارات الصغيرة؟ لماذا يزداد عدد العمالة الآسيوية والأجنبية فى الخليج العربى أكثر من العمالة العربية؟ هل بسبب ضعف وزراء العمل فى الدول العربية الفقيرة وكذلك ضعف وزراء خارجيتهم للتسويق الجيد لعمالتهم؟ ما السبب فى صعوبة التنقل للعمالة العربية العربية؟ ما السبب فى إحجام الدول العربية الغنية فى الإستثمار فى الدول العربية الأفقر؟ لماذا لم تتم دراسة الفرص الإقتصادية فى الدول العربية المختلفة ومحاولة الإستفادة المتبادلة منها؟ لماذا يغيب مفهوم الجدوى فى مناهج الجامعات العربية؟ ولماذا يغيب مفهوم الحريات الجامعية الأكاديمية عنها كما هو مطبق فى سائر أنحاء العالم؟ أين توجد مراكز الأبحاث العربية المشتركة والتى تبحث عن حصص سوقية إقتصادية إقليمية ودولية؟

أين مشروعات الطاقة على الخريطة العربية والمشروعات الزراعية الكبرى ولماذا لا تعطى مراكز الأبحاث العربية الفرصة والتمويل اللازم لحل مشكلة الغذاء بالعالم العربى؟ لماذا تأخرنا فى مشروعات الطاقة النووية فى الدول الأقل حصولا على الطاقة مثل لبنان وسوريا والأردن وتونس والمغرب ومصر ومن له مصلحة فى ذلك مع ارتفاع اسعار البترول عالميا والتى متوقع ان تصل إلى 150 دولار بعد سنتين أو اقل؟
ما السبب فى غياب عدالة التوزيع والمساواة فى الدول العربية؟

ما السبب فى استشراء الإحتكارات العربية؟ ولماذا نلجأ دائما للغرب فى حل مشاكلنا الإقتصادية متمثلا فى البنك الدولى وصندوق النقد الدولى والذين يعملون لمصالحهم وفرض أجندتهم الإقتصادية علينا بالرغم من عدم كفاءتها وإحاطتها بالفساد؟ أليسوا هم من تسببوا فى تردى اوضاع الدول العربية الفقيرة وعلى راسها مصر بسياستهم الفاشلة الغير مدروسة؟ وأين اليات التشبيك والتطبيق للتوصيات الحنجورية فى تلم المؤتمرات؟
أريد الإحابة ولو حتى عن سؤال؟

واللى ما يعرف – لا يلوم أى شاب عربى يضرم النيران فى نفسه لأنهم المسئولون عما وصل إليه الشباب من تهميش وتحشيش فأصبح الغالب جيل ضائع – لا علم ولا وعى ولا ثقافة ولا تربية – على رأى كاتبنا الراحل نجيب محفوظ فى روايته الشهيرة ثرثرة فوق النيل.

http://www.youtube.com/watch?v=vo4-N8OITCc

Expected Objectives From Arab Economic Summit in Sharm El-Sheikh

January 18, 2011

Ahmed Moustafa

A- Concerning the civil society:

After reviewing the report of Ottawa, I found out that all were talking about the positive and active participation of the civil society as a main stakeholder and party in the process of both socio-economic and socio-political reform in BMENA, in addition, advising governments to give extra-space for them to play such role. However, according to this, there are several problems surrounding and undermining the role of the NGOs and Civil Society in our region represented in the following:

  1. There are lag and lack concerning the awareness of the role of the civil society in our region resulted by the fragility of the state’s structure, because the stronger state’s structure we have, the stronger civil society shall be found.

  2. The legislative and legal framework of the civil society in our region is neither accurate nor transparent and comprising a lot of contradictions between its articles.

