Balfour Declaration is a Disgrace to Humanity

Balfour III

Balfour II

May and Netan

Theresa proud of Balfour

Jeremy Corbyn

No Forget

Resistance Panel

Chief of Resistance Scholars

فتح وحماس توقعان اتفاقا للمصالحة الوطنية الفلسطينية

أحمد مصطفى: وعد بلفور وصمة عار فى جبين الإنسانية
Ahmed Mustafa: Balfour Declaration is a Disgrace to Humanity
حقيقة لا نعرف ماذا نقول عندما نجد بعض الدبلوماسيين ورجال العمال والبرلمانيين والإعلاميين العرب والمسلمين يهرعون إلى مقار السفارة البريطانية فى العالم فى هذا اليوم وذلك احتفالا بالذكرى المشئومة المئوية لـ #وعد_بلفور، والذى اعطى للصهاينة الضوء الأخضر لإقامة الكيان الصهيونى على أرض بلدنا العربية #فلسطين، فى ظل ضعف عربي وقتها كان يقع تحت سلطنة عثمانية منهزمة وإحتلال غاشم بريطانى وفرنسي يقسم الغنائم فيما بينه فى منطقتنا.
Really we do not know what to say, when we find some diplomats, businessmen, parliamentarians and Arab and Muslim media workers rushing to the headquarters of the British embassies in the world on this day to celebrate the disastrous centenary anniversary of the #Balfour_Declaration, which gave the Zionists the green light to establish their Zionist entity on the land of our Arab country #Palestine, in light of the Arab weakness at such time, as it was under both of the defeated Ottoman Empire and horrible British and French occupation, the latter which divided such spoils between each other in our region.

ووجدنا رئيسة الوزراء البريطانية #تريزا_ماى تدعو وتستقبل #نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيونى للإحتفال بهذه الذكرى المشئومة والتى دعت لها منذ شهور فى حين لم توجه لا جامعة الدول العربية ولا دول مجلس التعاون الإسلامى ولا دول عدم الإنحياز اى خطاب لوم إلى الحكومة البريطانية على هذا الموقف المغزى الذى يكرس الإحتلال واغتصاب حقوق السيادة ومنحها لمحتل إسرائيلي.
We found the British Prime Minister, #Theresa_May, inviting and welcoming #Netanyahu, the Prime Minister of the Zionist entity, to celebrate this terrible anniversary, which she called for months ago, while neither the League of Arab States, the Islamic Cooperation Council, nor the non-aligned countries addressed any letter of blame to the British government for this attitude that entrenches the occupation and the rape of sovereign rights and granting them to an Israeli occupier.

وأيضا وجدنا معظم وسائل الإعلام فى عالمنا العربى ومنها #مصر فى سبات عميق عن حتى لفت إنتباه المواطنين العرب لمثل هذه الذكرى، والتى كانت سبب فى خراب العالم العربي الى الآن والتقسيم والتفتيت للعالم العربي والإسلامى، لخوف الأنظمة العربية من تنظيم مسيرات ضد الإحتلال الصهيونى، والذى لن يمكن أن نطبع معه حتى لو خدعونا فى اعلامنا بالكذب ان اسرائيل الجنة الموعودة وارض الأحلام.
Moreover, we found most of the media in the Arab world, including #Egypt, in a deep sleep to draw the attention of Arab citizens to such a commemoration, which was the cause of the destruction of the Arab world until now and the division and fragmentation of the Arab and Islamic world, as well as the fear of the Arab regimes from their peoples to organize rallies against the Zionist occupation, which we cannot normalize with, even if they deceive us in our media lying that Israel is the promised paradise and the land of dreams.

للأسف #الصهيونية تستشرى كالنار فى الهشيم فى أنظمة بعض الدول العربية والإسلامية لدخول بعضها فى مشاريع وأطروحات مع امريكا وبريطانيا والكيان الصهيونى وذلك فى المعادلة اياها “استقرار انظمة الخليج انظمة السعودية والإمارات وضمان بقاء عائلات ال سعود وال زايد فى الحكم مقابل التطبيع مع اسرائيل وتوريد السلاح اللازم واستغلال النفط من هذه المنطقة بسعر رخيص”
Unfortunately, #Zionism is raging like wildfire in the regimes of some Arab and Islamic countries to enter some of them in projects and treatises with America, Britain and the Zionist entity, in that equation: “The stability of the Gulf regimes, the regimes of Saudi Arabia and the UAE, and ensuring that the families of Saud and Zayed remain in power in exchange for normalization with Israel, Oil from this region at a cheap price”.

وكنت أتمنى؛ عندما نرى بأعيننا مسئولين سعوديين واماراتيين يسعوا الى التطبيع مع #اسرائيل، وبهذا الحال هم يخسفون بوضع الشعب الفلسطينى الأرض، مع التهاون الشديد فى الحروب التى جرت على غزة فى ٢٠٠٨ و2012 و2014؛ أن يجروا، لو لديهم الجرأة، إستفتاءا عربيا على الشعوب العربية حتى الخليجية يكون السؤال الأساسي فيه “هل ترض بـ #التطبيع مع إسرائيل؟” اعتقد ان الإجابة ستكون بكل تأكيد “لا”.
We wished; when we see Saudi and Emirati officials, who seek normalization with #Israel and in this way, they disregard the situation of the Palestinian people with the extreme complacency to the wars that took place in Gaza in 2008, 2012 and 2014; if they have the audacity to carry out an Arab polling on the Arabs including the Gulf peoples, whereas the basic question thereof is: “Do you accept #normalization with Israel?” We think that the answer will certainly be “No”.

ونريد أن نذكر شعوبنا العربية والإسلامية، وأصحاب الضمائر الإنسانية فى العالم، أن كل ما يحدث فى المنطقة من أحداث مفبركة، بما فيها نشر للارهاب فى كل من العراق ثم ليبيا وسوريا واخيرا اليمن، ما كان إلا محاولة فاشلة من أمريكا وبريطانيا وإسرائيل وحلفائهم فى المنطقة “ال سعود وال زايد”، الذين دعموهم بتريلليونات ذهبت هباءا فى الهواء، إلا لتشتيتنا عن قضيتنا الأساسية ألا وهى “نسيان القضية الفلسطينية” وذلك فقط من أجل إستقرار إسرائيل، ونحن لا ندعى على هؤلاء المذكورين أعلاه، وإنما كل ما قلناه مثبت بأدلة قاطعة وتسريبات موثقة بأختامهم وتوقيعاتهم، حتى من إعلامهم نفسه، والذى يضغط عليهم حتى لا يفضحهم.
We want to remind our Arab and Islamic peoples and the world’s human conscience that everything that is going on in the region is fabricated, including the spread of terrorism in Iraq, Libya, Syria and finally Yemen. This was a failed attempt by America, Britain, Israel and their allies in the region ” Al-Saud and Al-Zayed”, who supported them with trillions, were wasted in the air, except for distorting us away from our basic cause, namely “Forgetting the Palestinian Cause” only for the sake of the stability of Israel, and we are not alleging accusation against those who mentioned here-above, but all that we have said is confirmed by conclusive evidence and documented leaks with their seals and signatures, even by their own media that pressing them so as not to expose them.

وكما ذكرنا سابقا – كانت افضل الإجراءات التى اتخذت مؤخرا هى المصالحة بين #فتح و #حماس برعاية مصرية، وطالما هناك توحد دائم بين الجانبين مع عدم الإكتراث بالأمور الثانوية كالأمور المالية والسلطوية، سينجح الفلسطينيون فى حل مشكلة الأرض والمطالبة بكافة حقوقهم المسلوبة، وسيفوتوا الفرصة على كل المحاولات الخسيسة لتكريس الإنقسام وبالتالى إهمال ونسيان وعدم إحترام القضية الفلسطينية، وهذا وفقا للآية الكريمة “واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا”.
As we mentioned earlier, the best measures taken recently were reconciliation between #Fatah and #Hamas under the auspices of Egypt. As long as there is a permanent unity between the two sides, while ignoring secondary matters such as financial and authoritarian matters, the Palestinians will succeed in solving the land problem and demanding all their stolen rights. So they will miss the opportunity to all the vile attempts to dedicate the division and thus negligence, forgetfulness and lack of respect for the Palestinian cause, and this is according to the holy koran verse “All of you have to hold the rope of God and do not differentiate.”

طبعا نود أن نوجه شكرا خاصا لـ #إتحاد_علماء_المقاومة والذين عقدوا مؤتمرا تحت عنوان “االمؤتمر العالمى الثانى لإتحاد علماء المقاومة” استمر ليومين بعاصمة المقاومة العربية “#بيروت“، والتى كنت أتمنى أن تكون “القاهرة” عاصمة بلدى مصر التى آزرت القضية الفلسطينية على مدار قرن من الزمان، كرد على الإحتفال الفج الذى تقيمه بريطانيا على هذا الحدث المشئوم، ولكن عزائى الوحيد وجود وفد مصرى منهم من رجالات #الأزهر_الشريف حاضر ضمن وفود علماء ٧٠ دولة، وأيضا للقنوات المحترمة التى نقلت لنا بثا مباشرا وخصوصا #قناة_الميادين كقناة عربية كبيرة محترمة، وكذلك قنوات العالم والمنار.
Of course, we would like to pay special thanks to the #Union_of_Resistance_Scholars, who held a two-day conference “the Second Global Conference for Union of Resistance Scholars” in the capital of the Arab resistance, #Beirut, despite I hoped that Cairo would be the capital of my country Egypt, which has supported the Palestinian cause over a century, in response to Britain’s gruesome celebration of this disastrous event. But my only concern is the presence of an Egyptian delegation, including members of #AlAzhar_Scholars, as part of the delegations of scholars from 70 countries, as well as to the respected channels that broadcasted directly to us, especially the respected esteemed satellite channel #AlMayadin, in addition to Al-Manar and Al-Alam.

كذلك كانت هناك كلمات كثيرة مؤثرة للعلماء فى هذا المؤتمر، وبيان نهائى قوى وصريح بضرورة التنسيق وتفعيل الترابط بين الدول المشاركة، وتكرار اللقاء، وثناء على دور دول محور المقاومة والتى تضم إيران والعراق وسوريا ولبنان، والدول الكبيرة التى تدعمها روسيا والصين، وأيضا الدور الرائع لحزب الله فى الدفاع عن أراضيه ضد الكيان الصهيونى وخصوصا بعد حرب تموز 2006 والتى افقدت الكيان الصهيونى توازنه، وجعلته يخسر ما يقدر بحوالى ١٨ مليار دولار فى ٣٤ يوما بموجب تقرير فينوجراد الإسرائيلي، وضرورة توجيه الجهاد ضد الكيان الصهيونى ومن يدعمه، وليس دون غيره ومن يقم بغير ذلك ومن يوجه سلاحه ضد اى دولة اخرى غير معتدية فهو آثم ولا ينتمى لا للعروبة ولا للاسلام.
There were also many influential speeches for the scholars in this conference, and a final and strong statement of the need to coordinate and activate the interdependence between the participating countries, and the repetition of the meeting and praise for the role of the countries of the axis of resistance, which includes Iran, Iraq, Syria and Lebanon, and the large countries that support the resistance, such as Russia and China, and also the wonderful role of Hezbollah in defending its territory against the Zionist entity, especially after the war of July 2006, which lost the Zionist entity balance and forced it to lose an amount of US$ 18 billion in 34 days under the Israeli report “Winograd”, as well as the need to direct jihad against the Zionist entity and its supporters, and not others and those who does otherwise and who directs his weapon against any other non-aggressor country is a sinner does not belong to Arabism or Islam.

وبالمثل، كانت مداخلة المطران القدس السيد/ #عطاالله_حنا – كلمة حماسية لكل العرب والمسلمين واحرار العالم، ذكرتنا بما كان يحدث دائما من إخواننا وأخوالنا أقباط مصر فى وقت الشدائد والفتن بداية من ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول، ومرورا بقرار المرحوم “البابا شنودة الثانى بطريرك مصر السابق” بحظر سفر أقباط مصر إلى القدس حتى تتحرر الأراضى الفلسطينية المحتلة فى عام 1967، وحتى ثورة يونيو 2013 وما بعدها ما تكبده اخواننا واخوالنا مسيحيى المشرق، ولكن هذا لم يغير إيمانهم بالوحدة والعروبة مع إخوانهم المسلمين؛ ووعيهم أن إسرائيل هى من نشرت الإرهاب، وهى بالنسبة لهم مجرد “يهوذا الإسخريوطى” الذى وشى بسيدنا عيسى المسيح للرومان لينالوا منه، وبقى المسيح حيا ورمزا للمقاومة السلمية عبر العصور؛ وخصوصا فى قضيتنا الكبرى “قضية فلسطين”.
Similarly, the speech of the Archbishop of Jerusalem, Mr. #Atallah_Hanna, was an enthusiastic speech for all Arabs, Muslims and the free world, reminding us of what was always happening from our Coptic brothers and uncles during the time of adversity and sedition as of the revolution of 1919 led by Saad Zaghloul, and through the decision of “the late Pope Shenouda II, Ex-Patriarch of Egypt” to ban the travel of the Copts of Egypt to Jerusalem until the liberation of the Palestinian territories occupied in 1967, until the revolution of June 2013 and beyond, and then what our brothers and uncles of the Mashreq Christians suffered, but this has not changed their belief in unity and Arabism with their Muslim brothers; and their awareness that Israel is the one who spread terrorism, and for them it is representing just “Judas Iscariot” who sold Jesus Christ to the Romans to kill him, Jesus who remains alive and a symbol of peaceful resistance through the ages; especially in our great cause “the question of Palestine”.

أيضا عودة علاقات حماس الطبيعية بكل من مصر وحزب الله وايران، وهذا الأمر الذى يعطى قوة للمقاومة العربية داخل فلسطين ويعد هزيمة لمحور الشر الذى لا يريد استقرار للعالم العربي والإسلامى، وايضا نثنى على دور رئيس حزب العمال البريطانى السيد/ “#جيرمى_كوربن” والذى رفض هذا الحفل المشئوم، والذى فضح سابقا تواطؤ “تريزا ماي” رئيسة الوزراء البريطانية فى موضوع الحرب على الإرهاب من خلال وثائق صدرت عن المخابرات البريطانية أخفتها تؤكد “ضلوع السعودية والإمارات وأمريكا فى الاحداث الإرهابية الأخيرة فى لندن، مقابل صفقات السلاح التى تباع لآل سعود وآل زايد، وأيضا حرية بناء القواعد العسكرية فى الخليج، وكذلك الحصول على حصة كبيرة من نفط الخليج بأسعار رخيصة”.
The return of Hamas’s natural relations with Egypt, Hezbollah and Iran, which gives strength to the Arab resistance inside Palestine and promises to defeat the axis of evil, which does not want stability for the Arab and Islamic world. We also commend the role of the British Labor Party chairman, “#Jeremy_Corbyn,” who rejected this disastrous ceremony, which previously exposed the complicity of British Prime Minister Theresa May on the war on terror through documents issued by the British intelligence she concealed confirms “the involvement of Saudi Arabia, the United Arab Emirates and America in the recent terrorist attacks in London, in exchange for arms deals sold to Al Saud and Al Zayed, as well as the freedom to establish military bases in the Gulf, as well as obtaining a large share of Gulf oil at cheap prices.”

وللاسف كنا نتمنى فى خطبة الجمعة اليوم، أو فى صلاة الأحد لدى إخواننا الاقباط ومسيحيي المشرق الإشارة إلى هذا اليوم والى هذه الذكرى، حتى تكبر الأجيال الجديدة على معرفة عدونا الحقيقى والذى لا يريد لنا الخير، ولكن ومع كل ما جرى لا زال الوقت لدينا، ولا زالت الظروف مهيأة للتفوق العربي، حتى العامل الديموجرافى ليس فى صالحهم، ولن يتلف كل مخططات الصهاينة، أيا كانت جنسيتهم أو ديانتهم، إلا الوحدة والتوافق العربي والإسلامى.
Unfortunately, we wished, whether in Friday sermon today or in Sunday prayers of our Coptic brothers and the Christians of the East, to refer to this day and to this anniversary, so that the new generations grow up to know our true enemy who does not want us good. However, with all that has happened, we still have the time, and the conditions are still ripe for Arab superiority, even the demographic factor is not in their favor, but all the plans of the Zionists, whatever their nationality or religion, will be destroyed only with Arab and Islamic unity and consensus.

فى النهاية لا أريد التحدث عن دور #منظمة_التعاون_الإسلامى وكذلك #الجامعة_العربية، واللتان أحس من خلالهما انهما متواطئتان مع الكيان الصهيونى، لأن المتحكم فيهما للاسف هو المال الخليجى الموالى للغرب لما ذكرت عاليه، ونكرر انها منظمات لا تمثلنا كشعوب تدرك طعم الحرية والكرامة الإنسانية ولا نريد أن نسمع أى مبرر عن ذلك.
In the end I do not want to talk about the role of the Organization of Islamic Cooperation #OIC and the #Arab_League, which I feel that they are in collusion with the Zionist entity, Because unfortunately the Gulf money that loyal to the West controls both of them, as mentioned above, and we repeat that they are organizations that do not represent us as peoples, who know the taste of freedom and human dignity, and do not want to hear any justification for it.

