Archive for the ‘WISE Doha’ Category

What is expected of the Wise conference that is being held in Doha from 1 to 3 November 2011.

November 2, 2011

أولا:- يجب الإستعانة بحركة المعارضة الأكاديمية التى تشكلت فى مصر وسميت بـ 9 مارس والتى قامت بالأساس على فكرة الحريات الأكاديمية واستقلال الجامعات والمراكز البحثية عن أية مؤثرات ضاغطة وخصوصاً السياسة والأمن والتى هى السبب الرئيسى من الأساس بمشاكل البحث العلمى وإنتاج أكاديميين مستقلين يمكنهم خدمة الوطن العربى والمنطقة بأكبر ما يمكن فى ظل الإمكانيات المحدودة.

First:-  The movement of the academic opposition should be used, which was formed in Egypt and was named by 9 March movement, which as essentially the idea of ​​academic freedom and the independence of universities and research centers from any stressful factors, especially politics and security, which is the main cause of the problems of scientific research and production of independent academics can serve the Arab world and the region as much as possible in light of the limited possibilities.

ثانياً:- ليس الإنفاق فقط هو سبب التخلف فى البحث العلمى لأنه لو نظرنا لمثلين إقليميين واضحين وأعنى بالتحديد إيران وتركيا واشير تحديدا لإيران ووفقا لمجلة ساينس الأمريكية فقد أصبح عدد الأبحاث والأوراق العلمية المقدمة من طرفهم يفوق 20 ضعف عدد المقدم من العالم العربى بالرغم من قلة الموارد المادية – فالعالم كله ليس إسرائيل حتى لا نتزرع بالدعم الأمريكى الأوروبى الدائم لها ونحس بالعجز – هل هذا مقصود التركيز على إسرائيل أم كان وليد الصدفة؟

Second: – not spending only is the cause of lag in scientific research, because if we look at two clear and regional examples “I mean specifically Iran & Turkey and refer specifically to Iran, whereas according to Science Magazine America, the number of research and scientific papers from Iran are more than 20 times the number submitted by the Arab world, despite the lack of material resources – the whole world is not Israel, because we highlight all time on US and European support to it and then feel helpless – is it intended to focus on Israel, or was it coincidence?

ثالثاً:- لم يتم التركيز على نقاط أساسية مثل عدم ربط العلم والبحث العلمى بإقتصاديات المنطقة والفرص الإستثمارية والإقتصادية التى يمكن ان تناسبنا وان نركز عليها فى جامعاتنا – التثقيف داحل الجامعة ولماذا يمنع المثقفين من تثقيف الطلاب والباحثين لأن الجامعة هى مفرخة الحريات بالدول العربية – إحتياجنا لكل العلوم على قدم المساواة سواء أكانت نظرية أو تطبيقية لأنهم ككجناحى الطائر لأنه حتى النظرى له سوق وبالرغم من أن الجميع يتكلم عن مواهبنا فى العلوم النظرية فإننا فاشلون لأن كم المنتوج الثقافى العربى متمثلا فى  الكتب يقل عن 0,5% من المنتوج العالمى بعد ان كنا حتى السبعينات من أكثر المناطق إنتاجا وهذا بسبب جهلنا الثقافى “أمة إقرأ لا تقرأ” ومهما كانت المدراس مزودة بأنظمة حاسب – فإن ذلك لن يغير من المحتوى الذى يخضع لمقص الرقيب وبالتالى فنحن متخلفون.

Third: – Not to focus on key points such as not to link the science and scientific research with the economics of the region and investment opportunities and economic ones that could suit us and that we focus on in our universities – as well as growing culture in the university and what is to prevent intellectuals from educating students and researchers, because the university is a breeding ground for freedom in Arab countries – As well as we need all the sciences on an equal footing, whether theoretical or practical because they like the wings of the bird because it is so theoretical a market found and despite the fact that everyone speaks of talents in theoretical science, we are not good because the quantity of Arab Cultural product represented in books is lower than 0.5% of the world product, After that we were until the seventies of the most productive areas, and this because of our cultural lag “the Nation of read not read” and despite the schools equipped with computer systems – that will not change the content of which is subject to the censors and thus we are behind.

رابعاً:- لم تعر جامعاتنا العربية التحديات الحالية التى تواجه الوطن العربى أى إهتمام وأهمها مشاكل الطاقة وماذا يجب أن نفعل ما بعد نضوب البترول – مشاكل ندرة المياه – مشاكل الغذاء حيث أننا من أكبر مستهلكى ومستوردى العالم من الحاصلات الزراعية – مشاكلنا البيئية والكم الهائل من القمامة والنفايات العربية والملوثات؟

Fourth: – Our universities did not pay the current challenges facing the Arab world any interest, the most important energy problems and what should we do after the depletion of oil – water scarcity problems – problems of food as we are the largest consumers and importers of the world’s agricultural crops – our environmental problems and the vast amount of garbage Arab and waste and pollutants?