  3. There are a lot of restrictions on the positive civil society, who works hard to achieve change and reform in society, especially human rights, syndicates, parties and development NGOs (NGOs Supreme Council – the coercive governmental supervision and control on the active NGOs – approvals – opportunities of fund raising – independence and support). However the charitable NGOs are most welcome, in spite of assumptions that affirming that such type of NGOs have a lot of corruption and violations inside it (please revise the charitable commercials in Ramadan in this regard and the profits and money obtained in this regard).

  4. The figures of the NGOs in our region still very limited, comparing to its counterparts in developed countries e.g. USA itself contains about 1 Billion NGO, that means (3 NGOs/Capita) and the same figure is might be achieved in Europe and Canada, also there is a lack in both cooperation and networking among the region’s NGOs.

  5. All were talking about establishing a following up mechanism committee, but nobody asked about the regulatory framework thereto represented in the incorporation of such committee, powers, authorities, independence, subordination and location thereof.

B- Respecting and executing the international human rights laws:

The 2nd founding principle provides that “change or reform should not imposed from abroad”, however all the member states of the region have to respect the international declaration, laws and codes of human rights, because when anyone is discussing freedom issues, it will be whether opposed or hindered all times from officials under such principle under the argument of both public order and distinctiveness.

C- The other stakeholders and partners in reform process:

The 4th founding principle provides that “support for reform will involve governments, business leaders and civil society” however it should involve also universities; as it is considered as one of the main stakeholders and partners in such change and reform process; and Media, whereas I proposed 3 years before an initiative concerning “Academic, Civil Society and Media Freedom” and the unexpected outcome of such freedom in only 5 years term.

D- Where is Iran?

According to my quick revision, I found out that Turkey having a strong role in such forum and initiative as a main player state in the BMENA region, on the other hand, there is no existence for Iran in this regard, when Iran is considered as one of the biggest and main player state in the region, and also has a very strong track record and experience in both technology and scientific research that could be extended to all the region. (Need an explanation for this – because such forum could improve the Arab-Iranian relationship and could broad the dialogue especially between youth from the two sides, when youth is the main and the final beneficiary in this regard).

E- Private Sector and Social Responsibility:

Such topic is very debatable, because there are several main sub-issues related to my region as follows:

1-      Kafala/Sponsorship system that is applicable in most of Gulf States except Bahrain and in some emirates in UAE, which is not acceptable any more from employees as it is considered as slavery system, which is not expressing at all as a part of social responsibility.

2-      The double standard used in Arab countries in treating with Inter-Arabs employees, because, companies and private sectors pay foreign employees /expatriates always more than Arab specialists and experts, even if the latter could be much better and having the same or better practical and academic experience, background and language, and I can give you several examples from reality, whereas we do not know why?

3-      Most of the Arab labor laws and legislations not conforming with the codes of International Labor Organization (ILO) especially after selecting the businessmen to be ministers e.g. amending the Egyptian Labor Law No. 137/1981; which was in the favor of the employees and very fair for them and conforming with the regulations and principles of ILO; to be Law No.12/2003 which is in the favor of the private sector and businessmen 100% and does not allow to reintegrate any employee, even if the court decided to reintegrate him/her again.

4-      Blockage of labor’s syndicates, whether for political reasons or for pressures of private sectors and businessmen on governments, lest claiming for all labors and employees rights. “Thanks to the Egyptian Constitutional Court that decided ultimately on Jan 2nd 2011 to release and free all vocational syndicates in Egypt and hope that tempest of change reaching our entire region”.

5-      Before the private sector and the businessmen having a social responsibility, as they do some sort of charitable work, and then urging people to pay charities to help poor people in rural areas, to improve the environment, to build a new hospital for cancer etc……., they are obliged to pay off their tax duties to the government. Unfortunately, the interference between money and power made some sort of corruption; when it is very difficult for the Arab parliament members to interpellate businessmen ministers, when there are no fair and transparent elections, and also parliaments’ majority all times from governing parties (the judge and the litigant).