أحمد مصطفى
باحث اقتصاد سياسى
عضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى
Ahmed Mostafa
Political Economist
Member of the CODESRIA &
Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

 

Advertisements

Ahmed Moustafa: Three Points

Lavrov

De Mistura

Jaafari

ابو نعيم

Bin Salman

Juma

أحمد مصطفى: ثلاث نقاط
Ahmed Moustafa: Three Points
• #ألعاب_أمريكية جديدة فى #مجلس_الأمن

• New #American_Games in the #Security_Council

بعد حوالى شهر من الدورة ٧٢ للجمعية العامة للام المتحدة – وقيام وزير الخارجية الروسي المحترم بتفنيد كل المزاعم الأمريكية البريطانية الفرنسية عن استخدام #النظام_السورى لـ #السلاح_الكيماوى فى#حادث_خان_شيخون فى إبريل الماضى، وذلك لأن تقرير اللجنة المنبثقة من مجلس الأمن هو صادر عن لجنة غير مختصة وان هناك #الوكالة_الدولية_لحظر_الأسلحة_الكيماوية هى المختصة عن هذا الموضوع – أن التقرير صدر من دولتين بالأساس غير محايديتين ضد النظام السورى “بريطانيا وفرنسا حليفتي امريكا”.
About a month after the 72nd session of the United Nations General Assembly – and after the Russian foreign minister’s refuting all US-British and French allegations of using chemical weapons by the #Syrian_regime in the incident of #Khan_Sheikun in April. This is because the report that prepared by a committee emanating from the Security Council is issued by a non-competent committee, and there is the International Agency for the Prohibition of Chemical Weapons (#OPCW), which is competent on this issue. The report was issued by two non-neutral countries mainly against the Syrian regime “Britain and France” the allies of USA.

وأن المعلومات لم تؤخذ من جهة محايدة بل ما يسمى من أصحاب الخوذ البيضاء، ودون الحصول على اذن حكومة #سوريا كـ دولة ذات سيادة عضوا بالأمم المتحدة، مع إعتذار الوكالة الدولية للحضور إلى الآراضى السورية لأن الوضع غير مستقر، وأنه بموجب اخر المؤتمرات الصحفية للسفير “#بشار_الجعفرى” إعتذرت لجنة أممية عن المجىء لتقصى الوضع داخل سوريا، وذلك لأن لديها عجز بمبلغ يقدر بحوالى “٤٠٠ دولار امريكى” ههههه، برغم أن مرتبات أعضاء هذه اللجنة السنوية تزيد عن مليون دولار بالسنة، وكانت فضيحة صغيرة لموظفى الأمم المتحدة على قول السيد/ جعفرى.
And that the information was not taken from a neutral entity, but from the so-called “White Helmets”, without the permission of the Government of #Syriaas a sovereign state and a member of the United Nations, with the (OPCW)’s apology to come to Syrian territory because the situation is unstable. And that under the last press conference of Ambassador “#Bashar_al_Jaafari,” one of the UN committees apologized for coming to investigate the situation inside Syria, because it has a deficit of an estimated amount of “US$ 400 ” Hahaha, although the salaries of the members of this annual committee are more than US$ One Million per annum, which was a little scandal for United Nations staff, said Mr. Jaafari.

الموضوع بالنهاية، ومع بسط الجيش السورى قبضته على أكثر من ٩٠% من الأراضى السورية، بمساعدة ودعم #روسيا و #إيران و #الصين، والذين سيكون لهم بكل تأكيد نصيب الأسد فى كل الأنشطة الإستراتيجية والإقتصادية اللاحقة فى سوريا، وغياب الغرب المكروه ليس فقط سوريا بل عربيا، وأيضا وجود وزير الدفاع الروسي #شويجو فى #الدوحة، التى كانت ملعب حصرى لأمريكا فقط سابقا، بعد التقارب القطرى الروسي الإيرانى الصينى، فإن #أمريكا تتخبط وفى أقصى حالات الصرع السياسي، لأنها بالفعل تخسر يوميا نفوذها هى وحلفائها فى المنطقة، وعلى رأسهم الكيان الصهيونى والسعودية الموول التى على شفا افلاس مالى قريب، لأن بقاء النظام السورى وهو حليف للقوى الجديدة أكبر خطر على اسرائيل والتى تريد ان تسعى فسادا فى المنطقة.
Finally, with the Syrian army gaining control of more than 90% of Syrian territory, with the help and support of #Russia#Iran and #China, who will certainly have a lion’s share in all subsequent strategic and economic activities in Syria, and the absence of the hated West not only by Syrians but also by Arabs, as well as the presence of the Russian Defense Minister #Shoygu in #Doha, which was an exclusive field for America previously, after the Qatari Russian-Iranian Chinese rapprochement. #America is floundering in the most extreme cases of political epilepsy, because it is already losing its influence in the region and its allies in the region, headed by the Zionist entity and Saudi Arabia, which is on the brink of financial bankruptcy very soon, because the survival of the Syrian regime, an ally of the new powers, is the greatest threat to Israel, which wants to seek disrupting in the region.

لأنه ستتم مطالبات سورية بعودة #الجولان_المحتل، وعليه ستخسر إسرائيل بموجبها أحد اهم مصادر المياه لديها، وأيضا لن تتمكن من السيطرة على آبار النفط والغاز المستكشفة حديثا بالمتوسط، وفى الأراضى السورية الذى كان يباع لها من #داعش و #النصرة حلفائهما، ومع فشل ملف الإنفصال الكردستانى، وكذلك المصالحة بين فتح وحماس أصبحت اسرائيل محاصرة مرة اخرى، وهذا ضرب وقود كل السيناريوهات الأمريكية، وبالتالى تحاول أمريكا اللعب على أوراق خاسرة عشية مؤتمر أستانا الخاص بالمعارضة السورية، فشل استراتيجى وسياسي رهيب لأمريكا ومحورها.
Because Syria will call for the return of the #Occupied_Golan, and therefore Israel will lose one of its most important water sources, and will not be able to control the newly discovered oil and gas wells in the Mediterranean, and in the Syrian territory, which was sold to it by #Daesh and #Nosra their allies and especially with the failure of the Kurdish Separation Case. As well as the recent reconciliation between Fatah and Hamas, Israel has become besieged again, the matter that perished and undermined all the American scenarios in the region. Therefore, America is trying to play on loss cards on the eve of the Astana conference of the Syrian opposition, which represents a terrible strategic and political failure for America and its axis.

• محاولة فاشلة لـ #إغتيال_مدير_أمن_غزة
• A failed attempt to assassinate the director of Gaza security

طبعا رد فعل الفلسطينيين الأمس كان أرقى ما يمكن الأمس، ويستحق الثناء لأنهم بالفعل تعلموا من محاولات الوقيعة السابقة، التى للاسف كانت تحاك اما من #الكيان_الصهيونى، أو من بعض الدول العربية #حلفاء_إسرائيل المحيطة، لضرب استقرار #الشعب_الفلسطينى، لتظل القضية منسية بسبب الفتنة، وتستمر اسرائيل المحتلة فى بلطجتها على ارضينا العربية هناك، طبعا كان لـ #المخابرات_المصرية الفضل فى لم الشمل، و قد احترمت ما قامت به حماس الإسبوع الماضى عندما زار بعض كبار موظفيها طهران وأعلنوا من هناك ان حماس لن تنهى علاقاتها مع ايران، برغم من بعض الضغوط التى تمت ممارستها عليها وذلك لمحاولة اللعب على ما يسمىى “المبادرة العربية وحل الدولتين” التى رفضتها اسرائيل بالأساس، وتتذرع بانها ليست فى حاجة لها لأنها تقوم بما تريد من بناء مستوطنات ومصادرة املاك وحبس الفلسطينيين وتدنيس الأقصى، دون أدنى مساءلة دولية او إقليمية.
Of course, the reaction of the Palestinians yesterday was the finest that could be done, and it is commendable because they have already learned from past attempts to uproot, which unfortunately was woven from either the #Zionist_entity or from some Arab countries representing Israel’s surrounding allies, to strike at the stability of the #Palestinian_people, so that Israel continues its blitz on our Arab territories there. Of course, the #Egyptian_intelligence had the merit of reunion and we respected what Hamas did last week when some of its top officials visited Tehran and announced from there that Hamas would not end its relations with Iran despite some of the pressure exerted on it to try to play on the so-called “The Arab initiative/Two-State Solution, “which Israel has rejected principally, and claims that it does not need it because it is doing what it wants to build settlements, confiscate properties, imprison the Palestinians and desecrate the Aqsa Mosque without any international or regional accountability.

والأمس قطعت حماس الشك باليقين واتهمت فصيلين بالحادث (اولهما) الكيان الصهيونى لدق إسفين بين #فتح وحماس، (الثانى) الجماعات الجهادية السلفية حلفاء داعش المدعومة اسرائيليا وخليجيا والذين كانوا السبب فى سوء العلاقة بين #مصر وبين #حماس عبر السنوات الماضية، وهذا موقف يتطلب مننا تسليط الضوء عليه، وأعلم انه ان سارت المصالحة على هذا النحو إنشالله، سيفرض إخواننا الفلسطينيين وجهة نظرهم على العالم وسندعمهم إعلاميا كلما استطعنا.
Yesterday Hamas has cut the suspicion of certainty and accused two factions of the incident (the first) the Zionist entity to strike a wedge between #Fatah and Hamas, (the second) the Salafist jihadist groups, which are supported by Israel and some Gulf countries, which were the cause of the bad relationship between #Egypt and #Hamas over the past years. And this situation requires us to shed light on it, and I know that if reconciliation took place in this way, our Palestinian brothers will impose their point of view on the world and we will support them as much as we can.

• الإسلام الوسطى أم الصحيح
• The Moderate or True Islam
إذا سلمنا أن هناك #اسلام_وسطى – فإنه يوجد اسلام متطرف وهذا خطأ شائع – وحتى الوصف القرآنى لم يكن للاسلام، بل كان لأفراد الأمة الإسلامية “وجعلناكم أمة وسطا” – لكن عندما نتناقش عن الإسلام فيوجد #الإسلام_الصحيح الذى يتوجب اتباعه، عدا ذلك لا يمكن أبدا ان نتكلم عنه، والإسلام الصحيح هو المبنى، وبموجب نصوص القرآن، على احترام الإنسان وإحترام وقبول وحب الآخر المختلف معنا أيا كانت طبيعته أو إعتقاده، ذلك الإسلام الذى فرض نفسه على العالم من خلال ما أضافه الإسلام للعلوم الإنسانية وقت الظلام ومحاكم التفتيش فى أوروبا.
If we concede that there is a #Moderate_Islam – thus there is an Extremist Islam and this is a common mistake – even the Quranic description of Islam was not for Islam, but for the members of the Islamic nation “We have made you a moderate nation”, but when we discuss Islam there is the True Islam to follow, otherwise we can never speak about it. #The_True_Islam is based, under the texts of the Qur’an, on respect for the human being, respect, acceptance and love of “the Other” who is different with us whatsoever his nature or belief, this Islam which imposed itself on the world through what Islam added to human sciences at the time of darkness and inquisition in Europe.

تلك العلوم التى كانت السبب فى ظهور عصر النهضة فى الغرب، ومن خلال التجار المسلمين الذين تفوقوا على غيرهم بأخلاقهم والتزامهم ومعاملاتهم الحسنة غير الربوية، وبذلك انتشر الإسلام حتى وصل لقلب آسيا وحدود الصين الغربية وحتى وسط أوروبا، وفى الأندلس وحتى الحدود الفرنسية، فما تحدث عنه #محمد_بن_سلمان “ولى العهد السعودى” منذ عدة ايام، وكذلك #مختار_جمعة وزير الأوقاف المصرى فى خطبة الجمعة الأمس، لن يصلح ما افسده الدهر منذ قرنين مع #ظهور_الوهابية التى حاربها محمد على باشا فى الحجاز ثم جمال عبد الناصر وكان لهما بعد نظر فى محاربتهما للتطرف.
These sciences were the cause of the emergence of the Renaissance in the West, and through Muslim merchants, who surpassed others with their morals, commitment and good deeds without usury, and thus Islam spread until it had reached the heart of Asia and the borders of Western China and even Central Europe, Andalusia and even the French border. So the words of #Mohammed_Bin_Salman, “Crown Prince of Saudi Arabia” a few days ago, as well as #Mukhtar_Juma, Egyptian Minister of Awqaf in Friday sermon, will not correct what was corrupted by two centuries ago with the #emergence_of_Wahhabism, which fought by Muhammad Ali Pasha in the Hijaz, and then Gamal Abdel Nasser, as they had a future vision to combat extremism.

ولا تزال كتب وأدبيات الوهابية موجودة فى كل المكتبات الإسلامية، والتى كانت السبب فى قتل المسلم لأخيه المسلم وغير المسلم، لا لشىء إلا للإختلاف المذهبي والدينى، للفتاوى الفجة التى وردت فى ادبياتها وفروعها، والتى لا تمثل الإسلام الصحيح بموجب أحاديث مختلقة لا نعرف كيف ظهرت تتناقض مع النص القرآنى، وكنت أقترح بدلا من الإنفاق المبالغ فيه على مجموعة من الصفوة الدينية فى شكل مؤتمرات وندوات لا تصل للعامة، ان تشكل لجان مختصة تنقى المكتبات الإسلامية من هذا التراث، إن كنا فعلا نريد أن نقضى على التطرف، وان يقف تمويل الجمعيات الخيرية السلفية والوهابية المنتشرة فى العالم العربي والإسلامى والتى تسعى لنشر هذا الفكر، كما تم وقف تمويل جمعيات الإخوان ونشاطهما، وكلامها خطرا على المجتمع.
The books and literature of Wahhabism are still present in all Islamic libraries, which were the cause of the Muslim’s killing of his Muslim and non-Muslim brother, for the sectarian and religious differences based on some idiot fatwas mentioned in Wahhabi’s literature and branches, which does not represent the true Islam, according to fabricated narrations that we do not know how it had been appeared, which contradicts the Qur’anic text. And we propose instead of spending too much on a group of religious elite in the form of conferences and seminars that do not reach the public, to form specialized committees to clean the Islamic libraries of this heritage, if we really want to eliminate extremism, and stop and cut the funding of the Salafist and Wahhabi charities associations in the Arab and Islamic world, which seeks to spread this extremist ideology, as made with the Brotherhood’s associations and activities, and their discourse is a big threat to society.

أحمد مصطفى: باحث اقتصاد سياسى
باحث وعضو بكل من كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى
Ahmed Moustafa
Political Economist,
Member of CODESRIA and
Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World

Ahmed Moustafa: Multiple Conferences for the Same Reasons

Putin

P & K

EU Summit

1121820952_1508316548050_title0h

Lavrov

Zarif

أحمد مصطفى: مؤتمرات عديدة وأسباب واحدة
Ahmed Moustafa: Multiple Conferences for the Same Reasons

عقد #منتدى_فالداي في سوتشي، قبل الأمس، وكان ضيفه “#كارازي” الرئيس الأفغاني السابق، ثم الأمس قمة موسكو لعدم انتشار الأسلحة النووية، و #قمة_الاتحاد_الأوروبي في بروكسل، وفي بكين “#مؤتمر_الحزب_الشيوعي_الصيني“، ومؤتمر في طهران بعد يومين يحمل عنوان “#دول_جوار_إيران“، في حين أن جدول الأعمال شمل “الحرب على الإرهاب، ومحاولة تجنب إعداد أفغانستان مرة أخرى كبديل لسوريا والعراق، وأخيرا الانضمام إلى #الاتفاق_النووي 5 + 1 مع إيران” مع آليات وتوجهات مختلفة بين أوروبا والشرق.

Yesterday, #Valdai_Discussion_Club_Forum has been held in #Sochi, His guest was #Karazi, the former Afghan president, then today Moscow Summit for Non-proliferation of Nuclear Weapons and #EU_Summit in Brussels, in Beijing “Summit of the #Communist_Party_of_China“, and a conference in Tehran after two days the “#Neighboring_Countries_of_Iran“, whereas the common agenda included “war on terror, the attempt to avoid preparing Afghanistan once again as an alternative to Syria and Iraq, and finally adherence to the #nuclear_agreement 5 + 1 with #Iran” with different mechanisms and orientations between Europe and the East.

#تليرسون و #ازمة_قطر:-
من الغريب، وقبل البدء فى مناقشة ما سبق، كان وجود “ريكس تلرسون” وزير الخارجية الأمريكى اليوم فى الخليج ما بين الدوحة والرياض أكبر مفاجأة، حيث وجه لومه لدول القطيعة الأربعة على موقفهم مع قطر، وان هذا يؤزم الموقف أكثر بالنسبة لهم جميعا، لأن المقاطعة مع قطر تضر بمصالح امريكا نفسها فى المنطقة – حيث ان امريكا نفسها هى من وضعت قطر بهذا الموقف المحرج منذ مؤتمر الرياض الفاشل “العزم يجمعنا” الذى جمع منه ترامب عدا ونقدا ١٥٥ مليار دولار فى طائرته من سلمان حتى يحضر هو وعائلته، والذى أتلف العلاقات العربية العربية، ثم جاءت شهادة المخابرات الأمريكية ان قطر غير متورطة بالإرهاب بعد كل هذا – وعليه ردت قطر بكل قوة بالتعاون مع الشرق روسيا وايران والصين نكاية فى ترامب وكانت حركة فى منتهى الذكاء.