ومن الأجدر الكلام عن الطاقة النووية وأهميتها وكيف يمكن أن تساعد المفاعلات النووية ليس فقط فى توليد طاقى هائلة إنما فى تحلية مياه البحر، وكيفية تحويل القمامة لوقود الميثان وتحسين جودة البيئة واستخدام مخلفات مولدات الميثان فى تخصيب الأراضى وضرب 3 عصافير بحجر، واستخدام الطاقة الشمسية، وتحسين البحوث الزراعية وابتكار محاصيل مقاومة لندرة المياه والأفات وبصفات وراثية عالية القيمة الغذائية.

It is better to talk about nuclear energy and its importance and how nuclear reactors to help not only in the generation of an energy is enormous – but in the desalination of sea water, and how to convert waste to fuel, methane, and improve the quality of the environment and the use of methane waste generators to enrich soils and hit 3 birds with a stone, and the use of solar energy, and improving agricultural research and innovation of crops resistant to water scarcity, pests and genetic qualities and high nutritional value.

خامساً:- دور المليارديرات فى الدول العربية والذين يدفعون ضرائب بنفس القيمة التى ندفعها نحن كمواطنين عاديين وكيف أن هذا الفرق الضريبى يمكن أن يساعد البحث العلمى والتنمية بشدة فى المنطقة العربية – وكذلك كنت من أول المتحدثين عن دور البنوك العربية ودعمها للتعليم والبحث العلمى وهنا ربط ما بين التعليم والسياسة المالية للدولة.

Fifth: – The role of billionaires in the Arab countries, who pay taxes the same amount that we pay as ordinary citizens and how this differential taxation that shall be collected from such rich people can help scientific research and development firmly in the Arab region – as well as I was one of the first speaker on the role of Arab banks and support for education, scientific research, here link between education and fiscal policy of the state.

سادسا: لا زلنا فى غياب عن جودة التعليم الثانوى الفنى أو ما بعد الثانوى والذى يعد نواة للمشاريع المتوسطة والصغيرة ولا يعر اهتمام فى كل العالم العربى والمنطقة لأننا فى حاجة للممرض والكهربائى والسباك والحداد والنجار الجيد المتعلم والذى يضيف للإقتصاد العربى ويجنبنا استيراد وجلب عمالة مهرة من أقاليم أخرى تكبدنا المليارات من الدولارات كل عام وتحول مرتباتهم للخارج ولا يستفيد منها الإقتصاد العربى بشكل كبير – وهذه الأنشطة المهنية الفنية مربحة جداً عند الكفاءة والأكثر من ذلك هى أنشطة مستدامة وتخرج أجيال يمكنها العمل فى هذه المجالات وتساعد فى الإقتصاد القومى وتضيف له كعمالة مهرة يمكنها العمل فى الداخل والخارج وكذلك فى تحقيق أرباح كبيرة تحرك الأسواق داخلياً.

Sixth: We are still in the absence of the quality of technical secondary or post-secondary education, which is the nucleus of the  small and medium projects, not paid attention in both the Arab world and the region in this regard, because we are in need of a skilled good nurse, and electrician and plumber and Iron beater and carpenter, which adds to the Arab economy and avoid us import and bring  skilled labor from other regions that make us suffer billions of dollars each year as their salaries and benefit converted outside our economy that does not benefit the Arab economy significantly – These professional technical activities are  very profitable, if efficient, and more than that – it is sustainable activities and based on the graduation of generations can work in these fields and help in the national economy and considered as an added value to the national economy as skilled laborers  can work at home and abroad, as well as achieving substantial profits, which emerging markets internally.

أخيراً وليس آخراً، قانون التعليم الذى لم يتطور منذ عشرات السنين والذى يعدل فى غالبية الدول المحترمة كل 4 سنوات طبقاً للمتغيرات الدولية.

Last but not least, amending the Education Act, which has not been evolved for decades, and being modified in the majority of the world respected states every 4 years according to international changes.

Best regards,

Ahmed Moustafa

Member of Council for the Development of Social Science Research in Africa (www.codesria.org)

Member of Alexandria International Arbitration Center & Alternative Dispute Resolution Methods

(www.aiacadrs.net)

Socio-economic Specialist/Researcher/

Legal Translator at (www.eldibadvocates.com)

Human Rights Activist/Blogger/Youth Trainer

International Law Association (ILA) Coordinator in Egypt

Work Tel: 002-03-4950000

Mob/Cell: 002-010-9229411

Email: solimon2244@yahoo.com

Solimon146@hotmail.com

URL: https://intellecto.wordpress.com

http://www.proz.com/profile/1104929

http://www.facebook.com/reqs.php#/profile.php?id=587381054&ref=name