Also, Arab tax systems, as well as Arab banking credit system, grant businessmen and private sector extraordinary exemptions and allowances could be used in non-productive business activities, on the other hand not treating in the same way with the ordinary citizens. Therefore, the ordinary citizens are aggrieved/victim all times; however, private sector has the opportunity to make tax evasion, and after doing such unpardonable crime in US, it may resettle and re-conciliate such matter with the authorities in the Arab states according to very facilitated installments.

Furthermore, tax duties imposed on the ordinary citizens are the same imposed on the private sector and businessmen, which is considered as an unfair standard, because in all the developed and transparent states worldwide, businessmen pay aggregated tax duties that may reach 70 % in some countries like Finland or Canada, also Arab businessmen investing in such developed countries respecting and applying voluntary such codes without any opposition, lest being expelled from there.

Accordingly, we can imagine if the Arab states imposing tax duties amounted to not 70%, let us say 40% – 50% on the private sector, there will be a lot of surplus amounts in our national balances that can help us in all sustainable development programs.

6-      Private sector and businessmen also stigmatized that they support monopolist practices, once they become in power, on the other hand not supporting the consumer protection legal tools, therefore, the prices of the basic commodities in our region is getting increased all times without any possible reduction, and then what we remark in media, especially TV channels, that they corrupt specialist academic economists to justify such illegal practices and increases before the region’s audience. Assuming that the prices/rates are getting increased worldwide, however when such prices of commodities getting increased, a counter increase in salaries and pays should be occurred. Whereupon there is an evident mutual mistrust in between private sector and consumers as long as there is no transparency in business practices.

F- Where are the banks?

Banks supposed to have a very strong role in such process, and I just want to remind you that one of the Egyptian intellects “Talaat Harb Pasha” at the beginning of the 20th century in Egypt established “Banque Misr” and made it as the milestone of investment in Egypt and the bank was the motive to establish later both Studio Misr, Mahallah Spinning & Weaving Company and the Egyptian Stock Market. However, banks are being used now as just a coffer to keep savings in it, or giving higher loans for consumption to buy real-estate, houses or cars and lower loans to micro-business and youth who use such micro-business. In my point of view, banks should have an impressive role in building strong national productive investments, in universities and in NGOs in order to shake stagnant water in society.

G- The Role of Youth?!!!!!

From the very beginning “the word of youth is very debatable” because we talk about a category represents almost 70% of our region and until now neither having the right representation in decision making, nor empowered. Also, here in our region when we talk about youth, the policy makers in our region always thinking that such few rights given to youth is considered as a grant from them, however, youth are entitled to obtain all possible and available rights in this region. When youth can make change everywhere, because they are very active, enjoying dealing with high-tech better than the elder generation, having their cyber-world that can express themselves in it, like Facebook, Twitter, Linkedin etc….

Whereas the problem represented in the big gap and conflict between the elder generation, who enjoys all rights and powers, and a younger one striving with the elders all time to only obtain their fundamental rights. Also youth are stigmatized of having lack of experience, irresponsibility and irrationality, however elder generation in our region always resorting to such words in order to keep their trusteeship and censorship on youth all time “the main feature of the patriarchal societies”. However, the same elder generation was the main reason of draining the water from the pool, when they imposed their censorship, restrictions and trusteeship on all of universities, NGOs and Media, and who also denied the standard of the social justice and equity, and also who used some religious streams in politics, in order to distort youth away from its actual and effective participation in society. The elder generation forgot that one day they were youth and struggled for their self-actualization, however now they became more oppressive and not allowing to younger generation to take the leadership.

Whereupon, all the above elements were the reason of the region’s youth disaster in this time being, and make it very difficult to supply 100 Million jobs for unemployed youth by year 2015, in order to achieve at least one of those MDGs.

Finally, thinking that this forum and the coming forums should be addressed more to youth, as a party, and to decision makers represented in: governments, international and regional organizations (AL & OIC) officials, private sector, universities and media representatives as a counter party.

Whereas approved and issued resolutions and recommendations should bind both parties in this regard.

Please be guided accordingly.

Kindest regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Socio-economic Specialist/Researcher/Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name