#Tillerson and #Qatari_Crisis:-
Strangely, before the discussion of the above, the presence of US Secretary of State Ricks Tillerson today in the Gulf between Doha and Riyadh was the biggest surprise, as he blamed the four boycotting countries on their situation against Qatar, and this situation is more difficult for them all, because Boycott with Qatar harms America’s own interests in the region – Whereas America itself is the one who put Qatar in this embarrassing situation since the failed Riyadh conference, “Together We Prevail” in May 2017, through-which Trump collected in cash US$ 155 billion in his airplane from Salman to come to Riyadh with his family, which damaged Arab-Arab relations, Then the CIA testimony came that Qatar is not involved in terrorism after all of this. Therefore, Qatar, in cooperation with Russia, Iran and China reacted strongly to Trump as it was a very intelligent manner.

#أمريكا تشيطن إيران:-
أيضا من الغريب الاكاذيب التى تطلقها الولايات المتحدة “نكاية” فى ايران والتى يدعى فيها كذبا مايك بومبيو مدير السى آى إيه ان إيران كانت على علاقة بـ القاعدة، دون أدنى دليل على كلامه، فى نفس التصعيد الأمريكى تجاه #روسيا، والذى ضحده الرئيس #بوتين امس فى منتدى فلداى بكل الأدلة الدامغة، طبعا هذا (اولا) يخل بمصداقية السي آى ايه والذى ورط نفسه فيما يتعلق بتدخل روسي فى الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، ولم يثبت هذا إلى الآن حتى بسؤال مؤسسي مواقع التواصل الإجتماعى الأمريكان أنفسهم والذين نفوا اى تدخل روسي على مواقعهم.
(ثانيا) تنظيم القاعدة وبشهادة دبلوماسيين امريكيين وبريطانيين، من انشاء امريكا نفسها وبدعم من آل سعود وكان الهدف منه اضعاف الإتحاد السوفيتى وجره لنزاع مسلح من خلال حرب عصابات فى افغانستان تستنذفه – وأن عددا كبيرا من هذا التنظيم حصلوا على جوازات سفر أمريكية وتأشيرات إقامة دائمة داخل أمريكا وبريطانيا وفرنسا ودول غربية أخرى لإستغلالهم لحروب بالوكالة او لتبرير حروب امريكا او الناتو لكل من يعارض الهيمنة والغطرسة الأمريكية.

#America_spikes_Iran:-
It is also strange the lies launched by the United States to detriment Iran, in which CIA director Mike Pompeo is falsely alleged that Iran has been linked to Al-Qaeda, without any proof of his words, similar to the same US escalation towards #Russia, the matter that objected by #Putin before yesterday in Valdai with the full evidence. Of course this (first) undermines the credibility of the CIA, which implicated itself with regard to Russian intervention in the US presidential elections, the matter that has not proved so far even by interrogating the founders of social networking sites “the Americans” themselves, who denied any Russian intervention on their sites.
(Second) Al-Qaida, according to the testimony of American and British diplomats, had been established by America itself and with the support of Al-Saud family and was intended to weaken the Soviet Union and dragged it into armed conflict through a guerrilla war in Afghanistan, and that a large number of this terrorist organization have obtained American passports and permanent residence visas within America, Britain, France and other Western countries to use them in proxy wars or to justify the wars of America or NATO for anyone opposed to hegemony and arrogance of America.

ثالثا، أن إيران من الدول التى حاربت تنظيم القاعدة فى فترة التسعينات وبداية الألفية، وهذا
شىء أنا شاهدته بنفسى من أثناء تصوير فيلمى “اهل سنة إيران” خلال بطولات الشهيد “العميد/ شوشترى” وفرقته، والتى كانت تحارب أحد اخطر عملاء القاعدة فى ايران المدعو (عبد الملك الريجى) الباكستانى الجنسية فى ٢٠١٠، والذى كان يمول من السعودية وأمريكا، وكان يلعب على الملف الطائفى بتعمد قتل تجمعات شيعية، لولا قيامه بحادث تفجير حافلة ركاب كانت تحوى حوالى 25 سنى وشيعى قتلوا جميعا فى إقليم سستان وبلوشستان – وكان هناك تعاون من المجتمع السنى الايرانى مع السلطات الإيرانية فى القضاء على شر “الريجى” بل وعائلته هم من أرشدوا عنه، تلك العائلة التى لا زالت موجودة فى مدينة “زاهدان” الإيرانية إلى الآن.

Thirdly, Iran was one of the countries that fought al-Qaeda since the 1990s and the beginning of the millennium, and this is something I witnessed myself during the filming of my film “Sunnis in Iran” during the heroines of martyr “Brigadier/Shoshteri” and his band, which was fighting one of the most dangerous clients of Al-Qaeda called (Abdul Malik Al-Reiji) Pakistani national in 2010, who was financed by Saudi Arabia and America and was playing on the sectarian file deliberately by killing Shiite communities, however the incident of bombing of a bus carrying about 25 Sunnis and Shiites were killed in the province of Sistan and Baluchistan was the fatal blow for him– thus there has been cooperation from the Iranian Sunni community with the Iranian authorities in eliminating the evil of Reiji, and his family members were the ones who guided the authorities to him, the family who still resides in the Iranian city of Zahedan until now.

فكيف للولايات المتحدة أن تتهم إيران بدعمها للقاعدة، وإيران هى من قاومت الإرهاب فى أرضها ولها استراتيجية تدرس فى ذلك، وقد سلمت لمصر، برغم الخلاف، ايضا فى ٢٠١٠ أحد المطلوبين والذى أطلق سراحه الإخوان فى ٢٠١١، وكان سيتسبب فى تفجير موكب وزير الداخلية المصري السابق اللواء/ محمد إبراهيم فى نهاية 2013، وكذلك تفعل الوحدة الإسلامية فى مؤتمر دولى سنويا، وتحارب داعش والنصرة فى العراق وسوريا بالنيابة عن العالم، وخوفا من عودة الإرهابيين لدولهم، ما يتضح لنا أن الموضوع فقط هو إحدى التمثيليات الأمريكية الجديدة الفاشلة، بعد رفض الإتحاد الأوروبي بالإجماع ما أدلى به ترامب عن رغبته فى إلغاء الإتفاق النووى ٥ + ١ مع إيران، إرضاءا لإسرائيل وال سعود وآل زايد حلفاءه فى المنطقة.

How can the United States accuse Iran of supporting Al-Qaeda, and Iran is the one who has resisted terrorism in its own land and has a strategy to to be studied, and Iran had been handed over to Egypt, despite the dispute, in 2010 one of the wanted terrorist, and then released by the Brotherhood in 2011, who would have caused the bombing of the motorcade of the former Egyptian interior minister, General/ Mohamed Ibrahim, at the end of 2013, as well as maintaining the Islamic unity at an international conference it holds every year, and fight against Daesh and Nosra in Iraq and Syria on behalf of the world and fear of the return of terrorists to their countries. What is clear to us is that the issue is only one of the new failed American plays, after the European Union unanimously rejected Trump’s desire to terminate the 5 + 1 nuclear agreement with Iran, to appease Israel, Al-Saud and Al-Nahian USA’s allies in the region.

#السعودية_تراجع_الفتاوى:-
تتواكب هذه الأحداث مع الحدث الذى حدث فى السعودية أول أمس، وذلك بإنشاء مركز لتدقيق تفسير الأحاديث النبوية لمحاربة التطرف، ولكن المشكلة ليست فيما سيحدث بعد، ولكن للاسف الدعم المادى والفكرى لعشرات السنوات السابقة وخصوصا منذ نشأة الإخوان والقاعدة مرورا بـ “داعش والنصرة واحرار الشام وجيش الإسلام وغيرها”، ولأول مرة نشهد قتالاً على الهوية الدينية، سواء على الديانة أو حتى على المذهب وخصوصا ما يحدث فى كل من “سوريا والعراق وليبيا واليمن” تعد أمثلة حية على ما فعله الفكر السعودى الوهابي من خلال كتب للاسف لا زالت موجودة وتدرس، أو فى المكتبات الإسلامية والأخطر دخول هذه الفتاوى والتفسيرات المتطرفة للإنترنت والغالبية شيوخ من السعودية معروفين بالإسم.

#KSA_revises_Fatwas:-
These events coincide with the event that took place in Saudi Arabia yesterday, by establishing a center to edit and filter the interpretations of the Prophet’s Hadiths to combat extremism, but the problem is not what will happen next, but unfortunately the financial and intellectual support for the previous decades, especially since the inception of the Muslim Brotherhood and al-Qaeda then “Daesh, Nosra, Ahrar AlSham, Geish Al-Islam etc..” and for the first time, we witness a murder against religious identity, whether on religion or even on the sect, especially in “Syria, Iraq, Libya and Yemen”. These are vivid examples of what the Saudi Wahhabi thought did through books that unfortunately still exist and being studied, or in the Islamic libraries and the most dangerous the access of these Fatwas and extremist interpretations to the Internet by the majority of the Saudi Shiekhs who are known by name.

بحيث وجدنا ما يطلق عليهم “جهاديين” من ١٠٠ جنسية وخصوصا من منطقة غرب ووسط وجنوب آسيا، ممن يصلهم الفكر الوهابي المتطرف من خلال “الشيوخ” الذين كانوا يذهبون باستمرار لهذه المناطق بزعم الدعوة للاسلام وإنشاء مشروعات اقتصادية وبمساعدة تركية، حيث ان غالبية هذه الشعوب يمكنهم التحدث بالتركية والتركمانية، وللاسف اعلامنا العربي قاصر فى التعريف بواقع هذه الدول – وكذلك العلاقة المعروفة بين الخليج والغرب وخصوصا السعودية بحيث سمح لشيوخهم ومتطرفيهم دخول دول غرب اوروبا وامريكا ونشر فكرهم مقابل صفقات أسلحة وصفقات نفط.
وكان هذا ما صرح به (جيرمى كوربن) رئيس حزب العمال البريطانى بعد حوادث الإرهاب خلال هذه السنة فى لندن أثناء الإنتخابات البريطانية، وكذلك تعمد (تريزا ماى) رئيسة الوزراء الحالية إخفاء وثائق صادرة عن الداخلية البريطانية تقر بذلك الأمر – بالإضافة إلى تسريبات ويكيليكس وكذلك أوراق بنما، فكيف يمكن للسعودية علاج وتعويض من أضيروا من هذا الفكر من ضحايا قتلوا أو أصيبوا، ومن شباب للاسف تم غسل أدمغته من خلال شياطين الإنس.

So we found who are called “jihadists” of 100 nationalities, especially from the West, Central and South Asia, who received extremist Wahhabi thought through the “sheikhs” who were constantly going to these areas claiming “the Call for Islam” and the establishment of economic projects and with the help of Turkey, As most of these peoples can speak Turkish and Turkmen, and unfortunately our Arab media is limited in the definition of the reality of these countries.
Further, the known relationship between the Gulf and the West, especially Saudi Arabia, so that their Sheikhs and extremists could enter the countries of Western Europe and America and spread their ideas in exchange for arms and oil deals, said Jeremy Corbyn the chairman of the British Labor Party after the terrorist incidents that occurred this year in London during the British elections, as the current prime minister, Teresa May, is also hiding important documents issued by the British Home Office confirming this – in addition to Wikileaks and Panama papers. Thus, how can Saudi Arabia treat and compensate those who have been harmed by this thought of victims who were killed or injured, and of youth, whom unfortunately brainwashed through the demons of mankind.

#حادثة_الجيزة_الإرهابية:-
وأؤكد أن هذا حادث الجيزة الإرهابي الذى يحدث فى بلدى مصر، ما هو الا نتاج هذا الفكر الوهابي التكفيرى، والذى يكفر الحاكم والمواطنين عند الإختلاف مع معتنقيه – وهذا موجود فى أحد الكتب السعودية التى لا زالت تروج فى المكتبات المصرية والسعودية تحت عنوان “فتاوى علماء البلد الحرام” وفى إحدى فصوله هناك تكفير لأفراد الجيش المصرى، وبالرغم من إنفاق الملايين من الدولارات من الجانب المصرى على مؤتمرات خاصة بالفتوى وحوار الأديان والمذاهب – كان الأولى استخدام عشر هذا المبلغ فى تنقية مكتبات الأزهر والأوقاف والمكتبات الإسلامية المصرية من مثل هذه الكتب التى تحتوى سموما شديدة الفتك بالمجتمع.

#Giza_Terrorist_Incident:-
I confirm that this terrorist incident that is taking place in Giza, Egypt, is the product of this Takfiri Wahhabi ideology, which is atoning the ruler and the citizens when they disagree with its followers and this is found in one of the Saudi books that is still being promoted in the Egyptian and Saudi libraries under the title “The Fataws of Ulamaa of the Haram Country” and in one of its chapters there is atoning for members of the Egyptian army. Despite the spending of millions of dollars from the Egyptian side on the conferences of the fatwa and interfaith and doctrines dialog – despite the first priority to spend the tenth of this amount in the purification of the libraries of Al-Azhar, Awkaf and Islamic libraries of such books that contain highly toxic poison towards society.

وللأسف يغض الإعلام العربي والمصرى الطرف عنها كون السعودية دولة صديقة وحليفة – بالرغم من إدانتها صراحة فى نشر هذا الفكر ودعمه ماديا بموجب تسريبات وكيليكس التى أتت من ايميل هيلارى كلينتون الشخصى، وعددا من الكتب التى صدرت مؤخرا ومنها “كنت حارسا لدى آل سعود” لأحد الحراس الشخصيين السابقين “مارك يونج” إنجليزى الجنسية لدى آل سعود، وما يقوله الإعلامى الأمريكى الشهير والصديق “ديفيد باكمان”، وغيرها من الأدبيات وهى كثيرة وتقر بهذا الواقع المرير، وطالبنا أيضا مرارا وتكرارا من السلطات المصرية مراجعة بيانات الأجانب ممن دخلوا فى زمن الإخوان إلى مصر، وكذلك ملفات العائدون من العراق وسوريا وليبيا والسودان، ممن انتموا لتلك التيارات المتطرفة، ويوجد حولهم علامات استفهام كبيرة أو تحركات مريبة.

Unfortunately the Arab and Egyptian media disregard all of that as Saudi Arabia is a friendly and allied country – despite its explicit condemnation of publishing this ideology and supporting it financially under the leaks of WikiLeaks, which came from the personal email of Hillary Clinton, and a number of recent books, including “Saudi Bodyguard” for the former English bodyguard “Mark Young” at Al Saud Royal Family, and what the American famous presenter and my friend Mr. David Backman, and many other literature, say and acknowledge this bitter reality. We have also repeatedly asked the Egyptian authorities to review the data of foreigners who entered during the era of the Muslim Brotherhood in Egypt, as well as the files of returnees from Iraq, Syria, Libya and Sudan, who belong to those extreme currents, and around them there are big question marks or suspicious movements.

#وسط_غرب_آسيا:-
وإذا رجعنا لوسط وغرب آسيا – فإيران وروسيا والصين لديهم استراتيجية لمكافحة الإرهاب فى هذه المنطقة بآليات عدة منها الإقتصادية والإعلامية والإستراتيجية، وذلك بعد أن رصدت أجهزتهم الإستخبارية قيام طائرات تابعة للقوات الامريكية بالدخول لمناطق الإرهابيين سواء طالبان او القاعدة، وذلك ليس بغرض قتالهم او طردهم من هذه المناطق، وذلك على فترات متقاربة لأغراض غير معروفة، مع تراجع ترامب عن الخروج من أفغانستان – وذلك حتى تظل أمريكا مصدر صداع لنفس الدول إيران والصين وروسيا، وأيضا لدينا منطقة الإيغور بغرب الصين، وهى مصدر قلق لدى الصين، وكذلك دول الكومنولث الإسلامى السابق، وللاسف كل هذه المناطق كانت مرتعا للوهابية والفكر المتطرف مقابل بعض المشاريع التجارية الإستهلاكية كبناء مولات تجارية، أو مبانى فاخرة ولكن لم تبن مشاريع صناعية وزراعية كما تم او متوقع من مبادرة طريق الحرير تلك الفكرة الصينية الذكية.

#Middle_and_West_Asia:-
If we return to Central and West Asia – Iran, Russia and China have a strategy to combat terrorism in this region, including the economic, media and strategic mechanisms, after their intelligences spotted the aircraft of the US forces to enter the areas of terrorists not for the purpose of fighting or expelling them from these areas, at close intervals for unknown purposes, with Trump declining to leave Afghanistan, so that America remains a source of headache for the same countries Iran, China and Russia. We also have the West China region of Xinjiang that resided by the Uighur Muslim ethnicity which is a source of concern for China, as well as for the former Russian Muslim Commonwealth countries. Unfortunately, all these areas were a hotbed of Wahhabism and extremist thought in exchange for some consumer projects such as commercial malls or luxurious buildings, but never established agricultural or industrial projects in such areas, as made and expected by Silk Road Initiative the Chinese smart proposal.

وايضا بناء معاهد دينية تنشر فكرا متطرفا غير متسامحا أو محبا للآخر – لهذا وجدنا شبابا من هذه المناطق فى “سوريا والعراق” لقتال الشيعة لأنهم يقتلون السنة، إعمالا لأحاديث مغلوطة، وليس إعمالا لنصوص القرآن الكريم التى تحضنا على الحب والتسامح والإخاء واحترام وقبول الآخر أيا كان. إقتصاديا هذه المنطقة التى تمثل غرب ووسط آسيا من أغنى مناطق العالم بالنفط والغاز الذى إكتشف قريبا – فلنا أن نعرف أن منطقة شينجيانج بالصين من أكثر مناطق العالم إنتاجا للنفط، وكذلك دول الكومنولث الروسي وبجودة أعلى من نفط الخليج.

So, we have found youth from these areas in Syria and Iraq to fight the Shiites because they kill the Sunnis in response to misinterpretations of some Hadiths, not in accordance with the Koranic texts that encourage us to love, tolerate, respect and accept of others. Economically, this region, which represents West and Central Asia, is one of the world’s richest oil and gas regions, which was discovered soon, we know that China’s Xinjiang region is one of the world’s most oil-producing regions as well as the Russian Commonwealth countries, with quality better than the gulf one.

وأيضا هذه المناطق بما فيها باكستان وأفغانستان مليئة بالثروات الطبيعية من المعادن الإستراتيجية كالحديد والنحاس والالومنيوم وكذلك الذهب، وعليه فإن الولايات المتحدة والخليج وتركيا تريد السيطرة عليها، مع محاولة فصلهم عن دول الجوار سواء باللعب على الملف الدينى والطائفى “الإسلام السنى” نكاية فى روسيا وإيران والصين، أو بالملف الثقافى، من خلال الفكر المتطرف والوهابي، وان هويتنا اسلامية ومرجعيتنا “دولة الحرمين” أو تركيا للتقارب اللغوى كما ذكرت سابقا.

These areas, including Pakistan and Afghanistan, are full of natural resources such as iron, copper, aluminum and gold, whereas The United States, the Gulf and Turkey want to control them, with the attempt to separate them from the neighboring countries, whether by playing on the religious and sectarian dispute “Sunni Islam” in Russia, Iran and China, or by the cultural file, through extremist and Wahhabi thought, and that our identity is “Islamic” and our reference is the State of the Haram or Turkey for linguistic rapprochement, as I mentioned here-above.

#مبادرات_مبشرة:-
بكل تأكيد هناك مبادرات عديدة تم تفعيلها من الشرق وخصوصا من الجانبين الروسي والصينى، ومنها مجموعة دول بريكس، ومنظمة شنغهاى للامن والتعاون، ومبادرة طريق الحرير ايضا التى تضم غالبية الدول المعرضة للإرهاب والتطرف، ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى، والذى أشرف كونى عضوا بها، واخيرا مجموعة الـ ٢٠، المبادرات كلها، لا أستثنى منها أحدا، هائلة وواعدة، ولكن ما تفتقر اليه اللعب على الشأن والتقارب الفكرى والثقافى بشكل أكبر، لأنه للأسف تعقد مؤتمرات للحضور مرة واحدة فقط فى العام، لأنها كلها ممولة حكوميا بالرغم من وجود آليات تمويل أخرى مثل “بنك بريكس وصندوق طريق الحرير”، وهى تدخل فى دائرة الروتين الحكومى، ولا زالت على مستوى الصفوة.

#Promising_Initiatives:-
Certainly, there are many initiatives that have been activated from the East, especially from the Russian and Chinese sides, including “BRICS, Shanghai Cooperation and Security Organization, the Silk Road Initiative, which includes the majority of countries prone to terrorism and extremism, Group of Strategic Vision Russia and Islamic World by-which I have the honor to belong to and finally G20, all of which without exception, are enormous and promising, but they have a lack of play on the subject of intellectual and cultural convergence more. Because unfortunately there are many conferences to attend only once a year, because they are all funded by the governments, which is a part of the government’s routine, and is still at the elite level, despite the existence of other funding mechanisms such as “BRICS Bank the Silk Road Fund”.

#فكرة_للمستقبل:-
نحن فى حاجة لكيان دولى لمعالجة الفكر يصل للعامة من كافة الفئات ويمد يده لمن يريد أن يفهم ويتعلم – كيان يعلم الإنسانية والتسامح والحب والقبول والعدالة، وفى اعتقادى لا توجد إلا دول مثل “الصين وروسيا وايران واندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والهند واليابان وكوريا” هم بالفعل من يقدر على انشاء هذا الكيان دون غيرهم للإمكانيات المادية والبشرية والفكرية التى لديهم حاليا، لأن التجربة أثبتت فشل الغرب بقيادة امريكا واوروبا على نشر الحب والتسامح، أمريكا نشرت الفوضى والكراهية والفتنة لتظل مصالحها كما هى كما نرى يوميا – نحتاج لأساليب جديدة فى الفكر.

#Future_Proposal:-
We need an international entity to address the public’s thinking of all groups and extend its hand to those who want to understand and learn – an entity that teaches humanity, tolerance, love, acceptance and justice, and I believe that there are only countries like “China, Russia, Iran, Indonesia, Malaysia, Singapore, India, Japan and Korea” which are already able to create this entity without others for the financial, human and intellectual capabilities they currently have. Because experience proved the failure of the West led by “America and Europe” to spread love and tolerance, America spreads chaos and hatred and sedition to remain its interests as they are as we see daily – we need new methods of thought.

ولكم خالص تحياتى،،،

Kindest Regards,,,

أحمد مصطفى
باحث إقتصاد سياسى
باحث وعضو بكل من كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa
Political Economist,
Member of CODESRIA and
Group of Strategic Vision – Russia and Islamic World

Commentary on Putin’s Speech in Valdai Discussion Club

Valdai 1

Valdai 2

Valdai 3

Valdai 4

Valdai 5

Valdai

أحمد مصطفى: تعليقا على كلمة بوتين بمنتدى فلداى

Ahmed Moustafa: A Commentary on Putin’s Speech in Valdai Discussion Club

#بوتين فى افتتاح #نادى_فلداى_للحوار فى مدينة #سوتشى الخميس 19 أكتوير 2017 – هناك تطابق كثير طبعا فى وجهات النظر بينى وبين الرئيس بوتين وخصوصا عند الحديث بلغة الإستراتيجية والإقتصاد السياسى وسيادة الدول، وهذا فى اشاراته لما يحدث وحدث فى سوريا والعراق وأوكرانيا ومع كوريا الشمالية، ثم يوغوسلافيا السابقة، وايضا بعد انحلال الاتحاد السوفيتى، وكيف ان الولايات المتحدة دائما ما تلجأ للغطرسة وعدم احترام القانون الدولى لتنفذ مصالحها هى وفقط.

#Putin at the inauguration of the #Valdai_Discussion_Club in #SochiThursday 19 October 2017 – I feel that there is, of course, a lot of similarity in views between me and President Putin, especially when speaking in the language of strategy, political economy and the sovereignty of countries. This is in his references to what is happening in Syria, Iraq, Ukraine and North Korea, and also after the dissolution of the Soviet Union, and how the United States has always resorted to arrogance and disrespect for international law to carry out its own interests.

والنتيجة كما رأينا انتشار الإرهاب والفوضى والإضطرابات فى كل مناطق العالم الأمر الذى يضر بأمريكا أولا قبل غيرها وهذا لا لشىء الا لضعف الفكر الأمريكى – ويدعو مرة ثانية لإلتزام المجتمع الدولى بالحوار المبنى على الإحترام المتبادل بين الدول واحترام نصوص القوانين الدولية والأعراف المتبعة.

The result, as we have seen, is the spread of terrorism, chaos and unrest in all regions of the world, which harms America first and foremost, and this is only for the weakness of American thought. It calls again for the international community to abide by the dialogue based on mutual respect between states and respect for the provisions of international laws and customary.

وعلينا وحتى وان بدت الأمم المتحدة من الضعف ولا تجد رضا عند الكثير الا انها لا زالت الآلية الوحيدة وكذلك مجلس المن لإقرار السلم والمن الدوليين ولكن بعض ممارسات منفردة من دول بعينها قودت دور هذه المنظمات الدولية.

Even if the United Nations appears to be weak and dissatisfied with many, it is still the only mechanism, as is the Security Council for the establishment of international peace and security, but some unilateral actions by certain countries have undermined the role of these international organizations.

واشار إلى مهرجان الشباب الدولى الـ19 الذى يجرى ايضا بسوتشى ويجب ان ينأى الشباب عن هذه الخلافات لأن نظرته مختلفة للامور.

He referred to the 19th International Youth Festival, which is being held also in Sochi and coinciding with this event, and that young people should distance themselves from these disputes because their view is different.

وعن سؤال عن الثورة العلمية وانه مع التقنيات تلغى الحدود – فأجاب بوتين انه توجد ثوابت لا زالت موجود كوحدة الارض والمكان، ولكن أيضا هناك تطور وهو شىء حتمى حتى فى السياسة الدولية والأمن ولا بد من استغلاله الإستغلال الأمثل.

In a question addressed to him about the scientific revolution and that with the new techniques borders are eliminated – Putin replied that there are constants still exist as the unity of the land/borders and the place, but there is also a development which is inevitable even in international politics and security and must be exploited optimally.

Ahmed Moustafa: Criticism on Jumaa Sermon

Rohani

Mokhtar Juma

Youth 2

Youth

أحمد مصطفى: إنتقادات على خطبة الجمعة

Ahmed Moustafa: Criticism on Jumaa Sermon

طبعا كان #خطاب_ترامب الرئيس الأمريكى منذ قليل، مليء بالفكاهات والأكاذيب الشديدة والتى جعلته أضحوكة فى فم مثقفى العالم حتى لدى العدو الإسرائيلي، ونحن قلنا من البداية انه لا يمكن إنهاء الاتفاقية النووية 5+١ مع إيران المضمونة من قبل مجلس الأمن، كما وعد ترامب فى جلسة الجمعية العامة للامم المتحدة أن يبطلها.
Of course, #Trump_speech a little while ago, was full of mocking words and lies that made him a laughingstock in the mouths of the world’s intellectuals even in the Israeli enemy. We said from the beginning that the 5 + 1 nuclear agreement with Iran, which is guaranteed by the Security Council, cannot be invalidated as promised by Trump in the latest UNGA.

لأنه بذلك سيفتح النار على #أمريكا، وخصوصا من جانب كوريا الشمالية باستمرار تجاربها النووية، لأن امريكا لا تلتزم باتفاقيتها، فظهر بمنظر الكذاب الأخرق أمام شعبه ومؤيديه والعالم وأحرج أمريكا – استمر ترامب – هذا لا يعكس إلا سوء ديموقراطية أمريكا التى تنجب لنا ترامب وهيلارى متصهينين ومتطرفين وارهابيين.
Because it will open fire on #America, especially by the North Korea to continue its nuclear tests, because America does not abide by its agreements, therefore Trump looked like a false liar in front of his people, supporters and the world, as well as he embarrassed America – Trump please go on – and this of course reflects only the bad democracy of America that has given us Trump and Hillary, who are Zionists, fanatics and terrorists.

ثم أكرر ثنائى مرة اخرى على #نجاح_المخابرات_المصرية دون غيرها، ومصر دون غيرها، على نجاح مفاوضات المصالحة بين فتح وحماس امس فى القاهرة، وكما قلنا اذا كنا ننتقد السلبيات فعلينا أن نسلط الضوء مرارا وتكرارا على الإيجابيات، لهذا نسلط الضوء على السلبيات ونجد لها حلولا ناجزة، إن أردنا التقدم لبلدنا الحبيب مصر.
Then, I repeat once again my praising towards the success of the #Egyptian_intelligence alone, and Egypt alone in the matter of #reconciliation negotiations between “#Fath and #Hamas” yesterday in #Cairo, and as we said if we criticize the negatives, we have to highlight again and again on the positives, thus to highlight the negatives and find them applicable solutions, If we want progress to our beloved country Egypt.

فاستمعت ظهرا الى #خطبة_الجمعة والتى بثت عبر اذاعة القرآن الكريم من مسجد سيدى احمد البدوى بمدينة طنطا بمحافظة الغربية بمناسبة مولده، وعلى فكرة نفس الخطبة يتم تعميمها على المساجد التى تخضع لإشراف وزارة الأوقاف، وذلك تفاديا للكلام فى السياسة أو موضوعات غير مصرح بها، إعمالا لمبدأ سد الذرائع، وهذا شىء انا اختلف معه شخصيا لأنه يناسب دولا اخرى غير #مصر، ولا يناسب الأجواء المصرية التى بطبيعتها مثقفة ومنفتحة وقامت بثورتين.
I listened this afternoon to the #Friday_Sermon, which was broadcasted via the Holy Quran Radio from the mosque of Sidi Ahmad Al-Badawi in Tanta, Gharbia province, on the occasion of the birth of Sidi Ahmad Al-Badawi, bearing in mind that the same Jumaa sermon is circulated to mosques under the supervision of the Ministry of Awqaf, to avoid talking in politics or unauthorized topics, based on the principle of “to fill the excuses”, and this is something I disagree with it personally, because it suits countries other than #Egypt, and does not fit the Egyptian environment, which by nature is well-educated and open and made two revolutions.

فكانت الخطبة فى نصفها الأول تتركز على #الشباب ومفهوم الباءة (أنها ليست القدرة الجنسية فقط على الزواج، ولكن ايضا القدرة الإقتصادية والمادية)، وهذا قول سليم لا غبار عليه، وعن وجوب نضج الشباب قبل الاقبال على الزواج، كذلك أتفق أيضا مع هذه النقطة، وعليه يحظر زواج القاصرات وهذا فعل يجب أن يجرم قانونا، لأنه يحرم الأطفال من طفولتهم، والإلتزام بعقد القران عند الموثق العام/ المأذون الشرعى.
The sermon in its first half focused on #youth and the concept of “Ability” (it is not only sexual ability to marry, but also economic and financial ability), and this is a sound statement is not wrong, as well as the maturity of youth before the turnout to get married, and I also agree with this point, therefore Minors’ marriage is prohibited and this act should be criminalized by law, because it deprives children of their childhood, and the obligation to carry out the marriage contract at the public notary / the authorized person.

أيضا هذه من النقاط الإيجابية التى اتفق فيها معه، وذلك كضمانة للحقوق الشرعية للفتيات، وذلك للنأى بهن عن #الفتاوى_الوهابية_السلفية التى استشرت فى الريف المصرى، من اتمام زواج قاصرات عبر إشهار عائلى أولا، ثم إتمام العقد بعد زفاف البنت عندما تتم السن الشرعية (١٨ عاما)، ذلك الأمر الذى عرض العديد من هؤلاء البنات وأولادهن لمشاكل شرعية وحقوقية فيما بعد قامت على وفاة الزوج، دون توثيق رسمى لعقد الزفاف، وهذا شىء لمسته بنفسى فى الريف لأنى من أصل ريفى.
This is also one of the positive points in which he agreed with him, as a guarantee for the legitimate rights of the girls, in order to distance them from the #Wahhabi_Salafist_Fatwas that prevailed in the Egyptian countryside concerning completing minors’ marriage through family announcement first, then concluding the marriage contract when the girl completes 18 years old, which occurred many of these girls and their children to the problems of legitimacy and rights later on based the death of their husbands, without formal documentation of the marriage, and this is something I felt myself in the countryside because I am from there.

أما ما سمعته من د/ محمد مختار جمعة ” #وزير_الأوقاف“، فى الجزء الثانى من الخطبة، فيما يخص عمل الشباب وتنظيم الأسرة، اختلف معه جملة وتفصيلا، فعندما نتكلم عن شباب مصر هذا الشباب الرائع، الذى قام بثورتين لهدف العدالة الإجتماعية، لا يمكن ابدا ان اكرر معه نفس الخطاب الفاشل الذى كان سائدا فى وقت المخلوع مبارك السبب الحالى فى أزمتنا – عن أن الشباب يجب أن يعمل، وأنه توجد وظائف ولكن لا توجد أيدى عاملة.
As for what I heard from Dr. Mohamed Mokhtar Jumaa, the #Minister_of_Awqaf, in the second part of the sermon concerning the work of youth and family planning, I totally disagree with him, when he talked about the youth of Egypt, this wonderful youth, who made two revolutions for the purpose of social justice, therefore it is impossible to repeat the same failed speech that prevailed at the time of deposed Mubarak, the current cause of our crisis “that young people must work hard, also that there are jobs but no manpower”.

إذا بحثنا عن موضوع قلة #الأيدى_العاملة، فإننا نتحدث عن منظومة تعليم تتكامل مع سياسة الدولة الإقتصادية والإجتماعية، والتدريب، وخطط الدولة للتنمية المستدامة، فهل سألنا انفسنا ما هى أهدافنا الإقتصادية والإجتماعية مستقبلا فى ضوء خطة ٢٠٣٠ – هل هى القضاء على الجهل، والفقر والبطالة مستقبلا؟ أم هى كما نسير مع صندوق النقد، تحرير الأسواق وتقليل العجز والتضخم – وعليه سنعرف فى اى طريق نسير.
If we look at the issue of #manpower shortage, we are talking about a system of education that is integrated with the State’s economic and social policy, training and the State’s plans for sustainable development. Have we asked ourselves what our future economic and social goals are in the light of the 2030 plan? Is it the elimination of illiteracy, poverty and unemployment in the future? Or is it as we go with the IMF, liberalizing markets, reducing deficits and inflation – and therefore we will know in which way we go.

فى حوار سابق للسفير المحترم السيد/ عبد الرؤوف الريدى، على محطة #روسيا_اليوم فى برنامج “رحلة فى الذاكرة” من تقديم الصديق “خالد الرشد” – إتهم الريدى #مبارك صراحة بإيصال مصر إلى ما نحن فيه – بطرح منطقى خاص بموضوع #رفع_الدعم عن الطاقة، والذى وصل فى اواخر ايامه لحوالى ١٠٠ مليار جنيه مصرى، وكان هو سفير مصر السابق لدى الولايات المتحدة الأمريكية، وبعدها كانت مصر مستعدة للانطلاق الإقتصادى كما حدث فى النمور الآسيوية.
In a previous interview with the distinguished Ambassador Mr. Abdul Raouf Al-Raidi, on #RT_Arabic via “Journey in Memory” program presented by my remarkable friend “# Khalid Al-Roushd” – whereas Al-Raidi had accused #Mubarak explicitly of delivering Egypt to what we are currently through his special rationale for the matter of #lifting_subsidies on energy, which reached at the end of Mubarak’s days to about 100 billion Egyptian pounds. Al-Raidi was Egypt’s former ambassador to the United States of America, and then he said that Egypt was ready for the economic launch, as happened in the Asian tigers.

ولكن للاسف خضع مبارك لضغوط مافيا “مصانع الحديد والأسمنت والأسمدة وغيرهم” من تايكونات المال المسجلين فى الغرفة التجارية، وجمعية رجال الأعمال، واصحاب المصانع من المقربين حوله، فصرف نظره عن الموضوع، لأنهم بالفعل كانوا أكثر من إستفاد بدعم الطاقة، والحصول على أقصى ربحية من اى مكان فى العالم بموجب هذه الممارسات.
Unfortunately, Mubarak has been under the pressure of “Iron, Cement, Fertilizers and Others” Mafia from the registered money tycoons in the Chamber of Commerce, the Association of Businessmen, and the owners of factories close to him, thus he disregarded the subject, because they had already benefited more from this energy subsidies and to gain maximum profit from anywhere in the world under these practices.

فى الوقت الحالى، يتم رفع دعم الطاقة بإيعاذ من #صندوق_النقد_الدولى، والمستفيد الأغنياء ونفس التايكونات أثناء عصر مبارك، ولكن مع #تحرير_الأسواق وترك أسعار السلع عرضة للطلب والعرض الغير المدار من قبل الدولة، ودون حدود قصوى بالمخالفة لما يحدث فى كل دول العالم بما فيها دول الخليج، والتى تضع سعر المصنع وحدود قصوى للربحية، بحيث لا تزد عن ٤٠% من تكلفة الإنتاج.

At the moment, energy subsidies are being lifted by the #IMF, but the beneficiaries are the rich and the same Tycoons during the Mubarak era. This is accompanied by the liberalization of markets and the abandonment of prices of commodities subject to non-regulated demand and supply by the state and without limits in violation of what happens in all countries of the world, including the Gulf states, which oblige the manufacturers to put the factory price on the products, as well as, maximum profit limits not exceeding 40% of the cost of production.

على الجانب الآخر يتحمل كل من “الموظفين والفقراء وأصحاب المعاشات، واصحاب المهن الحرة، والورش الصغيرة” كل الضرائب الإضافية كضريبة القيمة المضافة، وزيادة أسعار الإتصالات التى فرضت علينا من شركات محتكرة، وزيادة أسعار الدواء، فى ظل أجور لا تزال منخفضة اذا قيمت سواء بمعيار الدخل الحقيقى أو بالدولار.
On the other hand, “the employees, the poor, the pensioners, the self-employed and the small workshops” bear all the additional taxes such as value added tax, the increase in the prices of communications imposed on us by monopolistic companies, with wages still low if assessed either in real income or in dollars.

فهل يمكن لشاب مثلا يحصل على ١٢٠٠ جنيه مصرى كراتب، اى ما يعادل ٧٥ دولار امريكى شهريا، سداد قيمة المواصلات العامة والأكل والشرب، ودفع ايجار سكنى يزداد سنويا بنسبة ١٠%، وسداد فواتير هاتف نقال، والحصول على الملبس المناسب، والذهاب للطبيب فى حالة المرض وتضاعف ثمن الدواء من نفس الراتب – مع وجود قانون عمل معيب لا زال لا يحمى حق العامل اذا طرد من عمله دون سبب قانونى.
Is it possible for a young man to receive 1,200 Egyptian pounds, equivalent to 75 US dollars a month, to pay for public transportation, eating and drinking, and pay the housing rental increases annually by 10%, and pay mobile phone bills, get the proper clothes, go to the doctor in case of illness and double the price of medicine of the same salary – with a defective labor law still does not protect the right of the employee if expelled from his work without a legal reason.

فمن يحل هذه الإشكالية – ثم يتحدث الوزير عن #قيمة_العمل – فهل نحن نعمل لتحقيق ذاتنا واحلامنا؟ ولا نعمل لمجرد العمل إن كان العمل غير محقق للآمال؟ حتى مع الدعم الموجود على بطاقات التموين والمشروط – فإنه لا يكفى كافة متطلبات الأسرة المصرية – وإذا كانت فشلت وصفة التقشف فى العالم كله حتى فى اوروبا وأمريكا – كيف لها ان تنجح فى مصر – فهل نحن نستورد برامج فاشلة؟
Who will solve this problem for us – then the minister talks about the value of work – are we working to achieve our own dreams? Or, do we work for just work, if the work is not hopeful? Even with the subsidies conditional cards – it is not enough for all the requirements of the Egyptian family – and if the recipe for austerity in the whole world even in Europe and America is failed – how can it succeed in Egypt? Do we import failed programs?

أما بالنسبة لموضوع #زيادة_النسل، والذى لا يوجد مسئول إلا ويستخدمها كشماعة لكل سلبيات سوء الإدارة فى مصر، منذ عصر مبارك إلى الآن، ونحن تعدادنا حوالى ١٠٣ مليون بموجب إحصائية الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء.
As for the issue of “#Birth_Increase” which is almost used by all officials, as a conduit for all the negative aspects of mismanagement in Egypt since the Mubarak era until now, when we are counted about 103 million according to the Central Authority for Public Mobility and Statistics.

لذا فعلينا ان ندرس التجربة الصينية دراسة متأنية من كل جوانبها والصين تعدادها ١٦ مرة ضعف مصر اى حوالى ١.٦ مليار نسمة واستطاعت فى الثلاثين سنة الأخيرة وباستراتيجيات قابلة للتنفيذ القضاء على فقر ما يقرب من ٨٠٠ مليون مواطن صينى بموجب آخر الإحصائيات الحكومية الصينية الرسمية والدولية.
Therefore, we should study the Chinese experience carefully in all its aspects, as China is 16 times the size of Egypt’s population, about 1.6 billion, whereas in the last 30 years, it has implemented feasible strategies to eradicate the poverty of nearly 800 million of Chinese citizens according to the latest Chinese official and international statistics.

حتى أنه فى الفترة من ٢٠١٣ وحتى ٢٠١٧، تم إخراج ما يقرب من 66 مليون مواطن صينى من دائرة الفقر، أى ما يساوى تعداد فرنسا فى أربع سنوات فقط، وبحلول ٢٠٢٠ ستقضى الصين نهائيا على الفقر، بالرغم من انها من أدنى معدلات العالم حاليا، حيث تقدر نسبة الفقر في الصين بحوالى ٤.5% فقط فما السر فى ذلك – الصين من أقرب التجارب إلينا.
From 2013 to 2017, nearly 66 million Chinese people have been taken out of poverty, equal to France’s in just four years. By 2020, China will end poverty, although it is one of the lowest rates in the world today, China’s poverty rate is only 4.5%. What’s the secret? China is one of our closest experiences.

ومع وجود تعاون استراتيجيى مصرى صينى معلن منذ ٢٠١٤، يتوجب علينا الخوض فى أسباب تقدم الصين لتصبح الإقتصاد رقم ١ فى العالم، وليس فقط الشو الإعلامى من خلال زيارات رسمية تكلف الدولة ولا تفيدها – مع كيفية ايجاد اراضى مشتركة للقضاء على الفقر فى مصر.
With Sino-Egyptian strategic cooperation announced since 2014, we have to go into the reasons why China is becoming the world’s No. 1 in economy, not just for media show, through top officials’ visits that do not benefit the state, and how to find common ground to eradicate poverty in Egypt.

ما اود أن أقوله أن الشباب المصرى من افضل الشباب فى العالم، وبدليل أنه كان بالملايين فى كل الميادين بعد فوز منتخب مصر الكروى على منتخب الكونغو، واحتفل ولم يخرب ولم يقم بأى عمل فيه إساءة للدولة المصرية، ورفع العلم المصرى من جميع الفئات، هذا شعب يرضيه أقل القليل – بل إبتهج وانفعل وحتى الصباح.
What I would like to say is that the young people of Egypt are among the best young people in the world and the evidence there were in millions in all squares after the victory of the Egyptian football soccer team on the Congo team, and then celebrated and did not destroy, or did any action which is harmful to the Egyptian state, and then the Egyptian flag was raised by all categories, the Egyptian people is satisfied with little – they cheered up and celebrated until morning.

ولو كان لدى الشباب المصرى سوء النية، لاستغل الفرصة لإقامة مظاهرات عارمة، لوجوده بالفعل فى كل الميادين للتعبير عن احباطه، وهذا كان أمر يسير وسهل، فلماذا تم تمديد قانون الطوارىء ولماذا تكبيل المجتمع المدنى – إذا كان الشعب محترم، فنرجو المزيد من الثقة ومن الحرية من النظام للشباب المصرى.
If the Egyptian youth had bad faith, they would take advantage of the opportunity to hold mass demonstrations, for being already in all squares to express their frustration, this was very easy. Why has the emergency law been extended, and why is the civil society being shackled, if the people are respectable? We hope for more confidence and freedom from the regime for the Egyptian youth.

وهذا يأتى من خلال الإحترام المتبادل، والعمل والعلم والتنسيق بين الوزارات وبعضها البعض، وإعمال قيم الكفاءة والمواطنة وتطبيق دولة القانون – وإذا بالفعل تم إحترام الدستور المصرى وطبقت مواده، لأصبحت مصر من أفضل بلاد العالم – أما فكرة (الأوصياء) يمكن بكل تأكيد أن تأتى بأمور سلبية، وحتى لو تأخرت على المدى القريب، وللاسف من سيتحمل سلبيات سوء الإدارة هى الجهات الأمنية، وليست الوزارة التى إلى الآن لم يثبت نجاحها فى حل الأمور التى تصون كرامة المواطن المصرى، وتضمن نجاح النظام.
وهذا للعلم،،،،
This comes through mutual respect, work, science and coordination between ministries and each other, and the implementation of the values of efficiency and citizenship, and the application of the rule of law – and if the Egyptian Constitution has been respected and articles thereof being applicable, thus Egypt will become one of the best countries in the world.
However, the idea of “guardians” can certainly be negative, even if it is delayed in the near term. Unfortunately, the negative aspects of mismanagement will be borne by the security authorities as usual, and not the cabin, which has not yet proven successful in resolving matters that preserve the dignity of the Egyptian citizen, as well as ensuring the success of the system.
Be guided accordingly.

أحمد مصطفى
باحث اقتصاد سياسى
عضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية روسيا والعالم الإسلامى
Ahmed Mostafa
Political Economist
Member of the CODESRIA &
Group of Strategic Vision Russia and Islamic World

Ahmed Moustafa: A Future Perspective of the Islamic World

Indo 3

Indo 2

Indo 1

Indo 4

 

 

Indo Flag

Indo Map

أحمد مصطفى: رؤية استشرافية للعالم الإسلامى

من على مسافة تزيد عن ١٠٠٠٠ كم من جزيرة جافا إحدى اكبر الجزر الإندونيسية – تلك الدولة الإسلامية التى تحتوى على عدد سكان يقارب ٢٦١ مليون نسمة غالبيتهم من المسلمين – اتصلت بى (د/ أجوستينا أمينين) وهى أستاذة فى فى العلوم الطبيعية والرياضيات ومحاضر بجامعة ديبنوجورو الإندونيسية وذلك فى نهاية شهر يوليو، على أساس أنها تريد ترتيب لقاء معى فى مصر، ولكى تزور مصر لأول مرة هى وزوجها بعد أن رأت فيلمى التسجيلى على (يوتيوب) “أهل سنة إيران” والذى حقق حوالى ١.25 مليون مشاهدة على هذا الموقع العالمى للنسخة الإنجليزية لهذا الفيلم، وذلك للتعرف على أكثر كمصرى قدم فيلم تسجيلى ذائع الصيت داخل الأراضى الإيرانية فى 2014 – وذلك بعد أن إتصلت بـ (مركز ميثاق) بطهران “المنتج الفنى للفيلم” والذى تعاقد معى على تقديم هذا الفيلم لتحصل على معلومات الإتصال الخاصة بي منهم.

وتعد إندونيسيا واحدة من افضل ٢٠ اقتصاد فى العالم، ويبلغ متوسط دخل الفرد فيها حوالى ١٣ الف دولار فى العام، وقيمة صادراتها من منتجات صناعية وموارد طبيعية تزيد عن وارداتها، وهى إحدى الدول الدائمة حاليا فى مجموعة العشرين الإقتصادية، وتعد سوقاً واعدة ايضا للمستثمرين على مستوى العالم فى كافة المجالات تقريبا، بداية من مجالات التعدين والتصنيع الكبير حتى مجالات الخدمات والسياحة، نظرا لموقعها الفريد كمجموعة من الجزر فى المحيط الهندى تقع ما بين جنوب شرق آسيا واستراليا، وكذلك المناخ الإستوائى الحار الرطب الذى يجعل لديها تنوع بيئى هائل، ومقصدا للزوار من كافة انحاء العالم، ونتمنى ان تصبح العلاقات المصرية الإندونيسية اقوى على كافة المستويات، ولأنها أيضا كانت مع مصر عضوا مؤسسا لحركة عدم الإنحياز منذ خمسينيات القرن الماضى – ودائما ما ننصح صناع القرار فى مصر بالتوجه شرقا حيث الثقافة والدين والتاريخ المشترك لأن هذا يقوى من قيمة مصر فى الجنوب كما كانت ويوسع سوق السياحة بها.

وقد قامت د/ أجوستينا بالحجز على إحدى خطوط الطيران العربية، وكذلك أحد الفنادق بالقاهرة فى الفترة من ٢-٧ أكتوبر لزيارة مصر ومقابلتى، وبالفعل قد وصلت فى الميعاد المتفق عليه ورتبنا اللقاء ليكون الخميس 5 أكتوبر ٢٠١٧، إلا أن د/ أجوستينا فضلت أن تأتى لزيارة مدينتى الإسكندرية، بعد أن قامت بجولة سياحية لأشهر معالم القاهرة والجيزة اشتملت على الأهرامات، ثم مسجد الأزهر ومسجد سيدنا الحسين، واستمتعا بالنيل لأن الفندق الخاص بهما كان يطل على النيل، وفى يوم الخميس وصلا إلى الإسكندرية، وكنا قد إتفقنا على تناول الأسماك فى أحد أشهر مطاعم الأسماك بالإسكندرية، وكان مزدحم للغاية بفضل أجازة الذكرى (٤٤) للسادس من أكتوبر، واستمتعنا سويا بالسمك الطازج، وبعدها تناولنا الشاى والقهوة على مقهى التجارية الأشهر بالإسكندرية.

جدير بالذكر أن د/ أجوستينا وزوجها على علاقة بقاعدة كبيرة من المثقفين والأكاديميين، وأيضا المحطات الإعلامية الكبرى فى إندونيسيا، ويعملان فى مجال العمل العام لرفعة شأن المواطن الإندونيسي، وشرح صحيح الإسلام، وهذا ما شجعنى للقائهما، وقد أحضرا كاميرات التصوير الحديئة لتسجيل اللقاء معى واستغرق حوالى ٤ ساعات، وذلك عندما أصرا على المكوث ليلة فى الإسكندرية فى إحدى الفنادق الكبرى الكلاسيكية المطلة على كورنيش إسكندرية مباشرة فى منطقة محطة الرمل.

كان أحد اهم الأسئلة التى وجهت من قبل د/ أجوستينا: “لماذا لا يوجد فى شباب المسلمين من هو مثل الأنبياء كـ محمد وعيسى ويحيي وموسى و الصالحين مثل الحسين”، ما الذى ينقص الشباب المسلم حتى يسودوا العالم ويشيعوا العدل بين الناس؟ لدرجة انها قالت لى “بما انك مصرى – يجب ان تكون مثل موسى”، وزادت أن هؤلاء الأوائل كانوا ينشرون دعوتهم فى ظل إمكانيات محدودة للغاية وأمام طواغيت – أما الآن فكل الوسائل متاحة أمام الشباب المسلم ليصل إلى ما يريد وخصوصا ثورة المعلومات.

وكانت إجابتى محددة، لأننى خضت فى مثل هذه الإشكاليات مسبقا، من خلال مشاركتى فى العديد من منتديات حوار الثقافات والأديان والمذاهب منذ ٢٠٠٣ سواء من خلال مكتبة الإسكندرية، والمعهد السويدى للحوار، ومشاركتى فى منتديات الدوحة فى الفترة من ٢٠١١ وحتى ٢٠١٣، وكذلك منتدى الوحدة الإسلامية فى طهران وكنت من مؤسسى محور التعاون الإقتصادى من خلاله، فلدينا، فى وجهة نظرى، وهى الى حد ما وجهة نظر الإسلام – من أهم الأسس التى يتوجب تفعيلها إقامة العدالة، وإقامة دولة القانون، الأمر الذى يحقق معه معيار العدالة الإجتماعية والإنصاف للجميع من مواطنين، فى أى دولة على أساس المواطنة، بالتمتع بنفس الحقوق والقيام بنفس الواجبات، تلك الأسس التى وضعها سيدنا رسول الله فى “دولة المدينة”، واستلمهت منها دساتير العالم وفقا لنص القرآن “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”.
وليس لفئة أو ديانة معينة أو مذهب معين، وهذه هى عظمة الإسلام، وهى أيضا تتفق مع دعوة سابقيه من أجداده منذ سيدنا ابراهيم أبو الأنبياء، وحتى سيدنا موسى و سيدنا عيسى، المبادىء الثلاثة الأخرى تتمثل فى تعليم عالى الجودة يربي العقول والثقافة، ويتكامل مع الدين فى مفاهيم احترام وقبول وحب الآخر، وإعلام موضوعى حيادى، ينشر الأخبار بكل مهنية ومصداقية، والحقيقة من كافة جوانبها بحيث لا يضلل المشاهد، ومجتمع مدنى قوى يقوم ويكمل الأدوار التى تعجز عنها الحكومات من خلال الدور الإجتماعى، وأخيرا يكون ذلك بدعم من الأنظمة فى الدول العربية والإسلامية الحاكمة – هذا الذى يجعل الدول تتقدم ويصبح لديها جيل يخرج رواد فى كل المجالات.

ولكن للاسف لا تتفهم غالبية دول عالمينا العربي والإسلامى هذه النقاط، إما لمصالح هذه الأنظمة، التى للاسف ترتبط ببقائهم فى السلطة، التى تتفق ومصالح دولا إقليمية وغربية كالولايات المتحدة واسرائيل، وإما لنشوة السلطة فى حد ذاتها عند البعض، وعدم ترك الفرصة لمنافسين جدد قد يكونوا افضل منهم – وهذه هى آفة انظمتنا فى غالبية دول العالم العربي والعالم الإسلامى، أيضا عدم إعمال قيمة العلم – حيث نصحنا الرسول فى أحد أحاديثه “إطلبوا العلم ولو بالصين” سواء علوم الدين أو العلوم الإنسانية، وكذلك وجود توتر بين علماء العلوم الدينية والعلوم الإنسانية، لأن كل طرف يعتقد انه مالك الحقيقة المطلقة.

وهذا يتسبب فى تطرف كل طرف فى أحكامه، وأيضا قد يكون هذا مقصودا بغرض تشتيت الشعوب وابعادها عن مشاكلها الحقيقية، وبهذا وجدنا فتاوى صدرت عن رجال الدين فى منتهى التطرف، وأيضا وجدنا على الجانب الآخر إلحادا وطرح مبادىء الدين جانبا – بالرغم أننا لا نريد إفراطا أو تفريطا.

أما بالنسبة للصين – فنحن نعتقد أن الصين تتدخل فى شؤوننا الداخلية، حيث أن أغنى أثرياء إندونيسيا علاقتهم جيدة بالصين فهى بشكل ما تتحكم فى اقتصادنا – وايضا الصين تتبنى “الشيوعية” وكثير من الشعب المسلم فى إندونيسيا ينظر للشيوعية على إنها نوع من “الكُفر” لأنها تستبعد وجود الله – ولكننا نثنى على التجربة الإيرانية بالرغم من اختلاف المذهب لأنهم تمكنوا من تطبيق الشريعة وكتاب الله – ما رأيكم فى هذا الكلام؟

ولم أرد فى جوابى الدفاع عن الصين – ولكن كباحث فى الشأن الصينى والآسيوى – أعرف أن الصين وإندونيسيا عضوين بارزين فى (مجموعة العشرين، ورابطة الآسيان، وكذلك مبادرة طريق الحرير)، ولكن ربما وضع الصين الجيوستراتيجى والسياسي وحربها الخفية مع الولايات المتحدة تجعلها دائما فى حالة قلق، حتى لا تمد أمريكا نفوذها لشرق آسيا، كما حدث منذ حرب أفغانستان فى نهاية سبعينيات القرن الماضى، وتعلمت من أخطاء الإتحاد السوفيتى السابق، وبالتالى فالشركات الصينية والسياسية الصينية تحاول لم شمل دول جنوب وشرق آسيا تحت جناحيها، ولكن لا تزال الصين دولة محترمة وناضجة سياسيا يمكن التحاور معها، وإعلاء قيم الشراكة والتعاون أكثر من الهيمنة لا زال أمر قائم معها، وفى نفس الوقت الصين أكبر مستهلك للزيوت النباتية الاندونيسية والمطاط الإندونيسي عالى الجودة، وتعتبر الصين وأمريكا أكبر شريكين اقتصاديين لإندونيسيا كما طالعت بالأرقام.

للأسف ساعدت أمريكا والأفكار الوهابية من خلال سيطرتها على الإعلام فى كافة ارجاء العالم على تشويه صورة الشيوعية، وكان ما صرح به ترامب فى آخر دورة إنعقاد للجمعية العامة للأمم المتحدة أكبر دليل على ذلك، أما الوهابية فكانت السبب فى تطرف بعض الشباب المسلم فى إندونيسيا والذى للأسف ذهب منهم البعض للجهاد ضد “الشيعة” فى العراق وسوريا، على اساس هذه الكذبة التى روجها شيوخ الوهابية والمتسلفين، أن الشيعة يقتلون “السنة” بدعم إيرانى وروسي، وكذلك من خلال المال السياسي الذى ذهب إلى هذه الدول للترويج للفتنة بين المسلمين، لخدمة أمريكا ومصالحها، وتكدير صفو الصين وروسيا، حتى تظل أمريكا الدولة الكبرى فى العالم، ولا ينافسها احد وعلى الجميع الإذعان لها.

ثم سألتنى د/ أجوستينا؛ بعد أن شاهدت فيلما من إنتاجها هى وزوجها صوروه مع بعض السيدات والمثقفات الإندونيسيات؛عن بعض المفاهيم الإسلامية مثل الوحدة الإسلامية – كيف نتجنب تأثير الشيطان؟

بكل تأكيد الوحدة الإسلامية هدف نبيل يتوجب على كل الدول الاسلامية السعى من أجله، لكى تتوحد وتبتعد الدول الإسلامية عن الفتنة، وله أثار إقتصادية إيجابية، حيث أن الأموال التى للاسف يمكن ان توجه للفتنة والنزاعات البينية لإختلاف وجهات النظر، أو التوجهات أو المذهب أو لمصالح مع أمريكا وإسرائيل، ستنفق على مصالح الشعوب الإسلامية، وكانت مصر منذ خمسينيات القرن الماضى رائدة من خلال دعوة الشيخ شلتوت “شيخ الأزهر” للتقريب بين المذاهب، وحاليا أثنى على الدور الإيرانى فى هذا النهج، وقد كنت ضيفا لمرتين ٢٠١٣ و2015 فى مؤتمر الوحدة الإسلامية الذى يتواكب مع ذكرى ميلاد رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام، فى إسبوع الوحدة الإسلامية من ١٢ الى ١٧ من شهر ربيع الأول الهجرى، ودائما ما يطلبون التعاون مع الأزهر فى هذا الحدث، حيث توجد بعض العقبات ولكننا نعمل على إزالتها.

أما بالنسبة للشيطان – فلا أعتقد الشيطان شيء محسوس فقط أو غير ظاهر – بل ملموس وظاهر – بحيث أن لدينا بشر أكثر خطورة مليون مرة من الشيطان، بل يمكن للشيطان أن يتعلم منهم الأساليب الشيطانية الجديدة، وهذا ما رأيناه فى الفتاوى للاسف التى صدرت عن معتنقى الفكر الوهابى والتكفيرى، من خلال المجازر والمحارق التى رأيناها فى العراق وسوريا، وما يسمى جهاد النكاح، وزواج الاطفال، وتكفير الأخر لإختلاف المذهب والدين، وأيضا ما جرى من الصهيونية أكبر عدو للانسانية، من خلال حروب إستباقية قامت بها أمريكا بدعوى الحرب على الإرهاب، وهى للاسف أكثر من دعم الإرهاب، وكذلك الإرهابيين وأعطاهم جنسيات وجوازات سفر، وإقامات دائمة وبشهادة دبلوماسيين أمريكيين انفسهم.

ذلك الأمر الذى أضحك كثيرا د/ اجوستينا وزوجها، وكأن إجاباتى على هذا الجزء الأخير لم تكن متوقعة، وأضافت د/ أجوستينا أن مصر والشعب المصرى قريب فى صفاته من الشعب الإندونيسي، وكان ردي (نعم) كلانا شعوبا شرقية الثقافة، وتعرضنا للاستعمار، ولدينا تاريخ ودين مشترك، وهذا ما سيجعل التعاون بين شعبينا أكثر وأكثر فى المستقبل.
رجعت د/ أجوستينا مرة أخرى لموضوع الشيوعية – وسألتنى ماذا يعجبنى فى الشيوعية وهى من وجهة نظر البعض نوعا من الكفر – لأن الشيوعيين لا يؤمنون بوجود الله وانت مسلم فى نفس الوقت؟

وهذا سؤال ذكى جدا، الشيوعية آداة تفكير إنسانية كانت تهدف إلى توزيع الثروة بين أفراد المجتمع للوصول للعدالة التامة من خلال الدولة التى تملك هى فقط كل أدوات الإنتاج – وذلك للوصول الهدف الأسمى تحقيق العدالة بين البشر، وهو نفس الهدف السامى المرجو من الأديان السماوية بما فيها الإسلام – وهو تحقيق عدالة الله فى الأرض، ولدينا أيضا الإشتراكية والرأسمالية.

فدعينا نجعل من الإسلام الإطار الأعلى – ونجعل الفكر الإنسانى الإطار الأدنى – ولا ضير كونى أعتنق أو أحترم فكر إنسانى معين طالما هذا لا يتناقض مع الإسلام دينى الذى أعتنقه – بالرغم أننى غير شيوعى، ولكنى أحترم تجربة الصين، وكوبا، وفيتنام الشيوعية، وكذلك أى دولة تعتنق أى فكر إنسانى طالما ضد الولايات المتحدة وإسرائيل والصهيونية العالمية – وليس معناه أنى أتفق أو أقبل فكر الآخر أنه بالضرورة أنى أعتنق أفكاره.

وحتى فى القرآن الكريم توجد أيات بينات تكرس لإختلاف الفكر والعقيدة وهذا لحكمة من الله فى تكامل وتعاون البشر مع بعضهم البعض “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين” وكذلك “وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا”، وبالتالى الإسلام من أكثر الديانات التى تحترم الإختلاف مع الآخر – هذا الشىء للأسف الذى لم يتعلمه غالبية المسلمين إلى وقتنا الحالى.

وإذا كان الله خالق الشىء وعكسه، الليل والنهار، والصيف والشتاء، والغابات والصحراء، والبر والبحر، فكيف لنا كبشر، أن لا نقبل الإختلاف طالما لا يتعارض مع قيمنا وتقاليدنا ويثرى أفكارنا.

وإذا كنا فى الدولة المدنية الحديثة ننادى بمفهوم المواطنة، فلا يضيرنا الإختلاف بل بالعكس الإختلاف فيه رحمة، ويجعل المجتمعات أكثر تمدنا وتحضرا، طالما معايير الإختيار للنخبة تقوم على الكفاءة، لا على أساس العشائرية أو الدين أو العرق، كما يحدث فى عالمنا الإسلامى.
وكان آخر سؤال لـ د/ أجوستينا يتناول مفهوم من هو الكافر هل من لا يصلى كافر، وما رأيي فى وجود بيوت الدعارة والملاهى الليلية مثلا فى البلاد الإسلامية؟

بالنسبة لموضوع التكفير – اعتقد ان هذا الموضوع يرجع فقط الى الله، وبنص الآية القرآنية “من شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر” وعليه فإذا كان الله ترك لنا الله حرية الإختيار والهداية، فكيف يمكن لنا كبشر ان نحاكم الغير وننصب لهم محاكم التفتيش عن الإيمان والنوايا، لأننا عندما نقوم بالصلاة – فهى ركن اساسى من اركان الإسلام ولكن هذه علاقة خاصة جدا وداخلية بين الفرد وربه، ولا نقم بها كنوع من الرياء والنفاق لإرضاء المجتمع والآخرين.
بالنسبة لوجود بيوت الدعارة والملاهى الليلية – العالم الإسلامى تعداده حوالى مليار وستمائة مليون نسمة – ليس كلهم ملائكة – اكيد هناك مسلم صالح، ومسلم طالح، ومسلم لا يعلم، وهناك ظروف اجتماعية ومادية احيانا تضع البشر على المحك – أنا شخصيا أتسامح وأحب الجميع لربما أن ينقلب الطالح إلى صالح – عندما نصحنا الله بحسن الحديث والحوار مع الجميع، حتى لا ينفروا من الدين والدعوة الى الله من خلال سيدنا محمد “ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك” وبها أختتم الحوار الشيق مع د/ أجوستينا.

وهذا للعلم،،،
أحمد مصطفى
باحث اقتصاد سياسى
وعضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى

Ahmed Moustafa: A Future Perspective of the Islamic World

From a distance of more than 10,000 km from the island of #Java, one of the largest islands in #Indonesia – an Islamic country with a population of nearly 261 million people, mostly Muslims – Dr. Agustina Aminin, a professor in the natural sciences and mathematics and a lecturer at the University of Diponegoro in Indonesia had contacted me at the end of last July on the basis that she was desirous to arrange a meeting with me in Egypt, and to visit Egypt with her husband for the first time after watching my documentary film on the “Sunnis in Iran”, which achieved about 1.25 million views for the English version on “youtube” to recognize me more as an Egyptian made a famous documentary film in the Iranian territory in 2014 – whereas Mesagh Cultural Foundation in Tehran “the artistic producer”, which contracted me to submit this film, to get my contact information.

Indonesia is considered as one of the top 20 economies in the world, with an average income per capita of US$ 13,000 per annum, and the value of exports of industrial products and natural resources over imports, and it is also one of the permanent members of the G20, it is also a promising market for investors worldwide in almost all fields, from mining and manufacturing to services and tourism, according to its unique location as a group of islands in the Indian Ocean between Southeast Asia and Australia, as well as wet tropical climate that makes it a huge environmental diversity and a destination for visitors from all over the world, and we hope that the Egyptian-Indonesian relations stronger at all levels, whereas Indonesia and Egypt have always been founding members of the non-aligned movement since the 1950s of the last century – and we always advise decision makers in Egypt to go east where culture, religion and common history, because this strengthens the value of Egypt in the south as it was and expands our tourism market.

Dr. Agustina has booked one of the Arab airlines, as well as a hotel in Cairo from 2-7 October to visit Egypt and meet me, and has already arrived with her husband on the agreed date and arranged the meeting to be Thursday, 5 October 2017, but Dr. Agustina preferred to come To visit my city “Alexandria”, after a tour of the most famous landmarks of Cairo and Giza included the pyramids, then Al-Azhar Mosque and Syedna Al Hussein Mosque, they also enjoyed the Nile because their hotel was overlooking the Nile in Cairo, on Thursday they arrived in Alexandria. As we have agreed to eat fish at one of the most famous fish restaurants in Alexandria. It was very crowded because of the 44th memory of October 6th. We really enjoyed together with fresh fish, and then we took tea and coffee at the most famous cafe in Alexandria “Al-Tojareyah”.

It is worthy saying that Dr. Agustina and her husband are connected to a large base of intellectuals, academics, scholars and also the major media stations in Indonesia, working in the field of civic service to raise the interest of the Indonesian citizen, and explain the true Islam, and this encouraged me to meet them, so they brought the cameras to record the meeting with me and it took about 4 hours, when they decided to stay overnight in Alexandria in one of the major classical hotels overlooking Alexandria Cornish directly in the Raml Station area.
One of the most important questions that was asked by Dr. Agostina: “Why do not there in the youth of Muslims who are like prophets such as Muhammad, Jesus, Yahya, Moses and the righteous like Hussein,” what does Muslim youth lack to rule the world and spread justice among people? So much so that she said to me “Since you are an Egyptian – you must be like Moses”, and also that the pioneers were spreading their call under very limited possibilities and in front of Tyrants – but now all the means available to young Muslims to reach what he wants, especially the information revolution.

My answer was specific, because I had been in such dilemmas in advance through my participation in several forums of dialogue of cultures, religions and sects since 2003, whether through the Bibliotheca Alexandrina, the Swedish Institute for Dialogue and participation in the Doha Forum from 2011 to 2013, and at Islamic Unity Conference in Tehran and I was one of the founders of the axis of economic cooperation through it. In my view, which is to some extent the point of view of Islam, one of the most important principles that must be activated is the establishment of justice and the establishment of a state of law, which will achieve the criterion of social justice and equity for all citizens in any country on the basis of citizenship, by enjoying the same rights and being obliged with the same duties, those foundations laid down by our Prophet Mohamed, the Messenger of Allah in “the State of Medina”, whereas all the international constitutions inspired from them, according to the text of the Koran “I sent you Mohamed as a mercy to the Universe” and this is the greatness of Islam, and it is also consistent with the call of his predecessors from his forefathers Abraham the father of the prophets, and even our prophet Moses and prophet Jesus.

The other three principles are the education of high quality educates minds and culture, and integrates with religion in the concepts of respect and acceptance and love of the other, and an objective neutral media, reveal the truth in all its aspects, so as not to mislead the viewer, and a strong civil society that complements and completes the roles that governments cannot through the social role, and finally with the support of the ruling regimes in the Arab and Islamic states. This is what makes countries progress and have a generation that leads pioneers in all fields.

Unfortunately, most of our Arab and Islamic world do not understand these points, either because of the interests of these regimes, which unfortunately are linked to their stay in power, which is consistent with the interests of regional and western countries such as the United States and Israel, and not to leave the opportunity for new rivals may be better than them – and this is the scourge of our systems in the majority of the Arab world and the Islamic world.

Also not to realize the value of science – where the Prophet advised us in one of his conversations “Should you seek science, even in China” whether religious sciences or humanities, as well as the existence of tension between scholars of religious sciences and humanities, because each party believes that he is the possessor of absolute truth, this also causes extremism of each party in its provisions, and this may also be intended to distract peoples from their real problems. Thus, we found very extreme fatwas issued by the clerics, and on the other side we found atheism and put the principles of religion aside – although we do not want whether excess or negligence.

As for China, we believe that China interferes in our internal affairs, whereas the wealthiest Indonesian people have good relations with China, China is somehow controlling our economy. China, too, adopts “Communism” and many of the Muslim people in Indonesia view Communism as a kind of “Atheism” as it excludes the existence of Allah – but we appreciate the Iranian experience, despite the difference of sect, because they were able to apply the Sharia and the Book of Allah – what do you think of this speech?

I do not want to defend China, but as a researcher on Chinese and Asian affairs, I know that China and Indonesia are key members of the G-20, the ASEAN and the Silk Road Initiative. But China’s geo-strategic and political situation and its hidden war with the United States always make it anxious, so that America does not extend its influence to East Asia, as happened since the Afghanistan war in the end of the seventies of the last century, and learned from the mistakes of the former Soviet Union, so Chinese companies and Sino politics are trying to reunite the countries of South and East Asia under its wings, But China is still a respectable and politically mature country that can be talked to, and prefers the values of partnership and cooperation more than hegemony. China is considered the largest consumer of Indonesian vegetable oil and high-quality Indonesian rubber, China and America are Indonesia’s two biggest economic partners according to the latest published figures.

Unfortunately, America and Wahhabi ideas, through its control of the media all over the world, have helped to distort the image of communism, whereas Trump’s statement at the last session of the UN General Assembly was the biggest proof on that, but Wahhabism was the cause of extremism among some Muslim youth in Indonesia, and unfortunately, some of them went to jihad against “Shiites” in Iraq and Syria on the basis of this lie promoted by the Wahhabis and Takfiris that Shiites are killing the Sunnis with Iranian and Russian support. As well as through the political money that went to those countries to promote sedition among Muslims, to serve America and its interests, and the aggravation of China and Russia, so that America remains the hegemonic country in the world and no other country can compete with it, and everyone should bow to it.

Then Dr. Agostina asked me another question; after watching a film of her production in collaboration with her husband, photographed with some Indonesian intellectual ladies; about some Islamic concepts such as Islamic unity – how to avoid the influence of Satan?

Certainly, Islamic unity is a noble goal that all Islamic countries must strive for, so that the Muslim countries can unite and move away from sedition and have positive economic effects. Because the money; which could be led to unfortunately sedition and internal conflicts for differences of opinion, attitudes, or to the interests of America and Israel; will be spent on the interests of the Muslim peoples, whereas Egypt since the 1950s of the last century a pioneer through the invitation of Sheikh Shaltot, “Sheikh of Al-Azhar” for convergence between Islamic sects.

I have already praised the role of Iran in this approach as I was a guest of 2013 and 2015 at the Islamic Unity Conference, which coincides with the anniversary of the birth of our Messenger Muhammad (PBUH) in the Islamic Unity Week from 12 to 17 of the month of Rabi ‘Al-Awal (Hijri) and they always offer from their site cooperation with Al-Azhar in this event, where there are some obstacles but we are working to remove them.

As for the Satan/Devil, I do not think that devil is something intangible or invisible – but it is tangible and visible – so that we have humans a million times more dangerous than the devil, not only that but also Satan can learn from them the new satanic methods, and this is what we saw in fatwas issued by the followers of Wahabi and Takfiri thought, through the massacres and crematoria that we witnessed in Iraq and Syria and the so-called Jihad marriage, and marriage of children/justified pedophilia, and the atonement of the other to the difference of sect and religion. As well as what happened from Zionism, the greatest enemy of humanity, through pre-emptive wars by America on the pretext of the war on terror, which unfortunately the most supporter of terrorism as well as terrorists, and also gave them nationalities, passports and permanent of residence based on the testimony of US diplomats themselves.

This is what made Dr. Agustina and her husband laugh a lot, as if my answers to this last part was unexpected, and added Dr. Agostina that the Egyptian people is close to the qualities of the Indonesian people, and my answer was (yes) because we are peoples of oriental culture, we have been colonized and we have a common history and religion, which will make cooperation between our two peoples more and more in the future.
Dr. Agostina came back again to the subject of communism – and asked me what I like in communism; which is in the view of some Muslim people a kind of atheism, because the Communists do not believe in the existence of Allah/God; and you are a Muslim at the same time?

This is a very smart question, Communism is a tool of human thought that aims to distribute wealth among the members of society to achieve complete justice through the State which only possesses all the tools of production – in order to reach the ultimate goal of achieving justice among human beings, as it is the same noble objective of the divine religions including Islam that represented in the realization of God’s justice on the earth, and we also have socialism and capitalism.

Let us make Islam the supreme framework – and make human thought the minimum framework – and it is not harmful to embrace or respect a particular human thought as long as this does not contradict Islam the religion I embraced – although I am not a communist, but I respect the communist experience of China, Cuba and Vietnam, as well as any country embracing any thought Human as long as it is against the United States, Israel and International Zionism – and it does not mean that if I agree or accept the others’ thought that it is necessarily to embrace his ideas.

And even in the Koran there are verses of evidence devoted to the difference of thought and doctrine and this is the wisdom of God in the integration and cooperation of humans with each other “If God was desirous to make people only one nation, he will, but they still different” and “God made you peoples and tribes to recognize each other” and thus Islam is one of the most religions that respects the difference with The other – this is unfortunately not learned by the majority of Muslims to the present time.

If God is the creator of the thing and vice versa, night and day, summer and winter, forests and desert, land and sea, how can we as human beings do not accept difference as long as it does not contradict our values and traditions and enriches our ideas.
In the modern civil state, we call for the concept of citizenship, whereas difference does not harm, but vice versa it is a mercy of Allah. It makes societies more inclusive and civilized, so long as the criteria of choice for the elite are based on efficiency, not tribalism, religion or ethnicity as taking place in our Islamic world.

The last question of Dr. Agostina addresses the concept of the Atheist/Kaafir, and do you think that the person who does not pray is atheist/kaafir? And what is my opinion about the existence of brothels and nightclubs for example in Islamic countries?

As for the subject of atonement – I think that this topic is only due to God, and the text of the Qur’anic verse, “Whoever wishes to believe and whoever wishes to unbelieve are free”, thus If God gave us the freedom of choice and guidance, how could we set for the others the Inquisition for faith and intentions?!! Because when we pray – as prayers are a fundamental corner of the pillars of Islam, but this is a very special and private relationship between human and Allah, and we should not do it as a kind of hypocrisy and fake to satisfy the community and the others, but only Allah.
As for the existence of brothels and nightclubs – the Islamic world population is about one billion and six hundred million people – not all of them are angels – there is certainly a good Muslim, a bad Muslim, a Muslim who does not know or aware, there are social and financial conditions that sometimes put people at the edge, I personally tolerate and love everyone. Maybe the bad turns to good – when God advised us to speak and to talk properly with everyone so as not to alienate from religion and to Call to Allah through our Prophet Muhammad PBUH “If you were rude and thick-hearted, they would not follow you” and by this holy verse the interesting dialogue has been concluded with Dr. Agustina.

Be Guided Accordingly.

Ahmed Mostafa
Political Economist
Member of CODESRIA and
Group of Strategic Vision Russia and Islamic world

Ahmed Moustafa: Putin and Rohani form Mid-East Future

Putin

Rohani

Putin 3

Putin 2

Salman

Ahmed Moustafa: Putin and Rohani form Mid-East Future
أحمد مصطفى: بوتين و روحاني يشكلان مستقبل الشرق الأوسط

#Putin, as usual in international conferences, is a shadowy and intelligent figure in his answers, and this is what we saw this evening at the opening of the International Energy Development Forum, Russia 2017, which has been held today Wednesday dated Oct 4th 2017 in between #Moscow and St Petersburg and up-to Saturday Oct 7th 2017.
بوتين كعادته فى المؤتمرات الدولية شخصية خفيفة الظل وذكى فى اجاباته، وهذا ما رأيناه هذا المساء عند إفتتاحه المنتدى الدولى لتطوير الطاقة روسيا ٢٠١٧ والذى عقد اليوم الموافق الأربعاء 4 أكتوبر 2017 ما بين موسكو وسان بطرسبرج والذى سيمتد وحتى السبت 7 أكتوبر 2017.

Mr Putin did not want to talk about #Trump and what to advise him, whereas Putin replied to the moderator that “American voters should give him advice, and this is not my role”, when Putin’s flattering towards Trump as a candidate for the presidency at the St. Petersburg 2016 Forum has a very big negative impact on Russian-American political and strategic relations, especially after Trump won. As US institutions falsely accused Russia of interfering in the election process in favor of Trump, without the slightest evidence against Russia, including the most recently the testimony of Facebook’s founder Mr. #Mark_Zuckerberg.
لم يرغب بوتين الحديث عن “ترامب”، وبماذا يمكن أن ينصحه، وأجاب بوتين على مقدم الجلسة “انه على الناخبين الأمريكيين أن يسدوا له النصيحة وهذا ليس دورى”، حيث كان إطراء بوتين على ترامب كمرشح للرئاسة فى منتدى سان بطرسبرج 2016، تأثيراً سلبياً حاليا على العلاقات السياسية والإستراتيجية الروسية الأمريكية خصوصا بعد فوز ترامب، حيث إتهمت المؤسسات الامريكية روسيا “زورا” بالتدخل فى سير الانتخابات لصالح ترامب، دون أدنى دليل الى الآن ضد روسيا، وآخرها شهادة مارك ذوكربرج مؤسس موقع فيسبوك.

Also, Putin replied to some questions about the situation in Iraqi Kurdistan that he must be neutral in such matters because he does not want to lose any party, and for North Korea, Putin replied that those who started the language of force and threat made North Korea escalate its Nuclear and ballistic tests in a letter addressed to the United States, but in his response to his intention to run for a second term as president of Russia, he said that it was too early to talk about the issue but we may start talking next December, three months before the opening of the candidacy, he also talked about the social gap between rich and poor in Russia, as a phenomenon in all countries of the world and not limited to Russia, but Russia is determined to repair the impacts of old age made by the Western allies in Russia during the dissolution of the Soviet Union, whereas the level of inflation is now 3%, and there is a surplus of about $ 130 billion this year, and the rate of unemployment has dropped, all of which are signs of improving the level of the Russian economy and thus the welfare of citizens.
ايضا، بوتين رد على بعض الاسئلة الخاصة بالوضع فى كردستان العراق أنه لا بد ان يكون على الحياد فى مثل هذه المسائل لأنه لا يود ان يخسر |أى طرف من الأطراف، وبالنسبة لكوريا الشمالية أجاب بوتين أن من بدأ بلغة القوة والتهديد جعل كوريا الشمالية تصاعد من تجاربها النووية والبالستية فى رسالة مبطنة الى الولايات المتحدة، وايضا فى رده عن نية ترشحه لفترة ثانية كرئيس لروسيا، قال ان الوقت لا زال مبكرا، ويمكن التحدث عن هذا الموضوع بداية من ديسمبر المقبل اى قبل فتح باب الترشح بثلاثة اشهر، بالرغم ان بوتين يضمن بكل تأكيد بعد ما حققه لروسيا الفوز بمقعد الرئاسة بكل ارتياح، وايضا تحدث عن الفجوة الاجتماعية بين الاغنياء والفقراء فى روسيا، على أنها ظاهرة فى كل بلدان العالم وليست قاصرة على روسيا، ولكن روسيا عازمة على إصلاح ما اتلفه الدهر من خلال حلفاء الغرب فى روسيا أبان انحلال الاتحاد السوفيتى، وان الموضوع يمشى بمسيرة طيبة، وان مستوى التضخم اصبح يمثل 3%، وهناك فائض دولارى نحو ١٣٠ مليار دولار هذا العام، وانخفض معدل البطالة، وكل هذه العوامل اشارات على تحسن مستوى الاقتصاد الروسي وبالتالى على رفاهية المواطنين.

The summit will include representatives of several oil and gas countries and producers, as well as alternative energy sources such as solar, wind and nuclear power, and will be attended by presidents and kings, e.g. #Maduro, Venezuelan President and Saudi King “#Salman“, in a visit of the first Saudi king or a senior Saudi figure since 85 years and this has significant implications, when we talk about oil production we have OPEC countries, we have Russia and of course America, but of course the largest part represented in the OPEC countries and Russia, and still the subject of oil prices currently represents a stifling crisis for some Gulf countries especially Saudi Arabia, the largest Gulf oil producer, due to non-compliance with specific quantities of production between 2014 and 2017 as a wedge against Russia and Iran, and due to manipulation of US stock markets to reduce the oil price, for the growing role of Iran and Russia in the Middle East in the files of Syria, Lebanon, Iraq, Yemen, which ended with the defeat of the #US_Arab_Alliance in Syria, Iraq, Lebanon and soon in Yemen, despite the failed sanctions imposed by America on both of Russia and Iran, for the state of poverty and desolation of American thought.
جدير بالذكر ان هذه القمة ستشمل ممثلى دولا عديدة منتجة للنفط والغاز والوسائل البديلة للطاقة طالطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة النووية وسيحضرها بعد الرؤساء والملوك على سبيل المثال مادورو الرئيس الفنزويلى وكذلك الملك السعودى سلمان، فى زيارة لأول ملك سعودى أو شخصية رفيعة سعودية منذ ٨٥ عاما وهذا له دلالات كبيرة، فعندما نتكلم عن انتاج البترول فلدينا دول أوبك ولدينا روسيا وبالطبع أمريكا ولكن طبعا الجزء الاكبر بين دول اوبك وروسيا، ولا زال موضوع أسعار النفط حاليا يمثل أزمة خانقة لبعض دول الخليج خصوصا السعودية اكبر منتج خليجى، بسبب عدم التقيد بكميات محددة للانتاج فى الفترة ما بين ٢٠١٤ وحتى ٢٠١٧ نكاية فى روسيا وايران، وتلاعب البورصات الأمريكية فى اسعار النفط لخفضها، وذلك للدور الروسى الإيرانى المتنامى فى الشرق الأوسط فى ملفات سوريا ولبنان والعراق واليمن وليبيا، والتى انتهت بهزيمة التحالف الأمريكى العربي فى سوريا والعراق ولبنان وقريبا فى اليمن، وذلك بالرغم من العقوبات الفاشلة التى فرضتها امريكا على كل من روسيا وايران، وذلك لحالة فقر وضحالة الفكر الامريكى.

Of course Russia seeks through these great forums, and through its excellent international relations with the European countries or the countries of Asia, especially China and India, or the South in Africa and Latin America to circumvent these failed sanctions imposed by America, and I would like to thank the Russian Foreign Ministry for being very active in this regard, Russia has also benefited from Iran’s experience in this regard and how Iran has been able to be a strong and influential nation despite the embargo, which translates into an escalation of Russian-Iranian cooperation to reach more than a geostrategic or economic partnership, and what Russia is doing with #Iran these days is also the biggest strategic cooperation with the #Chinese_economic_giant, and they are the best Chinese proxies and parties, and #Turkey is trying hard to find a role for itself with this golden triangle, despite I wished that my country #Egypt is the fourth corner in this new box. This scene brings us back to 2010 when there was promotion for “Sino-Russian-Iranian-Turkish” project, in which currencies and economies would be united. This square is already the biggest rival of NATO in the world – perhaps it could be discussed again behind the scenes due to Turkey’s return to the Russian and Iranian cuddle, and the great coordination between them on many issues and serious files in the region, because in Tehran, we have an Iranian-Turkish summit to raise the same issues that will be presented at the Russian-Saudi summit tomorrow.
طبعا تسعى روسيا من خلال هذه المنتديات الكبيرة، ومن خلال علاقاتها العامة الدولية الممتازة سواء مع الدول الأوروبية أو دول آسيا وعلى رأسها الصين والهند، أو الجنوب متمثلا فى افريقيا وامريكا اللاتينية للتحايل على هذه العقوبات الفاشلة التى فرضت من جانب امريكا، واود أن اخص الخارجية الروسية بالشكر لأنهم يبذلون دورا كبيرا فى هذا الجانب، وايضا استفادت روسيا من تجربة ايران فى هذا الصدد وكيف استطاعت ايران ان تكون دولة قوبة ومؤثرة برغم الحظر، وهذا ما يترجم فى تصاعد التعاون الروسى الايرانى ليصل اكثر من شراكة جيواستراتيجية أو اقتصادية، وما تقوم به روسيا مع ايران هذه الأيام أيضا يمثل أكبر تعاون استراتيجيى مع العملاق الاقتصادى الصينى، وهم خير من يمثلانه ويشاركانه وتحاول تركيا جاهدة أن تجد لنفسها دورا مع هذا المثلث الذهبي، وكنت أتمنى أن تكون بلدى “مصر” هى الزاوية الرابعة فى هذا المربع الجديد، وهذا المشهد يعيدنا مرة اخرى لعام ٢٠١٠ عندما كان يروج لمشروع “صينى روسى ايرانى تركى” تتوحد فيه العملات والإقتصادات، ويصبح فعلا هذا المربع أكبر منافس للناتو فى العالم – ربما يدور هذا مرة أخرى خلف الكواليس نظرا لرجوع تركيا للحضن الروسى والإيرانى، والتنسيق الكبير بينهم فى العديد من القضايا والملفات الخطيرة فى المنطقة، لأننا فى نفس الوقت فى طهران نجد قمة ايرانية تركية تطرح نفس الموضوعات التى ستطرح فى القمة الروسية السعودية غدا.

In the light of King Salman’s visit, I recall the visit of former Saudi Foreign Minister Saud al-Faisal in August 2013, following which he was expelled by Putin in a decent manner from the presidential palace in Moscow, when Al-Faisal offered $ 17 billion in bribes to President Putin in a famous incident, to give up Syria and allow America to strike the Syrian army and the Syrian state to overthrow the regime. Of course, this offer was met with the departure of Putin from the meeting did not return, meaning that Saud al-Faisal is not desirable. The visit also comes after Netanyahu’s, the Israeli prime minister, to Russia, to stop or reduce Russia’s support and partnership with Iran, especially in the Syrian issue, whereas the response was harsh and cold on Netanyahu through this wonderful President Putin, when he told him that Russia is an independent state and, as well as its resolutions, and it does not take orders from any party, and these words can be propagated in America, and Iran is a strategic ally that cannot be abandoned.
Further, the visit comes after Russia’s most influential mediation in the Gulf crisis with #Qatar, which differs from all mediators, including the US after Lavrov’s visit to Kuwait and Jeddah, through-which we do not know what the Hero #Lavrov did so that the Saudi Foreign Minister Al-Jubair for the first time did not mention the need to exclude the current Syrian regime and President Assad from the transitional phase in Syria, where the Russian-Iranian-Turkish-Qatari cooperation was the biggest blow to the so-called American Islamic Alliance, which was held in Riyadh last May, as Saudi Arabia gave 150 billion dollars in cash to Trump to be able to come to Riyadh, in addition to agreements worth US$ 550 billion, where the gas alliance has hit the petrodollar alliance and disordered USA-Israeli plans in the Middle East.
اتذكر فى ضوء زيارة الملك سلمان هذه، زيارة وزير الخارجية السعودى السابق سعود الفيصل فى اغسطس ٢٠١٣، والتى على اثرها تم طرده من قبل بوتين بطريقة لائقة من القصر الرئاسى فى موسكو، عندما عرض الفيصل مبلغ ١٧ مليار دولار رشوة للرئيس بوتين فى واقعة شهيرة، للتخلى عن سوريا والسماح لأمريكا بتوجيه ضربة الى الجيش السورى والدولة السورية لإزاحة النظام، وطبعا قوبل هذا العرض بأن خرج بوتين من الإجتماع ولم يرجع، بما معناه أن سعود الفيصل شخص غير مرغوب فيه، ايضا تاتى الزيارة بعد الزيارة الأخيرة لنتنياهو “رئيس الوزراء الإسرائيلي” إلى روسيا، لمحاولة اثناء روسيا عن دعمها وشراكتها مع ايران وخصوصا فى الشأن السورى، وكان الرد شديد القسوة والبرود على نتنياهو من خلال هذا الرئيس الرائع بوتين، أن روسيا دولة مستقلة القرارات لا تأخذ أوامر من أى طرف، وأن هذه الكلمات يمكنك أن تروجها فى امريكا، وأن إيران حليف أستراتيجى وأكثر لا يمكن التخلى عنه.
وتأتى هذه الزيارة أيضا بعد الوساطة الروسية الأكثر تأثيرا فى الأزمة الخليجية مع قطر، والتى تختلف عن كافة الوساطات بما فيها الأمريكية، خصوصا بعد زيارة لافروف لكل من الكويت وجدة، والتى لا نعرف ماذا فعل فيها عملاق الخارجية لافروف بحيث أن وزير الخارجية السعودى الجبير ولأول مرة لم يذكر ضرورة استبعاد النظام السورى الحالى والرئيس الاسد من المرحلة الإنتقالية فى سوريا، حيث كان التعاون الروسى الايرانى التركى القطرى اكبر ضربة لما يسمى التحالف الإسلامى الأمريكى، الذى عقد فى الرياض فى مايو الماضى، وأعطت فيه السعودية نقدا ١٥٠ مليار دولار إلى ترامب حتى يتمكن من الحضور للرياض، غير تعاقدات تصل الى ٥٥٠ مليار لا نعرف مدى جدواها، الأمر الذى ضرب به “تحالف الغاز” “تحالف البترودولار” ومخططات امريكا واسرائيل فى الشرق الأوسط.

Among the most important files to be discussed between Putin and Salman, “the Yemeni file and the Syrian file” in light of the above, the Russian scenario will be stronger – because Saudi Arabia wanted to get out of the Yemeni file at the beginning of this year unless the Emirati pressure by the leaks of the UAE ambassador in USA Al-Otaiba, so that the UAE is not unique in extending its influence in Yemen to the hidden competition between Al-Saud and Al-Zayed on the leadership in the region, then Salman may find a wise Russian scenario as a way out without losses and to activate the peaceful political solution there. And of course the Iranian side is present because it will have an impact on the Houthis to accept the negotiations – Will Saudi Arabia accept to sit with Iran to negotiate and put an end to the conflict, and to hear about a meeting between #Rohani and Salman? As for the Syrian scenario, it is almost settled for the benefit of the Russians and the Iranians, It remains a problem for Iran to sit with Saudi Arabia, because Israel and US behind it, to end the last phases of the conflict after KSA squandering hundreds of US$ billions in Syria without any success over the past six years.Will Salman and Mohammed Bin Salman accept reconciliation with Bashar al-Assad? This is due to “Al-Moalem” the Syrian Foreign Minister’s dialogue “Our door is open to all” in Russia Today during his speech at the last UN General Assembly.
As for the Palestinian conflict and after the good role of the Egyptian reconciliation between Fatah and Hamas, that argument which was invoked by Netanyahu, and then he rejected any direct dialogues and non-compliance with international resolutions – perhaps the Russian and Saudi parties are pressing Netanyahu to sit for the two-state solution.
In Tehran, Rohani and #Erdogan are also discussing the Syrian situation, where the Russian-Iranian and Turkish visions have united. Turkey has maintained its interests with new and more credible allies in the need to get rid of terrorists in Syria and refuse to divide Iraq, or that they will pursue a formula for a solution in Iraq that guarantees the control of the Iraqi state over the main sovereign resources, especially the oil which belongs to all Iraqi citizens, as well as the water of the Euphrates and therefore the Kurds can give up the referendum for other things so as not to isolate the Iraqi-Kurdistan, as the establishment of a Kurdish state in Iraq will be followed by the division of three countries with Kurds, namely Iran, Turkey and Syria, which is bad strategically for these three countries.
من اهم الملفات التى ستناقش بين بوتين وسلمان “الملف اليمني والملف السورى” وفى ضوء ما سبق سيكون السيناريو الروسي اقوى – لأن السعودية كانت تريد الخروج من الملف اليمنى مع بداية هذا العام لولا ضغوطا اماراتية بواقع تسريبات السفير الاماراتى العتيبة، حتى لا تنفرد الإمارات ببسط نفوذها فى اليمن للتنافس الخفى بين ال سعود وال زايد على الريادة فى المنطقة، فربما يجد سلمان سيناريو روسي حكيم كمخرج دون خسائر وتفعيل الحل السلمى السياسي – وطبعا الطرف الإيرانى حاضر لأنه سيكون له تأثير على الحوثيين للقبول بالمفاوضات – فهل ستقبل السعودية بالجلوس مع ايران للتفاوض لإنهاء الصراع ونسمع عن قرب لقاء بين روحانى وسلمان.
اما بالنسبة للسيناريو السورى فهو تقريبا محسوم لصالح الروس والإيرانيين – تبقى مشكلة لجلوس إيران مع السعودية الا وهى اسرائيل ومن خلفها امريكا، لإنهاء أخر مراحل الصراع، بعدما تكبد ال سعود مئات المليارات فى سوريا دون جدوى على مدار ست سنوات – وهل سيقبل سلمان ومحمد بن سلمان التصالح مع بشار الأسد – وهذا يرجعنا لحوار وزير الخارجية السورى المعلم “بابنا مفتوح للجميع” خلال كلمته فى آخر إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
بالنسبة للصراع الفلسطينى وبعد الدور المصرى الجيد للمصالحة بين فتح وحماس، تلك الحجة التى كان يحتج بها نتنياهو، ثم رفضه لأية حوارات مباشرة وعدم الإلتزام بالقرارات الدولية – ربما الطرفان الروسي والسعودى يضغطان على نتنياهو بالجلوس لإقرار حل الدولتين.
أما فى طهران يناقش كل من روحانى وأردوغان أيضا الوضع السورى حيث توحدت الرؤى الروسية الإيرانية والتركية الأمر الذى وجدت فيه تركيا صيانة لمصالحها مع حلفاء جدد اكثر مصداقية بضرورة التخلص نهائيا من الإرهابيين فى سوريا ورفض تقسيم العراق – أو أنهما سيصلا لصيغة للحل فى العراق تضمن سيطرة الدولة العراقية على الموارد السيادية الرئيسية وخصوصا النفط الذى هو ملك للعراقيين أجمعهم وايضا مياه الفرات وبالتالى يمكن للاكراد أن يتنازلوا عن الإستفتاء مقابل أمور أخرى حتى لا يتم عزل كردستان العراق، حيث أن قيام دولة كردية فى العراق سيجر وراءه تقسيم ثلاث دول بها اكراد وهى ايران وتركيا وسوريا وهذا امر سيء إستراتيجيا على هذه الدول الثلاث.

We talked about the Qatari file and that the best solution is also the Russian one, in addition, the Libyan situation remains with the need to support efforts to allow the arming of the Libyan army to counter terrorism, and this I think is the best option, and also to hold talks between the two conflicting parties, “Hafter and Al-Sarraj” as there is a very big need for political solution, because there is no space for other solutions that take time, effort and wealth, and this may be in coordination with the European side affected by the waves of illegal immigration that carry terrorists and criminals fleeing to Europe, a point of pressure on the European negotiator.
تكلمنا عن الملف القطرى وان الحل روسي أيضا بامتياز، يبقى الوضع الليبى مع ضرورة دعم الجهود للسماح بتسليح الجيش الليبى لمواجهة الإرهاب، وهذا اعتقد أنه افضل الأمور، وايضا عقد مفاوضات بين الطرفين المتنازعين “حفتر والسراج” لضرورة الحل السياسى لأنه لا مجال للحلول الأخرى التى تستنذف الوقت والجهد والثروات، وهذا ربما يتم بالتنسيق مع الجانب الأوروبي المضرور من موجات الهجرة غير الشرعية التى تحمل إرهابيين ومجرمين هاربين لأوروبا وهى نقطة ضغط على المفاوض الأوروبي.

The theme of the war on terror, and the image of Russia in the Gulf media, which is still perceived as an enemy state, will also be an important one, because Saudi Arabia was involved in its support for terrorism under the Wikileaks’ leaks last year through the personal email of Hillary Clinton, who was the first secretary of state under President Obama.
As for the economic files between the two parties – I think that the Russians this time have learned about the past and that they have a lot to offer to the Saudi side, especially in the field of energy of all kinds to serve the plan of the Kingdom 2030 through the agenda of integrated projects accepted by the Saudi investor or partner, as well as in banking, banking and credit facilities, and in the field of “real estate property and tourism investments” preferred by the Saudi investor, as Russia has many good tourist points of high facilities available in St. Petersburg, Sochi, Crimea, the Black Sea and the Caspian Sea, whereas Russia is also one of the largest agricultural producers in the world and can export wheat and some crops to Saudi Arabia.
The Russian side also has distinguished medical services and cosmetic medicine, as these products are accepted by the Gulf citizen, as well as the existence of some independent Islamic Republics within Russia, such as Tatarstan, Chechnya, Dagestan and Ossetia, which trade and produce Halal foods and may be the course of interest of the Saudi investor significantly.
And also that Russia next year will host the World Cup football, so it needs more tourism and entertainment investments that satisfy the taste of all fans around the world.
إن موضوع الحرب على الإرهاب وصورة روسيا في وسائل الإعلام الخليجية التي لا تزال تعتبر دولة معادية، ستكون أيضا إحدى الموضوعات المهمة المطروحة للنقاش، لأن المملكة العربية السعودية كانت متورطة في دعمها للإرهاب في ظل تسريبات ويكيليكس الأخيرة من خلال البريد الإلكتروني الشخصي لهيلاري كلينتون، التي كانت أول وزيرة خارجية تحت قيادة الرئيس أوباما.
أما بالنسبة للملفات الاقتصادية بين الطرفين – أعتقد أن الروس قد تعلموا هذه المرة عن الماضي وأن لديهم الكثير ليقدموه إلى الجانب السعودي خاصة في مجال الطاقة بجميع أنواعها لخدمة خطة المملكة 2030 من خلال أجندة أعمال تضم المشاريع المتكاملة المقبولة من قبل المستثمر أو الشريك السعودي، وكذلك تقديم الخدمات المصرفية والتسهيلات الإئتمانية، وأيضا في مجال “العقارات والاستثمارات السياحية” التي يفضلها المستثمر السعودي، حيث أن روسيا لديها العديد من النقاط السياحية الجيدة عالية المرافق المتاحة في سان بطرسبرج، وسوتشي، والقرم، والبحر الأسود، وبحر قزوين، وتعد روسيا أيضا واحدة من أكبر المنتجين الزراعيين في العالم، ويمكنها تصدير القمح وبعض الحاصلات الزراعية إلى المملكة العربية السعودية.
كما أن لدى الجانب الروسي خدمات طبية متميزة وطب التجميلي، تلك المنتجات التى لها قبول كبير لدى المواطن الخليجي، فضلا عن وجود بعض الجمهوريات الإسلامية المستقلة داخل روسيا، مثل تتارستان، والشيشان، وداغستان، وأوسيتيا التي تتاجر وتنتج المنتجات الحلال وقد يكون هذا المجال محل اهتمام المستثمر السعودي بشكل كبير، وأيضا أن روسيا في العام المقبل سوف تستضيف كأس العالم لكرة القدم، لذلك تحتاج المزيد من الاستثمارات السياحية والترفيهية التي تلبي ذوق جميع المشجعين من جميع أنحاء العالم.

Sorry for the lengthening, but it has to be clarified, especially since the two sessions are taking place at the same time, the first in Tehran and the second in Moscow.
Please be guided accordingly.

آسف للإطالة ولكن وجب التوضيح، وخصوصا أن اللقائين يتمان فى نفس الوقت، الأول فى طهران والثانى فى موسكو.
يرجى الإسترشاد بما سبق

Ahmed Mostafa
Political Economist
Member of CODESRIA and
Group of Strategic Vision Russia and Islamic world

أحمد مصطفى
باحث اقتصاد سياسى
وعضو كودسريا ومجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامى